تجربة المستخدم للهواتف المحمولة وتوقعات المستخدمين


فرح أبو عودة

أهلًا بك في عالم مستخدم الهاتف الذكي الجديد!

قد تقول "توقف". "لم يعد مصطلح (ذكي) يُطلق على الهواتف المحمولة بعد الآن؛ حيث أن جميعها أصبحت ذكية عمليًا. يملك ابني البالغ من العمر 10 سنوات جهاز iPhone، وكذلك أكبر قريباتي سنًا."

أنت على حق. يستخدم الجميع الهاتف المحمول. إنها تقنية رائعة لم تكن موجودة لدى الكثير من الأشخاص الذين يمكنهم تحملّها قبل 5 سنوات.

الهاتف المحمول في الماضي

تقول الكاتبة:

اقتباس

"لقد عملت في Verizon Wireless مباشرةً بعد التخرج من الكلية، عندما كانت الهواتف الذكية الموجودة هي Palm Pilots و BlackBerrys فقط. كنت أساعد مستخدمي BlackBerry كثيرًا - الذين كانوا رجال ونساء أعمال في منتصف العمر بشكل عام - على إعادة ضبط إعدادات بريدهم الإلكتروني.

mobileux1.jpg

لم يكن هؤلاء الأشخاص معجبين بالهاتف بشكل كبير، ولذلك فقد كانوا يجرون محادثات غير لائقة في الاجتماعات بينما بدو أنهم مشغولين جدًا. لم يكن الهاتف الذكي لطيفًا، ولم يكن مفيدًا بشكل كبير للمستخدم العادي، بل كان أداة عمل.

سيطرة الرسائل النصية على العالم

بدأ الناس بإرسال الرسائل النصية مثل المجانين من هواتفهم القابلة للطي. جاء الآباء إلى متجرنا -تقول الكاتبة- وهم يلوحون بفواتير هواتفهم الخلوية، ويصرخون بسبب الرسوم التي وصلت إلى 1200 دولار بسبب تجاوز أبنائهم المراهقين لحد الرسائل الذي يبلغ 250. وذات يوم، أخذ والد غاضب عينة هاتف من الحائط ورماه علينا.

أدركت شركات تصنيع الهواتف أنه سيكون إرسال الرسائل النصية على لوحة مفاتيح QWERTY أسهل مما كانت عليه في الهواتف القابلة للطي. ولذلك ظهرت هواتف مثل LG و enV، التي أصبحت في نهاية المطاف الأكثر مبيعًا. كانت لا تزال هواتف قابلة للطي ولكنها تُفتَح لتكشف عن لوحة مفاتيح كاملة. بعدها، انضم Motorola Sidekick إلى المجموعة. يمكنك سحب الشاشة للأعلى لإظهار لوحة المفاتيح. لقد كان جديدًا، مدهشًا، وكان رائعًا بشكل لا يصدق لمجال صناعة الهواتف المحمولة.

عندما دخل الأطفال إلى متجر الهواتف المحمولة، كان الأمر كما لو أنهم رأوا شيئًا عجيبًا. بدأت بوابة الاستخدام العام للهواتف الذكية بالظهور.

mobileux2.jpg

غير iPhone كل شيء

عندما ظهرت هواتف iPhone، لم يكن هناك أي شيء مماثل لها في تكنولوجيا الهواتف المحمولة، على الإطلاق. لقد استهدفوا المستخدمين المبتدئين للتكنولوجيا، وليس مستخدمي الأعمال. لقد أرادوا الشباب الذين يبحثون عن الطريقة المثالية لتعزيز وضعهم. كان لدى محبو موسيقى الجاز ما يثبتونه، ولم يخافوا من دفع بعض النقود لذلك.

تقول الكاتبة:

اقتباس

"عندما ظهر iPhone 3G، حصلت على واحد وأصبحت من محبي Apple فورًا. تساءلت كيف استطعت العيش بدون هذا الجهاز الصغير. لقد بدأت في استخدامه للبريد الإلكتروني، و Need for Speed: Shift و Bejeweled، بشكل أساسي. وكنت مدمنًا عندما أطلق Facebook لعبة التطبيق الأصلي."

"الآن، تجربة المستخدم هي مفتاح النجاح في سوق الهاتف المحمول."

في هذه المرحلة، بدأ مصنعون آخرون بالتدافع للدخول إلى السوق. كان هناك هواتف LG التي تعمل باللمس، لكن واجهات المستخدم الخاصة بها كانت فوضوية.

حاولت Motorola أيضًا، ولكن كان عمر بطارية هواتفها قصير جدًا - كان عليك الجلوس بالقرب من مقبس كهربائي طوال اليوم.

لم يقترب أحد من هواتف iPhone حتى ظهور هواتف Android في الساحة.

بدأت منصة Android ببطئ، لكنها لم تلبث حتى انطلقت سريعًا في السوق وأصبحت في الصدارة. تمسك مصنعو الهواتف الذكية من غير شركة Apple بنظام Android، كما لو أنه قارب نجاة في بحر الهاتف المحمول الذي كانوا يغرقون به. بدأ البعض بالتعميم، والبعض الآخر في التخصيص، ونحن هنا اليوم مع الكثير من أجهزة Android التي تعمل جميعها بإصدارات متجزئة من نظام التشغيل. إنها في كل مكان، ولكنها قابلة للتخصيص - والأشخاص الذين يحبونها، يحبونها حقًا. كانت حرية تخصيص نظام التشغيل الخاص بك نقطة بيع ضخمة للأشخاص المهووسين بالتكنولوجيا الذين ظلوا محجوزين في سجن هواتف iPhone الخاصة بهم لسنوات.

بدأت الأنشطة التجارية بشراء الهواتف الذكية للموظفين، وبدأ الآباء بشراء الهواتف الذكية لأنفسهم ولأطفالهم. والآن، بعد سنوات، حتى كبار السن من أقربائي -تقول الكاتبة-، يختارون iPhone أو Android عندما يحين وقت التحديث.

إذًا، لماذا تحدث كل هذه الضجة حول التغييرات في التنقل في تطبيقات الهاتف المحمول والأيقونات، في الوقت الحالي؟ قد تسأل: كان الناس يستخدمون الهواتف الذكية لسنوات عدة، فما هو الأمر المهم؟

mobileux4.jpg

الديموغرافية الجديدة تتوقع المزيد

الأمر المهم، هو أن الهواتف الذكية لم تكن سائدة بشكل كامل، حتى وقت قريب جدًا. لقد كانت تكلف الكثير، ولا يستطيع الجميع تحمل كلفتها.

يمكنك الآن الدخول إلى Best Buy واختيار هاتف iPhone دون دفع مسبق - يتم إضافة بضع دولارات فقط على فاتورة هاتفك الشهرية.

تحولت الديموغرافيا للهواتف الذكية من محبي موسيقى الجاز الذين استخدموا أجهزة iPhone و Android لسنوات، إلى الأجداد الذين يستخدمون Tracfone حتى الآن.

اقتباس

"لا يملك مستخدمو الهاتف المحمول الجدد فكرة عن ما تعنيه أيقونة الشطيرة"

من أيضًا؟ الآباء الذين لا يرغبون في التعامل مع عقد wifi؛ حتى يسمحوا لأطفالهم باستخدام هواتفهم الذكية لإجراء البحوث المدرسية.

بدأت مدرسة محلية للتو ببرنامج أحضر جهازك - ويشمل الهواتف الذكية. وهذا يعني أن الأطفال في سن المدرسة يستخدمون الهواتف الذكية في الصف للتعلم.

نحن نتعامل مع مجموعة ديموغرافية جديدة تمامًا من مستخدمي الهواتف المحمولة، والكثير منهم ليس لديه فكرة عن معنى سلسلة الخطوط المكدسة في الوسط (أيقونة الشطيرة بالنسبة لك).

ويتوقعون المزيد.

تكنولوجيا رائعة: تاريخ

أفكر -تقول الكاتبة- في الأمر بهذه الطريقة: في الثمانينيات، كانت DOS في مكانها. قبل ذلك، إذا كنت تريد البرمجة، فإنك تدور في المكان لتثقب الأشياء وتضع قطعتك الفنية في آلة.

لم تكن سهولة الاستخدام هي نقطة التركيز الأساسية - بل كانت الحصول على الشيء المناسب. عند تلك النقطة، كانت الوظيفة أكبر من الشكل، وتجربة المستخدم، وسهولة الاستخدام.

ثم جاءت شبكة الإنترنت. إذا كان لديك موقع إلكتروني، فأنت ساحر. لقد أنشأت موقعي الإلكتروني الأول باستخدام لغة الترميز HTML 1 في التسعينات. لقد كان على Geocities عندما كان فيه مربع أبيض كبير فقط، حيث يمكن كتابة الشيفرة فيه.

هل عمل؟ أجل. هل كان جميلًا؟ ليس كثيرًا. هل كان قابل للاستخدام؟ بالكاد. لم يكن من الضروري أن تكون المواقع الإلكترونية والبرامج سهلة الاستخدام في ذلك الوقت، بل كان يجب أن تكون موجودة فقط. جمع الناس معلومات هائلة في صفحاتهم الرئيسية. كنا نستخدم الاتصال الهاتفي، لذلك كان يجب أن تكون الصور صغيرة أو ستجلس هناك لمشاهدة حلقة كاملة من مسلسل Friends في انتظار تحميل الصفحة.

اقتباس

"ركز على إنشاء تجارب رائعة تقود إلى الثقة بعلامتك التجارية، وستنجح في النهاية"

ثم تطورت HTML، و JavaScript وظهرت CSS في الساحة، وبدأت الأمور بالتحسن. بدأ الناس يتوقعون أكثر من مجرد تحميل صفحات موقعك - توقعوا أن يتمكنوا من العثور على أشياء في موقعك والتنقل بسهولة.

بمرور الوقت، ابتعدنا عن كون الوظيفة أهم من الشكل، وسهولة الاستخدام، وعقلية تجربة المستخدم، ووصلنا إلى العقلية الموجودة الآن، بحيث إذا لم تكن صفحتك سهلة الاستخدام، فإن الناس يغادرون ويذهبون للعثور على واحدة تكون كذلك.

يكون التركيز في تصميم المواقع الإلكترونية على الشكل، سهولة الاستخدام وتجربة المستخدم - الوظيفة معطاة. والآن، يتوقع المستخدمين واجهات سهلة الاستخدام وموقع إلكتروني جميل. استغرق الأمر سنوات عدة، ولكن الصناعة نمت أخيرًا.

كيف ينطبق هذا على الهاتف المحمول؟

إذًا، وصلنا إلى هنا. يتدافع مصممو ومطورو تطبيقات الهاتف المحمول محاولين اكتشاف ما يجري مع التنقل في الهاتف المحمول والأيقونات. أصبحت تطبيقات الهاتف المحمول موجودة منذ بضع سنوات. محبو موسيقى الجاز على دراية جيدة بالأيقونات وهياكل التنقل المتوقعة. وعبارة "يتم ذلك دائمًا بهذه الطريقة" موجودة على طرف لسان الجميع.

لكن هذه الطريقة لم تعد كافية الآن.

نحن ننتقل من الهاتف المحمول الرائع والجديد واندهاش الناس إذا كان تطبيقك يعمل بالفعل، إلى توقع الأشخاص تحميل تطبيقك في ثوانٍ، الذي يبدو رائعًا وسهل الاستخدام.

هل يتحرك الهاتف المحمول بسرعة فائقة؟ أنت تعرف الإجابة.

هل تعتقد أن التحول في الإنترنت تقدم بسرعة؟ لقد تخطى الهاتف المحمول هذا الرقم القياسي.

يُتوقّع الآن سهولة استخدام على الأجهزة المحمولة وتجربة المستخدم الرائعة. اختبر كل الأشياء!

mobileux-3.jpg

لا يمكن أن تستند التصاميم إلى "أنا هو المصمم وأحب هذا، ولذلك أفعله" فقط، كما كان الإنترنت في الماضي. لقد تجاوزنا تلك النقطة في الهواتف المحمولة.

اقتباس

"يجب أن نبدأ باختبار كل أشياء الهاتف المحمول" الآن، يتوقع الناس أن تكون تصاميم هاتفك المحمول جذابة وسهلة الاستخدام. كيف تتأكد من أن تصاميمك سهلة الاستخدام؟ اختبار سهولة الاستخدام. ولا أعني -تقول الكاتبة- أن تعرض تطبيقك على أخيك الذي كان يستخدم هاتفًا ذكيًا لمدة 5 سنوات ويعجبه. بل أعني اختبار تصميم تطبيقك مع الخصائص الديمغرافية المحددة للعملاء.

## ختامًا

تطوّر الهاتف المحمول بسرعة. وجود واجهة مستخدم ذات مستوى متدني وتجربة مستخدم سيئة لم يعد مقبولًا. وإذا لم يكن تطبيقك بدون أخطاء، سيغضب الجمهور عليك أو يغادرون التطبيق.

تأكد من إجراء اختبار سهولة الاستخدام مع جميع شخصيات المستخدمين، خاصةً إذا كنت تواجه الجمهور العام ولا تستهدف شخصًا في المجال.

أصبحت تجربة المستخدم مفتاح النجاح في السوق. حافظ على التركيز الحاد في إنشاء تجارب رائعة تجلب الثقة بالعلامة التجارية، وستنجح في النهاية.

ترجمة- وبتصرف -للمقال Mobile UX and user expectations لكاتبه Jennifer Aldrich. تم نشر هذه المقالة في الأصل على موقع UserExperienceRocks.com.





تفاعل الأعضاء


مشاء الله , مفيدة جدا

شارك هذا التعليق


رابط هذا التعليق
شارك على الشبكات الإجتماعية


يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن