• 1

كيف ستتعامل مع عميل لا يريد الدفع؟

قمت ببرمجة موقع لأحد العملاء بمبلغ 300$، دفع 100$ كمقدم لكن بعد الإنتهاء من العمل كليا فوجئت بعدم رغبته في دفع الباقي.
الموقع الآن شغال، بامكاني توقيفه في أية لحظة.

كيف ستتعامل مع هذا الموقف، هل ستوقف الموقع؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 5

هل حاولت التعرف على أسباب عدم دفع بقية المبلغ ؟

فهناك احتمالات متعددة منها مثلاً :

- يريد أن يبقيك ضمن مرماه ليتأكد من خلو العمل من الأخطاء المستقبلية بحيث يلزمك بصيانتها وعدم المماطلة.

- ربما هناك من أخبره أن هذا العمل مرتفع الأجر وهناك من يعمله بمبلغ زهيد ، فوقع في نفسه أنك غبنته، فأقنع نفسه أن ما أخذته مقدماً هو ما تستحقه.

- ربما يريد أن يضعك تحت الضغط ليرى مالذي يمكن أن تفعله ، من باب الاطلاع إن كان بمقدورك أن تؤذيه أم لا ، وما هو مقدار الأذى.

- ربما يريد أن يتأكد إن كنت قد أبقيت بيدك خيوط تستطيع أن تضغط عليه بها .

- ربما وقع في ضائقة مادية وترتب عليه التزامات ، فجلعك متأخر في سلم أولوياته.

أرى أن تناقشه بالكلمة الطيبة دون تجريح أو إهانة ودون تهديد ، فالكلمة الطيبة لها أثر عجيب ، فرب تذكرة فتحت قلبه وآلانت نفسه فراجعها ودفع المبلغ.

حاول أن تكتب له رسالة تبين له أنك تحسن الظن به و أنه ليس ممن يأكلون أموال الناس بالباطل حتى لا تذهب بركة عملهم ، وربما أنه في ضائقة وأنك تتفهم ظرفه وستصبر عليه قليلا ، وأنك واثق أنه سيدفعها في النهاية ومن هذا الكلام .

لقد حصل لي مواقف متعددة مشابهة ، ولم أستطع هزيمة الطرف الآخر إلا برسائل مؤثرة ،

- فمثلاً أحدهم نصب عليّ بمبلغ كبير وعلمت أن عودتهم غير مرتجاة أبداً ، لكن برسائل مؤثرة استطعت استرداد أكثر من نصف المبلغ ولله الحمد وها هي السنة الخامسة ولا زلت أراسله بالحسنى.

- شركة ترتب عليها مبلغ كبير وتغيرت الإدارات وتم المماطلة بالمبلغ لعدة سنوات لكني راسلت صاحب الشركة فاسترديت كامل المبلغ ولله الحمد.

التحدي سيضر الطرفين فلا أنصحك به ، لكن إن كان أسوء الأحوال هو خسران المبلغ ، فبالكلمة الطيبة سيكون أحسنه هو استرداد المال ، فحاول التعرف من أين تؤكل الكتف .

نسأل الله أن يلين قلبه ويلهمه رشده ليرد الحقوق إلى أصحابها.

4 اشخاص أعجبوا بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

رد محترم من شخص محترم.
قبل و ضعي لهذا التساؤل حاولت الاتصال به مرارا و تكرارا بدون جدوى، بل إنه أغلق الهاتف في وجهي.
بعد هذا جائتني فكرة؛
أرسلت له رسالة قبل ساعة من الآن، فقلت له: "سوف اقوم باغلاق الموقع بعد يومين ".
و بعد نصف ساعة من ارسال الرسالة اتصل بي، فطلب مني عدم اغلاقه و بأنه سوف يرسل المبلغ الاسبوع المقبل.
و سوف انتظر مرة أخرى بعد مرور ثلاثة اشهر من اطلاق الموقع.

هذا ما وقع.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن