المحتوى عن 'التسويق'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. يمكن أن يلعب رأس المال دورًا في حل بعض المشكلات التي تواجه العمل لكن كثيرًا منها لن يستطيع المال وحده التغلب عليها. إن أفضل ما يمكنك القيام به أثناء حديثك مع مستثمر أو ممول المشروع هو أن تُظهِر له كيف أن أكثر المشاكل تعقيدًا هي تلك التي يمكن معالجتها بالمال، لأنه يمتلك المال بالفعل؛ وبالتالي، إذا كان الأمر كذلك، فلن تكون هناك مشكلة! إذا لم تكن بحاجة لتمويل، فهذا المقال سيفيدك لأنك إذا كنت بارعًا في الأشياء التي لا يمكن حلها بالمال، فستظل قادرًا على المنافسة حتى وسط المنافسين أصحاب رؤوس الأموال الضخمة. لهذا، من الجيد الفصل بين جوانب العمل التي يمكن معالجتها بالمال وبين التي تحتاج إلى الوقت والاهتمام والذكاء للتعامل معها. الفريق يكاد يكون من المستحيل أن تجد الشخص البارع في عمله؛ السبب وراء ذلك هو أنّ البارعين دائمًا لديهم خيارات أخرى: وظيفة حالية مثلًا أو عروض أخرى أفضل أو حتى حرية عدم العمل لفترة من الوقت ...إلخ. إذا أعطاني أحدهم مليون دولار، فلن يساعدني ذلك في العثور على شخص مميز ومتقن للعمل؛ إنهم باختصار عملة نادرة. ولكن، بمجرد العثور على الشخص المناسب، هنا يأتي دور المال؛ سيمكنني المال من الوفاء بأي شرط من شروط الراتب والتعامل مع إنتقال الموظف الجديد وتقديم المكافآت أو حتى تخصيص سيارة أو أي شيء آخر؛ لن يكون المال هو المشكلة. لهذا إذا كنت تطلب أموالًا إضافية من المستثمر ولم يكن لديك فريق عمل، فاعلم أنه يرى أن دفع مليون دولار لن يضيف أي جديد إلى نتائج العمل. لكن في حال جمعت فريق، وأعضاء الفريق يعملون وقتًا إضافيًا لأنهم بحاجة لمزيد من المال لتلبية متطلبات الحياة اليومية، هنا يحق لك طلب الزيادة التي تريد. التسويق التسويق هو أكثر جانب يمكن إدارته بالمال، لأن المال سيساعدك في نشر الإعلانات في كل مكان؛ يمكّنك من تجربة عدة حملات مختلفة حتى لو فشل معظمها. وجود المال يعني أن بإمكانك تجربة 50 عنوانًا مختلفًا، أو وصفًا، أو صفحات هبوط مختلفة إلى أن تجد الإعلان الذي يُحدِث الفرق. الاستثناء هنا، هو أي شيء يتطلب قوة التأثير مثل المدونات وغيرها من وسائل الإعلام الاجتماعية لكن هل تستطيع شراء التأثير؟ لا يمكنك شراء هذا النوع من الاهتمام حيث يستمع الناس إليك لأنهم يرغبون في ذلك، ليس لأنه تمت مقاطعتهم؛ أي يتجاوبون معك لأنهم يحترمون ما تقدمه. المسوقون على وسائل التواصل قد أفاضوا في هذه النقطة ولا داعي لتكرارها. ولكن إذا كان عملك يلائمه أكثر طريقة "أخبر أصدقائك"، "شارك مع الأهل والأصدقاء" كي ينجح، فسيتعين عليك فعل ذلك بدون المال. فلو أنّ الأمر مجرد ضخ المزيد من المال للحصول على عائدات مرتفعة، لكان الأمر أسهل بكثير لجميع الشركات. ما يمكن ولا يمكن فعله بالمال انظر إلى أين يقودنا ذلك، لذا دعنا نوضح أكثر ما يمكن إنجازه بالمال وما لا يمكن: كتابة شيفرات أكثر وأسرع لكن هل يجعلك تفهم المكتوب؟ لا امتلاك خطط كثيرة لكن هل تعرف كيفية التعديل عليها؟ لا. إنشاء موقع إلكتروني رائع لكن هل تعرف ماذا عليك أن تكتب به؟ لا. ترك مساحة للخطأ لكن هل يمنحك فلسفة التعلم من الأخطاء؟ لا. توظيف فريق ضمان الجودة لتحسين أداء العمل لكن هل تعرف متى لا تكون الأخطاء الصغيرة مؤثرة بما يكفي لمنع الشحن؟ لا. حان الوقت لتجاوز الركود، نعم. الفكرة هي أن المفاهيم والسلوكيات والمعرفة وحسن التعامل مع المواقف لا يمكن للمال أن يصنعها أو حتى يُسرع من عملية اكتسابها. بمجرد أن تعرف ما يجب عمله أو فلنقل أن تعرف كيف تتعلم سريعًا، عندها سيكون المال مجرد عامل مساعد. كيف أتحكم برأس المال؟ لنفترض أنك بصدد جمع تمويلات لبدء العمل، ما هي النقاط التي يجب عليك تناولها في عرضك المقدم للمستثمر؟ أكّد على أن المال سينفق على تحسين جوانب محددة وواضحة مفقودة أو ناقصة بسبب نقص المال. أظهر دليل إتقانك للأشياء التي لا يمكن شراؤها بالمال مثل قدرتك على التعلم والتطور والتغيير. أظهر كيف قمت بأعمال رائعة باستخدام موارد مالية ضعيفة رغم أنها تتطلب أموالًا طائلة، إذ من السهل توقع أن تجلب رؤوس الأموال الكبيرة عائدات مرتفعة. استعد قبل أن يأتي المستثمر وناقش الأعمال التي لا يمكن شراؤها بالمال ولم تتقنها بعد، ثم ضع خطة تثبت في حد ذاتها معرفتك وإلمامك بالأمور. لا تطلب تمويل في حال لم تكن لديك خطة واضحة ومعقولة. أهم شيء هو أن لا تبحث عن رأس المال إذا لم يكن لديك فريق عمل قائم. تطبيق عملي للنقطة رقم 2 قابلت الكثير ممن يُعلنون مدى المرونة التي يتمتعون بها والقابلية للتكيف حيث يرددون على سبيل المثال "أنا أعشق اختبار A/B"، "أنا أعترف بخطئي إذا أخطأت"، "أنا أستمع لعملائي"، "أنا من أشد المعجبين برائد الأعمال إريك ريس". نعم، أنت ومئات الأشخاص بارعون، هل يجب أن أنبهر لذلك؟ أصبح الجميع خبراء في مجال الشركات الناشئة، في ظل ذلك، يجب عليك تقديم دليل على ما تمتلكه لا أن تردد شعارات جوفاء، بمعنى: أخبرني كيف ولماذا قد تغير نبرة صوتك أثناء تقديم فكرتك للعملاء المحتملين. أرني لقطة شاشة من هاتفك تطلعني فيها على تطبيق العمل الخاص بك. أرني آراء العملاء في جميع جوانب المنتج الذي تقدمه. أرني لوحة المعلومات واشرح لي الأرقام وما يعنيه كل رقم وماذا تتوقع أن يأتي به هذا الرقم وماذا ستفعل إذا ما جاءت النتائج على عكس المتوقع. أخبرني عن فكرتك الأولى التي اكتشفت أنها خاطئة لكنها قادتك إلى فكرة أخرى وكيف كان من الأسهل بيع الثانية. أخبرني ماذا حدث عندما استهدفت أسعار مختلفة ولماذا استقر رأيك على السعر الحالي. أخبرني عن صفحات الهبوط لديك، أيها بدأت بتطويرها وأي جزء قررت أن تبقيه كما هو. أخبرني عن رأي عملائك، لماذا يشترون سلعتك ويدفعون الأموال للحصول عليها. هنا يمكن القول أنك تعرف ما يجب عمله عندما تثبت أن بإمكانك القيام بهذه الأشياء، كيف ستتخطى العقبات في الطريق وكيف ستحدد ما عليك فعله ومن أين تبدأ. كل الأشياء السابقة لا يمكن شراؤها بالمال، لكن عندما يكون لدى فريق أي شركة معرفة كافية بما ذكرناه، بالإضافة إلى توفّر المال، فبالتأكيد سترتفع فرص نجاح هذه الشركة. إذا لم تكن تبحث عن تمويل، فأنت بحاجة أيضا لهذه المعلومات فليس لديك ما تخسره. تظل أكثر الأشياء قيمة هي التي لا يمكن شراؤها بالمال. ترجمة وبتصرف للمقال ?Startup Exercise: What can’t besolved with moneY لصاحبه Jason
  2. ماهو تحسين الظهور في محركات البحث للشركة Enterprise SEO؟ من الصعوبة تحديد تعريف عالمي لتحسين الظهور في محركات البحث للشركة. ومع ذلك، بصفة عامة، هو: ممارسة تحسين موقع ويب كبير (مع آلاف أو حتى الملايين من صفحات الويب) أثناء التنقل في السياسة الداخلية للشركة بطريقة تجعل أصحاب المصلحة (الشركة) سعداء. عند حديثنا عن تحسين الظهور في محركات البحث للشركة، هناك تركيز قوي جدًا على عنصرين اثنين: قابلية التوسع، والحصول على موقع مفهرس بالكامل. على الرغم من أن التركيز والإدارة لتحسين الظهور في محركات البحث للشركات يختلفان بعض الشيء عن أساسيات تحسين الظهور في محركات البحث للمواقع التقليدية، إلا أن النموذجين يشتركان في نفس المبادئ الأساسية والمعروفة الشائعة وهي: استخدام الكلمات الرئيسية المستهدفة في مواضع مهمة، مثل وسم العنوان وووسوم العناوين الرئيسية أو الترويسة، تعزيز صفحاتك بمحتوى ذي قيمة عالية يحقق نسبة تحويل عالية، وتشجيع وصلات العودة التي تشير إلى موقعك من مواقع الويب ذات السلطة العليا في مجالك. على الرغم من سهولة تنفيذ هذه التوصيات على مواقع الويب للشركات الناشئة، فماذا يحدث إذا كان موقعك هو أحد مواقع الويب للشركات القائمة؟ ما الذي يحدث عندما تصبح بحاجة لتحسين والعمل على ما يقارب 500 صفحة بدلًا من خمس صفحات؟ هل من المتوقع حقًا أن تنشر أكثر من 2000 كلمة لكل مقال، وتكون مقالات غنية بالكلمات الرئيسية لكل واحدة منها، بالإضافة إلى توجيه وصلات عودة جيدة لكل صفحة؟ تُضخَّم المشاكل والتحديات التي تواجهها مواقع الويب للشركات في تحسين محركات البحث عن تلك التي تواجهها المواقع التقليدية. ولهذا السبب، يتطلب تحدي تحسين محركات البحث للشركة استراتيجيات مختلفة ونهجًا مختلفًا. ليس من الضروري أن تكون أساسيات تحسين الظهور في محركات البحث غير قابلة للتطبيق - فهي لا تزال موجودة، سواء كان موقعك يستضيف صفحة واحدة أو مليون. ولكن الطريقة التي يجب عليك بها تطبيق هذه المبادئ الأساسية تتغير عندما تُعدِّل أفضل ممارسات تحسين محركات البحث لتناسب وتُلائم مواقع الويب الكبيرة. في ما يلي، سنوضّح كيف يختلف النظامان، بالإضافة إلى بعض التوصيات لوضع ممارسات تحسين محركات البحث على مستوى الشركة للعمل على موقعك. الاختلافات الرئيسية في تحسين الظهور في محركات البحث للشركات هناك بعض الفوائد المتأصلة التي تنشأ عند تشغيل موقع شركة يمكنك الاستفادة منها: السلطة: تتمتع غالبية مواقع الويب الخاصة بالشركات باعتراف قوي بالعلامة التجارية ومستوى عالٍ من الصلاحيات. ينعكس هذان العنصران معًا عن طريق الترتيبات العليا higher rankings في محركات البحث، مما يمكّن مواقع الويب للشركات من تحسين هذه السلطة، والذي يجعل القدرة على الترتيب للحصول على كلمات مفتاحية تنافسية للغاية أمرًا مرجّحًا. المحتوى: تميل مواقع الويب الخاصة بالشركات إلى الحصول على كمية كبيرة من المحتوى عالي الجودة، وهو أمر قيّم للغاية للمستخدم النهائي. ومن ثَم، فإنه من المرجّح أن تستفيد هذه المواقع من المزيد من وصلات العودة والحصول على ترتيب أعلى . علاوة على ذلك، بما أن مواقع الشركات لديها صفحات أكثر، حتى لو اكتسب عدد قليل فقط من الصفحات ترتيبًا عاليًا، فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى جلب عدد كبير من الزيارات المجانية أو الطبيعيّة . دراسة حالة تحسين الظهور لشركة T-Mobile لغرض هذه المقالة، دعنا نستخدم موقع شركة T-Mobile كمثال. وفقًا لشركة Google، فقد فُهرست أكثر من25000 صفحة في قسم الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية التابعة لها، وهو ما يتجاوز الصفحات المدرجة في أقسام المبيعات والدعم الأخرى في موقعها. لن يكون من الممكن تحقيق هذا الحجم من المحتوى يدويًا، وهذا هو السبب وراء استخدام الشركة لعدد من عوامل واستراتيجيات تحسين محركات البحث لتحسين أداء نتائج البحث. إنشاء قالب للكلمات المفتاحية المحسَّنة Keyword-Optimized عند إنشاء مواقع على مستوى الشركة مثل T-Mobile، لا يمكن إنشاء صفحات فردية يدويًَا. نتيجة لذلك، عادةً ما تُشغّل مواقع الويب المماثلة على أنظمة إدارة المحتوى (CMS) التي تسمح بإنشاء الصفحات بكميات كبيرة من خلال استخدام النماذج المحسّنة للكلمات المفتاحية وإدخال البيانات بشكل جماعي. في هذه الحالة، يأتي نجاح أو فشل تحسين الظهور في محركات البحث على مستوى الشركة في إنشاء النموذج الأساسي. للوفاء بمعايير التحسين في الموقع، يجب أن يتوفّر في النموذج الشروط التالية: اجعل كافة الوسوم المناسبة في مكانها: (مثل وسم ALT للصورة، وشفرة الترميز المقروءة آليًا) للسماح بالتحسين الفوري والتلقائي. ضمّن كل شفرة تصميم HTML و CSS وJavaScript، بالإضافة إلى الشفرات " hooks " التي تحدد متى يجب أن تنتزع الصفحة المعلومات من قاعدة البيانات المركزية لنظام إدارة المحتوى. على سبيل المثال، ستحتوي قوالب صفحة الشركة على خُطّافات " hooks " تحدد متى يجب أن يمسك الموقع صور المنتج وأوصاف المنتج وكمية المنتج وغيره. يجب أيضًا تحسين الشفرة للعرض المتجاوب بحيث تُعرض الصفحات التي تُنشأ ديناميكيًا بشكل صحيح على أجهزة سطح المكتب والأجهزة المحمولة. كن قادراً على ضبط المحتوى ديناميكيًا: إذا كانت المعلومات مفقودة داخل قاعدة البيانات، فيجب أن يكون القالب قادرًا على تحديد غيابها وضبط التصميم وفقًا لذلك. وبالمثل، يجب أن تكون الصفحات قادرة على التكيف بسرعة مع المنتجات التي تتضمن خيارات متعددة، بالإضافة إلى صفحات المنتج التي تحتوي على عدد متغير من العروض. إدخال بيانات دقيقة نظرًا لأن العديد من مواقع الويب الخاصة بالشركات تعتمد على قاعدة بيانات مركزية يمكن سحب المعلومات منها تلقائيًا، فيجب ألا يُعتبر إدخال بيانات دقيقة أمرًا ضروريًا. ولكن بالإضافة إلى كونها صحيحة، يجب أن يكون المحتوى المخزّن في هذه الأنظمة أيضًا: محسّنًا بالكلمات المفتاحية الغنية "keyword-rich" للفئات الرئيسية والفئات الفرعية. لن تحتاج فقط إلى تطبيق نظام تصنيف ثابت لكل إدخال تنشؤه، بل ستحتاج إلى التأكد من أن هذه الفئات تتضمن كلماتك المفتاحية المستهدفة بطريقة مدروسة من أجل تحسين الصفحات النهائية التي ستُستخدم عليها. فريدًا: تحمّل العديد من مواقع الويب الخاصة بالبائعين معلومات المخزون المقدمة لهم من قبل الشركات المصنِّعة. وهذا ينتج عنه صعوبة ترتيب هذه المواقع، حيث يضطرون للتنافس ضد كل تاجر آخر له نفس محتوى الموقع. بدلاً من ذلك، خذ الوقت الكافي لصنع أوصاف مخصصة، ووسوم، ومتغيرات أخرى لتضمين كلمات مفتاحية مستهدفة، حسب ما تقتضيه الحالة. قيّمًا: أُجري بحث مهم يدعم فكرة أن المحتوى طويل الأمد يؤدي أداءً أفضل من حيث المشاركات الاجتماعية، وقضاء الوقت في الموقع، والمقاييس الأخرى. وعلى الرغم من أن المقالات التي تتكون من 2000 كلمة أو أكثر قد لا تكون مناسبة كتوصيف للمنتج، استخدم هذه الفرصة لضمان أن المعلومات التي تدخلها في قاعدة بياناتك توفر قيمة كبيرة لمُستخدميكَ النهائيين. من المؤكد أن كل هذه الخطوات تستغرق وقتًا أطول من مجرد نسخ معلومات ولصقها أو تقليل نسبة البيانات التي تنشئها. ومع ذلك، سيجد معظم مشرفي المواقع على مستوى الشركة أن الاستثمار الإضافي الصغير في المقدمة يؤدي إلى نتائج أفضل بكثير على المدى الطويل. اختيار الكلمات المفتاحية بشكل مدروس أعلاه، ذكرت أنه يجب دمج الكلمات المفتاحية في بُنى التصنيف والتنقل التي تنشئها لموقع مؤسستك. ولكن كيف يبدو ذلك في الواقع؟ وكيف يمكنك ضمان إمكانية تنفيذ قواعد التحسين التي تحددها عبر موقعك بالكامل بسهولة؟ يوفر موقع T-Mobile الإلكتروني مثالاً رائعًا. ألقِ نظرة على عنوان URL لصفحة دعم Apple iPhone 6 التابعة للشركة: ضمن عنوان URL، يمكنك مشاهدة عدة كلمات مفتاحية مميزة: الكلمة المفتاحية الأساسية للموقع: "phones tablets devices" العلامة التجارية: "apple" المنتج الفردي: "iPhone 6" من خلال تطوير وتنفيذ هذا الهيكل المتناسق، تضمن T-Mobile معدلات تضمين جيدة لكلماتها المفتاحية الأكثر أهمية، بينما تتطلب أيضًا عدم المشاركة العملية في تحسين كل صفحة للكلمات والعبارات المستهدفة (بخلاف ما أُدخل في بناء نظام تصنيف قواعد البيانات بادئَ ذي بدءٍ). تنفيذ تحسين الظهور في محركات البحث للشركة تشير التوصيات أعلاه إلى مبادئ مهمة لتنفيذ تحسين الظهور في محركات البحث للشركات. إذا افترضنا أن شركتك تستخدم نظام إدارة المحتوى CMS، فإن أشياء مثل إنشاء نماذج صفحات ويب محسّنة وإدارة معلومات قاعدة البيانات بشكل سريع والتخطيط لتضمين الكلمات المفتاحية كلها أمور مهمة. ولكن ما وراء هذه الخدمات اللوجستية، هناك بعض الاعتبارات التي ينبغي على الشركات أن تأخذها بالحسبان عندما يتعلق الأمر بإدارة تحسين محركات البحث الفعالة للشركات. البيانات، البيانات والمزيد من البيانات لماذا يعد تحسين الظهور في محركات البحث أمرًا مهمًا؟ يعد جمع البيانات وتحليلها أمرًا ضروريًا لجميع مواقع الويب، ولفريق إدارة تحسين الظهور في محركات البحث في الشركة لأنه كلما كانت البيانات أكثر تحديدًا، كلما كان الأمر أسهل للاختبار، وتحديد الاتجاهات وإصلاح المشكلات. من بين الأولويات الأساسية للبيانات التي يجب قياسها وإدارتها: ترتيبات محرك البحث للمحتوى: عندما يكون تحسين الظهور في محركات البحث الهدف الرئيسي، فإن ترتيب المحتوى في صفحات نتائج محرك البحث يأتي بشكل طبيعي. هناك عدد من الأدوات المختلفة المتاحة لقياس الرتبة بالنسبة إلى المشاركات الاجتماعية ونوع المحتوى ونوع الجهاز والأسواق وغيرها. أداء المحتوى: ترغب معظم الشركات والمؤسسات في رؤية عائد الاستثمار من حيث الوقت والمال الذي استثمروه في إنشاء المحتوى. ونتيجةً لذلك، يعد تتبّع البيانات المتعلقة بتأثير الأعمال للصفحات من حيث التحويلات والإيرادات أمرًا مهمًا للغاية. يمكن قياس التأثير على الصفحة الفردية لتقديم تقييم دقيق لما هو موجود وما لا يعمل على الموقع. أداء مسارات التحويل conversion funnels لا يؤدي المحتوى وحده إلى نتائج. فهو لا يؤدي إلا إلى تحسين أداء النشاط التجاري إذا كان مدمجًا في مسارات تحويل محددة وموصلًا بها. قد تُعلِم البيانات المتعلقة بفعالية مسارات التحويل الخاصة بك القرارات المتعلقة بعروض المنتجات وعمليات السحب وغيرها. اتجاهات تحسين الظهور في محركات بحث لشركات لعام 2018 التسويق المؤثّر ليس علاقة "مدفوعة" بحد ذاتها، بل هو فائدة متبادلة المنفعة. ركّزت الشركات الكبيرة بشدّة على العلاقات المدفوعة، ولكن في السنوات الأخيرة، بدأت الشركات الكبيرة في دمج التسويق المؤثّر. على سبيل المثال، سخّرت حملة Gap's Styld.by قوة المدونين وأصحاب النفوذ المعروفين، الذين صُوّروا وهم يرتدون ملابس Gap ونشروها بعد ذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعية. نظرًا لتنوع المؤثرين، تمكنت شركة Gap من توسيع مدى وصولها والتواصل مع منافذ كانت لا تتناسب معها من قبل. فتَح التسويق المؤثِّر نافذة فرص في عام 2017 لتوسيع رؤية البحث بسرعة. ووفقًا لما ذكره ستايسي ديبروف، مؤسس موقع Influence-central،سيكون هناك تركيز كبير هذا العام على سرد القصص الحقيقية والفيديو والاستهداف الجغرافي. المقتطفات المميزة المقتطف المميز هو ملخص مختصر، والذي يجيب بشكل مباشر على طلب بحث المستخدم. تظهر الكثير من المقتطفات المميزة قبل نتيجة البحث الأولى، وتُميّز من قبل الكثيرين كرمز للسلطة Authority. هناك ثلاثة أنواع من المقتطفات المميزة: القوائم والفقرات والجداول. إذا أقرّت الشركات بذلك، وقدمت للمستخدمين إجابات مباشرة ومصممة خصيصًا لاستفساراتهم، فسيصنف موقع المؤسسة على مستوى أعلى. فريق العمل في الشركة أحد أكبر التحديات عندما يتعلق الأمر بمشروع تحسين الظهور في محركات البحث هو إدارة أصحاب المصلحة stakeholders المتعددين الذين قد يشاركون في العملية. أما في شركة أصغر حجمًا، قد يكون هناك موظف واحد يتعامل مع تحسين محركات البحث بالإضافة إلى إنشاء المحتوى وشيفرة موقع الويب وما إلى ذلك. في فريق الشركة، قد تُقسّم مسؤوليات تحسين محركات البحث بين تكنولوجيا المعلومات / التطوير والتسويق والمبدعين - وجميعهم لديهم أهداف مختلفة: مُنشِئو المحتوى على سبيل المثال يركزون على إرضاء المستخدم النهائي. بالنسبة للمطورين، تعتبر كفاءة موقع الويب مقياسًا رئيسيًا. وفي الوقت نفسه، قد يكون المسوقون هم الأكثر اهتمامًا بأداء محرك البحث، ولكنهم الأقل قدرة على التأثير في التغييرات اللازمة لقيادته. حتى أن طاقم المدراء C-suite يجب أن يكون على جهوزية تامّة للموافقة على الاستثمارات اللازمة من أجل تحسين محرك البحث. يتطلب تنفيذ عملية فعّالة لتحسين الظهور في محركات البحث على مستوى الشركة الجمع بين جميع هذه الإدارات المختلفة وتخصيص المسؤوليات بطريقة تضمن فهم الجميع لكل من الهدف النهائي ومشاركتهم المحددة في العملية. إنه عمل صعب، وما لم تكن شركتك ستوظّف شركة متخصصة في تحسين محركات البحث الخاصة بالشركات، فإن هذا المشروع سيتطلب وجود قائد ماهر لديه القدرة على تفويض بنود العمل وتحفيز العاملين. نصيحتان أساسيتان لجعل فريقك متّفق على الهدف أولًا: توفير التدريب الكافي بما أن مسؤوليات تحسين الظهور محركات البحث مشتركة بين الأقسام، فإنه جهد جماعي وبالتالي يجب أن يكون الجميع على دراية كاملة بأهداف الشركة والخطة الاستراتيجية لتحقيقها. يجب أن يكون هذا البرنامج التدريبي شاملاً ومخصصًا لكل قسم، ويجب أن يكون مستمرًا، بحيث يُحدّث كل عضو في الفريق باستمرار، وأن تظل المعايير ثابتة عبر الفريق متعدد التخصصات. ثانيًا: تشجيع العلاقات بين الفرق تشكو العديد من الشركات الكبيرة من عدم وجود خفة الحركة. هذا يرجع إلى حقيقة أنه عندما يتعلق الأمر بالمال، يجب أن تُنفّذ القرارات من قبل العديد من أعضاء الفريق قبل التوقيع عليها. يمكن تحسين التواصل من خلال تشجيع الأفراد ذوي الاختصاصات المختلفة على التفاعل وبناء العلاقات وتحسين التواصل. في النهاية، تتطلب خدمات تحسين الظهور في محركات البحث في الشركات - تمامًا مثل خوارزميات Google التي تحركها - التنفيذ الصحيح لعدد من الأجزاء المتحركة، لذا قد ترغب في الاستعانة بوكالة لتحسين الظهور في محركات البحث أو وكالة تسويق رقمية للقيام بذلك نيابةً عنك. ترجمة -وبتصرّف- للمقال [Enterprise SEO: How to Skyrocket Your B2B SEO Rankings] لصاحبه Eric Siu
  3. سواء كنت تبحث عن عملاء جدد أو تتبع محادثة هاتفية مع عميل أو حتى تقدّم توثيقًا لمواصفات منتجك، فإنك ستضطر إلى إرسال رسالة بريدية في النهاية، بل سيكون عليك في الحقيقة أن ترسل عشرات الرسائل المتشابهة كل يوم، ذلك يعني أنك ستكرر كثيرًا مما تكتبه في كل رسالة لكن مع تغييرات طفيفة هنا وهناك كي ﻻ تبدو رسالتك آلية لكل العملاء، فلا أحد يرغب أن يتلقى رسالة منواضح أنها آلية وليست مخصصة له، لكن ذلك لا يعني أنك مضطر إلى كتابة نفس الرسالة مرة بعد مرة، كما سيكون أفضل أن تركز على الأجزاء التي ستحدث فرقًا معك، وهنا يأتي دور القوالب البريدية. 4 أساليب لاستخدام وتخصيص القوالب البريدية يحفظ لك استخدام القوالب البريدية وقتًا لا بأس به ويسمح لك بزيادة عدد من تصل إليه، وإن اختيار أو تخصيص قالبك البريدي ليس صعبًا حتى لو كان لديك أسلوبك الخاص في جذب الانتباه، فهناك بعض النقاط التي يجب أن تبقيها في ذهنك إن كنت تريد أن تحصل على أكبر نسبة نجاح من رسائل البريد التي ترسلها. 1. انتبه إلى سطر العنوان تزيد نسبة فتح الشخص للرسائل البريدية إن كانت تحتوي على اسمه في سطر العنوان، هذه ظاهرة تم توثيقها جيدًا من قبل، لذا احرص –إن كان ذلك ممكنًا- على إدراج اسم المستقبِل في سطر العنوان في الرسالة. وتزيد أهمية هذه النقطة إن كنت ترسل رسائل باردة، حيث تكون غريبًا تمامًا على من ترسل إليه، وأضف إلى ذلك أنك يجب أن تبقي الرسالة مختصرة ومحددة وشخصية. إليك أمثلة على أسطر العناوين الشائعة: “{تقديم، مثل “مرحبًا”} {الاسم}”، أو “{تقديم} {اسمك/شركتك} <> {اسم المرسل إليه/شركته}” “{اسم شركة المرسل إليه}” “محاولة للتواصل” “طلب سريع” 2. متن الرسالة، ادخل في صلب الموضوع مباشرة إن أول جملة في متن الرسالة أهم مما تظن، ذلك أن أغلب برامج البريد تعرض أول جزء من متن رسالتك إلى جانب سطر العنوان، هذا يعني أن أول رسالتك سيكون ظاهرًا حتى دون فتح الرسالة أصلًا. لذلك فكر جيدًا ما الذي يمكن أن يجذب انتباهك أنت في أول خمس ثوان من قراءة الرسالة. 3. اجعل الرسالة شخصية سيكون هذا هو النص الوحيد الذي ستكتبه فعليًا، تلك الأنباء التي ستزفّها إلى عميلك لتلمس شخصه خاصة، وهنا يقوم القالب الجاهز بأغلب العمل ويذرك تصرف جهدك في أجزاء الرسالة التي تريدها أن تصل جيدًا إلى عميلك المحتمل. وتلك الخطوة مهمة جدًا في حالة رسائل المتابعة وإعادة فتح قنوات التواصل، وتتضمن طرق إضافة تلك اللمسة الشخصية إلى رسالتك ما يلي: استخدام أسماء الأشخاص والشركات والمنتجات. تأييد ما يفعل عميلك أو تأييد مهمة شركته. ذكر أي مخاوف أو مخاطر أو مشاكل تواجهه، وكيف يمكنك مساعدته في حلها. ذكر أي ملاحظات كنتَ قد ذكرتَها في محادثات سابقة. 4. احصل على نقد وطبّق ما فيه من المهم أن تحصل على نقد حول كيفية دخولك على العميل –أو إلى صندوق وارده-، فقد يطلب البعض ذلك النقد من عملائهم أو المستثمرين معهم ليساعدوهم على تجميع نقد حول قوالبهم البريدية. إليك بعض الأسئلة التي يمكن أن تطرحها: هل تفتح هذه الرسالة لو وصلتك؟ هل سترد عليها؟ ما هو الواضح فيها وما الأجزاء التي بدت غامضة؟ كيف أثّرَت تلك الرسالة على مشاعرك؟ خمس قوالب بريدية للمبيعات كتبها محترفون بما أننا تكلمنا قليلًا فيما سبق حول الطرق المثلى لاستخدام القوالب البريدية، دعنا الآن ننظر على هذه القوالب البسيطة التي يمكنها استخدامها في أي وقت تشاء. 1. اسم القالب: قالب الرسالة الباردة عنوان الرسالة: طلب سريع مرحبًا (اسم العميل) سأحاول اختصار هذه الرسالة لعلمي أنك قد تكون مشغولًا، أنا أعمل مع شركات مثل (اسم الشركات) لمساعدتها على (اذكر الفائدة التي تجنيها الشركات منك، مثل تسجيلات عملاء جدد). وأكثر ما يحبه عملاؤنا في شركتنا أننا (نقطة قوتكم الرئيسية، مثل أن جودة العملاء المحتملين قد زادت في منصتكم على مدار الستة أشهر الماضية، ومن ثم فقد رادت معدلات الاستجابة مرتين أو ثلاثة عن متوسط باقي السوق). وأنا أتمنى أن أعطيك أنت أو زميلًا لك عرضًا من عشرين دقيقة، هل يناسبك الثلاثاء القادم أو الأربعاء القادم؟ أطيب التحيات، (اسمك) 2. اسم القالب: متابعة عنوان الرسالة: متابعة بشأن اجتماعنا مرحبًا (اسم العميل) أشكرك على وقتك الذي قضيته هذا اليوم في تصفح شراكتنا المستقبلية، لقد شعرت أن منتجنا قد يساعدك في حل بعض المشاكل التي تجدها في شركتك، خاصة في هذه النقاط التالية: (ميزة 1) ستساعدك في (تحقيق هدف س) (ميزة 2) ستساعدك في (التغلب على عقبة ص) (ميزة 3) ستساعدك في (مسألة ل) وسأرفق لك بعض المصارد التي ستعطيك فهمًا أفضل للطريقة التي يمكننا أن نساعدك بها. إنني أتفهم أنك ستتناقش حول النقطة التالية في شركتك، وأرجو أن تطلعني إن كان لديك أية أسئلة أو إن كانت هناك أي طريقة يمكنني أن أساعدك بها، وإن لم يكن هنالك شيء فسأحدثك في (تاريخ/وقت). تحياتي، (الاسم) 3. اسم القالب: المواد بعد التواصل عنوان الرسالة: المواد بعد محادثتنا مرحبًا (اسم العميل) لقد استمتعت بحديثنا اليوم، خاصة ما ذكرت بشأن دورك في الشركة، وقد فهمت أنك تواجه بعض التحديات حول (المشاكل التي تناقشتما حولها)، وتأثيرها عليك. وكما وعدتك فإني أرفقت لك المصادر والمواد التي قد تساعدك على فهم كيف يمكننا مساعدتك بشكل أفضل لمعالجة هذه المشاكل وإحداث التغيير الذي تريد. أرجو أن تطلعني على أية أسئلة قد تكون لديك، وإن لم تكن ثمة أسئلة فأنا أتطلع إلى الحديث معك مجددًا في (تاريخ/وقت). تحياتي، (اسمك) 4. اسم القالب: إعادة فتح قنوات التواصل عنوان الرسالة: مرحبًا (اسم العميل) كيف الحال؟ أرجو أن تكون أمورك بخير. قد تذكرت أنك كنت مهتمًا بميزة (س) في المرة الماضية، وقد أحدثنا تطورًا ملحوظًا بشأنها وقد أعجب الحل الجديد كثيرًا من عملائنا. وأحب أن أشاركك بعض هذه التحديثات في أقرب وقت يناسبك، أخبرني رجاءًا إن كان (تاريخ/وقت) يناسبك، أو لا تتردد في أن تختار وقتًا أفضل. كما أتمنى أن تخبرني إن كان لديك أي أسئلة مسبقًا كي أجهز الإجابات لدي. تحياتي، (اسمك) 5. اسم القالب: قالب التقديم عنوان الرسالة: طلب مرحبًا (اسم العميل) لقد مر وقت منذ أن تحدثنا آخر مرة، وأتمنى أن تكون بصحة جيدة. دعني أولًا أسألك كيف هي أمورك وأخبار شركتك، وهل هناك فرصة لمساعدتك إلى جانب ما نفعله؟ ثانيًا، لدي طلب وأتمنى ألا تخيّب رجائي: باختصار، هل تعرف أحدًا من معارفك يمكنني أن أتواصل معه كي أرى إن كان بإمكاني مساعدته بنفس الطريقة التي عملنا بها معًا؟ إن كنت تستطيع تقديمي باختصار إلى شخص تظن أن بإمكاني مقابلته والتحدث معه حول تعاون مشترك فسأكون شاكرًا لك، وأعدك أن أعامل جيدًا. لكن يمكنك أن ترد على هذه الرسالة بـ"لا أستطيع التفكير في أحد الآن" إن شئت، وأنا شاكر في كل الأحوال لك على وقتك الذي ستمنحنا إياه. أطيب التحيات، (اسمك) ترجمة –بتصرف- لمقال Five Sales Email Templates to Get You Started – and How to Use Them Effectively لصاحبه James Campbell حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik