المحتوى عن 'libreoffice'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 5 نتائج

  1. في المقال السابق تعرفنا على حزمة أدوات المكتب الحر LibreOffice، والفروقات بينها وبين حزمة مكروسوفت Office. سنتعرف في هذا الدرس على محرر النصوص في LibreOffice وهو Writer. كيف تحصل على طقم LibreOffice يُصدر فريق المكتب الحرّ نُسختين من طقم LibreOffice في كلّ مرة: النُسخة "الطازجة" Fresh والنُسخة "الساكنة" Still، تشمل الأولى أحدث الميزات التي عمل مبرمجو LibreOffice على إضافتها لشيفرة البرنامج المصدريّة، أما الثانية فهي تُقدّم نُسخة Fresh الصادرة منذ 6-9 أشهر بحيث تكون قد أخذت وقتًا كافيًا في مُعالجة جميع العلل والمشاكل وأصبحت أكثر استقرارًا. على سبيل المثال ولحظة إعداد هذا الدرس كان لدينا أرقام الحزم التالية: LibreOffice Fresh 5.0.1 LibreOffice Still 4.4.5 وبينما تُصبح النسخة "الطازجة" ساكنة عند الإصدار القادم، تُطلق نسخة طازجة جديدة. اختر النُسخة المناسبة لعملك؛ غالبًا ما تُعتبر "الطازجة" نسخة قياسية أكثر اعتمادًا من قبل الأفراد وتوزيعات لينكس، بينما تُفضّل الشركات والمؤسسات البقاء مع النُسخة "الساكنة" لتجنّب أيّة أخطاء مُحتملة. للحصول على نسخة من طقم المكتب الحرّ فيما إذا كُنت مُستخدمًا لنظام Windows أو Mac OS X توجّه إلى الرابط المناسب أعلاه، واضغط على الزر الأخضر "DOWNLOAD VERSION". مُستخدمو توزيعات غنو لينكس غالبًا ما يحصلون على نُسخة مُثبّتة بشكلٍ مُسبق من المكتب الحرّ مع توزيعاتهم. مُلاحظة: تذكّر أنّه يُمكنك دومًا تثبيت طقم أدوات المكتب الحرّ إلى جانب حزمة MS Office أو Apple iWork. دعم اللغة العربية سنعتمد في سلسلة دروسنا هذه على الواجهة العربية لتطبيق LibreOffice Writer. فإذا كنتَ تستخدم نظام تشغيل Windows أو Mac OS X فينبغي عليك اختيار مُثبّت طقم المكتب الحرّ من صفحة اللغة العربية على موقع الويب. أما إذا كنتَ مُستخدمًا لإحدى توزيعات غنو لينكس فيمكنك تركيب حزمة اللغة العربية من مدير الحزم لديك. في دبيان و Ubuntu نفّذ الأمر التالي ضمن الطرفية: sudo apt-get install libreoffice-l10n-ar يُدعم التدقيق الإملائي للغة العربيّة في ليبر أوفيس عن طريق تثبيت قاموس "آية سبل". مُستخدمو توزيعات غنو/لينكس يُمكنهم البحث في مستودعات توزيعاتهم عن الحزمة "hunspell-ar” وتثبيتها، ومن ثم إعادة تشغيل البرنامج. إذا لم يعمل التدقيق تأكّد من خيار لغة النصّ من خلال: أدوات > اللغة > لكل النصّ > العربية مُستخدمو Windows و OS X ينبغي عليهم تحميل الإصدارة الأخيرة للقاموس من هنا، ثم من القائمة: أدوات > إدارة الامتداد > إضافة اختر الملف السابق ثم أعد تشغيل ليبر أوفيس. إذا لم تظهر لديك خيارات اتجاه النصّ في شريط الأدوات فتأكّد مما يلي: من القائمة: أدوات > خيارات > إعدادات اللغة > اللغات فعّل الخيار (Complex text layout (CTL. انقر نقرة يمينية على شريط أدوات التنسيق واختر من القائمة المُنبثقة خيار الأزرار المرئية ثم فعّل أزرار اتجاه النصّ. نظرة أولى تُظهر الصورة أعلاه جانبًا من تطبيق LibreOffice Writer الإصدارة رقم 5 كما يبدو عند فتحه للمرّة الأولى. يُدعى الشريط العلوي (ذو الرقم 1 على الصورة) بشريط العنوان والذي يضم إضافةً إلى أزرار التحكّم (إغلاق، تكبير، تصغير) اسم البرنامج متبوعًا باسم الملف والذي يحمل في الحالة الابتدائية القيمة "غير معنون X” حيث X رغم تسلسلي يبدأ من الواحد. الشريط التالي هو شريط القوائم (ذو الرقم 2) ويحتوي على تسعة قوائم تبدأ بالقائمة ملف وتنتهي بالقائمة مساعدة، من هنا يُمكن الوصول إلى كافة خيارات وإمكانيات البرنامج. الشريطان اللذان يحملان الرقمين 3 و 4 يُعرفان بأشرطة الأدوات، أولهما الشريط القياسي ويضم اختصارات لأوامر مثل "جديد"، "فتح"، "حفظ" إلخ. وثانيهما هو شريط التنسيق الذي يحتوى اختصارات نوع وحجم ولون الخطّ، المحاذاة والاتجاه، الترقيم والتنقيط وغيرها. يُمكننا التحكّم بأشرطة الأدوات الظاهرة من خلال قائمة عرض > أشرطة الأدوات. إذ يمكننا إلغاء تفعيل شريط التنسيق مثلًا أو إظهار شريط الرسم. الشريط التالي (ذو الرقم 5) يُدعى بالمسطرة (لإخفاءه: عرض > المسطرة)، ويُظهر أبعاد الصفحة، وموضع المسافات البادئة، العناوين، الحدود، الجداول إلخ. يُمكن التحكّم بالشريط من خلال الفأرة مُباشرةً. أما المساحة البيضاء والتي تحمل الرقم 6 في الصورة فهي الورقة المُخصصة للكتابة. لاحظ تغيُّر رمز مؤشّر الفأرة إلى الحرف I (اختصار Insert) عند انتقالها من منطقة القوائم إلى مساحة الكتابة. الشريط الأخير الذي يلي المساحة البيضاء (غير موجود في الصورة) فهو شريط الحالة، وهو يعرض معلومات عامة عن المُستند، مثل عدد الصفحات، عدد الكلمات والمحارف، النمط الفعّال، اللغة، مُستوى التقريب Zoom إلخ. انتبه: إلى أننا نستخدم في هذه السلسلة من الدروس الخط العريض لتمييز أسماء القوائم والخيارات الرسميّة ضمن برنامج رايتر. شريط الأدوات القياسي ينقسم شريط الأدوات القياسي إلى عشرة مجموعات: تضم الأولى أزرار التحكّم بالمستند ككل وهي على الترتيب: إنشاء مُستند جديد، فتح مستند، حفظ المستند الحالي، حفظ المستند الحالي باسم آخر. الزر الأول في المجموعة الثانية يُصدّر المُستند إلى ملف pdf مباشرة، ويوفّر الزران الثالث والرابع إمكانية الطباعة والمعاينة ما قبل الطباعة. المجموعة الثالثة تضم الأوامر القياسية التالية القصّ، النسخ، اللصق، على الترتيب. أما الزرّ الرابع والذي يأخذ شكل فرشاة مُلطّخة بالأحمر يُسمى "استنساخ التنسيق". فإذا كان لديك فقرتين أو جُملتين أو كلمتين إحداهما مُنسّقة كما تريد والثانية ليست كذلك، فحينها يُمكنك استخدام هذه الأداة لنقل كامل تفاصيل التنسيق من الفقرة الأولى للثانية، وذلك كما يلي: اضغط على أداة استنساخ التنسيق وحدّد النصّ المُنسّق بالأسلوب المرغوب، ثم اضغط على الأداة مرّة ثانية وحدّد النصّ المراد تنسيقه. الأزرار التالية في الشريط القياسي مُخصّصة للتراجع خطوة إلى الوراء، و إعادة الخطوة مُجددًا. انتبه إلى أنه يُمكنك النقر على السهم الصغير بجانب هذين الرمزين للرجوع أو العودة مجموعة من الخطوات دفعةً واحدة، يدعم البرنامج بشكل افتراضي 100 خطوة في ذاكرته. لتعديل الرقم توجّه إلى: أدوات > خيارات > LibreOffice > الذاكرة ثم غيّر الرقم أمام خانة Number of steps إلى ما تريد. المجموعة الخامسة تضمّ الأدوات التالية على الترتيب: البحث والاستبدال، تشغيل مُعالج التدقيق الإملائي والنحوي، وإظهار الأحرف التي لا يُمكن طباعتها؛ كنهايات الفقرات والأسطر، علامات الجدولة والمسافات بين الكلمات. المجموعات المتبقية تعمل على إدراج مختلف العناصر ضمن المستند. الزرّ الأوّل أعلاه يُدرج جدولًا، والثاني صورةً، والثالث رسمًا بيانيًا والرابع حقلًا نصيًا. الزرّ الأوّل في المجوعة السابقة يُدرج فاصلًا للصفحات، هذا ينقلك إلى صفحة جديدة. الخيار الثاني يُدرج حقلًا؛ كرقم الصفحة، الوقت والتاريخ، وغيرها من المعلومات. الخيار الثالث يُظهر صندوق إدراج الرموز الخاصة. تتابع هذه المجموعة عرض خيارات الإدراج التالية بالترتيب: إدراج رابط تشعبي. إدراج ملاحظة سُفليّة ضمن تذييل الصفحة. إدراج إشارة مرجعيّة. هنا لدينا الخياران: إدراج تعليق جانبي خارج متن المُستند. تسجيل التغييرات. تُفيد هذه الميزة عندما يعمل أكثر من مُحرّر على نفس النصّ، حيث تُحفظ جميع التغييرات المُدخلة موسومة باسم صاحبها وتأريخ تعديلها، بما يُمكّن عرض جميع التغييرات المُختلفة ومن ثم تقرير أيها يستحق التثبيت ورفض الباقي. تُستخدم هذه الخيارات لإدراج خط مستقيم، ومختلف الأشكال الرئيسية، ويُمكّن الزر الأخير من إظهار/إخفاء شريط الرسم. شريط التنسيق شريط التنسيق يبدو مألوفًا أكثر للمُستخدم، وباستثناء قائمة الأنماط المُنسدلة –والتي سنتناولها لاحقًا بالتفصيل– فإن خيارات نوع وحجم ونمط الخط تبدو مألوفة تمامًا. الخيارات الأخرى هنا هي لمحاذاة النصّ (إلى اليمين، إلى اليسار، توسيط، وضبط)، تباعد الأسطر، الترقيم والتنقيط للتعدادات، وأخيرًا الانزياح (زيادةً ونقصانًا). حفظ المستند يدعم ليبر أوفيس حفظ المُستندات ضمن طيف واسع من الامتدادات. من القائمة: ملف > حفظ باسم… يُمكنك من القائمة المُنسدلة أسفل مربع الحوار اختيار الصيغة المناسبة للمستند. من أشهر اللواحق الامتدادات المدعومة: odt, doc, docx, rtf, txt.
  2. تطرقنا في الدرس السابق البدء مع محرر نصوص LibreOffice Writer إلى كيفية تثبيت حزمة أدوات المكتب LibreOffice واختيار اللغة العربية للواجهة، كما ألقينا نظرة على شريط أدوات محرر النصوص LibreOffice Writer. في هذا الدرس سنرى كيفية إعداد صفحة العمل في محرر النصوص. الاتجاه الطولي والعرضي للصفحة يُمكننا كتابة المُستندات في محرر النصوص LibreOffice Writer باتجاه طولي وآخر عرضي، الوضع الافتراضي للصفحة فور بدء البرنامج هو الاتجاه بالطول، وهو النمط الأكثر استخدامًا في أوراق البحث، الخطابات الرسميّة، الكتب، الحلقات الأكاديميّة وغيرها، بينما يُستخدم الاتجاه العرضي للصفحة بكتابة الإعلانات والمنشورات بشكلٍ أساسي. لتحديد اتجاه صفحات المُستند بالكامل نتّجه إلى القائمة: Format > Page ثم من علامة التبويب الصفحة Page انظر إلى الخانة الاتجاه Orientation. بشكلٍ افتراضي ستجد الخيار بالطول Portrait مُفعّلًا. اضغط على بالعرض Landscape لقلب جميع صفحات المُستند إلى الاتجاه العرضي. أما إذا كنتَ ترغب بقلب اتجاه صفحةٍ واحدة إلى العرض ضمن مُستندٍ طولي، ولنقل أنه لديك مُستند من أربع صفحات طوليّة الاتجاه، إلا أنّه يلزمك قلب الصفحة الثانية فقط إلى الاتجاه العرضي، لفعل ذلك اتّبع الأسلوب التالي: ضع مؤشّر الكتابة في نهاية الصفحة الأولى (آخر كلمة من السطر الأخير)، ثم من قائمة: Insert < Manual break ومن مربع الحوار الظاهر وتحت بند النوع Type اختر فاصل صفحات Page break، من القائمة المُنسدلة النمط Style اختر بالعرض Landscape. الآن ستجد بأنّ الصفحة الثانية باتت عرضيّة الاتجاه، لكن التأثير طُبّق أيضًا على الصفحات الثالثة والرابعة وهو ما لا نريده، لذا اتّجه مُجددًا إلى نهاية الصفحة الثانية وضع مؤشّر الفأرة هناك، ثم من قائمة: Insert > Manual break اختر فاصل صفحات Page break ومن قائمة النمط Style اختر النمط الافتراضي Default style. هكذا ستعود الصفحتان الثالثة والرابعة إلى الاتجاه الطولي، بينما تبقى الصفحة الثانية عرضيّة وهو ما نريده تمامًا. حجم الصفحة وهوامشها يأتي محرر النصوص Writer من ليبر أوفيس بإعداد افتراضي لحجم صفحة الكتابة يُسمى خطاب أو Letter وهو النمط الأكثر شيوعًا في الولايات المُتحدّة الأمريكيّة، إلا أنّ هذا قد يُسبّب لك مشاكل عند طباعة مُستنداتك في المكتبات العامّة أو حتى في المنزل، فغالبًا ما نستخدم ورق من مقاس A4 (الأوروبي) للطباعة في منطقتنا العربيّة، ومع اختلاف حجم الصفحة بين القالبين لن تحصل على نتيجة طباعة مثالية. لتغيير الإعداد الافتراضي للبرنامج نحتاج إلى العودة مُجددًا إلى صندوق تنسيق الصفحة Page من القائمة تنسيق Format، ومن علامة التبويب الصفحة Page اضبط القائمة المُنسدلة التنسيق Format إلى الخيار A4 ثم اضغط على تطبيق Apply. من ذات النافذة يُمكننا ضبط الهوامش الأربعة للصفحة بهدف الحصول على المزيد من المساحة البيضاء القابلة للكتابة أو العكس، لكن يجب الانتباه إلى أن عملية الطباعة تفرض قيودًا ماديّة على أصغر هوامش يُمكننا استخدامها، وفي حال تجاوز هذه القيود فسنحصل على رسالة خطأ قبيل إتمام عملية الطباعة تُفيد بضيق الهوامش وتُخيّرنا بين الطباعة على أيّة حال (ما يؤدّي إلى ضياع جزء من النصّ) أو تعديل الهوامش. في العموم يُمكن اعتبار هوامش "0.25 فأكثر؛ آمنة لمُعظم الطابعات. ملاحظة؛ يُمكننا تغيير واحدة قياس أبعاد الصفحة والهوامش من البوصة إلى أي واحدة أخرى من قائمة: Options > Tools ثم من القائمة الجانبية نختار LibreOffice Writer، بعد ذلك من قسم إعدادات General ومن أمام القائمة المُنسدلة Measurement Unit يُمكنك اختيار السنتيمتر centimeter أو ما شابه. تخطيط الصفحة ضمن صندوق حوار تنسيق الصفحة Page format السابق لدينا خيار آخر مُهم يتعلّق بأسلوب تخطيط الصفحات لا سيّما عندما يكون المُستند مُعدًّا لغرض الطباعة، فمن القائمة المُنسدلة تخطيط الصفحة Page layout سنجد لدينا أربعة خيارات: يمين ويسار Right and left، يُستخدم هذا الخيار عادةً مع الحلقات الأكاديميّة، الأبحاث، المُلخّصات إلخ عندما يُطبع على وجهي الورقة، بحيث تجمع أوراق المُستند بواسطة سلك معدني يسمح بطوي المادة. منعكس Mirrored، يُستخدم هذا التخطيط مع الكتب، عندما يُطبع على وجهي الورقة بينما تُجمع أوراق المُستند بالغراء أو الخياطة، بحيث نحصل على صفحتين مُتقابلتين دومًا في هذه الحالة يُمكننا تخصيص هوامش أوسع من الناحية الداخلية لأجل عملية التحرير المطبعي. يمين فقط Only right أو يسار فقط Only left يُستخدم مع المُستندات التي تُطبع فيها المواد على وجه واحد من وجهي الورقة، ويُحدد الخيار المناسب تبعًا للغة المُستند المُستخدمة إن كانت تُكتب من اليمين إلى اليسار (كالعربية)، أو من اليسار إلى اليمين (كالإنكليزيّة). الترويسة والتذييل رغم أن هوامش الصفحات هي اضطرار طباعي بالمقام الأوّل، إلا أنها تُعطي جمالية للصفحة علاوةً على إمكانية الاستفادة من هذه المساحات لإنشاء الترويسات والتذييل. الترويسة هي أي نصّ أو صورة يوضع ضمن الهامش العلوي للصفحة، بحيث يتكرّر في مجمل صفحات المُستند، ويقابله التذييل ضمن الهامش السفلي. يُمكن أن يُوضع ضمن الترويسة أو التذييل رقم الصفحة، اسم الكتاب أو الكاتب، شعار الموقع إلخ. لإدراج ترويسة للمُستند اتّبع ما يلي؛ من القائمة: Insert > Header > Default style سينتقل مؤشّر الإدخال مُباشرةً إلى رأس الصفحة الحاليّة. لنُدرج مثلًا رقم الصفحة كترويسة للصفحات، اكتب في منطقة الترويسة "الصفحة" ثم أضف مسافة فارغة، الآن من قائمة: Insert > Fields > Page number أدخل مسافة فارغة جديدة ثم اكتب "من"، وتوجّه مُجددًا إلى: Insert > Fields > Page count هكذا سنكون حصلنا على ترقيم شامل لجميع صفحات المُستند لدينا. بنفس الطريقة يُمكننا إدراج تذييل ما، أي من القائمة: Insert > Footer > Default style لنضع في التذييل مسار الملف كمثال، من القائمة: Insert > Fields > More fields الآن من النوع Type اختر اسم الملف File name ومن التنسيق Format اختر المسار/اسم الملف Path/File name. وهكذا سيظهر مسار الملف الذي نعمل عليه حاليًا في أسفل كل صفحة. الحدود والأعمدة من المزايا التحريريّة ضمن محرر ليبر أوفيس إمكانيّة إضافة حدود لنصوص الصفحات من ذات صندوق الحوار السابق تنسيق الصفحة Page format عبر علامة التبويب الحدود Borders. أسفل الخيار Line Arrangement يُمكنك انتقاء نمط الحدود المناسب؛ بلا حدود، وضع الحدود الأربعة، وضع الحدّين العلوي والسفلي، وضع الحدّين الجانبيين، وضع الحدّ الأيسر فقط. بالإضافة إلى إمكانية اختيار نمط الحدّ، لونه، حجمه، هوامشه عن النصّ، وأخيرًا إضافة ظلّ للحدّ عبر الخاصيّة Shadow Style. تُتيح لنا علامة التبويب التالية الأعمدة Columns تقسيم النصّ ضمن المُستند إلى عدّة أعمدة، يكثر استخدام هذا النمط في الجرائد والمجلات والدوريات الأخرى لا سيما عند استخدام حجم ورق أكبر من A4، من هذا اللسان يُمكنك اختيار عدد الأعمدة بالإضافة إلى عرض كل عمود وتباعده عن باقي الأعمدة. العلامة المائية واحدة من أكثر الميزات التحريريّة استخدامًا في المكتبات؛ وضع علامة مائية كخلفيّة لكل صفحة من المستند تُشير إلى المكتبة التي تحمل حقوق الطبع والبيع، أو تُبرز اسم الكاتب ورقم هاتفه إلخ. بكلّ الأحوال لفعل ذلك هناك أكثر من طريقة إحداها عن طريق مربع حوار تنسيق الصفحة Page format من علامة التبويب مساحة Area. لهذا الغرض يتوجّب علينا في البداية تحضير صورة مناسبة لاستخدامها كعلامة مائيّة، يُمكننا الاستعانة بأي برنامج تصميمي مثل Gimp، في حالتي هذه استخدمت تطبيق Draw الذي يأتي مع حزمة ليبر أوفيس. بكلّ الأحوال لا نحتاج إلى الكثير؛ فقط إنشاء مستند رسومي جديد مُطابق لقياس الصفحة (وهو في مثالنا هنا A4) ثم كتابة النصّ المطلوب بلون رمادي فاتح، يُمكننا تدويره قليلًا ووضعه بوسط الصفحة، ثم حفظ المُستند إلى لاحقة png. الآن من مربح الحوار السابق سنختار من القائمة المُنسدلة: Fill > Bitmap ومن الزر Import Graphic نختار الصورة السابقة ثم نضغط تطبيق، ليتم لصقها كخلفية لجميع الصفحات.
  3. من أكثر التقنيات التي نحتاجها أثناء تعاملنا مع المستندات بشكلٍ يومي؛ أساليب التحديد المُختلفة للنصوص، ورغم أننا غالبًا لا نعرف سوى تحديد النص عبر النقر بالزر الأيسر للفأرة مع تحريكها إلى الأمام أو الأسفل، فإن محرر النصوص Writer يدعم تقنياتٍ أخرى سنستعرضها سريعًا هنا: بشكلٍ مبدأي لتحديد كلمة انقر عليها بشكلٍ مزدوج (بواسطة الزر الأيسر للفأرة)، ولتحديد الجملة التي تنتمي إليها انقر على الكلمة ثلاث نقرات متتالية، أمّا النقر أربع مرات متتالية على الكلمة فسيُحدّد الفقرة التي تنتمي إليها. لتحديد سطر (فأكثر) ضع مؤشّر الفأرة على الهامش اليميني (إن كنتَ تكتب نصًا عربيًا) أو اليساري (إن كان النصّ لاتينيًا)، انقر بالزر الأيسر للفأرة ومع الاستمرار حرّك المؤشّر عموديًا نحو الأسفل مقدار عدد الأسطر الذي ترغب بتحديده. لتحديد نصف سطر، ضع المؤشر في نقطة البدء واضغط على Shift + end. في العموم يُمكن ضغط زر Shift للتحديد مع واحدٍ من الأسهم الأربعة في لوحة المفاتيح بدلًا من استخدام مؤشّر الفأرة. يُمكننا أيضًا الاستفادة من زر Shift بتحديد نصّ طويل مُمتد على عدّة صفحات؛ ضع مؤشّر الفأرة مكان بدء التحديد، ثم انتقل إلى الصفحة التي ينتهي عندها النصّ، اضغط على Shift ومع الاستمرار اضغط بالزر الأيسر للفأرة عند آخر كلمة مطلوبة، سيُحدّد جميع النصّ بين الكلمتين على امتداد الصفحات. لتحديد أجزاء مُتفرقة من النصّ استخدم زر Ctrl أثناء تحديد كل جزء على حدا. اختر من القائمة: تحرير > وضع التحديد > منطقة الكتلة الآن يمكنك تحديد جزء من سطر وتحريك المؤشّر إلى الأسفل لتحديد الجزء المُقابل له فقط، تُفيد هذه التقنية في التحديد العمودي أثناء التعامل مع الجداول، اضغط Esc للعودة إلى الوضع الافتراضي. البحث والاستبدال للبحث عن كلمة (أو أكثر) في محرر النصوص Writer يُمكنك البدء بسرعة مع الضغط على زري Ctrl+F، حيث سيظهر شريط البحث أعلى شريط الحالة. اكتب عبارة البحث ضمن الصندوق المُخصص لذلك واضغط على زر الإدخال Enter. يُتيح لنا خيار بحث عن الكل إظهار جميع الكلمات المطابقة لعبارة البحث مرّةً واحدة. بالنقر على رمز المجهر والقلم ننتقل إلى نافذة البحث والاستبدال، اضغط على زر خيارات أخرى لعرض بعض التقنيات المُتقدمة: يُتيح زر تنسيق تضيق دائرة البحث بصورة أكثر دقّة، حيث نطلب من رايتر أن يبحث عن الكلمة وفق تنسيق بعينه، تشمل خيارات التنسيق نوع، حجم، ولون الخط، الإزاحة، التباعد، والمحاذاة إلخ. يُمكننا كذلك تحديد مجموعة من النصوص أو الصفحات من المُستند وفق التقنيات المذكورة سابقًا، ثم الانتقال إلى نافذة البحث والاستبدال وتفعيل خيار التحديد الحالي فقط، لحصر نتائج البحث ضمن هذه النصوص. في المقابل لدينا عدّة خيارات لتوسيع نتائج البحث مثل البحث عن كلمات متشابهة مع صندوق الضبط الخاص به، فمثلًا عند البحث عن كلمة "مرج"، ستظهر لك من بين النتائج "مركز"، "مريم"، "مرحى". إضافةً إلى خيار تجاهل الكشيدة (وهي المحرف الذي يوســـع الكلمات). تعريف لون جديد حتى وقتٍ متأخّر كانت الخيارات اللونيّة في طقم ليبر أوفيس محدودة بمئة لون فقط، يُمكنك اختيار أحدها كلون للخط، التمييز، أو الخلفيّة، كما كانت عملية إضافة لون جديد تحتاج إلى عدّة دقائق من العمل. في الإصدار الأخير تم حل المشكلة بطريقتين: الأولى؛ إتاحة تسعة أطقم لونيّة مُميزة يُمكن اختيار أحدها من قائمة مُنسدلة صغيرة ضمن نافذة اختيار اللون، تُوسّع هذه الباقات الخيارات الافتراضيّة للبرنامج. الثانية؛ إضافة زر لون مُخصص إلى نافذة اختيار اللون بدل ترك المستخدم يبحث في القوائم عن النافذة التي يُمكنه من خلالها تعريف لون جديد خاص به. التعامل مع الفقرات يملك Writer عددًا من الخصائص التي يُمكن تعديلها للحصول على نمط الفقرات الذي نرغب به، لتعديل هذه الخصائص يُمكن الوصول إلى نافذة فقرة من القائمة: تنسيق > فقرة كما يُمكن تحديد فقرة بعينها ثم الضغط بالزر الأيمن للفأر واختيار فقرة. ضمن علامة التبويب الأولى لدينا الخيارات الأربعة التالية: الإزاحة: ويُحدّد تموضع الفقرة بالنسبة إلى الجانبين الأيمن والأيسر، فبزيادة قيمة الخانة قبل النص نوسّع الهامش الأيمن، وبزيادة قيمة الخانة بعد النص نزيد الهامش الأيسر، بينما تتيح لنا خانة السطر الأول إمكانية التحكم بأطراف السطر الأوّل فقط كإزاحته قليلًا عن باقي جسم الفقرة كما في استهلال الرسائل اللاتينية. التباعد: تُحدّد هذه الخاصيّة تموضع الفقرة بالنسبة إلى ما يسبقها (من خلال خانة أعلى الفقرة) وما يليها (من خانة أسفل الفقرة). Line Spacing: يُعيّن المسافة التي تفصل بين أسطر الفقرة الواحدة، ويمكن أن تأخذ عدّة قيم، مثل مفرد، سطر ونصف، مزدوج إلخ. وأخيرًا الخيار Register-true والذي يُحدّد إزاحة تلقائية لنصّ الفقرة مُتلائمة مع باقي سماته؛ كحجم ونوع الخط المُستخدم. تُقدّم علامة التبويب الثانية خيارات الإزاحة الأربعة المتوفرة في شريط الأدوات (إلى اليمين، اليسار، توسيط، ضبط الكشيدة)، لكن مع خصيصة إضافية وهي آخر سطر، حيث يُمكن تعيين حالة السطر الأخير من الفقرة بشكل مختلف عن باقي الفقرة في حال كان الخيار ضبط هو المُفعّل. أما خيار محاذاة نص إلى نص فهي تتحكّم بالنصّ اللاتيني حينما يكون جزء من السطر أكبر حجمًا من باقي السطر، حينها يُمكن ضبط موضع الجزء الأقل حجمًا بالنسبة إلى الجزء الأكبر (نحو الأعلى، الأسفل، في المُنتصف، إلخ). في علامة التبويب الثالثة انسياب النصّ لدينا خيارات أخرى تخصّ النصوص اللاتينية (كإلزام عدد مُعيّن من الأحرف في بداية/نهاية السطر)، لكن وضمن الخانة خيارات هناك أربعة خصائص تلزمنا أحيانًا عند الكتابة: عدم تقسيم الفقرة، تنقسم بعض الفقرات تلقائيًا أثناء الكتابة بين صفحتين؛ يمنع هذا الخيار انقسام الفقرات إلى صالح الصفحة التي يُمكنها استيعاب الفقرة بالكامل. إبقاء مع الفقرة التالية، يعمل مع الخيار السابق على ربط مصير فقرتين معًا كي لا تنقسما على صفحتين متتاليتين. الخيارين الأخريين يتحكّمان بعدد الأسطر قبل/بعد فاصل الصفحة، بتفعيله يُمكننا ضبط عدد اثنان أو ثلاثة أسطر كحد أدنى لعدد الأسطر المنفردة عندما تنقسم فقرة ما على صفحتين. تُتيح لنا علامة التبويب Drop Caps تعيين حرف أو كلمة استهلاليّة للفقرة، يُمكن تفعيل الخاصيّة بالضغط على Display drop caps، كما يمكن تحديد عدد الأسطر المحجوزة من خانة الأسطر، إضافة إلى إمكانية ضبط كامل الكلمة كاستهلال للفقرة بواسطة الخيار الكلمة كاملة. تعمل علامتي التبويب الحدود و المساحة بذات الطريقة التي شرحناها في درس التعامل مع الصفحات، وذلك لضبط خلفية وحدود الفقرة بعينها دونًا عن باقي الصفحة.
  4. تُستخدم الجداول على نطاقٍ واسع لتنظيم أنماط مُختلفة من المعلومات، كبيانات موظفين شركة ما، طلاب مدرسة، أو حتى إنشاء نموذج تعبئة. للبدء بإنشاء جدول يُمكننا النقر على أداة إدراج الجداول في شريط الأدوات حيث ستظهر لنا قائمة منبثقة على شكل مجموعة خلايا، من هنا يمكننا تحديد حجم الجدول المطلوب أفقيًا ورأسيًا ثم النقر بزر الفأرة الأيسر أو الضغط على زر الإدخال Enter للحصول على الجدول فورًا. للتحكّم بالمزيد من التفاصيل يُمكننا الضغط على زر More Options للانتقال إلى نافذة إعداد الجدول، أو الذهاب إلى قائمة: Table > Insert table الآن من نافذة Insert table حدّد عددًا من الأعمدة والصفوف، لنقل مثلًا 3*3. يُتيح خيار Border رسم جدول بدون حدود، عندما تُفعّل هذا البند ستحصل على جدول بحدود رمادية. في الحقيقة هذه الحدود هي لتوضيح أبعاد الجدول فقط ولن تظهر بعد طباعة الملف أو تصديره إلى صيغة PDF مثلًا، بكلّ الأحوال إن كنتَ ترغب بإخفائها كليًا توجّه إلى قائمة: Table > table boundaries يعمل خيار Heading ضمن نافذة Insert table على تخصيص نسق عريض لنصوص خلايا الصفّ الأول من الجدول مع محاذاتها إلى الوسط. كما يُتيح الخيار Don't split table over pages بقاء الجدول ضمن صفحة واحدة إذا صدف وجود صف أو أكثر في نهاية/بداية صفحة جديدة. هناك طريقة أخرى لإدراج الجداول قد يُفضّلها محبّو استخدام لوحة المفاتيح، لا سيما عند الرغبة برسم جدول صغير، حيث نُحدد الأعمدة بإشارة زائد (+) والصفوف بإشارة ناقص (-) ثم نضغط زر الإدخال Enter للحصول على الجدول المطلوب: الآن لتحديد صف ما من جدول (لتنفيذ بعض عمليات التنسيق عليه مثلًا) ضع مؤشّر التحرير خارج الصف وإلى اليسار حيث يتحوّل رمز الفأرة إلى سهم، ثم انقر بزر الفأرة الأيسر للتحديد. بنفس الأسلوب يُمكننا تحديد عمود لكن بوضع مؤشّر الفأرة أعلى هذا العمود ثم النقر بالزر الأيسر للفأرة. لتعديل حدود الجدول الخارجية أو الداخلية، الأفقية أو الرأسيّة ضع مؤشّر الفأرة على أيّ منها ثم اسحبها مع الضغط على زر الفأرة الأيسر زيادةً أو نقصانًا، أمّا لتعديل عرض أحد الخلايا الداخليّة فاضغط بلوحة المفاتيح على Ctrl+Shift ثم حرّك العمود المطلوب يسارًا أو يمينا، ستلاحظ تحرّك الحدّ الخاص بالخلية المُختارة فقط. عند إدراج جدول سنلاحظ ظهور شريط أدوات الجدول فوق شريط الحالة والذي يضم عددًا من الأدوات الفعّالة أثناء تحرير الجداول. يُتيح الخياران الأولان باللون الأخضر إضافة صفوف إلى الأسفل وأعمدة إلى اليمين بشكل فوري، تُطبّق الإضافة عند موضع مؤشّر الفأرة ضمن الجدول. الأدوات التالية باللون الأحمر تحذف وعلى الترتيب: صفًا، عمودًا، الجدول بأكمله. الخيارات التالية تُتيح إمكانية تحديد: صف، عمود، أو الجدول بأكمله. تذكّر دومًا أن التغيير يُطبّق مكان وقوف مؤشّر التحرير ضمن الجدول. الآن لدمج خليتين (أو أكثر) أفقيتين أو رأسيتين قم بتحديدهما ثم اختر أداة Merge Cells من شريط الجدول. وبالعكس تُتيح أداة Split cells تجزئة خلية أو أكثر إلى عددٍ أصغر من الخلايا الأفقية أو الرأسيّة. الخيارات الثلاثة التالية تتحكم بموضع النصّ ضمن الخلية بثلاث وضعيات: محاذاة إلى أسفل/أعلى/ توسيط رأسي. أما أداة AutoFormat فهي تتيح اختيار واحدة من الأطقم التصميميّة الجاهزة للجدول الخاص بنا. الخيارات التالية تتعلق بحدود كلّ خليّة على حدا، حيث يمكن إخفاء/إظهار أحد الحدود الأربعة للخلية، اختيار نمط تصميم لحدودها، أو انتقاء لون لها مغاير للأسود. لملئ خلية ما بلون مُغاير للأبيض انقر بزر الفأرة الأيسر عليها، اختر Table Properties، ثم من النافذة المنبثقة اذهب لعلامة التبويب Background، اختر اللون المطلوب ثم انقر OK. إذا كان لديك جدول يُشكّل صفّه العلوي عناوينَ رئيسيّة للأعمدة، وترغب بحماية هذا الصف من التعديل، قم بتحديده أولًا (كما شرحنا سابقًا) ثم من قائمة: Table > protect cell أما إن كان هذا الجدول طويل بحيث يمتد على عدّة صفحات وترغب بإعادة ظهور صف العناوين في رأس كل صفحة، انقر ضمن الجدول بالزر الأيسر للفأرة واختر Table Properties، ثم من علامة التبويب Text flow فعّل خيار Repeat heading. لإضافة بعض الهوامش إلى نصوص الخلايا ضمن جدول، حدّد الجدول بأكمله من قائمة: Table > Select > Table ثم من: Table > Table Properties توجّه إلى علامة تبويب Border، وأضف بعض الهوامش حسب المطلوب من خانة Spacing to Contents. لتقليص عرض الجدول ككل فعّل خيار Right من نافذة Table Properties، علامة التبويب Table. ثم اختر عرضًا مناسبًا له من خانة Width، كما هو موضّح في هذه الصورة: من المزايا الأخرى التي توفرها خدمة إدراج الجداول في رايتر إمكانية إضافة بعض الدوال لتنفيذ العمليات الرياضيّة الأساسيّة، فإذا كان لديك عمود يضم المصاريف الشهرية مثلًا وترغب بالحصول على خانة لجمع الأرقام، حدد خانة المجموع ثم اضغط على رمز الدوال من شريط أدوات الجدول، ثم حدد الخلايا المطلوب جمعها واضغط Enter للحصول على المجموع. توفّر لنا الأداة Formula قائمة بالدوال المتوفرة والجاهزة للاستخدام بشكل فوري. وبهذا نكون تعرفنا على كيفية إنشاء والتعامل مع الجداول في محرر النصوص LibreOffice Writer.
  5. عندما يأتي الحديث عن أطقم تحرير المُستندات الأكثر شهرة فإنّ الهيمنة ستكون من نصيب حزمة Office المُقدمة من Microsoft دون منازع، لكن هذا لا يُخفي حقيقة أن المزيد من الحكومات، المنظمات، والأفراد حول العالم ينتقلون للاعتماد على LibreOffice المجاني ومفتوح المصدر، والذي يوفّر ميزاتٍ عديدة تشمل قائمة من بعض أهم ميزات حزمة Microsoft Office. وعلى الرغم من أن قواسم عدّة تجمع بين البرنامجين إلا أنّ فروقاتٍ مُهمة وجوهريّة تُميّز بينهما. سنُناقش في هذا الدرس باختصار بعض القواسم المُشتركة بين LibreOffice و MS.Office كما سنتحدّث عن الفروقات المُهمة بينهما، مُستهلين بذلك سلسلة دروس أكاديميّة حسوب عن حزمة LibreOffice. نشأة LibreOfficeتعود بداية القصّة إلى عام 1985 عندما كتب المُبرمج الألماني Marco Börries المُحرّر النصيّ StarWriter لأنظمة Dos، وكان عمره آنذاك ستّة عشر عامًا. في السنة التاليّة أسّس Marco شركة StarDivision للبرمجيات ضمن مرآبٍ له في مدينة لونبورغ - ألمانيا، اشتهرت الشركة بإصدار طقم أدوات المكتب StarOffice. في عام 1995 أصدرت الشركة النسخة الثالثة من حزمة StarOffice، حيث أعيد كتابتها بالكامل لتُصبح عابرة للمنصّات تعمل على كلّ من أنظمة Windows، OS/2، و Solaris Sparc، وذلك بهدف منافسة طقم المكتب Microsoft Office 95. وهذه هي أقدم شيفرة برمجيّة لا تزال مُضمّنة في تطبيق LibreOffice. في نهاية الربع الثاني من عام 1999 استحوذت شركة Sun على StarDivision بصفقة بلغت قيمتها 73.5 مليون دولار أمريكي، لتفتح بعد ذلك الشيفرة المصدريّة للبرنامج بهدف بناء مجتمع مفتوح لتطويره، مُطلقة الإصدارة المبدئية من OpenOffice.org بناء على النسخة 5.2 من طقم StarOffice بُرخصة مُزدوجة LGPL/SISSL. سارت عملية التطوير بأسلوب مشابه لما تتبعه Google اليوم مع متصفح chrome، حيث تفتح الشركة الجزء الأكبر من الشيفرة المصدريّة للبرنامج باسم chromium وتقود عملية تطوير يُشارك فيها مجتمع مفتوح المصدر، ثم تأخذ الشيفرة وتُضيف عليها ميزاتٍ خاصّة مُتقدّمة لتُعيد إصدارها بشكل مُغلق، أكثر تفوقًا من البرنامج الأساس باسم chrome. لم يأتِ العام التالي (2000) حتى أضيف دعم أنظمة لينكس إلى الحزمة، علاوة على تحسين التوافقيّة مع MS.Office. في عام 2005 تمّ إلغاء الترخيص المُزدوج للبرنامج والاكتفاء بترخيصه تحت رخصة غنو العمومية الصغرى، وفي تشرين الأول من عام 2009 صدرت النسخة الثالثة بتغييرات جوهرية وجذرية بهدف تحسين الأداء، زيادة سرعة الاستجابة، والتقليل من حجم الذاكرة المُستخدمة. ومع بداية عام 2010 استحوذت شركة Oracle على Sun، ما أنتج ثلاث تغييرات بارزة: إنهاء مسيرة حياة StarOffice.إعادة تسمية مشروع OpenOffice.org باسم Apache OpenOffice.انشقاق المجتمع مفتوح المصدر والمُهتم بتطوير OpenOffice.org عن العمل برعاية شركة Oracle والذين كانوا يرغبون منذ فترة طويلة بالتمتع باستقلاليّة عن المشروع التجاري لشركة Sun وقيادتها لعملية التطوير، وإطلاقهم مشروع LibreOffice بالاعتماد على الكود المصدري لطقم Open Office 3.3.اليوم وبعد أربع سنوات على تطوير LibreOffice وصل البرنامج إلى الإصدارة الخامسة، وتمّ اعتماده من قبل غالبية توزيعات لينكس الكبرى، وأعداد متزايدة من الحكومات، المنظمات، والأفراد. فروقات عامةيرى البعض أنّ مقارنة مُنتج مدفوع مثل MS.Office مع آخر مجاني يعمل عليه فريق تطوعي مثل LibreOffice أمرٌ غير عادل، إلا أن المُنتَجين يملكان العديد من الخصائص المُتشابهة. بل ما هو أكثر من ذلك؛ ففي حين أن MS.Office 2013 متوافق مع كلٍ من إصدار Windows السابع (وما يليه)، ونظام OSX؛ فإنّ المكتب الحرّ يدعم كافة إصدارات Widows علاوةً على توزيعات لينكس ونظام OSX. بكل الأحوال فإنّ مقارنتنا هنا لن تدور حول أيّ واحدٍ منهما هو "الأفضل" أو "صاحب الميزات الأكثر"، وإنما لتتحقّق فيما إذا كان عملك يتطلّب ما تُقدّمه Microsoft أو أنّه يمكنك الحصول على ما تريد من بديل مجانيّ ومفتوح المصدر لتوفّر بعض المال. تُقدّم حزمة MS.Office عددًا من البرامج الأساسيّة أهمها؛ محرّر نصي (Word)، مُحرر جداول حسابية (Excel)، العروض التقديميّة (PowerPoint)، إدارة قواعد البيانات (Access)، مدير معلومات شخصيّة وعميل بريد (Outlook)، تدوين الملاحظات ومدير تعاون جمعي (OneNote)، برنامج للنشر المكتبي (Publisher). إلى جانب عدد من الأدوات الأخرى الأقل شهرةً واستخدامًا. في المقابل تشمل حزمة LibreOffice على محرّر نصي (Writer)، مُحرر جداول حسابية (Calc)، العروض التقديميّة (Impress)، إدارة قواعد البيانات (Base)، ويغيب عنها بدائل للأدوات الأخرى، إلا أنها تشمل علاوةً على ما سبق برنامج (Draw) للرسم المُتجهي والذي يُمكن اعتباره مُشابهًا لبرنامج Microsoft Visio بالإضافة لاحتوائه على إمكانيات تُرشحّه كبديل أيضًا لبرنامج النشر المكتبي (Publisher) الخاص بـ Microsoft. كما تشمل الحزمة برنامج (Math) لكتابة الصيغ الرياضية والعلميّة وتصديرها لباقي أدوات الحزمة، بينما يشمل برنامج Word على إمكانيات كتابة الصيغ الرياضيّة مباشرة بداخله. نُوضّح في الجدول التالي أهم الخصائص العامة التي تُميّز كل طقم أدوات عن الآخر، يمكنك الإطلاع على القائمة كاملةً من هنا (أغفلنا المزايا المُشتركة بين الحزمتين): ميزات عامة LibreOffice 5.0 Microsoft Office 2013 واجهة المُستخدم GUI تقليديّة مع دعم تشغيل شريط جانبي واجهة Ribbon المُعتمدة على الألسنة توفّر نسخ 64 بت نعم، لجميع المنصّات لمنصّة Windows فقط توفّر نسخة محمولة Portable نعم، قابلة للتشغيل من وسيط usb لا التوطين المحليّ Localization 111 لغة 96 لغة استيراد الصيغ الرسومية svg. psd نعم لا دعم ملفات Microsoft OOXML files دعم جيد دعم ممتاز ومُتقدّم دعم الصيغ الرسومية MEZ, WMZ, PCZ, CGM لا نعم دعم العمل الجماعي المتزامن لا نعم مُعاينة حيّة للتنسيقات لا نعم المحرر النصييتشابه كلّ من Word و Writer في المزايا الرئيسية وحتى الثانويّة كذلك، بدءًا من التدقيق الإملائي والنحوي، الحفظ التلقائي، القوالب، التصدير إلى صيغة pdf وغيرها الكثير، لذا سيكون التفضيل بين البرنامجين أمرًا صعبًا حقيقة. يتميّز Writer بدعمه طُرز التنسيقات Styles format، هذا يُشبه أن تتعامل مع ملف css، فما إن تُعيّن قاعدة تنسيق للفقرات (p) مثلًا حتى تُطبّق بشكل تلقائي على كامل المُستند، دعم الإكمال التلقائي auto completion للكلمات المُستخدمة ضمن المُستند، دعم التصدير إلى XHTML و صيغة MediaWiki وكذلك تصدير المُستند على هيئة صور (jpg, png)، دعم التعامل مع أحجام صفحات تصل حتى (300سم*300سم)، دعم استبدال تلقائي للإيموجي، إمكانية تنسيق نصوص التعليقات وغيرها. في المقابل يتميّز Word بدعمه التدقيق النحوي لـ 21 لغة بشكل تلقائي (مقابل 4 لغات فيWriter)، دعم التعديل على الصور المُدرجة في المُستند بتأثيرات ووضعيات عديدة (كالتدوير بمُختلف الزوايا)، دعم تصاميم وتعديلات مُتقدّمة للجداول المُدرجة، دعم وضع القراءة، دعم طوي وبسط أجزاء المُستند، دعم إضافة علامة مائية للصفحات، دعم اختصارات لوحة المفاتيح بشكل أكبر، دعم النشر الفوري إلى منصات التدوين الشهيرة وغيرها. الجداول الحسابيةفي المقارنة بين Excel و Calc سيعتمد الأمر على استخدامك، في العموم فإنّ كلا البرنامجين يعملان بأسلوبٍ واحد، فإذا كنتَ مُستخدمًا بسيطًا تُنظّم بعض الحسابات، تجري عمليات رياضيّة، وتستخدم المعلومات لإنشاء مُخططات بيانية إلخ فلن تجد فرقًا يُذكر بينهما. أما إذا كنتَ قد استثمرت الكثير من الموارد لإنشاء وبرمجة وحدات ماكرو macros لعملك فغالبًا ما ستُفضّل البقاء مع Excel، إذ يملك Calc لغته الخاصة لكتابة الماكرو والتي لا تتوافق تمامًا مع لغة VBA الخاصة بـ Excel، وهذا ما سيُرتّب عليك إعادة كتابة كل شيء أو توفير الوقت والجهد والاستمرار في استخدام Excel. يتميّز Calc بإمكانية مُقارنة ملفي جداول حسابية معًا، دعم طرز التنسيقات (بما في ذلك تنسيقات الخليّة)، دعم التدقيق الإملائي، دعم التصدير إلى صيغة CSV، دعم التعابير النمطيّة في البحث والاستبدال، القدرة على تدوير الجدول بالكامل، دعم تنسيقات أكثر للخلايا، وغيرها. في المُقابل يتميّز Excel بدعم أكثر من 16 ألف عمود في الورقة الواحدة (مُقابل ألف في Calc)، دعم إدراج رسوم بيانيّة graphic في ترويسة وتذييل الجدول، دعم الرسوم البيانية التفاعلية (PivotChart)، دعم نشر الجداول إلى الويب لإجراء الاجتماعات، خيارات مُتعدّدة لخلفية الخلايا، نسخ الخلايا المرئية، طباعة الخلايا المُحدّدة فقط، وغيرها. العروض التقديميةيكاد اسم PowerPoint يختزل معنى ودلالة العروض التقديميّة؛ فهو برنامج أكثر من رائع يمكنه صناعة عروض مذهلة بمستوى أفضل من مُعظم المنافسين، وبينما يسعى Impress جاهدًا لتقليص الفجوة بينهما فلا يزال هناك عدّة خطوات لاعتبار الفجوّة بحجمٍ معقول. إذا كنتُ تُخطّط لإنشاء عرض تقديمي من الصفر فسيكون Impress خيارًا مُعتبرًا ومناسبًا إلى حدٍ كبير، وإن لم يشمل ذلك على لمسات PowerPoint الجمالية، لا سيما مع إمكانيه تصدير العرض بصيغ عديدة تُسهّل عليك مُشاركة الملف دون أن تطلب من الآخرين تثبيت PowerPoint. أما إن كنتَ تعمل مع فريق يعتمد PowerPoint في مشاريعه فسيكون من الصعوبة استيراد الملف إذ ستعاني من فقدان بعض الخطوط، ومشاكل أخرى مهمة في التصيير rendering لإجراء التعديلات المطلوبة عليه. يتميّز Impress بدعمه تصدير المشروع إلى صيغ (swf, svg, eps)، دعم إدراج وحدات ثلاثيّة الأبعاد 3D، دعم حتى 12 طبقة للشريحة الواحدة (مقابل 9 في PowerPoint)، دعم استيراد ملفات Apple Keynote وغيرها. بينما يتميّز PowerPoint بدعمه للتأثيرات التفاعلية والمتحرّكة، إمكانية تعديل الشرائح أثناء العرض، مقارنة العروض، بثّ العرض مباشرة إلى الوِب، العمل الجماعي على نفس الملف، دعم تعديلات مُتقدمة أكثر على الشرائح، دعم تصدير المشروع كصيغة فيديو وغيرها. قواعد البياناتعندما نأتي إلى المقارنة بين برنامجي قواعد البيانات Access و Base فإنّه سيصعب علينا حقًا تفضيل أحدهما على الآخر، فالتطبيقان مُمتازان لإدارة قواعد البيانات، يعملان بأسلوبٍ متشابه، ويتمتعان بخصائص متقاربة للغاية، فإذا كنتَ تعمل على Access يُمكنك أن تبدأ بتجريب Base على الفور والشعور وكأنك في منزلك. يتميّز Base بدعم مُذهل لـ MySQL، PostgreSQL و Thunderbird، بينما يتكامل Access بشكلٍ أفضل مع Outlook و Paradox، لذا قد يتحدّد خيارك بناءً على التقنيّات المُعتمدة في مكان عملك. أما إذا كنتَ تعمل لحسابك الخاص فيمكنك الاعتماد على Base دون قلق. خاتمةيمكننا القول إجمالًا بأنّ حزمة Office المُقدمة من Microsoft تتميّز بنقطتين أساسيتين: احتوائها على عميل البريد Outlook، وتقديمها خيارًا أكثر موائمة للتعامل مع العروض التقديميّة فيما يتعلق بالعمل الجماعي. في المقابل يمكنك –مجانًا– تركيب حزمة LibreOffice والحصول على أكثر ممّا تحتاجه من ميزات وخصائص، بالإضافة إلى إمكانية تشغيل ملفات Microsoft Office بأسلوب جيّدٍ في أغلب الأحيان. بهذه المقدمة أتمنى أن أكون قد قدّمت تصورًا متوازنًا عن حزمة LibreOffice ما لها وما عليها، وكليّ أمل أن تقرّروا الانضمام معنا في سلسلة الدروس هذه حول أدوات المكتب الحرّ.