المحتوى عن 'تجارة إلكتروني'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. في الدروس السابقة من سلسلة WooCommerce تعرّفنا على أنواع المنتجات التي يمكنك إنشاؤها على WooCommerce بالإضافة إلى طريقة إضافة كل نوع من تلك الأنواع. كما ألقينا نظرة على كيفية إدارة القسائم، الودجات، والشيفرات المختصرة. بعد أن تقوم بإنشاء المنتجات على متجرك ستبدأ باستقبال طلبات الشراء. وبالإضافة إلى عملية الشراء لا تخلو المتاجر من عملية استرداد الطلبات وإعادة الأموال إلى العملاء. لذلك تابع هذا الدرس لمعرفة كيف تتعامل مع الطلبات الواردة وكيف تعالج عملية استرداد الطلبات. إدارة الطلبات يتم إنشاء الطلبات عندما يقوم العميل بإنهاء عملية الدفع، وتكون الطلبات مرئية لمدير المتجر Admin والمستخدمين الذين تم تحديدهم كمدراء للمتجر Shop Manager. يُعطى كل طلب رقمًا تعريفيًا فريدًا Order ID مشابهًا للرقم التعريفي للمنشورات Post ID، وتكون هذه الأرقام غير متسلسلة. كما أنّ لكل طلب حالة Status تتيح لك معرفة المرحلة التي وصل إليها الطلب، من معلّق Pending إلى مكتمل Complete. لتبدأ بإدارة طلباتك اذهب إلى: WooCommerce > Orders ستكون نافذة الطلبات مألوفة بالنسبة لك، وستتمكّن من الاطلاع على جميع الطلبات على متجرك في لمحة: لنبدأ أولًا بخيارات التصفية: من قائمة Bulk Actions بإمكانك تنفيذ إجراءات شاملة على جميع الطلبات، كتغيير حالة الطلبات Status أو نقل الطلب إلى المهملات Move to Trash. اختر الإجراء الذي تريده ثم انقر على Apply. بإمكانك أيضًا عرض الطلبات لشهر معيّن باختيار الشهر المرغوب من قائمة All Dates المنسدلة. وكذلك بإمكانك عرض طلبات عميل محدد بإدخال اسمه أو عنوان بريده الإلكتروني في حقل البحث. بعد أن تحدّد معايير التصفية المذكورة، انقر على زر Filter. انتقل الآن إلى الجزء السفلي، والذي يحتوي على مجموعة أعمدة، أولها عمود حالة الطلب Status على جهة اليسار: كما ذكرنا تبدأ حالة جميع الطلبات من معلّق Pending وتنتهي بمكتمل Complete، وقد تنتهي بحالات أخرى إذا تم إلغاء الطلب أو استرداده. يمكنك معرفة حالة الطلب بتمرير الفأرة فوق الأيقونات في عمود الحالة: الحالات المضمّنة هي كالتالي: Pending Payment: الطلب مُستَلم لكنّه غير مدفوع. Failed: فشل عملية الدفع أو رفضها (غير مدفوع). علمًا أنّ هذه الحالة قد لا تظهر على الفور، وبدلا من ذلك تظهر الحالة pending حتى يتم التحقق منها (وهذا يحصل مع بوابات دفع معيّنة مثل PayPal). Processing: تم استلام المدفوعات وإنقاص المخزون، والطلب بانتظار الاستيفاء. Completed : الطلب مستوفى ومكتمل، ولا يتطلّب المزيد من الإجراءات. On-Hold: بانتظار الدفع. تم طرح الطلب من المخزون لكن يجب أن تقوم بتأكيد الدفع. Cancelled: الطلب ملغي من طرف المدير أو العميل، ولا تتطلب هذه الحالة إجراءات أخرى. Refunded: تم استرداد الطلب من قبل المدير، ولا تتطلب هذه الحالة إجراءات أخرى. العمود التالي هو Order ويحتوي على تفاصيل الطلب التي تتضمّن رقم الطلب، اسم المستخدم الخاص بالعميل وعنوان بريده الإلكتروني. يأتي بعده عمود Purchased الذي يحتوي على عدد السلع التي تم شراؤها، ثم عمود Ship To الذي يحتوي على عنوان الشحن وطريقة الشحن المختارة. الأيقونات التالية هي، من اليسار إلى اليمين، رسائل العميل Customer Message إذا قام بإرسال واحدة مع الطلب، تليها أيقونة ملاحظات الطلب Order Note وهي التي يقوم طاقم إدارة الطلبات بإضافتها: وأخيرًا يأتي عمود تاريخ الطلب Date، إجمالي مبلغ الطلب وطريقة الدفع المستخدمة Total، ثم عمود الإجراءات الذي يحتوي على أيقونات يمكنك استخدامها لتعيين حالة الطلب كجاري Processing، أو مكتمل Complete، أو عرض الطلب بالنقر على أيقونة العين: تستطيع عرض الطلبات إما بالنقر على أيقونة العين الموضّحة أو النقر على رقم الطلب تحت اسمه، وبذلك تظهر جميع التفاصيل الخاصة بالطلب: في قسم التفاصيل العامة General Details يوجد تاريخ ووقت الطلب Order Date، حالة الطلب Order Status (والذي يمكن تغييره من القائمة المنسدلة)، تفاصيل العميل صاحب الطلب Customer والتي تتضمن اسم المستخدم للعميل، رقمه التعريفي ID وعنوان بريده الإلكتروني. كما يوجد رابط View other orders والذي عند النقر عليه ستعرض جميع الطلبات من العميل الحالي. توجد تحت التفاصيل العامة تفاصيل الفوترة Billing Details وتفاصيل الشحن Shipping Details للعميل. بإمكانك استخدام تفاصيل الشحن لتوضيب طلب العميل وشحنه إلى العنوان المناسب. القسم التالي هو عناصر الطلب Order Items الذي يعرض جميع المنتجات التي يتضمّنها الطلب، حيث يمكنك رؤية اسم المنتج وصورته، بالإضافة إلى التغيرات variations التي تم طلبها إن كان المنتج يملك أيّة تغيرات: وكذلك يعرض هذا القسم أسعار المنتجات، كميّاتها، إجمالي كلفتها، بالإضافة إلى أسعار الضريبة: كما يتضّمن طريقة الشحن المختارة ورسوم الشحن، حيث يمكنك معرفة فيما إذا حصل الطلب على أي خصم Discount، بالإضافة إلى الاطلاع على إجمالي رسوم الشحن Shipping، إجمالي كلفة الطلب Total Order والمبالغ المُعادة Refunded. ومن هنا أيضًا يمكنك التحكم في الطلبات المستردة كما سنشرح في الفقرة التالية: ملاحظة: إذا رغبت في تعديل أي عنصر من عناصر الطلب، كإضافة منتج، تغيير منتج، أو حذف منتج، يجب أن تقوم أولًا بتغيير حالة الطلب من قائمة Order Status إلى Processing أو On-Hold. تحت قسم عناصر الطلب يأتي قسم رخص المنتج القابل للتحميل Downloadable Product Permissions: إذا كان الطلب يحتوي على منتجات قابلة للتحميل، يمكنك استخدام هذا الحقل لتعديل رخصة المستخدم في الوصول إلى التحميل Grant Access أو إبطال رخصة وصوله Revoke Access. وكذلك بإمكانك منح رخصة بالوصول إلى تحميلات جديدة. على جهة اليمين من نافذة عرض الطلب هناك قسمان آخران. الأول هو Order Actions: من هذا القسم يمكنك تحديد بعض الإجراءات لإرسال بريد إلكتروني إلى العميل يحتوي على تعليمات تتعلّق بالإجراء المحدد. على سبيل المثال عندما يتم شحن الطلب فهذا يعني أنّه مكتمل، قم بتحديد الإجراء Complete Order لتوليد بريد إلكتروني ثم انقر على أيقونة الدائرة وسيتم إرسال رسالة إلى العميل تخبره بأنّ الطلب اكتمل. وإذا قمت بتحديد الإجراء Generate Download Permissions سيتم إرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط التحميل للمنتج الذي تم شراؤه. يمكنك استخدام زر Save Order لحفظ أيّة تغييرات قمت بإجرائها على الطلب، انقر على هذا الزر لتحديث الطلب. القسم الثاني هو Order Notes: في هذا القسم تُعرض تحديثات حالة الطلب، الملاحظات المُستلمة من بوابات الدفع، إلخ. بإمكانك أيضًا أن تقوم بإضافة نوعين من الملاحظات هنا؛ ملاحظات العميل Customer Note والتي ستُرسل إلى العميل وتظهر مع الطلب إذا قام بعرضه من حسابه. أو ملاحظات خاصة Private Note والتي لا تُعرض سوى على مديري المتجر. بإمكانك وضع المؤشر داخل حقل الملاحظات لكتابة الملاحظة، ثم اختيار النوع المناسب للملاحظة والنقر على Add. استرداد الطلبات / إرجاع المبالغ المالية يعتبر استرداد الطلبات جزء لا يتجزأ من التعامل مع الطلبات، ومن السهل القيام بهذه العملية على WooCommerce. لتوضيح كيفية القيام بذلك سنقوم باسترداد أحد الطلبات. للبدء اذهب إلى: WooCommerce > Orders انقر على أيقونة العين المقابلة للطلب الذي تريد استرداده لعرضه ثم استرداده. انتقل إلى قسم Order Items ثم انقر على زر Refund في أسفل يمين هذا القسم لبدء عملية الاسترداد: عندما تنقر على هذا الزر لن يتم استرداد الطلب مباشرة، وإنّما ستُعرض بعض الحقول لاستخدامها في تحديد المنتج الذي تريد استرداده: كما تلاحظ، يملك كل منتج في الطلب حقل للكمية Qty وحقل لإجمالي الكلفة Total تحت القيم الأصلية للكمية وإجمالي الكلفة. وتحت هذه المنتجات يُعرض المبلغ الذي تم إعادته بالفعل Amount already refunded، المبلغ الكلي المتاح للإعادة Total available to refund، حقل للمبلغ الذي أنت على وشك إعادته Refund Amount، وحقل لسبب الاسترداد (اختياري) (Reason for Refund (optional. لنفترض أن العميل في هذا المثال يرغب في إعادة المنتج Woo Ninja. في حقل Qty سنضع الرقم 1 لأن الكمية التي طلبها العميل في الأصل 1، وسيتم حساب إجمالي المبلغ الذي سيُعاد إلى العميل تلقائيًا واعتمادًا على سعر المنتج. كما سيظهر خيار إعادة المنتج المستردّ إلى المخزون Restock refunded item وسيكون هذا الخيار مؤشر بشكل افتراضي (يمكنك إلغاء تأشيره إذا لم تكن ترغب في إعادة المنتج إلى المخزون). إذا كنت ترغب في إعادة مبلغ محدد، مثل 20% من إجمالي كلفة الطلب أو 15$ فقط، بإمكانك إدخال هذا المبلغ في حقل Refund Amount دون إدخال الكمية في حقل Qty، لأن المنتج لن يُسترد فعلًا في مثل هذه الحالات (أي يُصبح الاسترداد جزئي ببقاء المنتج مع العميل وإعادة جزء من مبلغ الشراء إليه): بعد أن تقوم بتحديد المبلغ المعاد، سيكون لديك خياران؛ إما استخدام زر الاسترداد اليدوي Refund […] manually، أو زر الاسترداد عبر بوابة الدفع التي استخدمها العميل عند الشراء […] Refund […] via وهي PayPal في هذا المثال (هذا الخيار لا يظهر إلا إذا كانت بوابة الدفع المستخدمة تتيح إمكانية الاسترداد (إرجاع المبالغ)، وفي هذه الحالة ستضطر إلى استرداد الطلب وإعادة المبلغ يدويًا). الاسترداد اليدوي يعني أن تقوم بتعيين خيارات الاسترداد بصورة صحيحة على WooCommerce ثم تقوم بتسجيل الدخول إلى بوابة الدفع وإعادة الأموال إلى عميلك من هناك. إذا كانت بوابة الدفع التي استخدمها العميل عند الدفع تدعم إعادة الأموال من على WooCommerce بإمكانك استخدام زر […] Refund […] via، وهو زر Refund $5.00 via PayPal في مثالنا هذا. في هذه الحالة سيتم إعادة الأموال إلى العميل من على WooCommerce بالإضافة إلى تحديث الطلب بصورة صحيحة بدلا عنك. ستلاحظ ظهور الكمية المستردة والمبلغ المعاد باللون الأحمر تحت المنتج المسترد، وكذلك سيعرض رقم عملية الاسترداد، تاريخها، وقتها، والمستخدم الذي قام بها، بالإضافة إلى إجمالي المبالغ المعادة Refunded تحت إجمالي مبلغ الطلب: إنّ عملية استرداد الطلبات بهذه الطريقة تحدث بالكامل داخل WooCommerce وهي بسيطة للغاية. لإنهاء عملية الاسترداد غيّر حالة الطلب Order Status إلى Refunded إذا كان قمت باسترداد الطلب بالكامل ثم انقر على Save Order: لكن في حالتنا هذه سنبقي الحالة Completed لأننا قمنا باسترداد منتج واحد من الطلب.
  2. وصلتني مؤخرًا رسالة من مُتابعة تنوي إطلاق مشروع متعلّق بالتّجارة الإلكترونية: أهلاً أندرو، أنفقت 5500 دولارًا على (الدورة التعليمية x) على الإنترنت، وأشعر أني تعرضتُ للاحتيال، ولم أجد المجال الذي يجب أن أستهدفه NICHE بعد أُعاني من تكدس في المعلومات بسبب الدروس والنِقاشات الأسبوعية. أبلغ من العمر 60 سنة، أحب الموضة والجمال، جدة، عزباء وأعيش وحيدة، مُحتاجة للمال، لدي القدرة على العمل لكن ليست لدي خبرة بالإنترنت، طالعتُ مقالاتك وسؤالي هو: كيف أكتشف مجالًا مُخصّصًا Niche؟ أرجو المساعدة! -أليس أتلقى عددًا مُدهشًا من الرّسائل المُشابهة على بريدي الإلكتروني، من المؤلم قراءتها، لماذا؟ لأنك ترى شخصًا في ضائقة مالية (امرأة عزباء تبلغ 60 سنة، وليس أقل) تنفق مبلغًا كبيرًا من المال في استثمار يبدو جليًا أنه لم يكن جيدًا، فحتى بوضع خسارتها للمال جانبًا، هذه السيدة الآن مُضطربة ومُحبطة. وقد يكون للأمر علاقة بتلك الفكرة السائدة التي تقول بوجود "خلطة" التي من الممكن بفضلها أن تجعل الجميع ينعمُ بالثراء عن طريق الإنترنت. هذه ليست دعوة ضد البرامج والدورات التعليمية عبر الإنترنت أو ضد المُنتجات التعليمية في حد ذاتها، فعند وقوع هذه الأخيرة بين أيدي الأشخاص المُناسبين ولمّا تحتوي على المادة عالية الجودة، يُمكن لهذه البرامج أن تكون استثمارًا جيدًا. عندما بدأت، أنفقت 800 دولار شهريًا، للالتحاق بدورة تعليمية حول تحسين أداء محركات البحث SEO والتسويق عبر الإنترنت، عمومًا الـ 4000 دولار التي أنفقتها يُمكن القول أنّها كانت استثمارًا جيدًا، فبفضلها تمكنت من تحصيل مئات الآلاف من الدولارات على شكل زوار، الفرق الأساسي بين حالتي وحالة أليس أنني كنت في وضعية مثالية لتجسيد ما تعلمته، سواء تعلق الأمر بالإطار الزمني أو المهارات. الأمر الذي أريد إيصاله كرسالة، أنه لن يكون من الحكمة إطلاق مشروع متجرك الخاص، إذا كان ما ترنُو إليه واحدًا من الأهداف التي سأذكرها لاحقًا. ليس الهدف مما أكتب تثبيطك والحط من عزيمتك، وإنما لتقديم وجهة نظر واقعية لما لا يُعرض على صفحات بيع البرامج والدورات التعليمية. الشيء الوحيد الأكثر سُوءًا من تأجيل مخططات إطلاق مشروعك أو تجارتك هو تضيع شهور بل ربما أعوام من الوقت والمال بسبب عدم النزاهة في إبراز المطلوب لتحقيق النجاح. 1- تبحث عن الربح السريعإن كان هدفك هو تحقيق ربح سريع، فإطلاق متجر إلكتروني سيكون حقًا فكرة سيئة، إنشاء متجر إلكتروني عملٌ شاق يحتاج أشهرًا عديدة من البحث والتحضير، كما يحتاج في العادة إلى سنين لجني العائدات الضخمة والنتائج المرغوبة، فإذا كنت مُحتاجًا لمدخول إضافي لسداد إيجار هذا الشهر أو لا تملك ما يكفي لتغطية مصاريفك واحتياجاتك، فأفضل ما قد تُراهن عليه هو زيادة مدخولك عن طريق عمل تقليدي كأجير في أقرب الآجال. هذا لا يعني أن تحكم على نفسك بالعمل أجيرًا لبقية حياتك، وإنما في الحقيقة هذا ما تحتاجه لتسوية أمورك العالقة من مصاريف وحاجيات، فأي شخص يُغريك بإمكانية البدء سريعًا في جني الأموال المُعتبرة بواسطة مشروع صغير على الإنترنت –خاصة مع "نظام" مُعد مُسبقًا-فهو يبيعك وهمًا يستحيل تحقيقه. مثلها مثل جميع المشاريع التقليدية الأخرى، التجارة الإلكترونية تحتاج وقتًا لتنمو وتكبُر. سيكون مطلوبًا منك أيضًا اتخاذ قرارات لتحقيق أفضل منفعة، تكون طويلة الأمد وتخدم مشروعك، وهو ما يتعارض عادة مع الاحتياجات المالية التي تتميز بالإنفاق الحاني قصير الأمد. فإن كنت ممن يستخدم كل سنت من الأرباح في سداد الفواتير، فلن تستطيع تحمل عملية إعادة استثمار وتمويل مشروعك. 2- تبحث عن ضماناتمما يصِلني بشكل مُستمر ومتكرر على بريدي الإلكتروني: "كيف يُمكنُني أن أكون مُتأكدًا من نجاح هذا المشروع؟ لا يمكنني تحمل إضاعة الوقت في فكرة غير ناجحة." لا توجد ضمانات في عالم ريادة الأعمال، فبالرغم مما قد تُبرمجك الدورة التعليمية على الإيمان به. يبقى المكان الوحيد الذي يضمن لك مدخولًا معلومًا، مُحددًا وفي وقته هو –لقد حزرته! –هي تلك الوظيفة التقليدية التي تعمل فيها كأجير. كونك رائد أعمال يتطلب منك هذا الوضع اتخاذ قرارات وإجراءات من دون ضمانات النجاح، تلك التي تتخذها مُتبعًا استراتيجيةً، تفكيرًا جيدًا وخطةً مُحكمة، ثم مع نهاية اليوم تمضي قُدُمًا إلى الأمام غاضًا النظر ومُتغلبًا على شُكوكٍ اعترتك جراء اتخاذك لقرارات سابقة، فمع كل مشروع كنت أطلقته، كانت لي شُكوكٌ وتحفظات حول ما إذا كنت سأنجح أم لا، في حين انتهت بعض تلك المشاريع بطريقة مُرضية، انتهت أخرى بطريقة غير تلك. فما كنُت أبدًا لأعرف النتيجة لولا أني تغلبت على شعور الخوف وأخذت زمام المُبادرة. ثقّف نفسك، ابحث، ثابر، ومن ثم اتخذ القرار مُتغلبًا على مخاوفك وتحفظاتك. هو فعلًا الخيار الوحيد الذي تملك. فإن كُنت لا تستطيع تحمل وقع الخسارة (رهانُك على نجاح المشروع كمثال)، فلا تبدأ فيه أصلًا. 3- لا ترغب في التّراجع خطوة إلى الخلفالبدء في مشروعك التجاري الخاص يتطلب نوعًا من التضحيات، وعادة ما يتعلّق ذلك بالوقت والمال، تحتاج أن تملك واحدة من العُملتين، فإن لم يكون بمقدورك استثمار واحدة من الاثنتين، فلن يكون بمقدورك بناء مشروع فعّال. كلّ قصة نجاح مشروع لها علاقة جِوار مع الاستثمار، التضحية والتراجع بشكل مؤقت. بالنسبة لي، كنت أعمل كالمجنون وأدخرُ كالبخيل لمدة عامين توفيرًا للمال، بحيث يمكنني بعدها التخلي عن عملي والتركيز على مشروعي، وكمثال آخر حدث مع صديق والذي كان مُجبرًا على التضحية بعطلة نهاية الأسبوع كي يستطيع العمل على متجره الإلكتروني. وحتى بيل غايتس لم يعُد يرتاد هارفارد ليجرب حظه في إطلاق مايكروسوفت –خطوة كهذه، حينها، حتمًا كانت تُعتبر تراجعًا كبيرًا إلى الخلف. 4- معرفتك التّقنية محدودة جدًاالمُلاحظ بشكل كبير اليوم سُهولة إطلاق مشروع على الإنترنت، حتى مُقارنةً مع الأعوام القليلة التي خلت، فخدمات مثل Shopify وBigCommerce جعلت أمر إنشاء متجر إلكتروني مُمكنًا حتى بدون خبرة برمجية مُسبقة وبرصيد تكنولوجي معرفي بسيط، لكن إذا كنت تصفُ نفسك بمن "لا يجيد استعمال الإنترنت" Not Web Savvy (كأليس)، فالأكيد أنك ستجد صعوبة ومشقة. أن تملك "معرفة بالإنترنت" هو ما ستدفعه كتكلفة محاولة الحصول عل مشروع تجاري فعّال. فإن كنت تجد صعوبة في إنشاء بريد إلكتروني، إدارة خدماتك المصرفية عبر الإنترنت أو استعمال فيس بوك، ستصاب حينها بإحباطٍ شديد جراء محاولة إنشاء متجر إلكتروني، وحتى مع توفر كلّ الأدوات سهلة الاستعمال، فعلى بساطتها لا يزال استعمالها يتطلب مهارات أساسية في استعمال الإنترنت، مثلها مثل الموارد الأخرى التي تحتاجها لبناء، تسويق وإدارة متجرك. كُن قويًا، شُجاعًا ولا تترك للإحباط مجالًا مما يبعث على الأمل توفر إمكانية إطلاق مشروع تجاري ناجح، حتى مع عدم توفر الأرضية الملائمة والقوية لإطلاق مشروعك. سيتطلب الأمر ترتيب أولوياتك المالية بحيث تكون مُؤَمنًا أكثر ماليًا من خلال الاستفادة المادية من الوظيفة الحالية أو تسريع المشروع مُستفيدًا من التقنيات التكنولوجية البسيطة. الظروف المذكورة أعلاه ليست ثابتة وراسخة أو سمات وصفات قد جُبلت وثبّتت. كلها عوامل قابلة للتغيير بالجهد ومع الوقت. أما إذا تقدم بك السن كأليس وصِرت خارج قالب العشرينيات من العمر التقليدي المتعارف عليه في أوساط رُواد الأعمال على الإنترنت، فرجاءً لا يأخذنّ الإحباط منك مأخذًا ولا تُفسر المعنى من المقال أنه يٌقلل من احتمالية النجاح. تحدثتُ في الأسبوع الماضي مع صديق يعمل في مجال التجارة الإلكترونية وكمُدرب أيضًا، أين أخبرني عن حوالي 70 شخصًا عملِ معهم أطلقوا مؤخرًا متاجر إلكترونيًة رائعًة. وأنا شخصيًا وصلني عدد مُعتبر من الرسائل الإلكترونية من مُقربين فاق عددهم 60 يُزاولون تجارتهم الإلكترونية من موقعي قوة وكفاءة. الخلاصة؟ احرص على أن تُطلق مشروعك التجاري من المكان وبالتوقعات المُناسبين، حينها ستزيد من احتمالات النجاح. ترجمة –وبتصرف-للمقال 4 Signs You Shouldn’t Start an Online Store لصاحبه أندرو يوديران.