• 2

هل الريادة تُعلّم أم هي شيء فطري؟

هل يعتبر مجال ريادة الاعمال مجال نظرى قابل للدراسة وله خطوط عريضة تتبع ام هو تميز ذاتى وفقا لطبيعة العمل والفكرة والمجال

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

تحياتي لك أخي انا من رأى الشخصي هي صفة من الممكن أن تكتسب 

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

بالنسبة لريادة الاعمال فهو علم يدرس في كثير من الجامعات اضافة الى انه ايضا مهارة مكتسبة وبرأيي الشخصي أيضا فإن ريادة الاعمال هي مهنة مرتبطة بالشخصية الى حد كبير فغالبا ما ترى رواد الاعمال منتظمين وغير مهملين ومنطبطين بالوقت ويهمهم التخطيط والمتابعة كما أنهم طموحين وحذرين ومبادرين

ريادة الاعمال بمفوهمها المصغر ضرورية لكل شخص لبناء عمل الخاص وهنا لا داعي لأن يتم تعلمها ومع ذلك فان الاطلاع عليها مهم لتنمية العمل وتكبيرهفالبدء في أي مشروع تجاري يتطلب توفير المصادر وتنظيم الموارد اللازمة واتخاذ كلا من المخاطر والعوائد المرتبطة المشروع في الحسبان وهذا ينطوي على عدة علوم قد لا يكون درسها الشخص ضمن اختصاصه  مثل دراسة إدارة المشاريع pmp  

واذا أردت معلومات أكثر فإنه هناك حسب  موقع Hot Courses أكثر من1059 دورة وبرنامجا دراسيا متخصصا بالجامعات الأجنبية لدراسة ريادة الاعمال أما في البلدان العربية فإنها تدرس ضمن فروع إدارة المشاريع  على الاغلب 

وتوفر ليدنا وكورسيرا دورات مدفوعة للتعلم وأخذ شهادات بها

أتمنى أن أكون أفدتك

تمّ تعديل بواسطة comeng

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

ريادة الأعمال تدرس .. فهي لها قوانين وأساليب محدده 

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

ريادة الأعمال علم وفن

فهي علم يدرس ومعارف تكتسب

ولكن ليتم تطبيقها على النحو الفعال يجب أن يكون في الشخص سمات رائد الأعمال، فليس كل من يدرس ريادة الأعمال يكون رائد أعمال ناجح أو مميز.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

ريادة الأعمال مصتلح عن صفة يمكن إكتسابها من خلال علوم الإدارةولها أقسام شتي يتم تدريسها.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

السلام عليكم أخى ريادة الأعمال هى علم يجب دراستة واكتسابة وتنمية قدراتك لتحقيقة

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

ريادة الأعمال في الغالب مرتبطة بالشخصيات الريادية التي من أبرز صفاتها : الشجاعة والإقدام وامتلاك الرؤية والشغف وعدم الخوف من الخسارة وتحمل نتائجها وعدم التوقف عندها والإستمرارية مهما كانت الظروف والمعوقات والعقبات  والإحباطات التي يمكن أن تواجهها حتى على هيئة عبارات محبطة من الأشخاص المحيطين بها.

أيضًا من صفات الشخصية الريادية التوازن والقدرة على الإبداع أو الإتيان بأفكار جديدة وخلاقة مع القدرة على تنفيذها حتى لو تزامنت مع التأثر بالمخاطر بهدف الوصول إلى الأرباح.

وتتبلور ملامح الشخصية الريادية منذ نعومة أظفار الطفل وتبدو عليه ملامح القيادة أثناء جلوسه مع أقرانه أو حين يبدي استقلالية ملحوظة عن محيطه ، الأمر الذي يجعل من الأب التاجر أو صاحب المشاريع

يرشحه ليكون خليفته على رأس شركاته في الغالب حتى لو لم يكن هو الأبن الأكبر له.

أما إذا كنت تود الخوض في هذا المجال وتشعر أن شخصيتك غير ملائمة له أو بها بعض الضعف قليلًا فأنا أشجعك أن تتوكل على الله وأن تستخيره في هذا الأمر فهو الأدرى بما يصلح لنا ثم أن تباشر في تعلم ريادة الأعمال فضلًا عن أخذ دورات في تنمية الشخصية وتطوير الذات والثقة بالنفس وأهم نقطة في هذا الأمر الإخلاص ثم الإخلاص ثم الإخلاص والدعاء لله بأن يوفقك في سعيك وعملك دائمًا

وأبشر عندها بكل خير إن شاء الله. :)

.

.

أتمنى لك التوفيق 

ودمت بحفظ الرحمن ورعايته

 

 

 

تمّ تعديل بواسطة جمان علي

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن