• 0

كيف أولّد الأفكار بشكل يومي من دون عناء؟

بحكم عملي الحر أنا مضطر لكتابة محتوى بشكل يومي متكرر، وهذا يسبب بعض التعب والإرهاق، أريد معرفة طريقة تجعل من كتابة المقالات أمرا سهلا وترفيهيا؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

أهمّ وسيلة لتوليد الأفكار ككاتب مُحتوى هيّ بالقراءة الدّائمة، فيمكنك إمّا قراءة المُدوّنات العربيّة والأجنبيّة التّي لها نفس مجال كتابتك أو أي مجال قريب منه، واستخلاص أفكار لمقالاتك، أو عن طريق قراءة كتُب حول مجال عملك وغير ذلك من المواد المقروءة.

يُمكن كذلك اعتماد توليد الأفكار عن طريق الأسئلة، فمثلا عند كتابة مقالة مُقسّمة إلى فقرات حاول دائما أن تسأل أسئلة مثل لماذا؟، كيف؟ وماذا وأين؟ ومتى؟. فمثلا لنقل بأنّنا نملك مقالة عن مميّزات العمل الحر والتّالي عنوان لفقرة مُعيّنة: 

- أنت كمُستقل لك الحريّة في العمل من أي مكان تريده. لنفترض بأنّ هذا عنوان لفقرة، يُمكنك توليد فكرة مقالة كاملة من هذا العنوان باستعمال الأسئلة المذكورة أعلاه. لماذا أعمل من أي مكان تريده؟، أين تعمل؟، ما طبيعة عملك في مكان وزمان محدّدين؟ كيف تعمل من المكان الفلانيّ ومتى؟ وأتمنّى أن تكون الفكرة قد اتّضحت.

1 شخص أعجب بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

سواء كان المحتوى مقالات كتابية أو فيديو فليس هناك أفضل من أن تقدم محتوى بشكل يومي من أجل تكوين متابعين أوفياء، لكن المشكل كما تقدمت في سؤالك صعوبة توفير أفكار وكتابة شئ جديد يوميًا، وستندهش عندما أقول لك أن الذكاء يلعب دورا في كتابة المحتوى بشكل يومي:

في الحقيقة هناك نوعين من الذكاء يتميزان بكونهما متعارضين لا يمكن أن نستعملهما في آن واحد، ذكاء منطق يتعلق بالرياضيات والحساب نستعمله في العمل وفي التفكير الجدي، وهناك أيضا ذكاء الأحاسيس والإبداع، وهذا هو الذكاء الذي نستعمله عندما نريد أن نبحث عن أفكار، عن كلمات لمحتوانا، أو ألوان إن كنا رسامين، أو لحن وعزف إن كنا موسيقين، وإلى غير ذلك.

غالبا ما يتميز الإنسان بنوع واحد من الذكاء أو قد يغلب عليه نوع أكثر من الآخر، بحيث من النادر أن تجد محاسبا يتحول في وقت فراغه إلى فنان أو رسام، كما من النادر أن تجد شاعرا يتحول لمهووس في الإعلام الآلي في أوقات فراغه، وبالتالي هي قضية تتعلق بشخصية الإنسان فهناك من تتغلب عليه خاصية الذكاء المنطقي، وهناك من يتميز بخاصية الذكاء الاجتماعي والإبداعي.

لكن في مسألة العمل الحر وتقديم محتوى بشكل يومي فهنا أنت بحاجة للنوعين معا، لذلك نجد صعوبات كبيرة ترهقنا في كتابة المحتوى اليومي، الصعوبة مردها صعوبة استعمال الذكاءين في وقت واحد، بحيث نحن بحاجة أولا للذكاء الإبداعي في إيجاد الأفكار، ثم للذكاء المنطقي في البحث وكتابة المحتوى نفسه.

لذلك الحل لكتابة محتوى جديد بشكل يومي سيكون كالتالي :

- كتابة المحتوى بشكل مستمر من دون انقطاع، اكتب كل ما يأتي في ذهنك، لا تحاول أن تصحح أخطاءك، اكتب فقط، فهنا تكون بصدد استعمال ذكاء إبداعي، تكتب ما تحس وتشعر به.

- عندما تنتهي من الكتابة عد للأخطاء وراجع مقالك بكل هدوء، استبدل بعض الكلمات والفقرات، رتب أكثر محتواك، في هذه الحالة أنت تستعمل ذكاء منطقي.

لو تستعمل هذه الطريقة ستربح الكثير من الوقت والجهد، وليكن في علمك أن هذه الطريقة يستعملها أعظم الكتاب والشعراء الكبار.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن