شعور التخلي عن مكعبات الليجو الخاصة بك


جميل بيلوني

كوني مديرة انتاج في مشروع ناشئ يعني ذلك أنني أقضي وقتا في القراءة من أجل القيام بعملي، فأنا اقرأ كثيرا ومعظم قراءاتي تتمحور حول تقنيات الحديث مع العملاء، واستراتيجيات الإنتاج، وتعلم نمذجة البيانات.

ولكني اليوم قرأت مقالًا بعنوان: تخلى عن مكعبات الليجوالخاصة بك: وتوصيات أخرى لتوسيع الشركات الناشئة، وتعتمد المقالة على خبرات "مولي جراهام"، والتي عملت في كلا من شركة جوجل، وفيسبوك، وكويب. وعلى الرغم من التركيز المحدد - للمقال - على الشركات الناشئة والتي تنمو بشكل سريع- ومعرفة ذلك أمر جيد بالنسبة لي حيث أننا نعمل على توسيع موقع جاتسبي (Gatsby) - فقد أثارت عدة نقاط جيدة والتي أعلم انني قد شعرت بها في الماضي.

عموما تناقش المقالة كيف يمكن للشركات الناشئة أن تتوسع بفاعلية، وأنه يجب على كل فرد داخل فريق العمل أن يفكر في "كيفية التخلي عن مكعبات الليجوالخاصة به".

فالعمل داخل شركة يشبه كثيرا أن تكون طفلا يلعب بمكعبات الليجوالخاصة به. فحينما يكون هناك القليلين منك، يكون هناك الكثير منهم لإستخدامهم - يُقصد مكعبات الليجو- فيمكنك بذلك بناء أي شيء.

فبمجرد أن يبدأ ظهور المزيد من الناس، يجب حينها مشاركة مكعبات الليجو- ومن الممكن أن يكون هذا مخيفا حقا. فنحن نعرف كيف يكون الأمر حينما تمتلكها كلها - يُقصد مكعبات الليجو- ونحن نعلم أيضا انه من أجل أن نكون أفضل، فإنه يجب أن تُوزع مكعبات الليجو.

وهذا يخلق الكثير من الأسئلة والقلق، ماذا لوأن ذلك الشخص يبني الشيء الخاطئ؟ لقد عملت بجد من أجل ذلك العمل والأن هل علي أن أتخلى عنه؟ ماذا لو كانوا أفضل مني بالعمل؟

شعور التخلي عن مكعبات الليجز.jpg

التغيير صعب

واحدة من أهم الأشياء التي خرجت بها من المقالة، هو إعادة التأكيد على أن التغيير يمكن أن يكون صعبا. فالعمل في شركة صغيرة شيء مثير وممتع، وأيضا يتغير من يوم لأخر... وبالطبع من أسبوع لأسبوع.

التغيير صعب، على الأقل بالنسبة إلي، لأنه يحدث بسرعة، فأنا لست متأكدة أبدًا مئة بالمئة ما إذا كنت أسلك الاتجاه الصحيح في العمل، فهناك أناس كافيين يمكن أن نحصل عليهم للقيام بالمطلوب، ولكن فقط قلة من الناس من يمكنهم القيام بكل شيء.

هذا يعني أننا كلنا نحصل على الفرصة لنجرب أنفسنا في الكثير من المسئوليات المختلفة، فأنا أجد ذلك ممتعًا حقًا، ولكن لا أريد أيضا أن تغيب عن بالي أهدافي المهنية الرئيسية.

التغيير جيد

مع كل تغيير قمنا به، وكل عضو جديد بالفريق قمنا بتعيينه، فقد كان شيئًا عظيمًا أن نحصل على مساعدة إضافية على ما كنا نعمل عليه. ومن الجيد أيضا رؤية كيف تتحسن الأفكار بشكل كبير مع كل شخص جديد نضيفه.

ولكن إضافة أناس جدد يبدأ بالتأكيد في إثارة الحديث الداخلي مع النفس المتعلق بالقلق.

تقول جراهام أن ذلك يحدث حينما يصل عدد الأشخاص من 30 إلى 40 شخصا، ولكنه لا يأخذ في عين الاعتبار الشركات التي تُدار عن بُعد فقط. فعند العمل في شركة مُوزعة بالكامل عن بعد، أعتقد أنه حينها يبدأ القلق مبكرا قليلا، وذلك لأنك لا ترى كل الناس وجها لوجه يوميا.

هذا يعني أنك يجب أن تكون واضحا جدا وأن تقوم بالعمل المتعلق بتحديد من هوالمسئول عن ماذا وإرشاده بواسطة أسئلة محددة.

وظيفتك لا تحدد هويتك

إن أفضل هدية كانت التأكيد على أنك لست وظيفتك، فتخليك عن مكعبات الليجو الخاصة بك كل بضعة أشهر لهي طريقة عظيمة لتذكير نفسك ببعض المبادئ الجوهرية:

• وظيفتك لا تحدد قيمتك كشخص.

• وظيفتك لا تحدد هويتك.

• يمكنك أن تتعلم أي شيء إذا سخرت عقلك لتعلمه.

تخلى عن مكعبات الليجوالخاصة بك وكُن سعيدا

أعتقد أنه بتخليك عن مكعبات الليجو الخاصة بك، فأنت تتعلم كيفية إظهار الثقة، والتواضع، والتقدير لنفسك وللآخرين، فهي تعلمك في النهاية أن فكرة التخلي، هي طريق لمزيد من الفرص والإبداع، بدلا من الحزن على خسارة السيطرة المزعومة.

لقراءة المزيد حول الفِرَق العظيمة، والتنمية الشخصية، فأنا أيضًا أقترح بشدة قراءة كتاب شيفرة الثقافة لمؤلفه دانيال كويل، والذي يعطي نظرة عميقة حول بعضا من أكثر فرق العالم نجاحا وكيفية أداءهم لوظائفهم.

ترجمة -وبتصرف- للمقال How it feels to give away your LEGO's لصاحبه Marisa Morby





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن