كيفية إجراء عملية إعادة توجيه في ووردبريس – تمهيد


عبد اللطيف ايمش

وجدتُ العمل كمطوّر على ووردبريس قليل المتاعب، فإنتاج مواقع وِب جميلة هو خدمةٌ رائعةٌ نقدمها للآخرين وأمرٌ لا يؤدي إلى كارثة إذا لم تتقنه تمامًا بادئ الأمر؛ حيث لا يُشابه العمل طيارا حربيا أو في حرس الحدود!

 

لكن مع ذلك، هنالك استثناءات: ففي بعض الأحيان سبَّب لي عملي مشاكل وكان شعوري بالذنب وتأنيب الضمير سيؤدي بي إلى ترك عملي. ولاحظتُ أنَّ أسباب ذلك هي نفسها، ولقد وضعتها في رسمٍ توضيحي، لذا سأترك المخطط ليتحدث عنها:

01-why_quit_wordpress_development.png

رغبتُ بترك عملي مرات عدّة عندما أثرّتُ على تقييم موقع العميل في محركات البحث؛ فأخطاء SEO لها وقعٌ كبيرٌ نظرا لأسباب كثيرة منها:

  1. يمكنها أن تكلِّف عميلك قدرا كبيرا من المال، فلو كان موقع عميلك هو مصدر دخله الرئيسي، فأخطاء SEO ستؤثر على دخله الشهري، أو تدمره (وبالتالي نمط حياته).
  2. يسهل كثيرًا الوقوع بهذه الأخطاء، خصوصًا لو كنتَ على درايةً بتطوير مواقع ووردبريس، لكن معلوماتك عن بنية الإنترنت ومحركات البحث محدودة.
  3. إذا ارتكبتَ خطأً كبيرًا، فمن شبه المستحيل إصلاحه! فعلى عميلك أن ينفق أشهرًا من وقته في إعادة بناء موقعه بمساعدة خبير SEO بعد خسارته لتقييمه العالي، ولا يوجد شيءٌ يمكنك أن تفعله للمساعدة.

سنناقش في هذا الدرس إحدى الأمور التي أرى المطورين غير المتمرسين يفعلونها بعملائهم، ألا وهي عدم استخدام إعادة التوجيه للروابط التي جرى تغييرها، خصوصًا عند تحويل موقع إلى ووردبريس من تقنية أخرى.

المفاهيم الأساسية عند استخدام إعادة التوجيه

هذا القسم ليس دليلًا شاملًا لإعادة التوجيه، وإنما يشرح الأفكار الأساسية التي يتعامل Google بناء عليها مع صفحات الويب وروابطها، ولماذا علينا أن نسعى محاولين إرضاءه عند تغيير روابط الصفحات.

تقييمات البحث

يعمل محرِّك Google للبحث داخليًا عبر تقييم الصفحات التي يمكن البحث عنها، وقد يُظهِر محرِّك Google إحدى الصفحات كأوّل نتيجة عند البحث اعتمادًا على معايير كثيرة، ويُظهِر صفحةً أخرى كثاني نتيجة، وهلم جرًا.
ولأنَّ محرِّك البحث Google يستقبل شهريًا مليار عملية بحث، فتقييم إحدى صفحات الموقع في Google تقييمًا مرتفعًا يعني الحصول على عدِّد هائل من الزيارات إلى موقعك، والذي بدوره يعني إمكانية بيع الكثير من المنتجات، أو الضغط على الإعلانات، أو توقيع العرائض، أو أيّ أمر آخر يجعلك تجني المال أو تُحقِّق هدفك من الموقع.

التقنية المستعملة لمساعدة مواقع معيّنة لتحسين تقييمها في محرِّك Google (وغيره من محركات البحث الأقل شهرة) تسمى «Search Engine Optimization» (التهيئة لمحركات البحث) اختصارًا SEO، وإذا قلنا «تقييم SEO لإحدى الصفحات» فنحن نشير إلى تقييم الصفحة عند محرِّك Google.

الروابط الدائمة

لا يُقيّم Google الأداء بناءً على كامل صفحات الموقع، وإنما لكل صفحةٍ على حدة. فلنقل مثلا أنّ لدينا صفحة رابطها example.com/great-optimized-page ذات أداءٍ جيد (لسببٍ من الأسباب) وتظهر في أعلى قائمة النتائج في إحدى عبارات البحث الشهيرة؛ مما يؤدي إلى توجيه زيارات كثيرة إلى تلك الصفحة، وقد تكون تلك الصفحة بمفردها مسؤولةً عن أغلبية زيارات (وبالتالي دخل) الموقع، حتى لو لم تكن بقية صفحات الموقع ذات أداء جيد في محرِّكات البحث.

الرابط الدائم(paramlink وهي كلمةٌ مركّبةٌ أصلها «permanent link») هو عنوان URL الذي يُفترَض أنَّه الرابط الدائم لإحدى الصفحات. ففي مثالنا السابق، كان الرابط الدائم للصفحة هو example.com/great-optimized-page.

يُرسِل محرِّك Google الزوار إلى صفحتك عبر الرابط الدائم، فلو كان يوصي Google بأحد المطاعم إلى كثير من زواره، لكن رابط الصفحة لم يعد يعمل فجأة، ورَجَعَ الزوار إلى Google مشتكين من عدم وجود تلك الصفحة، فسيتوقف Google عن إظهار تلك الصفحة في نتائج البحث.

ما هي إعادة التوجيه؟

يشرح Google لنا معنى إعادة التوجيه شرحًا جيدًا، لذا لنبدأ باقتباسٍ من عندهم:

اقتباس

«إذا احتجتَ إلى تغيير رابط URL لإحدى الصفحات المعروضة في نتائج محرِّك البحث، فنحن ننصحك باستخدام إعادة توجيه من طرف الخادوم، وهذه هي أفضل طريقة لضمان أنَّ المستخدمين ومحرِّك البحث سيُوجَّهون إلى الصفحة المعنية. رمز الحالة 301 في HTTP يعني أنَّ الصفحة قد انتقلت انتقالًا دائمًا إلى مكانٍ جديد.»
أي أنَّ إعادة التوجيه 301 تشابه تمرير البريد الوارد إلى مكتب البريد. فأنت تطلب منهم «تمرير كل الرسائل البريدية من عنواني القديم في القاهرة إلى عنواني الجديد في الإسكندرية، فلقد انتقلتُ إلى هناك انتقالًا دائمًا».
إعادة التوجيه مشابهة لما سبق، لكن لصفحات الوب وليس للعناوين البريدية، فلو احتجنا – لأيِّ سببٍ من الأسباب – إلى نقل الصفحة example.com/great-optimized-page إلى عنوانٍ جديد، فعليك ضبط عملية إعادة توجيه من النمط 301 لكي تُمرَّر زيارات مستخدمي موقعك وبرمجيات محرِّكات البحث من الرابط القديم للصفحة إلى رابطها الجديد؛ وعليك فعل ذلك سواءً كان الرابط الجديد في نطاقٍ آخر completelynewdomain.org/great-optimized-page أو أصبح example.com/a-new-permalink …إلخ.

علاقة إعادة التوجيه بالتهيئة لمحركات البحث

وكما في مكاتب البريد، سيُسعَد Google بتحديث سجلاته عندما تُرسِل له استمارة «تغيير العنوان» (وفي حالتنا، هذه «الاستمارة» هي إعادة التوجيه ذات الرمز 301)، وبعد فترةٍ قصيرةٍ من تغييرك للرابط الدائم لصفحتك وضبط إعادة توجيه من الرابط القديم إلى الجديد، فسيبدأ Google بربط نتائج البحث إلى عنوان صفحتك الجديدة، وهذا ما يسمح للصفحة ذات الرابط الجديد بالاحتفاظ بتقييم الرابط القديم نفسه.

ماذا يحدث إذا لم تضبط إعادة التوجيه؟ حسنًا لو لم يُغيّر أحدنا عنوان منزله بعد انتقاله، فستذهب الكثير من «المعلومات» المهمة (مثل الدعوات، واستمارات الضرائب، والرسائل البريدية …) إلى عنوانٍ قديم، وستُعاد الكثير من الطرود إلى مكتب البريد، ولن تحصل على أيٍّ منها!
هذا ينطبق أيضًا على عناوين الويب، فلو تغيّر عنوان example.com/great-optimized-page دون تمرير الزيارات إلى رابطٍ آخر، فإنّ جميع الزيارات إلى ذاك العنوان لن تكتمل، فلم تعد الصفحة متوفرة في ذاك العنوان، لذا ستظهر رسالة الخطأ الشهيرة «404» عند محاولة زيارة الصفحة، وهذا الرمز يعني «لا توجد صفحة مرتبطة بهذا العنوان».

لا يحب Google إرسال الزوار إلى روابط «ميتة»، لذا سيحذف الصفحة example.com/great-optimized-page من سجلاته، ويسمح لبقية الصفحات التي تناقش الموضوع نفسه بأخذ مكان هذه الصفحة؛ وهذا يعني أنَّ السنوات الطوال التي أمضيناها في تطوير الصفحة للحصول على تقييم عال في Google قد ضاعت، ومن المرجح أنها ضاعت للأبد!

كيف يبدو الضرر الذي أُحدِثَ في تقييم SEO لموقع العميل

إذا نقلتَ لتوِّك الموقع إلى ووردبريس، وكان مبنيا على تقنية قديمة منذ عقود متضمنًا نظام تجارة إلكترونية لا يعمل تمامًا، لكن لمّا كان الموقع قديما ومتخصصا في تقديم خدماتٍ ممتازة في مجالٍ معيّن، فتقييمه أصبح مرتفعًا جدًا في Google.
أما موقع ووردبريس فهو جميل، ويُحمَّل بسرعة، وإدارته أسهل، ويبدو بمظهرٍ رائعٍ على الهواتف؛ لكن بعد نقلك لجميع منتجات الموقع إلى WooCommerce فلم تُعِد توجيه الروابط الدائمة لصفحات الموقع القديمة.

مرّت ستة أسابيع على إطلاق الموقع الجديد، ثم أتتك رسالةٌ عبر البريد الإلكتروني من عميلك قائلًا فيها: «لقد أحببتُ الموقع الجديد، لكنني نظرتُ في تحليل Google Analytics ووجدتُ أنَّ الموقع لا تأتيه زيارات من محرِّك البحث؛ إضافةً إلى انخفاض مبيعاتي من 10 آلاف دولار شهريًا قبل الانتقال إلى الموقع الجديد إلى حوالي 500 دولار بعد الانتقال إلى الموقع الجديد. هلّا أخبرتني ماذا يحدث؟».

لقد أدركتَ خطأك هنا! فصفحات الموقع القديمة ذات التقييم العالي أصبحت تعرض الخطأ 404 (الصفحة غير موجودة) ولم تُجرِ عملية إعادة توجيه إلى الروابط الدائمة في موقعك الجديد الذي يستعمل ووردبريس؛ لكن للأسف لقد فات الأوان، فذهبت التقييمات العالية لموقع العميل، وحذفه Google من سجلاته، وأصبح عميلك يخسر آلاف الدولارات شهريًا بسبب خطئك، وأمسيتَ تفكِّر بإلقاء حاسوبك من النافذة والانضمام إلى مدرسة تدريب الطيارين الحربيين.

لا تحسبنّ قصة الرعب السابقة غير حقيقية، بل هي شائعةٌ أكثر مما تتوقع. وفقدان تقييم SEO لصفحات موقع العميل هو أخطر الأمور التي قد تحدث عند تطوير المواقع.

سنتحدث في الجزء الثاني من هذه المثال عن طرائق تفادي حدوث مثل هكذا قصص، بمختلف حالات استخدام ووردبريس.

ترجمة –وبتصرّف– للمقال Understanding 301 Redirects in WordPress لصاحبه Fred Meyer.



1 شخص أعجب بهذا


تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن