المحتوى عن 'تحسين السرعة'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. قمت قبل عدّة سنوات ببناء موقع عميل لا يزال ناجحًا حتى اليوم ولكنّه أصبح بطيئًا بشكل محبط، فقاعدة البيانات مليئة بالفوضى وتستغرق بعض الصفحات 26 ثانية لتحميلها نظرًا لعدد الصور والطلبات الأخرى التي تقوم بها إلى الخادوم. قرّرنا أنّه حان الوقت لفعل شيء حول هذا الموضوع وإعادة بناء الموقع، وتطبيق تقنيات السرعة المُجرَّبة، والتي قلّلت زمن التحميل إلى ثانيتين على الصفحات المعقدة، وإلى 800 ميلي ثانية على الصفحات البسيطة. سنتحدّث في هذه السلسلة عن الإصلاحات التي فعلناها لكي تقوم بتحسين زمن تحميل موقعك الخاص، بما في ذلك تحسينات السرعة العامة والتحسينات المرتبطة بالتطوير. هذه السلسلة هي ليست مجرّد درس لتقديم بعض النصائح حول زيادة سرعة WordPress، ففي هذه السلسلة الشاملة سنتعلّم خطوة بخطوة ونمر على كل جانب لتحسين وزيادة سرعة موقع WordPress. أهمية سرعة الصفحةلن تتحمل تجاهل سرعة الصفحة إن كنت تكسب لقمة العيش من موقعك، فقد قام موقع Loadstorm بوضع بعض نتائج الأبحاث في رسم بياني جميل يُظهِر أنّ زيادة ثانية واحدة في زمن تحميل الصفحة page load تقود إلى خسارة 7% من التحويلات، مشاهدات للصفحة أقل بنسبة 11%، وانخفاض بنسبة 16% في رضا الزبائن. وبقلب هذه الإحصائية يتضح أنّ تقليل زمن تحميل موقعنا بمقدار ثانية واحدة قد يؤدي بسهولة إلى زيادة في الربح بمقدار 7%. قد ينسى الناس أيضًا أنّ جودة خدمة الإنترنت ليست موحّدة في أرجاء العالم، حتى لو استخدمنا CDN (شبكة تسليم محتوى) وقمنا بتحسين كل شيء. فربّما يتم تحميل صفحتنا خلال ثانيتين في نيويورك، وتستغرق 2.3 ثانية عند شخص يعيش في دبلن، ولكن ربّما يتم تحميلها في 4-5 ثوان في الهند. فبتحسين الأمور ربّما نقلل زمن تحميل الصفحة في الولايات المتحدة بمقدار 0.3 ثانية، ولكن ربّما يقلّل ذلك من زمن التحميل بمقدار 1.8 ثانية في الهند والذي يؤدي إلى زيادة في المبيعات، يجب ألّا ننسى أنّ الويب ضخم وأي رقم يتم عرضه هو معدّل وأي عدد نتعامل معه هو عيّنة واحدة من مجموعة متنوعة بشكل كبير. وبالإضافة إلى الفوائد المباشرة فمن المعروف أنّ سرعة الصفحة لها تأثير كبير على تهيئة الموقع لمحركات البحث SEO، لقد أبقت Google هذه التفاصيل مبهمة عن قصد، ولكن تسلّط بعض الأبحاث الضوء على الارتباطات الممكنة، على أيّة حال هنالك شيء واحد مؤكّد وهو أنّ السّرعة الأفضل تعني مرتبة أعلى في نظر Google. إن كنت مهتمًا بمجال البيئة فتستطيع التفكير بهذا كتمرين لتقليل انبعاثات الكربون، ينتج الموقع الأسرع عادة عن معالجة أقل، طلبات أقل، وبيانات أقل، وهذا يعني أن الحواسيب التي تتعامل مع موقعنا تعمل بشكل أقل، مما يؤدي إلى تقليل الحرارة المنبعثة عنها وبالتالي يعني تقليل حاجتها للتبريد، لن يلاحظ هذا التأثير غالبًا على مستوى خادوم وحيد ولكن يمكن قياسه على نطاق واسع. كيفية البدءسنقسم هذه السّلسلة إلى ثلاثة أجزاء، سنتحدث في هذا الجزء حول بعض الاعتبارات العامّة ونجرب ونحصل على الفروق الدقيقة لمشاكل السرعة وأسباب بطء الموقع، سيركز القسمان اللاحقان على التحسينات التي يستطيع أي مستخدم القيام بها والتحسينات التي يستطيع المبرمج القيام بها، سيكون هناك بعض التداخل في القسمين الأخيرين، ونحث غير المبرمجين على الاطلاع على كلا القسمين، يمكن تطبيق العديد من خطط زيادة السرعة عن طريق إرشادات بسيطة بالرغم من أنّها قد تمتلك بعض الشيفرة المتعلقة بها. نأمل في النهاية أن يأخذ الجميع بعض الأفكار ويطبقها مباشرة كي يصبح الويب مكانًا أسرع للجميع. لماذا يكون موقع الإنترنت بطيئا؟إنّ فهم هذا الأمر هو المفتاح لاتّخاذ قرارات ذكيّة، يوجد فرق كبير بين موقع يعمل ببطء لأنّه موجود على خادوم قليل التكلفة، وبين موقع يعمل ببطء بسبب عدم كفاءة الشيفرة أو تحميل الصور بشكل هائل. لاحظ أنّ القائمة التالية لا تحتوي على عناصر يمكن إصلاحها دومًا، سندرج كافة الطبقات المنفصلة التي تضيف إلى سرعتنا، ستكون وظيفتنا لاحقًا هي تحسين هذه السرعة، فلنتعلم الآن حول كافّة المكونات. تقنيات بسيطةتحدّد اللغة والتقنية البسيطة التي نستخدمها لتشغيل موقعنا مدى سرعة معالجة الشيفرة على الخادوم، إن استخدمنا HTML فقط فلن تكون هناك مشكلة، ولكن تستخدم معظم المواقع لغة برمجة من ناحية الخادوم server side programming. قد نستخدم ASP.net، PHP أو ربّما HHVM لتنفيذ شيفرة PHP، لا يوجد الكثير مما يمكننا القيام به لزيادة السرعة في اللغات الأساسيّة. ورغم أنني لست خبيرًا أعتقد أنّ ASP.net تمتلك تقنيًّا القدرة على أن تكون أسرع من PHP، لكن الاختلافات تبقى طفيفة. بدأت HHVM تفوق PHP منذ صدورها، ولكن كلا التقنيتان بدأتا بخوض حرب (وديّة) ويبدو الآن أنّ PHP 7 الجديدة ستتفوق على HHVM والتي نأمل أن تحفّز حلقة زيادة أداء من هاتين التقنيتين تجعلنا نحن المستخدمون النهائيون في غاية السعادة. ومن النقاط التي قد تصنع فرقًا هي الطريقة التي تمّ بها إعداد خادومنا، يمكن على سبيل المثال إعداد الخواديم لترسل البيانات بصيغة مضغوطة معروفة بضغط gzip، وهو إعداد بسيط يمكننا تشغيله وإيقافه، حيث أنّ تشغيله بوضوح يزيد سرعتنا، سننظر إلى مثل هذه التقنيات لاحقًا. نظام إدارة المحتوى Content Management Systemكقاعدة عامّة أي نظام إدارة محتوى CMS أبطأ من موقع ثابت static مصنوع بشكل مناسب بواسطة HTML، ومع أنّه صحيح أنّ التخزين المؤقّت لكامل الصفحات total page caching قد يقلّل فروقات السرعة ففي بعض الأحيان تحتاج التخزينات المؤقّتة إلى نهاية صلاحيتها، ولا يحصل المستخدمون قيد تسجيل الدخول عادةً على إصدارات مُخزّنة مؤقّتًا، كما يستهلك محتوى الإدارة موارد أكثر دومًا. يفيد نظام إدارة المحتوى المبني جيّدًا أكثر ممّا يضر بكثير، فهو أكثر أمانًا ونكون قادرين من خلاله على إضافة المحتوى بسهولة أكثر ويزوّدنا بالكثير من الميّزات التي نستطيع تطبيقها في أي وقت، تندرج جميع أنظمة إدارة المحتوى المعروفة تحت تصنيف مصنوعة بشكل جيّد، لذا فإنّ WordPress، Joomla، Drupal وأنظمة أخرى جيّدة من وجهة نظر السرعة. قد تكون مشاكل السرعة شائعة أكثر في بعض الأنظمة من الأنظمة الأخرى، ولكن يتعلّق هذا عادةً بالشيفرة الإضافيّة التي يتم استخدامها مثل القوالب themes، الإضافات plugins، المُلحقات extensions وما يشابهها، والتي سنلقي نظرة عليها لاحقًا. إنّ السبب الذي يجعل من أنظمة إدارة المحتوى أبطأ من المواقع الثابتة هو أنّها تحتاج إلى الاتصال إلى الخادوم، ويحتاج الخادوم إلى معالجة الطلب وتوليد شيفرة HTML ومن ثمّ إرسالها إلى المتصفّح، وقد توجد خلال هذه العمليّة العديد من استعلامات قواعد البيانات database queries التي تحتاج إلى تنفيذها والتي تزيد أيضًا من زمن التحميل. تمتلك معظم الأنظمة آليات لتحسين هذه العملية ولهذا تميل المواقع إلى تحميلها خلال عدّة ثوان، ممّا يجعل من هذه الأنظمة حلًّا عمليًّا. الملحقات Extensionsونقصد هنا المُلحقات بشكل عام، أي شيفرة مستخدمة على نظام إدارة المحتوى لدينا، تعني هذه بالنسبة لـ WordPress القوالب themes والإضافات plugins، وتُدعى في Joomla وDrupal القوالب templates والمُلحقات extensions. في كثير من الأحيان لا يتم إنشاء القوالب والإضافات من قبل نفس الأشخاص الذين صنعوا نظام إدارة المحتوى، ويعني هذا أنّه إن لم يكن المطورون على دراية بأفضل الأساليب المستخدمة حاليًّا فربّما يرتكبون بعض الأخطاء. توجد أثناء البرمجة العديد من الطرق التي نحصل من خلالها على شيفرة دون المستوى الأمثل بدون ظهور أخطاء فعليًّا. على سبيل المثال إن فكرنا باحتياجاتنا للبيانات ربّما نجد طريقة لاستعلام قاعدة البيانات مرّة واحدة خلال عمليّة ما. وإن لم نفكر جيّدًا ربّما نستخدم ثلاثة استعلامات، وفي الحقيقة قد تكون الاستعلامات الثلاثة أحيانًا أسرع من استعلام واحد بحسب احتياجاتنا، لذا فإنّ اختيار الطرق بعناية هام جدًّا. سنلقي نظرة على التقنيات المحدّدة للبرمجة والتي تبطّئ شيفرتنا، حاليًّا يجب أن نعلم أنّ المُلحقات تضيف طبقة من زمن التحميل لموقعنا. في WordPress يتم تضخيم السلبيات إلى حد ما بسبب حقيقة أن مجتمع WordPress مفتوح جدًّا، وهذا هو الجانب الرائع لـ WordPress والتي لا يجب أن يتم تغييرها ولكن يوجد لها عيوبها، فهي تجعل من السهل المساهمة بشيفرة سيئة، فلن يتمكن شيء من إيقافك (ولا ينبغي أن يوقفك أي شيء) من إنشاء قالب مُبرمَج بشكل سيء ومن ثم بيعه إن أردت. الخواديم والاستضافةالخادوم هو مكوّن كبير في تحديد سرعة الموقع، خاصّة الفترات التي يكون لديك فيها زيارات كثيرة، فلنقم بفصل هذين المصطلحين أولًا ونتعلّم المزيد كيف يؤثران على السرعة. إنّ خادومنا هو عبارة عن حاسوب حقيقي في مكان ما ويمتلك خصائص مشابهة للحواسيب المنزلية، فهو يمتلك ذاكرة، معالج، قرص صلب ومعاملات أخرى تحدّد كيفيّة عمله. إنّ خطة الاستضافة hosting plan هي أساسًا عبارة عن حزمة من الخدمات مربوطة بالخادوم، وتتضمن أشياء مثل النسخ الاحتياطيّة التلقائيّة، إدارة الخادوم، إلخ. ومن أجل زيادة سرعة موقعنا فإنه يجب أن نعرف أهم عامل يتعلّق بخطة الاستضافة، يعني هل موقعك مُستضاف على خطة مشتركة (shared plan)، خادوم VPS، أو خادوم مخصّص. خطة مشتركة، VPS، والخادوم المخصّصتمثل هذه المصطلحات الثلاث أنواعًا مختلفة من منهجيات الاستضافة، وهي تحدّد بشكل مُبسّط عدد الأشخاص الذين يستخدمون نفس الخادوم لاستضافة موقاعهم كما تفعل أنت. على الخدمات المشتركة قد تجد مئات الأشخاص على نفس الخادوم، ويعني هذا تشارك مئات الأشخاص لنفس مساحة القرص الصلب، الذاكرة، سرعة المعالج والتّدفّق bandwidth، لا تتم مشاركة الموارد بالتساوي، فقد يستخدم أحد المواقع حتى 80% من موارد الخادوم، تاركًا 99 مستخدم آخر على الـ 20% الباقية أو حتى أسوأ.تتم مشاركة الـ VPS (الخادوم الخاص الافتراضي Virtual Private Server)، ولكن عادةً بين أعداد مستخدمين أقل مع تقسيم الموارد بالتساوي، فإن كان هناك 5 مستخدمين على نفس الخادوم فسيحصل كل واحد منهم على 20% من الذاكرة على سبيل المثال، وإن حاول أحد المستخدمين تجاوزها فسيفشل موقعه ولكن تبقى مواقع المستخدمين الآخرين تعمل بشكل جيد.على الخادوم المخصّص تكون أنت المستخدم الوحيد للخادوم وكافّة موارده، وهذا يلغي تأثير الجيران السيئين الذي يحصل في الخدمات المشتركة وتمتلك المزيد من الموارد تحت تصرفك من الـ VPS (عادةً).إعدادات الخادوم Server Parametersيمتلك الخادوم الذي يوجد عليه موقعنا بعض الخصائص الرئيسية كما أشرنا والتي تحدد سرعته، وبشكل أساسي كلّما زاد أداء الخادوم كلما تحسّن أداء الموقع الموجود عليه. هناك طبعًا بعض الاستثناءات لهذا، فإن كنّا نملك موقع WordPress صغير مع عدد زيارات يُقدّر بعشرات الآلاف شهريًّا فلن يهمّنا حقًّا إن كانت ذاكرة خادومنا 1 غيغابايت أو 8 غيغابايت، عندما ننظر لاحقًا إلى الأشياء التي يمكن فعلها لزيادة السرعة سنتحدث متى يتم تغيير المضيفين والخواديم، سنناقش هذه المشكلة لاحقًا. ومن إحدى الخصائص التي تصنع فرقًا في السرعة هي مكان الخادوم، وهو أمر منطقي إلى حد ما، فإن كان الخادوم في سان فرانسيسكو سنتلقى البيانات منه بشكل أسرع إن كنّا في سان دييغو (على بُعد 500 ميل) ممّا لو كنّا في ملبورن في أستراليا (على بُعد 8000 ميل). تكون البيانات سريعة جدًّا عندما تمر في كابلات الألياف الضوئيّة وتصل تقريبًا لسرعة الضوء، ولكن حالما تقترب من منزلنا تخفف من سرعتها إلى سرعة مزودات خدمة الإنترنت ISP لدينا، تحتاج أيضًا إلى المرور عبر الجدران الناريّة firewalls والموجّهات routers والأجهزة الأخرى التي تبطّئ من سرعتها. تؤثر المسافة على السرعة عندما يكون هنالك طلبات أكثر، نقصد بهذا أنّ تنزيل ملف بحجم 1 غيغابايت من ملبورن سيستغرق تقريبًا نفس المدّة التي سيستغرقها إن تمّ تنزيله من سان دييغو، ولكن تنزيل 1024 ملف وكل ملف منها حجمه 1 ميغابايت سيأخذ وقتًا أطول بكثير إن كانت المسافة بعيدة. لماذا يهمنّا هذا؟ عندما يتم تحميل الموقع قد يقوم بعدد كبير من الطلبات، يتضمّن هذا ملفّات التنسيق، الصور، ملفّات javascript وملفّات أخرى، وبتقليل الطلبات نستطيع زيادة السرعة إلى الحد الأقصى. حاسوب العميليؤثّر الحاسوب القديم الذي نستخدمه بشكل كبير على سرعة الاتصال المتصوّرة، فمثلًا عند تجربة iPad 2 ستكون سرعة الاتصال عليه أبطأ من iMac. توجد العديد من الأسباب لهذا، ولكن السبب الرئيسي هو عمر الحاسوب، فقد أدّى تدهور مكوّنات iPad في المثال السابق إلى استخدامه الذاكرة بشكل أقل فاعليّة، لذلك فهو يعالج المحتوى بشكل أبطأ وأقل استجابة بشكل عام. لم تكن هذه مشكلة كبيرة حتى وقت قريب لأنّ معظم الحوسبة كانت تتم على الخادوم، ولكن مع ظهور أجهزة عملاء أقوى وتقنيّات ويب جديدة أصبحت المواقع تعتمد على قوّة المعالجة من ناحية العميل client side processing. على سبيل المثال يعني هذا تحريكًا أكثر نعومة وسرعة، ولكن يعني أيضًا معاناة الأجهزة البطيئة. بالمحصلة يتم تحديد سرعة أي موقع عن طريق التقنية الرئيسية المستخدمة فيه، نظام إدارة المحتوى، الخادوم والاستضافة، وحاسوب العميل. الخاتمةتحدّثنا في هذا الجزء عن أسباب بطء الموقع، سنكمل في الأجزاء اللاحقة حول طرق زيادة السرعة بالنسبة لغير المطورين وبالنسبة للمطورين. ترجمة -وبتصرّف- لـ THE ULTIMATE MEGA GUIDE TO SPEEDING UP WORDPRESS لصاحبه Daniel Pataki.
  2. سنتحدث في هذا القسم من هذه السلسلة حول زيادة سرعة WordPress عن طرق زيادة سرعة الموقع الخاصّة بالمطورين. زيادة السرعة المرتبطة بالتطوير يفضّل المطورون أن يقولوا أنّ انخفاض السرعة في أكثر الأحيان هو خطأ المستخدم، هناك بطبيعة الحال بعض الحقيقة في هذا الكلام، ولكن نعتقد أنّ العديد من المطورين يكتبون شيفرات تحتوي بعض الأخطاء سهوًا. لا تكون الشيفرة خاطئة من الناحية التقنية، فهي لا تحتوي على أخطاء، ولا تحاول عن قصد إبطاء الموقع، ومع ذلك فهي لا تفعل الكثير من أجل زيادة السرعة أو ضمان أن يبقى سريعًا لفترة من الزمن. ها هي بعض الأشياء التي يستطيع المطورون فعلها لضمان عمل مواقع ووردبريس بسلاسة وتساعد على الحفاظ على الأداء لأطول فترة ممكنة. 1. معرفة الأدوات التي بين يديك تبدو هذه مهمّة بسيطة للغاية، ومع ذلك هناك القليل من المطورين الذين يفهمون معنى ذلك، ليست هناك طريقة لمعرفة كل شيء حول نظام كبير مثل ووردبريس، ولكن ما يمكن فعله هو إتقان ما تعرفه وتكوين فكرة واضحة حول ما لا تعرفه (وبالتّالي يجب أن تبحث عنه)، أي بمعنى آخر: اعرف حرفتك جيّدًا وتعلّم باستمرار. على سبيل المثال هل احتجت يومًا ما إلى استرجاع عدد كبير من الحقول الوصفية meta fields لمنشور؟ ربّما باستخدام ()get_post_meta تقريبًا 20 مرة؟ قد تعتقد أنّ هذا مضيعة للوقت، حيث يبدو أنّنا نقوم بـ 20 طلب قاعدة بيانات. يستخدم بعض الأشخاص الصنف WPDB لسحب جميع البيانات الوصفية للمنشور واستخدام دالّة مصفوفة لإعادة الترتيب والحصول على البيانات الوصفية التي يحتاجونها، وبينما قد يبدو ذلك حلّا ذكيّا فهي طريقة ليست في محلّها تمامًا. ففي أول مرّة نستخدم فيها ()get_post_meta تقوم هذه الدالة بسحب كافّة البيانات الوصفية للمنشور بنفسها وتخزين النتيجة بشكل مؤقّت، وبالتالي تستخدم أي استدعاءات لاحقة لنفس المنشور البيانات المخزنة مؤقتًا بدلًا من قاعدة البيانات بشكل مباشر. تأكد قبل اتخاذ أي قرارات مثل القرار السابق أن تُلقي نظرة على توثيق WordPress Codex. 2. تقليل الطلبات نعود لموضوع تقليل الطلبات، فهذا هو واجبك كمطوّر، إن كان قالبك أو إضافتك تستخدم الكثير من ملفّات Javascript وCSS فمن فضلك قم بتجميعها. تقسيم التنسيقات والـسكربات إلى الكثير من الملفّات مُفيد أثناء التطوير، لكن غير مفيد بعد الفراغ منه. نستطيع بعدها استخدام أدوات مثل Gulp لتجميع الملفّات تلقائيًّا، يقود هذا عادةً إلى ملف تنسيقات واحد وملف Javascript واحد بدلًا من العشرات، وستزيد سرعة الموقع كثيرًا. ومن الأدوات القوية الأخرى التي يمكننا استخدامها هي sprites، وهي عبارة عن أداة لجمع الصور، فبدلًا من تحميل أيقونات الموقع بشكل منفصل نستطيع تجميعها في صورة واحدة واستخدام تلك الصورة كخلفية وضبط موقعها تمامًا بحيث يبدو الجزء الذي نريده منها فقط، يستخدم موقع تويتر sprites وكذلك الكثير من المواقع الضخمة نظرًا لخصائصها سهلة الاستخدام للطلب. وعندما نحتاج sprites نستخدم معها الأداة الرائعة Stitches الموجودة على الإنترنت، حيث تسمح هذه الأداة لنا بتحميل الصور وترتيبها على النحو الأمثل لنا، وتوليد التنسيقات التي نحتاجها تلقائيًّا. 3. تصغير حجم الملفات يعمل التجميع Concatenation وتصغير الحجم minification جنبًا إلى جنب، فبعد أن نقوم بعمل ملفاتنا النهائية يجب علينا تصغير حجمها قدر الإمكان، ففي النهاية لن يحتاج المتصفح إلى التعليقات الجميلة، المسافات، الفراغات بين الأسطر، والمسافات البادئة، فهو سعيد جدًّا مع كتلة الشيفرة غير المقروءة. نستخدم أيضًا Gulp من أجل هذا ولكن هناك أدوات أخرى مثل Grunt وأدوات معتمدة على الويب من أجل مهام محدّدة مثل تحسين الصور، التصغير، إلخ. 4. تحميل الـسكربتات في التذييل footer احرص على تحميل الـ scripts في التذييل footer ما لم يتوجب عليك استخدامها في الترويسة header، وعند استخدام الدالة ()wp_enqueue_script قم بتعيين المُعامِل الخامس إلى true ليتم تحميل السكربت في التذييل. سيؤدي هذا إلى زيادة واضحة في سرعة الموقع، بالرغم من أنّه لا يقلّل من عدد الطلبات أو حجم الملفّات ولكن يحرص على تحميل المحتوى الأساسي أولًا، وبالإضافة إلى ذلك إن حدثت مشكلة في script ما فلن يمنع تحميل المحتوى. 5. أعط الأولية للمحتوى الأساسي يمكن إعطاء المُحتويات التي يتم تحميلها أولويّات أيضًا، تمامًا مثل وضع الـسكربتات في التذييل، إن كان الشرط الجانبي يحتوي على معلومات مرتبطة ومحتوى غير أساسي فيجب أن نحرص على تحميله بعد تحميل المحتوى الرئيسي. لن يكون هذا الخيار متاحًا دومًا، ولكن إن حاولنا تحميل المحتوى الهام باكرًا قدر الإمكان سنحصل على موقع يبدو سريعًا وتقييمه مرتفع من وجهة نظر تهيئة المواقع لمحركات البحث SEO أيضًا. 6. استخدام أحجام الصور المناسبة عند عرض الصور في WordPress نستطيع تحديد حجم الصورة التي نريد استخدامها، غالبًا ما نعرف مدى كبر حجم هذه الصور: الصور البارزة featured images، الأيقونات الصغيرة للمنشورات، avatars، وما إلى ذلك. بإمكاننا باستخدام الدالّة ()add_image_size تحديد أحجام هذه الصور، يعني هذا أنّه عندما يتم تحميل صورة سيقوم WordPress بإنشاء نسخة من الصورة المحملة بذلك الحجم. الفكرة هنا هي أنّه إذا كنّا نحتاج صورة بقياس 600×320 يجب علينا الحصول على صورة بذلك الحجم تحديدًا وذلك لسببين: إن حصلنا على صورة أكبر فنحن نقوم بتضييع التّدفّق bandwidth وتقليل السرعة. تأخذ إعادة تحجيم الصورة-للقياس الأكبر أو الأصغر-قوّة معالجة على جهة العميل وتنقص من جودة الصورة. 7. تقليل وتحسين الاستعلامات يمكن أن تؤدي استعلامات قاعدة البيانات إلى انخفاض هام في السرعة بشكل رئيسي نظرًا إلى استخدام الذاكرة، عملت ذات مرّة على مشروع انهار فيه الخادوم عدّة مرات بسبب الاستعلامات الخاطئة حتى قام المضيف بتعطيل الموقع مؤقتًا. يمكن أن نستخدم استراتيجيتين هنا، تقليل وتحسين الاستعلامات، قد يعني تحسين الاستعلامات زيادة عددها لاستبدال تلك التي تستهلك الموارد خاصّة. يجب علينا في البداية تجنب استخدام استعلامات قاعدة البيانات الخام raw في WordPress، توجد الكثير من الدالات تحت تصرفنا للحصول على كل شيء من المنشورات إلى التعليقات، أنواع التصنيفات المخصّصة custom taxonomies، والبيانات الوصفية metadata. إن احتجنا لكتابة استعلام بنفسنا فيجب أن تستخدم الصنف WPDB من أجل أقصى درجات الأمان والكفاءة، كما ينبغي أن نتجنب ضم الجداول أو الأشياء الأكثر تعقيدًا مع بعضها، ففي أغلب الأحيان من الأفضل استخدام استعلامين منفصلين وسريعين. توجد الكثير من الأدوات لمعرفة إذا ما كانت استعلاماتنا مكتوبة بشكل جيّد، ولمشاهدة كافّة الاستعلامات التي تعمل خلال طلب ما. نستطيع استخدام الإضافة Query Monitor أو استخدام: define('SAVEQUERIES', true) في ملف الإعدادات لطباعة كل الاستعلامات عبر: $wpdb->queries نمتلك أيضًا الخيار لتسجيل استعلامات MySQL البطيئة، تعمل هذه الميزة تلقائيًّا للعديد من الاستضافات أو بإمكاننا تشغيلها بأنفسنا أو نطلب من الاستضافة تشغيلها. 8. استخدام تفعيل، تعطيل، وإزالة الخطافات Hooks لا تحتاج العديد من الأشياء التي تنفذها الإضافة أن تعمل في كل طلب، مثل إنشاء أدوار إضافية، إعادة توليد وكتابة القواعد، وإضافة جداول مخصّصة لقاعدة البيانات. فينبغي وضع هذه الأشياء في دالّة التفعيل، والتي تعمل فقط عند تفعيل الإضافة، يخفّف هذا من عبء المعالجة وبالتالي زيادة السرعة. من ناحية أخرى يجب أن نتأكد من إزالتها عند تعطيل الإضافة وإزالتها بشكل تام باستخدام خُطافات hooks التعطيل والإزالة. يساعد هذا على إبقاء قاعدة بيانات WordPress في حالتها الأصلية وتأخير الوقت الذي ستتباطأ فيه بسبب زيادة الأحمال، وعندما يحدث هذا سيكفي تحسين بسيط لإعادة الأمور إلى مسارها. 9. تثقيف العملاء من الصحيح أن العملاء والمستخدمين يتسبّبون في جعل مواقعهم الخاصة بطيئة في الكثير من الحالات ولكن يشكل هذا دافعًا كبيرًا لتثقيفهم، يُساعِد إنشاء توثيق للمستخدم النهائي على الحفاظ على سرعة الموقع، زيادة رضا العملاء، وحتى تخفيف الأعباء علينا على المدى الطويل. ركز تحديدًا على الجوانب التي يمكن أن تسبب مشاكل مثل الاستخدام الصحيح للإضافات، وليس تثبيت 24 أداة تحليل دفعة واحدة مثلًا. الخاتمة: السرعة هي ليست كل شيء نرغب في تأكيد أنّه بالرغم من أن السرعة هامّة جدًّا فهي ليست كل شيء، فبإمكاننا تعطيل جميع الصور وعدم استخدام تنسيقات تقريبًا أو Javascript، قد يقلل هذا زمن التحميل إلى 345 ميلي ثانية ولكن هل يخدمنا هذا في أي غرض عدا عن سباق سرعة لا طائل منه؟ أبق في ذهنك الهدف من موقعك. إن كان هدف موقعك هو التّربّح فينبغي أن تضع كل شيء في خدمة الهدف، يتم عادة تحقيق الهدف عبر الموازنة الذكية بين الأدوات المتعددة، سرعة الموقع هي فقط أداة من هذه الأدوات. ستحتاج إلى جعل الموقع جذابًا من الناحية البصرية وسهل الاستخدام وتوفير المعلومات الضرورية للمستخدمين، يعني هذا عادة الوصول إلى تسوية في نواحي أخرى. يجب عليك أيضًا موازنة التكلفة المالية والزمنية لتسريع الموقع الخاص بك، فدفع مبلغ كبير لشخص أو قضاء شهر في تخفيض زمن التحميل من 3.4 ثانية إلى 1.8 ثانية يستحق العناء، ولكن كلّما كان الرقم الذي منخفضًا أكثركلّما صعب الأمر أكثر. أمّا إنفاق نفس المبلغ الكبير أو شهر من أجل الوصول من 1.8 إلى 1.2 ليس خيارًا جيّدًا، فنستطيع صرف هذه الأموال أو هذا الوقت للحصول على صفقات مبيعات إضافية أو التسويق، أو حتى أخذ فريقك في عطلة. نأمل أن يساعد هذا الدرس على جعل موقعك أسرع وأفضل. ترجمة -وبتصرّف- لـ The Ultimate Mega Guide To Speeding Up Wordpress لصاحبه Daniel Pataki.
  3. سنتحدث في هذا القسم من هذه السلسلة حول زيادة سرعة WordPress عن طرق زيادة سرعة الموقع بالنسبة لغير المطورين. كيفية زيادة سرعة الموقعلقد وعدنا بالإشارة إلى جانبين في هذا الموضوع، طرق مُوجّهة للمطورين وطرق مُوجّهة لغير المطورين، ولكن هذا لا يعني أنّ الطرق المُوجّهة لغير المطورين سهلة الإعداد، سنقوم بالتفريق بينها بناءً على مدى اعتماد الطريقة على البرمجة والشيفرة، وبشكل أساسي أي شيء نحتاج إلى عمله في شيفرة القالب أو الإضافة سيكون ضمن قسم المطورين، وأي شيء آخر سيكون في القسم العام. زيادة السرعة بشكل عامنقصد بزيادة السرعة بشكل عام كافّة الطرق والنصائح التي يمكن القيام بها بدون الاقتراب من شيفرة الموقع (القوالب والإضافات)، قد نحتاج إلى تحرير بعض ملفّات الخادوم واستخدام أوامر الطرفيّة terminal، ولكن بشكل عام لن يقوم المطوّر بهذه الطرق لزيادة السرعة. سنتحدّث عن الأشياء التي يجب القيام بها، حاولنا اتباع القائمة التي تحدثنا عنها في القسم "لماذا يكون الموقع بطيئًا؟" لجعل الأمور أسهل. 1. تحديث التقنيات المستخدمةلن يتمكن 99.99999999% منّا من تحسين PHP، ولكن بإمكانهم التأكّد من أنّه تمّ تحديثها، ومن خلال تجربتنا فإنّه كلما كانت الاستضافة مكلفة كلّما قاموا بتحديث PHP من أجلنا بشكل تلقائي، تقوم بعض الخواديم قليلة التكلفة بتحديث إصدار PHP إن طلبنا منها، ولكنّها لا تقوم بهذا تلقائيًّا. إن ألقينا نظرة على بعض قياسات أداء PHP فسنعرف لماذا هذا مهم. كما نرى قد تشكّل التحديثات المختلفة لـ PHP تأثيرًا كبيرًا خاصّة مع الإصدار الجديد وهو PHP 7. تختلف طريقة تحديث إصدار PHP بحسب المضيف، إن قمنا بتسجيل الدخول إلى مضيفنا وبحثنا عن إعدادات PHP فقد نجد صندوقًا يسمح لنا بالاختيار بين الإصدارات المختلفة. ولكن قبل القيام بالتبديل إلى إصدار آخر يجب أن نعلم بوجود بعض المخاطر من تحديث PHP، لن تختفي شيفرة وملفات الموقع ولكن إن كانت لدينا شيفرة قديمة تعمل فقد تظهر أخطاء غير متوقعة، إن لم تكن متأكدًا من ذلك فقم بسؤال مضيفك إن كان بإمكانك العودة للإصدار القديم في حال حدوث أخطاء. 2. تحديث نظام إدارة المحتوى CMSلا زلنا نرى بعض المواقع تعمل على WordPress 3.5 والذي صدر منذ سنتين ونصف، لا تزوّدنا تحديثات نظام إدارة المحتوى عادةً بزيادة سرعة هائلة من إصدار إلى آخر، ولكنّها تقوم بإصلاح مشاكل أمنية. قد تؤدي الثغرات الأمنية في موقعنا إلى حقن شيفرة خبيثة بداخله والتي قد تبطئ سرعته بمقدار النصف. تقوم تحديثات نظام إدارة المحتوى أيضًا بتحسين النظام، ممّا يسمح بكتابة شيفرة أفضل من أجلها، وكنتيجة لذلك تصبح قاعدة البيانات أقل ازدحامًا والاستعلامات أسرع، ويترجم هذا إلى زيادة معدل السرعة مع الوقت. لا تتوقع قفزة في السرعة بالانتقال من إصدار WordPress 4.2 إلى 4.3، ولكن ما يمكن توقعه هو أنّك إذا كنت حريصًا على التحديثات هو وقت أطول بكثير بين انخفاضات السرعة بسبب ازدحام قاعدة البيانات البسيط على سبيل المثال. 3. تقليل الطلباتسنتحدث عن هذا الموضوع بالتفصيل في قسم المطورين لأنّه من الأسهل إصلاحه أثناء كتابة قالب أو إضافة، ولكن توجد بعض الأشياء التي يمكن أن يقوم بها المستخدم لتحسين هذا الأمر. ولكي نعرف في البداية عدد الطلبات التي يقوم بها موقعنا نستطيع استخدام العديد من الأدوات، بإمكاننا مشاهدة جميع الطلبات في أدوات المطورين الخاصّة بالمتصفح، أو باستخدام أدوات معتمدة على الويب مثل Pingdom للحصول على فكرة عامة جيدة. عند إضافة المحتوى إلى الموقع نقوم بزيادة الطلبات بإضافة الصور وعناصر الوسائط الأخرى، نقوم بشكل أساسي بزيادة طلب واحد لكل عنصر. إن أضفنا معارض إلى منشوراتنا وتمّ عرض أول 5 صور على صفحات الأرشيف أيضًا، فقد نكون الآن أمام 60-70 طلب في صفحة واحدة. إن كنت مصوّرًا، فنّانًا، أو شخصًا محبًّا للصور فربما لا ترغب بإضافة صور أقل، في هذه الحالة يفيد تقليل عدد المنشورات في الصفحة، أو إظهار صور أقل على صفحات الأرشيف. ولتقليل عدد المنشورات في الصفحة نذهب إلى إعدادات القراءة reading settings في WordPress وتقليلها إلى 8 أو 6. يجب أن نأخذ أيضًا في عين الاعتبار تقليل الإضافات التي تؤثّر على واجهة الموقع، تضيف العديد من الإضافات تنسيقات و scripts خاصّة بها، يوفّر تعطيلها 1-2 طلب إن كانت الإضافة مبرمجة بشكل جيّد أو 7-8 طلبات إن كانت سيئة البرمجة. يوفّر تبديل القوالب الكثير من الطلبات أيضًا، بالرغم من أنّ هذا خيار غير عملي في الكثير من الحالات، نلاحظ أنّ القوالب المدفوعة خاصّة -والتي توفّر جميع الميزات بشكل كامل- تميل إلى تحميل العديد من التنسيقات والـ scripts بشكل غير ضروري. تحميل الصور المتأخّر Lazy loading images هو أداة قويّة تزيد من سرعة الموقع، هي لا تقلل من الطلبات في الواقع ولكنّها تقلل من الحاجة إلى تحميلها، تكمن الفكرة وراء التحميل المتأخر في أنّ الصور التي تظهر لاحقًا في الصفحة لا تحتاج أن يتم إظهارها حتى ينزل المستخدم قريبًا منها، توجد مقالة رائعة حول مقارنة بين 6 إضافات للتحميل المتأخر، ألق نظرة عليها من أجل المزيد حول هذا الموضوع. إنّ أحد أفضل الطرق لتقليل الطلبات هي الجمع concatenation، والتي سنتحدث عنها بالتفصيل في قسم المبرمجين، فبدلًا من تحميل 10 ملفّات Javascript بإمكاننا نسخها ولصقها بالتتالي في ملف واحد، ويعني هذا أنّه بدلًا من تنزيل 10 ملفّات بحجم 20 كيلوبايت لكل ملف نستطيع تنزيل ملف واحد بحجم 200 كيلوبايت وهو أسرع بكثير، من السهل فعل هذا أثناء برمجة الموقع ولكن يصبح الموضوع أصعب بكثير بعد حدوث هذا. تقوم بعض الإضافات مثل: Merge + Minify + Refresh ،MinQueue، و Dependency + Minification بهذه العملية تلقائيًّا نوعًا ما، قم بتجربتها وإن عملت بشكل جيّد فسيتم تقليل الطلبات بشكل ملحوظ في موقعك. وبينما لا نفضّل المنشورات التي تحتوي على ترقيم للصفحات pagination ضمنها، ففي بعض الحالات قد يكون من المنطقي تقسيم منشور إلى صفحات متعدّدة، ولكن لا تفعل هذا لزيادة مشاهدات الصفحة، ولكن إن كنت تملك مقالًا كبيرًا جدًّا يعرض 500 فندق المفضلة لديك مثلا مع صورها فقد تكون فكرة جيّدة أن نفصلها إلى أقسام وكل قسم يحتوي على 25-50 فندق. 4. إزالة الإضافات غير الضروريةلا تزيد الإضافات من الطلبات فحسب، ولكن قد تؤدي إلى جميع أنواع المشاكل مثل مشاكل الذاكرة أو حتى مخاطر أمنيّة، توجد إضافة رائعة تُدعى P3 Plugin Performance Profiler تمكننا من التعرف على الإضافات الأكثر إشكاليّة. نستطيع أيضًا تعطيل أي إضافة نستخدمها نادرًا، فمثلًا إذا كنّا نستخدم عادة أدوات مثل Thumbnail Regenerator و Theme Check، أو P3، وهي أدوات لا تقدّر بثمن حين استخدامها ولكن ربّما نحتاجها مرّة في الشهر، لذلك عند عدم استخدامها يفضل تعطيلها للتأكد من عدم تأثيرها على الأداء. 5. إزالة الأشياء الجميلة غير الضروريةتوجد العديد من عناصر التصميم والوحدات -الموجّهة بشكل أساسي بواسطة JavaScript- في الموقع والتي تبدو جميلة ولكن غير منطقيّة، فلننظر إلى مثالين عن هذا الموضوع. يتعامل المثال الأول مع العناصر المُحبِطة، فلنفترض أنّه لدينا قائمة مستخدم تنطوي باستخدام تحريك رائع عندما نحوم hover حولها، عندما يراها المستخدم لأول مرّة سيجد أنّها رائعة جدًّا، ولكن بعد الاستخدام الثالث لها سيجدها مزعجة، فلماذا يجب عليه الانتظار لمدة ثانية كي تظهر القائمة؟ يحدث هذا بسبب عدم استخدام المبرمجين وأصحاب الموقع لهذا الموقع بنفس الطريقة التي يستخدمها فيه المستخدمون، فعادة يقوم المبرمج بتسجيل الدخول للموقع عن طريق زيارة /wp-admin/، أما المستخدم فيقوم بتسجيل الدخول عن طريق الرابط الموجود في الترويسة، تأكد أن تمنح المستخدمين تجربة مرنة، وليس فقط أن تبدو رائعة ولكن تصبح محبطة مع مرور الوقت. وبغض النظر عن الجانب البصري فسيجني موقعنا بعض فوائد السرعة، سيكون هناك عناصر أقل لتحريكها، و Javascript أقل بالمجمل، والذي يُترجَم إلى موقع سريع فعليًّا. المثال الثاني هو حول الكفاءة والتحويل، المثال المفضّل هنا هو الـ sliders، فكل بحث عنها ينتهي بنفس النتيجة وهي أنّ الـ sliders سيّئة بكل ببساطة، ولا أحد يستخدمها، فهي تأخذ مساحة كبيرة جدًّا، وتقلّل تهيئة الموقع لمحركات البحث SEO، وتأخذ قدرًا كبيرًا من سرعة الموقع. نريد أن نشدّد على أنّ هدف موقعنا هو ليس أن يبدو جميلًا فحسب، فكونه جميلًا هو أداة تستخدم لتحقيق الهدف الحقيقي وهو جني الأموال، فإن أكّدت كل الأبحاث على حقيقة أنّك يجب أن تتخلص من الـ slider، إن كان هذا يزيد أرباحك فهل تهتم حقًّا؟ يجب أن تنظر إلى جميع عناصر موقعك وتتخذ بعض القرارات اللازمة بخصوصها، اقرأ حول الموضوع، اعمل أبحاثك، والأهم من ذلك كله هو أن تقيس النتائج. ضع في ذهنك أيضًا أنّه في بعض الحالات تكون الإزالة أمرًا جيّدًا، وفي بعض الحالات الأخرى قد ترغب في استبداله بعنصر آخر، فقد تؤدي إزالة الـ slider ببساطة إلى معدّل تحويل منخفض، أمّا استبداله بنص وروابط بسيطة سيرفع ذلك إلى فوق مستوى تأثير الـ slider. 6. استخدام شبكة تسليم محتوى CDNتجعل شبكات تسليم المحتوى CDN من كافّة الأمور الخاصّة بالموقع أبسط وأسرع، فهي تسمح باستضافة الصور خارج الخادوم وتقلّل زمن تحميل الصور. تقوم استضافة الصور خارج الخادوم بفصل المحتوى عن الوسائط، فبإمكاننا تغيير النطاق، والانتقال من استضافة إلى استضافة أخرى، وستبقى الوسائط دومًا في نفس المكان، قد تأخذ قاعدة بيانات الموقع والقالب تقريبًا 10-25 ميغابايت، ولكن قد يبقى لدينا حوالي 2 غيغابايت من الصور لنقلها أيضًا، إن كانت كل هذه الصور مستضافة خارج الخادوم فكل ما سنهتم بشأنه هو الـ 25 ميغابايت وهي ليست كثيرة. بالعودة لموضوع السرعة فإنّ الفكرة وراء شبكة تسليم المحتوى CDN (Content Deliver Network) هو وضع الموارد المطلوبة قريبًا منك جغرافيًّا، إن موقعي مستضاف في الولايات المتحدة ولكنني أستخدم Amazon Cloudfront كشبكة تسليم محتوى، ويعني هذا إن قمتَ بالوصول إلى موقعي من كاليفورنيا فقد تستقبل الصور من مركز بيانات بداخل الولاية. في هذه الأثناء قد أكون أنا في مركز أوروبا في بودابست، لذا قد أستقبل نفس الصور من مكان آخر قريب مثل برلين، يقلل هذا من زمن النقل، والـ hops (وهي عدد الموجهات، الجدران النارية، إلخ.. التي تحتاج البيانات المرور خلالها)، ومُعامِلات آخرى ممّا يؤدي إلى موقع أسرع. 7. تفعيل التخزين المؤقت Cachingالتخزين المؤقت Caching هو الطريقة الأولى التي يجب استخدامها لأنّها قد تؤدّي إلى معظم التحسينات الجذرية، يمكن فهم الفكرة وراء التخزين المؤقّت بمقارنة بسيطة، هل تذكر عندما تعلّمت الجمع لأول مرّة في المدرسة؟ كنت تحتاج أن تحسب 5+4 بشكل ملموس، فكنت تستخدم أصابعك أو أي شيء في المتناول (في حالتي تعلّمت باستخدام مكعبات السكر) لحسابها. أمّا الآن فقد أصبحت تتذكر الإجابة فقط وتلقائيًّا تعرف أنّها 9، فقد قام عقلك بتخزين النتيجة من أجلك، فلن تحتاج لعدّها بعد الآن. في حالة المواقع توجد بعض الاختلافات، فنتيجة المعادلة ليست دومًا نفسها ! وهذا هو السبب، تخيّل موقعًا لا يعرض شيئًا سوى اسمك والسنة الحاليّة، تتغير محتويات هذا الموقع فقط مرّة في السنة، ومع ذلك في كل مرّة تقوم فيها بتحميل الموقع يحسب الخادوم ما هي السنة الحاليّة. إنّ الشيء الذي يقوم به التخزين المؤقّت بشكل أساسي هو تخزين نسخة HTML من الموقع لفترة محدّدة، في مثالنا السابق كان بإمكاننا تعيين انتهاء مدة التخزين المؤقّت مرّة في اليوم، ويعني هذا أنّه يتم تحميل الموقع مرّة واحدة في اليوم بشكل طبيعي، وسيقوم باكتشاف طلب، يجعل الخادوم يعالج الشيفرة ويعيد النتيجة كـ HTML، وسيحفظ أيضًا نتيجة الـ HTML في الذاكرة. وفي المرّة التالية التي يقوم فيها أحدهم بتحميل الموقع يقوم التخزين المؤقّت بتحميل الـ HTML من الذاكرة، بدلًا من أن يجعل الخادوم يعالج هذا الطلب، لن يكون هذا كثيرًا بالنسبة لمثال بسيط كهذا ولكن من أجل موقع متوسّط قد يوفّر هذا عدّة ثوان من زمن التحميل. المثال الذي وصفناه هو عبارة عن تخزين مؤقّت كامل للصفحة، توجد العديد من الأنواع الأخرى، فالتخزين المؤقّت هو مهنة في حد ذاته، ومن حسن الحظ بإمكانك البدء بسهولة إن كنت تعمل ضمن WordPress. هنالك الكثير من الإعدادات لكل إضافة، نوصي بقراءة كل إعداد للحصول على أفضل أداء. بإمكاننا القول أنّك إذا استخدمت الإعدادات البسيطة فقط ستحقق على الأقل 80% من أقصى سرعة قد تصل إليها، لذا فهي تستحق البدء معها حتى لو كنت مبتدئًا. يجب أيضًا أن تنتبه أنّه يمكن تحقيق تخزين مؤقّت أفضل على مستوى الخادوم، توفّر بعض خدمات ووردبريس (شركات استضافة مُتخصّصة في ووردبريس) تخزينًا مؤقّتًا على مستوى الخادوم والذي يكون أسرع دائمًا، لا تسمح معظم هذه الاستضافات لنا بتثبيت إضافات تخزين مؤقّت لأنّها ببساطة ستؤدي إلى موقع أبطأ. 8. تحسين قاعدة البياناتمع مرور الوقت ستجد أن قاعدة البيانات تحتفظ بيانات كبيرة الحجم لكن لم تعد هناك حاجة لها، وهو شيء لا يمكن تجنبه تقريبًا، هنالك قسمان رئيسيان لهذه المعادلة: البيانات غير المستخدمة والأحمال الزائدة على مستوى قاعدة البيانات database-level overhead. قد تأتي البيانات غير المستخدمة من عدة أماكن، فإن كنّا نملك بعض الحلول المخصّصة لحذف المستخدمين فمن المحتمل ألّا تحذف الطرق المستخدمة البيانات الوصفية المرافقة، وقد يترك هذا مئات الأسطر في قاعدة البيانات غير المرتبطة بأي أحد. وربّما نكون قد استخدمنا عددّا من الحقول المخصّصة في قاعدة البيانات والتي لم نعد بحاجة إليها، وحيث أنّ هذه الحقول المخصّصة ربّما تمّت إضافتها إلى مئات المنشورات فنحن نتحدث عن مئات أو حتى آلاف الأسطر. وبخصوص الأحمال الزائدة على مستوى قاعدة البيانات فبإمكاننا استخدام أدوات مبنيّة في MySQL والتي تعتني بهذا تلقائيًّا، وهذا يُدعى تحسين الجدول، وهو مشابه جدًّا لعملية إلغاء تجزئة الأقراص. 9. تحسين الصورتحدّثنا عن استخدام صور أقل، فلنهتم الآن بموضوع الصور التي يجب علينا فعلًا استخدامها، إنّ ضغط الصور قد يجعل حجمها أصغر بمقدار 30%-80% بدون أي فرق واضح. إنّ أحد أفضل الأدوات التي يمكن استخدامها هي WP Smush Pro والتي تستخدم من قبل 200 ألف موقع ووردبريس، نستطيع أيضًا استخدام أدوات مثل Photoshop عند حفظ الصور. يمكن استخدام Imageoptim على نظام OS X لتحسين الصور أو استخدام RIOT على Windows. 10. تمكين ضغط Gzipيمكن لهذا أن يعطينا سرعة كبيرة، يقوم ضغط Gzip بضغط العديد من الموارد قبل إرسالها إلى المتصفح، وهو شيء يجب إعداده على الخادوم. إنّ السبب الذي يساعد على هذا هو استخدام CSS و HTML للكثير من المحتوى المُكرَّر، وكلّما زادت الأنماط التي نملكها في محتوانا كلّما زادت القدرة على ضغطه، فعلى سبيل المثال إن كانت لدينا جملة "Daniel is Awesome" مكررة 100 مرّة في شيفرة موقعنا فيمكنن استبدال النص بـ "12d" وتوفير الكثير من المساحة، وهذا هو جوهر أي عملية ضغط وكلّما زادت الأنماط لدينا (وزاد طولها) كلّما تمكنا من تحقيق ضغط أعلى. 11. تعطيل الربط الساخن Hotlinkingقد لا يزيد هذا من سرعة الموقع بشكل مباشر، ولكنّه يخفف من الحمل عن الخادوم خاصّة إن كنّا نملك موقعًا معروفًا، الربط الساخن Hotlinking هو أن يقوم موقع ما باستخدام صورك المرفوعة على خادومك على صفحات موقعه. أي بمعنى آخر بدلًا من أن يقوم هذا الموقع بحفظ الصورة ورفعها على خادومه الخاص يقوم فقط باستخدام رابط الصورة التي رفعتها أنت على موقعك، وهو ما يُمكن اعتباره سرقة للتّدفّق bandwidth بشكل فعّال، وهو تمامًا مثل سرقة Wifi شخص آخر. 12. اختيار استضافة جيدةلن نخوض في هذا الموضوع بالتفصيل لأنّه قد يأخذ عدّة دروس لوحده، إنّ اختيار استضافة جيدة هو فن ومقامرة بعض الشيء ما لم نكن على دراية جيدة جدًّا في هذه المسألة. إن دليلنا المبسط حول هذا الموضوع هو التالي: لا تستخدم الاستضافة المشتركة ما لم تكن مضطرًا إلى ذلك، أو تملك الكثير من المواقع التي لا تستخدمها كلّها، تكلّفك هذه الاستضافات القليل وستحصل على خدمة مماثلة للسعر الذي تدفعه، إنّ الخدمات غير الجديرة بالثقة عرضة لتوقفها عن العمل نظرًا لاستخدام الموارد المفرط من الآخرين. لا نوصي أيضًا بالحصول على استضافة مُخصّصة dedicated hosting، فإن لم تكن تعلم ما تفعله ستخسر وإن حصل ذلك فلن تحتاج إلينا كي نخبرك عن نوع الاستضافة التي تحصل عليها، إن الاستضافة المخصّصة هي غالبًا من أجل الأشخاص الذين يملكون خبرة في التعامل مع وإدارة الخواديم أو من أجل المواقع التي لديها استهلاك كبير جدًّا. إن كنت تملك موقعًا معروفًا جدًّا ويتطلب خواديم مخصّصة له فينبغي عليك النظر في توظيف شخص يعلم حول جميع التقنيات في هذا الموضوع. يبقى لدينا خياران، الـ VPS هو خيار جيّد، أعتقد أنّه يوجد خطط تكلّف 5-50$ شهريًّا، يملك الـ VPS ذي المواصفات الجيّدة قدرات أكثر من الخواديم المنفصلة ذات المواصفات المتدنية، لذا قد تحصل على صفقة جيدة هنا. لا تعاني خواديم الـ VPS (غالبًا) من تأثير الجيران السيئين، فهي تعطينا موارد أكثر وتزوّدنا غالبًا بخدمات إضافيّة مثل النسخ الاحتياطي، التحديثات التلقائيّة، والمزيد. ومن الخيارات الأخرى هي استضافة WordPress المُدارة، يوفّر هذا النوع من الاستضافات منهجية متمركزة حول WordPress، فبإمكاننا على VPS أن نشغل أي تطبيق نريده، أمّا استضافات WordPress المُدارة فهي تسمح فقط بـ WordPress. وكنتيجة لذلك تكون الخواديم مبنية خصوصًا من أجل WordPress وتوفّر تخزين مؤقّت على مستوى الخادوم وأشياء أخرى تجعل من موقعنا يعمل بسرعة كبيرة. ومن ناحية أخرى هناك بعض القيود على الأشياء التي بإمكاننا فعلها، فقد تقوم الاستضافة بتعطيل بعض الإضافات والقوالب من أجل موضوع السرعة والمخاوف الأمنية، في النهاية تخدّم هذه الاستضافات أغراضنا بشكل جيّد ولكنها قد لا تعجب البعض. نوصي بالتحدث إلى خدمة الزبائن وشرح احتياجاتك لهم بالتفصيل، فهم سيساعدونك على أخذ القرار وستأخذ فكرة عن مستوى الدعم الفني الذي ستحصل عليه. 13. مراقبة الموقعلن يزيد هذا من سرعة الموقع ولكن سيعطينا تنبيهًا عند حدوث خطأ وسنكون قادرين على معرفته في الوقت المناسب، إنّ التعامل مع مشكلة السرعة قبل أن تصبح ظاهرة هو طريقة رائعة لجذب المستخدمين. تتمكن خدمات مراقبة النطاق مثل Deez.io و Pingdom من اختبار الموقع بشكل منتظم تلقائيًّا. الخاتمةتحدثنا في هذا القسم عن طرق زيادة سرعة الموقع بالنسبة لغير المطورين وسنكمل في قسم لاحق عن طرق زيادة السرعة بالنسبة للمطورين. ترجمة -وبتصرّف- لـ THE ULTIMATE MEGA GUIDE TO SPEEDING UP WORDPRESS لصاحبه Daniel Pataki.