المحتوى عن 'الإدارة المالية'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • السلوك التنظيمي
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
    • React
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • لغة C#‎
  • لغة C++‎
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • ASP.NET
    • ASP.NET Core
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
    • منصة Xamarin
  • سهولة الوصول
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. إنّ ما ترغب فيه عندما تحتاج إلى إنشاء منتج برمجي ولكن خبرتك في هندسة البرمجيات محدودة هو التعهيد الخارجي للبرمجيات. إنها ممارسة تجارية ذكية يستخدمها الجميع بدءًا من أصحاب الألف دولار الذين يملكون مواقع الويب الشخصية وانتهاء بأصحاب الثروات الكبيرة؛ وكلهم يفشلون إلى حد ما. في الواقع، من الصعب جدًا أن لا تفشل. لذا أعددت فيما يلي قائمة من التلميحات البسيطة لكل من يقرّر التعهيد الخارجي لتطوير البرمجيات (يوجد أهمها في الأسفل). ولكم تمنيت لو أن شخصًا ما قد أعطاها لي منذ 15 عامًا. لتكن لديك اتفاقية "العمل مقابل أجر" تأكد من أن العقد الذي أبرمته مع الفريق المُتعهِّد لإنشاء البرامج يشتمل على شيء من هذا القبيل: "يجب على الأطراف اعتبار جميع التسليمات التي أنشأها المطور بمثابة أعمال أُنجِزت للتأجير كما هو محدد بموجب قوانين حقوق الطبع والنشر". هذا هو التعريف المختصر والسهل لعبارة "كل ما تنجزه لي هو ملكي". ضع هذا في العقد ولن تستطيع شركة التعهيد الخارجي ادعاء أن البرنامج الذي أنشأته مِلكها، وهو ما يحدث هنا وهناك. احرص على امتلاك مستودعٍ خاصٍّ بك للشيفرة المصدرية تأكد من أن مستودع الشيفرة المصدرية تحت سيطرتك. وأفضل طريقة للقيام بذلك هي إنشاء مستودع GitHub خاصٍّ. سيكون المخزون مرئيًا ولا يمكن الوصول إليه إلّا من خلالك أنت وفريق التعهيد الخارجي. علاوة على ذلك، تأكد من أن الفريق لديه صلاحية القراءة فقط ولا يمكنه تغيير الشيفرة مباشرة إلا من خلال طلبات السحب (pull requests)، لأن Git يتيح إمكانية تدمير السجل بأكمله بضغطة واحدة "قسرية" على الفرع الرئيسي (master branch). لذلك سيكون من الأفضل لك أن تكون الشخص الوحيد الذي لديه صلاحية الكتابة. لجعل الأمور أكثر بساطة، أنصحك باستخدام Rultor كأداة لدمج طلبات السحب هذه بشكل شبه تلقائي. اجمع الإحصائيات بانتظام اطلب من أعضاء فريق التعهيد الخارجي جمع الاحصائيات بانتظام من البرنامج الذي يقومون بإنشائه وإرسالها إليك بطريقة أو بأخرى (عبر البريد الإلكتروني ربما). أنصح باستخدام Hits-of-Code ومدى تغطية اختبارات الوحدة (أو فقط إجمالي عدد اختبارات الوحدة) والتذاكر المفتوحة والمغلقة ومدة الإنشاء. أنا أتحدث هنا عن مقاييس عملية. وهو ما لن تحصل عليه فعليًا باستخدام أدوات أخرى مثل NewRelic. ستحدّد هذه المقاييس أداء الفريق، وليس المنتج قيد التطوير. لا أقول أنه يجب عليك إدارة الفريق من خلال المقاييس، ولكن عليك أن تراقب هذه الأرقام وديناميكيتها. إجراء مراجعات فنية مستقلة تتجلى أهمية هذه المراجعات في صعوبة تضخيمها أو التحايل فيها. إنها حاسمة بشكل استثنائي عندما يتعلق الأمر بالتعهيد الخارجي للبرمجيات. في الواقع، هذه هي الطريقة الأفضل لجمع المعلومات الموضوعية عن البرنامج الذي تحصل عليه من جهة خارجية. لا تعتمد على التقارير والوعود والضمانات والتوثيقات الشاملة. بدلاً من ذلك، استأجر شخصًا آخر بنظام الساعة واطلب منه مراجعة ما يطوّره شريك الخارجي. قم بهذ المراجعات بانتظام وبشكل منهجي. لا تخف من الإساءة إلى المبرمجين، واشرح لهم بصراحة أهمية المراجعة بالنسبة لك. إذا كانوا مهنيين، فسوف يفهمون ويحترمون أهداف عملك. يمكنك أيضا أن تريهم هذه المقالة :-). أتمتة النشر والتحكم فيه اطلب من الفريق المُتعهِّد أتمتة آلية النشر بالكامل وإبقاءها تحت سيطرتك. وأنصح بأن تفعل هذا خلال الأيام الأولى للمشروع. هذا يعني أنه ينبغي تجميع المنتج واختباره وتعبئته وتثبيته ونشره في مستودع الإنتاج (أو على الخادم/الخوادم) بنقرة واحدة. ستحتاج بالطبع إلى إنشاء سكريبت لأتمتة سلسلة العمليات هذه ويجب على شريكك الخارجي أن يكتبه لك. ثم، عند بدء عملية التطوير، يُنفّذ السكريبت تلقائيًا في كل مرة يجري فيها تعديل جديد على المستودع الذي ينشر الإنتاج. المهم هنا هو أن تعرف كيفية عمل هذا السكريبت وكيفية تشغيله حتى تكون قادرًا على بناء منتجك ونشره بنفسك. اطلب إصدارات أسبوعية لبرنامجك لا تنتظر الإصدار النهائي؛ بل اطلب من الفريق المُتعهِّد إصدار نسخة جديدة كل أسبوع. بغض النظر عن مدى كثافة التطوير وعدد الميزات الجاري تنفيذها، من الممكن دائمًا تجميع نسخة جديدة وإصدارها. إذا كان التطوير مكثفًا فعلاً، فاطلب من فريقك استخدام GitFlow أو شيء مشابه لعزل فرع الإنتاج المستقر عن باقي الفروع. لكن احذر من طول الانتظار! احرص على رؤية برنامجك مجمّعًا ومنشورًا كل أسبوع، بدون استثناءات ولا أعذار. إذا لم يتمكن الفريق المُتعهِّد من تقديم ذلك لك، فهذا يدعوك للقلق وإلى تغيير شيء ما. وظِّف مديرًا تقنيًا تنفيذيًا (CTO) مستقلًا تُقدّم هذه النصيحة في الغالب للشركات الصغيرة أو الأفراد الذين يستعينون بفريق خارجي لتطوير البرمجيات ويعتمدون على خبراتهم مع الاستمرار في التركيز على تطوير أعمالهم. هذا ليس من الحكمة في شيء؛ يجب أن يكون لديك مدير تقني تنفيذي مستقل (CTO) يقوم بإبلاغك ويتحكم في كيفية عمل الفريق المُتعهِّد. ينبغي التعاقد مع هذا الشخص وفقًا لجدول دفع مختلف مع أهداف وشروط وأهداف مختلفة. في كثير من الأحيان، يحاول أصحاب الأعمال التذاكي في البرمجيات والتحكم في فريق البرنامج مباشرةً، ويتعلمون أساسيات لغة المصطلحات البرمجية ومبادئ DevOps، لكن هذا يقود حتمًا إلى الفشل. كن ذكيا، فأنت تقوم بتطوير الأعمال، سيكون تعاملك المباشر مع مدير التقنية CTO ويتولى هو توجيه الفريق المُتعهِّد ومراقبته؛ بحيث يرسل CTO لك التقارير عن سير العمل، ويرسل له أعضاء الفريق التقارير التقنية بدورهم. حدّد آليةً للمكافآت والعقوبات لا توجد إدارة بدون هذين المكونين الرئيسيين. ليس من المفترض أن تدير جميع المبرمجين في الفريق المُتعهِّد، بل عليك إدارة الفريق بأكمله كوحدة تحكم واحدة. عليك أن تمنحهم نوعًا من التحفيز. ينبغي أن يعرفوا ماذا سينالون إذا نجحوا وكم سيعانون إذا فشلوا. إذا لم توضح هذه الآلية، فستُضطر للتعامل معها ضمنيًا، إذ أن فرص الرّبح تكون منخفضة جدًا. يفترض معظم الناس أن أفضل حافز والحافز الوحيد لفريق البرمجيات هو استمراره في العمل على المشروع. أنت تدفع لهم وهذا يكفي، أليس كذلك؟ هذا خطأ. لا يمكن أن تكون الإدارة فعالة عندما يكون التحويل المصرفي الشهري بمثابة مكافأة وغيابها يعد عقابًا. إنه أسلوب فجّ، وهذا ما يجعله عديم الفعالية إطلاقًا. ابحث عن آلية أفضل وأكثر لباقة وبالتالي أكثر فعالية. لا تقض أكثر من شهر في المشروع يقول بعض الناس 12 أسبوعًا، وأنا أقول شهرًا، ولست وحدي من يقول ذلك. هل تعلم أن الإصدار الأول من Minecraft (الذي بِيعَ لاحقًا إلى Microsoft مقابل 2.5 مليار دولار) تم إصداره في غضون ستة أيام فقط؟ هناك العديد من الأمثلة الأخرى، بما في ذلك Uber و Dropbox و Buffer وغيرها. لقد عبّر إريك ريس في كتابه Lean Startup عن هذا المفهوم بعبارة "منتج الحد الأدنى القابل للتطبيق" (Minimum Viable Product وتختصر إلى MVP)، وأنا متأكد من أنك سمعت هذا الاختصار من قبل. إذا كان المطورون يعدون بتسليم المنتج في غضون بضعة أشهر، فهناك شيء ليس على ما يرام. ينبغي حتمًا أن تحصل على بعض البرامج العاملة في أقل من شهر وينبغي أن تكون جاهزًا للمستخدمين الذين يدفعون رسومًا حقيقية. لقد أنشأت معظم مشاريعي اللطيفة في أقل من أسبوع لكل منها. لا تدفع الرواتب سيريدون منك بطبيعة الحال أن تدفع شهريًا، بالإضافة إلى التأمين الصحي، وأجهزة الحاسوب، والإجازات، ومكتب مشمس لطيف. وهذا هو ما يمكن أن تضيع فيه مخططاتك، إذ أنك تجعلهم سعداء بينما تخسر أنت. عليك إيجاد طريقة لملاءمة أهدافك (تسليم MVP في أقرب وقت ممكن والبدء في جني الأموال) مع أهدافهم (شراء سيارة جديدة وقضاء الإجازة التالية على الشاطئ). هل تستطيع فعل ذلك؟ إنه أمر صعب. لهذا السبب أنشأنا Zerocracy، مما يجعل الفواتير التدريجية والدفع بالنتائج أمرًا ممكنًا. يمكنك إما نقل مشروعك إلى هذه المنصة وإدارة مطوريك هناك، أو ابتكار شيء ما بمفردك. ولكن تذكر، ليست هناك رواتب شهرية! تدفع فقط مقابل النتائج المقدمة. لا تدعهم يجربون يريد كل مبرمج ذكي استخدام مشروعك الجديد كإجراء اختبار لبعض التقنيات الجديدة. لا يحب الناس أن يكرّروا نفس الشيء الذي كانوا يفعلونه بالأمس، إلا إذا كانوا أغبياء ومملين. ولهذا، سيَنصح أعضاء فريقك غالبا باستخدام شيء جديد، قد يكون إطار عمل جديدًا أو قاعدة بيانات جديدة أو حلّ استضافة سحابية جديدًا أو أدوات نشر جديدة. إنهم يفعلون ذلك لأغراضهم الخاصة، وليس لمساعدة المشروع. لا تسقط في هذا الفخ وكن مصرًّا على استخدام ما لديهم من خبرة، على الأقل في مرحلة MVP. يمكنك أن تعدهم بحرية التجربة، ولكن في وقت لاحق عندما يتم إطلاق النسخة MVP. ترجمة -وبتصرف- للمقال Software Outsourcing Survival Guide لصاحبه Yegor Bugayenko
  2. يمكن أن يلعب رأس المال دورًا في حل بعض المشكلات التي تواجه العمل لكن كثيرًا منها لن يستطيع المال وحده التغلب عليها. إن أفضل ما يمكنك القيام به أثناء حديثك مع مستثمر أو ممول المشروع هو أن تُظهِر له كيف أن أكثر المشاكل تعقيدًا هي تلك التي يمكن معالجتها بالمال، لأنه يمتلك المال بالفعل؛ وبالتالي، إذا كان الأمر كذلك، فلن تكون هناك مشكلة! إذا لم تكن بحاجة لتمويل، فهذا المقال سيفيدك لأنك إذا كنت بارعًا في الأشياء التي لا يمكن حلها بالمال، فستظل قادرًا على المنافسة حتى وسط المنافسين أصحاب رؤوس الأموال الضخمة. لهذا، من الجيد الفصل بين جوانب العمل التي يمكن معالجتها بالمال وبين التي تحتاج إلى الوقت والاهتمام والذكاء للتعامل معها. الفريق يكاد يكون من المستحيل أن تجد الشخص البارع في عمله؛ السبب وراء ذلك هو أنّ البارعين دائمًا لديهم خيارات أخرى: وظيفة حالية مثلًا أو عروض أخرى أفضل أو حتى حرية عدم العمل لفترة من الوقت ...إلخ. إذا أعطاني أحدهم مليون دولار، فلن يساعدني ذلك في العثور على شخص مميز ومتقن للعمل؛ إنهم باختصار عملة نادرة. ولكن، بمجرد العثور على الشخص المناسب، هنا يأتي دور المال؛ سيمكنني المال من الوفاء بأي شرط من شروط الراتب والتعامل مع إنتقال الموظف الجديد وتقديم المكافآت أو حتى تخصيص سيارة أو أي شيء آخر؛ لن يكون المال هو المشكلة. لهذا إذا كنت تطلب أموالًا إضافية من المستثمر ولم يكن لديك فريق عمل، فاعلم أنه يرى أن دفع مليون دولار لن يضيف أي جديد إلى نتائج العمل. لكن في حال جمعت فريق، وأعضاء الفريق يعملون وقتًا إضافيًا لأنهم بحاجة لمزيد من المال لتلبية متطلبات الحياة اليومية، هنا يحق لك طلب الزيادة التي تريد. التسويق التسويق هو أكثر جانب يمكن إدارته بالمال، لأن المال سيساعدك في نشر الإعلانات في كل مكان؛ يمكّنك من تجربة عدة حملات مختلفة حتى لو فشل معظمها. وجود المال يعني أن بإمكانك تجربة 50 عنوانًا مختلفًا، أو وصفًا، أو صفحات هبوط مختلفة إلى أن تجد الإعلان الذي يُحدِث الفرق. الاستثناء هنا، هو أي شيء يتطلب قوة التأثير مثل المدونات وغيرها من وسائل الإعلام الاجتماعية لكن هل تستطيع شراء التأثير؟ لا يمكنك شراء هذا النوع من الاهتمام حيث يستمع الناس إليك لأنهم يرغبون في ذلك، ليس لأنه تمت مقاطعتهم؛ أي يتجاوبون معك لأنهم يحترمون ما تقدمه. المسوقون على وسائل التواصل قد أفاضوا في هذه النقطة ولا داعي لتكرارها. ولكن إذا كان عملك يلائمه أكثر طريقة "أخبر أصدقائك"، "شارك مع الأهل والأصدقاء" كي ينجح، فسيتعين عليك فعل ذلك بدون المال. فلو أنّ الأمر مجرد ضخ المزيد من المال للحصول على عائدات مرتفعة، لكان الأمر أسهل بكثير لجميع الشركات. ما يمكن ولا يمكن فعله بالمال انظر إلى أين يقودنا ذلك، لذا دعنا نوضح أكثر ما يمكن إنجازه بالمال وما لا يمكن: كتابة شيفرات أكثر وأسرع لكن هل يجعلك تفهم المكتوب؟ لا امتلاك خطط كثيرة لكن هل تعرف كيفية التعديل عليها؟ لا. إنشاء موقع إلكتروني رائع لكن هل تعرف ماذا عليك أن تكتب به؟ لا. ترك مساحة للخطأ لكن هل يمنحك فلسفة التعلم من الأخطاء؟ لا. توظيف فريق ضمان الجودة لتحسين أداء العمل لكن هل تعرف متى لا تكون الأخطاء الصغيرة مؤثرة بما يكفي لمنع الشحن؟ لا. حان الوقت لتجاوز الركود، نعم. الفكرة هي أن المفاهيم والسلوكيات والمعرفة وحسن التعامل مع المواقف لا يمكن للمال أن يصنعها أو حتى يُسرع من عملية اكتسابها. بمجرد أن تعرف ما يجب عمله أو فلنقل أن تعرف كيف تتعلم سريعًا، عندها سيكون المال مجرد عامل مساعد. كيف أتحكم برأس المال؟ لنفترض أنك بصدد جمع تمويلات لبدء العمل، ما هي النقاط التي يجب عليك تناولها في عرضك المقدم للمستثمر؟ أكّد على أن المال سينفق على تحسين جوانب محددة وواضحة مفقودة أو ناقصة بسبب نقص المال. أظهر دليل إتقانك للأشياء التي لا يمكن شراؤها بالمال مثل قدرتك على التعلم والتطور والتغيير. أظهر كيف قمت بأعمال رائعة باستخدام موارد مالية ضعيفة رغم أنها تتطلب أموالًا طائلة، إذ من السهل توقع أن تجلب رؤوس الأموال الكبيرة عائدات مرتفعة. استعد قبل أن يأتي المستثمر وناقش الأعمال التي لا يمكن شراؤها بالمال ولم تتقنها بعد، ثم ضع خطة تثبت في حد ذاتها معرفتك وإلمامك بالأمور. لا تطلب تمويل في حال لم تكن لديك خطة واضحة ومعقولة. أهم شيء هو أن لا تبحث عن رأس المال إذا لم يكن لديك فريق عمل قائم. تطبيق عملي للنقطة رقم 2 قابلت الكثير ممن يُعلنون مدى المرونة التي يتمتعون بها والقابلية للتكيف حيث يرددون على سبيل المثال "أنا أعشق اختبار A/B"، "أنا أعترف بخطئي إذا أخطأت"، "أنا أستمع لعملائي"، "أنا من أشد المعجبين برائد الأعمال إريك ريس". نعم، أنت ومئات الأشخاص بارعون، هل يجب أن أنبهر لذلك؟ أصبح الجميع خبراء في مجال الشركات الناشئة، في ظل ذلك، يجب عليك تقديم دليل على ما تمتلكه لا أن تردد شعارات جوفاء، بمعنى: أخبرني كيف ولماذا قد تغير نبرة صوتك أثناء تقديم فكرتك للعملاء المحتملين. أرني لقطة شاشة من هاتفك تطلعني فيها على تطبيق العمل الخاص بك. أرني آراء العملاء في جميع جوانب المنتج الذي تقدمه. أرني لوحة المعلومات واشرح لي الأرقام وما يعنيه كل رقم وماذا تتوقع أن يأتي به هذا الرقم وماذا ستفعل إذا ما جاءت النتائج على عكس المتوقع. أخبرني عن فكرتك الأولى التي اكتشفت أنها خاطئة لكنها قادتك إلى فكرة أخرى وكيف كان من الأسهل بيع الثانية. أخبرني ماذا حدث عندما استهدفت أسعار مختلفة ولماذا استقر رأيك على السعر الحالي. أخبرني عن صفحات الهبوط لديك، أيها بدأت بتطويرها وأي جزء قررت أن تبقيه كما هو. أخبرني عن رأي عملائك، لماذا يشترون سلعتك ويدفعون الأموال للحصول عليها. هنا يمكن القول أنك تعرف ما يجب عمله عندما تثبت أن بإمكانك القيام بهذه الأشياء، كيف ستتخطى العقبات في الطريق وكيف ستحدد ما عليك فعله ومن أين تبدأ. كل الأشياء السابقة لا يمكن شراؤها بالمال، لكن عندما يكون لدى فريق أي شركة معرفة كافية بما ذكرناه، بالإضافة إلى توفّر المال، فبالتأكيد سترتفع فرص نجاح هذه الشركة. إذا لم تكن تبحث عن تمويل، فأنت بحاجة أيضا لهذه المعلومات فليس لديك ما تخسره. تظل أكثر الأشياء قيمة هي التي لا يمكن شراؤها بالمال. ترجمة وبتصرف للمقال ?Startup Exercise: What can’t besolved with moneY لصاحبه Jason
  3. تلقيت مؤخرًا سؤالًا من إحدى زميلاتي عن كيفية قيامي بعملي دون استخدام أي أوراق. نظرًا لأني بدأت بالسفر منذ أكثر من سنة والعمل بالكامل أثناء سفري، فإنّ امتلاك ملفات ورقية هو ليس بخيار حقًا. كما أنّ كل شيء أبسط بهذه الطريقة، فكل ما عليّ القيام به هو فتح حاسوبي المحمول فقط وسأجد ببساطة جميع ملفاتي جاهزة عليه. وبما أن زميلتي وجدت نصائحي مفيدة فكرت بوضعها ضمن هذا المقال ليتطلع الجميع عليها، والذي سأذكر خلاله جميع البرامج التي أستخدمها لمساعدة عملائي وإدارة ملفاتي وإدارة أموالي. وثائق العملاء Qwilr استخدم هذا الموقع من أجل المقترحات. كانت توفر النسخة المجانية منه 15 مشروعًا لكن صدر تحديث جديد في أبريل يوفر 3 مشاريع. احتفظ بنموذج واحد فقط وأقوم بتحديثه لكل عميل جديد، وما إن يتم قبول المقترح أو إنهائه أحمّله كنسخة PDF واحفظه في ملف عميلي ثم احذفه من Qwilr. يمكنك كذلك معرفة متى قام شخص ما بمشاهدة مقترحك، وهو أمر حماسي ومثير للأعصاب في نفس الوقت. فعندما ترسل مقترحًا لأحد العملاء في العادة تجلس بترقّب وانتظار وحيرة لعدة أيام، لكن باستخدام Qwilr تتمكن من معرفة متى قرأ عميلك مقترحك ومعرفة فيما إذا كان يتجنّبك أو كان مشغولًا جدًا للإجابة عليك، مما يساعدك قليلًا خلال عملية الانتظار. استخدمته مع عدد من العملاء وأعجبني لذلك سأقوم غالبًا بتحديثه إلى النسخة المدفوعة قريبًا، والتي توفّر خيار القبول التلقائي، وبالتالي في حال أُعجب عميل بمقترحي ووافق عليه يمكنه ببساطة الضغط على زر وتأكيده. Docracy هو موقع للملفات القانونية استخدمه في جميع عقودي. احتفظ بمستند للصفحات مع النموذج العام الذي استخدمه للعقود، وفي كلّ مرة أتعامل مع عميل جديد أرفع عقد جديد على Docracy، ثم أرسله ببساطة إلى العميل ونصبح جاهزين للبدء. كما يمتلك خاصية التوقيع الإلكتروني التي تسمح للطرفين بتوقيع العقود إلكترونيًا وتضمن حقوق الطرفين. الجانب السلبي منه هو أنّ عميلك سيحتاج إلى تسجيل بريده الإلكتروني عبر Docracy ليستطيع التوقيع، وهو أمر لا يعجبني لكنه ضروري للتحقق من الطرفين، ولن يتلقى عميلك أي نشرات أو أي رسائل بريدية أخرى من الموقع. أحرصُ دائمًا على إخبار عملائي بذلك قبل إرسال العقد ليكونوا على علم بأنّ الموقع سيطلب منهم ذلك، ولم تصلني إلى حد الآن أي شكاوى عنه. أنقذني Docracy عدة مرات فعلًا وإن كان يوجد برنامج واحد عليك تجربته فهو هذا الموقع، فعلى الجميع استخدام العقود عند التعامل مع العملاء وهذا الموقع هو وسيلة بسيطة جدًا للقيام بذلك. المدفوعات والمحاسبة Harvest استخدمه للفواتير وإعداد التقارير وإدارة المهام. ادفع 100$ دولار سنويًا مقابل هذه الخدمة، وهو برنامج المحاسبة الوحيد الذي استخدمه أو أحتاج إليه حاليًا كوني الشخص الوحيد في فريقي. يعطيك هارفست خيارات لإضافة مدراء للمشروع وأشخاص آخرين إلى حسابك، لذلك فإنّه صالح للفرق الصغيرة أيضًا. يمكنني أن أرى نفسي أتخطاه خلال سنة أو ما يقارب ذلك، إلّا أنّي فعلًا أحبّ معظم أقسامه. لكن تنصيب بعض المهام عليه مربك بعض الشيء أحيانًا، وأحتجت سابقًا إلى طلب المساعدة من مركز الدعم لإضافة بعض المهام عليه واحتسابها كساعات يجب فوترتها، لكن عدا عن ذلك لم أواجه أي مشكلة. الأهم أنه يتعامل كذلك مع Stripe و Paypal من أجل الدفع عبر الانترنت، لذا لا يحتاج أي معرفة بالبرمجة. كما أنني أحب ميزات الفوترة لديه، فهو دائمًا ما يعالج المدفوعات على أساس الوقت. Stripe أحب سترايب أكثر من باي بال لأنه سهل الإعداد، ويمكنك استخدامه مع البرامج والمواقع الأخرى بسهولة. يعمل بشكل جيد لأي شخص داخل الولايات المتحدة الأميركية، وليس لدي الكثير لأقوله عنه فلم يسبق أن واجهتني أي مشكلة معه. أحتجت حوالي عشر دقائق لإنشاء حسابي عليه ولإضافته إلى هارفست، وهو خدمة فعلًا رائعة. PayPal تجربتي مع باي بال ليست جيدة، وعندي ثأر شخصي معهم لأنهم اقتنعوا أنني لست من أدّعي وجمّدوا جميع أموالي لفترة خلال السنة الماضية. أعلم أنّني يجب أن أكون سعيدة بحذرهم من الاحتيال، لكنني لم أعجب بالطريقة التي تعاملوا بها مع الموضوع. في النهاية تمكّن موظف لطيف في قسم خدمة الزبائن اسمه كريس من حل المشكلة، لكن فقط بعد إرسالهم للعديد من رسائل البريد الإلكتروني ليخبروني أنهم لا يعتقدون أنني شخص حقيقي وبعد فشل ثلاث موظفين آخرين من خدمة الزبائن في حل المشكلة. بكل الأحوال ما زلت استخدمه عند تعاملي مع عملاء من خارج الولايات المتحدة الأميركية لأنه الوسيلة الوحيدة التي تعمل معهم. ولأكون منصفة، لم تواجهني أي مشكلة أخرى بعد المشكلة التي واجهتها عند إنشاء الحساب، لذا أعتقد أنّ عليّ نسيان ذلك، لكنني أكره أن أكون مجبرة على الاتصال بخدمة الزبائن من أجل خدمة عبر الإنترنت. إدارة الملفات Dropbox استخدم دروبوكس لحفظ جميع ملفاتي حتى لا أفقدها. ومقابل حوالي 100$ في السنة أحصل على تيرابايت كمساحة إضافية للتخزين، وهي كمية كبيرة جدًا ويعجبني ذلك، ربما لأنني أميركية ودائمًا أقع بفخ "الأكثر أفضل". في كل الأحوال أنا استخدمه لحفظ صوري وملفاتي وفيديوهاتي وكل شيء. ولم تواجهني مسبقًا أي مشكلة أثناء استخدامه، ويمكنني بسهولة مشاركة ملفاتي مع أي شخص آخر، مما يعني أنني لن أواجه أي صعوبة بمشاركة صوري الخاصة مع أمي مثلًا. Google Docs يستخدمه معظم الأشخاص إلى حد ما، وأستخدمه شخصيًا للملفات التي تحتاج إلى تعاون أثناء العمل. لكن كن حذرًا أثناء استخدامه، حيث يمكن لتعديلاتك أن تُمحى أو يكتب عليها شخص آخر إذا أعطيته الإذن الخاطئ، تعلمت ذلك بالطريقة الصعبة خلال تعديل لأحد العملاء السنة الماضية. لكن عمومًا تعلّم كيفية استخدام نظام إدارة الملفات ولن تقلق بعدها على خسارة جميع تعديلاتك إذا سكبت الشاي بالخطأ على لوحة مفاتيحك مثلًا وعطلت حاسوبك المحمول أو ما يشابه ذلك. لم يسبق أن حدث ذلك معي لكنني أحذر منه كوني أقضي 80% من وقتي على حاسوبي المحمول وال20% المتبقية أشرب الشاي. Draftin اعتدت على استخدامه لكتابة جميع مسوداتي. أقضي وقت كبير على الكتابة لذلك امتلاك نظام جديد هو أمر أساسي بالنسبة لي. يسمح درافت إن لي بالكتابة بنظام Markdown ومشاركة مسوداتي وتحميلها مباشرة إلى حسابي على MailChimp وقبول التعديلات وتحميل ملفاتي. يسمح لي حتى بتحميل ملفاتي بصيغة html لأكون قادرة على رفعها مباشرة على موقعي دون الحاجة إلى التعامل مباشرة مع عملاق التنسيق ووردبريس. Trello ساعدني تريللو على الحفاظ على تركيزي وعلى إنجاز الكثير من العمل، لذا أصبح هو البرنامج الذي استخدمه لإعداد قوائم المهام. لن يحلّ أي برنامج مكان دفتر الملاحظات، لكن يسمح تريللو لي بإنشاء عدة لوائح وقوائم لأكون قادرة على متابعة كل شيء. كما يمكنك استخدامه مع فريقك وإنشاء مواعيد للتسليم ومزامنته مع تقويمك الخاص. أُبقي على محتوى تقويمي وقائمة مهامي على تريللو وعندما يحين موعد تسليم يظهر ذلك على تقويمي، وهي خاصية جميلة. Evernote أستخدمه للملفات التي أعمل عليها بشكل دائم، ولمعلومات السفر ولكل ما يتعلّق بالمنزل. أحبّ Evernote إلى حد ما، لكنني ما زلت أعتقد أنه صعب الاستخدام نوعًا ما، لكنّه يبقى أفضل من أرشفة عدد لا يحصى من الصفحات. يوجد دليل كامل عن كيفية استخدام Evernote، ويستحق التفقّد في حال كنت تخطط لإستخدام التطبيق بشكل كبير، أميل شخصيًا إلى التعلّم من خلال الاستكشاف. الجدولة وإدارة الوقت Sunrise هذا التقويم رائع، بالإضافة إلى أنّه مجاني. ويعمل مع عدد كبير من التطبيقات (التطبيقات الثلاثة التي استخدمها معه هي Evernote وTrello و Triplt). ويمكنك التحضير لاجتماعات من مناطق زمنية مختلفة، ويمتلك خيارًا يدعى "Meet" والذي يسمح لك بإرسال رابط بالمواعيد المتاحة والذي يمكنك ببساطة إرفاقه بالبريد الإلكتروني. ويمتلك كذلك تصميمًا رائعًا أعشقه. إذا أردت خيارًا آخر للجدولة فإنّ Calendly هو خيار رائع أيضًا، ويمتلك كذلك نسخة مجانية. إستخدمه بعض من عملائي وأصدقائي وقد أعجبوا به أيضًا. هناك عدة خيارات مجانية ومأجورة للاختيار منها. Buffer أستخدمه لجدولة جميع منشوراتي على منصات الوسائل الاجتماعي، حتى لا أضطر إلى الاستيقاظ الساعة الثانية صباحًا للقيام بذلك! يمكنك جدولة 10 منشورات لثلاث حسابات مجانًا، لذا هو مناسب في حال لم تكن تنشر بشكل مكثف على منصات التواصل الاجتماعي. RescueTime ذكرت في مقال سابق كيف ساعدني RecueTime على التركيز، لذا وجدت أنّ عليّ ذكره ضمن هذه القائمة الشاملة أيضًا. هو تطبيق رائع يسمح لك بتعقّب وقتك لترى كيف تقضيه فعلًا. كما يساعدك على البقاء بعيدًا عن التطبيقات التي تفسد إنتاجيتك، مثل اليوتيوب، إلى أن تنتهي من عملك من خلال اختيار وضع "Get Focused"، وهو تمامًا ما أحتاج إليه. نظام إدارة البريد الإلكتروني MailChimp أستخدمه لقائمة بريدي الإلكتروني، لكنني غالبًا سأنتقل إلى ConvetKit عندما يزدهر عملي أكثر. تطوّر تصميمه بشكل كبير عن السنة الماضية، لذا إذا كنت مستخدمًا جديدًا فإنّ تجربتك ستكون أسهل من تجربتي عندما بدأت عليه. أرى ConverKit على أنه مزيج من MailChimp و LeadPages، لذلك فهو يستحق التجربة في حال كنت كنت ترغب بالانتشار بسرعة والحصول على قوالب سهلة الاستخدام، ولديك الميزانية الكافية لذلك. إذن، هذا كل شيء! يبدو كثيرُا عند كتابته، لكنّه ليس كذلك بالنسبة لي. هل فوّت أي برنامج رائع آخر؟ شاركنا في التعليقات. ترجمة-وبتصرف-للمقال How to Make Your Freelance Business Paper-Free لصاحبته Marisa Morby.