Hanan Khashan

الأعضاء
  • المساهمات

    107
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • Days Won

    6

السُّمعة بالموقع

31 Excellent

5 متابعين

  1. شهد عام 2019 تدهورًا واضحًا في عمليات الاستحواذ على الزبائن بالنسبة لشركات الرأسمال المخاطر (VCs،Venture capital) والشركات الناشئة، فعلى عكس ما كان متوقع قبل عدة أعوام بأن تكلفة الحصول على زبون (CAC) لم تنخفض نظرا لتزايد الشركات الناشئة التي تذهب مباشرة للزبون (D2C). مما أدى الى مواصلة التكلفة في الارتفاع. نظرًا لتوجه العديد من الشركات الناشئة لتطبيق مبدأ الذهاب مباشرة للزبون وجولات الاستثمار الضخمة والذي قاد إلى ضخ كمية كبيرة من رأس المال على الإعلانات. طبعًا كل هذه الأموال أنفقت على فيسبوك و انستجرام وقنوات التواصل الاجتماعي الأخرى، والمزايدة في تكاليف إعلانات جوجل. جميعنا سمع أن قنوات التواصل الاجتماعي والإعلان الرقمي أصبحت متشبعة، وأن الشركات تحصل على أقل من المتوقع مقابل إنفاق كل هذه الدولارات على الاعلانات. وسمعنا أيضًا أن المستهلك أصبح أكثر تشتتًا، بالإضافة لتزايد المنافسة على جذب انتباه الزبون من قبل العلامات التجارية وتشبع هذه القنوات، أدت إلى زيادة في تكلفة النقرة (CAC). وبالرغم من صحة ما ذكر تمامًا، إلا أن هذا غيض من فيض وللقصة بقية. ما هي العقبات التي تواجهها الشركات الناشئة عند التوسع الحقيقية ما لم تكن تحظى بسمعة قوية، تجد نفسك مجبرًا على إنفاق المزيد من الأموال لزيادة قاعدة زبائنك. والعلاقة بين الإنفاق والنمو خطية، كلما زاد إنفاقك على التسويق والإعلان زاد عدد عملائك. يبدو هذا رائعا للوهلة الاولى، ولكن ما هو السيناريو المتوقع إذا قمت بالتوقف عن الإنفاق؟ نعم يتوقف النمو. ما هكذا تؤكل الكتف، دعنا نواجه الأمر لا يوجد سوق لمنتجاتك. استمرارية نموك تتطلب إضافة المزيد من موظفين المبيعات لتحقيق المزيد من الأرباح، بشكل عام هذا ما يقوم به الجميع، حسنًا، ولكن المشكلة تكمن في تعقيد العملية عند التوسع، فأنت هنا تصبح في سباق ضد إدارة كل هذه الموارد البشرية والإنفاق على المبيعات، مقابل الأهداف المالية التي تسعى لتحقيقها. لتصبح عالقا في دائرة مفرغة! وظف أكثر لتحصل على ربح أكثر وبالمقابل تنفق أكثر وهذه المصاريف يجب تغطيتها من خلال زيادة الأهداف البيعية لتجد أنك عالقا في عمل هذا دون توقف وبشكل متعب جدا وغير عقلاني. شبكة الزبائن إذا ما الذي فاتنا هنا وما هو الحل للطرفين على حد سواء الشركات الناشئة وشركات الأعمال B2B؟ كان يفكرأليكس سكود في هذه المشكلة خلال عام 2019 وهو مؤمن بأن الاجابة تكمن في إعادة التفكير بطريقة تعاملنا مع الزبائن. ما الذي يدفعك للنظر الى زبائنك على أنهم شبكة علاقات وليس مجرد قائمة؟ لأن الشبكات تملك طاقة خارقة عندما يتعلق الأمر في تعزيز السمعة، وتأثير الشبكة والتأثر بها. نظرًا لأن الشبكات دائمة وديناميكية تتجاوز القوائم، ببساطة ما لم تتمتع بالصبر الكافي للاقتراب من زبائنك وتوسيع نطاق شبكة العمل الخاصة بك، ستظل عالقًا في دائرة النمو الخطي للأبد، و ستضطر لمواجهة الأمر بين التنافس والمنافسة. 3 مقومات لشبكة زبائنك دعنا نبدأ بالشركات التي تعتمد في نموذج عملها التجاري على أنها شبكات بشكل طبيعي منذ البداية، مثال على ذلك، تويتر أو فيسبوك. هذه مشاريع بالأساس تستفيد من تأثير الشبكات، لأنهم يعتمدون على أن تبني شبكة لتستمر معها، مثلا أنا نشرت تغريدة، أنت تقرأها، ثم أنا أقرأ تغريداتك، وصولا لشبكة أوسع وأكثر تماسكًا. ماذا عن الشركات ذات إطار(D2C)، والذين لا يمتلكون شبكة خاصة بهم من الأساس؟ يجب أن تتوفر لديهم ثلاثة عوامل: منتج استثنائي حقًا، بحيث يكون رائع لدرجة تدفع الزبائن للتحدث عنه وبالتالي الحصول على سمعة ممتازة. أن نركز ونهتم بشكل أساسي على أوائل المشترين والزبائن.(التركيز على الطيور المبكرة والمعجبين الاوائل) التركيز والاهتمام في مجتمع الزبائن الخاص بنا حتى نتمكن من خلق شبكة زبائن. بناء منتج استثنائي دعنا نتفق على أنه ما لم يكن لديك منتج مدهش حقًا، فلا أهمية لأي شئ آخر. كما أشار آندي راشليف في البث الذي نشره في الآونة الأخيرة مع مايك مابليز، ما لم يفتقد زبائنك منتجك بشدة، فأنت لا تملك منتج ملائم للسوق. إذا لم يكن لديك منتج رائع بالفعل، فستظل عالقا في دائرة شراء الزبائن، لن تتمكن من بناء سمعة ولن تنخفض تكلفة الاستحواذ على الزبون، بطبيعة الحال المنتج الجيد يساعد في خفض تكلفة الاستحواذ على زبون من خلال السمعة الجيدة. ركز على المشترين الأوائل لنفرض جدلا انك تملك منتج رائع، هذا وحدة لا يكفي يجب عليك التركيز منذ اللحظة الأولى على بناء نواة قوية من أوائل الزبائن، بيع المنتج هو البداية فقط، فأنت بحاجة للتأكد من أن لديك زبائن مؤمنين بجودة منتجك ويتبنون أفكارك حتى تتمكن من تحويلهم لأنصار ومروجين لمنتجك. المشترين الأوائل سيتحدثون عن منتجك في الحفلات وعبر حساباتهم في منصات التواصل الاجتماعي، يجب أن يصبحوا معجبون بمنتجك، و لتصبح قادرًا على قياس وتقييم هذا الإعجاب، يجب أن يكون هذا الإعجاب واضحًا. الاهتمام بنمو شبكة الزبائن أخيرا وليس آخرًا، بالإضافة للإهتمام بأوائل المشترين، أنت بحاجة إلى رعاية وتنمية مجتمع عملائك ومراقبته عن كثب، تعد مؤسسة Union Square Ventures من أفضل المؤسسات التي تركز على الأعمال في إطار شبكة الزبائن ضمن رؤيتهم الجديدة، كما كتبت الشريكة ريبيكا كادن، أن المجتمع هو بمثابة خط الدفاع الأول الذي تنشئة الشركة لضمان استمرارية الزبائن وتعزيز سمعة الشركة. أُدرك ان هذه الديناميكية تختلف كثيرًا عن وضع تويتر وفيسبوك، إذ لا يوجد احتياج مباشر للتواصل من طرف الزبائن، بدلا عن ذلك يتم التركيز من طرف الشركة على رعاية المجتمع والدفع بعجلة التفاعل، فالمجتمع أو الشبكة الخاص بها عبارة عن جهد تراكمي مبني على قاعدة العملاء الحالية. الحاجة لإعادة النظر في نظام إدارة علاقات الزبائن الحالي هذه الطريقة الجديدة في التفكير حول ( شبكة الزبائن)، تتطلب تحولا جذريا في كيفية إدارة نظام علاقات الزبائن و نجاح الزبائن الذي يتم العمل به اليوم. في نظام إدارة علاقات الزبائن الجديد لن يتم تنظيم الزبائن على شكل صفوف مصمتة، على العكس من ذلك سيتم التركيز على ربطهم من خلال دوائر الاهتمامات والنقاط المشتركة مثلما يقوم فيسبوك وتويتر بذلك ويعمل على تحليل قوة هذه الروابط، على الشركات الناشئة الجديدة ان تقوم بنفس الشئ، هذا النظام الجديد يجب أن يعمل ويفكر كشبكة (network-centric) في إدارة الزبائن: لا تمتلك شبكة زبائن؟ سيفقد عملك قدرته على التوسع. لديك مجموعة من الزبائن ليسوا ضمن المجتمع الخاص بك؟ حسنًا أنك معرض لخسارتهم في أي لحظة. هناك مجموعة من الزبائن غير حاصل على رضاهم؟ عليك إعادة النظر في الميزة التي لا تعجبهم وتعالجها. نجاح منهجية شبكات الزبائن ستصبح أمرًا ضروريًا لنجاح عملك. ما الذي تعنيه شبكة الزبائن للشركات ضمن إطار B2B بالنسبة للشركات ضمن إطار B2B من الطبيعي أن تفكر في عملائها كشبكة. عملاء هذه الشركات هم بالاساس يعرفون بعضهم بشكل أو بآخر، فهم يذهبون لنفس الفعاليات الخاصة بمجالات عملهم، يتابعون بعضهم البعض على تويتر، وربما كانوا يتسكعون سويا في بعض الأوقات. حسنًا، قد يكون من الطبيعي إنشاء شبكة لعملائك والاستفادة منها إذا كنت تدير شركة بإطار B2B. في النهاية الشبكات ستصبح عامل حاسم في نجاحك مع زبائنك وتوسع أعمالك. الجيل القادم من الشركات الناشئة وشركات B2B سنحتاج لتحقيق المعايير الثلاثة السابق ذكرها- منتج رائع، التركيز على أوائل المشترين، ونسج مجتمع متين حول المنتج والعلامة التجارية. يحتاجون لبناء منتج مميز مع التركيز على خلق شبكة دفاعية من حوله. ترجمة -وبتصرف- للمقال Why Customer Network is the next big thing that every startup needs to master لصاحبه Alex Iskold
  2. اهلا نوجا بامكانك استخدام الرابط التالي للتعرف على امكانية الكتابة في حسوب https://academy.hsoub.com/pages/write-for-us/
  3. لا يوجد عدد محدد لفريق العمل ولا نستطيع الجزم به خاصة في الشركات الناشئة فلكل شركة طبيعتها وتضاريسها الخاصة بها، لكن إجمالا فريق العمل الناجح يتصف بالتالي: تعدد الثقافات والمعارف: الفريق يجب أن يحتوي على مزيج من الأفكار المختلفة لاستلهام الأفضل منها وتنفيذه. الإيمان: إن لم يؤمن فريق العمل بما يقوم بعمله لن ينجح. المرونة العالية: الشركات الناشئة في البداية تمر بعدة تحديات لذا يجب أن يتصف فريق العمل بالمرونة وقابلية التكيف مع هذه التحديات. تحمل الضغط: تحمل ضغط العمل من الضرورات التي يجب على فريق العمل التعامل معها. بداية كشركة ناشئة أنت بحاجه بشكل أساسي للتالي: مسوق الكرتوني. HR. مطور ويب مصمم مدير تنفيذي. صانع محتوى. علاقات عامة.
  4. الفكرة بحد ذاتها لا قيمة لها وليست هي من يحدد نجاح المشاريع، فالعديد من الأفكار الرائعة نراها يوميًا ونتعجب لتوقفها وعدم نجاحها، السر دائما في الخطة والتنفيذ، في فريق العمل الذي يعمل معك على تنفيذ هذه الفكرة. أنت بحاجة للإيمان بالفكرة والتخطيط الجيد لها ثم الالتزام والصبر فالفيسبوك صمد 5 سنوات دون أن ينتشر بالصورة التي نراها اليوم. بحاجة لفريق عمل مثابر ومؤمن بالفكرة لتستطيع مواجهة المصاعب التي أمامك. الفكرة يجب أن تحل مشكلة موجودة بشكل إبداعي فهذا يضمن لك انتشار سريع لها
  5. للأسف دائما ما يقع العديد من الأفراد في لبس حول الرؤية، الرسالة والأهداف لكل مؤسسة أو كيان يجب أن تكون له رؤيته ورسالته بالإضافة لقيمة وأهدافه والتي تعني بشكل مبسط التالي: الرؤية: كيف تريد تحقيق المشروع بالعادة يجب أن تجيب على هذه التساؤلات (كيف، متى، أين، ومن سيقوم بذلك). الرسالة: ما تريد توجيهه للمجتمع من قيم. القيم: وهي الفائدة السامية للمشروع بشكل أخلاقي وتؤثر بشكل إيجابي على المجتمع. الأهداف: هو ما تريد تحقيقه ويكون ماديًا في الغالب.
  6. طبعًا الإنترنت انتشر بشكل كبير جدًا ودائمًا ما أرددها الإنترنت لم يتم اختراعه للتسلية فمنذ تأسيسه استغلته الشركات الكبرى للترويج لمنتجاتها وفتح أسواق جديدة، بخصوص إنشاء أعمال تعتمد على الإنترنت نعم يمكن لأي شخص أن يبدأ من خلال الإنترنت وينجح فهو بالنهاية بيئة عمل كأي بيئة أخرى مع بعض الاختلافات لكن الجوهر والأساس الثابت هو العمل والمثابرة فإن كنت شخص جد نشط ومثابر بإمكانك النجاح مع التخطيط لما الذي تريد ان تعمله عبر الإنترنت وتبحث عن السب الأنسب للبدء.
  7. بإمكانك التبليغ عنه من خلال التواصل مع جوجل وبالتي تقوم هي بحظر موقعه وايقافه فهم معنيين بمصادقية المواقع وعدم التعدي على حقوق الملكية.
  8. أهلا بك، بخصوص الحقوق القانونية أو الأعمال القانونية التي تحتاجين لعملها فهي كالتالي: 1.إنشاء الموقع الإلكتروني: هذه أول خطوة فأنت بحاجة لإنشاء موقع الكرتوني خاص بعملك ولكن لا تنسي إبرام عقد بينك وبين المطور بان حقوق الملكية لهذا الموقع أو المتجر لك وليست له. 2.تسجيل اسم الموقع (Domain):اسم النطاق على الإنترنت بمثابة العلامة التجارية أو اسم شركتك المميز وعنوانها عبر الإنترنت. 3. التحقق من محتوى الموقع: من المهم جدًا التأكد من حقوق الملكية الفكرية لمحتوى موقعك فقوانين التجارية الإلكترونية لا تختلف كثيرا عن القوانين المعروفة بان لا تتعدى على حقوق الغير، لذا يجب أن تحرص على توفير محتوى حصري لا يتعدى على حقوق الغير. 4. اتفاقية استخدام الموقع: (Terms and Conditions)العديد من الشركات تضع هذه الصفحة من باب الكماليات ولا تهتم بمحتواها لكن هذا خطأ يجب الأخذ بعين الاعتبار محتوى هذه الصفحة فهو بمثابة اتفاق بينك وبين المستخدم يبين شروط ومبادئ استخدام المحتوى. 5. حماية خصوصية المستخدمين: من خلال اتفاقية استخدام الموقع عليك أن توضح مدى حماية خصوصية المستخدم وهل ستستخدم بياناتهم لأغراض إعلانية أو تقدمها لجهات أخرى لأنك إن فعلت دون توضيح هذا البند في اتفاقية الخصوصية فقد تتعرض للملاحقة القانونية إن الخطوات المذكورة آنفاً هي متطلبات أساسية وأولية, لا بد للجميع من معرفتها والإحاطة بها، غير أن هناك أموراً كثيرة تعترض الراغبين في إنشاء عمل إلكتروني، كأساليب الدفع الإلكترونية واتفاقيات استضافة مواقع ويب, وعملية الوصل إلى المواقع الأخرى. هذه ما اعرفه ولا اظن انك بحاجة لاوراق قانونية بشكل مبدئي الا بحالة اردتي تأسيس شركة هنا تحتاجين للحصول على بوابات دفع ان تكون هذه الشركة مرخصه.
  9. أهمية العلامة التجارية تكمن في أنها تحتوي المشاعر والأفكار المترابطة بشركتك، لذلك يجب أن تكون ذات مصداقية عالية، تُميزك عن باقي الشركات المنافسة، بحيث أنه يجب ربطها بأهم الصفات التي تتحلى بها شركتك، باختصار أن يصبح العميل فخوراً بالعمل معك.بداية عليك معرفة آراء جمهورك وما يحب، وما يكره، وأيضاً عليك معرفة نقاط قوة وضعف المنافسين لديك، واستنتاج الشكل العام لهذه العلامة بناءً على ما لاحظته.ثم ندخل في مرحلة أعمق، ماذا ستضيف لعملائك؟ ما هي نقاط القوة لديك؟ كيف ستجعلها محط أنظار الجميع؟ كيف سأحول عملائي لمجموعة اجتماعية مميزة وخاصة؟ كيف سأحول عملائي إلى مناصرين لعلامتي ويتخذونها كنمط حياة؟ .. أجب عن الأسئلة السابقة ستساعدك في تحديد خصائص دقيقة لعلامتك التجارية.استعن بمتخصصين في هذا المجال، من مسوقين ومصممين جرافيك لتصميم الشعار، ولا تنسى التسويق الرقمي واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي فهي من عوامل قوة الشركات.ازرع القيم الخاصة وجوهر العلامة التجارية في فريق العمل، وضمان تمسكهم بها في تواصلهم مع عملائك.
  10. أكيد يوجد أفلام تختص في هذا المجال –وهي نوعية أفلامي المفضلة- لذلك سأرشح لك قائمة بأفضل الأفلام التي تهتم بهذا المجال وتُعطي دافع لك Pursuit of happyness "قصة واقعية عظيمة!" Shawshank Redemption "شُحنة أمل ودرس في فن النجاح" Forrest Gump "مثل سابقه، النجاح مِلكك لو سعيت له" Pirates of Silicon Valley "بيل جيتس وستيف جوبز، وكفى" The Social Network "الفيسبوك وكيف نشأ" Million Dollar Baby "لا تيأس" The Startup Kids "خلاصة الخلاصة"
  11. من أهم اسرار تقديم فكرتك بنجاح للمستثمرين هو التالي: فريق العمل: فقوة فريق العمل وتنوع مهاراته ومدى معرفتهم بمجال المشروع وخبراتهم تؤثر على قرار المستثمرين.الوقت: قال احد المستثمرين ان 15ثانية كافية لاقناعي بمشروعك، لذا عليك التمرن على مهارات الElevator Pitch الارقام: من اهم عوامل تحقيق الثقه والدقه هى التحدث بالارقام والاحصائيات التي تخدم فكرتك.قوة الفكرة كلما زادت قوة الفكرة زاد ايمان فريق العمل بها مما جعله ينعكس بشكل ايجابي على المستثمر.عند تقديم الفكرة راع الاتي: الغلاف: شعار الشركة، عبارة وصفية وبيانات الاتصال.الملخص: تعريف قصير مركز للمنتج.الفريق: التعريف بأفراد المشروع ومشاريعهم السابقة.المشكلة: تحديد المشكلة (أو الحاجة) التي يحلها (أو يشبعها) المنتج.الحل: تحديد فوائد المنتج وكيف يحل المشكلة.التكنولوجيا: ما التقنيات التي يعتمد عليها الحل ليختلف عن حلول المنتجات الأخرى.المنافسين: تحديد نقاط قوة كل منافس وكيف ستتغلب عليها أو تتميز عنهم.التسويق: من هم المستهلكون المحتملون وكيف ستسوق لهم المنتج.النموذج التجاري: كيف سيحقق المنتج الربح؟المصدر
  12. نختصر الجانب التقني بأن هناك الكثير من المواقع تُقدم خدمة إنشاء المدونة ولكن أكثرهم انتشاراً Bloggerو WordPress، أما عن النصائح بعد ذلك فتكون في اختيار الاسم للمدونة ويُرجى مراعاة تميز الاسم وارتباطه في دومين ومحتوى المدونة. ثانياً عليك باختيار قالب المدونة والاهتمام به جيداً لأنه يعتبر من أسرار القوة، يجب أن تُراعي فيه الجمالية بالإضافة للبساطة وسهولة التصفح. المحتوى هو الفيصل، ابتعد عن النقل من المدونات الأخرى، ولا تهتم بعدد التدوينات مقابل جودتها، حتى لو لا تملك قدرة على التدوين يمكنك توكيل المهمة لمدونين مختصين.
  13. توجد العديد من منصات العمل التي توفر جودة عمل من خلال ضمان جودة العاملين فيها: OdeskElancefreelancerهذه منصات عالمية تقدم خدمات ممتازة لكن بحاجة ايضًا لالقاء نظره على الملف الضخصي الخاص بالمستقل
  14. أنت بحاجه لعمل موقع بداية، اجعل تصميمة يتوافق مع عروض الCPAالتي تروج لها. اختر شبكة قوية ومعروفة. اختر منتجات جيدة ولديها زبائن كثر. في موقعك اهتم جيدًا بمحركات البحث وطبيعة الكلمات التي سيبحث عنها زبائنك المحتملين عليك توفير محتوى جيد يعبر عن العروض التي تقدمها.
  15. اهلا بك... بداية افضل اماكن وضع الاعلانات هي كالتالي تحت عنوان التدوينة.في منتصف التدوينة.في نهاية التدوينة.انت بحاجه لجلب 10000زائر يوميًا على اقل تقدير، حتى تستطيع تحقيق مبلغ مجدي...