• 0

ماهي أفضل طريقة لإصدار المنتجات الخاصة، الاعتماد على المثالية أم إصدار المنتج رغم نقائصه؟

فيما يخص إصدار منتجات وتسويقها، ماهي أفضل الطرق للنجاح في هذا المجال، هل أنتظر لغاية الحصول على منتج مثالي؟ أم مجرد أن تخطر ببالي الفكرة أنفذها وأصدر المنتج فورا رغم النقائص التي تتخلله ؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

ابدأ بتنفيذ فكرتك بعد دراستها، ادرس احتياج السوق لها، ومدى إمكانية تطبيقها، التمويل الذي تحتاجه، الجمهور الذي ستستهدفه.

الآن بعد أن تأكدت من صحة قرارك بتنفيذ الفكرة، ابدأ بالتطبيق العملي، قد يخطر لك أنك ستنفذ المشروع خلال فترة زمنية وأنه لن يحتاج منك لشيء يذكر، لكن صدقني لا بدّ من الروية، فهو سينضج أثناء تطبيقه، وستكتشف المشكلات فيه عند كتابة الأكواد البرمجية والبدء بتحويل الفكرة لمنتج.

لا بد من الصبر والعمل الدؤوب، لن تحصل على منتج مثالي طبعًا، لا زالت الشركات العملاقة حتى الآن تصدر تحديثات لبرامجها وتسدّ ثغرات وعلل، لكن لا بد من الوصول لصيغة فعّالة من المنتج يطلق عليها mvp أو المنتج الفعال القاعدي، وهو أصغر شكل ممكن من المنتج والذي يحقق الغرض منه بفاعلية.

للمزيد يمكنك القراءة عن الموضوع في هذا المقال، وهذا أيضًا عن البدء بالأفكار الصغيرة.

بالتوفيق

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

بمجرد أن تخطر ببالك فكرة إنشاء منتج في مجالك، تيقن أولا من مدى ربحيته واستجابة عملائك له، ثم ابدأ في إنشائه واعرضه فورا، لا تنتظر وقتا طويلا بحجة أنك تريد إنشاء منتج مثالي خال من النقائص، تيقن أنك مهما انتظرت فيبقى منتجك دائما معرض للانتقاد وللنقص، فالكمال لله.

تأكد من أنك ستضيف قيمة لعملائك بمنتجك، ثم اعرضه فالانتظار قد يجعلك تخسر الكثير، نعم ستخسر لأن عرض المنتج بنقائصه سيعطيك نصائح لتطويرها في المستقبل في المنتج الذي يليه، وهكذا ستطور نفسك أكثر مع الوقت.

لو نأخذ مثال الايباد والايفون ستجد أن منتجهم الأول كان ضعيفا مقارنة بالآيفون الذي يباع حاليا، فلو انتظروا مدة طويلة لم يكونوا ليحصلوا على جودة المنتجات التي تعرفها آبل اليوم.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن