المحتوى عن 'فيس بوك'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • مقالات عامة
  • التجارة الإلكترونية

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات عامّة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات عامّة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 31 نتائج

  1. يُلاحظ المتابع للقاءات التي يجريها مؤسسو الشركات الناجحة أن ﻻ أحد منهم يذكر أن سبب نجاحه هو توزيع موارده على قنوات تسويقية مختلفة في بداية الشركة، فلا تسمع أحدهم يقول مثلًا شيئًا مثل هذا: لن تسمع مثل هذا أبدًا في الواقع، وﻻ تجري الأمور على هذا النحو في الشركات الناشئة، فإن إنفاق المال والوقت من ميزانيتك المحدودة في بداية الشركة على قنوات تسويق متعددة ﻻ يفيد الشركة وﻻ يخطو بها بعيدًا عن نقطة البداية، بل ما يحدث أن الشركة الناجحة تبحث عن قناة تسويقية واحدة تعود بأرباح حقيقية، ثم تضع كل جهودها ومواردها في العمل على تلك القناة قبل التوسع في قنوات تسويقية أخرى. لعل السؤال الذي لديك الآن هو كيف تعرف تلك القناة التسويقية الواحدة التي ستعود على عملك أنت بالذات بالربح، خاصة أن تجربة قنوات عديدة لرؤية ما ينجح منها ليست طريقة جيدة بسبب قلة الموارد كما ذكرنا قبل قليل. والإجابة على هذا السؤال، هي أن تبدأ ببضع قنوات تسويقية تعرفها بالفعل وتتعامل معها، وتفهم مداخلها ومخارجها، فأفضل أداة تسويقية في بداية الشركة هي ما لديك بالفعل. فإن كنت من مستخدمي تويتر فابدأ به، وجرب بناء حضور قوي لشركتك خلال بضعة أشهر، تستفيد من إعلانات تويتر المدفوعة في ذلك. أما إن كنت ترى فرصتك في Pinterest ﻷنك ﻻ ترى تويتر أكثر من مجرد شبكة لنشر موقعك الجغرافي وبعض الأمور الهزلية، فلا تتردد في إنفاق وقتك ومالك في Pinterest. لماذا؟ ﻷن النجاح في قنوات التسويق الاجتماعية ﻻ يتعلق بالشبكة أو القناة نفسها بقدر ما يتعلق بالتوازن بين شخصيتك ومعايير تلك القناة التسويقية، سواءً كانت فيس بوك أو تويتر أو غيرهما. وأفضل فرصة تطور فيها ذلك التوازن حين يكون حضورك طبيعيًا، وليس بسبب أن اختبارات A / B التي أجريتها على حسابك في تلك القناة أو غيرها تقول يجب أن نفعل كذا وكذا (هل تكون مرحًا أم جادًا في منشوراتك، أم تتخلى عن الأمر بالكلية؟). فمثلًا، إن لم تكن مرتاحًا مع ثقافة فيس بوك، وترى أن الناس هناك يدّعون السعادة والمرح في حين أنهم في نفس الوقت يشعرون بالاكتئاب ﻷنهم ليسوا بنفس سعادة “أصدقائهم” على فيس بوك، فلا تحشر نفسك بينهم لتطوّر شخصية وحضورًا بين أناس تحتقرهم، أو ﻻ تفهمهم في أحسن الأحوال. لذلك ابق مع القناة التي تعرفها جيدًا وتفهمها بشكل كامل، وركّز على مضاعفة نشاطك فيها، فأحيانًا يكون التحرك خارج منطقة الراحة قرارًا خاطئًا، ويكون تعدد نشاطاتك وتوزيع جهودك أدهى وأمرّ. ترجمة -بتصرف- للمقال For marketing early startups: Deep, not wide لصاحبه Jason Cohen. حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik
  2. في شركتنا Buffer، نحبّ رؤية الإحصاءات والأبحاث الجّديدة حول أفضل الطّرق لمشاركة المحتوى على مواقع التّواصل الاجتماعي وجذب تفاعل الجّمهور. وبحكم أنه لدينا تواجد على الشّبكات الاجتماعية، فنحن ندرك مدى صعوبة نشر محتوى ملفت للانتباه عبر قنوات متعدّدة. وقد قرّرنا دراسة أنواع المنشورات التي تشاركها الشّركات أكثر على الشّبكات الاجتماعية، لمعرفة المزيد عن كيفيّة تعاملها معها في 2016، والأهم من ذلك، لاكتشاف ما هو فعّال. قمنا بتفحّص أكثر من 100,000 حساب، تتضمّن أكثر من 14 مليون تغريدة، ومليوني تحديث على فيس بوك لنعرف كيف كانت الشّركات تشارك المحتوى على الشّبكات الاجتماعية على مدى 12 شهرًا مضت. وإليك تفاصيل ما توصّلنا إليه. كيف تنشر الشركات المحتوى على الشبكات الاجتماعية ما هي شبكات التّواصل الاجتماعي التي تنشر الشّركات فيها؟ لا يزال موقعا فيس بوك وتويتر في مركز القيادة بعد أن تفحّصنا أكثر من 16 مليون تحديث على مدى 12 شهرًا، شملت مواقع Pinterest، LinkedIn، Google +، فيس بوك وتويتر، وجدنا أنّ الشّركات تنشر على فيس بوك وتويتر بشكلٍ رئيسي. وهذه النّتيجة منطقيّة بما أنّ لشبكتي التّواصل الاجتماعي هاتين أكبر عددٍ من الجّمهور النّشط من بين المجموعة وفقًا لهذه الدّراسة. وإليك تفاصيل النّسب المئويّة: 79.6% من التحديثات تمّ إرسالها إلى تويتر 13.8% من التّحديثات تمّ إرسالها إلى فيس بوك 3.6% من التّحديثات تمّ إرسالها إلى Google + 2.3% من التّحديثات تمّ إرسالها إلى LinkedIn 0.5% من التّحديثات تمّ إرسالها إلى Pinterest كم مرة في الأسبوع تقوم الشركات بمشاركة المحتوى بما أنّنا نحب إجراء التّجارب على التّواتر في جداول النّشر، فقد كانت هذه البيانات مثيرةً للاهتمام للغاية بالنّسبة لنا. ووجدنا أنّ الشّركات تنشر على تويتر أكثر من أي شبكة اجتماعيّة أخرى، ويبدو أنّها محقّة في ذلك نظرًا لزيادة الشّعور بالوقت الحقيقي على تويتر. وفوجئت قليلًا عندما رأيت أنّ فيس بوك هو الشّبكة الوحيدة الأخرى التي تنشر الشّركات عليها بمعدّل مرّة واحدة فقط كلّ يوم. ما هي أنواع المنشورات التي تحصل على أكبر قدر من التفاعل بالنّسبة لهذا الجّزء من الدّراسة، نظرنا إلى متوسّط عدد مرّات التّفاعل (نقرات، إعجابات، مشاركات) التي يحصل عليها كل منشور تضعه العلامة التّجاريّة على فيس بوك وتويتر. وجدنا أن الفيديو على فيس بوك يأتي في المرتبة الأولى هنا، وبفارقٍ كبير أيضًا عن أنواع المحتوى الأخرى، ولا تزال الصّور في المرتبة الأولى في تويتر. يبدو أنّ الرّوابط على فيس بوك تحصل على تّفاعل أكبر من الصّور في الوقت الحالي، وهو أمرٌ مثيرٌ للاهتمام. قد يكون ذلك بسبب الطّبيعة المرئيّة للرّوابط، فعندما تقوم بنشر رابط، يتم عرض صورة كبيرة وبيانات وصفيّة من المنشور، ممّا يعطي الشّركات الكثير من الفرص لجذب انتباه المستخدِم عندما يتصفّح آخر الأخبار. وإليك مثال على ذلك قد يكون إنشاء عناوين محدّدة ووصف للمنشور طريقة رائعة يمكن أن تزيد من نجاح الرّوابط على فيس بوك. ونستخدم في موقع Buffer أداة أنيقة هي Yoast لاختيار الصّورة، والعنوان والوصف الذي سيرافق الرّابط عند نشره على فيس بوك. هل هنالك مشكلة في كثرة التّغريدات التي تنشر على تويتر؟ قام موقع تويتر مؤخّرًا بإجراء تعديلات مشابهة على الرّوابط، حيث قام بسحب البيانات الوصفيّة إلى الخط الزّمني. هل يمكن أن يؤدّي ذلك إلى تعزيز التّفاعل مع الرّوابط على تويتر؟ ربّما، لكن بالنّسبة للوقت الحالي، يبدو أنّ هنالك مشكلة في كثرة التّغريدات التي تنشر على تويتر، فإضافة الصّور من الطّرق القليلة التي يمكن اتّباعها لإظهار المنشور في الخط الزّمني. كيف تقوم الشّركات بالنّشر في كلّ شبكة تعلّمنا من هذه الدّراسة ثلاث دروس أساسيّة عن الشّبكات الاجتماعية 1. استخدام الفيديو قليلٌ جدًا على الرّغم من الحماس الذي يحظى به الفيديو على شبكات التّواصل الاجتماعي، إلا أنّ البيانات أظهرت أنّ استخدام العديد من الشّركات للفيديو قليلٌ جدًا. يتم التّفاعل مع الفيديو على موقع فيس بوك أكثر بثلاث مرّات من أي نوعٍ آخر من المحتوى، لكن من بين 7 منشورات تشاركها الشّركات على فيس بوك في الأسبوع، يشكّل الفيديو أقلّ بكثير من 1%، وما تبقّى 99%، تشكّل الرّوابط 80% منها والصّور 19%. يمكن أن يكون الدّرس المستفاد هنا هو تجربة مشاركة المزيد من الفيديو على فيس بوك. وخاصّةً مع وجود ميزة فيس بوك مباشر الجديدة، لرؤية مدى تأثيرها على التّفاعل مع العلامة التّجاريّة. 2- الرّوابط تجذب الانتباه، لكن هل نكثر من مشاركتها؟ كثيرًا ما تقوم الشّركات بنشر الرّوابط، فالرّوابط تشكّل ما لا يقلّ عن 50% من المحتوى على كل شبكة تواصل اجتماعي. كما تشكّل أكثر من 80% من محتوى موقع فيس بوك و LinkedIn، وأكثر من 70% بقليل على تويتر. لكن من خلال البيانات المتعلّقة بالتّفاعل، نرى أنّ الرّوابط تأتي في المرتبة الثّانية بعد الفيديو على فيس بوك وفي المرتبة الثّانية بعد الصّور على تويتر بالنّسبة لأكثر أنواع المحتوى جذبًا. إنّ جذب حركة المرور إلى موقعٍ ما من خلال نشر الرّوابط جزءٌ أساسي من استراتيجيّة مواقع التّواصل الاجتماعي بالنّسبة للكثيرين منّا. ولديّ فضولٌ لرؤية فيما إذا كانت إضافة محتوى آخر غير الرّوابط قد تزيد فعليًا التّفاعل مع الرّوابط عند نشرها. على سبيل المثال، فإن نشر المزيد من الفيديو على فيس بوك قد يزيد التفاعل والانتشار ممّا يعني أنّ مزيدًا من المستخدمين يمكن أن يروا الرّوابط حين نقوم بنشرها. 3- الشّركات غير متواجدة على LinkedIn و Piterest وفقًا لهذه الدّراسة التي تمّ إجرائها عام 2016، فإنّ 59% من مستخدمي LinkedIn لا يزورون تويتر، و 83% منهم لا يستخدمون Pinterest، و 13% لا يستخدمون فيس بوك. ممّا يعني أنّ مستخدمي LinkedIn يشكّلون سوقًا غير مستغل على الإطلاق بالنّسبة لك ما لم تكن تستهدفهم وتجذبهم على فيس بوك. وفقًا للدّراسة التي أجريناها، تنشر الشّركات 3 مرّات فقط في الأسبوع، في حين أنّه وفقًا لدليل الأعمال التّجاريّة الصّغيرة الذي وضعه موقع LinkedIn، فإنّ نشر 5 منشورات في الأسبوع، في أيّام الأسبوع باستثناء العطلة الأسبوعيّة، تسمح لك بالوصول إلى 60% من جمهورك. وقد تضيع بعض الشّركات فرصة النّشر على موقع Pinterest. وفقًا لدراسة Shopify التي تمّ إجرائها مؤخّرًا، يقوم مليونا شخص بحفظ تثبيتات المنتجات كل يوم، ويقول 87% من مستخدمي Pinterest أنّهم قد اشتروا شيئًا وجدوه بينما كانوا يقومون بالتّثبيت pinning . على الرّغم من الإمكانيّات المتاحة في موقع Pinterest، إلا أنّ الشّركات تقوم بالنّشر على Pinterest 4-5 مرّات في الأسبوع، في حين أنّ بإمكانهم أن يقوموا بالنّشر عدّة مرّات في اليوم. وتشهد أفضل الشّركات التي تنشر على Pinterest نموًا مطردًا من خلال تبنّي استراتيجيّة النّشر عدّة مرّات في اليوم. ختامًا شكرًا على قراءتك للمقال، ويسعدنا أن نسمع تعليقك على النّتائج التي توصّلنا إليها - ما هي شبكات التّواصل الاجتماعي التي تشارك عليها أكثر؟ - كم من منشور ترسله في الأسبوع؟ - ما نوع المحتوى الذي يحصل على أكبر قدر من التّفاعل في شركتك؟ ترجمة -وبتصرّف- للمقال 3 Unusual Lessons We Learned by Studying Over 16 million Posts (And 100,000 Brands) on Social Media لصاحبه Ash Read حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ freepik
  3. أصبحت صفحة آخر الأخبار News Feeds في موقع فيس بوك مليئة بالتّحديثات التي يشاركها الأصدقاء، وليس الشّركات، أكثر من ذي قبل، إلّا أنّ هنالك فوائدٌ لذلك. هنالك العديد من الوظائف التي يؤدّيها موقع فيس بوك، فهو يفعل كلّ شيء وهو كلّ شيء. حيث نشارك من خلاله احتفالنا بالعديد من الإنجازات الهامّة في الحياة، ونشارك تفاصيل حياتنا مع أصدقائنا، وننظّم الأحداث، ونطّلع على وسائل الإعلام وغيرها. إلّا أنّ موقع فيس بوك هو أداةٌ إعلانيّة بالنّسبة للمسوّقين. لقد تغيّر التّسويق عبر الشّبكات الاجتماعيّة كثيرًا على مدى السّنوات القليلة الماضية. ومن أكبر التّغيّرات التي شهدها التّسويق تخلّي فيس بوك عن الوصول الطّبيعي (أي بشكلٍ غير ترويجي) organic reach وتحوّله إلى قناةٍ تسويقيّةٍ مدفوعة. لا بدّ أنّك على علمٍ بذلك إذا كنت تدير صفحةً في موقع فيس بوك، وربّما لاحظت انخفاضًا حادًا في عدد الأشخاص الذين باتوا يرون ويتفاعلون بشكلٍ طبيعي مع المحتوى الذي تنشره. قد يكون هذا التّغيير مزعجًا بالنّسبة للمسوّقين، لأنّ الوصول إلى المتابعين أصبح أصعب بكثير ممّا كان عليه قبل عدّة سنوات. ومع التّحديثات التي قام بها موقع فيس بوك مؤخّرًا والتي جعل فيها الخوارزميّات تركّز على الأصدقاء والعائلة، سوف يصبح الوصول إلى الأشخاص المعجبين بصفحتك أمرًا أصعب. قبل التعمّق في معرفة ما يجعل صعوبة الوصول الطّبيعي أمرًا جيّدًا، لنلق نظرةً أوّلًا على الشّيء الذي سبّب هذا التّراجع في المقام الأوّل. فهم كيفيّة تراجع الوصول عبر الشّبكات الاجتماعيّة أصدرت Social@Ogilvy عام 2014 تقريرها بعنوان، "فيس بوك صفر: التّفكير بالوضع بعد تراجع الوصول الطّبيعي". وثّقت Ogilvy في هذا التّقرير التّراجع الحاد في الوصول الطّبيعي بين أكتوبر 2013 و فبراير 2014. حيث انخفض الوصول الطّبيعي في هذه الفترة القصيرة إلى حوالي 6% لجميع الصّفحات، وفي الصّفحات التي يصل عدد معجبيها إلى أكثر من 500,000، كانت النّسبة حوالي 2% فقط. بناءً على هذه البيانات، إذا كانت إحدى صفحات فيس بوك لديها 20,000 معجب، يمكن أن نتوقّع أن يرى منشوراتها أقلّ من 1,200 شخص، والصّفحة التي لديها 2 مليون معجب يمكن أن تصل منشوراتها إلى 40,000 معجب فقط. والسّبب وراء هذا التّغيير من وجهة نظر فيس بوك على شقّين، كما أوضح نائب مدير تكنولوجيا الإعلان في فيس بوك Brian Boland في إحدى منشورات المدوّنة. وتُعَدّ كميّة المحتوى الذي تتمّ مشاركته على فيس بوك السّبب الأوّل وراء تراجع الوصول الطّبيعي. فالتّطوّرات في تكنولوجيا الهواتف الذّكيّة تعني أنّنا أصبحنا قادرين على إنشاء ومشاركة ذلك المحتوى ببضعة لمسات بإصبعنا أو نقرات على الشّاشة. بالإضافة إلى تزايد عدد أصدقائنا والشّركات المفضّلة لدينا والتي تنشط على هذه المنصّة، وبالتّالي تزداد المنافسة لجذب الانتباه. ويوضّح Boland الأمر كما يلي "يتمّ إنشاء الكثير من المحتوى بشكل يفوق الوقت الذي يسمح باستيعابه. هنالك وسطيًّا أكثر من 1,500 قصّة يمكن أن تظهر في صفحة آخر الأخبار في كلّ مرّةٍ يسجّل المرء دخوله في فيس بوك. وبالنّسبة لشخصٍ لديه عددٌ كبير من الأصدقاء والصّفحات التي يتابعها، هنالك ما يقارب 15,000 قصّة من المحتمل أن تظهر حين يقوم بتسجيل دخوله." أمّا السّبب الثّاني وراء تراجع الوصول الطّبيعي على فيس بوك فهو آليّة عمل صفحة آخر الأخبار news feed. إنّ أهمّ أولويّات فيس بوك هو أن يجعل 1,5 مليار مستخدم سعداء، وأفضل طريقةٍ لفعل ذلك هو إظهار المحتوى الملائم في صفحة آخر الأخبار. من بين أكثر من 1,500 قصّة يمكن أن يراها المرء عندما يسجّل دخوله في فيس بوك، تعرض صفحة آخر الأخبار حوالي 300 قصّة. ولاختيار القصّة التي يتمّ إظهارها، تقوم صفحة آخر الأخبار بترتيب كلّ قصّة محتملة (من الأكثر أهميّةً إلى الأقلّ أهميّة) بالنّظر إلى آلاف العوامل المرتبطة بكلّ شخصٍ على حدة. قد يبدو الأمر سلبيًّا بالنّسبة للمسوِّقين، إلّا أنّه في الحقيقة أمرٌ جيّد، فقد أصبح لدينا في هذه الحالة أداة تسويقٍ أقوى ممّا كان لدينا حين كان الوصول إلى النّاس مجّاني. وإليكم تفسير ذلك. لماذا يُعتَبَر تراجع الوصول الطّبيعي أمرًا جيّدًا حين تحقّق شبكة اجتماعيّة شهرةً عامّة (مثل Facebook عام 2009، و Instagram عامي 2014-2015، و Snapchat عام 2016)، فإنّ الوصول الطّبيعي هو الذي يحكم. وبالنّسبة للمسوّق، فالأمر برمّته يتعلّق بمعرفة المحتوى الذي يرغب فيه المتابعون وتقديمه لهم. ثمّ نصل إلى الذّروة، وتتحوّل الشّبكات الاجتماعيّة فجأةً إلى منصّةٍ يجب أن تدفع لها لتستفيد منها، ممّا يجعلها فرصةً أخرى هائلةً للتّسويق. ويسمّون ذلك في موقع Buffer بقانون الذّروة المزدوجة The Law of the Double Peak. وصل موقع فيس بوك إلى الذّروة الطّبيعيّة عام 2014، ومنذ ذلك الحين تراجع الوصول إلى نقطةٍ أصبحت صفر تقريبًا. لكن من ناحيةٍ أخرى، فقد أصبحت لدينا أداةٌ إعلانيّة أقوى بكثير ممّا كان لدينا في السّابق. من الضّروري أيضًا أن نتذكّر أنّه قبل وجود الشّبكات الاجتماعيّة، ومع وجود الإعلانات المطبوعة، وإعلانات الرّاديو، والتّلفزيون، وإعلانات اللّافتات، والبريد المباشر أو أيّ شكلٍ آخر من أشكال الإعلانات، لم يكن هنالك شيءٌ كالوصول الطّبيعي، ولم يكن بإمكانك أن تنشئ محتوى وتجعل الآلاف، أو حتّى الملايين يرونه دون أن تدفع لقاء ذلك. قد يكون فيس بوك اليوم أحد أكثر المنتجات الإعلانيّة الرّقميّة فعّاليّةً من حيث التّكلفة. وهو أفضل طريقة للوصول إلى جمهورٍ مستهدف بشكلٍ محدّد وجذب الانتباه إلى منتجك أو الخدمة التي تقدّمها، وقد يكون قناةً تسويقيّةً أفضل ممّا كان عليه في 2012 حين بلغ الوصول الطّبيعي ذروته. 4 طرق لزيادة فرص التّسويق المدفوع في فيس بوك إلى أقصى حد عندما تصدّق حقيقة أنّه لم يعد بإمكان الجّميع على فيس بوك اكتشاف شركتك مجّانًا. 1. احرص على أن تكون إعلاناتك ملائمة بوجود أكثر من 3 ملايين معلِن يتنافسون لجذب الانتباه في صفحة آخر الأخبار لدى أكثر من مليار مستخدِم، يستخدم فيس بوك ما يسمّى بمزاد للإعلانات ليوصل الإعلانات. يصل مزاد الإعلانات بين الإعلان وأشخاص محدّدين يبحثون عن شيءٍ مماثل مناسب. وقد تمّ إعداد مزاد الإعلانات في الشّبكات الاجتماعيّة لتحديد أفضل إعلان يمكن إظهاره لشخصٍ ما في وقتٍ معيّن. ممّا يعني أنّ الإعلان عالي الجّودة، والملائم للغاية قد يتفوّق على إعلانٍ قد دفع المعلن عليه سعرًا أعلى، لكنّه أقلّ ملائمةً أو جودته أقل. هنالك عاملان أساسيّان يجب أن تركّز عليهما لتضمن أن يرى فيس بوك إعلانك على أنّه إعلانٌ ملائم، وهما الاستهداف والإعلان نفسه. إذا كنت مثلًا تستهدف جمهورًا كبيرًا يضمّ الرّجال والنّساء الذين تتراوح أعمارهم بين 18-25، ويعيشون في المملكة المتّحدة، فقد لا يكون إعلانك ملائمًا للجّميع. لكن إذا قمت بتقسيم جمهورك إلى مجموعاتٍ أصغر وأكثر تحديدًا، فقد تكون رسالتك ملائمةً أكثر، وبالتّالي تكون ناجحة. 2. جرّب عدّة رسائل وإعلانات مختلفة هنالك فرصٌ لا حصر لها لإجراء تجارب على إعلانات فيس بوك، كإجراء تجارب على العناوين، والنّصوص، والرّوابط، والصّور، والعمر، والجّنس، والاهتمامات، والموقع وغيرها. وتُعَدّ الصّورة أوّل شيءٍ يراه النّاس حين يظهر إعلانك في صفحة آخر الأخبار، وهي ما يلفت انتباههم ويجعلهم يتوقّفون وينقرون على الصّورة، ممّا يعني أنّ التّركيز على جعل الصّورة كما يجب أمرٌ هام. وقد لا تتمكّن من جعل الصّورة كما يجب من المرّة الأولى، ولحسن الحظ، يتيح فيس بوك رفع عدّة صورة لكلّ إعلان ويقوم بإجراء التّحسينات ليعرض الصّورة التي تحقّق أفضل أداء. يمكن أن يُحدِث إعلانك فرقًا كبيرًا عندما يتعلّق الأمر بالتّحويلات conversions. ويوصي AdEspresso بإنشاء أربع نسخ مختلفة على الأقل للإعلان على فيس بوك، ومن ثمّ تجربةٍ كلٍّ منها. على سبيل المثال، يمكنك تجربة صورتين مختلفتين مع نصّين مختلفين (صورتين x نصّين = 4 نسخ مختلفة). وقد وجد AdEspresso أنّ الإعلان الذي يحتوى على صورةٍ لشخصٍ ما يكون أدائه أفضل بكثير: حين تقوم بإنشاء الإعلانات، فكّر بعددٍ من النّسخ المختلفة، قم بتغيير النّص، والصّورة، والدّعوة إلى الإجراء، وذلك لاكتشاف الإعلان الأكثر فعّاليّةً بالنّسبة لكلّ فئةٍ من الجّمهور الذي تستهدفه. 3. كُن أكثر تحديدًا في المحتوى الذي تنشره استنادًا للنّقطتين الواردتين أعلاه، فإنّ استهداف فئةٍ محدّدة باستخدام إعلانٍ تمّ إنشائه خصّيصًا للجّمهور المستهدف فعّالٌ بشكلٍ لا يُصَدَّق. لدى العديد من الشّركات مجموعةً واسعة من العملاء الذين تختلف احتياجاتهم قليلًا عن بعضهم البعض. قم بتدوين أكبر قدرٍ ممكن من المعلومات عن كلّ عميلٍ تستهدفه شركتك وحاول أن تشكّل عدّة شخصيّات للعملاء لتقوم بإنشاء إعلاناتٍ محدّدة لهذه الشّخصيّات. حين يصبح لديك شخصيّات مستهدفة، فكّر بكيفيّة استخدام إعلانات فيس بوك لاستهداف كلّ مجموعة على حدة. وقد يعني ذلك إنشاء مجموعة إعلانات لكلّ مجموعةٍ من الشّخصيّات وإجراء تجارب باستخدام عدّة صور ونصوص مختلفة في إعلاناتك لترى أكثرها فاعليّة بالنّسبة لكلّ مجموعة. ويمكنك تلبية احتياجات العملاء بشكلٍ أفضل وجعل الإعلان ملائمًا أكثر من خلال إنشاء الإعلانات بشكلٍ خاص لشخصيّاتٍ محدّدة. 4. انتبه إلى المقاييس الحقيقيّة في الشّبكات الاجتماعيّة، يمكن أن تقع بسهولة في فخ قياس المقاييس الهشّة soft metrics فقط، وهي الأشياء التي لا نربطها بشكلٍ مباشر مع المبيعات أو نمو الإيرادات، لكنّها قد تكون مؤشّرات جيّدة على الأداء. وهي تعني في فيس بوك أشياء كالإعجابات، والتّعليقات، والمشاركات. عندما يتعلّق الأمر بقنوات التّسويق المدفوعة، كالإعلانات على فيس بوك، فمن الضّروري أن يكون لديك أهداف ثابتة تأخذها بعين الاعتبار وتنتبه إلى المقاييس التي تُترجم إلى هدفك النّهائي. على سبيل المثال، أن يحصل منشورٌ ما على مئات الإعجابات أو معدّل تفاعل مرتفع أمرٌ يمكن رؤيته على أنّه نجاح، إلّا أنّه قد لا يكون الهدف النّهائي لحملتك التّسويقيّة. إنّ الإعلان المدفوع على فيس بوك يشبه كثيرًا التّسويق المدفوع كما كان دائمًا. والهدف النّهائي لـ 90% من الإعلانات هو البيع، أو قد يكون الهدف النّهائي بالنّسبة للشّركات الأكبر هو الوعي بالعلامة التّجاريّة. يجب أن تكون أكثر صرامةً مع نفسك عندما يتعلّق الأمر بالقياس في الإعلانات المدفوعة. لا يمكن القول أنّه يجب على جميع الإعلانات في فيس بوك التّركيز على البيع فقط، فقد لا تكون هذه الاستراتيجيّة فعّالة، لكن يجب على كلّ حملةٍ إعلانيّة محدّدة التّركيز على زيادة الدّخل الصّافي. كيف تستخدم فيس بوك؟ نودّ أن تشاركنا أفكارك حول تطوّر الفيس بوك كقناةٍ تسويقيّة. كيف تغيّرت الاستراتيجيّات التي تستخدمها على مدى السّنوات الماضية؟ هل تمتلك واحدةً من ثلاث ملايين شركة تضع إعلاناتها على هذه المنصّة؟ شاركنا ما تعلّمته ووجهة نظرك أيضًا. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Facebook Organic Reach is Dying: Here’s Why It’s a Good Thing لصاحبه Ash Read
  4. عكف فريق المنتجات في فيس بوك بعد إطلاق خاصية "آخر الأخبار" News Feed على دراسة سلوك المستخدمين، ليعرفوا كيف يمكن حثُّهم على التفاعل والبقاء في الموقع أو العودة إليه مجددًا. ولاحظ الفريق أن هناك احتمالًا كبيرًا جدًا في بقاء المستخدم الواحد فترة أطول إذا استطاع تكوين 10 صداقات أو أكثر في 14 يوما. وقد افترض الفريق أن 10 أصدقاء مجتمعين يمكن أن يوفروا محتوى يكفي لإنعاش صفحة أخبار المستخدم وجعله يعود مرة أخرى إلى الموقع. لقد كان هذا العدد بالنسبة لفيس بوك "10 أصدقاء" عددًا سحريًا بكل معنى للكلمة، فرغم أن الآليّة التي تحكم الأمر لم تكن واضحة، إﻻ أن المستخدمين الذين كوّنوا 10 صداقات أو أكثر لم يتركوا الموقع بعد 14 يومًا. تكلفة الحصول على المستخدم CAC مقابل قيمة المستخدم الكلية LTV وقبل أن ندخل في تفصيل ماهية اللحظة السحرية وأهميتها، دعنا أولًا نذكر مبدأين مهمّيْن، وهما تكلفة الحصول على المستخدم أو جلبه ليستعمل خدمتك (Cost of Customer/User Acquisition (CAC، ثم قيمته كمستخدم مدى الحياة Life-Time Value (LTV) of a customer/user. ولشرح المبدأين ببساطة شديدة، فإن تكلفة الحصول على المستخدم CAC هي ما تدفعه لقاء جذب كل مستخدم جديد لخدمتك أو منتجك، أما قيمته مدى الحياة LTV فهي مقدار المال الذي تربحه من وراء كل مستخدم لخدمتك طالما بقيت خدمتك حية وعاملة في السوق، وطالما بقي مستخدمًا لها. تحتاج الشركة الناشئة كي تبني خدمة أو منتجًا حيًّا (قابل للنمو والاستمرار) أن تثبت أنها تستطيع الحصول على المستخدمين بأسعار عملية وغير مكلفة، وأنها تستطيع إبقاءهم لأطول فترة ممكنة. وهناك مجموعة من المعادلات والحسابات التي تؤكد أهمية استرداد تكلفة الحصول على المستخدم في غضون 12 شهرًا، وأن قيمة المستخدم يجب أن تكون 3 أمثال هذه التكلفة من أجل أن تكون الشركة ناجحة وفعّالة. و ﻻ يلبث اﻷمر أن يصير صعبًا بعض الشيء، فأنت هنا لا تحاول فقط أن تحصل على المستخدمين بسرعة، وإنما تريد أن تحافظ على هؤلاء المستخدمين. توجد شركات ناشئة تستطيع جذب المستخدمين ليسجّلوا في منتجاتها، لكنها لا تستطيع أن تحافظ عليهم، لأن المنتج ﻻ يحثُّهم على التفاعل معه أو ﻷنهم ﻻ يدركون حاجتهم إليه بعد أو ﻷن المنتج نفسه ﻻ يلبي حاجة للسوق، فيسجّل المستخدمون ثم لا يلبثون أن يغادروا بسرعة. إن قيمة المستخدم هنا صغيرة جدًا مقارنة بتكلفة الحصول عليه، لذا لا يمكن أن تكون الشركة مُربِحة، ولن تصمد طويلًا. اللحظة السحرية لكي نشرح مفهوم اللحظة السحرية، فإني أريدك أن تفكر في الأمر على هذا النحو: يمر كل مستخدم بسلسلة من الخطوات والأفعال منذ تسجيله في الخدمة إلى استخدامه للمنتج بأي شكل كان، وكل مجموعة من هذه الخطوات تمثّل حالة محددة. وبالتالي يمكن تصنيف كل مستخدم في حالة مختلفة حسب المسار التي يتخذه. إن اللحظة السحرية هنا هي حالة مميزة للغاية، فبمجرد أن يصل المستخدم إلى هذه الحالة، فإن احتمال تركه للخدمة أو المنتج يكون أقل بكثير. بعبارة أخرى: لهذا فإن اللحظة السحرية تساعد على استقرار الشركة. ربما يبدو التلخيص الأخير لها وكأنه تعريف مقلوب، وهو كذلك بالفعل. إن الفكرة أن تعمل بشكل عكسي من الحالة التي تريدها أو النتيجة التي تود الحصول عليها، وهي بالطبع مستخدم دائم للمنتج وقيمته عالية ومُربِح للشركة، ثم تنظر في المسار الذي يوصلك إلى هذه النتيجة وهذه الحالة. ألق نظرة على المخطط بالأعلى، في حالة فيس بوك، فإن المستخدم يسجّل في الموقع، ثم يعبث هنا وهناك، ولكن في النهاية، يكوّن 10 صداقات في خلال 14 يومًا. يصادف أن تكون هذه لحظة سحرية بالنسبة لفيس بوك، إذ أن المستخدم الذي يصل إلى هذه الحالة لا يترك الموقع لمدة ثلاث سنوات على الأقل. وبالتالي يمكننا القول إنّ حثَّ المستخدمين على تكوين 20 صديقًا يضمن عملًا مزدهرًا لفيس بوك. دعنا ننتقل الآن إلى مثال آخر، وهو Netflix (خدمة مُشاهدة الفيديوهات لدى الطّلب)، إذا سجّل المستخدم ولم يشاهد أية أفلام، فسيلغي اشتراكه ويترك الخدمة، يمكننا أن نضع تخمينًا للحظة السحرية بالنسبة لشبكة Netflix أنها تمثّل معدلًا محددًا من مشاهدة الأفلام بالنسبة للزمن، أي س فيلم في ص وقت. مثال: إذا شاهد المستخدم فيلمًا واحدًا على الأقل خلال 3 أشهر، فإنه سيظل يستخدم الخدمة لمدة عامين أو أكثر. يمكن تطبيق منطق اللحظات السحرية على أي نوع من الشركات، بما في ذلك مجال البرمجيات الموجّهة للشّركات. فمثلًا بالنسبة للخدمات والمنتجات الموجّهة للشركات (Business to Business (B2B، فإن اللحظة السحرية تكون أكثر تعقيدًا، ﻷن حدوث الصفقة ﻻ يمثل سوى الضغط على الزناد ﻹصابة اللحظة السحرية، لكنه ﻻ يضمن إصابتها. دعني أوضح الأمر بمثال، إذا استثمرت شركة "س" مالًا في صفقة حلول أمنية security solution، ثم لم تر عائدًا من هذا الاستثمار (Return On Investment (ROI، فستلغي اشتراكها بالتأكيد. هنالك نستطيع القول أن اللحظة السحرية التي تحول دون هجر العميل تحدث إذا أثبت المنتج منفعته للعميل، وأبقى ذلك على اشتراكه، ويجب اعتبار ذلك كمتطلبات لحدوث هذه اللحظة السحرية. كيف تصل للحظتك السحرية إن حيلتك لكي تجد لحظة سحرية في منتجك هي أن يكون لديك افتراض عن السبب الذي يربط المستخدم بهذا المنتج، ويبقيه مستخدمًا له بشكل دائم. ولكي تصل إلى هذا الافتراض، فإنك تحتاج أن تتصرف مثل العالِم في المختبر، أي تعتمد على حدسك في الوصول إلى ما تريد، لكن في نفس الوقت تكون مرنًا في كيفية الوصول إليه. فلتبدأ أولًا ببناء القمع القاعدي minimum funnel، حيث تصل كل حالة بالمستخدم إلى ما تظن أنه اللحظة السحرية، وابحث كثيرًا في السبب الذي يجعلك تظن أن هذه الحالة بالذات هي اللحظة السحرية لمنتجك أو لشركتك. بكلمة أخرى، لماذا قد يعود المستخدم إليك مرة أخرى، ما هي حلقة التغذية الراجعة Feedback Loop؟ ثانيًا، فكّر في هذا القمع لفترة زمنية معينة، تذكر أن الوقت الذي احتاجه المستخدم في فيس بوك للحصول على 10 أصدقاء كان أسبوعين أو 14 يومًا. فلتعرف أنت ما هو الوقت الذي يحتاجه المستخدم للوصول إلى هذه اللحظة السحرية؟ إن اللحظات الأولى من الاستخدام حرجة جدًا، ذلك اليوم الأول، والأسبوع الأول، إذ أن دورة انتباه المستخدم قصيرة جدًا. وإذا لم ينشط في هذه الفترة، فلا يُتوقع أن يبقى مستهلكًا للخدمة أو المنتج. وبعد أن تبني هذا القمع، فلا تتوقف عن قياسه وتحليله. فلن تجد طريقة تتأكد بها إلا بالحصول على بيانات كافية عن لحظتك السحرية وأنت في الطريق إليها، وبالحصول على بيانات عن معدل انحسار المستخدمين churn بشكل عام. وبمجرد أن تحصل على هذه البيانات يجب أن تكون قادرًا على تحديد اللحظة السحرية لمنتجك أنت، عبر كثير من التنقيح والاختبار. ثم ما إن تعرف لحظتك السحرية، فإن النقطة التالية هي تحسين القمع الذي يوصل كل مستخدم إلى هذه الحالة، عبر توجيههم إلى تنفيذ إجراءات محددة إلى أن يصلوا إلى اللحظة السحرية. تذكر كيف ظل فيس بوك يخبرنا أن نكوّن عشر صداقات، وكيف ظل يرشح لنا أشخاصًا قد نعرفهم لكي يحضّنا على بناء هذه الصداقات!، لقد كان يدفعنا للوصول إلى لحظته السحرية. لقد اكتشف فيس بوك لحظته بالتأكيد، وهو دورك الآن أن تقرر ما يصلح لمنتجك وشركتك. ما هي لحظتك السحرية؟ وكيف ستجعل المستخدمين يصلون إليها؟ ترجمة -وبتصرف- للمقال WHAT IS THE MAGIC MOMENT FOR YOUR STARTUP لصاحبه Alex Iskold.
  5. هل حملاتك الإعلانيّة الإلكترونيّة تُشعرك أنّك تضيع مالك؟ هذه الاستراتيجيات ستساعدك لزيادة العائد على الاستثمار (Return On Investment ROI) في إعلانات فيس بوك الخاصّة بمنتجك. مع زيادة عدد الشَّرِكات التي تعلن عن منتجاتها عبر فيس بوك كلّ عام، أصبحت المنافسة على فرص الإعلان جنونية بشكل غير مسبوق. ومع ازدياد المنافسة تزداد أسعار الإعلان (وقد ازدادت بمعدّل 123% خلال السنة الماضية، وفقًا لوول ستريت جورنال). المخيف في الأمر أنّ المسوّقين يرون ارتفاعات هائلة في أسعار حملاتهم الإعلانيّة عبر فيس بوك مقابل النقرة الواحدة إلا أنهم يرون أيضًا انخفاض نسبة النّقر إلى الظّهور Click through rate (أي عدد النّقرات على الإعلان مقسومًا على عدد مرّات ظهور الإعلان للجمهور المُستهدَف) وقلّة العوائد من الاستثمار RIO في هذه الإعلانات. قد يُخيَّل لكَ بعد معرفةِ هذا أنّ إعلانات فيس بوك غير فعّالة في مجال التّجارة الإلكترونيّة لكَثرة الذين يسلكون هذا الطّريق. لكن المشكلة ليست في فيس بوك، المشكلة تتعلّق بإعلانك! عندما تحتدم المنافسة، يكون الحلّ في التكيّف والتحسّن لتظلّ متقدّمًا على الآخرين ، وليس في الاستسلام. إليك 4 استراتيجيّات ناجحة لتجذب المزيد من النقَرَات لإعلانك، المزيد من الزوّار المستهدَفين لصفحة منتجِك، والأكثر أهميّة: المزيد من المبيعات الإلكترونيّة. 1. صمم إعلانا مناسبا لشخصية الزبونسمعتَ ذلك مرارًا: حدّد تفضيلات وشخصيّة الزبون واجعل إعلانك موجّهًا له بالتحديد. إعلانك عبر فيس بوك يتبع هذه القاعدة أيضًا. على كلّ حال، هذه الاستراتيجيّة هيَ ما جعلت متجر زابوس zappos يُحقق عوائد تقدّر بـ10 مليون دولار من الاستثمار في إعلانات فيس بوك. نهجهم بسيط: يستعملون بياناتٍ من موقعهم، من شبكات التواصل الاجتماعي ومن تعليقات زبائنِهم ومن ثمَّ يخلُقون إعلانات تناسبُ شخصيّات الزبائن المستهدفين. اطّلع على إعلانهم هذا والذي يُعلنون فيه عن أحذية UGG: عليك أن تبدأ الآن في معرفة شخصيّات وتفضيلات زبائنك إذا لم تفعل ذلك بعد. ومن ثم، يمكنك أن تجعل إعلانك متوافقًا معها. فيما يلي خيارات واسعة يتيحها لك فيس بوك لاستهداف المعلومات الديموغرافية، السلوكيات والاهتمامات. المعلومات الديموغرافية يسمح لك فيس بوك بتوزيع إعلاناتك بناءً على رؤيتك للمعلومات الديموغرافيّة. يسمح لك فيس بوك باستهداف الفئة العمريّة، الجنس، والموقع، وأيضًا فئات معيّنة مثل حديثي الزّواج، طلاب الجامعات، مديري المكاتب أو الآباء والأمهات الجُدد، وغير ذلك الكثير. عندما وجد متجر زابوس أن عميلتهم المستهدفة امرأة في منتصف العمر مع دخل فوق المتوسط صمموا إعلانهم ليناسبها. الاهتمامات يسمح لك فيس بوك بتوزيع إعلاناتك بناءً على رؤيتك للاهتمامات. حقل الاهتمامات له العديد من الخيارات للبحث وإنه لمن المغري أن تقوم بإدخال خدمتك أو منتجك هنا - ولكن كن حذرًا. حتّى الأشخاص الذين سيشترون الأحذية مثلًا لن يكتبوا في حقل اهتماماتهم أنهم مهتمّون بالأحذية! متجر زابوس أبحر في الأعماق قليلًا ووجد أن بعض العملاء يستمعون إلى الراديو الوطني العام NPR (وهو شبكة الإذاعة العامة في الولايات المتّحدة) واستعملوا هذه البيانات في إعلاناتهم. لا تضع احتمالات الاهتمامات مرتبطة مع منتجك مباشرةً، لا توزّع إعلاناتك في فيس بوك بهذه الطريقة. كُن واسع الأفق. يمكنك أن تستهدف المدوّنات التي يتصفّحها زبائنُك، الحسابات التي يتابعونها، وأيضًا الأشخاص المعجبين بصفحات المنافسين. السلوك يسمح لك فيس بوك بتوزيع إعلاناتك بناءً على رؤيتك لسلوك المستهلكين. خيارات الاستهداف السلوكي تسمح لك باستهداف الأشخاص بناءً على أنشطتهم عبر الشبكة، سفرهم، نوع الجهاز الذي يستخدمونه والمزيد. قد تستهدف الزبائن المتكررين، أو تفاصيل أكثر كانتماءاتهم مثلًا أو ما إذا كانوا يتسوّقون عادةً في المتاجر الراقية أم العاديّة. إن كنت لا تعلم من أين تبدأ من الثلاثة طرق السابقة، ابدأ بمعرفة شخصيّات الزبائن التفصيلية، الأبعاد المهمّة ستّضح أكثر بعد ذلك. 2. قم بتصفية الزبائن المحتملين عبر تضمين التسعير في الإعلانإلى الآن، إعلانك مستهدِف لفئة معينة وقمت باختيار المنتج الذي يناسب شخصية المشتري. تستطيع أن تحدّد الذين ينقرون على إعلانك بواسطة ذكر سعر المنتج بوضوح. اطّلع على هذا الإعلان عن دورة في إحدى لغات البرمجة الذي يقدمه موقع يوديمي Udemy والذي ظهر في صفحتي على الفيس بوك: هذا الإعلان من Udemy يقوم بتصفية النقرات التي تؤدي إلى دورة في إحدى لغات البرمجة. استُعملت في هذا الإعلان الألوان المُتباينة والصور البسيطة لجذب الانتباه. تعرفُ في الحال بمجرد النظر إلى الإعلان ما هو المنتج وكم سعره. إذا كنت مهتمًّا بتعلم لغة البرمجة هذه (وهذا من المرجَّح إن كان هذا الإعلان مستهدِفًا لك) ستريد قراءة المزيد. لكن ماذا عن السِّعر؟ إذا قمت باستهداف زبائنِك فلماذا تكون بحاجة لذكر السعر؟ ألن يقلل هذا نسبة النقر إلى الظّهور CTR؟ ذكرُ السِّعر بوضوح يصفِّي الذين ينقرون على إعلانك. إذا كان لديك منتج غالي الثمن، ذكر السِّعر سيصفّي الأشخاص الذين لا ينوون شراءه بذلك السعر، وهذا يعني أنهم لن ينقروا على إعلانك ولذلك لن تضطر للدَّفع مقابل نقراتهم. وهذا يقود إلى أن CPC أقل، أي أن تدفع أقل مقابل النقرات. اذكر السِّعر في إعلانك في فيس بوك لتقنّن النقَرات على إعلانك وتقلل ما تدفعه مقابل النّقرات. 3. شجع العملاء على اتخاذ القرار بالشراءالآن لديك إعلانك المستهدف لفئة معيّنة مهتمة بالمنتج الذي تقدّمه، لكن لا يزال هناك شيءٌ يوقِف العملاء عن الشراء. إنّهم لا ينقرون على إعلانك! حتى تجعل الزبائن قادرين على اتّخاذ القرار، يجب أن تقدّم لهم عرضًا لا يستطيعون رفضه ليحفّزهم للنقر على إعلانك. قدم حافزامهما كان إعلانك يصف منتجًا مفيدًا ورائعًا، النّاس يترددون دائمًا في دفع المال. يجب أن تحفّزهم ليتخذوا القرار بالشراء. طبّق موقع Udemy هذا في إعلانه بواسطة خصم 70% على سعر الدورة. معدلات الاستجابة للإعلانات التي تحتوي على عروض وتخفيضات مقابل الإعلانات العاديّة مذهلة. في أحد الاستبيانات، قال 67% من مستخدمي فيس بوك أنّهم عادةً ينقرون على الإعلانات التي تحتوي على تخفيضات. حصل موقع Hautelook للتسوُّق على نتائج مذهلة عندما عرضوا خصومًا في إعلاناتهم عبر فيسبوك بمقدار 50%. ونتج عن ذلك ثالث أكثر الأيام في المبيعات في تاريخهم. نقطةٌ أخيرة: تذكّر أن الخصم لا يكون فعّالًا إذا كان متوفرًا للأبد. أنتَ لا تريد الناس أن يؤجّلوا الشّراء للأسبوع المقبل فينسوا الأمر. المواعيد النهائيّة تشجّع الناس لاتّخاذ القرار بالشّراء حالًا. كان واضحًا أن موقع Udemy مدرك لهذا في الإعلان السابق لذا فقد زوّدوا إعلانهم بالحثِّ على الإسراع في استغلال العرض. إذا لم تدفع مقابل الدّورة في اليومين المقبلين، ستكون مضطرًا لدفع كامل السّعر. 67% من مستخدمي فيس بوك ينقرون على الإعلانات التي تحتوي على خصمٍ أو عرض، لكن من غير موعد انتهاء، العروض لا تكون فعّالة. أزرار دعوة الإجراء Call To Action CTAالآن إعلانك مناسب لشخصيّة المشتري ويحتوي على عرضٍ مغرٍ. الشيء الوحيد المتبقّي هو أن تشجّع المشتري وتدفعه لاتّخاذ القرار بالشِّراء. يقدّم لك فيس بوك خمس خيارات لأزرار دعوة الإجراء في إعلانك: "سجّل الآن"، "اعرف المزيد"، "احجز الآن"، "تسوّق الآن" و "قم بالتنزيل" . قد تتساءل ما الفائدة من وضع أحد أزرار دعوة الإجراء في إعلانك إذا كان مصمّمًّا لتحفيز الناس على النقر. قام موقع Heyo (وهو موقع يقدّم خدمات إعلانية عبر فيس بوك) باختبار A/B (وهو وسيلة يتم من خلالها مقارنة بدائل مختلفة للإعلان لاختيار الإعلان الأنسب) لرؤية كيف يؤثر إضافة أحد أزرار دعوة الإجراء في نسبة النقر إلى الظهور CTR . قاموا بتصميم إعلانين متماثلين تمامًا عن عرض لنسخة مجانيّة لأحد برمجيّاتهم إلا في كون أن واحدًا منهم احتوى على زر "اعرف المزيد" . بينما ظهر الإعلان الخالي من زر دعوة الإجراء لـ28 ألف شخص وقام بالنقر عليه 97 بواقع 1.22$ للنقرة الواحدة، كان الإعلان المحتوي على زر دعوة الإجراء هو الرّابح بوضوح : ظهر لـ24 ألف شخص وقام بالنقر عليه 136 بسعر 0.86$ للنقرة الواحدة. هذا يعني زيادة بمقدار 63.6% في التحويلات Conversions وانخفاض بمقدار 40% في CPC أي الدّفع مقابل النّقرة وتم هذا ببساطة بوساطة إضافة زر دعوة الإجراء للإعلان. إضافة زر دعوة إجراء لإعلانك على فيس بوك ينتج عنه زيادة بمقدار 64% في التحويلات اختبر الأنواع المختلفة من أزار دعوة الإجراء في إعلانك- كما حدث مع Heyo قد تجد أن الاختلافات الطفيفة في الإعلان قد تؤثر على التحويلات بطريقة مثيرة للإعجاب. 4 . استخدم صفحات هبوط مخصصةإعلانك المناسب لتفضيلات وشخصيّة الزبائن يحقق العديد من النقرات من الذين يريدون أن يستفيدوا من المنتج الذي تقدم خصمًا عليه، ينقرون ويصلون لصفحة المنتج ......... ومن ثَم يبدؤون في تصفّح باقي صفحات موقعك، وبعد خمسِ دقائق، يتركون الموقع دون أن يشتروا المنتج! ماذا حدث الآن؟ مشكلة الصفحات العاديّة التي يؤدي لها الإعلان أنها تسمح للزبائن بترك صفحة الإعلان وتصفُّح الموقع، لا بأس بهذا للزوّار الذين يصلون لموقعك عبر البحث أو السًّبُل الأخرى، لكنَّ هذا يأتي بنتائج عكسيّة مع الذين أتوا لموقعك عبر إعلان مدفوع لمنتج محدّد. على الجانب الآخر، صفحات التَّحويل click-through landing pages (وهي نوع من أنواع صفحات الهبوط) تزيل كل المُشتّتات، هذا يصبُّ تركيز الزَّبون على العرض – السبب الذي نقر على الإعلان من أجله- ويتركه مع خيارين: إمّا الشِّراء الآن أو إضاعة الفرصة للأبد. المسوقون لا يهتمون كثيرا بصفحات الهبوط landing pagesعلى الرَّغم من أنه لا يوجد العديد من المسوّقين الذين يستخدمون هذه الطريقة في إعلاناتهم على فيس بوك بعد، هناك مؤشّرات تظهر أنه أسلوبٌ فعّال في إعلانات الدفع مقابل النقرة Pay Per Click PPC. أقامت شركة Avis لتأجير السيّارات حملة إعلانيّة ناجحة على طريقة الدفع مقابل النّقرة PPC قادت العديد من الزوار لموقعهم- لكنّ هذا لم يزِد المبيعات. لذلك قاموا باختبار A/B الذي كشف عن جوهر المشكلة. الصفحة التي يقود لها الإعلان التي تحتوي على زر دعوة إجراء CTA واحد فقط ولا تحتوي على المشتّتات حققت مبيعات أكثر بنسبة 105%. الصفحة التي على اليسار حققت نسبة اهتمام ضئيلة، لأنها أعطت الزوار العديد من الخيارات التي قد تصرفهم عن الهدف الرئيسي للحملة الإعلانية.على الجانب الآخر، إعلانات الدفع مقابل النّقر PPC التي قادت إلى صفحة هبوط مخصّصة ولا تحتوي على مشتّتات (الصفحة على اليمين) أدت إلى زيادة التّحويلات Conversions بنسبة 105%. صفحة الهبوط Landing page يجب أن تتسق مع الإعلانثاني ميزة لصفحات التّحويل (والذي وظّفتهAvis أيضًا في المثال السابق) هي أنّك تستطيع تغيير العنوان ليتوافق مع إعلانك دون الحاجة لتغيير صفحة المنتج الأصليّة. عندما يحوَّلُ الزوّارُ إلى موقعك، يجب أن تُشعرهم أنّهم في المكان الصحيح. ومن أعظم الطرق لفعل هذا هو أن تجعل رسالتك الموجودة في الإعلان وصفحة الهبوط متناسقتين. هذا إعلان ظهر لي على فيس بوك من بليزارد Blizzard ، صاحبة لعبة World Of Warcraft (نعم، كنت من هواة ألعاب الفيديو!) . الإعلان كان يحتوي عنوانًا يمكن اعتباره زر "دعوة إجراء" أيضًا. كما أنّ الإعلان يركّز على كلمة "مجّاني" كحافز للنقر. بعد النّقر، يقودك الإعلان لصفحة هبوط تستطيع من خلالها التّسجيل في اللعبة. لا يوجد روابط أخرى أو قوائم جانبيّة للإبحار في الموقع. قالبٌ واحدٌ للتّسجيل. زرُّ دعوةِ إجراءٍ واحد. الرّسالة واحدة ومتّسقة: كلمة "مجّاني" كرّرت في الإعلان وفي الموقع. أكمل رسالتَك التي بدأتها في إعلانك عبر فيس بوك في صفحة الهبوط التي يقود لها الإعلان. اختر استراتيجية وابدأ العمل عليها اليومهذه الاستراتيجيات لا تقدِّم حلولًا خارقةً أو سريعة. الأمر يستغرق وقتًا حتّى تفهم شخصيّات عملائكَ وتصيغَ عرضًا مقنعًا يتوافق معها وتبني صفحات هبوطٍ جيّدة. على كلِّ حال، الطريقة الوحيدة لكي تحقّق استثماراتك في إعلانات فيس بوك عوائدَ أفضل أن تختار أحد الاستراتيجيّات السابقة وتبدأ اليوم. هل سبق لك أن استخدمت أحد هذه الاستراتيجيّات في إعلانك على فيس بوك أو إعلانات الدفع مقابل النَّقر ( Pay Per Click PPC) عبر مواقع التواصُل الأخرى؟ وما النتائج التي حقّقتها؟ أخبرنا عن تجربتكَ في خانة التعليقات. ترجمة –وبتصرف- للمقال: 4Strategies to Drive More E-Commerce Sales With Your Facebook Ads لصاحبه: Siddharth Bharath.
  6. قد تبدو الإعلانات المدفوعة أحيانًا معقّدة وصعبة الفهم، خصوصًا إن لم يسبق لك التعامل معها ولا تعرف حتّى من أين تبدأ بإدارتها. وسيكون من الرائع العثور على وسيلة مفيدة، سهلة وفعّالة للتعامل معها. لم تمضِ سوى أشهر قليلة منذ أن بدأت بإدارة حملات الإعلانات على الشبكات الاجتماعية، وأنا أسعى منذ ذلك الحين وبكل جهودي أن أتعلّم من جميع تجارب واستراتيجيات الإعلانات المدفوعة التي يمكنني العثور عليها. لقد قمنا في Buffer ببناء استراتيجية بسيطة وسريعة، فعّالة ومؤثرة. ونود مشاركتها معكم لعلّ الجميع يستفيد منها. أفكار بسيطة لزيادة فعالية إعلاناتك على الشبكات الاجتماعية ملخص الاستراتيجية: سجّل الدخول إلى إحصاءات الشبكات الاجتماعية، فيس بوك أو تويتر. تحقق من منشورات اليومية/الأسبوعية الأكثر حداثة، وابحث تحديدًا عن الانطباعات impressions والتفاعل engagement. ابحث عن المنشورات ذات التفاعل العالي والانطباعات المنخفضة. روّج تلك المنشورات. التفاصيل الكاملة للاستراتيجية كيف تعثر على بيانات الانطباعات والتفاعل للمنشور على فيس بوك من التحديات الكبيرة التي يواجهها المسوقون على فيس بوك هو معرفة إلى أي مدى تصل منشوراتهم، أو ما يعرف بالوصول reach، وكيف يمكنهم زيادته. لحسن الحظ، يسهّل فيس بوك معرفة عدد الأشخاص الذين تصل إليهم منشوراتك. والوصول على فيس بوك هو مرادف للانطباعات: للحصول على بيانات التفاعل الخاصة بمنشور معيّن، بإمكانك النقر على رابط xx people reached ([رقم] شخصًا تم الوصول إليهم) تحت المنشور لرؤية المزيد من البيانات. ستظهر بعد النقر نافذة تعرض جميع الإحصاءات الخاصة بالمنشور، بما فيها إجمالي تسجيلات الإعجاب likes، التعليقات، والمشاركات، بالإضافة إلى بيانات عن النقرات. بإمكانك جمع هذين الرقمين (عدد النقرات + عدد تسجيلات الإعجاب، التعليقات والمشاركات) للحصول على التفاعل الكلّي. في المثال أدناه، نحسب التفاعل الكلّي بجمع 23 + 150. ولحساب نسبة التفاعل لكل انطباع، اقسم التفاعل الكلّي على عدد الأشخاص الذين تم الوصول إليهم. في المثال أعلاه يصبح التفاعل لكل انطباع 173/3,299 ويساوي 5.2% (لا بأس به!). وللتحقق من إحصاءات المنشورات بشكل أشمل، اذهب إلى Insights (تبويب الرؤى) في أعلى الصفحة والذي يتاح لجميع مدراء الصفحة. يحتوي تبويب المنشورات Posts ضمن الرؤى على كلّ البيانات الخاصّة بكل منشور، وبإمكانك إلقاء نظرة سريعة على البيانات وإجراء بعض العمليات الحسابية البسيطة لمعرفة المنشورات ذات الانطباعات المنخفضة والتفاعل العالي. كما بإمكانك تصدير البيانات وإجراء العمليات الحسابية على جدول بيانات. بالنسبة لمستخدميBuffer ، تتوفر جميع معلومات فيس بوك هذه تلقائيًا في تحليلات Buffer. ويمكن لمستخدمي الإصدار المجاني تصفّح تاريخ النشر لمعرفة إحصاءات التفاعل والوصول. أمّا مستخدمي إصدار الشركات (Buffer for Business)، فيمكنهم تصدير كل هذه البيانات وحساب معدل التفاعل لكل انطباع باستخدام صيغة بسيطة: على تويتر تظهر إحصاءات الانطباعات على تويتر (وهي خاصية جديدة نسبيًا) في قسم تحليلات تويتر للموقع. يمكن لجميع المستخدمين الوصول إليها مجانًا بالنقر على التحليلات Analytics من القائمة المنسدلة على جهة اليسار (أو على جهة اليمين إذا كانت الواجهة باللغة الإنجليزية). انقر على تبويب تغريدات Tweets ضمن نافذة التحليلات. يعرض تبويب تغريدات كل تغريداتك السابقة في قائمة طويلة وكبيرة، بالإضافة إلى بعض الإحصاءات السريعة بجانب كلّ منها. ستجد هنا الانطباعات ومعدل الارتباط (التفاعل)، والذي يقوم تويتر بحسابه بقسمة إجمالي الارتباطات (التفاعل) على الانطباعات. وهذا ما نبحث عنه بالضبط. للتعمّق أكثر في الإحصاءات، يمكنك النقر على أيّة تغريدة لمعرفة المزيد من التفاصيل الدقيقة للتفاعل: عدد النقرات، إعادة التغريد، التفضيل، النقرات على الملف الشخصي، تشغيل الوسائط، المتابعات، وغيرها من التفاصيل. ولإلقاء نظرة أشمل على التفاعل والانطباعات، يوفّر تويتر إمكانية تصدير البيانات إلى جدول بيانات يحتوي على أعمدة لكلّ من هذه الإحصاءات الرئيسية. إليك هذا النموذج لجدول بيانات مصدّر بالإضافة إلى عمليات حسابية بسيطة لمعرفة أفضل معدّل تفاعل لكل انطباع. (هناك عمود إضافي بلون وردي فاتح لحساب معدل النقرات في حال كنت مهتمًا بشكل خاص بإحصاءات النقرات). كيفية ترويج المنشورات على فيس بوك وتويتر على فيس بوك إذا قمت بتسجيل الدخول إلى صفحتك على فيس بوك كمدير للصفحة، فلا بدّ من أنّك تعرف مدى سهولة ترويج المنشورات على فيس بوك. فعندما تتصفّح منشوراتك، ستجد على كل منشور زر "Boost Post" (ترويج المنشور) أزرق اللون في الجزء السفلي من المنشور. عندما تنقر على هذا الزر، ستظهر نافذة منبثقة تعرض الإعدادات المختلفة للاستهداف، الميزانية، المدة الزمنية، وغيرها. الجمهور: اختر ترويج المنشور للأشخاص المعجبين بصفحتك، للمعجبين بصفحتك وأصدقائهم، أو لجمهور/شريحة مخصصة. الميزانية والمدة: حدد مقدار ما تريد إنفاقه على الإعلان ومدة تشغيل الحملة. تتبّع التحويلات: لمعرفة عمليات الشراء والاشتراك على موقعك التي بدأت بعد هذا الإعلان، بإمكانك تثبيت بكسل تتبّع التحويلات من فيس بوك واختياره من القائمة. بإمكانك أيضًا ترويج المنشورات بشكل سريع من قسم الرؤى Insights مباشرة من لوحة التحكّم الافتراضية، حيث توجد جميع منشوراتك الحديثة وبجانب كل منشور زر أزرق كبير لترويج المنشور. على تويتر توجد خيارات ترويج التغريدات ضمن لوحة التحكّم على صفحة التحليلات، ولا تظهر على صفحة التحديثات كما هو الحال في فيس بوك. بعد تحديد التغريدة التي تريد ترويجها، والتي تكون ذات تفاعل عالي وانطباعات منخفضة، قم بالخطوات التالية: انقر على رابط "Tweet Activity" (عرض نشاط التغريدة) الموجود تحت أي منشور على صفحة إحصاءات التغريدات. انقر على الزر الأزرق "Promote your Tweet" (أو زر "ابدأ" إذا كانت الواجهة باللغة العربية) والذي يظهر بجانب تفاصيل إحصاءات التغريدة. بعد ذلك يمكنك تخصيص بعض الإعدادات المتقدّمة لترويج التغريدة: موقع الاستهداف (في منطقتك المحليّة، في بلدك، أو في جميع أنحاء العالم)، الميزانية، بالإضافة إلى تخمين لعدد النقرات التي يتوقع حصولك عليها. وبالطبع تليها معلومات الدفع. لماذا نفضل إحصاءات الانطباعات في شركتنا من الدروس الأولى التي تعلّمتها من التجربة الصعبة على وسائل التواصل الاجتماعي كان التمييز بين المتابعين والوصول. المتابعون (والمعجبون) هم الأشخاص الذين نقروا على ملفك الشخصي لمتابعته أو الإعجاب به. أمّا الوصول فهو عدد الأشخاص الذي يشاهدون فعلًا المنشور الذي تشاركه. على سبيل المثال، لدينا 47,000 إعجاب لحسابنا على فيس بوك، ويبلغ متوسّط عدد الأشخاص الذين تصلهم منشوراتنا 1,600 شخص؛ أي أنّ المنشورات تصل إلى 3.4% من جمهورنا. لقد صنعت معرفة الفرق بين المعجبين والتفاعل فرقًا كبيرًا بالنسبة لي في الطريقة التي أحلل بها الحملات. إذ ستكون البيانات أكثر دقة عندما تأتي من تقييم الحملة بناءً على عدد الأشخاص الذين شاهدوها بدلًا من مقارنة كل نتيجة بعدد الأشخاص الذين أعجبوا أو تابعوا حساباتنا. لقد جرّبنا مختلف الوسائل لزيادة وصول منشوراتنا، وفيما يلي بعض الأفكار الأولية: احصل على المزيد من المتابعين. قد يبدو هذا الأمر بديهيا في هذا السياق، لكنّ الفكرة هنا هي إذا وصل المنشور الواحد إلى 1,600 شخص (3.4% من المعجبين في حالتنا)، فبإمكاننا، نظريًا، الوصول إلى 3,400 شخص لكل منشور في حال تمكّنا من الحصول على 100,000 متابع. ادفع مقابل الوصول. استخدم الإعلانات المدفوعة لترويج منشوراتك وزيادة الوصول. عزّز الترويج الطبيعي الفيروسي viral. حاول العثور على وسائل لإنشاء محتوى يحبّ الناس مشاركته مع الآخرين (المشاركة على فيس بوك، إعادة التغريد على تويتر، إعادة التثبيت repin على Pinterest، إلخ). ماذا لو كان التفاعل الكلي غير مناسب لاستراتيجيتك؟ تعتمد استراتيجية الإعلانات المدفوعة التي قمنا بطرحها هنا إلى حدّ ما على إحصاءات أداء معيّنة؛ وهي إحصاءات التفاعل. وإنّني أدرك أنّ التفاعل الكلي قد لا يناسب جميع الاستراتيجيات. لا مشكلة أبدًا في تعديل هذه الإحصاءات واستبدالها بأخرى تناسب شركتك وأهدافك بشكل أفضل. فإذا كانت النقرات أكثر أهمية بالنسبة لك، ربّما سيكون معدل النقرات لكل انطباع من الطرق الجيّدة لتجربتها. وإذا كنت ترغب في بناء الوعي بعلامتك التجارية والشعور sentiment الإيجابي، عندها يمكن أن تكون تسجيلات الإعجاب وإعادة المشاركة مهمة أكثر. بصورة عامة، الفكرة وراء استراتيجية الإعلانات هذه هي طريقة تتبّع البيانات ووضع الأهداف التي تدعى المقياس الاستثنائي Intriguing Metric. تتضمّن هذه الطريقة نَسْب المقاييس إلى أحد الخانات الأربعة التالية: تدفّق عالي، تحويل منخفض. تدفّق منخفض، تحويل عالي. تدفّق مرتفع، تحويل مرتفع. تدفّق منخفض، تحويل منخفض. ستجد أكبر فرص النمو في الخانتين #1 و#2. والخانة #3 ليست سيئة كذلك. ومن الأفضل إهمال الخانة #4. في حالة استراتيجية الإعلانات التي وضّحناها في هذا المقال، يمثّل التفاعل خانة التحويل العالي، وتمثل الانطباعات خانة التدفّق المنخفض. بإمكانك استخدام هذه المصفوفة مع أي شيء، كالإعلانات على الشبكات الاجتماعية أو غير ذلك. وسيكون من الجيّد لو عثرت على مقياس دقيق لتتبّعه. خاتمة ما هي الأمور التي جرّبتها مع إعلاناتك على الشبكات الاجتماعية؟ هل تبدو الطريقة المذكورة في هذا المقال مناسبة لك؟ أم هل هناك شيء تريد تغييره أو تعديله؟ شاركنا عبر صندوق التعليقات بنصائحك وأفكارك حول طرق تحسين هذه الاستراتيجية أو غيرها من استراتيجيات الإعلانات على الشبكات الاجتماعية. ترجمة -وبتصرّف- للمقال The Best 5 Minutes We Spend on Ads: See the Daily Ritual We Use to Boost Traffic to Our Best Posts لصاحبه: Kevan Lee. مصادر الصور: Pablo
  7. يفضّل عملاؤك طرقًا مختلفًا لتلقي الدعم عندما تواجههم مشكلة ما. فبعضهم يفضّل المكالمات الهاتفية، والبعض الآخر سيبحث عن عنوان بريدك الإلكتروني ليتواصل معك. وهناك جزء متزايد من قاعدة عملائك سيبحث عن وسيلة مختلفة: صفحتك على فيس بوك. لقد استُخدم فيس بوك منذ بداياته من قبل العملاء لغرض التواصل السريع مع الشركات. فهو من وجهة نظرهم سريع، سهل، ومريح. كما يجنّبهم البحث طويلًا عن معلومات ووسائل اتصال أخرى، حيث يمكنهم الوصول إلى كل الشركات تقريبًا من منصّة واحدة. وكشركة، يجب أن تكون جاهزًا للإجابة على الأسئلة المتدفّقة من فيس بوك بنفس المستوى من التفصيل والاهتمام كما تفعل على موقعك. فبالنتيجة، شركتك هي نفسها من وجهة نظر العملاء، سواء كان على فيس بوك أو على موقعك. يمكن أن يكون دعم العملاء صعبًا على فيس بوك لأنّ واجهته ثقيلة نوعًا ما وغير مناسبة لمعالجة طلبات خدمة العملاء. مع ذلك يمكن تلافي الأمر باستخدام نافذة محادثة مباشرة على صفحتك. كيفية إضافة نافذة محادثة مباشرة إلى صفحتك على فيس بوك يمكنك إضافة خيار المحادثة المباشرة إلى صفحتك على فيس بوك باستخدام تطبيق LiveChat لتظهر بجانب تبويب "حول" About أو تبويب الصور. وعندما يقوم أحدهم بالدخول إلى هذا الخيار، ستُفتح نافذة المحادثة المباشرة مباشرةً من على فيس بوك. وفي نفس الوقت، سيكون أحد موظفي خدمة العملاء قادرًا على الرد على الرسائل من تطبيق LiveChat. فيما يلي كيفية إضافة نافذة المحادثة المباشرة: أولًا، يجب أن يكون لديك حساب LiveChat. وإذا كنت لا تملك واحدًا، يمكنك استخدام الإصدار التجريبي المجاني لمدة 30 يوم لتثبيت المحادثة المباشرة على صفحتك. كما يجب أن تكون لديك امتيازات مدير الصفحة لكي تكون قادرًا على تثبيتها. الخطوة التالية هي الذهاب إلى تطبيق LiveChat على فيس بوك والنقر على زر Add LiveChat to Your Page (أضف LiveChat إلى صفحتك) بعد ذلك قم باختيار الصفحة التي تريد إضافة خيار المحادثة المباشرة إليها. حدّد الصفحة ثم انقر على زر Add Page Tab (إضافة تبويب للصفحة) للانتقال إلى الخطوة التالية. الآن، يجب أن تجعل خيار المحادثة المباشرة أكثر وضوحًا أمام الأنظار. اذهب إلى صفحتك على فيس بوك وانقر على المزيد More ثم حدّد خيار إدارة ألسنة التبويب Manage Tabs. اسحب LiveChat with us وأفلتها لتظهر قبل قسم "حول" About. وأخيرًا، يجب أن تربط التطبيق برخصة LiveChat. انقر على تبويب LiveChat with us (والذي يجب أن يظهر الآن في مقدمة تبويبات صفحتك). أدخل عنوان بريدك الإلكتروني على LiveChat ومفتاح API. من الآن فصاعدًا، سيكون أي شخص يزور صفحتك قادرًا على بدء محادثة مباشرة مع أحد موظفي خدمة العملاء بالنقر على تبويب LiveChat with us. اجعل المحادثة المباشرة على صفحتك أكثر سهولة يمكنك جعل المحادثة المباشرة على صفحة فيس بوك الخاصة بك أكثر سهولة للاستخدام من قبل العملاء عن طريق استخدام ملحق فيس بوك و LiveChat آخر يدعى Facebook Connect. يتيح ملحق Facebook Connect للعملاء تسجيل الدخول إلى المحادثة باستخدام حسابات فيس بوك الخاصة بهم. أي ببساطة، يمكنهم تسجيل الدخول عبر فيس بوك والشروع في المحادثة مباشرة دون الحاجة إلى إدخال الاسم وعنوان البريد الإلكتروني. وبما أنّهم بالفعل متواجدون على فيس بوك عند الوصول إلى نافذة المحادثة على صفحتك، لن يتطلّب بدء المحادثة مع فريق الدعم سوى نقرتين أو ثلاث. تحويل التعليقات والمنشورات من صفحتك إلى تذاكر دعم إنّ وجود خيار محادثة مباشرة على صفحة شركتك على فيس بوك سيساعدك في تحسين خدمة العملاء التي تقدمها، لكن ماذا عن منشورات الجدار والرسائل المباشرة التي ينشرها/يرسلها عملاؤك؟ هناك أيضًا ملحق مكمّل لـ LiveChat ليعالج هذا الأمر. يتيح لك ملحق Tickets from Facebook استلام جميع منشورات الجدار والرسائل المباشرة من عملائك كتذاكر في المحادثة المباشرة. وسيساعدك هذا الملحق بالتكامل مع ملحق المحادثة المباشرة (LiveChat for Facebook Fan Pages) على إدارة كلّ ما يصلك من العملاء على فيس بوك مباشرة من المحادثة المباشرة. اذهب إلى صفحة الملحق Tickets from Facebook للمزيد من المعلومات والشروحات حول كيفية تنصيبه. ممارسات جيدة لخدمة العملاء بالرغم من أنّ خدمة العملاء لم تؤخذ في الاعتبار عند بناء فيس بوك، إلّا أن هذا لا يعني بأنّه يجب تقديم مستويات مختلفة من الخدمة على المنصات الاجتماعية. فيما يلي بعض النقاط الواجب مراعاتها عند تقديم الدعم على صفحة فيس بوك الخاصة بك: الحفاظ على نفس الأسلوب من وجهة نظر عملائك، ليس هناك فرق بين الاتصال بشركتك من على الموقع مباشرة أو من خلال فيس بوك. وهم يتوقّعون الحصول على نفس المستوى من الخدمة مهما كانت الوسيلة التي قاموا باختيارها. إذا كان موظف دعم العملاء على فيس بوك يختلف عن موظف دعم العملاء على موقعك، سيكون من الجيد وضع سياسة شاملة للشركة للتعامل مع مختلف حالات خدمة العملاء. وعندما تقوم بإنشاء دليل يغطّي طرق التعامل مع الحالات الأكثر شيوعًا، ستضمن حصول جميع عملائك على نفس المستوى العالي من الخدمة مهما كانت الوسيلة التي اختاروها. جمع التغذية الراجعة يمكن أن يكون العملاء الذين يتصلون بك عبر فيس بوك من المصادر الرائعة للتغذية الراجعة. فغالبًا ما يلجأ العملاء إلى فيس بوك إذا كانوا يريدون تقديم توصية/شهادة أو تقديم شكوى. وعندما تتتبّع الأنواع المختلفة من التغذية الراجعة التي تحصل عليها من على صفحتك، ستتمكّن من تحسين خدمتك/منتجك أكثر. إحدى طرق القيام بذلك هي إنشاء جدول على Google Drive وتسجيل التغذية الراجعة هناك. بإمكانك تجميع الحالات المتشابهة معًا كلّما وصلتك. ويمكن لفريق الدعم أن يتشارك المستند وتحديثه عندما تصلهم التغذية الراجعة. وبعد مرور فترة من الزمن، سيكون لديك كنز من التغذية الراجعة والأفكار من عملائك. تقديم وقت استجابة سريع عند الرد على محادثة من فيس بك، يجب على موظف الدعم أن يتجاوب مع العميل بأقصى سرعة ممكنة تمامًا كما لو كان يجري محادثة عادية. وبالرغم من أنه لديك بعض المجال والمرونة للتصرّف أو الرد على فيس بوك، ما زال بإمكانك مفاجأة عملائك مع رد سريع جدًا على أسئلتهم. وكما يشير Customer Service Report (تقرير خدمة العملاء)، يجب أن تبقي وقت الاستجابة أقل من دقيقة لتحقيق أفضل النتائج من ناحية رضا العملاء. ابدأ باستخدام LiveChat لصفحتك على فيس بوك جرّب استخدام تطبيق LiveChat لإضافة محادثة مباشرة على صفحة شركتك على فيس بوك ولاحظ مدى التحسينات التي يمكنك أن تدخلها على خدمة العملاء عبر الشبكات الاجتماعية. إذا لم تكن لديك رخصة LiveChat، بإمكانك استخدام الإصدار التجريبي المجاني لمدة 30 يوم لتجربة الملحق. إذا كنت تستخدم المحادثة المباشرة على صفحتك على فيس بوك، شاركنا بتجاربك عبر صندوق التعليقات. ترجمة-وبتصرّف-للمقال How to Add LiveChat to Facebook Fan Page to Offer Better Support لصاحبه: Jacob Firuta.
  8. إذا كنت تدير حملات إعلانية على فيس بوك، فلا بد من أنّك تسعى إلى إنشاء أفضل الإعلانات من خلال استخدام صور لافتة للنظر، متن copy متميّز، عناوين جديرة بالنقر، وجعل هذه الإعلانات موجّهة بدقّة. ولكن، ومع هذه المساعي قد لا تحصل على النتائج المرجوّة. حيث ستلاحظ بمرور الوقت أنّك تحصل على عدد كبير من النقرات، لكن عدد قليل فقط من التحويلات conversions وليس هذا ما تأمل به، وستشعر أنّ إمكانيات إعلانك على فيس بوك قد ذهبت هباء. لا تدع كل عملك الشاق يذهب هباء هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد معدلات التحويل لإعلانات فيس بوك، لكن في النهاية، لا تقتصر إدارة حملات إعلانات فيس بوك الناجحة على إنشاء إعلانات جديرة بالنقر، ولكنّها تُعنى بضمان اتّباع العملاء المحتملين لمسار سلس من البداية إلى النهاية. فبعد أن يقوم العميل المحتمل بالنقر على الإعلان، يجب أن يوجّه إلى صفحة هبوط مخصصة تحدد بوضوح ما وعدَ الإعلان به، وإلّا ستجعل العملاء المحتملين يشعرون بأنّهم اتخذوا قرارًا خاطئًا بالنقر وانتهى بهم الأمر في المكان الخطأ. ولكي يتوضّح أكثر ما نقصده، دعونا نتعلّم من أخطاء الآخرين من خلال الأمثلة التي سنأتي إلى ذكرها. لقد بحثنا على الإنترنت وحلّلنا أكثر من 50 مثال مختلف على حملات إعلانات فيس بوك، بما فيها صفحات الهبوط التابعة للإعلان. انتقينا منها 9 أمثلة لإثبات ما يجب أن تكون عليه حملات إعلانات فيس بوك المميزة والناجحة وما يجب تجنّبه فيها. سيعرض كل تعقيب بعض النصائح الأساسية التي يمكن أن تساعد على خفض تكاليف إعلانات فيس بوك وفي نفس الوقت إعطاء العملاء المحتملين الثقة التي يحتاجونها للتحويل. لنبدأ! Skillshare يوفّر Skillshare مجموعة كبيرة من الفيديوهات لتعلّم مهارات جديدة إبداعية. إعلانهم الموضّح أدناه ملّون ويتباين مع لوني صفحة آخر الأخبار newsfeed لفيس بوك؛ الأبيض والأزرق. بالإضافة إلى أنّه يعرض قيمة واضحة؛ " Unlock your potential with hundreds of online classes" (حرّر إمكانياتك مع الآلاف من الدروس على الإنترنت)، مما يجعل هذا الإعلان ملحوظًا بشدة وجديرًا بالنقر: كما أنّ استخدامهم للكلمة "Free" (مجانًا) مفيد أيضًا. لنلقي نظرة على الصفحة التي يتم توجيهي إليها عند النقر على الإعلان: للوهلة الأولى، تبدو الصفحة التي هبطت عليها غير ذات صلة بالإعلان الذي نقرت عليه. فالتصميم والمتن مختلفان بشكل كبير، مما يجعلني أعتقد أنّني نقرت على الرّابط غير المُناسب. من عيوب الإعلان وصفحة الهبوط يذكر الإعلان دورة Adobe Illustrator مجانية لكنّ الأمر أخذ مني بعض الوقت إلى أن لاحظت أنّ الفيديو الموجود في أعلى صفحة الهبوط هو حول الدورة المعنية. وهذا يعني أن رسالة الإعلان ومتن صفحة الهبوط غير متوافقان بشكل جيّد. وستكون صفحة الهبوط أفضل بكثير لو استخدموا عنوانًا يؤكّد لي أنني في المكان الصحيح. لم تُعرض الصورة اللافتة للنظر التي استخدمت في الإعلان على صفحة الهبوط، ولا حتّى في الفيديو. ولو عملوا أكثر على توافق التصميم، أي مدى تقارب تصميم صفحة الهبوط مع الإعلان الذي جلب الزوّار إلى هذه الصفحة، لتمكّنوا من خلق تجربة أفضل للعملاء المحتملين، وربّما أيضًا تمكّنوا من زيادة التحويلات لاحقًا. يبدو للوهلة الأولى عدم وجود زر أو لافتة banner دعوة إلى إجراء تبيّن للناس أنّ بإمكانهم الاشتراك في العرض المحدود المذكور في الإعلان. لكن عند التمعّن أكثر ستجد دعوة إلى إجراء ركيكة فوق الفيديو: "Learn the Ins and Outs of Illustrator" (تعلّم كل ما تحتاجه حول Illustrator). يجب أن تسهّل على الناس التحويل باستخدام دعوة إلى إجراء كبيرة وواضحة توافق العرض في الإعلان. يقود إعلان فيس بوك هذا إلى صفحة تحتوي على الكثير من الفيديوهات، التبويبات، والمراجعات. وبعبارة أخرى لا وجود لصفحة هبوط مخصّصة ذات هدف واحد. وكما يقول أحد مؤسسي شركة Unbounce (في وصف لصفحات الهبوط): "صفحة واحدة. هدف واحد. لا غير". ينقر عملاؤك المحتملون على إعلانك للاستفادة من عرضك. لا تشتتهم بأمور أخرى. CoPromote يوفّر CoPromote لمنتجي المحتوى طريقة لتنمية جمهورهم بواسطة الترويج المتبادل cross-promoting لعمل كلّ منهم. وبما أنّهم (في CoPromote) خبراء بالمحتوى، سيعرفون بالتأكيد كيفية جذب الانتباه بواسطة إعلاناتهم على فيس بوك. ومن المؤكّد أن تبرز إعلاناتهم الذكية بين الفوضى المعتادة على صفحات آخر الأخبار. أحد إعلاناتهم هو صورة بقرة واثقة ترافق الدولفين في القفز وآخر صورة للممثل والمغني Pitbull متداخلة مع جزء من إحصاءاتهم المذهلة. لكن ما الذي يقدّمه CoPromote على واجهة صفحة الهبوط بعد النقر على كل إعلان؟ يوجّه كلا الإعلانين الزائر إلى نفس صفحة الهبوط داخل التطبيق. الصفحة التي تم توجيهي إليها عند النقر على إعلان CoPromote هناك العديد من الأسئلة التي تخطر على بالي؛ هل ما زلت داخل فيس بوك؟ إين اختفى Pitbull؟ هل هذه مجرّد صفحة هبوط لعلامة تجارية خاصّة بالموضة؟ من عيوب الإعلانات وصفحة الهبوط يقود كلا الإعلانين إلى صفحة واحدة وعامة داخل فيس بوك. في حين يجب أن يكون لكل إعلان ذي متن وتصميم فريد صفحة هبوط خاصّة ومخصصة. فالصفحات العامة مثل الموضّحة أعلاه يمكن أن تسبب الالتباس لأنّها لا تكمل مسار التحويل الذي بدأت به من خلال الإعلان. يمكن أن تُحقق صفحة الهبوط المضمّنة في تطبيق فيس بوك نجاحًا في حال احتوت على معلومات مكمّلة لرسالة الإعلان. عادة ما تكون الإعلانات ذات مساحة محددة وتفرض عليك أن تكون موجزًا في الرسالة، لكنّ صفحات الهبوط التابعة للإعلان تحتوي على مساحة إضافية يجب استغلالها لتوضيح العرض، تفصيل الفوائد، وتبديد الشكوك التي قد تتملّك العملاء المحتملين حول الانضمام أو التحويل. لا تتوافق صفحة الهبوط من الناحية المرئية مع الإعلان الذي جلب الزائر إليها. ففي الواقع، أدى اختيارهم لمثل هذه الصور المختلفة إلى التنافر بين الإعلان وصفحة الهبوط، مما يجعل المرء يتساءل؛ هل هو تطبيق خاص بالموضة؟ بالرغم من أنّ صفحة الهبوط في فيس بوك تبقي الناس على نفس الصفحة ولها هدف واحد، لكن ما زال هناك العديد من الأماكن التي يمكن أن ينقر عليها الناس مما يشغلهم عن الهدف الأساسي: "Join Now" (اشترك/انضم الآن). وما يزيد التشتيت هو إعلانات إعادة الاستهداف لعلامات تجارية أخرى في الشريط الجانبي والتي تظهر للمشاهد في نفس الوقت، مما يجعل نسبة الانتباه attention ratio ضئيلة. Visa مع Pizza Hut في هذا الإعلان، وحّدت Visa الجهود مع Pizza Hut لعرض بعض الخصومات الرائعة. يعرض هذا الإعلان على وجه التحديد خصم 50% على الطلب التالي عندما يقوم المشتري باستخدام بطاقة Visa عند الدفع، ويا له من عرض جميل: أول ما سيجذب انتباهك هو صورة البيتزا الشهية، وخصوصًا إذا كنت من عشاق البيتزا ولم تتناولها مؤخرًا. أما الإطار الثاني فيعرض صور لهاتف مع تطبيق Pizza Hut، وهذا استغلال ذكي لسياق الاستخدام context of use. بإمكانك تصوّر نفسك مستخدما التطبيق لكي تصل يداك إلى البيتزا على جهة اليسار. إذا ما مدى نجاح صفحة الهبوط التابعة للإعلان؟ صفحة الهبوط هذه ذات عرض واضح يتموضع في الواجهة والوسط: "50% Off your order if you use Visa Checkout" (خصم 50% عند الدفع باستخدام بطاقة Visa). وبصورة عامة، يتطابق التصميم والرسالة على كل من الإعلان وصفحة الهبوط بشكل ملائم، مما يجعل مسار الزائر سلسًا: تنقر على عرض بيتزا وينتهي بك المطاف بعرض بيتزا. من عيوب الإعلان وصفحة الهبوط كان من الممكن أن يكون متن الإعلان محددًا أكثر ومبهجًا أكثر. فكما نلاحظ، العرض مدفون بين مجموعة نصوص أو متداخل مع صورة، في حين أنّه يجب أن يكون في الواجهة والوسط على هيئة عنوان. بالرغم من أنّ الدعوة إلى إجراء في صفحة الهبوط واضحة وعريضة، إلّا أنّه هناك بعض الروابط الأخرى القابلة للنقر والتي يمكن أن تؤدي إلى تسرّب التحويلات. يبدو شعار "Visa Checkout" كزر، لكنه ليس كذلك. وهذا يؤدي إلى خلق حالة من الارتباك والمقاومة النفسية للتحويل friction لدى العميل المحتمل. Target يُعتبر Target ثاني أكبر متاجر البيع بالتجزئة للسلع المخفّضة. وهم يقومون بمشاركة عروض أسبوعية على فيس بوك لتشجيعك على الشراء. يعرض إعلانهم خصمًا رائعًا: "Buy one, get one 50% off" (اشترِ قطعة، واحصل على خصم 50% على الثانية). تصميم الإعلان مبسط واستخدم صورًا لأشخاص ذوي مظهر جيّد مبتسمين (وأفترض) لأنّهم أحبو الكنزات المريحة التي يرتدونها. لكن ما الذي سيحدث عند النقر على الإعلان؟ صفحة الهبوط مصمّمة بهيئة المطويات brochures، ولم أرَ منذ أعوام موقعًا على الإنترنت بهذه الهيئة. من عيوب الإعلان وصفحة الهبوط لقد ذابت جمالية بساطة الإعلان في بحر من الخيارات على صفحة الهبوط. وبالرغم من أنّ العروض الأسبوعية يمكن أن تنطبق على المزيد من السلع غير الكنزات، إلّا أنّني كنت أتوقّع أن أرى المزيد من الكنزات لأنّ الإعلان كان يشير إليها. يمكن أن تكون صفحة الهبوط ذات الهدف الواحد، أو التي تعرض قائمة من السلع المنتقاة أكثر فعّالية في هذه الحالة. لقد خلقت أحجام الخطوط المختلفة المنتشرة عبر الصفحة تسلسلًا هرميًا مبعثرًا للمعلومات. ما هو العنوان؟ ما هو المتن الذي يجب أن يركّز عليه العميل المحتمل عندما يهبط على صفحة بنمط المطوّيّات؟ من الصعب مواصلة التركيز في هذه الصفحة مما يجعل العملاء المحتملين يترددون ويغادرون الصفحة. هناك العديد من الأرقام التي تفصّل أسعارًا مختلفة، مما يجعل الزائر ينسى بسهولة عرض الخصم 50%. ركّز على مفهوم "صفحة واحدة، هدف واحد" من فضلك. هناك العديد من الأماكن، بالنسبة لي، للنقر عليها في هذه الصفحة التي تشبه المُطويّة، مما يجعلني لا أعرف من أين أبدأ. وبنسبة انتباه 1:12، يمكن أن أمضي الساعات في النقر، ومن المرجّح سأشعر بالارتباك وأغادر الصفحة. MetLife Metlife هو من أكبر خدمات التأمين والفوائد في العالم. ويروّج إعلانهم أدناه لتأمين على السيارات كأحد فوائد العمل: لقد استخدموا في MetLife شخصيات الرسوم المتحركة Peanuts كجزء من تسويقهم لسنوات عديدة، سواء كان في إعلانات التلفاز أو في الإعلانات المطبوعة. ونرى في هذا الإعلان تسابق الشخصيات على دراجتهم الرباعية. لكن إلى أين يقود هذا الإعلان الظريف؟ يوجّه الإعلان عند النقر عليه إلى صفحة الهبوط هذه التي تحتوي على صورة امرأة جالسة في سيارتها. من عيوب الإعلان وصفحة الهبوط بالرغم من أنّ صورة السيارة ترتبط بتأمين السيارات المذكور في الإعلان، إلّا أنّ الصور المختلفة جذريًا تخلق تجربة غير متناغمة للزوّار. إذ تبدو صفحة الهبوط باردة مقارنة بإعلان فيس بوك الدافئ واللطيف. أين اختفت الشخصيات الأربعة؟ لم يُعكس متن copy الإعلان في صفحة الهبوط. تخلق الفروق الدقيقة، مثل "car insurance" (تأمين السيارات) بدلًا من "auto insurance" (تأمين السيارات باستخدام كلمة مرادفة للسيارات) التنافر الإدراكي والشك في أذهان العملاء المحتملين. تُركت الكثير من المساحات الفارغة على جهة اليمين في تصميم صفحة الهبوط. وهذا الأمر مشتت ويجعل الصفحة تبدو وكأنّها معطّلة. يجب أن تبذل ما في وسعك لجعل العملية تبدو جديرة بالثقة خصوصًا بالنسبة لخدمات مثل التأمين، حيث يُطلب من العملاء المحتملين توفير الكثير من المعلومات الشخصية. Glassdoor يوفّر Glassdoor مراجعات أصحاب العمل التي تساعد في توجيه الناس الذي يبحثون عن وظيفة. الغرض من إعلانهم على فيس بوك هو جذب الموظفين وخبراء الموارد البشرية إلى مؤتمر قمة Glassdoor السّنوية Employer Branding Summit التي تقام في سان فرانسيسكو. ويعرض الإعلان صورة لرجل مجتهد يعمل على حاسوبه المحمول. فإلى أين يقود الإعلان بعد النقر على هذه الصور الجميلة؟ من أين أبدأ بالضبط؟ نعم هناك بعض التوافق في التصميم والرسالة بين الإعلان وصفحة الهبوط، لكن هناك بعض الأمور غير الصحيحة هنا. من عيوب الإعلان وصفحة الهبوط أولا، الإعلان نفسه فيه مجال للتحسين. يعمل الوسمان (EmployerBranding & #GDsummit#) كعنصرين مشتتين عن الهدف الرئيسي من الإعلان: حمل الناس على النقر على الدعوة إلى إجراء. يمكن أن تساعد الوسوم في بناء الوعي بالحدث، لكن من الأفضل استخدامها في جزء من محتوى بدلا من الإعلان الذي تنفق عليه أموالك. بالرغم من أنّ صفحة التسجيل في الحدث تنجح في استخدام الدليل الاجتماعي من خلال التفاخر بالمتحدثين في المؤتمر، إلّا أنّها لم تفلح في الترويج لفوائد حضوره. كما أنّ عرض نظرة عامة حول برنامج المؤتمر غير كافٍ لتوضيح فوائد الحضور للعملاء المحتملين، خصوصًا بالنسبة لمثل هذه الأحداث الكبيرة. وكان بإمكانهم النجاح أكثر في الترويج وعرض القيمة التي سيكسبها الحضور المحتملون من المؤتمر فيما لو استخدموا فيديو تقديمي قصير. Growth Geeks Growth Geeks هو سوق يوفّر إمكانية الوصول إلى خدمات المتخصصين في موضوعات مثل استسراع النمو، التسويق بالأداء، الشبكات الاجتماعية، وغيرها. يتفاخر إعلانهم أدناه بأحد المحترفين على موقعهم: "مهووس النمو" (growth geek) الذي يدعى Vincent والذي يمكن توظيفه على الموقع للمساعدة في إنشاء إعلانات فيس بوك. تحث الدعوة إلى إجراء إلى النقر للتعرّف على (Vincent (Click here to meet Vincent. فما الذي سيحدث عند النقر بحماس على الإعلان؟ أين Vincent؟! من عيوب الإعلان وصفحة الهبوط بمجرّد أن تنقر على الإعلان، سيتم أخذك إلى صفحة مليئة بالأمور المختلفة حيث لن تتعلّم المزيد حول Vincent أو غيره من خبراء إعلانات فيس بوك. بدلًا من ذلك، سيُعرض عليك فيديو ترويجي وقائمة ضخمة وهائلة تشتمل على الخبراء الآخرين الذي يقدمون خدمات مختلفة. من الرائع أن يقوموا بإنشاء إعلانات محددة لأنواع محددة من المحترفين، لكن يجب أن تكون صفحات الهبوط محددة أيضًا. فإذا قام العميل المحتمل بالنقر للتعرّف على Vincent، يجب أن يوجّه إلى صفحة تعرّفه على Vincent بالتحديد. ولا يعني هذا أنّه يجب أن تنشئ 50 صفحة هبوط مقابلة لكل إعلاناتك. ولكن بإمكانك استخدام أدوات مثل Dynamic text replacement التي تساعدك على الاستفادة من صفحة واحدة بتخصيصها لكل إعلان فريد تقوم بإنشائه. ففي النهاية، سيؤدي المزيد من التحديد والتخصيص إلى معدلات تحويل أفضل لإعلانات فيس بوك. Udemy Udemy هو سوق للتعلّم عبر الإنترنت يوفّر أكثر من 30,000 دورة في مختلف الموضوعات، من البرمجة، إلى الإنتاجية. إنّ متن إعلان Udemy الموضّح أدناه طويل بعض الشّيء، مع الكثير من المعلومات التقنية المحشورة في إعلان واحد. قد يكون من المفيد تجريب لون مغاير، فاللون الأزرق المستخدم في الإعلان مشابه للون الأزرق لواجهة فيس بوك، مما يجعل الإعلان يتلاشى في صفحة آخر الأخبار. لنلقِ نظرة على ما بعد النقر: من عيوب الإعلان وصفحة الهبوط متن صفحة الهبوط ضخم جدًا. وبالرغم من أنّهم قاموا بعمل جيّد بالتحدّث حول الفوائد وبناء التوقعات، كان من الأجدر التجريب ومقارنة الصفحة الطويلة مع صفحة أقصر بمجموعة من الأقسام. فإذا كانت الصفحة الطويلة تعمل بشكل أفضل، سيكون من الجيد تضمين زر الدعوة إلى إجراء بالقرب من الجزء السفلي منها لجذب العملاء المحتملين الذين يقرؤون الصفحة بأكملها. وبالمثل، اندثر الدليل الاجتماعي تحت التفاصيل الكثيرة للدورات. قد يكون من المفيد تجريب وضع بعض التقييمات في الأعلى بالقرب من الدعوة إلى إجراء لتجذب العملاء المحتملين الذين لن يمرروا أبدًا إلى أسفل الصفحة. لا تنعكس لوحة الألوان والصورة من الإعلان في صفحة الهبوط. يمكن أن يكون استخدام صورة مماثلة لصورة الإعلان في الفيديو وسيلة ذكية لجعل الزائر يستحضر في ذاكرته إعلان فيس بوك. زر الدعوة إلى إجراء "Take this course" (اشترك في هذه الدورة) موضوعٌ بعيدًا على جهة اليمين ومن السهل تفويته، وخصوصًا عندما يكون بجانبه مثل ذلك الفيديو الكبير. سيكون من الجيّد لو قاموا باختبار موضعه أيضًا. نأتي الآن إلى حملات إعلانات فيس بوك الرائعة لقد رأينا العديد من الأمثلة على حملات إعلانات فيس بوك التي لم تكن مرضية جدًا، لكن كيف تبدو حملات الإعلانات الناجحة؟ لنلقِ نظرة على شركة رائدة بوضوح في إعلاناتها وصفحات الهبوط الخاصة بها. Hired من أفضل الأمثلة التي شاهدناها، والتي تجاوز عددها 50 مثالًا، كان من Hired: سوق العمل لمحترفي المبيعات. يستخدم إعلانهم لونًا أخضرًا لافتًا للنظر والذي يتباين بصورة جيّدة مع لوني فيس بوك التقليديين؛ الأزرق والأبيض. فضلًا عن ذلك، متن الإعلان مختصر وجميل، ويركّز مباشرة على نقاط الألم Pain points التي يمكن أن يعاني منها عملاؤهم المحتملون: ماذا عن صفحة الهبوط المقابلة للإعلان؟ من مزايا الإعلان وصفحة الهبوط توضّح صفحة الهبوط المزيد من التفاصيل حول عرض القيمة من خلال تقديم فوائد محددة: " Job Interviews with one application 5-10" مقابلة عمل بواسطة تطبيق واحد). استخدموا على صفحة الهبوط نفس لغة الإعلان، مع ذلك، قد يحتاجون إلى اختبار توافق العنوان في الإعلان مع العنوان على صفحة الهبوط. تنعكس ألوان الإعلان على صفحة الهبوط باستخدام زر دعوة إلى إجراء لافت للنظر بلون أخضر زاهٍ مألوف للزائر. تحتوي صفحة الهبوط التابعة لإعلان Hired على زر دعوة إلى إجراء في الأعلى، وزرين آخرين في الأسفل. تكون بعض العروض أكثر تعقيدًا أو أكثر إلزامًا وقد تتطلب صفحات هبوط أطول لتحقيق عملية البيع. وفي هذه الحالة يجب أن تتأكد من وضع العديد من أزرار الدعوة إلى إجراء لكي تكون في متناول الناس للنقر عليها في الموضع الذي يكونون فيه مقتنعين كفاية. جميع أزرار الدعوة إلى إجراء على صفحة الهبوط لها هدف واحد: حثّ العملاء المحتملين على الاشتراك. مع ذلك، هناك بعض الروابط على هذه الصفحة والتي تستدعي من Hired تجريب إزالتها لمعرفة فيما إذا كان ذلك يساعد على تركيز الانتباه. بصورة عامة، جهودهم رائعة ويُمكننا التعلم منها. خاتمة في الواقع، لم نصل إلى إحصاءات هذه الشركات أو بيانات معدلات التحويل الخاصة بها. ويمكن أن تكون هذه الحملات الإعلانية قد أدت إلى نتائج معتبرة، ولكن بأيّ ثمن؟ عندما يكون إعلان فيس بوك غير مرتبط بصفحة الهبوط المقابلة سيؤدي ذلك إلى خلق تجربة سيئة للعملاء المحتملين، وهذا ما لا يرغب الجميع في حصوله. لذلك لا تدّخر أي جهد مع حملاتك الإعلانية على فيس بوك. اجعل صفحة الهبوط مكمّلة لإعلانك، ودع عملاءك المحتملين يركّزون على هدف واحد من الحملة. لا للمشتتات. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Facebook Ad Campaign Examples Critiqued for Conversion لصاحبته: Helen Arceyut Frixione.
  9. نواصل معكم ما بدأناه في الجزء السّابق من هذا المقال، وسنستعرض المزيد من النّصائح المُتعلّقة بتنسيق محتوياتك (مقالات، تدوينات، منشورات على الشّبكات الاجتماعية) لتحصل على أكبر قدر من المُشاركات. إذا لم تقرأ الجزء الأول فاطّلع عليه أولا. استعمل الصور بشكل صحيح ومناسب يحتفظ عقلنا بالمعلومات البصريّة أكثر من النصيّة. في الواقع، وجدت إحدى الدراسات أن الإنسان يحتفظ فقط بـ10-20% من المعلومات المكتوبة/المسموعة لكنه يحتفظ تقريبًا بـ65% من المعلومات التي يحصل عليها بصريًّا. نحن أيضًا نقوم بمعالجة المعلومات البصريّة بفعاليّة أكبر من معالجتنا للمعلومات النصيّة. يمكنك رؤية هذا بنفسك من خلال هذا المثال الرائع من Uberflip: دعم النص بالصور والبصريّات (visuals) يُساعد القارئ في عملية القراءة الاستطلاعيّة السريعة ويساعده على التقاط المعلومات المهمّة التي يحتاجها بسهولة. الصور أيضًا تحصد عددًا كبيرًا من المشاركات. وتحصد التدوينات التي تحتوي على صور على تويتر ارتفاعًا في معدل إعادة التغريد متوسطُه 35%. ما أفضل أنواع الصور وأكثرها فائدة؟ قام موقع QuickSprout ببحثٍ عن أنواع الصور التي تجعل التدوينات تحصد أكبر عدد من المشاركات عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وجدت البيانات التي حصلوا عليها أن الصور المتحركة كانت أفضل أنواع الصور التي يمكن استخدامها في مقالاتك إذا كنت تريد أن تحصد المزيد من المشاركات، كما يمكنك أن ترى من الرسم البياني التالي الذي أعدّه موقع Socialfresh باستعمال البيانات المبنية على دراسة موقع Quicksprout. إليك مثالًا عظيمًا على كيفية استخدام الصور المتحركة لإثراء التدوينة: أمّا في المرتبة الثانية بعد الصور الرسوميّة المتحركة، فقد وجدت دراسة Quicksprout أن الصور الرسوميّة (مثل صور موقع The Oatmeal) تزيد معدّل المشاركات. تأتي الانفوجرافيكس في المرتبة الثالثة. والرسوم البيانيّة والجداول في الرابعة. كما أنّ التدوينات التي تحتوي على الرسوم البيانية والجداول تحصد trackbacks (نوع من أنواع الرّوابط الخلفية) أكثر بنسبة 258% من التدوينات التي لا تحتوي على هذا النوع من الصور. استعمل الاقتباسات اقتباس أقوال الخبراء والرّواد في المجال طريقةٌ عظيمة لزيادة مصداقية محتواك ولبناء الثقة بينك وبين جمهورك. ومن الميّزات الأخرى لاستخدام الاقتباسات والتي يتم التغاضي عنها أنها تزيد عدد المشاركات التي يحصدها محتواك. وجدت دراسة أجريت على تويتر أنّ الاقتباسات تزيد نسبة إعادة التغريد بمقدار 19%. هذه الدراسة تم دعمها أيضًا بواسطة Dan Zarella الذي وجد أن التغريدات التي تحتوي على علامات اقتباس يكون احتمالية إعادة تغريدها أكبر بنسبة 30% من تلك التي ليس بها علامات اقتباس. كيف تستخدم علامات الاقتباس في محتواك هناك العديد من الطرق المتنوعّة التي يمكنك من خلالها تضمين الاقتباسات في محتواك: في بداية المقال: تستفتح الكثيرٌ من الكتب فصولها باقتباسٍ ما، يمكنك اتباع هذا النهج أيضًا بإضافة اقتباس مناسب لبدء مقالك بشكلٍ جيّد. لدعم فكرة أو وجهة نظر تطرحها: استخدام اقتباساتٍ لمشاهير أو خبراء طريقةٌ جيّدة لتدعيم الأفكار التي تطرحها. لإبراز فكرة ما: ويمكنك الاستلهام من موقع Baremetrics في هذا الشأن، حيث يحوّلون الفكرة الأساسية للمقال كاقتباس جاهز للنّشر. تنسيق الاقتباسات بشكل صحيح إذا كنت تستخدم الاقتباسات فمن الجيّد أن تفصلها عن باقي النص. إذا اقتبست فقط القليل من الكلمات، فمن الأفضل استخدام علامات اقتباس " " ونمط الخط المائل بهذا الشكل: "هذا اقتباسٌ قصير." أما إذا كانت الاقتباسات طويلة، يمكنك تنسيقها باستعمال وسم <blockquote>. وإليك كيف يظهر هذا التنسيق في أكاديمية حسوب: توفّر CoSchedule إضافة رائعة لووردبرس لجعل الاقتباسات سهلة التغريد والنشر على تويتر: تواصل مع الأشخاص الذين تقتبس منهم التواصل مع الأشخاص الذين تستعمل اقتباساتهم في مقالك طريقةٌ ممتازة لزيادة عدد المشاركات التي يحصدها محتواك ويساعدك هذا الأمر أيضًا على الاتصال مع المزيد من الجمهور. إليك بعض النصائح المتعلّقة بمراسلة الأشخاص الذين تقوم بالاقتباس لهم عبر البريد الإلكتروني: المختصر المفيد: اجعل رسالتك موجزة وادخل في الموضوع مباشرةً؛ فصندوق بريدهم الإلكتروني يكون مشغولًا في الغالب و ليس لديهم الكثير من الوقت لكلّ رسالة. لا تطلب منهم الأمر بشكلٍ مباشر: لا يجب عليك أن تطلب منهم بشكلٍ مباشر أن يشاركوا محتواك، هذه الرسالة ببساطة لتجعلهم يعرفون أنّك ذكرت اقتباسًا لهم في مقالك. ضمّن الرسالة رابطًا للمقال: فأنتَ بالطبع لا تريد أن تجعل الشخص الذي ترسل له الرسالة يتوه في البحث عن المقال، أضف رابطًا للمقالة واطلب مهم أن يتصفحوها. هذا مثالٌ لرسالة من هذا النوع، أرسلها أحد مدوّني مدوّنة buffer بعد أن ذكر خدمة Twibble في تدوينةٍ له (والترجمة مرفقة بالأسفل): ملاحظة: تمّ وضع رابط تشعّبي للمقال والمدوّنة في الرسالة. الرد: كيف تنسق المشاركات الاجتماعية الطريقة التي تنسّق بها مقالك على وسائل التواصل الاجتماعي المتنوّعة يمكنها أن تمنحك ميزةً تنافسيّة وتزيد من معدّل المشاركات. إليك بعض النصائح السريعة والفعّالة حتى تجعل تحديثاتك على تويتر، فيسبوك، Linked-in و +Google أكثر احتماليّة للمشاركة. تنسيق التغريدات لتحصد أكبر كمية من إعادة التغريد التغريدات بطبيعتها لها عمرٌ افتراضيٌّ قصير (وأشارت إحدى الدراسات أنّه يبلغ حوالي 18 دقيقة) وهذا يترك لك وقتًا قصيرًا لجذب اهتمام متابعيك والحصول على بعض الريتويتات. إذا كنت تريد أن تحصد أكبر قدرٍ من "إعادة التغريد" فإن الطول الأمثل للتغريدة هو بين 100-150 حرف. قامت تويتر بمشاركة بعض الحقائق عن الأمور التي تغذّي وتدعم التفاعل مع التغريدة، وإليك بعض ما وجدوه: التغريدات التي تحتوي على صور تحصد على إعادة تغريد أكثر بنسبة 35%. التغريدات التي تحتوي على مقطع فيديو تحصد على إعادة تغريد أكثر بنسبة 28%. التغريدات التي تحتوي على اقتباسات تحصد على إعادة تغريد أكثر بنسبة19%. إضافة أرقام يزيد إعادة التغريد بنسبة 17%. الوسوم (Hashtags) تزيد معدل إعادة التغريد بنسبة 16%. من المهم الإشارة إلى أنّ هذه النتائج قد تختلف باختلاف المجال. إذا كنت تريد زيادة معدّل إعادة التغريد، يجب عليك أن تجرب أنواعًا مختلفة من التغريدات (بعضها بصور، وبعضها بوسوم..الخ) لترى ما أفضل طريقة تناسبك. تستطيع استخدام أداة مثل Buffer analytics للتجربة وقياس النتائج. فيس بوك وفقًا للعديد من المصادر (ومنها فيس بوك نفسه) فإنّ أفضل تحديث على فيس بوك هو الذي يتضمّن رابطًا. هذه المعلومة التي شاركها فيس بوك حول الموضوع مدهشة: من الأشياء الرائعة فيما يتعلّق بالروابط هي أنّك تستطيع تعديل وتخصيص معظم الحقول. يمكنك أن تكتب تحديثك ليُرافق الرابط ، كما تستطيع تغيير عنوان الرابط وملخّص المقال باستعمال أوسمة Open Graph. عندما تريد أن تضيف منشورًا، أظهرت الدراسات أنّه من الأفضل للمنشور على فيس بوك أن يكون قصيرًا. وجدت BizLocal أنّ المنشورات الأطول لديها احتمالية أكبر بقلة التفاعل من الجمهور وأنّ الطول المثالي للمنشور هو بين 100 و 119 حرف. وأنّ المنشورات التي تحتوي على أسئلة تقود إلى زيادة التفاعل بنسبة 10-20% Linked-in بشكلٍ مماثل لفيس بوك، تستطيع تخصيص المنشورات في لنكدإن بشكلٍ كبير. تستطيع تعديل عنوان الرابط، الوصف، الصور المصغرة (باستخدام open graph) وتستطيع كتابة تحديثاتك الخاصة لنشرها مع الرابط. أكثر المحتوى الذي تمّ مشاركته في لينكدإن هو لمقالات تحتوي على عناوين قصيرة وسريعة- فهي تتكون بشكلٍ عام أقل من 10 كلمات. إذا كان عنوان المقال الذي تشاركه أكثر من 10 كلمات، اختصره حتى تزيد احتمالية أن يُشاركه القرّاء. +Google بخلاف المنصّات الأخرى، يوصَى باستخدام النصوص الطويلة نسبيًّا في +Google. فقد أظهر بحث أجراه موقع Quintly أنّ متوسط طول المنشور في +Google يصل إلى 156 حرف أي ما يعادل جملتين أو ثلاثة. يسمح لك +Google بتنسيق هذه النصوص الطويلة في تحديثاتك باستعمال نمط الخط العريض، المائل، والمشطوب حتى تستطيع أن تيسّر القراءة الاستطلاعيّة على القارئ. تستطيع أن تنسّق النص على +Google باستعمال هذا الدليل الإرشادي المُترجَم من Social Media Examiner: سيسرّنا سماع أفكارك حول طريقة تنسيق المحتوى التي تُسهم في حصد عدد أكبر من المشاركات. هل هناك أيّ فكرة جديدة قرأتها في هذا المقال وتنوي تجربتها؟ وهل هناك طريقةٌ جيّدة تستخدمها بالفعل؟ سيسرّنا معرفة أي نصائح تودّ مشاركتها معنا في خانة التعليقات ترجمة -وبتصرف- للمقال Formatting Secrets of Content That Gets Shared لصاحبه Ash Read.
  10. قد تكون إدارة صفحة نشطة وناجحة على فيس بوك أمرًا شاقًا؛ فمع التنامي السريع لقاعدة المتابعين الخاصة بك؛ ستزيد الحاجة لمحتوى متجدد ومستمر، عدا عن وجوب الرد على التعليقات والرسائل والأسئلة والمشكلات، وهكذا سيتضاعف الوقت الذي تحتاجه إدارة صفحتك باطراد مع تزايد المتابعين لها. سأستعرض في في هذا المقال مجموعة مزايا فيس بوك ربما لم تسمع عنها من قبل والتي يمكنك الاستفادة منها لتجنب استنزاف الوقت والجهد أثناء العمل عليه، وقد توسعت في شرح هذه الخصائص هنا لمساعدتك على التحكم بها؛ الأمر الذي من شأنه جذب المزيد من المتابعين وتعزيز العلاقات معهم، إضافة لزيادة أرباحك بالتأكيد. 1. احفظ المقالات في فيس بوك باستخدام خاصية "حفظ المنشور Save for Later" تفيد هذه الخاصية في حفظ المحتوى ذي الصلة باهتمام صفحتك لنشره عليها فيما بعد، تستطيع حفظ عناصر مثل الروابط والأماكن والأفلام والموسيقى، وستكون إمكانية رؤية محفوظاتك محصورة بك ما لم تختر مشاركتها. يمكنك استعراض كل ما حفظته في أي وقت تريده عبر تبويب "المزيد" على هاتفك النقال، أو عبر الضغط على "العناصر المحفوظة" في الجانب الأيسر من فيس بوك عند تصفحه من الحاسوب. ستكون قائمة العناصر المحفوظة منظمة حسب الفئة، ويمكنك بضغطة واحدة مشاركة هذا العنصر مع الأصدقاء أو نقله لقائمة الأرشيف. لحفظ عنصر ما على فيس بوك: من "آخر الأخبار" أو "newsfeed" لديك، انقر على الرمز ثم اختر حفظ. إذا كان المنشور في صفحة على فيس بوك: انقر على ثم اختر حفظ. إذا كان المنشور من حدث ما: انقر على ثم اختر حفظ. ملاحظة: لا يمكنك حفظ الصور أو المنشورات من دون روابط. لاستعراض ما حفظته على فيس بوك: انقر على الرابط التالي Facebook.com/saved أو اضغط على "العناصر المحفوظة" في القائمة اليسرى من الصفحة الرئيسية -بعد أن تقوم بحفظ عنصر ما-. انقر على التصنيفات المعروضة في الأعلى للعناصر المحفوظة أو اضغط على عنصر محفوظ لاستعراضه. 2. أبق قائمة اهتماماتك على فيس بوك منظمة قائمة الاهتمامات أو Interest list هي وسيلة تنظيم واستطلاع المحتوى الذي تهتم به عبر فيس بوك، يمكنك إنشاء قوائم اهتماماتك اعتمادًا على النواحي التي تريد القراءة عنها، بالإضافة لإمكانية متابعة قوائم اهتمام أشخاص آخرين. وإليك بعض الأفكار لإنشاء وتنظيم قوائم الاهتمامات: أنشئ قائمة على فيس بوك تضم أهم خبراء وسائل التواصل الاجتماعي والتي تبرز أفكار أصحاب هذه الصفحات والتحديثات العامة التي ينشرها أعضاؤها. أنشئ قائمة فيس بوك حسب نوع النشاط التجاري: مثل الإعلانات والسلع الاستهلاكية والتسويق. أنشئ قائمة فيس بوك حسب الوسيلة: على سبيل المثال التسويق التقليدي مقابل التسويق الرقمي. عندما تنشئ أو تتابع قائمة، قد تشاهد بعضًا من منشوراتها في آخر الأخبار الرئيسية لديك. ستظهر قوائم فيس بوك الخاصة بك في قسم الاهتمام الخاص بإشاراتك المرجعية، ويمكنك بواسطة النقر على اسم القائمة استطلاع آخر المنشورات والنشاطات التي قام بها الأشخاص والصفحات المصنفين ضمن هذه القائمة. 3. تتبع صفحات منافسيك على فيس بوك هل تعلم أنه بإمكانك تتبع صفحات منافسيك عبر Facebook Insights أو "رؤى فيس بوك"، ولعلها من أسهل الطرق لمراقبة ما يقدمونه من محتوى. إذا كان لديك ما يزيد على مئة معجب لصفحتك على فيس بوك يمكنك إنشاء قائمة من الصفحات التي ترغب بمراقبتها. اضغط على "رؤى" أو "Insights" في أعلى صفحتك. مرر للأسفل لخيار Pages to Watch واضغط: أضف صفحات Add Pages. ابحث عن الصفحة التي تريد متابعتها أو اخترها من الصفحات المقترحة، اضغط: Watch Page. بعد اختيار خمس صفحات على الأقل، اضغط: تم. يمكنك متابعة مئة صفحة، لذا لا داعي للقلق من نفاد المساحة المسموحة. تذكر أنك عندما تضيف صفحة على فيس بوك لتعقبها؛ سيتلقى مدراء الصفحة إشعارًا يعلمهم بذلك -لكن الإشعار لن يتضمن اسمك أو اسم صفحتك-، وحالما تضيف صفحات لمتابعتها، يمكنك مشاهدة "الرؤى" حول هذه الصفحات. أما إن رغبت بإيقاف متابعة صفحة ما فإليك الخطوات التالية: اضغط "Insights" في أعلى صفحتك. مرر للأسفل لتستعرض الصفحات. ضع المؤشر فوق الصفحة التي ترغب بحذفها من قائمتك واضغط x. 4. حمل نسختك من تأريخك على فيس بوك لتحليله يمكنك تحميل تأريخك الحالي على فيس بوك لاستخدامه لاحقًا لأغراض تحليلية، تتضمن البيانات القابلة للتحميل الكثير من المعلومات المتاحة لك في حسابك وسجل النشاطات الخاص بك، بما في ذلك معلومات خطك الزمني، المنشورات التي شاركتها، الرسائل والصور.. الخ. بالإضافة إلى الكثير من المعلومات التي قد لا تكون متاحة بسهولة لك عادةً، مثل الإعلانات التي ضغطتَ عليها، أو عناوينIP التي دخلت منها، وغيرها الكثير. لتنزيل نسختك من البيانات: اذهب للإعدادات Settings واضغط: تنزيل نسخة من بيانات فيس بوك Download a copy of your Facebook data. 5. أشر للحسابات الشخصية في المنشورات لجذب المزيد من التفاعل على فيس بوك إليك معلومة بسيطة للإشارة للأشخاص في منشورات صفحتك على فيس بوك -ما يجلب المزيد من التفاعل-: اذهب لصندوق تحديث الحالة. ابدأ بكتابة منشورك وعندما تصل للجزء الذي ترغب بالإشارة للأشخاص أو الصفحات فيه، أضف رمز @ كما تفعل تمامًا عند كتابة منشور على صفحتك الشخصية، ستظهر لك قائمة منسدلة مع مجموعة من الصفحات والحسابات الشخصية التي يمكنك الإشارة لها. اختر اسم الصفحة أو الحساب. أنهِ كتابة منشورك وأرسله. ملاحظة: لا يمكنك الإشارة لأي من متابعيك ما لم يكونوا أصدقاءك (في حسابك الشخصي) 6. تثبيت منشورات فيس بوك أعلى جدولك الزمني لزيادة نصيبها من المشاهدة يبرز المنشور المثبّت للقراء والمتصفحين بشكل أكبر؛ ويجب أن تكون مديرًا للصفحة أو محررًا فيها لتتمكن من تثبيت المنشورات. وإليك الخطوات لتثبيت منشور أعلى خط صفحتك الزمني: اذهب للمنشور الذي ترغب بتثبيته. ضع المؤشر على الزاوية اليمنى العليا منه واضغط هنا . اختر: ثبت المنشور Pin to Top. سينتقل المنشور الذي ثبته إلى أعلى خطك الزمني، وستظهر لك إشارة هنا الصورة في الزاوية اليمنى العليا من منشورك، يبقى المنشور مثبتًا لسبعة أيام ليعود بعدها للتاريخ الأصلي الذي نشرته فيه. ضع في اعتبارك أنك تستطيع تثبيت منشورات صفحتك فقط (أي المنشورات التي "تملكها" الصّفحة)، بينما لا يمكنك تثبيت المنشورات التي أضافها آخرون لخطك الزمني. 7. اجعل كل إشعارات فيس بوك "مقروءة" لإيقاف تدفقها المزعج قد تفقدك الإشعارات الكثيرة والمستمرة على حساب فيس بوك تركيزك وهدوءك، ولتمنع ذلك من الحدوث: اذهب للإعدادات. ومن ثم إلى الإشعارات Notification. اضغط: "حدد كل الإشعارات كمقروءة" "Mark all as read"، في الزاوية العليا اليمنى. أليست طريقة سهلة؟ 8. استخدم إعدادات إسناد المنشور Post Attribution settings للحفاظ على هويتك هل سبق لك أن أرسلت منشورًا ما على صفحة تديرها لتكتشف بعدها أنك نشرته بالهوية غير المُناسبة؟ استخدم إعدادات إسناد المنشور Post Attribution لحل هذه المشكلة. من قائمة إعدادات الصفحة: اضغط على "Post Attribution" أوإسناد المنشور في الشريط الجانبي الأيسر. حدّد الهوية الافتراضية التي تريد. والآن ستنشر جميع منشوراتك المستقبلية بالهوية التي حدّدتها. 9. وفر وقتك من خلال ترشيح / فلترة منشورات صفحتك تبعا للنوع قد يستهلك تصفح المنشورات على صفحة فيس بوك وقتًا طويلًا، وإليك طريقة ستساعدك في توفير بعض الوقت وتنظيم المنشورات عن طريق فلترتها: من الشريط الجانبي الأيسر اضغط على "سجل النشاط" أو Activity Log. اختر نوع المنشور الملائم لإنشاء قائمة مخصصة. 10. أدر إشعارات فيس بوك والرسائل البريدية اذهب إلى مدير إعلانات فيس بوك Facebook ads manager. اضغط على "الإعدادات" في الشريط الجانبي الأيسر. مرر للأسفل لتصل إلى خيار "إشعارات الإعلانات البريدية Ads Emails Notification". اختر نوع الإشعارات التي ترغب بتلقيها. 11. تتبع توافقية إعلانات فيس بوك الخاصة بك يجب عليك تفقّد مدى توافقية إعلاناتك على فيس بوك relevance score للتأكد من وصولها للجمهور المناسب - ما يرفع من قيمة العائد على الاستثمار ROI- ولمعرفة إمكانية وصولك لهذه المعلومات إليك الخطوات التالية: اذهب لمدير الإعلانات Ads Manager. اضغط على "الحملات" Campaigns في الشريط الجانبي الأيسر. اضغط على اسم حملتك الإعلانية واذهب إلى إعدادات الإعلانات. انظر إلى العمود الخامس، إذا كانت عبارة relevance score موجودة يمكنك إذن يمكنك تفقد فعالية إعلاناتك. ترجمة -وبتصرف- للمقال Secret Facebook Features Every Marketer Should Use لكاتبه Pam Dyer.
  11. لقد وصلنا إلى مرحلة متقدمة من سلسلتنا حول SEO للمدونين، وبمتابعتك منذ البداية إلى هذا الجزء نأمل أن تكون قد رأيت تحسّنا في تهيئة مدونتك لمحركات البحث. في هذا الجزء سنتعرّف على أهمية وسائل التواصل الاجتماعي وكيفية استخدامها لتهيئة الموقع/المدونة لمحركات البحث. جوجل تفهرس الشبكات الاجتماعية صفحات فيس بوك، التغريدات، وحتى ملفك الشخصي على لينكد إن، جميعها مفتوحة لمحرّك جوجل. وإذا كنت تستخدم هذه الشبكات بشكل منتظم، فهناك دائما الفرصة لظهورك في نتائج بحث جوجل. مثلا، عندما أبحث عن اسمي (Rebecca Coleman) على جوجل، ستكون النتائج كالتالي: موقعي حسابي على تويتر (أنا أنشر حوالي 20 تغريدة في اليوم، في المتوسط) موقع لمؤلفة أخرى تدعى Rebecca Coleman مقال مدونة قمت بنشره على +Google 6 أو 7 ملفات حسابات لـ Rebecca Coleman على لينكد إن (بعضها تابعة لي) صفحة Art of the Biz الخاصة بي على فيس بوك صفحتي الشخصية على فيس بوك (وهي مفتوحة للاشتراكات) Rebecca Coleman أخرى عندما نقوم بتفصيل نتائج البحث هذه، نجد أنّ 6 على الأقل من أصل 10 تتعلّق بي. ومن النتائج الست، 4 ذات صلة بشبكات التواصل الاجتماعي. هل تدرك الآن كيف تساهم الشبكات الاجتماعية في تهيئة موقعك/مدونتك لمحركات البحث؟ الروابط على الشبكات الاجتماعية تعتبر روابط خلفية Backlinks لقد تحدّثنا في مقال سابق عن أهمية عصير الروابط Link Juice بالنسبة لجوجل، وعن كيفية حصول المواقع التي يُشار إليها بالكثير من الروابط الخلفية على ترتيب أعلى من المواقع التي لا تملك روابط خلفية. تُعتبر شبكات التواصل الاجتماعي، أي التغريدات، منشورات فيس بوك، إلخ في كثير من الحالات كروابط خلفية. أضف إلى ذلك أنّ حقيقة الترويج لمدونتك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي سيوجّه الناس إليها بصورة طبيعية. وكلما كان عدد الناس الذين يزورون المدونة أكبر، ستُعتبر ذات شعبية من قبل جوجل، وبذلك سيتم فهرستها بترتيب أعلى. وسيصبح وضع المدونة أفضل بكثير عندما يقوم الناس بمشاركة المحتوى الذي تنشره. لذلك تأكّد من أنّ تسهل على الناس متابعتك على حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بك وكذلك مشاركة المحتوى الذي تنشره. لا تقلل من تقدير +Google و Google Authorship في أحيان كثيرة، كنت أشكك في فعالية +Google، لماذا أتواجد عليه؟ وهل لهذه الشبكة أيّة فائدة؟ الحقيقة هي أنني لا أستطيع ترك +Google لأنّها تؤثر على SEO مدونتي بشكل إيجابي. إذ أنّ المنشورات التي أنشرها على +Google غالبا ما تأتي في مقدمة نتائج البحث. على سبيل المثال، قمت البارحة بنشر مقال على مدونة الطبخ الخاصة بي. وفي صباح اليوم، قمت بعمل بحث حول "Blackberry brownies" (كعك التوت الأسود). لم يظهر مقال المدونة نفسه، لكن ظهر المنشور الذي نشرته على +Google البارحة (النتيجة الثانية): أهم شيء يجب تذكّره هنا هو التأكّد من تفعيل خاصية Google Authorship. ثم التأكّد من مشاركة مقالاتك على حسابك على +Google كلما قمت بنشر مقال جديد على المدونة. الخلاصة تساعد المشاركة الاجتماعية على تهيئة الموقع/المدونة لمحركات البحث. ولهذا السبب، في كل مرة أنشر فيها مقالا جديدا، أشارك ذلك المقال على: صفحة فيس بوك الخاصة بالعمل و/أو صفحتي الشخصية (ما زال فيس بوك هو المصدر الأول للتدفق إلى مدونتي بعد البحث الطبيعي Organic Search). تويتر: من 3 إلى 4 مرات على الأقل عندما أنشره لأول مرة. ثم أقوم بمشاركته مرة أخرى في نفس اليوم أو في اليوم التالي. ثم أشاركه مرة أخرى في أحد أيام الأسبوع الحالي، أو الأسبوع القادم، إذا كان المحتوى يصلح للنشر بصورة دائمة. صفحة +Google أو على الحساب الشخصي. على لينكد إن: إذا كان المقال مناسبا. مثلا أشارك المقالات الخاصة بالتسويق والتواصل الاجتماعي على حسابي على لينكد إن. Pinterest: إذا كانت هناك عناصر في المقال قابلة للنشر على هذه الشبكة. ترجمة -وبتصرّف- للمقال SEO4Bloggers 10: Use Social Media to Increase Your SEO لصاحبته: Rebecca Coleman.
  12. قد يبدو أنّه من السهل اختيار صورة غلاف لحسابك/حسابك شركتك على فيس بوك، مع ذلك يبدو الأمر صعبا في نفس الوقت. إذ يجب عليك اختيار صورة واحدة؛ أي فرصة واحدة لخلق انطباع جيّد، وفرصة واحدة لنقل مشاعر مُحدّدة. إذا كيف يمكنك اختيارها؟ عندما يزور الناس صفحتك، ستكون صورة الغلاف هي أول ما يُنظر إليه، ولهذا السبب من المهم أن تخلق الصورة أفضل انطباع ممكن، وتنقل الشيء الذي تهدف إلى إيصاله بالضبط. سأقوم في هذا المقال بمساعدتك في معرفة أفضل طريقة للحصول على أقصى فائدة من صورة الغلاف لحسابك على فيس بوك. سنبدأ أولا بالأساسيات، وهي حجم الصورة المثالي: وفقا لفيس بوك، إنّ صورة الغلاف ذات الحجم المثالي هي بعرض 815 بكسل وطول 315 بكسل. حتّى أنّه يوفر مخططا رائعا يوضّح لك الأبعاد بالضبط حول صورة ملفك الشخصي بحيث تتناسب صورة الغلاف بصورة مثالية حول صورة ملفك الشخصي، ولا تتم تغطية المعلومات الضرورية في صورة الغلاف. كيف تنشئ صورة الغلافبطبيعة الحال، ليس كل مستخدمي فيس بوك من المصممين، لكنّ ذلك لا يعني عدم اختيار صورة غلاف جميلة وجذابة. فيما يلي بعض خيارات إنشاء صورة الغلاف: صورك الخاصةيجب أنّ تعبّر صورة غلاف فيس بوك عن شخصيتك أو عن شركتك، فلمَ لا تستخدم صورك الخاصة التي تمثلك؟ على سبيل المثال، صورة الغلاف الخاصة بحسابي هي صورة لكابينة شرطة زرقاء التقطتها عندما زرتُ سكوتلاندا. باستخدام هذه الصورة أقوم بمشاركة لمحة عن شيء من اهتماماتي، Doctor Who*، وعلى أمل أن يفهم المعجبون معنى الصورة ويشاركونني نفس الاهتمام أيضا. Doctor Who*: هو برنامج خيال علمي بريطاني يسافر فيه الدكتور Who عبر الزمان والمكان باستخدام تلك الكابينة الزرقاء. مواقع الصورإن لم تكن لديك صورا ترغب في مشاركتها، بإمكانك استخدام أحد الصور الجميلة من مواقع الصور. لقد قمنا من قبل بنشر مقال يُعتبر المرجع الشّامل لاختيار الصّور يمكنك العثور فيها على الصورة المثالية للغلاف. من المواقع التي أفضلها في البحث عن الصورة الجميلة هي Unsplash و Pixabay. كما أود توصيتك بتحرير/تحسين الصورة التي اخترتها باستخدام أحد التطبيقات مثل Pablo ،Canva أو PicMonkey لإضافة لمسة شخصية على الصورة. ويمكنك تحسين الصورة أكثر بإضافة اقتباسك المفضل على الصورة، مثلا. هناك بعض الاقتباسات الرائعة التي يوفرها Pablo يمكنك الاختيار من بينها. Canvaإن لم تكن ترغب في استخدام صورة، أو إذا رغبت في المزيد من المساعدة لإنشاء صورة غلاف لحسابك، يوفر Canva بعض القوالب الجاهزة يمكنك استخدامها وتخصيصها بالطريقة المرغوبة. كيف تختار صورة الغلافالآن أصبحت تعرف كيف تُنشئ صورة الغلاف، يبقى السؤال هو أي نوع من الصور يجب أن تختار؟ وهل هناك صور تعمل بشكل أفضل من غيرها؟ لنتحرّ الأمر. أفضل الممارساتفي البداية لنناقش بعضا من أفضل الممارسات فيما يتعلّق بصورة الغلاف لحساب فيس بوك. لقد وضعت Hubspot و fusion farm قائمة رائعة من الأمور التي يجب فعلها، وأخرى يجب تجنّبها عندما يتعلّق الأمر بصور الغلاف، فيما يلي بعض من أبرزها: اتبع تعليمات فيس بوك الخاصة بصور الغلاف.راعِ متطلبات الأبعاد الخاصة بفيس بوك (815x315 بكسل).اختر صورا عالية الجودة.استخدم العناصر المرئية بشكل أساسي (أي ركّز غالبا على استخدام الصور مع نصوص قليلة أو بدونها).لا تُخفِ المحتوى خلف صورة الملف الشخصي.قم بمحاذاة العناصر في صورة الغلاف بصورة صحيحة.ليكن تصميم صورة الغلاف مكمّلا لنمط بقية العناصر في الصفحة.استخدم صورة أصلية وفريدة ذات صلة بعلامتك التجارية.ما هو نوع الصور التي تجذب الناسهذه بعض العناصر التي تجعل الصور قابلة للمشاركة: العاطفة: الصور التي تجعل الناس يشعرون بشعور محدد، وتقودهم إلى اتخاذ إجراء محدد.الصِلة: الصور التي تتضمن شيئا يتناسب مع اهتمامات جمهورك.الألوان: انتقاء الألوان المناسبة التي ستؤدي إلى الكثير من المشاركات.تنسيق النصوص Typography: اختيار نوع الخط المناسب الذي من شأنه أن يجعل رسالتك واضحة.الوسوم والنصوص: ابحث عن الكلمات المناسبة التي ستقود جمهورك إلى التفاعل.يمكن تطبيق هذه العناصر على صور الغلاف أيضا لكي تجعل الناس يشعرون بطريقة محددة أو يتخذون إجراء محدد عندما يزورون صفحتك. على سبيل المثال، تستخدم كوكاكولا لون العلامة التجارية المعروف عالميا، الأحمر، كخلفية مع كلمة واحدة بسيطة "Happiness" (سعادة) باستخدام خط جميل مصنوع من قصبة الشرب. وبالطبع أملهم هو جعل الناس يشعرون بالسعادة عندما يفكرون بكوكاكولا، و/أو للإيحاء إلى عقول الناس بأنّ شرب الكوكاكولا يعني السعادة. الصورة بسيطة ومؤثّرة! أين ينظر الناس؟قد يكون من المثير للاهتمام الاطلاع على بعض دراسات تعقّب العين عندما تختار صورة الغلاف المثالية. من الأمور المثيرة للاهتمام التي وجدتها في إحدى مقالات Kissmetrics حول هذا الموضوع هو فكرة "الإشارات الموجّهة". لقد وجد أنّه عندما ترغب في جذب الانتباه إلى عنصر معيّن في صورة ما، يمكنك استخدام إشارات بصرية، مثل نظرة شخص يحدّق بذلك العنصر، لتوجيه نظر المشاهدين إلى الشيء التالي الذي يجب النظر إليه. وهذه من الطرق المثيرة للاهتمام لاستخدام نظرة شخص في صورة الغلاف لحسابك على فيس بوك. من الأمور الأخرى التي وجدتها دراسات Kissmetrics والتي تستحق استخدامها هو تضمين عنصر بارز في صورة الغلاف، ويجب أن يكون هذا العنصر هو المهم وهو الذي يدعو إلى اتخاذ إجراء ما. تُخبر صورة الغلاف للصفحة الخاصة بشركة PlayStation الناس بأنّ لعبة Call of Duty Black Ops III متوفرة حاليا، وبالتالي هي تُعلمهم بوضوح أنّ بإمكانهم القيام بشرائها الآن. كما يقوم Danny Brown بالترويج لكتابه ويدعو الناس إلى شرائه من خلال صورة الغلاف. التفكير خارج الصندوقتُعتبر صورة الغلاف من الوسائل الرائعة للتعبير عن نفسك/شخصيتك، وهي أيضا وسيلة لتكون بارزا عندما يزور الناس صفحتك. فيما يلي بعض الطرق الأصلية لاستخدام صورة الغلاف (بعضها مستوحاة من مقال Fishpond) اربط صورة الحساب بصورة الغلاف. غيّر صورة الغلاف حسب المناسبات الخاصة، الأحداث، عروض المبيعات، أو الأعياد. استخدم صورة الغلاف لتوجيه الناس إلى موقعك. مصدر الصورة استخدم صورة الغلاف لتوجيه الناس إلى عرض خاص. اطلب من المعجبين أن يسجلوا إعجابهم Like بصفحتك.اطلب من المعجبين أن يقوموا بمشاركة صفحتك.قم بإدراج بعض العناصر غير المباشرة (أو المخفية Easter Eggs) التي توجه المعجبين إلى عروض مجانية مميزة أو أحداث مميزة.أمثلة على بعض صور الغلاف الجيدة بعد أن تعرّفت على طرق اختيار صور الغلاف، إليك بعض الأمثلة على بعض الصفحات التي اختارت صور مثالية وجذابة للغلاف، ونأمل أن تجد فيها بعض الإلهام. مصدر الصورة خاتمةقبل أن أختم المقال، لدي صورة غلاف أخيرة أود مشاركتها معكم، وهي صورة غلاف حساب Buffer على فيس بوك. لقد أردنا من خلال الصورة أن نعكس ماهيّة Buffer وأنّه لا يساوي شيئا بدون الناس الذين يقفون وراءه. إنّ فريقنا هو جزء لا يتجزأ من Buffer، ولذلك من المنطقي أن يحتلوا منطقة صورة الغلاف المهمة تلك. كما أنّ الصورة تعطي تقديرا للشركة التي يمكن للناس أن يتواصلوا معها، وأن يفهموا مدى أهمية المجتمع بالنسبة لنا، هذه الصورة هي حقا خيار مثالي! ماذا عنك؟ كيف تستخدم صورة الغلاف لحسابك؟ هل لديك أية نصائح أو اقتراحات عمّا يمكن أن يجعل الصورة جيدة؟ نودّ أن نسمع جميع أفكارك وآرائك من خلال التعليقات لكي نتمكن جميعنا من إنشاء أفضل صورة غلاف على الإطلاق. ترجمة -وبتصرّف- للمقال The Ideal Facebook Cover Photo Size And How To Make The Most of It لصاحبته: Sandrine Sahakians.
  13. أشعر أنّه من الصّعب علي توصية زبائني باستخدام فيس بوك واعتباره جزء لا يتجزأ من مزيجهم التسويقي. لقد تجاوز عدد مستخدمي فيس بوك مليار مستخدم منذ مدّة. إنه موقع مزدحم بشكل مثير للدهشة، ويعتبر أحد أقوى نظم الإعلان الاستهدافية ولكن أشعر بأن البعض يعرف جزءً فقط من حقيقة هيمنة فيس بوك وقد آن الأوان لتغيير رأيهم في هذا الموضوع للأسباب التالية: لم يعد فيس بوك يركز على المستخدمين لقد بدأ هذا الأمر حتى قبل الاكتتاب العام للشّركة منذ سنوات، فقد بدأ فيس بوك يركز على سعادة المعلنين بعد أن كان تركيزه موجّه نحو سعادة المستخدمين. لقد بدأ يهتم بالوحدات الإعلانية الجديدة والجداول الزمنية للأعمال التجارية وتوعية الوكالات.. الخ. يبدو أنّ معظم التّحسينات كانت ولا زالت موجّهة نحو زيادة الدّخل بدلاً من المحافظة على المستخدمين ومشاركتهم. لا يزال فيس بوك أكثر شبكات التواصل الاجتماعي شعبية ولكنّه بدأ يفقد عامل نجاحه. يكفي أن تبحث على مُحرّكات البحث عن المقالات التي تشتكي من الأمر والتي تتحدث عن فقدان فيس بوك لبريقه حتى تصل إلى مئات الآلاف من الرّوابط. لقد تجاوز عدد المستخدمين المليار مستخدم ولكن عملية الجذب بدأت بالتباطؤ بشكل كبير بين أوائل المستخدمين. ربّما لاحظ الكثيرون انخفاض عدد المستخدمين النّشطين أيضاً. هناك الكثير من المستخدمين ولكن عدد النّشطين قليل. فيس بوك مزدحم جدا قبل بضعة سنوات، كان من السّهل إنشاء متجر على فيس بوك والبروز أيضاً. لقد كان وجود صفحة عادية من إحدى الميّزات التّسويقية لأنّه كان يتيح الوصول إلى تجمّع جديد للعملاء في حين كان المنافسين كسولين أو جاهلين بطرق منافسة صاحب الصّفحة. في هذه الأيام، هناك الملايين من صفحات فيس بوك لكل شيء ابتداءً من مسحوق "تايد" وانتهاءً بتأجير قوارب "الكاياك" في تنزانيا. لقد أصبح النّظام برمّته و بشكل متزايد يعتمد على المنافسة والتحدي بين العلامات التجارية . إذا دخل الشّخص في هذا المجال مبكراً فسوف يستفيد من جمهوره كثيراً ولكن إذا دخل المجال متأخرًا فستواجهه معركة شاقة من المشاكل. من الصعب البروز في سوق مزدحم مثل فيس بوك ويتطلّب الأمر زيادة نسبة المشاركة وإنشاء المحتوى وتكاليف الإعلان. لا أزال أذكر الحملة الإعلانية التي أطلقتها لمتجر موسيقى في عام 2009 لم تكلّفني سوى 200 $. إنّ مثل هذه الحملات تكلف أكثر من 10 أضعاف هذا المبلغ في هذه الأيام. فيس بوك لم يعد سهل الاستخدام في السابق كان من السهل التنقل في فيس بوك وإدارته. لم يكن في صفحة المستخدم سوى تحديثات الحالة والصّور والروابط والإعجابات. أما الآن فيوجد أسواق، إعلانات أثناء تسجيل الخروج، أماكن فيس بوك، تطبيقات اجتماعية كثيرة، جداول زمنية، منشورات بارزة، وتطبيقات طرف ثالث لا تُعدّ ولا تُحصى. يبدو أن هذه التّحديثات والتّطويرات لا تتباطأ وتيرتها ويتم إدخال ميزة جديدة كل بضعة أسابيع. لقد اشترى فيس العديد من الشّركات النّاشئة والخدمات المُتنوّعة. إذا حاولت شركة أن تكون كل شيء لكل البشر فلن يساوي أي شيء لأي شخص وهذا ما يحصل مع فيس بوك. هل ستتغير الأمور إلى الأفضل؟ لا أعرف الإجابة ولكن أستطيع القول أنني أبحث عن بدائل أخرى لزبائني من أجل الوصول إلى الأسواق المستهدفة. كان فيس بوك كالمحيط الأزرق الذي يُمكنك أن تصطاد فيه كما تشاء ثم أصبح كالمحيط الأحمر الدموي. هل لا يزال يستحق منا الجهد والاستثمار؟ إن الأمر يعود إليك وأرجو أن أكون قد قدمت في هذا المقال ما قد يدفعك في التفكير بشكل جدّي قبل أن تُقدم على حملتك الإعلانية القادمة على فيس بوك. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Is Facebook Worth The Effort Anymore لصاحبه Ernest Barbaric.
  14. في هذا الدرس سنتعرف على طريقة إضافة زر يسمح للمستخدم بالدخول إلى تطبيق الويب المكتوب بإطار العمل Laravel دون الحاجة للمرور بخطوة إنشاء حساب يدوياً. سنعتمد في شرحنا هذا على إطار العمل Laravel 5.2 وسوف نأخذ فيس بوك كمثال عن شبكة اجتماعية للسماح لمستخدمي تطبيقنا بالدخول عبرها. لكن يمكنك تطبيق الخطوات نفسها المشروحة في هذا الدرس لإنشاء زر دخول عبر تويتر أو GitHub أو Google أو Bitbucket أو LinkedIn. تم اختبار خطوات هذا الدرس على Laravel 5.1 وأيضاً 5.2. مبدأ الدخول عبر الشبكات الاجتماعية الغالب أنك تعرف خطوات الدخول إلى المواقع باستخدام حسابك على فيس بوك أو تويتر، فالعديد من المواقع والتطبيقات توفر ميزة الدخول عبر الشبكات الاجتماعية لتسريع عملية الدخول إلى التطبيق بدلاً من الطلب من المستخدم إنشاء حساب جديد يدوياً. ومع ذلك دعنا نسرد هذه الخطوات سريعاً: عندما تريد الدخول إلى موقع يحتاج لتسجيل الدخول يعرض لك استمارة الدخول؛ تجد ضمن الاستمارة السابقة زر "دخول عبر فيس بوك" (أو شبكة اجتماعية أخرى)؛ عند النقر على هذا الزر تنتقل إلى موقع فيس بوك (أو تفتح نافذة جديدة صغيرة للمتصفح ويفتح موقع فيس بوك داخلها)؛ يطلب منك فيس بوك منح صلاحيات مُحدّدة للتطبيق الخاص بالموقع (مثلاً السماح للتطبيق بالاطلاع على معلوماتك الشخصية العامة أو بريدك الإلكتروني) بعد الموافقة يعاد توجيهك إلى الموقع الأصلي وتجد نفسك قد دخلت إلى الموقع وكأنك تملك حساب. الفكرة هي أن فيس بوك يمرر للموقع الآخر معلومات معينة عن حسابك بحيث يتمكن هذا الموقع من إنشاء حساب لك دون الحاجة لتعبئة أي معلومات يدوياً، كما ويمكن استخدام هذه المعلومات في عمليات الدخول اللاحقة للتعرف عليك والسماح لك بالوصول إلى حسابك نفسه (وليس إنشاء حساب جديد مرة أخرى!) دون أن تكتب كلمة سر للدخول. تبادل المعلومات هذا بين المواقع له معايير. المعيار الأكثر شهرة والذي نعتمد عليه في هذا المقال هو معيار OAuth بنسختيه 1.0 و2.0. بيئة العمل سنفترض أن لديك تطبيق Laravel 5.1 سابق، وتريد إضافة ميزة الدخول عبر الشبكات الاجتماعية إليه. إذا لم يكن إطار العمل Laravel مثبتاً لديك راجع درس تثبيت Laravel: تثبيت Laravel وإعداده على ويندوز وأوبنتو. بالنسبة لي أستخدم نظام ويندوز مع XAMPP للعمل، لكن يمكنك تطبيق الخطوات على لينكس أو أي نظام تشغيل آخر بالطبع. سنحتاج أيضاً لتثبيت Socialite، وهي حزمة تسهل علينا عملية الاستيثاق عبر بروتوكول OAuth كثيراً. لتثبيت Socialite أضف السطر التالي إلى ملف composer.json في مشروع Laravel الخاص بك: "require": { ... "laravel/socialite": "~2.0" } أو بدلاً من ذلك يمكنك استخدام الأمر: composer require laravel/socialite بعد ذلك نفذ الأمر التالي لتنزيل الملفات المطلوبة: composer update بعد انتهاء عملية التنزيل، عليك تعديل ملف الضبط config/app.php وإضافة السطر التالي إلى مصفوفة Service Providers (اسمها providers ضمن الملف): Laravel\Socialite\SocialiteServiceProvider::class, والسطر التالي إلى مصفوفة Aliases: 'Socialite' => Laravel\Socialite\Facades\Socialite::class, الآن أصبح موقعك جاهزًا للتعامل مع الشبكات الاجتماعية. كما ذكرنا في بداية هذا الدرس هذه الطريقة تعمل مع العديد من الشبكات الاجتماعية التي توفر ميزة الاستيثاق عبر OAuth، إذ أن حزمة Socialite تدعم ست شبكات اجتماعية حالياً (فيس بوك وتويتر ولينكدإن و Google وGitHub وBitbucket). الخطوة الأولى: إنشاء مسارات التوجيه سنحتاج في عملية الدخول هذه إلى استدعائين: عندما يطلب المستخدم الدخول إلى الموقع، وهنا سوف نحوله إلى موقع فيس بوك للموافقة على منح الصلاحيات لتطبيقنا. بعد أن يوافق المستخدم على منح الصلاحيات للتطبيق سيقوم فيس بوك بإعادة توجيه المستخدم إلى موقعنا لإتمام عملية الدخول. بالنسبة لي فقد اخترت أن يكون هذان الاستدعائان على مسار واحد (ولكن يمكنك فصلهما إلى مسارين)، واخترت أن يكون المسار هو auth/facebook. لقد أضفت السطر التالي إلى ملف routes.php لدي: Route::get('auth/facebook', 'SocialAuthController@facebookLogin'); كما تلاحظ فقد طلبت استخدام المتحكم SocialAuthController لمعالجة الطلبات الواردة إلى هذا المسار. هذا المتحكم عبارة عن مُتحكّم Controller عادي يرث من الصف App\Http\Controllers\Controller: <?php namespace App\Http\Controllers; use App\Http\Controllers\Controller; class SocialAuthController extends Controller {} الآن دعنا نعرف الدالة facebookLogin. ما الذي نريد أن يحدث عندما يصل المستخدم إلى المسار auth/facebook؟ في الواقع نحن نريد إضافة زر دخول عبر فيس بوك، وهذا الزر سيوجه المستخدم إلى هذا المسار وهنا نريد أن ينتقل المستخدم إلى موقع فيس بوك ليمنح تطبيقنا الصلاحيات اللازمة. تعليمة توجيه المستخدم إلى فيس بوك هي التالية، فقط أضفها ضمن دالة facebookLogin: return Socialite::with('facebook')->redirect(); طبعاً ستحتاج عدد من التعديلات قبل أن تعمل هذه التعليمة عندك: عليك التأكد من تضمين Socialite في ترويسة الصف: use Laravel\Socialite\Facades\Socialite; أين هو تطبيق الفيس بوك الخاص بك؟ عليك إنشاؤه الآن أو التوجه إلى صفحة إعدادات التطبيق الخاص بك إذا كنت تملك تطبيقاً بالفعل. لإنشاء تطبيق جديد أو إدارة تطبيقاتك السابقة على فيس بوك توجه إلى المسار التالي: https://developers.facebook.com/apps على موقع فيس بوك عليك العثور على خيار Callback Url واستخدام نفس المسار المحلي الذي اخترته، انظر كيف كانت القيمة لدي: من موقع فيس بوك عليك العثور على معلومات تطبيقك: نحتاج للحصول على معرف التطبيق (Client ID) وأيضاً الجملة السرية (Client Secret). الآن اذهب إلى config/services.php وأضف ما يلي إلى الملف: 'facebook' => [ 'client_id' => 'معرف التطبيق الذي حصلت عليه من فيس بوك', 'client_secret' => 'الجملة السرية الخاصة بتطبيقك على فيس بوك', 'redirect' => 'رابط التحويل الذي سيتجه إليه المستخدم بعد منح الصلاحيات اللازمة على فيس بوك', ], تحذير: لا تستخدم الدالة المساعدة url ضمن ملف services.php. هذا يؤدي لتوقف أداة artisan عن العمل. يمكنك بدلاً من كتابة المتغيرات السابقة ضمن ملف services أن تستخدم السطور التالية وبعدها تعرف المتغيرات ضمن ملف env. لديك: 'facebook' => [ 'client_id' => env('FACEBOOK_CLIENT_ID'), 'client_secret' => env('FACEBOOK_CLIENT_SECRET'), 'redirect' => env('FACEBOOK_REDIRECT_URL'), ], الميزة هنا هي أن ملف services يضاف غالباً إلى مستودع التّطبيق، بينما ملف.env يبقى على الجهاز المحلي وهذا يفيد إذا لم تكن تريد السماح للمطورين الآخرين بالإطلاع على هذه المعلومات لسبب ما. بالنسبة لي فقد اخترت أيضاً نقل قيمة redirect إلى ملف env. لأن هذا الرابط سيتغير حتماً ما بين بيئة التطوير وبيئة الإنتاج (Production)، وبالتالي من المفيد وضعه مع بقية الإعدادات الخاصة بكل بيئة. الآن إذا حاولت الوصول إلى الرابط auth/facebook يجب أن تنتقل إلى موقع فيس بوك ويطلب منك الموافقة على منح الصلاحيات لتطبيقك هناك: بعد الموافقة، ستجد غالباً أن متصفح الوب لديك سيعطيك خطأ ويشتكي أن الصفحة فيها مشكلة في إعادة التوجيه. لا تقلق، أنت على الطريق الصحيح. ما الذي حدث؟ عندما طلب المستخدم المسار auth/facebook تحول إلى موقع فيس بوك ووافق على منح الصلاحيات، بعدها أعاد فيس بوك توجيهه إلى موقعنا على نفس المسار ولكن هذه المرة هناك متغيرات مع الطلب. المشكلة هنا هي أن موقعنا لا يعالج عملية استقبال المستخدم بعد عودته من فيس بوك وإنما يعيد توجيهه إلى فيس بوك مرة أخرى والذي يعيد توجيهه إلى موقعنا وهكذا في حلقة لا نهائية. علينا الآن معالجة الحالة التي يصل فيها المستخدم إلى المسار auth/facebook ومعه المتغيرات اللازمة للسماح له بالدخول. الخطوة الثانية: التعرف على المستخدم دعنا نعدل دالة facebookLogin لتصبح كالتالي: public function facebookLogin(Request $request) { // توجيه المستخدم إلى فيس بوك إذا لم يكن لديه كود الدخول if( ! $request->has('code') ) return Socialite::with('facebook')->redirect(); // وإلا علينا التعرف على المستخدم وتسجيل دخوله إلى الموقع $oauthUser = Socialite::with('facebook')->user(); dd($oauthUser); } حالياً إذا نجحت في الخطوات السابقة يجب أن تطبع لديك كافة معلومات المستخدم الذي حصلنا عليها من فيس بوك. تهانينا! لم يبق إلا البحث في قاعدة بيانات موقعنا لنرى إذا كان المستخدم موجوداً من قبل أم لا؛ فإذا عثرنا عليه سمحنا له بالدخول، وإلا فسوف ننشئ حساباً جديداً له ونسمح له بالدخول على حسابه الجديد. هناك حقول كثيرة يعطينا إياها فيس بوك، وهذه الحقول قد تختلف في الواقع بين شبكة اجتماعبة وأخرى، لكن هناك حقول ثابتة دوماً: id: رقم تعريف المستخدم لدى فيس بوك. ثابت دوماً ولا يتغير ولذلك سنعتمد عليه في التعرف على المستخدم. name: اسم المستخدم الحقيقي (وليس username). قد يتغير إذا غيره المستخدم على موقع فيس بوك. nickname: لقب المستخدم. فيس بوك يعيد null هنا حسب ما لاحظت، ولكن تويتر يعطي قيمة username. avatar و avatar_original: رابط صورة حساب المستخدم. عادة تكون صورة original أكبر حجماً. email: البريد الإلكتروني للمستخدم. لاحظ أنه قد تحصل على قيمة البريد الإلكتروني للمستخدم وقد تحصل على قيمة null، ولذلك لا يمكنك الاعتماد على البريد الإلكتروني لمعرفة المستخدم إذا كان جديداً أو مستخدمًا سابقًا لموقعك. السبب هو أن بعض الشبكات الاجتماعية مثل فيس بوك تسمح للمستخدم بالتسجيل عبر رقم الهاتف وقد لا يملك فيس بوك عنوان البريد الإلكتروني للمستخدم، أو قد يختار المستخدم عدم الإفصاح عن عنوان بريده الإلكتروني لتطبيقك أثناء مرحلة اختيار الصلاحيات ومنحها للتطبيق. عليك الآن التعديل على قاعدة البيانات الخاصة بالموقع وإضافة عمود اسمه facebook_id إلى جدول المستخدمين، سيكون الحقل unique ويسمح بقيم null (لأن هناك مستخدمين قد يستخدمون عملية التسجيل التقليدية للدخول وبالتالي لا يملك النظام معرف حسابهم على فيس بوك). الآن نعود إلى دالة facebookLogin وبدلاً من تعليمة dd سنضع السطور التالية: $user = $this->findOrCreateUser($oauthUser); Auth::login($user, true); return redirect('home'); ما فعلناه هو استدعاء دالة ضمن الصف نفسه هي دالة findOrCreateUser تأخذ معلومات حساب المستخدم على فيس بوك وتعيد لنا كائنًا من نموذج User ‏(User Model)، الذي استدعينا عليه دالة Auth::login لتسجيل دخوله في الجلسة الحالية ومررنا قيمة true كمتغير ثان حتى نتذكر المستخدم (remember me). أما عن دالة findOrCreateUser فهي كما يلي: private function findOrCreateUser($oauthUser) { if ($user = User::where('facebook_id', $oauthUser->id)->first()) return $user; return User::create([ 'name' => $oauthUser->name, 'email' => $oauthUser->email, 'facebook_id' => $oauthUser->id ]); } دالة بسيطة جدًا، تبحث عن المستخدم ضمن جدول المستخدمين اعتمادًا على رقم تعريف حسابه لدى فيس بوك، وإذا لم تعثر عليه تنشئ مستخدمًا جديدًا بالاعتماد على المعلومات التي حصلنا عليها من فيس بوك. لا تنس التعديل على User.php بما يناسب. إذا استخدمت دالة إنشاء المستخدم هذه ستحتاج إضافة الحقل facebook_id إلى مصفوفة fillable. الآن، يمكنك اختبار العملية بشكل كامل: ضع رابطًا في مكان مناسب يشير إلىauth/facebook وانقر عليه وتابع خطوات عملية التسجيل، في نهاية العملية يجب أن يعاد توجيهك إلى صفحة homeبعد دخولك إلى الموقع. ملاحظات إذا أردت تطبيق هذه الخطوات على تويتر أو أي شبكة أخرى فالعملية نفسها تماماً، عدا أن تويتر يعتمد بروتوكول OAuth 1.0 وليس 2، لذلك عليك فحص وجود متغير اسمه oauth_token بدلاً من code؛ أما الخطوات الأخرى فلا يوجد أي اختلافات. إذا أردت تذكّر الصفحة التي طلبها المستخدم قبل ظهور استمارة تسجيل الدخول وتوجيهه إليها بعد الدخول بدلاً من توجيهه إلى home في كل مرة، فقط استبدل السطر التالي: return redirect()->intended('defaultpage'); بالسطر القديم: return redirect('home'); لا تقيد نفسك بالطريقة المذكورة هنا، يمكنك إعادة تنظيم الشيفرات السابقة بعدة أساليب. مثلاً يمكنك وضع الدوال السابقة ضمن متحكم Auth\AuthController بدلاً من إنشاء متحكم جديد، أو إنشاء خدمة (Service) ووضعها فيها، الخ. أخطاء واجهتني أثناء تطبيق هذه الخطوات واجهتني عدة أخطاء سأذكرها هنا مع حلولها. المشكلة 0 FatalErrorException in AbstractProvider.php line 134: Call to a member function set() on null هذه المشكلة ظهرت عندما حاولت تطبيق هذه الخطوات لأول مرة على Laravel 5.2 ولم أنتبه إلى أنني وضعت تعريف المسار auth/facebook خارج middleware المسمى "web". هذا يعني أن Session غير متاحة في هذا النطاق، ولذلك واجهني هذا الخطأ. الحل: بكل بساطة نقلت تعليمة Route إلى داخل مجموعة التوجيه الخاصة بـ web" middleware" كالتالي: Route::group(['middleware' => 'web'], function () { ... Route::get('/auth/facebook', 'SocialAuthController@facebookLogin'); }); المشكلة 1 RequestException in CurlFactory.php line 187: cURL error 60: SSL certificate problem: unable to get local issuer certificate ما الذي تقوله هذه الرسالة؟! لا يمكن التحقق من شهادة SSL الخاصة بموقع فيس بوك! يا للكارثة شهادة SSL لديهم فيها مشكلة… كيف يمكنني إخبارهم بهذا؟ الواقع أنني استغربت ظهور هذه الرسالة عند محاولة الدخول عبر فيس بوك فقط ولم تظهر عند الدخول عبر تويتر. المشكلة هي أن إضافة cURL لدي ليس لديها معلومات ناشري شهادات SSL حتى تتمكن من التحقق من صلاحية شهادة فيس بوك، وكان الحل بتنزيل هذه المعلومات وتعديل ملف php.ini بحيث تتمكن cURL من قراءة هذه المعلومات والتحقق من شهادة فيس بوك. هناك حل ثان وهو تعطيل خيار التحقق من شهادة SSL، ولكن هذا الحل لا ينصح به. قد لا تواجهك هذه المشكلة، فهي متعلقة بطريقة ضبط php لديك، على أي حال إذا كنت تستخدم XAMPP على ويندوز مثلي وواجهتك هذه المشكلة إليك الطريقة التي استخدمتها لتجاوزها: أولاً حصلت على ملف cacert.pem الذي يحوي معلومات CA (أي Certificate Authorities وهي الهيئات التي تصادق على شهادات SSL لمواقع الوب) من هذا الرابط: http://curl.haxx.se/docs/caextract.html. بعد ذلك نسخته إلى مجلد xampp/php وأخيراً عدلت ملف php.ini وأضفت ما يلي إليه: [cURL] curl.cainfo="C:\xampp\php\cacert.pem" تستخدم cURL هذا المتغير للبحث عن ملف معلومات CA وقراءته، بعد ذلك ستتمكن من التحقق من سلامة شهادة فيس بوك بنجاح وستختفي هذه المشكلة. تنبيه: يجب إعادة تشغيل خادوم الوب حتى تأخذ هذه التغييرات مفعولها. المشكلة 2 InvalidStateException in AbstractProvider.php line 191 وهذه نفسها تعطي أحيانًا رسالة Client Error. تظهر هذه المشكلة إذا استدعيت التعليمة التالية أكثر من مرة في تطبيقك لسبب أو لآخر: Socialite::with('facebook')->user() لا يمكنك استدعاء هذه التعليمة سوى مرة واحدة فقط بعد توجيه المستخدم إلى فيس بوك عبر تعليمة: Socialite::with('facebook')->redirect() والحصول على كود الدخول. الحل: عليك الاحتفاظ بالكائن oauthUser$ الذي حصلت عليه من هذه التعليمة في متغير وتمريره إلى الدوال الأخرى إذا كنت تحتاجه بدلاً من طلبه كل مرة عبر Socialite. المشكلة 3 عند إضافة زر "دخول عبر تويتر" استمرت الصفحة في الدخول في حلقة إعادة توجيه لا نهائية رغم فحص وجود المتغير code في الطلب. تبين لي بعدها أن تويتر يستخدم النسخة 1.0 من بروتوكول OAuth ولذلك فهو يمرر متغيرات مختلفة. الحل: غيرت الشرط بحيث يفحص وجود المتغير oauth_token بدلاً من code. الختام في هذا الدرس اطلعنا على حزمة Socialite الخاصة بإطار Laravel التي تسمح بالاستيثاق من هوية المستخدمين بسهولة تامة عبر حساباتهم على الشبكات الاجتماعية. يمكنك تنزيل مشروع Laravel المستخدم في هذا الدرس والاطلاع على الشفرة البرمجية فيه. إذا واجهتك مشكلة في تطبيق هذا الدرس فلا تتردد في طرح سؤالك في تعليق أو على منصة الأسئلة والأجوبة التابعة لأكاديمية حسوب.
  15. لا يقوم فيس بوك عادةً بتوفير الأشياء التي تُسهّل من تسيير أعمالنا، ولكن حديثًا، قاموا بإحداث تغييرٍ فيما يتعلّق بأزرار الدّعوة إلى الإجراء الجديدة (CTA "Call To Action" Buttons) والذي من شأنه أن يكون نافعًا للمنظمات الخيرية وغير الرّبحية والتي تعتمد على التّبرعات لاستمرارية العمل. في السّابق، كان تنصيب تطبيق تبرّعاتٍ على صفحتك على فيس بوك أمرًا متاحًا. كان معقّدًا بعض الشيء، ولكنه أمر يمكنك فعله. في السنوات الأخيرة، أصبح تنصيب أيُّ نوعٍ من تطبيقات الطّرف الثالث على فيس بوك أمرًا أكثر تعقيدًا. ويرجع هذا إلى أنّ فيس بوك لا يُحبّذ وجود هذا النوع من التطبيقات، لذلك يتعمّد تعقيد الأمر على المستخدم العادي (المستخدم الذي لا يعلم شيئًا عن كتابة الشِفرات مثلنا). ومع ذلك، منذ عدّة أشهُر، أضاف فيس بوك أزار الدّعوة إلى إجراء، والتي كانت أمرًا رائعًا. حديثًا، قاموا بتحديث زر الدّعوة إلى إجراء لكي يتضمّن خيار التّبرّع (فعليًّا، هذه المزيّة متواجدة منذ فترة، ولكنّها كانت متاحةً لشركات غير الرّبحية الكبيرة فقط). لإضافة زر "تبرّع الآن" لصفحتك على فيس بوك عليك بإتّباع الآتي: قم بالولوج إلى صفحتك على فيس بوك. إن قمت مسبقًا بإضافة زر الدّعوة إلى العمل، ستجده على صورة الغلاف، أعلى زر الإعجاب (Like Button) إن لم تقم بإضافته، سترى زر "أضف دعوة إلى إجراء" (Create call to action) قم بالنقر عليه. في حال ما إذا كان مضافًا إليك مسبقًا قم بالنقر عليه، واختر "تعديل الدّعوة إلى إجراء" (edit call to action) من القائمة المنسدلة. من القائمة المُنسدلة، اختر "تبرّع الآن" (Donate Now). قم بإضافة رابط الموقع أو التّطبيق الذي يستطيع المستخدم التّبرع من خلاله. قم بالنقر على "حفظ التغييرات" (save changes). ملاحظة: لقد بحثت في عددٍ من صفحات فيس بوك عن هذا الخيار، ووجدت أنّ الصفحات الوحيدة التي تدعم إضافة زر "تبرّع الآن" (donate now) هي تلك المُعرّفة على أنّها غير ربحية. لذا عليك التّأكد من صحة إعداداتك قبل أن تبدأ. وذلك بالذهاب إلى إعدادات (Settings) ثم معلومات الصفحة (Page Info) وقم باختيار "ليست للربح" (not for profit). ترجمة -وبِتصرّف- للمقال How To Install a "Donate Now" Button on Your Facebook Page لصاحبته Rebecca Coleman.
  16. لو أجريت بحثًا حول الطريقة التي تتعامل بها خوارزمية تغذية الأخبار في فيس بوك مع منشورات تطبيقات النشر الخارجية 3rd party، فستجد أن الكثيرين يعتقدون بأنّ نسبة الوصول والتفاعل مع هذه المنشورات سيكون منخفضًا. ولما كان هذا الأمر هو صلب عملنا في Buffer، فقد تملّكتنا رغبة الغوص عميقًا في هذا الموضوع، ومشاركة أفكارنا وتجربتنا في هذا الميدان. وباختصار، فإن ما يتمّ نشره بواسطة التطبيقات الخارجية غير معرّض للحظر وسيكون أداؤه (من ناحية التفاعل والوصول) مماثلًا لمنشورات فيس بوك التي يتم نشرها عن طريق الموقع نفسه. أما إن كنت ترغب في التنقيب عن الموضوع بشكل أكبر، فيسعدني أن أشاركك البحث الذي أجريناه حول هذا الموضوع في هذا المقال. 3 أسباب رئيسية تجعل التطبيقات الخارجية غير معرضة للحظر في فيس بوك 1- تجربتنا الشخصية في النشر بواسطة تطبيق خارجي أثناء كتابة هذا المقال خطرت لنا فكرة إجراء تجربة سريعة لمعرفة ما إذا كان النشر الأصلي أو النشر بواسطة التطبيق الخارجي سيحدث فرقًا في نسب الوصول والتفاعل مع المنشورات في فيس بوك. قمنا بهذه التّجربة مدّة أسبوعين، وبالتالي فقد لا يُعتبر ما وجدناه دليلًا قاطعًا على صحّة هذه الفرضية لكنّها تعطي أمثلة واقعية يُمكننا الاعتماد والبناء عليها. النشر الأصلي في فيس بوك قمنا بجدولة جميع المنشورات من خلال فيس بوك وللفترة من 15 إلى 21 من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) وبواسطة أداة الجدولة الخاصة بالموقع. بلغ معدّل الوصول إلى المنشورات في هذا الأسبوع 1357 شخصًا (3.2% من جمهورنا) وبلغ معدّل التفاعل 66 (ما بين النقرات على المنشور والإعجابات والتعليقات والمشاركات). وتوضح الصورة التالية المعلومات التي قدّمتها تحليلات فيس بوك: النشر بواسطة Buffer بلغ معدّل الوصول إلى المنشورات في هذا الأسبوع 1595 شخصًا (3.8% من جمهورنا) وبلغ معدّل التفاعل 70 (ما بين النقرات على المنشور والإعجابات والتعليقات والمشاركات). وهذه هي المعلومات التي قدّمتها تحليلات فيس بوك: أطلقنا خلال هذا الأسبوع تقويم Buffer لوسائل التواصل الاجتماعي، ونظرًا للتفاعل الكبير الذي شهدناه مع إطلاق هذه الميزة الجديدة فقد استثنينا هذا المنشور من مجموعة البيانات المستخدمة في الدراسة. ماذا يعني هذا؟ تُظهر لنا هذه التجربة عدم وجود أي تأثير على معدلات الوصول والتفاعل في فيس بوك سواء أكان النشر عن طريق تطبيق خارجي أم عن طريق فيس بوك نفسه. كانت المعدلات أعلى قليلًا في الأسبوع الذي استخدمنا فيه Buffer كوسيلة للنشر، ولكن كان لهذا الارتفاع أسباب متعددة. 2- التصريح الرسمي لفيس بوك (منشورات التطبيقات الخارجية غير محظورة) السبب الرئيسي وراء انتشار هذا الموضوع يعود إلى حقيقة أن منشورات التطبيقات الخارجية كانت محظورة في فيس بوك. ولكن الأمر كان قد اختلف كلّيًّا بعد العام 2011، فكما يبيّن Matt Trainer: كما قامت فيس بوك بحذف الإشارة إلى أن المنشور قد نُشر باستخدام تطبيق خارجي، وفي هذه الحالة لن يتمكن المستخدمون من معرفة ما إذا كان المنشور قد تم مشاركته بشكل أصلي أم عن طريق التطبيقات الخارجية. وبالتزامن مع هذه الخطوة أعلنت فيس بوك مرة أخرى أنّها لن تحظر الصفحات التي تضيف منشورات باستخدام التطبيقات الخارجية، ولكنّها أعربت كذلك عن عدم تأكّدها من تأثير ذكر مصدر المنشور على استجابة المستخدمين لذلك المنشور. ومع اتخاذ فيس بوك لخطوة حذف الإشارة إلى تطبيق النّشر قبل بضع سنوات، فقد أصبح من الواضح أن الشركة لا ترغب في حظر الصفحات التي تستخدم الأدوات الخارجية كوسيلة للنشر على الموقع. 3- التفسير الخاطئ لغالبية البيانات التي تخص هذا الموضوع انتهجت أغلب الدراسات التي اطّلعنا عليها منهجًا يقوم على مراقبة مجموعة من العلامات التجارية وقياس أداء المنشورات في الصفحات التي تستخدم تطبيقات خارجية معيّنة ومقارنتها بأداء منشورات في نفس الصفحات تم نشرها دون الاستعانة بأدوات خارجية. هذا المنهج منطقيّ جدًا، إلا أن هذه الدراسات أغفلت بعض الأمور المهمّة، ومنها طبيعة العلامات التجارية التي تستخدم التطبيقات الخارجية: على سبيل المثال، لم نكن مقتنعين بالمقارنة التي أجرتها الدراسات بين الشركات التي تستخدم برامج على مستوى الشركات مثل Adobe Social أو Spreadfast والشركات التي تستخدم PostPlanner أو Hootsuite. ويمكن توضيح الفكرة بشكل أكبر عن طريق الإجابة على السؤال التالي: ما الذي يجب التركيز عليه في هذه الدراسات؟ هناك اعتقاد سائد بأنّ بعض أدوات النشر الخارجية تمتاز بنسب وصول أعلى من غيرها، ولكن قد يكون هناك العديد من الأسباب التي تجعل الشركات التي تستخدم Buffer أو Hootsuite أو Adobe social تحصل على نسب وصول أعلى من الأدوات الأخرى. فعلى سبيل المثال تمتلك العديد من العلامات التجارية الكبيرة والتي تستخدم منتجات مثل Adobe Social جمهورًا أكبر وأكثر تفاعلًا، إضافة إلى فرق مبدعة تقف خلف المحتوى الذي تقدّمها على صفحاتها في فيس بوك. وهذا يعني حصول هذه العلامات التجارية على تفاعل أكبر من ذلك الذي تحصل عليه صفحة فيس بوك عادية، سواء أكان النشر عن طريق فيس بوك نفسه أم عن طريق Adobe Social ،PostPlanner ،HootSuite أو أي أداة طرف ثالث أخرى. ولكي تحصل هذه الدراسات على نتائج أكثر دقّة، فإنّنا نرى أنّ من الأفضل قياس أداء نفس العلامة التجارية وطريقة نشرها باستخدام أدوات مختلفة (مثال: علامة تجارية تستخدم Buffer ،Adobe Social ،Hootsuite .. الخ). وعلى الرغم من ذلك فنحن نشعر بأنّ هذا النهج لن يقدّم أي فرق واضح في نسب الوصول والتفاعل ومهما كانت الأداة المستخدمة في النشر. يعرف فيس بوك ما نحب إنّ السبب وراء هذا الشعور هو أنّ الخطّ الزمني في فيس بوك يعمل على إعادة ترتيب المحتوى بالاستناد إلى الصفحات والأشخاص الذي نتفاعل معهم بشكل منتظم. فعلى سبيل المثال، أنا "معجب" بصفحة The Next Web على فيس بوك، وبما أنّني أتفاعل مع المحتوى الذي تقدّمه الصفحة بشكل منتظم، فإنّ فيس بوك سيتوقّع بأنّي منجذب إلى هذه الصفحة وسيحرص على أن يوفّر لي المزيد من المنشورات الخاصّة بها. لا فرق إذًا بين مشاركة المنشور بواسطة أحد التطبيقات الخارجية أو بواسطة الموقع نفسه، إذ سيظهر المنشور في كلتا الحالتين عند المزيد من المستخدمين كلما ازداد تفاعل الأشخاص مع العلامات التجارية وازدادت رغبتهم في رؤية المزيد من المنشورات (ويفسّر لنا هذا النتائج التي حصلنا عليها في تجربتنا المصغّرة السابقة). وفي الواقع، يؤدّي حظر منشورات التطبيقات الخارجية من قبل فيس بوك إلى التقليل من تفاعل المستخدمين مع الموقع بشكل كبير. فائدة: اهتم بالمحتوى الذي تقدمه يمكن أن نعزو أي انخفاض في مستوى الوصول أو التفاعل مع ما ينشر بواسطة التطبيقات الخارجية إلى طبيعة المحتوى الذي تقدّمه هذه المنشورات إلى الجمهور. يطرح Buzzsumo - الذي قام بدراسة ما يقارب 500 مليون منشور على فيس بوك - السؤال التالي: هل تهتمّ بالمحتوى الذي تقدّمه في منشوراتك التي تشاركها على صفحتك بغضّ النظر عن طريقة مشاركتها، سواء بواسطة فيس بوك نفسه أم بواسطة أدوات خارجية؟ يمكن وبكل ببساطة أن تدفع التطبيقات الخارجية المستخدمين إلى كتابة منشورات ذات محتوى ضعيف لينال نسبة تفاعل منخفضة من قبل الجمهور، ما يؤدي إلى تخفيض نسبة التفاعل الكلية مع الصفحة. إن كنت تستخدم إحدى الأدوات الخارجية - أو حتى خاصية الجدولة في فيس بوك - فحاول أن تهتمّ بالمحتوى الذي تقدّمه إلى جمهورك، وأن تضمن أن لا يبدو للقراء مؤتمتًا. ليس من الحكمة أن تجدول منشورًا بعد 12 ساعة إن كان محتوى المنشور يتحدّث عن شيء يحدث في زمن كتابة المنشور، فالخبر سيبدو قديمًا جدًا. الخلاصة يستخدم ما يقارب 2 مليون شخص Buffer (يشمل ذلك مؤسسات ومشاريع تجارية كبيرة يصل عددها إلى ما يقارب 2500) ولم يقدّم إلينا عميل واحد معلومات تشير أو حتى تلمّح إلى انخفاض في نسب الوصول أو التفاعل في فيس بوك بسبب النشر بواسطة التطبيقات الخارجيّة. ماذا عنك؟ هل لاحظت تغيّرًا في نسب الوصول والتفاعل مع منشوراتك التي تشاركها بواسطة Buffer (أو أي تطبيق طرف ثالث) ومنشوراتك التي تنشرها في فيس بوك مباشرة؟ شاركونا أفكاركم وآرائكم حول هذا الموضوع في التعليقات. ترجمة -وبتصرّف- للمقال 3rd Party Facebook Publishing Tools Aren’t Penalized: Debunking An Age Old Social Media Myth لصاحبه Ash Read.
  17. سابقًا، كان عدد المنشورات التي تُعرض على صفحة آخر الأخبار news feed لمستخدمي فيس بوك يصل إلى حوالي 1500 منشور. لكن مع تطوير خوارزمية آخر الأخبار الجديدة، انخفض عدد المنشورات التي تُعرض على صفحة آخر الأخبار ليصل إلى 20% من عددها السابق، مما يصعّب الوصول إلى صفحة آخر الأخبار الخاصة بالمستخدمين الآخرين. إذا كنت تعمل في المجال الاجتماعي، لا بد من أنّك قرأت العديد من المقالات التي تكرر الحديث عن الأساليب المستخدمة على فيس بوك نفسها؛ استخدم الصور، تأكّد من طرح الأسئلة، وانشر في الوقت المثالي. اعتمد هذه الأساليب وكررها وستصبح خبيرًا في التواصل الاجتماعي، أليس هذا هو ما تسمعه دائمًا؟ لكنّ التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي يُعنى بالتفاصيل الدقيقة، ولهذا سنتحدث في هذا المقال عن نشر منشورات متعمّقة، تحليلها، وإجراء تغييرات صغيرة يمكن أن تحدث تأثيرًا كبيرًا. فيما يلي بعض الأساليب المعتمدة على البيانات لغرض زيادة تفاعل المعجبين engagement على فيس بوك ولمساعدتك على قطع طريقك عبر صفحات آخر الأخبار المزدحمة الخاصة بهم. 1. استخدم الصور لزيادة التفاعل، لكن قم بانتقائها بعنايةلقد قلنا للتو أن استخدام الصور لزيادة التفاعل من الأساليب الشائعة التي نسمع عنها مرارًا وتكرارًا، وهذا صحيح. يعرف معظم المسوقين أنّ أداء الصور جيد على فيس بوك، وقد تمت الاستفادة من ذلك في زيادة التفاعل وزيادة معدل النقرات. لذلك لن نقوم بإخبارك بملاحظة عامة مع بعض الإحصائيات التي تشجعك على استخدام الصور. أنت مسوق ذكي، وتعرف أن الصور، خصوصا الكبيرة، تؤدي إلى المزيد من التفاعل، لكن السؤال الحقيقي هو: أي نوع من الصور هو الذي يزيد التفاعل؟ استخدم الصور المجمعة Collageلقد وجد Darren Rowse، مؤسس ومحرر في ProBlogger و Digital Photography School أنّ الصور المجمّعة تكون ذات أداء جيّد على فيس بوك. لقد قام بجمع عدة صور من أحد مقالات مدونته في صورة واحدة، ووجد أنّ الطريقة فعّالة للغاية وحققت الوصول reach إلى أكثر من 80,000 من مستخدمي فيس بوك. كما قامت شركة Leneys، شركة أزياء نسائية، بتنسيق عدة صور لإنشاء صورة مجمّعة وطلبت من المعجبين اختيار صورتهم المفضّلة. لقد اعتمدت الشركة هذا الأسلوب لفترة من الوقت وحصلت على نجاح ونتائج مذهلة في تفاعل المعجبين. اجعل صورك تتحدث عن نفسها يشير Leo إلى نقطة مهمة جدًا تتوافق مع الموضوع الذي نتحدّث عنه في هذا المقال: تكرار وجوب نشر الصور لا يساعد على الإطلاق. مع ذلك سيساعدك اكتشاف نوع الصور ذات الأداء الجيد ومعرفة السبب وراء ذلك في أن تصبح مسوقًا أكثر حذاقة وبالتالي يساعدك في زيادة التفاعل. لقد وجد فريق Buffer أن نشر صور مُستقلّة بذاتها ولا تحتاج إلى شرح يتفّوق على نشر الصور التي تحتاج إلى شرح إضافي في الوصف. توضّح الصور أدناه النتائج التي وصلوا إليها. تحتاج الصورة في الجهة اليسرى إلى بعض الشرح لكي تُفهم، أمّا الصورة في الجهة اليمنى فهي مفهومة جدًا وتتحدّث عن نفسها. 2. اسرق الأفكار من الوسائل الأخرى التي تستخدمهافي بعض الأحيان قد تكون الأفكار الناجحة أمامك مباشرة ولكنك لا تدري عنها. وهذا الأسلوب بديهي جدًا ولكنّه لا يُذكر غالبًا. في Unbounce، وجدنا أن المقال Epic Marketing Fail (مقال حول أخطاء التسويق) كان ناجحا خصوصًا من حيث عدد المشاركات على فيس بوك، لذلك قررنا عمل سلسلة مقالات أسبوعية حول نفس الموضوع تُنشر كل يوم إثنين. فإذا كان لديك مقال مدوّنة يحصل على إعجاب جمهورك على فيس بوك، حاول أن تحوّله إلى سلسلة مقالات على فيس بوك. ابحث عن المواضيع ذات الأداء الجيّد على وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى التي تستخدمها، وفكّر في طريقة لإدخالها إلى فيس بوك. قد يكون مثلًا اقتباس قمت بتغريده على تويتر وحصل على الكثير من الردود، أو معلومة إحصائية من دراسة حول مجال مثير للاهتمام حصلت على تجاوب جيّد في مجتمعك. هذا النوع من المنشورات يمكن أن يتحول في كثير من الأحيان إلى سلسلة أسبوعية أو حملة شهرية. 3. الوسوم Hashtags رائعة إذا استخدمتها بحكمة لقد تحمّس الجميع بعدما تم إدخال الوسوم إلى فيس بوك أخيرًا، لكن لا يعرف معظم المستخدمين أنّها لا تُستخدم بنفس الطريقة التي تُستخدم فيها على تويتر. حتّى أنّ هناك صفحة فيس بوك مخصصة لهذا الموضوع باسم"This is not Twitter. Hashtags don’t work here" (هذا ليس تويتر، الوسوم لا تعمل هنا). وهذا ما أشار إليه موقع Simply Measured وذكرته دراسة EdgeRank Checker حديثة. لقد وجدت كلا الدراستين أن التفاعل لكل مستخدم فيس بوك ينخفض بوجود الوسوم، كما أنّ منشورات فيس بوك التي تحتوي على وسوم أقل انتشارًا ووصولًا reach طبيعيًا، كمتوسط، مقارنة بالمنشورات التي لا تحتوي على وسوم. مصدر الصورة تعمل الوسوم على تويتر كأداة بحث تساعد المستخدمين في العثور على المحتوى ومشاركة الاهتمامات التي تهدف إلى زيادة الوصول إلى المنشور. أمّا على فيس بوك فلا يُعامِل المستخدمون الوسوم بنفس الطريقة، وبذلك يصبحون هم أساس المشكلة. لأنهم اعتادوا على مواصلة النّزول دائمًا إلى أسفل الـnews feed الخاص بهم للحصول على المعلومات بدلًا من البحث عن المعلومات. عندما تستخدم الوسوم على فيس بوك فكّر جيدًا في غرض وكيفيّة استخدامك لها، فقد لا تحصل على النتائج المرجوّة إذا كان غرضك هو زيادة الوصول. بدلًا من ذلك، فكّر في الوسوم على فيس بوك على النحو التالي: كطريقة للتعبير عن إحساس أو شعور (نوعًا ما مثل الرموز التعبيرية emoticons).كحملة أو مسابقة تتيح لك توحيد منشوراتك، الترويج لها عبر مختلف المنصات، والقدرة على تشجيع المستخدمين لمشاركة منشوراتهم الخاصة على وسم الحملة، اعتمادًا على طبيعة الحملة أو المسابقة.يستخدم موقع Cricbuzz، أسرع موقع في التعليق على مباريات الكريكت الكبرى، الوسم facepalm) #facepalm هي حركة وضع اليد على الوجه كتعبير عن الإحباط، خيبة الأمل، الصدمة، إلخ). قد تعرف أو لا تعرف الكثير عن الكريكت أو مناسبة المنشور أدناه، لكن عمِل الوسم كأداة للتعبير عن المشاعر بدلًا من عمله كأداة بحث لزيادة الوصول والانتشار. أما الفائدة الأقوى والأكثر شيوعًا لوسوم فيس بوك فهي قدرتها على ربط منشورات الحملات أو المسابقات عبر المنصة. بعد أن أوشكت حملة PSL) #Pumpkin Spice Latte) التي قامت بها شركة Starbucks على انتهائها، قامت الشركة بإطلاق حملة الكوب الأحمر مستخدمة الوسم #sharejoy على منصات مختلفة والتي تشجع الناس على نشر صور أكوابهم الحمراء على الوسم sharejoy# وبالتالي تزيد من سمعة علامتهم التجارية. 4. ليست كل الأيقونات/الرموز التعبيرية متساوية التأثيروفقًا لموقع AMEX OPEN، تزداد التعليقات بنسبة 33% عند استخدام الرموز التعبيرية. وهذه الحقيقة منطقية لأنّ تعريف الرموز التعبيرية مرتبط بالتواصل الاجتماعي ومشتق منه. قد يبدو الأمر بسيطًا، ولكن هذه التعبيرات المتكونة من رمزين أو ثلاثة لعبت دورًا هامًا في التواصل من خلال التكنولوجيا. وحسب Buddy Media، تحصل المنشورات التي تحتوي على رموز تعبيرية على معدل تفاعل أعلى بنسبة 52%، معدل إعجاب أعلى بنسبة 57%، معدل تعليق أعلى بنسبة 33%، ومعدل مشاركة أعلى بنسبة 33%. يمكن أن تكون الرموز التعبيرية طريقة رائعة للتعبير عن نمطك الخاص وأنسنة علامتك التجارية فيما لو استخدمتها بشكل صحيح ومعتدل. كما أنّ الرموز التعبيرية تختلف من حيث التفاعل الذي تحدث، وهذا ما يظهره المخطط أدناه من Buddy Media، حيث يختلف معدل التفاعل حسب الرمز، ويأتي الرمز في مقدمتها. 5. إذا كنت تريد أن تطرح سؤالا، اطرحه في النهايةوفقًا لـ KISSmetrics، تحصل الأسئلة على تعليقات أكثر من المشاركات النصية العادية بنسبة 100%. ولا بد من أنّك سمعت بأنّ طرح الأسئلة فعال جدًا على فيس بوك عندما يتعلّق الأمر بزيادة التفاعل، وخصوصا التعليقات. لكن نحن لا نخبرك هنا عن أسلوب تعرفه بالفعل، الأمر لا يتعلّق بطرح السؤال، وإنّما بالموضع الذي تطرح فيه السؤال في المنشور. وفقًا لدراسة بحثية قام بها Buddy Media، يمتلك الموضع الذي تطرح فيه السؤال في المنشور القدر نفسه من الأهمية لماهيّة السؤال. إذ يزداد معدل التفاعل بنسبة 15% إذا قمت بوضع السؤال في نهاية المنشور، كما سيتضاعف معدل التعليقات مقارنة بالأسئلة التي تُطرح في بداية أو وسط المنشور. والسبب هو أنّ السؤال الذي يوضع في نهاية الجملة يدفع المعجبين إلى الإجابة على الفور. بينما سيُصرف انتباه المعجبين عند طرح السؤال في بداية المنشور أو وسطه. يُظهر المثال أدناه، على الرغم من أنّه مبالغ فيه، أنّ التفاعل يرتفع عندما تقوم بطرح السؤال في النهاية. لذلك عندما تقوم بطرح سؤال على فيس بوك في المرة القادمة، أوْلِ الاهتمام لموضع السؤال في المنشور. هل يزداد التفاعل عندما تقوم بطرح السؤال في نهاية منشورك؟ ما هو نوع الصور الذي يحفّز استجابة مجتمعك؟ أي نوع من الرموز التعبيرية، إن وجدت، يزيد من التفاعل؟ كيف يستخدم الناس الوسوم وكيف تستفيد منها لتجعلها فعّالة أكثر؟ يكمن نجاحك في التسويق على فيس بوك في أخذ التفاصيل الصغيرة في الاعتبار. قد لا تصلح جميع هذا الأساليب لك، لكن تذكر أنّه من المهم أن تتعمّق، تُحلّل، تنفذ وتختبر التغييرات الصغيرة التي يمكن أن تدفع جمهورك إلى التفاعل وتحدث التأثير الأقوى عليهم. ترجمة -وبتصرّف- للمقال: Five Painfully Obvious But Extremely Effective Facebook Tactics Nobody Told You About لصاحبته: Stefanie Grieser. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  18. تُشابه خاصية Facebook Authorship خاصيّة Google Authorship التي تتيح ظهور صورة واسم المؤلف مع نتائج البحث، والتي قامت شركة جوجل بإيقافها العام الماضي. كانت هذه الخاصية من الوسائل الرائعة لكسب متابعين جدد وقد شعر العديد من المدونين بالأسف لإيقافها. بوجود خاصية Facebook Authorship أصبح بإمكانك نشر مقالاتك على صفحتك (أو بإمكان الآخرين نشر مقالاتك على صفحاتهم) وسيظهر رابط قابل للنقر يشير إلى اسمك أو إلى مدونتك. كيفية تفعيل هذه الخاصية على مدونات WordPress (ذاتية الاستضافة self-hosted)1. قم بتسجيل الدخول إلى مدونتك. 2. إن لم تقم بتثبيت ملحق Yoast WordPress SEO قم بتنزيله، تثبيته وتفعيله. 3. من لوحة التحكم Dashboard انزل إلى الأسفل إلى قسم Yoast SEO واختر Social: 4. انقر فوق تبويب Facebook، وتأكد من تأشير الخيار Add Open Graph meta data، ثم انقر الزر Add Facebook Admin. 5. سيتم نقلك إلى فيس بوك لتأكيد الربط معه، انقر Okay. 6. عندما تعود إلى مدونتك، ستلاحظ أنّه تمت إضافتك كمدير Admin. 7. انتقل إلى نهاية الصفحة، قم برفع صورتك الشخصية واحفظ التغييرات. الخطوة التالية هي إضافة رقمك التعريفي على فيس بوك. انقر هنا للحصول عليه ثم انسخ الرقم. 1. من لوحة التحكم على ووردبريس اذهب إلى Users > Your Profile. انقر Edit الموجودة تحت اسمك. 2. انزل إلى الأسفل لترى الحقل Facebook profile URL، ثم قم بلصق الرقم التعريفي الذي قمت بنسخها سابقا. ثم انقر Save. إذا رغبت في أن يقوم فيس بوك بإظهار زر Follow (تابِع) على المنشورات المنسوبة إليك، ستحتاج إلى تفعيل خاصية المتابعة في ملفك الشخصي على فيس بوك. وكذلك، يمكن اختيار حسابك الشخصي على فيس بوك، أو صفحتك الخاصة بالعمل لكي تنسب إليها المنشورات، أو الاثنين معا. فلقد تمكنت من تفعيل هذه الخاصية على كلا حسابيّ؛ حسابي الشخصي وصفحة شركتي، وسأرى لاحقا إذا كان ذلك سيؤدي إلى نتائج إيجابية. ومنذ أن قمت بتفعيلها قبل بضع أيام مضت، حصلت على بعض المتابعين الجدد، لكنني لستُ متأكدة فيما إذا كان الأمران مرتبطان. هل قمت بتفعيل هذه الخاصية على مدونتك؟ ترجمة -وبتصرّف- للمقال Facebook Authorship لصاحبته: Rebecca Coleman.
  19. هل سبق لك استخدام مدير الإعلانات على فيس بوك؟سأعرض عليك في هذا الدرس جديدَ الموقع، وطريقة الاستفادة من التغيرات الرئيسية التي أضيفت إليه. التغيرات الرئيسيةالتغيرات الرئيسية التي أُجريت مجرد تجميلٍ للمظهر فقط، فقد أعادوا ترتيب كل شيء (كما يفعلون دائمًا)؛ ما يلي قائمةٌ صغيرةٌ بالتغييرات الرئيسية وسنتعمق بشرح كل واحدةٍ على حدى: تغيير مكان قائمة التنقل من الشريط الجانبي إلى أعلى الصفحة.يمكن الوصول إلى التقارير المحفوظة (saved reports) من القائمة العليا مباشرةً، يُشار إليها بأيقونة «ورقة العمل» (spreadsheet) وتظهر جليًا في «حملات الإعلانات» (Campaigns)، و«مجموعات إعلانية» (Ad Sets)، و«الإعلانات» (Ads)؛ ولكن لإنشاء أي تقريرٍ جديد، عليك الانتقال للأسفل والنقر على العنوان الذي تريده (مجموعة إعلانية، إعلان ...إلخ.) ثم تُعدِّل تلك الأعمدة.تستطيع تغيير حسابات الإعلانات (Ad Accounts) من القائمة المنسدلة تحت شريط التنقل الرئيسي في الأعلى.يُظهِر شريط الرسم البياني نفقات الأيام السبعة الماضية عوضًا عن عرضها بشكلٍ نصيّ.يمكنك تغيير طريقة عرض القوائم كالحملات الإعلانية (Campaign)، أو المجموعة الإعلانية (Ad Set)، أو الإعلانات (Ad) من القائمة المنسدلة تحت قسم «المصاريف» (Spend).أصبح «ألبوم الصور» (Image Library) متوفرًا تحت قسم الأدوات.يمكنك الوصول إلى قائمة المُتابِعين (Audiences) وآراءهم (Audience Insights) وتتبع التحويل (Conversion Tracking) ضمن القائمة المنسدلة «أدوات» (Tools).أُضيفَت ميزة تحرير الحملات الإعلانية، والمجموعة الإعلانية، والإعلانات؛ وأصبحت المعاينة تظهر على الجانب الأيمن من المحرر.أصبح بإمكانك أن تصنف وتبحث بطريقةٍ مختلفةٍ قليلًا عبر استعمال زر الترشيح (Filter) في الزاوية العليا اليمنى.سنفصِّل في الفقرات الآتية كل التغييرات؛ وإذا كانت لديك تساؤلات عن كيفية الوصول إلى مدير الإعلانات الخاص بك، فيمكنك زيارة رابط مدير الإعلانات‎ لكي تكمل معنا في هذا الدرس. التنقل يمكنك الآن الوصول عبر القائمة الرئيسية العلوية إلى جميع القوائم التي كانت على الشريط الجانبي الأيسر؛ ولقد أُضيفَت بعض الميزات التي يمكن الوصول إليها عبر قائمة «الأدوات» (Tools) المنسدلة؛ بالإضافة إلى «ألبوم الصور»، وتطبيق «مساعد الإعلانات» (App Ads helper) (خصيصًا لمطوري تطبيقات فيسبوك). تغيرت آلية الانتقال إلى التقارير المحفوظة (saved reports) إلى القائمة المنسدلة تحت القائمة العلوية؛ وسنريك كيفية إظهار إحصائياتك بعد قليل. آلية الانتقال إلى حسابات الإعلانات الأخرى (إن كنت تدير عدِّة حساباتٍ إعلانيةً) هي النقر على السهم جانب اسم الحساب. يوجد تحت قائمة التنقل الرئيسية تمثيلٌ بيانيٌ يُظهِر مصروف الإعلانات خلال السبعة أيام الماضية، وتستطيع الحصول على تفاصيل أكثر في قسم «الفوترة» (Billing) عن المصاريف الكاملة لإعلاناتك ومتى يتوجب عليك الدفع. ثم تستطيع الانتقال إلى القوائم المختلفة (حملات إعلانية، أو مجموعة إعلانية، أو إعلانات) في قسم «المصاريف». تقارير الإعلانات في فيسبوكتختلف التقارير قليلًا في التصميم الجديد، فقد أصبحت متكاملةً مع الإحصائيات التي تَظهر في مجموعة إعلانية أو الإعلانات عندما تنتقل إلى الأسفل؛ وتستطيع الحصول على معلوماتٍ أكثر بتغييرك «للأعمدة» (Columns) التي تشاهدها. لذا عند النقر على أحد أسماء الحملات الإعلانية في الشاشة الرئيسية، فستحصل على تفاصيل ما يحدث في الحملة بإضافة أعمدة أكثر؛ ولا تفوتك إمكانية تغيير مجال التاريخ (date range) في الزاوية العليا اليمنى. على سبيل المثال، عندما أنقر على حملتي الإعلانية المُسماة «SMMS Free Starter Kit»، أصبحتُ أرى رسمًا بيانيًا وتفاصيل أكثر عن هذه الحملة. أما إذا أردت معرفة تفاصيل أكثر عن الإحصائيات، فيمكنك التنقل عبر الأعمدة. يقدم فيس بوك نماذج جاهزة عن التقارير (التوصيل [Delivery]، والتفاعل [Engagement] ...إلخ.) أو يمكنك أن تُخصِّص الأعمدة يدويًا. لم يطرأ تغييرٌ على آلية تخصيص العمود. إذا أردت العودة -فيما بعد- إلى الأعمدة التي قمت بتخصيصها في التقارير، فيمكنك «حفظ» التقرير بالنقر على أيقونته في الزاوية العليا اليسرى، ثم النقر على «حفظ تقرير جديد» (Save New Report). عرض وتحرير الإعلانات والمجموعات الإعلانية والحملات الإعلانيةلإنشاء إعلان جديد، يمكنك النقر على الزر الأخضر «إنشاء إعلان» (Create Ad) في الزاوية العليا اليمنى، والذي لم يتغير عن السابق. ولكن إذا أردت التعديل على حملةٍ إعلانيةٍ، أو مجموعةٍ إعلانية، أو إعلانٍ، فعليك النقر على رمز قلم الرصاص ثم قم بالتعديلات المطلوبة. عند النقر على «تعديل»، فستُظهِر شاشةٌ منبثقةٌ تفاصيلَ الحملة الإعلامية، أو المجموعة الإعلانية، أو الإعلان؛ ثم تستطيع القيام بالتعديلات الضرورية. إحدى التغييرات الرائعة في مدير الإعلانات هي أنك أصبحت تستطيع تعديل الإعلانات والمجموعات الإعلانية بالجملة (bulk edit) -ضمن الحملة الإعلانية- بالنقر على أيقونة قلم الرصاص. إذا أردت تحرير أو مشاهدة مجموعة إعلانات أو إعلانات فردية، فعليك أن تنقر على اسم الإعلان لتنتقل إلى الأسفل ثم تضغط على أيقونة قلم الرصاص على الجانب الأيمن لتحريره، ثم سيظهر الإعلان كاملًا في نافذةٍ منبثقةٍ على اليمين. لا أنصح عادةً بإجراء تعديلاتٍ كبيرة على حملةٍ أو إعلان أو مجموعةٍ إعلانية موجودة مسبقًا، فستكون النتائج «مشوشة»، فعوضًا عن ذلك قم بمضاعفتها ثم أجرِ التعديلات التي ترغب بها. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Complete Tour of the New Facebook Ads Manager لصاحبته Andrea Vahl.
  20. لا تخفى أهمية شبكات التواصل الاجتماعي في التسويق على المسوّق الذكي. ولكي تتكامل جهودك في التسويق لا بدّ لك من التعامل مع التحليلات لمعرفة فيما إذا كانت استراتيجيتك التسويقية ناجحة، وتتعلم أيّ الأساليب التي ينبغي لك تكرارها وأيّها التي ينبغي تجنبها. في هذا المقال سنلقي نظرة على الأمور المهمة في Facebook Insights و Twitter Analytics وما الذي يمكن تعلّمه منها. Facebook Insightsتُعتبر Facebook Insights الأكثر تعقيدا عندما يتعلق الأمر بالتحليلات. وبالرغم من أنّ تحليلات جوجل هي من الأدوات الأكثر تميّزا في هذا المجال، ألا أنّ فيس بوك يوفر لك كمّا كبيرا من المعلومات. من الجدير بالذكر أنّه عندما يتعلّق الأمر بأرقام فيس بوك، هناك أمران يجب أن تركّز عليهما: الأول هو النمو الكلي لصفحتك؛ أي عدد تسجيلات الإعجاب likes للصفحة. والثاني هو مستوى التفاعل مع المنشور؛ أي ما هي المنشورات التي تحصل على الإعجاب، المشاركات shares، والتعليقات comments وما هو عددها. من المهم أن يؤخذ كلا المقياسين في الاعتبار. إذ لا تُعتبر الصفحة التي لا يتم التفاعل مع منشوراتها ناجحة حتى لو بلغ عدد الإعجابات 10.000. يوفر فيس بوك ست فئات من الإحصائيات: Overview (نظرة عامة)Likes (تسجيلات الإعجاب)Reach (الوصول)Visits (الزيارات)Posts (المنشورات)People (الأشخاص)لنفصّل كلّ من هذه الفئات: Overview في هذا القسم تتوفر لمحة سريعة عن أداء الصفحة خلال آخر سبعة أيام. إذ تتوفر معلومات عن النمو الإجمالي للإعجابات، الوصول، والتفاعل engagement. Page Likes في هذا القسم يتم تفصيل النمو الإجمالي من حيث تسجيلات الإعجاب. وفيه يعرض النمو الكلي على المدى البعيد (خلال الشهر الماضي)، وعلى المدى القريب (الإعجاب وإلغاء الإعجاب unlikes خلال الأسبوع الماضي وعددها في اليوم الواحد). كما تعرض إحصائيات حول موضع تسجيل الإعجاب؛ هل هي على صفحتك، على منشوراتك، على الهاتف المحمول، أو على منشورات شخص آخر. ما الذي يمكن أن تتعلمه من هذه المعلومات؟ يمكنك أن تستفيد من المخطط لرؤية القمم حيث تزداد تسجيلات الإعجاب أو إلغاء الإعجاب، ومن ثم الرجوع إلى نوع المنشورات التي نُشرت في تلك الأيام. وفي هذا إشارة إلى المنشورات الناجحة أو غير الناجحة (في حالة إلغاء الإعجاب). Reach أصبح الوصول إلى المنشورات محدودا بسبب خوارزمية فيس بوك EdgeRank. مع ذلك، بإمكانك زيادة الوصول إلى المنشور إذا كان يحصل على إعجابات، تعليقات، ومشاركا؛ فكلما زاد التفاعل، زاد الوصول. ما الذي يمكنك أن تتعلمه من معلومات الوصول؟ انظر إلى القمم في المخطط البياني. لاحظ وجود قمتين في المخطط أعلاه؛ الأولى في البداية والثانية في النهاية. ارجع إلى المنشورات في التواريخ عند تلك القمم لمعرفة سبب شعبيتها، ومن ثم حاول إعادة إنشاء منشورات مماثلة وراقب إذا كانت تحصل على نفس النتيجة. Visits تُعرض في مخطط الزيارات التبويبات tabs التي يزورها الناس أثناء تواجدهم على صفحتك (مثل تبويب المعلومات، تبويب الصور، إلخ). لا يهمني هذا المخطط بقدر ما يهمني المخطط الآخر الذي يعرض مصدر الإحالة لتدفق الصفحة. لاحظ في المخطط أعلاه أنّ أغلب التدفق يأتي من موقعي، لكنّ بعضه يأتي من جوجل أيضا. ما الذي تتعلمه من هذا المخطط؟ يمكن أن يساعدك تحديث صفحتك على فيس بوك باستمرار (على الأقل مرة واحدة في اليوم) في تهيئتها لمحركات البحث (جوجل على وجه الخصوص). Posts أقضي معظم وقتي في هذا القسم، وهناك درسان مهمان نتعلّمهما من هذه الإحصائيات. الأول: ما هي أفضل الأوقات في اليوم للنشر على الصفحة؟ والثاني: أي نوع من المنشورات هو الذي يحصل على التفاعل؟ ما الذي يمكن تعلمه من هذه المعلومات؟ تُشير المخططات إلى أنّ أغلب القرّاء على صفحتي يتواجدون على الإنترنت وينشطون في الساعة الرابعة مساءً، وبذلك أعرف أنّه يجب أن أنشر في هذا الوقت أو أوقات قريبة منه للحصول على التفاعل. في المخطط الذي يلي مخطط أوقات تواجد المعجبين يتم تفصيل كل منشور على حدة وعرض مقدار الوصول الذي حصل عليه المنشور، أي نوع من المنشورات كان، بالإضافة إلى مقدار التفاعل الذي حصل عليه. ابحث عن القمم في المخطط وحاول تكرار هذا النجاح. People عندما تقوم بالتسجيل للحصول على حساب فيس بوك تقوم بإدخال قدر من المعلومات الشخصية، وبذلك يصبح فيس بوك قادرا على معرفة التركيبة السكانية demographics للأشخاص الذين يسجلون الإعجاب بصفحتك. يمكنك معرفة جنس المعجبين (ذكور/إناث)، ما هي أعمارهم، أين يعيشون، وما هي اللغات التي يتحدثونها. ما الذي يمكن أن تتعلمه؟ ملائمة وسط المعجبين مع رسالتك. إذا كان منتجك/خدمتك تستهدف الأشخاص بعمر 18 سنة وكانت أغلبية جمهورك على فيس بوك بأعمار أكبر من 45 سنة، فهذه مشكلة. كيف يمكنك أن تجعل صفحتك تتماشى مع التركيبة السكانية التي تستهدفها؟ بإمكانك أيضا تنزيل جدول بيانات اكسل مفصل بكل البيانات الخاصة بصفحتك إذا كنت ترغب في فهم دقيق جدا للإحصائيات. إحصائيات تويترلا أخفيكم أننّي أحب تويتر لأن الوصول فيه ما يزال مفتوح تماما (على عكس فيس بوك) ويتيح الوصول إلى الملايين من الأشخاص الرائعين. تكون استراتيجيتي في التسويق على تويتر مضاعفة. حيث أنّه من المهم جدا أن أقوم بتقديم قيمة للمتابعين من خلال حسابي، ولذلك أقوم بنشر نصائح وأفكار مفيدة حول شبكات التواصل الاجتماعي، وكذلك الوصفات اللذيذة التي أصادفها. بالإضافة إلى ذلك أحاول التفاعل مع المتابعين على تويتر قدر الإمكان. التفاعل مهم جدا، فلو زرت صفحة أحدهم على تويتر ووجدت أنّ أغلب تغريداته تتمحور حول نفسه، ولا يقوم بنشر تغريدات يوجه فيها الحديث إلى الآخرين، لا أقوم بمتابعته. المحادثات مهمة على تويتر، إذا لم تقم بها، فقد فوّت عليك فرصة الحصول على التفاعل. عندما يتعلق الأمر بتويتر، هناك عدد قليل من الإحصائيات التي يجب تعقبها. يُعتبر تويتر، من حيث التحليلات، أبسط بكثير من الأمور التي اطلعت عليها لحد الآن. العدد الإجمالي للمتابعينهل ينمو هذا العدد؟ لا يُشترط أن يزداد بالآلاف كل يوم، يكفي أن يزيد عدد المتابعين 1 أو 2 إذا كان النمو طبيعيا ومستقرا. سيقوم الناس بمتابعتك إذا كنت تقدم لهم قيمة من خلال التغريدات. جرّب، على سبيل المثال، أن تنشر 10 مرات في اليوم ولاحظ فيما إذا كان عدد المتابعين يزداد أو يقل. جرّب التغريد على وسم hashtag محدّد ولاحظ التغيّر في عدد المتابعين أيضا. الجواب يكمن في الأرقام! إعادة التغريد retweetهل تحصل منشوراتك على إعادة تغريد؟ تُعتبر إعادة التغريد أعلى شكل من أشكال المجاملة، ويقوم الناس بإعادة تغريد المنشورات التي يجدونها قيّمة. إذا كنت تحصل على بعض إعادة التغريد في اليوم الواحد فهذه إشارة جيدة. الإشارات mentions@من الإشارات الجيدة أيضا أن يقوم الناس بالإشارة إليك في محاولة لمحادثتك. وأفترض أنّك تقوم بالإشارة إليهم أيضا. فيما يلي بعض الأدوات التي تساعدك على تعقّب تحليلاتك على تويتر: Twitter’s Analytics: وهذه جديدة نسبيا. لا توفر تحليلات تويتر نظرة عامة حول أداء تغريداتك خلال الشهر الماضي فحسب، وإنما تقوم بتفصيل كل تغريدة على حدة وتعرض عدد الانطباعات impressions التي حصلت عليها، نوع التفاعل (ردود، إعادة تغريد، تفضيل)، بالإضافة إلى معدل التفاعل engagement rate. وهذه الإحصائيات تُعرض بشكل جيد وسهلة القراءة. Twitonomy: من أدوات تحليلات تويتر التي أفضلها كثيرا. تتيح لك هذه الأداة مشاهدة أداء تغريداتك وبتفاصيل دقيقة. وكذلك يمكنك الاطلاع على أداء تغريدات الآخرين على تويتر، ويمكنك الاستفادة من هذه الخاصية لمعرفة ما يقوم به منافسوك، وكيف بإمكانك تحسين منشوراتك على أساس ما يقومون به. تُعرض المعلومات عن أداء تغريداتك بصورة مبسّطة، من ضمنها التغريدات التي تحصل على أكبر عدد من إعادة التغريد، نمو المتابعين، وغيرها. Tweetchup: مشابهة لـ Twitonomy لكنها ليست بجودتها. تتيح هذه الأداة تحليل تغريداتك وتغريدات المستخدمين الآخرين. تُعجبني التقارير التي تقوم Tweetchup بتوليدها، فهي جيدة وسهلة القراءة. Hootsuite: استخدم هذه الأداة بشكل يومي. تتوفر في Hootsuite خاصية توليد تقارير أسبوعية بشكل تلقائي. عيبها الوحيد، لأنها برنامج مجاني، أنّ التقارير محددة بعض الشيء، ما لم تقم بالدفع. ترجمة -وبتصرّف- للمقالين Understanding Analytics #3: Facebook Insights و Understanding Analytics #4: Twitter Analytics لصاحبته: Rebecca Coleman.
  21. كثيرًا ما نسمع ونقرأ عن أهميّة وسائل التواصل الاجتماعي في التسويق، لكنّ ما يدعو إلى الإحباط هو أنّ تلك الأقوال لا تُدعَم بما يثبتها من البيانات والإحصائيّات التي تساعد المسوّق الذكي على قياس جهوده في التسويق بشكل كمّي، الأمر الذي يُعتبر ذو أهميّة بالنسبة للمسوّقين عبر وسائل التواصل الاجتماعي. سيغطّي هذا المقال مؤشّرات الأداء الأساسيّة Key Performance Indicators (تُكتب KPIs اختصارًا) التي يجب تتبّعها لمختلف وسائل التواصل الاجتماعي التسويقيّة، مثل فيس بوك، توتير، وGoogle+. كما سيشتمل على بعض الأدوات المفيدة التي تساعد في جعل عملية القياس والتحليل سهلة وفعّالة. فإذا كنت ممن بدؤوا للتو في التعامل مع تحليلات التواصل الاجتماعي، هذا المقال هو ما تحتاجه. تويتريفتخر تويتر اليوم بامتلاكه أكثر من 550 مليون مستخدم نشِط، و67% من هؤلاء المستخدمين يميلون أكثر إلى الشراء من العلامات التجاريّة التي يتابعونها. بإمكان تويتر أن يجلب التدفّق traffic إلى موقعك ويقود إلى التحويلات conversions. هل تعرف ما الذي يعنيه هذا؟ يعني المزيد من العملاء والمزيد من الربح. فإذا كنت غير واثق أو متأكدّ من كيفيّة وضع أهداف واقعيّة تؤدي إلى زيادة التحويلات، أنصحك بالرجوع إلى منافسيك ومعرفة كيف يفعلون ذلك. ستساعدك مؤشرات الأداء الأساسيّة التالية في البقاء على المسار الصحيح، وستعرف المعنى الحقيقي لـ "على المسار" فيما إذا قارنتها مع إحصائيّات منافسيك. بالنسبة لي، أقوم باستخدام الأداة Rival IQ عندما أجري هذا النوع من تحليلات المنافسين على وسائل التواصل الاجتماعي. نمو المتابعينويُقصد به التغيّر في عدد متابعين شركتك مع الوقت. الأمر بسيط جدًا؛ كلّما كان "الوصول reach" إلى منشوراتك أكثر، زاد التدفّق الذي يمكنك جلبه إلى موقعك. بإمكانك تتبّع عدد المُتابعات follow وإلغاءات المُتابعة unfollow باستخدام الخصائص الرائعة التي توفرها الأداة Followerwonk. النمو المستمر على تويتر يعني زيادة عدد الزائرين إلى موقعك أو صفحة الهبوط الخاصة بمنتجك. تواتر التغريداتكم عدد المرّات التي تقوم فيها بنشر التغريدات؟ تتبّع عدد المرات التي تنشر فيها التغريدات في نطاق زمني محدّد وقارنها مع نمو المتابعين. فإذا كانت هنالك علاقة بين الاثنين، أجرِ التغييرات المناسبة لكي تستطيع الاستمرار في زيادة المتابعين. هنالك العديد من المقالات التي تشير إلى التواتر المثالي للتغريدات، لكنّني أعتقد أنّه لا يوجد ما يُدعى بخطة نشر التغريدات المثاليّة التي تناسب الجميع. الأمر معني بالتجارب والاختبارات التي تقودك إلى التواتر الأفضل الذي يصلح وينجح مع متابعيك. إنّ تحديد التواتر المثالي للتغريدات الذي يتناسب مع نمو المتابعين يتيح لك تحسين جدولك لنشر التغريدات. تفاعل المتابعين صحيح أن العدد الكبير من المتابعين يُعتبر أمرًا رائعًا، لكنّه لا يستحق الافتخار به ما لم يكن هؤلاء المتابعون يتفاعلون مع منتجك أو علامتك التجاريّة. إنّ المستويات المنخفضة من التفاعل engagement تعني أنّك لا تخلق تأثيرًا أو انطباعًا كبيرًا لدى متابعيك؛ وهذا قد يكون هو الفشل الأكبر. فيما يلي بعض الطرق لقياس مدى تفاعل متابعيك على تويتر: الردود @Replies: يُقصد بها عدد المرّات التي يتم فيها إرسال تغريدات مبدوءة بـ @اسم حساب تويتر الخاص بشركتك. من الجدير بالذكر أنّ المستخدمين يستطيعون مشاهدة الردود على المسار الزمني timeline الخاص بهم فقط في حالة أنّهم يتابعون مُرسل الرد ومُستلمه. الإشارات @mentions: يُقصد بها عدد المرّات التي يتم فيها إرسال تغريدات تتضمّن “@اسم حساب" تويتر الخاص بشركتك، في وسطها وليس في بدايتها. يستطيع المستخدمون رؤية جميع الإشارات المنشورة بواسطة أي حساب يتابعونه؛ أي ليس بالضرورة متابعة كل من المُرسل والمُستلم لغرض رؤية الإشارات. ولهذا السبب تُعتبر الإشارات قيّمة أكثر من الردود. إعادة التغريد Retweets: عندما يقوم أحدهم بتفضيل favorite إحدى تغريداتك فهذا دليل على إعجابه بها ورضاه. وعلى الرغم من كون التفضيل طريقة لطيفة في الدعم الإيجابي، ألا أنّ إعادة التغريد هي أكثر قيمة. من الجيّد أن تفكّر بتمعّن في الوسائل التي تستطيع من خلالها تحويل "التفضيل" الى "إعادة تغريد". إليك بعض النصائح والأفكار التي تساعدك في زيادة إعادة التغريد:قم بتضمين كلمات قابلة لإعادة التغريد (مثلًا: "من فضلك"، "أعد تغريد"، "10"، "مدوّنة").اطلب من متابعيك إعادة تغريد المنشور ولا تتردّد في ذلك، فهذا يزيد من فرصة إعادة التغريد بنسبة 160%.قم بتغريد روابط مثيرة للاهتمام (56,69% من إعادة التغريد تحتوي على رابط).لتقتصر تغريداتك على 80-110 حرف، لأنّ ذلك يسهّل على الآخرين إعادة تغريد المنشور ويفسح لهم المجال لتخصيصه.انشر التغريدات في الوقت الذي يتواجد فيه معظم المتابعين على الإنترنت. بإمكانك معرفة ذلك عن طريق استخدام بعض الأدوات مثل Followerwonk.معدّل التفاعل مع التغريدة Tweet Engagement Rate: ويُقصد به عدد مرات تفضيل التغريدة وإعادة تغريدها لكل ألف متابع. عندما يقوم متابعوك بإعادة تغريد منشورك الأصلي فهذا يعني مشاركته مع جميع متابعيهم، وبذلك يزداد معدّل رؤية التغريدة والتفاعل معها. يعرض معدل التفاعل عدد مرّات التفضيل وإعادة التغريد التي تحصل عليها التغريدة لكل ألف متابع. وهذه الطريقة رائعة في قياس مدى فعّالية المحتوى الذي تقوم بنشره. نوع المحتوىاحتفظ بسجل لنوع المحتوى الذي تقوم بتغريده (مثل الصور، الروابط، إلخ)، حتى ولو بطريقة بسيطة كجداول بيانات اكسل spreadsheet. دوّن التغريدات التي تنشرها، نوع المحتوى، وعدد مرّات التفضيل وإعادة التغريد. ثمّ لاحظ فيما إذا كان هنالك نوع معيّن من المحتوى الذي يحصل على تفاعل أكثر. وبناءً على النتائج التي تحصل عليها، قم بصياغة المحتوى ليعكس ما وجدته فعّالًا مع متابعيك. هنالك العديد من الأدوات والتطبيقات التي تساعدك على تتبّع نوع المحتوى، مع ذلك يمكنك استخدام جدول بيانات بسيط لتتبّع المحتوى والتفاعل. الإشارة إلى علامتك التجاريّةلكي تعرف مدى تأثير علامتك التجاريّة وكم يُشار إليها في عالم تويتر، يجب أن تقوم بإعداد قائمة تتتبّع اسم علامتك التجاريّة. بإمكانك استخدام الأداة Sprout Social التي تحتوي على خاصيّة رصد تتيح لك سهولة اكتشاف ما يقوله الناس حول علامتك التجاريّة. تستطيع عندما تقوم برصد الإشارات إلى العلامة التجاريّة بعناية أن تحصل على نظرة شاملة على المواضع التي نجحت بها، والمواضع التي يمكنك تحسينها، وأن تتعرّف على نوع العملاء الذين تجذبهم. والأهم من ذلك، يتيح لك البقاء على اطلاع على ما يتم تداوله حول علامتك التجاريّة الفرصة لتُنمّي سمعتها البرّاقة. فقط تأكد من أنّك تستجيب دائمًا للإشارات بشكل مناسب، حتّى ولو كان ببساطة "شكرًا على المشاركة"؛ المهم هو أن تجعل متابعيك يعرفون أنّك تستمع إليهم، وهذه هي أفضل العلامات على خدمة العملاء الجيّدة. فيس بوكبخلاف تويتر، يوفّر فيس بوك مجموعة متطورة من أدوات التحليلات التي يمكنك إيجادها في Facebook Insights (وهذه مخصّصة لصفحات العلامات التجاريّة brand pages فقط). قد يكون تحديد الشيء الذي يجب عليك تتبّعه صعبًا بسبب وفرة المقاييس التي توفرها Facebook Insights. لذلك فإنّ الطريقة الأكثر فعّالية هي تحديد مقاييس معيّنة ذات أهميّة بالنسبة لأهداف الشركة على وسائل التواصل الاجتماعي، وتركيز جهودك وانتباهك عليها. نمو الإعجاب بالصفحةكما هو الحال في تويتر؛ المزيد من المتابعين يعني المزيد من الوصول reach. واصل تتبّع نمو متابعيك على فيس بوك على مدار الوقت. الوصوليمكن تعريف الوصول ببساطة على أنّه عدد مرّات مشاهدة المنشور. وهذا المقياس مهمّ جدًا، لا سيما إذا كنت تجرّب الإعلانات المدفوعة. فإذا كنت تنفق المال على الإعلانات، لا بدّ من أنّك تريد التأكّد من أنّ استثمارك يؤتي ثماره. أقترح عليك، بعد أن تستنتج بيانات الوصول، أن تستخدم دليل HubSopt المبسّط لقياس عائد استثمار ROI الإعلانات على فيس بوك لمعرفة فيما إذا كانت تلك الإعلانات تستحق المال المبذول في سبيلها. الوصول إلى المنشور مهم بشكل خاص إذا كنت تجرّب الإعلانات المدفوعة. التفاعلإنّ خوارزمية EdgeRank التي طوّرتها شركة فيس بوك تولي أهميّة كبيرة لتفاعل المستخدمين واهتمامهم. وباختصار، إذا كنت تريد أن تظهر تحديثات شركتك على صفحة آخر الأخبار newsfeeds الخاصّة بالمتابعين، يجب أن يقوم هؤلاء المتابعين بالإعجاب بالمنشورات like، التعليق عليها comment، ومشاركتها share. إنّ قياس عدد النقرات على المنشور، عدد الإعجابات، التعليقات، والمشاركات يعطيك فكرة شاملة عن مدى فعّالية منشوراتك وإثارتها لاهتمام المُعجبين. والمقياس الأهمّ هنا هو عدد المشاركات. فعدد المشاركات الكبير، على غرار عدد إعادة التغريد، يعني زيادة في الوصول إلى المحتوى الذي تنشره. لا تنس أنّه كلما زاد الوصول إلى منشوراتك، زادت فرصتك في ملء مسارات التحويل conversion funnel وبالتالي التأثير على المحصّلة النهائية لعملك، سواء كانت ربحًا، أو خسارة. تساعدك الزيادة في تفاعل المعجبين على ظهور المحتوى الذي تنشره في صفحة آخر الأخبار للمعجبين. إذا كان تفاعل المستخدمين ينمو بمعدّل ثابت، فهذا مؤشّر جيّد على أنّ استراتيجية المحتوى مُجدية. أمّا إذا كان التفاعل في حالة ركود أو تراجع، فهذا يعني أنّه عليك إعادة النظر في نوع المحتوى الذي تخطط لنشره في المستقبل. فيما يلي بعض الإحصائيّات التي تتعلّق بتفاعل المعجبين على فيس بوك، التي تساعدك في مسيرتك لإنشاء صفحة فيس بوك أكثر جاذبيّة: تزيد الأيقونات التعبيرية emoticons من التعليقات بنسبة 33%.تزداد التعليقات على المنشورات التي تحتوي على أسئلة بنسبة 100%.تحصل المنشورات التي تحتوي على صور على تفاعل أكثر بنسبة 39%.تزيد المنشورات التي يُطلب فيها من المتابعين "الإعجاب" أو "المشاركة" من التفاعل بنسبة 48%.+Googleبالتأكيد لا يمكننا تجاهل +Google عندما نعلم أنه يمتلك 450 مليون مستخدم نشط شهريًّا. لكن للأسف، صعبّت Google تتبّع العديد من الإحصائيّات المفيدة، كما حالت مؤشرات الأداء الأساسيّة خاصّتها تطبيقات الجهات الخارجية third party apps دون الاطلاع على العديد من هذه الإحصائيّات ودراستها. مع ذلك، هنالك طرق مبتكرة وبديلة للوصول إلى العديد من مؤشرات الأداء الأساسيّة المفيدة، الأمر يتطلّب فقط بعض الوقت والممارسة. نمو المتابعينيُعتبر تتبّع نمو قاعدة المتابعين من الأمور المهمّة على وسائل التواصل الاجتماعي و+Google ليست استثناءً منها. تتيح لك بعض الأدوات مثل SproutSocal وBuffer for Business إمكانيّة تتبّع عدد +1، التعليقات، والمشاركات. الإشارات إلى +الاسمإن الإشارات (+الاسم) وسيلة رائعة لتتبّع الحسابات التي تتناول الحديث حول علامتك التجاريّة ومعرفة ما يُقال عنها. فقد يقومون بمشاركة محتوى قمت بنشره، دعم وتشجيع التحديث الجديد في منتجك، أو التذمّر حول خدمة العملاء الخاصة بشركتك (نأمل ألا يكون كذلك). وفي كل الأحوال، من المهم أن تبقى في صدارة ما يتم نشره وتداوله. إنّ الطريقة الوحيدة (التي أعرفها) للوصول إلى عدد الإشارات هي عن طريق لوحة المعلومات dashboard في حساب +Google الخاص بشركتك. اذهب إلى لوحة المعلومات ثم إلى قسم الإشعارات، وانقر على "إظهار كل الإشعارات View all notifications". سيتم توجيهك إلى صفحة تحتوي على قائمة في الجزء العلوي. هذه القائمة تحتوي على الخيارات: "كل المنشورات all posts"، "منشوراتك your posts"، "منشورات الآخرين other people's posts"، و"الإشارات إلى اسمك mentions of you". إذا اخترت خيار "الإشارات إلى اسمك" ستظهر لك منشورات +Google التي تحتوي على إشارات +اسم شركتك. وللأسف، لا توجد طريقة لتتبّع عدد الإشارات سوى حسابها يدويًّا. +1، التعليقات، والمشاركاتإنّ المعاينة الدقيقة لتفاعل المتابعين الذي يحدثه كل منشور على حدة يعطيك رؤية واضحة حول نوع المحتوى الذي يروق للقرّاء ويثير انتباههم. ومن المهم أن تعرف أنّ نوع المحتوى الذي يؤدّي إلى زيادة تفاعل المعجبين على فيس بوك قد لا يكون له نفس التأثير على متابعيك على +Google. إنّ اختبار نوع المحتوى واستخدام مقاييس التفاعل كشكل من أشكال التغذية الراجعة هو من الوسائل المضمونة لتحسين استراتيجيّتك. وأسهل طريقة لمعرفة عدد +1، التعليقات، والمشاركات التي يحصل عليها كل منشور هي بواسطة عرض نشاط ذلك المنشور post activity. معدّل التفاعل مع المنشور Post Engagement Rate كما هو الحال مع معدل التفاعل مع التغريدة، يمكّنك معدل التفاعل مع المنشور من قياس عدد +1، التعليقات، والمشاركات لمنشور معيّن خلال نطاق زمني محدّد. هذا المقياس مشترك لجميع المنشورات، لذلك يعطيك التغيّر في الأرقام بمرور الوقت فكرة جيّدة عن ثمرة جهودك في نشر المحتوى الفعّال، وفيما إذا نجحت في ذلك أم لا. تغذية مسارات التحويل عادةً ما أحدّد هدفين عندما استخدم وسائل التواصل الاجتماعي: أنْسَنة علامتنا التجاريّة (أي إعطاءها جانبًا إنسانيًا، وتسهيل على الناس فهمها والتعامل معها).ملء مسار التحويل.الجزء الأول سهل. أما الجزء الثاني فهو أصعب قليلًا. تستطيع معرفة نتيجة جهودك عندما تقوم بحساب عدد العملاء المحتملين المؤهّلين الذين ترسلهم إلى مسارات التحويل. ولحساب كميّة الإحالات referrals المُرسلة من وسائل التواصل الاجتماعي يمكنك استخدام أداة تحليلات جوجل Google Analytics، عن طريق الخيار "مصادر الإحالة referral sources" لموقع شركتك. كما يمكنك إعداد تقارير مخصّصة حول المسارات باستخدام الأداة KISSmetrics لغرض تتبّع عدد الإحالات من وسائل التواصل الاجتماعي التي تتحول إلى اشتراك signup. وبذلك تستطيع التحديد بشكل شامل فيما إذا كان لجهودك تأثير على المحصلة النهائيّة bottom line. بإمكاننا القول إنّ غالبية المسوّقين يتفقون حول أهميّة ومكانة وسائل التواصل الاجتماعي في عالم التسويق. وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها. لذلك من البديهي أن تكون الخطوة الأولى لشركتك على شبكات التواصل الاجتماعي هي امتلاك حضور أو تواجد نشط، لكنّه من المهم أن تأخذ خطوة ثانية وتقيس جهودك بشكل كمّي. استخدم البيانات لتحديد نقاط القوة والضعف، وركّز جهودك على المحتوى الفعّال الذي عاد بنتائج جيّدة في السابق. وإذا كنت تخطط لاتباع منهج جديد، تأكّد من تتبّع التغييرات التي تجريها ومعرفة فيما إذا كانت تجلب لك المزيد من العملاء المحتملين المؤهلين إلى المسار. إنّ أسلوبي في تتبع أداء وسائل التواصل الاجتماعي عن كثب يتمثّل بالجمع بين الأدوات Rival IQ، Google Analytics، KISSmetrics، وFacebook Insights. خلاصة ما ورد أعلاه، اعمل بذكاء وليس بصورة عشوائيّة، ولتكن استراتيجيّتك وأهدافك القادمة مبنيّة على أساس تحليل البيانات وفهمها. شاركنا برأيك وأفكارك حول هذا الموضوع، وأخبرنا فيما إذا كانت هنالك أية مؤشرات أداء أساسيّة من الممكن إضافتها. ترجمة -وبتصرّف- للمقال: How To Set Measurable Goals for Your Social Media Marketing لصاحبته: Danielle Prager. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  22. هناك الكثير من الوسائل التي "يجب" عليك أن تستخدمها. ولكنها خطرة وإليك الأسباب. هناك شيءٌ ما يبدو غريبًا عند قول ذلك. وكأننا على وشك مخالفة القوانين. ولكن كلما ناقشنا الأمر أكثر، أصبح الخيار أكثر وضوحًا: يجب علينا إلغاء حساب شركتنا على فيس بوك. لقد كان هناك عاملان رئيسيان أديا بنا إلى اتخاذ هذا القرار: بصراحة، لقد كان الأمر محرجًا، فنحن لدينا أكثر من 2000 زبون و20000 متابع للمدونة وعدة آلاف من الزوار كل أسبوع، وحتى الآن صفحة شركتنا النّاشئة (Groove) على فيس بوك لم تحصل إلا على أقل من 200 مُعجب فقط. وهذا مالا أريد أن يراه من يبحث عنا على فيس بوك.لقد كانت مضيعة للوقت بالنسبة لنا...أنا لا أقول أن فيس بوك هو مضيعة للوقت، فهناك العديد من الشركات تستخدم فيس بوك بنجاح كبير لمساعدتها على النمو. لكننا كنا نمضي نحو ساعة من الزمن أسبوعيًا في العمل على تحديث الصفحة. ومن الواضح أننا لم نحصل على أيّة نتيجة. لا نتيجة.. وعندما كنا نمضي الوقت في مناقشة الأمر والتفكير بالسبب الذي يدفعنا للتواجد على فيسبوك في المقام الأول، كان الجواب يأتينا بسيطًا ومباشرًا ومُحرجًا تمامًا كعدد الإعجابات على الصفحة. ولم نكن موجودين على فيس بوك سوى لأنّ الجميع كان موجودًا هناك، ولأنه كان “يُفترض بنا” أن نتواجد هناك أيضًا. ولكن هذا السبب ليس مقنعاً بما فيه الكفاية. استثمار الوقت بحكمةإن مواردنا محدودة شأننا شأن أغلب الشّركات الناشئة والنشّاطات التّجارية الصغيرة الأخرى. لذا، عندما أعددنا سويّة لاستراتيجية النمو خلال 12 شهراً الخاصة بنا، لم يكن السؤال "ما الذي يمكننا فعله؟" وإنما "ما هي الجهود الأقوى والتي ستكون أفضل استثمار لوقت كل عضو من أعضاء الفريق؟" أي ما الذي يمكننا فعله من أجل تحقيق أكبر نمو لشركة Groove؟ على سبيل المثال، إننا نعلم أن التدوين يساعدنا على تحقيق النمو، وذلك لأننا نتتبع الأرقام بدقة. ولكن ومن جهة أخرى، لا يمكننا ربط جهودنا على صفحة فيس بوك بأية إيرادات على الإطلاق. وكل ساعة نمضيها في إدارة صفحتنا على فيس بوك يمكن أن نمضيها ببناء المدونة. ساعة واحدة أسبوعيًا قد تبدو عديمة الأهمية ولكنها 52 ساعة في السنة. فحجم الزّيارات والاشتراكات التي يمكن أن نحصل عليها خلال 52 ساعة مُعتبر. وفوق ذلك، كنا نهدر الساعات الاثنتين وخمسين الإضافية التي كان يجب أن نقضيها ببناء المدونة، وذلك بسبب ميلنا الأعمى وغير المحسوب لفعل ما "يجب" أن نقوم به. فائدة: قد يكون من المدهش أن تعرف كم كنت تهدر وقتك دون أن تدرك ذلك. وهذا ما كان يحصل معنا، قم بحساب كم فرصة تفوت لدى قيامك بأمور عقيمة. ثلاثة أمور "يجب" علينا القيام بها ولكننا لا نفعلهاهناك عشرات وربما مئات الوسائل التي قد يدّعي بعض الخبراء بأنها أمور "لابد من القيام بها" في كل مشروع. ولذلك، كثير من الناس ينفذون هذه الأمور في مشاريعهم مما يجعلنا نجد صعوبة في تقبل فكرة أن نحيد بتفكيرنا عنها نحو حقيقة أنه في كثير من الأوقات يحتمل ألا تكون غالبية هذه الوسائل مفيدة لنا. ولقد عانيت من هذا الأمر كثيراً. فالابتعاد عن فعل ما نعتقد أنه واجب علينا فعله أمرٌ صعب. وبالرّغم من أننا شركة تبني قراراتها على البيانات والتّحليلات فسأكون كاذباً إن أنكرت شعوري بشيء من الذنب حيال حذف صفحتنا على فيس بوك. ولكن في النهاية هذا الأمر يصب في صالح الأمر الأكثر أهمية: أداء المشروع. لم تكن فيس بوك الأمر الوحيد التي قمنا بالتّخلص منه من بين ما "يجب" القيام به خلال الأشهر القليلة الماضية: فعاليات التواصل Networking Events: أخبرني الكثير من الأشخاص في السابق أنني بحاجة للخروج وبناء العلاقات، وأن الطريقة الأفضل للقيام بذلك هي من خلال فعاليات التواصل. ولكنني وجدت أنّ الجزء الأول من كلامهم صحيح تماماً في حين كان الجزء الثاني عكس ذلك. فقد قابلت الكثير من الأشخاص المثيرين للاهتمام في الفعاليات ولكن لم تكن بداية أيّ من العلاقات التي على قدر عالٍ من الأهمية في فعاليات التواصل. المؤتمرات: إنّ أحد طقوس العبور نحو تنمية المشاريع التقنية الناشئة هو أن تحظى بجناح يعتليه شعارك في مؤتمر مثل مؤتمر DreamForce و South By Southwest. ومن خلال تجربتنا في المعارض التجارية، ومع أن رؤية اسمك هناك أمر جميل، إلا أنها لم تكن ذات نتيجة قيّمة كالتي نحصل عليها عن طريق جهودنا الأخرى. إضافة إلى أنها تكلّف أكثر بكثير من الوقت والمال. العلاقات العامة: عند انطلاق مشروعنا، أنفقنا الكثير من الوقت والجهد في بناء العلاقات مع الصحفيين، وقد كان ذلك مثمرًا حقًا. وكما هو الحال في العديد من الشركات، فإن ورود اسمنا في وسائل الإعلام رفيعة المستوى جذب إلينا زيارات أكثر وعددًا كبيرًا من الاشتراكات. ولكن بعد أن بدأنا بالنمو بدأ دور العلاقات العامة بالتضاؤل. فكانت الاشتراكات غالبًا بجودة أقل ونسبة فقدان المُستخدمين القادمين منها Churn rate أكبر من نفس النسبة الخاصّة بالمشتركين القادمين من المدونة أو من القنوات الأخرى. فقمنا بحسم الأمر في نهاية المطاف. أعتقد أنه من المهم ملاحظة أمر هنا، لأنني أستطيع تخيل تعليقات استشاريي وسائل التواصل الاجتماعي ومنظمي الفعاليات الغاضبين. ما سبق ليس عبارة عن قائمة "استراتيجيات النمو غير الفعالة". بل يكاد يكون العكس هو الصحيح في الحقيقة، فقد كانت هذه الأمور فعالة بالنسبة للبعض لدرجة أنها أدرجت بطريقة أو بأخرى في قائمة الأمور المقدّسة التي يجب على كل مشروع ناشئ القيام بها. ولقد قررنا ونحن بكامل وعينا وإدراكنا ألا نقوم بهذه الأمور، وقد نفعنا ذلك. وقد يكون ما يصلح لغيرنا مختلفًا. فائدة: لا تسمح لقوائم "ما يجب فعله" أن تُملي عليك كيفية استثمار وقتك. عوضًا عن ذلك، قم بإجراء الاختبارات واكتشف ما الذي يصلح لك فعلًا وركّز بقدر ما لديك من الموارد الخاصة بك على تلك الناجحة منها. التكتيكات الثلاثة التي نركز عليها اليومهناك عدد من الوسائل التي نركّز عليها قدر المستطاع وبقدر ما نركز على مواردنا المتوفرة حاليًا. وفي الواقع، سيقوم أحدهم في كثير من الأحيان بالتعليق على مقدار الوقت الذي نمضيه على المدونة. لكن مثلما أؤمن بالإيقاف الصارم عندما يتعلق الأمر بالوسائل غير الفعالة، أؤمن كذلك بتوفير الكثير من الوقت المتاح للقيام بالأمور المثمرة. ولحسن الحظ، ومع القدر الكافي من العمل على تحقيق الهدف الأول، يصبح تحقيق ذاك الأخير أكثر سهولة. وفي حين أنّ هناك الكثير من الأمور الأخرى التي نعمل عليها، إليكم ثلاثة تكتيكات مهمة نركّز عليها ونُخصّص لها جزءً كبيرًا من مواردنا. التدوين: قد يبدو أمرًا جنونيًا أن أقضي أكثر من 20% من وقتي على التّدوين، لكن عائدات الاستثمار في المدونة تتحدث عن نفسها. وهذا هو سبب تركيزنا على توفير المُحتوى. خدمة العملاء: لقد حصلنا على عوائد مرتفعة جدًا من التحدث مع زبائننا بصورة فردية، حتى أنني سأخصص مئات الساعات على مدى الأشهر القليلة القادمة من أجل محادثة الزبائن. مرة أخرى، قد يبدو مقدارًا كبيرًا من الوقت، ولكن سنخصص الوقت لأي أمرٍ هامٍ بما يكفي. المقاييس Metrics: نستخدم مقاييس دقيقة لنبني الطّريقة التي نُدير بها شركتنا النّاشئة. لم يكن ذلك ليحدث لولا أنني طلبت من أحد مهندسينا أن يُخصّص أسبوعًا كاملًا ليعمل على بناء نظام تتبّع وتحليل tracking system خاص بنا. فائدة: لا تخف من قضاء الكثير من الوقت للقيام بعمل ما، طالما أنه عمل مثمر. ليس هناك دليل وافٍ لمقدار الوقت الواجب قضاؤه مع هذه الوسيلة أو تلك، لأنه لا توجد أي شركة ناشئة أخرى بنفس مواصفات شركتك الحالية. كيف تطبق كل هذا على شركتك الناشئة؟ لقد ترددت قبل نشر قائمة الوسائل الفعليّة التي نستخدمها والتي لا نستخدمها، لأني أعتقد أن ذلك ليس بأهميّة الفكرة الأساسية لهذا المقال ومن المحتمل أنها تصرف الانتباه عنها. في النهاية، أبقيتها لأنني أعتقد أنها تفيد كأمثلة مساعدة، لكن آمل أن النّتيجة التي استخلصتها من قراءة هذا المقال هي أن وقتك أثمن بكثير من أن تهدر ولو ساعة واحدة بلا فائدة، وكذلك أنّ الفشل دائما قريب جدًا. إنّ القيام بأمور غير ذات نفع ليس أمرًا ضارًا بحد ذاته، إنما هو في الحقيقة الطريقة الوحيدة لنتطور ونجد ما الذي يفيدنا فعلاً. ولكن الاستمرار بالأمور التي لا تجدي نفعًا مرارًا وتكراراً لأنك وببساطة "يجب" عليك أن تقوم بها، هو تدمير فعلي لمشروعك. منذ وقت ليس ببعيد، كنت بحاجة إلى أن يُنبّهني أحدهم إلى هذا الأمر. لذا أرجو أن يكون تنبيهي هذا مفيد لك أيضًا. ترجمة -وبتصرّف- للمقال We Deleted Our Facebook Page. لصاحبه Alex Turnbull. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  23. إنّ العمل في وسائل التواصل الاجتماعي يعني الخوض في بعض الأمور الصعبة؛ المسابقات التي تنجح تارة وتفشل تارة أخرى، التقيّد بالـ 140 حرف الذي يألفه الجميع، أو الظهور المفاجئ لتعليق فيس بوك غاضب بينما أنت مسترخٍ في عطلة نهاية الأسبوع. هنالك دائمًا أخطاء وتخبّطات جديدة نرتكبها، ودروس جديدة لنتعلّمها. ولحسن الحظ، من السهل تعلّم بعض دروس وسائل التّواصل الاجتماعي، لنقل عن طريق مقال مدوّنة مثلًا. فيما يلي بعض العادات التي ينبغي الإقلاع عنها إذا كنت تسوّق عبر وسائل التواصل الاجتماعي: أولًا: الرّسائل المؤتمتةهل سبق وقمت بمتابعة شخص أو حساب لشركة ما على تويتر ثم تصلك رسالة بعد إجزاء من الثانية بعبارة "شكرا على المتابعة" متبوعة بإشارة إلى رابط موقعهم، صفحتهم على فيس بوك، مدونّتهم أو [أدرج رابط الترويج الذاتي هنا]؟ إنّ الرّسائل المؤتمتة تأتي في صدارة الأمور المزعجة بالنسبة لي، وأجزم أنّني لست الوحيدة كذلك؛ فلا أحد يحب الرّسائل المؤتمتة! قد تبدو فكرة الرّسائل المؤتمتة رائعة على الورق؛ تتفاعل مع متابعيك مباشرةً، تقدّم لهم محتوى مفيدًا، ترشدهم إلى موقعك؛ المنافع متبادلة من جميع النواحي. في الواقع، تُعطي الرّسائل المؤتمتة انطباعًا على أنّك كسول، منعزل، وغير متواصل مع جمهورك. وعلى الرغم من أنّ هنالك العديد من الأشخاص الذين أكّدوا أنّ الرّسائل المؤتمتة زادت من عدد متابعيهم، أو أدت إلى عملاء محتملين، لكنّ هذا الأمر لا يستحق أن تخاطر وتترك ذلك الانطباع السيئ لدى متابعيك. كما أنّه من المحتمل أنّه مع كل رد تحصل عليه هنالك 50 شخص منهم أذعن وأرسل الرد متسائلًا متى تفهم الإشارة. ليس هنالك ما يُدعى بالقوانين الثابتة والسريعة في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن هنالك شيء واحد مؤكّد وثابت، وهو أن الصدق يفوز عندما يتعلّق الأمر بكسب ثقة مجتمع المتابعين وبناء العلاقات معهم. وهذه الرّسائل مسبقة التّحضير التي تخدم مصلحة ذاتية، والتي من الواضح أنها لم ترسل من قبل شخص حقيقي ليست لها علاقة بالصدق البتّة. التّفاعل الحقيقي ليس مؤتمتًا. تجنّب الردود التلقائيّة مسبقة التّحضير، فلا أحد يحبها. ثانيًا: المبالغة في استخدام الوسوم Hashtagإنّ استخدام الوسوم شائع جدًا على وسائل التواصل الاجتماعي؛ فهي طريقة رائعة لتصنيف منشوراتك، العثور أو الانتقال إلى المحادثات، إعطاء حملتك التسويقية سمة خاصّة بها. لكن كل ما زاد عن حدّه انقلب إلى ضدّه، والكثير من الشيء الجيّد يصبح سيئًّا. وبذلك يؤدي تكويم الوسوم إلى تعقيد الرسالة التي تحاول إيصالها ويجعل من الصعب متابعتها، أو يعطي انطباعًا على أنّك تحاول الحصول على متابعين جدد باستماتة بدلًا من التفاعل مع الجمهور الحالي. معظم الكلمات التي يكتبها الناس كوسوم تكون مبهمة جدًّا، وبكل الأحوال لا تحدث هذه الكلمات الأثر الكبير بالنسبة لهم. مصدر الصورة في عالم تويتر، حاول ألّا تستخدم أكثر من وسمين اثنين لكل تغريدة، ولتكن استراتيجيًّا عند كتابتها. إنّ الوسوم هي من أكثر الكلمات المفتاحية الموجّهة في رسالتك، وهي تساعدك في العثور على الأشخاص ذوي الصلة بها. على سبيل المثال، أقوم في كثير من الأحيان بإدراج الوسم #yvr في تغريدات حساب Unbounce المتعلّقة بـ Vancouver-centric؛ وأترك الأمر عند هذا الحد. ثالثًا: النّشر الشامل عبر جميع الشبكاتينبغي عدم الخلط بين الرّسائل المؤتمتة والنشر المؤتمت. إنّ النشر المؤتمت يعني جدولة منشوراتك لكي يتم نشرها في أوقات محدّدة لاحقًا، وهذه الطريقة من الضروريات بالنسبة للأشخاص الذين يعملون على وسائل التّواصل الاجتماعي. إنّ النشر المؤتمت يوفّر عليك الوقت والجهد (أنا ممتنّة للأداتين Buffer وHootsuite التي تجعل مهمّتي هذه أسهل بكثير). مع ذلك، فإنّ نشر نفس المنشور على جميع الشبكات يؤدي بك إلى هذا: أفترض أنّ التّحديث أعلاه تم نشره من خلال تويتر لينشر في نفس الوقت على LinkedIn (وهو المكان الذي وجدته فيه)، وهذا أدّى إلى نشر صورة غريبة لم تحصل على أيّ تعليقات، بالإضافة إلى إدراج hashtag إلى منصّة لا تدعمه. قد لا يهمّك التّنسيق إذا كنت تنشر على حسابك الشخصّي، لكن بالنسبة لحسابات الشّركات، من المهّم تحسين المنشورات وتهيئتها للمكان الذي ستنُشر فيه. إنّ للشبكات الاجتماعية قوانينها الخاصّة كلّ على حدة، ولذلك يجب التأكّد من أنّ التّحديثات التي تنشرها تظهر بصورة صحيحة، وهذا يقرّبك خطوة من زيادة عدد النقرات وزيادة التفاعل. سيلاحظ الناس فيما إذا كنت تنشر نفس المنشور على أكثر من شبكة تواصل اجتماعي، لذلك قم بصياغة المنشورات لكي تتلاءم مع كل وسيلة. لا تستهن بالتفاصيل الصغيرة، حيث يمكن لصورة جذّابة على فيس بوك، أو عمل وسم للأشخاص المناسبين على Google+ أن يصنع كل الفرق. رابعًا: سوء التعامل مع الآراء السلبيةجميعنا نعرف تلك الفئة من مستخدمي الإنترنت الذين يتعمّدون المضايقة والإزعاج. الأمر لا يتعلّق بك، فهم يعمدون إساءة الأدب لجذب الانتباه أو للتسبب بالمشاكل. أتحدّث هنا عن التعليقات غير اللطيفة، الأسئلة المحبطة، أو الانتقادات من الناس العاديين الذين يُصادَفون في أي عمل. إنّ الرد على الآراء السلبيّة أمر صعب، وقد يكون مخيفًا قليلًا عند التعامل مع شخص غاضب على وجه الخصوص. من المفيد أن تتذكّر أنّ معظم الناس عقلانيّون ويريدون من أحدهم أن يستمع إليهم. يمكنك أن تقطع شوطًا طويلًا مع هؤلاء النّاس باستخدامك للردود الهادئة، الفوريّة، وقبل كل شيء الإنسانيّة. إنّ أي ردّ مهما كان هو أفضل من عدم الرد، فأنت لا تريد أن تعطي انطباعًا على أنّك غير مبالي، وهمي أو ذو موقف دفاعي. لكن إذا أردت أن ترد عليهم بالازدراء عليك أن تتمهل قليلًا: لا يمكننا إنكار أنّ المثال أعلاه صارم ومبالغ فيه، حيث أنّ أغلبنا يملك ما يكفي من الحس السليم لعدم إهانة العميل. لكنّ ردًّا كهذا، مع تلميح بالاحتقار وعدم الاكتراث (أو عدم الرّد على الإطلاق) يمكن أن يفسد علاقتك مع العميل وسمعة علامتك التجارية. عامل الناس على أنّهم أناس، وحاول قدر استطاعتك معالجة مشكلتهم، سواءً قمت بتوضيحها بنفسك، أو جعلتهم يتواصلون مع أحد أفراد الفريق الذي يستطيع توضيح وحل المشكلة. حاول أن تفهم من أين يأتي هؤلاء الناس وساعدهم، وبذلك تكون قد نجحت في التعامل معهم. خامسًا: عدم تهيئة المحتوى لغرض المشاركةإنّ إنشاء، تنظيم وعرض المحتوى على حسابات التواصل الاجتماعي لـ Unbounce هو جزء كبير من عملي. حيث أقوم بزيارة عدد كبير من المدوّنات كل يوم وأنا على استعداد لمشاركة المحتوى الجيّد مع جمهورنا، لكن الطريف في الأمر أنّ هنالك عددًا من المدوّنات لا تبدو أنها جاهزة لكي يتّم مشاركة محتواها. هنالك أمران لا أريد القيام بهما عندما أكون جاهزة لنشر مقال ما: البحث عن أزرار المشاركة في المدونة.البحث عن اسم حساب تويتر معيّن.قد تبدو لك هذه المشكلة بسيطة، لكنّه من الجيّد أن يكون المحتوى سهل النشر قدر الإمكان ومحسّن ومهيأ لذلك، وهذا الأمر يختلف من مسوّق لآخر. شخصيّا أقوم باستخدام ملحقات Buffer التي تقوم بحل جزئي لهذه المشكلة. وهذا يعني أنّه لكي تضمن أن يُنسب أو يُشار إلى منشورك تلقائيًّا، عليك أن تضع أيقونات المشاركة في مقدمة الاعتبارات، أن تتأكّد من تهيئة عنوان المنشور أو الرسالة (بالطبع اقل من 140 حرف مع الرابط)، وأن تدرج اسم حساب تويتر الخاص بالشركة. بإمكانك استخدام الأدوات AddThis أو ShareThis لإضافة أيقونات المشاركة إذا لم تكن قد ثبّتها بعد. سادسًا: عدم إرسال الحملات من وسائل التواصل الاجتماعي إلى صفحات هبوط خاصّةأنّ عملنا في Unbounce يتمحور حول صفحات الهبوط كما هو واضح، والسبب ليس لأننا نجني المال من خلالها وإنّما لأنها تخدم هدفًا حقيقيًّا، وتخدمه بصورة جيّدة. تتيح لك صفحات الهبوط توجيه الزوّار إلى صفحة موجّهة بقوة والتي تلبي رغباتهم واحتياجاتهم الخاصّة. مثلًا لو كانت لديك شركة برمجيّات وتقوم بحملة إعلانيّة على فيس بوك حول الخاصيّة الجديد التي تقدّمها، وعند النقر على هذا الإعلان تقوم بتوجيه الزوّار إلى الموقع الخاص بالشركة، الذي على الأرجح يحتوي على الكثير من المعلومات العامة عن منتجك بالإضافة إلى نسبة انتباه* عالية attention ration، فإنّك بذلك تُربك الزوّار وتزيد من احتمال مغادرتهم الموقع. لكن عندما تقوم بتوجيههم إلى صفحة هبوط تركّز على الخاصيّة الجديدة فقط وتحتوي على زر الدعوة إلى إجراء call to action فستحثّهم على تجربة الخاصيّة، وتزيد من فرص تحوليهم conversion بشكل كبير. ركّز على ما يصلح من الأساليبإنّ وسائل التواصل الاجتماعي تتغير على الدوام، وتتغيّر معها أفضل الممارسات للتفاعل وبناء المجتمعات الخاصّة بنا. وبعد أن تعلّمنا ما يصلح وما لا يصلح من الأساليب، الأمر متروك لنا للتخلص من الأساليب السيئة والتركيز على الجيد منها. وبعبارة أخرى، اعثر على ما يصلح من الأساليب وواصل ممارستها. ماذا عنك؟ هل هنالك أساليب تتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي لا تحبّذها وتعتبرها مصدر ازعاج؟ شاركنا رأيك. *نسبة الانتباه: هي نسبة عدد الروابط في صفحة الهبوط إلى عدد الأهداف المراد تحويلها في الحملة. يجب أن تكون نسبة الانتباه في الحملة المثلى مساوية إلى 1:1. لأنّ كل حملة لها هدف واحد، ولصفحة الهبوط الخاصة بتلك الحملة دعوة إلى إجراء واحدة؛ أي مكان واحد للنقر عليه. ترجمة-وبتصرّف-للمقال 6Things We All Need to Stop Doing on Social Media Now لصاحبته: Hayley Mullen. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  24. سنتعلّم كيفيّة تصميم أيقونات تواصل اجتماعيّ جميلة بواسطة فوتوشوب، وسنغطّي الخاصّية الجديدة في إعدادات أداة الشكل Shape Tool ألا وهي الحدود الخارجية للشّكل Stroke وبواسطة هذه الأداة يمكن وبكلّ سهولة إضافة تأثير قُطَب الخياطة وتعديله حسب الرّغبة. ما سنحتاجه هو بعض أيقونات التواصل الاجتماعي بقياس 32px*32px. وهذا ما سنقوم بصنعه: الخطوة الأولى: تهيئة ملف العملننشئ ملفًّا جديدًا في الفوتوشوب بالأبعاد: 570px*470px، ونختار اللّون 333236# للخلفيّة. نطبّق المؤثر: Filter > Noise > Add Noise على طبقة الخلفيّة Background. سنعمل الآن على إضافة بعض الإضاءة في وسط الخلفيّة، وذلك باستخدام أداة الفرشاة (Brush Tool(B ورسم الإضاءة في منتصف الخلفيّة. نغيّر نمط الطّبقة إلى Soft Light والشّفّافيّة إلى 50%. الخطوة 2:هذا هو الشّكل الأساسيّ والذي نراه في الصّورة أدناه، وهو عبارة عن مستطيل مدوّر الأطراف بمقدار 5px وأبعاده 120px*80px، ولونه #b59973. تمّ تعديل المستطيل بواسطة أداة التّحديد المباشر (Direct Selection Tool(A وأداة القلم Pen Tool وذلك بجعل الأطراف العلوية مستقيمة، وإضافة نقطة إرساء anchor point في منتصف الضّلع السّفلي ثم سحب هذه النقطة إلى الأسفل بواسطة أداة التّحديد المباشر (U). نطبّق الآن إعدادات المزج التالية: التّدرّج اللّونيّ: والنتيجة هي: الخطوة 3: إضافة النقشننشئ ملفًّا جديدًا في الفوتوشوب بالأبعاد 5px*5px، ونجعل الخلفيّة شفّافة باختيار Transparent من قائمة Background Contents. نكبّر الصّورة باستخدام أداة التكبير (Zoom Tool(Z أو بالضغط على المفاتيح Ctrl++ في لوحة المفاتيح، ثم نرسم خطًّا بواسطة أداة قلم الرّصاص (Pencil Tool(B كما في الصّورة أدناه: نحفظ الملفّ على هيئة نقش Pattern عن طريق الأمر: Edit < Define Pattern ويمكن اختيار أي اسم لهذا النّقش. نطبّق هذا النّقش بعد حفظه على الشّكل الأساسيّ كما في الصّورة أدناه. الخطوة 4: إضافة الإضاءةسنحتاج إلى إضفاء بعض النّكهة إلى الشكل الأساسيّ بإضافة بعض الإضاءة. سننشئ طبقة جديدة فوق الشّكل ونربطها به بواسطة الضغط على مفتاح Alt في لوحة المفاتيح مع الضّغط بزرّ الفأرة الأيسر على الخطّ الذي يفصل بين الطّبقتين، كما هو موضّح أدناه: نرسم على الجزء السفليّ من الشّكل باستخدام أداة الفرشاة (Soft Brush Tool(B ونختار نمط Soft Light من أنماط الطّبقة، ونعطي للشفافيّة القيمة 80%. نضيف طبقة أخرى، ونختار أداة التدرّج (Gradient Tool(G ونضغط على خَيَار التدرّج المنعكس Reflected Gradient، وباللّون #fff نضيف التدرّج بالقرب من الجزء العلويّ للشّكل. نختار نمط الطّبقة Soft Light ونخفّض الشّفافيّة إلى 50%. نضيف طبقة أخرى، ولكن هذه المرّة سنضيف بعض الظّلال إلى الشّكل. باستخدام التدرّج المنعكس واللّون #000 نضيف التدرّج إلى الجزء العلويّ من الشّكل، ونختار نمط الطّبقة Multiply ونخفّض الشفافيّة إلى 50%. الخطوة 5: إضافة القطبإضافة القُطَب في برنامج الفوتوشوب CS6 سهل جدًّا، فقد طوّرت شركة Adobe أداة الأشكال وأضافت إليها بعض الإعدادات الإضافيّة الخاصة بالحدود الخارجيّة والأشكال. لوحة إعدادت تعبئة اللّون: لوحة إعدادات الحدود الخارجيّة: لإضافة القُطب، نرسم الشّكل أوّلًا وبنفس الطّريقة المتّبعة في رسم الشّكل الأساسيّ، ولكن بتغيير قيمة العرض إلى 70px. يجب تعديل الحدّ الخارجيّ بواسطة النّقر على الخيارات الإضافيّة More Options وتغيير قيمة Dash إلى 5 و Gap إلى 6. نغيّر لون الحدّ الخارجيّ إلى #a4b1cf، ثمّ نلغي لون التّعبئة ليظهر الحدّ الخارجيّ فقط. يمكن الحصول على نفس الشّكل في نسخة CS5 من الفوتوشوب باستخدام أداة الخطّ (Line Tool (U بتعيين 5px لكلّ خطّ و 6px للمسافة الفاصلة بين خطّ وآخر. نحذف القُطَب العلويّة وذلك بالضّغط بالزرّ الأيمن للفأرة على اسم الشّكل الثّاني واختيار Rasterize Layer، ثمّ نمسح القُطَب العلويّة بواسطة أداة الممحاة Eraser Tool ثمّ نضيف الظلّ إلى القُطَب كما يلي: لنحصل على هذا الشّكل: الخطوة 6: إضافة الأيقوناتيمكن استخدام الأيقونات الموجودة في الملف المرفق مع الدّرس، سنقوم بإضافة الأيقونات وضبط مواضعها وسط الشّكل الأساسيّ. ثم نطبّق إعدادات المزج التّالية: الحدّ الخارجيّ: التدرّج اللونيّ: الظلّ: نضيف اسم الأيقونة بواسطة أداة النصّ (Text Tool (T. نضاعف طبقة النصّ، ونغيّر اللّون إلى #b406a2 ونحرّكها إلى الأعلى بالضّغط مرّة واحدة على مفتاح الاتّجاه إلى الأعلى في لوحة المفاتيح. الخطوة 7: إضافة الظلالنضاعف طبقة الشّكل الأساسيّ، ونختار لون التّعبئة #000000، نضع هذه الطّبقة تحت طبقة الشّكل الأساسيّ ثم نذهب إلى: Filter > Blur > Gaussian Blur نضيف قناعًا Mask إلى الطّبقة، ونغطّي المناطق الّتي لا نرغب في ظهورها، كما في الصّورة أدناه: نضيف ظلًّا كما في الصّورة أدناه، باستخدام أداة التدرّج اللونيّ واختيار التدرّج الخطّيّ Linear Gradient باستخدام اللّون #000000. نضيف خطّاً فوق الظلّ العلويّ بواسطة أداة الخطّ بقياس 1px وباللّون #515005. وأخيرًا، نغطّي طرفي الخطّ والظلّ العلويّين بواسطة قناع لجعلهما يختفيان بصورة متدرّجة. يمكن تحميل ملف PSD المرفق والذي يحتوي على 4 أيقونات تواصل اجتماعيّ أخرى، وبألوان مختلفة. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Learn How to Quickly Create Tasty Social Icons using Photoshop لصاحبه Dainis Graveris.
  25. إذا كنت تودّ أن تظهر مشاركتك بشكل مكثف على شبكة فيس بوك، فستسمع غالبًا نصيحة مثل: ادفع مالًا مقابل الوصول للعملاء عبر إعلانات فيس بوك. تبدو الإعلانات المدفوعة على فيس بوك إحدى أكثر الطّرق الفورية التي تؤثّر على وصول محتواك، رغم أنها تطرح عدة تساؤلات مثل: ما مدى نجاعتها؟ أيّ نوع من التّفاعل يطرأ عنها؟ وما الذي يمكنك توقّعه مقابل المال الذي ستدفعه؟ لقد جرّبنا إعلانات فيس بوك لفترة عبر إحدى الاستراتيجيّات من أجل أن نرى ما الذي يمكن تحقيقه من خلال ميزانية صغيرة، وهذا ما يمكن أن تحصل عليه من إعلانات فيس بوك بـ5 دولارات. ما الذي تشتريه 5 دولارات على فيس بوكلقد جرّبنا ثلاثة أنواع مختلفة من إعلانات فيس بوك، كلّ نوع صُمّم من أجل غرض معيّن، هذه هي النّتائج التي حصلنا عليها: إعجابات الصّفحة – 0.57 دولار للإعجاب الواحد.الضّغطات المؤدّية إلى صفحة هبوط – 4.01 دولار للضّغطة الواحدة.المنشور المروّج – 6.35 دولار للوصول لـ1000 شخص إضافي.عندما نعرض ما سبق من حيث ما يمكن أن نشتريه بـ5 دولارات في اليوم، يتمخّض لدينا التالي: إعجابات الصّفحة – 9 إعجابات في اليوم.عدد الضّغطات لصفحة الهبوط – ضغطة واحدة في اليوم.وصول المنشور المُروّج – الوصول لـ787 شخص. كيف يتماشى هذا مع تجربتك مع إعلانات فيس بوكسوف نتعرّف على تفاصيل تجربتنا وكيفيّة تجربة ذلك بنفسك أيضًا، كما قد يكون من المفيد مقارنة تجربتنا مع اختبارات إعلانات فيس بوك الشّاملة، والتي يمكن العثور عليها في هذا الموضوع الذي يضمّ كذلك الجدول الآتي: يمكن مقارنة نتائجنا مع نتائج الاختبارات الأخرى في هذا الجدول: متوسّط نسبة النقر للظّهور: 0.2%المتوسّط الذي حصلنا عليه: 0.95%متوسّط سعر النّقرة: 0.20 دولارًاالمتوسّط الذي حصلنا عليه: 0.97 دولارًامتوسّط سعر الظهور لألف مستخدم: 0.38 دولارالمتوسّط الذي حصلنا عليه: 6.35 دولارنتائجنا تبدو بعيدة عن الاختبارات الأخرى، وذلك راجع لعدّة عوامل منها أنّ تجربتنا التي أجريتها كانت أوّل تجربة لي مع إعلانات فيس بوك، بالإضافة إلى عدم قضاء وقت كاف في تحسين الحملات الإعلانيّة، لذا فغالبًا ما ستكون نتائج تجربتك أنت كذلك مختلفة. كيف تبدأ حملة إعلانات فيس بوكتعمل كافة حملات فيس بوك الإعلانيّة عبر أداة إعلانات فيس بوك، التي يمكنك ولوجها عبر الرّابط المباشر: facebook.com/ads، من خلال الضغط على "إدارة الإعلانات" في القائمة المنسدلة في حسابك على الشّبكة الاجتماعية. وتتوفّر عدّة طرق مختلفة للطريقة التي ستصل بها إعلاناتك إلى العملاء المستهدفين، هذه الطّرق يمكن تقسيمها إلى ثلاثة تصنيفات: التّفاعل: يتيح إعلانك ومحتواك في الصّفحة الرّئيسة للمستخدمين التّفاعل معه بنفس الطّريقة التي يتفاعلون بها مع المحتوى الآخر على الشّبكة الاجتماعية.الوصول: وسّع نطاق وصولك لعملاء محتملين جدد يمكنهم التّفاعل مع محتواك عبر التّعليق، الإعجاب، التّفضيل، إعادة التّغريد وما إلى ذلك.المتابعون: تشير العلامات التّجارية إلى زيادة ملحوظة في عدد المتابعين عبر خيارات الإعلان الاجتماعي هذه، حيث يزداد بروز العلامة التّجارية بشكل ملحوظ.لذوي الميزانيات المحدودة، سيكون خيار التّرويج لمنشوراتك أكثر فعاليّة لهم، حيث وجد اختبار موقع Moz أن دولارًا واحدًا يوميًّا يمكنه تنمية متابعيك لغاية 4000 شخص (وهو ما لم يتطابق مع تجربتنا، لكنّه يستحقّ التّجربة). في صفحة إدارة الإعلانات، يمكنك التّنقّل عبر القائمة الموجودة على الجهة اليسرى، حيث يمكنك البدء بإنشاء إعلانك الأول عبر الضّغط على الزّر الأخضر المتمركز أعلى يمين الصفحة. عندما تضغط لإنشاء إعلان فيس بوك جديد، سيتمّ تحويلك إلى صفحة حيث تستطيع اختيار هدف حملتك، هنالك 10 خيارات لما قد تود تحقيقه: التّرويج لمنشوراتكالتّرويج لصفحتكإرسال مستخدمين إلى موقعكزيادة التّحويلات إلى موقعكالحصول على تنصيبات لتطبيقكزيادة التفاعل في تطبيقكالوصول إلى أناس قريبين من مقر عملكزيادة عدد الحضور في حدثكجذب أناس أكثر لطلب عرضكالحصول على مشاهدة أكثر لمقطع فيديو لن أتعمّق في حيثيّات كل هذه الخيارات كوننا لم نجرّب سوى الخيارات الثلاثة الأولى، لكن هنالك بعض المصادر الجيّدة الأخرى التي تتعمّق في الخيارات الأخرى. كيف تنشئ حملة إعلانية لإعجابات صفحة فيس بوكاختر الخيار الثّاني من قائمة إنشاء إعلان: ترويج صفحتك.اختر الصّفحة التي تودّ ترويجها في الصّفحة الموالية.اختر الشّريحة التي ستشاهد إعلانك.يمكن تخصيص الجمهور الذي يشاهد الإعلان بناءً على الخصائص الديمغرافيّة التّالية: المكان: بدءًا بالدّولة، الولاية، المدينة، الرّمز البريدي أو العنوان، مع إمكانية تضييق المنطقة المحدّدة من خلال خيار يحدّد مساحة قطر دائرة حول المكان المحدد.السّنالجنساللّغاتالاهتمامات: ينظر فيس بوك إلى اهتمامات المستخدم، نشاطه، الصّفحات التي أعجب بها والمواضيع القريبة لهالسّلوكيّات: أشياء مثل سلوك وغرض الشّراء، إلى جانب طريقة استخدام الجهازالاتّصالات: اختر عرض الإعلان للمتّصلين بموقعك أو غير المتّصلينهذا ويمكن من خلال هذا الخيار كذلك اختيار استهداف متقدّم يتيح لك تضمين أو استثناء مستخدمين متّصلين بصفحات، تطبيقات أو أحداث معينة. كيف اخترنا جمهور إعلاننا المستهدفيوصي فيس بوك بتضييق وصولك بطريقة مُستهدفة من أجل زيادة تأثير إعلانك، وذلك ما فعلناه في تجربتنا هذه باختيارنا للخصائص الدّيمغرافية التّالية: المكان: الولايات المتّحدةالاهتمامات: التّواصل الاجتماعيالشّريحة المُستثناة: المستخدمين الذين سجّلوا إعجابهم بالفعل بموقع Bufferالسّن: ما بين 18 و65 سنة فما فوقاللّغة: الإنجليزية (الأمريكية)أدّى هذا إلى حصولنا على نسبة وصول قُدّرت بـ 3200 شخص من بين 14 مليون شخص، هؤلاء الـ 3200 شخص هم الذين يمكننا أن نتوقع تواجدهم على الانترنت في أي يوم ومشاهدتهم لإعلاننا. اختر المبلغ الذي تودّ إنفاقه. اختر صورة لإنشاء الإعلان. يمكنك الاختيار من صورك، البحث أو رفع صورة جديدة، إذا كان بإمكانك رفع عدة صور فستكون قادرًا على إنشاء نسخ إعلانات متعددة ستكون جزءًا من حملتك، ما سيتيح لك التّعرف على نسخة الإعلان التي تعمل بشكل أفضل. يتمثّل حجم الصور الموصى به في 1200x444 بكسل. أكتب النص والعنوان يمكنك كتابة نصّ لا يتجاوز 90 حرفًا لمشاركة رسالة سريعة تظهر فوق صورتك، يمكنك اختيار بديل لاسم صفحتك في العنوان – الذي يكون مخفيًّا تحت زرّ خيارات متقدّمة – والذي يظهر بشكل افتراضي، على ألّا يتجاوز عدد أحرف العنوان البديل 25 حرفًا. كيف كتبنا النص والعنوانلقد تركنا عنوان الصفحة كما هو –Buffer- رغم أنه كان بإمكاننا تجربة عنوان آخر مثل Buffer – التّواصل الاجتماعي أو تطبيق Buffer. أما النّص، فقد استهدفنا عنوانًا وصفيًّا يساعد المستخدمين على فهم ما الذي نقدّمه لهم، وبما أننا قد استهدفنا مستخدمين مهتمّين بالتّواصل الاجتماعي، كان من المنطقي أن نجعل الرّسالة تتوافق والجمهور الموجّهة إليه: "أفضل النّصائح والأدوات للمشاركة على الشّبكات الاجتماعية." هذا هو الشكل النهائي للإعلان: كيفية إنشاء حملة ترويج لمنشوراتكاختر الخيار الأوّل من قائمة إنشاء إعلان: ترويج منشوراتك.بعدها اختر الصفحة التي تودّ استخدامها، ثم اضغط على المنشور الذي تودّ ترويجه.اختر الأشخاص الذين سيظهر إعلانك لهم.لديك نفس خيارات حملة إعجابات الصّفحة. كيف نختار جمهورًا لإعلاناتنااخترنا في هذه التّجربة تصنيفًا ديمغرافيًّا مستهدفًا: شباب من مدينة سان فرانسسكو مهتمّون بالتقنية. المكان: دائرة قطرها 50 ميلا من سان فرانسسكو.المُستثنون: مستخدمون سجّلوا إعجابهم بالفعل بموقعنا Buffer.السّن: يتراوح بين 21 و40اللّغة: الإنجليزية (الأمريكية والبريطانيّة)أدّى هذا الاستهداف إلى مجموعة مستهدفة بشكل رائع بلغ عدد الأشخاص المستهدفين حوالي 2800 شخص يوميًّا. اختر المبلغ الذي تودّ إنفاقه. راجع منشورك. في هذا القسم، يمكنك رؤية استعراض لمنشورك كما سيظهر في خلاصة الأخبار على أجهزة الحاسوب والأجهزة المحمولة كذلك في العمود الأيمن من شاشات الحواسب، مع إمكانية تعطيل ظهور استعراضات إعلانك. كيف نختار ما نعرضهيوفّر فيس بوك استعراضات مفيدة لكيفية ظهور إعلانك في أماكن متنوّعة، حيث أن الأماكن الثّلاثة الأهمّ هي: خلاصة الأخبار على أجهزة الحواسيب.خلاصة الأخبار على الأجهزة المحمولة.العمود الأيمن على شاشات أجهزة الحواسيب. تبيّن لنا عند اختيار ترويج هذا المنشور أنّ أفضل مكان غالبًا هو خلاصة الأخبار بدلا من القائمة الجانبيّة، فعندما استعرضنا المحتوى على القائمة الجانبيّة، تم اقتطاع العنوان والوصف، حتّى أنّ النّصّ بذاته كان من الصّعب رؤيته، لذا فإنّ أنسب مكان لإعلاننا لم يكن القائمة الجانبيّة بل خلاصة الأخبار. كيف تنشئ حملة لإرسال أشخاص إلى موقعكاختر الخيار الثّالث من قائمة إنشاء إعلان: إرسال الأشخاص إلى موقعك على الويببعدها ضع رابط الموقع الذي تود أن يتم إرسال الزوار إليهاختر الأشخاص الذين سيظهر إعلانك لهمكيف اخترنا جمهور إعلاننااخترنا أسلوبًا مختلفًا في هذا الإعلان لاختيار الجمهور، حيث اخترنا استهداف جمهور محدّد – مشتركي قائمتنا البريديّة على MailChimp – باستخدام خاصيّة الجمهور المخصص على فيس بوك. لإنشاء جمهور مخصص، اخترنا خيارًا من جزء اختيار الجمهور في إعلان فيس بوك. يمكنك اختيار إنشاء جمهور مخصّص من ثلاثة خيارات: قائمة عملاء (مثل قائمة بريدية)زوّار موقعنشاط تطبيقاخترنا استخدام قائمة عملاء في جزء الجمهور، حيث قمنا بتصدير قائمة مشتركينا من خدمة MailChimp وقمنا باستيرادها إلى فيس بوك، لتتحوّل قائمتنا التي يبلغ عدد مشتركيها 39 ألف مشترك إلى 23900 مشترك على موقع فيس بوك، بعدها قسّمنا القائمة إلى تصنيفات ديمغرافيّة حسب المكان، السّن واللغة، لم نشعر بالحاجة إلى تقسيم الاهتمامات بما أنّ كلّ هؤلاء يبدون مهتمّين بـ Buffer كونهم مشتركين بقائمتنا البريديّة. اختر المبلغ الذي تودّ إنفاقه اختر كيف تودّ أن يظهر الإعلان بالاعتماد على الصور التي تودّ إضافتها إلى إعلانك، يمكنك اختيار عرض صورة واحدة مع إعلانك أو عرض معرض صور من 5 صور يمكن للمستخدمين التمرير من أجل مشاهدتها. اربط إعلانك بصفحة فيس بوك يتيح هذا الخيار للإعلان الظهور في حيّز خلاصة الأخبار وكأنه منشور عادي من إحدى الصّفحات، في حين مازال الإعلان نفسه يوجّه إلى رابطك المختار. اكتب عنوانًا لا يتجاوز 25 حرفًا. اكتب وصفًا نصّيًّا لا يتجاوز 90 حرفًا. اختر زرًّا نصّيًّا من قائمة خيارات فيس بوك تسوّق الآناحجز الآنمعرفة المزيدسجّلتحميلأضف نصا إضافيا لإعدادات رابطك المتقدمة اختر المكان الذي سيتمّ عرض الإعلان فيه بالإضافة إلى الخيارات السّابقة لحيّز خلاصة الأخبار والقائمة الجانبيّة، يضم هذا النوع من الإعلان خيارًا للظهور في شبكة جمهور فيس بوك التي تضم تطبيقات أجهزة محمولة تنتمي لطرف ثالث. كيف اخترنا ما سيعرضه الإعلاناخترنا إعلانًا لصفحة هبوط خدمة Buffer للشّركات على أمل تشجيع أيّ مشترك حاليّ في قائمتنا البريدية على إلقاء نظرة مفصّلة على خططنا للشركات. بالنّظر إلى الأمر الآن، يمكنني أن أرى أنّ العنوان تنقصه معلومات حول ما يقدّمه موقع Buffer، فلا توجد هنالك أي فائدة للمستخدم، لذا إذا كنت سأنشئ إعلانًا مستقبلاً فسأحرص على أن أتّبع تعليمات هذا المقال حول إعلانات فيس بوك. العنوان: هَبْ شيئًا مجّانيًّا.النّص: دليل اجتماعي يظهر السّبب الذي يدفع القارئ للاهتماموصف رابط الإعلان في حيّز خلاصة الأخبار: إضافة زرّ للمستخدمين ليستفيدوامثال: ختامًا، يبدو أنّ إعلانات فيس بوك ستكون مفيدة لنا بشكل أكبر عند استخدامنا لخيار ترويج المنشورات، حيث استطعنا جذب أكثر من 750 زائرًا جديدًا للاطّلاع على محتوانا بتكلفة 5 دولارات فحسب. لا تتردد في مشاركتنا بتجربتك الخاصة مع إعلانات فيس بوك. ترجمة -وبتصرّف- للمقال What $5 Will Buy You On Facebook Ads لصاحبه Kevan Lee. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.