كيف تتجنب كارثة الاستعانة بفريق خارجي في تطوير البرمجيات


سارة محمد2

كلنا نعلم أنّ الاستعانة بفريق خارجي لتطوير البرمجيات هو كارثة على وشك الحدوث. أولًا، تجد شركة تعدك بكل ما ترغب به للمنتج من تسليم في الوقت المحدد، وكلفة ضمن الميزانية، وجودة عالية، وواجهة مستخدم جميلة، وتقنيات متطورة، ودعم طويل الأمد خالٍ من المتاعب، لذا ترسل الدفعة الأولى وتبدأ رحلتك. بالكاد يفهم الفريق احتياجاتك، والجودة سيئة، وتُنتهك كل توقعاتك حول الزمن والميزانية بشدّة، ويرتفع مستوى الإحباط. والجزء "الأفضل" هو أنّه لا يمكنك الابتعاد وإلا ستخسر كل الأموال التي أنفقتها وستضطر أن تبدأ من الصفر. يجب أن تبقى "متزوجًا" من هذا الفريق لأنّه لا يمكنك تحمّل "الطلاق". هل هناك طريقة للاستعانة بفريق خارجي لتطوير البرمجيات بشكلٍ صحيح؟

نعم، من الممكن القيام بذلك بشكلٍ صحيح وخالٍ من المتاعب، ولكن يجب أن تكون مستعدًا لتغيّر فلسفة إدارتك.

المبدأ الأساسي هنا هو:

  1. يجب عليك أن تناقش مخاوفك مع الفريق الخارجي الذي تستعين به بشكلٍ علني ومتكرر، و
  2. يجب أن يناقشوا معك المشاكل والمخاطر بشكلٍ علني ومتكرر.

هذان عاملان أساسيان للنجاح في الاستعانة بفريق خارجي لتطوير البرمجيات يتم إهمالهما في كثير من الأحيان.

لقد تعلّمت هذا المبدأ من Wei Liao Zi. قال في كتاب كلاسيكيات الإستراتيجية العسكرية للصين القديمة الصفحة 239:

اقتباس

عندما تنتقل المعلومات من الأسفل إلى الأعلى، وتنتقل المخاوف من الأعلى إلى الأسفل، فهذا هو الوضع المثالي.

دعني أوضّح بعض الأمثلة العملية لكوارث الاستعانة بفريق خارجي لتطوير البرمجيات وشرح كيف يمكن تجنبها باتّباع مبدأ عمره 2500 سنة.

كيف تتجنب كارثة الاستعانة بموارد خارجية.jpg.jpg

يستغرق الأمر إلى الأبد وأنا تجاوزت الميزانية

دائمًا يكون المنتج جاهزًا بنسبة 95%، ولديك دائمًا شيء ما غير منفَّذ أو معطوب. لقد أنجزوا الكثير من العمل، ودفعت الكثير من المال، ولكن المنتج الجاهز للسوق لم يصل بعد. يستغرق أسبوعًا بعد أسبوع وشهرًا بعد شهر؛ دائمًا هناك أعمال متأخرة، وأنت لا يمكنك إنهاء ذلك ببساطة. لقد بدأت برؤية هذا المشروع في كوابيسك، والفريق لم يعد يساعد بعد ذلك. كيف يبدو هذا؟ مألوفًا؟

أرجو أن تدرك أنّه بغض النظر عن نوع العقد الذي وقّعت عليه مع الفريق الخارجي لتطوير البرمجيات، وعدد الجداول الزمنية التي حددتها، وعدد الوعود التي قطعت لك، يريدون الاحتفاظ بك كعميل إلى الأبد. بالطبع طالما لديك شيء في حسابك المصرفي.

تريد أن ينجح عملك ويزدهر، صحيح؟ إنّهم يريدون نفس ذلك لعملهم. نجاحك يعني منتجًا تم إنهاؤه وإطلاقه للمستخدمين النهائيين. نجاحهم يعني عمليةً لا نهائية من كتابة البرامج لك. هناك القليل جدًا من القواسم المشتركة بين هذين الهدفين. أودّ حتى أن أقول أنّهم متناقضين مع بعضهم بعضًا - عندما تنجح، يفشلون.

سيخبرونك بالطبع أّنهم يريدون إنهاء هذا المنتج لك والحصول على عقود جديدة في المستقبل. سيقولون أنّ الدافع الأساسي هو جعلك سعيدًا والحصول على توصية جيّدة. سيؤكدون لك أنّ رضا العميل أهم من المال، لكن أقترح عليك أن تكون قويّا بما يكفي لتواجه الواقع، كل هذه أكاذيب.

أغلب المشاريع المستعان بها بفريق خارجي لتطوير البرمجيات تفشل. الغالبية العظمى (انظر تقرير شاوس الأخير). يدرك مطورو البرمجيات هذا أفضل منك، لأنّهم في معظم الأحيان يشاهدون كيف يحصل هذا كل يوم. ومشروعك ليس استثناءً. لذلك، دعنا ننسى هذه الوعود الجميلة ونركز على الواقع القبيح - اعتمد على نفسك.

بأخذ المبدأ الذي ذكرته في الأعلى بالحسبان، إليك نصيحتي: تأكّد من أنّ الفريق يتفهّم

  1. وقتك الفعلي، وميزانيتك، ومجالك، وقيود مجالك
  2. عواقب انتهاكها. يتعلّق هذا بالجزء الأول من المبدأ - يجب عليك أن تناقش مخاوفك بشكلٍ علني ومتكرر -. الذي يحدث عادةً أنّ فريق الخارجي المستعان به يبقى غير مدركًا لوضع العمل الحقيقي ويسمع فقط عبارة "أحتاج إلى هذا في أسرع وقت ممكن" مرّةً كل يومين.

"أسرع وقت ممكن" هو ليس موعدًا نهائيًا. علاوةً على ذلك، إنّه فقط بديل مثبّط للغاية لمرحلة رئيسية حقيقية. عندما لا يعرف الفريق متى تحتاج المنتج بالضبط، ما الذي يجب أن يكون جاهزًا بحلول ذلك التاريخ، ولماذا، فيبدأ العمل ضدك. التركيز هنا على "لماذا". بالنسبة لمعظم أصحاب الأعمال، من الصعب الإجابة على هذا السؤال.

لماذا تحتاج أن يكون المنتج جاهزًا بحلول الأول من حزيران؟ لأنّك سئمت من الانتظار فقط؟ هذه ليست إجابة معقولة. أنت سئمت من ذلك ولكن لا يزال لديك أموالًا في حسابك المصرفي. سيستمرون في إصدار الفواتير لك، ولن يحترمونك. لن يعاملوك كرجل أعمال قوي وموجّه نحو تحقيق الأهداف. إمّا أنّك لست ذكيًا بما يكفي لتحديد القيود الزمنية أو أنّك تخفيها عن الفريق. في كلتا الحالتين لن يقدّروا هذا السلوك.

فيما يلي تحديد قيود الوقت والتكاليف بشكلٍ صحيح:

يجب أن تكون الميزات A و B و D جاهزة قبل الأول من حزيران، لأنّ حملتنا التسويقية تبدأ في الخامس من حزيران. إذا لم يكونوا جاهزين، سأخسر 25000$ من تكاليف التسويق. إذا حدث هذا سأضطر إلى تخفيض ميزانية التطوير الشهرية إلى النصف.

عندما تسمع شركة الاستعانة بفريق خارجي لتطوير البرمجيات، شريكتك، هذا التعريف للموعد النهائي، تصبح شريكًا حقيقيًا لك الآن. الآن أهدافها تتماشى مع أهدافك. إذا تمّ تأخير المرحلة الرئيسية، ستعاني وسيفهمون لماذا بالضبط. إلى جانب ذلك، يرون كيف ستُنقل معاناتك إليهم أيضًا.

توقف عن مطالبتهم بإنهاء كل شيء بأسرع وقت ممكن. توقف عن الاتصال بهم مرتين في اليوم والصراخ لساعة بسبب أدائهم الضعيف. توقف عن استخدام اللغة في رسائل البريد الإلكتروني للعمل. توقف عن القيام بكل هذا الضجيج. إنّه لا يساعدك على أيّ حال. علاوةً على ذلك، لا يؤدي هذا إلا إلى جعل الوضع يزداد سوءًا، لأنّك تفقد احترامك وقد بدأوا في معاملتك كبقرةٍ حلوب - بل بالأحرى شخص غبي وعاطفي.

بدلًا من ذلك، قم بأداء واجبك وحدد مراحلك الرئيسية الواقعية. فكّر بوقتك الحقيقي، ومجالك، وحدود ميزانيتك. دوّنهم بجمل قصيرة ومختصرة جدًا. تأكّد من أنّ قيودك واقعية ووصفها يجيب على السؤال الرئيسي - لماذا -.

لماذا تحتاج هذا بحلول الأول من حزيران؟ لماذا تريد أن تنفق أقل من 50000$؟ لماذا تحتاج أن تكون كل الميزات الخمسة موجودة في النسخة 1.0؟ لماذا تريد لتطبيق الويب الخاص بك أن يكون جاهزًا لمعالجة 1000 جلسة متزامنة؟ لماذا تحتاج إلى تطبيق للهاتف في الإصدار الأول؟

أجب نفسك وتأكّد من أنّ أجوبتك مفهومة من قبل شركة الاستعانة بفريق خارجي. لا تخفي هذه المعلومات.

المنتج سيء جدًا

تريد أن يبدو تطبيق الويب الخاص بك مثل Pinterest، يتفاعل سريعًا، ويكون سهل الاستخدام، ويجعلك فخورًا عندما تعرضه على أصدقاءك. لكن المنتج الذي بنوه لك سيء، وبطيء، ولأكون صريحًا، قبيح. تطلب منهم أن يفعلوا شيئًا ما بشأنه، ويستمروا في إعطائك الوعود. يستمر المشروع في استهلاك أموالك وتنمو ميزانيته، لكن المظهر والإحساس لا يتحسّن. إنّه بعيد جدًا عن Pinterest. ينمو الإحباط ولا تشاهد أي طريقة معقولة للخروج من هذا. النصيحة الوحيدة التي تتلقاها من أصدقائك هي أن تعيد تنفيذ كل المشروع من الصفر مع فريق تطوير ويب جديد. كيف يبدو هذا؟ أراهن أنّه مألوفًا.

أعتقد أنّ السبب الرئيسي للطريق المسدود في هذا الموقف هو الخوف من الصراع. تحاول في المراحل الأولى من المشروع أن تفعل كل ما تستطيع للحفاظ على علاقة جيدة مع شركة الاستعانة بفريق خارجي وعدم الإساءة إلى أيّ شخص. لا تريد أن تتحكم في عمل أي شخص لأنّهم قد يعدونها إهانة. لا تريد أن تعبّر عن مخاوفك بشأن الجودة لأنّها قد تثبّط همّة الفريق. أنت فقط تأمل أنّهم سيحسّنون المنتج في المستقبل، لكن عندما يأتي المستقبل، يكون متأخرًا جدًا.

مجددًا، مع أخذ المبدأ القديم بعين الاعتبار، أنصحك بأن تقوم بإجراء روتيني من اليوم الأول للمشروع للتحقق من نتائجهم والتعبير عن مخاوفك. في مشاريعنا في Zerocracy نطلب من عملاءنا أن يكونوا موجودين في GitHub، ويراجعوا إصداراتنا بشكلٍ متكرر، ويبلغونا عن أيّة تناقضات موجودة كمشكلات (issues) في GitHub. نشجّع رعاة المشروع أن يكونوا متشائمين وسلبيين بشأن جودتنا منذ بداية المشروع. نحن ندرك أن هذه الطريقة يمكننا بها تقليل خطر "الإحباط المتراكم".

حاول أن تفعل الشيء ذاته في مشروعك الذي تمّ به الاستعانة بفريق خارجي. لا تخف من الإساءة إليهم. النقد التكراري والتدريجي منهجية أكثر صحةً من السلام الخالي من ردود الفعل والذي ينتهي بالحرب. ابحث عن طريقة ليبقى الفريق المستعان على درايةٍ برأيك حول نتائجه بشكلٍ منتظم. لا تحاول أن تكون لطيفًا لتحافظ على مشروعك.أنت تقدّم لنفسك معروفًا سيئًا. بدلًا من ذلك، كن منفتحًا بشأن مخاوفك. تذكر الجزء الأول من المبدأ أعلاه - يجب عليك أن تناقش مخاوفك بشكلٍ علني ومتكرر. هذه هي الطريقة التي سيستقر بها المشروع وتقلّ بها المخاطر.

أيضًا، هناك ممارسة جيّدة جدًا، من وقت لآخر، وهي دعوة المراجعين التقنيين ليعطوا آراءً مستقلة حول المنتج قيد التطوير. اقرأ مشاركتي الأخرى حول هذا الموضوع: هل تحتاج لمراجعات تقنية مستقلة؟.

لا يمكنني الاعتماد على وعودهم

تتصل بهم، وتضعون الخطط، وتوضّحون المراحل الرئيسية، وتعرّفون الميزات، وتحددون الأولويات، وتتفقون على الجودة، ثمّ تنهي الاتصال. خلال أيّام قليلة، تدرك أنّه كان مضيعة للوقت. إنّهم لا يحافظون على وعودهم لأنّ هناك دائمًا شيء ما جديد يحدث. شخصٌ ما مريض، خادمٌ معطل، بعض أجزاء البرنامج غير صالحة للعمل، بعض الشيفرة لم تعد تعمل، وما إلى ذلك. تتصل مجددًا، تعبّر عن إحباطك، وتوجّه اتهامات قوية، وتعيد هيكلة المراحل، وتعيد تعريف الميزات، وتعيد تحديد الأولويات، وخلال عدّة أيّام تبدأ من جديد. كنت هناك، وقمت بذلك؟ هل يبدو هذا مألوفًا؟

من خلال تجربتي، فإنّ سبب عدم القدرة على التنبؤ وعدم موثوقية الفريق الخارجي في معظم الحالات هو راعي المشروع. يحدث هذا عندما لا تستمع إليهم أو يخشون أن يقولوا لك الحقيقة، والذي هو عادةً نفس الشيء. يطلق البعض على هذا "التطوير المُقاد بالخوف". يخاف الفريق منك، ولكي يحتفظ الفريق بك كعميل يدفع له المال، يضطر أن يكذب عليك.

في الأساس، يخبرونك بما تريد أن تسمعه - أنّ نهاية المشروع قريبة، والأخطاء الموجودة حاليًا سهلة الإصلاح، وأنّ مشاكل الأداء بسيطة، وأنّ جودة المعمارية رائعة، وأنّ الفريق متحمس جدًا للعمل معك. عندما تسمع أي مما سبق، اسأل نفسك - هل تشجعهم على قول الحقيقة؟ هل تكافؤهم على إعطائك أخبارًا سيئة لكن صادقة؟

بالإشارة إلى المبدأ الأساسي المذكور أعلاه، مجددًا، أنصحك بالتأكد من أنّ منطقك في المكافآت والعقوبات شفاف لشريكك، الفريق الخارجي، ويستند إلى أهداف المشروع، وفقًا للمبدأ الأساسي وليس لمشاعرك الشخصية.

في إحدى منشوراتي السابقة، كتبت أنّ العميل السعيد هو هدف خاطئ لفريق تطوير البرمجيات. العميل الذي يدعم هذا الهدف هو عميل رهيب محكوم عليه بفشل المشروع. إذا كافأت فريقك عندما يُشعرك بالسعادة بالأخبار الجيّدة، فأنت تدرّبهم على الكذب عليك. إذا كنت تتوقع منهم أخبارًا جيّدة، فأنت لا تشجعهم على إخبارك بالحقيقة وعلى القيام بما هو جيّد للمشروع، ليس لك شخصيًّا.

أنت لا تشجعهم على الجدال معك. بكلماتٍ أخرى، أنت تخنق قناة المعلومات التي من المفترض أن تأتي إليك من الأشخاص الذين يعملون معك. أنت تعزل نفسك، والفريق بدأ بالعمل ضدك، ليس معك.

إليك نصيحةً عمليّةً. أولًا، أعلن عن أهدافك وقيودك المعقولة بانتظام، كما شرحت أعلاه. تأكّد من فهم الفريق لخطط عملك و"لماذا" الأسباب الكامنة وراءها. ثانيًا، اسأل أعضاء الفريق بانتظام عن المخاطر والمشاكل. اسألهم لماذا يعتقدون أن أهداف المشروع قد تتعرض للخطر. ومن الأفضل أن تدعهم يوثّقوا المخاطر بانتظام ويبلغوك بها. كافئهم على صدقهم في قائمة المخاطر هذه.

جرّب ذلك وستُفاجأ بعدد الأشياء المثيرة للاهتمام التي ستتضمنها قائمة المخاطر.

ترجمة -وبتصرف- للمقال How to Avoid a Software Outsourcing Disaster لصاحبه Yegor Bugayenko



1 شخص أعجب بهذا


تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن