العالم الرقمي تأمين متصفحات الويب في العالم الرقمي


محمد هاني صباغ

سيشرح هذا الفصل بعض المفاهيم الأساسية عن متصفّحات الويب وطريقة عملها، بالإضافة إلى طريقة تأمين متصفحيّ فيرفكس وكروم بصورةٍ أساسية. من المفترض أن يعمل نفس الشرح على كلّ المتصفّحات المبنية عليهما كذلك، مثل كروميوم (Chromium) وUngoogled Chromium وغيرها.

تعتمد معظم الأمور المشروحة في هذا الفصل على تثبيت إضافاتٍ خارجية لزيادة مستوى الأمان والخصوصية في متصفّحات الويب، وهي على مستويات فما قد يحتاجه أكثر الناس مختلف عما قد يحتاجه المتخصص الذي يبحث عن حمايةٍ أكبر. قسّمنا الفصل بناءً على هذا الأساس كذلك.

مفاهيم تأسيسية حول متصفّحات الويب

هناك الكثير من متصفّحات الويب لأنّها تخدم أغراضًا مختلفة، وهي تستعمل كذلك محركاتٍ مختلفة (Engines)؛ فالمحرّكات هي أنوية المتصفّحات المسؤولة عن تصيير وعرض محتوى الويب بدلًا من أن يكون مجرّد شِفرات صرفة لا يمكن الاستفادة منها.

يستعمل متصفّح فيرفكس محرّك "Gecko" الخاصّ بفيرفكس نفسه وهناك بعض المتصفّحات الأخرى المبنية عليه، بينما يستعمل كروم محرّك "Blink" القادم من متصفّح كروميوم (تذكّر أننا شرحنا في السابق أنّ كروم مبني على كروميوم)، ولهذا السبب فإنّ طريقة عمل المتصفحين بالإضافة إلى طريقة عرضهما لمواقع الويب مختلفة. ولهذا السبب فإنّ بعض المواقع قد تعمل على الأوّل ولكن ليس الثاني والعكس (لكنّها قليلة جدًا في الوقت الراهن حيث صارت معايير تطوير المواقع الموحّدة معروفة وشائعة). ولنفس السبب لا تعمل إضافات فيرفكس على كروم والعكس، لأنّهما يستخدمان محرّكاتٍ مختلفة.

متصفّح الويب كأيّ برنامج موجود على نظامك؛ له وصولٌ إلى كامل نظامك وملفّاتك بالإضافة إلى العتاد الموجود مثل الميكروفون والكاميرا، وبالتالي قد تمتلك مواقع الويب وصولًا إليها كذلك (أو لا) بناءً على ما يسمح متصفّح الويب لها أن تمتلك. وهذا هو نظام الأذونات (Permissions) الموجود في كلّ المتصفّحات الشهيرة.

لا تسمح المتصفّحات لمواقع الويب بسرد محتويات أيٍ من مجلّدات نظامك وملفّاتك افتراضيًا، لكن يمكنها الوصول إليها ورفع أجزاءٍ منها في حال طلبت هي ذلك ووافقت أنت على ذلك فقط عبر تنبيهٍ يُعرض لك قبل أن تتم العملية.

ولهذا فإنّ عملية تطوير متصفّحات الويب عملية معقّدة ومهمّة؛ فتطوير المحرّكات يحتاج سنواتٍ طويلة من العمل ليثمر والكثير من الموارد، كما أنّ تطوير متصفّحات ويب آمنة لمنع المواقع السيئة والخبيثة من سرقة بيانات المستخدمين دون علمهم مهمّة أصعب. لكنّ كلٍا من متصفحيّ فيرفكس وكروم ممتازان في هذه الناحية.

ولهذا يمتلك المتصفّحان أنظمةٍ مبنية داخلهما بالفعل لاكتشاف المواقع الخبيثة التي تحاول تجاوز المتصفّح للوصول إلى الملفّات أو الكاميرا والميكروفون دون علم المستخدم، ثمّ منعها وحجبها عن المستخدم تلقائيًا.

نريد أن ننتقل الآن إلى شرح بعض الأمور العامّة عن طريقة عمل المتصفّحات مع مواقع الويب:

  • نظام أسماء النطاقات (Domain Name System - DNS): لقد شرحنا ماهيّة نظام الـDNS في فصل "المفاهيم الأساسية" من هذه السلسلة بالإضافة إلى طريقة تغييره على مستوى الموجّه (Router)، لكننا نريد الإشارة هنا إلى أنّ المتصفّحات قادرة على استعمال نظام DNS مختلف عن المُستَخدم حاليًا على كامل النظام، بل يمكن حتّى للإضافات الخارجية المثبّتة فعل ذلك. في فيرفكس مثلًا هناك خيار لاستخدام نظام الـDNS التابع لشركة CloudFlare، وإذا استخدمته، فستتخلص من مشكلة تسريب الـDNS (ما يعرف بـDNS Leak) لكن داخل متصفّح الويب فقط وليس التطبيقات الأخرى.
  • الاتصال بوسيط أو بلا وسيط (Proxy): الوسيط أو البروكسي هو خادومٌ يتوسّط الاتصال بين متصفّحك وبين مواقع الويب التي تريد طلبها، فاستخدامه يشبه ما تفعله في الحياة الواقعية من أن تطلب من أحدهم إحضار شيءٍ لك من مكانٍ ما لتجنب فعل ذلك بنفسك، وهو نفس المبدأ هنا. حيث يؤدّي استخدام الوسيط إلى تجنّب حظر المواقع أو معرفة المواقع التي تزورها عبر قيام متصفّحك بالاتصال بخادومٍ وسيط ليقوم الوسيط هو بجلب الصفحات له. تستخدم متصفّحات الويب إعدادات وسيط النظام افتراضيًا لكن يمكن كذلك جعلها تستخدم وسيطًا خاصًّا بها، إمّا من الإعدادات أو عبر إضافاتٍ خارجية.
  • الشهادات (Certificates): عند زيارتك لأحد مواقع الويب التي تستخدم بروتوكول HTTPS فإنّ متصفّحك يتأكّد من موثوقية هذا الاتصال وأنّه ليس مزوّرًا أو معبوثًا به من طرفٍ خارجي عبر ما يُعرف بـ"الشهادة"، وهي في الواقع حزمة بيانات (اسم صاحب الموقع والمؤسسة والجهة المسؤولة عن الشهادة بالإضافة للمفتاح العام للتشفير… إلخ) يعرضها موقع الويب لمتصفّحك ثمّ يقوم المتصفّح بموازنتها مع النسخة المحفوظة لديه (القادمة منذ تثبيت المتصفّح أو تحديثه من الجهات التي تصدر شهادات الاستيثاق لمواقع الويب) للتأكّد من هوية الموقع وصحّة الاتصال. حيث يقوم متصفّحك بمقارنة المفتاح العامّ الذي تعرضه الشهادة ثمّ المفتاح العام المُستخدم لتشفير الاتصال، ثمّ يقارنهما كذلك بالمفتاح العام المحفوظ لديه عن الجهة التي أصدرت الشهادة للتأكّد من صحّة الاتصال، فهو بالتالي يستعمل جهة خارجية لعمل هذه المقارنة.
  • ملفّات تعريف الارتباط (Cookies): إذا اشتريت قطعة حلوى من بائع الحلوى في يومٍ ما ثمّ ذهبت في اليوم التالي لشراء قطعةٍ أخرى، فقد يتذكرك بائع الحلوى ويقول: "آه أنت الذي اشترى الحلوى الفلانية بالكميّة الفلانية يوم أمس" وهذا بالضبط ما تفعله مواقع الويب مع ملفّات تعريف الارتباط؛ وهي ملفّات تخزّن بعض الإعدادات والبيانات عن نشاطاتك وتفضيلاتك في مواقع الويب التي تزورها لتقوم المواقع باستخدامها لاحقًا. جاءت تسمية هذه الملفّات كذلك بـ"الكعكات" (Cookies) من هذا الاستخدام. لا تحتوي ملفّات تعريف الارتباط عادةً أيّ معلوماتٍ شخصية عنك مثل اسمك أو بريدك أو بياناتك البنكية أو ما شابه، لكنّها تحوي مُعرّفًا خاصًّا بك (ID) يُمكّن مواقع الويب نفسها من معرفتك عندما تعود إليها في المستقبل. لكن بسبب حجم ملفّات تعريف الارتباط وكثرتها فإنّه يمكن استخدامها في الكثير من الأحيان للتعرّف على هوية المستخدمين الحقيقية، والمؤسف أنّها تُشَارك كذلك بين مختلف مواقع الويب وليس فقط المواقع التي تزورها. (وهو ما يعرف بـ"3rd-party cookies sharing"، يمنع فيرفكس وSafari مشاركتها افتراضيًا، لكن كروم يسمح بذلك). يمكن قراءة المزيد عن ملفّات تعريف الارتباط وكيف تُستخدم لتعقّب المستخدمين من الورقة البحثية الشهيرة: "The Web Never Forgets: Persistent Tracking Mechanisms in the Wild".
  • الذاكرة الخبيئة (Cache): تقوم متصفّحات الويب بتخزين بعض الصور وملفّات التنسيق والمعلومات المختلفة عن مواقع الويب التي زرتها لتجنّب تحميلها من جديدة في المستقبل لزيادة سرعة التحميل عندما تفتحها مرّة أخرى. لكن هذا بالطبع قد يكشف بعض المواقع التي كنتَ تزورها.
  • مُعرّف المُستخدم (User-Agent): معرّف المستخدم هو وصفٌ لمتصفّح الويب تأخذه خواديم مواقع الويب (Web servers) عند زيارتك إيّاها، ويحتوي اسم المتصفّح وإصداره ونظام التشغيل الحالي وإصداره واسم المحرّك وإصداره.
  • بصمة الإصبع (Fingerprint): يوفّر متصفّح الويب لمواقع الويب التي تزورها الكثير من المعلومات عن نفسه بالإضافة إلى نظام التشغيل الحالي؛ مثل عتاد الجهاز وإصداره وإصدار تعريفات البطاقة الرسومية (Graphics Card)، والخطوط وقائمة الإضافات المثبّتة والمنطقة الزمنية ولغة المتصفّح ولغة نظام التشغيل، بالإضافة إلى معلوماتٍ عديدة أخرى. وهذه مشكلة لأنّه يمكن معرفة هويّة المُستخدم الفريدة من بين ملايين المستخدمين عبر مجموعة المعلومات هذه، لأنّها مختلفة جدًا بين بعضها البعض لكلّ مستخدم ومن النادر أن تجد مستخدمين اثنين من بين الملايين لتتوافق بصمة الإصبع لهما بنسبة 100%. ويظنّ الكثير من الناس أنّ تعقّبهم ومعرفة هويتهم مستحيلة إن استخدموا اتصال "في بي إن" وغيّروا نظام الـDNS الخاصّ بهم واستخدموا هوية وهمية على الإنترنت، ولكن هذا غير صحيح في الواقع والسبب هو بصمة الإصبع، حيث أنّ استخدامك لنفس المتصفّح بنفس الإعدادات وعلى نفس نظام التشغيل سيمكّن مواقع الويب - إن شاءت - من ربط هويتك الوهمية بهويتك الحقيقية (مثل أن تقوم بعمل حسابين اثنين على أحد مواقع الويب، فيمكن لمواقع الويب أن تعرف أنّك وراء الحسابين عبر هذه الطريقة مهما فعلت). والمشكلة الحقيقية هو أنّه لا توجد حماية كاملة منها فمواقع الويب بحاجة إلى بعض هذه المعلومات لمعرفة كيف تعرض الصفحة بصورة جيّدة لك، ومنع بصمة الإصبع بالكامل أو تغييرها بصورة جذرية قد يحطّم صفحات الويب ويجعلها تتوقف عن العمل. يمكنك رؤية بصمة الإصبع لمتصفّحك الحالي عبر موقع https://panopticlick.eff.org
  • التاريخ والبيانات المحفوظة: تقوم متصفّحات الويب بحفظ جميع الصفحات التي تزورها افتراضيًا لتمكينك من الرجوع إليها إن أردت، كما قد تقوم بحفظ اسم المستخدم وكلمات المرور الخاصّة بك بالإضافة إلى معلوماتك البنكية والأمور التي تبحث عنها في مربّعات البحث على المواقع المختلفة، ويمكنك ضبط إعدادات التاريخ هذه (أو تعطيلها إن أردت) من إعدادات كلّ متصفّح.
  • الطلبات (Requests): عندما تزور موقع ويب معيّن وتتصفح بعض الصفحات داخله فإنّك تقوم بإجراء "طلبات" لخادوم الويب الذي يستضيف الموقع بالصفحات التي تتصفحها، بما في ذلك محتويات تلك الصفحات من صور وسكربتات جافاسكربت وملفّات مختلفة أخرى. فعند طلبك موقع facebook.com مثلًا في المتصفّح فإنّ المتصفّح يجري العديد من الطلبات في الخلفية (Background) في الواقع قد تصل إلى مئات الطلبات لمصادر مختلفة. جميع طلباتك هذه مسجّلة لدى خادوم الويب بالإضافة إلى كلّ نشاطاتك من بحث ورفع وتصفّح وحذف وغير ذلك ضمن موقع الويب نفسه (وهي بالتالي ظاهرة لأصحاب مواقع الويب، فيمكنهم معرفة أنّ محمد هاني صبّاغ قد بحث عن الشيء الفلاني في مربّع البحث الساعة كذا يوم كذا… إلخ). ومن الممكن كذلك أن يستمر الموقع في تحديث نفسه بالخلفية عبر اتصالٍ حيّ (Live Connection) لا يُغلق عند انتهاء تحميل الصفحة، بل يستمر حتّى بعد تحميلها للمرّة الأولى لتحميل المحتوى الجديد، مثلما يفعل موقع تويتر مثلًا من تحميل التغريدات الجديدة عند توفّرها، وهذا يؤدي إلى طلباتٍ مستمرة من طرف متصفّحك لتحميل هذه البيانات الجديدة.

ضبط إعدادات المتصفّحات الافتراضية

يأتي كلٌ من متصفحيّ فيرفكس وكروم بإعداداتٍ افتراضية تسمح للمتصفّح أن يُرسل بياناتٍ عنك وعن نشاطاتك على الشبكة. يمكنك تعطيلها لزيادة مستوى الخصوصية.

في فيرفكس، اذهب إلى التفضيلات (Preferences) --> الخصوصية والأمان (Privacy & Security)، وعطّل خيارات "جمع Firefox للبيانات واستخدامها (Firefox collection for data)" بالشكل التالي:

001.png

هناك الكثير من الإعدادات الأخرى المتعلّقة بالخصوصية في فيرفكس من نفس الصفحة. يمكنك مراجعتها جميعًا وضبطها لتناسبك، مثل حذف كلّ التاريخ عند إغلاق المتصفّح مثلًا أو إبقاؤه لمدّة معيّنة فقط أو ما شابه ذلك.

في كروم، اذهب إلى الإعدادات (Settings) --> خدمات Google والمزامنة (Google Services & Synchronization) وعطّل خيارات تسجيل الدخول إلى حساب جوجل ومشاركة البيانات والبقية بالشكل التالي:

002.png

يمكنك كذلك الذهاب إلى أمن المعلومات (Information Security) وتعطيل خيار مشاركة مواقع الويب التي تزورها والبيانات الأخرى كالتالي:

003.png

تحتاج كذلك إلى منع كروم من الاستمرار في العمل في الخلفية، وهذا لتجنّب جمع أي شيءٍ متعلّق بك أو الوصول إلى العتاد مثلًا:

004.png

أخيرًا عليك تعطيل مشاركة ملفّات تعريف الارتباط (Cookies) مع جهات الطرف الثالث (3rd-Party) لمنع مواقع الويب من معرفة نشاطك على المواقع الأخرى، بل تسمح لها بمعرفة نشاطك السابق على الموقع ذاته فقط (فلا يمكن لفيس بوك معرفة تفضيلاتك على جوجل، بل يمكن لجوجل معرفة نشاطك على مواقع جوجل وحدها فقط):

008.png

إضافات لتوفير الخصوصية لمتصفّحات الويب

تدعم معظم متصفّحات الويب الحديث ما يُعرف بـ"الإضافات"، وهي برمجيات صغيرة تُضاف إلى المتصفّح لجعله يقوم بمهام لم يكن قادرًا على فعلها من قبل. عليك استخدام إضافات موثوقة فقط ومن مصادر معروفة، فالإضافات كالبرامج يُمكن أن تستعمل إمّا لزيادة أمانك وخصوصيتك أو لاختراقك.

حاول ألّا تثبّت أيّ إضافة متصفّح بعددٍ أقل من 10 آلاف مستخدم ولها تقييم وسمعة جيدة على متجر الإضافات. يوجد على متجر إضافات فيرفكس علامة "Verified" وهي تعني أنّ مهندسي موزيلا قد اطّلعوا على الشِفرة المصدرية للإضافة ولم يجدوا بها أي مشكلة، وهذه الإضافات هي أأمن إضافات يمكنك تثبيتها:

007.png

للأسف لا يوجد شيء مماثل لذلك على متجر إضافات كروم، ولذلك إن كنت تستعمل أيّ متصفّح ويب مبني على كروميوم فأنت متروكٌ لتواجه المعضلة وحدك وفق حدسك (عدد التحميلات، عدد المراجعات، اسم الشركة المطوّرة وسمعتها… إلخ).

لاحظ أنّ هذه الإضافات قد لا تحميك من تعقّب بصمة الإصبع (Fingerprinting) وقد يتوجّب عليك البحث عن غيرها لتأمين نفسك. يمكنك التحقق دومًا من كونك مؤمنًا ضد هذا النوع من الهجمات أم لا عبر الموقع التالي: https://panopticlick.eff.org. ومن تجربتنا وجدنا أنّه لا يوجد أفضل من الإعدادات الافتراضية لمتصفّح Brave للحماية ضدها فهو لا يحتاج أيّ إضافات بل يحميك منها مباشرةً بعد التثبيت.

إضافات أساسية لا غنى عنها

  • uBlock Origin: الإضافة الأشهر والأقل استهلاكًا للموارد لحجب الإعلانات والنوافذ المنبثقة والكثير من السكربتات السيئة على الويب. ستحجب كل الإعلانات بمجرّد تثبيتها على متصفّحك. (فيرفكس، كروم).

  • Privacy Badger: إضافة من EFF (مؤسسة المكافحة الرقمية، مؤسسة موثوقة) لحجب سكربتات التعقب التي تنتهك خصوصية المستخدم وتجمع معلوماتٍ حوله. ستعمل بمجرّد تثبيتها كذلك وسترى أيقونةً في شريط أدوات المتصفّح تخبرك ما السكربتات التي سُمِح بها ومالتي مُنعت. (فيرفكس، كروم).

  • HTTPS Everywhere: من EFF كذلك، تقوم بتحويل المستخدم تلقائيًا إلى إصدار بروتوكول HTTPS بدلًا من HTTP في حال توفّره (حيث لا تقوم بعض المواقع بذلك تلقائيًا). (فيرفكس، كروم).

  • Cookies AutoDelete: تقوم هذه الإضافة بحذف ملفّات تعريف الارتباط (Cookies) تلقائيًا عند إغلاق التبويب (Tab) المُرتبط بها بالإضافة إلى ملفّات التخزين المحلّية (Local Storage) والذاكرة الخبيئة (Cache) وغيرها من الإعدادات المحفوظة، وبالتالي تمنع مواقع الويب من تعقّبك بصورةٍ مستمرة ومعرفة نشاطاتك على مواقع الويب الأخرى المفتوحة حاليًا (وستحتاج بالطبع تطوير عادةٍ في إغلاق التبويبات المفتوحة بمجرّد الانتهاء منها). استخدامها سيعني كذلك أنّه سُيسَجّل خروجك تلقائيًا من المواقع التي سجّلت الدخول إليها (فيس بوك، جوجل… إلخ) تلقائيًا بمجرّد إغلاق كافّة التبويبات المرتبطة بها، ولكن هذا ثمنٌ رخيص مقابلة حماية خصوصيتك على الشبكة بهذا الشكل الهائل.

    لتفعيل الإضافة بصورةٍ صحيحة فإنّه يتوجّب عليك تفعيل خيار "تمكين التنظيف التلقائي (Enable Auto Clean up)" من إعدادات الإضافة، ثمّ ضبط "ثانية تأخير قبل التنظيف التلقائي (Seconds before clean up)" إلى 1. (أي أنه ستُحذف جميع ملفّات الارتباط وغيرها بعد ثانية واحدة من إغلاق التبويبات). ستحتاج كذلك إلى تعطيل الإشعارات والسجل (Notifications & Log) بالكامل لمنع عرض الإشعارات المزعجة بصورة مستمرة.

    وأخيرًا، ستحتاج تفعيل الخيارات التالية:

005.png

الإضافة متوفّرة لمتصفحيّ فيرفكس وكروم.

إضافات لخصوصية أكبر

  • Remove Google Redirection: إن الروابط التي تراها في نتائج بحث جوجل تأتي مضمّنةً بروابط تعقّب من شركة جوجل، ولهذا إن حاولت نسخ الروابط من نتائج البحث ولصقها في مكانٍ آخر فستجد رابطًا طويلًا من جوجل ليس هو في الواقع الرابط الحقيقي الذي رأيته في نتائج البحث. تقوم هذه الإضافة بحلّ المشكلة ببساطة عبر وضع الرابط الحقيقي لنتائج البحث بدلًا من رابط التعقّب لجوجل (فيرفكس، كروم).
  • ScriptSafe: إضافة خاصّة بمتصفّح كروم لإدارة كلّ ما يتعلّق بالأمان والخصوصية فيه. تأتي الإضافة بوضع المنع افتراضيًا ولهذا ستحتاج تغييره إلى وضع السماح (Allow by default) لتجنّب تحطيم مواقع الويب:

006.png

يمكنك الآن تصفّح خيارات الإضافة وتفعيل أو تعطيل ما تريده. لاحظ أنّ الإضافة ستعرض لك كلّ أسماء النطاقات التي تحاول تتبعك أو جمع معلوماتٍ عنك في شريط أدوات كروم (من أيقونة الإضافة). توفّر الإضافة حمايةً ضدّ تقنيات تتبع بصمة الإصبع (Fingerprinting) بالإضافة إلى حماية من تتبع معرّف المُستخدم (حيث يمكنك تخصيصه إلى واحدٍ مشترك بين معظم المستخدمين) وحماية من تسرّب عناوين الآي بي عبر WebRTC والحماية من معرفة الصفحة المُحِيلة إلى الصفحة الحالية (Referrer Spoof) وغير ذلك الكثير. (كروم).

  • NoScript: بما أنّ الواجهة الأمامية لمواقع الويب تستعمل الكثير من شِفرات جافاسكربت لتصيير صفحات الويب وتسهيل عرضها وعمل العديد من الأشياء (وهي الشفرات القادرة على تتبع المستخدمين وجمع البيانات عنهم كذلك) فإنّ حلّ هذه الإضافة للمشكلة كان ببساطة عبر منع كل شِفرات جافاسكربت افتراضيًا إلّا تلك التي يسمح لها المستخدم. لكن لاحظ أنّ هذا المنهج سيؤدّي إلى تعطّل معظم مواقع الويب ولهذا قد تحتاج الكثير من التمرّس في إعدادات هذه الإضافة لتتمكن من استخدامها بصورة مريحة، إلّا أنّها فعليًا الإضافة الوحيدة التي توفّر الحماية القصوى الممكنة من مواقع الويب فهي تمنع كلّ السكربتات من العمل إلا ما تسمح له أنت (فيرفكس، كروم).

خدمات مزامنة بيانات المتصفّح

تمتلك معظم متصفّحات الويب مثل فيرفكس وكروم خدمات مزامنة (Sync Services) مبنية داخلها لمزامنة بيانات تصفّحك وكلمات مرورك ومعظم نشاطك الذي تجريه عبر متصفّح الويب (التاريخ، بيانات النماذج، العلامات… إلخ). وهي خدمات مدمجة داخل المتصفّحات نفسها دون الحاجة لتثبيت أيّ إضافاتٍ أخرى.

إننا لا ننصح باستخدام أيّ خدمة مزامنة، فهذا يعني تخزين كامل تاريخ تصفّحك ومعلوماتك الحساسة وبيانات اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصّة بك في مكانٍ واحد أنت لا تأتمنه حقًا؛ فوضع كامل بياناتك مع جوجل سيكون مشكلة بسبب انتهاكات جوجل المعروفة للخصوصية. المزامنة مع فيرفكس أأمن وأكثر ثقةً لكنّها عرضة أيضًا لعددٍ من الهجمات المحلّية على الجهاز فجميع البيانات مخزّنة في مكانٍ واحد وبالتالي يمكن ربط بيانات اسم المستخدم وكلمة المرور مع بيانات تصفّحك الأخرى.

لا تضع كلّ البيض في سلّة واحدة.

لقد نصحنا في السابق بعدم تخزين كلمات المرور داخل المتصفّح بل استخدام برنامج إدارة كلمات مرور (Password Manager) لفعل ذلك. وهذا هو ما نستحسنه هنا أيضًا؛ إزالة الحاجة لخدمات المزامنة والاكتفاء ببرامج إدارة كلمات المرور مثل Bitwarden لإجراء عمليات تسجيل الدخول والخروج. يمكنك استخدام إضافات خارجية لمزامنة بعض أنواع المحتوى مثل الملاحظات أو العلامات، لكن لا تعتمد على خدمات المزامنة داخل المتصفّح.

هكذا تبقى جميع ملفّاتك مخزّنة محليًا على جهازك دون أن تغادره (أو في مكانٍ آخر)، بينما تبقى بياناتك الحساسة منفصلة عن بيانات ومعلومات تصفّحك الأخرى ومؤمنة بصورة منفصلة. ولن تحتاج التعامل لا مع موزيلا ولا مع جوجل.

استعمالك لأكثر من خدمة لا علاقة بينها لتخزين أنواع مختلفة من المحتوى هو خيارٌ أفضل من استخدام خدمات المزامنة الموحّدة داخل المتصفّحات.

خاتمة

كانت هذه هي المعلومات الأساسية التي تحتاج معرفتها وضبطها عند استخدامك متصفّحات الويب الشهيرة. قد يكون الموضوع صعبًا ويتطلب الكثير من العمل للوهلة الأولى عند قراءة هذه الأشياء إلّا أنّها لن تستغرق نصف ساعة أو ساعة بالكثير، وما ستحصل عليه في المقابل من حفاظ خصوصيتك ومنع المتطفلين ومواقع الويب من مراقبة نشاطاتك رائعٌ جدًا مقابل ما صرفته من وقتٍ وجهد.

عمليات التعقّب وانتهاكات الخصوصية على الإنترنت كثيرة وشائع وتتطور باستمرار ولا تتوقف، ولذلك ستحتاج متابعة قراءة آخر التطوّرات في المجال لضمان حمايتك بصورة مستمرة.

اقرأ أيضا:





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن