مبادئ الإدارة كيف تبدأ مشروعك الخاص وتدخل عالم ريادة الأعمال


هيفاء علي

تخيَّل أنَّك قرَّرت إنشاء مشروع خاص بك، فما هي أفضل طريقة للقيام بذلك؟ البدء من نقطة الصفر؟ أم شراء مشروع قائم؟ أم شراء حق امتياز؟ تُمثِّل حوالي 75% من الشركات الناشئة مؤسسات جديدة تمامًا، بينما تمثِّل 25% الأخرى شركات مُشتراة أو حاصلة على حقوق امتياز. تحدَّثنا عن حقوق الامتياز في المقالات السابقة، لذلك سنتحدَّث فقط عن الخيارين الآخرين في هذا مقالاتنا اللاحقة.

الشروع في العمل

الخطوة الأولى للبدء في إنشاء مشروعك الخاص هي أن تُجريَ تقييمًا لذاتك لكي تحدِّد ما إذا كنت تمتلك السمات الشخصية اللازمة للنجاح، ثمَّ عليك أن تحدِّد مجال العمل الأنسب لك. تتضمَّن النقاط التالية مجموعة من الأمور التي ينبغي وضعها في الحسبان قبل بدء أي مشروع:

  • تحديد الأسباب التي تدفعك لإنشاء المشروع
  • التحليل الذاتي
  • المهارات الشخصية والخبرة
  • اختيار أحد مجالات العمل
  • دراسة السوق
  • التخطيط للشركة الناشئة وكتابة خطة عمل
  • تحديد مصادر تمويل المشروع

إيجاد الفكرة

يحصل روَّاد الأعمال على أفكار لمشاريعهم من مصادر عديدة، وليس من المستغرب أن يكون حوالي 80% من المسؤولين التنفيذيين للشركات المُدرجة ضمن قائمة (Inc 500) قد حصلوا على فكرة إنشاء شركتهم أثناء عملهم في نفس المجال أو في مجال ذي صلة، ومن مزايا ذلك أنَّ تأسيس شركة يقع مجالها ضمن مجالات خبرة الشخص يزيد من فرص نجاحه. تشمل مصادر الإلهام الأخرى: التجارب التي مرَّ بها الشخص بصفته مستهلكًا، والهوايات والاهتمامات الشخصية، واقتراحات الزبائن والأسرة والأصدقاء، والمؤتمرات المتعلِّقة بمجال العمل، والمقرَّرات الجامعية، أو غيرها من مصادر التعلُّم.

إحدى الطرق الممتازة لمجاراة التوجُّهات السائدة في مجال المشاريع الصغيرة هي قراءة المجلات التي تتحدَّث عن ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والاطّلاع على مواقعها الإلكترونية، إذ تعدُّ هذه المجلات مصادر معلومات لا تُقدَّر بثمن؛ لأنَّها تحتوي على مقالات تتحدَّث عن كل ما يتعلَّق بهذا المجال، بما في ذلك توليد الأفكار وحتى بيع المشاريع والشركات التجارية، كما أنَّها تسلِّط الضوء على بعض روَّاد الأعمال الشباب ومشاريعهم التجارية الناجحة. يقدِّم الجدول التالي أمثلة على بعض روَّاد الأعمال الذين نجحوا في إنشاء مشاريعهم وتأسيس شركاتهم الخاصة.

رواد أعمال ناجحين
الاسم والعمر وصف الشركة
فيليب كيمي، 27 أنشأ كيمي شركة Rover.com التي تقدِّم خدمات مجالسة الكلاب وأخذها في نزهات، واستطاع جمع رأس مال استثماري مقداره 100 مليون دولار تقريبًا، وبلغت قيمة الشركة 300 مليون دولار في عام 2017.
ماكس مانكين، 27 شارك مانكين في تأسيس شركة Modern Electron وجمع رأس مال استثماري مقداره 10 ملايين دولار من أجل إنشاء محوِّلات الطاقة الحرارية المتطوِّرة التي يمكنها توليد كهرباء رخيصة وفعَّالة وقابلة للتوسيع. سوف تجعل شركة Modern Electron المنازل بمثابة محطة كهرباء.
ألكسندرا كريستين وايت، 28 أسَّست وايت شركة Glam Seamless التي تبيع وصلات شعر مستعار لاصقة على نفقتها الخاصة عندما كانت في بداية العشرينات من عمرها، وقد حقَّقت شركتها أرباحًا بقيمة 2.5 مليون دولار في عام 2016.
ستيفاني كوري، 29
جين روبيو، 29
أسَّست كوري وروبيو في عام 2015 شركة Away المتخصِّصة في بيع حقائب السفر ذات الجودة العالية والأسعار المعقولة، واستطاعتا جمع رأس مال استثماري مقداره 31 مليون دولار وحصد أرباح بقيمة 12 مليون دولار من المبيعات في عام 2016.
آلن غانيت، 26 أسَّس غانيت شركة في عام 2012 TrackMaven المتخصِّصة في تحليلات التسويق الإلكتروني، وقد حقَّقت شركته أرباحًا بقيمة 6.7 مليون دولار في عام 2016.

جيك كاسان، 25

كرامر لابلانتي، 25

أطلق كاسان ولابلانتي شركة MVMT المتخصِّصة في بيع ساعات اليد والنظارات الشمسية، بعد أن استطاعا جمع 300000 دولار بواسطة منصة التمويل الجماعي Indiegogo، وقد حقَّقا أرباحًا بقيمة 60 مليون دولار في عام 2016.
براين ستريم، 29 توفِّر شركة Aerobo التي أنشأها ستريم طائرات بدون طيار لصانعي الأفلام، إذ تتيح لهم هذه الطائرات إمكانية التصوير الجوي الاحترافي إلى جانب التصوير السينمائي. حقَّقت شركة «Aerobo» أرباحًا بقيمة مليون دولار في عام 2016 (وهو عامها الأول في العمل).
ناتاليا بيلي، 30
لويس بيرنا، 29
تأسَّست شركة Accion Systems المتخصِّصة في تطوير أنظمة دفع صغيرة للأقمار الصناعية في عام 2014، وبلغت قيمة رأس مالها الاستثماري 10 مليون دولار، وقد حقَّقت أرباحًا بقيمة 4.5 مليون دولار في عام 2016.
جيسي دوفر، 29 دوفر هي من مؤسِّسي شركة Dagne Dover المتخصِّصة في تصنيع وبيع حقائب يد نسائية عملية تتميِّز بكفاءة التخزين، وقد استطاعت هي وشركاؤها المؤسِّسون تحقيق أرباح بقيمة 4.5 مليون دولار في عام 2016، وأصبحت منتجاتها متوفرة على الموقع الإلكتروني لسلسلة متاجر Nordstrom منذ عام 2017.

(حقوق الجدول محفوظة لجامعة رايس، OpenStax، مستخدمة تحت رخصة المشاع الإبداعي (CC-BY 4.0))

إنَّ هؤلاء الأفراد المتميِّزين بالنشاط والفاعلية -الذين نجحوا وهم لا يزالون في العشرينات والثلاثينيات من أعمارهم- قد جاؤوا بأفكار ومفاهيم مبتكرة ووجدوا مجال العمل الذي يناسبهم. الأفكار الرائعة تحيط بنا من كل جانب؛ انطلقت فكرة العديد من الشركات الناجحة نتيجةً لوجود حاجة ما في المجتمع ومحاولة إيجاد طريقة لتلبية هذه الحاجة. هل لديك مشكلة تحتاج إلى حلّها؟ أو منتج لا يعمل على النحو الذي تريد؟ إنَّ طرح الأسئلة بشأن الطريقة التي تسير بها الأمور وإبصار الفرص في ظل الصعوبات هي من الطرق الرائعة لتوليد الأفكار.

اختيار نوع الشركة

أحد القرارات المهمة التي ينبغي على الشخص الذي يرغب في إنشاء شركة جديدة اتخاذها هو تحديد ما إذا سيكون نوع الشركة ملكية فردية أم شراكة أم شركة مساهمة أم شركة ذات مسؤولية محدودة. لكل نوع من هذه الأنواع مزايا وعيوب، ويعتمد الاختيار فيما بينها على نوع العمل وعدد الموظفين والاحتياجات الرأسمالية والاعتبارات الضريبية ومستوى المجازفات والمخاطر التي تنطوي عليها.

وضع خطة العمل

بعد أن تتكوَّن لديك الفكرة الأولية عن نوع المنتج أو الخدمة، ينبغي عليك وضع خطة عمل لإنشاء الشركة. تعدُّ عملية التخطيط هذه -التي ينتج عنها وجود خطة عمل دقيقة- من أهم خطوات إنشاء أي مشروع، ويمكن أن تساهم في الحصول على تمويل مناسب وتقليل المجازفات والمخاطر التي ينطوي عليها المشروع، ويمكن أن تكون عاملًا مهمًا في نجاح الشركة أو فشلها. إنَّ الكثير من الناس لا يفضِّلون خوض المجازفات والخروج من منطقة الراحة والأمان الخاصة بهم لأنَّ الشكوك والمخاوف تسيطر عليهم، لذلك فإنَّ وجود خطة عمل شاملة يتيح لك تحليل مختلف نتائج العمل المحتملة وتقييمها دون تكبُّد أي مصاريف مالية أو مجازفات. يمكنك أيضًا وضع استراتيجيات للتغلُّب على المشكلات قبل البدء في إنشاء المشروع.

التأنِّي في وضع خطة عمل جيدة له عدة فوائد؛ فالمشروع الذي تبدو فكرته جيِّدة قد يتَّضح عدم نجاعته على الورق. إنَّ الحرص على إعداد خطة عمل شاملة وكتابتها يفرض على روَّاد الأعمال إلقاء نظرة موضوعية ونقدية على مشاريعهم وتحليل أفكارهم بإمعان، كما أنَّ اتخاذ القرارات بشأن التسويق والمبيعات والعمليات التشغيلية والإنتاج والتوظيف وإعداد الميزانية والتمويل، إلى جانب تحديد الأهداف. اتخاذ كل هذه القرارات مُسبقًا من شأنه أن يساعدهم على إدارة مشاريعهم ومراقبة نموها وأدائها.

Essex-iLearn-entrepreneurship.jpg

تعقد عدة مؤسسات في كل عام مسابقات لإعداد أفضل خطط العمل، وتستهدف هذه المسابقات العدد المتزايد من طلاب الجامعات الذين يبدؤون بتأسيس مشاريعهم الخاصة، ومن الأمثلة على هذه المسابقات المسابقة التي تجريها جامعة إسكس، والتي توفِّر لطلابها مساقًا تعليميًا مستندًا إلى منهج «iLearn Entrepreneurship» -الذي أعدَّته جامعة تكساس في مدينة أوستن الأمريكية. تأهَّل سبعة طلاب ممَّن درسوا منهج «iLearn Entrepreneurship» للمنافسة والاشتراك في التصفيات النهائية وعرض خطط أعمالهم أمام لجنة من كبار رجال الأعمال الإندونيسيين وممثلي سفارة الولايات المتحدة الأمريكية. حصل أصحاب خطة العمل الرابحة -التي كانت لمشروع في مجال السياحة البيئية- على تمويلٍ أوليّ بقيمة 1000 دولار. ما هي الدراسات التي ينبغي إجراؤها من أجل كتابة خطة عمل رابحة؟ (مصدر الصورة: University of Essex/ فليكر/ مستخدمة تحت رخصة المشاع الإبداعي (CC BY 2.0))

تُعدُّ خطة العمل أيضًا بمثابة خطة تشغيل مبدئية للمشروع. إنَّ كتابة خطة عمل جيدِّة يتطلَّب وقتًا، ولكنَّ العديد من روَّاد الأعمال لا يعطون الاهتمام الكافي لهذه الأداة التخطيطية المهمة؛ نظرًا لتحمُّسهم للبدء في العمل وانغماسهم في العمليات التشغيلية اليومية بدلًا من ذلك.

تتضمَّن الأقسام الرئيسية لخطة العمل: وصف عام للشركة، ومؤهلات أصحاب العمل، ووصف المنتجات أو الخدمات، وتحليل السوق (الطلب، الزبائن، المنافسة)، وقنوات البيع والتوزيع، والخطة المالية، وينبغي كذلك أن تُحدّد المعلومات المكتوبة في هذه الأقسام الأسباب التي تؤدِّي إلى نجاح المشروع، إلى جانب التركيز على ما يميِّز هذا المشروع عن غيره والعوامل التي ستجذب الزبائن إليه. يبيِّن الجدول التالي العناصر الأساسية لخطة العمل.

العناصر الأساسية لخطة العمل
الملَّخص التنفيذي: يقدِّم لمحة عامة عن خطة العمل العامّة، ويُكتب بعد الانتهاء من الأقسام الأخرى، ويُسلِّط الضوء على النقاط المهمة المذكورة في الخطة، وينبغي أن يُحفِّز القارئ على مواصلة القراءة.
الرؤية والرسالة: يصف هذا القسم بإيجاز استراتيجية وفلسفة العمل التي ستتبنّاها الشركة من أجل تحقيق الرؤية، ويمكن أيضًا أن يتضمَّن قِيَم الشركة.
وصف الشركة: يبيِّن مجال عمل الشركة؛ هل ستكون شركة تصنيع أم شركة بيع بالتجزئة أم شركة خدماتية على سبيل المثال، ويُحدّد ما إذا كانت الشركة موجودة بالفعل أم أنَّ مثل هذا النوع من الشركات لم يُؤسَّس بعد، ويبيِّن نوع الشركة -ملكية فردية أو شراكة أو شركة مساهمة. ينبغي أن يشتمل هذا القسم أيضًا على اسم الشركة وموقعها وأهدافها وطبيعة منتجاتها أو خدماتها الأساسية، ووضعها الحالي (مرحلة الإنشاء، أو استحواذ، أو توسُّع) والتاريخ (إن أمكن)، والشكل القانوني لها.
المنتجات أو الخدمات: يصف هذا القسم المنتجات أو الخدمات التي تقدِّمها الشركة ويشير إلى مميزاتها الفريدة، كما يوضِّح الأسباب التي ستدفع الناس إلى شرائها. ينبغي أن يبيِّن هذا القسم المعلومات التالية: وصف المنتجات أو الخدمات، والمميزات والفوائد للمنتجات أو الخدمات مثل: الميزة التنافسية، الحماية القانونية المتاحة، بما في ذلك براءات الاختراع وحقوق النشر والعلامات التجارية.
خطة التسويق: يحدِّد هذا القسم الزبائن المستهدفين ونوع المنافسة التي ستواجهها الشركة، بالإضافة إلى استراتيجية التسويق والميزة التنافسية للشركة ونقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات التي قد تواجه أعمالها. ينبغي أن يحتوي هذا القسم على ما يلي: تحليل السوق المستهدف ولمحة عن الزبائن المستهدفين، وطرق تحديد الزبائن وجذبهم والاحتفاظ بهم، ووصف موجز للقيمة المقترحة، وأسلوب البيع، ونوع قوى البيع، وقنوات التوزيع، وطرق التسويق والترويج للمبيعات، والإعلانات، وميزانية التسويق المتوقعة، واستراتيجية تسعير المنتجات أو الخدمات، وسياسات الائتمان والتسعير.
خطة الإدارة: يحدِّد هذا القسم الجهات الفاعلة الرئيسية التي تتضمَّن المستثمرين النشطين، وفريق الإدارة، وأعضاء مجلس الإدارة، والمستشارين ويشير إلى الخبرة والكفاءة التي يتمتَّع بها كلٌّ منهم. ينبغي أن يحتوي هذا القسم أيضًا على وصف لكل ممّا يلي: فريق الإدارة، والمستثمرين الخارجيين والمديرين ومؤهلاتهم، والخبراء الاستشاريين الخارجيين ومؤهلاتهم، والخطط المتعلِّقة بتوظيف الموظفين وتدريبهم.
الخطة التشغيلية: يبيِّن هذا القسم نوع أنظمة التصنيع والتشغيل المراد استخدامها والمرافق والقوة العاملة والمواد الخام ومتطلبات تجهيز المنتج. ينبغي أن يحتوي هذا القسم على وصف لكل ممّا يلي: طرق التشغيل أو التصنيع، ومرافق التشغيل (المقر، المساحة، المعدّات)، وطرق ضبط الجودة، وإجراءات الرقابة على المخزون والعمليات التشغيلية، ومصادر التوريد، وإجراءات الشراء.
الخطة المالية: تحدِّد الاحتياجات المالية ومصادر التمويل المأمولة، كما تشير إلى التوقعات المتعلِّقة بالإيرادات والنفقات والأرباح. ينبغي أن يحتوي هذا القسم على المعلومات التالية: البيانات المالية السابقة لآخر 3-5 سنوات (أو المتوفرة)، والبيانات المالية الأولية لمدة 3-5 سنوات، وتشمل بيانات الدخل والميزانية العمومية وبيانات التدفق النقدي والميزانيات النقدية (شهرية للسنة الأولى والربع سنوية للسنة الثانية)، والفروض المالية، وتحليل نقطة التعادل والتدفقات النقدية، ومصادر التمويل المقرَّرة.
ملحق الوثائق الداعمة: يوفِّر مواد مكمِّلة للخطة، وينبغي أن يحتوي هذا القسم على ما يلي: السِّيَر الذاتية لفريق الإدارة، وقِيَم الشركة، ومعلوماتٍ عن ثقافة الشركة (إذا كانت استثنائية وتساهم في الاحتفاظ بالموظفين)، بالإضافة إلى أي بيانات مهمة أخرى تدعم المعلومات الواردة في خطة العمل، مثل التحليل التنافسي التفصيلي وتوصيات الزبائن وملخصات الأبحاث.

من الشائع استخدام خطة العمل لحثّ الجهات التي تقدِّم القروض والمستثمرين على تمويل المشاريع، وتسهِّل المعلومات التفصيلية الواردة في الخطة على هؤلاء تحديد ما إذا كانوا سيُقدِمون على الاستثمار في تلك المشاريع أم لا. على الرغم من أنَّ كتابة خطة العمل قد تستغرق شهورًا، إلا أنَّها يجب أن تستحوذ على اهتمام المستثمرين المحتملين في غضون دقائق فقط، ولذلك ينبغي أن تكون أولويّتك عند كتابة خطة العمل هي مراعاة الجهات التي ستطّلع عليها، ويمكنك بعد ذلك تعديلها لتتناسب مع الأهداف الاستثمارية الخاصة بالمستثمرين الذين تخطِّط للتعاقد معهم.

ولكن يجب عليك ألَّا تعتقد أنَّ بإمكانك وضع خطة العمل الخاصة بمشروعك جانباً بمجرد حصولك على التمويل والبدء في تشغيل شركتك. يُخطئ روَّاد الأعمال الذين يظنُّون أنَّ الهدف من خطة العمل هو جمع الأموال فقط، إذ ينبغي أن تكون خطط العمل بمثابة مستندات متغيِّرة وأن تُراجع وتُحدَّث دوريًا (كل شهر أو كل ثلاثة أشهر أو كل سنة) بناءً على تقدُّم المشروع والتغيُّرات التي تطرأ على مجال العمل.

ينبغي على أصحاب المشاريع التعديل على التوقُّعات المتعلِّقة بالمبيعات والأرباح وفق النتائج التي تظهر عندما يحلِّلون الأسواق التي يستهدفونها والعمليات التشغيلية. إنَّ مراجعة خطة العمل باستمرار يُسهم في تحديد نقاط القوة والضعف في استراتيجيات التسويق والإدارة ويساعد على تقييم الفرص المتاحة للتوسُّع بالاستناد إلى كل من الرسالة والأهداف الأصلية وتوجُّهات السوق الحالية ونتائج الأعمال. تُوفِّر مؤسسة (SBA) الأمريكية نماذج لخطط الأعمال وتقدِّم التوجيه عبر الإنترنت بشأن إعداد هذه الخطط من خلال هذا الرابط.

تمويل المشروع

بعد الانتهاء من كتابة خطة العمل، فإنَّ الخطوة التالية هي الحصول على تمويل من أجل إنشاء الشركة الخاصة بك. يعتمد التمويل المُراد الحصول عليه على نوع أو مجال العمل وعلى الاستثمار الخاص برائد الأعمال نفسه. تحتاج الشركات التي يؤسِّسها روَّاد الأعمال -الذين يهدفون إلى عيش أسلوب الحياة الذي يفضِّلونه- تمويلًا أقل من الشركات الموجَّهة نحو النمو والتوسُّع وزيادة الأرباح، وعادةً ما تحتاج شركات التصنيع والشركات التكنولوجية المتطورة إلى استثمارات أولية كبيرة.

من هي الجهة المسؤولة عن توفير التمويل الأولي للشركات والمشاريع الصغيرة؟ في الواقع، إنَّ 94% من أصحاب المشاريع يجمعون الأموال الأولية اللازمة لتأسيس شركاتهم من حساباتهم الخاصة ومن الأسرة والأصدقاء، ولا شكَّ في أهمية هذه المصادر التمويلية للشركات الجديدة الناشئة، ولكنَّ الحصول على تمويل من المؤسسات المالية قد يصبح أكثر أهمية عندما تنمو تلك الشركات. لقد حصلت ثلاثة أرباع الشركات المُدرجة ضمن قائمة (Inc 500) على تمويل أولي بقيمة 100000 دولار أو أقل.

هناك نوعان رئيسيان من أنواع تمويل المشاريع هما: التمويل بالاقتراض (debt financing) والتمويل بالأسهم (equity financing). يشير التمويل بالاقتراض إلى الأموال المقترضة التي يجب تسديدها (مع فائدة) خلال فترة زمنية محددة، في حين يشير التمويل بالأسهم إلى الأموال التي تُجمع من خلال بيع أسهم الشركة (أي حقوق الملكية). تحصل الجهات التي تُقدِّم الأموال مقابل الحصول على أسهم على حصة من أرباح الشركة. عادةً ما يكون التمويل الذي يقدِّمه المقرضون محدودًا بما لا يزيد عن ربع أو ثلث الاحتياجات الكلية للشركة، ولذلك غالبًا ما يتراوح التمويل بالأسهم بين (65 - 75)% من إجمالي التمويل الأولي للشركة.

Daymond-John.jpg

تأسَّست شركة FUBU على يد رائد الأعمال دايموند جون –الذي كان يعيش في حي هوليس الموجود في مقاطعة كوينز في مدينة نيويورك الأمريكية- عندما كان صغيرًا وبدأ في صنع القبعات (tie-top skullcaps) في منزله مع بعض الأصدقاء، وقد حوَّل دايموند جون منزله إلى شركة ناجحة متخصِّصة في بيع الملابس الرياضية بعد حصوله على تمويل مقداره 100000 دولار مقابل رهن، ثمَّ حصل على استثمار من شركة سامسونج في وقتٍ لاحق. تتصدَّر العلامة التجارية FUBU قائمة المهتمين بالموضة في وقتنا الحالي الذين يرتدون كل ما تقدِّمه الشركة من ملابس. كيف تحصل الشركات الناشئة على تمويل؟ (مصدر الصورة: Baldwin Wallace University/ فليكر/ مستخدمة تحت رخصة المشاع الإبداعي Attribution 2.0 Generic (CC BY 2.0))

يُعدُّ التمويل الذاتي (bootstrapping) من طرق تمويل الشركات الناشئة، ويشير باختصار إلى تمويل العمليات التشغيلية للشركة بواسطة الموارد الخاصة بمؤسِّسها. لكن إذا لم تكن الموارد اللازمة متوفرة لدى الفرد، فإنَّ هناك خيارات أخرى للتمويل منها ما يُعرف بمصطلح المُستثمر الملاك (هو شخص ثريّ يقدِّم رأس المالِ للشركات النّاشئة مقابل سنداتٍ قابلة للتحويل أو حِصصٍ في المشروع)، بالإضافة إلى شركات رأس المال الاستثماري (أو المخاطر)، ويُعدُّ هذان المصدران من مصادر التمويل بالأسهم. إنَّ المستثمرين الملائكة (angel investors) كما ذكرنا هم أفراد أو مجموعات من المستثمرين ذوي الخبرة الذين يُموِّلون الشركات الناشئة باستخدام أموالهم الخاصة -التي يُشار إليها غالبًا باسم «رأس المال الأولي». يتمتَّع هؤلاء المستثمرون بمرونة أكبر فيما يتعلَّق بالمشاريع التي سيستثمرون فيها، ولكنَّهم يكونون أكثر تأنِّيًا لأنَّهم يستثمرون أموالهم الخاصة. غالبًا ما يستثمر المستثمرون الملائكة في المراحل الأولى من إنشاء الشركة، ويفضِّلون الاستثمار في الأفكار التي يقتنعون بها. تقدّم النقاط التالية بعض الإرشادات المتعلِّقة بكيفية تشجيع المستثمرين الملائكة على تمويل مشروعك: إذا كنت بحاجة إلى تمويل لشركتك الناشئة، فكيف تثير اهتمام المستثمرين الملائكة لكي يستثمروا في مشروعك التجاري؟

  • اعرض لهم شيئًا يفهمونه، ومن الأفضل أن يختصَّ المشروع في مجال لهم علاقة به.
  • كن على دراية بتفاصيل مشروعك: من المعلومات التي تهمُّ المستثمرين المحتملين: المبيعات السنوية والأرباح الإجمالية وهامش الربح والنفقات.
  • هيِّئ نفسك لكي تكون قادرًا على وصف مشروعك ما الذي يقدِّمه وإلى مَن في أقل من دقيقة. اجعل العروض التقديمية لا تزيد عن 10 شرائح.
  • لا ينزعج المستثمرون الملائكة من ترك أموالهم في البنك دائمًا، لذلك يجب أن يثير مشروعك اهتمامهم لكي يستثمروا فيه، وينبغي أن يكون لديك شغف تجاهه. من المهم أيضًا اختيار الوقت المناسب للتواصل مع المستثمر الملاك وجذب انتباهه، لأنَّ ذلك يمكنه إحداث فرق كبير.
  • يرغب المستثمرون الملائكة في أن يشعروا بالثقة والاحترام والإعجاب تجاه فريق الإدارة، لذلك قدِّم لهم فريق إدارة يتمتَّع بالكفاءة ويرأسه قائدٌ خبير مؤثِّر يمكنه توضيح فكرة المشروع والإجابة عن أسئلة المستثمرين المحتملين بالتفصيل.
  • ضع في الحسبان أنَّ المستثمرين الملائكة يفضِّلون الاستثمار في المشاريع التي يمكنهم أن يُساهموا بأنفسهم فيها أو أن يضفوا قيمةً حقيقية عليها، إذ من الممكن أن يكونوا معنيِّين بشركتك لفترة طويلة أو ربما قد يشغلون مقعدًا في مجلس إدارة الشركة.
  • ضع في الحسبان أنَّهم يميلون إلى عقد الصفقات التي لا تتطلَّب مبالغ مالية ضخمة أو ضخ دفعات إضافية من أموالهم.
  • بيِّن للمستثمرين طرق الانسحاب الممكنة، وكن على دراية بالمنافسين والأسباب التي تجعل مشروعك أفضل من غيره، وحدِّد كيف تخطِّط للحصول على حصة في السوق باستخدام الأموال التي ستحصل عليها من المستثمرين.

رأس المال المخاطر (venture capital) هو التمويل الذي يقدِّمه أصحاب رأس المال المخاطر (venture capitalists)، وهم عادةً شركات الاستثمار التي تتخصَّص في تمويل الشركات الصغيرة سريعة النمو. يحصل أصحاب رأس المال المخاطر مقابل أموالهم على حقوق ملكية ويُتاح لهم إبداء آرائهم بشأن القرارات الإدارية، وعادةً ما يستثمرون في مراحل تلي مراحل استثمار المستثمرين الملائكة. سوف نتناول المزيد من التفاصيل المتعلِّقة برأس المال المخاطر لاحقًا.

شراء مشروع صغير

من الطرق الأخرى لامتلاك مشاريع صغيرة شراء مشروع قائم، ولكن على الرغم من قلة المجازفات التي تكتنفها هذه الطريقة، إلَّا أنَّ العديد من الخطوات اللازمة لتأسيس مشروع من الصفر تنطبق عليها. تتطلَّب عملية شراء مشروع قائم تحليلًا دقيقًا وشاملًا، إذ يتوجَّب على المشتري المحتمل إيجاد إجابات لعدة أسئلة مهمة منها: لماذا يرغب صاحب المشروع في بيع مشروعه؟ هل يريد التقاعد أو الانتقال إلى خوض تحدٍ جديد، أم هل ينطوي المشروع على بعض المشكلات؟ هل يحقِّق المشروع أرباحًا؟ إذا كان الوضع خلاف ذلك، فهل يمكن تغييره؟ على أي أساس اختار مالك الشركة السعر الذي يريد أن يبيع به شركته، وهل هذا السعر معقول؟ ما الذي يخطِّط له المالك بعد بيع الشركة؟ هل سيكون على استعداد لتقديم المساعدة بعد تغيُّر ملكية الشركة؟ بناءً على نوع المشروع ومجاله، هل سيكون ولاء الزبائن للمالك أكبر من ولائهم للمنتجات أو الخدمات المقدَّمة؟ قد يتوقَّف الزبائن عن التعامل مع الشركة إذا قرَّر المالك الحالي لها فتح مشروع مشابه، ولمنع حدوث هذا الأمر يُدرِج العديد من المشترين في عقد البيع شرطًا يمنع مالك الشركة المُراد بيعها من المنافسة في نفس مجال عملها لفترة محدَّدة من الزمن.

ينبغي عليك إعداد خطة عمل شاملة لجميع جوانب المشروع، لذلك اعثر على إجابات لجميع أسئلتك، وحدِّد ما إذا كان المشروع يبدو سليمًا ومقبولًا أم لا. بعد ذلك، يجب عليك التفاوض على السعر وشروط الشراء الأخرى والحصول على التمويل المناسب. قد تكون هذه العملية معقَّدة وقد تتطلَّب الاستعانة بخبير استشاري أو وسيط تجاري.

المشاريع المحفوفة بالمخاطر

قد لا تكون إدارة مشروعك الخاص عملًا سهلًا كما يبدو؛ فعلى الرغم من المزايا العديدة المصاحبة لكونك رئيس نفسك، إلَّا أنَّ المجازفات والمخاطر كبيرة أيضًا. وفقًا لمؤسسة كوفمان، فإنَّ حوالي 50% من المشاريع والشركات الصغيرة تفشل في غضون خمس سنوات.

تُغلق الشركات نهائيًا لعدة أسباب، ولا ترجع جميع هذه الأسباب إلى إفلاس هذه الشركات وفشلها، إذ من الممكن أن تكون بعضها ناجحة ماليًا وتُغلق لأسباب غير مالية. لكن قد تكون أسباب الفشل مترابطة؛ فعلى سبيل المثال، غالبًا ما يكون سبب انخفاض المبيعات وزيادة النفقات مرتبطًا مباشرة بسوء الإدارة. فيما يلي بعض الأسباب الشائعة لإغلاق المشاريع:

  • عوامل اقتصادية، مثل: الركود الاقتصادي وارتفاع أسعار الفائدة.
  • أسباب مالية، مثل: عدم كفاية رأس المال وانخفاض الأرصدة النقدية وارتفاع النفقات.
  • نقص الخبرة، مثل: ضعف المعرفة التجارية أو الخبرة الإدارية أو الخبرة التقنية.
  • أسباب شخصية، فقد يقرر أصحاب الشركة بيعها أو الانتقال إلى مجالات أخرى على سبيل المثال.

غالبًا ما يكون ضعف التخطيط الأولي وعدم كفايته أساسًا لمشكلات العمل التي تحدث لاحقًا، لذلك فإنَّ إجراء تحليل شامل للجدوى -بما في ذلك تقييم السوق والتمويل- خطوة ضروريّة لنجاح المشاريع والشركات كما وضَّحنا سابقًا، ولكن على الرغم من وضع خطة عمل ممتازة، فمن المحتمل أن تتغيَّر ظروف العمل وتنشأ تحديات وعقبات غير متوقَّعة. على سبيل المثال، قد يؤسِّس رائدُ أعمالٍ شركةً ما لكي يبيع منتجًا جديدًا رائعًا، ثمَّ يكتشف بأنَّ هناك شركة كبيرة ذات إمكانيات أعلى في التسويق والتمويل والتوزيع تقدِّم منتجًا مشابهًا.

قد تؤثِّر الضغوط المصاحبة لإدارة الشركات تأثيرًا سلبيًا، ومن الممكن أن يستهلك العمل حياتك كلها. قد يجد أصحاب الشركات أنفسهم تحت وطأة العمليات التشغيلية، وقد لا يستطيعون التكيُّف مع الضغوط المصاحبة لها، والتي تشمل العمل لساعات طويلة ومسؤولية اتخاذ القرارات الحاسمة. لا تقتصر الصعوبات على الشركات الناشئة فقط؛ بل حتى الشركات الناجحة يجب عليها مواجهة التحديات المستمرة والتعامل معها. بالإضافة إلى ذلك، قد يتسبَّب النمو السريع للشركات في العديد من المشكلات مثل بطء المبيعات، كما أنَّ نمو الشركات وتوسُّعها قد يستنزف مواردها المالية عندما يكون هناك حاجة إلى رأس مال إضافي لتمويل عمليات التوسُّع، والتي تشمل تعيين موظفين إضافيين وشراء المزيد من المواد الخام أو المعدات. يجب على أصحاب الشركات الناجحين مواجهة تلك التحديات ووضع الخطط اللازمة لإدارة عملية نمو الشركات.

حسنًا، كيف يمكنك معرفة متى يحين الوقت المناسب للتوقُّف عن العمل؟ قد تكون عبارة "لا تستسلم أبدًا" عبارة تحفيزية جيِّدة ولكنَّها ليست دائمًا نصيحة ملائمة لأصحاب المشاريع الصغيرة. في الواقع، يستمر بعض أصحاب المشاريع الصغيرة في العمل مهما كانت تكلفة ذلك. على سبيل المثال، كانت الشركة الخاصة بإين وايت تسعى إلى تسويق نوع جديد من أنواع خرائط المدن.

استخدم وايت 11 بطاقة ائتمان إلى الحد الأقصى وتجاوزت ديونه 100000 دولار بعد تأسيس شركته، وأعلن في نهاية المطاف إفلاسه الشخصي واضطر إلى البحث عن وظيفة حتى يتمكَّن من دفع فواتيره. لم تدرك ماريا مارتز فشل شركتها الصغيرة إلَّا بعد أن رأت الكشف الضريبي الذي أظهر خسائر شركتها بوضوح -للسنة الثانية على التوالي، وقد اقتنعت حينها أنَّه يجدر بها التوقُّف وعدم الاستمرار، لذلك تخلَّت عن مشروعها المتخصِّص في بيع سلال الهدايا وأصبحت تعمل كمدبِّرة منزل بدوام كامل، ولكنَّها كانت تواجه صعوبة في الالتزام بهذا القرار وتصف ذلك بقولها: «تلقيتُ مكالمات من أشخاص سألوني عن أسباب توقُّفي عن العمل في المشروع. كنتُ أشعر بالرغبة في أن أقول لهم بأنَّني سأُحضِّر لهم سلة الهدايا التي يريدونها، ولكن كان لا بدَّ أن أذكِّر نفسي بأنَّ المشروع قد انتهى».

ترجمة -وبتصرف- للفصل Start Your Own Business من كتاب Principles of Management





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن