• 0

ماهو العدو الحقيقي الذي يمكن أن يعطل مشروع أي رائد أعمال ؟

أحيانا لا يكفي أن نعرف أسباب وعوامل النجاح، بل ربما معرفة أسباب الفشل سيكون أفضل من أجل تجنبها وبالتالي السير في الطريق الصحيح، وعليه سؤالي سيكون ماهو العدو اللدود لكل رائد أعمال محترم؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

عدو رائد الأعمال ليس الأزمة الاقتصادية، ولا الدولة، ولا المنافسة الشديدة، ولا الحظ ولا أي شئ آخر، عدوك يوجد في حاسوبك، على مكتبك، يوجد في كل مكان تقريبا.

عدوك بكل بساطة يتمثل في الملهيات التي تعيقك وتمنعك من العمل، قد تتمثل في إيميل أو رسالة في فيس بوك، أو ربما رنين هاتف، أو مرور صديق لك في الوقت غير المناسب، أكيد هذا سيعطّلك عن العمل، لكن الأصعب في كل هذا هو عندما تريد أن تكمل عملك من جديد، فهذا من شأنه أن يتطلب منك مجهودا كبيرا لإعادة تركيزك على عملك الذي بدأته، أصعب شئ في العمل يكون في هذه الحالة عندما تعرقل في وسط العمل وتريد العودة من جديد.

فكا تعلم أصعب شئ هو البداية، وبالتالي فإن الملهيات التي توقفك عن العمل ستعرضك إلى بدء عمل واحد عدة مرات، وبالتالي قد يؤدي بك ذلك إلى التسويف وربما عدم إكمال العمل.

لذلك أنصحك بإزالة أي شئ من شأنه أن يوقفك عن عملك، أقفل هاتفك، احذف الفايسبوك، اقطع حتى الإنترنت إن لم تكن بحاجة إليها أثناء العمل، بكل بساطة وفّر جوًا هادئا تبتعد فيه عن كل شئ ملهي قد يعرقل مسيرة عملك.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن