لماذا يدفعنا التطوير بلغة JavaScript إلى حافة الجنون


عبد اللطيف ايمش

أداة البناء Grunt أو Gulp، مكتبة require.js، ‏browserify، الإصدار السادس من ES، المفسرات، أطر عمل React و Angular و Amber، التعابير المغلقة (closures)، سلسلة prototype. ارتفاع في ضغط الدم يؤدي إلى سكتة دماغية.
حسنًا، تطوير الويب أمرٌ ممتع جدًا، لكن JavaScript مروعة!
تجد نفسك منسجمًا تمامًا مع جميع جوانب تطوير الويب، لكن عندما يأتي الأمر إلى JavaScript فستشعر أنَّ جزءًا كبيرًا من المعلومات الأساسية ينقصك بينما يعرفه الآخرون، والذي سيؤدي إلى جعلهم يفهمون سكربتات JavaScript.
نعم، الحقيقة هي أنَّك تفتقد بالفعل إلى بعض القطع؛ لكن هذا لا يعني أنَّ التوجه الحالي لتطوير الواجهات الأمامية ليس مجنونًا!
اطمئن، فأنت لستَ بمفردك، لذا اسحب كرسيًا واجلس، وجهِّز نفسك لكتابة تطبيق JavaScript.
أوّل خطوة هي ضبط بيئة التطوير المحلية، لذا اتخذ قرارك: هل ستستخدم Gulp، أم Grunt، لا! سأستعمل سكربتات NPM.
هل أستعمل Webpack أم Browserify أم Require.js؟ هل أتخذ قرارًا مصيريًا بالانتقال إلى الإصدار السادس من ES؟ أليس ضروريًا أن أضع مرجعًا عن أمراض القلب بجواري؟
كيف سأنظِّم اختبار الشيفرات؟ هل من إطارِ عملٍ تنصحني به؟ أليس من الأفضل تشغيل الاختبارات من سطر الأوامر، لنستعمل إذًا PhantomJS؟
مع أي إطارٍ أذهب: Angular أم React؟ ربما Ember؟ ماذا عن Backbone؟
ربما قرأتَ بعض صفحات توثيق React ووجدتَ فيها أنَّ «Redux هو حاويةٌ ذاتُ حالةٍ قابلةٍ للتوقع لتطبيقات JavaScript» وبدت على وجهك أمارات الرضى، فمن المؤكد أنَّك ستحتاج إلى هذه الميزة العظيمة، بغض النظر عن أنَّك لم تفهم حرفًا من شرحها.
السؤال الآن هو: لماذا أصبح تطوير تطبيقات JavaScript أمرًا يدفع إلى الجنون؟!
دعني أساعدك لفهم سبب ذلك. لنبدأ بمثالٍ بسيطٍ ثم سنستعرض صورًا جميلةً توضِّح وجهة نظري.
هذا تطبيق «Hello, World!‎» مكتوبٌ باستخدام React:

 
// main.js
var React = require('react');
var ReactDOM = require('react-dom');

ReactDOM.render(
  <h1>Hello, world!</h1>,
  document.getElementById('example')
  );

لم ننتهِ منه بعد:

$ npm install --save react react-dom babelify babel-preset-react
$ browserify -t [ babelify --presets [ react ] ] main.js -o bundle.js

هنالك عدِّة خطوات ناقصة هنا، مثل تثبيت مكتبة browserify أو ما الذي عليك فعله لتشغيل الصفحة في المتصفح، إذ لا يبدو أنَّ ما سبق سيُنشِئ صفحة ويب قادرة على فعل أيّ شيء!
بعد أن تنتهي من إنجاز ما سبق، فستجد ملفًا يدعى bundle.js يحتوي على تطبيق «Hello, World!‎» السابق المكتوب بمكتبة React والذي يضم حوالي 19374 سطرًا برمجيًا، وكل ما فعلتَه هو تثبيت browserify و babelify و react-dom، التي «تزن» آلاف الأسطر البرمجية.
هذه صورة تعبيرية عن برنامج «Hello, World!‎» في React:

tweet.jpg
1_twitter_icon.png

حسنًا، هذا تطبيق «Hello, World!‎» باستخدام JavaScript دون مكتبات:

<!DOCTYPE html>
<html lang="en">
  <head>
    <meta charset="utf-8" />
    <meta name="viewport" content="width=device-width" />
    <title>Hello World</title>
  </head>

  <body>
    <div id="container"></div>
    <script>
     document.body.onload = function(){
       var container = document.getElementById("container");
       container.innerHTML = '<h1>"Hello, world!"</h1>';
     }
    </script>
  </body>
  </html>

هذا كل ما في الأمر! 18 سطر برمجي (يمكن اختصارها إلى أقل من ذلك)، التي تستطيع نسخها ولصقها في ملفٍ باسم index.html وتنقر نقرتين عليه مما يفتحه في متصفحك. يا للبساطة!
إذا كنتَ تفكِّر في هذه اللحظة «أليس إطار React يفعل أكثر من ذاك المثال البسيط الذي كتبته، والذي لا يرقى أن يكون تطبيق JavaScript» فأنت مصيبٌ (تقريبًا)، وعلى بعد خطوة واحدة من فهمك لماذا كل هذا التعقيد. انظر إلى هذه الصورة:

bell_curve.png

أغلبية تطبيقات JavaScript التي ستعمل عليها ستقع في مكانٍ ما في منتصف المنحني الجرسي (bell curve) السابق. وإذا كنتَ في منتصف المنحني السابق وبدأت تطبيقًا بالاعتماد على React فسوف ينتهي بك المطاف بهندسة تطبيقك زيادةً عن اللزوم من بدايته.
وهذا هو سبب تعقيد تطوير تطبيقات JavaScript، لأنَّ غرض أغلبية الأدوات التي تظن أنَّك بحاجةٍ إليها هو حلّ المشاكل التي لن تتعرض إليها بتاتًا.

bell_curve_2.png

أصبحت حالة تطوير تطبيقات JavaScript في الآونة الأخيرة معقدةً ومربكةً لأنَّ الجميع يبالغون في هندسة تطبيقاتهم دون أن يدركوا ذلك.
إذًا، كيف يجب أن نبدأ بتطوير تطبيق JavaScript؟ هل علينا استخدام مكتبة شبيهة بمكتبة React أو Angular؟ هل يجب أن نستخدم مدير للحزم؟ ماذا يفترض علينا أن نفعل إذا لم نستخدمهما؟ هل كتابة الاختبارات ضرورية؟ هل علينا أصلًا توليد شيفرات HTML عبر JavaScript؟ هذه هي الأسئلة التي يجب أن تسألها لنفسك قبل أن تبدأ بمجموعة ضخمة من أدوات التطوير.
عندما تبدأ بتطوير تطبيق JavaScript فمن المهم أن تختار نقطةً في المنحني الجرسي في المكان الذي تظن أنَّ من المرجح أن يصله تطبيقك في المستقبل من ناحية التعقيد.
لن أكذب عليك، فعل ذلك ليس سهلًا ويحتاج خبرةً، لكن هنالك منطقةٌ كبيرة يمكنك أن تبدأ منها أغلبية تطبيقات JavaScript: استعمل مكتبة jQuery مع قوالب لصفحات الواجهة الأمامية مع أداة بناء بسيطة لجمع الملفات وتصغيرها (بفرض أنَّ إطار العمل الذي تستعمله لتطوير السند الخلفي [backend] لا يفعل ذلك تلقائيًا).
إذا أردتَ أن تتعلم كيفية هيكلة تطبيق JavaScript بطريقةٍ صحيحة، فعليك أن تبدأ بفهم كيف ومتى ولماذا تستخدم إطار عمل أو حزمة npm أو إصدار ES6 أو متى تكتب اختبارات أو هل عليك جعل الاختبارات تعمل محليًا أو في متصفح، ثم سيأتي دور بقية الأسئلة وحلّ بقية المشاكل.
إن أردتَ أن تملأ الفجوات الموجودة في معلوماتك حول تطوير JavaScript وأن تتجنّب الشعور بأنّك تبالغ في تصميم تطبيق JavaScript فحاول أن تتابع ما نطرحه هنا في قسم البرمجة في أكاديمية حسوب.
ترجمة -وبتصرّف- للمقال Why JavaScript Development is Crazy لصاحبه Sean Fioritto



1 شخص أعجب بهذا


تفاعل الأعضاء


الاخلاتف في الـRender

بدل ان اقوم بكتابة عناصر جديدة مباشرة في الـ Dom

مثلا 

document.body.innerHTML = "<h1><strong>Hello World</strong></h1>";

اقوم بانشاء العنصر في virtual-dom باستخدام ReactJs ( التي انشاءها و يستخدمها Facebook ) او AngularJS (التي أنشاءها ويستخدمها Google) واقلل الضغط على المتصفح

بالتأكيد في المشاريع الصغير لن استخدم ReactJs او AngularJs مثل نظام التعليقات

لكن بالتأكيد يجب ان استخدمه في تطبيق دردشة او تطبيق سطح مكتب Electron

شارك هذا التعليق


رابط هذا التعليق
شارك على الشبكات الإجتماعية


يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن