نصائح للمستقلين الذي يعملون في مجال تصميم وتطوير الويب للتوفير والادخار للتقاعد


يمان نعساني

يجعلك الادّخار جاهزًا لما يخبئه لك المستقبل المجهول، وهذا ما يجعله مهمًّا. لا أحد يعلم الغيب أليس كذلك؟ لذا فعليك من الآن البدء بضمان نفسك للغد القادم. تأكّد من استعدادك له عند قدومه.

نصائح للادخار

عقلية الرامي

اقتباس

"الرامي البارع يحتفظ بأسهمه للدبّبة – لا يهدرها على الأرانب"

توجد طريقة تفكيرٍ تدعى عقليّة الرامي. فلسفة "عقليّة الرامي" الرئيسيّة هي الادّخار للأشياء المهمّة. كونك مصمّم ويب مستقلّ خذ التالي بعين الاعتبار:

  • أيّ النفقات تحتاج حقًّا؟
  • هل النسخة المدفوعة تستحق سعرها حقًّا؟
  • هل هذه البرمجيّة قيّمةٌ كما تراها حقُّا؟

تذكّر، عليك أن تحدّد أيّ احتياجاتك ضروريّة لعملك (أو لحياتك اليوميّة). فإن كانت غير أساسيّة اشطبها! أليست هذه طريقة التفكير الإصلاحيّة؟

باشر البحث عن أدوات مجانيّة. قد لا تكون بجودة النسخ المدفوعة ولكنّك قادرٌ على الإبداع دائمًا. دائمًا هنالك طرق لاختصار النفقات.

وفّر أسهمك للدبّبة. إن لم يكن صيدك ثمينًا، فهو لا يستحق السهم.

شُكَّ في كل شيء

قد يكون الشكّ عادةً سيّئةً لقصص النجاح لكنّه –بكلّ تأكيد- ضروريّ. يمرّ كل الرجال الناجحين بمرحلةٍ من الشكّ بأنفسهم. يمكن إسقاط هذا على ادّخار المال. جرّب طرق-الشكّ التالية:

  • قارن المنتج الّذي تودّ شراءه بعدد الساعات اللازمة لكسب سعره. فعلى سبيل المثال، إن رغبت شراء حذاء سعره 300$ وأنت تكسب 20$ بالساعة. هل أنت مستعد للعمل 15 ساعةً لشراء هذا الحذاء؟
  • ضع تذكيرات لنفسك في محفظتك. مثل "ادّخر لشراء سيارّة"، فستراها في كلّ مرّةٍ ترغب فيها دفع مبلغٍ ما أو سحب بطاقتك الائتمانيّة. سيحثّك هذا على إعادة التفكير إن كان ما تشتريه يستحق فعلًا شراءه.

ابحث عن الهدايا المجانية

ربّما الهدايا المجّانيّة أفضل ما في الإنترنت – بعد صور القطط بالطبع. تساعد هذه الهدايا المستقلّين جدًّا. وبسببها لست بحاجةٍ للقلق حول عدم قدرتك على تنفيذ تصميم ما بعد أن تفكّر به. الأدوات الّتي تحتاجها مجّانيّة! يمكنك إيجاد عناصر عملك كالصور وواجهات المستخدمين UI والخطوط والنماذج في الويب واختيار ما يناسبك منها.

أحيانُا يتعلق نجاح عملك بإبداعك في استخدام العناصر المتاحة؛ وليس بثمنها.

خطط لدراستك

يجب عليك دائمًا أن تطوّر معرفتك كونك مستقلًّا وتعمل على الويب. سيزيد ذلك من فرص تشغيلك بسبب معرفة العملاء بعلمك بالأفكار الجديدة ومواكبتك للتقنيّات والصّيحات في مجالك.

قد تكون الدورات مكلفةً في بعض الأحيان، كما يمكن أن تكون بعض الدورات غير ذات مغزى على الإطلاق. لهذا يجب أن تخطّط. يجب أن تُجدول تعلّمك بما يوفّر لك الوقت والمال. من الخطأ أن تقرّر مباشرةً التسجيل في تلك الدورة الّتي تكلفتها 1000$.

بعض النصائح الإضافية

  • ضع قائمة بما أنت حقًّا بحاجةٍ لتعلّمه.
  • كن على علمٍ بالتخفيضات على الأدوات الّتي تحتاجها لتغتنم الفرصة إن رأيت سعرها مناسبًا.
  • لا تسجّل في كل الدورات الّتي تراها أمامك. اختر ما أنت بحاجةٍ له حقًّا.
  • تذكّر أن تقرأ التقييمات. تأكّد من أنّك تنفق مالك على دورات تستحقّ ذلك.
  • خذُ حذرك من الاحتيال. سجّل على دروسك عبر مصادر موثوقة.
  • إن وجدت دروسًا مجانيّة، خذها.

ليس من السهل دائمًا توفير المال. وقد يكون مؤلمًا للغاية. لهذا فأنت بحاجة لانضباط عالٍ للتمكّن من ذلك. تذكّر دائمًا أنّ الثمار الأحلى تأتي من الجذور الأمَرّ. لا تصرف على كل شيء بل اقتصد للأيام القادمة. حظًّا سعيدًا في ذلك؟

توقف قليلًا، لدينا أيضًا بعض النصائح للتقاعد بثراء. جاهز؟ فلنبدأ!

4 نصائح لتتقاعد مثل وارن بوفيت Warren Buffet

هنالك إيجابيّات وسلبيّات لقرارك بأن تعمل بشكلّ مستقلّ، مثل أي قرار مصيريّ في الحياة. إحدى السلبيّات هي مسؤوليّتك عن مستقبلك بعد التقاعد. إنّ لم تكن حذرًا في عملك المستقل فقد تكون تجرّ نفسك إلى الخراب في نهاية المطاف. يقع عبء تأسيس واردٍ تقاعديٍّ على عاتقك بالكامل. نأمل أن نوفّر لك نظرة –في هذا المقال- عن خطط تقاعديّة مختلفة يمكن من خلالها تأسيس مستقبل ماليّ آمن للمستقلّين في أيّ مجال.

1. ادخر مبكرًا

أهمّ ما يجب أن تبقيه في بالك عند التخطيط لتقاعدك هو أنّك عندما تبدأ أبكر سترتاح أكثر عند تقاعدك. يجب أن تبدأ في المساهمة في حسابك التقاعديّ بأقرب وقت ممكن لتحصّل أكبر ربح من الفائدة، فلنطرح مثالًا: المستقلّ (أ) والمستقل (ب) كلاهما في العشرين من عمرهما ويجنيان 10,000$ في السنة. المستقلّ (أ) قرأ هذه المقالة وقرّر البدء بادّخار 500$ سنويًّا، بينما لم يقرأ المستقلّ (ب) هذه المقالة ولم يقم بالبدء إلّا بعد مرور 5 سنوات وقرّر ادّخار 650$ سنويًّا. كلا المستقّلين ينويان التقاعد عند عمر 65 عامًا وكلاهما يمتلكان حسابًا بنكيًّا بفائدة 5%. بعد تقاعدهما، سيجد المستقلّ (أ) في حسابه 79,850.08$ أمّا المستقلّ (ب) فسيجد 78,519.85$ فقط. لاحظ أنّ المستقلّ (ب) حاول التعويض عن تأخرّه 5 سنوات عبر ادّخاره مالًا أكثر لكنّه لم يستطع أن يصلّ إلى ما وصل إليه المستقلّ (أ). الفائدة تتجمّع بسرعة.

2. ادخر ولا تنفق

قد تبدو هذه النصيحة بديهيّة لكنّ يجب عليك مراقبة انفاقك. يعدّ موقع Mint.com من المواقع ذات الشعبيّة الواسعة. تساعدك حقًّا رؤية مصاريفك في رسومٍ بيانيّة على إدراك مقدار ما تهدره من المال. فأنا –على سبيل المثال- ألقيت نظرة على مصاريفي واكتشفت أنّني أنفق الكثير على القهوة والمطاعم. من المذهل حقًّا كم تستطيع أن تضيف إلى حسابك التقاعديّ عبر اختصارك لهذه الأشياء الصغيرة والغير ضروريّة. فلنطرح مثالًا:

مستقلّ يحب حقًّا مطعم Subway ويأكل فيه ثلاث مرّات في الأسبوع بقيمة 5$ كلّ مرة. ويحبّ أيضًا Starbucks ويشتري منه كوبًا من القهوة ثمنه 4$ ثلاث مرّات في الأسبوع. ذلك يكلّف المستقلّ 27$ أسبوعيًّا أي 1404$ سنويًّا. الآن تخيّ ل لو اكتفى هذا المستقلّ بفعل ذلك مرّة واحدة في الأسبوع فقط: سوف ينفق حينها 468$ سنويًّا ويوفّر 936$، هذا المبلغ السنويّ مع فائدته السنويّة يجمع في النهاية 149,479.35$ عند الوصول لسنّ التقاعد. هذا تغيير ملموس.

في النهاية لديك طريقتان للتصرّف بالمال. إما استثماره أو إهداره. عِش ضمن قدراتك واستثمر لمستقبلك. قلّل من هدر مالك على ما لا تحتاج. ولكن أيضًا احرص على أن تكافئ نفسك قليلًا بين الحين والآخر، سيرفع هذا من معنوياتك.

3. اختر استثماراتك بحكمة

(بعض الخيارات الموجودة في الفقرات التالية تصلح فقط ضمن الولايات المتّحدة الأمريكيّة)

أنت بحاجة للاستثمار من أجل مراكمة الفائدة من المال الّذي تبقيه جانبًا لأجل تقاعدك. هناك العديد من فرص الاستثمار المتوافرة للمستقلّين والّتي تتنوّع من الحذرة إلى المغامِرة. كما في أغلب جوانب الحياة، المخاطرة الأكبر تعطي فرصة لربحٍ أكبر ممّا ستربحه في الاستثمارات الحذرة. لكن هل أنت مستعدٌّ للمخاطرة بتقاعدك؟ القرار عائدٌ لك. هنا بعض الخيارات للاستثمار التقاعديّ:

حسابات التقاعد الفردية IRAs

غالبًا ما تُفهم حسابات التقاعد الفرديّة (Individual Retirement Accounts) بشكلٍ خاطئ. يجب التفكير بالحسابات هذه على أنّها استثمارات تراكميّة للتقاعد. ما إن تضع مالك في هذا الحساب تستطيع استثماره كيفما تريد. مثل الأسهم والاستثمارات المشتركة والودائع وغيرها. حسابات IRAs هي في الحقيقة مظلّة تحدّد كم ستدفع من الضرائب على استثماراتك هذه. هناك عدّة أنواع من IRAs، هنا بعضها:

الحساب التقليدي: يسمح لك هذا الحساب بتجزئة الضرائب على شكل دفعات تسدّدها لحين سحبك للمال.

حساب روث Roth IRA: في هذا النوع من الحسابات تقوم بدفع الضرائب عند الإيداع وليس عند التقاعد.

حساب تقاعد الموظفين المبسّط SEP IRAs: هذا النوع ممتاز للمستقلّين، لأنّه يناسب دخلهم. يسمح هذا النوع لحسابك الخاصّ بإيداع أموال قبل احتساب الضرائب. لكن لا يمكنك إيداع المال بشكل مباشر في هذا الحساب. بطبيعة الحال سيتمّ احتساب الضرائب عند التقاعد. هذا النوع ومن الحسابات يستخدم عادةً لدعم أحد الأنواع الأخرى.

بعد أن عرضنا ثلاثة أنواع رئيسيّة من حسابات IRAs الّتي قد تهمّ المستقلّين سوف نناقش بعض الاستثمارات الممكنة ضمنها. فلتبقي في بالك وجوب التنويع في خياراتك لتقليل الخطر المحتمل. امتلك بعض الأسهم طويلة الأمد وأسهم الشركات الصغيرة وبعض الودائع CDs بدلًا من أنّ تضع كلّ استثمارك في شيء واحد. لا تضع كل البيض في سلّة واحدة، لأنّ السلّة إن وقعت ستواجه وقتًا عصيبًا لتقاعدك.

الاستثمار الشخصي في سوق الأسهم

الاستثمار بالأسهم خطيرٌ جدًّا إن لم تكن تعرف السوق وآليّة عمله جيّدًا. لكن لا تدع هذا يخيفك، إنّه أمر يستحقّ التعلّم. في العموم إن قرّرت الاستثمار في شركات ناضجة تعطي مستثمريها عوائد جيّدة فستكون المخاطرة أصغر منها إن قرّرت الاستثمار في شركة صغيرة تطمح بأن تتطوّر لتصبح غوغل أو آبل المستقبل. مهما كان المسار الّذي تتّخذه خذ الربح عندما يتوفّر واختصر خسائرك قبل أن تكبر. لا تربط نفسك بسهم محدّد وإلّا ستخسر المال.

كما عليك الحذر من طريقة احتيال شهيرة تدعى "النفخ ثمّ التخلّي أو pump and dump". تدفع الشركات الفاسدة لشركات الترويج لطلب شراء أسهمها عبر البريد الإلكتروني والاتّصالات بهدف خلق وهم الطلب على هذه الأسهم. فيرتفع سعر السهم بسبب ازدياد الطلب ونقصان العرض. ارتفاع السعر هذا هو ما يسمّى "النفخ (pump)" في هذه الخطّة. المستثمرون الخبيرون يقومون ببيع هذه الأسهم عند ارتفاع سعرها لكسب الربح. يزداد بيع هذه الأسهم فينخفض سعرها بسبب ارتفاع العرض ونقصان الطلب وهذا هو "التخلّي (dump)". انخفاض السعر هذا يكون كبيرًا وسريعًا وقد يحصل خلال دقائق. يؤدي هذا لخسارة المستثمرين غير الخبيرين مالهم الأساسيّ ويصبحون في حيرة من أمرهم. فرجاءً لا تشترِ سهمًا وصلك على بريدك الإلكترونيّ مهما بدا لك مغريًا -إلّا إن كنت مدركًا بالكامل لما يعنيه ذلك- فهو احتيالٌ غالبًا.

وثائق الودائع Certificate of Deposit ‏(CDs)

غالبًا ما يكون هذا الخيار استثمارًا آمنًا لكونه مؤمّنًا (حتّى 250,000$) من مؤسّسة تأمين الودائع الفيدراليّة FDIC. هنا تودع دفعة مبدئيّة ليقدّم لك البنك عائدًا ثابتًا من الفوائد حتّى تاريخ معيّن تحدّده عندما تودع الدفعة الأولى. يرتفع عائدك السنويّ كلّما حدّدت مدّة أطول للوديعة. تستطيع سحب وديعتك الأساسيّة في أيّ وقت قبل التاريخ المحدّد لكنّك حينها ستخسر الفوائد المتراكمة. تكون عوائد هذا الخيار أعلى من الحسابات التوفيريّة التقليديّة إن استطعت الإبقاء على المبلغ لمدّة طويلة بدون السحب منه.

السندات

تقدّم لك السندات خيارات متنوّعة من سندات الخزينة إلى سندات المؤسّسات. ابحث عن خصائص كل نوع من أنواع السندات قبل أن تقرّر أيّهم تختار. يعبّر مصطلح السندات بشكل أساسيّ عن عرض تقدّمه إحدى الشركات أو المؤسّسات لتسمح للمستثمرين بتمويل مشروع لديها. يشابه مبدأ اقتراض الشركة المال من المستثمرين. تساعد وكالات التقييم المستثمرين في تحديد مدى الخطر المتوقّع لكلّ استثمار من هذه السندات. بطبيعة الحال يتوقّع المستثمرون مردودًا أعلى من السندات الأخطر، ولكن هذا يترافق مع فرص أعلى للخسارة.

صندوق التمويل المشترك

يعني هذا صندوقًا كبيرًا من المال يُجمع من مستثمرين عدّة ويُدار من قبل مدراء ماليّين خبيرين. الجميل في هذا الخيار هو سماحه للمستثمرين بالوصول لحقائب استثماريّة متنوّعة أكثر ومُدارة من قبل محترفين اقتصاديّين فتمثّل خيارًا آمنًا نسبيًّا. يرجع القرار من جديد لمدى رغبتك في المخاطرة مقابل العوائد المتوقّعة في تحديد في أيٍّ من الصناديق ستستثمر. بعض هذه الصناديق الضخمة تحاكي مؤشّرات الأسهم الكبرى مثل Dow Jones Industrial Average وS&P 500 وNASDAQ. تعطي مؤشّرات الأسهم صورة تقريبيّة عن حركة سوق الأسهم بأكمله. ابحث عن الصناديق لتقرّر أيّها يناسبك أكثر.

صناديق التبادل التجاريّ EFTs ‏(Exchange-Traded Funds)

هي أمانات مصمّمة لتتبع مؤشّر أسهم لكنّها قابلة للتداول كسهم عاديّ. توفّر EFTs تنوّعًا كبيرًا وتسمح لك بالبيع على المدى القريب، وذلك مهمّ عند التنبؤ بنزول سعر سهم ما. خذ حذرك عند البيع السريع لأنّ محاولتك لتجنب الخسارة قد تودي بك لفقدان ربح كبير كان محتملًا. أنصح بإجراء أبحاث عدّة قبل اتّخاذ قرارات كهذه.

4. حدد أهدافك وحققها

يبدأ التقاعد بالتخطيط له. أولى خطواتك تحديد كم المال ستحتاج حينها وكم من المال يجب أن توفّر سنويًّا للوصول لهذا المبلغ. تجنّب المماطلة في هذا الموضوع. خذ زمام المبادرة. خطّط ووفّر باكرًا وإلّا لن يكون تقاعدك مريحًا. هنا بعض الأدوات الّتي قد تجدها مفيدة:

Mint.com: أداةٌ مفيدة توضح لك مصاريفك بشكل رسوم بيانيّة. ستساعدك على مراقبة نفقاتك الغير ضروريّة وتخفيضها. ستسمح لك أيضًا بمتابعة ميزانيّة حسابات تقاعدك في كلّ الأوقات.

Bankrate.com: يساعدك هذا الموقع عبر حساباته على تقرير المبلغ الّذي يجب عليك ادّخاره سنويًّا لصندوقك التقاعديّ للوصول للمبلغ الّذي تبتغيه حينها. سيكون من الأسهل إجراء الحساب عبر هذا الموقع من إجراء الحسابات شخصيًّا لأنّ الموقع يمتلك أحدث النسب المتوافرة دائمًا.

إخلاء مسؤوليّة: المؤلّف ليس خبيرًا اقتصاديًّا ويجب عليك النظر بنفسك لخياراتك التقاعديّة. احرص على أن تستشير خبيرًا ماليًّا ليساعدك في خطتك التقاعديّة. يجب عليك أخذ هذا الموضوع بمسؤوليّة.

في القسم الأخير سنلقي نظرة على طرق تنظيم عملك لتستطيع الالتزام بالنصائح الّتي ذكرناها.

تنظيم العمل - نصيحة للخريجين الجدد - الشفافية في العمل

السؤال الأول

هل يؤثّر كمّ الوقت والجهد المصروف على البرمجة على تنظيم عملك في تصميم الويب أم توجد عوامل أخرى؟ وما هي إن وُجِدَت؟

لا يساعد قضاء وقتك بأكمله في تعلّم لغات برمجة جديدة على عملك بل يضرّ به في الحقيقة. يجب أن تفكّر بدلًا من ذلك في كونك رجل أعمال لا مبرمجًا. لم ذلك؟ لأنّ مصمّم الويب يركز فقط على ما هو أمامه من تصاميم وبرمجيّات. في حين يرى رجل الاعمال الصورة الأشمل بما تتضمّنه من تنظيم للوقت وإيجاد الحلول العمليّة لعملائك. بالإضافة إلى ذلك يفكّر مصمّم الويب فقط في إنهاء العمل بين يديه بينما يمتلك رجل الأعمال رؤية عن مستقبله توضّح طريقة عمله وتحسن من خدمته لعملائه.

هنا بعض النصائح القيّمة من محترفين في مجال تصميم الويب طبّقوها واستفادوا منها.

  • حدّد قيمتك : ما الفارق بينك وبين منافسيك؟ ما مدى أهميّتك في صناعتك؟ يجب أن تكون واضحًا جدًّا لمَ يجب أن يختار العملاء العمل معك.

  • ابتكر نمطك الخاصّ : تصوّر أيّ نوع من العملاء ترغب في جذبه. أيّهم تريد توفير الحلول له؟ عندما تمتلك فكرةً واضحةً عن نمط العملاء الّذين ترغب بالعمل معه ستتمكّن من تعديل عملك وتحفيز نموّه.

  • تعرّف على مؤشّرات عملك الأساسيّة : يجب عليك التذكّر أنّك عند دخولك نطاق عمل جديد تكون التغييرات ضروريّة ومُقاسة أيضًا. حدّد أيّ مؤشّرات تؤثّر على عملك واستثمر وقتك ومالك عليها.

  • انظر إلى منافسيك : في أيّ مجال عمل ستجد من يقدّم خدمات مشابهة لك. ستجد هؤلاء المنافسين يتميّزون غالبًا في شيء لست متمكنًّا منه. راقب أيّ آليات جديدة يستخدمون. لا تخف من طلب النصح منهم واسألهم لِمَ اختاروا خياراتهم هذه.

  • ركّز على نقاط قوّتك : من الجيّد النظر إلى نقاط الضعف لديك والبحث عن طرق لتحسينها. لكن هنالك أوقات أخرى تتطلّب منك التركيز على نقاط القوّة تنقيح آليات عملك لتلائمها وتنظّم عملك عبرها.

السؤال الثاني

ما هي أفضل نصيحة يمكن تقديمها للخرّيجين الجدد عند دخولهم لمجال تصميم الويب؟

إن كنت خرّيجًا جديدًا وقرّرت الدخول في مجال تصميم الويب فمن الأفضل لك أن تتخصّص في ما يمكنك التركيز عليه. هذه النصيحة مفيدة أيضًا للعاملين الحاليّين في هذا المجال ولكنّهم يرغبون في تحقيق تقدّم جديد.

كما ذُكر في السؤال السابق لا يجب عليك أن ترى نفسك كمصمّم ويب فحسب بل كرجل أعمال أيضًا وإحدى طرق ذلك هي تحديد ما ترغب في التركيز عليه. يعطيك هذا الكثير من الوقت لتدريب مهاراتك لتمكّن من تقديم جودة أفضل لعملائك. سيسمح لك هذا أيضًا بأن تثبّت نفسك كخبيرٍ في اختصاصك. في النهاية يساعدك ذلك على صنع استراتيجيّات مؤثّرة في التسويق بسبب معرفتك المسبقة في مجال اختصاصك.

السؤال الثالث

هل الأفضل أن أكون صريحًا مع العملاء بأنّي أستخدم WordPress لتصميم موقعهم ولست أصمّمه من الصفر؟

الشفافيّة في تعاملك مع العملاء أكثر ما يمكنك استخدامه لجذبهم. في عصر المعلومات الّذي نعيش فيه لا يمكن إخفاء الأسرار طويلًا. أولًّا تجعلك الصراحة أكثر وثوقيّةً وهو ما ينعكس على ثقة عملائك الحاليّين والمستقبليّين بك. كما ترفع من جاذبيّتك لهم.

إضافةً إلى ذلك، يستفيد عملاؤك كثيرًا من WordPress. إلى جانب تسهيل عملك فعمل WordPress أكثر ظهورًا على محرّكات البحث بسبب طريقة تصميمه. علاوةً على ذلك يمكن تعديل كلّ صورة وصفحة ومنشور بواسطة كلمات مفتاحيّة ورموز متغيّرة.

ترجمة -وبتصرّف- للمقال Money Saving Tips for Web Designers and Developers لأصحابه فريق تحرير موقع 1stWebDesigner.





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن