فرح أبو عودة

الأعضاء
  • المساهمات

    45
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • Days Won

    2

السُّمعة بالموقع

13 جيدة

3 متابعين

  1. تعد تجربة المستخدم أحدث مسار وظيفي للمصممين الجدد. إذا كنت مصممًا متمرسًا، فمن المحتمل أنك قابلت عدد ليس بالقليل من الأشخاص الذين يتطلعون للحصول على وظيفتهم الأولى في هذا المجال. غالبًا ما يجد المصممون الطموحون عالم التصميم مربكًا ومخيفًا. لا عجب أن لا يعرف هؤلاء المصممين ما يختارون، بسبب العدد اللامتناهي من المعسكرات التدريبية، والندوات، ودرجات العوامل البشرية والدورات عبر الإنترنت - لا يهم ما يعنيه كونك مصمم تجربة المستخدم أو كيف تحصل على وظيفة في هذا المجال. قد تبدو مساعدة هؤلاء الأشخاص مثل تعليم الطفل القراءة: فأنت لا تعرف مقدار ما تأخذه كأمر مسلم به حتى تحاول تعليمه لشخص آخر. ولكن بصفتي -يقول الكاتب- مرشد Springboard ومعلم Skillshare، فقد عرفت أن بعض الدروس الرئيسية تساعد المصممين الشباب على تجاوز هذه المرحلة والحصول على أول وظيفة لهم في تجربة المستخدم. سنتحدث عن: كيف تقرر أنّ مجال تجربة المستخدم مناسب لك تطوير مهارات تجربة المستخدم العملية تعلم كيفية شرح نتائج التصميم في لغة الأعمال إيجاد الوظيفة المناسبة الواجبات المنزلية الفردية المتطلبة لتصبح ممارس تجربة مستخدم عظيم 1. اجعل تجربة المستخدم اختيارًا واعيًا إنّ فهم ما يبدو عليه مجال تجربة المستخدم، هو مفتاح الحصول على وظيفة رائعة فيه. ولكن إذا كنت قد بدأت للتو في تعلم هذا المجال، فمن المحتمل أنك سمعت الكثير من المعلومات المعقدة وغالبًا المتضاربة حول تخصصات تجربة المستخدم. وبالتأكيد، لا تساعد قلة التركيز الموجودة في مناهج تجربة المستخدم التي توضح الاختلافات بين الباحثين المستخدمين، ومهندسي المعلومات ومصممي التفاعل. قال الكاتب أنه قابل الكاتب العديد من المصممين الطموحين الذين يعتقدون أن تخصصات تجربة المستخدم تعد أدوار منفصلة مع القليل من التداخل. لا تقع في هذا الفخ. تشترك جميع تخصصات تجربة المستخدم في نفس القواعد الأساسية: فهم المستخدمين، وكشف احتياجاتهم وتصميم الحلول التي تعالج مشاكلهم الكبرى. يحتاج العاملون في تجربة المستخدم من جميع التخصصات إلى فهم واسع لمبادئ تجربة المستخدم، من أجل القيام بعملهم بشكل جيد. وعلى الرغم من أنه قد يحاول معلمو معسكرات التدريب والمؤلفين المتوسطين إقناعك بعكس ذلك، إلا أنه يوجد أدوار عامة في تجربة المستخدم أكثر مما يجعلونها تبدو، وهي سهلة الوصول للمصممين المبتدئين بشكل أكبر بكثير. قال الكاتب: على الرغم من أنك قد لا تكون متحمسًا لاحتمال إجراء مقابلات مع المستخدمين أو إجراء اختبارات سهولة الاستخدام، إلا أنك لا تزال بحاجة إلى معرفة كيفية القيام بهذه الأشياء بشكل معقول. للتفوق كمصمم تجربة مستخدم، يجب أن تهتم بالناس فعلًا وتفهم ما الذي يجعلهم يختارونك. وإذا لم تكن اهتماماتك تشمل المستخدمين ودوافعهم، فكر في المسارات المهنية الأخرى مثل التصميم الجرافيكي أو الاتجاه الفني. هذه مجالات مشروعة وقيّمة قد تكون مناسبة لك بشكل أفضل. ولكن إذا كنت لا تزال تريد أن تصبح مصممًا لتجربة المستخدم، فمن المفترض أن تساعدك النصيحة التالية على الوصول هناك بشكل أسرع. 2. ركز على المهارات العملية في العديد من المؤسسات، إن لم يكن معظمها، ينفذ أولئك الذين يديرون مصممي تجربة المستخدم أعمال التصميم بأنفسهم أيضًا. مثلًا، لا يشمل يومي "النموذجي" الإشراف على أعمال تصميم الآخرين فحسب، بل إجراء مقابلات مع المستخدمين أو تصميم تفاعلات فردية أيضًا. الضغط القائم بسبب الإدارة بينما لا تزال مساهمًا فرديًا يكون مرتفعًا، لذلك يبحث مديرو التوظيف (والكاتب من بينهم) عن المرشحين الذين أتقنوا هذه المهارات العملية بما يكفي للبدء بالعمل والمساهمة من اليوم الأول. ولكن لا يمكن للكاتب حساب عدد المصممين الجدد الذين التقى بهم - من الحاضرين في معسكرات التدريب إلى خريجي مدارس التصميم البارزة - الذين لا يندرجون في هذه الفئة. المهارات العملية التي ستميزك تعلم كيفية الطلب والاقتراض والسرقة من التصاميم التي تحل مشاكل متماثلة. ابحث عن بعض مواقع الأنماط الجيدة مثل GoodUI و UI Patterns، ضع عليها إشارة مرجعية وأنشئ ملفًا سريعًا لنماذج التصميم المفضلة لك. إن الحصول على هذه الموارد للإلهام سيساعدك على النجاح في مواجهة أي مشكلة غير مألوفة. تمرّن على حل نفس المشاكل عبر الكثير من الطرق المختلفة. عندما يعطيك مديرك مهمة تصميم، فإنه يتوقع منك تقديم حلول متعددة. ستساعدك تمارين مثل crazy 8s على الاستعداد لوظيفتك اليومية وتحديات السبورة السيئة التي من المحتمل أن تواجهها أثناء المقابلات. فهم أساسيات HTML و CSS. قد يتعب المصممون ذوو الخبرة من الجدال فيما إذا كان يجب على المصممين تعلم البرمجة، ولكن الشركات الناشئة والمؤسسات الأصغر ترغب بشدة في توظيف مصممين لديهم مجموعة مهارات مهندس تجربة المستخدم الأساسية على الأقل. كن على استعداد لتعليم نفسك. يتعلق التصميم بحل المشكلات، ولذلك ترغب مؤسسات التصميم في توظيف أشخاص يجيدون اكتشاف الأشياء بأنفسهم. لا تستهين بقوة التفكير بصوتٍ عالٍ، والبحث عن الأشياء والاستعداد للعمل. أنت لا تحتاج إلى طلب إذن. في غياب الخبرة، ستتميز من خلال استعدادك لأخذ زمام المبادرة. 3. التركيز على النتائج لا تبحث الشركات عن مصممين مبتدئين يستطيعون إنشاء واجهات مستخدم جميلة أو تفاعلات أنيقة. إنّ أهمية تحقيق نتائج تجارية هادفة وإنشاء تحسينات تجريبية مهمة للمستخدم، لا تقل أهميةً عن ذلك. بالنسبة لمدير التوظيف، لا تقل أهمية فهمك للعمل عن فهمك للتصميم. ولذلك، يجب أن تثبت أنك تعرف وتهتم بتأثير وظيفتك على نجاح الأعمال في كل اتصال بينك وبين أصحاب العمل المحتملين. خذ بعض الوقت لتتعلم قليلًا عن تحليل مسار التحويل واختبار A / B. هذا هو الأساس لقياس الناحية الكمية والتي تحدد ما إذا كان عملك يعمل على تحسين نتائج الأعمال بالفعل. لا يجب أن تعرف الفروقات الدقيقة في كل أداة تحليل، ولكن يزيد الفهم الأساسي لها من إمكانية توظيفك بشكل ملحوظ. ضمّن النتائج في سيرتك الذاتية وملفك الشخصي، كلما استطعت ذلك. ما الذي حققه تصميمك؟ هل أدى إلى زيادة الحفظ أو تحسين التنشيط؟ بكم؟ سيميزك التركيز على البيانات عن المرشحين الآخرين بشكل كبير. مثلًا، إذا كنت تعمل على ميزة الدمج، فقد تلاحظ شيئًا مثل: "أدت التغييرات التي أحدثها الفريق إلى زيادة تنشيط المستخدم بنسبة 26٪". إذا كان ملفك الشخصي يتكون من تصاميم معادة وعينة من المشاريع فقط، ركز على فرضياتك والمقاييس التي يجب أن توصلها تصاميمك. مثلًا، إذا أعدت تصميم الاندفاع لدعوة الأصدقاء على تطبيق شائع لمشاركة الصور، يمكنك افتراض أن إعادة التصميم ستزيد من معدلات الإحالة وتوضح أن الفريق يمكنه اختبار إعادة التصميم باستخدام اختبار A/B. سيثبت القيام بذلك أنك تهتم بأداء عملك، وليس الجماليات فقط. 4. اعثر على ما يناسبك يعد اختيار المكان المناسب لبدء حياتك المهنية في التصميم أمرًا بالغ الأهمية، وهناك تباين كبير في منظمات الدعم التي تقدم عروضًا للمصممين الجدد. خصوصًا، من المهم الانضمام إلى منظمة "تصميم كبيرة" في بداياتك. سيساعدك التوجيه، والمعالجة والدعم من بقية المنظمة في التأقلم بسرعة، بدلاً من أن تكافح للتعلم بدون دعم. إذا أردت -يقول الكاتب- أن أسألك، ما الذي تبحث عنه في شركة "تصميم كبيرة"؟ التوجيه اسأل عن حجم فريق التصميم، ومستوى الدعم والإرشاد الذي يقدمونه للمصممين الجدد. إذا كان هناك أقل من 3 مصممين، فكر في البحث في مكانٍ آخر إذا لم تكن واثقًا من أنك ستحصل على التوجيه والدعم الذي تحتاجه. وعلى الرغم من وجود استثناءات بالتأكيد، إلا أن المؤسسات الأصغر تواجه غالبًا صعوبة في توجيه المصممين الجدد مع الحفاظ على الوتيرة التي يتوقعها بقية الفريق. تواجه المؤسسات الأكبر نفس المشاكل في بعض الأحيان، ولكن لدى الكثير منها الوقت والموارد لإرسال المصممين المبتدئين إلى المؤتمرات، وتزويدهم بموجهين محترفين وتوفير تدريب شامل لهم أثناء العمل. مثلأ، تقدم HubSpot للموظفين ما يصل إلى 5000 دولار أمريكي سنويًا لسداد الرسوم الدراسية، وتقدم الشركات الأصغر مثل Buffer ميزانيات متواضعة تدعم التعلم الذاتي. اسأل عما إذا كانت هذه الفرص موجودة. المعالجة ابحث عن المنظمات التي تدمج ممارسات التصميم الذكية في حياتهم اليومية. هل تهتم المنظمة بالبحث؟ هل تتكرر بسرعة، أم أن السياسات الداخلية محفوفة بالتجريب؟ هل يستخدمون التصاميم السريعة؟ لا يوجد منظمة فيها جميع الممارسات الأفضل أو تتبع عملية التصميم التي تركز على المستخدم بشكل كامل، ولكن بعضها أقرب بكثير إلى ذلك من البعض الآخر. بالنسبة لدورك الأول، فمن المرجح أن تنجح في مؤسسة كبيرة نسبيًا في مجال التصميم. اشترك أخيرًا، اسأل عن المعنيين في تصميم المشروع. ما هو مدى معرفة المسوقين، والمهندسين وفريق القيادة في التفكير التصميمي؟ هل تشترك المؤسسة في نهج التصميم وتضع المستخدم أولًا، أم أنّ المصممين يخوضون معركة مستمرة وشاقة؟ هل تبدو التفاعلات اليومية بين المصممين وأعضاء الفريق من غير التصميم تعاونية ومتقدمة؟ وفر على نفسك معاناة لاحقة، من خلال تجنب المؤسسات لا ترغب في الحصول على تجربة مستخدم حقيقية بشكل كبير. 5. الزحام كتب مصممون آخرون حول إنشاء ملفات شخصية فعّالة وإقناع الناس بك في المقابلات، بأناقة. أضف إلى نصيحتهم ما يلي: إنّ مستخدمي ملفك الشخصي هم مدراء التوظيف والزملاء المحتملين. استخدم ملفك الشخصي لتثبت أنك تستحق المقابلة بشكل مختصر قدر الإمكان. هذا يعني إظهار أنك تفكر وتتصرف كمصمم. تختلف معايير الجميع هنا، ولكن عندما أراجع - يقول الكاتب- الملفات الشخصية، فأنا أبحث عن مصممين يركزون على النتائج (انظر أعلاه)، وشرح كيف توصلوا إلى حلهم النهائي ويهتمون بكيفية تفكير المستخدمين بالفعل. يتعلّق إجراء المقابلات بشكل فعّال برواية القصص. نعم، من المحتمل أن تحصل على مقابلة السبورة أو مشروع منزلي. ولكن وظيفتك بعد ذلك، هي إقناع الفريق بثلاثة أشياء: تستطيع القيام بالعمل، وأنك مناسب للفريق وتريد حقًا أن تعمل هناك. في تجربتي -يقول الكاتب-، إنّ فعل ذلك بشكل فعّال يعني سرد كل القصص الحقيقية التي خضتها في تجاربك السابقة، بما في ذلك الوظائف غير التصميمية أو المشاريع المدرسية التي توضح هذه المؤهلات بشكل أفضل. فكّر في الأوقات التي حللت فيها المشاكل بشكل إبداعي، أو أظهرت حب المعرفة، أو اكتشفت رؤىً مفاجئة عن الأشخاص وكيف يعملون. كن على استعداد للتحدث عنها. لا يجب أن يكون التواصل الشبكي صعبًا. تكون معظم النصائح المتعلقة بالتواصل الشبكي على النحو التالي: اظهر في مؤتمر أو فعالية للتواصل، حاول أن تبدأ محادثة وتأمّل أن تنخرط بما فيه الكفاية وكرر ذلك. إذا كان هذا النوع من النصائح يجعل تقشعر، فأنت لست وحدك. أتمنى لو أنّ أحدهم أخبرني في وقت سابق من مسيرتي أن الأمر ليس محرجًا إلى هذا الحد. وبدلًا من محاولة العمل في غرفة مثل بائع سيارات مستعملة، اختر مصممًا تعرفه واطلب إجراء مقابلة استعلامية حول القهوة. استخدم المقابلة لمعرفة المزيد عن حياتهم اليومية والحصول على المشورة. أنهِ المقابلة بالسؤال عما إذا كان يستطيع التوصية بأي مصمم آخر لتتحدث معه. لقد وجدت العديد من الوظائف بهذه الطريقة، ويمكنك ذلك أيضًا. قبل كل شيء، لا تُصَب بالإحباط. قد يكون العثور على أول وظيفة لك في تجربة المستخدم أمرًا صعبًا، ولكن إذا كنت على استعداد للتعلم والتحدث مع الناس، ستحصل عليها. استمر في العمل حتى تفعل ذلك. ادفعها إلى الأمام إن شرح ما يبدو عليه عالم التصميم بالفعل وما يتوقعه المصممون الخبراء من الموظفين الجدد، هو مفتاح مساعدة المصممين الجدد في خوض رحلتهم إلى وظيفتهم الأولى. لن يساعدهم ذلك على تقييم فرص العمل فحسب، بل سيكونوا أكثر استعدادًا لبدء العمل. إذا كنت مصممًا متمرسًا، فربما تكون قد تلقيت قدرًا كبيرًا من المساعدة والمشورة خلال رحلتك المهنية. خصص وقتًا لرد الجميل لمجتمع التصميم من خلال دفعه إلى الأمام. ترجمة وبتصرف للمقال How you can help junior designers land great jobs لكاتبه Tim Noetzel
  2. إطار عمل بسيط مُستخدم من قبل شركات مثل Google، و Disney و BMW، لمواكبة التطلعات مع الإجراءات اليومية. تعد الأهداف والنتائج الرئيسية أداةً رائعة لوضع الأهداف، تستخدمها شركات مثل IBM، و Google، و LinkedIn، و Twitter، و Dropbox، و Spotify، و Disney و BMW، للحصول على آلاف الموظفين الذي يسعون وراء الأهداف الطموحة نفسها. ولكن، لا يجب أن تكون شركة متعددة الجنسيات - أو حتى قائد فريق - حتى تستفيد من أداة الأهداف والنتائج الرئيسية. يفيد إطار العمل البسيط هذا في وضع الأهداف الشخصية أيضًا وبنفس القدرة. باختصار، إنه نظام للتأكد من أن ما تريد حدوثه، يحدث. قد تكون الأهداف والنتائج الرئيسية نظامًا مناسبًا جدًا لك، إذا كنت: تبحث عن طريقة أكثر دقة لوضع الأهداف ومتابعتها تعمل كثيرًا ولكن تشعر بأنك لا تتقدم بشكل صحيح تواجه صعوبة بقول "لا" وتركز على الأولويات تشعر بأنك قد قطعت شوطًا طويلًا في تطوير نفسك وتريد تحدي نفسك تحتاج لتحديد الأولويات ومواكبة الإجراءات في الشركة، أو القسم أو الفريق يستند هذا الدليل إلى دروس جون دوير - صاحب رؤوس أموال، ومبشر بـ هدف ونتيجة رئيسية وكاتب في صحيفة New York Times لجزء The Bestseller Measures What Matter - لإعطاءك نظرة عن ماهية أداة الأهداف والنتائج الرئيسية وكيفية جعلها تعمل، بشكل فردي أو كجزء من الفريق. مفاهيم خاطئة حول أداة الأهداف والنتائج الرئيسية يجب أن تكون ذكيًا في جمع البيانات لاستخدام الأهداف والنتائج الرئيسية تعد هذه الأداة أبسط مما تعتقد، ويمكنك تطبيقها دون أن يكون لديك أي مهارات خاصة في البيانات. قابل للقياس تعني أرقام سيخبرك الكثير من الناس أن هذه الأداة تقوم على الأرقام - مثلًا، تكسب على 10000$ من المبيعات الجديدة، تحصل على 5000 مشترك جديد، تخفض نسبة التصنيع بحوالي 25٪. هذا ليس صحيحًا بالضرورة. وحيث أن العديد من النتائج المهمة تعتمد على الأرقام، يمكن قياس العديد منها ب 0 أو 1 - سواء قمت بذلك أم لا. السؤال الأهم لطرحه حول أداة الأهداف والنتائج الرئيسية هو: "هل سأكون قادرًا على قول أنني حققت ذلك أم لا، في نهاية هذه الفترة؟" إذا كانت الإجابة نعم، فهذا يعني أنها نتيجة قابلة للقياس. أداة الأهداف والنتائج الرئيسية حصرية للفرق والشركات وحيث أنه يتم التحدث عن الأداة عادةً في سياق الشركات، فإنه يمكنك استخدامها بنفس الفعالية لنفسك، سواء كان لديك شركة لشخص واحد أو فقط تريد طريقة أكثر دقة لمتابعة أهدافك الشخصية. يجب أن تتضمن أداة الأهداف والنتائج الرئيسية جميع أعمالك تعني الأداة أن تركز على أكثر أعمالك أهمية. وبينما هناك بعض البنود في قائمة الإجراءات والمتعلقة بأهدافك والنتائج الرئيسية، الكثير من البنود لا تتعلق بها مثل (المهام التي تنفذ مرة واحدة، الاجتماعات المنتظمة والرد على رسائل البريد الإلكتروني). ما هي أداة الأهداف والنتائج الرئيسية؟ لنبدأ بالأساسيات. ببساطة، ضع الأهداف التي تصف ما تريد الوصول إليه، والنتائج الرئيسية هي كيف تصل لذلك. وهنا مثال بسيط يوضح أهداف ونتائج رئيسية شخصية: الهدف: المشاركة في ماراثون بأقل من 4 ساعات النتائج الرئيسية: الانضمام إلى مجموعة تدريبية للماراثون التمرين 5 أيام في الأسبوع مع يوم واحد للركض الطويل زيادة 5 أميال كل أسبوع شرب 3 لتر من المياه على الأقل يوميًا النوم ل 8 ساعات كل ليلة يصف دوير في Measure What Matters، الأهداف والنتائج الرئيسية كما هو الحال في نظرية اليين واليانغ لوضع الأهداف. بدون نتائج رئيسية لجعلها قابلة للتطبيق، تبقى الأهداف مجرد أمنيات. وبدون أهداف لتنفيذها باستراتيجيات وأغراض أعلى، تكون النتائج الرئيسية مجرد قائمة مهام دون معنى. ولكن عندما يتم جمعها معًا، تمثل أداة الأهداف والنتائج الرئيسية أفضل ما هو موجود في العالمين: دمج الطموحات الملهمة مع الإجراءات الملموسة. قد تحفز الأهداف الكبرى وتعطي غاية، ولكن ما يؤدي إلى الحصول على النتائج المطلقة هو أفعالك ذات المدى القصير. تحتاج إلى كل منهما لتكون فعالًا. الأهداف تصف ما تريد الوصول إليه أو ما تريد إنجازه مستوى أعلى وصورة عامة أكثر ليست محددة بالوقت بالضرورة - يمكن أن تكون من ربع سنة لربع سنة أو حتى سنة لسنة موجهة للإجراءات الملموسة، ولكن قد لا تكون قابلة للقياس بموضوعية ملهمة - يجب أن تعود إلى مهمتك الكاملة ولماذا تفعل ما تفعل أمثلة على الأهداف: أن تصبح شركة تجذب أفضل 5 مواهب وتحتفظ بها تحسين نسبة الاحتفاظ لشهر واحد بحوالي 20٪ نشر روايتك بنفسك النتائج الرئيسية: تصف كيف تحقق هدفك، أو الإجراءات التي قمت بها لتحقيقه محدودة بالوقت - يجب إنهاؤها بنهاية الدورة ملموسة وقابلة للقياس - يجب أن تكون قادرًا على قول (حصلت على النتيجة أم لا) في نهاية الفترة تقيّم وتتطور باستمرار خلال الدورة مثال على النتائج الرئيسية للهدف: "أن تصبح شركة تجذب أفضل المواهب": إعادة تصميم موقعنا الإلكتروني والوصف الوظيفي لتمثيل طموحاتنا وثقافتنا بشكل أفضل زيادة وجود العلاقات العامة والتواصل الاجتماعي لفريق القيادة جعل التوظيف المستمر من أولويات فريق القيادة الأولى تعيين مدير لقسم شؤون الموظفين خلق فرص للتوجيه والتطور الوظيفي داخل الشركة للهدف: "تحسين نسبة الاحتفاظ بالزبائن لشهر واحد بحوالي 20٪": إجراء 25 مقابلة مع الزبائن السابقين لمعرفة مشاكلهم الحالية توضيح عرض القيمة في الصفحة الرئيسية تجديد سلسلة الترحيب في البريد الإلكتروني خلق تجربة جديدة داخل التطبيق تحديد ومضاعفة القنوات التسويقية مع أفضل نسب الاحتفاظ للهدف: "نشر روايتك بنفسك": كتابة 1000 كلمة يوميًا إيجاد مدقق تحديد أفضل منصات النشر بناء علامة تجارية شخصية على وسائل التواصل الاجتماعي تحسين نسبة الاحتفاظ لشهر واحد بحوالي 20٪ كم عدد المرات التي يجب أن تضع فيها الأهداف والنتائج الرئيسية؟ لا يوجد عدد مرات محدد يجب أن تتبعه، ولكن دوير يعتقد أن الأفضل هو مرة من 1-3 أشهر - مدة كافية لرؤية النتائج ولكنها قصيرة للإجراءات المستعجلة. قد يكون هناك تداخل في الجدول الزمني. مثلًا، قد تضع مستوىً عالٍ، أهداف ونتائج رئيسية سنوية، ثم تقسيمها لتصبح في الأرباع السنوية أو حتى شهرية. إكمالًا لأحد أمثلة الأهداف والنتائج الرئيسية أعلاه، إذا كان هدف شركتك هو "زيادة نسبة الاحتفاظ بالزبائن لشهر واحد بحوالي 20٪"، قد تكون النتيجة الرئيسية "تجديد سلسلة الترحيب في البريد الإلكتروني" أول هدف في الربع الأول لفريق التطوير خاصتك مع هدفه الرئيسي الخاص: هدف الربع الأول: تحسين سلسلة الترحيب في البريد الإلكتروني للحصول على زبائن أكثر النتائج الرئيسية: زيادة نسبة الفتح إلى 75٪ والنقر إلى 55٪ تحديد إجراءات المستخدم الرئيسي المرتبطة مع الاحتفاظ العالي وبناء سلسلة البريد الإلكتروني حول هذه الإجراءات تنفيذ سلسلة ترحيب جديدة في البريد الإلكتروني بحلول الأول من آذار تطوير 10 اختبارات أ/ب لسلسلة البريد الإلكتروني وإعادة الحسابات بناءً على النتائج تذكر، قد تبقى أهدافك كما هي لعدة سنوات، ولكن يجب أن تكون النتائج الرئيسية مرتبطة بالوقت. 3 تحذيرات مهمة حول النتائج الرئيسية لا يجب أن تكون عالمًا في البيانات لوضع الأهداف والنتائج الرئيسية يمكن أن يكون وضع النتائج الرئيسية صعبًا، خصوصًا إذا لم تكن ترى نفسك "شخص يعمل في جمع البيانات". بينما يجب أن تكون النتائج الرئيسية قابلة للقياس، لا يعني هذا أنه يجب أن يكون لديك نظام بيانات متطور لتتبعها. إذا كنت كاتبًا يهدف لكتابة الرواية الأفضل مبيعًا، قد يكون أحد النتائج الرئيسية هو "كتابة 1000 كلمة في اليوم". إذا كان هدفك هو توظيف نائبًا في التسويق، قد يكون أحد أهدافك الرئيسية هو "مقابلة 10 مرشحين". لا تحتاج أدوات خيالية أو معرفة متخصصة لتتبع هذه الأرقام. أيضًا، يمكن قياس النتائج الرئيسية ببساطة بـ 1 أو 0: هل أنجزت النتيجة أ خلال الوقت المحدد أم لا؟ مثلًا، "إنشاء مواصفات تصميم نهائية للبيع من الفريق بحلول 15 نيسان" جيد جدًا. نتيجة رئيسية قابلة للقياس بدون أرقام مرتبطة بها. وبهذه الطريقة، أصبحت النتائج الرئيسية أداة أكثر مرونة وفائدة يمكنها أن تتضمن كل من مراحل التخطيط والتنفيذ للمشروع. لا يجب أن تمثل النتائج الرئيسية كل عملك لا يجب أن تكون النتائج الرئيسية قائمة طويلة تتضمن كل مهمة يجب إنجازها في يوم واحد. مثلًا، يجب على معظمنا الرد على رسائل البريد الإلكتروني كجزء من الواجبات الوظيفية المعتادة، ولكنك لن تضع "إنهاء جميع رسائل البريد الوارد كل يوم" كنتيجة رئيسية. بدلاً من ذلك، يجب استخدام الأهداف والنتائج الرئيسية لتسليط الضوء على أهم الأعمال التي تحتاج إلى تنفيذها للتحرك نحو أهدافك. تجنب الحوافز المتضاربة عن طريق دمج النتائج الكمية والنوعية ليس هناك نقص في القصص التحذيرية عندما يتعلق الأمر بالسعي الانفرادي لتحقيق الأهداف العددية. يحمل دوير الأمثلة غير المعروفة لـ فورد بينتو، حيث تم التضحية بالسلامة من أجل أهداف الوزن والسعر، مما أدى إلى انفجار خزانات الغاز، ومئات الوفيات، واستدعاء 1.5 مليون مركبة في عام 1978. وفي الآونة الأخيرة، أنشأ كل من Facebook و YouTube خوارزميات توصية بالمحتوى وتهدف إلى زيادة الوقت الذي يتم قضاءه داخل تطبيقاتهم. لسوء الحظ، زادت الخوارزميات من المحتوى غير الدقيق أيضًا والذي رآه المستخدمون. لهذا السبب، يجب صياغة النتائج والأهداف الرئيسية مع وضع نتائج غير مقصودة في الحسبان. يوصي دوير بدمج النتائج الكمية مع النتائج النوعية. مثلًا، إذا كان هدفك هو "إنشاء منشور رقمي عالمي المستوى"، فقد تكون النتيجة الرئيسية هي "الوصول إلى 100000 مشترك في الصحيفة الإخبارية". قد تحفز هذه النتيجة الموجهة للكمية باستخدام هدايا مجانية تجذب الكثير من المشتركين الجدد الذين يهتمون بالحصول على أشياء مجانية فقط. يمكنك موازنة ذلك الحافز الكمي بنتيجة مرتبطة بالجودة مثل "الحفاظ على معدل فتح بنسبة 75٪ ومعدل نقر بنسبة 50٪" لضمان تفاعل المشتركين الجدد مع المحتوى الخاص بك. تخيل ما قد يبدو عليه العالم إذا وازن كل من Facebook أو YouTube النتيجة الرئيسية الكمية لـ "الوقت في التطبيق" مع نتيجة الجودة مثل "النسبة المئوية للمقالات الموصى بها التي تعتبر دقيقة من الناحية الواقعية". ما الذي يجعل الأهداف والنتائج الرئيسية فعالة جدًا؟ نظرًا لبساطة الأهداف والنتائج الرئيسية، من المغري رفض الإطار باعتباره مجرد إعادة تسمية لعلامة وادي السيليكون التجارية الملفقة لكل نهجٍ آخر لتحديد الأهداف. لكن هو ليس الإطار نفسه، بل العقلية الكامنة وراءه هي التي تجعل الأهداف والنتائج الرئيسية تحويلية. يصف دوير في In Measure What Matters، "القوى العظمى" الأربعة لـ الأهداف والنتائج الرئيسية التي تميز النظام عن أطر عمل وضع الأهداف الأخرى: التركيز. تنشئ الأهداف والنتائج الرئيسية فهمًا واضحًا لما يجب تنفيذه حسب الأولوية. إنها تمنحك أنت وفريقك الإذن برفض أي شيء آخر. يصف دوير كيف كان تحرير الأهداف والنتائج الرئيسية في حياته المهنية المبكرة في IBM: "عندما جاء الناس إلي بطلبات لصياغة أوراق بيانات جديدة في الربع السنوي الأوسط، شعرت أنني أستطيع أن أقول لا بدون خوف من التداعيات." التنسيق. يكمن جمال الأهداف والنتائج الرئيسية في أنها تجمع بين نهجين أحدهما تنازلي والآخر تصاعدي لتحديد الأهداف. بينما تقوم الشركة بتعيين الأهداف والنتائج الرئيسية الاستراتيجية عالية المستوى (تنازليًا)، يمكن للفرق والأفراد تحديد الأهداف والنتائج الرئيسية الخاصة بهم (بالتشاور مع مديريهم) لتحقيق أهداف الشركة بأفضل ما يمكن (تصاعديًا). ثم يتملكون ذلك العمل المحدد. الأهداف والنتائج الرئيسية للشركة: الهدف: زيادة الأرباح بنسبة 50٪ النتائج الرئيسية: إضافة 10000 مستخدم جديد في 2020 الوصول إلى 200000 مستخدم نشط أسبوعيًا مطابقة الأهداف والنتائج الرئيسية لفريق المنتج لدعم الأهداف والنتائج الرئيسية للشركة: الهدف: تنفيذ ميزة مطلوبة بشدة لتعزيز اكتساب العملاء. النتائج الرئيسية: إنشاء مواصفات تفصيلية بإدخال من جميع فرق المنصات بحلول 15 كانون الثاني تجهيز ميزة للاختبار التجريبي على جميع الأنظمة الأساسية بحلول 1 آذار إطلاق ميزة خالية من العيوب على جميع الأنظمة الأساسية بحلول 31 آذار العمل مع فرق التسويق ودعم العملاء قبل الإطلاق لإيصال مزايا الميزة للمستخدمين الوصول إلى 80٪ من اعتماد الميزة في الأسبوع الأول بعد الإطلاق يكتب دوير عن التوافق في سياق الشركات مع مئات أو آلاف الموظفين، ولكنه ينطبق على وضع الأهداف الفردية أيضًا. تعمل الأهداف والنتائج الرئيسية الفردية على مواءمة الإجراءات اليومية مع الأهداف الأكبر التي وضعتها لنفسك، عند استخدامها بشكل جيد. المسؤولية. تدعم الأهداف والنتائج الرئيسية ما يسميه دوير "روح المسؤولية دون أحكام". تؤدي المواعيد النهائية الواضحة إلى الاستعجال، والقياس الموضوعي يزيل الطابع الذاتي، وتضمن عمليات تسجيل الوصول المنتظمة اتخاذ إجراء سريع إذا خرجت نتيجة رئيسية عن المسار أو احتاجت إلى تعديل. في عصر العمل المعرفي، حيث يصعب قياس الناتج وتحديده في كثير من الأحيان، يمكن أن تكون الأهداف والنتائج الرئيسية نقطة مرجعية متفق عليها بشكل متبادل لتقييم ما يعمل وما الذي يتم إيقافه وما الذي يحتاج إلى التغيير. التطور. يمكن أن تكون الأهداف والنتائج الرئيسية قوة تحفيزية قوية لتوسيع نفسك أو فريقك أو شركتك خارج قدراتهم الحالية، عند استخدامها بشكل صحيح. يجب أن يجعلك وضع الأهداف والنتائج الرئيسية تشعر بعدم الارتياح، بينما في نفس الوقت يجعل الفشل والتعلم اللاحق جزءًا طبيعيًا من العملية. 7 مبادئ رئيسية لجعل الأهداف والنتائج الرئيسية تعمل قد تبدو الأهداف والنتائج الرئيسية بسيطة، ولكن هذا لا يعني أنها سهلة التنفيذ في الواقع. يلخص دوير عقودًا من الخبرة في مساعدة الشركات على تطبيق الأهداف والنتائج الرئيسية في 7 دروس أساسية لجعلها تعمل في أي سياق: الأقل هو الأكثر. يوصي دوير بـ 3-5 نتائج رئيسية لكل هدف. أي عدد أكثر من ذلك، يقلل من الوضوح والتركيز الذي تقدمه الأهداف والنتائج الرئيسية. ضع الأهداف تصاعديًا. كما لاحظ خبير الإدارة بيتر دراكر أنه "عندما يختار الأشخاص مسارًا للعمل، فمن المرجح أن يروه من خلاله". يوصي دوير بأن تضع الفرق والأفراد حوالي نصف الأهداف والنتائج الرئيسية الخاصة بهم بالتشاور مع مديريهم، بدلًا من جميع الأهداف القادمة من القمة. لا يوجد أوامر. حتى عمليات الأهداف والنتائج الرئيسية عالية المستوى والتنازلية التي وضعها قادة الشركة، يجب الوصول إليها من خلال عملية تعاونية وشاملة. الاتفاق الجماعي والتقبل ضروريان للنجاح. حافظ على مرونتك. من المفترض أن تكون الأهداف والنتائج الرئيسية مرنة في الاستجابة للظروف المتغيرة. يمكن تعديل النتائج الرئيسية في منتصف الدورة أو حتى تجاهلها إذا أصبح من الواضح أنها لم تعد منطقية. بينما تميل الأهداف إلى أن تكون طويلة المدى، إلا أنها يمكن أن تتغير حسب الحاجة للتكيف مع الحقائق والمعلومات الجديدة أيضًا. مثلًا، عندما بدأت موتورولا بأخذ حصتها في السوق عام 1979، كان على شركة IBM تغيير الأولويات بسرعة كاستجابة. على مستوى شخصي بشكل أكثر، إذا أصبت أثناء التدريب لماراثون، فستحتاج إلى التركيز على هدف جديد للتعافي بدلًا من ذلك. ستصبح الأهداف والنتائج الرئيسية غير مرتبطة بسرعة بدون مرونة. ضع أهدافًا "ممتدة". لا يجب أن تحقق 100٪ من الأهداف والنتائج الرئيسية. تهدف Google إلى تحقيق نسبة نجاح تتراوح بين 60 و 70٪. ويعني معدل نجاح بنسبة 100٪ أنك لعبت بشكلٍ آمن للغاية مع أهدافك. يجب أن تمدك الأهداف والنتائج الرئيسية أنت و / أو فريقك و / أو شركتك بما يفوق ما أنت قادر عليه حاليًا. إذا كانت مجموعة فرعية من الأهداف والنتائج الرئيسية تجعلك تشعر بعدم الارتياح، فأنت في المسار الصحيح. لا تربط الأهداف والنتائج الرئيسية بالحوافز النقدية مطلقًا. يوضح دوير بالنسبة إلى الشركات، أنه يجب أن تبقى الأهداف والنتائج الرئيسية منفصلة عن التعويضات لكي تعمل. بمجرد ربط النتائج الرئيسية بالمكافآت والترقيات، يكون لدى الأشخاص حافز لتنفيذها بأمان. لتأكيد هذه النقطة، يقتبس دوير من أندي غروف، المدير التنفيذي لشركة IBM و "أبو الأهداف والنتائج الرئيسية": "الهدف من [الأهداف والنتائج الرئيسية] هو تسريع شخص ما - وضع ساعة توقيت في يده حتى يتمكن من قياس أدائه. وهي ليست وثيقة قانونية تستند إليها تقييمات الأداء". كن صبورًا. يعد وضع الأهداف والنتائج الرئيسية أمرًا صعبًا. من المحتمل أن لا يناسبك ما يعمل في IBM أو Google بالطريقة نفسها في مؤسستك أو لك شخصيًا. تنطبق العقلية المرنة والتجربة والخطأ وراء إعداد الأهداف والنتائج الرئيسية بالتساوي على عملية تطبيق النظام نفسه. من غير المحتمل أن تقوم بذلك بشكل صحيح من المحاولة الأولى، ولكن من خلال إعادة تقييم نهجك وتعديله باستمرار، ستقترب أكثر مما هو أكثر فائدةً لك. كيفية تتبع الأهداف والنتائج الرئيسية الخاصة بك في Todoist لكي تعمل الأهداف والنتائج الرئيسية، يجب أن تتوافق مهامك اليومية مع نتائجك الرئيسية. تعد المشاريع والمشاريع الثانوية طريقة سهلة لتحديد أولويات الأهداف والنتائج الرئيسية في Todoist. وضع الأهداف والنتائج الرئيسية لمشاريعك ومشاريعك الثانوية ابدأ بإنشاء مشروع لكل هدف من أهدافك. قد لا يحتوي هذا المشروع على العديد من المهام بحد ذاته، ولكنه سيعمل كمجلد لتنظيم نتائجك الرئيسية وكتذكير مرئي بالغرض من وراء كل نتيجة رئيسية. أنشئ 3-5 مشاريع فرعية تحت كل مشروع موضوعي، واحد لكل نتيجة رئيسية. من الممكن أن يكون ترميز مشاريعك بالألوان مفيدًا، حتى يكون من السهل رؤية المهام المرتبطة بكل هدف ونتيجة رئيسية. أنشئ مشروعًا لكل من أهدافك ومشروعات فرعية لكل نتيجة رئيسية. أنشئ مهمة في كل مشروع فرعي يمثل هدفك في الدورة – مثلًا، "تعيين مدقق". حدد للمهمة تاريخ نهائي لنهاية الدورة، ثم اعمل بشكل عكسي لتحديد المهام التي يجب القيام بها للانتهاء في الوقت المحدد. خطط للخطوات التي ستحتاج إلى اتخاذها للوصول إلى كل هدف. استمر في إضافة المزيد طوال الدورة حسب الحاجة. تأكد من تضمين مهمة أسبوعية متكررة لمراجعة كل نتيجة رئيسية، وتحديد ما يسير بشكل جيد وما الذي يجب تعديله، وإضافة أي مهام جديدة تظهر وتخطيط أولوياتك للأسبوع القادم. راجع الأهداف والنتائج الرئيسية أسبوعيًا - قيّم التقدم، حدّث مشاريع النتائج الرئيسية الخاصة بك وخطط لإجراءاتك للأسبوع القادم. بناءً على الأهداف والنتائج الرئيسية الخاصة بك، قد يكون من المنطقي تتبع نتيجة رئيسية أو أكثر كمهام بدلًا من مشاريع فرعية. مثلًا، إذا كان هدفك هو "نشر رواية بنفسك"، فمن المحتمل أن تكون النتيجة الأساسية "كتابة 1000 كلمة يوميًا" كمهمة يومية بدلًا من مشروع خاص، أكثر منطقية. قد تكون بعض النتائج الرئيسية أكثر منطقية كمهام. حدد مهمتك وهيكل مشروعك لتناسب الأهداف والنتائج الرئيسية المحددة. تذكر أن تبقى مرنًا! يعد كل هدف ونتيجة رئيسية فريدًا وقد يتطلب إعدادًا مختلفًا بعض الشيء. إنشاء مرشح هدف ونتيجة رئيسية أضف المزيد من التركيز إلى المهام المتعلقة بـ الهدف والنتيجة الرئيسية الخاصة بك عن طريق فصلها إلى طريقة عرض التصفية الخاصة بهم. استخدم استعلام التصفية "الأيام السبعة التالية ومشروع موضوعي"، لرؤية جميع المهام في "مشروعك الموضوعي" والمشاريع الفرعية المرتبطة بالنتائج الرئيسية المرتبطة به والتي ستستحق خلال الأيام السبعة المقبلة. في بداية اليوم، افتح مرشح "مهام الهدف والنتيجة الرئيسية" لترى العمل التالي الذي يجب أن تركز عليه. يمكنك أيضًا إضافة مرشح إلى مفضلاتك، بحيث يظهر مباشرةً أسفل "الأيام السبعة التالية" بسهولة. أبقِ مهام الهدف والنتيجة الرئيسية القادمة منفصلة عن قائمة المهام اليومية. اعمل على هذه المهام أولًا. ترجمة وبتصرف للمقال ‎[Workflow Guide] Transform the Way You Set and Track Goals with OKRs لكاتبه Becky Kane
  3. كن مستعدًا لعرض ملفك الشخصي تقول الكاتبة أنها ارتكبت خطأ مبتدئين قبل سنوات. وفي الحقيقة، حتى المبتدئ، لا يرتكب مثل هذا الخطأ. لقد ذهبت إلى مقابلة بدون حاسوبها الشخصي وملفها الشخصي. هذا أكثر من مجرد موقف مُحرِج ومُخجل، ولا تزال تفكر به حتى الآن، بحسب قولها. لحسن الحظ، لقد كانت قادرة على التحدث بطريقتها. لقد ساعد القليل من التحسينات والخبرة على تجاوز هذه المشكلة، ولكنها تعلّمت من خطأها. خذ حاسوبك المحمول وملفك الشخصي، تأكد من شحن حاسوبك وضعه أمام الباب الخارجي في منزلك إن احتجت ذلك، والأفضل أن تضعه في حقيبتك من الليلة السابقة. دعهم يتسائلون كيف استطاعوا النجاح بدونك لا يعمل مصممو تجربة المستخدم في فراغ؛ فهم يعملون ويتعاونون مع الجميع. تعد القوى التكميلية كل شيء، تمامًا مثل العلاقات التي تجعل عملية التنفيذ والإنجاز ممكنة. اذهب إلى مقابلتك، تمرن على التعبير عن الطرق المحددة التي ستدمج فيها قواك مع قوى الباحثين، مصممي التفاعلات، المطورين ومدراء المشروع في الفريق. ساعد الفريق على رؤية قيمتك في مستوى ترابطي… ودعهم يتسائلون حول كيفية نجاحهم بدونك. ارتقِ إلى تحدي التصميم ستعطيك بعض الشركات تحديًا في التصميم لإنجازه فور الطلب. قد لا يكون ما تم اختبارك فيه واضحًا في البداية (والإجابة المثالية لا تكون هي المطلوبة دائمًا). المطلوب هو القدرة على التفكير بصوتٍ عالٍ، أن تكون استراتيجيتك ذكية وبناء حل عميق وقوله بجهارة خلال المقابلة. قالت إيميلي ليهي ثيلر، مديرة تجربة المستخدم في Pivotal Labs: نعم، وضعك في المكان قد يكون صعبًا. (لا يوجد ضغط، صحيح؟) ولكن تذكر، إنه ليس حول الوجهة، بل حول الإنجاز. كن أنت، فكر بصوتٍ عالٍ وافعل أفضل ما لديك. اطرح أسئلة ذات مغزى وعميقة المقابلة ليست استجوابًا. إنها حوار قد يكون فرصة تعليمية لك كما هي لمديرك المحتمل. ما الذي تريد معرفته إلى جانب إجابات الأسئلة التي قد تظهر في صفحة الأسئلة الأكثر تكرارًا؟ هذه هي فرصتك. هذه مقابلتك. اسأل مباشرةً. ما هي أهدافك التجارية التي تساعد عملاءك على تحقيقها؟ من هم العملاء الذين تفضل العمل معهم؟ ما هي الثقافة الموجودة هناك؟ هل هناك فرص تعليمية تستطيع تقديمها لي؟ كيف ستكون حياتي اليومية؟ أين هي مناطق الدعم التي يحتاج إليها الفريق حاليًا؟ كيف تكافئ العمل المنجز بكفاءة؟ اطلب تعليقات في المقابلة هل هناك شيء تريد التطور فيه مهنيًا بصدق، بغض النظر عن كون هذا هو العمل المطلوب أو لا؟ اطلب تعليقات وبعض النصائح في نهاية المقابلة. حيث يشير طرح الأسئلة إلى تواضع واضح ورغبة في العمل بمهاراتك التقديمية، كما تعد عاملًا آخر يميزك عن الآخرين. قالت إيميلي ليهي ثيلر، مديرة تجربة المستخدم في Pivotal Labs: كن حرًا في مقابلتك لطلب تعليقات صادقة وغير منتقاة، حول أمور مثل كيف استطعت إيصال تجربتك أو تقديم عرض لملفك الشخصي، أو لماذا طلبتك الشركة أو مدير التوظيف للمقابلة أو كيف يمكن تحسين مهاراتك الكلامية أمام العملاء إذا حصلت على الوظيفة. قد تعطيك إجابتهم لمحة حول ما هو الشيء الذي يبحثون عنه أو ما الذي فعلته لتصل إلى مرحلة التصفية الأولية. نصيحة: افعل شيئًا مميزًا مؤخرًا، أصبح المتدربين ينشئون عروض تقديمية مكونة من خمس شرائح خلال تحضيرهم لمقابلات العمل. هذه العروض معدة خصيصًا لتناسب الوظيفة والشركة التي يقدمون لها. يتحدثون أيضًا عن قيمهم التي تناسب مهمة الشركة والحالات الدراسية. أمر بسيط، فعّال وذكي. هل أحتاج -تقول الكاتبة- لقول المزيد؟ يستغرق تحضير هذه المواد الإضافية وقتًا وجهدًا إضافيًا بكل تأكيد. عندما يكون وقتك ضيق وتريد تقديم سيرتك الذاتية إلى أكبر عدد ممكن من مسؤولين ومدراء التوظيف، يبدو قضاء وقت كبير على هذا أمرًا مبتذلًا. عندما تفعل شيء لا يفعله أي شخص آخر، فإنك تحصل على عرض لن يحصل عليه أحد. أليس هذا هو هدفك في النهاية؟ يعد إيجاد نصيحة جيدة للعاملين في مجال تجربة المستخدم أمرًا صعبًا - حتى أن طلبها يعد أصعب. تقول الكاتبة: تجربة وبتصرف للمقال How to be a standout candidate for that UX job, part 3 للكاتبة Jenny Sun
  4. يقسم العديد من الناس أوقات عملهم بين العديد من المهام المختلفة. قد يكون النسخ في الصباح، كتابة المحتوى فترة الظهيرة وكتابة آراء وهمية في المساء. ولكن ليس هناك مستقل جاد يفكر في تقسيم وقته بين عدة مجالات، أليس كذلك؟ بينما كان الكاتب لا يزال بعيدًا عن الاحتراف في أي مجال، وجد عملًا مناسبًا يحقق التوازن في حالة العمل المستقل في عالمين مختلفين وهو: تطوير المواقع الإلكترونية والكتابة. إنها ليست مسألة نقود (على الرغم من أنّ المزيد من المال مرحب به!) - مجرد قرار شخصي للعمل في المجالين الأكثر مناسبةً له بالطريقة الوحيدة التي يعرفها: العمل من المنزل. إذا كنت مهتمًا، تابع الشرح لكيفية مناسبة ذلك له، لماذا سيناسبك أيضًا وأسباب احتمالية عدم مناسبتها. لماذا ناسبه العمل المستقل في عدة مجالات (ويمكن أن يناسبك أيضًا!) يعمل الكاتب في هذه الأيام ككاتب ومطور مواقع إلكترونية معًا (مع الميل لاستخدام WordPress)، وهو يعمل بهذا الشكل منذ عدة سنوات. ولكن، تضمنت بداياته في العمل المستقل بعض المسارات التي فشل بها، ولا يزال يرتجف كلما تذكرها، لا سيما في كتابة مجموعة من المحتوى، نسخ ملفات صوتية يصعب فهمها مقابل مبالغ ضئيلة وملئ عدد لا نهائي من الاستبيانات. عمل صعب جدًا، ولكن المزيد من النقود تساعد إذا كنت تعيش في إحدى دول العالم الثالث. أيضًا، كان لا يزال يعمل بدوام كامل لفترة، لحين حصوله على عملاء منتظمين وثابتين. بعيدًا عن الكراهية الملحوظة تجاه المؤسسات الاستغلالية، قدمت تجربته في العمل في عدة مجالات على الإنترنت، فائدة واحدة واضحة وهي: اكتشاف حبه للكتابة. ولذلك، قرر الاستمرار بها كهواية، بينما بنى عملًا مستقلًا أكثر ثباتًا كمطور للمواقع الإلكترونية. ومع مرور الوقت، ظهرت الفائدة الثانية لخبرته المنتقاة. أعطته خبرته في تطوير المواقع الإلكترونية، أفضليةً عند التقديم لأعمال الكتابة المتعلقة بالتكنولوجيا. لم يكن على علم بالأدوات والعمليات فقط، حيث يعلم تطوير مواقع الويب كيفية الاعتماد على Google كأداة لحل المشاكل فوق كل شيء. أيضًا، تساعد مهارات البحث عند الحاجة لكتابة موثوقة حول أي موضوع يعطى لك. بطريقةٍ ما، ما كان يبدو أنه تركيبة غريبة من مجالين مختلفين أكمل العمل بهما بناءً على تفضيلاته الشخصية، أصبح خطوة جيدة للعمل. اكتسب قدرته على التعبير عن نفسه بوضوح، من خلال التعامل مع العملاء - على الرغم من أنه لا يزال يعمل على الإيجاز -، كما فتحت له مهارته في العمل على تطوير المواقع الإلكترونية عدة مجالات في عالم الكتابة. أيضًا هو فريد من نوعه وهو مستعد للرهان على أن العديد منكم يمتلك مهارات قيّمة يمكن أن تندمج معًا، وتفتح الأبوب أمام وظيفة لم تفكر بها بعد. مثلًا: إذا كنت هاوٍ في التصوير، يمكن أن يعطيك ذلك أفضلية في وظائف التصميم الجرافيكي. إذا كنت تساعد العملاء في تطوير استراتيجياتهم التسويقية على الإنترنت، ستسمح لك خبرتك في التصميم الجرافيكي على دمج الرسوم البيانية مع عروضك. إذا كنت تحب الكتابة، فأنت محظوظ؛ حيث أن الكتابة يمكن أن تندمج بشكل جيد مع أي شيء آخر. إذا لم تصل إلى هذه المرحلة بعد، يقرب الكاتب لك الأمور من خلال الكشف عن فائدتين إضافيتين للعمل المستقل في عدة مجالات: يعطي تقسيم وقتك بين مجالين طريقة للتخلص من التوتر في أحدها. يحب الكاتب العمل في الكتابة بعد الجلسات الطويلة لاستكشاف الأخطاء وحلها، وتعطيه كتابة الشيفرات الهيكل الضروري للتخلص من إجهاد العمل الزائد في الكتابة. يسمح لك الثبات في مجال واحد بأن تبدأ بمجال آخر دون القلق من سلبيات العمل المستقل (قلة عدد العملاء الأولي، خسارة الأجور المنتظمة وغيرها). لماذا قد لا يكون العمل في عدة مجالات مناسبًا لك؟ الآن، يتأمل الكاتب بأنه قد أقنعك بأنك قد تنجح في العمل كمستقل في عدة مجالات. ولكنه تحدث عن الحالة الأخرى، وهي الأسباب التي قد تجعل العمل في عدة مجالات فكرة سيئة. أولًا، يعني تقسيم وقتك للعمل في عدة مجالات، أنك ستعمل أكثر بطبيعة الحال. يتطلب العمل الأكثر وقتًا أكثر. ويتطلب التقدم في كل مجال، تطوير مهاراتك بشكل أكبر. وبصراحة، إذا كان وقتك ضيّق بالفعل، فإن دخول مجال جديد لن ينتهي بشكلٍ جيد سواء لك أو لعملائك. تتحول قلة الوقت المتاح إلى مستويات أعلى من التوتر. إذا كنت تعتقد أن محاولة العيش كمستقل فقط والتعامل مع توقعات العملاء تعد أمرًا صعبًا في السابق، عليك مضاعفة ذلك. إذا لم تكن قادرًا على التحكم بالتوتر بشكل مناسب، ستنخفض جودة عملك. وأخيرًا، من المستحيل أن تجد توازنًا، إلا إذا كنت متأكدًا من ثباتك في المجال الأول. تذكر أيامك الأولى في العمل المستقل، واسأل نفسك بصدق: هل كان بإمكانك فعلها إذا كان عليك أن توازن بين قواعد وتوقعات مجالين مختلفين مرة واحدة؟ غالبًا الإجابة هي لا، إلا إذا كنت إنسانًا آليًا. الحقيقة هي أن المفهوم الكامل للعمل في عدة مجالات في نفس الوقت، يكون مناسبًا في حالة وجود القليل من المرونة في حياتك المهنية أو تستطيع إيجادها، فقط. إذا كنت قد بدأت العمل كمستقل، يمكنك محاولة التواصل مع عملائك بطريقة سيئة؛ لأن نتيجة محاولة ذلك ستكون بنفس درجة الكارثية. الخاتمة يقرر معظم الناس أن يركزوا جهودهم المهنية في مجال واحد، لزيادة فرصهم بالنجاح وهذا قرار منطقي. ومع ذلك، يمكنك أن تصبح أفضل من خلال تقسيم جهودك. تذكر ذلك، ولنراجع ما غطيناه في هذا المنشور. إيجابيات العمل المستقل في عدة مجالات يسمح لك بمواصلة إيجاد اهتمامات جديدة بقدرات مهنية يعطي طريقة للتخلص من التوتر المميز لكل نوع من العمل قد تعطيك مهاراتك المتنوعة الأفضلية للعملاء المحتملين سلبيات العمل المستقل في عدة مجالات تأخذ وقتًا أكثر من العمل في مجال واحد بطبيعة الحال. سيتم سحبك في عدة اتجاهات. من الصعب الموازنة في العمل بين عدة مجالات إلا إذا كنت تتقدم بثبات في أحدها. هل لديك أي أسئلة حول اختيار وظيفة مستقلة ثانية؟ أو هل تريد مشاركة قصتك الخاصة؟ ضعها في قسم التعليقات أدناه! ترجمة -وبتصرف- للمقال Is It Possible to Freelance Across Multiple Fields?‎ لكاتبه Alexander Cordova
  5. لنتعمق في الجزء المتعلق بعملية تقديم الطلب الذي يساعدك على البدء: طلب التقديم. سنناقش في هذا المنشور ما الذي يمكنك فعله به لتكون مميزًا، وذلك باستخدام 3 نقاط اتصال مختلفة: سيرتك الذاتية، وملفك الشخصي ورسالة الإحالة. نعم، ستحتاج إليها كلّها. في المنافسة دعني -تقول الكاتبة- آخذ دقيقة لتناول المشكلة والشيء الذي نريد أن نتجنب الحديث عنه جميعًا: المنافسة. في وقت كتابة هذا المقال، كانت المنافسة في المستوى الأولي غير مسبوقة. إنها قوية. لم يكن الحال كذلك قبل عامين، ولكن المخاطر أعلى مما كانت عليه في أي وقتٍ مضى. إحدى نظريات الكاتبة؟ العرض والطلب. هناك حاجة لممارسي تجربة المستخدم المهرة - ولكن من المستوى المتوسط إلى المستويات العليا بشكل شبه كامل. أولئك الذين انطلقوا هم أولئك الذين كانوا روادًا خارج البوابة، حتى قبل ظهور مصطلح "تجربة المستخدم". المصممون، والمطورون، والاستراتيجيون والمسوقون السابقون، الذين بدأوا في تحديد ممارسات تجربة المستخدم الأولية، هم أصحاب المستويات الرفيعة الآن. والآن، نحن نصل إلى النقطة التي ينضم إليها أكثر العاملين في مجال تجربة المستخدم خبرةً. هناك سبب آخر يجعل الكاتبة تعتقد أن المنافسة قوية للغاية، وهو أن التدريب العملي لتجربة المستخدم يختلف كثيرًا. مع وجود جميع الدورات الإلكترونية، والندوات عبر الإنترنت، والمؤتمرات، ومعسكرات التدريب وفرص التعلم، لا يوجد مسار واحد واضح وصحيح للدخول. لا يوجد منهج دراسي أو شهادات لـ "النجاح / الفشل" يمكنك الحصول عليها، بخلاف خبرة الشجاعة والتشدد والتطبيق. يستغرق هذا النوع من التجربة والخطأ بعض الوقت لينتج عنه فرص عمل من قِبل شركات تدرك ما يكفي لفهم أنّ تجربة المستخدم تعد ضرورية داخل مؤسساتها. ومع ذلك، لنواصل حديثنا حول سبب كون التميز هو ميزتك التنافسية الأساسية، وكيف يمكنك اغتنام الفرص التي تُفتَح لك. انتظر، ماذا؟ أليس من المفترض أن تكون شركة التوظيف هي المهتمة بي؟ نعم، وستحتاج إلى إظهار اهتمام مساوٍ لاهتمامهم. خذ بعض الوقت للتعرف على الشركة، قبل إرسال سيرتك الذاتية وملفك الشخصي إلى أرض المستحيل. عاملها على أنها شخص تريد التعرف عليه قبل مقابلته. من يعمل هناك؟ ما هو نوع العمل الذي يؤدونه؟ ما هي فلسفة شركتهم؟ من هو قائد فريق تجربة المستخدم؟ ما هو مدى نضجهم في ممارسة تجربة المستخدم؟ هل ستكون أنت، فريق تجربة مستخدم مكون من شخص واحد، أم أنك ستندمج مع الأقسام والفِرق الأخرى؟ هل تفضل العمل بمفردك، أم تفضل التوجيه من قِبل مدير رفيع المستوى؟ عندما يقول الناس: "أحب ما تقوله على موقعك الإلكتروني بالفعل - أعتقد ذلك أيضًا!" أصبح لديك صدىً واتصال. تتوافق معتقداتك الشخصية مع معتقداتهم التنظيمية، مما يجعل النجاح ممكنًا لكلا الطرفين، وستصل قواك وملف تعريف الشركة إلى مستوى رفيع. قالت ايميلي ليهي ثيلر، مديرة تجربة المستخدم في Pivotal Labs: تأمّل نفسك قليلًا. اقضِ بعض الوقت مع طلبك (حتى لو كنت في سباقٍ للتوظيف، والحصول على وظيفة الآن). وبالطبع، حدد أهدافك التي تريد تحقيقها بالضبط قبل التقديم للوظيفة. الموقع الخاطئ؟ يمكن أن يكلفك أكثر من وقتك ومرتبك - يمكن أن يكلف طاقتك. وهذا جزء كبير من شأنه أن يجعلك ذو قيمة. أثناء كتابة هذه المقالة، كان محرّر مستندات Google يذكرني -تقول الكاتبة- بالأخطاء الإملائية بلطف بخط أحمر متعرج. لا تتجاهلها رجاءً! هناك ترابط مباشر بين الأخطاء الإملائية واهتمامك بالتفاصيل. عندما يتعلق الأمر بتجربة المستخدم، فإن تصميم التفاعلات لواجهة المستخدم يتطلب الحساسية والاهتمام بالتفاصيل. ليس من الضروري أن تكون مثاليًا - ولكن مع وجود عدد من المُوجّهات النحوية وأدوات التدقيق الإملائي المدمجة التي تستخدمها يوميًا بالفعل (تم تصميمها بواسطة موظفين مثلك في مجال تجربة المستخدم!)، لا يوجد هناك سبب لظهور الأخطاء الإملائية في عملك. استخدم صوتًا بشريًا هذا الأمر غني عن قول (وغالبًا ما يكون القول أسهل من الفعل)، ولكن … كن إنسانًا! الشخص الذي ترسل إليه جميع المواد؟ اعتادوا على اتخاذ القرارات على الورق. ويومًا بعد يوم، من المحتمل أن يدققوا رسائل البريد الإلكتروني، والسير الذاتية، والملفات الشخصية، والرسائل الملحة التي تستخدم نفس اللغة من قبل أشخاص مختلفين. بالتأكيد، إنه طلب تقديم لوظيفة، لذلك لا بد أن يكون هناك بعض الشكليات. كن صادقًا مع نفسك. في حين أنك قد تقدمت خطوة بالفعل. … مخصصة للجمهور البشري قد يكون هذا تذكيرًا واضحًا، ولكن عليك أن تدرك أن الإنسان هو من ينظر إلى طلبك - وليس آلة أو خوارزمية أو شيفرة -. لديهم وجه، واسم، ويحبون أن تخاطبهم به. تتحدث الكاتبة عن تجربتها السابقة في مخاطبة "من يهمه الأمر" أو "السيد مدير التوظيف"، حسنًا … هذا مزعج ويعطي شعورًا بأنك تتوقع منا أن نهتم بك أكثر مما تهتم بنا. هذا غير مقصود، ولكنه غير شخصي. عندما يتعلق الأمر بكونك مصمم ترتكز حول الإنسان، فهذا هو آخر شيء تريد أن يشعر به مدير التوظيف حول طلبك. جهز نفسك للوظيفة التي تتقدم لها عندما تقدم الطلب، خصص رسالتك والمواد وفقًا لإعلان الوظيفة الذي وجدته. والأفضل من ذلك، اعكس نفس اللغة، والعبارات والكلمات الرئيسية الموجودة هناك، لتتأكد من أنك استمعت وعرفت ما تحتاجه الشركة. بعض الأشياء التي يجب أن تشملها في رسالتك: قصة قصيرة حول مكان إيجاد إعلان الوظيفة لا توضح هذه التفاصيل حقيقة أنك تقدم طلبًا إلى شركة مفضلة في أعلى مجموعة الشركات المحتملة فقط، ولكنها أيضًا تساعد الشركة التي تقدمت إليها على بذل المزيد من الجهد لجذب انتباه الموظفين المحتملين والمجموعات الموهوبة. اهتمام بنوع عمل الشركة، سواء كان من خلال عملياتها / طرقها أو دراسات الحالة التي نشرتها على موقعها الإلكتروني. يوضّح الإقرار بالعملية المتّبعة في الشركة على أنك تفهمها، وأنه يمكنها أن تعدّل طريقة تفكيرك الحالي في التصميم ليصبح ملائمًا لها. وبالمثل، يُظهر إثبات أنك عملت في مجال مشابه، أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تعمل بها في المنافسات، وأنك قادر على أداء نفس العمل، بل أفضل. تحدث عن مدى ملائمتك لعمل الشركة وقيمها. تحب الشركات، والوكالات والمنظمات التأكيد على فلسفاتها وعملها الجيد. يريدون أن يسمعوا عن تردد صدى عملهم، وأنك على نفس الموجة في رؤيتك للعالم. اذكر ما إذا كنت قد رأيت الشركة في مؤتمر ما أو قرأت عنها في مقال ما. أظهر للشركة أنك تحب العمل فيها وتوافق على سياستها. هذا يعني معرفة العالم أن التوظيف المرتقب لا يعني الاستماع فقط، بل يرغب في أن تكون جزءًا من المحادثة. نصيحة: لا تستخدم العبارات العامة في رسالتك "أنا مناسب جدًا …" قشعريرة هدفك هو التميز وليس الاندماج. ويمكنك فعل أفضل من ذلك. لقد فعلت شيئًا أفضل. لذا عد إلى ذلك البريد الإلكتروني. هذا يكفي. نصيحة: حوّل "أنا" إلى "أنت" هل فكرت يومًا في السبب الذي يجعل الشركة التي تتقدم إليها ترغب بالتوظيف؟ هل لديهم الكثير من العمل، ويحتاجون إلى مجموعة إضافية من الخبراء للعمل معهم؟ هل من الممكن أنهم يتطلعون إلى إكمال عروضهم عبر الحصول على موهبة جديدة لها دور متخصص؟ عندما يحتاج فريق تجربة المستخدم إلى الدعم، فإنهم يرغبون برؤية الطرق الملموسة بحيث لا تقدم فيها الدعم فقط، بل تدعم الشركة نفسها. هل ستكون قادرًا على المساعدة في دعمهم بمهام تستغرق وقتًا طويلًا؟ الإنجاز بشكل أسرع؟ قلقك أقل بشأن العروض التقديمية لعملائهم؟ تقديم وجهة نظر جديدة للفريق؟ إضافة مجموعة من المهارات التي يفتقدونها؟ وجود الفطنة (وبعض الحدس) في هذه القضايا سيضعك على بعد أميال من أي مرشح آخر يتقدم بشكل أعمى. القلق بشأن الأمور الصغيرة لم يعد وجود الملف الشخصي أمرًا لطيفًا. إنه مطلب ضروري يمكن أن يكون هو الفرق بين توظيفك والتجاوز عنك. يعد إرفاق ملف PDF أو رابط إلى ملفك الشخصي أمرًا ضروريًا. هناك شيء واحد يجب مراعاته، وهو أن تكون ملفات السيرة الذاتية والملف الشخصي قابلة للعرض من خلال برنامج واحد فقط لا يتطلب فتح Adobe Acrobat و Microsoft Word، على سبيل المثال. (ستكون هذه هي الضربة القاضية بالنسبة لي -تقول الكاتبة-.) أيضًا، يمكنك التفكير بخطوة للأمام والتعرف على كيفية استخدام موظفي ومدراء التوظيف للأجهزة المحمولة لعرض الطلب الخاص بك. إن النقر على رابط Dropbox أسهل من تحميل ملف شخصي حجمه 850 كيلوبايت مباشرةً عبر البريد الإلكتروني. يجب أن تتوافق سيرتك الذاتية مع الوظيفة التي تقدم لها لقد خصصت لغة رسالتك الأولية، وفكرت في أفضل ممارسات ملفك الشخصي. أنت على وشك الانتهاء! والآن، حان الوقت لمطابقة لغة الوظيفة التي تقدم لها مع محتوى سيرتك الذاتية. حسنًا، يرجى عدم إضاعة وقت مدير التوظيف، إذا كنت ستستخدم النسخ / اللصق للسيرة الذاتية المتطابقة لإعلانات التوظيف مرارًا وتكرارًا ببساطة. ستُصدم من عدد السير الذاتية التي أستلمها -تقول الكاتبة- والتي لا تناسب المهارات التي أبحث عنها حتى. التالي! يعد وجود القليل من شخصيتك مناسبًا التميز هو اسم اللعبة. لذلك دعنا نتحدث قليلًا عن كيفية إدخال شخصيتك في المواد الخاصة بك. قالت جوليا لوبيز، مديرة الشعوب والثقافات في (جيش التنين): عندما يتعلق الأمر بعملية غريبة، ورائعة، وتنافسية للغاية لاختراق مجال تجربة المستخدم، فإن إظهار ما تعرفه مهم جدًا… ولكن إظهار من أنت له نفس الأهمية. إذا كنت تمر بمرحلة تدريب مكثف لتجربة المستخدم أو في برنامج مرحلة التخرج، فمن المحتمل أن تشارك بعض المشاريع مع طلاب آخرين. تنتهي هذه المشاريع دائمًا في ملفك الشخصي، و… لديها ميل لتصبح نقطة واحدة غير متبلورة من التشابه. تقول جوليا: ضع في الحسبان أن تأخذ مشروع الطالب إلى أبعد من ذلك بنفسك. مثلًا، أجرِ بحثًا إضافيًا. أو الأفضل من ذلك، اعمل على مشروع موجّه ذاتيًا، شامل ويظهر كل عملية البحث والتصميم لتجربة المستخدم. كن لطيفًا مع مسؤولي التوظيف مهما حدث مسؤولي التوظيف هم في مقدمة عملية التوظيف. لديهم وصول مباشر إلى المدراء وكل فريق تجربة المستخدم الذي سيقابلك. يمكن أن يكونوا أقوى مصادرك، وأكبر مشجعين لك، وأحيانًا يقدمون قليلًا من المعالجة أو التدريب خلال العملية المرهقة لدخولك في المجال. أفضل شيء يمكن أن تقدمه لمسؤول التوظيف هو أبسط شيء يمكن أن تفكر به أيضًا: كن لطيفًا. قالت ايميلي ليهي ثيلر، مديرة تجربة المستخدم في Pivotal Labs: عامل نسختك بعناية تكرر الكاتبة هنا، ولكن الأمر يستحق ذلك. يجب أن يكون التصميم واضحًا لفهمه، وخاصةً فهم من أنت والمهارات التي يمكنك تقديمها. هذا يعني استخدام تباين عالي، وخط كبير بشكل معقول ونوع خط واضح. يجب مراعاة ذلك في كل دراسة حالة فردية داخل ملفك الشخصي. تقول الكاتبة: سهّل عليهم الفحص من خلال تبسيط الرسالة التي تريد إيصالها، وذلك من خلال: استخدام نوع خط عريض للكلمات والعبارات المهمة استخدام الرموز النقطية في فقراتك لتجزيء المحتوى استخدام خطوط أكبر وأكثر عرضًا لعناوينك اطلب الحصول على تعليقات – وكن بارد الأعصاب بينما تنتظر الإجابة هناك الكثير من التعليقات في التصميم، سواء كنت تحب سماعها أم لا. سوف يستهزئ الزملاء بك. سيضع الناس عملك جانبًا… وربما أنت، سواء كانوا يقصدون ذلك أم لا. اطلب ملاحظات بناءة عند المتابعة (سواء كنت ستسمع أي شيء من جديد أم لا!). إذا كنت تقدر التكرار وتريد الاستمرار في تحسين سيرتك الذاتية، أو ملفك الشخصي أو فرصك في الحصول على وظائف، فإن رغبتك في الحصول على تعليقات ستكون في صالحك. لقد رأيت -تقول الكاتبة- اثنين فقط من الموظفين المحتملين الذين يفعلون ذلك خلال مسيرتي. وهذان الموظفين؟ حسنًا، لديهم الآن وظائف مربحة، بدوام كامل ويحبونها في تجربة المستخدم. لنفترض أنك نفذت كل شيء بشكل لا تشوبه شائبة حتى هذه اللحظة. لقد حضرت فعاليات التواصل الشبكي واستخدمت حضورك للتميز عن الآخرين. لقد جمعت ملفًا شخصيًا قويًا وسيرة ذاتية رائعة تتحدث عن مجموعة مهاراتك والاحتياجات المحددة للوظيفة. لقد أعجبت مسؤول التوظيف، وأثبت أنك الصفقة الحقيقية. والآن… لقد حصلت على مقابلة! مقابلة ترغب بها كثيرًا وصلت لها بنفسك من مزيج من قوة الإرادة، والحظ، والجرأة. لقد حان الوقت لسرقة الأضواء وأخذ المنصب الجديد. لنذهب له! سنتحدث عن كل شيء في الجزء الثالث والأخير من هذه السلسلة. ترجمة - وبتصرف - للمقال How to be a standout candidate for that UX job Part2 لكاتبه Jenny Sun
  6. هناك سؤال واحد يُطرح عليّ -تقول الكاتبة- في كل محادثة مجموعة تواصل شبكي للحصول على الأفكار أثناء تناول القهوة مع مصمم تجربة مستخدم طموح ألا وهو: حسنًا، تؤمن الكاتبة بشدة أنه عندما تصبح مصممًا مبدعًا، لن يكون هناك رجعة، (للأفضل أو الأسوأ، ولكنها للأفضل غالبًا). وبدافع العادة والضرورة، فهي تقلّب الأسئلة والافتراضات في رؤوسهم؛ لتشجيع كل الناس الذين تعرفهم، وخصوصًا المصممين المتدربين، لفعل نفس الشيء. لن يكون مفاجئًا أنه عندما يُطرح هذا السؤال، غالبًا ما تطرح هذا السؤال على نفسها: بالتأكيد، هناك فرق دقيق في الكلمات، ولكن هذا الاختلاف له تأثير عميق على طريقة تفكير موظفين تجربة المستخدم حول كيفية تقديم أنفسهم للمدراء المحتملين والزملاء المميزين. عندما يعرفون كيفية تكرار ما فعله الجميع بنجاح في وظائفهم والخروج بأفكار شخصية حول طريقة التعامل معها، فإنهم يعدون أنفسهم للتميز لأنهم يتمردون على قوة التوافق، ببساطة. إنه أحد الأمور التي يصعب أن تفشل فيها عندما تصبح على دراية بها - وهذا هو السبب الذي يجعل الكاتبة تطرح ذلك السؤال على نفسها دائمًا. هو ما يغير المعطيات والذي يجهل معظم الناس أنهم بحاجة إليه. عندما يأتي الأمر للاستمرار في مهنة تجربة المستخدم، يكون التوافق خطأً مدمرًا يُعالَج من خلال التركيز على ما تقدّمه - وكيف أنه يعد مختلف بشكل قليل جدًا عن ما يقدمه الآخرين. قدمت الكاتبة في السنوات الخمس الأخيرة نصائح حول كيفية تصميم حياة ومعيشة حول تجربة المستخدم للطلاب، المتدربين، أصحاب المشاريع اليافعين وممارسي المهن. طُرحت كل الأسئلة عليها وأجابتها جميعًا. كما أنها حددت المواضيع الشائعة والأنماط المتكررة في المعلومات التي يطلبها معظم العاملين في تجربة المستخدم المبتدئين. أيضًا، جمعَت كل التحليلات التي يصعب الحصول عليها والتي اكتسبتها من وظيفتها ووضعتها في هذا المصدر الذي تسميه رحلة إلى تجربة المستخدم. يعد تصميم تجربة المستخدم تمرينًا يمكن رؤيته على أنه غامض بعض الشيء بدون طريق واضح لاتباعه، حسب وجهة نظر من يحاول الدخول في هذا المجال. كان هدف الكاتبة في هذه الرحلة، هو تسهيل تشكيل مسار واضح نحو القيام بعمل أكثر أهمية - حل أكثر المشاكل العالقة في العالم مع التصميم، مما يساعد الناس على التخلص من مشاكل حياتهم الخاصة. نحتاج إلى عدد أكبر من مصممي تجربة المستخدم المستعدين للانضمام إلى سبب جعل العالم أكثر سهولة. ولكن لفعل ذلك، يجب جعل تجربة المستخدم متاحة للجميع بشكل أكبر. يمكن العمل في مجال تجربة المستخدم لكل من هو مهتم في هذه المهمة. لهذا السبب كتبت الكاتبة هذا المقال. تتمنى الكاتبة أن تناسب التحليلات الموجودة هنا طموحاتك، وتتمنى أن تقدم الصفحات التالية إجابات عن كل الأسئلة التي كنت تخاف أن تطرحها في محادثات التواصل الشبكي الجماعية للحصول على أفكار. تذكر: لا يوجد سؤال سخيف، بل توقعات خاطئة فقط. الفعاليات والتواصل الشبكي الفعاليات ستجد في مجتمع تجربة المستخدم أنه هناك نوعين من فعاليات التواصل الشبكي: فعاليات للتواصل مع آخرين في نفس المستوى من المحتمل أنك طرحت هذا السؤال على نفسك عدة مرات (ربما في منتصف الليل حتى، راغبًا في تناول صحن من الحبوب كوجبة خفيفة). ذهبت إلى Twitter للمرح، قضيت وقتًا في وضع الآراء والانتقادات في Dribble من خلف الشاشة على LinkedIn ومع ذلك-لا شيء عالق. إذا كنت جديدًا في مجتمع تجربة المستخدم، فإن فعاليات التواصل الشبكي مثل الاجتماعات، وغداء رجال الأعمال، والمحادثات الحرة والمؤتمرات، تعد عادةً المكان الذي تجد فيه زملاءك بالتحديد. هم هناك يمزحون، يصنعون البطاقات التجارية ويصبحون فضوليين - معًا. بالإضافة إلى اختيار مهارات جديدة أو أهداف قيّمة تحسّن جودة عملك المستقبلي، ستقابل زملاء مبتدئين يواجهون نفس تحديات البداية التي تواجهها. تذكر أنّ الجميع مع بعضهم في هذا. فعاليات للتواصل الشبكي مع آخرين يستطيعون تقديم مميزات وتحليلات محددة لك تعد الفعاليات أفضل طريقة لمعرفة أسماء ووجوه ممارسي تجربة المستخدم رفيعي المستوى - الناس الذين في مواقع للتوظيف أو يحيلون اسمك إلى شخص كذلك. تعد منظمات تجربة المستخدم المهنية مثل الرابطة المهنية لتجربة المستخدم، رابطة التصميم التفاعلي ورابطة السيدات اللاتي يعملن في تجربة المستخدم، رائعة للمشاركة في فعاليات التواصل الشبكي - معظمهم حر ويقدمون الكثير من العوائد لوقتك. الخدعة هي أن تأخذ كل الامتيازات الموجودة أمامك، الخروج من أفكارك، والتقدم للناس المستعدين والمتحمسين لدعمك عندما تظهر. التواصل الشبكي تقول الكاتبة: وأضافت: لنتحدث إذًا عن كيفية ذهابك إلى الفعاليات الشخصية، التميز وتكوين بعض الصداقات في عالم تجربة المستخدم. يعد التواصل الشبكي صعبًا. وهنا بعض النصائح الجيدة لجعلها أكثر سهولة. الحضور لنتناول المشكلة. إذا لم تكن شخصًا يحب التواصل الشبكي بطبيعتك (هل هناك شخص ما، فعلًا؟)، ستكون أول فعالية تذهب إليها هي الأصعب، بدون شك. غالبًا، لن تكون تعرف أي شخص. ستسبب احتمالية أن تبدأ محادثة، توترًا شديدًا. وقد ترغب بالهرب. ابقَ… وادفع نفسك لذلك الجميع يمر بهذا. تشعر الكاتبة بهذا كلما حضرت فعالية لمجموعة جديدة، حتى الآن! حتى الناس المجتمعين حول طاولة المأكولات مع العصائر في أيديهم، بدأوا من مكان ما. هذه هي بدايتك. ما هو الخبر الجيد؟ أنا -تقول الكاتبة- هنا لأخبرك بأن مجتمع تجربة المستخدم، هو مجتمع مُرحِّب جدًا. (وبجدية، إنه كمهرجان عناق وحيد القرن. أحضر لنا ما هو غريب.) قالت جاكلين كوهين، منظمة سيدات تجربة المستخدم في أتلانتا: وقال وودي آلين في مرة من المرات: هذا صحيح وببساطة حضورك أمر ضروري. يشير الحضور إلى الجهد، ويولد الجهد المتعة. الحضور باستمرار هو ما يخبر الجميع لاشعوريًا بأنك شخص موثوق، إذا لم يكن شيء آخر. إنه التزام تحتاج أن تقدمه لنفسك، ولكن حاول البدء بالتزامات صغيرة تبني حماسك. تعد فعالية واحدة شهريًا بداية رائعة - وفي القريب العاجل، سترى نفس الوجوه، في نفس الأماكن وستبدأ برؤية التواصل الشبكي على أنه ليس من الأمور التي تريد التخلص منها وسيكون هناك فعاليات تتحمس لها. اذهب بمفردك قد يكون مغريًا بشدة أن تحضر صديقك المقرب أو زميلك، للتقليل من ضغط التواصل. وبعد كل ذلك، إذا كان هناك وقفة محرجة في المحادثة، من هو الطرف الثالث الأفضل للمتابعة؟ ولكن عندما يمتلئ المكان أو يبدو أنه لا يوجد أحد يريد التحدث إليك، ستتجه تلقائيًا إلى الأسهل - التحدث إلى صديق. وبما أن هناك مكان مؤكد لأن تكون اجتماعيًا، الأمر الذي نعمل لأجله هنا هو القيمة بشكل عملية تواصل جديدة، بطاقة أعمال رئيسية، أو الحيرة تجاه الخطوة التالية في المهنة والتمرين الذي تحبه. حدد هدفًا ما الذي تريد الحصول عليه من هذه الفعالية؟ ما الذي سيشعرك بالنجاح؟ هل هي المعلومات فقط، أو تبحث عن مرشد أو مستشار؟ هل تريد الدخول إلى مجتمع جديد، أو تخرج مع عميل أو مشروع جديد؟ يساعدك تحديد الهدف مسبقًا على توجيه تركيزك نحوه. في النهاية، التواصل الشبكي هو أكثر من مجرد الالتقاء وجمع بطاقات الأعمال. بل هو التعرّف على الناس بعمق، بشكل شخصي - وهو حول بناء الجسور بين العلاقات المهنية والصداقات الشخصية، في مجتمع تجربة المستخدم تحديدًا. ومهما تفعل… لا تترك الفعالية دون الحصول على معلومات التواصل لأحد الأشخاص. بطاقة أعمال. تواصل عبر نظام iOS .أو أي شيء. لا يهم - فأنت قد وصلت إلى هذه النقطة ودخلت إلى الفعالية. لا تعد للمنزل بدون معلومات الاتصال للأشخاص الذين تعرفت عليهم. كن مميزًا في المكان العام عندما يأتي الأمر للتحدث مع الناس (الذين يتحدثون مع الناس طوال اليوم)، يساعدك ذكر شيء واحد مميز أو ملحوظ على تجنب أن تصبح عرضة للنسيان. عندما أتحدث -تقول الكاتبة- لناس ينتقلون إلى تجربة المستخدم، أحد أكثر الأمور التي يخبروني بها شيوعًا، هي أنهم يريدون العمل في مكان حيث يستطيعون "التعلم والتطور". "تعلم وتطور" هي جملة عامة. ولكن هناك بالتأكيد شيء ما أكثر عمقًا يتجاوز الرغبة في "التعلم" و "التطور". هل يمكنك قضاء بعض الوقت في محاولة توضيح ماهية هذه الرغبة؟ بمجرد أن تبدأ بترتيب الكلمات، وقولها بصوت مرتفع، والتمرن عليها أمام الناس -حسنًا، لن تكون كذلك بعد الآن. إذا كنت تبحث عن وظيفة في مجال تجربة المستخدم، حدد الدور الذي تريده. "أي شيء" تدل على اليأس. بدلًا من ذلك، فكر بشكل محدد واستراتيجي حول دورك المثالي: كيف يبدو، ومن ستبلغ، ولماذا يدعم منظمة ما. بعض الاعتبارات قد تبدو مثل: شرح سبب استمرارك في تجربة المستخدم، والقيم التي تأتي مع الدور والشركة التي تبحث عنها وصف جوانب تجربة المستخدم التي تهمك أكثر: البحث، أو الإستراتيجية أو التصميم تحديد القطاعات التي تهمك أكثر (مثل السلع الاستهلاكية، الشركات، الرعاية الصحية، المنظمات غير الربحية). الشريط الجانبي: لا بأس في الحديث عن أشياء أخرى غير تجربة المستخدم تحدث عن هواياتك واهتماماتك. قد تكون التصوير أو الطبخ أو السفر. أو، ربما تكون نسج السلة تحت الماء، أو لف المثلجات، أو إعادة تمثيل تاريخي. قد تكون العشوائية رائعة، ليس فقط لعامل عدم النسيان، ولكن لأنها تمنح الآخرين في حضورك الإذن بالانفتاح بالكامل. تقول جاكلين: حضّر مسبقًا تعرض الأحداث المنشورة على Meetup.com قائمة مفيدة بالأشخاص الذين لديهم RSVP’d دائمًا. أنا لا أقول -تقول الكاتبة- أنه يجب عليك "التسلل" … لكنني أقول أن تلتقي بالحكماء. كن طبيعيًا في نهجك، وستكون مميزًا بالتأكيد. أنا -تقول الكاتبة- من ناحيةٍ أخرى، أشعر بالإطراء دائمًا عندما يختارني شخص ما لتقديم نفسه! قالت الكاتبة: قابل المنظمين منظمو الحدث هم الذين يخططون لليوم ويجلسون الناس على الطاولات ويعرفون كيفية نقل الطاقة في المكان. إنهم الأشخاص الذين يمكنهم دمجك ومطابقتك مع الضيوف الآخرين الذين لديهم اهتمامات متشابهة من خلال المقدمات الرئيسية - تأكد من تقديم نفسك لهم أولاً فقط، حتى يعرفوا الشخص الذي سيجمعونك به. هل تريد التعمق أكثر في اتصالاتك؟ اسأل عن المكان الذي تحتاج فيه الناس لمساعدتك. يبحث المنظمون عن متطوعين رائعين دائمًا، ويتمتع المتطوعون الرائعون بوضع جيد لإجراء اتصالات رائعة. اطرح أسئلة جيدة يبدو فتح محادثة مع شخص ما أمرًا بسيطًا، ولكنه في الواقع جريء جدًا - خاصة إذا لم تكن تتمرن على ذلك أو أنك انطوائي بطبيعتك. تجد الكاتبة أن أفضل نهج هو البدء بسؤال مفتوح الإجابة، مثل "ما الذي أتى بك هنا الليلة؟، " أو "ما هو الهدف الذي تريد تحقيقه؟" هذه أسئلة أكثر إثارة للاهتمام لطرحها بدلاً من الحديث الصغير الكلاسيكي، مثل "ماذا تفعل؟" أو "أين تعمل؟" إذا كنت تعلم أن الحدث الخاص بك سيتضمن جلسات أسئلة وأجوبة لحدث أو محادثة، فحاول البدء في صياغة أسئلتك قبل أن يفتح الباب. (ثق بي -تقول الكاتبة-، سوف تكون البطل الذي ينقذ الجميع من الصمت المحرج الذي ينزل على الحشد عندما يكون الجميع متهورًا للغاية بحيث لا يمكنهم الاقتراب من الميكروفون). إذا كنت تفضل المشاركة مع مقدم عرض واحد لواحد، لا تخجل من طرح الأسئلة عليهم، ولكن حاول الانتظار حتى يخرجون من المسرح إذا استطعت. لا بأس بالتحدث إلى مقدمي العروض قبل عروضهم التقديمية بالطبع، لكن افهم أنهم قد يكونوا متوترين أو مشتتين. يكون التحدث إليهم بعد ذلك أفضل عادةً، حيث ستتعرف على شخصيتهم الحقيقية. تقول الكاتبة: لا تنسَ المتابعة ربما تكون المتابعة هي أهم نصيحة في هذه القائمة. إنه شيء ينسى معظم الناس القيام به تمامًا - ومع ذلك، ربما يكون هذا هو الجزء الأكثر أهمية من هذا التمرين بأكمله في التواصل الشبكي وبناء المجتمع. متى تتابع تواصل مع الأشخاص الذين يستخدمون طلبات اتصال أصلية وغير معلّقة - خاصة على موقع LinkedIn. خصص رسالتك بطريقة مناسبة.على سبيل المثال، اذكر كيفية اللقاء، أو ما ناقشته معهم، أو نكتة شاركتها معهم، أو أي شيء آخر سيساعد الشخص الذي تحاول الاتصال به على تذكرك. البريد الإلكتروني أكثر الطرق ضمانًا للتواصل. استخدمه لمتابعة محادثتك، وتأكد من البقاء على اتصال طويل الأمد من خلال طلب نصيحة بسيطة. صدقني -تقول الكاتبة-، يحب الناس تقديم النصائح. (انظر، أنا أقدم لك نصيحة الآن وأحب ذلك!) الفكرة هي الحفاظ على استمرار المحادثة والبقاء في صدارة الاهتمامات - بطريقة مثيرة للاهتمام ولكنها ليست تدخلية. قل شكرًا. أبسط وأعمق عمل على الإطلاق. تأكد من الإقرار بالوقت المستقطع من اليوم الذي حصلت فيه على جهة الاتصال الجديدة، ومقدار الجهد المبذول لصياغة بريد إلكتروني، وكتابة نصائح رائعة، وما إلى ذلك. يا للعجب! لقد غطينا الكثير من الأمور — الواضحة، وغير الواضحة، وكل شيء بينهما. على الرغم من أن ذلك قد يكون غير مريح، إلا أن التواصل المناسب سيساعد في بناء اختصارات لوظيفة تجربة المستخدم التي تريدها بالفعل. هناك أيضًا الكثير من الأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها لتحسين فرصك التي لا تتضمن التواصل بالضرورة: التحدث مع زملائك في تجربة المستخدم والتصميم على Twitter و LinkedIn و Slack الانضمام إلى الدردشات الأسبوعية لوسائل التواصل الاجتماعي التي تركز على التصميم وتجربة المستخدم والمجالات ذات الصلة يمكنك الاستمتاع بنقد التصميم الذكي والتعليقات المفيدة في Dribbble أو Behance كن معلقًا نشطًا على مدونات تجربة المستخدم الشهيرة مثل A List Apart و Smashing Magazine تقديم مقدمات قيمة للأشخاص المثيرين للاهتمام الذين تعتقد أنهم يجب أن يلتقوا ويختلطوا، إما عبر الإنترنت أو بدونه تذكر أن هذا لا يتعلق فقط بأن تكون اجتماعيًا من أجل أن تكون اجتماعيًا أو المضي قدمًا من خلال لعب أوراقك بشكل صحيح. الأمر يتعلق بالحضور … والحضور هو أفضل شيء يمكن أن تتركه في أذهان أولئك الذين يقابلونك. أرجو -تقول الكاتبة- أن تكون قد استمتعت بالجزء الأول! أكمل القراءة وانتقل الآن إلى الجزء الثاني، حيث سأستعرض التطبيقات. ترجمة وبتصرف للمقال How to be a standout candidate for that UX job, part 1 لكاتبه Jenny Sun
  7. في هذا الدرس، سأعلمك كيفية إنشاء بعض مؤشرات الخريطة في برنامج Adobe Illustrator باستخدام الأشكال الأساسية، لوحة Align ولوحة Pathfinder، مع مجموعة من تدرجات الألوان. أنشئ ملفًا جديدًا 1- شغّل البرنامج ثم اضغط على N + Ctrl لإنشاء ملف جديد. اختر Pixels من لائحة Unit، وأدخل 1780 في مربع العرض و880 في مربع الارتفاع، ثم انقر على زر Advanced. اختر RGB، و Screen بدقة وضوح 72ppi وتأكد من عدم تفعيل Align New Objects to Pixel Grid قبل النقر على Ok. أنشئ مؤشر الخريطة الأخضر 2- اختر أداة Ellipse أو (L) وأنشئ شكلين دائريين بالقياسات التالية: 283x238 بكسل، و 222x222 بكسل. أعد تحديد الشكلين وافتح لوحة Align من Align < Window. ثم انقر على زر Horizontal Align Center وزر Vertical Align Center. 3- اختر أداة Direct Selection Tool أو (A)، واختر نقطة الربط السفلية من الدائرة السوداء وحركها 116 بكسل للأسفل. بعدها، استخدم أداة Direct Selection ومفتاح Shift لتقصير المقابض الموجودة على نقطة الربط السفلية من الشكل الأسود. ثم وسّع المقابض السفلية من نقاط الربط اليمنى واليسرى من نفس الشكل. بعد الانتهاء من تعديل الشكل، انسخه F + Ctrl ، C + Ctrl، وبدل لون الحد الموجود للنسخة باللون الأزرق. ثم اختر نقطة الربط اليسرى من الشكل الأزرق وامسحها. الآن، اختر أداة Convert Anchor Point أو C + Shift وانقر على المقابض اليمنى لنقاط الربط العليا والسفلية للشكل الأزرق. هذا سيخفض المقابض للصفر. يجب أن يبدو الشكل الناتج مثل الصورة الأخيرة أدناه. 4- قبل أن تستمر، حدد الدائرة الحمراء وانسخها مرتين F + Ctrl ، F + Ctrl ، C + Ctrl. أبقِ النسخة الأخيرة محددة، واضغط على مفتاح Shift وانقر على الشكل الأزرق الذي أنشأته في الخطوة رقم 3. بعدها، افتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Minus Front. أكمل وحدد الدائرة الحمراء المتبقية والشكل الأسود الذي أنشأته في الخطوة رقم 3. ثم انقر على زر Minus Front من لوحة Pathfinder. 5- حدد الشكل الأسود، أزل حده واملأه بالتدرج الخطي كما هو موضح في الصورة الأولى. انسخ الشكل الناتج F + Ctrl ، C + Ctrl وبدل لون النسخة بتدرج خطي جديد. أبقِ الشكل الناتج محددًا واذهب إلى Feather < Stylize < Effect.. وأدخل 10 في Radius وانقر على Ok. ثم حدد الشكل الأزرق وأزل حده واملأه باللون الأبيض (ffffff). ومع المحافظة على الشكل الناتج محددًا، افتح لوحة Transparency من Transparency < Window وغير Blending Mode إلى Soft Light. 6- حدد الدائرة الحمراء التي أنشأتها في الخطوة رقم 2 وأحضرها للمقدمة Right Square Bracket + Shift + Ctrl. أبقِ الشكل محددًا وأزل حده ثم املأه بالتدرج الدائري كما هو موضح في الصورة الأولى أدناه، وانسخه F + Ctrl ، C + Ctrl. بعدها، بدل لون الحد ولون التعبئة للنسخة من خلال النقر على السهم ذو الرأسين الموجود بجانب لوحة التعبئة والحد في صندوق الأدوات. غير حجم حد الشكل الناتج ليصبح 7 بكسل وغير لونه بوضع تدرج خطي جديد. أبقِ الشكل الناتج محددًا واذهب إلى Gaussian Blur < Blur < Effect.. وأدخل 2 في Radius وانقر على Ok. بعدها، غير Blending Mode للشكل الناتج ليصبح Hard Light. وأخيرًا، حدد الشكلان اللذان أنشأتهما في هذه الخطوة وأرسلهما للخلف Left Square Bracket + Shift + Ctrl. 7- أنشئ شكلًا بيضاويًا بقياس 201x14 بكسل باستخدام أداة Ellipse أو (L) وأداة Gradient أو (G)، كما ترى في الصور الأولى والثانية. طبّق تأثير Gaussian Blur بمقدار 4 بكسل لهذا الشكل وأرسله للخلف Left Square Bracket + Shift + Ctrl. 8- في هذه المرحلة، يجب أن يبدو المؤشر كما هو في الصورة التالية: أنشئ مؤشرات الخرائط الزرقاء والصفراء والوردية 9- حدد كل أشكال المؤشر الأخضر وانسخها F + Ctrl ، C + Ctrl، ثم اسحبها لموقع جديد. سنعمل على هذه النسخ عند إنشاء المؤشر الأزرق. حدد المسار الذي طُبّق عليه تأثير Feather، ثم اذهب إلى Next Object Below < Select أو Left Square Bracket + Ctrl + Alt. سيحدد هذا المسار المركب الموجود خلف المسار المُطبق عليه تأثير Feather. أبقِ هذا المسار محددًا وافتح لوحة Gradient من Gradient < Window. حدد نقطة التدرج اليسرى واستبدل لونها باللون الأزرق الداكن (1f357b)، ثم حدد نقطة التدرج اليمنى واستبدل لونها باللون الأزرق الفاتح (2dafe4). الآن، أعد تحديد المسار المركب الذي طُبّق عليه تأثير Feather واستبدل لونه بتدرج خطي جديد كما هو موضح في الصورة الثالثة. ركز على الصورة التالية إلى الأخيرة، وحدد الشكل الدائري المعبأ بالتدرج الدائري، واستبدل لونه بتدرج دائري جديد. وأخيرًا، حدد الشكل الدائري الذي طُبّق عليه تأثير Blur واستبدل لون حده بتدرج خطي جديد كما هو موضح في الصورة الأخيرة. 10- سنكمل مع المؤشر الأصفر. حدد أشكال مؤشر الخريطة الأخضر وانسخها F + Ctrl ، C + Ctrl، واسحبها لموقع جديد. الآن، حدد المسار المركب الذي طُبّق عليه تأثير Feather وافتح لوحة Gradient من Gradient < Window. حدد نقطة التدرج اليسرى وغير لونها إلى اللون البرتقالي الساطع (f69602)، ثم حدد نقطة التدرج اليمنى وغير لونها إلى اللون الأصفر النقي (fcf800). وبالمثل، أعد نفس العملية للأشكال المتبقية من المؤشر الأصفر وبدل الألوان الموجودة كما هو موضح في الصور أدناه. 11- الآن، اتبع ترتيب الصور وأعد نفس العملية والخطوات السابقة لإنشاء المؤشر الوردي. 12- في هذه المرحلة، يجب أن تبدو مؤشرات الخريطة مثل الصورة التالية: أنشئ أيقونة مؤشرات الخريطة 13- أولًا، سنُنشئ أيقونة القارب. اختر أداة Rectangle أو (M) وأنشئ مستطيلين بقياس: 50.5x94 بكسل، و 34x79. بعدها، ضع المستطيلين في المواقع التي تراها في الصورة الثانية. الآن، اختر أداة Direct Selection أو (A) واختر نقطة الربط العليا اليسرى من المستطيل الكبير وامسحها. ثم اختر نقطة الربط العليا اليمنى من المستطيل الآخر وامسحها. استمر وأنشئ مستطيلًا بقياس 80x18.5 بكسل وضعه كما هو موضح في الصورة الرابعة. حدد نقطة الربط السفلية اليمنى لهذا المستطيل باستخدام أداة Direct Selection أو (A) وحركها 12 بكسل لليسار، ثم حدد نقطة الربط السفلية اليسرى وحركها 15 بكسل لليمين. الآن، حدد كل الأشكال التي أنشأتها في هذه الخطوة وضعها في مجموعة G + Ctrl. أبقِ هذه المجموعة محددة، أزل حدها واملأها باللون الأخضر الفاتح (b0ff3d). وانتهينا من أيقونة القارب. 14- يأتي الآن دور أيقونة العربة. اختر أداة Rectangle أو (M) وأنشئ مستطيلًا بقياس 80x18.5 بكسل. حدد نقطة الربط السفلية اليمنى من هذا المستطيل باستخدام أداة Direct Selection أو (A)، وحركها 7 بكسل لليسار. ثم حدد نقطة الربط السفلية اليسرى وحركها 17 بكسل لليمين. أنشئ مستطيلين باستخدام أداة Rectangle أو (M) بقياس: 10x35، و 23x7 بكسل وضعهما في المواقع الصحيحة الموضحة في الصورتين الثالثة والرابعة. الآن، أعد تحديد الأشكال الثلاثة التي أنشأتها في هذه الخطوة، وافتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Unite. ركز على الصورة التالية إلى الأخيرة، وحدد نقاط الربط الحمراء الأربعة وحركها 3 بكسل لليمين. يجب أن يبدو الشكل الناتج كما هو في الصورة الأخيرة أدناه. 15- اختر أداة Rectangle أو (M) وأنشئ مستطيلًا أحمر بقياس 80x12 بكسل وضعه كما هو موضح أدناه. أعد تحديد هذا المستطيل مع الشكل الأزرق الذي أنشأته في الخطوة رقم 14. بعدها، افتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Minus Front. ثم اختر أداة Ellipse أو (L) وأنشئ دائرة سوداء بقياس 19x19 بكسل. أبقها محددة وانسخها F + Ctrl ، C + Ctrl، ثم ضع الدائرتين كما هو موضح في الصور التالية. الآن، حدد الشكل الأزرق و الدائرتين وضعها في مجموعة G + Ctrl. حدد هذه المجموعة وأزل حدها، ثم املأها باللون الأزرق (2fc8dc). أيقونة العربة جاهزة وتبدو مثل الصورة الأخيرة. 16- حان الوقت الآن لرسم أيقونة فنجان القهوة. استخدم أداة Line Segment أو () لإنشاء خط عامودي بطول 67 بكسل وحد أسود بحجم 1 بكسل وبدون تعبئة. بعدها، اختر أداة Direct Selection أو (A) وحدد نقطة الربط السفلية من هذا الخط وحركها 19 بكسل لليمين. استخدم أداة Convert Anchor Point أو C + Shift وانقر على نقطة الربط العليا من الخط، ثم اسحبه باستخدام الفأرة للأعلى. بعدها، انقر على نقطة الربط السفلية واسحبها باستخدام الفأرة لليسار. الآن، أعد تحديد المسار المنحني واذهب إلى Reflect < Transform < Object.. حدد Vertical وانقر على Copy. ثم حرك النسخة 66 بكسل اليمين. أعد تحديد المسارين المنحنيين المنشأين في هذه الخطوة، انقر بزر الفأرة الأيمن على لوحة العمل واختر Join من القائمة. ثم انقر بزر الفأرة الأيمن على لوحة العمل واختر Join مرة أخرى. 17- اختر أداة Pen أو (P) وأنشئ مسارين منحنيين باللون الأحمر كما ترى في الصورة الأولى. عند الانتهاء، حدد هذين المسارين وانقر بزر الفأرة الأيمن على لوحة العمل واختر Join. أبقِ الشكل الناتج محددًا واضغط على مفتاح Shift وانقر على الشكل الأسود الذي أنشأته في الخطوة رقم 16. افتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Unite. أكمل باستخدام أداة Pen أو (P)، وأنشئ شكلًا أسود اللون كما ترى في الصورة الرابعة وانسخه مرتين F + Ctrl ، F + Ctrl ، C + Ctrl. ضع هذه الأشكال في المواقع المحددة في الصور التالية. الآن، حدد كل أشكال الفنجان وضعها في مجموعة G + Ctrl. أبقِ المجموعة محددة وأزل حدها واملأها باللون الأصفر الفاتح (ffff40). وانتهينا من فنجان القهوة في الوقت الحالي. 18- سننشئ أيقونة القطار. اختر أداة Rounded Rectangle من صندوق الأدوات وانقر على لوحة العمل ببساطة. أدخل البيانات في صندوق الحوار كما ترى في الصورة الأولى وانقر على Ok. بعدها، اختر أداة Rectangle أو (M) وأنشئ مستطيلًا أزرق اللون بقياس 55x37.5 وضعه كما هو موضح في الصورة الثانية. استمر وارسم دائرة حمراء باستخدام أداة Ellipse أو (L) بقياس 17.5x17.5 بكسل وانسخها مرتين. ضع هذه الدوائر الثلاثة في المواقع الموضحة في الصورة الثالثة والرابعة. الآن، أعد تحديد كل الأشكال التي أنشأتها في هذه الخطوة باستثناء الدائرة الحمراء العليا وافتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Minus Front. 19- اختر أداة Rectangle أو (M) وأنشئ مستطيلًا باللون الأزرق قياسه 15x33 بكسل. حدد نقطة الربط العليا اليمنى باستخدام أداة Direct Selection أو (A) وحركها 10 بكسل لليمين. بعدها، حدد نقطة الربط العليا اليسرى وحركها 18 بكسل لليمين. بعد الانتهاء من تعديله، ضعه كما هو موضح في الصورة الثالثة أدناه. أبقِ هذا الشكل محددًا واذهب إلى Reflect < Transform < Object… اختر Vertical وانقر على Copy. اسحب هذه النسخة لليمين وضعها كما ترى في الصورة الرابعة. أكمل وارسم مستطيلًا أحمر اللون بقياس 62x4 بكسل وضعه كما هو موضح في الصور التالية وانسخه F + Ctrl ، C + Ctrl ثم حركه للأسفل 15 بكسل. 20- الآن، أعد تحديد كل أشكال القطار باستثناء الدائرة العلوية الحمراء، وافتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Unite. أزل حد المسار الناتج واملأه بلون أرجواني فاتح جدًا (ff80ff). بعدها، حدد الدائرة الحمراء العليا وغير حجم الحد ليصبح 5 بكسل وغير لونه إلى الأرجواني الفاتح (ff80ff). وأخيرًا، حدد كل الأشكال وضعها في مجموعة G + Ctrl. 21- الأيقونات جاهزة وتبدو مثل الصورة الأولى. أعد تحديد كل الأيقونات واذهب إلى Drop Shadow < Stylize < Effect.. اتبع البيانات كما هي في الصورة الثانية وانقر على Ok. أخيرًا، ضع هذه الأيقونات في مؤشرات الخريطة. إضافة بعض المؤثرات على الأيقونات 22- ركز على مؤشر الخريطة الأخضر، حدد الدائرة التي تم تعبئتها بالتدرج الدائري وانسخها F + Ctrl ، C + Ctrl وأحضرها للمقدمة Right Square Bracket + Shift + Ctrl. أزل لون النسخة وأضف حدًا أزرق اللون حجمه 1 بكسل. انسخ هذا الشكل الأزرق ثم غير لون حد النسخة إلى الأحمر. بعدها، حدد نقطة الربط السفلية للشكل الأحمر وامسحها. ركز على الصورة الخامسة، واختر أداة Convert Anchor Point أو C + Shift وانقر على المقبض السفلي لنقطة الربط اليسرى في الشكل الأحمر، واسحبها باستخدام الفأرة لليمين والأعلى. استمر وانقر على المقبض السفلي لنقطة الربط اليمنى واسحبها باستخدام الفأرة لليسار والأعلى. الآن، أعد تحديد الدائرة الزرقاء وأزل حدها ثم املأها بالتدرج الدائري كما هو موضح في الصورة السادسة. غير Blending Mode للشكل الناتج إلى Overlay. بعدها، حدد الشكل الأحمر وأزل حده ثم املأه بالتدرج الدائري كما ترى في الصورة التالية. أخيرًا، غير Blending Mode للشكل الناتج ليصبح Screen وخفف Opacity إلى 50٪. 23- ارسم شكلًا بيضاويًا باستخدام أداة Ellipse أو (L) وأداة Gradient أو (G) كما ترى في الصورتين الأولى والثانية. غير Blending Mode إلى Screen. ركز على الصورة الثالثة واختر أداة Pen أو (P) وأنشئ مسارًا منحنيًا باللون الأزرق. بعد الانتهاء، غير حجم حده إلى 5 بكسل وبدل لون الحد بالتدرج الدائري. طبّق Width Profile بمقدار 1 بكسل للمسار الناتج وغير Blending Mode إلى Screen. أخيرًا، حدد كل الأشكال التي أنشأتها من بداية الخطوة رقم 22 إلى الآن وضعها في مجموعة G + Ctrl وسمها "Highlight". 24- في هذه المرحلة، يجب أن يبدو مؤشر الخريطة الأخضر، كما هو في الصورة التالية: 25- حدد مجموعة Highlight وانسخها F + Ctrl ، C + Ctrl. أبقِ النسخة محددة واضغط على مفتاح Shift وانقر على الشكل الدائري الملون بالتدرج الدائري من مؤشر الخريطة الأزرق. اترك مفتاح Shift وانقر على الشكل الدائري مرة أخرى. افتح لوحة Align من Align < Window وانقر على زر Horizontal Align Center ثم انقر على زر Vertical Align Center. في النهاية، يجب أن يبدو مؤشر الخريطة الأزرق كما هو في الصورة الأخيرة. 26- أعد تطبيق نفس العملية والخطوات السابقة لإضافة المؤثرات على مؤشري الخريطة المتبقيين. 27- مؤشرات الخريطة جاهزة وتبدو كما يلي: 28- انتهينا من مؤشرات الخريطة وحان الوقت للخلفية. أنشئ مستطيلًا قياسه 1780x880 بكسل باستخدام أداة Rectangle أو (M) وأداة Gradient أو (G) كما ترى في الصورة أدناه. أخيرًا، ضع مؤشرات الخريطة على الخلفية. وانتهينا! ترجمة- وبتصرف- للمقال How to create Map Pointers in Adobe Illustrator لكاتبه
  8. سنتعلم في الدرس التعليمي اليوم، عملية إنشاء أيقونة متعقّب اللياقة البدنية، باستخدام بعض الأشكال والأدوات الأساسية في برنامج Adobe Illustrator. لنفترض أنّ البرنامج مفتوح لديك، جهّزه لنبدأ! البرنامج: Adobe Illustrator CS6 - CC 2017 المستوى: مبتدئ الوقت المتوقع للانتهاء: 20 دقيقة الخطوة رقم 1 قبل أن نبدأ العمل في المشروع الفعلي، دعنا نتأكد من إعداد ملف جديد من خلال الذهاب إلى New < File (أو باستخدام اختصار لوحة المفاتيح N + Ctrl)، والذي سنقوم بضبطه كما يلي: عدد ألواح العمل: 1 العرض: 128 بكسل الارتفاع: 128 بكسل الوحدات: بكسل ومن شريط Advanced: وضع اللون: RGB دقة وضوح الشاشة: 72 ppi وضع العرض: تلقائي نصيحة سريعة: يمكن ضبط معظم الإعدادات المشار إليها تلقائيًا إذا قمت بتحديد الملف التعريفي على Web، وهو الوحيد الذي يجب عليك ضبطه يدويًا على أنه حجم لوحة العمل (العرض والارتفاع). الخطوة رقم 2 ابدأ العمل على جسم الهاتف عن طريق رسم مستطيل دائري الحواف قياسه 68x112 بكسل مع Corner Radius بمقدار 8 بكسل، والتي سنملؤها باللون E0E0E0 ونضعها في منتصف لوحة العمل. الخطوة رقم 3 أضف حدًا للشكل الذي أنشأناه، عن طريق نسخه C + Ctrl ولصقه في المقدمة F + Ctrl وتعديله عن طريق تغيير لونه إلى 382E2E أولًا، ثم تبديل لون التعبئة مع لون الحد بالضغط على X + Shift مع التأكد من ضبط الحجم على 8 بكسل. عند الانتهاء، حدد كل الأشكال وضعها في مجموعة باستخدام اختصار لوحة المفاتيح G + Ctrl. الخطوة رقم 4 ارسم قسم الشاشة عن طريق رسم مستطيلًا بقياس 40x72 بكسل بلون A1D359 وحد لونه 382E2E حجمه 8 بكسل، واضبط Corner على Round Join. سنضعها في مجموعة G + Ctrl وثم نضعها في منتصف جسم الهاتف. الخطوة رقم 5 ابدأ العمل على الجزء السفلي من الشاشة وارسم مستطيلًا بقياس 40x16 بكسل وبلون FFFFFF. سنضعه في منتصف الجزء السفلي كما ترى في الصورة المرجعية. الخطوة رقم 6 ابدأ في ضبط الشكل الذي أنشأناه للتو من خلال تشغيل وضع Pixel Preview من Y + Ctrl + Alt، ثم استخدام Add Anchor Point Tool أو +، وإضافة نقطتي ربط جديدتين إلى الحافة العلوية، ووضعهما على مسافة 12 بكسل من الجانبين. الخطوة رقم 7 استخدم أداة Direct Selection أو A وحدد نقاط الربط التي أضفناها، بالإضافة إلى نقطة الربط العلوية اليمنى. حركها للأعلى 10 بكسل، عن طريق استخدام أداة Move عن طريق النقر بزر الفأرة الأيمن Vertical < Move < Transform ثم وضع - 10 بكسل. الخطوة رقم 8 أعد نفس العملية لنقاط الربط العلوية اليمنى. أضف حدًا للشكل الناتج حجمه 8 بكسل ولونه 382E2E. حدد الشكلين وضعهما في مجموعة G + Ctrl. الخطوة رقم 9 خذ القليل من الوقت، وارسم كأسًا صغيرًا باستخدام حد حجمه 4 بكسل مع Round Cap وJoin. استخدم الصورة المرجعية لتكون مرشدًا لك. عند الانتهاء، حدد كل الأشكال المكونة له وضعها في مجموعة G + Ctrl. الخطوة رقم 10 ابدأ العمل على مؤشر الصفحة السفلية، عن طريق رسم دائرتين بقياس 4x4 (واحدة بلون 382E2E، والثانية بلون AFAFAF) والتي سنقوم بوضعها بشكل منفصل على مسافة 4 بكسل من الحافة السفلية للشاشة، و 5 بكسل عن الجانبين. الخطوة رقم 11 أضف الخطوات الأصغر باستخدام ثلاث دوائر قياسها 2x2 بكسل (اثنتان منها باللون 382E2E وواحدة باللونAFAFAF)، والتي سنقوم بوضعها بين الدوائر الأكبر حجمًا، ونبعدها 2 بكسل عن بعضها البعض. بمجرد الانتهاء، حدد جميع الدوائر وضعها في مجموعة G + Ctrl، وافعل الشيء نفسه لقسم الشاشة بالكامل بعد ذلك. الخطوة رقم 12 أضف السماعات الأمامية عن طريق رسم مستطيلين دائريين بقياس 32x4 بكسل، لونه 382E2E و Corner Radius 2 بكسل. سنضعها في منتصف الإطار العلوي والسفلي للهاتف. الخطوة رقم 13 أنهِ الهاتف عن طريق رسم زر صغير في الأسفل. ارسم مستطيلًا دائريًا بقياس 8x16 بكسل، لونه 382E2E مع Corner Radius مقدارها 4 بكسل. سنضعه على الجانب الأيمن وتأكد من وضعه على حافة الشاشة العليا. خذ وقتك، وعند الانتهاء، لا تنسَ أن تحدد كل الأشكال معًا وتضعها في مجموعة G + Ctrl قبل حفظ المشروع. عمل رائع! لديك هناك عشاق اللياقة البدنية، وكان هدفك هو إنشاء أيقونة تعقب باستخدام بعض الأشكال والأدوات الهندسية الأساسية. أتمنى أن تكون قد تمكنت من اتباع كل خطوة، والأهم من ذلك أنك تعلمت شيئًا جديدًا ومفيدًا خلال هذه العملية. ترجمة - وبتصرف - للمقال Fitness Tracker Icon Tutorial لكاتبه Andrei Stefan
  9. ستتعلم في هذا الدرس التعليمي كيفية إنشاء كيس تسوق ورقي باستخدام برنامج Adobe Illustrator. سنستخدم أدوات أساسية، تدرجات الألوان، Blending Mode، Clipping Mask وبعض التأثيرات البسيطة. هذا درس رائع للمبتدئين، لنبدأ! إنشاء ملف جديد 1- شغّل البرنامج واضغط على N + Ctrl لفتح ملف جديد. اختر Pixels من لائحة Unit، أدخل 830 في مربع العرض و 680 في مربع الارتفاع وانقر على زر Advanced. اختر RGB، Screen بدقة وضوح 72ppi وتأكد من عدم تفعيل مربع Align New Objects to Pixel Grid قبل النقر على Ok. إنشاء جسم الكيس 2- اختر أداة Rectangle أو M وأنشئ مستطيلين بالقياسات التالية: 389x75 و 389x226 بكسل. حدد نقطة الربط السفلية اليسرى للمستطيل الأسود باستخدام أداة Direct Selection أو A وحركها 8 بكسل لليسار. ثم حدد نقطة الربط السفلية اليمنى وحركها 8 بكسل لليمين. 3- اختر أداة Direct Selection أو A وحدد نقطة الربط العليا اليسرى من المستطيل الأحمر وحركها 5 بكسل لليسار. بعدها، حدد نقطة الربط العليا اليمنى وحركها 5 بكسل لليمين. حدد نقاط الربط السفلية من الشكل الأحمر باستخدام أداة Direct Selection أو A ومفتاح Shift. بعدها، انقر على أيقونة Convert Selected Anchor Points to Smooth من شريط الخصائص. يجب أن يبدو الشكل الناتج مثل الصورة الثانية أدناه. الآن، اختر أداة Convert Anchor Point أو C + Shift وانقر على المقابض السفلية من نقاط الربط السفلية للشكل الأحمر. هذا يخفض المقابض للصفر. ركز الآن على الصورة التالية إلى الأخيرة واختر أداة Direct Selection مع مفتاح Shift، وانقر على المقبض المتبقي من نقطة الربط السفلية اليسرى من الشكل الأحمر. اسحبه باستخدام الفأرة لليمين والأعلى. استمر وانقر على المقبض المتبقي من نقطة الربط السفلية اليمنى واسحبها باستخدام الفأرة لليسار والأعلى. 4- حدد نقاط الربط العليا من الشكل الأحمر باستخدام أداة Direct Selection أو A ومفتاح Shift. انقر على أيقونة Cut Path at Selected Anchor Points من شريط الخصائص. وهذا سيجعل الشكل الأحمر ينقسم إلى مسارين. حدد المسار الأعلى وبدل لون الحد باللون الأزرق. أبقِ المسار الأزرق محددًا واذهب إلى Zig Zag ltr < Distort & Transform < Effect.. اتبع البيانات كما ترى في الصورة الثانية وانقر على Ok. أبقِ هذا الشكل محددًا واذهب إلى Expand Appearance < Object. ثم اذهب إلى Reflect < Transform < Object.. حدد Horizontal وانقر على Ok، ثم حرك الشكل 1 بكسل للأعلى. انسخه قبل الاستمرار F + Ctrl ، C + Ctrl. بدل لون الحد للنسخة باللون الأرجواني ثم أخفها بالضغط على 3 +Ctrl. الآن، أعد تحديد المسار المتعرج الأزرق والمسار الأحمر. انقر بزر الفأرة الأيمن على لوحة العمل واختر Join من القائمة. بعدها، انقر بزر الفأرة الأيمن على لوحة العمل واختر Join. يجب أن يبدو الشكل الناتج مثل الصورة الأخيرة أدناه. 5- حدد الشكل الأسود، أزل حده واملأه بالتدرج الخطي كما ترى في الصورة الأولى. استمر وحدد الشكل الأزرق الذي أنشأته في الخطوة الرابعة، أزل حده واملأه بالتدرج الخطي كما ترى في الصورة الثانية. قبل الاستمرار اضغظ على 3 + Alt + Ctrl لإظهار الشكل الأرجواني المتعرج الذي أخفيته في الخطوة الرابعة. ركز على الصورة الأخيرة، بدل لون حد الشكل الأرجواني المتعرج بالتدرج الدائري. وأخيرًا، طبق Width Profile 3 على الشكل المتعرج الناتج. 6- استخدم أداة Line Segment أو \ وارسم خطًا أفقيًا بطول 405 بكسل وحد برتقالي اللون (762900) بحجم 2 بكسل وبدون تعبئة. أبقِ هذا الخط محددًا، اضغط على مفتاح Shift وانقر على الشكل السفلي الذي أنشأته في الخطوة رقم 5. افتح لوحة Align من Align < Window وانقر على زر Horizontal Align Center ثم على زر Vertical Align. أعد تحديد الخط الأفقي واذهب إلى Gaussian Blur < Blur < Effect… أدخل 2 بكسل في Radius وانقر على Ok. الآن، حدد الشكل السفلي الذي أنشأته في الخطوة رقم 5 مرة أخرى وانسخه F + Ctrl ، C + Ctrl وأحضر النسخة للمقدمة Right Square Bracket + Shift + Ctrl. أبقِ هذه النسخة محددة واضغط على مفتاح Shift وانقر على الخط الذي طبق عليه تأثير Blur في هذه الخطوة. انقر بزر الفأرة الأيمن على لوحة العمل واختر Make Clipping Mask من القائمة. يجب أن يبدو مثل الصورة الرابعة أدناه. استمر وأنشئ خطًا أفقيًا بطول 389 بكسل باستخدام أداة Line Segment أو \ بحد حجمه 3 بكسل برتقالي اللون (b36e38) وبدون تعبئة. ثم ضع هذا الخط في المكان الذي تراه في الصورة التالية إلى الأخيرة. طبق عليه تأثير Gaussian Blur بمقدار 2 بكسل، ثم غير Blending Mode إلى Light وخفف Opacity إلى 50٪. 7- يجب أن يبدو الشكل الناتج مثل الصورة التالية أدناه: 8- حدد الشكل المتعرج العلوي الذي أنشأته في الخطوة رقم 5 واذهب إلى Scale < Transform < Object… حدد Uniform وأدخل 94٪ في مربع Scale وانقر على Copy. حرك النُسخ 43 بكسل للأعلى وأرسلها للخلف Left Square Bracket + Shift + Ctrl. بعدها، بدل ألوان الشكلين المنشأين حديثًا كما ترى في الصور التالية. 9- ارسم شكلين باستخدام أداة Pen أو P وأداة Gradient أو G كما ترى في الصور أدناه. استمر واستخدم أداة Pen لرسم مسارين كما هو واضح في الصوتين الخامسة والسادسة. بعد الانتهاء، أعد تحديد المسار الأزرق وغير حجم الحد إلى 1.5 بكسل وغير لونه إلى التدرج الخطي. ركز على الصورة الأخيرة، حدد المسار الأحمر وغير حجم الحد إلى 1.5 بكسل وغير لونه إلى التدرج الخطي. بعدها، طبق Width Profile بمقدار 3 بكسل للشكل الناتج. 10- حدد كل الأشكال التي أنشأتها في الخطوة رقم 9 وضعها في مجموعة G + Ctrl، ثم أخفها خلف مقدمة الكيس. أبقِ هذه المجموعة محددة واذهب إلى Reflect < Transform < Object… حدد Vertical وانقر على Copy. اسحب النسخة لليمين مع الضغط على مفتاح Shift للسحب المستقيم وضعها كما ترى في الصورة الثالثة. 11- اختر أداة Pen وأنشئ شكلًا كما ترى في الصورة الأولى. حدد الشكل واذهب إلى Reflect < Transform < Object … حدد Vertical وانقر على Copy. اسحب النسخة لليمين وضعها كما ترى في الصورة الثانية. أعد تحديد الأشكال التي أنشأتها في هذه الخطوة، أزل حدها واملأها باللون الأسود (000000). طبق عليها تأثير Gaussian Blur بمقدار 2 بكسل وغير Blending Mode إلى Soft Light وخفف Opacity إلى 70٪. حدد الشكل الذي أنشأته في الخطوة رقم 8 وانسخه F + Ctrl ، C + Ctrl وأحضرها للمقدمة Right Square Bracket + Shift + Ctrl. أبقِ هذه النسخة محددة واضغط على مفتاح Shift وانقر على الشكلين اللذين طبق عليهما تأثير Blur في هذه الخطوة. انقر بزر الفأرة الأيمن على لوحة العمل واختر Make Clipping Mask من اللائحة. وأخيرًا، أخفِ هذا الشكل خلف المجموعتين المنشأتين في الخطوة رقم 10. 12- في هذه المرحلة، يجب أن يبدو الشكل الناتج كما هو في الصورة التالية: أضف النمط 13- اختر أداة Ellipse أو L وارسم شكلًا دائريًا بقياس 13x13 بكسل باللون الأزرق (f4f3ff). تأكد من تحديد الشكل واذهب إلى Move < Transform < Object… وأدخل 32 بكسل في مربع Horizontal وانقر على Copy. بعدها، اضغط على D + Ctrl ست عشرة مرة للحصول على النتيجة التي تراها في الصورة الثانية. أعد تحديد كل الأشكال التي أنشأتها في هذه الخطوة وضعها في مجموعة G + Ctrl. أبقها محددة واذهب إلى صندوق Move مرة أخرى وأدخل 29 بكسل في مربع Vertical وانقر على Copy. ثم اضغط على D + Ctrl ست عشرة مرة لتحصل على النتيجة التي تراها في الصورة الرابعة. بعدها، حدد كل المجموعات التي أنشأتها في هذه الخطوة وضعها في مجموعة G + Ctrl. أبقها محددة واذهب إلى Rotate < Transform < Object… أدخل - 42.5 في Angle وانقر على Ok. وأخيرًا، ضع المجموعة الناتجة كما ترى في الصورة الأخيرة. 14- حدد الشكلين المنشأين في الخطوة رقم 5 وانسخهما F + Ctrl ، C + Ctrl وأحضرهما للمقدمة Right Square Bracket + Shift + Ctrl. أبقِ هذه النسخ محددة وافتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Unite. أبقِ الشكل الناتج محددًا وانقر مع الضغط على مفتاح Shift على المجموعة التي أنشأتها في الخطوة رقم 13. انقر بزر الفأرة الأيمن على لوحة العمل واختر Make Clipping Mask من اللائحة. وأخيرًا، غير Blending Mode للشكل الناتج إلى Soft Light. إنشاء مقابض الكيس 15- اختر أداة Rectangle أو M وارسم مستطيلًا أحمر اللون بقياس 169x25 بكسل. حدد نقطة الربط العلوية اليسرى باستخدام أداة Direct Selection أو A وحركها 29 بكسل لليمين. الآن، حدد نقطة الربط العلوية اليمنى وحركها 29 بكسل لليسار. ارسم مستطيلًا باللون الأزرق قياسه 29x158 باستخدام أداة Rectangle. حدد هذا المستطيل، اضغط على مفتاح Shift وانقر على الشكل الأحمر. افتح لوحة Align من Align < Window وانقر على زر Horizontal Align Left، ثم انقر على زر Vertical Align Top. حدد نقطة الربط العليا اليسرى من المستطيل الأزرق باستخدام أداة Direct Selection وحركها 25 بكسل للأسفل. الآن، أعد تحديد الشكل الأزرق واذهب إلى Reflect < Transform < Object… حدد Vertical وانقر على Copy. أبقِ هذه النسخة محددة واضغط على مفتاح Shift، ثم انقر على الشكل الأحمر. اترك مفتاح Shift وانقر على الشكل الأحمر مرة أخرى (لتعديل موقعه). بعدها، انقر على زر Horizontal Align Right من لوحة Align. 16- حدد الشكلين الأزرقين المنشأين في الخطوة رقم 15، أزل حدهما واملأهما بالتدرج الخطي كما ترى في الصورة الأولى. بعدها، حدد الشكل الأحمر الذي أنشأته في الخطوة رقم 15 وأحضره للمقدمة Right Square Bracket + Shift + Ctrl. أبقِ هذا الشكل محددًا، أزل حده واملأه بالتدرج الخطي كما ترى في الصورة الثالثة. أخيرًا، أعد تحديد الأشكال الثلاثة الجديدة وضعها كما ترى في الصورة الأخيرة. 17- حدد الأشكال الثلاثة التي أنشأتها في الخطوة رقم 16 واذهب إلى Scale < Transform < Object… حدد Uniform وأدخل 109٪ في مربع Scale وانقر على Copy. بعدها، حرّك النُسخ 18 بكسل للأسفل. ركز على الصورة الثانية، حدد الشكلين العاموديين الجديدين وبدل لونهما بالتدرج الخطي. بعدها، حدد الشكل الأفقي وأخفه خلف الشكلين العاموديين. أبقِ هذا الشكل محددًا وبدل لونه بالتدرج الخطي كما ترى في الصورة الأخيرة. 18- استخدم أداة Line Segment أو \ وارسم خطًا أفقيًا بحد حجمه 1 بكسل وبدون تعبئة. بدّل لون الحد بالتدرج الدائري، ثم طبّق Width Profile 3 للخط الناتج. أكمل باستخدام أداة Line Segment أو \، وارسم خطًا أفقيًا بحد حجمه 1 بكسل وبدون تعبئة. بدل لون الحد الحالي بالتدرج الخطي، ثم طبّق Width Profile 3 للخط الناتج. الآن، حدد كل أشكال المقابض وأخفها خلف مقدمة الكيس. 19- حدد الشكل العلوي الذي رسمته في الخطوة رقم 5 وانسخه F + Ctrl ، C + Ctrl. أبقِ هذه النسخة محددة، واضغط على مفتاح Shift وانقر على الشكل العامودي الأيمن من المقبض. افتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Minus Front. بعدها، بدّل لون التعبئة للشكل الناتج بالتدرج الخطي كما ترى في الصورة الأخيرة. إنشاء علامة التخفيضات 20- حان الوقت لرسم علامة التخفيضات. اختر أداة Rectangle أو M وارسم مستطيلين بالقياسات التالية: 60x83 و 60x31 بكسل. ضعهما في المواقع الصحيحة الموضحة في الصورة الثانية. حدد نقطة الربط العليا اليمنى من المستطيل الأحمر باستخدام أداة Direct Selection أو A، وامسحها. بعدها، حدد نقطة الربط العليا اليسرى وحركها 30 بكسل لليمين. الآن، أعد تحديد الشكلين المنشأين في هذه الخطوة وافتح لوحة Pathfinder من Pathfinder < Window وانقر على زر Unite. أبقِ الشكل الناتج محددًا واذهب إلى Round Corners < Stylize < Effect… أدخل 5 بكسل في Radius وانقر على Ok. أبقِ الشكل الناتج محددًا واذهب إلى Expand Appearance < Object. 21- اختر أداة Ellipse أو L وارسم دائرة حمراء بقياس 14x14 بكسل وضعها في المكان الصحيح الذي تراه في الصورة الأولى، ثم انسخها F + Ctrl، C + Ctrl. أبقِ النسخة محددة واضغط على مفتاح Shift ثم انقر على الشكل الأسود الذي رسمته في الخطوة رقم 20. انقر على زر Minus Front من لوحة Pathfinder. أزل حد الشكل الناتج واملأه بالتدرج الخطي كما ترى في الصورة الثالثة. حدد المسار المركب واضغط على Left Square Bracket + Ctrl لإخفاءه خلف الشكل الأحمر المنشأ في هذه الخطوة. الآن، حدد الشكل الأحمر وغير حجم الحد إلى 2 بكسل وبدل لونه بالتدرج الخطي. 22- اختر أداة Selection أو V وانقر نقرًا مزدوجًا على المسار المركب المنشأ في الخطوة رقم 21. حدد الشكل البرتقالي وانسخه C + Ctrl، ثم انقر على أي مكان خارج المسار والصق الشكل F + Ctrl. أزل لون تعبئة هذا الشكل، وأضف حدًا برتقالي اللون (ffeac7) وحجمه 2 بكسل. طبّق Width Profile 1 للشكل الناتج. حدد نقطتا الربط المميزتان باللون الأزرق باستخدام أداة Direct Selection أو A. انقر على أيقونة Cut Paths at Selected Anchor Points من شريط الخصائص. هذا يجعل الشكل البرتقالي ينقسم إلى مسارين. حدد المسار السفلي وامسحه. حدد الآن المسار المركب المنشأ في الخطوة رقم 21 واذهب إلى Drop Shadow < Stylize < Effect… اتبع البيانات كما ترى في الصورة الأخيرة وانقر على Ok. 23- اختر الآن أداة Type أو T. افتح لوحة Character من Character < Type < Window واضبط البيانات كما ترى أدناه. بعدها، انقر ببساطة على لوحة العمل وأضف كلمتين (50 و ٪) وضع هذه الكلمات في المواقع التي تراها في الصورة أدناه. 24- حدد كل الأشكال التي رسمتها من بداية الخطوة رقم 20 إلى الآن وضعها في مجموعة G + Ctrl. ضع هذه المجموعة في المكان الذي تراه في الصورة أدناه. اختر أداة Pen أو P وارسم خطًا منحنيًا كما ترى في الصورة الثانية. عند الانتهاء، أعد تحديده وغير حجم الحد إلى 2 بكسل وبدّل لونه بالتدرج الخطي. أبقِ الشكل محددًا وافتح لوحة Stroke من Stroke < Window وانقر على زر Round Cap. اذهب إلى Drop Shadow < Stylize < Effect… اتبع البيانات كما ترى في الصورة الرابعة وانقر على Ok. 25- حدد المسار المنحني المنشأ في الخطوة رقم 24 واذهب إلى Reflect < Transform < Object… حدد Vertical وانقر على Copy. حدد النسخة، اسحبها لليسار وضعها كما ترى في الصورة الثانية. ثم أخفِ المسار الجديد خلف العلامة. أخيرًا، اختر الشكل العامودي الأيمن للمقبض وأحضره للمقدمة Right Square Bracket + Shift + Ctrl. 26- حدد كل الأشكال التي أنشأتها من بداية الخطوة رقم 2 إلى الآن وضعها في مجموعة G + Ctrl. كيس التسوق الورقي جاهز ويبدو كالآتي: أنشئ الخلفية 27- ارسم مستطيلًا برتقالي اللون باستخدام أداة Rectangle أو M وأداة Gradient أو G، بقياس 828x677 بكسل. ثم ضع الكيس على الخلفية. 28- لإعطاء مظهر أكثر واقعية، سأضيف للكيس ظلًا. اختر أداة Rectangle وارسم مستطيلًا أسود بقياس 400x70 بكسل وضعه كما ترى في الصورة الأولى. حدد نقطة الربط العليا اليسرى باستخدم أداة Direct Selection، وحركها 10 بكسل لليمين. بعدها، حدد نقطة الربط العليا اليمنى وحركها 10 بكسل لليسار. حدد الآن الشكل الأسود وأزل حده، ثم املأه باللون الأحمر القاتم (4e0000). أخيرًا، طبق تأثير Gaussian Blur بمقدار 4 بكسل على هذت الشكل وأخفه خلف الكيس. وانتهينا! أرجو أن يكون هذا الدرس ممتعًا، وأصبحت الآن تعرف المزيد عن برنامج Adobe Illustrator. ترجمة -وبتصرف- للمقال Create a Shopping Paper Bag Tutorial in Adobe Illustrator
  10. هذه الكلمات الخمس عشرة المشهورة، تعود إلى أرسطو. لم أكن أصدقه في معظم أيام حياتي. لقد حاربت تنمية العادات الجيدة ونمط الحياة، لأني لم أكن أريد الشعور بأنه يجب أن أعيش حياتي بناءً على قواعد وضعها آخرون. أردت أن أكون أنا وأفعل أشيائي الخاصة. بالإضافة إلى أن الحفاظ على نمط الحياة يعد عملًا صعبًا. هل تعلم ما الذي اكتشفته؟ عدم وجود نمط للحياة أو هيكل يستنزفك ذهنيًا، وجسديًا وعاطفيًا أكثر من أي نمط قد تعيش عليه! حرمت جسدي وذهني من الطاقة التي تخلقها هذه التمارين الإيجابية، بعدم القيام بالأشياء التي أعرف أنها قد تجعلني أفضل - عادات مثل تمارين التأمل وعمل قوائم الامتنان. شعرت بالتعب داخليًا وخارجيًا. ولتصبح الأمور أسوأ، بدأت أحلامي وأهدافي بالاختفاء. قررت اتخاذ مسارًا آخر قبل عدة سنوات.. وهو أن أستمع لأرسطو وأعمل لتحقيق الامتياز في حياتي عن طريق تأسيس نمط حياة إيجابي يومي. الآن وبعد أن أنشأت ممارساتي اليومية الخاصة والتزمت بها (أسميه 'يومي الأفضل' - جد الروتين كاملًا في أسفل هذا المنشور)، لم أصبح أكثر إنجازًا من قبل فقط، بل أشعر بأني أفضل بـ 100 مرة خلال القيام بها! أحب أن أشارك معك كل عناصر نمط حياتي اليومي الناجح، ورؤية ما إذا كانت الأجزاء تساعدك في إنشاء نمط حياة رائع! لماذا تنشئ نمطًا للحياة؟ ولكن أولًا، قد ترغب في البحث عن فوائد خلق نمط للحياة تكون أكثر إقناعًا. إنّ إنشاء نمط حياة إيجابي يعني استثمار نفسك وهو طريقة للقيام بأفضل ما لديك لباقي العالم. بالإضافة إلى أنه يقدم فوائد أخرى مثل: إعطاء هيكل تنظيمي، وبناء عادات مستقبلية ويخلق حماسًا يساعدك في تخطي الأيام التي لا تشعر بالقدرة على تخطيها. إنّ اتباع نمط حياة يومي يومي يساعدك في تأسيس أولوياتك، وتخفيف المماطلات، ومتابعة الأهداف، ويجعلك أكثر صحة. وهو يقلل اعتمادك على قوة الإرادة والتحفيز، كما يقول تيان، كاتب Superhuman by Habit: لدي اليوم أكثر توجيه، وتحفيز وشغف، مما يجعل تحقيق أهدافي أسهل.. وأكثر تحقيقًا. لدي طاقة جسدية وذهنية أكبر لإكمال أيامي… حتى الأيام الصعبة جدًا (والتي لا أزال أواجهها). أشعر بسعادة وراحة أكبر مع جودة وعمق حياتي. ومع ذلك، أنا أعترف: خلق عادات جيدة لا يعد أمر سهل دائمًا. يقول براين ترايسي: وهنا شيء مهم جدًا لتذكره: ما يمكن أن يناسب شخصًا ما، قد لا يناسبك. وهذا هو سبب أهمية اختيار نشاطات تتناسب معك. النشاطات التي تدفعك لتصبح في أفضل حالاتك… والاستمرار في فعلها. لا تخف من تجربة عادات جديدة ورؤية ما إذا كانت تناسبك. إذا كانت تجعلك تشعر بأنك مفعمًا بالطاقة وملهمًا، استمر في فعلها.. وإذا لم تكن كذلك، حاول تجربة عادات أخرى حتى تجد ما يناسبك. إنّ المفتاح هو خلق أنماط يومية ثابتة ومنتظمة، والتي ستأخذك حيث تريد بمساعدتك على الوصول إلى الحد الأقصى في كل مرحلة ممكنة. الآن، لنتحدث عن بعض الأشياء التي يمكنك فعلها في نمط حياتك اليومي، للوصول للمراحل الذهنية الأعلى (أي قوة عقلية أكبر ووضوح!). الجزء الأول: حسّن ذهنك يساعدك نمط الحياة اليومي الناجح على الوصول لقوة تركيز عالية، من لحظة استيقاظك صباحًا… حتى تغلق عينيك وتنجرف في عالم الأحلام ليلًا. وهنا بعض الطرق لتحقيق هذا: كن إيجابيًا: ابدأ يومك بأذكار الصباح وفقًا لـ Mayo Clinic، يساعد التفكير الإيجابي على إدارة التوتر، وحتى تحسين صحتك. أبدأ كل يوم بقول تلك الجملة البسيطة (بصوت مرتفع) عندما أخرج من السرير. نعم، حتى أني أخبر نفسي هذا في الصباحات التي تلي الليالي القصيرة، أو الصباحات التي أشعر بأن العالم كله على كتفيّ. لماذا؟ هذه الكلمات الست تضع تفكيري في المسار الصحيح قبل بداية يومي. ما يجعل اليوم جيدًا أو سيئًا، ليس الأحداث التي تحصل، بل استجابتك لها. يقول جيم رون: اعتاد بين فرانكلن سؤال نفسه السؤال التالي كل صباح: اختر جملة أو سؤالًا يناسبك. قد يكون بسيطًا كابتسامتك وقولك "شكرًا لك" بصوت مرتفع وإخطارك بأنّك قد مُنحت يومًا آخر. كن نشيطًا: لا تتفقد بريدك الإلكتروني أولًا! هل تتفقد بريدك الإلكتروني وحساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما تستيقظ في الصباح؟ إذا كنت هكذا، فإنك تبدأ يومك بأسلوب رد الفعل بدلًا من النشاط. كتبت جوسلين جلي في كتابه Manage Your Day to Day: ".. المشكلة في هذا النهج هو أنه يعني أن تقضي أفضل أوقات يومك في أولويات الناس الآخرين". مثلًا، إذا استلمت بريدًا إلكترونيًا لطلب وثائق متعلقة بالعمل، قد تكون مجبرًا على تقديمها فورًا… على الرغم من كونك تملك مخططات لتسويق مشروعك. أو إذا كنت قد رأيت إحدى مشاكل أصدقاءك على فيسبوك، وأصبحت محط تركيزك، من المحتمل أنها ستمنعك من التركيز على مشاكلك الخاصة واهتماماتك. ابدأ أيامك بالتركيز على نفسك، وعندها ستكون في حالة صحية أفضل بكثير لمساعدة الآخرين وتحقيق إنجازات أكثر خلال اليوم. جهّز نفسك ذهنيًا: تصور نجاحك يستخدم بعض أعظم رياضيي العالم التصور للمساعدة في تجهيز أنفسهم ذهنيًا للتفوق في رياضتهم. وقد تم اعتماد آرون رودجرز، لاعب خط وسط في كرة القدم الأمريكية، من قبل العديد من الناس ليكون أفضل من تحدث عن قوة التصور في مقابلة مع USA اليوم سنة 2011: يقترح جاك كانفيلد، كاتب مشارك في the Chicken Soup for the Soul Series، أن تمارس التصور لمدة 10 دقائق يوميًا "لتستفيد من طاقة العقل الباطن." ببساطة، أغلق عينيك وتخيل أنك تتفوق وتصبح في أفضل حالاتك. ضع نفسك في مواقف تكون متألقًا بها، متصورًا لأفضل مخرجات ممكنة. تضمن أكثر تفاصيل ممكنة في تصورك، باستخدام كل حواسك وجعل "تدريبك" أكثر قوة. أما بالنسبة للناس الذين يواجهون صعوبة في إغلاق أعينهم"ورؤية أي شيء"، فأوصيك باستخدام قلم وورقة وكتابة كيف تريد أن يسير يومك. كن محددًا قدر الإمكان… وتأكد من جعله إيجابيًا. الهدف من هذا هو إرسال أمر من عقلك الواعي إلى عقلك الباطن. يريد عقلك الباطن تصديق ما تخبره (جيد أو سيء)، وسيفعل أي شيء لتحويل هذه الأوامر إلى حقيقة. اقرأ كتابًا (حتى لو كان صفحة واحدة فقط) تقدم قراءة الكتب فوائد قائمة على أسس علمية. يمكن للقراءة أن تعزز ذكاءك، وتزيد قوتك العقلية (حتى 5 أيام، وفقًا لدراسة أجرتها جامعة Emory) وتقوي قدرتك على التعاطف مع الآخرين. كما وُجد أيضًا أنّ القراءة تساعد في تخفيض نسبة خطر إصابتك بمرض الزهايمر لأكثر من الضعف… كل هذا يتزامن مع مساعدتك في الحصول على شعورٍ أكبر بالراحة! جوشوا بيكر، أفضل مؤلف ناشر، جعل هدفه قراءة كتاب أسبوعيًا؛ لأن القراءة تجعله يصبح قائدًا أفضل، وتزيد نظرته للعالم ومعرفته، وتعزز انضباطه. لا أعلم عنك، ولكني لا أجد الوقت لقراءة كتاب كامل. أعني أنّه من يملك ساعات عديدة في الأسبوع للقراءة فقط؟ ولهذا أنا ملتزم بقراءة فصل واحد يوميًا من كتاب أنا أختاره. أنا الآن في عملية قراءة مجموعة مختلفة من الكتب، ولذلك اخترت الكتاب الذي يناسبني بشكلٍ أكبر في ذلك اليوم وجلست لأقرأ فصلًا منه. إذا أردت قراءة المزيد، سأفعل. من خلال تقسيم العملية الكبيرة (قراءة كتاب كامل!) إلى شيء يمكن إدارته (فصل واحد)، أستطيع قراءة حوالي 50 كتابًا في السنة. اجعل نفسك خاضعًا للمساءلة: اختر شريكًا أو مستشارًا لدي مستشار وأتصل به يوميًا، حتى لو كنت أترك له رسالة فقط. هذه المهمة البسيطة تجعلني خاضعًا للمساءلة. بالإضافة إلى أنها تجبرني (وذهني) على التحرك باتجاه إيجابي. إذا لم يكن لديك مستشار، فكر بطريقة الحصول على أحدهم. أو جد شخصًا تثق به على الأقل، والذي من الممكن أن يكون شريكك في المساءلة. شخص يساعدك في الحفاظ على وعودك. يؤمن إيريك ثوماس،* مرشد الهيب هوب*، بضرورة شركاء المساءلة للنجاح وأن شركاءه قد غيروا حياته: وهو يوصي بعمل قائمة من ثلاثة أشخاص تثق بهم وتحترمهم. تحدث مع كل واحد منهم وتناقش معهم عن الإنجازات التي تريد تحقيقها. بعد ذلك، قرر من منهم سيخدمك بشكلٍ أفضل كشريك في المساءلة للعلامة الفارقة المحددة التي تريد الوصول إليها. يؤكد اقتراح واحد سريع على أنها حالة مربحة لهم بشكلٍ كامل. وبكلمات الكاتب رايان هوليدي "حضّر شيئًا ما". اكتب: تميز بالإبداع يساعدك قضاء الوقت يوميًا في الكتابة لتصبح أفضل في التواصل، ويحسن قدرتك على تذكر المعلومات المهمة ويعزز إبداعك. اكتب على شكل مذكرة وستحصل على فائدة إضافية في فهم نفسك بشكل أكبر. أحد أول الأشياء التي أفعلها كل صباح، هي كتابة صفحات الصباح. وهو ممارسة ابتكرتها جوليا كاميرون. هذه الممارسة تصفي ذهني وتساعد في توضيح ما أريده في الحياة. لكتابة صفحاتك الصباحية الخاصة، اجلس ببساطة واكتب ثلاث صفحات. يمكن أن تكون عن أي شيء تريده. فقط اكتب كل يوم. إضافةً لهذا، فأنا أكتب 10 أفكار، وهو مفهوم تعلمته من جيمس ألتشر، كاتب Choose Yourself. الهدف من هذا التمرين هو تشغيل عقلك والحصول على العصارات الإبداعية المتدفقة. قد تكون أفكار كبيرة (كيفية معالجة مرض السرطان)، أو صغيرة (طرق لإيقاف خدش القطة للأثاث). يقال بأن كل شخص لديه فكرة واحدة بمليون دولار على الأقل في حياته. قد تجد فكرتك في هذه القائمة! أنشئ قائمة مهمات يومية إحدى الطرق الرائعة لتكون مستعدًا لليوم المقبل هي إعداد قائمة مهام، تمامًا مثل: باربرا كوركوران من Shark Tank، وجيم كوتش مؤسس Sam Adams، وجيم مكان المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة 1-800-FLOWERS. أخطط لما يصل إلى ست مهام أريد إكمالها خلال اليوم بنفسي وهناك سببين لعمل هذا. أولًا، يساعدني في التخطيط ليومي بطريقة تسمح لي بالحصول على أقصى مخرجات ممكنة، مقابل القيام بمهام عشوائية على أمل أن تدفعك إلى الأمام. ثانيًا، إنشاء قائمة مهام تجعلني أعمل دائمًا؛ فأنا أعرف ما الذي تريد القيام به ومتى بالضبط، مما يجعل احتمالية القيام بها أكبر. اجعل قائمة مهامك اليومية صغيرة بحيث يمكن التحكم فيها ولا تكون هائلة. وهناك طريقة رائعة للتأكد من أنّ قوائمك تبقى بسيطة هي استخدام أوراق الملاحظات اللاصقة. أبعادها المثالية تكون عادةً (3 × 3)، وهذا الحجم سيجبرك على كتابة أهم الأشياء التي عليك القيام بها كل يوم فقط. لا يمكنك احتواء أكثر من 6 عناصر على أوراق الملاحظات هذه (ما لم تغش وتكتب بخط صغير جدًا… لكنك لن تفعل هذا، أليس كذلك؟) ويجب أن تكون هذه المهام هي الأهم. بالإضافة إلى ذلك، عندما تكون قادرًا على حذف العناصر من هذه القائمة، فإنها تلهمك لمواصلة العمل وإنجاز المزيد! خذ فترات راحة منتظمة طوال اليوم على الرغم من أن كل هذه النصائح تهدف إلى مساعدتك في التقدم، إلا أنك تحتاج في بعض الأحيان للتوقف وإعطاء عقلك استراحة. يمنعك أخذ فترات راحة منتظمة من الشعور بالملل وفقدان التركيز، ويزيد من وظيفة عقلك في نفس الوقت. كما يفرض عليك إعادة تقييم ما تعمل عليه، للتأكد من أنك تسير في الاتجاه الصحيح. لقد وجدت أن تقنية بومودورو لا تقدر بثمن في مساعدتي بالحفاظ على مستويات الطاقة مرتفعة و"إجباري" على أخذ فترات راحة منتظمة. إن نظام إدارة الوقت الثوري هذا، سهل التعلم بشكلٍ مخادع، ولكنه يغير الحياة عند تطبيقه تطبيقًا صحيحًا. وهنا عرض سريع لكيفية عمله: تقنية بومودورو: اختر مهمة (واحدة فقط) اضبط الوقت على 25 دقيقة اعمل على المهمة حتى يرن المؤقت، ثم ضع علامة على ورقة المتابعة خذ 5 دقائق راحة (لقد أنهيت أول بومودورو!) أعد الخطوات 1-4 عدة مرات وخذ 15 دقيقة كفترة راحة بعدها باستخدام هذه التقنية، أستطيع الآن الحصول على 40 ساعة من العمل في 16.7 فقط! طوال الوقت، بالحفاظ على مستويات الطاقة الخاصة بي لتكون أكثر استقرارًا والتخلص من الإرهاق (بشكل كبير). وفي التحدث عن الاستراحات، بينما تضغط عقلك وتعطيه فرصة لتبديل التروس، فلماذا لا تغمض عينيك وتنام قليلًا؟ وفقًا لمؤسسة National Sleep، يمكن لغفوة قصيرة تتراوح من 20 إلى 30 دقيقة، أن تساعد في تحسين حالتك المزاجية، ويقظتك وحتى أداءك. وكان كل من وينستون تشرشل، وجون كينيدي، وتوماس إديسون وسلفادور دالي من المنتظمين في أخذ القيلولة. قسم يومك إلى أجزاء يساعدك تقسيم يومك لتكون في أفضل حالاتك؛ حيث أنّ قضاء الكثير من الوقت في عمل شيء واحد يمكن أن يؤدي إلى فقدان التركيز… والاهتمام. وإذا كنت تعمل على شيء لا تريد فعله حقًا، فهذا يجعل الأمر أكثر سهولة لأنه عليك القيام به لفترة قصيرة فقط. يعد تيم فيريس، مؤلف كتاب The 4-Hour Workweek، أستاذًا في هذا؛ لأنه يضع جدوله اليومي بطريقة لا تجعله يعمل على نفس المهمة لفترة طويلة جدًا. إليك ما بدا عليه اليوم "النموذجي" بالنسبة إلى تيم قبل بضع سنوات: 10 صباحًا - الإفطار 10:30 صباحًا - 12 مساءً - مقابلات الراديو وتوليد الأفكار 12 مساءً - البدء بالعمل 12:30 مساءً تناول الغداء 1-5 مساءً - الكتابة ولكن ليس كل الوقت 5:30 مساءً - تناول العشاء 6:30 - 8:30 مساءً - التدريب على رياضة الـ Jiu Jitsu 9 مساءً - تناول العشاء 10 مساءً - حمّام بارد 11 مساءً - 2 صباحًا - الراحة بعض النصائح السريعة المهمة من تيم: لا يوجد يومان متماثلان أبدًا اقض أكثر وقت ممكن في فعل ما تريد عن طريق زيادة المخرجات في أقل وقت ممكن… هذا هو الهدف كل يوم. كيف تستخدم الوقت وتبادله بالخبرة… هو ما يهم حقًا. الآن، انظر إلى يومك واكتشف كيف يمكنك تقسيمه إلى أجزاء… وحدد ما عليك القيام به لقضاء وقتك في القيام بما تريد فعله (قدر الإمكان). ضع موضوعًا لكل أسبوع اعتاد جاك دورسي، المؤسس المشارك لكل من Twitter و Square، على إدارة هاتين الشركتين في نفس الوقت دون الشعور بالارتباك. لقد فعل ذلك من خلال تخصيص مهام مختلفة لأيام الأسبوع المختلفة. إليك ما بدا عليه: الإثنين: الإدارة الثلاثاء: المنتجات الأربعاء: التسويق والنمو الخميس: المطورين والشراكات الجمعة: ثقافة الشركة والتطوير السبت: عطلة الأحد: الانعكاس والاستراتيجية حتى إذا لم يكن بإمكانك تخصيص أيام كاملة للتعامل مع بعض المسائل، يمكنك حظر ساعات محددة من اليوم للتعامل معها (نعود إلى تقسيم يومك إلى أجزاء). يمكن أن يوفر لك هذا، الوقت الذي تحتاجه لإحراز تقدم في تلك المناطق المحددة… دون تحميل عقلك حملًا زائدًا. الجزء الثاني: حسّن جسمك يتطلب أن تكون في أفضل حالاتك، أن تهتم بجسمك من جميع النواحي أيضًا! وهنا بعض الأشياء التي يمكنك إضافتها إلى نمط حياتك اليومي للقيام بذلك. تنفس: تمرن على التنفس العميق بالطبع، إذا توقفت عن التنفس، ستموت … أنا أتحدث عن التنفس الحقيقي. تُطلَق 70٪ من السموم الموجودة في جسمك من خلال رئتيك وزفيرك مما يجعل "التنفس الكامل" مزيلًا طبيعيًا وقويًا للسموم. ويوصي توني روبنز، خبير الأداء الأفضل، في التنفس بعمق كجزء من تحدي العشرة أيام. تأخذ 10 "أنفاسًا قوية" ثلاث مراتٍ في اليوم باستخدام نسبة 1-4-2. مثلًا، إذا أخذت شهيقًا لمدة 6 ثوان، فستحتفظ به لمدة 24 ثانية، وسيكون الزفير لمدة 12 ثانية. يوفر هذا النوع من التنفس الطاقة لجسمك، مما يجعله أكثر صحةً وأقل إجهادًا في العملية. ستشعر بالتحسن على الفور غالبًا… جربه الآن. سوف انتظر. تناول الأطعمة "المنتجة" تحدثنا عن عدد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لجعل أيامك أكثر إنتاجية، ولكن هل تعلم أن الأطعمة التي تتناولها يمكن أن تساعد في ذلك أيضًا؟ هذا صحيح. يمكن للعناصر التي تختار أن تستهلكها كل يوم، أن تؤثر فعليًا على مدى فعالية وظائف عقلك، مما يسهل عليك (أو أصعب) تحقيق أهدافك في النهاية. وجدت الأبحاث أن عقلك يعمل على بشكل مثالي عندما تستهلك كمية محددة للغاية من الجلوكوز (25 غرامًا، بالتحديد)، في شكل يتم إطلاقه ببطء مع مرور الوقت. تتضمن الأطعمة التي تندرج في هذه الفئة والتي لها آثار إيجابية على جسمك وعقلك: السمك المكسرات البذور الأفوكادو التوت البري الجزر الخام الشوكولاته الداكنة كل أطعمة كهذه، وسيشكرك جسمك وعقلك! اشرب ماءً أكثر: 9-13 كأسًا في اليوم لا يشرب حوالي 75 ٪ من الأميركيين ما يكفي من الماء على أساسٍ يومي. هل أنت منهم؟ إذا كان الأمر كذلك، فإنّ هذا قد يجعلك تشعر بالتعب طوال الوقت، مما يؤدي إلى المزيد من الصداع المتكرر، ويقلل أيضًا من قوتك وقدرتك على التحمل، مما يجعل من الصعب إنشاء أي نمط للحياة، ناهيك عن الاحتفاظ به. هناك طريقة واحدة للتغلب على هذا الأمر الشائع، وهي إبقاء الماء معك في جميع الأوقات. أولًا، اشرب كأسًا ممتلئًا أولًا في الصباح، واحصل على كوب واحد بعد التمرين الصباحي (الذي سنتحدث عنه قريبًا)، واشرب مع كل وجبة. استمر في شرب الماء لبقية اليوم أيضًا حتى تحصل على ما أوصت به Mayo Clinic وهو شرب 9 أكواب يوميًا للنساء و13 كوبًا للرجال. اشرب بعض الشاي: يفيد البوليفينول الجسم عندما لا تشرب الماء، قد ترغب بتناول كوبًا من الشاي. تقول كلية الطب بجامعة هارفارد، أنّ البوليفينول الموجود في الشاي يقوم بالعديد من الأشياء الجيدة لجسمك. وبالأخص، هي مضادة للالتهابات وتوفر فوائد تشبه مضادات الأكسدة. فيما يلي بعض أفضل أنواع الشاي التي يجب تناولها بالإضافة إلى الأسباب: الشاي الأخضر - له تأثير مضاد للخلايا السرطانية، ويعد جيدًا لجهاز الدوران والدماغ. الشاي الأسود - يحسن صحة الرئتين. الشاي الأبيض - له تأثير قوي في الوقاية من السرطان. الشاي الأسود الصيني - يخفض مستوى الكوليسترول الضار. شاي Pu-Erh - يساعد على اكتساب الوزن ويخفض مستوى الكوليسترول الضار. استرخِ، واستمتع بكوب أو كوبين في اليوم، واجنِ الفوائد. قم عن مقعدك في كثير من الأحيان إنّ قضاء أيامك في حالة من الاستقرار، عالقًا خلف مكتب، يمكن أن يُحدث فسادًا في جسمك. يشير المركز الوطني للصحة والنشاط البدني والإعاقة (NCHPAD) ببعض الآثار الجسدية المترتبة على الجلوس كثيرًا، والتي تشمل: زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والثدي، ومرض السكري من النوع 2، والسكتات الدماغية، والنوبات القلبية، بالإضافة إلى الانخفاض في المستوى العقلي وفقدان العضلات والعظام. يقدم كيفان لي في مقالته The Healthiest Way to Work، محتوى احتياطي استثنائي لبعض النصائح التي تساعدك في الخروج من مقعدك والتحرك كثيرًا. يمكنك التفكير بالقيام كل 20 دقيقة، باستخدام مكتب قائم، والجلوس على كرسي سرج أو كرسي توازن. تمرن (تحرك!) التمرين هو جزء واحد من نمط الحياة اليومي الذي يحب الجميع أن يكرهوه. وهناك الكثير من الأعذار لعدم ممارسة الرياضة: القائمة طويلة، ولكنك فهمت. يعرف ألتشر في Choose Yourself، الأعذار بأنها "أكاذيب سهلة نتستر فيها على إخفاقاتنا". كيف يمكنك تجاوز تلك الأكاذيب؟ ابدأ في رؤية الأشياء الإيجابية التي يجب أن تقدمها التمارين لك… وليس ما لا يعجبك في ذلك. يمارس رجل الأعمال جوشوا ستيمل تدريباته لأنه "إذا توقفت عن التمرين، فإنّ صحتي ستنحدر". هذا يقلل من إنتاجيته، جنبًا إلى جنب مع محفزاته، مع زيادة مشاعر الاكتئاب في نفس الوقت. تشمل المزايا الأخرى لممارسة التمارين الرياضية بانتظام، قضاء وقتٍ أسهل في التحكم في وزنك، وتقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع 2 والسرطان، وتحسين الحالة المزاجية والمزيد! التمرين ليس بالضرورة أن يعني جلسة تمرين شاقة لمدة ساعة. امشِ من 10-20 دقيقة. مارس اليوغا أو التمدد أو الرقص في غرفة المعيشة الخاصة بك. استخدم جهاز الجري. أو استخدم التمرين العلمي لمدة 7 دقائق: لا يهم ما تفعله؛ افعل شيئًا لتحريك جسمك فقط! احصل على قدر كافي من النوم: ليس أقل من 7 ساعات يعد النوم مهمًا للغاية لصحتك العامة لعدة أسباب. على المدى القصير، يؤثر عدم النوم بما يكفي على حُكمك، وحالتك المزاجية وقدرتك على الاحتفاظ بالمعلومات. على المدى الطويل، يمكن أن يؤدي الحرمان المزمن من النوم إلى السمنة، ومرض السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية وحتى الموت المبكر. بالإضافة إلى المشكلات الجسدية والعقلية، يصعب الالتزام بنمط حياة كامل عندما تكون متعبًا لدرجة أن كل ما يمكنك التفكير فيه هو الرجوع مرة أخرى إلى السرير، وتغطية رأسك، والعودة إلى النوم. للحصول على ليلة نوم جيدة، يمكنك: تحديد الكافيين في وقت مبكر من اليوم اختر أطعمة متأخرة تساعد على النوم، مثل الموز، ودقيق الشوفان والبطاطس استخدام سدادات الأذن أو آلة الضوضاء البيضاء لخفض الضوضاء الخارجية في الليل غمّق لون غرفتك ابتعد عن التكنولوجيا لمدة ساعة قبل النوم تذكر أن الثبات ونمط الحياة أمران أساسيان عندما يتعلق الأمر بخلق عادات نوم صحية. وفقًا للدكتور لورانس إبشتاين، مؤلف مشارك في The Harvard Medical School Guide to a Good Night’s Sleep، فإنّ "جسمنا يتوق إلى نمط الحياة ويحب أن يعرف ما سيحدث". يشير إبشتاين إلى مبدأين بسيطين للنوم الصحي: (1) الحصول على ما يكفي (لا تقل عن 7 ساعات) و(2) الحصول عليه خلال نفس الإطار الزمني كل يوم (قدر الإمكان). الجزء الثالث: حسّن روحك مثلما يمكن للجوانب الذهنية والبدنية في نمط حياتك اليومي أن ترفعك وتدفعك للأمام، فإن الشيء نفسه صحيح عندما تتجه إلى نفسك عاطفيًا وروحيًا. فيما يلي بعض الخيارات التي يجب مراعاتها: كن هادئًا: جرّب التأمل حسنًا، يُسمى هذا تقنيًا بالتأمل، ولكن إذا كانت فكرة "التأمل" عبارة عن منعطف، فكر فقط في الأمر على أنه قضاء وقت هادئ يوميًا وحدك. كنت واحدًا من هؤلاء الناس الذين كانوا يظنوا أنني لا أستطيع التأمل (هل كنت مخطئًا!) الانخراط في هذه الممارسة اليومية له الكثير من الفوائد الإيجابية. يشير جيوفاني من خلال مدونة Live and Dare إلى 76 منها، مثل زيادة التركيز، وتحسين اتخاذ القرارات ومهارات حل المشكلات، وتحسين الذاكرة، ووقت أسهل في إدارة فرط النشاط أو اضطراب نقص الانتباه. يفعل ذلك عن طريق تغيير هيكل عقلك. (إنه ينمو بالفعل!) يقلل التأمل أيضًا من الإجهاد، والقلق والاكتئاب، وفقًا لدراسات جامعة هارفارد، والتي تعد من الأسباب الأخرى لتجربة التأمل إذا لم تكن قد فعلت ذلك من قبل. هناك الكثير من تمارين التأمل الرائعة والمصحوبة بمرشدين متاحة مجانًا عبر الإنترنت، وهي طريقة رائعة للبدء (أو لتحسين ممارستك) للعديد من الأشخاص. مركز أبحاث الذهن في جامعة كاليفورنيا: تعد هذه الملفات الصوتية الثمانية مقدمة رائعة للتأمل الذهني الذي يمكنك ممارسته بمفردك. مركز شوبرا للرفاهية بودكاست: يدير كل من ديباك شوبرا، دكتوراه في الطب، وديفيد سيمون، دكتوراه في الطب، مركز شوبرا للرفاهية، وقدموا تأملات إرشادية ممتازة على البودكاست. تركز الجلسات على مواضيع محددة تتراوح من الامتنان إلى اتخاذ القرارات الحاسمة. 20+ ساعة قائمة تشغيل على سبوتيفي: هذه قائمة تشغيل رائعة للتأملات الموجهة لمستخدمي Spotify. يوتيوب ممتلئ بتوجيهات التأمل: يعد يوتيوب منجم ذهب للتأملات الموجهة. يمكنك اختيار المشاهدة والاستماع أو الاستماع فقط. سوف ينقلك الرابط أعلاه إلى قائمة بأكثرها شعبية. AudioDharma: يقدم هذا الموقع ثروة من التأملات الموجهة من مختلف المعلمين وعلى العديد من المواضيع المختلفة. نزلها جميعًا مجانًا أو وجهها مباشرةً. فيما يلي نظرة عامة على الأنواع المختلفة من التأمل وبعض النصائح المناسبة للتأمل في العمل. جد مصدرًا للإلهام يمكن أن يأتي الإلهام والتحفيز من أماكن عدة - الكتب، والموسيقى، والبودكاست، والفيديوهات، ورسائل البريد الإلكتروني وناس آخرين. كل ما عليك فعله هو إيجاد أكثر ما يناسبك والتزم بالتشارك معهم، يوميًا. وأظهر بحثٌ أنّه يمكن تفعيل، والتقاط والتلاعب بالإلهام… ولولديه تأثير كبير على مخرجات الحياة المهمة. لديّ بعض التطبيقات على هاتفي والتي أقرؤها يوميًا لإلهامي وتحفيزي. فهي تجعلني أبقى متمحورًا، ومرتكزًا وتعطيني تأسيس ذهني ثابت. وهناك طريقة أخرى للحصول على الإلهام وتتضمن إعادة التأكيدات الإيجابية، وهذا هو سبب قيامي بذلك صباحًا ومساءً. في الحقيقة، وجد باحثون من جامعة ستانفورد، أنّ التأكيدات تحسن التعليم، والصحة وحتى العلاقات. إذًا، جد كلمة أو عبارة تمكينية ومحفزة لك، وأعدها مرارًا وتكرارًا. مارس الامتنان: اكتب ما أنت ممتنٌ له إذا استيقظت غدًا ووجدت الأشياء التي كنت ممتنًا لها اليوم، ما الذي ستملكه؟ من خلال قضاء وقت للتعبير عن امتنانك لكل الخيرات الموجودة في حياتك يوميًا، أنت تفعل شيئين. الأول، تدرك أنه على الرغم من عدم سير الأشياء كما تريد تمامًا، أنت محظوظ لوجود ما تفعله. الثاني، كلما زادت الخيرات التي تكون ممتنًا لها، كلما استقطبت أو جذبت أكثر. إنها كعملية الضرب. بالإضافة إلى مجرد إدراك الخيرات، فهي تساعد أيضًا على تقديرها دائمًا. مثلًا، أتأكد أنا من قضاء بعض الوقت يوميًا مع زوجتي وابنتي، لأني أريدهما أن تعرفا كم أنا مسرور لوجودهما في حياتي. أكتب قائمة امتنان بسيطة يوميًا (حتى عندما لا أريد ذلك). ونتيجةً لكتابة أكثر من 1000 قائمة، أصبحت أكثر إيجابية، وإدراكًا واهتمامًا. أنشئ قائمة بكل الأشياء الممتن لها، واقرأها عندما تستيقظ ومرةً أخرى قبل أن تنام. يمكنك أيضًا أن تأخذ خطوة إضافية، وتختار شخصًا كنت تعرفه في الماضي وأنت ممتن له، تواصل معه ودعه يعرف ذلك. تخيل تأثير هذا عليه… وعليك! تعلم شيئًا جديدًا يوميًا! وفقًا لدراسة أجرتها جامعة ولاية سان فرانسيسكو، فإن تعلم شيء جديد يجعلك أكثر سعادة على المدى الطويل. بينما قد يسبب لك هذا بعض التوتر على المدى القصير، حتى تصل إلى بعض الراحة على الأقل. النتيجة النهائية ستكون درجة أعلى من الرضى في الحياة، مما يجعلها تستحق العناء في البداية. ما هي بعض الأشياء التي قد تتعلمها ولم تكن قد تعلمتها من قبل؟ ماذا عن الطلاء، أو الرسم أو الكتابة؟ أو قد تفضل شيء جسدي أكثر مثل تسلق الصخور أو تعلم نوع محدد من الرقص؟ أو قد تقيس قوتك بتجربة American Ninja Warrior؟ لمَ لا! اقضِ وقتًا أقل مع الناس الذين لا يحفزونك يشدد الكاتب جيمس ألتشر أهمية قطع الاتصال مع أولئك الذين يسحبونك للأسفل. فكر بالناس الموجودين في حيانك… هل يعطونك طاقة عاطفية أم يأخذونها؟ إذا كانوا يعطونك إياها، اقضِ وقتًا أكثر معهم. وإذا لم يكونوا كذلك، حافظ على مسافة بينك وبينهم وستكون أكثر سعادة. أعطِ الآخرين هناك شيء ما يعطيك شعورًا كبيرًا بالرضى عند مساعدة من حولك. ولا يجب أن تكون خدمة كبيرة أيضًا. قد يكون لشيء بسيط كفتح الباب لأحدهم أو إعطاء شخص غريب (أو محبوب) مجاملة صادقة، القدرة على التأثير بشكل كبير على يومهم… ويومك. اجعله هدفًا، أن تفعل شيئًا مفيدًا لشخص ما كل يوم… وستكون الابتسامة على وجهك كما هي على وجهه. إذا كان لديك وقت، فقد ترغب أيضًا بالتطوع في مؤسسة خيرية محلية أو منظمة غير ربحية. يمكن أن تساعدك مواقع إلكترونية مثل VolunteerMatch، وGiveBack و AllForGood، في العثور على موقع مناسب لك. قيِّم. تابع، عزز هل تقرأ هذه القائمة وتفكر في شيء كهذا؟ إذا كان الأمر كذلك… فقد يكون الوقت قد حان لإلقاء نظرة صادقة على ما تقوم به حاليًا في يومك ومعرفة أين تقضي وقتك. هذا هو المكان الذي يمكن للتكنولوجيا أن تقدم المساعدة لك. هناك العديد من التطبيقات القائمة على الإنتاجية (وهذا أقل من الواقع!)، والتي يمكن أن تساعدك على التعرف على المكان الذي تقضي فيه معظم وقتك. مثلًا، يحتوي موقع Exist على تطبيق يساعدك في تتبع يومك، مما يعطيك تحليلات حول مقدار الوقت الذي تكون فيه مشتت الذهن مقابل الوقت الذي تكون فيه منتِجًا. كما يخبرك كم من الوقت تقضي في النوم وممارسة النشاطات البدنية. حتى أنه يتعقب مزاجك. يمكنني أيضًا استخدام تطبيق Way of Life لمساعدتي في تتبع عاداتي بشكل يومي. اقضِ حوالي دقيقة كل يوم لتتبع وتحديد، وتغيير عاداتك… وكلما جمعت المزيد والمزيد من المعلومات، ستتمكن من اكتشاف الاتجاهات الإيجابية والسلبية بسهولة في حياتك. أيضًا، هناك مواقع إلكترونية يمكنك استخدامها لمساعدتك في أن تكون في أفضل حالاتك. مثل موقع The Daily Practice. يتيح لك هذا الموقع تحديد أهدافك المتكررة، مما يساعدك في تحويلها إلى عادات. أو يمكنك التحقق من موقعtheXeffect on redditٍ. ثلاثة أسئلة تسألها لنفسك السؤال الأول: "هل أفعل ما أحب؟" لنكن صادقين. من الصعب أن تكون في أفضل حالاتك إذا لم تكن راضيًا عما تفعله في حياتك … تطرق الراحل ستيف جوبز إلى هذا المفهوم في الخطاب الرسمي الذي ألقاه على طلاب جامعة ستانفورد عندما قال: إذا لم يكن الأمر كذلك، فربما تحتاج إلى التفكير فيما يمكن أن تفعله ويجعلك تشعر بمزيد من الرضى ومفعمًا بالحياة. أنشئ قائمة بالأنشطة التي ترضيك وأضفها إلى أيامك حتى تكون إجابتك على هذا السؤال، "نعم". السؤال الثاني: "ما هو أسوأ ما يمكن أن يحدث؟" هل سبق واستيقظت في الصباح وكنت قلقًا بشأن شيءٍ قد يحدث في وقت لاحق من ذلك اليوم، أو الأسبوع، أو الشهر أو السنة؟ أو ربما تقضي الكثير من الوقت طوال اليوم في التفكير حول المستقبل، وتشعر بإحساس ساحق بالفزع وأنت تفكر في أن كل شيء قد يحدث بشكل خاطئ. توقف! يمكن لهذا النوع من التفكير أن يمنعك من أن تكون مستعدًا عقليًا للانتقال إلى المستوى التالي. لذلك، فإنّ إحدى طرق التغلب على هذه العقبة هي أن تسأل نفسك: " في الحقيقة، ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث إذا كان حقيقة (اشمل الوضع السيئ المحتمل في المستقبل هنا)؟" يقول أوليفر بوركمان، مؤلف كتاب The Antidote: بمعنىً آخر، من خلال التفكير في المواقف المحتملة ونتائجها حقًا، من المحتمل أن ترى أنها ليست صفقة حياة أو موت. أو يمكنك القيام بـ "The Work"، وهي عملية بسيطة جدًا، تم إنشاؤها بواسطة المؤلف بيرون كايتي، والتي ستساعدك على تحديد والتشكيك بأفكارك الضارة. تمنحك هذه الأداة أربعة أسئلة بسيطة تطرحها على نفسك، وتتيح لك تجربة سعادة التراجع عن هذه الأفكار. هل هو صحيح؟ (نعم أم لا.إذا كان لا، انتقل إلى رقم ٣) هل يمكنك التأكد بشكل قطعي من أنه صحيح؟ (نعم أم لا) كيف تكون ردة فعلك، وما الذي سيحصل، متى تؤمن بتلك الفكرة؟ من ستكون بدون تلك الفكرة؟ فكر في موقف، أو شخص، أو موقف يزعجك حقًا سواء كان ذلك أمرًا تقلق بشأنه، أو خائفًا أو مستاءً بالفعل أو أيا كان… ثم اسأل نفسك هذه الأسئلة الأربعة. كن صادقًا. ستندهش مما يحدث. يمكن تطبيق هذه العملية البسيطة على أي شيء تعاني معه بشكلٍ أساسي. السؤال الثالث: "ما هو الشيء الجيد الذي فعلته اليوم؟" دائمًا ما كان ينتهي يوم بنيامين فرانكلين بطرح هذا السؤال والإجابة عليه، "ما هو الشيء الجيد الذي فعلته اليوم؟" إنّ طرح هذا السؤال البسيط والإجابة عليه في نهاية يومك يوفر لك فرصة للتفكير ويعطيك منظورًا. يجبرك على التفكير فيما إذا كنت تسير في الاتجاه الذي تريده مع أخذ الآخرين في الحسبان. هل ساعدت الآخرين؟ لا تنسَ، فكلما فعلت شيئًا جيدًا، كلما زاد الخير لك. يضع صديقي هيتن شاه هذا الاقتباس البسيط في توقيعه على البريد الإلكتروني والذي يجسد هذا بشكل مثالي (والذي أراه حيًا): أكتب في مجلتي نهاية كل يوم (أو أستخدم تطبيق Day One app على هاتفي)، كل الأشياء الإيجابية التي حدثت خلال ذلك اليوم. أذكر أيضًا الأشياء التي أرغب في تحسينها، مما يساعد في إضفاء المزيد من الوضوح والتوجيه على ما يمكنني فعله لجعل اليوم التالي أفضل. تجميعه معًا: نمط حياتي اليومي قضيت معظم حياتي في قتال الهيكل ونمط الحياة، وهذا أمر مثير للسخرية… والآن أساعد الآخرين على إدراك قوته. إنّ اتباع نمط حياة يومي صحي يحافظ على الأداء في أعلى مستوى ممكن على جميع مستويات الوجود الثلاثة- العقل، والجسم والروح. أحتاجه لجعل نفسي شخصًا أفضل. أحتاجه لأرى باستمرار الفرصة والمشاكل على أنها "مواقف". وباختصار، أحتاجه حتى أكون حرًا. 5:00 صباحًا - أستيقظ (لا تأجيل!) وأنهض من السرير. أقول "سيكون هذا اليوم الأفضل علة الإطلاق" ثم أدعو بشكل سريع. أقرأ بعض الرسائل الملهمة من التطبيقات بينما أشرب كأسًا من الماء. 5:15 صباحًا - أقرأ فصلًا من كتاب (حاليًا أقرأ Shift Your Mind, Shift the World لـ ستيف تشاندلر، وأعيد قراءة The Obstacle is the Way لـ ريان هوليداي) 5:45 صباحًا - أكتب صفحاتي الصباحية (بينما أشرب كوبًا من القهوة) 6:15 صباحًا - أتأمل لمدة 20 دقيقة (هنا طرقي التسع للتأمل) 6:35 صباحًا - قل التأكيدات الإيجابية بصوت مرتفع أثناء الاستماع إلى ملف صوتي كهذا (حوالي 6 دقائق)، وممارس التصور (لحوالي 3-5 دقائق)، واكتب قائمة امتنان (حوالي 3 دقائق) 7:00 صباحًا – أصنع الإفطار لي ولابنتي والكلب (لقد أنقذنا هذا الطفل الصغير مؤخرًا) 7:30 صباحًا - أمشي إلى Central Park مع كلبي وابنتي وأترك كل منهما يركض 8:15 صباحًا - أضع اللمسات الأخيرة على خطة العمل اليومية والمهام وأتصل بمستشاري 8:30 صباحًا - أبدأ العمل بالتركيز على (أهم المهام) في اليوم (والتي عادةً ما تكون الكتابة) 9:00 صباحًا - أتفقد البريد الإلكتروني، أراجع مبيعات الموقع الإلكتروني، والإحصاءات، وما إلى ذلك 9:30 صباحًا إلى 4 مساءً - العمل (باستخدام حلمي. التفريغ. الخريطة. قطعة. نظام الإنتاجية) 4:00 مساءً - التمرين (إما في النادي أو الركض في Central Park) 5:30 مساءً - أقابل شخصًا لتناول القهوة أو التواصل 7:00 مساءً: أقضي بعض الوقت مع عائلتي، وأتوصل إلى 10 أفكار وأتعلم شيئًا جديدًا. 9:30 مساءً - التنظيف (كانت هذه عادتي الحقيقية الأولى)، أراجع يومي، أقول التأكيدات الليلية ، أقدم الامتنان مرةً أخرى 10:00 مساءً - أُطفئ الأنوار… وأنام. لا تخف من الإخفاق؛ ابدأ فقط! يهمني إخباركم بأن نمط حياتي اليومي لم يكن كهذا في البداية… لم يكن قريبًا حتى. لقد كنت سعيدًا لمجرد القيام بشيء ما من هذه يوميًا! لا، لقد كانت هذه عملية ثابتة من التجارب، والتحسين والتغيير… لا تكون سهلة دائمًا، ولكنها تستحق. لا بأس بجعلك مهملًا، عندما ننشئ عادات جديدة. بمعنىً آخر، حدد ما تريد، ولكن حافظ على المرونة لتناسب نمط حياتك وجدولك، لتستطيع الالتزام بها. ابدأ صغيرًا. تقترح الرابطة الأمريكية لعلم النفس أنه "لتحسين نجاحك، تحتاج للتركيز على هدف واحد أو التغيير." يأتي أحد الأمثلة المفضلة لدي عن البدء صغيرًا للحصول على نتائج عالية، من الكاتب جون جريشام. هل تريد أن تعرف ماذا كان هدفه عندما بدأ الكتابة؟ صفحة واحدة يوميًا. هذه هي. قد يستغرق كتابة صفحة واحدة في بعض الأحيان 10 دقائق… وفي أحيان أخرى، قد يستغرق ساعة. وفي الكثير من الأوقات، قد يستغرق ساعتين في الكتابة قبل أن يبدأ عمله اليومي كمحامٍ. لقد استغرق جريشام ثلاث سنوات لإنهاء روايته الأولى (A Time to Kill)… ومنذ أن نشرها سنة 1988، أصبح يكتب كتابًا كل سنة… لقد تم بيع أكثر من 300 مليون نسخة حول العالم وجمع ثروة تقدر ب 200$ مليون! كل هذا بدأ من كتابة صفحة واحدة يوميًا… لا تقلل أبدًا من قوة الإجراءات الصغيرة المقصودة والتي تقوم بها بشكلٍ ثابت، والتأثيرات المجتمعة التي قد تعكسها على حياتك. كما قال الراحل جيم رون: "حتى عادة إيجابية واحدة تقوم بها يوميًا، يمكن أن تكون أساس التغيير الهائل في حياتك. ابدأ فقط. هذه الأسئلة لك ما الذي يتضمنه نمط حياتك اليومي؟ ما الذي تفعله لتصبح في أفضل حالاتك ذهنيًا، وجسديًا وروحيًا؟ ألا تتبع أي نمط حياة يومي؟ لا بأس بهذا أيضًا! دعنا نعرف ما الذي ستبدأ به.. أو أين تريد المساعدة. بعد النظر في كل هذه الأفكار، أي منها تستطيع تنفيذه لتصبح في أحسن حالاتك؟ أتطلع لمعرفة كل هذا من خلال التعليقات أدناه! ترجمة - وبتصرف - للمقال The Ultimate Guide to Becoming Your Best Self: Build your Daily Routine by Optimizing Your Mind, Body and Spirit لكاتبه Chris Winfield
  11. أرسل لي أحد القراء بريدًا إلكترونيًا يقترح عمل درس تعليمي قائم على رسم أحد الخطوط ويسمى بـ Manrope). العمل المذكور يتضمن مجموعة من الأحرف مع أشكال ثلاثية الأبعاد بارتفاعات مختلفة مجتمعة بكثافة في المشهد. ويتضح أنه قد تم استخدام بعض برمجيات تشكيل الأجسام ثلاثية الأبعاد للحصول على المفهوم الأصلي، ولكنني جربت أدوات 3D الموجودة في Photoshop لرؤية ما إذا يمكن عمل نفس التأثير. اتبع درس اليوم لتعلم كيفية استخدام قدرات Photoshop لعمل التأثيرات ثلاثية الأبعاد بنفسك. العمل الذي سننشئه في هذا الدرس التعليمي يوضح مجموعة من أشكال الأحرف المرتبة بارتفاعات مختلفة، وذلك بمجرد استخدام بعض خيارات ومزايا Photoshop ثلاثية الأبعاد، بعدها أحضر التأثير للحياة مع مفهوم واقعي، ظلال وإضاءة. أنشئ ملفًا جديدًا قياسه حوالي 2000*2000 بكسل. اضبط أول الحروف لتكون عناصر نص فردية باستخدام الخط الذي تختاره. الضغط على زر Uppercase سيسهل تعديل الأحرف المتتالية بدون الحاجة إلى الضغط على Shift لوضع الحرف الأكبر. اختر أداة Move واضغط على Alt ثم اسحب نسخة مكررة من النص إلى أي مساحة فارغة. انقر نقرًا مزدوجًا لتعديل المحتوى وتغيير الحرف. استمر بفعل هذا حتى الإنتهاء من كل الأحرف الأبجدية. رتب الأحرف بإتقان لتكون متقاربة، ويمكن إضافة الأرقام لملئ الفجوات. اجمع كل الأحرف في طبقة واحدة عن طريق تفعيل أعلى طبقة، والضغط على Shift ثم اختيار آخر طبقة. استخدم E+CMD لدمج الطبقات ثم أعد تسميتها ب 'Letters'. ولتحويل هذا العمل إلى ثلاثي الأبعاد، اذهب إلى 3D ‏> New 3D Extrusion من الطبقة المحددة. ثم ستتحول مساحة العمل في Photoshop إلى وضع 3D. في لوحة 3D فعّل الأحرف، ثم في لوحة Properties اجعل قيمة دوران X تصبح 90 تحت قسم Coordinates. فعّل Current View في لوحة 3D، ثم في لوحة Properties اختر Top من لائحة View. استخدم أدوات التصفح في شريط الأدوات الموجود في الأعلى لتعديل مدار وشدة وحجم المنظر لوضع النص في زاوية مناسبة. وبشكلٍ افتراضي، فإن العمل المُنشأ هو منظر نصي، ولكن تحديد خيار Perspective في لوحة Properties ينتج تأثيرًا مماثلًا. حدد الأحرف مرة أخرى في لوحة 3D ثم اذهب إلى قائمة 3D واختر Split Extrusion لتقسيمها إلى أحرف منفردة. انقر على كل حرف حرف بالدور واستخدم رأس السهم الأزرق لأداة 3D لتحريك الأحرف للأعلى أو الأسفل على محور X. حرك كل حرف عشوائيًا لتكون الأحرف بارتفاعات غير منتظمة. وللتأكد بأنه لا يوجد أحرف عائمة، اضغط على Shift وانقر بالفأرة لتحديد كل الأحرف في لوحة 3D، بعدها انقر على زر Move to Ground في قسم Coordinate من لوحة Properties. فعّل Current View مرةً أخرى وأعد ضبط المشهد إذا لزم الأمر لتوسيط المنظر ثلاثي الأبعاد في اللوحة. حدد عنصر Infinite Light من لوحة 3D وحرك المقبض الأصغر للأيقونة الموجودة على الشاشة لإعادة ضبط مكان الضوء. وفي لوحة Properties، زد Softness الخاصة بالظل لتصبح 70٪ تقريبًا. عد إلى لوحة 3D واختر First Front Inflation Material، ثم اضغط على Shift وانقر على Last Back Inflation Material لتحديد كل واحدة بينها. غير لون Specular من لوحة properties إلى اللون الأبيض وخفض قيمة Shine لتصبح 0٪. ولتجنب عمل أي تغيير على طبقة 3D، استخدم E+Shift+CMD لعمل نسخة مدمجة من العمل في طبقة جديدة. النتيجة النهائية هي تركيب ثلاثي الأبعاد لأشكال الأحرف مع تأثيرات حقيقية للظلال والإضاءة: وقد تم ترك هذا العمل ليكون بلونٍ رمادي أساسي، ولكن يمكن استخدام أدوات تعديل الألوان في Photoshop أو التأثيرات السطحية البديلة لتعزيز التأثير. ترجمة - وبتصرف - للمقال How to create a stack of 3D characters in Adobe Photoshop
  12. يعد العمل عن بعد طريقة رائعة للحياة للعديد من الناس والشركات حول العالم، ولكنه يأتي أيضًا بمجموعة عادلة من التحديات. حتى مع المميزات الرائعة - المرونة، والعمل من المكان الذي يجعلك سعيدًا، ووقت عمل مركز، واحتمالية السفر حول العالم وغيرها - يصعب تجنب لحظات الوحدة بهذا النوع من العمل. وبما أنّ هذا شيء يجربه العديد من فريق Buffer من وقتٍ لآخر، أردنا جمع أكبر عدد ممكن من النصائح وتقديمها لكم! ولذلك، قررنا الدخول في شراكة مع أصدقائنا في 7in7 - مؤتمر ومجتمع للرحالة الرقميين، والعاملين عن بعد وأصحاب المشاريع المستقيلين مكانيًا - للتحدث عن الوحدة التي يمر بها العاملين عن بعد، واكتشاف طرق لحلها. طلبنا من الأعضاء الخبراء في مجتمعات 7in7 و Buffer أن يشاركوا نصائحهم، وقصصهم والدروس التي تعلموها بصعوبة من تجاربهم. ونحن متشوقون لإعطائكم مجموعة من حكمتهم! ما هي أهمية التحدث عن الوحدة الناشئة من العمل عن بعد بدأت العمل على الفريق (عندما كنت أعمل بشكل مستقل)، خلال وجودي في Buffer والسنة التي تسبقها. وعملت من المنزل خلال السنوات الأربع الماضية. في حين أني أحب العمل عن بعد وأشعر بالسعادة للعمل مع فريقي الرائع، فإن أكبر تحدياتي تتلخص بلحظات شعوري بالوحدة. تؤثر هذه اللحظات على إنتاجيتي، وتواصلي مع زملائي في العمل وكل من حولي. ولهذا أصبحت أول أولوياتي هي إيجاد طرق لمقاومة هذا الشعور. عرفنا في تقرير العمل عن بعد الذي نُشِر في فبراير 2018، أنّ 21٪ من العاملين عن بعد يشعرون بأنّ التحدي الأكبر الذي يواجهونه هو الوحدة أيضًا. بالإضافة إلى أنّ الوحدة تزيد لدى الشباب، وهم العدد الأكبر لأخذ فرص العمل عن بعد. وجدنا في Buffer أن وضع بعض المقاصد المدروسة في أيامنا وأسابيع عملنا، يمكن أن يصنع اختلافًا كبيرًا في تقليل الشعور بالوحدة. سنكتشف أدناه طرقًا وجدناها تساعد في التغلب على الشعور بالوحدة الناتج من العمل عن بعد في Buffer، ونشارك النصائح والقصص التي تعلمناها من مجتمعات 7in7 وBuffer. يعمل بعض هؤلاء الأشخاص عن بعد لشركة ما من المنزل، وبعضهم رحالة رقميين يعملون بدوام كامل وآخرين مستقرين مكانيًا ويعملون لأنفسهم. لقد جرب جميعهم الشعور بالوحدة في مرحلة ما من رحلتهم وخرجوا من الجانب الآخر. لنتعمق أكثر! نصيحة للبدء بالعمل عن بعد يصعب عادةً توقع ماذا ستكون طبيعة العمل عن بعد بشكلٍ كامل، حتى تجربته فعليًا! لا يزال هناك العديد من الأشياء التي يمكنك فعلها لبناء عادات صحية لتجربة إيجابية للعمل عن بعد، ومعالجة الوحدة من البداية. اعلم أنك لست وحيدًا فيما تشعر من خبرتي، يسهل الشعور بأنك الوحيد الذي تعاني من الوحدة، وبعدها الحكم على أنفسنا. كما عبّر أحد أعضاء المجتمع قائلًا: وبالمثل، هذه هي النصيحة التي تمنت كيت ويلان، أحد مؤسسي 7in7، أن تحصل عليها في وقت مبكر من رحلتها في العمل عن بعد: إدراج التواصل البشري يعمل معظم الأشخاص الذين انضموا إلى فريق Buffer عن بعد للمرة الأولى. ووجدنا أن مساعدة زملائنا الجدد في معرفة أهمية جزء التواصل البشري في ثقافة العمل عن بعد، أمر مهم للغاية. في البداية، يتم توصيل الموظفين الجدد مع زميل مختلف في العمل أسبوعيًا بما يسمى "الاتصالات المزدوجة". إنها فرصة للتعرف على شخص جديد (غالبًا ما يكون شخص لا يعملون معه مباشرةً). يشارك كل منهم معلومات عن أنفسهم، وأهدافهم وطريقة عملهم لتنمية أنفسهم. في هذه المكالمات، يتحدث الزملاء الجدد عن قصتهم ويتحاورون مع شخص يستمع لهم بتركيز بنسبة 100٪ - والتي قد تكون تجربة ذات معنى بعض الشيء. وجدنا أن هذه المكالمات المزدوجة تعد طريقة رائعة لتوجيههم بلطف لجعلهم يتصلون بالآخرين خلال أيام عملهم بشكل مدروس. تقول سوزان كولبي، أحد أعضاء مجتمع 7in7، وتقيّم صوت أحد ما كل يوم: كما تقول كيري ميلنيك، مؤسسة مشاركة في 7in7: جد ناس حولك يشبهون طريقة تفكيرك ما هو أفضل شيء تفعله عندما تبدأ العمل عن بعد؟ جد عاملين آخرين عن بعد! التواصل بشكل شخصي مع آخرين يفهمون أسلوب عملك، قد يكون نظام دعم رائع كلما تأقلمت في العمل. تقول ليلى فون ألفنسليبين، أحد أعضاء مجتمع Buffer: في حين أنه قد يكون ممتعًا أن تخرج من العمل في مكتب تقليدي، تحتاج لبعض النوايا في تبديل الاتصالات التي تحصل عليها في مكتب. كما تشرح نيشا جاريجارن، من مجتمع Buffer: نصيحة لمعرفة نفسك أحد أهم الأشياء التي تحصل لك عند البدء بالعمل عن بعد هو أنك تتعرف على نفسك. تبدأ بفهم كيف تعمل بشكل أفضل، متى تعمل بأفضل شكل، ما هي مستويات طاقتك خلال اليوم، كيف تعيد تجديد طاقتك وغيرها الكثير. قد تكتشف في عمل محدد، أن البقاء وحيدًا في منزلك تعمل بهدوء، هو مفتاح شعورك بالإنتاجية والكمال. بينما في عمل آخر، يكون التحدث عن طريق الفيديو مع زميل في العمل، هو تذكرة الإنجاز بشكل أكبر والشعور بتواصل أكثر. هذا التوازن قد يناسبك، أو قد تكون بحاجة للتواجد مع الناس يوميًا! مهما كانت الحالة، عندما تعرف نفسك ومدى حاجتك لطاقة الناس المرتبطين بك، ستتمكن من التغلب على شعور الوحدة الذي قد تواجهه خلال اليوم. افهم نوع شخصيتك المميز أجرى فريق Buffer كاملًا اختبارات الشخصية الستة عشر، في منتجع الفريق في مدريد سنة 2017. كانت هذه طريقة رائعة لمعرفة المزيد عن أنفسنا وعن زملائنا في العمل. إذا لم تجري أي اختبار للشخصية مسبقًا، فأنا أوصيك بتجربة هذا أو أي اختبار آخر! بالنسبة لي، أحد الأشياء التي تعلمتها عن نفسي هي أني منفتح بشكل كامل. أعيد شحن مستويات طاقتي عن طريق التواجد بين الناس. إذًا، عندما أشعر بالكسل أو عدم الاتصال، أعرف بأني أحتاج أن أغادر المنزل وإيجاد شخص ما للتحدث معه. معرفة هذه المعلومة عن نفسي قد تساعدني في التخطيط للأسبوع بنشاط، وبالتالي أعيد ملئ طاقتي خلال حصولي على الكثير من العمل. خذ وقتك لتعكس احتياجاتك من أجل التعلم بعمق عن أنفسنا، نحتاج وقتًا للقيام بهذا. هنا نصيحة كيت ويلان حول سبب وكيفية القيام بهذا: ولذلك، فإنّ نصيحتي هي استخدام هذا الوقت للتعمق ومحاولة فهم ما يجعلك مميزًا. قد يكون هذا أمرًا صعبًا عندما تشعر بأنك تسعى جاهدًا للعثور على قاعدتك، ولكن قضاء بعض الوقت مع نفسك، سواء كان ذلك عبر المشي لمسافات طويلة، أو تسجيل اليوميات، أو التأمل ، هو أمر أساسي. بعدها، عندما تكون مستعدًا للعثور على مجتمعك وصياغة حياة تناسبك حقًا، ستعرف بالضبط ما تحتاجه. وإذا كنت قد تجاوزت مرحلة الشعور بالوحدة في العمل عن بعد… حسنًا، فلا يوجد وقت مثل الآن لتتعرف على نفسك! " ومن خلال الانعكاس، قد تكتشف أنّ العمل بمفردك أمر رائع حقًا لإنتاجيتك، وأنّ يوم العمل لا يكون عندما تحتاج إلى الاتصال مع الآخرين. تعرف آمنة شميم، رحالة رقمية بدوام كامل في مجتمع 7in7، نفسها جيدًا وتقول: أدرج كمية مناسبة من التنوع في أيامك بمجرد معرفة الطريقة التي تعمل بها بشكل أفضل، يمكنك هيكلة أيام العمل الخاصة بك بحيث تساعدك على الشعور بالاتصال حسب حاجتك. بالنسبة لي، هذا يعني التأكد من جدولة أيام للعمل في المقاهي، أو مقابلة زملائي من العاملين عن بعد، أو التوجه إلى مكان للعمل، حتى لا أكون وحيدًا في المنزل كل يوم. بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من البيئات، يمكن أن يكون التنوع موجودًا في نوع العمل الذي نقوم به أيضًا. يمكن أن يكون خلط يوم عمل مع وقت تركيز منفرد، ومشاريع جماعية تعاونية ومحادثات الفيديو مع الزملاء، طريقة رائعة لجلب طاقة جديدة ومختلفة ليومك. تقول كريستين روفوني، من مجتمع Buffer: وتقول إليسا سوتي، من مجتمع 7in7: نصيحة للاستفادة القصوى من مكانك يمكن أن يصيبك الشعور بالوحدة من أي مكان، سواء كنت تعمل من المنزل، أو في المدينة، أو في البلاد، أو في أماكن العمل أو من المقاهي. هناك العديد من الطرق للشعور بأنك أكثر تواصلًا في أي موقف تكون فيه. السماح بالتفاعل صدفةً مع الآخرين خلال يومك في حين أنه من السهل البقاء في المنزل يوميًا، إلا أنّ وضع نفسك في مواقف تتيح فرصًا للتحدث مع أشخاص آخرين، قد يكون مفيدًا. يشارك آدم فارمر، أحد زملائي في Buffer، قصته ويقول: عندما أعمل من أماكن العمل، أود حقًا أن أغتنم الفرصة لبناء اتصالات مع الأشخاص الموجودين حولي. يعد المطبخ مكانًا رائعًا جدًا لهذا الغرض، كنت أقوم بهذا في كل مكان تقريبًا، وتوافق كات لوغري، من مجتمع Buffer، على ذلك وتقول: في بعض الأحيان، يمكن أن يساعدك الروتين في الدخول والخروج على أن تشعر بأنّ العالم يبدو صغيرًا. يقول جريس تايلور، من مجتمع 7in7: وتقول آمنة: "اذهب للخارج وتحدث مع الناس. ليس من الصعب أن تصبح شخصًا منتظمًا في المقهى الموجود في الشارع، أو في المطعم الذي يقدم المقبلات الجيدة أو حتى متجر المثلجات. يمكنك التحدث مع البواب في المبنى الخاص بك (على افتراض أنّه يوجد واحد) أو مع أمين الصندوق في البقالة. لا يجب أن يكون كل اتصال تقوم به عميقًا. يكفيك شخص ما يتذكر اسمك و / أو القليل عنك، وبهذا تكون أقل عرضةً للشعور بالوحدة. تباطئ، بغض النظر عن مكانك إنّ أحد أفضل الطرق للشعور بالاتصال بشكل أكثر، سواء كنت تعيش في مدينة كبيرة أو في بلدة صغيرة، هو تقدير العالم من حولك. يقول مارك بوتر، من مجتمع 7in7: تقول جاكلين جينسين، من مجتمع Buffer و7in7: نصيحة لتكون جزءًا من المجتمع تعد هذه المفضلة بالنسبة لي، بصفتي منشئًا للمجتمع. بالنسبة لي، أن أكون جزءًا من المجتمع يعد أكثر من مجرد كوني في نفس المساحة مع الآخرين. إنها تجربة التواصل مع الآخرين الذين يشاركونك قيمك، أو يقدرون نفس الأشياء التي تفعلها، أو يرغبون في دعمك أو مشاركة الهوية معك بطريقة أو بأخرى. وهذا شيء قوي. يمكن أن يبدو المجتمع وكأنه مجموعة صغيرة من الأشخاص يقومون بالأشياء سويًا، ومنتدى عبر الإنترنت، ومجموعة محلية في منطقتك، ومؤتمر منتظم والعديد من الأشكال الأخرى أيضًا. مهما كان الشكل الذي تتخذه، فإنّ كونك جزءًا من المجتمع، يتيح لك الشعور بالاتصال بأشخاص آخرين، بغض النظر عن مكان وجودك في العالم. المشاركة في مجتمع على الإنترنت في هذا اليوم والعصر، هناك العديد من المجتمعات التي تتشكل في عدد كبير من المساحات على الإنترنت. هناك مجتمعات Slack، ومجموعات Facebook، ومحادثات Twitter ومنتديات المجتمع الخاص التي تجمع الأشخاص معًا - أشجعك على تجربة عدد قليل منها حتى تجد المكان الذي تشعر فيه بأنك على اتصال أكثر! ونحن ندرك كعاملين عن بعد في Buffer، مدى أهمية أن نكون جزءًا من مجتمع ما، ولذلك فإنه من المهم بالنسبة لنا إنشاء هذه التجربة لمستخدمينا. أصبح مجتمع Slack الخاص بنا مكانًا لمستخدمي Buffer، والمسوقين على وسائل التواصل الاجتماعي وأي شخص آخر مهتم بمعرفة المزيد عن وسائل التواصل الاجتماعي ليجتمعوا ويدعموا نمو بعضهم بعضًا. أشجع الناس دائمًا على الخروج من منطقة الراحة الخاصة بهم عند الانضمام إلى مساحة مجتمع على الإنترنت - في تجربتي، تحصل على ما قدمت! عندما تقدم للآخرين نصيحة حول التحديات التي يواجهونها، أو تبدأ محادثة حول شيء ما أنت متحمس له أو تقول مرحبًا ببساطة وتعرف عن نفسك، هكذا تبدأ المحادثات الجيدة بالفعل. قررت جينيفر لاتشز، من مجتمع 7in7، بناء مجتمعها على الإنترنت بعد تجربة نمط حياة الرحالة وقالت: كن منفتحًا على تجارب المجتمع الجديدة سواء كنت من الرحالة الرقميين حول العالم أو تعمل في مقهى محلي، أبقِ عينيك وأذنيك مفتوحين للفرص المتاحة لمقابلة الآخرين. ربما ستسمع عن مساحة عمل لم تكن تعرفها، أو مناسبة ما في حيّك. وفي كثير من الأحيان، مجرد الابتسامة وقول مرحبًا لشخص ما في المقهى يمكن أن يقود إلى محادثات رائعة، أو ربما شيء أكثر. على سبيل المثال، كان إيرين كي إم، من مجتمع 7in7، في اجتماع محلي رائع وشخصي في المجتمع أثناء السفر وقال: احتضان الاتصالات الشخصية ستقابل أشخاصًا آخرين من خلال هذه المجتمعات لا محالة - عبر الإنترنت أو شخصيًا - ممن تتصل بهم حقًا. الخطوة التالية - صقل هذه العلاقات! اقترح وجبة غداء معًا، أو محادثة قهوة افتراضية أو حتى محادثة عبر تويتر، ذهابًا وإيابًا. من الرائع أن يكون لديك شخص أو أشخاص يمكنك التواصل معهم عندما تشعر بالوحدة. شارك أحد أعضاء المجتمع هذه الاستراتيجية للحفاظ على شريك المساءلة وقال: وفي الخلاصة، تقول ليلى فون الفينسليبين: في النهاية، وجدت أنّ الحل الأفضل بالنسبة لوحدة العمل عن بعد هو التحدث إلى شخص ما بشأنه – رئيس، أو زميل في الفريق، أو زوج، أو صديق في المنزل أو صديق عبر الإنترنت. عندما تنفتح وتشارك ما تشعر به، فإنك تمنح شخصًا ما الفرصة لدعمك. ومن تجربتي، هكذا يختفي الشعور بالوحدة. هذه الأسئلة لك ماذا تفعل لمقاومة الشعور بالوحدة عند العمل عن بعد؟ ما هي النصيحة الأخرى التي ستقدمها للناس الذين بدأوا العمل عن بعد؟ نحن نحب رؤية أفكارك في التعليقات أدناه! ترجمة - وبتصرف - للمقال A Guide To Conquering Remote Work Loneliness from Remote Workers Around the World لكاتبه Arielle Tannenbaum
  13. إنّ أحد أفضل الأشياء حول العمل عن بعد هي أنك غير محصور بالعمل في مكانٍ واحد، أو حتى قارة. يمكنك العمل من أي مكان في العالم بوجود إنترنت!. وبهذا تكون حر التنقل من مكان لآخر حسب حالتك المزاجية. هذا هو ما نحلم به على الأقل. ولكن في الواقع، نحن نبتعد عن السفر عادةً، لأن العمل من الطريق قد يكون صعبًا. بدءًا من الإنترنت المتقطع، إلى الرحلات المتأخرة، إلى خوفك من أن يعتقد العميل بأنك مختل في حال أرسلت له مسودة منشور المدونة النهائية في الساعة الرابعة صباحًا بتوقيتهم (مع أنها العاشرة صباحًا في مكانك). لا يحتسي الجميع الكوكتيل على الشاطئ بينما يتكفل المساعدون الافتراضيون في كل تفاصيل مشروعك. وهذا يعني أن العمل من الطريق لا يجب أن يكون صعبًا. وبعمل بعض التعديلات على طريقة عملك، لا يصبح العمل من الطريق ممكنًا فقط - بل يمكن أن يكون ممتعًا حتى. سأغطي في منشور اليوم 4 مشاكل واجهتها خلال عملي في الطريق، وسأشرح كيفية التغلب على كل منها وسأريك كيف تطبق الدروس التي تعلمتها أنا على عملك. لنبدأ! 1. كيف تحوّل المتاعب إلى فرص السفر مربك ولكن يعد الإرباك رائعًا لاكتشاف وجهات نظر وثقافات جديدة، لكنه قد يكون مشتتًا للانتباه عندما تحاول إنجاز عملك. لا يوجد في المتجر المحلي نوع قهوتك المفضل، ولا زلت متعبًا من السفر ولا يوجد مكان في حقيبتك لرزنامة الحائط المفضلة لك. لقد خرجت عن عاداتك، وبمعنًى آخر، قد يصبح الدخول في مزاج العمل أمرًا صعبًا. ولكن بدلًا من القلق حول هذه التحديات، أقترح أن تحتضنها! لأنه كما يمكن للسفر أن يفتح عقلك على وجهات نظر جديدة في الحياة، فهو يمكن أن يفتح عينيك على طرق جديدة للعمل أيضًا. على سبيل المثال، لم يحتوي المكان الذي أقمت به في رحلتي الأخيرة إلى برشلونة على مكتب. وبدلًا من جعل هذا يقلقني، خرجت مع حاسوبي المحمول إلى الشرفة وجلست أعمل في الشمس مع أصوات الشارع. أشجعك على القيام بهذا أينما ذهب - فقد يُحضر منظور جديد وإلهام إلى عملك. جد مقهى جيد للعمل فيه، اجلس لبعض الساعات في مكتبة محلية ضخمة وألقِ نظرة على بحث Sean Ogle حول أكثر المكاتب غرابةً في العالم. 2. كيف تتعامل مع الوصول المحدود للإنترنت أشرت في مقدمة هذا المنشور إلى أنّ أحد مميزات العمل لنفسك هي القدرة على العمل من أي مكان في العالم… مع الاتصال بالإنترنت. هذا هو أهم شيء. ومع أن العالم كله متصل على الإنترنت هذه الأيام، إلا أنك قد تجد نفسك بدون اتصال في الإنترنت أحيانًا. الآن، هناك طريقتين لمعالجة هذه الحالة: اخرج واقضِ ثلاثين دقيقة بتحريك هاتفك في الأرجاء أملًا بالحصول على إشارة ال wifi. جهز نفسك لانقطاع الإنترنت مسبقًا واستخدمه كفرصة لإنجاز عمل آخر لا يعتمد على الاتصال بالإنترنت. أوصي شخصيًا بالثانية (الأولى مرتبطة بعمل حركات غريبة وتؤدي إلى تعب يدك بعد فترة). يعد انقطاع الإنترنت لفترة قصيرة، فرصة لتنمية عملك فعلًا، إذا استخدمته بشكل صحيح. بينما يسمح لنا الاتصال الثابت بتحدي الحدود الجغرافية للعمل، فإنه يمكن أن يكون مصدرًا لتشتيت الانتباه والتوتر. لا أستطيع عد المرات التي قلت فيها "سآخذ نظرة سريعة على البريد الإلكتروني"، وأنتبه بعد عدة ساعات أنّ الشمس قد غابت وهناك الكثير من منشورات المدونة لم تكتب بعد. لا تحتاج أن تقلق عن مشتات الانتباه هذه، عندما تكون بدون إنترنت. تتضمن بعض الأشياء التي يمكنك فعلها دون إنترنت كتابة منشورات المدونة أو أجزاء من الشيفرة. ولكن يمكنك استخدام وقت عدم اتصالك بالإنترنت لمهمات بدرجات أعلى أيضًا. مثلًا، يأخذ بيل جيتس أسبوعًا مجدولًا سنويًا يسمى بـ "أسبوع التفكير"، وكما هو واضح من الاسم، فهو للتفكير فقط. يعود فضل هذه الممارسة له مع رفع بعض ابتكارات مايكروسوفت المتقدمة. حتى لو لم تكن تستطيع أخذ أسبوع كامل، يكفيك بضع ساعات للحصول على فرصة مماثلة. فكر بذلك: متى كانت آخر مرة جلست فيها لمدة 30 دقيقة لتفكر بطرق تحسين تدفق عملك، أو زيادة إيراداتك أو حتى إنشاء منتج؟ من السهل أن تشعر بأنك عالق في العمل إذا نسيت التفكير بهذه الأمور، ولكنها ضرورية لإبعاد عملك عن الركود. أيضًا وفي موضوع تحسين العمل، يجب أن تتأكد من هيكلة عملك بطريقة بحيث لا يكون عدم اتصالك بالإنترنت عدة ساعات، مصيبة. وافق على أوقات تسليم منتظمة مع العملاء في وقت مسبق، تواصل مع العملاء من خلال جدول وضعته وأخبر عملاءك أنك ذاهبٌ لمكان ما باتصال محدود للإنترنت. هذا القدر الصغير من التخطيط يأتي جنبًا إلى جنب مع التأكد من أنّ عدم الاتصال بالإنترنت لا يخفف التوتر فقط، بل يزيد الإنتاجية أيضًا. 3. كيف تدير اختلاف التوقيت مع العملاء جميعنا يعرف أن إدارة العمل على الإنترنت يزيد عدد الناس الذين تعمل معهم، ولكن هذا يعني العمل مع ناس في مناطق يختلف فيها التوقيت أيضًا. حتى لو كان معظم عملاءك على نفس توقيتك، قد يؤدي السفر لوضعك في الجزء المقابل من العالم فجأةً. قد تسبب هذه الاختلافات الصداع لك، إذا لم تديرها. لكن يمكنك تجنب المشاكل باستخدام الأدوات المناسبة والتواصل بشكل صحيح مع العملاء. أعمل حاليًا مع عملاء في مناطق بتوقيت مختلف، وأدير هذه الاختلافات باستخدام الأدوات التالية: تحديد التواصل في الوقت الفعلي قد أتصل من وقتٍ لآخر بأحد العملاء على الهاتف أو سكايب لشيء مهم، ولكني أتصل بمعظم عملائي عن طريق البريد الإلكتروني، Slack و Asana. هذا يعني أني أستطيع تسليم العمل أو الرسالة في الوقت المناسب لي - ويستطيع العملاء الرد حسب توقيتهم الخاص أيضًا. وضع مواعيد تسليم واضحة ومرنة القليل من العمل الذي أقوم به حساس جدًا للوقت. بشكلٍ عام، أتفق مع عملائي على التسليم في أيام محددة وليس في أوقات محددة. وهذا يعني أنه طالما أسلّم العمل مبكرًا في موعد التسليم بشكل منطقي (أو في اليوم الذي يسبق الموعد، بشكل أفضل)، لا يؤثر اختلاف الأوقات كثيرًا. استخدام الأدوات والتطبيقات الصحيحة لقد ذكرت سابقًا الأدوات التي استخدمتها للتواصل باختلاف الوقت، ولكني أستخدم بعض التطبيقات الأخرى لمساعدتي على البقاء في قمة الاختلافات. أولًا، لدي تطبيق World Clock على هاتفي وتم ضبطه على كل المناطق الزمنية ذات الصلة، في حال احتجت مرجعًا مناسبًا (انظر الصورة أعلاه). ثانيًا، أستخدم تطبيق Calendly لجدولة أي مكالمات أو اجتماعات على سكايب مع العملاء؛ حيث أنه يسمح لي بإدخال الأوقات التي أكون فيها متاحًا حسب وقتي الحالي، أثناء عرضها للعميل حسب منطقة توقيتهم. وخلاصة القول، لا تختلف إدارة اختلاف الوقت عن أي مفهوم من مفاهيم العمل الحر - كلها تتطلب اتصال واضح مع العملاء ومجموعة الأدوات الصحيحة. 4. كيف توازن بين السفر والعمل لن أكذب: هذا هو الجزء الأصعب للعمل في موقع مستقل، بالنسبة لي. عندما تسافر لأماكن جديدة وجميلة، يصعب الموازنة بين العمل والاستكشاف. أجد نفسي إما مشتتًا بسبب الشاطئ المحلي وأنسى العمل، أو منهمك جدًا بالعمل بسبب اقتراب موعد التسليم بحيث أبقى في الداخل طوال الوقت، ويكون الشاطئ مجرد شريط أزرق وذهبي بعيد. لحسن الحظ، وجدت حلًا سهلًا: أجدول أوقات محددة كل يوم للعمل والاستكشاف. من المحتمل أنك قد اعتدت على مفهوم جدولة أوقات العمل، ولكن جدولة أوقات للمرح يعد بنفس الأهمية - خصوصًا عند السفر لأماكن جديدة. يختلف الوقت بالاعتماد على ما أعمل وكمية الطاقة الموجودة لدي، وبدون شك سيختلف بالنسبة لك أيضًا. الجزء الأهم هو وضع موعد صارم لتسليم العمل. وهذا يجعلك تتأكد من أن تبدأ في وقت منطقي ولا تنتهي منه في وقت متأخر. أضف إلى ذلك، وجدت أنّ أوقات التسليم الصارمة، مع وعد للاستكشاف عند الانتهاء، تعد محفزًا رائعًا لإنجاز المزيد من العمل في وقت لم أعتقد أنه بإمكاني أن أفعله. لا تنسَ أن جدولك لا يجب أن يكون محددًا من الساعة 9-5. هل تريد أن تذهب في جولة حول المدينة على الدراجة صباحًا؟ هل تريد الذهاب في نزهة على أقرب جبل قبل أن يصبح الجو حارًا؟ هل تريد الذهاب للعشاء مبكرًا لتجنب الازدحام؟ كل هذه النشاطات ممكنة عندما تعمل لنفسك، ويمكنك القيام بها عند تقسيم عملك إلى أجزاء خلال اليوم بدلًا من القيام به مرة واحدة. ستكون الموازنة بين السفر والعمل تحديًا دائمًا، ولكن عمل جدول مرن، يجعل الموازنة أسهل بكثير. الخاتمة قد يبدو العمل من الطريق في البداية صعبًا، ولكن لا تدعه يوقف متعتك في استقلالية موقعك التي يمنحها لك العمل لنفسك. وباختصار، يمكنك جعل العمل من الطريق أسهل من خلال: تحويل المتاعب إلى فرص. التعامل مع الاتصال المحدود بالإنترنت على أنه فرصة للعمل بدون مشتات للانتباه. إدارة الاختلاف في الأوقات مع اتصال واضح بالعميل واستخدام الأدوات الصحيحة. جدولة الوقت للعمل والاستكشاف. ما هي تجاربك في العمل أثناء السفر؟ ما هي العقبات التي واجهتها، وكيف تغلبت عليها؟ شارك قصتك في التعليقات أدناه! ترجمة - وبتصرف - للمقال ‎4 Challenges of Working While Traveling (and How to Overcome Them)‎ لكاتبه Ransom Patterson
  14. هذا خلاصة التصميم بمساعدة المطور الخاص بك، درس إلكتروني من InVision للكاتب كيفين توماسو. يدور التصميم من أجل التطوير حول إيجاد الحل الذي ينتج أفضل تجربة ممكنة للمستخدم بأقل عدد من الأجزاء المتحركة. لا تنتهي مشاريع تطبيقات الويب في جلسة واحدة؛ فهي تحتاج للنمو، والتطور والتغيير - يفضل بسرعة في بعض الأحيان. ويجب على المصممين عند اتخاذ القرار، وضع كيفية بناء التصميم في الحسبان. فالتصميم الذي يبدو رائعًا للمستخدم ولكنه يتعطل في كل مرة يريد فيها المطور أن يحدث تغييرًا، لا يعد تصميمًا - واجهة جميلة مع مشاكل كامنة خلفها. قد يبدو تصميمك جيدًا من الخارج، ولكن الشيفرة المستخدمة في إنشائه قد تكون في حالة فوضى. إن التصميم بمساعدة المطور يعني العمل ضمن فريق، وليس مجرد إكمال خطوة في الطريق. الهدف النهائي هو إنشاء منتج عظيم ليكون عبارة عن تجميع التصميم مع عملية التطوير. يمكن أن يحسن التصميم مع مدخلات المطور وشيفرة يمكن كتابتها بمساعدة المصمم. العمل معًا وفهم من أين قد جئتما، هو السبيل لتحقيق الأهداف والتغلب على العقبات بشكل كبير. "التصميم بمساعدة المطور يعني العمل ضمن فريق". أيضًا يُعنَى التصميم مع التطوير بمعرفة الأهداف النهائية واتخاذ قرارات صعبة من خلال المعرفة الواسعة بالصورة الكلية. عندما تستطيع النظر للغابة من خلال الأشجار، فإنك تستطيع الوصول إلى وجهتك بشكلٍ أفضل. وفي هذه الحالة تكون الوجهة عبارة عن منتجٍ رائع. ما الذي لا يعبر عن التصميم مع التطوير هذا ليس دعوة أو عذر لانتقاد المطور أو إعطاء تغذية راجعة. ولا يشير أيضًا إلى أن عملهم أهم بأي طريقة. لا يوجد للمنتج مكانًا في حياة المستخدم بدون تصميم، تمامًا كعدم إمكانية وجوده قبل عمل شيفرة له. ما يجذب المستخدمين ويبقيهم في موقعك هو التصميم وتجربة المنتج. فبدون تصميمٍ جيد، ستأمل أفضل المواقع والتطبيقات أن تنجح بغض النظر عن مظهرها (أنا أنظر إليك، كرايجلست). والحقيقة هي أن التصميم يحدث أولًا، ولذلك فإن معرفة الأدوات والتقنيات التي ستستخدم لإخراج تصميمك، تملك تأثيرًا أكبر من التأثير في الحالة العكسية. لا يضيف إعادة تعديل الصور من خلال ضبط levels & curves واستخدام أداة burn في برنامج الفوتوشوب، الكثير للمطور؛ لأنه في الوقت الذي ينتهون فيه منها، سيكون عليهم إضافة الصورة النهائية للموقع. ومن ناحيةٍ أخرى، إذا كنت تعرف أفضل الطرق لحفظ الصورة وتصغير حجم الملف ورفع الأداء، فإن منتجك سيتحسن. يمكنك التفكير بمساعدتهم في إنجاز عملهم بينما تعمل، ولكن العكس لا يعمل دائمًا هنا. أنت هو المصمم. ستكون محط اهتمام الجميع في حال كنت تعرف القليل حول كيفية قيام طاقم البناء بعمله. اتبع هذه الخطوات البسيطة لتصبح مصممًا رائعًا يُعنَى هذا الدرس التعليمي بمساعدتك على التصميم مع وضع التطوير في الذهن. أما بالنسبة لما لم يتم تناوله هنا، فيعني أن عملك الأول والرئيسي هو التصميم مع وضع المستخدمين في الذهن. أنت تعرف بهذا ولست بحاجة لسماعه مني، أنت رائعٌ في هذا. الهدف هو جعلك أفضل في الصورة الكبرى، بحيث يتحسن المنتج مع كل قرار تتخذه بطريقةٍ أو بأخرى. قائمة التحقق التي تمر من خلالها عندما تواجه أي قرار في التصميم هي كالتالي: عندما يكون فيها فائدة واضحة للمستخدم، افعلها. لا تدع أي مطور يخرجك منها إذا كانت توفر تجربةً أفضل للمستخدم بشكلٍ مؤكد. مثلًا: إذا احتاجت رسالة خطأ في موقعك لتكون بألوانٍ مختلفة، وكلماتٍ محددة وظهورها في الداخل مع عناصرها لتجنب مغادرة المستخدم بدلًا من رسالةٍ في أعلى الصفحة، افعلها. يستحق نجاح منتجك هذا العمل الإضافي في البداية. يمكن كتابة الشيفرة بشكل أفضل بمساعدة المصمم. اسأل حول كيفية إنجاز هذا. استخدم أي حقائق ومصادر ممكنة لتوضيح موقعك، ولكن لا تجعل المستخدم يعاني لأن هذا سيكون أكثر تحديًا عند التطوير. تحقق مما إذا كان هناك طريقة أخرى لخلق نفس التأثير من أجل مساعدة المستخدم وقاعدة الشيفرة. ففي الكثير من الأحيان، يكون هناك مجال لإنجاز ما تريده بطريقةٍ أخرى أسهل لا تسبب الفوضى. اطلب مدخلات المطورين، حيث أن منطقهم وعقلهم يمكن أن يخرج بحلٍ أفضل من الذي قد خططت له، ويعمل لصالح المستخدم وصالحهم أيضًا. مثلًا: يمكن تصنيف رسائل الأخطاء ووضع شيفرة الألوان في برنامج قابل لإعادة الاستخدام. وبدلًا من وجود رسالة مخصصة ولون لكل إدخال كما هو في المثال السابق، قد يكون هناك 3 فئات من الرسائل، كل واحدة بلون. يسمح هذا للمطورين بترتيب وإعادة استخدام الشيفرة بشكل أفضل، بينما يتواصل بوضوح مع المستخدم. عندما يحدث جدال حول صنف، أو عنصر في التصميم أو ميزة تخدم المستخدم، اختر الطريق الذي يجعل الشيفرة قابلة لإعادة الاستخدام، أو ثابتًا أو نظيفًا. هل يمكن لرسائلك التحذيرية استخدام اللون الأصفر المشترك بدلًا من اللون البرتقالي الاعتيادي؟ ينقل كل منهما طبيعة التحذير للمستخدم، ولكن استخدام لون مخزن وثابت يقلل من التعقيدات ويجعل الشيفرة أصغر حجمًا. ترجمة ـوبتصرف- للمقال What does it mean to design for development لكاتبه Kevin Tomasso
  15. عندما نسمع كلمة "علامة تجارية"، فإننا نفكر بشعار، أو ألوان، أو خط أو مجموعة من التوجيهات المرئية التي نتبعها في عملنا، بحيث يستطيع الناس التعرف علينا باستمرار من خلالها. لكن علامتك التجارية ليست مجرد شعارك، أو ألوانك أو الخط. إنها كل ما يصل له الآخرون ويشعروا أنها هي. علامتك التجارية هي الروح الرئيسية التي تتضمن الشعار والألوان (وكل شيء آخر تنشئه، أو تقوله أو تفعله). بالتأكيد هناك مواضع يكون فيها شعارك وعلامتك التجارية الرئيسية، رائعين للتوعية والمصداقية. ولكن هناك أيضًا مواضع تنشئ فيها شيئًا خارج توجيهات علامتك التجارية التقليدية، ويمكن أن يكون لها تأثيرًا كبيرًا على علامتك التجارية. يمكن لهذه المستحدثات المرئية أن تخلق لحظات تجعل الجمهور يشعر بأنه يتعرف على صديقٍ جديد. كيف تدفع باتاغونيا حدود علامتها التجارية خذ باتاغونيا نموذجًا، فهم يبيعون أنواع مختلفة من الأصناف التي تحمل نفس شعارهم، الأمر الذي يعد رائعًا للمعرفة والمصداقية. ولكن إضافة تنوعات بصرية لسلعهم ومحاولاتهم المتعددة، تعمق صوتهم ليكون أكثر من مجرد شركة – تجعلهم أكثر قربًا للأشخاص. وبالنسبة لباتاغونيا، فإنّ هذا التنوع في الأساليب يبدو متأصلًا (درجات لون الأرض، الصور الملهمة، الجبال وغيرها)، كما أنّ كل محتوياتها وتمارينها موجهة لحماية وتحقيق الاستمتاع لمساحات واسعة. اليسار: قمصان متنوعة متاحة من باتاغونيا. اليمين (من الأعلى للأسفل) مواقع إلكترونية لثلاثة مشاريع مختلفة في باتاغونيا: Worn Wear وهو مركز للحفاظ على قابلية استخدام اللوازم لفترة أطول، The Cleanest Line وهو مدونة باتاغونيا و Blue Heart وهو ملف باتاغونيا الوثائقي الإبداعي عن طبيعة السدود المُدمِّرة. لاحظ العلامات التجارية الثانوية المختلفة في هذا المثال؛ كيف ترتقي بكل قطعة، وكيف أنّ جميعها يبدو بأنه من نفس الشركة. هل تشعر بأنك أكثر ارتباطًا بالعلامة التجارية بعد رؤية كل هذه القطع بالمقارنة مع شعار وألوان باتاغونيا فقط في أعلى اليسار؟ بالتأكيد أنا نعم! إذًا، متى يكون الثبات والعلامة التجارية الرئيسية أمرًا مهمًا؟ متى نستطيع جعل الجمهور يتعمق قليلًا لنريهم ما يهمنا، وما يهمهم أيضًا؟ وإذا بدأنا الخروج من إطار شعارنا وألواننا، كيف نجعلها تبدو وكأنها "نحن"؟ ماذا يعني أن تكون "مع العلامة التجارية" لنبدأ بمعنى أن تكون مع العلامة التجارية (on brand). طوّر فريقنا المبدع في Wistia مجموعة من البيانات التي تعرّف صوتنا كمشروع. إنها محايدة ويمكن ترجمتها من خلال الكتابة، والفيديو، والتصميم، وعملية مقابلة العمل، واتصالاتنا الداخلية، وكيف نحتقل بنجاحاتنا وكيف نتعلم من فشلنا أو حتى كيف نبيع: نحن ذوي معرفة ونقدم المساعدة، ولكن متواضعين. لا نأخذ مقابلًا لنجاح زبائننا. نحن صحيون، مؤدبون ومحترفون. لا نقسم ولسنا حادي الطباع. نحن شموليون. هذا لكم (جميعًا). أنتم معنا في المزحة دائمًا. نحن إيجابيون. نلهم من خلال المتعة وليس الخوف من الخسارة . نحن مرحون. إلا إذا كنا نتحدث لشخصٍ منزعج من فاتورة، لأن ذلك مزعج. وفوق هذا، نريد أن نجعل العمل أقرب للأشخاص. نسلط الضوء على ناسنا، نكتب حوارات، نستخدم الفيديوهات لعمل اتصالات شخصية ونحاول مساعدة المشاريع الأخرى على فعل نفس الشيء. إنّ العلامة التجارية الرئيسية الموجودة على موقعنا الإلكتروني، تعد مجرد تعبيرٍ بصري عن هذا الحس. خطنا، GT Walsheim، خط نشط ومتأصل في الهندسة، تمامًا مثل معظم الرسومات الموجودة على موقعنا. نحن نستخدم صورًا وفيديوهات لفريقنا الفعلي كلما أتيحت لنا الفرصة، وغالبًا ما تكون في مكان عملنا. تشمل ألواننا ألوان الطيف كلها، ونحاول استخدام اثنين منها في كل مرة على الأقل للشعور بالمرح أكثر. نتجه نحو الزوايا الدائرية، الأنماط التي تبدو مثل القصاصات الملونة ومراجع للكلاب وعصير الليمون. تخلق كل هذه العناصر إحساسًا وكأنك في "رياض الأطفال"، كما كنا قد أشرنا لذلك بمزحة داخليًا. يجب أن تكون علامتك التجارية قريبة للأشخاص وليس كالروبوتات. يجب أن تشمل مستويات مختلفة من التعابير، بدءًا بالأكثر تحفظًا وحتى أكثرها خبرة، كما يجب أن تُظهر أشكالًا مختلفة للحالات المختلفة. متى نمسك الوثاق بإحكام هناك لحظات يهم فيها الإبقاء على العلامة التجارية الأساسية، لأن الانحراف في الأساليب والمرئيات قد يؤثر سلبًا على تجربة جمهورنا. إذا كنت قد قررت البقاء على النص المرئي، تأكد من أنه يشمل أكثر ما يحبه الجمهور، وأن لا يكون قد تم اختياره لتوفير الوقت فقط. تصميم موقعنا ومنتجاتنا موقعنا الإلكتروني هو لمسة وحيدة في رحلة شخص عبر Witsia. عندما يكونوا في موقعنا، فإنهم ينقرون ليصلوا للصفحات المختلفة، عادةً ليس صفحة واحدة فقط؛ لذلك يجب أن تكون لغة الموقع المرئية متناسقة. حماية الأنماط المرئية على موقعنا الإلكتروني: تزيد سهولة الاستخدام وتسهل إيجاد الناس لما يبحثون عنه. قد توصل أن منتجنا سهل الاستخدام لا شعوريًا. تبسط عملية التصميم عند إضافة صفحة جديدة، الأمر الذي سيوفر الوقت لفعل أشياء جديدة ممتعة من الصفر عند اللزوم! تطبَّق نفس المبادئ على منتجاتنا - سهولة الاستخدام مهمة جدًا، ولذلك فإن إنشاء أنماط مرئية أمرٌ ضروري. قلة الأنماط، الفراغات، الأخطاء أو المدخلات، تستوجب على المستخدم أن يعيد التعرف على هذه الأشياء مرة أخرى، وهذا لا يعد ممتعًا. متى نجعل علامتنا التجارية حرة بينما يمثل موقعنا نقطة واحدة من رحلة الشخص في Wistia، هناك العديد من لمسات العلامات التجارية الأخرى التي لا تعتمد على مرئيات ثابتة لسهولة الاستخدام أو الفهم. لذاك يوجد العديد من الحجرات للعب. فكر مجددًا، الجمهور أولًا! مثلًا، ترتبط كل مناسبة نحضرها أو نستضيفها بمكانٍ ووقتٍ مختلفين، ولذلك لا يجب أن تكون مرئياتنا ثابتة جدًا في مناسباتنا الأخرى التي نجريها بشكلٍ عام. عندما نؤمن أننا نتحدث إلى جمهور سيقدرنا "يصبح حرًا"، نستطيع أن نصنع أشياء مثل زيّ، قمصان مرتجعة ونضع فريق مبيعاتنا على دراجات لعمل رحلة في جناح "Tour de Wistia" . نعم إنها قصة حقيقية. يمكن لعمل شيء يبدو كعلامة تجارية جديدة (تلاعب بالألفاظ) أن: يعمق حسّنا ويخلق نقطة اتصال أخرى مع علامتنا التجارية. يوصل أننا نحاول دائمًا عمل أشياء جديدة ونفكر كثيرًا بذلك (مما يجعلنا رواد المنتجات). يوصل جمهورنا للتفكير بشكل إبداعي أكثر وتمتيع أنفسهم. تشعرك وكأنها هدية (نخبر أصدقائنا: نحن نهتم بذلك ونهتم بك. يستحق هذا وقتك ونقودك. لم يكن سهلًا وبسيطًا، ولكنك تستحقه). لقد جربنا في Wistia، إنشاء علامات تجارية ثانوية لأنواع كثيرة من المبادرات، من أول سلسلة فيديوهات أطلقناها الأسبوع الماضي، إلى مناسباتنا الداخلية ومحتوى المدونة. توسيم سلسلة فيديوهات أطلقنا الأسبوع الماضي سلسلة وثائقية بأربعة أجزاء حول كيفية إنتاج فيديو جميل (واحد، عشرة، مئة). لم يسبق لنا فعل ذلك من قبل. كان من المنصف إعطاء المشروع العلامة التجارية الثانوية اللامعة الجديدة التي يستحقها. يمتلك هذه العلامة مصمم Wistia، إيريك سميث، وقد تعاون مع صديقنا بيلي وودوارد في الرسومات. وسألته حول العمل: لماذا قررت أن تنشئ علامة تجارية ثانوية لهذا؟ إيريك: لقد كان مشروعًا كبيرًا ومميزًا بالنسبة لنا. كما أنها أول سلسلة فيديوهات خاصة بنا، ولذلك شعرنا أنها تحتاج لهوية علامة تجارية يمكننا استخدامها عند التحدث عنها. أيضًا، وضعت العديد من العناصر المرئية لفيديوهات السلسلة - تصميم عنوان، تحديدات أحرف الطباعة، لوحة ألوان وغيرها. وبهذا، لقد كانت فرصة لاستخدام هذه العناصر لخلق تجربة علامة تجارية ثابتة لكل جزء من المشروع. ما الذي عرفت أنك تحتاجه لإبقاء المشروع مع العلامة التجارية؟ إيريك: عندما بدأت العمل على المشروع، كان هدفي هو جعل الفيديوهات والمحتوى، النجمة اللامعة للعلامة التجارية. لقد خلقت الحد الأدنى من عناصر العلامة التجارية التي وضعت هذه المرحلة ودعمت المشاريع وتجربة المشاهدة. يمكن أن تكون العناصر الرئيسية التي جعلت العلامة التجارية ثابتة ومتوافقة معها، هي اللوحة ذات الألوان المتعددة، والخط الداكن الرئيسي - GT Walsheim. أخبرني عن الأشياء التي تختلف عن أساليب Wistia الرئيسية المرئية، ولماذا اتخذت هذه القرارات؟ إيريك: أردنا أن نشعر أن العلامة التجارية مرتبطة بـ Wistia، ولكنها تختلف أيضًا بشكل مهذب وإبداعي. هذا بسبب حقيقة وجود نوع جديد من المحتوى، ولكنه لا يزال تحت مظلة Wistia الترويجية وموقعها. اخترت ألوانًا مختلفة وحيوية، تشبه لوحة Wistia، ولكن بأشكال وتراكيب جديدة لا نستخدمها عادةً. اخترت أيضًا استخدام خط علامتنا التجارية الجديد - GT Walsheim- ولكن بأسلوبٍ داكن وبأحرف كبيرة لتعزيز الترابط والتفرد. وبالنسبة للصور المتحركة والرسومات الداعمة، فقد استخدمنا أسلوبًا مرحًا ونمط رسم يدوي، مع نفس الطاقة المحبوبة الموجودة في رسومات Wistia ولكن بشكل أكثر مرونة ويعطيك شعورًا بالراحة. بالتأكيد هذه اللقطات براقة، وهذه الملصقات تحكم. أحب تموجات الألوان الداكنة التي لا نستخدمها بكثرة، ولكنها تعطي الصفحة إحساس مسرحي. شكرًا إيريك! وضع مناسبات الشركة لقد أنشأنا مناسبات متعددة من RIP) WistiaFest) إلى CouchCon وأسبوع تسويق الفيديو. وكل مناسبة لها أساليبها المرئية الخاصة ضمن العلامة التجارية لـ Wistia. وحتى أنّ كل سنة من WistiaFest، كان لها مجموعة جديدة من الأساليب! لقد قارنا بين الكفاءة ومعرفة العلامة التجارية مع النضارة والسعادة، ولم يكن هناك أي استفسار. وجود موقع إلكتروني جديد، ولوحة ألوان، وشعار ومجموعة جديدة من هدايا السنة الثانية والثالثة وإعادة نفس المشاركين، سيجعل التجربة فريدة وعميقة. يوجد في أسبوع تسويق الفيديو، سلسلة محتوى نشرناها بشكلٍ منفصل من مدونتنا، وهي مجموعة فريدة من الأساليب أيضًا. أنشأت ميشيل فاين، مصممة في Wistia، علامة تجارية ثانوية. وسألتها عن عمليتها: لماذا قررت عمل علامة تجارية ثانوية لهذا؟ ميشيل: كنا نحاول تجربة شيءٍ جديدٍ كليًا في أسبوع تسويق الفيديو، بتحويل شيء رقمي بالكامل إلى تجربة مرموقة. لقد كان ممتعًا لنا، وأردنا عرض متعتنا من خلال طريقة مشاركتنا للمناسبة مع العالم. وكان أملنا هو أن متعتنا ستترجم للجمهور من خلال المرئيات، وسيستمتعون بها أيضًا. ما الذي عرفت أنك تحتاجه لإبقاء المشروع مع العلامة التجارية؟ ميشيل: كان هناك أشياء ملموسة ومرئية أقل، مما جعلني أشعر بالحاجة للمحافظة على العلامة الثانوية للتوافق مع العلامة التجارية. هناك ثوابت سهلة دائمًا، مثل الخط الرئيسي لعلامتنا التجارية أو الألوان، ولكني وجدت شعورًا عامًا يساهم في أسلوب العلامة التجارية. هناك العديد من الأشياء التي تساهم في ذلك أيضًا مثل أسلوب الرسومات والمحتوى أو نسخ الصفحة. كل هذه الأشياء معًا تشكل الشعور الذي توصله العلامة التجارية ودرجة قربها من Wistia. أخبريني عن الأشياء التي تختلف عن أساليب Wistia الرئيسية المرئية، ولماذا اتخذت هذه القرارات؟ مشيل: في أسبوع تسويق الفيديو، حافظت على نوع الخط، GT Walsheim، للثبات ولكني استخدمت نسخة عريضة ومائلة لتمييزها عن أساليب Wistia، وإعطاء حركة للعلامة التجارية الثانوية. اللون الأصفر كان جديدًا أيضًا، غير موجود في مجموعة ألوان علامتنا التجارية الأساسية وله نفس التأثير. لكن الحفاظ على ألوان اللوحة لتكون أبيض وأصفر وأسود، يجعل العلامة التجارية براقة وتشاركية دون أن تبتعد عن الأصل. تقديم ألوان جديدة مثل الأرجواني، الفيروزي، البرتقالي وغيرها معًا، يبعد العلامة التجارية عن المسار. كانت مناسبة راقية بالتأكيد. لقد أحببت التباين بين الأسود والأبيض، والطاقة الجديدة التي جلبتها للوحتنا الرئيسية. شكرًا ميشيل! إنشاء محتوى جميل مدونتنا هي مكان آخر جاهز للاستكشاف. الشكل ثابت لسهولة الاستخدام، ولذلك لا يوجد خطر بوضع لوحة فنية ممتعة للرقي بالمنشور، جذب الانتباه عند المشاركة وتحويل صفحة المدونة الرئيسية لمعرضٍ ممتع. خذ الصور أدناه كمثال. ممتع؟ تحقق. متواضع؟ تحقق. سليم، شامل، إيجابي؟ حتى كما نتحدث عن كيفية مقارنتها مع منافس - تحقق! جربنا ألواح ألوان مختلفة، استخدام التدرجات، استخدام العمق، استخدام الخطوط، استخدام المساحة والمستويات وأكثر من ذلك. ولكنها لا تزال تبدو وكأنها متوافقة مع العلامة التجارية. الاستثمار في الإبداع في النهاية، أي شيء جديد أو إبداعي يتطلب جهدًا، ولا يمكن أو لا يجب تفصيل كل شيء. الأساليب المخصصة على صفحات الوصول، تتطلب صيانة مخصصة، وسهولة استخدام ثابتة وذات كفاءة للأنظمة عند اللزوم، كما هو الحال في موقعك الإلكتروني ومنتجاتك. ولكن، إعطاء فريقنا المساحة للتفكير بشكلٍ أكبر، يدعم التزام Wistia بالإبداع في الشركة. إنها تُظهر بدلًا من مجرد قولها، أن الفرق الأخرى والزبائن المحتملين هم سواسية في التقدير والأصالة. إنها تعزز الإبداع كجزء من ثقافتنا، علامتنا التجارية وقوة منتجاتنا الرئيسية. عندما تشحذ ماهية علامتك التجارية الفعلية - طبقة خلف شعارك وألوانك - ستفتح أبواب العالم كله لكيفية التعبير عنها. استمتع! ترجمة - وبتصرف - للمقال Build a More Human Brand by Thinking Outside Your Style Guidelines لكاتبته Danielle Bushrow