• 0

كيف أتفادى الوقوع في مطب تقليد أسلوب الآخرين في الكتابة؟

إليكم مشكلتي التي لا أجد لها حلًا! ما إن أبدأ في قراءة إحدى المدونات أو الكتب إلا و أجد نفسي منساقةً تمامًا في أسلوب الكاتب أو المدوّن، فأستخدم أسلوبه ومصطلحاته دون الشعور بذلك وخصوصًا إن أعجبتني، إلى أن أقرأ أسلوبًا آخر فأتبعه. في الحقيقة يزعجني هذا الموضوع كثيرًا ولم أتمكّن من السيطرة عليه على الرغم من سوءه، فأنا أعجز عن إيجاد أسلوبي الخاص. ما الحل؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

هذا شيء طبيعي، في البداية دائما ما نقلد الآخرين عن قصد أو عن غير قصد، يشبه ذلك كثيرا المغني في بداياته فغالبا ما يقلد أغاني من سبقوه حتى يأخذ قليلا من الشهرة والخبرة، ثم يبدأ في تكوين صوت ولحن خاص به.

في الكتابة الأمر كذلك، بدايةً قد تقلد كتابا ومدونين آخرين، لكن في الأخير تأكد أنك سوف تكوّن شخصية خاصة بك وبالتالي كتابة خاصة بك أنت فقط، ما أنصحك به الآن أن لا تقلق من هذا الأمر، وأن تعتبره فعلا طبيعيا فهي فترة وتمر، أما الأمر الثاني الذي أنصحك به وهو أن تعدد من الكتاب والروائيين الذين تقرأ لهم، اقرأ في مجالات مختلفة فهذا سيكسبك اللغة والأسلوب كما أنه يجعلك لا تقلد شخصا بعينه فتأخذ من هذا وذاك، وفي الأخير سيتكوّن أسلوبك بشكل تلقائي.

1 شخص أعجب بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

في الحقيقة لقد عانيت من هذا الأمر أيضًا في بداية مسيرتي في الكتابة والتدوين، وقد أقلقني الأمر لأنني لم أكن أدري إن كنت سأتخلص من هذه العادة أم لا، وكنت أخاف ألا أستطيع تكوين شخصيتي المستقلة وأسلوبي في الكتابة.

في بحثي عن هذا الموضوع وجدت مقالة تتحدث عن الأسباب التي تدفعنا لتقليد أساليب العظماء، من هذه الأسباب:

  • وضع أهداف كبيرة لأنفسنا. فاختيار أحد الكتاب العظماء كمثل أعلى يحفّزّنا بشكلٍ دائم كي نطوّر كتابتنا بأسلوب يحاكيه.
  • تطوير الذائقة الفنيّة في كتابتنا. أغلب ما يجذبنا في أساليب الكتابة بعيدًا عن الأفكار المميزة هو الأسلوب الفنيّ للكاتب، وبالتالي عندما نقلّده نطوّر لدينا حسّ كتابيّ ينمو كي يصبح أسلوبًا خاصًّا بنا.
  • دراسة تقنيات الكتابة. بشكلٍ أوتوماتيكي سنجد أنفسنا نناقش النصّ وأسلوب الكتابة والتقنيات التي اتبعها الكاتب وبالتالي إتقان استخدامها في كتاباتنا الخاصّة.
  • تحقيق النموّ. أنتَ تقرأ وتقلّد كتّابًا عظماء، إذًا فأنت تكتب وتنشر، وفعل الكتابة بحدّ ذاته من شأنه أن يحقق لك النموّ والتطوّر الذي سيفضي في النهاية إلى تطوير أسلوبك الخاص في الكتابة.

إلا أنّ هناك في الحقيقة بعض الأمور التي يجب الانتباه إليها كي لا تتحول الكتابة إلى أسوأ كوابيسنا. لقد اتفقنا على أنّ التقليد ليس أمرًا سيئًا، إلا أنّ كتابة محتوى الكتاب كما هو تمامًا أمرٌ مخالف للقانون وقد تعاقب عليه ويسمى السرقة الأدبية (Plagiarism).

من الطبيعيّ أن نحصل على القليل من المساعدة في بداية مسيرتنا في الكتابة، إلا أننا يجب أن نكون حريصين على تطوير أنفسنا.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن