كيف ترفض عروض العملاء غير المستحبة


محمد أبرص

سيضفي الحصول على أي مشروع مهما كان في مستهل مشوارك في العمل الحرّ بظلاله على نفسك بلا شك، ولكن قد ينتهي بك الأمر إلى العمل على مشاريع لا تحبّذ العمل عليها لسبب أو لآخر.

say-no.thumb.png.e63ba9237d0f54e9dd1ae5e

وأفضل سبيل لتحاشي العمل مع هذا النوع من المشاريع هو الحرص على عدم الموافقة على عرض العميل في المقام الأول، لكن كيف كان لك أن تتبين هذا النوع من العملاء؟ وعلى فرض أنك عرفت، كيف لك أن ترفض العرض بأفضل أسلوب ممكن؟

فيما يلي بضعة أفكار يمكن لك الاستعانة بها لاكتشاف فيما إذا كان العميل مناسب لك أو لا وكيف لك أن تقول: ‹‹لا››.

غربل العملاء بناء على تفضيلاتك الخاصة

خذ بعين الاعتبار اختياراتك الشخصية، فبالنسبة لي لا أستلم مشاريع مرتبطة بالمُسكرات أو بشركات التبغ أو المواقع المخلّة بالآداب العامة، ولا مواقع القمار وما شابهها، وهي خطوط حمراء بالنسبة لي، لذا أنصحك بتحديد خطوطك الحمراء، والتي قد تختلف عن الحدود التي رسمتها لنفسي.

مهما كانت أسبابك ودوافعك في الرفض أو القبول، يجب عليك دائمًا أنت تدرك ما لك وما عليك، وما يمكن لك التغاضي عنه وما لا يقبل النقاش، وسيساعدك التفكير بهذا المنطق على اتخاذ القرار الحكيم والصائب في اللحظة التي يدق بابك فيها عميلٌ بحفنة عارمة من النقود.

استقصي عن العميل

لا أقصد أن تبحث عنه في فيس بوك وتتعدّى على خصوصيته أو شيء من هذا القبيل، ما أعنيه هو البحث عن تجارته ومنتجاته لا أكثر، فمثلًا: هل أعماله تتماشى مع معتقداتك؟ هل هي شرعية/قانونية؟ هل منتجه/مشروعه/موقعه يٌقدّم الجودة التي يَعد أن يٌقدّمها؟

تيقظ من العلامات المنذرة

هل يقدّم العميل المعلومات والتفاصيل التي تسأله عنها؟ هل يقدّر وقتك ويحترمه؟ هل قرأ المعلومات التي قدّمتها له؟ ماذا عن أسلوبه في التواصل، هل هو صريح وسريع في الرد.

سألني مرة من المرات أحد العملاء عن توضيحٍ ما كنت بالفعل قد أرسلته له بجانب توفّره على موقعي وبالخط العريض، وهذه واحدة من العلامات المُنذرة بالنسبة لي.

كيفية رفض طلبات العملاء غير الملائمين

الزبدة والخلاصة التي توصلت إليها للتعامل الأفضل مع هذا النوع من العملاء هي ثلاث نقاط: تقديم سبب مقنع، الودية والدماثة في الرد، وعدم ترك أي مجال للتفاوض.

نموذج لرسالة لرفض طلب العميل لأسباب شخصية

إليك نموذج رسالة يمكن لك أن تستخدمها من أجل عميل لا ترغب العمل معه لأسباب شخصية:

السيد الفاضل

شكرًا لاهتمامك للعمل معي، ولكن للأسف لا أستطيع قبول عرضك [واذكر السبب]

إن كنت ترغب بإمكاني الإشارة لك إلى مستقل آخر [فقط في حالة أنك تعرف مستقل على استعداد للعمل معه]

متأسف لعدم تمكني من مساعدتك :(

النزاهة والصدق في التعامل أمر أساسي دائمًا وأبدًا، وعليه يجب مراعاة ذلك عند تقديم أعذارك للعميل.

بالنسبة لي عادةً ما أخبر العميل بأن تجارته/أعماله تُصنّف من الأصناف الأربعة من المشاريع التي لا أقبل العمل عليها نظرًا لأسباب شخصية.

بالمجمل لا يستاء أحد من ذلك، خاصة إن أشرت لهم بمستقل آخر كفء وعلى استعداد على إتمام مشروعهم، ودائمًا ما تؤول الأمور إلى رضى جميع الأطراف.

رسالة لرفض مشروع عميل أظهر علامة منذرة:

السيد الفاضل

شكرًا لحضرتكم لأخذي بعين الاعتبار بشأن مشروعك.

أود أن أبلغك متأسفًا بعدم قدرتي على تلبية طلبكم، [فمشروعك خارج نطاق اهتمامي في الوقت الحالي] أو [لا أقبل طلبات جديدة أو مشاريع جديدة في الوقت الحالي] أو [مرتبط حاليًا بمشاريع عدّة ولا يتسنى لي المجال قبول أي مشاريع جديدة]...

أتمنى لك التوفيق من صميم القلب في مشروعك ومتأسف لعدم قدرتي على مساعدتك.

بهذا الأسلوب بدون زيادة أو نقصان فخير الكلام ما قلّ ودلّ.

رفض مشروع عميل بعد الشروع في العمل ليتبين لك فيما بعد عدم ملائمته لمعاييرك

تعتبر هذه الحالة بلا شك أصعب من الحالتين السابقتين، على كلٍ أسلوب الرفض هو ما سيساعد على تسهيل المهمة.

عزيزي الفاضل

أصبح لنا أسابيع عدة نعمل سوية عل المشروع والأمور على ما يرام.

ولكن ونظرًا لبعض الظروف الخاصة لن يتسنى لي المتابعة في المشروع بعد [التاريخ].

أدرك أن الوقت ضيق ولذلك سأفعل ما بوسعي للتقليل من الأضرار.

فيما يلي تفاصيل العمل المنجز من المشروع لحد الساعة:

[اذكر التفاصيل]

وفيما يلي تفاصيل العمل غير المنجز بعد والذي لن أتمكن من استكماله:

[اذكر التفاصيل]

[سأعيد المبلغ غير المستحق] أو [سأشير لك بأحد المستقلين ليتمكن من مساعدتك] أو [مستعد لتقديم دعم لمشروعك لفترة شهر مثلًا]...

شكرًا لتفهمكم وأتمنى لك التوفيق.

تذكر دائمًا استخدام الأسلوب الودي واحترام العميل مهما كانت أسباب الرفض.

خاتمة

بطريقة أو بأخرى، رفض عروض العُملاء ليس بتلك المشكلة الكبيرة لا بل إن لها إيجابيات إذا نظرت إلى الجزء المملوء من الكأس؛ تعزيز شخصيتك كمستقل واكتساب الخبرة اللازمة في التعامل مع المواقف المحرجة.

ترجمة -وبتصرف- للمقال: Client not a good fit? Here’s how to say no to them. لصاحبه: Samar Owais.

حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.



2 اشخاص أعجبوا بهذا


تفاعل الأعضاء


المقال يشير لنقاط هامة و أساسية في رحلة عمل أي مستقل . شكرااا 

شارك هذا التعليق


رابط هذا التعليق
شارك على الشبكات الإجتماعية


يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن