التجديد في نموذج العمل يتفوق على الابتكار التقني


Fatima Ahmad

يكون التجديد في نموذج العمل Business model عادةً أكثر تأثيرًا من التجديد التقني، كما أنه أكثر إزعاجا منه وأصعب في الاستنساخ. رغم ذلك لا تزال الكثير من الشركات ترتكز على التجديد التقني للمنافسة.

حالة Airbnb

تأمّل Airbnb. ما يجعل هذه الشركة ناجحة جدًّا ليس أفضليّة تقنية، بل نموذج أعمالها الذي يوفر لهم تكلفة قريبة من الصفر؛ ما يجعلها تتفوّق على سلاسل الفنادق التقليدية التي تحتاج إلى بناء مساحة مادية أكبر بتكلفة كبيرة. وبدلاً من تكلفة الإعداد، يمكن لشركة Airbnb إضافة غرفة أخرى إلى مخزونها دون أي تكاليف تقريباً من خلال تمكين الناس من مشاركة منازلهم القائمة. هذا هو التجديد في نموذج الأعمال. وعلاوة على ذلك، فإنه من الصعب للغاية لسلسة الفنادق التقليدية تبديل نموذج أعمالها لتتناسب مع نموذج عمل Airbnb .

البرمجيات مفتوحة المصدر

ينطبق الشيء نفسه على البرمجيّات مفتوحة المصدر. صحيح أن المصادر المفتوحة تُنتِج في كثير من الأحيان برامج متفوقة تقنياً، إلا أنّ قوتها الحقيقية تكمُن من تجديد نموذج الأعمال: المشاركة في الإنشاء. البرمجيات مفتوحة المصدر مثل دروبال أو لينكس هي منتجات خُلقت نتيجة المشاركة، فقد ساهم الآلاف في بناء دروبال وتعزيز مكانته، والجميع يستفيد من ذلك. يُنتِج مجتمع كبير للبرمجيّات مفتوحة المصدر أكثر بكثير من منافس بنفس الحجم، كما يتشارك في تقاسم تكاليف الإنتاج وإستراتيجية الدخول في السوق.
يشوّش نموذج عمل البرمجيات مفتوحة المصدر كثيرا على شركات البرمجيات الخاصة التي توجد بها أدوار منفصلة لكل من الإنتاج والاستهلاك، بالإضافة للتكاليف المرتفعة للإنتاج والدخول في السوق. في حين يمكن للشركات الراسخة نسخ الابتكارات التقنية الأساسية للمصدر المفتوح، إلا أنه يصعُب عليها التبديل من نموذج الأعمال الاحتكاري إلى نموذج الأعمال مفتوح المصدر، لأن ذلك يُؤثر على كيفية بنائها لبرامجها، وكيفية تحقيق الدخل من البرامج، بالإضافة لكيفية بيعها وتسويقها لبرامجها، وهيكل التكاليف، وأكثر من ذلك بكثير.
ستخسر شركات البرمجة الاحتكاريّة لصالح مجتمعات المصادر المفتوحة المزدهرة. لا يمكنني تصور كيف لشركات مثل HP، Oracle، SAP أن تغيّر نموذج أعمالها بينما تعيش فصلا ماليّا بعد الآخر في الأسواق العامة. يمكن لتغيير نموذج أعمال هذه الشركات أن يعرقل عائداتها وبالتأكيد سيستغرق التغيير سنوات طويلة.

حالة Amazon Web Services

خذ خدمات أمازون على سبيل المثال، إنها واحدة من أكثر التطورات إزعاجا في عالم تكنولوجيا المعلومات في العقد الماضي.
في حين أن عروض AWS غنية وغالباً ما تكون في صدارة المنافسة، إلا أن أكبر سبب لنجاح الشركة هو نموذج أعمالها. فخدمات أمازون لا تعتمد فقط على التسعير القائم على الاستهلاك (ادفع بقدر ما تستهلك)، ولكنها أيضاً مريحة في تشغيل الأعمال ذات هامش الربح المنخفض.

بعد 10 سنوات على إطلاق AWS تقريباً، هناك كميات هائلة من البيانات تتحرك في سحابتها. في حين أن Oracle، SAP وHP لا تملك حتى الآن سحابة أعمال تنافسية. رغم أنه كان بإمكان كلّ واحدة من هذه الشركات أن تعوِّض تأخرها التقني أمام أمازون، إلا أنه لم يكن بإمكانها تعديل نموذج عملها القائم فعلا.

خاتمة

من السهل جدًّا أن تجدّد في نموذج العمل بالنسبة للشركات الناشئة مقارنةً بالشركات الراسخة. في الواقع فإن نموذج العمل المبتكر هو أفضل سلاح لديك ضد الشركات الكبيرة. قد يعطيك الابتكار التقني ميزة تنافسية لمدة تتراوح بين 6-18 شهراً لا غير، ولكن ميزة التجدي في نموذج العمل يمكن أن تمنحك ميزة تنافسية لسنوات قادمة.

تركّز كثير من الشركات الناشئة على إنشاء تقنيات مبتكرة أو الحصول عليها من شركات احتكاريّة بهدف الفوز في السوق.
تأتي الشركات الناشئة عادةً بابتكارات تقنية في نقاط عدّة، إلا أنّ ما يؤدّي إلى منظمة ناجحة تدوم طويلا هو الإبداع في نموذج العمل؛ إذ أن نماذج العمل المبتكرة تميل إلى أن تكون مستعصية على الاستنساخ مقارنة بالابتكارات التقنية.

ترجمة - بتصرّف - للمقال Business model innovation beats technical innovation لصاحبه Dries Buytaert. 

حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن