مقدمة مقارنة إلى نظام FreeBSD لمستخدمي Gnu/Linux


طريف

FreeBSD هو نظام تشغيل شبيه بيونكس Unix-like حرّ ومفتوح المصدر يشيع استخدامه على الخوادم. يتشارك FreeBSD والأنظمة الأخرى المبنية على BSD قواسم عدّة مع أنظمة مثل لينكس Linux؛ وفي المقابل تبقى هناك نقاط اختلاف مهمة تُميّز بين هاتين العائلتين. 

gnu-linux-freebsd_(1).thumb.png.727f7ad5

سنناقش في هذا الدرس بإيجاز بعض القواسم المشتركة بين FreeBSD و لينكس، ثم سنتحدث بشكلٍ أكثر استفاضة عن الفروقات المهمّة بينهما. تنطبق معظم النقاط الواردة في هذا الدرس على باقي أنظمة BSD أيضًا رغم تركيزنا على FreeBSD فقط.

السمات المشتركة بين FreeBSD و لينكس

قبل أن نبدأ بدراسة نقاط الاختلاف بين FreeBSD و لينكس دعونا نتحدث بصورة عامة عن القواسم المشتركة بينهما. 
ينتمي كلا النظامين إلى دائرة البرمجيات الحرّة ومفتوحة المصدر؛ حيث يمكن للمستخدمين الإطلاع على الشيفرة المصدرية، التعديل عليها والمساهمة في تطويرها، وذلك رغم استخدام كل منهما لأنواع رخص مختلفة (المزيد عن هذا لاحقًا). 
ويُعتبر كلًا من FreeBSD و التوزيعات المبنية على غنو لينكس من عائلة الأنظمة الشبيهة بيونكس Unix-like أساسًا، حيث يمتلك FreeBSD جذورًا شديدة الصلة بنظام يونكس في الماضي، في المقابل أُنشئ غنو لينكس من الصفر كبديلٍ حرّ للأنظمة الشبيهة بيونكس. هذا الترابط يُعطينا لمحة عن أسلوب تصميم النظامين، كيفيّة تفاعل المكوّنات بين بعضها البعض، والتوقعات العامة حول كيف يجب أن يبدو النظام وكيف تُنجز المهام عليه. 
لهذه الاعتبارات فإن FreeBSD وتوزيعات لينكس المختلفة تتقاسم الكثير من الأدوات والتطبيقات. ورغم أنّ بعض الحالات تُحتّم وجود اختلافات في إصدارات هذه البرامج بين النظامين، إلا أنه يمكن وبسهولة أكثر تمرير البرامج بينهما مما لو كنّا نتعامل مع أنظمة غير شبيهة بيونكس non-Unix. 
بعد أخذ هذه النقاط بعين الاعتبار ننتقل الآن إلى مناقشة المجالات التي تختلف فيها هاتين العائلتين من أنظمة التشغيل، وكلي أمل أن يساعدك الإطلاع على القواسم المشتركة السابقة بفهم أكثر دقّة لنقاط الاختلاف التالية.

الاختلاف في الرخص

أحد الفروق الأساسية بين نظامي FreeBSD و لينكس هي مسألة التراخيص المُستخدمة. 
إذ تُرخّص نواة لينكس، تطبيقات غنو الأساسيّة GNU-based، والعديد من البرامج المكتوبة لبيئة لينكس أساسًا تحت رخصة GPL أو رخصة غنو العموميّة، والتي غالبًا ما توصف بأنها رخصة “حقوق متروكة copyleft”، حيث تسمح بحرية عرض، توزيع، وتعديل الشيفرة المصدريّة للبرنامج مع مطالبة الأعمال المشتقة منها الالتزام بذات الرخصة. 
وفي المقابل يُرخّص نظام FreeBSD بما في ذاك النواة وأية أدوات تمّ إنشاؤها من قبل مُساهمي FreeBSD تحت "رخصة BSD"، والتي توصف بأنها أكثر تساهلًا من GPL حيث لا تطلب من الأعمال المشتقّة استخدام الرخصة عينها. وهذا يعني بأنّ أي شخص أو منظمة يمكنها استخدام أو توزيع أو تعديل برامج BSD دون الحاجة لإعادة المساهمات إلى المنبع أو إتاحة الشيفرة المصدرية لتغييراتها تلك. الشروط الوحيدة المفروضة هي إرفاق نسخة من رخصة BSD مع الشيفرة المصدرية أو مع وثائق العمل المشتق (بناءً على أسلوب الإصدار) إضافةً إلى تنويه حدود المسؤولية. على العموم تُعتبر رخصة BSD قصيرة للغاية ويمكنك الإطلاع على محتواها من هنا
يميل المستخدم في اختياره لأحد هذين الترخيصين بناء على الفلسفة التي يتبعها واحتياجاته في العمل، فرخصة GPL تهتم بتعزيز المشاركة والإبقاء على نظام برمجي مفتوح مُلزمةً الأعمال المشتقة بنفس الترخيص وذلك فوق أية اعتبارات أخرى؛ لذا تحرص البرمجيات الاحتكارية بشدّة ألا تضم أجزاء مُرخّصة وفق GPL. من ناحية أخرى تسمح رخصة BSD بتضمين برامجها في إصدارات احتكارية مغلقة المصدر؛ وهذا ما يجعلها أكثر جاذبية للعديد من الشركات والأفراد التي تأمل بتحقيق دخل من بيع البرامج الخاصة والتكتم على المصدر. 
إن فهم هاتين الفلسفتين يساعدنا على ادارك ما يقف وراء خيارات المطوّرين والتفضيلات التي يميلون إليها، ويبقى بالتأكيد لكل فلسفةٍ ما يميزها عن الأخرى.

نشأة FreeBSD

من الفروق المهمّة بين نظامي FreeBSD و لينكس هو تاريخ نشأة كل واحدٍ منهما، فإلى جانب الاختلافات في التراخيص التي ناقشناها للتوّ، لعل هذا هو أكبر مؤثّر على اختيار المطورين لهذه الفلسفة أو تلك. 
كتب لينوس تورفالدز النواة لينكس بدءًا من عام 1991 أثناء دراسته في جامعة Helsinki في فنلندا كهواية مستخدمًا حاسوبه الشخصي العامل بنظام MINIX، لكن وبسبب القيود المفروضة على استخدام وتطوير MINIX كتب لينوس بديلًا له. بإضافة نواة لينوس مع الكثير من مكونات النظام المكتوبة من طرف GNU حصلنا على نظام التشغيل غنو/لينكس الذي يملك عددًا من خصائص الأنظمة الشبيهة بيونكس على الرغم من أنه لم يُكتب اعتمادًا على نسخة سابقة من يونكس؛ إذ انطلق لينوس مع نواته بدءًا من الصفر ممّا أورث المشروع اختلافاتٍ أيضًا من الناحية التصميمية عن تلك النظم التي تربطها مع يونكس علاقة أوثق. 
في المقابل يرتبط FreeBSD مع يونكس بصلات مباشرة. حيث أُنشئ BSD أو توزيعة برمجيات بيركلي كإحدى توزيعات نظام التشغيل يونكس في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، والذي أضاف عددًا من الميزات على نظام التشغيل يونكس المملوك آنذاك لشركة AT&T مع رخصة تسمح بالتعديل والتحسين. في وقتٍ لاحق اتُّخِذ قرار لمحاولة استبدال أكبر جزء ممكن من نظام التشغيل الخاص بـ AT&T مع بدائل حرّة ومفتوحة المصدر بحيث لا تُجبر المستخدمين الحصول على رخصة من AT&T لاستعمال BSD. في نهاية المطاف تمّ إعادة كتابة جميع المكونات المعتمدة على رخصة AT&T وإتاحتها برخصة BSD وتطويعها لتعمل على معالجات i386 والتي صدرت باسم “386BSD”. لاحقًا اشتقت FreeBSD من هذه الإصدارة في محاولة للحفاظ على عملية التطوير، دعمها وتحسينها، فيما بعد أعيد إصدار FreeBSD بناء على النسخة المسماة BSD-Lite والتي لا تحتوي على أية شيفرة من يونكس المملوك لـ AT&T نتيجة إحدى الدعاوي القضائية وللتخلص من كافة مشاكل الترخيص. 
خلال هذه العملية الطويلة ومتعدّدة المراحل من الاشتقاق غدا FreeBSD غير مرتبط بشروط الترخيص المُقلقة. حيث ركّز المطوّرون على كتابة نظام يستفيد ويستثمر في أسلوب يونكس لإنجاز المهام؛ يعود ذلك ربّما إلى الافتراض الشائع بأنّ FreeBSD هو النسخة المجانية من يونكس، وقد أثّرت هذه الجذور على عمليات التطوير اللاحقة وهي التي تقف اليوم وراء بعض النقاط التي سنتطرّق إليها.

فصل جوهر نظام FreeBSD عن التطبيقات الإضافية

الفارق الرئيسي من الناحية التصميمية بين FreeBSD و توزيعات غنو/لينكس يكمن في مجال scope النظام. حيث طوّر فريق FreeBSD نظام التشغيل والنواة كوحدة واحدة متجانسة، بينما يشير “لينكس” من الناحية الفنيّة إلى النواة فقط، والتي تُضاف إلى باقي المكونات الأخرى متنوعة المصادر لتشكيل ما يعرف بنظام غنو/لينكس. 
ورغم أنّ هذا يبدو كفارقٍ صغير للوهلة الأولى، إلا أنّه يؤثّر في الواقع على أسلوب تفاعلك مع النظام وإدارته، ففي لينكس تضم التوزيعة مجموعة مختارة من الحزم بعد التأكد من توافقها معًا بشكل جيد، وبكل الأحوال فإن معظم المكوّنات الأخرى تأتي من قبل مجموعة واسعة من المصادر والمطوّرين وموزّعي البرامج والمشرفين والتي تتضافر جهودهم معًا لضمان عمل النظام بشكل صحيح. 
بهذا المعنى، لا تختلف كثيرًا المكونات الأساسية للنظام عن الحزم الاختيارية المتاحة من خلال المستودعات الإضافية، حيث تُستخدم أدوات إدارة الحزم نفسها مع مجموعتي المكونات هذه بنفس الطريقة تمامًا. قد تُخصّص التوزيعة مستودعات مختلفة للحزم تبعًا للفِرق المسؤولة عن صيانتها (المستودعات الأساسية، الإضافية، وتلك الخاصة بالمجتمع)، حيث يتسنى لفريق التطوير الأساسي التركيز على مجموعة الحزم المتاحة تحت المستودعات الأساسيّة فقط، إلا أن هذا الفصل بغرض تنظيمي ولا يؤدّي إلى أية اختلافات في إدارة الحزم من وجهة نظر المستخدم النهائي. 
في المقابل يُطوّر فريق FreeBSD لبّ نظام التشغيل بأكمله بما في ذلك النواة ومجموعة البرامج الأساسيّة التي كُتبت من قبلهم مما يجعل النظام يبدو كوحدة واحدة متجانسة. لذا فليس من البساطة استبدال أحد المكونات ببديل آخر خارجي بسبب التجانس والتكامل بين جميع المكونات؛ وهذا ما يسمح لفريق FreeBSD إدارة نظام التشغيل بأكمله عن قرب وضمان التوافق المناسب بين أجزائه والتنبؤ بسلوكه ومشاكله. 
كما تُعتبر البرامج الأساسيّة المُضمّنة مع لبّ نظام التشغيل معزولة تمامًا عن المكونات الاختياريّة الأخرى، حيث يقدّم فريق FreeBSD مجموعة كبيرة من البرامج الإضافية، تمامًا كما مع توزيعات لينكس، إلا أنّ إدارتها تبقى منفصلة، فبينما يُحدّث النظام الأساسي كوحدة واحدة، يتم تحديث البرامج الاختيارية بشكل مستقل.

كيف تتشكّل الإصدارات؟

تتشكّل إصدارات لينكس نتيجة دمج مجموعة كبيرة ومتنوعة من البرامج من مختلف المصادر مع إدخال بعض التعديلات عند الحاجة، ويُقرّر مشرفو التوزيعة المكونات التي يريدون تضمينها في وسائط التثبيت وتلك التي يرغبون بإتاحتها عبر المستودعات الأخرى، بعد اختبار توافق المكونات مع بعضها يتم إصدار التوزيعة مُضمّنةً بالبرمجيات المُختبرة. 
ذكرنا في الفقرة السابقة: 

  • يُطوّر فريق FreeBSD الجزء الأكبر من نظام التشغيل FreeBSD. 
  • بشكل رئيسي يُنتج الفريق لبّ نظام التشغيل الأساسي. 
  • تُعتبر البرمجيات الأساسية وحدة متجانسة. 

تقودنا هذه النقاط إلى النهج المُتبع في إصدار البرامج هنا والمختلف عن ما تتبعه معظم توزيعات لينكس، حيث يُنظّم FreeBSD المهام على مستوى نظام التشغيل محتفظًا بكل المكونات الأساسية في مستودعٍ واحد للشيفرة المصدرية، الأمر الذي يُفرز عددًا من النتائج المهمة. 
في البداية، وبسبب تطوير جميع الأدوات جنبًا إلى جنب في مستودعٍ واحد، يتشكّل الإصدار ببساطة عن طريق اختيار إحدى تنقيحات فروع المستودع، وهذا يشبه الطريقة التي تصدر بها معظم البرامج المستقرة حيث يتم اختيارها من شيفرة أساسية منظمة. 
وبما أنّ نظام التشغيل الأساسي بأكمله تحت التطوير النشط، هذا يعني بأنّه يمكن للمستخدمين “تتبّع track” فروع أو درجات مختلفة من الاستقرار اعتمادًا على درجة الاختبار التي يفضّلون عندها استخدام النظام، وهكذا فالمستخدمون ليسوا بحاجة لانتظار المطورين ريثما يصادقوا على التغييرات الجديدة كي تصبح جاهزة للاستخدام على أنظمة تشغيلهم. 
يشبه هذا إلى حدٍ ما تتبّع مستخدمي لينكس لمستودعات مختلفة من ناحية الاستقرار ورقم الإصدار، ففي لينكس يمكنك تتبّع مستودع حزمة ما، بينما في FreeBSD أنت تتبع فرع من مستودع مركزي.

الفروق البرمجيّة وتصميم النظام

سنناقش فيما تبقى من نقاط الفروق المتعلقة بالبرمجيات نفسها والصفات العامة لكل نظام.

الحزم المدعومة والتثبيت من المصدر

أحد الفروق الرئيسية بين نظام FreeBSD و معظم توزيعات غنو/لينكس من وجهة نظر المستخدم هي كم البرامج المتاحة والمدعومة بصيغة مُحزّمة أو كبناء من المصدر. 
ففي حين توفّر معظم توزيعات لينكس حزم البرامج مُترجمة فقط وجاهزة للتثبيت الفوري من المستودعات الرسميّة، فإن FreeBSD توفّر إضافة إلى ذلك نظام لبناء وتثبيت الحزم من المصدر، وهذا ما يتيح لك حريّة الاختيار بين تركيب الحزم مسبقة الترجمة بقيم افتراضية معقولة أو بناءها من المصدر وتخصيصها بما يلائم مع احتياجاتك من خلال نظام يُدعى المنافذ “ports”. 
يضم نظام المنافذ هذا مجموعة من البرامج التي يملك FreeBSD دليلًا عن كيفيّة بنائها من المصدر، تُتاح هذه البرامج في الدليل “/usr/ports” بشكلٍ هرمي مُنظّم حيث يمكن للمستخدمين من خلالها الوصول للبرامج. 
تضم هذه الأدلة عددًا قليلًا من الملفات والتي تُحدّد مواقع الملفات المصدريّة للبرامج، إضافةً لتعليمات الترجمة والتي تتيح بناء البرنامج بشكل متوافق مع FreeBSD. 
تُنتَج الإصدارات المُحزمّة سلفًا من البرامج من قبل نظام المنافذ أيضًا، ممّا يجعل FreeBSD توزيعة مصدرية بالدرجة الأولى مع توفير حزم مُترجمة للتسهيل، ويبقى بإمكانك تركيب البرامج من كلا النوعين أو أحدهما على نظام التشغيل الخاص بك ومن خلال نظام إدارة البرمجيات نفسه.

الاختلاف في نهج تعديل البرامج

إحدى الأشياء التي قد تبدو غريبة بعض الشيء على مستخدمي توزيعات لينكس الشائعة هو أن FreeBSD لا تُدخل تعديلات على البرامج بعد المنبع إلا للضرورة. حيث تجري العديد من توزيعات لينكس تعديلات متنوعة على البرامج بهدف جعلها أسهل في التواصل والتشبيك مع مكونات النظام الأخرى أو لتسهيل إدارتها، إحدى الأمثلة على ذلك هي إعادة هيكلة هرمية إعدادات خوادم الوِب الشائعة لجعل عملية ضبط الخوادم قياسيّة أكثر. 
وعلى الرغم من أن المستخدمين يرون هذه التعديلات مفيدة غالبًا، فهناك نقاط ضعف تُعيب هذا النهج، فهو على سبيل المثال يفترض معرفة ما هي الإعدادات الأفضل للمستخدمين، كما أنه يُصعّب التعامل مع البرنامج على المستخدمين القادمين من منصات أخرى بمقدار انحرافه عن مواصفات المنبع. 
يُعدّل مشرفو نظام FreeBSD البرامج بواسطة “رقع patches”، إلا أنّ هذه التعديلات غالبًا ما تكون أكثر تحفظًا مما تقوم به توزيعات لينكس, وهي تهدف بالعموم إلى إدخال تغييرات ضرورية لبناء الحزم من المصدر مع بعض الافتراضات المناسبة لضمان عملها بشكل سليم في بيئة FreeBSD. لا يتم تعديل ملفات ضبط البرامج والتي توضع مع ملفات النظام بشكل كبير عادةً، لذا فقد تحتاج إلى بعض العمل الإضافي لتأمين تواصل وتشبيك مناسب بينها وبين باقي مكونات النظام.

نكهات FreeBSD للأدوات الشائعة

إحدى الجوانب التي قد تسبب ارتباك لمستخدمي لينكس في نظام FreeBSD هو الاختلاف البسيط في أسلوب عمل الأدوات المعروفة مقارنة مع أنظمة لينكس. 
يحتفظ فريق FreeBSD بنسخهم الخاصة لعددٍ كبير من الأدوات الشائعة، فبينما تستورد توزيعات لينكس العديد من أدواتها من فريق GNU، فإن فريق FreeBSD يعتمد تنويعاته الخاصة من هذه الأدوات. 
في الحقيقة هناك عدّة أسباب لإتباع هذا النهج، أولها أنّ فريق FreeBSD مسؤول عن تطوير وصيانة لبّ نظام التشغيل الأساسي، إضافةً للتحكم في عملية تطوير هذه التطبيقات وإدراجها تحت رخصة FreeBSD إذا كانت ضرورية أو مفيدة. بعض هذه الأدوات ترتبط أيضًا بشكل وثيق وظيفيًا مع أدوات BSD و يونكس التي تم اشتقاقها عنها، وهذا خلافًا لأدوات GNU والتي تميل لعدم التوافق عكسيًا بين بعضها في العادة. 
غالبًا ما تُعبّر هذه الاختلافات عن نفسها في خيارات الأوامر أو صياغتها عمومًا. فإذا كنتَ ترغب بتنفيذ الأوامر بأسلوب ما موافق لما هو عليه الحال في أجهزة لينكس فإنّ هذا قد لا يعمل على خوادم FreeBSD، لذا فمن المهم دومًا أن تطلع على أدلة استخدام الأوامر man للتحقق من الخيارات المتاحة على أنظمة FreeBSD.

صدفة شل Shell القياسيّة

من النقاط الأخرى التي يُفترض أن تسبب بعض الارتباك لمستخدمي لينكس في FreeBSD هو أنّ صدفة شل الافتراضية ليست bash وإنما tcsh، وهي النسخة المُحسنّة من csh المكتوبة بلغة C بواسطة BSD. عدم اختيار bash يعود إلى كونها إحدى مكونات نظام GNU وليس BSD. 
وبينما تعمل كلا الصدفتين بأسلوب متشابه في سطر الأوامر، فإن نصوص سكربت البرمجية لن تعمل في tcsh. إلا أنّه يمكن استخدام صدفة Bourne الأساسية والمعروفة بصدفة sh بهدف الحصول على قدر أعلى من الموثوقية لتجنب المشاكل المرتبطة بكل من tcsh و csh، علاوةً على سهولة تغيير الصدفة الافتراضية للنظام إلى صدفة bash إن كنتَ تفضّل ذلك.

طبقات أكثر لنظام الملفات

ذكرنا آنفًا أن FreeBSD يُميّز بين نظام التشغيل الأساسي والمكونات الاختيارية (المنافذ)، والتي يمكن تثبيتها أعلى تلك الطبقة، وهذا ما ينعكس على الأسلوب المُتبع في FreeBSD لتنظيم المكونات ضمن هياكل الملفات. 
توضع الملفات التنفيذية في لينكس عادةً ضمن الأدلة bin ،/sbin ،/usr/sbin/، و usr/bin/ بناءً على الغرض منها ومدى أهميتها لعمل الوظائف الأساسيّة، وبينما يُراعي FreeBSD هذا المعيار التنظيمي فإنه يُضيف مستوىً آخر من الفصل بين المكونات المثبتة كجزء من النظام الأساسي أو تلك الاختيارية (المنافذ)، حيث توضع أدوات النظام الأساسية في أحد الأدلة السابقة، وتُعتمد الأدلة usr/local/bin/ و usr/local/sbin/ لبرمجيات المنافذ. 
يضم الدليل usr/local/ بنية تعكس صيغة الأدلة / و usr/، وهو الدليل الجذر الرئيسي للبرامج المُثبتة من نظام المنافذ، وغالبًا ما يتم حفظ إعدادات المنافذ عبر ملفات تُخزن في usr/local/etc/، بينما تُخزّن ملفات الضبط الخاصة بالنظام الأساسي في etc/ كالمعتاد. وهذا يُسهّل معرفة إذا كان برنامج ما جزء من نظام المنافذ الأساسي ويُبقي نظام الملفات نظيف.

كلمة أخيرة

يتقاسم FreeBSD و لينكس العديد من الخصائص المشتركة، وإذا كنت قادمًا من إحدى توزيعات لينكس فمن المهم إدراك وفهم نقاط الاختلاف بينهما، وما يُميّز كل نظام عن الآخر، لمعرفة الأسباب التي دفعت بأنصار كل طرف إلى اختياره. 
التعامل مع FreeBSD كنظام تشغيل مستقل بدلًا من النظر إليه من خلال عدسة لينكس سوف يجنبك مشاكل عدّة في الفهم والتعامل ويساعدك على بناء تجربة أفضل عمومًا مع FreeBSD. 
آمل أن أكون قد تمكنت من شرح الاختلافات بين النظامين بشكل جيّد.

ترجمة وبتصرف للمقال: A Comparative Introduction to FreeBSD for Linux Users لصاحبه Justin Ellingwood.



1 شخص أعجب بهذا


تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن