• 0

عملي الحر مزدهر لكن رغم ذلك أحس بالفشل؟

أتطلع دائما لأن أكون حرا في حياتي فدخلت عالم العمل الحر والخدمات المصغرة خصوصا، لكن بعد سنة من العمل احس نفسي وكأني لم أتقدم في حياتي ومشاريعي، دائما كثافة في العمل لحد الإرهاق وكأني دائما اعمل في شركة لصالح آخرين، في حين أن هدفي الحقيقي هو تحقيق الحرية المالية، هل من نصائح يمكن أن تطور عملي لكي أصل لهدفي؟

للعلم عملي يقتصر على تقديم خدمات في مجال الانترنت وخاصة إصلاح مشاكل المواقع وغير ذلك

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

قد تضطر الرجوع خطوة للوراء لتقيم دوافعك وأهدافك الحقيقية نحو العمل الحر، وهل هو الأنسب لك حقا؟ فهو ليس دائما الحل الأنسب للجميع!

ابدأ بتحديد جدول روتين يومي حتى يتحقق التوازن بين عملك وحياتك، استغل فيه أوقات ذروة الإبداع والابتكار لديك سواء صباحا أو مساء بما يتماشى مع أوقات نومك والحفاظ على علاقاتك الاجتماعية بأهلك وأصدقائك، بالطبع قد لا تسير الحياة وفق جدول يومي دائما وستقع فيه بعض الاستثناءات، إلا أنه يجب ألا تخرج الأمور عن السيطرة، وقم بتغييره من وقت لآخر حفاظا على سلامتك الصحية والنفسية.

لما لا تتعلم شيئا جديدا حتى وإن كان بعيدا عن مجالك كتعلم لغة جديدة أو برنامج ما، حتى تشعر بأنك تضيف لمهاراتك وتجاربك كل يوم، وبعد فترة ستضيف إلى ما تستطيع تقديمه شيئًا جديدًا، ربما أكثر تميزًا، وفيه عرض أقل، وهكذا تحصل على أسعار أفضل.. فكّر بهذا الأسلوب عندما يأتي الحديث عن تطوير مهاراتك.

لا مانع من الترويح عن نفسك أو حتى تغيير روتين العمل كالمكان مثلا (المقاهي) من أجل التجديد ومزيد من التركيز وبالتالي القدرة على إنجاز العمل في وقت أقل.

قد يجعلك العمل الحر وحيدا ومنعزلا لذا يجب البحث عن مجموعات وصداقات بعيدة عن مجال عملك.

لا تتردد أحيانا في قول لا، فأنت مدير نفسك ولك الحق في رفض العمل أو قبوله بما يتناسب مع ظروفك واحتياجاتك، ولا تخشى من هروب العملاء.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

أعتقد أننا -نحن العرب- لدينا فهم خاطئ بعض الشيء للعمل الحر، ويعود ذلك برأيي للمقالات التي تحاول نشر ثقافة العمل الحر عن طريق تصويره كعمل سهل مجرد أن تبدأ به ستنهال عليك الأموال وتعيش بسعادة منقطعة النظير لنهاية عمرك.

على الرغم من الميزات التي يمنحك اياها العمل الحر مثل العمل في الوقت الذي تريده مع العميل الذي تريده ومن المكان الذي تريده بدون وجود مدير مزعج...الخ إلا أنه يتطلب منك أيضًا بعض المهارات التي إذا لم تتقنها غدا عملك الحر جحيمًأ. مثل تنظيم الوقت والتسعير والتسويق لنفسك والتفاوض مع العملاء والموازنة بين عملك وحياتك الشخصية...الخ

وفي حالتك أنت سأخبرك ماذا سأفعل لو كنت مكانك:

1 - تحديد عدد ساعات معين في اليوم للعمل لا أخرج عنه (8 ساعات  مثلًا).

2 - تحديد ساعة أو ساعتين يوميًا للتطوير الذاتي وتعلم مهارات جديدة.

3 - إنشاء مدونة استعرض فيها خبراتي لجذب العملاء.

4 - الانتقال من منصات الخدمات المصغرة إلى منصات العمل الحر التي تطرح مشاريع أكبر (مثل منصة مستقل).

5- في حال كان لدي سوق رائجة على منصات الخدمات المصغرة أقوم بتشكيل فريق صغير من أصدقاء أثق بخبرتهم وجودة عملهم لمساعدتي في العمل دون إرهاق نفسي.

6- في حال لم أتمكن من تشكيل هذا الفريق أقوم بإيقاف خدماتي مؤقتًا من حين لآخر حتى لا تتراكم طلبات أكبر من طاقتي.

7- بشكل عام زيادة دخلي ستكون عن طريق زيادة خبرتي وليس عن طريق زيادة كمية العمل، مثلًا عندما ابدأ العمل الحر بدون أن يكون لدي مشاريع سابقة وخبرة كبيرة سأطلب X$ مقابل مشروع معين، وبعد أن أراكم خبرة ويصبح لدي العديد من المشاريع السابقة التي أفتخر بها سأطلب 2x$ فيما لو عرض علي مشروع مشابه.

8 - موقعك الشخصي الذي يستعرض أعمالك السابقة وتزكيات العملاء يساعدك في رفع أسعارك عندما تشعر أنه يجب رفعها.

 

بالتوفيق.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

عندما تكثر الطلبات يزيد الضغط ويصبح العمل كأنه جحيم، حتى وإن كان شئ نحبه إلا أنه في آخر المطاف تجد نفسك مخنوق بمواعيد تسليم فيزداد قلقك وتشعر كأنك تعمل حقيقة لإنسان آخر ، وهذا هو الواقع، ليس عملا حرا بتاتا.

ما أنصحك به هو أن تحاول أن تغير طريقة عملك كليا، عوض أن تقوم بالعمل وخدمة كل واحد وعميل لوحده لما لا تفكر في إنشاء مثلا كتب معلوماتية وتوضيحية بالصور او حتى فيديوهات تبيعها لكي يصلح اصحاب المواقع مشاكلهم بنفسهم، كما يمكنك ايضا برمجة بعض البلوجينس الخاصة بالمواقع التي تسهل العمل والى غير ذلك من الطرق.

وهكذا تبدأ تغير من عملك تدريجيا الى ان يصبح يدير نفسه بنفسه.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن