قوة تأثير المؤثّرين في حملاتك التسويقية


Lujain

يبحث المسوّقون دائمًا عن طرق مبتكرة لتوسيع نطاق وصولهم وزيادة التحويلات. ولكن قد يكون من الصعب العثور على استراتيجيات استهداف مناسبة للعملاء الذين ترغب في جذبهم.

عندما تجد نفسك قد استنفذت كل حلول وأدوات التسويق الرقمي ولم تصل للنتيجة المرجوة بعد، فجرّب طرق باب التسويق المؤثِّر!

يزرع هؤلاء الأفراد متابعين مخصصّين من خلال توفير محتوى متّسق وملائم لجماهيرهم. إذا كان نموذج نشاطك التجاري يستهدف سوقًا أو أكثر من الأسواق المتخصّصة، فإن الشراكة مع المؤثّرين هي طريقة رائعة لزيادة الاهتمام بعلامتك التجارية بسرعة.

الوصول الفوري لجمهور واسع

عندما تبدأ حملة تسويق رقمية، ينبغي أن تركّز مرحلة التخطيط على تطوير ملفات شخصية لمختلف أنواع العملاء الذين تهدف إلى التقاطهم. يمكن أن ينجح إنشاء شبكة واسعة من الجمهور ذي الاهتمام البسيط بمجالك في بعض الأحيان، ولكن في الأيام الأولى لبدء تشغيل النشاط التجاري أو للشركات التي تعمل في مجالات متخصّصة ضيقة التركيز، يكون التسويق المستهدف أكثر فعالية.

إن المؤثّر الذي ينشر محتوى ذي صلة بمجال تخصّصك هو مدخل رائع لآلاف العملاء المحتملين أو أكثر. قد يكون المؤثّر شخصًا واحدًا يدير مدونة أو قناة YouTube، أو قد يكون قناة بودكاست أو برنامجًا للتحدث مع عدّة أعضاء.

يأخذ أفضل المؤثرون على عاتقهم استكشاف سوقهم المتخصّص وتقديم محتوى موثوق به (أصيل) وأصلي لجمهورهم. يعد إنشاء محتوى حول علامتك التجارية أو منتجاتك أو خدماتك وسيلة رائعة لجذب العملاء المحتملين وبناء متابعين.

الأصالة أمر بالغ الأهمية. يجب أن يحرص المؤثّر على مشاركة عروضك مع الجمهور بعد التعرّف على قيمة عملك. بينما أنت تجني فوائد الوصول الفوري إلى جمهور واسع محتمل، يمكن للمؤثّر بسهولة أيضًا إنتاج محتوى جديد ومتجدد باستخدام علامتك التجارية.
 

في نهاية المطاف، إن أصحاب النفوذ (المؤثّرين) الذين يقدمون تغذية راجعة صادقة حول علامتك التجارية يبنون مصداقيتك ويجعلون جمهورهم أكثر رغبة لمشاركة ما تقدمه مع الآخرين.

عائد الاستثمار

التسويق هو مجال متطور باستمرار، ويجب على محترفي التسويق إعادة تقييم فعالية ميزانياتهم باستمرار. إذا لم يولّد عنصر من عناصر حملة تسويقية ما يكفي من الأرباح لتبرير تكاليف التشغيل، فقد يكون قد حان وقت التغيير. إن عائد الاستثمار (ROI) أمر بالغ الأهمية، ويمكن للتسويق المؤثّر أن يقدم ما يصل إلى أحد عشر مرة من عائد الاستثمار لمعظم تقنيات التسويق الرقمي الأخرى.

خذ الوقت الكافي للبحث عن المؤّثرين في محيطك. إذا كنت ترغب في تحقيق أكبر عائد من الاستثمار، فيجب عليك التخطيط بعناية للمحتوى الذي يحرّكه المؤثّرون. بعض الأمثلة تشمل:

  • تقييمات المنتج: تزويد المؤثّرين بعينات من منتجاتك لتقييمها. أمر فعّال بشكل لا يصدق وخاصة في صناعة ألعاب الفيديو، عدد لا يحصى من قنوات YouTube المخصّصة لتقييم الألعاب بشكل إجمالي تفيد عن مليارات المشاهدات كل شهر. يمكن للمطوّرين عرض ألعابهم أمام الملايين من اللاعبين المحتملين بتكلفة منخفضة للغاية. هذا يوّلد التشويق للإصدارات القادمة والجديدة ويشجّع على المشاركة داخل المجتمع.
  • التوضيحات: ادعو المؤثّرين لاستخدام خدماتك أو منتجاتك كمقاطع فيديو إرشادية أو أدلّة إرشادية. يستمتع المستهلكون العصريون بالمحتوى التثقيفي والإرشادي، مما يبني التفاعل بين المشاهدين والمؤثّرين وعلامتك التجارية.
  • الهدايا: فكّر في تزويد المؤثّرين بعدّة عيّنات مجانية من منتجاتك يمكنهم استخدامها في الهدايا والمسابقات. يمكن مشاركة هذه الأحداث بسهولة عبر الوسائط الاجتماعية خارج جمهور المؤثّرين، مما قد يزيد من وصول علامتك التجارية إلى جمهور أكبر من ذلك. سوف يتمتّع المؤثّر بالاعتراف الإضافي ونمو الجمهور أيضًا.
  • مشاركة الجمهور: يمكن لمؤثّرك إنشاء وسم hashtag أو صيغة إرسال شائعة أخرى للجمهور لمشاركة التجارب. المحتوى الذي يولدّه المستخدم هو قيمة لا تقدّر بثمن، فهو قابل للمعالجة وإعادة الاستخدام، ويؤدي إلى جعل العملاء سعداء. يقدّر المستهلكون العصريون إجراء تواصل مع العلامات التجارية، وليس فقط إجراء عمليات شراء قوية. ولتحقق هذا التواصل اسألهم عن رأيهم وخذ منهم تغذية راجعة واستخدمها بحكمة، وبذلك يمكنك إنشاء محتوى ذا صلة وقيّم باستمرار. وتحقيق الفوز لكل الأطراف.

في حين أن بعض علاقات المؤثّرين قد تنمو من المنفعة المتبادلة، فإنك قد تحتاج إلى تعويض مؤثّرينك بطريقة ما. يمكنك الدفع لهم مقابل وقتهم، ولكن من المهم التفكير في اتجاهات المستهلكين الحديثة نحو المحتوى المدعوم. وضع علامة على المحتوى الذي ترعاه بشكل مباشر تُجنّبك الأسئلة حول مصداقية المحتوى التابع لك - ضع في اعتبارك أن العديد من أعضاء الجمهور سيشكّكون في صدق المؤثّر إذا عرفوا أنك دفعت له مقابل المحتوى.

قد يكون البديل هو تقديم عمولة للمؤثّرين على أساس المبيعات التي يجلبونها إليك، ولكن هناك خيارات أخرى أيضًا.

يجب أن تأخذ الشركات القائمة على المنتج بالحُسبان منح المؤثّرين منتجات مجانية أو بأسعار مخفّضة، خاصةً فيما يتعلق بالهدايا. يجب أن تكون واثقًا في منتجاتك، لذلك اطلب من المؤثِّر أن يبدي رأيه بالمنتج بكل صراحة. قد لا تحصل دائمًا على علامات مثالية، لكن المستهلكين يقدّرون الصدق والشفافية.

يمكن لمؤثّرك الاستمتاع بالمنتجات المجانية أو بأسعار مخفّضة، وسوف يمتن الجمهور لحصوله على تدفق ثابت من المحتوى الصادق.

أخيرًا، يمكنك الترويج المتبادل. يريد المؤثّرون أن يبنوا وصولهم بقدر ما تفعله أنت - يعتمد مصدر رزقهم على الحفاظ على الجمهور.  ادعم مؤثرينك بتوصية جمهورك -بشكل علني- بقناتهم أو صفحتهم الاجتماعية.

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لديك بالفعل قدر كبير من الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي، بنفسك، لذلك فإن مشاركة محتوى المؤثّر من خلال شبكتك الخاصة من المحتمل أن تفيدكما على حد سواء.

العثور على المؤثّر الصحيح

بمجرد أن تقرّر المضي قدمًا في حملة المحتوى التي يحركها المؤثّرون، يكون قد حان الوقت لاختيار القنوات الصحيحة. ابدأ بتعريف سياق المحتوى الخاص بك - ما هو نوع الجمهور الذي تريده أن يعرف عنك؟ أنت بحاجة إلى مؤثر يعمل أسلوبه لصورة علامتك التجارية أيضًا.

هناك العديد من قنوات YouTube المرحة مع الملايين من المتابعين، لكن بعض الشركات لا تعمل على قنوات معينة. ابحث عن الأشخاص المؤثّرين الذين يلائمون عملائك المثاليين ويتناسبون مع محتواك وفقًا لذلك.

من المحتمل أن يحصل المؤثّرون الذين لديهم ملايين من المتابعين على عدد لا يحصى من طلبات الرعاية وإنشاء المحتوى، لذلك قد ترغب في البدء ببعض المنافذ الأصغر قبل الانتقال إلى المؤثّرين الذين لديهم جمهور أكبر. على سبيل المثال، هناك عدد كبير من قنوات ألعاب الفيديو "let’s play" على YouTube.
البعض لديه الملايين من المشتركين، ولكن هناك أيضًا العشرات الذين لديهم آلاف المعجبين المخصّصين. في العديد من الحالات، سيتّبع المستهلكون عدّة قنوات في مجال معيّن، لذا فإن اكتساب القدرة على الحركة في إحدها يمكن أن ينتشر بسهولة إلى الآخرين بشكل طبيعي.

في نهاية المطاف، سيأخذ أصحاب النفوذ الأكبر الانتباه، وسيكون الوصول إلى أعداد أكبر من جمهورهم أسهل بكثير بالنسبة لك.

دع الجماهير تختار علامتك التجارية

إن أحد أهم جوانب التسويق المؤثّر هو أن الجمهور يختار مؤثّريه. يختارون ما تقدمه الجهات المؤثّرة، وبالتالي فإن الاهتمام موجود بالفعل. إذا تمكّنت من تحديد قيمة للمؤثّر، فستعزّز الثقة والمصداقية بسرعة بين الجمهور. سوف يرغب الجمهور المخلص (الدائم) في سماع ما يقوله المؤثّرون عن علامتك التجارية.

يمكن للعلاقات التي تزرعها مع المؤثّرين أن تؤتي ثمارها بشكل كبير. يمكنك حتى تطوير علاقات الدعوة طويلة الأجل التي تعود بالفائدة على مؤثّريك بقدر ما تعود عليك لسنوات قادمة. سيساعدك التخطيط المدروس والمحتوى المتميّز والأبحاث المضنية على المؤثّرين في سوقك في ازدهار المحتوى الذي يحرّكه المؤثّرون، وزيادة المعرفة بالعلامة التجارية بشكل أسرع من معظم تقنيات التسويق الرقمي الأخرى.

ومع ذلك، من المهم تذكّر العناصر الأخرى لحملتك التسويقية عند العمل على المحتوى الذي يحرّكه المؤثرون. تتغير اتجاهات التسويق دون سابق إنذار، ويجب أن تبحث دائمًا عن طرق جديدة لتزويد العملاء المحتملين بالمحتوى الخاص بك.

مع نمو حملة المؤثّر، يجب دائمًا البحث عن طرق جديدة للاستفادة من وصولك إلى هذا الجمهور الجديد الأوسع نطاقاً من خلال جهود التسويق الأخرى، مثل وجود وسائل الإعلام الاجتماعية وقوائم البريد الإلكتروني.

بعد إنشاء رابط قوي مع مؤثّر، ستنمو لمشاركة أعضاء الجمهور، وقد يدخل أحدهم الآخر إلى قائمة العملاء المرتقبين والعملاء المحتملين. في الوقت المناسب، سوف تصنع أنت ومؤثّرك علاقات تجارية جديدة وتبني صدى ومصداقية أكبر بين العملاء المحتملين.

شجّع الشفافية والأصالة والجودة في حملة التسويق التي يحركها المؤثّرون، وستفهم بسرعة سبب تأثير التسويق المؤثّر.

ترجمة -وبتصرّف- للمقال The Power of Influencers in Your Marketing Campaign لصاحبه Thomas Metz





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن