متى نستعمل إطار عمل للتطوير باستخدام JavaScript


عبد اللطيف ايمش

لا يجب أن تبدأ دائمًا بالتطوير باستعمال إطار عمل JavaScript، لكن هنالك حالات يكون فيها استعمال إطار العمل أمرًا منطقيًا.

منذ فترةٍ كتبتُ مقالةً بعنوان «لماذا يدفعنا التطوير بلغة JavaScript إلى حافة الجنون!» والتي زارها الكثيرون، وظهر التساؤلان الآتيان ردًا عليها:

- متى يجب أن نستخدم إطار عمل؟

- إذا لم نستعمل إطار عمل، فكيف نبدأ؟

Untitled-1.png

سأحاول في هذه المقالة الإجابة على التساؤل الأول، أما سؤال كيفية البدء إذا لم نستعمل إطار عمل فهو سؤالٌ أكبر، ويحتاج تفصيلًا أكثر.

بدأتُ العمل منذ عدِّة سنوات في شركة (لن أسميها هنا)، والتي تستطيع أن تطلب منها إنشاء أي شيء غريب يمكن تخيله، وستصنعه لك خلال فترةٍ وجيزة.

كان للشركة هامش ربحٍ كبير، وتجني أموالًا طائلة، وتعلمتُ الكثير عن إدارة الأعمال منها، لكنني تعلمتُ أيضًا بعض الأمور عن الأنظمة.

كانت واجهة موقع الشركة الإلكتروني معقدةً! ولهذا السبب بدأ موقع الشركة في بدايات 2000 بالتحول إلى تطبيقٍ ذي صفحةٍ واحدة، حتى قبل انتشار فكرة التطبيقات ذات الصفحة الواحدة (single page application).

كانت شيفرات JavaScript التي تشغل موقعهم معقدةً جدًا، وكانوا نادرًا ما يوظفون مبرمجين، واختاروا إطار عمل YUI بدلًا من jQuery لأنه كان شائعًا في تلك الفترة، ثم اشتقوا (fork) شيفرة YUI مما جعل التعامل معها وصيانتها أمرًا صعبًا جدًا. ولسببٍ أجهله، كانوا يكتبون شيفرات JavaScript بشكلٍ شبيهٍ بشيفرات Visual Basic.

كانوا أيضًا يستعملون نظامًا لإدارة الإصدارات (version control system) من الثمانينات الذي كانت آلية حماية الملفات من التعديل فيه هي قفلها (file locks) والتي تستطيع بسهولة تجاوزها.

سكربت البناء الذي كانوا يستعملونه هو شخصٌ اسمه Ed، فلتحويل الشيفرة إلى الخادوم الإنتاجي سيكون عليك أن تطبع قائمةً بالملفات التي عدَّلتَها وتسلمها لذاك الشخص، ثم سيبحث عن تلك الملفات وينسخها يدويًا إلى كل خادوم على حدة.

كان السند الخلفي (backend) للموقع هو حاسوبٌ قديمٌ يُشغِّل برمجيات مكتوبة في سبعينيات القرن الماضي، وكانت تُحدَّث بيئة التطوير المشتركة يدويًا من قِبل المطورين، متى أرادوا ذلك.

إذا كنتَ تضحك الآن على حالهم وتظن أن هؤلاء الأشخاص أغبياء، فأظن أنَّ الوقتَ مناسبٌ لأشير إلى أنهم لم يعانوا من انقطاعاتٍ في الخدمة، وكانوا يُصدرون ميزاتٍ جديدة دوريًّا، ويجنون أموالًا طائلة تزداد عامًا بعد عامًا. لذا أظن أنهم يضحكون الآن خلال طريقهم إلى البنك ليستلموا أرباحهم.

هل تتلقى أجرًا لقاء كتابتك للشيفرات؟ إذًا أنت تعمل لدى شركة. وعندما تقرر الشركة كيف تُنفِق ميزانية المطورين، فلن يكون منطقيًا أن تنفق مالًا لكتابة البرمجيات «بالطريقة الصحيحة». الفكرة التي أحاول إيصالها هنا هي أنَّ حال الشركة السابقة قد يبدو بائسًا بالنسبة إلى مطوري البرمجيات، لكنه منطقيٌ جدًا وجيد بالنسبة إلى أصحاب تلك الشركة الذين يهتمون بالربح.

استخدام إطار عمل JavaScript قد لا يكون خيارًا استراتيجيًا للشركات حتى لو كان حالها سيئًا كالشركة التي نتحدث عنها.

إذًا، كيف يجب أن تتابع الشركة السابقة بتطوير برمجياتها؟ كيف ستقرر الشركة أنها بحاجة إلى استخدام إطار عمل؟ شرحتُ سابقًا في مقالة «لماذا يدفعنا التطوير بلغة JavaScript إلى حافة الجنون!» أنَّ من غير المنطقي البدء بتطوير البرمجيات انطلاقًا من إطار عمل. لنفترض وجود شيءٍ شبيهٍ بإطار Angular عند نشأة الشركة السابقة؛ فهل كان عليهم استخدام إطار عمل؟ هل يجب عليهم استخدام إطار عمل في هذه الفترة؟

عندما تختار الشركة إطار عمل لتستعمله لتطوير برمجياتها، فهنالك كلف ومخاطر:

- ماذا لو اختفى دعم إطار العمل خلال خمس سنوات؟

هل يمكن أن تتحمل الشركة عبء صيانة إطار العمل بنفسها؟ هل يتوافر في فريق العمل أشخاصٌ لهم خبرات في هذا المجال؟ الجواب هو النفي لأغلبية الشركات، ولا نُغفِل أنَّ الكثير من أطر العمل تختفي فجأةً. عليك أن تجري مع التيار وتخمِّن إن كانت الزيادة في الإنتاجية الآتية من اختيار إطار عمل تستحق الوقت والكلفة اللازمة للتحويل إلى إطارٍ آخر لاحقًا، أو أنَّها تستحق كلفة التعامل مع برمجيات غير مدعومة لسنوات في نفس الوقت الذي تحاول فيه توفير ميزانية كافية للتحويل إلى إطارٍ جديد.

إذا كانت شيفرات برمجيتك قليلة نسبيًا وكنت تعمل في شركة وتحذف كميةً لا بأس بها من الشيفرات وتُعيد كتابتها (كثير منا يفعل ذلك لكنهم لا يعترفون)، فأرى أنَّ من المناسب استعمال إطار عمل.

أما لو كانت شيفرات برمجيتك كثيرة جدًا، وكنت تنظر إلى خطتك التي وضعتها للسنوات الخمسة القادمة ورأيتها مليئةً بالميزات الجديدة التي ستكوِّن جزءًا أساسيًا من شركتك، فإن اختيار إطار عمل الذي سينتهي دعمه خلال خمسة سنوات هو رهانٌ خاسر، والطريقة الوحيدة التي ستجعلك تختار واحدًا هي التفكير بأجوبةٍ للأسئلة المتبقية …

- كم ستخسر من إنتاجية مطوريك حتى يتعلموا إطار العمل الجديد؟

إذا كنت تنتقل إلى إطارٍ وليكن Angular (وما لم توظِّف مطورين يعرفون Angular من قبل ويلمّون بأحدث المعلومات) فستنفق مالًا لتدريب فريق التطوير وسيضيّع المطورون الأشهر القادمة يسألون «كيف أفعل ذلك في Angular؟» حتى لو كانوا يفعلون نفس الأمر تمامًا باستخدام jQuery وشيفرات JavaScript البسيطة دون أدنى تفكير.

- هل يمكننا بناء هذه الميزة التي تجعلنا نجني مالًا أكثر بنفس مقدار الوقت اللازم لتعلم إطار العمل؟

الجواب لأغلبية الشركات الربحية هو «نعم».

- هل سيسمح لنا إطار العمل بجني المزيد من المال بجعلنا نُنشِئ الميزات الجديدة بوتيرة أسرع في المستقبل؟

نظريًا: هذه هي الفائدة المرجوة من إطار العمل. إذ ستحصل على فائدة أكبر من إطار العمل عندما يكون فريقك كبيرًا، وشيفرات مشروعك كثيرة، وتريد تسريع وتيرة تطوير الميزات الجديدة. لكن لاحظ أنَّك تستطيع تطوير بعض البرمجيات بسهولة ولن تستفيد فيها من التحول إلى إطار عمل.

حسنًا، ربما تظن أنَّ هذا قرارٌ صعبٌ، إلا أنه في الواقع عكس ذلك لأغلبية الشركات.

use-a-framework-chart.png

- الشركات الصغيرة وسريعة التغيرات تقع في الزاوية العليا اليسرى من المخطط السابق، فإذا كانت شيفرات برنامجك تتغير بسرعة فلن يكون من الخطر التغيير إلى إطار عمل آخر. فلو كنت تضيف الميزات يمنةً ويسرةً لأنك لم تعلم أيها يجني مالًا بعد، فلن تهتم إن «مات» إطار العمل الذي تستخدمه، لأنك ستحذف تلك الميزات والأجزاء من الشيفرات على أيّة حال.

إذا كانت إنتاجيتك أكبر عندما تستعمل إطار عمل، وكنت تعمل لدى شركةٍ ناشئةٍ فسأقول أنَّ من الصواب استعمال إطار عمل، مع الأخذ بالحسبان أنَّ أغلبية الأشخاص تقل إنتاجيتهم عندما يستعملون إطار عمل لكنهم لا يعترفون بذلك.

- تتواجد الشركات الصغيرة وذات معدل التغيير البطيء في الطرف السفلي اليساري من المخطط، وتكون إما شركات صغيرة تقليدية التي لا تُمثِّل البرمجيات مكوِّنًا أساسيًا من طريقة عملها، أو شركات البرمجيات الصغيرة.

إذا كنت مبرمجًا تعمل لدى شركة صغيرة، فلا تستعمل إطار Angular أو React أو غيرهما. وإنما استخدم المكتبات المستقرة والثابتة والتي تعمل على جميع المتصفحات. فلو كنت تعمل في شركةٍ صغيرةٍ، فأرى أنَّ مخاطر استعمال إطار عمل تفوق ميزاته.

- الشركات الكبيرة وذات معدل التغيير السريع تتواجد في القسم العلوي الأيمن من المخطط، وهي الشركات التي تكون البرمجيات مكوِّنًا أساسيًا فيها، أي أنهم يضيفون الميزات كثيرًا ويحذفون أجزاءً كبيرةً من الشيفرات ويعيدون كتابتها (حتى لو لم يعترفوا بذلك)، ولديهم فرق برمجية كبيرة، والميزات الجديدة التي يُضيفونها ستدر عليهم مالًا. لذا من المنطقي أن يدرِّبوا فِرَق البرمجة عندهم لاستعمال إطار عمل، لكي يبدأ الجميع من نفس المكان ولتُكتَب الميزات بوتيرة أسرع.

إذا كانت شركتك ذات دخلٍ كبير، فستقل مخاطر فقدان دعم إطار العمل مع مرور الزمن، لأنك عندما كنت تختار ما هو إطار العمل الذي ستعمل عليه فستأخذ بالحسبان الدعم الطويل له. أما لو كنت تعمل في شركةٍ كبيرةٍ وتجني أموالًا طائلة وكانت البرمجيات من أساس عملك، فمن المنطقي أن تكتب إطار عمل خاص بك مثل Facebook و Google …

- الشركات الكبيرة وذات معدل التغيير البطيء تقع في الركن السفلي اليميني من المخطط. وتنتمي الشركة التي تحدثنا عنها في بداية المقالة إلى هذا النوع، ولن يكون الخيار الصائب واضحًا هنا. فليس مجال عمل الشركة هو البرمجيات، لكن البرمجيات هي جزءٌ أساسيٌ نظام عمل الشركة. لن تتغير الشركة بسرعة، لكن الميزات الجديدة ستساعد الزبائن بشراء المزيد من المنتجات. مثاليًا، يمكنك أن تبني على إطار عمل الذي سيبقى حوالي 50 سنة، وهذا أمرٌ معقولٌ بالنسبة إلى شركةٍ تستعمل برمجيات وشيفرات عمرها 40 سنة. لكن هذا ليس موجودًا، لذا قد تفكر ببناء إطار عمل خاص بك، لأنك ستتأكد أنك لن تقع في فخ أطر العمل الميتة بعد 10 سنوات. لذا يجب أن تنشئ كل شيء من الصفر، وسترى أنَّ نفقات إنشاء ذلك قليلةٌ مقارنةً بالربح خلال 50 سنة …

إذًا، هل يجب أن تنتقل الشركة إلى إطار عمل؟ لا يوجد جواب سهل! فعندما كنتُ مطورًا أعمل عندهم وكنت أفكر عن البرمجيات فقط، فكان الجواب الجلي بالنسبة لي هو: بالطبع يجب أن ينتقلوا لاستخدام Angular! لكن عندما بدأتُ شركتي الخاصة، فأصبحتُ أرى البرمجيات من زاويةٍ أخرى، لذا لن يكون الخيار سهلًا.

توقف برهةً وفكِّر بعمق قبل الالتزام بإطار عمل، وإذا كنتَ صاحب قرار التحول إلى إطار عمل في حال استعملتك الشركة كمستشار، فأسدِ خدمةٍ إلى الشركة، وانزع عنك نظارات المبرمج، وضع نظارات مدير الأعمال.

ترجمة -وبتصرّف- للمقال Should You Ever Use a JS Framework?‎ لصاحبه Sean Fioritto





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن