المحتوى عن 'الاحتفاظ بالعملاء'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. عندما يرتبط الموظف بالشركة، فهو يذهب إلى أبعد من مجرد العمل المنوط به. الموظف من هذا النمط يكون أكثر إنتاجية لمنظمتك، مما يقود إلى أرباح أعلى. لسوء الحظ، فإن العديد من المدراء غير مقتنعين بأن كسب ولاء الموظفين يستحق الاستثمار فيه. في ما يلي 12 سببًا تُبيّن لما يستحق ولاء الموظفين أن نستثمر فيه. تتفوق الشركات التي يرتبط بها موظفوها في أداءها الإحصائية واضحة جدًا، الموظفون المرتبطون بشركاتهم هم الأكثر سعادة ويملأهم الحماس للعمل بجدّ لصالحك. إذا كان جميع (أو معظم) موظفيك مرتبطين بشركتك، ففكر في آفاق الابتكار وأواصر التعاون. هناك كتاب يجب على جميع المدراء قراءته وهو Make More Money By Making Your Employees Happy (اكسب المال بإسعاد موظفيك)، حيث يحوي على مئات الأمثلة لشركات حققت نجاحًا كبيرًا بسبب تعاملها الجيد مع موظفيها. الاستماع للآراء بشكل دوري الأمر الرئيسي الذي تشير إليه هذه الإحصائية هو أن الاستماع لآراء الموظفين بشكل دوري يقدم الوضوح لهم.الجزء الهام في تلك الجملة هي "بشكل دوري"، ليس عليك الانتظار حتى نهاية العام أو الشهر لسماع تعليقات الموظف. والأهمية تكمن في أن الموظف سيتمكن في امتلاك رؤية واضحة لما يفعله، وبالتالي سيكون قادرًا على تحسين أداءه باستمرار. ما لا ترغب به هو موظف يشكّ في قدراته الخاصة، فهذا يسبب الكثير من الإجهاد غير الضروري، والذي سيؤدي بدوره إلى استقالة الموظف لعدم شعوره بالراحة. ولاء مرتفع = غياب أقل هناك قسمان لهذه الإحصائية: القسم الأول هو التغيب الاختياري والقسم الثاني هو التغيب القسري. العديد من الأشخاص حين لا يولون الشركة ولائهم يغدون غير راضيين في نهاية المطاف، وحينها سيلجأون لأخذ عُطل وإجازات مرضية كلما تسنّى لهم ذلك. فهم فقط لا يريدون أن يتواجدوا في شركتك. وربما يدّعون المرض أو يختلقون الأعذار كي يبتعدوا عنها. وأنت لا تريد ذلك قطعًا. الغياب القسري هو الأكثر شيوعًا، والأكثر خطورة، وللأسف لا أحد يتحدث عنه. الإجهاد الذي تسببه كراهية عملك، وكراهية مديرك، ستؤدي في النهاية إلى مشاكل نفسية خطيرة. لا تتجاهل موظفيك هذه الإحصائية مذهلة للغاية، ومرتبطة بشكلٍ كبير بأهمية الاستماع إلى آراء موظفيك بشكل دوري كما ذكرنا منذ قليل. يحتاج الموظفون للشعور بالانتماء وبأنك تهتم بأمرهم حقًا. بينما يُعد الشعور بالوحدة والعزلة ضمانة أكيدة لانخفاض ولاء موظفيك بشكل كبير. ووجدت إحدى الدراسات أن التجاهل أسوء من التعرض للمضايقات أثناء العمل. من المهم أن تبذل قصارى جهدك ليشعر الجميع بأنهم جزء من الفريق، وحاول تعزيز تلك العلاقات. إذا كان باستطاعتك، فقم بأنشطة بنّاءة للفريق لتجعل الجميع يشعر بأنه جزء من الكلّ، وبهذا ستحصل على فريق عمل مترابط. يأخذ الموظفون المرتبطون بشركاتهم إجازات مرضية أقل هذا يعود بنا إلى مفهوم الغياب الاختياري والقصري الذي ذكرناه في نقطة سابقة، فالموظفين المرتبطين بشركتك لن يكتفوا فقط بالعمل بجدٍ أكبر، بل لفتراتٍ أطول. و إن لم يكونوا مرضى، فسيستغلون إجازة نهاية الأسبوع في أداء بعض الأعمال الصغيرة لشركتك، فقط إن كانوا مهتمين/متحمسين لها. يكلّف تغيب الموظفين إجمالًا الكثير من المال بسبب الإنتاجية المفقودة، لذلك فمن مصلحتك القصوى استثمار الموارد اللازمة في كسب ولاء الموظفين. الولاء المرتفع يؤدي لإيرادات أعلى في حين أنه من المهم الاستثمار في بناء ولاء الموظفين، إلا أنه لا يُشترط دفع مبالغ كبيرة في ذلك. فمع بذل الحد الأدنى من الجهد، سيكون موظفوك سعداء ومرتبطين بشركتك. السر يكمن في استمرارية ذاك الجهد. وببعض الحساب السريع، تخيّل كيف يمكن لاستثمار بسيط لكسب ولاء الموظفين أن يزيد الأرباح لشركة يعمل فيها 200 موظف. الموظفون المرتبطون بالشركة يساهمون في الاحتفاظ بالعملاء هذا بالضبط ما تقوم عليه "سلسة خدمة-ربحservice-profit chain". إن كنتم تصادفون هذا المصطلح لأول مرة، فاسمحوا ليّ بأن أشرحه لكم. سلسلة الخدمات "خدمة-ربح" هي سلسلة تشرح كيف يمكن لتعاملك الجيد مع موظفيك أن يقود إلى الكسب من العملاء. إذا شعر موظفوك بالسعادة، سيوفرون خدمة أفضل للعملاء، الأمر الذي سينعكس كزيادة ولاء العملاء، مما سيؤدي إلى زيادة الأرباح. عليك إدراك أن عملائك لن يكونوا سعداء ما لم يكن موظفوك كذلك. الأمر بأكمله مرتبط بالمدراء وفقًا لبحث أجرته Gallup، يمثل المدراء 70٪ من أسباب الاختلاف في ولاء الموظفين. وهذا يعني أن المدراء هم حقًا المفتاح لضمان ولاء الموظفين. إذا كنت تنوي التركيز على مجال واحد لتطويره، فيُحبذ أن يكون تركيزك على التدريب والتطوير لجميع المدراء في الشركة. وهذا هو أفضل شيء يمكنك القيام به لزيادة ولاء فريق العمل لديك. تقّل عملات السرقة لدى الموظفين المرتبطين بالشركة للأسف، فالسرقة الداخلية مشكلة حقيقية، ولكن حين يرتبط موظفك بالشركة فلن يسرقوا منك. فهم يهتمون لأمرها حقًا، ويشعرون كما لو كانوا جزءًا منها. وكأنها ملكٌ لهم، وبذا فلا تخشى أن يسرقوك. يمكن لكسبك ولاء موظفيك أن يوفر عليك الكثير من المال (والصداع). لن يُمانعوا العمل لوقتٍ متأخر ما نفهمه من هذه الإحصائية أن بقائهم لوقتٍ متأخر في العمل هو بمحض إرادتهم. فهم لا يُمانعون إطلاقًا من البقاء قليلًا إذا كان هناك ما يحتاجون لإنهائه أو إذا كانوا يتمتعون بعملهم. عندما يكون الموظف متحمسًا لعمله، فهو لا يتحقق من الساعة أصلًا، لذا فالمسألة ليست حتى "البقاء لوقتٍ متأخر". فهم بالفعل لا يلقون بالًا للوقت. من جانبٍ آخر، حين لا تكون مرتبطًا بشركتك، فستدقق في الساعة، إلى أن تحين اللحظة السعيدة: موعد الانصراف. كل ما يريده الموظف هو أن يكون سعيًدا المال لا يجلب السعادة. وبالطبع، هناك دراسة شهيرة جدًا عن كيفية بلوغ السعادة ذروتها براتب يصل لـ 70 ألف دولار. ما يريده الناس حقًا هو التمتع بحياتهم. فحتى لو كنت تحصل على 10000$ إضافية ضمن راتبك، وكنت غير سعيد وتكره عملك، فالأمر لا يستحق كل هذا العناء. بدلًا من تبديل المال لحل هذه المشكلة، على المدراء أن يُنشئوا بيئة يمكن للموظفين فيها أن يُخرجوا أفضل ما فيهم. ارتفاع في الولاء = ارتفاع معدل الاحتفاظ بالعملاء كما هو معلوم للجميع، فإرضاء العملاء الحاليين أسهل بكثير من الحصول على عميل جديد. في عالم شبكات التواصل الاجتماعي والمراجعات الرقمية، فالتوصية الشفهية أفضل أدواتك التسويقية. يقدم الموظفون السعداء خدمة عظيمة لعملائك، وهو ما سيدفعهم للعودة إليك مجددًا، وسيخبرون أصدقائهم عن مدى روعة خدمتك، مما سيجلب لك المزيد من العملاء. ابذل كل ما في وسعك ليكون موظفوك سعداء ولديهم كل ما يحتاجون إليه لأداء عمل جيد. كيف تقوم بذلك؟ اسألهم عمّا يحتاجون إليه! هل ترى أن بناء ولاء الموظفين يستحق أن نستثمر فيه؟ يسعدني أن أسمع آرائكم حول الموضوع في التعليقات. ترجمة -وبتصرّف- لمقال Why Employee Engagement Is Worth Investing In لصاحبه Jacob Shriar
  2. كان هدفنا الجوهري على مدار أعوام هو إضفاء الطابع البشري على أي عمل نقوم به هنا في Wistia، ومن البداية حاولنا إيصال هذه الرسالة عن طريق إنتاج مقاطع الفيديو الخاصة بالشركة، هنا في الشركة وغالبًا بميزانية محدودة. فقط انظر إلى هذا الفيديو بعنوان "من نحن" والذي أنتجناه في عام 2011. موازنة بأحدث ما توصلنا إليه، يبدو هذا الفيديو غير احترافي إلى حدٍ ما، لكن ما عرضه هذا الفيديو في عام 2011، هو نظرية الإدارة "واحد، عشرة، مائة" في 2019. نحن متحمسون لما نقوم به ونعتقد أن استخدام الفيديو هو أفضل طريقة لتوصيل الفكرة. إذا كنت دائمًا ما تستخدم Wistia عن بعد، فلن يكون مفاجئًا أن نستثمر أكثر في بناء علامتنا التجارية الخاصة باستخدام الفيديو فالتزامنا بإنشاء تواجد صادق وقوي على الإنترنت، عاد علينا بالمزيد من المكاسب في عدة صور على مر السنين، ولهذا السبب نحن متحمسون للغاية لتشجيع الشركات الأخرى على فعل نفس الشيء. ما هي أهمية الفيديو حسنًا، دعنا نسمي الأشياء بمسمياتها، تعمل Wistia في مجال برامج الفيديو، لهذا فمن الطبيعي أن تدور علامتنا التجارية حول الفيديو، ومن الطبيعي أن تجدنا هناك. لكن، قال رجل حكيم ذات مرة "الفيديو ليس مجرد منتج وإنما أسلوب حياة". ونحن لا نصنع مقاطع فيديو تعليمية أو ترويجية فقط، بل في الواقع، ننتج فيديوهات للعديد من المناسبات وهذا هو أحد الأسباب وراء وصول علامتنا التجارية إلى مكانة مميزة. خذ الفيديوهات المنشورة على المدونة كمثال، أحيانًا تكون فيديوهات المدونة تثقيفية وتحتوي معلومات مفيدة، وأحيانًا أخرى تكون فقط للتسلية. لا يهدف الفيديو في أول هذا المقال (الذي يتناول فكرة كيف تبدو أمام الكاميرا) مثلًا إلى تقديم قيمة حقيقية من منظور تعليمي لكن بدلًا من ذلك، يهيئ المشاهد للمنشور القادم ويركّز على فكرة كيف أن الظهور أمام الكاميرا قد يكون مخيفًا حتى بالنسبة لشركة إنتاج برامج فيديو. ربما تتسائل الآن، من لديه وقت لإنتاج فيديو مشابه لمجرد إضافة مظهر جمالي على المنشور؟ سؤال عظيم! نقترح على الشركات أن تبدأ في توفير هذا النوع من المحتوى، ليس من أجلنا ولكن من أجل الترويج لعلامتها التجارية. يجب أن يكون نشر الوعي بالعلامة التجارية جزءًا من استراتيجية التسويق لديك إذا كنت تريد أن تطور من عملك مع الوقت، ولحسن الحظ يمكن أن يساعد الفيديو في ثلاث مراحل جوهرية لتطوير العلامة التجارية: -التميز: هناك تنافس شديد على جذب انتباه المستهلك على الإنترنت، مما يعني تزايد صعوبة المهمة بالنسبة للشركات في أن تظهر وتصل للجمهور وسط كل هذه الضوضاء، لكن بفضل ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، تغير سلوك المستهلك ولم يعد الفيديو مجرد حكرًا على العلامات التجارية الكبرى، فالشركات الصغيرة يجب أن تنهض وتخوض المنافسة. -الاحتفاظ بالعملاء: يساعد الفيديو في بناء علاقات أقوى مع العملاء بمرور الوقت، وهذا يؤدي في النهاية إلى مزيد من الثقة والولاء للعلامة التجارية. -زيادة الدخل: عندما تنشئ علامة تجارية جامدة أو ثابتة، يمكنك اتخاذ قرارات مجازفة وخلاقة أكثر من خلال الفيديو الذي يمكن أن يتحول إلى مصدر عائدات كبيرة في اللحظات الحرجة. أصبح الفيديو هو الطريقة الأساسية لتوصيل رسائل العلامات التجارية على الإنترنت؛ فقط فكر في آخر مرة كنت تتابع فيها حسابك في انستقرام واستوقفك فيديو إعلاني، على الأرجح شاهدته لأنه لفت انتباهك، ونظرًا لأن الفيديو هو الأساس الآن، لم تعد الشركات تضع كل آمالها على فيديو واحد كي تحقق أهدافها التسويقية. والآن دعنا نتتبع هذه المراحل الجوهرية الثلاثة لتطوير العلامة التجارية ونتعرف على المزيد حول: كيف تبدأ شركتك بناء علامة تجارية أقوى باستخدام الفيديو. العلامات التجارية التي تعتمد على تسويق الفيديو تكون مختلفة ومميزة إذا أردت نيل إعجاب العملاء الجدد فقد يساعدك الفيديو في تحقيق ذلك بطريقة مميزة؛ فيديو صفحتنا الرئيسية على سبيل المثال هو أحد أحد أكثر الفيديوهات التي تحدثنا عن إنتاجنا إياها حتى الآن. عدد التغريدات ورسائل البريد الإلكتروني التي وردتنا بشأن هذا الفيديو فاقت توقعاتنا جميعًا، إذ على ما يبدو، كان هناك شيء ما حول الابتسامات الودودة والرقصات الفاتنة ولوحة الألوان أحادية اللون قد جذب المشاهدين إليه. بكل تأكيد الجزء الصعب في بناء علامة تجارية مميزة هو أن تكون مميزة بالفعل، وهو أمر أصعب بكثير مما يبدو! في كثير من الأحيان عندما تكون الشركات في بداياتها فإنها تسير على خطى الشركات الأخرى فيما تقوم به، سواء كان ذلك يعبر عن عن منتجاتها بنفس الطريقة أو يقلد جمالية التصميم التي لا تشبه منتجاتها على الإطلاق؛ في النهاية من الطبيعي أن يتجه المسوقين لاستخدام الوسائل التي أثبتت نجاحها. لكن اللعب في المنطقة الآمنة لن يمنحك التميز. لا تنخدع، اللجوء إليهم لا يشبه الذهاب إلى شركات الفيديو مثلنا فالعديد من الشركات تأخذ خطوات مغامرة وتقدم أفكار خلاقة، يمكن أن تلحظ ذلك بالنظر إلى ProfitWell و Drift، لقد صمدوا بين شركات SaaS لأنهم يستخدمون الفيديو بطريقة مختلفة عن الشركات من حولهم؛ فقط ألق نظرة على هذا الفيديو الأخير من Patrick Cambell الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لـ ProfitWell. لا يقتصر الأمر هنا على تفوق خبرة باتريك على النص في الفيديو، لكن الفيديو قادر أيضًا على عرض تطبيقات العالم الحقيقي باستخدام مفاهيم قد تبدو مجردة في بعض الأحيان. الآن قد يبدو من الصعب تصديق ذلك، لكن الحقيقة هي أن شركتك متفردة والقصص التي تنشرها عنها تعبر عنك وحدك وعندما تستخدم الفيديو للتعبير عنها، تصبح قصة علامتك التجارية بدورها متميزة أكثر. العلامات التجارية التي تستخدم الفيديو تحتفظ بالعملاء نقوم كما ذكرنا من قبل، بعمل الكثير من الفيديوهات هنا في Wistia، بدءًا من فيديوهات دليل المستخدم وحتى خدمة العملاء، ومع ذلك تميل العديد من الشركات إلى ربط إنتاج الفيديو بالتسويق فقط ونحن نريد أن نتصدى لهذا الاعتقاد السائد. في النهاية، بناء العلامة التجارية هو أكثر بكثير من مجرد فيديو تسويقي، فوجودك أمام الكاميرا يجعل من الممكن أن تجذب انتباه شخص بعينه شيئًا فشيئًا، وفوق ذلك طرح النقاط الأساسية طوال رحلة العميل هو أمر أساسي لترك انطباع دائم (وفي النهاية إنشاء معجبين ومؤيدين للعلامة التجارية). فكر فقط في النادل في المقهى المفضل لديك والذي يعرف طلبك ويتذكر اسمك دومًا، كم فنجان قهوة طلبته حتى تصل إلى هذه المرحلة؟ الحقيقة هي أن الأمر يحتاج بعض الوقت لبناء علاقات شخصية مع العملاء، سواء كنت في مقهى أو في شركة برمجيات. وبما أننا هنا نتحدث عن الشركات، فنحتاج أن نكون أكثر إبداعًا عندما نفكر في بناء علاقات مع العملاء؛ لقد وجدنا أن استخدام الفيديو في جميع أعمالنا قد ساعد في تحقيق نتائج رائعة أكثر فى الإحتفاظ بالعملاء مقارنةً باستخدام البريد الإلكتروني ومشاركات المدونات بدون الفيديو؛ على سبيل المثال، إليك مقطع فيديو من داخل مركز المساعدة لدينا يبين كيفية تحميل مقطع فيديو على Wistia: بالنسبة لهذا الفيديو الذي يعد جزءًا من سلسلة فيديوهات ملحقة، كنا قد قررنا إنشاء علامة تجارية ضمن علامتنا التجارية. إنشاء هذه العلامة المصغرة منحنا حرية إبداعية في تثقيف عملائنا حول برامجنا بطريقة تبدو جديدة وفريدة من نوعها دون التضحية برونق Wistia بشكل عام. حددت هذه السلسلة الملحقة أفكار عديدة للشركة والعلامة التي نبنيها، كانت الفيديوهات تعليمية لمساعدة عملائنا على فهم كيفية تحقيق أقصى استفادة من منتجاتنا، أما العلامة التجارية الفرعية التي ابتكرناها، فكانت ترسم صورة لكيف لمتجر صغير مثل "عصائر جيف" مثلًا أن يستخدم الفيديو في الدعاية لعمله. إن استثمار الوقت والموارد في إنشاء محتوى يساعد بالفعل في تثقيف عملائك وليس للتسويق فقط، يثبت أنك قد استثمرت في نجاحهم. العلامات التجارية التي نشأت بالفيديو تنمو مع مرور الوقت أحد الأسباب الأكثر إلحاحًا لجعل الفيديو جزءًا من استراتيجيتك الخاصة، هي لأن الفيديو ببساطة يساهم في النمو واستخدام الفيديو لبناء علامتك التجارية يعني أنه يمكنك تنمية أسلوبك الخاص مما يجعل شركتك رائدة في هذا المجال. عادةً ما تتمتع العلامات التجارية المحترمة بثقة أكبر من عملائها، مما يمنحهم القدرة على تحمل المخاطر المتعلقة بما يتطلبه النمو الفعلي؛ هنا في Wistia، قفزنا قفزة كبيرة في الثقة عندما صنعنا سلسلة أفلامنا الوثائقية المكونة من أربعة أجزاء بعنوان "واحد، عشرة، مائة". بالنسبة لنا، كان إنشاء السلسلة تحقيقًا لهدف طويل الأجل من جانبنا: أن ننتج محتوى مبتكر طويل؛ القيام بذلك سمح لنا بالتفكير فيما وراء برامج الفيديو، تظهر سلسلتنا أنه لمجرد أننا "أشخاص فيديو" إن جاز التعبير، فنحن لسنا متميزين، نحن نتعلم كيفية إنشاء مقاطع فيديوهات أفضل كل يوم مثلك تمامًا. يعد إنتاج سلسلة فيديوهات هو مجرد وسيلة لإطلاق حدودك الإبداعية وتوسيع علامتك التجارية، انظر فقط إلى صفحة هبوط Squarespace في الإصدار السابع للبرنامج، فقد انتهجت الشركة أسلوبًا فريدًا من خلال فيديو قصير بملء الشاشة بدلًا من النهج الكلاسيكي في شرح صفحة منتج تقليدية للغاية بين أدوات البرمجيات. استخدمت Squarespace الفيديو لتطوير علامتها التجارية من البداية، واختيار هذا القرار الجريء قلل نسبة المخاطرة لديهم. يعد استخدام الفيديو والنص المصغر للإعلان عن تحديثات المنتج هو خيارًا لا تتخذه الشركات الأقل شهرة بأي حال من الأحوال، إنها تكشف عن طموحات Squarespace ليس لكي تكون مجرد شركة بناء مواقع على الإنترنت، ولكن وسيلة للتعبير عن الذات. بالإضافة إلى ذلك فإنها تفتح بابًا من الاحتمالات لـ Squarespace للذهاب بعلامتها التجارية إلى العديد من الاتجاهات المختلفة في المستقبل. ما يميز الأعمال التجارية هو عقد آمال كبيرة على الرهان الإبداعي، حيث تحافظ على وصول التعديلات والتحسينات الصغيرة إليك في أسرع وقت وفي أي مكان، ومع الفيديو، تصبح الشركات قادرة على التجربة والتكرار واستكشاف خيارات الأسلوب والتنفيذ، مما يتيح لك الكثير من الفرص للتعلم والنمو؛ يتيح لك بناء علامة تجارية مع الفيديو الارتقاء بعملك لمستويات ربما لم تحلم بها من قبل. كن جريئًا، كن شجاعًا إن استخدام الفيديو للترويج لمنتجاتك وتثقيف عملائك أو حتى إتمام صفقة، ليس هو المفهوم الجديد، فما اخترت تقديمه باستخدام الفيديو هو من ناحية أخرى، قصة أخرى. أنشئ فيديوهات مختلفة تتناول جميع الموضوعات على الإنترنت، واجتهد أن تحكي القصة بهذه الطريقة، أو فكر في كيف يمكن استخدام الفيديو فعليًا في بناء علامتك التجارية من الألف للياء. ولكن مهلًا، ليس عليك الاستماع إلينا فنحن مجرد شركة فيديو. ترجمة وبتصرف للمقال Why You Should Build Your Brand with Video لصاحبه Jenny Mudarri
  3. يعد الاحتفاظ بالعملاء أحد التحدّيات الحاسمة التي يواجهها كل نشاط تجاري اليوم. إن مواكبة الخدمة الاستثنائية والجودة والميل المتزايد لإرضاء عملائك لم تكن صعبة أبدًا كما هي الآن. يتطلّب تحقيق التوازن بين الاحتفاظ بالعملاء الحاليين والحصول على عملاء جدد أن تضع جميع المكونات الأساسية لنشاطك التجاري في مكانها دون أي تأثير على النتائج. "اقترب من عملائك أكثر من أي وقت مضى. وقال ستيف جوبز: اقتربْ من عملائك لدرجة تمكّنك من إخبارهم بما يحتاجون إليه جيدًا قبل أن يدركوا مايحتاجون إليه بأنفسهم. نعم، إذا كنت تقتنع في ما قاله ستيف جوبز، فأنت بحاجة إلى تقسيم جميع أنشطتك على أساس يومي وتحسينها بشكل منتظم لتحسين تجربة العميل. العملاء هم مولّدات الإيرادات الفعلية. إن التفاعل الذي يمتلكه العميل مع العلامة التجارية طوال دورة حياة العمل هو تجربة العملاء. وهو جزء لا يتجزأ من إدارة علاقات العملاء وبالتالي في الاحتفاظ بالعملاء. الاحتفاظ بالعملاء لا يقل أهمية عن الحصول على عملاء جدد. أنت فقط تقطع نصف الطريق عندما تكسب عملاء؛ النصف المتبقي يأتي فقط عندما تتعلّم أساليب الاحتفاظ بهم. حتى زيادة بنسبة 5 بالمائة في الاحتفاظ بالعملاء يمكن أن تؤدي إلى ما يتراوح بين 25 إلى 95 بالمائة من الزيادة في إيرادات نشاطك التجاري. لذا لا تترك أي ثغرة دون فهمها. استثمر في جميع القنوات التي يمكن أن تساعدك في تحسين تجربة عملائك. وفقًا لدراسة أجرتها Harvard Business Review بعنوان "العلم الجديد لعواطف العملاء:" "إن العملاء المتصلين والمرتبطين بالكامل أكثر قيمة بنسبة 52٪، في المتوسط من أولئك الذين يشعرون فقط بالرضا الشديد عن علامتك التجارية. في الواقع، فإن قيمتهم النسبية تبرز عبر مجموعة متنوعة من المقاييس، مثل عمليات الشراء ومعدّل تكرار الاستخدام". خط مفتوح للاتصال في السنوات الأخيرة، يزداد عدد المسوّقين الذين يستغلون الفرصة التي تقدمها وسائل الإعلام الاجتماعية لتعزيز تجربة عملائهم. فالمردود ضخم. وقد ثَبُت أنها أفضل قناة لإثبات تجربة عملائك في المستقبل. تعزيز الشبكات الاجتماعية الاحتفاظ بالعملاء سواء كانت النية هي زيادة الوعي حول منتج جديد، أو التعامل مع العملاء الحاليين والجدد، أو مجرد امتلاك قوة متماسكة لعلامتك التجارية، فإن منصات وسائل الإعلام الاجتماعية تعمل بشكل جيد لجميع أنواع الأنشطة التجارية. هناك العديد من الأساليب والأدوات التي توفرها مختلف وسائط التواصل الاجتماعي التي تمكّن العلامة التجارية من التعمق في فهم احتياجات العملاء العاطفية والوظيفية. إثارة المشاعر عبر المصالح المشتركة. تتوفر جميع منصات الوسائط الاجتماعية تقريبًا اليوم كتطبيقات جوّال مما يجعلها ملائمة للجميع للوصول إليها والتفاعل بسرعة. يمكن للعلامات التجارية أن تنمو بطريقة أسرع وأكثر فعالية عبر تطبيقات الوسائط الاجتماعية. من خلال وضع استراتيجية للأنشطة على منصة التواصل الاجتماعي، يمكن أن تلتزم العلامة التجارية تمامًا بعملائها، بصرف النظر عن مجرد التركيز عليها. هذا يساعد أن تكون عملية الاحتفاظ طويلة الأمد. تأكد من أن جميع الأنشطة التسويقية لوسائط التواصل الاجتماعي الخاصة بك تركّز بشدة على بناء الثقة والقيمة وتخصيص العملاء والاستماع إليها وإبهاجهم. باختصار، من المهم للغاية تفعيل جميع الميزات القوية التي توفرها منصات التواصل الاجتماعي بشكل منتظم. Facebook، Twitter، Instagram، Pinterest، YouTube، LinkedIn هي بعض من أهم منصات الشبكات الاجتماعية المتاحة اليوم لتسويق الأنشطة التجارية. تعزيز العلامة التجارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي أعِد إثارة الإهتمام حول علامتك التجارية أمام عملائك تشير التقارير إلى أن ما يقارب 60 بالمائة من العملاء يستجيبون أو يتخذون قرارًا عند مشاهدة إعلان على وسائط التواصل الاجتماعي. يساعد الإعلان عبر الشبكات الاجتماعية على إبراز نشاطك التجاري بشكل أوضح. فمن خلال إضافة محتوى جذّاب يزيد من الوعي بعلامتك التجارية، فإنك تقترب كثيرًا من تحفيز جمهورك على التفاعل. اجعل المحتوى الجذّاب تركيزك الأساسي أثناء إنشاء أي إعلانات وسائط اجتماعية. وأنشأه بشكل معقول وليس مبالغًا فيه. يمكنك استخدام الفيديو أو الصور أو الصور المتحركة gif أو النص أو مجموعة من العناصر لإنشاء إعلان مؤثر. النصيحة هي أثناء إنشاء الإعلان استفد من خيار الاستهداف الدقيق الذي توفّره جميع الأنظمة الأساسية الرئيسية. ألقِ نظرة على الصورة التالية للحصول على خيار مماثل يقدمه Instagram. أنشئ محادثات عبر محتوى عالي الجودة على العلامة التجارية ركّز على المحتوى المتجدد والذي يمكن أن يغمر عملائك. على الرغم من أن رواية القصص لازالت مؤثرة، إلا أنه من الضروري الاحتفاظ بنسخة احتياطية من رواية القصص التقليدية مع روايات بصرية ومقنعة لإشراك المستخدمين. تضمين أي شيء من مقاطع الفيديو / الأفلام القصيرة إلى الميمات لإنشاء اتصال بسرعة. أطلق حملة تنطوي على التفاعل بين الأشخاص تسمح لك حملات التفاعل بفهم عملائك بشكل أفضل. استطلاعات الرأي والاستبيانات تؤسّس التفاعل والمشاركة التي تثبت في النهاية ولاء العملاء. يمكنك الاستفادة من هذه الطريقة لكسب الملاحظات والبحوث ولزيادة الحضور الاجتماعي. إنها تمنح إشباعًا تشاركيًا لكل من العلامات التجارية والعملاء. إذا كنت مبدعًا، فلديك احتمالات لا حصر لها عند إنشاء منشور تصويت. ألقِ نظرة على استطلاع Twitter التالي الذي وضعه JJ Watt، أحد الأسماء الشائعة في NFL. كان على الاستطلاع أن يؤثر على لعبة Battle Royale التي يفضلها أتباعه - PUBG أو Fortnite؟ عدد الأصوات، والاعجابات والتعليقات التي أُنشِئَت عن طريق هذه الوظائف عالية للغاية. مثل هذه التجارب تخلق تأثيرًا طويل المدى على العملاء. التفاعل في الوقت الحقيقي إذا تعرضت لخطر فقدان موقعك، فإن أفضل طريقة لاستعادته هي من خلال التواصل مع عملائك في الوقت الحقيقي (الآني) باستخدام محتويات سياقية. التفاعل في الوقت الحقيقي له مميزاته الخاصة. وهو يساعد في زراعة العملاء الأوفياء. ويسهّل تلقائيًا خدمة العملاء الفورية، وإدارة علاقة العملاء، وإلى حد كبير على الفور إصلاح أي ضرر ناتج. يقدم تفاعل العملاء في الوقت الحقيقي توصيات وقرارات سياقية لقنوات العملاء التفاعلية في كل نقطة اتصال ممكنة. توفر معظم منصّات وسائل الإعلام الاجتماعية الآن تسهيلات للظهور في بث مباشر. تُحظى Facebook Live و Instagram Live بشعبية كبيرة في هذه الأيام. أشار موقع Facebook مؤخرًا إلى أن المستخدمين يشاهدون مقاطع الفيديو المباشرة بثلاث مرات أطول من الفيديو غير المباشر ويعلّقون أكثر من 10 مرات على مقاطع الفيديو المباشرة مقارنةً بمقاطع الفيديو العادية. من الممتع الحصول على ردود فعل مباشرة، ورد مباشر / تعليقات، وقد وسّع Facebook هذه الميزة بفضل ميزات جديدة مثل الفلاتر المباشرة، والخريطة المباشرة، وجهة الفيديو المباشر، ودعوة الأصدقاء وما إلى ذلك، مما يعزّز التجارب. تسمح لك هذه الوسائل بإثارة فضول جمهورك وتحفيزه لاتخاذ إجراء على الفور. هل يمكنك أن تتذكر كيف عاد مشروب ستاربكس بامبكن لاتيه مؤخراً مع تيار حي مسلي جداً ظهر فيه تفقيس اليقطين في العش؟ ابتهج المعجبون. كان الفيديو يضم ما يقرب من 600000 شخص يشاهدونه مباشرة على Facebook. منصّة Instagram انستغرام يمكنك إما دعوة أو طلب الانضمام إلى فيديو بث مباشر يُنشَأ بواسطتك أو بواسطة عميلك. يعد البث المباشر مع عملائك أفضل طريقة للتواصل معهم وتعزيز خبرتهم. أرسل فيديو بث مباشر إلى عملائك مباشرةً. لا تسمح لك الميزة فقط بدعوة الأشخاص بسهولة لمشاهدة فيديو بث مباشر، بل تسمح لك أيضًا بإرسال البث المباشر الذي تشاهده لعملائك في الوقت الحقيقي real time. تعزّز مثل هذه الأنشطة تفاعل العملاء وتُمهد في النهاية طريقة الاحتفاظ بهم. موقع YouTube لقد شهد YouTube أكبر أحداث الموسيقى والرياضة والعلوم والثقافة والألعاب على الإنترنت. وفوق ذلك، عزّز YouTube مؤخرًا عروضه المباشرة من خلال طرح إعادة المحادثة الفورية إلى YouTube. يسمح هذا النظام لأي شخص بمتابعة المحادثة حتى بعد انتهاء البث المباشر. ستظهر مقاطع الفيديو الدعائية المباشرة بجانب الفيديو، تمامًا مثل ظهورها مباشرةً. "التسميات التوضيحية التلقائية المباشرة باللغة الإنجليزية" هي ميزة أخرى متاحة لجميع مستخدمي YouTube. هذه الميزة تجعل البث المباشر متاحًا لعدد أكبر من الأشخاص على مستوى العالم بدون حاجز اللغة أو دون الحاجة إلى الترجمة. يمكن للمستخدمين الآن إضافة علامة موقع إلى مقاطع الفيديو التابعة لهم. إنَّ الحصول على إحصاءات من تحليلات وسائل الإعلام الاجتماعية مواكبة السلوكيات المتغيرة ومطالب الزبائن أمر بالغ الأهمية. للاحتفاظ بالعملاء، تحتاج إلى التواصل معهم عاطفيًا والاحتفاظ بهم ضمن مجال عملك باستمرار عن طريق السماح لهم باكتشاف العروض الخاصة بك باستمرار. فالبيع إلى عميل حالي أسهل بكثير من البيع لعميل جديد. تقول دراسة جديدة من فورستر: "إن الشركات المهووسة بالزوار التي تتخذ قرارات تستند إلى رؤى، تنمو بمعدل يزيد عن 30٪ سنويًا في المتوسط". تساعد المقاييس في تعميق التفاعل. هناك العديد من مقاييس الوسائط الاجتماعية التي يمكن استخدامها بشكل أفضل للحصول على إحصاءات حول العملاء الحاليين وتفضيلاتهم. وسوف يساعد هذا في التعامل بشكل جيد مع العملاء غير الراضية. على الرغم من وجود الكثير من المقاييس التي يمكن أن يستخدمها أحد المسوقين، إلا أنه يمكنك اختيار تلك التي يمكن أن تفيد العملاء وتترك باقي مقاييس التي قد لا يكون لها تأثير كبير على نشاطك التجاري. دعونا نرى القليل من الأدوات المتاحة في هذا السياق. موقع تويتر Twitter تعتبر لوحة معلومات الأنشطة الرئيسية في تويتر هي الخطوة الصحيحة الأولى لك لتتعرف بشكل أكثر تحديدًا على التفاعل بين العملاء والعلامة التجارية. احصل على إحصاءات مباشرة في هذه المرحلة حيث إن المقاييس التي تحصل عليها تكون في الوقت الفعلي. اتّباع تلك المقاييس التي لها تأثير مباشر على عملائك ونجاح عملك. موقع فيسبوك Facebook يحتوي فيسبوك حاليا أكثر من 2 مليار شخص. تقدم المنصة تحليلات كاملة تمكّن العلامة التجارية من فهم وتحسين رحلة عملائها عبر الجوّال، الويب، نظام الإجابة الآلي وغيرها. يقدم حل التحليلات المجانية لهذا النظام الأساسي إحصاءات للجمهور، وتقارير مثل مسارات التحويل (قُمع المبيعات) ومنحنيات الاحتفاظ، وإحصاءات تلقائية. موقع لينكدان LinkedIn تتيح لك إحصاءات البحث المخصصة على LinkedIn معرفة العملاء الذين يشاهدون ملفك الشخصي. يمكنك بسهولة معرفة المزيد عنها، وكيف عثرت على مشاركتك، وعدد الأشخاص الذين أعادوا مشاركتها وغير ذلك الكثير. هذه الأفكار لا تساعدك فقط على التعرف على متابعيك بل أيضًا على عملائك المرتقبين. إدارة حملات الاحتفاظ بالعملاء بحكمة إذا كنت تعاني من ضيق الوقت لبدأ تشغيل استراتيجية احتفاظ بالعملاء المتكررين باستخدام منصات وسائل التواصل الاجتماعي، فاستثمر في برامج إدارة الشبكات الاجتماعية التي يمكن أن تعزّز وجودك وتسمح لك بإنشاء حملة متعددة الأنظمة تلقائيًا وتنفيذها. يمكنك الاستفادة من منصات الجدولة التلقائية مثل Buffer، Hootsuite وغيرها التي يمكن أن تساعدك على توفير وقتك وجهدك. تسمح لك هذه المنصات بجدولة المشاركات وتتبّع وإدارة مشاركاتك من مكان واحد. جعل الاحتفاظ بالعملاء سهلًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي الاستبقاء هو كل شيء عن إنشاء المستخدمين. إنها عملية تتيح لعملائك الاعتياد على علامتك التجارية وجعلها عادة لاستخدام منتجاتك. وهو جانب مهم من مسار تحويل أي عمل تجاري. إنها مهارة. تمكّنك منصات التواصل الاجتماعي اليوم من تجربة أنشطة الاحتفاظ بالعميل التي لم تكن ممكنة من قِبَلك. من المؤكد أن أي نشاط ذي معنى عبر وسائل التواصل الاجتماعي سيعزّز التفاعل بينك وبين عملائك وبالتالي الاحتفاظ بهم. النصيحة هنا، بدلاً من التفاعل فقط من أجل البيع، تفاعل مع التركيز لبناء المصداقية والثقة والقيمة. والهدف هو الحفاظ على الزبائن سعداء. لذلك، المضي قدمًا، البحث، تتبّع أنشطة العملاء والاستقصاء! يمكن أن يزيد معدل الاحتفاظ بشكل كبير. ويصبح تسريع نمو نشاطك التجاري بهذه الطريقة أسهل. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Can Social Media Help in Retaining Your Customers? لصاحبه MEENAKSHI KRISHNAN