المحتوى عن 'rest'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 4 نتائج

  1. تعرّفنا في مقال سابق على ميزات جديدة في الإصدار ES6 من جافاسكريبت. سنتابع في هذا المقال الحديث عن الميزات الأكثر استخداما من هذا الإصدار وذلك بتناول الإضافات الجديدة التالية: المُعاملان restوspread. تحسينات على الكائنات. القوالب Templates. المعاملان rest وspread يبدو المعاملان rest وspread متشابهين، ويُشار إلى كليهما بثلاث نقاط .... يختلف عمل المعاملين تبعا لطريقة استخدامهما. المعامل rest يعمل rest حرفيا على أخذ بقيّة الشيء ووضعها ضمن مصفوفة. يحوّل المعامل لائحة من المعاملات المحدّدة بفاصلة إلى مصفوفة. فلنر أمثلة عملية على rest. فلنتخيّل أن لدينا دالة باسم add تجمع المعطيات المُمرَّرة لها: sum(1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10) // 55 نعتمد في الإصدار ES5 على المتغيّر arguments في كل مرة نحتاج فيها للتعامل مع دالة تأخذ عددا غير محدّد من المعاملات. المتغيّر arguments هو من النوع Symbol الشبيه بالمصفوفات Array. function sum () { console.log(arguments) } sum(1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10) إحدى الطرق التي يمكن استخدامها لجمع قيم arguments هي تحويلها إلى مصفوفة Array باستخدام Array.prototype.slice.call(arguments) ثم المرور على كل عدد باستخدام تابع مصفوفة مثل forEach وreduce. من السهل استخدام forEach لهذا الغرض، لذا سأشرح استخدام reduce: function sum () { let argsArray = Array.prototype.slice.call(arguments) return argsArray.reduce(function(sum, current) { return sum + current }, 0) } يتيح لنا المعامل rest جعل جميع القيم المفصولة بفاصلة في مصفوفة مباشرة: const sum = (...args) => args.reduce((sum, current) => sum + current, 0) أو إن أردنا التقليل من استخدام الدوال السهمية: function sum (...args) { return args.reduce((sum, current) => sum + current, 0) } عرّجنا سريعا عند الحديث عن تفكيك المصفوفات على المعامل rest بسرعة. حاولنا حينها تفكيك المصفوفة scores إلى القيم الثلاث الأعلى: let scores = ['98', '95', '93', '90', '87', '85'] let [first, second, third] = scores console.log(first) // 98 console.log(second) // 95 console.log(third) // 93 إن رغبنا في الحصول على بقية النتائج فبإمكاننا جعلها في مصفوفة مستقلة بالمعامل rest: let scores = ['98', '95', '93', '90', '87', '85'] let [first, second, third, ...restOfScores] = scores console.log(restOfScores) // [90, 97, 95] تذكّر دائما - لتحنب الخلط - أن المعامل rest يجعل كل شيء في مصفوفة؛ ويظهر في معاملات الدوال وأثناء تفكيك المصفوفات. المعامل spread يعمل المعامل spread بطريقة معاكسة لعمل rest. يأخذ المعامل مصفوفة ويوزّعها على لائحة معاملات يُفصَل بين قيمها بفاصلة: let array = ['one', 'two', 'three'] // نتيجة التعليمتين التاليتين متطابقة console.log(...array) // one two three console.log('one', 'two', 'three') // one two three يُستخدَم المعامل spread غالبا لجمع المصفوفات بطريقة تسهّل قراءتها وفهمها. نريد على سبيل المثال جمع المصفوفات التالية: let array1 = ['one', 'two'] let array2 = ['three', 'four'] let array3 = ['five', 'six'] يُستخدَم التابع Array.concat في الإصدارات القديمة من جافاسكريبت لجمع عدد غير محدَّد من المصفوفات: let combinedArray = array1.concat(array2).concat(array3) console.log(combinedArray) // ['one', 'two', 'three', 'four', 'five', 'six'] يتيح المعامل spread توزيع قيم المصفوفات على مصفوفة جديدة على النحو التالي: let combinedArray = [...array1, ...array2, ...array3] console.log(combinedArray) // ['one', 'two', 'three', 'four', 'five', 'six'] يُستخدَم المعامل spread كذلك لحذف عنصُر من مصفوفة دون التعديل عليها. تُستخدَم هذه الطريقة كثيرا في Redux (يشرح هذا الفيديو) كيف يفعلون ذلك. تحسينات على الكائنات الكائنات من الأمور التي يجدر بكلّ مبرمج جافاسكريبت التعوّد عليها. للتذكير؛ تبدو الكائنات بالهيئة التالية: const anObject = { property1: 'value1', property2: 'value2', property3: 'value3', } يضيف الإصدار ES6 ثلاث ميزات جديدة للكائنات في جافاسكريبت: اختصار قيم الخاصيّات Properties، اختصارات للتوابع Methods، إمكانية استخدام أسماء محسوبة للخاصيّات. سنعرّج على كل واحدة من هذه الميزات. اختصار قيم الخاصيّات هل سبق لك ملاحظة أنك تسند أحيانا متغيّرا إلى خاصية كائن تشترك معه في الاسم؟ شيء من قبيل: const fullName = 'Zell Liew' const Zell = { fullName: fullName } قد ترغب في طريقة أكثر اختصارا من السابق بما أن الخاصيّة fullNameتساوي قيمة المتغيّر fullName. تساعد ميزة اختصار قيم الخاصيّات التي يضيفها الإصدار ES6 في تقليل الشفرة اللازمة لكتابة الكائنات عندما يوافق اسمُ المتغيّر اسمَ الخاصيّة: const fullName = 'Zell Liew' // استخدام ميزة الاختصار في ES6 const Zell = { fullName } // يُترجَم الاختصار في الخلفية إلى ... const Zell = { fullName: fullName } اختصارات التوابع التوابع هي خاصيّات بصيغة دوالّ. تُسمّى هذه الخاصيّات توابع لأنها دوال. في ما يلي مثال على تابع: const anObject = { aMethod: function () { console.log("I'm a method!~~")} } يتيح الإصدار ES6 كتابة التوابع بطريقة مختصرة. يمكننا حذف الكلمة المفتاحية function ولن يتغيّر شيء: const anObject = { // حسب ES6 aShorthandMethod (arg1, arg2) {}, // حسب ES5 aLonghandMethod: function (arg1, arg2) {}, } استخدم هذه الميزة لاختصار توابع الكائنات ولا تلجأ إلى الدوال السهمية لكتابة التوابع (راجع الدوال السهمية في مقال سابق). const dontDoThis = { // تجنّب هذا arrowFunction: () => {} } أسماء محسوبة للخاصيّات تحتاج أحيانا إلى أسماء متغيّرة (ديناميكية) لخاصيّات الكائن. في هذه الحالة ننشئ متغيّرا نضع فيه اسم الخاصيّة الديناميكية. تضطرّ في الإصدارات القديمة من جافاسكريبت لإنشاء الكائن ثم إسناد الخاصيّة على النحو التالي: // متغيّر لحفظ اسم الخاصيّة الجديدة const newPropertyName = 'smile' // ننشئ الكائن أولا const anObject = { aProperty: 'a value' } // ثم نسند قيمة للخاصية الجديدة anObject[newPropertyName] = ':D' // إضافة خاصيّة مختلفة قليلا عن السابقة وإسناد قيمة لها anObject['bigger ' + newPropertyName] = 'XD' // النتيجة // { // aProperty: 'a value', // 'bigger smile': 'XD' // smile: ':D', // } ينزع الإصدار ES6 الحاجة للّف والدوران كما في المثال السابق؛ إذ أصبح بإمكانك إسناد أسماء متغيّرة للخاصيّات مباشرة أثناء إنشاء الكائن بجعل الخاصيّة المتغيّرة داخل أقواس معكوفة: const newPropertyName = 'smile' const anObject = { aProperty: 'a value', // أسماء متغيّرة للكائنات [newPropertyName]: ':D', ['bigger ' + newPropertyName]: 'XD', } // النتيجة // { // aProperty: 'a value', // 'bigger smile': 'XD' // smile: ':D', // } القوالب التعامل مع سلاسل المحارف Strings في جافاسكريبت مزعج للغاية. رأينا مثالا على ذلك في دالة announcePlayer عند الحديث عن المعاملات المبدئية. أنشأنا في تلك الدالة سلاسل محارف فارغة ودمجناها باستخدام عامل الجمع +: function announcePlayer (firstName, lastName, teamName) { console.log(firstName + ' ' + lastName + ', ' + teamName) } تأتي القوالب في الإصدار ES6 لتفادي هذا المشكل (كانت القوالب تُسمى سلاسل محارف القوالب Template strings في مسودات ES6). توضع سلاسل المحارف التي نريد جعلها قالبا بين علامتيْ `. يمكن استخدام متغيّرات جافاسكريبت في القوالب داخل ماسك المكان {}$ . هكذا يبدو الأمر: const firstName = 'Zell' const lastName = 'Liew' const teamName = 'unaffiliated' const theString = `${firstName} ${lastName}, ${teamName}` console.log(theString) // Zell Liew, unaffiliated يمكنك كلك إنشاء سلاسل محارف متعدّدة الأسطُر بسهولة. تعمل الشفرة التالية دون مشكل: const multi = `One upon a time, In a land far far away, there lived a witich, who could change night into day` يمكنك كذلك إنشاء شفرات HTML في جافاسكريبت باستخدام القوالب (ربما لا تكون هذه هي أفضل طريقة لإنشاء عناصر HTML، لكنها على كل حال أفضل من إنشاء عناصر HTML الواحد تلو الآخر). const container = document.createElement('div') const aListOfItems = `<ul> <li>Point number one</li> <li>Point number two</li> <li>Point number three</li> <li>Point number four</li> </ul>` container.innerHTML = aListOfItems document.body.append(container) تأتي مع القوالب ميزة الوسوم Tags، وهي دوال يمكن بواسطتها التعامل مع سلاسل المحارف الموجودة في القوالب إن أردت استبدال سلسلة بأخرى. const animal = 'lamb' // هذه الدالة تمثّل وسما const tagFunction = () => { // Do something here } const string = tagFunction `Mary had a little ${animal}` عليّ الاعتراف أنه على الرغم من أن وسوم القوالب تبدو ميزة مفيدة للغاية إلا أنني لم أحتج حتى الساعة لاستخدامها. خاتمة تعرّفنا في هذا الدليل على أكثر ميزات الإصدار ES6 من جافاسكريبت استخداما. سيكون من المفيد التعوّد على استخدام هذه الإضافات كل ما كان ذلك ممكنا، فمن المؤكّد أنها ستجعل شفرتك البرمجية أقصر وأسهل قراءة وبالتالي تزيد من إنتاجيّتك. ترجمة - بتصرّف - للمقال Introduction to commonly used ES6 features لصاحبه Zell.
  2. بدأ تطوير لغة البرمجة Go بتجربة من مهندسين يعملون في Google لتلافي بعض التعقيدات الموجودة في لغات برمجة أخرى مع الاستفادة من نقاط قوّتها. تُطوَّر لغة Go باستمرار بمشاركة مجتمع مفتوح المصدر يزداد باضطّراد. تهدف لغة البرمجة Go إلى أن تكون سهلة، إلا أن اصطلاحات كتابة الشفرة البرمجية في Go قد تكون صعبة الاستيعاب. سأريكم في هذا الدرس كيف أبدأ جميع مشاريعي البرمجية عندما أستخدم Go، وكيفية استخدام التعابير التي توفّرها هذه اللغة. سننشئ خدمة سند خلفي Backend لتطبيق وِب. إعداد بيئة العمل الخطوة الأولى هي - بالطبع - تثبيتُ Go. يمكن تثبيت Go من المستودعات الرسمية على توزيعات لينكس؛ مثلا بالنسبة لأوبونتو: sudo apt install golang-go إصدارات Go الموجودة في المستودعات الرسمية تكون في العادة أقدم قليلا من تلك الموجودة على الموقع الرسمي، إلا أنها تؤدي الغرض؛ علاوة على سهولة التثبيت. يمكنك تثبيت إصدارات أحدث على أوبونتو (هنا) وCentos (هنا). بالنسبة لمستخدمي نظام Mac OS فيمكنهم تثبيت اللغة عن طريق Homebrew: brew install go يحوي الموقع الرسمي كذلك الملفات التنفيذية لتثبيت اللغة على أغلب أنظمة التشغيل، بما في ذلك ويندوز. تأكّد من تثبيت Go بتنفيذ الأمر التالي: go version مثال لنتيجة اﻷمر أعلاه (على توزيعة أوبونتو): go version go1.6.2 linux/amd64 – روابط للتثبيت على وندوز وإعداد المسارات – توجد الكثير من محرّرات النصوص والإضافات المتاحة لكتابة شفرات Go. أفضّل شخصيّا محرّر الشفرات Sublime Text وإضافة GoSublime؛ إلا أن طريقة كتابة Go تتيح استخدام محرّرات نصوص عاديّة بسهولة خصوصا للمشاريع الصغيرة. أعمل مع محترفين يقضون كامل اليوم في البرمجة بلغة Go باستخدام محرّر النصوص Vim، دون أي إضافة لإبراز صيغة الشفرات البرمجية Syntax highlighting. بالتأكيد لن تحتاج لأكثر من محرّر نصوص بسيط للبدء في تعلّم Go. مشروع جديد إن لم تكن أنشأت مجلّدا للعمل أثناء تثبيت Go وإعداده فالوقت مناسب لذلك. تتوقّع أدوات Go أن توجد جميع الشفرات البرمجية على المسار GOPATH/src$، وبالتالي سيكون عملنا دائما في هذا المجلّد. يمكن لمجموعة أدوات Go كذلك أن تتخاطب مع مشاريع مُضيَّفة على مواقع مثل GitHub وBitbucket إن أُعدّت لذلك. سننشئ لأغراض هذا الدرس مستودعا جديدا فارغا على GitHub ولنسمّه “hello” (أو أي اسم يناسبك). ننشئ مجلّدا ضمن مجلّد GOPATH لاستقبال ملفات المستودع (أبدل your-username باسم المستخدم الخاصّ بك على GitHub): mkdir -p $GOPATH/src/github.com/your-username cd $GOPATH/src/github.com/your-username ننسخ المستودع ضمن المجلّد الذي أنشأناه أعلاه: git clone git@github.com:your-username/hello cd hello سننشئ الآن ملفا باسم main.go ليحوي برنامجا قصيرا بلغة Go: package main func main() { println("hello!") } نفّذ الأمر go build لتصريف جميع محتويات المجلّد الحالي. سينتُج ملف تنفيذي بنفس الاسم؛ يمكنك بعدها طلب تشغيله بذكر اسمه على النحو التالي: go build ./hello النتيجة: hello! ما زلت رغم سنوات من التطوير بلغة Go أبدأ مشاريعي بنفس الطريقة: مستودع Git فارغ، ملف main.go وبضعة أوامر. يصبح أي تطبيق يتبع الطرق المتعارف عليها لتنظيم شفرة Go قابلا للتثبيت بسهولة بالأمر go get. إن أودعت على سبيل المثال الملف أعلاه ودفعته إلى مستودع Git فإن أي شخص لديه بيئة عمل Go يمكنه تنفيذ الخطوتين التاليتين لتشغيل البرنامج: go get github.com/your-username/hello $GOPATH/bin/hello إنشاء خادوم وب فلنجعل برنامجنا البسيط السابق خادوم وب: package main import "net/http" func main() { http.HandleFunc("/", hello) http.ListenAndServe(":8080", nil) } func hello(w http.ResponseWriter, r *http.Request) { w.Write([]byte("hello!")) } هناك بضعة سطور تحتاج للشرح. نحتاج أولا لاستيراد الحزمة net/httpمن المكتبة المعيارية لـGo: import "net/http" ثم نثبّت دالة معالجة Handler function في المسار الجذر لخادوم الوِب. تتعامل http.HandleFunc مع الموجّه المبدئي لطلبات Http في Go، وهو ServeMux. http.HandleFunc("/", hello) الدالة hello هي من النوع http.HandlerFunc الذي يسمح باستخدام دوال عاديّة على أنها دوال معالجة لطلبات HTTP. للدوال من النوع http.HandlerFunc توقيع Signature خاص (توقيع الدالة هو المعطيات المُمرَّرة لها وأنواع البيانات التي تُرجعها هذه الدالة) ويمكن تمريرها في معطى إلى الدالة HandleFunc التي تسجّل الدالة المُمرَّرة في المُعطى لدى الموجِّه ServeMux، وبالتالي يُنشئ خادوم الوِب، في كلّ مرة يصله فيها طلب جديد يطابق المسار الجذر، يُنشئ نسخة جديدة من الدالة hello. تستقبل الدالة hello متغيّرا من النوع http.ResponseWriter الذي تستخدمه الدالة المُعالِجة لإنشاء إجابة HTTP وبالتالي إنشاء ردّ على طلب العميل عن طريق التابع Write الذي يوفّره النوع http.ResponseWriter. بما أن التابع http.ResponseWriter.Write يأخذ معطى عامًّا من النوع []byte أو byte-slice، فنحوّل السلسة النصيّة hello إلى النوع المناسب: func hello(w http.ResponseWriter, r *http.Request) { w.Write([]byte("hello!")) } في الأخير نشغّل خادوم وب على المنفذ 8080 عبر الدالة http.ListenAndServe التي تستقبل معطيَين، الأول هو المنفَذ Port والثاني دالة معالجة. إذا كانت قيمة المعطى الثاني هي nil فهذا يعني أننا نريد استخدام الموجّه المبدئي DefaultServeMux. هذا الاستدعاء متزامن Synchronous، أو معترِض Blocking، يبقي البرنامج قيد التشغيل إلى أن يُقطَع الاستدعاء. صرّف وشغّل البرنامج بنفس الطريقة السابقة: go build ./hello افتح سطر أوامر - طرفيّة - آخر وأرسل طلب HTTP إلى المنفذ 8080: curl http://localhost:8080 النتيجة: hello! الأمر بسيط. ليست هناك حاجة لتثبيت إطار عمل خارجي، أو تنزيل اعتماديات Dependencies أو إنشاء هياكل مشاريع. الملف التنفيذي نفسه هو شفرة أصيلة Native code بدون اعتمادات تشغيلية. علاوة على ذلك، المكتبة المعيارية لخادوم الوِب موجهة لبيئة الإنتاج مع دفاعات ضدّ الهجمات الإلكترونية الشائعة. يمكن لهذه الشفرة الإجابة على الطلبات عبر الشبكة مباشرة ودون وسائط. إضافة مسارات جديدة يمكننا فعل أمور أكثر أهمية من مجرّد قول مرحبا (hello). فليكن المُدخَل اسم مدينة نستخدمه لاستدعاء واجهة تطبيقات برمجيّة API لأحوال الطقس ونعيد توجيه الإجابة - درجة الحرارة - في الرد على الطلب. توفّر خدمة OpenWeatherMap واجهة تطبيقات برمجيّة مجانيّة وسهلة الاستخدام للحصول على توقّعات مناخية. سجّل في الموقع للحصول على مفتاح API. يمكن الاستعلام من OpenWeatherMap حسب المدن. تُرجع واجهة التطبيقات البرمجية إجابة على النحو التالي (عدّلنا قليلا على النتيجة): { "name": "Tokyo", "coord": { "lon": 139.69, "lat": 35.69 }, "weather": [ { "id": 803, "main": "Clouds", "description": "broken clouds", "icon": "04n" } ], "main": { "temp": 296.69, "pressure": 1014, "humidity": 83, "temp_min": 295.37, "temp_max": 298.15 } } المتغيّرات في Go ذات أنواع ثابتة Statical type، بمعنى أنه ينبغي التصريح بنوع البيانات التي تخزّنها المتغيّرات قبل استخدامها. لذا سيتوجّب علينا إنشاء بنية بيانات لمطابقة صيغة رد الواجهة البرمجية. لا نحتاج لحفظ جميبع المعلومات، بل يكفي أن نحتفظ بالبيانات التي نهتم بشأنها. سنكتفي الآن باسم المدينة ودرجة الحرارة المتوقّعة التي تأتي بوحدة الكيلفن Kelvin. سنعرّف بنية لتمثيل البيانات التي نحتاجها من خدمة التوقعات المناخية. type weatherData struct { Name string `json:"name"` Main struct { Kelvin float64 `json:"temp"` } `json:"main"` } تعرّف الكلمة المفتاحية type بنية بيانات جديدة نسمّيها weatherData ونصرّح بكونها من النوع struct. يحوي كلّ حقل في المتغيّرات من نوع struct اسما (مثلا Name أو Main)، نوع بيانات (string أو struct آخر مجهول الاسم) وما يُعرَف بالوسم Tag. تشبه الوسوم في Go البيانات الوصفية Metadata، وتمكّننا من استخدام الحزمة encoding/json لإعادة صفّ الإجابة التي تقدّمها خدمة OpenWeatherMap وحفظها في بنية البيانات التي أعددناها. يتطلّب الأمر كتابة شفرة برمجية أكثر ممّا عليه الحال في لغات برمجيّة ذات أنواع ديناميكية للبيانات (بمعنى أنه يمكن استخدام متغيّر فور احتياجنا له دون الحاجة للتصريح بنوع البيانات) مثل روبي وبايثون، إلا أنه يمنحنا خاصيّة الأمان في نوع البيانات. عرّفنا بنية البيانات، نحتاج الآن لطريقة تمكّننا من ملْء هذه البنية بالبيانات القادمة من واجهة التطبيقات البرمجية؛ سنكتُب دالة لهذا الغرض. func query(city string) (weatherData, error) { resp, err := http.Get("http://api.openweathermap.org/data/2.5/weather?APPID=YOUR_API_KEY&q=" + city) if err != nil { return weatherData{}, err } defer resp.Body.Close() var d weatherData if err := json.NewDecoder(resp.Body).Decode(&d); err != nil { return weatherData{}, err } return d, nil } تأخذ الدالة سلسلة محارف تمثّل المدينة وتُرجِع متغيّرا من بنية بيانات weatherData وخطأ. هذه هي الطريقة الأساسية للتعامل مع الأخطاء في Go. تغلّف الدوال سلوكا معيَّنا، ويمكن أن يخفق هذا السلوك. بالنسبة لمثالنا، يمكن أن يخفق طلب GET الذي نرسله لـOpenWeatherMap لأسباب عدّة، وقد تكون البيانات المُرجَعة غير تلك التي ننتظرها. نُرجِع في كلتا الحالتين خطأ غير فارغ Non-nil للعميل الذي يُنتظَر منه أن يتعامل مع هذا الخطأ بما يتناسب مع السياق الذي أرسل فيه الطلب. إن نجح الطلب http.Get نؤجّل طلبا لغلق متن الإجابة لننفّذه بعد الخروج من نطاق Scope الدالة (أي بعد الرجوع من دالة طلب HTTP)، وهي طريقة أنيقة لإدارة الموارد. في أثناء ذلك نحجز بنية weatherData ونستخدم json.Decoder لقراءة بيانات الإجابة وإدخالها مباشرة في بنيتنا. عندما تنجح إعادة صياغة بيانات الإجابة نعيد المتغيّر weatherData إلى المُستدعي مع خطأ فارغ للدلالة على نجاح العملية. ننتقل الآن إلى ربط تلك الدالة بالدالة المعالجة للطلب: http.HandleFunc("/weather/", func(w http.ResponseWriter, r *http.Request) { city := strings.SplitN(r.URL.Path, "/", 3)[2] data, err := query(city) if err != nil { http.Error(w, err.Error(), http.StatusInternalServerError) return } w.Header().Set("Content-Type", "application/json; charset=utf-8") json.NewEncoder(w).Encode(data) }) نعرّف دالة معالجة على السطر In-line بدلا من تعريفها منفصلة. نستخدم الدالة strings.SplitN لأخذ كل ما يوجد بعد /weather/ في المسار والتعامل معه على أنه اسم مدينة. ننفّذ الطلب وإن صادفتنا أخطاء نعلم العميل بها باستخدام الدالة المساعدة http.Error، ونوقف تنفيذ الدالة للدلالة على اكتمال طلب HTTP. إن لم يوجد خطأ نخبر العميل بأننا بصدد إرسال بيانات JSON إليه ونستخدم الدالة json.NewEncode لترميز محتوى weatherData بصيغة JSON مباشرة. الشفرة لحدّ الساعة أنيقة، تعتمد أسلوبا إجرائيا Procedural ويسهل فهمها. لا مجال للخطأ في تفسيرها ولا يمكنها تجاوز الأخطاء الشائعة. إن نقلنا الدالة المعالجة لـ "hello, world" إلى المسار hello/ واستوردنا الحزم المطلوبة فسنحصُل على البرنامج المُكتمل التالي: package main import ( "encoding/json" "net/http" "strings" ) func main() { http.HandleFunc("/hello", hello) http.HandleFunc("/weather/", func(w http.ResponseWriter, r *http.Request) { city := strings.SplitN(r.URL.Path, "/", 3)[2] data, err := query(city) if err != nil { http.Error(w, err.Error(), http.StatusInternalServerError) return } w.Header().Set("Content-Type", "application/json; charset=utf-8") json.NewEncoder(w).Encode(data) }) http.ListenAndServe(":8080", nil) } func hello(w http.ResponseWriter, r *http.Request) { w.Write([]byte("hello!")) } func query(city string) (weatherData, error) { resp, err := http.Get("http://api.openweathermap.org/data/2.5/weather?APPID=YOUR_API_KEY&q=" + city) if err != nil { return weatherData{}, err } defer resp.Body.Close() var d weatherData if err := json.NewDecoder(resp.Body).Decode(&d); err != nil { return weatherData{}, err } return d, nil } type weatherData struct { Name string `json:"name"` Main struct { Kelvin float64 `json:"temp"` } `json:"main"` } نصرّف البرنامج وننفّذه بنفس الطريقة التي شرحناها أعلاه: go build ./hello نفتح طرفيّة أخرى ونطلب المسار http://localhost:8080/weather/tokyo (الحرارة بمقياس كلفن): curl http://localhost:8080/weather/tokyo النتيجة: {"name":"Tokyo","main":{"temp":295.9}} الاستعلام من واجهات برمجية عدّة ربما من الممكن الحصول على درجات حرارة أكثر دقّة إن استعلمنا من خدمات طقس عدّة وحسبنا المتوسّط بينها. تتطلّب أغلب الواجهات البرمجية لخدمات الطقس التسجيل. سنضيف خدمة Weather Underground، لذا سجّل في هذه الخدمة واعثر على مفاتيح الاستيثاق الضرورية لاستخدام واجهة التطبيقات البرمجية. بما أننا نريد أن نحصُل على نفس السلوك من جميع الخدمات فسيكون من المجدي كتابة هذا السلوك في واجهة. type weatherProvider interface { temperature(city string) (float64, error) // in Kelvin, naturally } يمكننا الآن تحويل دالة الاستعلام من openWeatherMap السابقة إلى نوع بيانات يوافق الواجهة weatherProvider. بما أننا لا نحتاج لحفظ أي حالة لإجراء طلب HTTP GET فسنستخدم بنية struct فارغة، وسنضيف سطرا قصيرا في دالة الاستعلام الجديدة لتسجيل ما يحدُث عند الاتصال بالخدمات لمراجعته في ما بعد: type openWeatherMap struct{} func (w openWeatherMap) temperature(city string) (float64, error) { resp, err := http.Get("http://api.openweathermap.org/data/2.5/weather?APPID=YOUR_API_KEY&q=" + city) if err != nil { return 0, err } defer resp.Body.Close() var d struct { Main struct { Kelvin float64 `json:"temp"` } `json:"main"` } if err := json.NewDecoder(resp.Body).Decode(&d); err != nil { return 0, err } log.Printf("openWeatherMap: %s: %.2f", city, d.Main.Kelvin) return d.Main.Kelvin, nil } لا نريد سوى استخراج درجة الحرارة (بالكلفن) من الإجابة، لذا يمكننا تعريف بنية struct على السطر Inline. في ما عدا ذلك فإن الشفرة البرمجية مشابهة لدالة الاستعلام السابقة، ولكنّها معرَّفة على صيغة تابع Method لبنية openWeatherMap. تتيح لنا هذه الطريقة استخدام عيّنة Instance من openWeatherMap مكان الواجهة weatherProvider. سنفعل نفس الشيء بالنسبة لخدمة Weather Underground. الفرق الوحيد مع الخدمة السابقة هو أننا سنخزّن مفتاح الواجهة البرمجية في بنية struct ثم نستخدمه في التابع. يجدر ملاحظة أن Weather Underground لا تعالج أسماء المدن المتطابقة بنفس جودة تعامل Open WeatherMap، وهو ما ينبغي الانتباه إليه في التطبيقات الفعلية. لن نعالج هذا الأمر في مثالنا البسيط هذا. type weatherUnderground struct { apiKey string } func (w weatherUnderground) temperature(city string) (float64, error) { resp, err := http.Get("http://api.wunderground.com/api/" + w.apiKey + "/conditions/q/" + city + ".json") if err != nil { return 0, err } defer resp.Body.Close() var d struct { Observation struct { Celsius float64 `json:"temp_c"` } `json:"current_observation"` } if err := json.NewDecoder(resp.Body).Decode(&d); err != nil { return 0, err } kelvin := d.Observation.Celsius + 273.15 log.Printf("weatherUnderground: %s: %.2f", city, kelvin) return kelvin, nil } لدينا الآن مزوّدا خدمة طقس. فلنكتب دالّة تستعلم من الاثنين وتعيد متوسّط درجة الحرارة. سنكفّ - حفاظا على بساطة المثال - عن الاستعلام إذا واجهتنا مشكلة في الحصول على بيانات من الخدمتين. func temperature(city string, providers ...weatherProvider) (float64, error) { sum := 0.0 for _, provider := range providers { k, err := provider.temperature(city) if err != nil { return 0, err } sum += k } return sum / float64(len(providers)), nil } لاحظ أن تعريف الدالة قريب جدّا من تعريف التابع temperature المُعرَّف في الواجهة weatherProvider. إن جمعنا الواجهات weatherProvider في نوع بيانات ثم عرّفنا تابعا باسم temperature على هذا النوع فسيمكننا إنشاء نوع جديد يجمع الواجهات weatherProvider. type multiWeatherProvider []weatherProvider func (w multiWeatherProvider) temperature(city string) (float64, error) { sum := 0.0 for _, provider := range w { k, err := provider.temperature(city) if err != nil { return 0, err } sum += k } return sum / float64(len(w)), nil } رائع! سنتمكّن من تمرير multiWeatherProvider إلى أي دالة تقبل weatherProvider. نربُط الآن خادوم HTTP بدالة temperature للحصول على درجات الحرارة عند طلب مسار به اسم مدينة: func main() { mw := multiWeatherProvider{ openWeatherMap{}, weatherUnderground{apiKey: "your-key-here"}, } http.HandleFunc("/weather/", func(w http.ResponseWriter, r *http.Request) { begin := time.Now() city := strings.SplitN(r.URL.Path, "/", 3)[2] temp, err := mw.temperature(city) if err != nil { http.Error(w, err.Error(), http.StatusInternalServerError) return } w.Header().Set("Content-Type", "application/json; charset=utf-8") json.NewEncoder(w).Encode(map[string]interface{}{ "city": city, "temp": temp, "took": time.Since(begin).String(), }) }) http.ListenAndServe(":8080", nil) } صرّف البرنامج، شغّله واطلب رابط خادوم الوب كما فعلنا سابقا. ستجد - علاوة على الإجابة بصيغة JSON في نافذة الطلب - مُخرجات قادمة من تسجيلات الخادوم التي أضفناها أعلاه في النافذة التي شغّلت منها البرنامج. ./hello 2015/01/01 13:14:15 openWeatherMap: tokyo: 295.46 2015/01/01 13:14:16 weatherUnderground: tokyo: 273.15 $ curl http://localhost:8080/weather/tokyo {"city":"tokyo","temp":284.30499999999995,"took":"821.665230ms"} جعل الاستعلامات تعمل بالتوازي نكتفي لحدّ الساعة بالاستعلام من الواجهات البرمجية بالتتالي، الواحدة تلو الأخرى. لا يوجد ما يمنعنا من الاستعلام من الواجهتيْن البرمجيّتين في نفس الوقت، وهو ما سياسهم في تقليل الوقت اللازم للإجابة. نستفيد من إمكانات Go في التشغيل المتزامن عبر وحدات Go الفرعية goroutines والقنوات Channels. سنضع كل استعلام في وحدة فرعية خاصّة به ثم نشغّلها بالتوازي. نجمع الإجابات بعد ذلك في قناة واحدة ثم نحسب المعدّلات عندما تكتمل جميع الاستعلامات. func (w multiWeatherProvider) temperature(city string) (float64, error) { // ننشئ قناتيْن، واحدة لدرجات الحرارة والأخرى للأخطاء // يُضيف كل مزوّد خدمة قيمة إلى إحدى القناتيْن فقط temps := make(chan float64, len(w)) errs := make(chan error, len(w)) // نطلق بالنسبة لكلّ مزوّد خدمة وحدة فرعية جديدة بدالة مجهولة الاسم. تستدعي الدالة مجهولة الاسم التابع temperature ثم تعيد توجيه النتيجة المتحصًّل عليها. for _, provider := range w { go func(p weatherProvider) { k, err := p.temperature(city) if err != nil { errs <- err return } temps <- k }(provider) } sum := 0.0 // نجمع درجات الحرارة - أو الأخطاء في حالة وجودها - من كل خِدمة for i := 0; i < len(w); i++ { select { case temp := <-temps: sum += temp case err := <-errs: return 0, err } } // نُرجع الحرارة كما في السابق return sum / float64(len(w)), nil } يساوي الوقت اللازم الآن لتنفيذ جميع الاستعلامات المدة الزمنية اللازمة للحصول على إجابة من أبطأ خدمة طقس؛ بدلا من مجموع المدد الزمنية لجميع الاستعلامات كما كان سابقا. كل ما احتجنا له هو تعديل سلوك multiWeatherProvider الذي ما زال مع ذلك يُرضي حاجات واجهة weatherProvider البسيطة وغير المتوازية. السهولة انتقلنا ببضع خطوات وبالاقتصار فقط على المكتبة المعيارية لـGo من مثال “hello world” إلى خادوم سند خلفي Backend server يحترم مبادئ REST. يمكن نشر الشفرة التي كتبناها على أي معمارية خواديم تقريبا. الملف التنفيذي الناتج سريع ويتضمّن جميع ما يحتاجه للعمل؛ والأهم من ذلك، الشفرة البرمجيّة واضحة لقراءتها وفهمها. كما تمكن صيانتها وتمديدها بسهولة حسب الحاجة. أنا مقتنع أن كلّ هذه الميزات هي نتيجة لتفاني Go في البساطة. ترجمة - بتصرّف - للمقال How I start Go لصاحبه Peter Bourgon.
  3. أصبحت واجهات REST البرمجية أكثر انتشارًا بين المطوّرين، نظرًا لأنها توفّر واجهة بسيطة، موحّدة وواضحة لخدمات الطرف الثالث third-party مثل Twitter، MailChimp وGitHub. ومع ازدياد شهرة واجهة ووردبريس البرمجية (المتوفرة عبر إضافة) فإن الوقت قد حان لنتعلم حول واجهة HTTP البرمجية في ووردبريس، وكيفية عملها واستخداماتها. ما هي واجهة HTTP في ووردبريس؟ لن يكون من المستغرب القول بأنها طريقة لإرسال واستقبال الرسائل بواسطة HTTP – لغة شبكة الويب. حيث يقوم المتصفح بإرسال واستقبال الرسائل طوال الوقت وبهذا الشكل يتم استقبال صفحات الويب. ويمكن من خلال واجهة REST البرمجية، يمكن باستخدام رسائل HTTP القيام بأشياء أكثر كتعديل منشور، حذف حساب مستخدم أو نشر وصفة جديدة على موقعك. لهذا السبب تعتبر واجهة ووردبريس البرمجية مهمة جدًا، فهي تسمح بفصل التطبيق من جهة المستخدم عن النواة البرمجية الخاصة بووردبريس. ولاستخدامها، تحتاج أن تكون معتادًا على إرسال طلبات HTTP واستقبال الأجوبة، وهذا هو أساس عمل واجهة HTTP البرمجية. وهناك العديد من الطرق لإرسال طلبات HTTP، حيث توفّر واجهة HTTP البرمجية طريقة موحّدة باستخدام مجموعة من التوابع المساعدة والتي سنطّلع عليها بعد قليل. طرق HTTP ومصادرها ترتكز HTTP حول الطرق methods (تسمّى أحيانًا بالأفعال verbs) والمصادر resources. تحدّد المصادر العنصر الذي سيتم تنفيذ العملية عليه، وتحدّد الطريقة نوع العملية التي سيتم تنفيذها. ويعتبر العنوان URL هو المصدر الذي يشير إلى الغرض على شبكة الويب، كمنشور على سبيل المثال. وتوجد العديد من الطرق، لكن الأهم فيها هي GET, POST, PUT و DELETE. ولا بد أن لديك الكثير من الخبرة مع GET فهذه الطريقة هي المستخدمة في الحصول على المصادر، فمثلًا عند استعراض مقال في المتصفح يتم إرسال طلب GET إلى عنوان المقال وليكن مثلًا https://premium.wpmudev.org/blog/using-the-wordpress-http-api/. أما طلبات PUT فتستخدم لتعديل المصادر، وتستخدم طلبات POST لإنشاء مصادر جديدة، وتستخدم طلبات DELETE لحذف مصادر موجودة مسبقًا. ولو كان لدى موقع WPMU DEV واجهة REST برمجية، فربما كان من الممكن أن يقوم المدير بإرسال طلب DELETE لحذف المقال على الرابط https://premium.wpmudev.org/blog/wordpress-http-api، وهذا الأمر مفيد جدًا للمواقع الكبيرة التي تملك برامج إدارة على الهواتف الذكية. مثال عن طلب HTTP بسيط للقيام بإرسال طلب GET بسيط على سبيل التجربة، سنقوم باستخدام التابع wp_remote_get() الذي يملك مُعاملين، المُعامل الأول هو رابط المصدر، والمُعامل الثاني هو مصفوفة اختيارية optional من الخيارات التي من الممكن استخدامها لتحديد بعض التفاصيل. $test = wp_remote_get( 'http://google.com' ); echo "<pre>"; var_dump($test); echo "</pre>"; يقوم المثال السابق بجلب الصفحة الرئيسية لموقع جوجل، ومن ثم يتم طباعة محتوى المتغير test الذي يحوي على جواب الطلب الذي أرسله موقع جوجل – حيث يمكن رؤية جميع العناصر التي يحتويها. تحتوي الترويسات headers على المزيد من المعلومات عن كل رسالة. وقد تطلب منك بعض واجهات REST البرمجية أن تقوم بإرسال معلومات محددة في الترويسات عندما ترسل الطلب. يحتوي الجواب response على رمز الحالة status code وعبارة قد تكون معروفة بالنسبة لك كأخطاء 404، أو خطأ في معالجة الطلب 500 أو تحويل من النوع 301 أو 302. يحتوي موقع W3.org على جميع رموز أخطاء HTTP المعرّفة والمشروحة، ويعتبر مصدرًا مفيدًا إن احتجت أن تعرف ما يعني أي خطأ. بإمكانك أيضا الاطّلاع على هذا المقال على أكاديمية حسوب لتعرف المزيد حول هذه الرّموز: رموز الإجابة في HTTP يحتوي الجسم body على الجواب وهو المكان الذي تحتاج أن تنظر إليه بحثًا عن النتيجة المطلوبة. في حالة المثال السابق، فإننا نحصل على وسوم HTML التي تشكّل الصفحة الرئيسية، ولكن عند التعامل مع واجهات REST البرمجية فمن الشائع أن نحصل على نص بصيغة JSON. وعادة ما تطلب الواجهات البرمجية APIs أن يتم إضافة نص محدّد إلى الجسم عند إرسال طلبات أيضًا. يحتوي قسم cookies على أي كعكات تم استلامها مع الرسالة. كما ترى، فإن إرسال طلب باستخدام واجهة HTTP البرمجية أمر بسيط جدًا. ما يجعل العمل مع HTTP معقّد نوعًا ما هو أن واجهات REST البرمجية قد تكون حساسة جدًا لصيغة البيانات المدخلة (وهو أمر جيّد) لذا فإن تجاوزت سطرًا عند دراسة توثيق الواجهة البرمجية قد ينتهي بك الأمر ببرمجية لا تعمل كما ترغب. العمل مع الواجهات البرمجية أعتقد بأنه من الآمن القول بأن معظمكم سيستخدم HTTP للتعامل مع واجهات REST البرمجية في شبكة الويب، وفي هذه الحالة سنحتاج لاستخدام المعامل الثاني لتحديد بعض الأمور، كالاستيثاق وتجنب بعض الأخطاء الشائعة. لنبدأ بمثال بسيط – استعادة البيانات من لوحة Pinterest. تتطلب جميع الواجهات البرمجية الجيّدة تنفيذ عملية استيثاق للتعريف عن المستخدم الذي يرسل الطلب، لكنّنا سنغش قليلًا في هذا المثال باستخدام مولّد رموز الأمان الخاص بـ Pinterest. بعد إكمال الاستيثاق ستحصل على رمز أمان يمكن استخدامه في المثال التالي، حيث سنقوم بإنشاء طلب لجلب وعرض قائمة بمنشورات Pinterest. $request = wp_remote_get( 'https://api.pinterest.com/v1/boards/marticz/home-office/pins/?access_token=<your access token>' ); $pins = json_decode( $request['body'], true ); if( !empty( $pins['data'] ) ) { echo '<ul>'; foreach( $pins['data'] as $pin ) { echo '<li><a href="' . $pin['url'] . '">' . $pin['note']. '</a></li>'; } echo '</ul>'; } لو قمنا بنسخ المثال السابق ولصقه في صفحة content-page.php في قالب Twenty Fifteen لتجربته فإن النتيجة هو الحصول على لائحة بالمنشورات من لوحة Pinterest حول المكاتب الشخصية في المنزل. لا تنس أن تستبدل <your access token> في المثال السابق برمز الأمان الذي حصلت عليه. يقوم السطر الثاني في المثال بفك ترميز جسم الجواب من JSON إلى شكله الأساسي كمصفوفة ونقوم بإنشاء حلقة loop تقوم بطباعة محتوى عنصر المصفوفة $pins['data']. الاستيثاق يقع العديد من الأشخاص في عثرات في هذه المرحلة لأنها تتطلب خطوة إضافية على الأقل وربما بعض الترويسات الإضافية أيضًا. ولننظر إلى واجهة تويتر البرمجية على سبيل المثال، وتحديدًا إلى الاستيثاق الخاص بالتطبيقات، الذي يمكنك استخدامه لاستيثاق تطبيقك مع تويتر. قراءة التوثيق إن أول خطأ قد يتم ارتكابه هو عدم قراءة التوثيق بشكل جيّد. ولو كنت مبرمجًا متمرسًا في واجهات REST البرمجية فيمكنك القفز مباشرة إلى الجزء حول الاستيثاق، ولو فعلت هذا فقد لا تنتبه إلى سطر يقول: وإهمال هذا الشرط سيؤدي إلى فشل حتمًا في الحصول على نتيجة، على الرغم من أن كل شيء آخر مطبّق بشكل كامل، لذا حتى توفّر على نفسك الحاجة لمراجعة شفرة برنامجك، تأكد من قراءة التوثيق بشكل جيّد وكامل. إضافة ترويسات ومعاملات أخرى بعد اتباع التوجيهات في التوثيق حرفيًّا، قمت بإنشاء طلب POST، ينبغي أن يؤدي إلى توليد رمز أمان للوصول من أجلي، ويبدو الكود على الشكل: $key = base64_encode( urlencode( "n8KP16uvGZA6xvFTtb8IAA:i4pmOV0duXJv7TyF5IvyFdh5wDIqfJOovKjs92ei878" ) ); $request = wp_remote_post('https://api.twitter.com/oauth2/token', array( 'headers' => array( 'Authorization' => 'Basic ' . $key, 'Content-Type' => 'application/x-www-form-urlencoded;charset=UTF-8' ), 'body' => 'grant_type=client_credentials', 'httpversion' => '1.1' )); $token = json_decode( $request['body'] ); echo "<pre>"; var_dump($token); echo "</pre>"; إن الخطوة الأولى هو ترميز رمز أمان الوصول والكلمة السرّية بصيغة URL encoding. قمت أيضًا بإضافة ترويستين، واحدة ترويسة استيثاق تحوي على بيانات الوصول. أما الترويسة الثانية فهي ترويسة نوع المحتوى content type، والتي يطلب توثيق تويتر إضافتها. إضافة لما سبق، قمت بملء جسم الطلب تمامًا كما ذكرت الملاحظة السابقة حول grant_type=client_credentials وتم إضافة إصدار HTTP كما يطلب توثيق تويتر أيضًا. سيحتوي الجواب بالإضافة للعديد من المعلومات الأخرى على رمز أمان الوصول في جسم الجواب، وسنحتاج لرمز الأمان هذا في جميع الطلبات اللاحقة المرسلة إلى الواجهة البرمجية الخاصة بتويتر. تخزين رمز أمان الوصول إن رمز الأمان صالح لبعض الوقت، ويعتبر طلبه مجدّدًا هدرًا غير ضروري عند تحميل كل صفحة أو عندما يحتاج تطبيقك أن يقوم بعملية ما وسيؤدي إلى استهلاك عدد الطلبات المسموح بسرعة. يمكن في ووردبريس استخدام عابرة transient لتخزين قيمة رمز الأمان ومن ثم استخدام العابرة عند كل طلب لاحق للواجهة البرمجية. $token = get_transient( 'twitter_access_token' ); $token = ( empty( $token ) ) ? get_twitter_access_token() : $token; $request = wp_remote_get('https://api.twitter.com/1.1/followers/ids.json?screen_name=danielpataki&count=5', array( 'headers' => array( 'Authorization' => 'Bearer ' . $token, 'Content-Type' => 'application/x-www-form-urlencoded;charset=UTF-8' ), 'httpversion' => '1.1' )); $token = json_decode( $request['body'] ); سيؤدي إرسال الطلب السابق إلى واجهة تويتر البرمجية إلى عرض 5 من متابعيّ على تويتر (قائمة بسيطة لأرقام حساباتهم Ids). وكما يظهر في المثال السابق، فإنني أقوم بجلب القيمة التي خزّنتها في العابرة فإن لم تكن موجودة سأقوم باستدعاء التابع get_twitter_access_token() للحصول على رمز أمان جديد ومن ثم إضافته إلى العابرة كي أستخدمه في الطلبات اللاحقة. تجدر الإشارة إلى أن هذه الطريقة تهدف فقط إلى إظهار آلية التنفيذ وليست أفضل طريقة للتنفيذ، وكسيناريو أبسط كنت لأقوم بوضع جميع العبارات الشرطية IFs داخل التابع get_twitter_access_token() الذي سيقوم بتنفيذ جميع الشيفرة السابقة ضمنيًا. التوابع المساعدة في واجهة HTTP البرمجية الآن وبعد أن حصلنا على لمحة جيدة حول هدف المقال، دعونا نلق نظرة على التوابع التي ستساعدك في واجهة HTTP البرمجية في ووردبريس. هناك 4 توابع يمكن بواسطتها تنفيذ طلبات: wp_remote_get() wp_remote_post() wp_remote_head() wp_remote_request() ومن الواضح تمامًا وظيفة كل تابع، أما التابع الأخير wp_remote_request() فهو تابع عام يمكنك استخدامه مع أي طريقة HTTP method. أما التوابع الخمسة التالية فتسمح لك بالحصول على جواب على الطلب بسهولة باستخدام توابع قياسية عوضًا عن الخوض في التعامل مع المصفوفات وعناصرها. wp_remote_retrieve_body() wp_remote_retrieve_header() wp_remote_retrieve_headers() wp_remote_retrieve_response_code() wp_remote_retrieve_response_message() أيضًا يبين اسم كل تابع الهدف الوظيفي له بسهولة، وينصح عند الإمكان باستخدام هذه التوابع عوضًا عن التعامل مع المصفوفات يدويًا، حيث ستسمح هذه الطريقة الموحّدة لمطوّرين آخرين بفهم البرمجية بسهولة واستخدام الخطافات hooks إن أصبحت متاحة في المستقبل. الخلاصة كما ترى فإن التعامل مع واجهة REST البرمجية سهل باستخدام واجهة HTTP البرمجية في ووردبريس وبعض توابع ووردبريس كالعبّارات. أنصح بشدّة تجربة هذا الأمر لأن عملية التطوير في ووردبريس تسير بثقة باتجاه العالم المُقاد باستخدام الواجهات البرمجية وعليك أن تقفز إلى الموكب قبل فوات الأوان. إن كان لديك المزيد من الأسئلة حول استخدام واجهة HTTP البرمجية أو لديك بعض الأفكار حول كيفية استخدامها، فلا تتردد بمناقشة الأمر في قسم التعليقات في الأسفل. ترجمة -وبتصرّف- للمقال How to Use the WordPress HTTP API لصاحبه Daniel Pataki.
  4. توفر الكثير من المواقع واجهات برمجية Application Programming Interface ،API بهدف إتاحة موارد الموقع لتطبيقات خارجية؛ قد تكون تطبيقات ٍللجوال، أجهزةً لوحية، أو أجهزةً مكتبية. قد نود مثلا إنشاء تطبيق للجوال نعرض فيه منتجات الموقع. نستخدم لغة البرمجة المناسبة للتطبيق (جافا مثلا لتطبيقات أندرويد) الذي يرسل طلبات لواجهتنا البرمجية يحصُل بموجبها على بيانات يتولى هو طريقة عرضها. نقول إن تطبيق الجوال في هذه الحالة يستهلك Consume الواجهة البرمجية. هذا الدرس جزء من سلسلة تعلم Laravel والتي تنتهج مبدأ "أفضل وسيلة للتعلم هي الممارسة"، حيث ستكون ممارستنا عبارة عن إنشاء تطبيق ويب للتسوق مع ميزة سلة المشتريات. يتكون فهرس السلسلة من التالي: مدخل إلى Laravel 5.تثبيت Laravel وإعداده على كلّ من Windows وUbuntu.أساسيات بناء تطبيق باستخدام Laravel.إنشاء روابط محسنة لمحركات البحث (SEO) في إطار عمل Laravel.نظام Blade للقوالب.تهجير قواعد البيانات في Laravel. استخدام Eloquent ORM لإدخال البيانات في قاعدة البيانات، تحديثها أو حذفها. إنشاء سلة مشتريات في Laravel.الاستيثاق في Laravel. إنشاء واجهة لبرمجة التطبيقات API في Laravel. (هذا الدرس)إنشاء مدوّنة باستخدام Laravel.استخدام AngularJS واجهةً أمامية Front end لتطبيق Laravel.الدوّال المساعدة المخصّصة في Laravel.استخدام مكتبة Faker في تطبيق Laravel لتوليد بيانات وهمية قصدَ الاختبار. نغطي في هذا الدرس المواضيع التالية: ماهي واجهات REST البرمجية؟الممارسات المنصوح بها في واجهات REST البرمجية.إنشاء واجهة برمجية لمشروع Larashop.ماهي واجهات REST البرمجية؟توصف الكثير من الواجهات البرمجية بأنها RESTful، فما المقصود بهذا الوصف؟ تختصر REST العبارة Representational State Transition (النقل التمثيلي للحالة) وهي طريقة لتصميم البرمجيات تعرِّف معاييرَ يجب على خدمات الويب اتباعها من أجل أداء أعلى وصيانة أسهل. تعتمد بنية التطبيقات REST على بروتوكول HTTP لإرسال الطلبات والحصول على إجابات؛ ومن أهم القيود التي يجب الالتزام بها في تطبيقات REST: العمل حسب مبدأ خادوم-عميل Server-Client، انعدام الحالة Stateless وتوحيد الواجهات (إضافة لقيود أخرى). مبدأ خادوم-عميل: يجب التفريق بين واجهة المستخدم والخادوم الذي يخزن البيانات ويطبق العمليات عليها.انعدام الحالة: يجب أن يحوي الطلب الموجّه من العميل إلى الخادوم كل المعلومات الضرورية ليستطيع الخادوم فهمه والإجابة عليه؛ دون الحاجة لسياق محفوظ على الخادوم (لفهم الطلب).توحيد الواجهات بمعنى أن كل مورد على الخادوم يمكن تعريفه فرديا واستغلاله عبر بيانات تمثله يحتفظ بها العميل. يجب أن تكون الطلبات واضحة يمكن فهمها والإجابة عنها دون الحاجة لمعلومات خارجة عنها. يدخل ضمن توحيد الواجهات أيضا افتراضُ العميل أن أي إجراء Action غيرُ متوفر على الخادوم، ما لم يصّرح هذا الأخير بتوفره.تساهم هذه القيود (والقيود الأخرى التي تعرفها بنية REST) في تسهيل عمل الواجهات، الرفع من أدائها، تيسير الصيانة وقابلية التمدد Scalability. سنرى في الفقرة التالية توصيات لبناء واجهات برمجية تساعد في احترام مبادئ REST. ملحوظة: يكثُر وصف الواجهات البرمجية بأنها RESTful (تلتزم بقيود REST) دون أن تلتزم بكامل القيود التي تعرِّفها بنية REST، وهو ما يجعلها أقرب لواجهات شبيهة لـREST منها لواجهات RESTful. الممارسات المنصوح بها في واجهات REST البرمجيةيُساعد الالتزام بالممارسات التالية في بناء واجهة تطبيقات برمجية ذات أداء عال وقابلية كبيرة للتمدد والصيانة. استخدام إجراءات HTTP لتحديد العمل الذي سيؤديه الخادوم: GET للحصول على مورد، POST لإنشاء مورد جديد، PUT لتحديث مورد وDELETE لحذفه.أَصْدَرَة Versioning الواجهة: يساعد استخدام إصدارات في عدم كسر التطبيقات التي تستهلك الواجهة البرمجية. يحدّد العميل إصدار واجهة التطبيق الذي يود العمل عليه مما يسمح بإحداث تغييرات على الخادوم تضمَّن في إصدار جديد دون أن يتوقف عملاء الواجهة البرمجية.من المتعارف عليه استخدام أسماء جموع لوصف الموارد، api.mysite/v1/products مثلا للمنتجات. ليس واجبا اتباع هذا العرف لكن الأهم هو تناسق تسمية الموارد: لا تخلط بين أسماء مفردة للموارد وجموع.استخدام الإجابات الجزئية: طلب العميل اسم المنتج؟ أرسل اسم المنتج فقط، وليس كامل بيانات المنتج، في الإجابة.استخدام رموز الحالة: تسهّل رموز الحالة في HTTP التخاطب مع العميل. عولج الطلب على النحو الأمثل؟ أرسِل الرمز 200 في الإجابة. طلب العميل إنشاء مورد وتم الأمر؟ أرسل الرمز 201 في الإجابة؛ وهكذا. راجع هذا الرابط للمزيد من رموز الحالة في HTTP.ضع حدًّا أقصى لعدد الطلبات القادمة من نفس عنوان IP في الواجهات المفتوحة للجميع. يساعد هذا الأمر في التصدي للعملاء الذي يفرطون في استخدام واجهة تطبيقاتك البرمجية. ينصح أيضا بحظر عناوين IP ذات السلوك المشبوه حتى لا يؤثر على بقية المستخدمين.قد يُختلف حول هذه التوصية، إلا أنه يُنصح باستخدام صيغة JSON لإرسال البيانات في الإجابة عن الطلب، ما لم يحدّد العميل عكس ذلك.خبِّئ Cache نتائج طلبات GET التي لا تتغير كثيرا. ربما تكون قائمة العلامات التجارية في مواقع التسوق مثالا جيدا للبيانات التي يجب تخبئتها (قد تمضي أشهر دون الحاجة لإضافة علامة تجارية جديدة).واجهة Larashop البرمجيةسننشئ في هذه الفقرة واجهة تطبيقات برمجية لمشروع Larashop. تشتمل الواجهة على المسارات أدناه. تستخدم جميع المسارات إجراء GET للحصول على المورد. التسلسل المورد الرابط الوصف رمز الحالة1Product/api/v1/productsسرد لائحة بالمنتجات وخاصياتها2002Product/api/v1/products/1سرد خاصيات المنتج رقم 12003Category/api/v1/categoriesسرد لائحة بتصنيفات المنتجات2004Category/api/v1/categories/1التصنيف ذو المعرّف 1200لاحظ أننا لم نتح إمكانية التعديل على الموارد عبر الواجهة. تشير v1 في المسارات إلى رقم الإصدار 1. نفتح ملف المسارات routes.php ونعدّله بإضافة المسارات التالية: // API routes... Route::get('/api/v1/products/{id?}', ['middleware' => 'auth.basic', function($id = null) { if ($id == null) { $products = App\Product::all(array('id', 'name', 'price')); } else { $products = App\Product::find($id, array('id', 'name', 'price')); } return Response::json(array( 'error' => false, 'products' => $products, 'status_code' => 200 )); }]); Route::get('/api/v1/categories/{id?}', ['middleware' => 'auth.basic', function($id = null) { if ($id == null) { $categories = App\Category::all(array('id', 'name')); } else { $categories = App\Category::find($id, array('id', 'name')); } return Response::json(array( 'error' => false, 'user' => $categories, 'status_code' => 200 )); }]);يعرف المسار Route::get('/api/v1/products/{id?}', ['middleware' => 'auth.basic', function($id = null)رابطًا يطلب المنتجات مع معرّف اختياري id. يُستخدم المعرف لطلب منتج واحد وفي حال عدم ذكره ترجِع واجهة التطبيقات جميع المنتجات. نحمي المورد بالتعليمة 'middleware' => 'auth.basic' التي تستوثق من العميل. حددنا نمط الاستيثاق بـauth.basic لاستخدام بريد المستخدِم (حقل email في جدول users) مع كلمة السر. يستدعي كل مسار النموذج المناسب للعثور على البيانات في القاعدة ثم نرسل الإجابة بصيغة JSON بالتعليمة Response::json. عند طلب الرابط http://larashop.dev/api/v1/products ستظهر نافذة تطلب إدخال بريد المستخدم وكلمة سره. استخدم الحساب الذي أنشأته في درس الاستيثاق وستظهر النتيجة التالية في المتصفح (بعد التنسيق) { "error":false, "products": [ { "id":"1", "name":"Mini skirt black edition", "price":"35" }, { "id":"2", "name":"T-shirt blue edition", "price":"64" }, { "id":"3", "name":"Sleeveless Colorblock Scuba", "price":"13" } ], "status_code":200 }حصلنا على إجابة بصيغة JSON للطلب الذي أرسلناه من أجل الحصول على منتجات الموقع. يشير الرمز 200 إلى أن معالجة الطلب تمّت دون مشاكل. يمكن للعميل الآن تنسيق الإجابة لعرضها بطريقة مناسبة. خاتمةوضعنا في هذا الدرس أساسا يمكن البناء عليه لإنشاء واجهات برمجية أكثر تطورا. يتلخص إنشاء واجهات برمجية في Laravel في تعريف المسارات، استخدام النماذج للحصول على البيانات المطلوبة ثم تهيئة الإجابة بصيغة JSON ثم إرسالها. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Laravel 5 REST API لصاحبه Rodrick Kazembe.