YOUNES BEN AMARA

الأعضاء
  • المساهمات

    19
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • Days Won

    1

السُّمعة بالموقع

9 Neutral

المعلومات الشخصية

  • النبذة الشخصية كاتب ومدون ومترجم مستقل من الجزائر.
  • الموقع

2 متابعين

    يسد ثغرة مهمة في سير عمل المستقل العربي في وقتنا الحالي، أنصح به بشدّة.
  1. ممتاز فعلا ومنتظرة من فترة احييك على مجهودك وشكرا جزيلا.
  2. ممتاز فعلا ومنتظرة من فترة احييك على مجهودك وشكرا جزيلا.
  3. الجواب يكون حسب ما تبيعه، منتج أو خدمة. وحسب التوقيت بعد أو إطلاق المنتج أو الخدمة الخطوات قبل الإطلاق: - حدّد أولا فئة الزبائن المستهدفة حجمها وكيفية الوصول إليها ومدى التجاوب. - قم بعمل استبيان ودراسة جدوى للمنتج والمشروع أو الخدمة. - اطلق نسخة بيتا أو عينة من المنتج وجس نبض السوق (هذه الخطوات توفر عليك المال والتعب والخسارة أو النجاح المهم والكبير في حالة سارت الأمور كما هو مخطط لها ) بعد إطلاق المنتج أو الخدمة : سوّقه في أماكنه الخاصة. لا تعرض مثلا تي شيرت في مجموعات بيع الكتب والمجلات و العكس صحيح . لما يكون المنتج معروضا في مكانه الصحيح على النت فلن تضطر إلى أن تبدو كبائع يلح في بيع سلعته فيثير ذلك التخوف من عملية الاحتيال بل ستبدو كبائع في مكانه الصحيح يعرض منتجه بكل بساطة . لا تظهر اندفاعك : لو كانت لك خدمة x معينة، ولها حلول دفع واضحة وأتى زبون معين او عرضت عليه ووافق لكنه طلب حلا للدفع لا يتوفر لديك . لا داعي لإنشائه فورا تقيد دوما بمسارك في المنتج والخدمة ولا تتعجل الأمور وكل يسير حسب وقته و ما هو مخطط له . ببساطة : لا للحلول الجانبية ولا للمراوغات او الطرق المختصرة التي تؤدي بسمعتك إلى الأسفل . دع مستخدمي المنتج او الخدمة هم من يروج لك : تعلم بعض التسويق الخاص ببناء المجتمعات حول منتج ما او خدمة . فهو مهم جدا . لا تعتمد في هذه الحالة على الخدمات التي تكون موسمية أو منتجات محدود الفترة و سريعة الانتهاء . بناء المجتمعات يتطلب أربعة أمور العلم والتعلم الدائم والصبر و الوقت . في حوارك مع الزبائن والترويج لمنتجه .اتبع دائما أفضل الطرق المتبعة في التسويق وركز على القيمة التي يضيفها خدمتك ومنتجك للزبون او العميل لا على العائد .
  4. مجال عملك يجب أن يحدده الهدف النهائي منه و الفئة المستهدفة، لا الثراء. إن كان النجاح = الثراء في نظرك فهذا يحتاج منك إلى إعادة فهم النجاح. تعريف النجاح هو تحقيق الأهداف ، لو كان الثراء من ضمنها لا مشكلة. كيفية التأثير : - التركيز على القيمة لا العائد : فمثلا لو كان لديك منتج وهو كتاب معين تعبتي فيه وأخرجته بأحسن صوره فالتركيز التسويقي يجب ان يكون على القيمة لا العائد بمعنى ( قيمة الكتاب وفوائده ) لا عدد تحميلاته أو من اشتروه . - الاحتفاء بالنجاحات الصغيرة : في ذكرى زواجهما ميليسا زوجة بيل غيتس لم تضع صورة لمنزلها الفاخر أو سيارتها الغالية بل صورة عادية جدا وهي تقرأ لابنائها فهي ركزت على القيمة. واحتفت بالنجاحات التي تبدو صغيرة في نظر الكثيرين . - دع زبائنك وعملائك يشاركون مراحل نجاحك والوصول للقمة. لا أن تكلمهم من الأعلى : لا أحد يحب أن يتكلم احد بعد أن ينجح تماما، ففي دواخلنا نعتبر ذلك شئنا أم أبينا تفاخرا وضربة حظ وظروف مساعدة . لذلك فمشاركة النجاحات الصغيرة ومراحل الوصول من أهم الأشياء والوسائل التي لا تحتاج إلى إغراء مادي واضح للعملاء . كيفية تطبيق الخطوات : تطبيق الخطوة الأولى : التركيز على القيمة لا العائد : كمثال كتاب المدون الناجح محمد حبش: البت من عيون الدولار. هو كتاب لا يقول لك "سأجعلك غنيا وتملك سيارة لامبرغيني في اسبوع " بل يقول لك : كتابي يحوي أكثر من 70 مقال عن التقنية والأعمال وعلاقتهم ببعض، التركيز هنا على القيمة لا العائد . اعتراض : سأخسر اذن العديد من الزبائن . الجواب : ستربح وتبقي زبائن مدى الحياة . وفي مقال حول التدوين اليومي والربح منه ، خسر المدون Yann Girard العديد من عملائه لما بدأ التدوين اليومي لكن استفاد من زبائن وعملاء دائمين انها غربلة ضرورية . الاحتفاء بالنجاحات الصغيرة : في عصرنا لم يعد هناك ضرورة كي تنجح وتكبر ثم تحكي عن ذكريات نجاحك .. العصر أصبح سريعا جدا وكل شيء أصبح في الوقت الحقيقي . فلما تحقق نجاحات صغيرة مثل : التعاقد مع شركة ، نشر كتابك ، بيع العديد من الخدمات أو حتى حيازة تدوينتك الاخيرة على تفاعل كبير. احتفِ بذلك وشاركه واكتب الطريقة .. سيتكون لديك جمهور يتابعك و يتكون على يديك او لنقل يتكون معك . و هذا من أساسيات العمل الجماعي في عصرنا هو ان فكرة القائد أصبحت متلاشية الحدود والناس والموظفون المبدعون والزبائن لم يعودوا يريدون بائعا ولا قائدا ولا شركة بل ( صديقا ) ، (ناصحا) و ملجأ فكريا وقيميا . وهنا نعود الى النقطة الأولى وهي تركيزنا على القيمة . اضافة : التواضع رِفعة : أسلوب الاغراء يولد الحسد والتفاخر والرياء وهذا معروف وزبائنه ونظامه له منحنى معين هو الصعود السريع والانحدار السريع وهناك الكثير من الأمثلة العربية . ومعظمنا للأسف لا يملكون اسما او تجارة بل يصطادون في المياه العكرة ويبدلون المحتوى والبراند - الوسم - في كل مرة . النجاح ربما يأتي ببطء لكنه نجاح .