javascript 101 ماهي جافاسكريبت؟ أمثلة على الاستخدامات


Lujain

قدّمنا في الدرس السابق جافاسكريبت وذكرنا تموضعها في الوِب بالنسبة لـHTML وCSS، كما تحدّثنا عن واجهات برمجة التطبيقات الخاصّة بالمتصفّح وتلك القادمة من طرف ثالث.

سنبدأ في هذا الجزء من الدرس النظر في بعض التعليمات البرمجية، وأثناء ذلك، يمكنك استكشاف ما يحدث فعليًا عند تشغيل شفرة جافاسكريبت في صفحتك.

ما الذي تفعله جافاسكريبت على صفحتك؟

لنلخص بإيجاز قصة ما يحدث عند تنزيل صفحة وِب في المتصفح.

عندما يُنزّل المتصفّح الشفرة التي كتبتها، والمكوّنة من وسوم HTML، أنماط CSS وتعليمات جافاسكريبت فإنه يشغّلها داخل بيئة تنفيذ (علامة تبويب Tab في المتصفح). تشبه هذه العملية المصنع الذي يأخذ المواد الخام (الشفرة) ويُخرج المنتح (صفحة وِب).

01_كيف-يعمل-المتصفح.png

يُنفّذ معالج جافاسكريبت JavaScript engine الموجود في المتصفّح تعليمات جافاسكريبت بعد أن تُجمَّع HTML وCSS وتوضعان في صفحة وِب. يضمن انتظار التجميع أنّ بنية الصفحة وتنسيقها موجودان بالفعل عند بدء تشغيل جافاسكريبت، أي أنه عند تشغيل جافاسكريبت تكون جميع تعليمات HTML وCSS موجودة ونفّذها المتصفّح.

يعدّ هذا الأمر جيّدًا، إذ أن استخدام جافاسكريبت الشائع هو تعديل HTML و CSS ديناميكًيا لتحديث واجهة المستخدم، من خلال واجهة برمجة التطبيقات DOM التي تحدّثنا عنها في الدرس السابق؛ فإن نُزِّلت تعليمات جافاسكريبت وحاول المتصفّح تشغيلها قبل أن يكون هناك HTML و CSS فستحدث أخطاء.

أمان المتصفح

تعدّ كل علامة تبويب Tab في المتصفح دلوًا منفصلًا لتشغيل الشفرة (تسمى هذه الدلاء “بيئات التنفيذ” Execution environments من الناحية التقنية). يعني هذا أنه في معظم الحالات تُشغَّل الشفرة في كل علامة تبويب منفصلة عن الشفرات في بقية التبويبات، ولا يمكن للتعليمات البرمجية في علامة تبويب واحدة أن تؤثر مباشرة على التعليمات البرمجية في علامة تبويب أخرى - أو على موقع وِب آخر.

هذا إجراء أمني جيد. لو لم يكن هذا هو الحال، لكان بإمكان القراصنة كتابة صفحات وِب مهمّتها سرقة المعلومات من المواقع الأخرى التي يزورها المتصفّح، وغيرها من هذه الأشياء السيئة.

ملاحظة: هناك طرق لإرسال التعليمات البرمجية والبيانات بين مواقع وِب / علامات تبويب مختلفة بطريقة آمنة، ولكن هذه تقنيات متقدمة لن نغطيها في هذا الدرس.

جافاسكريبت قيد التشغيل

عندما يواجه المتصفح كتلة تعليمات برمجية من جافاسكريبت، فإنه يعمل بالترتيب، من أعلى إلى أسفل. وهذا يعني أنك تحتاج إلى توخي الحذر في الترتيب الذي تضعه فيه. على سبيل المثال، في شفرة جافاسكريبت التي شاهدناها في المثال الأول:

var para = document.querySelector('p');

para.addEventListener('click', updateName);

function updateName() {
  var name = prompt('Enter a new name');
  para.textContent = 'Player 1: ' + name;
}

قمنا باختيار فقرة نصية (السطر 1)، ثم استدعينا مستمع الحدث Event listener بتطبيق التابعaddEventListener على الفقرة النصية المُخزَّنة في المتغيّر para (السطر 3)؛ لذا عندما يُنقر على النص تُشغَّل كتلة التعليمات البرمجية في الدالة updateName(). تُسمّى كُتلة التعليمات البرمجية القابلة لإعادة الاستخدام باستدعاء اسمها “وظائف” أو “دوال” Functions. يُطلب من المستخدم اسم جديد ثم يُدرَج هذا الاسم في الفقرة لتحديث العرض.

إذا بدّلت ترتيب أول سطرين من التعليمات البرمجية، فإن الشفرة البرمجية لن تعمل . ستحصُل بدلا من ذلك خطأ في وحدة تحكم المتصفح الخاصة بالمطورين Console: -TypeError: para is undefined. وهذا يعني أن الكائن para غير موجود بعد، لذلك لا يمكننا إضافة مستمع الحدث إليه.

ملاحظة: هذا خطأ شائع جدًا. يجب أن تكون حذرًا أن الكائنات Objects المشار إليها في التعليمات البرمجية موجودة قبل محاولة استخدامها.

الفرق بين التعليمات البرمجية المفسَّرة Interpreted و المُترجَمة Compiled

لابد وأنك سمعت في سياق البرمجة بمصطلحيْ التفسير Interpretation و الترجمة Compilation.

جافاسكريبت هي لغة مفسَّرة. تُشغَّل تعليمات جافاسكريبت البرمجية من أعلى إلى أسفل وتُرجَع نتيجة تشغيل التعليمات البرمجية على الفور. لست بحاجة لتحويل التعليمات البرمجية إلى شكل مختلف قبل أن يقوم المتصفح بتشغيلها.

من ناحية أخرى، تُحوَّل الشفرة البرمجية للغات المترجمة إلى شكل آخر قبل أن يشغّلها الحاسوب. على سبيل المثال تُجمَّع C / C ++ في لغة Assembly التي يُشغّلها الحاسوب.

لكلّ من المنهجيْن ميزات، لكنّها خارج نطاق هذا الدرس.

جانب الخادوم Server Side و جانب العميل Client Side

لابد وأنك سمعت بمصطلحي من جانب الخادوم وجانب العميل، خاصة في سياق تطوير الوِب:

  • الشفرة من جانب العميل Client side هي شفرة تُشغَّل على حاسوب المستخدم. يُنزّل العميل التعليمات البرمجية التي ينفّذها المتصفّح ليعرض صفحة الوٍب. سنتحدّث في هذا الدرس عن جافاسكريبت من جانب العميل.

  • من ناحية أخرى تُنفَّذ شفرة جانب الخادوم على الخادوم، ثم تُرسَل نتيجة التنفيذ إلى المتصفّح ليعرضها. مثال على لغات الوِب الشائعة من جانب الخادوم PHP وبايثون وروبي و ASP.NET. وجافاسكريبت! يمكن أيضا استخدام جافاسكريبت كلغة من جانب الخادوم، على سبيل المثال في بيئة Node.js الشائعة.

يُستخدم مصطلح ديناميكي Dynamic لوصف كل من جافاسكريبت من جانب العميل واللغات من جانب الخادوم. تشير كلمة ديناميكي إلى القدرة على تحديث عرض صفحة الوِب أو التطبيق لإظهار أشياء مختلفة في ظروف مختلفة، وتوليد محتوى جديد حسب الطلب.

تُنشِئ الشفرة من جانب الخادوم ديناميكيا محتوى جديدًا على الخادوم، سحب بيانات من قاعدة بيانات على سبيل المثال؛ في حين أن جافاسكريبت من جانب العميل تُنشِئ ديناميكيا محتوى جديدًا داخل المتصفح (العميل)، على سبيل المثال إنشاء جدول HTML جديد، وإدراج البيانات المطلوبة من الخادوم في ذلك الجدول، ثم عرض الجدول في صفحة وِب للمستخدم.

يعمل المنهجان معًا عادة. يشار إلى صفحة الوِب التي لا يوجد بها محتوى ديناميكي بأنها ثابتة Static، حيث يظهر دائما نفس المحتوى بغضّ النظر عن الزائر.

كيف تضيف جافاسكريبت إلى صفحتك؟

يتم تطبيق جافاسكريبت على صفحة HTML بطريقة مشابهة لـ CSS. في حين تستخدم CSS عناصر <link> لتطبيق الأنماط الخارجية وعناصر <style> لتطبيق الأنماط الداخلية على HTML، تحتاج جافاسكريبت إلى صديق واحد فقط في عالم HTML، العنصر <script>. دعونا نتعلم كيفية العمل.

جافاسكريبت داخلي

  1. أنشئ مستند HTML بالمحتوى التالي

    <!DOCTYPE html>
    <html lang="ar" dir="rtl">
    <head>
        <title>مثال تطبيقي لجافاسكريبت</title>
    </head>
    <body>
        <button>انقر هنا</button>
    </body>
    </html> </html>

     

  2. استعرض الملف في متصفح الوِب وفي محرر النصوص. سترى أن HTML أنشأت صفحة وِب بسيطة تحتوي على زر قابل للنقر.

  3. بعد ذلك، انتقل إلى محرر النصوص وأضف ما يلي مباشرة قبل وسم الإغلاق <body/>:

        <script>     
        // سنضع تعليمات جافاسكريبت هنا
        </script>

     

  4. سنضيف الآن بعض جافاسكريبت داخل عنصر <script> لجعل الصفحة تفعل شيئا أكثر إثارة للاهتمام. أضف الشفرة التالية أسفل السطر // سنضع تعليمات جافاسكريبت هنا مباشرة:

    function createParagraph() {
      var para = document.createElement('p');
      para.textContent = 'لقد نقرت على الزرّ!';
      document.body.appendChild(para);
    }
    
    var buttons = document.querySelectorAll('button');
    
    for (var i = 0; i < buttons.length ; i++) {
      buttons[i].addEventListener('click', createParagraph);
    }

     

  5. احفظ الملف في محرّر النصوص ثم حدّث الصفحة على المتصفح. يجب أن الآن أن تظهر فقرة جديدة أسفل الزّر عند النقر عليه.

ملاحظة: إذا لم يعمل المثال الخاص بك، راجع الخطوات مرة أخرى وتحقق من أنك فعلت كل شيء بشكل صحيح. هل حفظت الملف بامتداد html (مثلا lesson1.html)؟ هل أضفت العنصر <script> بعد علامة <body/> مباشرة؟ هل أدخلت جافاسكريبت تماما كما هو موضح؟ جافاسكريبت حساسة لحالة الأحرف +(صغيرة Lowercase أو كبيرة Uppercase)، لذلك تحتاج إلى إدخال الشفرة تماما كما هو مبين، وإلا فلن تعمل.

جافاسكريبت خارجي

ماذا لو أردنا وضع جافاسكريبت لدينا في ملف خارجي؟ دعونا نستكشف هذا الآن.

  1. أولا، أنشئ ملفًا جديدا في نفس المجلّد الذي يوجد به ملف HTML وسمّه script.js. تأكد من أنه يحتوي على امتداد اسم الملفjs، وهذه هي الطريقة التي يُتعرَّف بها على أننا أمام ملف يحوي شفرات برمجية مكتوبة بجافاسكريبت.
  2. بعد ذلك، انسخ كل النص البرمجي من الوسم <script> في ملف HTML (تلك التعليمات الموجودة في الخطوة 4 من الفقرة السابقة) وألصقه في الملف script.js ثم احفظ هذا الملف.
  3. الآن استبدل العنصر الحالي <script> بما يلي.

    <script src="script.js"></script>

    يصبح محتوى الملف HTML على النحو التالي:

        <!DOCTYPE html>
    <html lang="ar" dir="rtl">
        <head>
            <title>مثال تطبيقي لجافاسكريبت</title>
        </head>
        <body>
            <button>انقر هنا</button>
            <script src="script.js"></script>
        </body>
    </html>

     

  4. احفظ الملفّ ثم حدّث صفحة الوِب في المتصفح. ويجب أن تحصُل على نفس النتيجة تمامًا! ولكن الآن لدينا جافاسكريبت في ملف خارجي.

يعدّ هذا عموما أمرا جيّدًا من حيث تنظيم التعليمات البرمجية الخاصة بك، وجعلها قابلة لإعادة الاستخدام عبر ملفات HTML متعددة. بالإضافة إلى HTML تصبح أسهل للقراءة دون وجود قطع ضخمة من السكربت ملقاة فيها.

شفرات جافاسكريبت المضمنة في وسوم HTML

تُكتَب شفرة جافاسكريبت أحيانا داخل HTML على النحو التالي:

function createParagraph() {
  var para = document.createElement('p');
  para.textContent = 'You clicked the button!';
  document.body.appendChild(para);
}
<button onclick="createParagraph()">Click me!</button>

استعرض المثال على Jsfiddle

لهذا العرض التوضيحي نفس الوظائف التي عرضناها في الحالتيْن أعلاه، إلا أن عنصر <button> يتضمن خاصيّة onclick مضمنة لتشغيل وظيفة الدالة عند الضغط على زر.

رجاءً لا تضمّن شفرات جافاسكريبت في وسوم HTML فهذه الطريقة من الممارسات السيئة (خلط HTML مع جافاسكريبت)، كما أنها غير فعالة لأن عليك أن تدرج الخاصيّة onclick="createParagraph()" على كل زر تريد تطبيق جافاسكريبت عليه.

أما باستخدام شفرة جافاسكريبت منفصلة عن HTML فيمكنك تحديد كافة الأزرار باستخدام تعليمة واحدة.

الشفرة التي استخدمناها أعلاه لهذا الغرض تبدو كما يلي:

var buttons = document.querySelectorAll('button');

for (var i = 0; i < buttons.length ; i++) {
  buttons[i].addEventListener('click', createParagraph);
}

قد يبدو هذا الأمر أطول قليلا من الخاصيّة onclick، ولكنه سيعمل على جميع الأزرار بغض النظر عن عدد الأزرار الموجودة في الصفحة وعدد العناصر التي أُضيفت أو أزيلت، فلا يلزم تغيير جافاسكريبت.

ملاحظة: جرب تعديل ملف HTML وإضافة بضعة أزرار أخرى في الملف. عند إعادة التحميل، يجب أن تجد أن جميع الأزرار عند النقر عليها سوف تُظهر فقرة. هذا رائع أليس كذلك؟

التعليقات Comments

كما هو الحال مع HTML و CSS، يمكنك كتابة تعليقات في شفرة جافاسكريبت وسيتجاهلها المتصفح. تُستخدم التعليقات لتقديم توضيحات لزملائك المطورين عن كيفية عمل الشفرة، كذلك تمثل مرجعًا لك عن التعليمات البرمجية التي كتبتها عندما تعود مثلًا بعد 6 أشهر لتتذكر مالذي فعلته.

التعليقات مفيدة جدًا، ويجب عليك استخدامها في كثير من الأحيان، وخاصة بالنسبة للتطبيقات الكبيرة.
هناك نوعان من التعليقات:

  • تعليقات من سطر واحد، وتُكتَب بعد عموديْن مائليْن؛ مثلا:

    // هذا تعليق

     

  • تعليق متعدّد الأسطر. يُكتَب بين المحارف / * و * / على النحو التالي:

    /*
      هذا
      تعليق
      هو الآخر
    */

     

تطبيق التعليقات على تعليمات جافاسكريبت السابقة:

// دالة تنشئ فقرة جديدة وتضيفها إلى نهاية متن الصفحة
function createParagraph() {
  var para = document.createElement('p');
  para.textContent = 'You clicked the button!';
  document.body.appendChild(para);
}

/*
  1. نحصُل على مراجع بجميع الأزرار الموجودة في الصفحة ونضعها في مصفوفة
  2. نمرّ على جميع الأزرار ونضيف إلى كلّ منها مستمعًا لحدث النقر

تُنفَّذ الدالة ()createParagraph عندما ينقر على زرّ في الصفحة.

*/

var buttons = document.querySelectorAll('button');

for (var i = 0; i < buttons.length ; i++) {
  buttons[i].addEventListener('click', createParagraph);
}

كانت هذه خطوتك الأولى في عالم جافاسكريبت. لقد بدأنا بالمفاهيم النظرية فقط لجعلك تفهم لماذا تُستخدم جافاسكربت وما الأشياء التي يمكنك القيام بها باستخدام هذه اللغة. تعرّفت في هذا المقال على بضعة أمثلة من التعليمات البرمجية وتعلّمت كيفية تتفاهم لغةُ جافاسكريبت مع بقية التعليمات البرمجية على موقع الوِب.

قد تبدو الآن جافاسكريبت شاقة بعض الشيء، ولكن لا تقلق - في هذه السلسلة من الدروس سوف نأخذك في خطوات بسيطة تمكّنك من المضي قدمًا في عالم جافاسكربت.

ترجمة - بتصرف - للمقال What is JavaScript? الذي اشترك في كتابته مساهمو موزيللا.





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن