المحتوى عن 'color'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 4 نتائج

  1. يُدرك كل مصمّم جرافيك أنّ مهمّة اختيار تركيب ومزج الألوان وتناسقها هي واحدة من أهم أجزاء عمليّة التّصميم، سواء أكان ذلك التّصميم موجّه للطّباعة أم للعرض على شبكة الويب. لا يوجد أي تركيبة ألوان عالميّة وموحّدة بإمكانها أن ترضي جميع العملاء. بالنّسبة لبعض المصمّمين فإنّ عمليّة تركيب الألوان هي مسألة التّجربة وتحديد الأخطاء ثم التجربة مجدّدًا وهكذا، إلى غاية الحصول على التّركيبة المناسبة، ولكن اعتماد هذه الطّريقة يعني إهدار الكثير من الوقت الثمين. الوقت الذي يُعتبر سلعةً هامة في عالم تصميم الجرافيك والذي يسير بخطوات متسارعة. إلاّ أنّه يُمكن التّقليل من ذلك الوقت عن طريق الاعتماد على بحوث ودراسات متخصّصة ومناسبة، وكذلك من خلال استخدام الذّوق الذي تتمتّع به كمصمّم أو حدسك السّليم تجاه الأنماط. كيف تفهم أساسيات عجلة الألوان Color Wheelقبل كلّ شيء، من المهم أن تعرف أساسيّات عجلة الألوان، ويجب على كلّ مصمّم أن يطّلع عليها عن ظهر قلب. الضّوء الأبيض هو مزيج من كل ألوان الطّيف، والتي تنقسم إلى ثلاث مجموعات أساسيّة هي: الأحمر، الأزرق والأصفر، ومن خلال المزج بين تلك الألوان الثلاثة بإمكانك أن تركّب أي لون تتخيّله ويمكن للعين البشرية أن تراه. وحتّى تكون قادرا على خلق تركيبات ألوان جميلة وجذّابة يجب عليك أوّلا أن تعرف عجلة الألوان Color Wheel، حيث سأحاول شرحها لك بطريقة سهلة خالية من التّعقيدات. الألوان الأحادية monochromatic colorsتجعلك تستخدم لون واحد من مجموعة ألوان مختلفة، على سبيل المثال: بإمكانك استخدام تركيبة هذه الألوان لتصميم موقع معيّن : الّلون الأساسي الذي قمنا باستخدامه في الصورة السابقة هو الّلون الأخضر، الأخضر الفاتح (50% أبيض) والأخضر الغامق (50% أسود). واستخدام الألوان الأحادية monochromatic colors في التصاميم يضيف لها رونقًا واحترافية، فيكون التصميم بسيطًا لا تعقيد فيه (خاصة إذا كان التصميم يستخدم قليلا من الإضافات والتأثيرات إلا أن ذلك قد يجعل منه تصميما مملًا ومنفرًا. الألوان المكملة Complementary colors من أكثر تركيبات الألوان جاذبيّة هي تلك التي تُظهر التّناقض وتلفت الانتباه. وتنتج تلك النّوعية من خلال المزج بين الألوان التي تكون متقابلة في الدّائرة اللّونيّة، حيث تتميز بكونها ألوانا جريئة، مثيرة للاهتمام وجذّابة بصريا. تأكّد خلال تركيبك للألوان الخاصة بتصاميم عملائك أن تختار تلك التي تظهر بشكل جميل حين تقوم بمزجها، بعض التّركيبات سينتج عنها ألوانا جدّ صارخة، حاول أن تتجنّبها. الألوان التماثلية Analogous colors الألوان التّماثلية Analogous colors هي الألوان التي تصطف بجانب بعضها البعض علي عجلة الألوان الأساسية، وهي شبيهة بالألوان الأحادية monochromatic colors في كونها مناسبة جدا للتّصاميم المهنية والتّجارية، كما أنّها ملفتة للانتباه باعتبارها تضيف نوعا من التباين والجاذبية على التّصميم. الألوان التّماثلية سهلة الاستخدام ودائما تظهر بشكل جميل. الألوان المثلثية Triadic colors الألوان المثلّثية Triadic colorsهي ألوان مستقلة موجودة على العجلة والتي تشكل مثلّثا بمجرد الربط فيما بينها، ويتميز هذا النمط من الألوان في كونه يخلق نوعا من الجماليّة والتوازن. إرضاء العملاء باستخدام تركيبات لونية صحيحة ومناسبة كما ذكرنا سابقا فإنّه لا يمكننا إقناع جميع العملاء باستخدام نموذج ألوان معيّن، يجب أن تعرف أولا مؤسّسة عميلك (إذا كان التصميم مثلا خاص بمؤسّسته)، وقبل أي شيء آخر يجب أن تعرف ما تقوم به الشركة والمنتجات أو الخدمات التي تقدّمها، ذلك سيعطيك فكرة أولية حول نوعيّة الألوان التي ستختارها، وأيضا لا تنسى أن تطلع على مجموعة من تصاميم لشعارات ناجحة. المطاعم، الوجبات السريعة والمنتجات الغذائيةبالنّسبة للشّركات التي تركّز على الغذاء والطعام، حاول أن تستخدم اللّونين الأحمر والأصفر بكثرة، لأنها تعتبر ألوانًا جذّابة وسهلة الالتصاق بذهن المتلقي (الشخص الذي يراه)، بالإضافة إلى أنه يُنصح باستخدام الألوان الحارة والصّلبة، لأن اللونين الأصفر والأحمر يحفزان على الشعور بالجوع من خلال تسريع عمليّة الأيض، الأمر الذي يؤدّي إلى فتح الشهية ورفع من نسبة الطلب على الأكل أكثر مما ينبغي، تجنب استخدام اللون الأزرق والأرجواني للمطاعم نهائيا، لأنها تعمل على التخفيف من شهية الأكل لا شعوريا. أجسامنا تتفاعل سلبيا مع اللون الأزرق والأرجواني، أما الأخضر والبني فهما لونين مناسبين للاسترخاء و الأطعمة غير الرسمية (casual) كالمقاهي مثلا، كذلك جرّب أن تستخدم الألوان المكمّلة والألوان المثلثية. هذه مجموعة من لوحات الألوان الجذابة والتي يمكن استخدامها للمطاعم، الوجبات السريعة والمنتجات الغذائية: مساحيق التجميل ومواد التنظيفهنا نختار الألوان التي تعبر عن الأنوثة، النعومة والنّظافة. ألوان الباستيل مثل الأبيض، الأرجواني، الأزرق الفاتح، والزهري الفاتح هي اختيار رائع يمكنك استخدامه. تجنّب الألوان الحارّة وغير الناعمة، كما بإمكانك استخدام الألوان الأحادية والألوان الحيادية لأنها تدل على النظافة والبساطة. هذه مجموعة من لوحات الألوان الجذابة والتي يمكن استخدامها لمساحيق التّجميل ومواد التّنظيف: المؤسسات الحكومية، المؤسسات العامة، المنظمات الحكومية وغير الحكوميةعند قيامك بتصميم لإحدى المؤسّسات الحكومية، أو المؤسسات العامة أو لإحدى المنظمات، عليك أن تأخذ بعين الاعتبار أنها يجب أن تظهر كمؤسسات محترمة، جديرة بالثقة وذات كرامة. لذا اختر ألوانا تكون إيجابية وجميلة في نفس الوقت، كاللون الأخضر والأزرق. تمنح هذه الألوان الجميلة نوعا من الإيجابية وتعطي صورة عن المؤسسة أنها صلبة، قوية وجديرة بالثقة. المنظّمات الحكومية وغير الحكومية تفضل أن تستخدم الأحمر، الأبيض والأزرق في تصاميم شعاراتها مثل ما هو مستخدم في العلم الأمريكي وهي أيضا علامة على القومية والنزاهة. حاول استخدام الألوان الأحادية والتماثلية وقلل من استخدام الألوان المتباينة (الألوان المكملة). هذه مجموعة من لوحات الألوان الجذابة والتي يمكن استخدامها للمؤسّسات الحكومية، المؤسسات العامّة، المنظّمات الحكومية وغير الحكومية: الشّعارات أو التّصاميم الجرافيكية الخاصّة بالمؤسّسات التّعليمية، شركات التّأمين والمستشفيات أيضا تتبنّى ذات القاعدة. الفنادق، المنتجعات ومنشآت الضيافة الأخرىعند قيّامك بتصاميم تخص الفنادق والمنتجعات ركز على الشعور بالراحة، الاسترخاء والضيافة واختر الألوان الترابية والطبيعية. اللون البني، الأخضر والأزرق هي من أكثر الألوان التي توحي بالاسترخاء والهدوء، تجنب الألوان الصّارخة كما بإمكانك استخدام الألوان الأحادية monochromatic colors. لكن حاول أن تستخدم الألوان بحد أدنى. الأسود، الأبيض، الفضي والذهبي هي الأخرى اختيارات رائعة لتصاميم الفنادق والمنتجعات، خاصة إذا كانت من تصنيف خمس نجوم وكانوا يرغبون في الاستفادة من الترف والرقي. الخلاصةتعتبر الألوان طريقة جيدة لجذب انتباه المشاهدين، إلا أن استخدام الكثير منها سيصرف القرّاء، لذلك حاول التقليل قدر الإمكان من استخدامها واكتف فقط باستخدام من 2-4 ألوان. عمليّة مزج وتركيب الألوان ليست مجرّد عملية تتم حسب مزاج المصمم، وإنما تتم من خلال البحث والدراسة المتأنية، وكذلك من خلال معرفة أساسيات عجلة الألوان والتركيب، كلّ ذلك سيمكنك من إنشاء الآلاف من تركيبات الألوان الرّائعة والمبهرة. ترجمة -وبتصرّف- للدّرس Guide to Choosing Color Combinations When Building Sites For Clients لصاحبه James Richman. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  2. علم الألوان النفسي وقدرتها على الإقناع هو من أكثر جوانب التسويق إثارة للجدل والاهتمام. ويعود السبب إلى أن كثيرٌ من نقاشات هذه الأيام حول قدرة الإقناع بالألوان هي تخمينات وأدلة غير مؤكدة ومسوّقين يعملون على تضخيم العلاقة بين "الألوان والعقل". وللتخفيف من حدة هذا الاتجاه ومنح هذا العنصر الرائع حقاً من السلوك البشري المعاملة المناسبة، سنغطي اليوم مجموعة من أكثر الأبحاث موثوقية في نظرية الألوان والإقناع. مفاهيم خاطئة حول علم الألوان النفسيلماذا يستدعي علم الألوان النفسي الكثير من المناقشات، لكنه مدعومٌ بالقليل جداً من الحقائق؟ فالسبب كما تبيّن لنا الأبحاث يعود إلى مساهمة عناصرٍ مثل التفضيل الشخصي والخبرات والتنشئة والاختلافات الثقافية والمحيط. إلخ، في تشويش تأثير الألوان علينا. وبذلك فإن فكرة أن بعض الألوان كالأصفر أو الأرجواني لها القدرة على إثارة بعض المشاعر، هي بنفس مستوى دقّة قراءة بطاقة الحظ أو الأبراج الخاصة بك. ويزيد الأمر سوءًا بصور مبتذلة تلّخص علم الألوان النفسي بحقائق مدهشة كهذه: بالرغم من هذا لا تقلق. الآن قد حان الوقت لنلقي نظرة على أبحاث مدعومة لوجهات نظر حول دور الألوان في الإقناع. أهمية الألوان في التسويقفي البداية دعونا نتحدث عن العلامات التجارية، والتي تعدّ واحدة من أهم القضايا المتعلّقة بمفهوم الألوان والمجال الذي جعل العديد من المقالات تواجه مشاكل فيه. كانت هناك العديد من المحاولات لتصنيف استجابة المستهلك لمختلف الألوان: لكن حقيقة الأمر هي أن الألوان تعتمد بشكل كبير على التجارب الشخصية حتى تكون ترجمة عالمية لمشاعر معينة. لكن هناك رسالة أشمل في مفاهيم الألوان. على سبيل المثال، تلعب الألوان دوراً كبيراً إلى حدٍ ما في عمليات الشراء والعلامات التجارية. في دراسة تحمل عنواناً مناسباً وهو تأثير الألوان في التسويق، وجد الباحثون أن 90% من القرارات المفاجئة للمنتجات قد تعتمد على الألوان فقط (وفقاً للمنتج). وفيما يتعلّق بالدور الذي تلعبه الألوان في العلامات التجارية، فتظهر لنا النتائج من الدراسات مثل دراسة التأثير التفاعلي للألوان، أن العلاقة بين العلامات التجارية والألوان يتوقّف على مدى ملائمة لون الشيء المستخدم لعلامة تجارية معينة (وبمعنى آخر، هل "يتناسب" اللون مع الشيء المُباع). وأكّدت أيضاً دراسة الأحمر المثير والأزرق القويّ أن نية الشراء تتأثّر بشكل كبير بالألوان نظراً للتأثير الذي لديها على الطريقة التي يُنظر بها للعلامة التجارية. ما يعني أن الألوان تؤثر على الطريقة التي يرى بها المستهلكون هوية العلامة التجارية المعنيّة (على كل حال، من يريد أن يشتري دراجة نارية لشركة هارلي دافيدسون إن لم تعطي شعوراً أن الهارلي قوي ورائع؟). وكشفت دراسات أخرى أن عقولنا تفضّل العلامات التجارية المعروفة، مما يجعل الألوان مهمة جداً عند إنشاء هوية العلامة التجارية. بل أنه قد اُقترح في بحث الألوان والتطبيق أنه من الأهمية الأساسية للعلامات التجارية الجديدة أن تستهدف ألواناً للشعار تضمن فيها تميّزها عن باقي المنافسين الراسخين (إن استخدم جميع المنافسين الأزرق، فستبرز باللون الأرجواني). حين يأتي الأمر عند اختيار اللون "الصحيح"، وجدت الأبحاث أن ردة فعل المستهلك المتوقعة اتجاه اللون المناسب مع ارتباطه بالمنتج هي أهم بكثير اللون نفسه. وبالتالي إذا قام صاحب دراجة هارلي بشراء المنتج كي يشعره بالقوّة، فبالإمكان أن تفترض أن الإصدار ذو اللون الوردي واللامع منه لن تكون مبيعاته جيّدة. أجرت جينيفر آكر-العالمة النفسية وأستاذة جامعة ستانفورد-دراسات حول هذا الموضوع بالذات في بحثها أبعاد هوية العلامات التجارية، ووجدت دراساتها خمسة أبعاد أساسية تلعب دوراً في هوية العلامات التجارية: (قد تشترك العلامات التجارية في صفتين، لكن في الغالب تُهيمن عليها صفةً واحدة. آخر صيحات الموضة تبدو أنيقة، معدات التخييم تبدو صلبة). وأظهر بحث آخر أن هناك علاقة حقيقية بين استخدام الألوان ومفهوم العملاء لهوية العلامة التجارية. بعض الألوان تنحاز بصورة عامة إلى صفات محددة (على سبيل المثال، البني مع الصلابة، الأرجواني مع الرقيّ، والأحمر من الإثارة). لكن تقريباً كل دراسة أكاديمية عن الألوان والعلامات التجارية ستخبرك أن تكون ألوان علامتك التجارية تدعم الهوية التي تريد تصويرها أكثر أهمية بكثير من أن تحاول مجاراة الصورة النمطية المربوطة باللون. بالنظر إلى عدم الدقة في التصريحات الفضفاضة مثل "الأخضر يعني الهدوء". هناك نقصٌ في السياق، في بعض الأحيان يُستخدم للترويج لقضايا بيئيّة مثل موقع Timberland’s G.R.E.E.N standard، لكن في بعض الأحيان يهدف للترويج في المساحات المالية مثل موقع Mint.com. في حين أن اللون البني قد يكون مفيداً في المستلزمات الصلبة (مثل شركة Saddleback Leather)، وعندما يوضع اللون البني في سياق آخر فقد يُستخدم لخلق الدفء، يجذب المشاعر (عيد الشكر) أو لإثارة شهيتك (في كل دعايات الشوكولاتة التي شاهدتها من قبل). الخط الفاصل:لا أستطيع أن أعرض عليك إرشادات سهلة وواضحة لاختيار لون علامتك التجارية، لكن بإمكاني أن أؤكد لك أن السياق الذي تعمل فيه هو بالتأكيد اعتبارٌ أساسي. الذي يلعب دوراً في الإقناع هو ما تخلقه علامتك التجارية من مشاعر، طابع، وصورة. كن متأكداً من معرفة أن الألوان تلعب دوراً فقط عندما تتناسب مع هوية العلامة التجارية المطلوبة (على سبيل المثال، استخدام الأبيض لربطه بحب شركة أبل للتصميم البسيط والنظيف). ومن غير السياق، فاختيار لون على آخر لا معنى له، وهناك القليل من الأدلة لدعم نظرية أن "البرتقالي" سيجعل الناس على الصعيد العالمي يشترون المنتج أكثر من اللون "الفضي". تفضيلات الألوان حسب نوع الجنسالحسّ المناسب قد يفسر سبب أن أكثر السيارات باللون الأبيض، أسود، فضّي ورمادي ... لكن هل هناك شيءٌ يفسّر سبب عدم وجود أدوات كهربائية باللون الأرجواني في العمل؟ واحدة من أفضل الدراسات في هذا الموضوع هي دراسة جو هالوكس مهام الألوان. تعرض معلومات هالوكس بعض التفضيلات الواضحة في بعض الألوان بين الجنسين. من المهم أن نلاحظ أن بيئة الفرد -وخصوصاً مفاهيمه الثقافية- تلعب دوراً قوياً في فرض اللون المناسب للجنس، وهذا بدوره بإمكانه أن يؤثر على اختيارات الفرد. افترض، مثلاً، قد غطّت مجلة سميثسونيان تفاصيل أسباب أن اللون الأزرق يصبح لوناً للأولاد واللون الوردي يعتبر في النهاية لوناً للفتيات (وكيف اعتادت أن تكون العكس!). وهنا نتائج هالوكس للألوان الأكثر والأقل تفضيلاً لدى الرجال والنساء: الألوان المفضلة للرجال الألوان المفضلة للنساء الألوان الأقل تفضيلاً لدى الرجال الألوان الأقل تفضيلاً لدى النساء أهم النقاط البارزة في هذه الصور هي سيادة اللون الأزرق في كلا الجنسين (كان اللون المفضّل في كلا المجموعتين) وتفاوت المجموعتين في اللون الأرجواني. أدرجن النساء اللون الأرجواني ضمن أول الألوان تفضيلاً، لكن الرجال لم يدرجوه في قائمة الألوان المفضّلة. (قد يكون هذا السبب في عدم وجود أدوات كهربائية باللون الأرجواني، لأنه منتجٌ مرتبط بالرجال إلى حدٍ كبير؟) ويظهر بحث آخر في دراسات لمفاهيم الألوان وتفضيلاتها أنه عندما يتعلق الأمر بالعمق، الألوان الخفيفة ودرجة اللون فيبدو أن الرجال يفضّلون الألوان الغامقة بينما تفضّل النساء الألوان الهادئة. وكذلك الرجال في الغالب يختارون الألوان العميقة كمفضّلة لديهم (الألوان مع إضافات الأسود)، بينما النساء يتقبلون الألوان الخفيفة (الألوان مع إضافات الأبيض): المصدر: KISSmetrics. الصور تعرض التفاوت بين تفضيلات الرجال والنساء. ابقِ هذه المعلومات في بالك عند اختيار لوحة الألوان الأساسية لعلامتك التجارية. تقديم الاختلاف الكبير بين التفضيلات الذوقيّة المبيّنة أعلاه، يدفع إلى جذب الكثير من الرجال أو النساء إن شكّلوا النسبة الأكبر من مشتريك المفترضين. تنسيق الألوان وروابط التحويلأصبح موضوع الكشف عن "أفضل" لون لمعدلات الانتقال على المواقع شائعٌ في الآونة الأخيرة (بدأ هنا ولاحقاً هنا). وقد قدّموا بعض النقاط الممتازة، لأنه بالتأكيد صحيح أنه لا يوجد لون واحد مفضّل لاستخدامه في روابط التحويل. وضّح المبدأ النفسي المعروف بـ تأثير العزلة أن العنصر الذي "يبرز مثل قرحة الإبهام" فسيبقى في الذاكرة على الأرجح. وتبيّن البحوث بوضوح أن المشاركين قادرين على التعرّف وتذكّر العنصر أفضل بكثير عندما تبرز بوضوح عن محيطها. زر التسجيل بارز لأنه مثل "الجزيرة" الحمراء في البحر أزرق. وجدت الدراسات التالية الاستجابة الجمالية لدمج الألوان وتفضيلات المستهلكين من دمج الألوان أنه في حين أن الغالبية العظمى من المستهلكين الذين يفضّلون أنماط الألوان بنفس الدرجة، يفضّلون الألوان البارزة والمتناقضة للغاية. فيما يتعلّق بدمج الألوان (كما هو مبيّن في الرسم التوضيحي لـ KISSmetrics)، فهو يعني إنشاء هيكل بصري مكوّن من قاعدة ألوان أساسية وخلطهم بألوان تكميلية بارزة (أو بإمكانك استخدام ألوان ثلاثية): المصدر: KISSmetrics وهناك طريقة أخرى لدمج الألوان تكون باستخدام الخلفية، الأساس والألوان البارزة لإنشاء تسلسل هرمي (كما قد بيّن جوش من StudioPress في الأسفل) على موقعك والذي يُمرّن العملاء على اللون الذي يستطيعون الضغط عليه: المصدر: StudioPress لمَ هو مهم: مع أنك قد تشعر بأنك مصممٌ داخلي بعد قراءة هذا الجزء، إلا أن هذه الأشياء هي بالواقع مهمة جداً لتساعدك في فهم السبب خلف نسبة ارتفاع وهبوط الضغط على الروابط. وعلاوة على ذلك، سيساعد في إبعادك عن مثالية معدلات الانتقال على المواقع والذي يضلّل الكثير من الأشخاص. ضع في اعتبارك، على سبيل المثال، هذا المثال الذي غالباً ما يذكر عن زيادة عدد المنتقلين عبر الروابط بسبب تغيير لون الزر: زاد من تغيير لون الزر عدد المنتقلين عبر الروابط بنسبة 21 بالمئة، لكن هذا لا يعني أن اللون الأحمر يحمل نوعاً من أنواع السحر ليجعل الناس يضغطون عليه. ألقِ نظرةً فاحصةً على الصورة: من الواضح أن بقيّة الصفحة يتجه نحو اللون الأخضر، مما يعني أن الزر الأخضر سيندمج مع ما حوله. في خلال ذلك يوفّر اللون الأحمر التناقض البصري الشاسع (وهو لون مكمّل للأخضر). وجدنا دليل آخر عن تأثير العزلة في عدد لا يحصى من التجارب المتنوعة، متضمنة هذه التجربة التي أُجريت بواسطة باراس كوبرا والمنشورة في مجلة سماشينق (Smashing). كان كوبرا يختبر ليرى كيف يكون بإمكانه الحصول على أكبر عدد من التنزيلات لبرنامجه PDFProducer، وضمّن هذه الاختلافات التالية لتجربته: هل تستطيع تخمين أي المجموعات قد أدّت بشكل جيّد؟ (تلميح: تذكّر، تناقض الألوان مهمٌ جداً). هكذا كانت النتائج: وكما ترى، فالمجموعة #10 قد تفوّقت على الأُخريات بحدٍ كبير. بالتأكيد هي ليست مصادفة أنها كانت هي المجموعة الأكثر تفاوتاً بالألوان. ستلاحظ أن اسم البرنامج مكتوب بخط صغير وبلون رماديّ فاتح، لكن النص الإجرائي ("التحميل مجاناً") كان كبيراً وبلونٍ أحمر، مما يخلق التباين اللازم لرفع نسبة الضغط على الروابط. في حين أن هذه ليست سوى دراسة من عدة دراسات، إلا أنك يجب أن تبقي تأثير العزلة في بالك عند تجربتك للألوان لخلق التباين في تصميم موقعك وإرشاد المتصفحين للمناطق التي تحتوي على روابط. لماذا نحب "الموكا" لكننا نكره اللون " البني"؟ بالرغم من إمكانية النظر للألوان بطرقٍ مختلفة، كذلك أسماء هذه الألوان تهُمُّ أيضاً. وفقاً لهذه الدراسة، عندما يُطلب من الأفراد تخمين منتجات بأسماء ألوان مختلفة (مثل المكياج)، كانت تُختار أسماءً "فاخرة" في كثير من الأحيان. على سبيل المثال، وُجِدَ الموكا مفضلاً أكثر من البني بشكل ملحوظ-على الرغم من أن الباحثين قاموا بعرض نفس اللون للأفراد. وجدت دراسة إضافية أن نفس التأثير ينطبق على منتجات كثيرة، يصنّف المستهلكين أسماء طلاء الألوان الأكثر راحة للعين بشكل دقيق أكثر من أسماء نظيراتها. كما تَبيّن أيضاً أن أكثر أسماء الألوان الفريدة والغير معتادة تزيد من نية الشراء. على سبيل المثال، عندما يكون هلام الفول مسمىً بأسماء مثل رازماتاز، تكون مختارةً أكثر من أسماء هلام الفول الأخرى مثل صفار الليمون. قد وُجِدَ هذا التأثير أيضاً في المواد الغير غذائية مثل القمصان. وكغرابة ما تبدو عليه، فاختيار أسماء وصفية ووابداعية لا تنسى لوصف لونٍ معين (مثل اختيار "اللون السماوي" على "الأزرق الفاتح") قد يكون جزءاً مهماً للتأكد من أن لون المنتج يحقق تأثيراً كبيراً. ترجمة -وبتصرّف- للمقال: The Psychology of Color in Marketing and Branding لصاحبه GREGORY CIOTTI.
  3. إنّ أي مطوّرٍ يَستخدم تقنيات Sass أو LESS، يعلم تمامًا ما هي المُتغيّرات (variables) وكيفيّة استخدامها في صفحات التنسيق CSS، ويَعلم أيضًا فائدتها وما يُمكن أنّ تُقدّم له، في المُقابل، ولمن لا يَستخدِم المُعالج المُسبق (preprocessor)، رُبّما يَسأل: لماذا كل هذه الجلبة حولها، ولماذا يتحدّث الجميع عنها، وفائدتها؟، وعليه سيتناول هذا المقال فائدة المُتغيّرات، والمُتغيّر currentColor بشكل خاصّ. ما فائدة المُتغيّرات في CSS؟تأتي أهميّة المُتغيّرات في CSS في سماحها للمطوّر بكتابة شيفرة (كود) نظيفة، ومُرتّبة وغير مُكرّرة، وذلك عبر تكريس مبدأ “لا تُكرّر نفسك” (Don’t Repeat Yourself)، والمعروف بالاختصار DRY، وتتجلّى أهميتها في إدارة وصيانة المشاريع الكبيرة، والّتي تحتوي على قيم مُكرّرة هنا وهناك. يُشاع استخدام المُتغيّرات مع سمات الألوان (color themes) والّتي تجعل من إنشاء وإدارة توزّع الألوان في كامل مُستند CSS أسهل وأكثر مرونةً من أي وقتٍ مضى، فعلى سبيل المثال، يتطلّب توزيع الألوان عادةً إلى إعادة استخدام بعض قيم الألوان لخواصٍّ عدّة ومُختلفة في أرجاء ملفّ CSS، وعند الرغبة في تغيير اللّون الرئيسيّ للموقع، فسيُغيّر المُطوّر أو المُصمّم مضطرًا جميع القيم في صفحة التنسيق، ولكن مع استخدام مُتغيّرات CSS، يتمّ تعريف مُتغيّر ولمرّة واحدة، وليكن المُتغيّر يحمل الاسم “primary-color” مثلًا، وإسناد قيمة لونيّة له، ومن ثُمّ استخدام قيمة المُتغيّر في أي مكان في صفحة التنسيق، وعندما يُتطلّب تغيير هذا اللّون في وقتٍ لاحقٍ، فكل ما على المُطوّر فعله هو إسناد القيمة اللونيّة الجديدة إلى المُتغيّر، وعليه ستُحدّث قيمة المُتغيّر في جميع أرجاء صفحة التنسيق أوتوماتيكيًّا. لم تطرح CSS 2.1 مفهوم المُتغيّرات، (على الرغم من أنّ ذلك ليس دقيقًا تمامًا)، ولكن في عام 2014، قُدّم مفهوم المُتغيّرات في بيانات CSS، وبشكل مُشابه للمُتغيّرات المُقدّمة من المُعالجات المُسبقة (preprocessor)، وعلى ما يبدو أنّها تملك إمكانيات أكبر مما تقدّمه مُتغيّرات المُعالجات المُسبقة المعروفة، حيثُ يُقبَل مُتغيّر CSS كقيمة من قبل جميع خاصيّات CSS. كما قدّمت CSS بالإضافة إلى المُتغيّرات قيمة مفتاحيّة، والّتي تُعتبر عمليًا أيضًا مُتغيّر وهي:currentColor. المُتغيّر/الكلمة المفتاحيّة currentColorتُشبه الكلمة المفتاحيّة currentColor مُتغيّر CSS، ماعدا أنّها تَملك تقييدًا مُهمًّا، فهي تُستخدم فقط كبديل للمُعطى/المُعامل <color>، فإن كانت الخاصيّة لا تقبل قيمة هذا المُعامل، فهي لن تَقبلcurrentColor قيمة لها. أمثلة على خواصّ تقبل استخدم currentColor كقيمة: box-shadow: inset 2px 2px 3px currentColor; background-color: currentColor; background-image: linear-gradient(currentColor, transparent);إن الاختلاف الآخر بين المُتغيّر currentColor وبين المُتغيّرات المعروفة، يَكمن في عدم المقدرة على إسناد قيمةٍ له بنفس طريقة إسناد القيم للمُتغيّرات كما جرت العادة، فإن قيمة currentColor يتمّ تحديدها بالقيمة المحسوبة لخاصيّة اللّون الّتي حاليًا تُستخدم/تُطبّق على العنصر، وهذا يعني أنّ قيمة currentColor تساوي قيمة خاصيّة اللّون الحاليّ، ومن هنا جاء الاسم currentColor (اللّون الحاليّ). يُظهر المثال السابق كيف تُعيّن/تَضبط الكلمة المفتاحيّة currentColor لون ظل الصندوق (box shadow) إلى أيّما كانت قيمة اللّون المعيّنة للعنصر div، وفي حال عدم ضبط أي لون له (الوسم div)، فسيتمّ استخدام اللّون المَوروث من أسلاف الـ div، وعند عدم امتلاك أيًا من هذه الأسلاف قيمة لونيّة، فإن مُعظم المُتصفّات ستُعين اللّون الأسود كقيمة بديلة. بعبارةٍ أُخرى، إن الكلمة المفتاحيّة تُستخدم لجعل خواصّ عنصر، أو العناصر الأبناء لعنصر، تَرث اللّون المُعيّن من قِبل المُعطى <color>، ولذلك فإنّها تتصرّف كما تفعل القيمة inherit في السّماح بوراثة قيمة اللّون والّتي ما كان له أنّ يُورّث إلى العنصر الابن بدونها. يعني هذا أيضًا أن الخاصيّات الّتي تَرث بالأصل قيمة color، لن تكون الكلمة المفتاحيّة currentColor بتلك الفائدة بالنسبة لها. الخاصّيّات والعناصر الّتي ترِث قيمة color بشكل افتراضيعندما يَملك عنصر قيمة لونيّة، سواءً كانت مُعيّنةً بشكل صريح أو وراثةً، فإن بعض العناصر الأماميّة (foreground) –وهي عكس خلفيّة (background) ويُقصد بها لون النصّ الظاهر للعيان- لهذا العنصر والّتي تقبل القيمة <color> ستَرث قيمة اللون بشكل افتراضيّ. فعلى سبيل المثال، إن حدود (borders) عنصر هي جزء من أماميّة (foreground) هذا العنصر، ولذلك حتّى مع عدم تحديد لون للحدود، فإنها ستأخذ نفس القيمة اللونيّة للخاصيّة color، وإن لم يَملك العنصر إي لونٍ فإن مُعظم المُتصفّحات عادةً ما ستستخدم اللون الأسود. ستكون لون الحدود زرقاء في المثال التّالي: .parent { color: blue; } .child { border: 5px solid; /* لم يتمّ تعيين قيمة لونيّة للحدود */ }العناصر الّتي تَرث قيمة color هي: نصيّة العنصر، والّتي تُعنى بها خاصيّة color.إطار النصّ (text outline).حدود العنصر (element border)ظل الصندوق (box shadow)نصّ الصورة البديل (alt)، وهو النصّ الّذي يُعرض عند عدم عرض الصورة لسببٍ ما.علامات التنقيط/الكرات الصغيرة الخاصّة بالقائمة (list item bullet) وحدودها (borders).حدود المسطرة الأفقيّة (hr) في بعض المُتصفّحات، مثل المُتصفّح كروم، ومع الانتباه أنّه لن يتأثّر لون المسطرة عند عدم وجود حدود.عدم إسناد قيمة لونيّة لهذه العناصر (السابقة) بشكل صريح، سيجعلها يرثون قيمة color المحسوبة. يظهر المثال التّالي عمليًّا كيف تتأثر العناصر السابقة باللّون المُسند لجذع الصفحة (body)، وعليه فإن تغيير لون جذع الصفحة سيُغيّر من لون هذه العناصر جميعًا: body { color: rgb(255, 20, 20); background-color: white; height: 100vh; padding: 2em; } hr { border: 3px solid; } div { padding: 1em; width: 200px; height: 150px; border: 5px solid; box-shadow: 5px 5px 5px; } p { background-color: currentColor; padding: .5em; width: 80%; margin: 1em auto; } li { border: 1px solid } strong { outline: 2px solid; } السؤال الّذي قد يُسأل الآن، إنّ كانت أغلب العناصر أو الخاصّيّات ترث قيمة color، إذًا ما فائدة currentColor؟ توسيع وراثة اللّون باستخدام currentColorيوجد بعض الحالات الّتي يكون فيها جلب قيمة color واستخدامها أمرًا مُفيدًا للغاية، يتبيّن ذلك في استخدام currentColor مع الحالات الّتي لا تُطبق الوراثة، وهي التدرجات اللّونيّة (gradients)، فصور التدرجات في CSS، إن كانت التدرّجات الخطيّة أو التدرّجات النصف قطريّة، لا ترث قيم الألوان، ولكن باستخدام currentColor يُصبح بالإمكان استخدام التدرّج الخطّي كصورة خلفيّة: background-image: linear-gradient(to bottom, currentColor, #fff);تمّ أخذ هذا المبدأ إلى أبعد من ذلك، حيثُ تمّ عمل شيء يُشبه التحريك (animation) لخاصيّة color، فعندما تتغيّر قيمة الخاصيّة color، فإن جميع العناصر ستتأثّر وتُغيّر من لونها: مثال حيّ: http://codepen.io/scottkellum/pen/Fhxql يُظهر المثال السابق بحق قوة هذه الميّزة الّتي تُقدّمها CSS، وخاصّةً في جزئيّة التحريك. ظهر مؤخرًا المزيد من الأمثلة التطبيقيّة لهذه الميّزة، وهو ما سيتمّ التركيز عليه في بقيّة المقال. استخدامات currentColor العمليّةتَكمن الفكرة الرّئيسيّة خلف currentColor في توسيع تسلسل أو تعاقب اللّون، وهو أمرٌ يستفاد منه في العديد من الحالات. استخدام currentColor في قَوْلَبة عناصر واجهة المُستخدِم (UI)يُمكن استخدام currentColor في حالات تطبيقيّة عديدة، فعلى سبيل المثال يُمكن استخدامcurrentColor مع عناصر واجهة المُستخدِم لتنسيق صفحة ويب كاملة (أو تطبيق ويب كامل) مُباشرةً باستخدام المُتصفّح. يُظهر المثال التّالي عمليًا، وباستخدام أدوات المطوّرين (devtools) الخاصّة بالمُتصفّح ومنها من منتقي الألوان، كيف أنّ تغيير قيمة خاصيّة color، سيُغيّر من ألوان جميع عناصر واجهة المُستخدِم وذلك باستخدام المُتغيّر currentColor. استخدام currentColor في قَوْلَبة وتنسيق SVGإنّ الرسوم المُتجهة القابلة للتوسّع (Scalable Vector Graphics) رائعة بلا شك، ولكنّها مع ذلك تأتي مع بعض القصور، عند استخدامها بطرقٍ مُعيّنة، مثلًا عند إعادة استخدام أجزاء من SVG باستخدام العنصر <use>. يُستفاد من العنصر <use> في إعادة استخدام أجزاء من SVG في أي مكان يُرغب في أنّ تظهر به هذه الأجزاء على الصفحة، ما يتمّ عمليًا عند استخدام عنصر SVG هو إنشاء نسخة حيّة من ذلك العنصر، فالأمر مُشابه لفكرة نسخ ولصق العناصر في أي مُحرّر رسومي، ما عدا أنّ هذه النسخة هي نسخة حيّة، أي أنّ خصائصها ستتغيّر عند تَغيّر النسخة الأصل. يُستخدَم العنصر <use> بشكل كبير عند إنشاء SVG sprites، فيُمكن استخدام SVG يحتوي على جميع الرموز الصوريّة (الأيقونات) والّتي ستستخدم كـ sprite، ومن ثُمّ إدراج الأيقونات على حدى من ذلك الـ sprite وفي أي مكان على الصفحة، باستخدام <use>، ويُمكن الاستزادة حول هذا الموضوع عبر قراءة: طريقة إنشاء الـ sprites. عند استخدام العنصر، فإن نسخة من محتواه ستُنسخ إلى shadow DOM، وهذا يعني أنّ هذا المُحتوى لا يُمكن اختياره وتنسيقه باستخدام CSS كما يتمّ عادةً عبر اختيار و تنسيق عناصر SVG، أو حتّى عناصر HTML متمثلةً بالـ DOM الاعتيادي، هذا أحد الأسباب الّتي تجعل من تنسيق أيقونات SVG المُنشئة بهذه الطريقة ذو إمكانيات وقدرات محدودة. إن استخدام currentColor يَسمح بتخطّي هذه المحدوديّة، عن طريق السماح للّون المُعيّن في CSS بالتسرّب إلى محتويات SVG المُستعمل، وذلك بضبط currentColor كقيمة للخواصّ المُراد من قيمة اللّون أنّ تتسرّب إليها: <svg class="home-icon"> <use xlink:href="#home"></use> </svg> وعلى فرض أنّ الأيقونة #home مُعرّفة كما في التّالي: <symbol id="home"> <rect id="bottom" fill="currentColor" ... /> <polygon id="roof" ... /> </symbol>أصبح من المُمكن الآن تطبيق التنسيقات على الأيقونة وجعل اللون fill يتعاقب نزولًا إلى #roof(والذي لا يَملك الخصلة fill) وتوريث قيمة color إلى #bottom: .home-icon { fill: red; color: white; }سيتعاقب اللّون المملوء نزولًا من <svg> إلى <use>، وبعد ذلك إلى #roof، وستُستخدم قيمةcolor كقيمة لـ #bottom، وذلك فقط بسبب استخدام currentColor. يُستفاد من هذا الأسلوب عند الحاجة إلى إنشاء أيقونات عديدة، كلٍ منها ذو لونٍ مُختلف، فكل ما يجب عمله في هذه الحالة هو تغيير قيمة color و fill في ملفّ CSS، وهو ما يَستعرضه المثال الحيّ التّالي: مثال حيّ: http://codepen.io/FWeinb/pen/rGBsC يُمكن استخدام currentColor على عناصر عدّة داخل SVG، ولكن هذا يَسمح فقط بتغيير لونين داخل SVG. وإن كانت الرغبة هي الحصول على تحكم أكبر على الألوان وتعيين المزيد من قيم الألوان لتتسرّب إلىSVG، فعندها يجب توفّر المزيد من المتغيّرات، وهنا بالضَّبط تأتي قيمة متغيّرات CSS المقدّمة في البيان (specification) الخاصّ بها، يُمكن القراءة أكثر عن هذا الأمر من خلال موضوع بعنوان: تخصيص أيقونات SVG باستخدام متغيّرات CSS الخاتمةتمّ التوضيح في المثال السابق كيفيّة استخدام currentColor في أماكن عدّة، ومن ثمّ تغيير الألوان المُراد تغييرها في مكان واحد فقط، ليُطبّق هذا التعديل على هذه الأماكن المُختلفة، بدلًا من إنشاء عدّة حالات من نفس اللّون ومن ثُمّ تغييرها جميعها عند الحاجة، وهذا من شأنه أنّ يُساعد المطوّر على كتابة ملفّ تنسيق CSS قصير ونظيف، وتقديم نوعًا من الآليّة في الإعداد، خاصّةً في حالات مثل عناصر ومكوّنات واجهة المُستخدِم UI. يَمتلك المطوّر أو المُصمم مع مُتغيّرات CSS القدرة على تعريف مجموعة من المُتغيّرات واستخدامها في حالات عديدة ومُختلفة، طالما أنّ المُتغيّرات الجديدة ستكون قيم صالحة مع أي خاصيّة من خواصّ CSS، وليس فقط تلك الّتي تقبل قيم المُعطى/المُعامل <color>، فالتعامل مع أيقونات SVG بالتأكيد سيُصبح أسهل، وكذلك الأمر مع صون المشاريع الكبيرة في إعدادها الأولي، وعند تنقيحها. ترجمة –وبتصرّف- للمقال Extending the Color Cascade with the CSS currentColor Variable لصاحبته سارة سويدان
  4. تطرقنا في المقال السابق إلى نبذة عن تاريخ نماذج HTML5 إضافة إلى جُملة من خصائصها الجديدة. سنتطرق في هذا المقال إلى أنواع الحقول الجديدة التي أضافتها HTML5 إلى النماذج. مثلما سنلاحظه طيلة هذا المقال أيضا فإن هذه المميزات الجديدة ستُسهل المهمة على المُطورين وستقدم تجربة أفضل للمستخدم. وكما سبق وأن أشرنا إليه في المقال السابق فإنه يُمكن الشروع في استخدام كل هذه الميزات منذ الآن. أنواع الحقول الجديدةأضافت HTML5 13 نوعا جديدًا من الحقول، سنقوم باستعراضها أولا ومن ثم سنشرح لماذا يجب عليك الشروع في استخدامها في مشاريعك. لاستخدام هذه الحقول الجديدة فائدتان، أولاهما هو تقليص زمن التطوير الذي تحتاجه لإنهاء تطبيقك، وثانيهما هو تقديم تجربة استخدام أفضل. الحقول الجديدة التي سنستعرضها في هذا المقال هي كالتالي: searchemailurltelnumberrangedatemonthweektimedatetimedatetime-localcolorsearchلا يوجد أفضل من هذا الحقل للشروع في استعراض خواص هذه الحقول الجديدة. ليس المقصود بالبحث هنا المحركات الشهيرة كـ Google، Yahoo أو Bing، بل نقصد حقل البحث الذي استعملته على أحد مواقع التجارة الإلكترونية، على ويكيبيديا أو على مُدونتك الشخصية. وقد تكون هذه الحقول (حقول البحث بشكل عام) هي الحقول الأكثر استعمالا على الويب، إلا أننا نستعملها بشكل لا يدل فعليا على وظيفتها، حيث أننا ألفنا إنشاء حقول البحث على النحو التالي: <input type="text" name="search"> لكن ماذا لو كان بإمكاننا القيام كتابتها على النحو التالي: <input type="search" name="search"> وهو ما يُمكن فعلا القيام به باستخدام HTML5، وهو ما يبدو أفضل بكثير، أليس كذلك؟ تظهر المُتصفحات حقول البحث بنفس مظهر الحقول النصية إلى غاية أن تشرع في الكتابة فيها، وحينها ستظهر علامة x صغيرة على الجانب الأيمن للحقل، والذي يسمح لك بمسح الحقل بمجرد النقر عليه، وهو أمر مماثل لما يحدث مع حقل البحث في مُتصفح Safari. حقل البحث كما يظهر على مُتصفح Safari على نظام Windows.الوضع على الهواتف الذكية أفضل بكثير، ألق نظرة على الصورة التالية والتي تُظهر حقل بحث على هاتف iPhone. لدى انتقال التركيز Focus إلى خانة البحث فإن لوحة مفاتيح خاصة تظهر، لاحظ زر search في الزاوية اليُمنى أسفل الشاشة، والتي تُعوض زر Go لما يكون الحقل نصيا فقط. حقل البحث على هاتف iPhoneكما سبق وأن لاحظناه مع الخصائص الجديدة في المقال السابق فإن المُتصفحات التي لا تفهم/تدعم هذا الحقل تُوفر تراجعا رشيقا له graceful degradation، وهو ما يحدث مع جميع الحقول التي سنتطرق إليها في هذا المقال. إذا لم يستطع المُتصفح فهم type="search" فإنه سيقوم بتعويضه بـ type="text"، وهو ما يعني بأنك لن تخسر أي شيء باستخدامك لهذا الحقل، بل العكس كل العكس، حيث أنك تُوفر تحسينا تدريجيا progressive enhancement وتُوفر لزوار موقعك تجربة مُستخدم أفضل. كما نعلم جميعا فإن ملء حقول نموذج ليس بالأمر المُمتع وبالتالي فإن أي تحسين يُمكن أن ندخله عليها مُرحب به. emailمن حيث المظهر لا يملك التفريق ما بين حقل email وما بين الحقول النصية العادية، ويستعمل هذا الحقل لإدخال عنوان بريد إلكتروني (أو أكثر). لكن من حيث الاستخدام ولدى إضافة خاصية required إلى هذا الحقل فإن المُتصفح سيقوم حينها من التحقق من أن النص الذي تم إدخاله هو فعلا عُنوان بريد إلكتروني صحيح من حيث بُنيته. بطبيعة الحال التحقق الذي يقوم به المُتصفح هو مُجرد تحقق بدائي حيث يتحقق من وجود كل من @ و النقطة في العنوان كما أنه لا يسمح بوجود المسافات. يدعم هذه الخاصية كل من Opera 9.5+، Firefox 4+، IE10 وChrome 5+، وتُظهر المُتصفحات رسالة خطأ إن كان العنوان الذي تم إدخاله غير صحيح البُنية. بإمكانك التحكم في مظهر الحقل بعد ملئه وذلك باستخدام أشباه الفئة :valid و :invalid أو :required مثلما يشرحه هذا المقال. <input type="email" name="email" required>رسالة خطأ في حقل email كما يظهر على مُتصفح Opera.تُشير مواصفات HTML5 إلى أنه يُمكن إدخال أكثر من عنوان بريد إلكتروني في هذا الحقل، مما يعني بأن يُمكنك استخدام خاصية multiple مع حقول البريد الإلكتروني (type="email") أيضا، وهو ما يذكرك بمقدار شفرات JavaScript التي كان يتوجب عليك كتابتها بنفسك لو كنت تقوم بعمليات التحقق هذه بنفسك. لمزيد من التفاصيل حول التحكم في مظهر حقول النماذج بالاستعانة بأشباه الأصناف pseudo-classes يُرجى الاطلاع على هذا المقال على موقع A List Apart. ملاحظة: لدى كتابة هذه السطور لا تزال بعض المُتصفحات تُعاني من نقائص لدى التحقق من عناوين البريد الإلكتروني التابعة لأسماء نطاقات تستعمل حروفا غير لاتينية (كبعض أسماء النطاقات اليابانية)، حيث أن بعض المُتصفحات تعتبرها غير صحيحة البُنية. خذ على سبيل المثال التالي: <input type="email" name="email" value="gordo@日本.jp">والتي تعتبرها كل من متصفحات Firefox (تم تصحيح الوضع في Firefox)، Safari، IE أو Chrome غير صحيحة البُنية (يقبل مُتصفح Opera هذا العنوان)، إلا أن Kyle Barrow وجد طريقة لحل هذا المُشكل وذلك باستخدام حقل نصي عادي والاستعانة بخاصية pattern على النحو التالي: <input type="text" name="email" value="gordo@日本.jp" pattern="[^ @]*@[^ @]*">هناك حل آخر إن أردت الإبقاء على type="email" وذلك باستخدام formnovalidate مع زر إرسال النموذج على النحو التالي (هذه الطريقة ستضمن بأن المُتصفح لن يقوم بالتحقق مما يتم إدخاله في حقل البريد الإلكتروني وهو ما أمر قد لا ترغب فيه): <form action="process.php"> <label for="email">Email:</label> <input type="email" name="email" value="gordo@日本.jp"> <input type="submit" formnovalidate value="Submit">كما يُمكن استخدام خاصية novalidate مع النموذج على النحو التالي: <form action="process.php" novalidate> <label for="email">Email:</label> <input type="email" name="email" value="gordo@日本.jp"> <input type="submit" value="Submit">دعونا من هذه المشكل ولنعد إلى ما سبق وأن تحدثنا عنه بخصوص منافع حقول HTML5 الجديدة، والتي هي –كما سبق ذكره أيضا- تقليص وقت التطوير وتحسين تجربة المُستخدم. ألقوا نظرة على المثال السابق لكن باستخدام iPhone مثلا، سيظهر لك أمر مماثل للصورة التالية: يُظهر iPhone لوحة مفاتيح خاصة مع حقول البريد الإلكترونيهل لاحظت الاختلاف هذه المرة؟ ركز على السطر السُفلي في لوحة المفاتيح ستجد بأن هناك زرا خاصا بـ @ وآخر خاصا بالنقطة . وهما زران ستحتاجهما لدى كتابة عناوين بريد إلكتروني. وكما سبق ذكره مع حقول search فإنه لا يوجد أي جانب سلبي لاستخدام هذا الحقل (type="email") من الآن، حيث أن المُتصفحات التي لا تدعمه ستقوم بتعويضه بحقل نصي عادي (type="text")، وفي باقي المُتصفحات سيحصل الزائر على تجربة مستخدم أفضل. urlتُخصص حقول url مثلما قد تتوقعه لعناوين الويب. تقبل هذه الحقول استخدام خاصية multiple معها للسماح بإدخال أكثر من عنوان واحد. ومثلما هو الحال مع حقول البريد الإلكتروني فإن المُتصفحات تقوم بعملية تحقق بسيطة من مُحتوى هذا الحقل، ومن ثم تعرض رسالة خطأ إن كان بُنية العنوان غير صحيحة، ويتم ذلك عبر التحقق من وجود بعض المحارف الخاصة كـ / ، النقاط، المسافات مع إمكانية التحقق من لاحقة العنوان top-level domain كـ .com مثلا. يتم استخدام حقول url على النحو التالي: <input type="url" name="url" required>ومن جديد سنلقي نظرة على نتيجة صفحة تحتوي هذا الحقل باستخدام iPhone. مثلما تلاحظونه في الصورة التالية فإن المُتصفح يُظهر لوحة مفاتيح خاصة ليسهل مهمة الكتابة على المُستخدم، حيث تم استبدال زر المسافة بأزرار لكل من الـ /، النقطة و زر خاص بـ .com (يكفي الضغط مطولا عليه لتظهر لواحق أُخرى كـ .org أو .net). يُظهر iPhone لوحة مفاتيح خاصة مع حقول عناوين الويبtelتختلف حقول tel عن حقول email أو url بكونها لا تعتمد أي نمط مُعين بحكم أن أرقام الهواتف تختلف باختلاف بلدانها وهو ما يجعل من مهمة التحقق من الأرقام في غاية الصعوبة، عدى السماح باستخدام الأرقام فقط مع إمكانية استخدام مُحرف +. بطبيعة الحال يبقى بإمكانك التحقق من رقم الهاتف إن أردت إن كنت تعرف بأن الأرقام التي سيتم إدخالها تتبع نمطا مُعينا، لكن يجب عليك القيام بذلك على جانب الخادوم من تطبيقك. يتم استخدام حقول tel على النحو التالي: <input type="tel" name="tel" id="tel" required>من جديد فإن هواتف iPhone تتعرف على حقول أرقام الهواتف لكن هذه المرة يستعرض المُتصفح لوحة مفاتيح مُختلفة كُلية، حيث يتم استخدام لوحة أرقام الهواتف، وهو ما يحدث أيضا على بعض هواتف Android (مثل هاتف HTC Desire والذي يظهر في الصورة أدناه). ظهور لوحة أرقام الهاتف ستمكن المُستخدم من إدخال رقم هاتفه بشكل أسرع. يقوم iPhone وبعض هواتف Android بتغيير لوحة المفاتيح بشكل كبير لدى استخدام حقول أرقام الهواتف.numberمثلما هو ظاهر من اسمه، يتم استخدام حقل number مع الأرقام. ومثلما هو عليه الحال مع أغلب هذه الحقول الجديدة فلقد كان مُتصفح Opera السباق في دعمها. يظهر هذا الحقل على كل من Opera، Safari وChrome على هيئة spinbox حيث أنه يمكن النقر على سهمي فوق وتحت لتغيير قيمة الحقل. أما على Firefox وIE10 فيظهر الحقل كمجرد حقل نصي عادي. حقل number كما يظهر على مُتصفح Operaيُمكن استخدام خصائص min، max وstep مع الحقول الرقمية ما يسمح بالتحكم في القيم القصوى والدنيا للحقل إضافة إلى "الخطوة" التي يتم الانتقال بها لدى النقر على زري فوق وتحت، إضافة إلى إمكانية التحكم في القيمة القياسية عبر استخدام خاصية value. المثال التالي يُوضح كيفية القيام بذلك: <input type="number" min="5" max="18" step="0.5" value="9" name="shoe-size">في هذا المثال يُمثل min القيمة الدنيا المُمكنة التي يُمكن للحقل قبولها، max تُمثل القيمة القصوى المُمكنة. لدى الوصول إلى هاتين القيميتن فإنه سيتم تعطيل السهم المسؤول عن ذلك وبالتالي فإنه لا مجال للذهاب أعلى القيمة القُصوى أو أدنى من القيمة الدنيا*. أما step فهي الخُطوة التي يتم الانتقال بها لدى النقر على السهمين والتي تأخذ 1 كقيمة قياسية، وهو ما يعني بأنه يمكن استخدام قيم سالبة أو استخدام خطوات مثل 0.5 أو5**. أما value فهي خاصية ألفنا استخدامها مع HTML4. كل هذه الخواص ليست إجبارية. *: لم يتم تعطيل الأسهم لدى تجربتي للحقل على كل من Safari وOpera. **: لدى تجربتي لقيم سالبة قام كل من Opera وSafari باستخدام القيمة القياسية 1 للخطوة بدل القيمة السالبة. في مقابل طريقة عرض Opera للحقول الرقمية، لا يقوم كل من iPhone و بعض هواتف Android بعرضها سوى كحقول نصية عادية، لكن يقوم كلاهما باستخدام لوحة مفاتيح خاصة. حقل number كما يظهر على كل من iPhone وHTC Desireلجعل iPhone يستخدم لوحة أرقام الهواتف مثلما رأينا مع حقول الهواتف، اكتشف Chris Coyier صاحب موقع CSS Tricks خدعة تساعد في القيام بذلك، حيث أنه بدل استخدام type="number" فإنه يكفي استخدام حقل نصي type="text" وإضافة خاصية pattern بحيث نجعله لا يقبل سوى الأرقام مثلما هو موضح في المثال التالي. هذا الحل ليس مثاليا، لكنه يحل الُمشكل. يُمكنكم الإطلاع على نتيجة ذلك في هذه الفيديو القصيرة. <input type="text" pattern="[0-9]*" name="shoe-size">هذه التقنية من شأنها أن تصبح "مهجورة" obsolete بعد اعتماد خاصية inputmode والتي تمت إضافتها مؤخرا إلى مواصفات HTML5. هذه الخاصية من شأنها أن تُحدد طريقة ملء الحقل الأنسب للمستخدم. لدى استخدام هذه الخاصية فإنه سيصبح بالإمكان الاختيار ما بين الأرقام، الحروف اللاتينية، عناوين البريد الإلكتروني أو Kana (والتي يبدو بأنها خاصة باللغة اليابانية). rangeحقل range مُشابه لحقل number مع نكهة إضافية، حيث أنه يُمثل قيمة عددية محصورة ضمن نطاق مُعين (range). قد تتساءل عن الفرق ما بين هذين الحقلين، الفرق بسيط وهو أن قيمة الحقل ليست بتلك الأهمية التي هي عليها قيمة الحقل مع number، كما أن المُتصفح يوفر آلية أكثر سهولة في التحكم فيه. يتم إظهار حقل range على كل من مُتصفحات Opera، Safari، IE10 وChrome على هيئة slider (انظر الصورة أدناه). يُظهر مُتصفح IE10 لدى تحريك زر الحقل القيمة التي تم اختيارها. يقوم مُتصفح Opera بإظهار الـ slider بشكل عمودي إن تم إعطاء قيمة للطول أكبر من قيمة العُرض له في ملف CSS. المثال التالي يُوضح كيفية استخدام حقل rang للقيام مثلا بتحديد مدى مهارة المُستخدم في مجال مُعين على سُلم من 1 إلى 100، حيث نقوم بتحديد القيم الدنيا والقُصوى من خلال الخاصيتين min وmax. بإمكاننا أيضا تحديد قيمة قياسية لهذا الحقل بالاستعانة بخاصية value. <input id="skill" type="range" min="1" max="100" value="0">حقل range على مُتصفح Chromeملاحظة: إن كنت تبحث عن طريقة لتوفير تراجع رشيق لحقول rang على المُتصفحات التي لا تدعمها، فيُمكنك القيام بذلك باستخدام هذه الطريقة التي أتى بها Remy Sharp. dates و timesإن سبق لك أن حجزت أو اشتريت تذاكر على الإنترنت فإنك من دون شك قد تعاملت مع data picker لاختيار التاريخ الذي توده، وربما قد سبق لك وأن استخدمت ذلك في أحد مشاريعك. عادة ما يتم توفير ذلك باستخدام JavaScript وبالتحديد مكتبة jQuery، Dojo أو YUI. قد يكون تحميل مكتبة بأكملها وإحدى إضافاتها من أجل القيام بذلك قرارًا غير صائب، لكن مع HTML5 فإنه يُمكن القيام بذلك من دون أية إضافات. ليس هذا فحسب فما تُقدمه HTML5 لا تسمح باختيار التاريخ فقط، بل يُمكن أيضا اختيار الأسبوع، الشهر، الوقت، التاريخ، وحتى التاريخ التابع لمنطقة زمنية مُعيّنة. يُمكن القيام بذلك على النحو التالي: <input id="dob" name="dob" type="date">يُمكنك الذهاب إلى أبعد من ذلك باستخدام خاصيتي min وmax لتضمن بأن التاريخ الذي يختاره المُستخدم يقع ضمن نطاق تقوم بتحديده. <input id="startdate" name="startdate" min="2012-01-01" max="2013-01-01" type="date">وكما حول الحال مع العديد من أنواع الحقول فإن مُتصفح Opera يتميز عن غيره بدعمها لهذا الحقل بشكل جيد. دعونا نلقي نظرة على الكيفية التي تظهر فيها هذه الحقول على مُتصفح Opera: dateالصورة التالية تُبين الحالة التي يظهر عليها حقل date على الإصدار 10.5 من مُتصفح Opera لا يقتصر استخدام هذا الحقل على الأجهزة المكتبية فقط، تقوم أجهزة BlackBerry ومتصفح Chrome على نظام Android باستخدام date pickerالخاص بها لدى استخدام حقل date. monthالصورة التالية توضح كيف تظهر حقول month على مُتصفح Opera والتي يُمكن استخدامها مثلا لإدخال شهر انتهاء صلاحية بطاقة دفع إلكتروني. يُمكن استخدام حقل month على النحو التالي: <input id="expiry" name="expiry" type="month" required> weekيُمكن أيضا تمكين المُستخدم من اختيار أسبوع مُعين في الشهر على النحو التالي: <input id="vacation" name="vacation" type="week">لاحظوا في الصورة التالية كيف يقوم مُتصفح Opera بإبراز/تظليل الأسبوع الذي يتم اختياره. timeالصورة التالية تُبين الحالة التي يظهر عليها حقل time على متصفح Opera والذي يُمكن استخدامه على النحو التالي: <input id="exit-time" name="exit-time" type="time"> datetimeيُمكن دمج كلا من حقلي date وtime لينتج لنا حقل datetime والذي يُستعمل لتحديد التاريخ والوقت معا على النحو التالي: <input id="entry-day-time" name="entry-day-time" type="datetime"> datetime-local وأخيرا وليس آخرا، تظهر الصورة التالية كيف يسمح HTML5 لنا بالتحكم بشكل أدق في آلية اختيار التاريخ والوقت ضمن المنطقة الزمنية المحلية باستخدام datetime-local على النحو التالي: <input id="arrival-time" name="arrival-time " type="datetime-local"> مشاكل مع date و timeهناك على الأقل مشكلان رئيسيان مع حقول الوقت والتاريخ. الأول يخص عدم التمكن من كتابة التاريخ يدويا بشكل مباشر (على المتصفحات التي تدعمها) رغم أنه يمكن التحكم في هذه الحقول باستخدام لوحة المفاتيح، حيث أنه وفي الحالات التي يقوم المستخدم بملء نفس النموذج عدة مرات فإنه هذه العملية ستكون أسرع لو تم تمكينه من كتابة التواريخ يدويا. المشكل الثاني يكمن في عدم مقدرتنا في التحكم في مظهر الـ data Picker. الاعتقاد السائد هو أن هذا الأمر محمود، حيث سيحصل المستخدم على نفس تجربة المستخدم ونفس المظهر على جميع المواقع التي يزورها، إلا أن الشركات -ومن دون شك- سترغب في توفير Data Picker خاص بها. قامت كل من Safari5 و Chrome5 بدعم هذه الحقول إلا أن مظهرها ليس جيدا. يجب أن تكون حقول date على الشكل التالي: YYYY-MM-DD وحقول datetime على الشكل الغريب التالي: YYYYMM-DDT00:00Z. ومثلما هو عليه الحال مع باقي أنواع الحقول الأخرى تقوم المتصفحات التي لا تدعم هذه الحقول بتجاهلها وتعويضها بحقول نصية عادية type="text". colorتسمح حقول color باختيار لون مُعين وإرجاع قيمته الست عُشرية Hex value. من المفترض أن يكون المُستخدم قادرا على إدخال قيمة اللون الذي اختاره أو أن يقوم باختيار اللون من لوحة Color Picker والتي يمكن أن تكون إما لوحة اختيار الألوان الخاصة بنظام التشغيل أو لوحة اختيار الألوان الخاصة بالمُتصفح. قام مُتصفح Opera 11 بدعم حقل الألوان بتوفيره جملة من الألوان القياسية إضافية إلى زر يوفر إمكانية اختيار ألوان أخرى، والذي -بمجرد النقر عليه- يُظهر لوحة اختيار الألوان الخاصة بنظام التشغيل. <input id="color" name="color" type="color">حقل الألوان على مُتصفح Opera على اليسار ونتيجة النقر على زر other على اليمين.في المقابل توفر بعض أجهزة BlackBerry دعما لحقول color حيث تقوم بإظهار لوحة اختيار الألوان المُبنية في الصورة التالية: خلاصةباستخدامك للحقول الجديدة الخاصة بـ HTML5 فأنت تقدم تجربة مستخدم أفضل لزوار موقعك، تحضر موقعك للعمل حسب معايير المستقبل، وتسهل من مهمة التطوير عليك. بطبيعة الحال ليس من المُمكن أن نتجاهل المُتصفحات التي لا تدعم هذه الخواص، إلا أنه من الممكن توفير دعم لها باستخدام JavaScript (ستجد تفاصيل حول الأمر بقراءتك للفصل السادس من كتاب Beginning HTML5 and CSS3). يُمكن لك أن تجد نموذجا تجريبيا يستخدم بعضا من الأمثلة التي استعرضناها في هذا المقال هنا. أشرنا خلال هذا المقال إلى المتصفحات التي تدعم كل من الحقول التي استعرضناها، لكن مع الإصدارات الجديدة لكل متصفح والتي يتم إطلاقها بوتيرات متسارعة فإنه من الصعب معرفة ما الذي يدعمه هذا المتصفح وما الذي لا يدعمه ذاك المتصفح، لكن إن أردت البقاء على اطلاع على ذلك فإنه يُمكنك ذلك عبر المواقع التالية: can I use …، FindMeByIP ومحرك بحث Wufoo الخاص بالـ HTML5. إذا فاتتك قراءة المقال السابق الذي يتحدث عن مختلف الخصائص الجديدة في نماذج HTML5 فيُمكن إيجاده هنا. ترجمة –وبتصرف- للمقال HTML5 forms input types لصاحبه Richard Clark.