• 0

متى نتخلى عن الصبر ونعلن عن فشل المشروع بتعديله أو الإستغناء عنه نهائيا ؟

من المهم أن يتحلى رائد الأعمال بالصبر والمثابرة حتى يجسد مشروعه وأفكاره على أرض الواقع، لكن أحيانا سيكون ذلك مضيعة وقت، فإلى متى يجب الصبر على مشروع والإعلان عن فشله، سواءا بالاستغناء عنه، او بتعديله ؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

الإعلان عن فشل المشروع يكون في الحالات التالية :- 

1- كثرة المنافسين وعدم قدرة المشروع على المنافسة .

2- زيادة الخسارة مع كل يوم يستمر المشروع فيه . 

3- عدم وضوح أي رؤية ادارية لتغير أو تطوير المشروع للأفضل . 

4- ادخال المشروع في مُعتركات قانونية تستمر الى عدة سنين . 

5- هبوط سُمعة المشروع لدى الفئة المستهدفة وانعدام ثقة الزبون . 

6- التكلفة التشغيلية للمشروع أعلى من العائد . 

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

نعم المثابرة والاستمرارية والتركيز على العمل والتجريب في كل مرة من بين أهم الميزات التي يتميز بها كل الرجال الناجحون، لكن هذا لا يعني أن تغلق رأسك وتستمر في مشروع فاشل لوقت طويل. أجل لكل مشروع وقت معين يجب الصبر عليه، لكن أيضًا يحين وقتٌ يجب إعادة النظر فيه تجاه بعض الأمور، وتعديل بعض الاستراتيجيات بما يُحدث فارقًا واضحًا مع النتائج.

لذلك أنصحك أن تستيعن بالخبراء فهم من يعطونك بعض المفاتيح ويقترحون عليك بعض التعديلات التي بإمكانها إنجاح مشروعك كليا، وقد يكون رأيهم أن تغلق المشروع وتبدأ من جديد عندما لا تملك الفكرة رصيدًا من النجاح على الإطلاق.

يرى الخبراء أن مدّة ستّة أشهر كافية لمعرفة إن كان يمكن للمشروع أن ينجح أم لا.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن