المحتوى عن 'seo'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • مقالات عامة
  • التجارة الإلكترونية

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة R
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات عامّة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات عامّة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 18 نتائج

  1. سواء أكنت في طور بناء موقع إلكتروني لأحد العملاء وترغب في إطلاق حملة تسويقية، أو كنت ترغب فقط في زيادة نسب المشاهدة والوصول إلى موقعك الإلكتروني، فإنّ التهيئة لمحركات البحث هي من الأمور المهمّة لتحقيق ذلك، وربّما تكون العامل الأساسي في نجاح أو فشل المدوّنات أو المشاريع التجارية على شبكة الإنترنت. وعلى الرغم من أنّ محركات البحث الحديثة قد وصلت إلى مستويات كبيرة من التطوّر، وعلى الرغم من أنّ خوارزميات البحث تتطوّر بصورة يومية، إلّا أنّ محرّكات البحث هذه غير قادرة على استيعاب وفهم صفحات الويب بنفس الأسلوب الذي يتّبعه الإنسان. سنتعرّف في هذا المقال على كيفية تهيئة محرّكات البحث في تحديد الهدف من كل صفحة من صفحات الموقع باتباع بعض الخطوات البسيطة، وسنتعرّف كذلك على فائدة عملية التحسين هذه بالنسبة للمستخدمين. لو أخذنا بنظر الاعتبار أن 89% من العملاء يقدمون على شراء المنتجات بعد أن يبحثوا عنها بواسطة محرّكات البحث، فستتجلّى لنا الأسباب التي تجعل من قابلية رؤية محركات البحث للموقع الإلكتروني أمرًا مهمًّا للغاية. ترفع التهيئة لمحركات البحث من قابلية رؤية المشروع التجاري على الإنترنت وتزيد تدفق الزوّار على الموقع الإلكتروني 91.5% من تدفّق الزوّار القادم من محرّك البحث Google يأتي من صفحة النتائج الأولى فقط، في حين أن أقل من 9% من الزوّار فقط ينتقلون إلى الصفحة الثانية في النتائج. 61.5% من تدفّق الزوار يأتي من النتائج الثلاثة الأولى فقط. (دراسة أجرتها مؤسسة Chitika Insights) يمكننا أن نلاحظ وبوضوح مدى أهمّية الترتيب الذي يأخذه الموقع الإلكتروني في نتائج البحث على Google وتأثيرها المباشر على قابلية رؤية الموقع الإلكتروني وعدد الزوّار. وينتج عن الوصول إلى مواقع متقدّمة في نتائج البحث الحصول على الغالبية العظمى من النقرات؛ لذا فإن الوصول إلى المراتب المتقدّمة في نتائج البحث سيؤدي إلى زيادة كبيرة في عدد زوّار موقعك الإلكتروني. تركّز عملية تهيئة محرّكات البحث على إنشاء عناوين وأوسمة وأوصاف meta ذات علاقة بكلمة مفتاحية تظهر في صفحة النتائج، وتساعد الأوسمة والأوصاف المهيّئة بصورة جيّدة إلى زيادة عدد النقرات وهذا سيؤدي إلى زيادة اهتمام عملائك بما تقدّمه إليهم في موقعك الإلكتروني. إليك وجهة نظري تجاه هذا الموضوع ملخّصة في جملة واحدة: التهيئة لمحركات البحث فعّالة من حيث التكلفة تعدّ التهيئة لمحركات البحث إحدى أكثر استراتيجيات التسويق كفاءة وفعّالية من حيث التكلفة، لأنّها تستهدف المستخدمين الذي يبحثون عن منتجاتك وخدماتك في الإنترنت، وفي الوقت نفسه تصبح عملية الحصول على مجموعة زوّار طبيعية Orgainc Listing مجّانية تقريبًا. فعندما يحتلّ موقعك مراتب متقدّمة في نتائج البحث لن تكون حينها بحاجة إلى تخصيص ميزانية للإعلان والترويج لموقعك الإلكتروني، وهذه هي إحدى الميّزات الرئيسية للتهيئة لمحركات البحث، إذ يكفي أن تهيّئ موقعك الإلكتروني لمحرّكات البحث بصورة جيّدة ولن تحتاج بعدها إلى تحمّل أي تكاليف إضافية لجذب المزيد من العملاء المهتمّين. تمنح التهيئة لمحركات البحث المصداقية لمشروعك التجاري صاحب تزايد استخدام الحواسيب والهواتف المحمولة اعتماد الناس بصورة أكبر على محركات البحث. ويثق الناس بأنّ النتائج الأولى في Google تابعة لشركات ذات سمعة جيدة، وبهذا يمكن لعلامتك التجارية أن تحصل على المزيد من الثقة وذلك باستخدام التهيئة لمحركات البحث. تزيد التهيئة لمحركات البحث من سهولة تصفّح الموقع إن تسهيل عملية تصفح موقعك الإلكتروني بالنسبة لمحركات البحث يؤدي بصورة تلقائية إلى إنشاء موقع إلكتروني سهل التصفح بالنسبة للمستخدمين. فإعادة ترتيب هيكلية الموقع وإنشاء خرائط موقع Sitemaps منظّمة، واستخدام عناوين URL صديقة لمحركات البحث، تسهل من قابلية وصول المستخدمين إلى المعلومات التي يوفّرها الموقع الإلكتروني. ما هي الخطوات التي يمكنك اتباعها لتحسين التهيئة لمحركات البحث لديك هناك الكثير من المقالات المتوفّرة على شبكة الإنترنت والتي تغطّي وبالتفصيل كلّ ما تحتاج إلى معرفته حول موضوع تحسين محرّكات البحث، ويمكن الرجوع إلى سلسلة أساسيات SEO للمدوّنين للاطلاع. ولكن من الضروري التركيز على أمور ثلاثة: إجراء التحسينات على صفحات الموقع On-page optimization سواء أكنت ترغب في توظيف محترف في هذا المجال، أو استخدام إضافات مثل Yoast أو All-in-One SEO Pack أو Ultimate SEO) أو الاعتماد على خبرتك في التهيئة لمحركات البحث، فيجب عليك إجراء التحسينات على صفحات الموقع. وهذا يعني أنّ عليك التركيز على تطوير جميع النواحي التقنية (عناوين URL، وسوم العنوان وبيانات meta، كثافة الكلمة المفتاحية، بنية الموقع، الروابط الداخلية، سرعة الموقع، تحسين المحتوى، المقروئية في الأجهزة المحمولة…) على صفحات الموقع الإلكتروني مباشرة. جودة المحتوى من الواضح أنّ Google ومحرّكات البحث الأخرى قد بدأت تركّز تدريجيًّا على جودة وموثوقية المحتوى بدلًا من التحسين على صفحات الموقع. صحيح أنّ تحسين وسوم meta وبنية الموقع لا زال أمرًا ضروريًا، ولكن لم يعد بمقدور أحد أن ينكر أنّ للمحتوى الجيد ولتجربة الاستخدام التي تركّز على المستخدم قصب السبق في مضمار الحصول على نتائج بحث طبيعية organic، وكما يقول Bill Gates: “المحتوى هو الملك”، ويبدو أن محرّكات البحث قد أدركت صحّة هذه المقولة أخيرًا. تتطوّر خوارزميات البحث كلّ يوم، وقد بدأت Google بالاقتراب من الهدف الذي تسعى لتحقيقه وهو: “تنظيم معلومات العالم وجعلها مفيدة وفي متناول الجميع”، وذلك من خلال تحديد الهدف الذي تتوخّاه كلّ صفحة من صفحات الموقع الإلكتروني ومعرفة مقدار الفائدة الذي تقدّمه للمستخدمين. إنشاء روابط موثوقة يمكنك أن تضمن حصول موقعك الإلكتروني على ترتيب متقدّم في محرّكات البحث وذلك بالتخلّص من عادات SEO القديمة مثل تبادل الروابط، والتركيز على الروابط الخلفية الموثوقة backlinks والقادمة من مواقع إلكترونية معروفة وموثّقة. والمقصود بالروابط الموثوقة هي تلك الروابط التي تأتي من: موقع إلكتروني يمتلك تأثيرًا فعليًّا وتدفّقًا جيّدًا للزوّار. صفحة ذات علاقة بموقعك الإلكتروني أو المحتوى الذي تقدّمه. رابط (نصّي) غير خبيث، في موقع بارز من الصفحة، ونصّ الرابط ذو علاقة بالمحتوى. كيف أعرف أنّي أحقّق نتائج جيدة ما الذي يدفعنا إلى الاهتمام بهذا الأمر، وما الذي يدفعك إلى الاهتمام بتدفّق الزوّار إلى موقعك الإلكتروني؟ إن الهدف الرئيسي من موقعك الإلكتروني هو جلب العملاء سواء القدماء منهم أم المحتملين، ويمكنك التعرّف على كفاءة موقعك الإلكتروني في أداء وظيفته من خلال مراقبة وتحليل البيانات القادمة من زوّار الموقع. إذ يمكن من خلال مراقبة النتائج معرفة ما إذا كانت الجهود المبذولة مجدية أم لا، وتحديد المشاكل التي قد تتطلّب إجراء بعض التعديلات. راقب الترتيب على محرّكات البحاث يعد الترتيب حسب التهيئة لمحركات البحث مصدر الدخل الرئيسي لعدد كبير من المشاريع التجارية، ولكن البقاء في القمة يتطلبّ متابعة مستمرة لترتيب كلمتك المفتاحية ومدى مجاراتك لمنافسيك في هذا المجال. ويمكنك الاستعانة بالإضافة ManageWP للحصول على الكلمات المفتاحية الاحترافية ومعلومات عن المنافسين في مجال عملك. وفي الوقت نفسه ستتوفّر لدينا معلومات جيّدة يمكن الاستفادة منها في إجراء تحسينات إضافية على الموقع الإلكتروني وتقديم حزم صيانة موسّعة expanded maintenance packages لعملائنا. حلّل أعداد الزوّار في موقعك الإلكتروني يمكنك التعرف على مدى فاعلية التهيئة لمحركات البحث والجهود التي تبذلها في التسويق لموقعك الإلكتروني وذلك من خلال متابعة عدد الزوّار الذين يرتادون موقعك الإلكتروني شهريًّا، فإن كانت تحافظ على مستوى ثابت في تدفّق الزوّار فهذا يعني أنّ جهودك التسويقية غير فعّالة ولا تأتي بأي نتيجة تذكر. يمكنك الاستفادة من أدوات التحليل مثل Google Analytics لمشاهدة مصادر تدفق الزوّار في موقعك الإلكتروني، وهكذا يصبح لديك تصوّر كافٍ حول هذا الموضوع وستشخّص استراتيجية/قناة التسويق الأكثر فعّالية. وأبسط طريقة للقيام بذلك هي ربط حسابك في Google Analytics مع لوحة التحكم الخاصّة بموقعك الإلكتروني ومراقبة الزيارات من خلال Google Analytics على ManageWP. ويستحسن كذلك أن تجمع حسابات Google Analytics المختلفة في لوحة تحكّم واحدة، الأمر الذي سيسهّل عليك مراجعة الإحصاءات الخاصّة بكل موقع. الخلاصة تهيئة محركات البحث أمر ضروري بالنسبة لمشروعك التجاري لأن الناس يستخدمون محركات البحث للتعرّف على المنتجات وشرائها عبر الإنترنت. وبما أنّ المجتمع الإلكتروني يكبر يومًا بعد يوم، فلا يجدر بك تجاهل أهمية التهيئة لمحركات البحث في زيادة قاعدة عملائك أو زوّارك. وأنهي المقال بفكرة أخيرة: أصبحت التهيئة لمحركات البحث اليوم مرادفة لقابلية الرؤية، فمن دون إجراء التحسينات ودون وجود محتوى ذي جودة عالية فإن مشروعك التجاري سيكون غير مرئي في السوق الرقمي المعاصر. ترجمة - وبتصرّف - للمقال Why is SEO essential for your business? لصاحبه Marko Tanaskovic. حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik
  2. تابعنا في الجزء السابق من الدرس الأدوات الخاصة بالميزانيات الكبيرة والمتوسطة وسنتابع اليوم سرد أهم الأدوات المجانية وأدوات البحث.. أدوات تهيئة المحتوى المجانية قبل أن تشتري أيًا من الأدوات التي ذكرناها في المقال، يجب أن تعرف أولًا بعض أشهر أدوات تهيئة المحتوى المجانية، فكيف ستعامل مع المزايا الكثيرة والمتشعبة للأدوات المدفوعة إن لم تستطع استخدام الأدوات المجانية بإمكانياتها البسيطة؟ وتكفي الأدوات التي سنذكرها الآن لتنفيذ مهام تهيئة المحتوى الخاصة بموقع تجاري صغير، وستعمل كدعامة حين تستخدم الأدوات المدفوعة فيما بعد. 1. Answer The Public هي أداة بحث بصرية للكلمات المفتاحية، وتجمع بين جامع الاقتراحات التلقائية من جوجل “Google AutoSuggest Scraping” مع جامع أسئلة “question scraper”، وتمنحك وصولًا سهلًا للأسئلة التي يسألها عملاؤك على جوجل، الأمر الذي يفيدك في تطوير موضوعات المحتوى لديك وإيجاد كلمات مفتاحية دلالية. 2. Bloomberry / Question Analyzer هي أداة مجانية تابعة لـ BuzzSumo، وتعرف أيضًا باسم Question Analyzer، وتيسّر هذه الأداة البحث عن الأسئلة عبر المنتديات المشهورة مثل ريدديت وقورا وأمازون، وكسابقتها فهي تساعدك على أن تجد كلمات مفتاحية مرتبطة بمحتواك وتبحث في أسئلة العملاء في الإنترنت. 3. UberSuggest استخدم هذه الأداة للبحث عن كلمات مفتاحية غير موجودة في مخطِّط جوجل للكلمات المفتاحية، فهي أداة بحث تُستَخدم كأداة لاقتراح الموضوعات التي يجب أن تكتب فيها، وعدد مرات البحث فيها غير محدود، كما أنها تنفِّذ مهمتها بشكل ممتاز، وهذا شيء جيد بالنسبة لأداة مجانية. 4. Carrot2 Search Engine هي أداة مفتوحة المصدر لتجميع نتائج البحث، وتساعدك على تنظيم نتائج البحث في تصنيفات موضوعية لتعطيك لمحة سريعة وتقدم لك استعراضًا أكثر كفاءة، وهي أيضًا كسابقتيها مناسبة كأداة للبحث واختيار الموضوعات. 5. LSI Graph هو مولّد للكلمات المفتاحية الكامنة المفهرسة والمرتبطة بالكلمة المستهدفة لخدمة مهام تهيئة المحتوى، والكلمات المفتاحية التي يولّدها ترتبط بكلمة مفتاحية أساسية. وباختصار فهذه الأداة تساعدك على إيجاد كلمات مفتاحية تتعلق بالكلمة الأساسية لديك. أدوات جوجل المجانية 1. مخطِّط جوجل للكلمات المفتاحية Google Keyword Planner لعله أشهر الأدوات التي تستخدم في البحث عن الكلمات المفتاحية في الإنترنت، وهو مباشر وبسيط: ابحث عن الكلمة المفتاحية وستحصل على بيانات مفيدة كثيرة. وتُقسَّم البيانات فيه إلى أعمدة مثل مستوى المنافسة، والعرض المتوقع Estimated Bid، والتي تخبرك كم يتوقع أن تحوّل زوارك إلى عملاء باستخدام الكلمة المفتاحية التي بحثت عنها. 2. منصة بحث جوجل Google Search Consol منصة بحث جوجل هي خدمة مجانية تقدمها جوجل لتساعد موقعك على أن يُعثر عليه في الإنترنت، ويساعدك في مراقبة ومتابعة حالة موقعك وحضوره في الإنترنت، ويحدد ما إن كان لديك بيانات وصفية “meta data” مكررة أم لا، ويتفقد المشاكل الأمنية المحتملة بصفة دورية، ويقدم قائمة من الصفحات التي فهرستها إضافة إلى مزايا أخرى كثيرة. 3. معلومات سرعة الصفحات من جوجل Google PageSpeed Insights أحد أهم عوامل الترتيب التقني في تهيئة المحتوى هي سرعة تحميل الموقع، وهذه الأداة تمسح موقعك لتحدد سرعة تحميله بناءً على الوقت الذي يستغرقه جوجل في تفسيره، وتخبرك على إثر ذلك إن كان موقعك بطيئًا أو مناسبًا أو يحتاج مزيدًا من العمل عليه لتطويره، كما ستظهر لك بعض المشاكل التي قد تكون لديك وحلولها أيضًا. أدوات البحث في منصات معيّنة 1. أداة البحث عن الكلمات المفتاحية في Reddit (keyworddit) تتيح لك هذه الأداة استخراج كلمات مفتاحية من مجتمع فرعي في ريدديت “Subreddit”، عبر كتابة اسم المجتمع الفرعي ثم اختيار واحد من القائمة التي سيولدها البرنامج تلقائيًا، ثم استخرج الكلمات المفتاحية من المجتمع الفرعي. 2. Pinterest Keyword tool تساعدك هذه الأداة في تهيئة عناوين لوحات Pinterest Boards، وإن كنت تستهدف فئة المراهقين والشباب فاعلم أن Pinterest من المنصات المهمة لك، إذ تذكر تقارير أنهم يستخدمونها بنفس قدر استخدام إنستجرام. وشأنها كمخطِّط جوجل للكلمات المفتاحية، فإن أداة pinterest المجانية للبحث عن الكلمات المفتاحية تتيح لك البحث عن “عبارات” مفتاحية -جُمل تتكون من ثلاث كلمات على الأقل وتستهدف شرائح محددة من السوق عوضًا عن استهداف كل السوق أو كل شريحة ممكنة-. كما تتيح لك تفقُّد تاريخ بحثك عن الكلمات المفتاحية، وتحميل الكلمات إن شئت. خاتمة لا تمثّل هذه القائمة إلا غيضًا من فيض تلك الأدوات المتاحة على الإنترنت، وقد يكون من بينها ما هو أصلح لك اعتمادًا على المهام التي تريد تنفيذها. وتحديد أي أداة أنسب لك يجب أن يمر عبر محاولات من التجربة والخطأ، لذا استغلّ فترات التجربة المجانية التي تقدمها بعض البرامج. ترجمة -بتصرف- لمقال WordPress SEO Tools for Every Budget لصاحبته Maddy Osman
  3. لم تكن تهيئة المحتوى لمحركات البحث SEO تمثّل أولوية لمطوري الويب المتخصصين في ووردبريس منذ خمس سنوات مثلًا، لكنها بدأت تكتسب سمعة من حينها إلى الآن في جذب الزيارات الطبيعية “Organic Traffic” إلى الموقع ومحتواه. فبدون تقنية SEO لا يكون أمامك إلا فرض تخمينات لما يبحث عنه الناس، وكم منهم يريد إجابات، وأين تضعهم غاياتهم من ذلك البحث في قمع المبيعات لديك. ولا شك أن هناك مئات من أدوات SEO التي يمكنك استخدامها، ويتوقف قرارك في استخدام هذه الأداة أو تلك دونًا عن غيرها على كونها ضرورية لا تستطيع تحقيق نتائج جيدة بدونها أم أنها إضافة لا بأس بها إلى العمل لكنه لن يتأثر لو لم تكن موجودة، خاصة إن مثّلت تهيئة المحتوى جزءًا صغيرًا من عملك أو إن كنت تعمل مستقلًا بدون دعم من مؤسسة/شركة ما، إذ ستكون دقيقًا في اختيار أداة تهيئة المحتوى المناسبة إلى طقم أدواتك بسبب ميزانيتك المتاحة وأسعار خدماتك التي تتأثر بارتفاع تكلفة ما تستخدمه من برامج. وسننظر في هذا المقال في بعض أدوات تهيئة المحتوى التي تغطي شرائح عريضة من مستويات الإنفاق التي قد تكون متاحة لديك، فستجد أداة تناسبك من بينهم سواء كنت تملك مالًا فائضًا في ميزانيتك أو كنت تخطو خطواتك الأولى وتحتاج أن تقيّم نجاح كل أداة تضعها في جعبتك. أدوات تهيئة المحتوى للميزانيات الكبيرة/غير المحدودة: الأفضل ستجد أدوات مجانية منتشرة في أرجاء الإنترنت -كما سيأتي بعد قليل-، لكنها لن تعطيك نفس الأداء الذي ستحصل عليه من الأدوات التي سنذكرها الآن، فلا شك أنك تحصل على أداء أفضل مقابل المال الذي ستدفعه. 1. Moz هي شركة استشارية تساعد الشركات على رفع ترتيبها في نتائج البحث، وقد أطلقت منتج Moz Pro في 2007، ولديها خدمات مجانية أيضًا لا بأس بأدائها، إلى جانب تلك المدفوعة. Moz Pro Moz Pro هي أفضل باقة لديهم تقدّم لك مزايا مثل البحث بالكلمات المفتاحية Keyword Research، وبناء الروابط Link Building، والتحليل الشامل لكل ما يتعلق برؤية موقعك في نتائج البحث Site Audits، إضافة إلى بيانات عن تهيئة الصفحات Page Optimization Insights. تبدأ أسعار MozPro من 100 للشركات، ولديها فترة تجربة مجانية أيضًا، أما مزاياها فما يلي: متابعة تغير نتائج البحث SERP Position Tracking. تحليل الروابط الخلفية. بحث عن الكلمات المفتاحية. التحليل الشامل للموقع Site Audit. تحليل المنافسين. 2. SE Ranking هي أحد الأدوات التي تعتمد على التخزين السحابي، وتوفر مزايا عديدة مثل متابعة نتائج البحث وتحليل المنافسين وتفقُّد الروابط الخلفية ومراقبتها، والتحليل العميق للموقع، ولديها إعدادات مناسبة لمن يتعاملون مع عدة عملاء كالشركات مثلًا. وتبدأ أسعارها من 7$/شهريًا للحساب الشخصي مع فترة تجربة مجانية. 3. Majestic SEO يمكن وضع تلك الأداة في مقارنة مع أداة Ahref السالفة الذكر، إذ تختص بالتهيئة المتعلقة بالروابط، ولديها قاعدة روابط كبيرة تدّعي أنها الأكبر في العالم. ولديها مزايا مثل TrustFlow وcitationFlow لقياس جودة المواقع التي ترغب في أن تحصل على رابط منها، فتعرف إن كانت تلك المواقع سبام أم لا. تبدأ أسعارها من 80$/شهريًا لباقة Lite. 4. SmartCrawl SEO Plugin هي إضافة ووردبريس أنشأتها WPMU DEV -شركة تنتج حلولًا لووردبريس-، وتهدف إلى زيادة الـ PageRank وجلب مزيد من الزيارات إلى موقعك، وتحتاج هذه الإضافة إلى إعداد بسيط في البداية كي تعطيك نتائج تهيئة سريعة وممتازة من أجل أن تراك محركات بحث مثل Google وbing. كل ما عليك هو تحميلها وتثبيتها ثم تفعيلها، وستولّد خريطة لموقعك تلقائيًا، ويمكنك ضبط إعداداتها من لوحة التحكم “wordpress dashboard” > ثم إعدادات “Settings” > ثم SmartCrawl. 5. The SEO Framework هي إضافة حديثة نسبيًا لتهيئة المحتوى كتبها سايبر واجر -أحد أعضاء WPMU DEV- وبدأت تحصل على انتشار سريع، وبدأ الأمر حين كان يعمل على مشروع لعميل يستخدم سمة ليس فيها إعدادات متطورة لتهيئة المحتوى، فقرر أن يكتب إضافة تقوم بهذا. وقد نشرها لأعضاء WPMU DEV في مايو2015 وجعلها متاحة لهم، إذ شعر أنه تعلم الكثير من مجتمع WPMU DEV ومن المناسب أن يرد لهم الجميل بشيء ما، ثم أطلق الإضافة إلى مستودع ووردبريس للإضافات حين حصل على نقد إيجابي من غيره من الأعضاء. ويفضّلها الناس عادة على بعض إضافات تهيئة المحتوى التقليدية، إذ أنها خالية من الإعلانات والسَُخام -bloatware-، لذا فهي مثالية لمهام تهيئة المحتوى وتفقُّد موقعك. 6. Screaming Frog SEO Spider هو برنامج لسطح المكتب -ويندوز أو ماك أو لينكس- تثبّته على حاسوبك محليًّا، وينتشر في الإنترنت عن طريق زاحفات “crawlers” بحثًا عن روابط المواقع والصور والنصوص والتطبيقات لتقييم أي عنصر على الإنترنت من منظور SEO. وهذه الأداة مناسبة لتحليل موقعك والحصول على تحليل لأي مشكلة تقنية، ولديهم باقة مدفوعة بـ150$ في العام، إضافة إلى باقة مجانية. وسنتابع في الدرس القادم بقية الأدوات… ترجمة -بتصرف- لمقال WordPress SEO Tools for Every Budget لصاحبته Maddy Osman
  4. لقد مرّت عدّة سنوات منذ أن استخدمت Google+ بشكل نشط بالرغم من أنّني من كبار المعجبين بهذه الشبكة. والسبب ببساطة هو أنّه أصبح من الصعب جدًا المواظبة على النشر. فهل ينطبق نفس الشيء عليك؟ لقد كنتُ أدرك دائمًا أنّ Google+ مفيدٌ لتحسين SEO المواقع، بناء العلامات التجارية الشخصية، ومشاركة المحتوى. لكنّني وجدتُ نفسي أنجذب أكثر نحو تويتر، لينكدإن، وفيس بوك؛ أي الشبكات التي أستطيع ربطها مع Buffer لإدارة منشوراتي ومشاركة المحتوى ذي الصلة. في حين كان النشر على Google+ لا يتلاءم مع روتيني المعتاد بجدولة كل منشوراتي في مكان واحد. سأشارككم في هذا المقال ببعض النصائح المفيدة حول Google+. لقد أصبح بإمكانك الآن ربط حساب Google+ بحساب Buffer، الأمر الذي نأمل أن يجعل علامتك التجارية على Google+ أقوى مما كانت عليه سابقًا. وإذا ما زالت لديك بعض الشكوك حول مستقبل Google+ أو قيمته بالنسبة للمسوقين اليوم، فأودّ أن أشاركك بخمسة أسباب تجعل Google+ من الأدوات التسويقية المثيرة للاهتمام والتي تستحق التجربة. إليك الأسباب الخمسة لتخصيص الوقت للنشر على Google+: 1. محتوى Google+ تتم فهرسته على الفور ليظهر بعدها في نتائج البحث من المرجحّ أنّك قد سمعت بأنّ صفحات Google+ والملفات الشخصية عليه يمكن أن تحسّن SEO موقعك/مدونتك بدرجة كبيرة، وهذا الأمر صحيح! Google+ هو من أدوات التسويق عبر محركات البحث الفعّالة للشركات، المؤثرين، وللعلامات التجارية الشخصية. ومشاركة مقالات مدونتك على Google+ على وجه الخصوص يمكن أن تكون وسيلة ممتازة لـ: رفع ترتيب كلماتك المفتاحية والذي قد يكون غير ممكن باستخدام طرق أخرى. جلب تدفّق البحث إلى حساب Google+ الخاص بك، ومن ثم إلى مدونتك وموقعك. وفي بعض الأحيان يحدث ذلك حتّى دون أن تدركه. بالضبط كما حدث لـ Patrick Antinozzi من Rapid Web Launch الذي انتهى به المطاف بالظهور في نتائج البحث عن Pokemon Go بفضل منشوره على Google+: حسنًا، كيف يحدث هذا التحسّن في ترتيب منشورات Google+؟ يُشاع أنّ جوجل يزحف إلى المحتوى المنشور على Google+ ويقوم بفهرسته على الفور تقريبًا. إليكم ما توصّلوا إليه في Moz: إنّ احتمالية ظهور المحتوى الذي تنشره على Google+ في نتائج البحث هي أكبر منها لغيره من الصفحات، المواقع، المقالات، والمحتوى المنشور على الشبكات الاجتماعية الأخرى. والسبب هو أنّ جوجل يمنح محتوى شبكتهم الاجتماعية ترتيبًا أعلى ويزحف إليه بشكل أسرع. والفائدة الأخرى هي أنّ جوجل يقوم بمعاينة منشورات Google+ الغنية بالمقتطفات (صورة الملف الشخصي، الوسائط، إلخ)، مما يجعلها مؤهلة أكثر للظهور في البحث. وقد أشارت Laura Donovan إلى هذا الأمر في مقالها على Business2Community الذي يتحدّث حول Google+: "بالرغم من أنّ حساب شركتنا على Google+ لا يملك الكثير من المتابعين، إلّا أنّه أدّى إلى بعض التحسّن من ناحية ظهور مقالات مدونتنا في نتائج بحث جوجل" لكن هذا لا ينفي أهميّة المتابعين، إذ أنّك بحاجة إلى بناء شبكة على Google+ باستخدام دوائر Google+. فكلّما زاد عدد الأشخاص الذين تضيفهم إلى دوائرك، وعدد الأشخاص الذين يضيفونك إلى دوائرهم، زادت احتمالية ظهورك في نتائج البحث لهذه الشبكة من المتابعين. تخيّل ما الذي سيحصل لو قمت بإضافة كل شخص تراسله عبر البريد الإلكتروني إلى دائرة Google+؟ ستتكوّن لديك قائمة من الأصدقاء، أفراد العائلة، الزملاء، العملاء المحتملين، شركاء العمل، وغيرهم من الناس الذين سيشاهدون المحتوى الذي تنشره أولًا. وبالنتيجة، كلّما توسّعت شبكتك على Google+، زادت احتمالية ظهورك في نتائج البحث. إذًا، كيف يمكنك بناء شبكة متابعين أو توسيعها؟ الأمر بسيط جدًا: 1. تأكّد من إكمال ملفك الشخصي و/أو صفحتك على Google+: لماذا هذا الأمر مهم؟ لأنّ جوجل يقوم بفهرسة هذه المعلومات، وملفك الشخصي هو المكان الأمثل للتأكّد من أنّ جوجل يعرف من أنت (وأنّ الأشخاص الذين يعثرون عليك على Google+ يعرفون أين ينقرون لمعرفة المزيد عنك). لكي تملأ هذه المعلومات بالكامل، قم بالتالي: اذهب إلى ملفك الشخصي على Google+ ثم انقر على "Edit Profile" ثم على أيقونة (i) للذهاب إلى صفحة "About Me". يمكنك من هذه الصفحة إضافة نبذة تعريفية عنك واستخدام الكلمات ذات الصلة بعلامتك التجارية في قسمي "سطر الوصف" Tag line و"نبذة عني" About Me. إذا قمت بالنقر على زر + في صفحة About Me، سيكون بإمكانك إضافة المواقع ذات الصلة وتضمين روابط لموقعك أو مدونتك. تأكّد من تعيين الخيار "Public" من خيارات الخصوصية للنبذة التعريفية والمواقع التي بإضافتها، أو أيّ خيار آخر مناسب لك. 2. قم بتخصيص عنوان URL ملفك الشخصي بإضافة اسمك الكامل أو اسم شركتك بعد طلب عنوان مخصص Custom URL لملفك الشخصي/صفحتك (بإمكانك اتباع التعليمات هنا للقيام بذلك من أجهزة سطح المكتب أو الأجهزة المحمولة)، سيصبح من السهل أن توسّع ظهور علامتك التجارية في نتائج البحث، لأنّ جوجل يقوم بفهرسة عناوين المواقع أيضًا. 3. واصل نشاطك على Google+ تأكّد من مشاركة محتوى مدونتك الحديث على Google+، بالإضافة إلى غيره من المقالات ذات الصلة التي تقوم بانتقائها بنفسك وترغب في مشاركتها (وقد أصبح الآن من السهل جدولة النشر على Google+ باستخدام Buffer). 4. شارك مقالات مدونتك مباشرة بعد نشرها على المدونة، مستخدمًا عنوان المقال وهذه هي أسرع طريقة لتتم فهرسة العنوان URL والزحف إليه لمنحه ترتيبًا في بحث جوجل. واحرص عند مشاركة المحتوى على Google+ أن تضمّن كامل عنوان المقال، حتّى أنّه من الأفضل إضافة وصف مختصر لزيادة احتمالية فهرسته وترتيبه. 5. واصل بناء وتنمية دوائرك كلّما زاد عدد الأشخاص في دوائرك، زادت احتمالية ظهورك في نتائج البحث. ومن الأفكار الجيدة لهذا الغرض هو أن تقوم بإضافة كل شخص تراسله عبر البريد الإلكتروني إلى دوائر Google+ الخاصة بك. 2. كل شخص تراسله عبر البريد الإلكتروني بإمكانه رؤية ملفك الشخصي على Google+ يبلغ عدد مستخدمي خدمة بريد جوجل Gmail بليون مستخدم شهريًا. وحتّى وإن لم تكن فردًا منهم، على الأرجح أنّك تراسل الكثير من مستخدميه. والفائدة العظيمة من حسابات Google+ وGmail هي أنّ ملفك الشخصي على Google+ يظهر في كل بريد إلكتروني ترسله لأي شخص يفتح رسائلك في Gmail من على أجهزة سطح المكتب. الصورة أدناه توضّح أين يظهر حساب Google+ الخاص بالمُرسل عند فتح الرسالة: هل جرّبت من قبل النقر على صورة أحدهم في إحدى رسائل البريد الإلكتروني ومن ثم تم توجيهك إلى الملف الشخصي الخاص به على Google+؟ لقد قمت بذلك بضع مرّات عندما أحاول معرفة المزيد حول شخص ما، وسيكون من الرائع لو أنّ قسم النبذة التعريفية الخاصة به مكتمل، فمن هناك يمكنني العثور على موقعه، عناوين حساباته الاجتماعية الأخرى، أو مجرّد معرفة المزيد من المعلومات عنه. كيف يمكنك تحسين ذلك؟ قم بإضافة صورة لملفك الشخصي على Google+. حسّن ملفك الشخصي على Google+ بتضمين: روابط نبذة تعريفية مكان العمل أو أي شيء آخر تريد أن تخبره للناس. بهذه الطريقة، عندما يتم النقر على ملفك الشخصي، سيكون مشتملًا على كل المعلومات ذات الصلة والتي قد يبحث عنها الناس، كما أنّها بداية قوية للتأكّد من أنّ محتوى ملفك الشخصي يظهر في نتائج البحث. بالإضافة إلى ذلك، إنّ الحفاظ على الحضور النشط على Google+ سيوفّر للناس المزيد من المحتوى للنقر عليه والمزيد من الفرص للتعرّف عليك. 3. توجد مجموعة محدّدة ومتفاعلة جدًا من المستخدمين على Google+ (ربّما يكون هو جمهورك المستهدف) من الصعب أن نحدد على وجه الدقة عدد الأشخاص الذين يستخدمون Google+، وتشير الأرقام الأخيرة إلى وجود 375 مليون مستخدم شهريًا، بينما تذكر إحصاءات أخرى وجود 4 - 6 مليون مستخدم نشط. ويبلغ عدد الملفات الشخصية على Google+ 2.2 بليون كمجموع، لأنّ كل حساب Gmail جديد ينتج عنه إنشاء حساب Google+ أيضًا. ويبدو أيضًا أنّ الناس ربّما يستمتعون باستخدام Google+ لاستضافة صورهم، حيث يتم رفع ما يصل إلى 1.5 بليون صورة أسبوعيًا. والأمر ينطبق عليّ أيضًا، فليس كلّ معارفي من الأصدقاء والعائلة يملكون حسابات على فيس بوك أو إنستغرام، لكن جميعهم يملكون حساب Gmail، وبالتالي يستطيعون مشاهدة صوري بهذه الطريقة. وبغض النظر عن عدد مستخدمي Google+، الحقيقة هي أنّهم مجموعة نشطة. فمجتمعات جوجل على وجه الخصوص وصل عددها إلى 1.2 مليون مجتمع، حيث ينضمّ بالمتوسّط مجتمع جديد كل يوم. أمّا الأمر الذي أجده مثيرًا للاهتمام فهو التركيبة السكانية demography الرئيسية لمستخدمي Google+ النشطين. غالبًا ما نسمع أنّ Google+ هو من الأدوات الجيّدة للوصول إلى الأشخاص في مجال التكنولوجيا، ويمكن أن يكون هذا الأمر صحيحًا على أساس إحصاءات التركيبة السكانية المبيّنة. يوضّح هذا الإنفوجرافيك الرائع من Sprout Social المزيد حول التركيبة السكانية للمستخدمين على الشبكات الاجتماعية الأخرى: وبناءً على هذه المعلومات، نلاحظ الأمور التالية: يملك Google+ أعلى نسبة من المستخدمين الذكور على الشبكات الاجتماعية بنسبة 73%. وخصوصًا الذكور في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أنّها تمثّل موقع 55% من المستخدمين. بناءً على الإحصاءات التي ترصد المهن/الوظائف التي حصلت على أعلى النسب، تبيّن أنّ 78% من مستخدمي Google+ يعملون في وظائف ذات علاقة بالتكنولوجيا. فإذا كان هذا هو جمهورك المستهدف، ستكون احتمالية الوصول إليهم أكبر بالتأكيد. حتّى وإن لم يكن كذلك، ما زال Google+ يملك الملايين من المستخدمين النشطين شهريًا، ولا تدري، فربّما يكون لديهم اهتمام بشركتك أو علامتك التجارية. 4. مجتمعات Google+ فعّالة (وشعبية) لقد نشرت جوجل مؤخرًا عدد المجتمعات على Google+ وأشارت إلى أنّ عددها وصل إلى 1.2 مليون مجتمع بانضمام واحد جديد كل يوم، فما هو المجتمع على Google+؟ وفقًا لجوجل: يمكن أن يكون للمجتمع أكثر من مالك ومدير/مشرف، ويمكن للمستخدمين الآخرين الانضمام إلى ذلك المجتمع. عندما تصبح عضوًا في المجتمع، سيكون بإمكانك النشر على ذلك المجتمع. وسيكون بإمكان أعضاء المجتمع الآخرين رؤية منشوراتك على صفحاتهم الرئيسية. فإذا كنت من مستخدمي Google+ الجدد وليس لديك الكثير من المتابعين، يمكن أن يكون نشر المحتوى في المجتمعات من الوسائل الرائعة لبناء الجمهور. بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض أماكن العمل التي تستخدم مجتمعات Google+ باعتبارها شبكة اجتماعية داخلية للموظفين. توجد الكثير من مجتمعات Google+ النشطة، وفيما يلي بعض الأمثلة عليها: Landscape Photography مع ما يقارب مليون عضو SEO and Internet Marketing مع ما يزيد على 150,000 عضو Social Media for Entrepreneurs مع ما يزيد على 135,000 عضو Funny Videos and Pictures مع ما يزيد على 2.5 مليون عضو Body Building مع ما يزيد على 440,000 عضو 5. الكثير من العلامات التجارية الكبرى والمؤثرين المعروفين يشهدون نجاحًا على Google+ أثناء تصفّحي لـGoogle+ ، صادفت الكثير من العلامات التجارية والمؤثرين الذين يملكون عددًا كبيرًا من المتابعين. على سبيل المثال، تستخدم وكالة NASA ومجموعة National Geographic حسابات Google+ لمشاركة الصور المذهلة، يشارك Dalai Lama رسالته مع ما يقارب 7.5 مليون متابع ويحصل على تفاعل كبير، كما تملك Evernote ملف شخصي ملوّن مع مجموعات ومجتمعات شعبية ونشطة. Google+ من المساحات الرائعة لبناء قاعدة من المتابعين بمنافسة وجلبة أقل بكثير مما تكون عليه في بعض الشبكات الاجتماعية الأخرى. أضف إلى ذلك فائدته في تحسين SEO وترتيب المواقع وإمكانية الظهور أكثر من خلال Gmail. كل ذلك يجعله أداة تسويقية أكثر جاذبية وفعّالية. فيما يلي 10 علامات تجارية وحسابات لمؤثرين شهدوا نجاحًا على Google+ ويمكن أن يكونوا مصدرًا جيدًا للاستلهام منه: National Geographic Evernote NASA Dalai Lama Arianna Huffington Van Gogh Museum Globe and Mail H & M BMW PlayStation مشاركة المحتوى على Google+ باستخدام Buffer إذا كنت من مستخدمي Buffer، أصبح بإمكانك الآن ربط ملفك الشخصي على Google+ بحساب Buffer الخاص بك. وببضع نقرات سيكون بإمكانك إضافة المحتوى الذي تشاركه بالفعل على تويتر، فيس بوك، لينكدإن، إنستغرام، أو بنترنست، وإرساله إلى Google+ أيضًا. اربط ملفك الشخصي على Google+ بحسابك على Buffer عبر هذا الرابط. شخصيًا، أحرص دائمًا على مشاركة كل ما يدور على لينكدإن (الشبكة التي أقوم بأنشطتي عليها) على Google+ من أجل الحصول على الفوائد من ناحية SEO. خاتمة شكرًا على حسن القراءة وآمل أن يكون هذا المقال مفيدًا لك. هل تستخدم أنت، شركتك، أو علامتك التجارية Google+؟ هل تظن أنّك قد عثرت على جمهورك المستهدف على Google+؟ إذا لم تشارك المنشورات على Google+ من قبل، ما هو السبب الذي يمنعك من ذلك؟ شاركنا برأيك، أفكارك، ونصائحك حول Google+ عبر صندوق التعليقات. ترجمة-وبتصرّف-للمقال 5 Surprising Reasons To Reconsider Google+ (That You Can Act On Today) لصاحبته: Hailley Griffis
  5. أقرّ أنّي لست خبيرة بتهيئة المواقع لمحركات البحث (Search Engine Optimization (SEO. ربّما كان السبب مجرّد تكاسل من جانبي، أو لأنني كنت مشغولة جدًا بأمور أخرى. السبب الآخر المحتمل الذي منعني من التعمّق أكثر في SEO هو التغيّر الدائم في عالم خوارزميات جوجل، والذي يمكن أن يكون مربكا جدا ومهوّلا بشكل لا يصدق. في الحقيقة، يجب عليك كمدون ألّا تقلق حول SEO، لأن مدونتك بحد ذاتها، تقوم وبشكل طبيعي بالأمور التي يفضّلها جوجل، ولذلك ربما سيكون لديك SEO أفضل من المواقع التقليدية ببساطة عند طريق امتلاك مدوّنة. بالرغم من ذلك، هناك الكثير لتعلّمه، وهناك الكثير مما يمكنك القيام به للمساعدة في رفع ترتيبك Ranking في جوجل وتهيئة مدونتك لمحركات البحث بشكل عام. فإذا كنت مستعدا لتبدأ، تابع معنا هذه السلسلة. في هذا المقال والمقالات القادمة سنلقي نظرة على: العوامل التي تؤثر على ترتيب الموقع/المدونة في جوجل الكلمات المفتاحية: كيفية اختيارها، وما هي أفضل الكلمات؟ وسوم Metatag: هل ما زالت تُستخدم؟ وهل يصلح استخدامها؟ الصور: كيف يمكن أن تؤثر الصور التي أستخدمها على SEO مدونتي؟ الروابط: الروابط الخارجية، الروابط الخلفية backlinks... ماهي؟ نصائح وحيل لتحسين SEO مدونتك. إضافات ووردبريس التي ستساعدك على تحسين وإدارة SEO مدونتك. شراء إعلانات PPC (الدفع مقابل النقرة Pay Per Click). كيف يمكنك كتابة مقالات مدونة بحيث لا تبدو وكأنّها مكتوبة آليا لأنّها مهيأة لمحركات البحث؟ أؤكد لك، سيكون هذا الأمر ممتعا إلى حد كبير، لننطلق! 6 أساسيات SEO للمدونين سواء كنت قد أطلقت مدونتك للتو، أو قد فعلت ذلك منذ فترة مضت، سأشاركك في هذه الفقرة بعض أساسيات SEO للمدونين. وهي عبارة عن بعض العناصر التي يجب أن تتأكد من وجودها على موقعك والتي ستساعدك في تهيئة مدونتك لمحركات البحث وتحسينها. سنلقي نظرة هنا على الأمور التي يجب عليك فعلها للمساعدة في تهيئة مدونتك ككل. وفي مقال لاحق، سنتعلّم كيفية تهيئة كل مقال على حدة. المدونات المستضافة على ووردبريس مقابل المدونات ذاتية الاستضافة إذا كانت مدونتك مُستضافة على ووردبريس فليس هناك الكثير مما يُمكنك القيام به، لذلك من الأفضل أن تكون مدونتك ذاتية الاستضافة self-hosted لتتمكّن من القيام بما ترغب فيه بشكل أفضل. لستُ متأكدة حول مدونات Blogger، والتي نعلم جميعا أنّها تابعة لجوجل، إلا أن SEO مدونة blogpost.com يمكن أن يكون أفضل منه للمدونة المستضافة على ووردبريس. المطلوب منك: سجّل نطاقا domain خاصا لمدونتك (والنطاق المثالي هو اسم مدونتك الذي يحتوي على كلماتك المفتاحية keywords الأساسية)، وقم باستضافة مدونتك على الخادوم الخاص بك. بنية الرابط الثابت Permalink في ووردبريس، يكون الخيار الافتراضي لبنية الرابط الثابت (وهو العنوان المباشر والفريد الذي يتم توليده لكل مقال مفرد تقوم بنشره) مشابها للرابط التالي: http://www.example.com/?p=123 وهذا الرابط فظيع فيما يتعلّق بـ SEO، لأنّ سلسلة الأرقام تلك لا تعني شيئا على الإطلاق. يمكنك أن تحسّن روابطك الثابتة لتكون مهيأة لمحركات البحث، كما سنفصّل في مقال لاحق. لكن للوقت الحالي، اذهب إلى: لوحة التحكم Dashboard > الإعدادات Settings > الروابط الثابتة Permalinks قم باختيار خيار "Post Name" (عنوان المقال) على الأقل، أو أنشئ اسما مخصصا (كما فعلت في الصورة أدناه): وسوم Metatags سابقا، كانت Metatags إحدى الوسائل الأساسية التي تُستخدم لجعل الناس يعثرون على موقعك. وبشكل أساسي، هذه الوسوم هي عبارة عن كلمات مفتاحية تُعرّف ما يتمحور حوله موقعك، وكانت تًضاف بشكل مُباشر إلى شيفرة الصّفحات، لكي تكون واضحة وقابلة للقراءة من قبل عناكب جوجل Google spiders، لكن ليس بالضرورة أن تكون كذلك للقراء العاديين. لم تعد Metatags مهمة كما سبق، والسبب هو أنّ الناس حاولوا التحايل على النظام وحشو هذه الوسوم بالكلمات المفتاحية التي قد تكون مرتبطة، أو غير مرتبطة بمواقعهم الحقيقية. المطلوب منك: قم بتثبيت ملحق SEO من Yoast على مدونتك، بعد ذلك، انقر على خيار "Titles and Meta". وتحت تبويب "Home" قم بإدخال الكلمات المفتاحية الخاصة بموقعك. خريطة الموقع Sitemap تحتاج إلى خريطة الموقع لكي يعرف جوجل موقعك. تسمح الخريطة لجوجل بالتعرّف على جميع صفحات موقعك ومقالاتك، وكذلك تسرّع قدرة جوجل على فهرسة أي تغييرات تحدث على موقعك. المطلوب منك: قم بتثبيت XML’s Sitemap Generator واستخدمه في إنشاء خريطة لموقعك. أو، إذا كنت قد ثبّتّ ملحق SEO من Yoast يمكنك أن تستخدم خياراته المُتاحة. من لوحة التحكم انقر على SEO> XML Sitemaps، ثم قم بتأشير الخيار العلوي. السرعة مهمة سيتحقق جوجل من سرعة تحميل موقعك، فإذا كان التحميل بطيئا، لن تحصل على ترتيبٍ عالٍ. تعتمد سرعة التحميل على بعض محتويات الصفحة كالصور والفيديوهات (عددها وحجمها). المطلوب منك: قم بفحص سرعة تحميل مدونتك من هنا. ولجعل مدونتك تُحمّل بشكل أسرع، قم بتثبيت ملحق خاص بالتخزين المؤقت مثل Quick Cache، واستخدم صورا بأحجام أقل. النشر المتواصل ببساطة، كلما كثفت جهودك في النشر ستحصل على المزيد من التدفّق traffic. أنا أدرك أنّه ليس باستطاعة كل شخص النشر عدة مرات في الأسبوع، أو حتّى العديد من المقالات في اليوم الواحد، وخصوصا إذا كان المدون شخصا واحدا. مع ذلك، قم بإنشاء جدول والتزم به. ليكن هدفك هو النشر مرة واحدة على الأقل في كل أسبوع. المطلوب منك: قم بإنشاء تقويم تحريري لمدونتك وجدول أوقات نشر المقالات، وكذلك حدد المواضيع التي ستتمحور حولها. سنتحدث في المقالات القادمة حول تهيئة المقالات الفردية، وكذلك حول بعض المفاهيم كالروابط الخلفية، التواصل الاجتماعي، والكلمات المفتاحية. ترجمة -وبتصرّف- للمقالين New Series: SEO For Bloggers و SEO4Bloggers #2: SEO Basics for Bloggers لصاحبته: Rebecca Coleman. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  6. من خلال الأجزاء السابقة من سلسلة SEO للمدونين ألقينا نظرة على كيفية تحسين SEO المدونة، وتحدثنا على عن مجموعة من الطرق المختلفة للقيام بذلك. وفي هذا الجزء سنستعرض عدد من ملحقات ووردبريس التي ستسّهل عليك تهيئة مدونتك لمحركات البحث. ثم سنتحدث عن أهمية أخذ الجمهور في الاعتبار عند كتابة المقالات وعدم كتابتها من أجل روبوتات محركات البحث. ملحقات ووردبريس فيما يلي 4 ملحقات أفضلها وأستخدمها كل يوم: ملحق WordPress SEO من Yoast في الحقيقة، ربما يكون ملحق Yoast من أهم الملحقات على مدونتك بالإضافة إلى تحليلات جوجل. هذا الملحق الصغير هو بالتأكيد هو الأكثر أهمية على مدونتك عندما يتعلق الأمر بتهيئة المدونة لمحركات البحث. أولا، يساعدك هذا الملحق في إنشاء خريطة موقع XML (ولقد تحدثنا عن خريطة الموقع sitemap في الجزء الأول من السلسلة). وكذلك يساعدك على تحسين كل مقال تكتبه لتهيئته لمحركات البحث. وعندنا تنتهي من الكتابة، سيقوم بتقييم المقال بثلاثة تقييمات: الأحمر، الأصفر، أو الأخضر، اعتمادا على جودة ما أنجزته لحد الآن. بعد ذلك بإمكانك اتباع إرشادات الملحق إلى أن تحصل على التقييم الأخضر قبل أن تنشره. إنّ تثبيت هذا الملحق ليس اختياريا، يجب على جميع المدونين تثبيته على مدوناتهم. Quick Cache من الأمور التي يبحث عنها جوجل ويقيّم المواقع على أساسها هي مدى سرعة تحميل الموقع. فإذا كان تحميل الموقع سريعا، سيحصل على تقييم أعلى من حيث SEO. يقوم Quick Cache بأخذ لقطة فورية (يبني ذاكرة مؤقتة) لكل صفحة، مقال، تصنيف، رابط، إلخ. ثم يتم تخزين هذه اللقطات (يُحتفظ بها بشكل مؤقت) لكي يصبح بالإمكان الرجوع إليها لاحقا، وهذا يوفر الوقت عندما يقوم الناس بتحميل موقعك، مما يسرّع عملية التحميل. SEO Friendly Images لقد تحدثنا في الجزء الثالث من هذه السلسلة حول كيفية تحسين الصور التي تدرجها في مقالاتك وتهيئتها لمحركات البحث. من الأمور المهمة التي يجب القيام بها هي ملء حقول "Title" (العنوان) و "Alt Text" (النص البديل). سيقوم هذا الملحق بإنجاز هذه المهمة تلقائيا بالنيابة عنك. YARPP بخلاف الملحقات الثلاثة السابقة، والتي وظيفتها الوحيدة هي زيادة SEO مدونتك، يؤثر ملحق YARPP (اختصارا لـ Yet Another Related Post Plugin) على SEO المدونة بشكل غير مباشر. حيث يقوم باقتراح مقالات ذات صلة بالمقال الذي أنهى القارئ قراءتها للتو. والنتيجة النهائية ستكون استدراج القارئ لقراءة المزيد على المدونة، وبالتالي تقليل معدل الارتداد bounce rate. ومعدل الارتداد المنخفض يعنيSEO أفضل. الآن حان دورك، اذهب وقم بتنزيل هذه المحلقات وثبتها على مدونتك لمساعدتك على تهيئتها لمحركات البحث. لماذا يجب ألا تكتب للروبوتات هذه هي الفقرة الأخيرة من سلسلة SEO للمدونين. وعند هذه المرحلة وددت أن أعرّج على أمر أعتبره مهما جدا؛ الكتابة لروبوتات محركات البحث. أصبحنا نعرف الآن أنّ تهيئة الموقع/المدونة لمحركات البحث هي عبارة عن صيغة. وهي تتمحور حول استراتيجيات الكلمات المفتاحية keywords، والتأكّد من ظهور هذه الكلمات في مواضع محددة وبكميات محددة على مدونتك. المشكلة هي أنّك مدون ولست محرر موقع، وأنّ التلاعب بالإنشاء copy ليظهر بلغة متسقة وطبيعية على الموقع أسهل بكثير منه على المدونات. إنّ الغرض من المدونة هو الكتابة من وجهة نظر المتحدث، نحن نكتب عن هويتنا، وما هي أهدافنا. نحن نكتب وكأننا نتحدث مباشرة إلى جمهورنا. وعندما نكتب بهذه الطريقة، فعلى الأرجح أنّ آخر ما يخطر على بالنا هو الكلمات المفتاحية والتأكد من أنّ كثافتها عالية بما فيه الكفاية. أنت تعبّر عن جميع أفكارك ومشاعرك بواسطة الكتابة، لكن إذا كنت تقوم بكتابة تدويناتك للروبوتات، لن يقرأها الناس العاديون، لأنّهم جميعا يدركون أنّك قمت بكتابتها للروبوتات، وهم ليسوا بروبوتات. يجب أن تكتب لجمهورك أولا، ولتهيئة مدونتك لمحركات البحث ثانيا. أنا عادة ما أجلس للتأمل بفكرة معينة ومن ثم أكتب المقال. ثم أعود وأختار كلمة مفتاحية مناسبة. بعدها أعدّل المقال وفقا لذلك. حيث أتأكد من ظهور الكلمة أو الكلمات المفتاحية في عنوان المقال، وفي الرابط. ثم أبحث لمعرفة فيما إذا كان بإمكاني تضمينها بضع مرات في نص المقال، مع تجنب ظهور المقال بنمط باهت أو مصطنع. في بعض الأحيان تكون مقالاتي أكثر نجاحا من مقالات الآخرين، وفي أحيان أخرى لا يكون المقال مهيأ لمحركات البحث بشكل ممتاز، ولكنني راضية به. إذا، القرار راجع لك، لكن بالنسبة لي، أنا أُعطي الأولوية للتواصل مع جمهوري على التواصل مع روبوتات جوجل. ولا أنكر أنّ تهيئة المدونة لمحركات البحث بشكل مثالي يمكن أن يجذب الناس إليها، لكن إذا كان المحتوى عليها مصطنعا ويبدو كأنّه كُتب آليا، لن يبقى القراء عليها، ولن يعودوا إليها مجددا. نأمل أن تكون المعلومات التي وردت في هذه السلسلة مفيدة لك وأنّها ساعدتك على فهم أساسيات SEO وتعلّم كيفية تهيئة مدونتك لمحركات البحث. ترجمة -وبتصرّف- للمقالين SEO4Bloggers 9: 4 SEO WordPress Plugins و SEO for Bloggers 12: Writing for Robots لصاحبته Rebecca Coleman.
  7. في الجزء السابق من سلسلة SEO للمدونين ألقينا نظرة على طرق تحسين المدونة ككل وتهيئتها لمحركات البحث، كما تعرّفنا على بعض مفاهيم SEO مثل الكلمات المفتاحية Keywords والربط Linking. في هذا الجزء سنستعرض وسائل يمكنك من خلالها تحسين كل مقال على حدة وتهيئته لمحركات البحث بالإضافة إلى الصور التي يحتويها المقال. وكذلك سنتعرّف على كيفية اختيار العنوان المناسب للمقال والذي سيؤدي إلى زيادة التدفق إلى مدونتك. تحسين المقالات لكي تحسّن كل مقال على حدة، يجب أن تختار سلسلة string محددة للكلمات المفتاحية. إنّ سلسلة الكلمات المفتاحية المثالية ليست مُخصّصة جدا بحيث من النّادر أن يبحث عنها أي مستخدم، وكذلك ليست شائعة جدا بحيث تكون هناك منافسة كبيرة لها. لنفترض أنّني أرغب في مشاركة وصفة لعمل الخبز على مدونتي. لن أستخدم مصطلح بحث كـ "bread" (خبز) لأنّه شمولي جدا، لكن بدلا من ذلك سأختار مصطلحا أقل شيوعا، مثل "multigrain bread recip" (وصفة عمل الخبز باستخدام حبوب متعددة)، أو "sourdough bread recipe" (وصفة عمل الخبز المخمّر). عندما تكون محتارا في اختيار سلسلة الكلمة المفتاحية المناسبة، استخدم أداة Google Keyword. بعد أن تختار العبارة المكونة من الكلمات المفتاحية، هناك بعض المواضع في مقالك يجب أن تتأكد من تضمين هذه الكلمات المفتاحية فيها لتحسّن المقال إلى أفضل درجة. في عنوان المدونة في الرابط المباشر URL لمقالك الذي قمت بنشره في العناوين الفرعية لمدونتك (من الأفضل أن تكون في وسم <H1> أو <H2>، حيث أنّها تحصل على الأهمية الأكبر من قبل جوجل) في الفقرة الأولى لمقالك استخدمها عدد من المرات في متن مقالك (اسعَ إلى تحقيق كثافة كلمات مفتاحية لا تزيد عن 6%) في قسم الوسوم الآن، يجب أن أذكّرك بكتابة المقال مع أخذ جمهورك في الاعتبار. من الممكن أن تكون قادرا على تحقيق جميع النقاط المذكورة أعلاه في كل المقالات، لكن يجب أن تفكّر في جمهورك أولا، وفي تحسين SEO ثانيا. فإذا كان هدفك تحسين SEO مقالاتك فقط، سيجعلها خالية من الطابع الإنساني، وستبدو وكأنّها كُتبت آليا، ولا جدوى من فعل ذلك، أليس كذلك؟ يمكنك أن تجلب كل التدفّق الذي تستطيع إلى مدونتك، لكن إذا لم يكن المحتوى الذي تنشره بجودة عالية، لن يرجع الناس إلى المدونة، وسيصبح معدل الارتداد bounce rate عاليا، مما يؤثر على ترتيب المدونة في محركات البحث على المدى البعيد. تحسين الصور تُعتبر الصور بالغة الأهمية في مقالات المدونات، إذ أنّها، أولا وقبل كل شيء، تضيف اهتماما بصريا وتساعد على جذب الأنظار والفصل بين النصوص. ثانيا، تجعل الصور مدونتك قابلة للنشر على Pinterest، الأمر الذي يمكن أن يكون مصدرا كبيرا للتدفّق إلى المدونة عبر هذه الشبكة الاجتماعية. بالإضافة إلى ذلك، عندما تقوم بإدراج صورة في مقالك، ستفتح مصدرا جديدا للتدفق من محركات البحث: Google Images. فإذا قام أحدهم بالدخول إلى صفحة جوجل للبحث عن شيء ما، قد يقوم باختيار خيار "images" (صور)، وإذا كانت صورك محسّنة بصورة صحيحة، قد تظهر في نتائج ذلك البحث، مما يقود الناس في النهاية إلى مدونتك. كيفية تهيئة الصور لمحركات البحث تأكد دائما من إدراج صورة في المقال. من أدوات إنشاء الصور التي أفضلها هي PicMonkey و Canva. أما مصدري المفضل للعثور على صور مجانية فهو Compfight. وبالطبع استخدم أحيانا الصور التي ألتقطها بنفسي لتكميل مقالاتي، وخصوصا على مدونتي الخاصة بالطبخ. تحقق من حجم الصورة قبل أن تقوم برفعها. تستغرق الصور كبيرة الحجم وقتا أطول في التحميل، وبالتالي تؤثر على سرعة تحميل الموقع/المدونة، والذي بدوره يؤثر على ترتيب rank الصفحة. إذا كنت تلتقط الصور بواسطة كاميرا رقمية، استخدم فوتوشوب أو PicMonkey لتقليل حجمها. عادة ما أقوم بتقليص الصور التي أستخدمها إلى عرض 650 بكسل لأنّه يناسب عرض مدونتي تماما، ومن ثم أقوم بإعادة تعديل الصورة لتتناسب مع فيس بوك. وبالنتيجة أحصل عادة على صور بحجم بضع مئات من الكيلوبايتات والتي تتحمل بسرعة. قم بإضافة عنوان و/أو علامة مائية للصورة، وحسب رغبتك. في كثير من الأحيان أقوم بكتابة اسم الوصفة على الصورة (في مقالات مدونة الطبخ)، وأضيف علامة مائية لموقعي على الزاوية. ربّما لن يؤثر ذلك على SEO بحد ذاته، لكنه قد يساعد على جلب التدفق إلى مدونتك، ويمنع الناس من سرقة صورك. تأكد من ملء الفراغات بعد رفع الصورة. تأكد من تغيير حقل العنوان Title من الاسم الافتراضي للصورة (مثل: screencapture ،DSC ،Photo، إلخ) إلى اسم دلالي يصف ماهيّة الصورة، أو ما تتمحور حوله. وهذا الأمر مهم لأن المستخدم عندما يبحث عن صورة لن يبحث عن "photo" أو "DSC"، وإنّما سيبحث عن شيء أكثر تحديدا، كـ "SEO optimized images in blog post" (صور مهيأة لمحركات البحث في مقالات المدونة)، مثلا. تأكد من نسخ نفس النص من حقل Title (العنوان) ولصقه في حقل Alt Text (النص البديل) وحقل Description (الوصف). النص البديل هو للأشخاص الذين يعانون من مشاكل مع النظّر (كالمكفوفين)، والوصف هو ما يراه الناس في مربّع النص الأصفر الذي يظهر عندما يمررون الفأرة فوق الصورة. تأكد أيضا من إضافة تسمية توضيحية للصورة، فهي مهمة أيضا لأنّ احتمالية قراءتها من قبل الناس كبيرة. كيفية اختيار عنوان رائع وجذاب للمقال من الغني عن التّذكير أنّ اختيار عنوان للمقال أمر مهم للغاية. فالعنوان، وغالبا الأسطر القليلة الأولى من مقالك تساعد على جذب انتباه القارئ وتدفعه إلى متابعة القراءة، فهو بمثابة الطعم للقارئ. مع ذلك، يمكن أن يؤثر العنوان الجيد أيضا على SEO المقال. فإذا كان العنوان مثيرًا للاهتمام/غريبًا/مضحكًا/وتوضيحيًا، سيكون مميزا ويبرز بين جميع نتائج البحث، مما يحث الناس على النقر على مقالك بدلا من مقالات المدونات الأخرى. إليك بعض النصائح حول اختيار عنوان جيّد: ليكن العنوان محددا وليس عموميا. عمّا يتحدث المقال؟ اذكر ذلك بإيجاز. لا تنس كلماتك المفتاحية. عندما يساورك الشك حول الكلمات المفتاحية المناسبة استخدم الأداة المذكورة أعلاه (Google Keyword) لمعرفة الكلمات المفتاحية ذات العائد الأكبر (10 آلاف عملية بحث في الشهر كحد أدنى) وفي نفس الوقت لها تقييم rating متوسط أو منخفض. تأكد من وجود الكلمة المفتاحية في عنوان المقال، ومن الأفضل أن تكون في بدايته. أجب عن الأسئلة وقدم حلولا للمشاكل. إن لم تكن متأكدا حول الموضوع الذي تكتب عنه، ابدأ بالأسئلة المتكررة الخاصة بك. ما هي الأسئلة التي يسألها عملاؤك أو زبائنك بشكل منتظم؟ ابدأ بكتابة مقال يجيب عن كل من تلك الأسئلة. بإمكانك أن تبدأ مقالك بـ "كيفية ..." (... How to). اكتب مقالا بهيئة قائمة. هذا النمط من المقالات له شعبية كبيرة على الإنترنت، فالجميع يحب "5 أسباب لـ ..." أو "7 طرق لـ ...". قدّم قيمة. قبل كل شيء، تأكّد من أنّ مقالك يوفر معلومات قيّمة. سيزور الناس مدونتك، يتصفحونها، ويعودون لقراءة المزيد عليها إذا شعروا بأنّها تستحق ذلك. ترجمة -وبتصرّف- للمقال SEO4Bloggers 6: How to SEO-Optimize Your Blog Posts و SEO4Bloggers 7: SEO Optimizing Images و SEO for Bloggers 8: Choosing A Kick-Ass Blog Post Title لصاحبته: Rebecca Coleman.
  8. يسمح تحويل الطلبات بإرسالها من عنوان URL إلى آخر تلقائيًا، وهي طريقة عملية لإرسال الزوار وعناكب محركات البحث إلى عنوان URL مختلف عن العنوان الأصليّ المطلوب، ويمكّن من الحفاظ على تقييم محركات البحث لعنوان معيّن، كما يساعد في الحفاظ على أيّة زيارات محتملة لمحتوى قديم من خلال تحويلها إلى المحتوى الجديد بعد أن تمّ تحديثه. سنستعرض كيفية إنشاء تحويلات 301 (أو ما يُعرف أيضًا بـ 301 Redirect)مع بعض الطرق التي يُمكن استخدامها للحفاظ على محتوى حديث للموقع من أجل تقييم SEO أعلى، ومثالًا عن استخدامنا تحويل 301 على مدوّنتنا لرفع معدّل الزيارات. ما هي أنماط التحويل المتوفرة؟ يوجد أنماط مختلفة للتحويل تحمل الرموز (301، 302، 307) بالإضافة إلى تحديث الصفحة باستخدام وسم meta. 1. التحويل 301 (301 Redirect) تحويل دائم للطلبات من عنوان لآخر، يسمح بتمرير 90-99% من عصير الروابط (قوّة التقييم) القادمة من محركات البحث لعنوان ما إلى العنوان الجديد، حيث يشير الرقم 301 إلى رمز حالة HTTP، التي تخبر محركات البحث بأنّ الصفحة قد نُقلت. إنّ هذا التحويل هو الأفضل لتحويل الطلبات من رابط لآخر في معظم الحالات. 2. التحويل 302 تحويل مؤقّت لطلبات عنوان ما لعنوان آخر، يقوم بتمرير 0% من عصير الروابط (قوّة التقييم) محرك البحث إلى العنوان الجديد، ويفضّل تجنّب استخدامه في معظم الحالات. 3. التحويل 307 الإصدار البديل عن تحويل 302 المتوفّر في الإصدار 1.1 لبروتوكول HTTP. 4. وسم meta نوع من أنواع التحويل الذي يمكن تنفيذه في المتصفّح لدى العميل مباشرة عوضًا عن تنفيذه على مستوى الخادوم. إنّ من الأفضل بشكل عام استخدام التحويل من النمط 301 عند القيام بتحويل طلبات عنوان لآخر بهدف المحافظة على تقييم محرّكات البحث. لماذا قد نحتاج للتحويل 301 (301 Redirect)؟ يستحسن استخدام التحويل 301 بهدف المحافظة على الزوّار وعلى تقييم محركات البحث لعنوان ما، فإعادة جواب من الخادوم يحمل رمز التحويل 301 هو إشارة واضحة للمتصفّح ومحرّكات البحث بأنّ الصفحة قد انتقلت من هذا العنوان بشكل نهائي. ستقوم محركات البحث بتفسير ذلك بأنّ الصفحة لم تنتقل إلى عنوان جديد فحسب، ولكنّ المحتوى -أو نسخة أحدث منه- يمكن إيجاده على العنوان الجديد، عندها يتم نقل قوّة التقييم من العنوان الأصليّ إلى العنوان الجديد. إنّ استخدام التحويل 301 بالشكل الصحيح له القدرة على إعادة تنظيم أيّ هيكلة سيّئة للموقع، بالإضافة إلى حلّ مشكلة المحتوى القديم ورفع جودة تجربة الزائر، كلّ ذلك مع المحافظة على قوّة التقييم. اكتشفنا في أحد الأشهر الماضية بأنّ إحدى المنشورات القديمة التي تعود لعام 2011 وأخرى لعام 2012، كانت تحصل على معدّل زيارات مرتفع، لذا قرّرنا استخدام هذه التقنيّة على سبيل التجربة، لذا أنشأنا مقالًا جديدًا بتاريخ 2 ديسمبر 2013، وقمنا بتحويل الطلبات من المقالات القديمة إلى المنشور الجديد وخلال ذلك الشهر حتى 31 ديسمبر، حصل المنشور الجديد على أكثر من 13,000 زيارة من محرّكات البحث فقط، تتضمن الزيارات تلك التي تمّ تحويلها من المقالات القديمة إليه. لم يكن الوقت ليكون أفضل من ذلك، فلم يكن محتوى المقال مناسبًا لفترة نهاية العام فحسب بل كان المقال من أفضل المقالات في ذلك الشهر بحسب عدد الزيارات، فقد تمكّنا من تحويل معظم الزيارات من المقالات القديمة إلى المحتوى الجديد مُعْلمين بذلك كلًّا من الزوّار ومحرّكات البحث بأنّ لدينا مقالات ذات محتوى جديد ومناسب. إنشاء التحويل باستخدام الإضافات إضافة Redirection تسمح إضافة Redirection بإدارة التحويل من النمط 301 ومتابعة أي أخطاء 404 تظهر عند طلب محتوى غير موجود، وتعمل الإضافة عبر ووردبريس فقط دون الحاجة للوصول إلى ملف htaccess. أو أيّ من إعدادات خادوم أباتشي. تتمتع الإضافة بميّزة عظيمة هي إحصائيات التحويل التي تسمح لك بمشاهدة عدد المرّات التي تمّ فيها تنفيذ تحويل لعنوان مطلوب، وآخر مرّة تمّ فيها ذلك، ومن كان صاحب الطلب (زائر أم محرّك بحث) وأين كان يوجد العنوان الذي تمّ طلبه قبل التحويل. إضافة SEO Redirection تسمح إضافة SEO Redirection بإعداد تحويل سريع للطلبات باستخدام الأنماط 301, 302 و307، كما يمكنك مراقبة أخطاء 404 التي تشير إلى محتوى غير متوفّر وتسمح بتحويل الطلبات تلك إلى عناوين أخرى، وتتميّز الإضافة بأنّه من السهل جدًّا إنشاء التحويل حيث يكفي إدخال العنوان القديم والجديد الذي ترغب بتحويل الزيارات إليه وأخيرًا نوع التحويل (301, 302, 307) الذي ترغب باستخدامه. إضافة Quick Page/Post Redirection تسمح إضافة Quick Page/Post Redirect بإرسال الزيارات من عنوان لآخر على ذات النطاق أو على موقع آخر، وتتمتع بالكثير من الخيارات المتاحة التي تسمح بإنشاء التحويل ونمطه، استيراد وتصدير لوائح التحويل، خيارات التجاوز override أو حذف كلّ عمليات التحويل التي تمّ إضافتها. إنشاء التحويل باستخدام htaccess. وتبقى هذه الطريقة من أبسط الطرق لإنشاء تحويل 301 من خلال إنشاء ملف htaccess. في الجذر الرئيسي للموقع -إن لم يكن الملف موجودًا مسبقًا- حيث أنّ هذه الطريقة سهلة وسريعة ومناسبة لمحرّكات البحث، لكن تذكّر بأنّ هذه الطريقة تعمل فقط مع خوادم أباتشي Apache. لتحويل زيارات صفحة واحدة: Redirect 301 /oldpage.html http://www.yoursite.com/newpage.html Redirect 301 /oldpage2.html http://www.yoursite.com/folder/ أمّا لتحويل جميع زيارات الموقع: Redirect 301 / http://newsite.com/ وتعدّ هذه الطريقة مناسبة جدًا في حال قمت بحجز نطاق جديد وترغب بتحويل زيارات الموقع القديم إلى الجديد شريطة أن تحافظ على مسارات الروابط النسبيّة كما هي، حيث يؤدي طلب الرابط من الشكل www.oldsite.com/helloworld إلى تحويل الزائر إلى www.newsite.com/helloworld . الخلاصة يفيد تحويل الزيارات من النمط 301 إن كنت تملك مجموعة من المنشورات القديمة والتي ترغب بأن تقوم بتحويل زياراتها إلى محتوى جديد للمحافظة على قوّة التقييم الخاص بها; كما يمكن استخدامه مع محرّكات البحث لإبلاغها بأنك تحافظ على محتوى جديد لموقعك. توفّر الإضافات المتاحة طرقًا سهلة لإنشاء التحويلات لموقعك، ولكن إن رغبت باستخدام الطريقة التقليدية فيمكنك اعتماد التحويل باستخدام ملف htaccess. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Creating 301 Redirects With WordPress and How it Boosted Our Traffic لصاحبته Raelene Morey.
  9. تحدّثنا في المقال السّابق عن البحث الدلالي، كيفية عمله ولماذا نحتاجه، وسنتحدث في هذا الجزء عن استخدام وتحسين البحث الدلالي في ووردبريس. كيفية تحسين البحث الدلالي في ووردبريس الآن وبعد أن تطرّقنا إلى بعض التفاصيل حول ماهية البحث الدلالي، وكيفية عمله، ولماذا يجب علينا الاهتمام به، يمكن أن نبدأ بالتركيز على الطرق التي يمكننا بها تحسين موقع ووردبريس الخاص بنا وفقًا لذلك. وقد تم تقسيم العملية إلى عدد من الخطوات الرئيسية. 1. فكر بالمستخدم النهائي إن الجزء الأكبر من تحسين البحث الدلالي يدور حول ما يريده المستخدم النهائي، وقد تحدّثنا عن ذلك في الجزء الأول. ولكن من وجهة نظر قابلة للتنفيذ فإنّه من المهم أن تأخذ بعض الوقت للتفكير فيما يريده جمهورك المستهدف. فكّر فيما يأمل أن يجده زائرك المثالي عندما يصل إلى موقع الويب الخاص بك. بعد ذلك، يجب عليك أن تأخذ بعين الاعتبار ما قد يبحثون عنه كي تحسّن من فرصة ظهور موقعك في نتائج البحث. قد يستغرق هذا الأمر قليلًا من التفكير للاقتراب من الجواب ولكن النتيجة النهائية ستجعل موقع الويب الخاص بك يفهم احتياجات زوّارك لأنه قد تم إنشاؤه بعد الأخذ بعين الاعتبار ما يريده الجمهور وتوقّعاتهم منه. إنّ الفكرة خلف البحث الدلالي هو معرفة ما يريده المستخدم وتقديم نتائج البحث والمحتوى الذي يحقق تلك التوقّعات. 2. أنشئ محتوى دقيقا وواضحا وفقًا لـ Neil Patel، فتحسين البحث الدلالي يعني التأكّد مرّتين من دقّة ووضوح كل جزء من المحتوى الذي تنشره، ونقتبس عنه: إنّ هذا يعني بأن كل مقال تنشره يجب أن يكون مركّزًا، ويحافظ على رسالته، ويقدّم المعلومات الواضحة للزوار. تذكّر: كلّما زادت كمية المعلومات ذات الصلّة التي تدرجها في المحتوى، كلّما كان من المحتمل أن ترتفع نسبة تقييم موقعك نتيجة لاحتوائه على كلمات مفتاحية وعبارات واستعلامات مناسبة. 3. التحكم بأساسيات SEO بشكل كامل كل هذا الحديث عن نتائج البحث الدلالي قد يجعلك تعتقد أن الكلمات المفتاحية لا تهم على الإطلاق وهذا غير صحيح أبدًا. إنّ الكلمات المفتاحية ما تزال مهمّة ولكن لم تعد بأهميتها سابقًا. مع ذلك، فتحسين المحتوى الخاص بك يمكن أن يكون مفيدًا لزيادة تركيز المحتوى الخاص بك لتصبح مناسبة أكثر لقرائك. إن من المهم أن تحقّق أقصى قدر من التأثير في كل صفحة أو منشور من خلال استثمار جميع المعلومات التي تؤثر على تقييم SEO. إن هناك العديد من الملحقات التي تستطيع مساعدتك لتحقيق هذا بسهولة، لكننا نميل إلى استحسان All-In-One SEO Pack عادة. 4. إعطاء عمليات البحث المكونة من عدة كلمات أهمية أعلى إن فهم واستخدام عمليات البحث المُكوّنة من عدّة كلمات (long tail keyword) أمر مهم، على الرغم من أن هذا قد يتناقض مع ما ذكرته سابقًا حول أهمية الكلمات المفتاحية، والسبب في هذا أنها مشتقة من عمليات البحث التي يقوم بها الأشخاص والتي ترتبط بكلماتك المفتاحية الأساسية. وبطبيعتها، فهي ذات طبيعة سياقية. إن تحسين عمليات البحث هذه في الواقع هو واحدة من الأسباب الأولى لارتباط SEO بالبحث الدلالي من الأساس. وكونك صاحب موقع ويب، فإن بإمكانك استخدام عمليات البحث الطويلة (ذوات الكلمات المفتاحية الكثيرة) لتضمن بأن محركات البحث تعرف بالضبط ما الذي تتحدث عنه. إن عمليات البحث الطويلة تعطي سياقًا للمحتوى الخاص بك وتظهر العلاقة بين الأفكار المختلفة المعروضة بداخلها لمحركات البحث. لذا، إن كنت تملك موقعًا حول أشكال الرقص، فإن من المفيد أن تذكر أسماء الرقصات المختلفة ضمن المحتوى، وعبر إدراج كلمات مثل "The Robot" في محتواك، فجوجل سيعلم ضمن سياق الحديث بأنك تتحدث عن الرقصة المسمّاة بهذا الاسم وأنك لا تتكلم عن الروبوتات. إن الجزء الأفضل حول تحسين الكلمات المفتاحية الطويلة بأنك لا تحتاج للتفكير مطوّلًا حولها، فغالبًا ما يكون كافيًا تضمين جملة من المحتمل أن يتم البحث عنها بشكل طبيعي. 5. استخدام مخطط الترميز تُعرف schema markup بترميز البيانات الهيكلية والتي تعطي أساسًا محرّكات البحث المزيد من المعلومات كي يظهر موقعك في نتائج البحث المشتقة من السياق بصورة أكبر. ستحتاج أن تضيف البيانات الدلالية إلى موقعك إن أردت أن تحصّل فوائد البحث الدلالي، وقد يبدو هذا مُعقّدًا في البداية، ولكن لا داع للقلق، فلن تحتاج أن تعيد بناء الموقع من البداية، فهناك الكثير من الملحقات المتوفرة التي تساعد في اختصار العمل على الخطوات التي سنذكرها لاحقًا. أما في الوقت الحالي، فمن المهم الحديث عن واحدة من الملحقات تحديدًا التي تساعد في إضافة schema markup إلى موقعك، وتدعى هذه الإضافة بـ Schema Creator لشركة Raven. إن من السهل استخدام هذا الملحق والذي يُضيف نموذجًا إلى موقعك يتم ملؤه تلقائيًا ببيانات مصغّرة microdata من موقع Schema.org في منشوراتك وصفحاتك، وتستطيع إدراج البيانات التي تنشؤها باستخدام رمز مختصر shortcode كما يمكنك تحرير البيانات بعد إدراجها، وتغيير شكلها، ويضيف الملحق أيقونة Schema Creator في المحرّر المرئي لتسهيل العملية عليك. كل ما تحتاج القيام به هو أن تختار ما نوع الـ schema الذي تريد إنشائه: شخص، منتج، حدث، مؤسسة، فيلم، كتاب أو عرض وجهة نظر. يمكنك أيضًا استخدام أداة البيانات الهيكلية ضمن أدوات مشرفي المواقع من جوجل لإنشاء schema markup لموقع ووردبريس الخاص بك، وهذا قد يكون أفضل حل إن كنت تتوقع أن تملك الكثير من المحتوى. مجموعة من الملحقات المفيدة إن محاولة تحسين الموقع بنفسك للاستفادة من البحث الدلالي بالشكل الأمثل يبدو أمرًا مُعقّدًا، وبالتالي قد تجد من الأسهل استخدام بعض الملحقات المفيدة لمساعدتك في هذا الصدد. 1. All-In-One SEO Pack إن All-In-One SEO Pack هو ملحق SEO كامل، يجعل من السهل استكمال جميع المهام المرتبطة بـ SEO. وتشمل على دعم لـ خرائط XML و Google Analytics وتساعد على توليد العناوين المتقدّمة، تحسين أنواع المنشورات المخصصة، توليد وسوم meta بشكل أوتوماتيكي، تعيين عناوين مخصصة وأوصاف meta، والمزيد. كما أن الملحق متوافق مع العديد من الملحقات الأخرى، وتساعد في القضاء على المحتوى المكرر، وتشمل على Nonce Security، وتم ترجمتها لـ 57 لغة. تتوفر نسخة مجانيّة وأخرى تجارية وتحتوي الأخيرة على مدير مزايا، دعم خرائط فيديوهات XML، التحكم على مستوى الفئة، الوسوم، تصنيفات SEO خاصة، دعم لـ WooCommerce والمزيد، مقابل 75$ في السنة. 2. Semantic Tags يركّز ملحق Semantic tags المجاني خصيصًا على الجانب الدلالي عبر مساعدتك على تحسين آلية فهم جوجل للعلاقة بين محتوياتك. بعد تثبيت الملحق، سيصبح من الممكن لك أن تقوم بإضافة وتعديل الوسوم في منشوراتك وصفحاتك. سيساعدك هذا على إنشاء وسوم دلالية تملك معنى أعمق من الوسوم التقليدية التي تضيفها في الصفحات والمنشورات، كما أن بإمكانك ربط المحتوى بالمزيد من المصادر باستخدام هذه الوسوم لتوفير سياق أغنى لمحتواك. 3. WordLift ملحق WordLift مجاني يستحق أن يؤخذ بعين الاعتبار، يُسهّل من عملية تنظيم الصفحات والمنشورات، حيث تسمح بإضافة "حقائق" إلى كل صفحة أو منشور على شكل نص وصورة، لتساعد على تحسين هيكلة موقعك، كما تقوم بنشر المحتوى بصيغة Linked Open Data لتجعله أكثر قابلية للأرشفة من قبل محركات البحث. يضيف هذا الملحق تعقيبات دلالية إلى محتواك ويساعد على تحسين التدفّق من خلال إعطاء النصائح حول المعلومات، الصور، والروابط. وفي الواقع فستقوم باقتراح صور وأشكال مجانية لتضاف إلى المحتوى لتساعد على تنظيمه وتحسين السياق لتجربة تصفّح أفضل وتضمن بأن الشريحة الأهم من الزوّار سيتمكنون من إيجاد موقعك بسهولة أكبر. 4. Kaimbo يعتبر ملحق Kimbo أحد حلول البحث الدلالي المجانية لووردبريس والذي يسمح بتحسين سياق المحتوى. يقوم الملحق بالتأشير على (highlights) الكلمات المفتاحية والأفكار، وتقدم وظيفة بحث دلالية متقدّمة لزوار الموقع، وتقوم بزحف آني على المحتوى لتضمن بأن يتم أرشفة موقعك بشكل اوتوماتيكي. يقوم الملحق أيضًا بأرشفة ملفات PDF لتجعل البحث ضمنها ممكنًا، ويملك قاعدة معلومات ضخمة تساعد على فهم الأفكار المرتبطة بعمليات البحث، كما يملك خاصية ذكية للإكمال التلقائي، والمزيد من المزايا كالإحصائيات والتثبيت بنقرة واحدة. 5. Add Meta Tags يسهّل Add Meta tags عملية تحسين البحث الدلالي من خلال إنشاء معلومات meta حول المحتوى بشكل أوتوماتيكي، لتمكّن من مشاركتها بسهولة مع المواقع الاجتماعية وتؤهلها لأرشفة أفضل في محركات البحث. يقوم الملحق بتوليد عنوان meta ووصف وكلمات مفتاحية ومخططات Open Graph ومعلومات Schema.org إضافة إلى JSON+LD وبطاقات Twitter. الخلاصة قد يبدو البحث الدلالي مُعقّدا ومخيفًا في البداية ولكن آمل بعد قراءة المقال أن يكون قد أصبح لديك فهم أفضل لما يعنيه وكيفية عمله وكيف يمكن استخدامه لتحسين موقع ووردبريس الخاص بك على صورة أفضل وفقًا لذلك. في نهاية المطاف، ستكافؤ جهودك من خلال جعل موقعك أكثر قابلية للعثور عليه من قبل الجمهور المستهدف وهذا بالتأكيد أمر جيّد. هل بذلت جهودًا لتحسين البحث الدلالي في موقعك؟ هل نسيت ذكر شيء حول الأمر؟ شاركونا تجاربكم في التعليقات أدناه. ترجمة -وبتصرّف- للجزء الثاني من مقال Using Semantic Markup with WordPress to Improve Your Search Results لصاحبته Brenda Barron.
  10. الروابط الدائمة (permalinks) ذات المظهر الجميل هي الخيار الافتراضي لعناوين URL في مواقع ووردبريس، لكن ما الذي يجعل تلك الروابط "جميلةً"؟ وإذا كنتَ حديث العهد بووردبريس، فربما تتساءل: ما هي الروابط الدائمة؟ الروابط الدائمة، أو permalinks، هي عناوين URL للصفحات (pages) وللمنشورات (posts) وللتصنيفات (categories) وللأرشيفات (archives) في موقعك، وهي لا تتغير أبدًا، لذا تُستعمَل كرابط دائم للوصول إلى المحتوى الذي تُقدِّمه. الروابط الدائمة ذات البنية الجيدة مفيدة في جذب المستخدمين إلى موقعك بتسهيل تنقل الزوار ومحركات البحث في موقعك وإشارتهم إلى المحتوى الذي تقدمه. سنشرح في هذا الدرس كيف تعمل الروابط الدائمة في ووردبريس، وكيف تستطيع إدارة الإعدادات في لوحة التحكم لتحسين SEO، وبعض الإعدادات المتقدمة للتأكد أنَّ الروابط الدائمة ستعمل عملًا سليمًا على خادومك. الروابط الدائمة في ووردبريس هنالك ثلاثة أنواع رئيسية من الروابط الدائمة المتوفرة: الروابط الدائمة "القبيحة" وهذا هو الخيار الافتراضي في ووردبريس وتأخذ شكل عنوان URL للموقع ويليه عبارة تحتوي على مُعرِّف المنشور (post ID)، على سبيل المثال: http://www.example.com/?p=138 هذه الصيغة غير مقروءة للبشر (أي أنَّها تحوي أرقامًا بدلًا من كلماتٍ)، ولهذا سُمِّيت "القبيحة". الروابط الدائمة "نصف الجميلة" تُعرَف أيضًا باسم "PATHINFO permalinks"، وهي نسخةٌ مطوَّرةٌ من الروابط الدائمة القبيحة، حيث تتضمن السلسلة النصية index.php بعد اسم النطاق متبوعةً بُمعرِّف يُحدِّد المنشور الهدف؛ على سبيل المثال: http://www.example.com/index.php/yyyy/mm/dd/post-name/ ‎ الروابط الدائمة "الجميلة" هي تلك الروابط شائعة الاستعمال في المواقع العصرية، والتي تألف رؤيتها في ووردبريس وغيرها؛ وفي هذه الحالة، سيُتبَع اسم النطاق بسلسلةٍ نصيّةٍ واضحة تُحدِّد منشورًا معيّنًا، مثلًا: http://www.example.com/2016/01/09/my-new-post تغيير تركيبة الروابط الدائمة اذهب إلى: Settings > Permalinks (إعدادات > روابط دائمة) في لوحة التحكم للوصول إلى خيارات الروابط الدائمة، يمكنك الاختيار من أحد أكثر تركيبات الروابط الدائمة شيوعًا أو يمكنك إدخال تركيبة مُخصَّصة في حقل Custom Structure (تركيبة مخصّصة). هنالك خياراتٌ ستة لتنتقي منها: افتراضي: هذه هي الروابط الدائمة "القبيحة" اليوم + عنوان المقالة: تستعمل هذه التركيبة الصيغة "اليوم/الشهر/السنة" متبوعةً بعنوان المقالة؛ يُقصَد بعنوان المقالة هنا "الاسم اللطيف" (slug) للمنشور الشهر + عنوان المقالة: كما في الخيار السابق، لكن دون ذكر اليوم رقمي: يستعمل هذا الخيار مُعرِّف المقالة (post ID) من السطر الموافق لها من جدول wp_posts في قاعدة البيانات تركيبة مخصصة: يسمح لك هذا الحقل بتعريف تركيبة مخصصة تستطيع أن تستعمل فيها كل الوسوم البنيوية في ووردبريس الخيار الأول هو الخيار الافتراضي الذي يكون مُفعَّلًا بعد تثبيت ووردبريس. إنشاء روابط دائمة مخصصة توفر ووردبريس عشرة وسوم بنيوية لتعريف تركيبة خاصة بك. ستمر عليك أول سبعة من تلك الوسوم كثيرًا: %postname%: الاسم اللطيف (slug) للمنشور %post_id%: المُعرِّف الفريد للمنشور %category%: التصنيف الرئيسي للمنشور %monthnum%: الشهر الذي نُشِرَ فيه المنشور %day%: اليوم (بصيغة رقمية) الذي نُشِرَ فيه المنشور %author%: قد تستفيد منه في المواقع الشبيهة بالمجلات، التي فيها أكثر من كاتب إذا أردتَ أن تكون دقيقًا للغاية فيما يتعلق بالوقت في روابطك الدائمة، فيمكنك استعمال الوسوم %hour% و %minute% و %second%؛ لكن يصعب التفكير بمثال عملي تكون فيه الخيارات الثلاثة السابقة مفيدة. أبقِ في ذهنك أنَّه عليك أثناء تشكيل تركيبة مخصصة لروابطك الدائمة تضمين الوسم %postname% أو %post_id% لكي تستطيع تعيين منشور مُحدَّد؛ لأن هذين الوسمين هما الوحيدان اللذان يضمنان توليد مُعرِّفات فريدة. مع كل ما سبق من معلومات، لو أردت مثلًا أن تكون روابطك الدائمة محتويةً على مُعرِّفات المنشورات (post IDs) وأسمائها، فيمكنك استعمال الصيغة الآتية: ‎/%post_id%/%postname%/‎. من الجدير بالذكر أنَّك تستطيع تغيير تركيبة روابط التصنيفات والوسوم في موقعك في نفس المكان في لوحة التحكم في القسم "اختياري". الروابط الدائمة الملائمة لمحركات البحث و SEO الروابط الدائمة وبنية الروابط هما أمران مهمان من وجهة نظر محركات البحث، وعلى الرغم من وجود كمٍ كبيرٍ من المعلومات حول هذا الأمر على مر السنين، إلا أن توجيهات Google حول بنية URL تبقى واضحةً ومباشرة: أبقها –أي الروابط– بسيطةً قدر الإمكان وأن تكون مفهومةً للبشر. يُعطى المستخدمون في نتائج بحث Google أربعة أنواع من المعلومات: العنوان، والوصف، والتاريخ، والرابط الدائم. تُعطي هذه التفاصيل للمستخدم مؤشرًا عمّا إذا كانت تحتوي الصفحة ما يبحثون عنه. فمثلًا، لو كانت لديك مقالة عن الماعز الجبلي وتركت إعدادات الرابط الدائم الافتراضية، فسيبدو URL كالآتي: http://www.example.com/?p=135 أما لو فعّلتَ إظهار اسم المنشور في الروابط الدائمة، فسيكون URL كالآتي: http://www.example.com/mountain-goats/‎ الذي هو أسهل للقراءة والفهم. وبهذا نجد أنَّ الروابط الدائمة القبيحة لها تأثيرٌ سلبيٌ على SEO وليست صديقةً للمستخدم. أشارت مقالةٌ حديثةٌ في Moz.com حول هذا الموضوع إلى بعض الأمور الأخرى في هذا الخصوص، لكن الأساسيات ليست صعبة الفهم والتطبيق: أبقِ الروابط مختصرةً قدر الإمكان (ربما أقل من 100 محرف) استخدم الكلمات المفتاحية في الروابط في حدود المنطق، ولا تحاول حشرها أزل الخاصيات الديناميكية (التي تتغير مع مرور الوقت) من الروابط استعمل الشرطات (-) فواصلًا بين الكلمات، واحذف أدوات الربط مثل "and" و "or" و "but" و "of" وغير ذلك اختيار البنية المثالية للروابط الدائمة لموقعك لقد شرحنا إلى حد الآن الخيارات الأساسية لكيفية التحكم بالروابط الدائمة، لكننا لم نستوعب ما هي البنية المثالية للروابط الدائمة لموقع ووردبريس بعد. الإجابة المختصرة: الأمر نسبيٌ، إذ لن يستفيد كل موقع من نفس البنية، لكن هنالك بعض الأمور العامة لتأخذها بعين الاعتبار. أولها هو ضرورة تضمين اسم المنشور في الروابط الدائمة، حيث سيستفيد منها المستخدمون ومحركات البحث خير الاستفادة، وهذا غالبًا كل ما تحتاج فعله. أما لو كان موقعك إخباريًا، فربما تود تضمين معلومات التاريخ في الروابط الدائمة، وإلا فليس من المنطقي وضعها. إذا أردت تضمين معلومات التاريخ للقارئ، فمن الأفضل أن تضمنها في البيانات الوصفية للمنشور، مما يجعل التعرف عليها أسهل. تضمين معلومات عن التصنيفات في الروابط الدائمة هو أمرٌ معقولٌ إذا كان موقعك مُقسّمًا إلى أقسامٍ معيّنة، أبقِ في بالك أنك إذا كنتَ تستعمل أكثر من تصنيف لمنشورٍ ما، فسيُعرَض أحدها فقط في الرابط الدائم، وتكون الأولوية للتصنيف الذي يأتي أولًا بالترتيب الهجائي؛ أما إذا أردت تحكمًا كاملًا حول هذا الموضوع، فربما عليك استعمال إضافة "WP Category Permalink". مثالٌ على هذا النوع من الروابط الدائمة هو الروابط الدائمة في أكاديمية حسوب. لطالما كنت تُضمِّن عنوان المنشور في الروابط الدائمة، فلن يكون هنالك تأثيرٌ كبيرٌ لاختيارك أحد الأمور السابق ذكرها. كانت هنالك مشكلة في النسخ التي سبقت نسخة 3.3 من ووردبريس، وهي مشاكل في الأداء عند استخدام عنوان المنشور في الروابط الدائمة، لكن قد حُلَّت المشكلة لحسن الحظ. وكما أشار Matt Cutts، الرئيس السابق لفريق مكافحة spam في Google، سيكون اختيارك لبنية الروابط الدائمة متعمدةً على تفضيلك الشخصي بعد أن تُلم بالمعلومات الأساسية حولها. تفعيل الروابط الدائمة الجميلة اعتمادًا على خصوصيات الاستضافة عندك، ربما تحتاج إلى تفعيل بعض الإعدادات على الخادوم لكي تعمل الروابط الدائمة عملًا صحيحًا. بأسلوبٍ مبسط: يجب أن يملك خادوم الويب عندك طريقةً ما لتحويل الروابط الدائمة إلى شيءٍ يستطيع تنفيذه؛ وهذا يختلف بناءً على نوع خادوم الويب الذي تستعمله. لاحظ أنَّ أغلبية موفري الاستضافة يهتمون بهذه التفاصيل ولا داع لخوضك فيها، لكن ربما تجد نفسك مضطرًا إلى ذلك بين الحين والآخر. سنشرح أشهر الطرق لإعداد الخواديم، لكن إن وجدت نفسك تمر بمأزقٍ ما، فانظر إلى صفحة Fixing Permalink Problems في دليل مطوري ووردبريس المسمى Codex. استعمال الروابط الدائمة في أباتشي عادةً ما يكون خادوم الويب المستعمل لأغلبية مواقع ووردبريس هو أباتشي (Apache)، إن كان هذا هو الحال عندك، فعليك أن تتأكد من وجود بعض المتطلبات الأولية، ومن صحة ضبطها. أولًا، يجب تثبيت وتفعيل واحدة mod_rewrite في أباتشي؛ ويلزمك في تفعيل خيار FollowSymLinks في ضبط المجلد الذي يحتوي ووردبريس، وأن يُسمَح بخيار FileInfo. يجب أن يكون هنالك ملف ‎.htaccess تستطيع ووردبريس استعماله، وإن لم يكن موجودًا فستحاول ووردبريس إنشاءه عندما تُفعِّل الروابط الدائمة "الجميلة" ويجب أن تملك ووردبريس امتيازات الكتابة عليه أيضًا. محاولة تعديل وإصلاح ملف ‎.htaccess هو أمرٌ متعبٌ وشاق، لذلك لا ننصحك بذلك إلا إن كانت لك خبرةٌ سابقةٌ عن هذا الموضوع. يمكنك العثور على معلومات تفصيلية حول كيفية تنصيب وإعداد خادوم ويب أباتشي في الدروس المتعلقة بأباتشي في أكاديمية حسوب. بفرض أنَّ ضبط ما سبق صحيح، فيجب أن تتمكن من إدارة خصائص الروابط الدائمة من لوحة تحكم ووردبريس. استخدام الروابط الدائمة في خواديم الويب الأخرى أباتشي ليس خادوم الويب الوحيد الذي شاع استعماله، هنالك بدلاءٌ عنه مثل Nginx و Lighttpd. يمكنك العثور على معلومات حول تنصيب وإعداد خادوم ويب Nginx. تغيير تركيبة الروابط الدائمة في موقع حي من الناحية المثالية، يجب أن تُقرِّر ما هي تركيبة الروابط الدائمة التي تُفضِّلها قبل إطلاقك للموقع، ثم لا تغيرها بعد ذلك. لكن ربما ستجري بعض التعديلات على الموقع في مرحلةٍ ما. أبقِ في بالك أنَّ هذه الخطوة لها وقعٌ كبيرٌ إن أجريتها على كامل الموقع، وأنت تخاطر باللعب بالنار عندما يصل الأمر إلى تقييمات SEO والروابط الخارجية التي تُشير إلى صفحات موقعك. عمل التغيرات في لوحة تحكم ووردبريس هو أمرٌ بسيطٌ، لكن عليك أنَّ تستعمل إعادة التوجيه (301) لكل الروابط القديمة للتأكد أنَّك لن تزعج المستخدمين ومحركات البحث على حدٍ سواء؛ ابدأ بجمع قائمة كاملة لكل الروابط السابقة، وما هي الروابط الجديدة التي يجب أن يُعيدوا التوجيه إليها. ربما تستعمل إضافة مثل Redirection أو SEO Redirection للتأكد من أنَّ الروابط القديمة ستُشير إلى المقالات بشكلٍ صحيح. الخلاصة تقرير ما هي بنية الروابط الدائمة هو من أول القرارات التي عليك أن تتخذها عند إنشاء موقع ووردبريس جديد. من وجهة نظر SEO: من الأفضل عدم استخدام الضبط الافتراضي "القبيح" وإنما يجب استعمال الروابط الدائمة "الجميلة" لأنها قابلة للفهم من البشر، ومن المهم أخذ قواعد Google للروابط بعين الاعتبار عند ضبط "الأسماء اللطيفة" (slugs) لصفحات ومقالات موقعك. في النهاية، إن قررت تغيير بنية الروابط الدائمة في موقعٍ حي، فافعل ذلك بقدرٍ كبيرٍ من الحذر وتأكد أنك تستعمل أدوات مناسبة للتعامل مع إعادة التوجيه. إن كانت لديك أيّة أسئلة أو استفسارات حول الروابط الدائمة، فاترك تعليقًا وسنحاول جاهدين مساعدتك. ترجمة -وبتصرّف- للمقال The Ultimate Guide to WordPress Permalinks لصاحبه Tom Ewer.
  11. تطرّقنا في المقال السّابق إلى أهميّة تحسين الصّور على موقعك، بل والحاجة إلى القيام بذلك. قبل أن نتطرق إلى الخيارات المتوافرة لتجهيز الصور للنشر على الإنترنت، لنتحدث قليلا عن بعض الخطوات التحضيرية البسيطة ذات الأثر الكبير والقادرة على إضافة قيمة فيما يخص التحسينات اللاحقة. تغيير حجم الصورة مسبقا عرفت الكاميرات الرقمية العصرية تقدما كبيرا إلى حد المبالغة في ما يخص بعض الأمور، حيث أن الصور الملتقطة باستعمال هاتف iPhone مثلًا تعتبر كبيرة جدا مقارنة مع ما تحتاجه لووردبريس. تبعا لإعدادات الكاميرا التي تستخدمها يمكن لحجم الصور أن يصل إلى 4912*7360 بكسل بحجم ملف يصل إلى 30 ميغابايت، لذا يعتبر تغيير حجم الصور من أجل الاستخدام على الإنترنت الخطوة الأولى الأساسية في وضع الأمور في نصابها. سوف تحتاج بطبيعة الحال إلى أداة للقيام بذلك، تتوافر العديد من الخيارات التي يمكنك استخدامها. إن لم تكن مستعدا لإنفاق بعض المال فيمكن لكل من Paint بالنسبة لويندوز و Preview بالنسبة للماك القيام بتغيير حجم الصور بشكل ممتاز بكل بساطة وسرعة. إن كنت تبتغي التّحكم بشكل أفضل في الصّور دون أن تدفع مقابل تطبيقات تجارية، فأنصحك باستخدام Gimp الذي يوفر حلا مجانيا للاستخدام على الحواسيب، فهو مُتَعدد المنصات (cross-platform) ومفتوح المصدر. تتوافر أيضا بعض الخيارات للاستخدام عبر الإنترنت فقط مثل Pixlr و Fotoflexer. في فئة الحلول المدفوعة، يقدم كل من Pixelmator للماك و IrfanView للويندوز وظائف شاملة ممتازة بأثمنة في المتناول. يبقى فوتوشوب هو الخيار البديهي، في هذا السياق يأتي إعلان Adobe عن Creative Cloud packages بين حزمة برامجه ليضع أفضل أداة تعديل الصور في متناول القدرة الشرائية لعامة الناس. بغض النظر عن الأداة التي ستستخدمها، عليك بتذكر النقاط التالية دائما أثناء تغيير حجم الصور: العمل على نسخة من الصورة (عوض العمل على الصورة الأصلية ذات الجودة العالية) ما يوفر لك إمكانية التجريب وتغيير رأيك. عليك بالتأكد من الحفاظ على معدل الطول إلى العرض (aspect ratio) الأصلي دون التسبب في أي تشويه (distortion) أثناء تغيير الحجم. تقطيع الحواشي (Cropping Cuts) إلى جانب تغيير حجم الصور الإجمالي، يعتبر تقطيع الحواشي أيضا من بين أهم الخطوات التحضيرية التي يجب عليك القيام بها. يهدف التخلص من هذه الزوائد إلى: الإنقاص من حجم الملف كنتيجة بديهية. جعل الصور أكثر قوة وتعبيرا بصريا. مثال توضيحي لقطع الحواف بشكل جيد إعداد الصور لدعم شاشات Retina قبل المرور إلى ضغط (compressing) الصور، لنتطرق باختصار إلى موضوع تحسين الصور بغرض دعم الأجهزة ذات شاشات من نوع Retina. أضحت شاشات العرض من نوع Retina وبشكل متزايد النموذج المعياري لكل الأجهزة من مختلف الأحجام، كما أن نسبة حركة الزوار الخاصة بها ستعرف ارتفاعا في السنوات القليلة المقبلة. إن لم تكن تريد لمجهودك في تغيير حجم الصور وتقطيع حواشيها أن يضيع سدى وتظهر صورك منقطة ومتقطعة عند العرض على الأجهزة الحديثة عليك بأخذ هذا بعين الاعتبار. تقدم مدونة Jetpack مثالا توضيحيا للفرق بين الصورة إن تم تحسينها وإن لم يتم ذلك: صورة توضيحية للفرق بين بين الصور الداعمة لشاشات retina وتلك غير الداعمة في التطبيق، يتجلى إعداد الصور لدعم شاشات Retina من خلال إنشاء نسختين من الصور: الأولى بالقياسات التي تحتاجها والثانية بضعف تلك القياسات، على سبيل المثال بالنسبة لصورة بصيغة JPEG بحجم 350*350 بكسل يجب أن تنشأ نسخة أخرى منها بحجم 700*700 بكسل. يمكنك التحكم في عرض هذه النسخ من الصور على ووردبريس من خلال استخدام سكربت Retina.js أو بالاعتماد على أحد الملحقين التاليين: WP Retina 2x أو Simple WP Retina واللذان يعتبران أفضل الملحقات للقيام بهذه المهمة. ضغط الصور تعرفنا إلى حد الآن على كيفية تحظير الصور من خلال تغيير قياساتها، قطع حواشيها فضلا عن ملائمتها للعرض على العديد من الأجهزة المختلفة. لننتقل إلى أهم مرحلة في عملية التحسين ألا وهي ضغط الصور. تتجلى عملية الضغط بكل بساطة في الحذف (عبر خوارزميات خاصة) للمعلومات المتواجدة في الصور والتي لا يمكن للعين البشرية التقاطها، يعتبر الضغط خطوة أساسية في التحسين حيث يسمح بخفض حجم ملفات الصور بشكل كبير. من بين الأنواع الثلاثة للصور النقطية التي أشرنا إليها سابقا، تعتبر صيغة JPEGs أفضل الخيارات لعملية الضغط كونها تستخدم مبدأ الضغط الفقود (lossy compression) على عكس صيغ PNGs وGIFs ما يعني احتمالية أكبر للحصول على انخفاض مهم في حجم الملفات. تتجلى نقطة الضعف في ضرورة الفحص الدقيق للنتائج بعد الضغط للتأكد من خلو الصور المضغوطة من التشوهات الصورية (visual artefacts) كما في الصورة أسفله. مثال للتشوهات الصورية التي قد يسببها الضغط أثناء عملية الضغط يجب عليك أن تستهدف أصغر حجم ملفات ممكن بأفضل جودة صورة ممكنة. تجدر الإشارة إلى أن ضغط الصور بصيغ PNGs و GIFs يقلل من حجم ملفاتها أيضا، يتجلى الفرق الوحيد في أن إنقاص حجم الملفات يكون أقل. توضح الصورة التالية المأخوذة من موقع TinyPNG أن المردودية المحصلة من ضغط هذه الصيغ تبقى كبيرة رغم ذلك. الفرق في حجم الملفات الناتج عن ضغط صورة من TinyPNG أدوات ضغط الصور توجد العديد من الخيارات المتوافرة لضغط الصور، إذا كنت تستخدم أحد برامج تعديل الصور التي لا تحتاج اتصال إنترنت التي أشرنا إليها سابقا، يمكنك بكل بساطة التحكم في خصائص الحفظ ( Save-as) المدمجة. هنالك أيضا تطبيقات لا تتطلب اتصال إنترنت مقدمة من كبريات المنصات مخصصة كليا لضغط الصور، أفضل الخيارات في هذا الصدد هي: ImageOptim للاستخدام على الماك أو Trimage للاستخدام على كل من الماك أو الويندوز. مردودية مرتفعة في خفض حجم الملفات باستخدام Kraken.io للاستخدام على الإنترنت يتربع على عرش العديد من الحلول المتوافرة كل من المتنافسين المتصدرين: TinyPNG و Kraken. ملحق WP Smush منذ بدئنا في مشروع WP Smush سنة 2013 عملنا على استثمار الكثير من الجهد والوقت في جعلها أكثر أدوات ووردبريس لتحسين الصور كمالا من ناحية الخصائص المتوافرة. قمنا مؤخرا بوضع WP Smush Pro تحث الاختبار وقارنّا النتائج مع أدوات مدفوعة أخرى لتحسين الصور كانت الخلاصة تصدر كل من Kraken، EWWW وWP Smush. إن كنت تبحث عن ملحق كامل الخصائص يقوم بكل العمل المضني من أجلك وعلى ووردبريس فإننا ننصحك بشدة بتجربة ملحق WP Smush. تحسين الصور من أجل السيو SEO قمنا إلى حد الآن بالتركيز على خاصيات عرض الصور إلا أن التحسين من أجل السيو لا يقل أهمية عن ذلك فيما يخص النجاح الإجمالي لموقعك، لنلق نظرة سريعة على الأساسيات: Filenames (أسماء الملفات): استخدم اسما وصفيا يتضمن الكلمات المفتاحية عوض الأسماء المولدة أوتوماتيكيا والتي لا تحمل معنى، استخدم مثلا: "green-child-bicycle.jpg" عوض "BX8A132E.JPEG". Alt tags (وسوم ALT): أنشئ وسوم ALT موجزة لكل صورة بغرض تحسين الصور ولقابلية وصول أفضل، على سبيل المثال: "alt="Side view of a child’s green bicycle". تحسينات خارج نطاق موقعك لن تقوم كل تحسينات الصور المتاحة بإحداث الكثير من الفرق إن كان موقعك يعاني من عراقيل في الأداء في نواح أخرى، يتطلب التطرق إلى هذا الموضوع الكثير من الوقت، عليك بالبدء بما يلي: أدوات اختبار السرعة: عليك بقياس أداء موقعك باستخدام الأدوات الاعتيادية لاختبار سرعة المواقع. إعداد الخادوم/الاستضافة: قم بتقييم أداء مزود الاستضافة الخاص بك للتأكد من أن الخادوم محسن من أجل مواقع ووردبريس. يمكنك الاستفادة أيضا من فوائد استخدام شبكات توصيل المحتوى (ِContent Delivery Networks) مثل Cloudflare أو Photon الخاص بووردبريس لتتأكد من إيصال صورك بأسرع ما يمكن. وضع برنامج زمني لتحسين الصور بعد إتقان ما تطرقنا له في ما سبق، عليك عليك بإعداد قائمة مهام خاصة بالأمر تعود إليها بشكل متواصل لجعل تحسين الصور عملية روتينية موثّقة ومُدمجة ضمن آلية النّشر لديك، حيث تتمكن أنت أو أي شخص من طاقمك من القيام بها. استخدم العملية المكونة من 6 خطوات التالية مع مراعاة إدخال التغييرات التي تراها مناسبة حسب موقعك: تأكد من تحديد صيغة الصور الصحيحة من أجل تحقيق ما تريده. اعمل على قص حواشي الصور وتغيير حجمها للحصول على تأثير قوي وعلى أصغر حجم ممكن للصورة. توفير صور للعرض على الشاشات العادية وشاشات retina على حد سواء. الاستفادة من ضغط الصور والتحقق بصريا من خلو الصور من أي تشوهات، يمكنك البدء كخطوة أولى باستخدام أداة WP Smush. استثمر بعض الوقت لتحسين كل الصور من أجل السيو للاستفادة من بعض النتائج السهلة فيما يخص حركة مرور الزوار. خذ بعين الاعتبار استخدام CDN من أجل نتائج أفضل. خلاصة نتمنى أن يكون هذا المقال قد ساعدك بتقديم نظرة إجمالية حول موضوع تحسين الصور سواء على موقعك، يجدر بك تضمين تحسين الصّور في آلية النّشر لديك، وذلك لتحسين تصنيفك على محركات البحث، ضمان مداومة الزائر على الاطلاع على محتوى موقعك فضلا عن الرفع من حركة مرور مستخدمي الهواتف المحمولة. لقد اقتصرنا فيما سبق على التقنيات المجربة والتي أتبت فاعليتها، إلا أن الخيارات المتوافرة تتغير بشكل يومي، شاركنا في التعليقات أسفله أي نصائح أو طرق خاصة بك قد تكون مفيدة لمستخدمي ووردبريس الآخرين. ترجمة -وبتصرف- للمقال: The Complete Guide to Mastering Image Optimization for WordPress لصاحبه: TOM EWER.
  12. يعتبر تحسين الصور (Image Optimization) من بين أكثر الخطوات بساطة وتأثيرا والتي يمكنك اتباعها من أجل تحويل موقعك من جيد إلى رائع. إلا أن القيام بذلك بشكل خاطئ سيؤدي حتما إلا نتائج عكسية كإثارة سخط زوارك، التأثير سلبا على عائداتك المادية فضلا عن خفض تصنيف السيو SEO الخاص بك. من حسن الحظ أن توفر العديد من الأدوات المتقدمة يجعل من القيام بهذا الجزء المهم من عملية التحسين العام للمواقع بشكل صحيح أمرا من السهولة بمكان. سنعمل في هذا المقال على التعمق في هذا الموضوع من خلال تغطية كل ما ستحتاجه لضمان دفع أداء موقعك إلى أقصى حدوده فيما يتعلق بكيفية تقديم المحتوى الجرافيكي. لنبدأ من خلال تعريف المصطلحات والتطرق لمختلف صيغ الصور التي تدخل في سياق الموضوع. نظرة حول صيغ الصور المستخدمة على الإنترنت كما يعرف كل من أمضى بعض الوقت مستخدما خاصية Save-as على برنامج فوتوشوب، هنالك كم هائل من صيغ الصور في العالم الرقمي، لكن عندما يتعلق الأمر بوضع هذه الصور على الإنترنت فإننا نتعامل مع عدد محدود نسبيا من الخيارات. تنقسم هذه الصيغ إلى نوعين أساسيين: Vector graphics (الرسومات المُتَّجِهة): الصور التي يتم تمثيلها بالاعتماد على المعادلات الرياضية من خلال استخدام الأشكال الهندسية مثل النقط، الخطوط والمنحنيات. Raster graphics (الرسومات النقطية): الصور المكونة من خلال شبكة بكسل مستطيلة الشكل. توضيح للاختلاف بين الرسومات المتجهة (على يمينك) والنقطية (على يسارك) في سياق تحسين الصور سنولي اهتماما أكبر للصور النقطية، إلّا أننا سنلقي نظرة سريعة على موضوع الصور المُتّجهة قبل أن ذلك. الصور المتجهة (Vector Images) يتم تمثيل الصور المُتّجهة حسابيا وبالاعتماد على معادلات رياضية ما يعطيها العديد من الإيجابيات دون إدخال أي تحسينات: عدم ترابط جودة الصورة ودقتها: يمكن تكبير وتصغير الصور المُتّجهة إلى أي حجم دون التسبب في تشويهها أو في ضياع التفاصيل حيث يتم عرضها بالجودة الكاملة في أي دقة كيفما كانت. سهولة التعديل: تقدم الصور المُتّجهة نفسها على طبق من ذهب لإمكانية التعديل والتغيير دون تخريبها. حجم ملف صغير: تتكون الصور المُتّجهة من سلسلة أوامر برمجية ما يعني صغر حجم ملفاتها. لطالما جعلت النقاط التي أسلفنا الذكر من الرسوميات المُتّجهة خيارا ممتازا في مجال تصميم الرسوميات (designing graphic) سواء الرسوم التوضيحية، الخلفيات أو أيقونات الشعارات. من ناحية تحسين الصور يمكن اعتبار أن الصور المُتّجهة تأتي جاهزة بشكل مثالي دون الحاجة إلى أي تعديلات أو تحسينات، يبقى المشكل في استخدامها مقتصرا على ضمان توافقيتها مع المتصفحات ودعم هذه الأخيرة لاستخدامها ما أدى إلى شيوع ممارسة غير سلسة بعض الشيء تتجلى في إنشاء المصممين لأعمالهم على حزم تصميم داعمة للرسوميات المتجهة مثل: Adobe Illustrator أو Inkscape ثم الاضطرار إلى تصدير (export) أحجام مختلفة فضلا عن صيغ غير مُتَّجِهة من أجل استعمالها على الإنترنت. تصميم تطبيق الرسوميات المتجهة Sketch المقدم من Bohemian Coding يمكن لتَبَني صيغة صور الويب SVGs Scalable Vector Graphics (الرسومات المتجهة متغيرة الحجم) على الصعيد العالمي أن يجعل من الأمور أكثر سهولة في هذا الصدد، إلا أنه من المؤسف أننا لم نصل بعد إلى هذا المستوى فيما يتعلق بدعمها. بأخذ هذا بعين الاعتبار وبالنظر إلى سنوات من التقدم التدريجي التصاعدي، يمكن أن نقول أن دعم توافقية هذه الصيغة أصبح قريبًا، من المرتقب أيضا أن نشهد أخيرا وفي السنوات القليلة القادمة انتشار واسعا لاستخدام الرسوميات المتجهة على أرض الواقع. حتى ذلك اليوم، من الوارد أنك ستحتاج إلى تصدير (export) ملفات الصيغ المتجهة إلى صيغ نقطية من أجل عرضها على الإنترنت، سنولي اهتمامنا فيما يلي إلى هذا النوع الأخير من الصيغ. الصور نقطية (Raster Images) تحظى الصور النقطية بالدعم الكامل من المتصفحات فضلا عن الحاجة لإجراء تعديلات كثيرة ومتقدمة تماما عكس نظيرتها المتجهة. هنالك في المجمل ثلاث صيغ ملفات ستصادفها أغلب الوقت إضافة إلى واحدة أخرى حديثة العهد بادية في الأفق يجدر أخذها بعين الاعتبار. لنقم بتغطية هذه الصيغ بالتتابع. GIFs تعتبر صيغة GIFs) Graphics Interchange Format) أقدم الصيغ في عالم الصور الرقمية، حيث تم ابتكارها سنة 1987، تتميز بصغر حجم ملفها، محدودية لوحة الألوان الخاصة بها: 256 لونا فضلا عن دعمها للشفافية ما جعلها العماد الأساس للعمل الرقمي خلال بدايات الإنترنت، والحل الذي يتم اعتماده بخصوص الصور التي تتضمن نصا ما أو ألونا مسطحة (flat color). تعتبر الصور التي تتضمن النصوص و/أو الألوان المسطحة استعمالا كلاسيكيا لصيغة GIFs رغم تحقيق هذه الصيغة عودة لا بأس بها خلال موجة جنون استخدام صور GIFs الحركية مؤخرا إلا أنها تفقد المزيد من مستخدميها بشكل متواصل لفائدة صيغة PNGs. JPEGs تعتبر صور JPEGs الصيغة العالمية لعرض الصور منذ الأيام الأولى للإنترنت، يتم استعمالها حاليا في ما يزيد عن %70 من المواقع الإلكترونية على الصعيد العالمي. تتميز هذه الصور بمبدأ الضغط الفَقُود (lossy compression) ما يجعل منها مرشحا ممتازا لعمليات التحسين المتقدمة فضلا عن ملائمتها المثالية للصور التي تحتوي على مجال واسع من الألوان والتدرجات (gradients)، يعتبر عدم دعم هذه الصيغة للشفافية (transparency) نقطة ضعفها الوحيدة. حفظ كل من تدرج الألوان المتقن فضلا عن مجال اللون الديناميكي بشكل جيد باستخدام JPEGs PNGs تم ابتكار الرسومات من صيغة PNGs (رسومات الشبكة المحمولة Portable Network Graphics) كحل لمشاكل الترخيص المحتملة عند استخدام GIFs، توفر صيغة PNGs خاصية الضغط غير الفَقُود (lossless compression)، دعم الشفافية (transparency) فضلا عن جودة صورة عالية. تعتبر صيغة 8 بت (8-bit format) بديلا مثاليا لصيغة GIFs كما أنها تتميز عن هذه الأخيرة بصغر حجم ملفها، في حين أن صنفي 24 بت و32 بت (24-bit and 32-bit) يوفران بديلا ممتازا لصيغة JPEGs، يبقى المشكل الوحيد هو كبر حجم الملف الناتج في هذه الحالة. يجعل الدعم الكامل للشفافية من صيغة PNGs خيارا جيدا للعديد من الاستعمالات. WebP في حين تتميز صيغ الصور النقطية الثلاث التي تمت مناقشتها سابقا بإمكانية نشرها على معظم المتصفحات الشهيرة نلاحظ غياب أي ابتكار حقيقي في هذا المجال منذ مدة من الزمن. من المحتمل أن يتغير ذلك مع مشروع WebP الخاص بجوجل (Google’s WebP project)، والذي يتمحور حول طرح صيغة صور جديدة والتي تمكن من تخفيض حجم الملف بنسبة تصل إلى %25، رغم أن متصفح Chrome يدعم هذه الصيغة بشكل تلقائي يبقى الدعم على مستوى عالمي أمرا غير متوافر. نصل مما سبق إلى خلاصة مفادها أن الصور المتجهة مثالية للغاية للعديد من الاستعمالات، لكن في سياق الاستعمال اليومي في إنشاء المحتوى ستستعمل مزيجا من صيغ GIFs، PNGs و JPEGs على الأقل في المستقبل القريب. لنتطرق إلى الأسباب التي تجعل من تحسين الصور بهذه الصيغ أمرا غاية في الأهمية. ضرورة التحسينات أدى توافر سرعة إنترنت عالية في العديد من الدول إلى عدم الاهتمام بتحسين الصور في بعض الأوساط. عادة ما يتم طرح هذا النوع من الأسئلة: ما الفرق الذي ستحدثه بضع كيلوبايت إضافية في وقت يستطيع معظم المستخدمين مشاهدة الأحداث الرياضية بشكل مباشر على أجهزتهم المحمولة؟ ألم نتجاوز بعد مرحلة القلق حول هذا النوع من البديهيات التافهة؟ لسوء الحظ فإن الإجابة ستكون بالنفي القاطع، تعتبر السرعة أمرا أساسيا خصوصا في الهواتف المحمولة. حقائق جديدة حول الهواتف المحمولة يتوجه الإنترنت بشكل متواصل نحو هيمنة استخدام الهواتف المحمولة. ينتج عن ذلك أمران أساسيان يجب أن تأخذهما بعين الاعتبار فيما يخص تحسين الصور: لم تعد الصور تعتبر كإضافات تزيين محببة للرؤية تستخدم لملء الفراغ في الأجهزة ذات الشاشات الكبيرة، يجب أن يتم التعامل معها على أن لها دورا محددا تلعبه في ظل الأجهزة ذات شاشات صغيرة جدا. رغم أن سرعات التحميل على الهواتف المحمولة في تصاعد مستمر إلا أنها لا زالت تقبع خلف تلك الخاصة بالحواسيب كما أن استخدامها لا يزال مُكلفًا، لكل بكسل أهمية قصوى. بالنظر إجمالا إلى هذا السياق، لنلق نظرة على ثلاث أسباب تجعل من تحسين الصور ضرورة وليس أمرا إضافيا فقط: يريد المستخدمون صفحات سريعة استنادا إلى أبحاث موقع HTTP Archive، تعد الصور من بين الأسباب الرئيسية في جعل معدل حجم الصفحات يصل إلى 1.25MB شأنها في ذلك شأن استخدام JavaScript بشكل مفرط، ما يعتبر بعيدا كل البعد عن المعدلات الرائجة أيام تحدي الخمس كيلوبت (the 5K Challenge). تؤدي ضخامة حجم الصفحات المتزايدة إلى نتائج سلبية، حيث أن %73 من مستعملي الإنترنت على الهواتف المحمولة اشتكوا من مواجهتهم مشاكل مع المدة الزمنية المستغرقة لتحميل الصفحات على أجهزتهم. في نفس الوقت، يتوقع نصف مستخدمي الويب أن يتم تحميل موقع ما في غضون ثانيتين، إلا أن هذا المعدل عند استعمال جهاز محمول يكون حوالي 7 ثوان، ما يعني بكل بساطة عدم موافاة تطلعات المستخدمين. باختصار، قد يؤدي ملء موقعك بصور غير ضرورية إلى سخط زوارك حتى قبل حصولهم على فرصة للتعرف على المحتوى الذي تقدمه. تؤدي كمية الصور الكبيرة إلى التأثير سلبا على التصنيف على محركات البحث تأكيدا لشكوك العديدين سابقا في سنة 2010، صرحت جوجل بأن السرعة تعتبر عاملا رسميا في تصنيف المواقع. يجب أن يتم تحميل صفحة موقعك في غضون ثانية أو أقل، لا تعتبر 200 كيلوبت التي تضيفها صورة القائمة الرأسية في موقعك إزعاجا وعدم احترام لمستخدمي الهواتف المحمولة فحسب بل قد تؤدي إلى عدم إيجادهم لموقعك على مُحرّكات البحث. تؤثر الصفحات البطيئة على عائداتك المادية قم بتجميع النقطتين السابقتين لتحصل على الوصفة السحرية للعديد من الثغرات لتسرب وضياع مداخيلك. تشير أبحاث Strangeloop إلى أن تأخيرا بسيطا بمقدار ثانية واحدة في تحميل الصفحة قد يؤدي إلى خفض معدل التحويل بنسبة %7. هل ترى أنك في وضعية تسمح لك بالتخلي عن قيمة الأرباح هذه فقط من خلال عدم تحسين منتوجك؟ ترجمة -وبتصرف- للمقال: The Complete Guide to Mastering Image Optimization for WordPress لصاحبه: TOM EWER. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  13. سنكمل اليوم سلسلة SEO للمدونين وسنلقي نظرة في هذا الجزء على شراء إعلانات جوجل وكيف يمكن أن تساعدك في جلب التدفق traffic إلى مدونتك. الأمر منطقي جدا، أنت تدفع لجوجل، وهم يقومون بتوجيه التدفق إلى مدونتك. هذه هي الطريقة التي يسير بها الأمر. يجب ألّا تدفع مقابل الخدمة التي لا تعمل. تعمل خدمة إعلانات جوجل بالطريقة التالية: تقوم الخدمة على نظام الدفع مقابل النقرة Pay-per-click. أنت تُنشئ الإعلان، وذلك الإعلان قائم على الكلمات المفتاحية، في كلٍّ من إنشاء copy الإعلان، وخلف الإنشاء. في كل مرة يرى فيها شخص ما الإعلان (على الشريط الجانبي لصفحة بحث جوجل)، سيُسجل انطباعًا. يمكن للمستخدمين رؤية الإعلان مجانا، لكن في اللحظة التي ينقر فيها المستخدم على الإعلان، يقوم جوجل بفرض السعر عليك. يعتمد السعر الذي يُفرض على العديد من الأشياء: على مدى شعبية (وبالتالي مقدار الطلب) مصطلحات البحث والكلمات المفتاحية الخاصة بك، وكذلك على مقدار الميزانية التي تحددها، مثلا. من المزايا الرائعة لإعلانات PPC هي أنّك تملك التحكم بالكامل. حيث تقوم بتحديد ميزانيتك اليومية، وبالتالي تحدد المقدار الذي تريد دفعه مقابل النقرة. وهذا الشيء جيد جدا إذا كنت تريد جذب التدفق إلى موقعك فقط. لكن يجب عليك التأكد من وجود شيء يدفع الزائرين إلى إجراء ما بمجرد وصولهم إلى موقعك. وبشكل أساسي، أنت تريد منعهم من مغادرة الموقع قبل الاشتراك في خدمة RSS الخاصة بك. لذلك تأكد من وجود هذه الخيارات على الموقع. التحدي الثاني الذي واجهته مع إعلانات PPC من جوجل هو أنّ مدونتي خاصة بوصفات الطعام، لكن بالكثير من أنواع الطعام المختلفة. لذلك من الصعب جدا كتابة إعلان. في النهاية قررت أن أروّج لوصفات الأطعمة الخالية من الجلوتين على مدونتي (Gluten-free). إذ اعتقدت أنّها من المواضيع الشعبية التي تجذب الناس. قمت بإنشاء الإعلان الموضح أدناه برابط يوجه إلى قسم وصفات الأطعمة الخالية من الجلوتين على مدونتي. وهل نجح الإعلان؟ نعم! لقد قمت بعمل هذا الإعلان من باب التجربة والمتعة، لذلك قمت بتحديد ميزانية الإعلان بـ 5$/ اليوم. لكن كلما أنفقت المزيد على الإعلان، ستزداد الاستجابة التي تحصل عليها. ترجمة -وبتصرّف- للمقال SEO For Bloggers 11: Buying Google Adwords لصاحبته: Rebecca Coleman. 15472-how-to-route-web-traffic-securely-without-a-vpn-using-a-socks-tunnel.zip
  14. لقد وصلنا إلى مرحلة متقدمة من سلسلتنا حول SEO للمدونين، وبمتابعتك منذ البداية إلى هذا الجزء نأمل أن تكون قد رأيت تحسّنا في تهيئة مدونتك لمحركات البحث. في هذا الجزء سنتعرّف على أهمية وسائل التواصل الاجتماعي وكيفية استخدامها لتهيئة الموقع/المدونة لمحركات البحث. جوجل تفهرس الشبكات الاجتماعية صفحات فيس بوك، التغريدات، وحتى ملفك الشخصي على لينكد إن، جميعها مفتوحة لمحرّك جوجل. وإذا كنت تستخدم هذه الشبكات بشكل منتظم، فهناك دائما الفرصة لظهورك في نتائج بحث جوجل. مثلا، عندما أبحث عن اسمي (Rebecca Coleman) على جوجل، ستكون النتائج كالتالي: موقعي حسابي على تويتر (أنا أنشر حوالي 20 تغريدة في اليوم، في المتوسط) موقع لمؤلفة أخرى تدعى Rebecca Coleman مقال مدونة قمت بنشره على +Google 6 أو 7 ملفات حسابات لـ Rebecca Coleman على لينكد إن (بعضها تابعة لي) صفحة Art of the Biz الخاصة بي على فيس بوك صفحتي الشخصية على فيس بوك (وهي مفتوحة للاشتراكات) Rebecca Coleman أخرى عندما نقوم بتفصيل نتائج البحث هذه، نجد أنّ 6 على الأقل من أصل 10 تتعلّق بي. ومن النتائج الست، 4 ذات صلة بشبكات التواصل الاجتماعي. هل تدرك الآن كيف تساهم الشبكات الاجتماعية في تهيئة موقعك/مدونتك لمحركات البحث؟ الروابط على الشبكات الاجتماعية تعتبر روابط خلفية Backlinks لقد تحدّثنا في مقال سابق عن أهمية عصير الروابط Link Juice بالنسبة لجوجل، وعن كيفية حصول المواقع التي يُشار إليها بالكثير من الروابط الخلفية على ترتيب أعلى من المواقع التي لا تملك روابط خلفية. تُعتبر شبكات التواصل الاجتماعي، أي التغريدات، منشورات فيس بوك، إلخ في كثير من الحالات كروابط خلفية. أضف إلى ذلك أنّ حقيقة الترويج لمدونتك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي سيوجّه الناس إليها بصورة طبيعية. وكلما كان عدد الناس الذين يزورون المدونة أكبر، ستُعتبر ذات شعبية من قبل جوجل، وبذلك سيتم فهرستها بترتيب أعلى. وسيصبح وضع المدونة أفضل بكثير عندما يقوم الناس بمشاركة المحتوى الذي تنشره. لذلك تأكّد من أنّ تسهل على الناس متابعتك على حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بك وكذلك مشاركة المحتوى الذي تنشره. لا تقلل من تقدير +Google و Google Authorship في أحيان كثيرة، كنت أشكك في فعالية +Google، لماذا أتواجد عليه؟ وهل لهذه الشبكة أيّة فائدة؟ الحقيقة هي أنني لا أستطيع ترك +Google لأنّها تؤثر على SEO مدونتي بشكل إيجابي. إذ أنّ المنشورات التي أنشرها على +Google غالبا ما تأتي في مقدمة نتائج البحث. على سبيل المثال، قمت البارحة بنشر مقال على مدونة الطبخ الخاصة بي. وفي صباح اليوم، قمت بعمل بحث حول "Blackberry brownies" (كعك التوت الأسود). لم يظهر مقال المدونة نفسه، لكن ظهر المنشور الذي نشرته على +Google البارحة (النتيجة الثانية): أهم شيء يجب تذكّره هنا هو التأكّد من تفعيل خاصية Google Authorship. ثم التأكّد من مشاركة مقالاتك على حسابك على +Google كلما قمت بنشر مقال جديد على المدونة. الخلاصة تساعد المشاركة الاجتماعية على تهيئة الموقع/المدونة لمحركات البحث. ولهذا السبب، في كل مرة أنشر فيها مقالا جديدا، أشارك ذلك المقال على: صفحة فيس بوك الخاصة بالعمل و/أو صفحتي الشخصية (ما زال فيس بوك هو المصدر الأول للتدفق إلى مدونتي بعد البحث الطبيعي Organic Search). تويتر: من 3 إلى 4 مرات على الأقل عندما أنشره لأول مرة. ثم أقوم بمشاركته مرة أخرى في نفس اليوم أو في اليوم التالي. ثم أشاركه مرة أخرى في أحد أيام الأسبوع الحالي، أو الأسبوع القادم، إذا كان المحتوى يصلح للنشر بصورة دائمة. صفحة +Google أو على الحساب الشخصي. على لينكد إن: إذا كان المقال مناسبا. مثلا أشارك المقالات الخاصة بالتسويق والتواصل الاجتماعي على حسابي على لينكد إن. Pinterest: إذا كانت هناك عناصر في المقال قابلة للنشر على هذه الشبكة. ترجمة -وبتصرّف- للمقال SEO4Bloggers 10: Use Social Media to Increase Your SEO لصاحبته: Rebecca Coleman.
  15. لقد تحدثنا في الجزء الأول من هذه السلسلة عن أساسيات SEO للمدونين واستعرضنا بعض العناصر التي يجب أن تتوفّر في المدونة لتساعد على تحسينها وتهيئتها لمحركات البحث. في هذا الجزء سنغطي مفهومين من المفاهيم الأساسية التي ترتبط ارتباطا وثيقا بتهيئة الموقع/المدونة لمحركات البحث. الكلمات المفتاحية من الأمور الأساسية التي يتم التركيز عليها في كثير من الأحيان عندما يتحدث الناس عن تهيئة المواقع لمحركات البحث SEO هي الكلمات المفتاحية Keywords. في البداية، ما هي الكلمات المفتاحية؟ لكي تفهمها بصورة صحيحة يجب عليك أن تفّكر بشكل عكسي. يجب أن تفكّر للحظة كعميل/زائر، وليس كمدوّن. عندما أبحث على الإنترنت عن وصفات جديدة لمدونة الطبخ التي أديرها، لا أبحث عن اسم موقع ما تحديدا، كـ "waffleking.com" مثلا (هل يوجد هذا الموقع أصلا؟ وإن وجد، هل يوفّر وصفات لعمل بسكويت الوفل؟)، بل أكتب في حقل البحث "waffles" (الوفل)، أو "waffle recipe" (طريقة عمل الوفل). وإذا كنت أبحث عن شيء أكثر تحديدا أكتب "overnight yeasted waffle" (الوفل المخمّر ليوم كامل)، أو " buttermilk waffles"، بتضمين كلمة "recipe" (وصفة/طريقة عمل) أو عدم تضمينها، وعادة ما يكون جوجل ذكيا بما فيه الكفاية ليأتي لي بالنتائج المرغوبة بالضبط. إنّ علم الكلمات المفتاحية أو SEO هو معرفة أي الكلمات المفتاحية التي سيستخدمها الناس والتي ستوجههم إلى مدونتك أو إلى مقالات محددة على مدونتك. سنستخدم في مقال لاحق أداة تُدعى Google Keywords Tool للوصول إلى مستوى متقدم حول هذا الموضوع، لكن في هذا المقال سنلقي نظرة على ما يمكنك تعلّمه حول الكلمات المفتاحية من مدونتك. المطلوب منك إذا قمت بتثبيت تحليلات جوجل على مدونتك، يمكنك استخدامها في هذه المهمة، لكن للقيام بالأمر بشكل أفضل، من الأفضل استخدام التحليلات المدمجة على مدونتك (والسبب هو أنّ جوجل لم يعد يوفّر كامل الكلمات المفتاحية التي أوصلت الباحثين إلى مدوّنتك كالسّابق). إذا كنت تستخدم نظام ووردبريس، يجب أن تقوم بتثبيت ملحق Jetpack’s Site Stats، وهو في الأساس نفس الأداة التي تحصل عليها مع المدونات المستضافة على ووردبريس بالضبط. ستجد هذه المعلومات عند الذهاب إلى Dashboard > Jectpack > Site stats إذا كانت مدونتك ذاتية الاستضافة self-hosted، أو عند الذهاب إلى Dashboard > Site stats إذا كانت مدونتك مستضافة على ووردبريس. عندما تصل إلى تلك الصفحة، ستجد مخططا بيانيا يوضّح الزيارات اليومية لمدونتك، وتحت هذا المخطط ستجد 4 حقول: referrers (مصادر الإحالة)، top posts and pages (أفضل المقالات والصفحات)، search engine terms (مصطلحات محرك البحث)، و clicks (النقرات). سنلقي نظرة في هذا المقال على مصطلحات محركات البحث. انقر على خيار "summaries" (ملخصات) في الزاوية العليا على جهة اليمين من ذلك الحقل. سيوفر لك ووردبريس في هذه الحالة خيار الاطلاع على مصطلحات البحث الخاصة بمدونتك خلال فترة من الزمن. لن نستفيد كثيرا من المعلومات خلال الأيام السبعة الماضية، فما يهمنا هو الحصول على نظرة أشمل وفكرة أوسع حول كيفية وصول الناس إلى مدونتك، لذلك استخدم "quarter" (خلال الربع)، "year" (خلال السنة)، أو "all times" (خلال جميع الأوقات). الصورة أدناه توضح المعلومات الخاصة بمدونتي: الآن حان الوقت لإجراء تحرياتك الخاصة، هل يمكنك ملاحظة أية اتجاهات في عمليات البحث من خلال كلماتك المفتاحية الأكثر استخداما؟ في حالة مدونتي، 6 من أصل 14 من عمليات البحث من خلال الكلمات المفتاحية الأكثر استخداما كانت موجّهة بواسطة عدد قليل من المقالات على مدونتي، وهي تلك التي لها صلة بمشروب Criollo. والسبب هو أنّه منتج جديد نسبيا في السوق، ولا توجد الكثير من المدونات الأخرى التي تنشر وصفات يُستخدم فيها هذا المشروب. إذا، ما الذي يمكن أن أفعله بامتلاكي هذه المعلومات؟ أتأكد من أنّ المقالات المذكورة محسّنة من ناحية الكلمات المفتاحية. أولى مهامك هي العودة إلى تلك المنشورات التي عثر عليها الناس على موقعك بإدخال أفضل الكلمات المفتاحية وتأكّد من وجود هذه الكلمات في قسم الوسوم الخاص بكل مقال. إن لم تكن موجودة قم بإضافتها. أكتب المزيد من المقالات التي تتضمن هذه الكلمات المفتاحية. لقد قمت بكتابة مقال حول وصفات تستخدم Criollo وكراميل السفرجل. وللحصول على المزيد من التدفق، أود كتابة المزيد من الوصفات التي تتضمّن هذه المكونات، وبالتالي، تتضمن هذه الكلمات المفتاحية. ربّما وصفة مشروب آخر، إذ يبدو أن ذلك يجلب الكثير من التدفق إلى مدونتي. هناك طرق أخرى لاستخدام الكلمات المفتاحية في مدونتك، سنغطيها في مقالات قادمة- إن شاء الله-. عصير الروابط أو Link Juice من الأشياء التي يقوم جوجل بترتيب المواقع على أساسها هو الربط؛ الربط الداخلي، الربط الخارجي، والربط الضمني. ففي الأساس جوجل يحب "عصير الروابط" Link Juice. وهذا الخبر مبشّر لنا نحن المدونين، لأنّ الربط هو جزء كبير من كل مقال نكتبه تقريبا. إنّ سياستي الشخصية التي أتبعها هي التأكد من أنّ كل مقال أنشره يحتوي على صورة بالإضافة إلى رابط واحد على الأقل لمقال على نفس المُدوّنة. لنلقِ نظرة على الأنواع المختلفة من الروابط التي يمكنك تضمينها في تدويناتك: الروابط الخارجية: على الأرجح هذا النوع هو الأكثر شعبية. بالنسبة لمدونتي الخاصة بالطبخ، أقوم بالإشارة برابط إلى مصادر الوصفات، أو إلى الأدوات التي تساعد على عمل الوصفة، أو إلى مكونات فريدة ومثيرة للاهتمام. وفي هذه المدونة (الخاصة بالتسويق والتواصل الاجتماعي) أقوم بالإشارة بروابط إلى المقالات التي استعنت بها لكتابة المقال الحالي، أو المواد المرجعية التي تدعم وجهة نظري. الروابط الداخلية: هذا النوع حيث تقوم بربط المقال بمقال آخر داخل مدونتك، وهذه الروابط مهمة جدا لأنّها تساعد على توجيه القرّاء إلى مسارات أعمق داخل المدونة. فلا بد من أنّك ترغب في أن يستغرق القراء أكبر قدر ممكن من الوقت على مدونتك، وتصفح مقالاتها. وكلما كان وقت تواجدهم على المدونة أكبر قلّ معدل الارتداد bounce rate والذي بدوره يؤدي إلى رفع ترتيب مدونتك في جوجل. الروابط الخلفية Backlinks: هذا النوع حيث يقوم شخص ما من مدونة أخرى بالإشارة إلى مدونتك برابط، وعادة ما تكون الإشارة إلى مقال محدد. هذا النوع من الروابط صعب الحصول عليه لذلك تحصل على أكبر أهمية في ترتيب جوجل. فكلما كان ترتيب صفحة الموقع الذي يشير إلى مدونتك أعلى، ستحصل على المزيد من مزيج الروابط، وبالتالي سيصبح ترتيبك أعلى في محركات البحث. لقد تغيّر الحال بشكل كبير بخصوص الروابط الخلفية بعد تحديث الخوارزمية الأخير (Google Hummingbird). حيث ترى الناس يعمدون إلى محاولة التحايل على النظام بإنشاء مواقع أخرى غير الموقع الأصلي ومن ثم بناء روابط خلفية إلى الموقع الأصلي. أو يدفعون للآخرين مقابل تضمين روابط مواقعهم على مدوناتهم. مع ذلك أصبح جوجل على دراية بهذه الحيل، لذلك لا أقترح عليك المساهمة بهذا النوع من المخططات، لأنك في الواقع قد تحصل على نتيجة معاكسة لما تأمل به. من الوسائل المشروعة لبناء الروابط الخلفية تقديم عرض لكتابة مقالات استضافية على مدونات تحظى باحترام كبير في مجالك. هذه الطريقة لا تتيح لك الوصول إلى قاعدة جديدة كليا من الجماهير فحسب، وإنما تتيح لك بناء روابط خلفية إلى مدونتك أيضا. وكذلك لا تنسَ أنّ شبكات التواصل الاجتماعي هي نوع من الربط الخلفي أيضا. إذ تُعتبر جميع الروابط التي تُنشر بواسطتك أو بواسطة جمهورك أو متابعيك على فيس بوك، تويتر، لينكد إن، Google+، إلخ، روابط خلفية، وتؤثر على ترتيبك على جوجل. لذلك تأكد من مشاركة جميع مقالات مدونتك وشجّع متابعيك على القيام بذلك أيضا. ترجمة -وبتصرّف- للمقال: SEO4Bloggers 3: Keywords و SEO4Bloggers 5: Link Juice لصاحبته: Rebecca Coleman.
  16. تلعب روابط URL دورا هامًّا في العثور على مواقع الويب؛ لذا من المهم تحسينها لمحركات البحث Search Engine Optimization. سنرى في هذا الدرس طريقةً لجعل روابط مشروع larashop محسّنة للمحركات. رأينا في الدرس السابق كيف تعمل المسارات والمتحكمات، سنبني على هذه المعرفة التي اكتسبناها من أجل الوصول إلى الهدف المحدّد. هذا الدرس جزء من سلسلة تعلم Laravel والتي تنتهج مبدأ "أفضل وسيلة للتعلم هي الممارسة"، حيث ستكون ممارستنا عبارة عن إنشاء تطبيق ويب للتسوق مع ميزة سلة المشتريات. يتكون فهرس السلسلة من التالي: مدخل إلى Laravel 5.تثبيت Laravel وإعداده على كلّ من Windows وUbuntu.أساسيات بناء تطبيق باستخدام Laravel.إنشاء روابط محسنة لمحركات البحث (SEO) في إطار عمل Laravel. (هذا الدرس)نظام Blade للقوالب.تهجير قواعد البيانات في Laravel.استخدام Eloquent ORM لإدخال البيانات في قاعدة البيانات، تحديثها أو حذفها.إنشاء سلة مشتريات في Laravel.الاستيثاق في Laravel.إنشاء واجهة لبرمجة التطبيقات API في Laravel.إنشاء مدوّنة باستخدام Laravel.استخدام AngularJS واجهةً أمامية Front end لتطبيق Laravel.الدوّال المساعدة المخصّصة في Laravel.استخدام مكتبة Faker في تطبيق Laravel لتوليد بيانات وهمية قصدَ الاختبار. سنغطّي في هذا الدرس موضوعين أساسيّين: العوامل المؤثّرة في التحسين لمحركات البحث.كيفية إنشاء روابط محسّنة لمحركات البحث في Laravel.العوامل المؤثرة في التحسين لمحركات البحثلا نهدف إلى تقديم دليل شامل عن التحسين لمحركات البحث؛ ما نريده هنا هو ذكر بضعة عوامل يجب على المطور أن يكون على اطّلاع عليها. في ما يلي عوامل تؤثر على تقويم محركات البحث مثل Google لصفحات الويب: سرعة الموقع: يحب الجميع أن تظهر صفحة الويب التي يزورها بسرعة، فلا أحد يحب الانتظار إلى ما لا نهاية حتى تظهر الصفحة التي يطلبها. من الأحسن ألا يتعدى زمن تنزيل الصفحة ثانيتين وكل ما قلّ كلّ ما كان الأمر أفضل. يجب عليك بوصفك مطوّرا اختبارُ سرعة تطبيقك وإجراء التحسينات اللازمة إن اقتضت الضرورة.إحصاءات الشبكات الاجتماعية: من الطبيعي، عند قراءتك شيئا مهمّا، مشاركتُه مع متابعيك وأصدقائك على الشبكات الاجتماعية؛ وهذا دليل على الأهمية بالنسبة لمحركات البحث. دورك كمطور هو توفير الأدوات التي تسهل على الزوار مشاركة محتوى الموقع.تصميم تجاوبي Responsive: يمثل مستخدمو الأجهزة المتنقلة جزءًا كبيرًا من مستخدمي خدمات الويب. من هذا المنطلق يجب التأكد من أن موقع الويب يظهر بشكل صحيح على أجهزة الجوّال، الأجهزة اللوحية وأجهزة سطح المكتب؛ إذ أن تجربة المستخدم من العوامل المؤثرة في تقويم محركات البحث.الكلمات المفتاحية Keywords: تصنف محركات البحث مليارات صفحات الويب حسب الكلمات الأساسية الواردة فيها. يتمثل دور المطور في التأكد من توفير آليات مثل الوسوم Tags، أوصاف meta، وعناوين HTML يمكن لكاتب المحتوى استخدامها لتمييز المحتوى المفتاحي.روابط URL الخاصة بالموقع: يجب أن تظهر الكلمات المفتاحية في روابط الموقع.كيفية إنشاء روابط محسنة لمحركات البحث في Laravelعرضنا لأساسيات تحسين محركات البحث مع ذكر دور المطور في تنفيذها. سنبدأ الآن في وضع هذه المبادئ موضع التنفيذ. سننشئ مسارات ونربطها بمت حكم. يُظهر الجدول التالي الروابط التي سيتكون منها متجرنا الإلكتروني. التسلسل الرابط الدالة الوصف1/indexالصفحة الرئيسية2/productsproductsصفحة المنتجات3/products/details/{id}product_details(id)صفحة المنتج ذي المعرّف id4/products/categoryproduct_categoriesعرض تصنيفات المنتجات5/products/brandsproduct_brandsعرض العلامات التجارية للمنتجات6/blogblogعرض فهرس بمنشورات المدونة7/blog/post/{id}blog_post($id)عرض محتوى التدوينة ذات المعرّف id8/contact-uscontact_usعرض صفحة الاتصال9/loginloginصفحة تسجيل الدخول10/logoutlogoutتسجيل خروج المستخدم11/cartcartعرض محتوى سلة المشتريات12/checkoutcheckoutصفحة الدفع13/search/{query}search($query)عرض نتائج البحث في الموقعتعريف مسارات الروابطسنعرّف مسارا لكل من الروابط الموجودة في الجدول أعلاه، لذا نفتح الملف app/Http/routes.php ونعدّل المحتوى بحيث يصبح التالي: <?php /* |-------------------------------------------------------------------------- | Application Routes |-------------------------------------------------------------------------- | | Here is where you can register all of the routes for an application. | It's a breeze. Simply tell Laravel the URIs it should respond to | and give it the controller to call when that URI is requested. | */ Route::get('/','Front@index'); Route::get('/products','Front@products'); Route::get('/products/details/{id}','Front@product_details'); Route::get('/products/category','Front@product_categories'); Route::get('/products/brands','Front@product_brands'); Route::get('/blog','Front@blog'); Route::get('/blog/post/{id}','Front@blog_post'); Route::get('/contact-us','Front@contact_us'); Route::get('/login','Front@login'); Route::get('/logout','Front@logout'); Route::get('/cart','Front@cart'); Route::get('/checkout','Front@checkout'); Route::get('/search/{query}','Front@search');احفظ الملف. يستدعي كلٌّ مسار دالة المتحكم Front الموافقة له، حسب الجدول أعلاه. بقي الآن إنشاء المتحكم وكتابة الدوال. نستخدم أداة Artisan لإنشاء شفرة نمطية لمتحكم Laravel. تأكد من وجودك في مجلد المشروع larashop ثم نفذ الأمر التالي: php artisan make:controller Front يعني ظهور الرسالة التالية أن الأمر نُفذ كما يجب: Controller created successfully.افتح ملف المتحكم Font الذي أنشأناه للتو (app/Http/Controllers/Front.php) وعدّل عليه بحيث يصبح محتواه التالي: <?php namespace App\Http\Controllers; use Illuminate\Http\Request; use App\Http\Controllers\Controller; class Front extends Controller { public function index() { return 'index page'; } public function products() { return 'products page'; } public function product_details($id) { return 'product details page'; } public function product_categories() { return 'product categories page'; } public function product_brands() { return 'product brands page'; } public function blog() { return 'blog page'; } public function blog_post($id) { return 'blog post page'; } public function contact_us() { return 'contact us page'; } public function login() { return 'login page'; } public function logout() { return 'logout page'; } public function cart() { return 'cart page'; } public function checkout() { return 'checkout page'; } public function search($query) { return "$query search page"; } }تعرّف الشفرة أعلاه الدوال التي تجيب على كل طلب يأتي من المسارات التي عرّفناها في ملف routes.php. اكتفينا -لحد الساعة- بجعل كل دالة ترجع اسم المسار الذي تجيب على طلباته. انتقل الآن للمتصفح وأدخل الرابط التالي في شريط العناوين: http://larashop.dev/search/bootsستحصل على صفحة بالمحتوى التالي: boots search pageجرب الروابط الأخرى أيضا: http://larashop.dev/ http://larashop.dev/products http://larashop.dev/products/details/7 http://larashop.dev/products/category http://larashop.dev/products/brands http://larashop.dev/blog http://larashop.dev/blog/post/3 http://larashop.dev/contact-us http://larashop.dev/login http://larashop.dev/logout http://larashop.dev/cart http://larashop.dev/checkout http://larashop.dev/search/Keywordترجمة -وبتصرّف- لمقال Laravel 5 SEO Friendly URLs لصاحبه Rodrick Kazembe.
  17. من يعمل على الويب عليه أن يعرف ماهية تقنيات (تهيئة المواقع لمحركات البحث) المعروف اختصارًا بـSEO : Search Engine Optimization. غالبا، ينقسم العاملون على الويب إلى مشرفي مواقع (مستخدمين)، مطوّري مواقع، أو إلى مشرفين ومطوّرين في نفس الوقت. إذا كُنتَ مشرفًا، مصممًا أو مطوّرًا ومبرمجًا للمواقع، عليك الإلمام بأساسيات تقنيات SEO، وتكونَ على درايةٍ كافية بكيفية جعل موقعك متوافقاً مع محركات البحث. معظم المطوّرين يهملون أهمية صداقة مواقعهم لمحركات البحث، فإما لجهلٍ منهم أو اعتبارِ ذلك أمرًا ثانويًا ، يأتي كإضافات تتبع عملية تصميم وبرمجة الموقع. دورك كمطوّر يتمثل في توفير لوحة تحكمٍ بسيطة، سهلة وسلسة للمستخدم، تمكنه من إشهار موقعه وأداءِ مهامه الإدارية، وتحسين محتواه ليتوافق مع محركات البحث، وجعله صديقًا مرئيًا لها. ما هو محرك البحث ؟محرك البحث هو برنامج فهرسة وأرشفة، مبدأ عمله يشبه إلى حد كبير المكتبات العادية ( الكلاسيكية )، حيثُ يتم ترتيب الكتب وأرشفتها وفق نظام ومعايير محددة، تضمن للباحث النفاذ إلى المعلومات التي يحتاجها بسهولة ويسر، فتتشكل بذلك قاعدة بيانات منظمة ومرتبة سهلة الوصول. تزحف (أي تلج الموقع وتزوره) بريمجات محرك البحث إلى صفحات الموقع -أحيانا يُطلق عليها اسم "عناكب" (ٍSpiders)، Bots (إنسان آلي مُصغّر) أو Crawlers (زواحف)- وذلك أينما سُمح لها بذلك لغرض تحليل المحتوى وأرشفته. أهم معايير الأرشفة والزحف للمواقعالعامل الأساسي هو لوتيرة الزحف وأرشفة المواقع هو قيمة Page Rank الي يتحلّى بها المواقع ، فالمواقع التي تملك Page Rank (2) تظهر في الغالب نتائجها أولاً ، ويتم إعطاء الأولوية لها. هناكَ أيضاً أكثر من مئتي عامل أساسي آخر يعتمد عليها محرك البحث لترتيب النتائج وأرشفتها، قد تختلف هذه المعايير -كفاءةً وعددا- من محرك بحثٍ إلى آخر.الروابط الرجعية (Back Links)، تعطيها العناكب الزاحفة لمحركات البحث أهميةً كبيرة، فكلما زاد عدد هذه الروابط وجودتها في صفحة ما أو موضوع ما، تزيد من نسبة ظهور الموقع بشكل عام في نتائج بحث المحركات، اعتمادًا على الكلمات المفتاحية المستهدفة من قبل الباحثين .التطور التقني بشكلٍ خاص وكافة المجالات العلمية الأخرى، فهذه المجالات في تطوّرٍ وتغيّرٍ مستمر، فقد أصبحنا نعيش في عصر المعلومة والسرعة، الذي أدى بدوره إلى ظهورِ تحدياتٍ كبيرة في وجه مطوّري خوارزميات محركات البحث، وأهمها التحديثات الكثيرة للمواقع ، فبدل أن تأخذ عملية الأرشفة أسابيعًا وأشهر، أصبحت عمليات الأرشفة تتم بصورة يومية، بل وبعد فترةٍ قصيرة من عملية نشر المواضيع وتحديثها، مما يؤثر كثيرا على معايير وتيرة الأرشفة، معاييرها، بحسب وزن الموقع والمواضيع المستهدفة.كيف تعمل محركات البحث؟محركات البحث تعمل وفقَ آلية مؤتمتة ، مُهمّتُها الأساسية الزحف إلى المواقع وفهرستها في محركات البحث بوساطة عناكبها. وسنجمل آلية العمل في النقاط الآتية : تخزين وأرشفة الصفحات في قواعد بيانات مخصصة .يقوم الزاحف باتباع كل رابط يتم نشره على شبكة الويب، ويعمل على تحليله لتحديد كيفية فهرسته وتحليل الكلمات الموجودة في قواعد البيانات . أكثر الأماكن التي يتم الزحف إليها هي:العناوين Titles.رؤوس المواضيع Subjects Heads.العلامات الوصفية Meta tags.عند إدخال الكلمة المفتاحية في صندوق محرك البحث، يتم مطابقتها مع ما هو موجود في فهارس قواعد البيانات، ليتم إظهار النتائج وفق معايير محددة مسبقًا ووفق نسبة التوافق مع الكلمات المفتاحية. تلك النسبة يتم احتسابها على طريقة محرك البحث. كل محرك بحث يعتمد على قواعد بيانات بشروط ومعايير وخوارزميات مختلفة في إظهار نتائج عمليات البحثِ عليه، وهذه المحددات تتغير وفق سياسات مُلّاك محركات البحث من شركاتٍ خاصة. كلّ محرك بحث يقوم من وقت لآخر بتغييراتٍ وتعديلاتٍ كثيرة، لتحسين جودة ودقة النتائج الظاهرة وترتيبها بشكلٍ أفضل وإظهارها بسرعةٍ أكبر. ظهور نتائج البحث تعتمد على عوامل كثيرة، أهمها شعبية الموقع ومدى ثقة محرك البحث به، ونسبة عدد الزوار اليومية وعدد مرات الكلمات المفتاحية المضمنة في مواضيع الموقع وصفحاته. تهيئة الموقع لمحرك البحث من أهم العوامل الأساسية المُسبقة، التي على المطوّر أن يضعها في الحسبان قبل أي عملية نشرٍ يقوم بها المستخدم. إذا، ما هو SEO؟هو مجموعة من التقنيات والخطوات التي يقوم بها مطوّر الموقع وصاحبه، ليساهم في ظهور الموقع في النتائج الأولى لمحركات البحث. تقنيات تهيئة الموقع لمحركات البحث كثيرة، سنبيّن لك أهمها، وتشمل : التقنيات الداخلية المرئية وهي العناصر الداخلية للموقع، والتي يراها المستخدم العادي للموقع دونَ الإطلاعِ على الشيفرة المصدرية لها، وهي: تسميات العناوين Title Tags.الروابط الداخلية والخارجية للموقع External and Internal Hyper Links.رؤوس المواضيع ، وهي القسم الأعلى من المقالة أو التدوينة وتعرف باسم Headers.جسم الموضوع، وهو صلب المقالة أو التدوينة ويُعرف باسم Body Text.التقنيات الداخلية المخفيةوهي عناصر الصفحة التي لا يستطيع مستخدم الموقع روؤيتها إلا بمعرفة الشِفرة المصدرية لها، والتعامل مع شِفرات HTML الخاصة بها، وسنجمل لكم هذه العناصر، وهي: عنوان الـ IP المخصص للموقع ، وإعادة التوجيه له.سرعة الموقع في التصفح والإنتقال بين أقسامه ومواضيعه.صفحات إعادة التوجيه المخصصة والمعروفة بـ 301 / 302.رؤوس HTTP (أو HTTP Headers).إمكانية الوصول والزحف لمحتوى الموقع والمعروف بـ Crawler Access.شيفرات JavaScript.ملفات Flash.أهمية SEO في تهئية الموقع لمحركات البحثتكمن الأهمية الأساسية له في الحفاظ على قوة الموقع، وإطالة بقاءه على الويب. من ناحية أخرى، يفيد SEO أصحابَ المدونات في ترويج كتاباتهم، وأصحاب المنتجات الرقمية في زيادة مبيعاتهم، والمسوقين في تسويق عروضهم، والرياديين في بناء علاماتهم التجارية. كيف يساعدهم SEO في ذلك ؟بعد تهيئة الموقع لمحركات البحث، تستطيع عناكبها الوصول إلى محتوياته والزحف إليها بشكل مُنظم ومُوجه، ذلك لعمل المسح اللازم عليها لأرشفتها لاحقاً في المحرك ووفقَ الكلمات المفتاحية المستهدفة من قبل أصحاب الأعمال. بناءً على ذلك، يأتي زائرون مهتمون بما يقدمه أصحاب الأعمال في مواقعهم التي يعرضون فيها أعمالهم، عن طريق ادخال الكلمات المفتاحية التي تمت أرشفتها مسبقاً في محرك البحث، ليُظهرها لهم على شكل نتائج مرتبة اعتمادًا على قوة الموقع، ومدى توافقه مع محرك البحث، فإذا اقتنع الزائر بما يُقدمه له صاحب العمل، قد يتحول إلى زبونٍ دائم، وهنا تكمن الفائدة. كمطوّر، عليك التعرف على أهم أساسيات SEO، وعلى أكثر العوامل تأثيرًا في نجاحِ أيّ موقعٍ و ظهوره في محركات البحث. هناكَ عدة معايير عليك أن تضعها أمامَ عينيك عند تصميم موقع الويب. هذه المعايير مهمة جداً لأصحابِ ومشرفي المواقع، فكلّ ما يُريدونه هو شهرة مواقعهم، ولا يكونُ ذلك إلى بجعلها مرئيةً لمحركات البحث الشهيرة. هناك الكثير من أنظمة المحتوى التي تساعد مستخدميها على تحسين أرشفة مواضيعهم وتهئية الموقع لمحركات البحث، وأشهر هذه الأنظمة هو نظام WordPress، حيث يتوافر فيها مجموعة من التنبيهات لمستخدم الموقع، ترشده إلى تحسين الموقع ليُصبح أكثر قوةً وثقةً عند محركات البحث، التي ستأتيه بالزوار المهمتين والباحثين عن محتواه، وتقيّم له موقعه وفقَ أحدث المعايير والخوارزميات التي تم تحديثها في الفترة الأخيرة، التي تُعينُ المستخدم على معرفة ماهيّة ونوعية التحسينات التي يحتاجُها موقعه، وتمكنُهُ من الرجوع إليها في وقتٍ لاحقٍ للعملِ عليها. كمصممٍ لموقع الويب ومبرمجٍ له، بإمكانك تقديم خدمةٍ رائعة لعملائك تعملُ على جذبِ المزيدِ منهم، عن طريق تقديمِ قالبٍ مميز وجذّاب في الشكل ومتوافق مع محركات البحث. عند القيام بهذا الإنجاز، تضرب عصفورين بحجرٍ واحد. الأول بجعلِ الموقع جميلاً فيسعد بتصفحه الزوّار، والثاني بتوافقه مع محركات البحث فيرضى عنك العُملاء. ينقسمُ عملك كمطوّر ومصمم للموقع إلى جزئين أساسيين هما: واجهة الإستخدام (User Interface)، التي يراها المستخدم دون رؤية الشِفرة المصدرية لها.أما الجزء الآخر، لا يراهُ المستخدم، وهو الشِفرة المصدرية التي تقف خلف تلك الواجهة.الجزء الأول (أي واجهة المستخدم) يُراعي المطوّر أثناء عملية التطوير فيه زائر الموقع، فيصمم القالب بشكلٍ جذّاب وجميل ليكونَ سهلَ الاستخدام وسريعَ التصفح. أما الجزء الآخر (أي الشِفرة المصدرية)، يُراعي فيه المطوّر ما يحتاجه المشرف أو صاحب الموقع، من إضافاتٍ وأدواتٍ مناسبة تُسهّلُ أداءَ مهامه، وعلى رأسها تحسين محتوى موقعه لأرشفته في محركات البحث، وتصميم واجهةِ تحكمٍ جميلة ورائعة، تفي بالغرض وتحقق الهدف. في هذه السلسلة سنتطرق إلى أهم المعايير والأسس التي على المطوّر مراعاتها عند برمجة وتصميم القالب، وإلى أفضل الممارسات الجيدة في جعلِ الموقعِ متوافقًا مع خوارزمياتِ وعناكب محركات البحث، فنرجوا لكم المتعة والفائدة.
  18. تسبب تحديث جوجل Penguin في خسارتي لحوالي 80% من زيارات أحد مواقعي منذ ما يناهز السنة، وبقدر ما رغبت في لوم Google إلا أنني للأسف كنت المسؤول عما حدث. ما هي أخطاء SEO التي اقترفتها؟ وكيف يمكن تجنب حدوث نفس الشيء لك؟ بعض المعلومات الضروريةبدأت أوّل مشروع تجارة إلكترونية لي سنة 2008 حيث أطلقت عليه اسم Right Channel Radios، وكمؤسّس وحيد حريص على نفقاته، أعددت كل شيء بنفسي بما في ذلك SEO. تواصلت مع مدوّنات، كتبت مقالات وأنشأت علاقات شخصية، باختصار، لقد خصّصت وقتًا كثيرًا للتّواصل مع الآخرين، الكتابة كمدوّن ضيف وإنشاء مصادر قيّمة، وقد نجح الأمر، حيث بنيت خلال عام واحد سمعة راسخة وكان عملي ينمو بشكل واسع بفضل الزيارات. قررت متردّدًا إطلاق موقعي الثاني trollingmotors حيث اعتقدت أنّه من الجيّد استثمار عائدات موقعي الأول المادّية لتنمية موقعي الجديد بسرعة عبر الاستعانة بشركة للإشراف على SEO الموقع الجديد، لذا وظّفت شركة لتحسين تصنيف الموقع معتقدًا أن هذا سيمنحني وقتًا أكثر للتّركيز على جوانب أخرى من العمل، فلا داعيَ لأرهق نفسي بهذا العمل العسير لأزيد زيارات موقعي، سوف آخذ الأمور بروية هذه المرة. كنت أنوي مراقبة تقدم العمل على الموقع لكن مع مرور الوقت توقّفت عن المتابعة، فقد كنت منهمكا في العمل على جوانب أخرى من العمل، وافترضت أن كلّ شيء يجري على ما يرام بما أنني كنت على معرفة شخصية بصاحب شركة SEO. بعدها وقبل أشهر كنت أتحقّق من ترتيب بعض نتائج التصّنيف في جوجل فإذا بي ألاحظ أنّ ترتيبي نزل من المركز الثّاني إلى العاشر عند البحث عن trolling motors، غير أنّني اعتقدت حينها أن الأمر لا يعدو عن كونه تعديلا مؤقتا أو مشكلة ضمن مركز البيانات، قبل أن أتحقق من إحصائيّات موقعي لأصاب بالذعر عند اكتشافي بأنّ زيارات الموقع قد انخفضت بنسبة 80% خلال الأيّام القليلة الماضية، أدركت بعد بحث مكثّف المتسبب بذلك: تحديث خوارزميات جوجل Penguin الذّي استهدف المواقع التي تم تحسينها بكثافة وعدد الـBacklinks : وكشفت تحليلات متأخّرة أثر روابط محسّنة بشكل مكثّف باحتواء صفحة على 14 رابطا من أصل 15 رابطًا يحملون نفس العنوان، ومع علمي بأن شركة SEO لم تستخدم تقنيات ربط غير مخالفة 100%، اكتشفت استراتيجيات ربط مزعجة ومحرجة بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى، حيث أنه كان من المفاجئ عدم تعرضي لعقوبة من قبل. ولم يكن عدم تأثير تحديث Penguin على موقعيَ الأولِّ مفاجئًا بالنسبة لي، كونه العمل الذي أشرفت شخصيّا على متابعة كافّة أمور SEO والتسّويق بنفسي، بل إنّني لاحظت زيادة بسيطة على مستوى الزّيارات نتيجة إشرافي عليه. إذا ما الذّي تعلّمته بفضل Penguin وكارثة توظيفي لتلك الشركة ؟ الحذر الحذر من توظيف شركات SEOأنا متأكّد أن هذا الأمر مفروغ منه بالنّسبة لمعظم الأشخاص، لكنّك تحتاج أحيانا لسلوك الطريق الوعِر لتعلم الدرس، فعندما توظّف شركة SEO تكون بالتّالي قد استأمنت شخصا ما على مستقبل عملك، وأنت ملزم بمراقبة أداء الشّركة بعناية، خصوصًا إذا كنت تعمل في مجال التّسويق والبيع بالعمولة، فبسبب هوامش الربح الضَّئِيلة نجد أنّ بناء عمل في هذا المجال بالاعتماد على زيارات مدفوعة يعتبر أصعب بكثير مقارنة بالزّيارات المجّانية. لقد كان من السّهل تبرير عدم مراقبتي لعمل شركة SEO بالعلاقة الشخصية التي تربطني بصاحب الشركة، وقد علمت بأنّه كان يستخدم نفس الطّرق لجلب زيارات إلى أعماله الخاصة، لقد اقترفت خطأ كبيرًا، حيث كنت لِأُلاحظ وأصحّح عددا من المشاكل التي حدثت بسبب التّحسين المفرط لو كنت راقبت تقدّم عمل الشركة بحرص. لكن حتّى بافتراض أنّك التزمت بالمراقبة الدّقيقة للشّركة التي وظّفتها، فإنّ ذلك سيتسبّب في تفويتك لملاحظات بالغة الأهميّة من طرف الآخرين، حيث أنّ التّفاعل مع الآخرين أثناء التّسويق يمنحك فرصة التعرّف على مشاكلهم ونقاط ضعفهم، ما يساهم في المقابل في توفيرك لحلول ومنتجات أفضل، ويساعد على زيادة رصيدك المعرفي وخبرتك. بتوظيفك لشركة SEO فأنت بالتّالي تضيّع على نفسك كلّ ما سبق، خصوصًا عند إطلاق مشروع جديد. لذا كن حذرًا وتعلّم من خطئي، فتوظيف شركة SEO قد تبدو وكأنّها طريقة ممتازة للحصول على مزيد من الشهرة عبر مجهوداتك التسويقية وSEO، إلا أنّ ذلك يأتي مصحوبًا بإضافات غير مرغوب بها. أفضل استراتيجية تسويق وSEO تتمّ عبر فريق ملتزم ينتمي لمشروعك الخاص ويبني علاقات مع الآخرين ضمن تخصّصاتهم، وإذا كنت تسوّق موقعك الأول فإني أنصحك بشدّة أن تعمل على التسويق وSEO بنفسك لتتعلّم أساسيّات المجال وتكتسب الخبرة. إذا قرّرت يوما أن توظّف شركة SEO أو تنشئ فريقك الخاص فإنّ المعرفة والخبرة التي اكتسبتها من القيام بهذا العمل بنفسك ستكون ذات أهمّية كبيرة لإدارة هذه العملية بشكل سليم. إذا وظّفت شركة SEO مستقبلا فأضعف الإيمان أن تتأكّد من مراقبة العمليّات والنّتائج بعناية. تنويع الزياراتعلى الرّغم من أنّني كنت المتسبّب في المشاكل التي أحدثها تحديث Penguin بسبب إهمالي، إلا أنه قد أوضح مدى خطورة اعتمادي على جوجل لجلب معظم عملائي: يعتبر جوجل بالتّأكيد أفضل مصدر للزّيارات المستمرّة عند التزامك بالقوانين، لكن اصطداميَ بجدار Penguin جعلني أدرك مدى أهمية الاستثمار ضمن مصادر تحويل زيارات أخرى حتى لا تعتمد مشاريعي على جوجل فحسب، وعليه، فهكذا أخطط لتنويع تدفق الزيارات: استخدام التسويق عبر البريد الإلكترونيلم يسبق لي أبدًا اعتماد التسويق عبر البريد الإلكتروني كأولوية على الرّغم من امتلاكي لقاعدة بيانات مليئة بالعملاء، امتلاكك لقائمة بريدية قيّمة تمنحك القدرة على جلب زيارات تحت الطّلب. الاستثمار في بناء علامتك التجاريةتطرّقت في حديثي مع أحد خبراء SEO حول كون الطّريقة الوحيدة لضمان نجاح على المدى الطويل في مجال التّجارة الإلكترونيّة هي بناء علامتك التّجارية. فالناس يزورون المواقع، يتحدّثون عنها، يوصون بها ولديهم حسّ الوفاء تجاه العلامات التجارية، وكلّما كانت هذه الأخيرة معروفة، كلما سعى النّاس بشغف للاستفادة من خدماتك، لتكون بذلك قد حصلت على زيارات لا تعتمد على جوجل. لذا فإنّنا سنعمل من الآن فصاعدًا على رعاية مزيد من الأحداث، إهداء ملصقات، إجراء مسابقات ومواصلة التّركيز على خدمة عملاء ممتازة من أجل زيادة تمييز علامتنا التجارية. التركيز على SEO الذي يجلب الزيارات المباشرةيعتبر اتّباع استراتيجيّات تزيد الزّيارات والرّوابط المحوّلة للزّوار طريقة ممتازة لتحسين تدفّق الزّيارات وتنويع مصادرك بدلا من الاعتماد على جوجل فقط، لذا سأركّز على فرص SEO التي تولّد الزّيارات والرّوابط المحوّلة للزّيارات. نظرة على بعض العقوباتعلى الرّغم من تركيزي على الدّروس التي تعلّمتها على نطاق واسع إلا أنّني أودّ مشاركة بعض النقاط حول البيانات التّقنية المتعلّقة بعدد من الكلمات المفتاحية التي تضرّرت بشدّة وأخرى لم تتأثّر بنفس الشّدة. يظهر الجدول أدناه الكلمات المفتاحية التي تأثّرت بتحديث Penguin والتي تمّ تجميعها حسب شدّة تضرّر ترتيبها. وتعود خانة On-Page Fix Improvement على كيفيّة تغيّر ترتيب الكلمة المفتاحيّة بعد أن أزَلت التحسينات -التي تسبّبت في العقوبة في المقام الأوّل- من الصّفحة لكلمة مفتاحية معيّنة، في حين تشير خانة Anchor إلى عناوين الرّوابط ضمن الرّوابط التي تشير إلى الصّفحة التي اكتسبت الكلمة المفتاحيّة ترتيبها منها. تعتبر هذه مجرّد عينة بسيطة للغاية، لذا فإنّ هذه النتائج لا تعني أنها مُثبَتة علميا، إلا أن ذلك لن يمنعني من التّفكير في عدّة فرضيّات بخصوص بضعة أشياء. تركيز العقوبات على مشاكل الروابط الخارجيةبعد مراجعة الصفحات التي تلقّت الضّرر الأكبر، أدركت أن SEO صفحاتي الداخليّة مليء بالتّحسينات المفرطة، حيث ظهرت عبارات كلماتيَ المفتاحيّة بشكل مبالغ فيه داخل الصّفحات وبشكل بارز للغاية، ما دفعني للإسراع في إحداث تغييرات من أجل معالجة هذه المشاكل. لسوء الحظّ لم ينجح ذلك في حلّ المشكلة ونتجت عنه المزيد من الانخفاضات – كما هو واضح في صفحة On-Page Fix Improvement – يمكنك أن تفترض أن محتوى الصّفحات الداخلية لم يكن المتسبب في عقوبة Penguin في المقام الأوّل، حيث أنّ تخفيض SEO الصّفحات الدّاخلية زاد الطّين بَلّة، في حين يبدو أن السّبب الرّئيس في هذه العقوبة هو التّحسين المبالغ فيه لعناوين الرّوابط. تبقى هذه الفرضيّة أضعف من غيرها إذ يعتقد الكثيرون أنّ عقوبة Penguin يتمّ تحديثها من حين لآخر بدلا من تحديثها على أساس يومي أو أسبوعي مثل خوارزمية جوجل الشّاملة، لذا ربّما كانت التّعديلات التي أجريتها على الصّفحات لتكون مفيدة في حال تركتها لفترة أطول حتى يتعرف عليها تحديث Penguin. مع ذلك، فإن عصارة كافّة أبحاثيَ الأخرى التي أجريتها أَفضَت إلى أنّ عناوين الرّوابط المحسّنة بإفراط هي أحد أكبر محفّزات عقوبة Penguin إن لم تكن أكبرها بالفعل. الصفحات المشهورة تشهد عقوبات أشد بكثيركانت نسبة 100% من عناوين روابط صفحة "minn kota riptide" هي نفسها "minn kota riptide" والتي يمكن الافتراض أنّها ستحصل على عقوبة، وهو بالفعل ما حدث، حيث نزل ترتيبها من المركز الأول إلى السادس. مع ذلك لم تتراجع الصفحة مثل تراجع ترتيب صفحة "minn kota" على الرّغم من كون كثافة عنوان الرّابط أقل تركيزًا من صفحة "minn kota riptide" حيث تراجعت الصفحة 42 مركزًا من الترتيب السابع إلى التاسع والأربعين، ولعلّ أبرز اختلاف هنا هو عدد نطاقات الروابط الفريدة حيث ضمّت الصفحة "minn kota riptide" أربع نطاقات، في حين ضمّت صفحة "minn kota" خمسة عشر 15 نطاقًا. من المرجّح أن تكون عقوبات Penguin أشدّ على الصّفحات التي تمتلك روابط تحويلية أكثر، فإذا كان نطاقان يحوّلان لصفحة بنفس عنوان الرّابط، لا يعني ذلك بالضّرورة أن هنالك تحسينا مفرطًا، لكن إذا كان عدد هذه الرّوابط المحوّلة يبلغ 150 رابطًا من أصل 300 رابط مثلا، فإن ذلك سيدل غالبا على حملة SEO مدبّرة. إذا كنت تحاول التّعافي من عقوبة Penguin، فقد يكون من المنطقي أن تبدأ بأفضل الصّفحات من حيث التّرتيب ذات روابط محوّلة أقل، ما قد تحتاج إليه فقط هو بضعة تغييرات على عناوين الروّابط من أجل رفع العقوبة واستعادة ترتيبك. التعافي والآثار الدائمة أحد الجوانب الأكثر إيلاما في توظيف شركة SEO بشكل غير مسؤول هي الفوضى الكبيرة التي سيبقى على عاتقك تنظيفها، فمحاولة تنظيف الرّوابط المزعجة والمحسنّة بإفراط هي عملية شاقّة، مربكة ومعقّدة. تواصلنا خلال العام الماضي مع ملاك مواقع في محاولة لحذف الرّوابط التي تشير إلى موقعنا، كما أعدنا فحص التّحسينات ضمن عدّة صفحات وحذفنا روابط كلمات مفتاحيّة محسّنة في الفوتر داخل الموقع، إلى جانب بنائنا لعدد من روابط High-Authority في محاولة لدعم موثوقيتنا لدى جوجل وإضعاف نسبة الرّوابط المحسّنة بإفراط. ومع تبقي عدّة طرق أخرى، فقد رأينا بالفعل بعض التّقدم المشجّع، بارتفاع الزّيارات بنسبة 45% لمستوى الزيارات قبل عقوبة Penguin، والتي تسببت في تخفيض نسبة الزّيارات إلى 20% قبل تنفيذ خطوات التّعافي، مازال أمامنا طريق طويل نقطعه، لكنّه يبقى تقدّما، كما أنّ إعادة إطلاق الموقع مؤخرًا ضاعفت الدخل المترتّب عن كلّ زيارة، الشّيء الذي يساعد على تعويض خسارة زيارات كثيرة. مازالت هنالك حقيقة مؤلمة على الرغم من هذه التّحسينات، فنحن مازلنا تحت عقوبة ستتطلّب المزيد من الوقت والموارد من أجل رفعها، وعندما تنظر إلى كلفة توظيف شركة SEO، خسارة المبيعات وكلفة محاولة إصلاح الفوضى، فستجد أن الأمر كان ليكون أرخص بكثير لو تمّ فعل ذلك منذ البداية بكلّ بساطة. يقول المثل: تجنب الوقوع في نفس المصيدةحاول الاستفادة من هذه التجربة لتتمكّن من تفادِ اقتراف نفس الأخطاء، صحيح أنّ اختصار الطريق في التسويق وSEO يبدو مغريا، إلا أنّك ستدفع الثّمن غاليا في نهاية المطاف، سواء كان ذلك الآن أو في المستقبل. ترجمة -وبتصرّف- للمقال The SEO Mistake That Wiped Out 80% of My Traffic لصاحبه Andrew. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.