المحتوى عن 'cdn'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. مقدمة تقدم المواقع والتطبيقات الحديثة في كثير من الأحيان كميّة كبيرة من المحتوى الثابت static content للمستخدمين النهائيين. يتضمن هذا المحتوى الصور، وأوراق الأنماط stylesheets، والجافا سكربت والفيديو. حيث يزداد استخدام عرض الحزمة bandwidth ويزداد زمن تحميل الصفحة مع زيادة حجم وعدد هذه الأصول الثابتة، مما يؤدي إلى تدني عملية التصفح لزبائنك وتقليص السعة المتاحة لخوادمك. يمكنك تنفيذ CDN أو شبكة تسليم المحتوى لتخزين هذه الأصول مؤقتًا عبر مجموعة من الخوادم الموزّعة جغرافيًا لتقليل زمن تحميل الصفحة بشكل كبير، وتحسين الأداء، وتقليل تكاليف عرض الحزمة bandwidth والبنية التحتيّة. سنقدّم في هذه الدورة التعليمية نظرة عامّة عالية المستوى على شبكات CDN وكيفيّة عملها، فضلاً عن الفوائد التي يمكن أن توفّرها لتطبيقات الويب الخاصّة بك. ما هي CDN ؟ شبكات تسليم المحتوى (Content Delivery Networks) هي عبارة عن مجموعة خوادم موزّعة جغرافيًا حُسّنت لتقديم المحتوى الثابت للمستخدمين النهائيين. يمكن أن يكون هذا المحتوى الثابت أي نوع من أنواع البيانات تقريبًا، ولكن تُستخدم شبكات CDN بشكل أكثر شيوعًا لتسليم صفحات الويب والملفات المرتبطة بها، وتدفقات الفيديو والصوت، وحزم البرامج الكبيرة. تتكون CDN من نقاط تواجد متعددة PoPs) points of presence) في مواقع مختلفة، يتألف كل منها من عدّة خوادم طرفيّة ‎.edge servers تخزّن هذه الخوادم الأصول مؤقتًا من ملفاتك الأصليّة، أو من خادم مضيف. وعندما يزور أحد المستخدمين موقعك ويطلب أصولًا ثابتةً كالصور أو ملفات جافا سكربت، ستُوجّه طلباته بواسطة شبكة CDN إلى أقرب خادم طرفي edge server موجود، والذي سيُعرض المحتوى منه. إذا لم يكن لدى الخادم الطرفي الأصول المخزنة وقتيّا أو كانت صلاحيتها منتهية، فسيجلب CDN النسخة الأخيرة من خادم طرفي CDN آخر قريب أو من خوادم الأصل الخاصّة بك وتخزينها مؤقتًا. وستُرجع النسخة المخزّنة إلى المستخدم النهائي إذا كانت طرفيّة CDN تحتوي على إدخالات مخبأة لهذه الأصول (والذي يحدث في معظم الأوقات عندما يستقبل موقعك كمية معتدلة من الزيارات). يسمح ذلك للمستخدمين المتوزعين جغرافيًا بتقليل عدد القفزات اللازمة لاستلام المحتوى الثابت، وجلب المحتوى مباشرة من النسخة المخزّنة للخادم الطرفي المجاور. والنتيجة هي تقليل كبير لزمن الاستجابة ولفقد الحزم، وتسريع أوقات تحميل الصفحات، وتخفيض كبير للتحميل على البنية التحتيّة الأصليّة. غالبًا ما يقدم مزوِّدو خدمات شبكات CDN ميّزات إضافية مثل تخفيف معدل هجمات DDoS، والإحصائيات الخاصّة بالمستخدمين، والتحسينات المتعلّقة بالتدفق أو بحالات الاستخدام المتنقل بتكلفة اضافية. كيف تعمل CDN؟ عندما يزور أحد المستخدمين موقعك على الويب، فإنّه يتلقى أولاً استجابةً من خادم DNS يحتوي على عنوان IP لخادم الويب المضيف. ثم يطلب متصفحهم محتوى صفحة الويب، والذي يتكون غالبًا من مجموعة متنوعة من الملفات الثابتة، مثل صفحات HTML، وأوراق الأنماط المتتالية CSS، وشفرات جافا سكربت، والصور. بمجرد طرح CDN وتفويض هذه الأصول الثابتة إلى خوادم CDN، إمّا عن طريق "دفعها" يدويًا أو جعل CDN "يسحب" الأصول تلقائيًا (كلا الآلتين مشروحتان في القسم التالي)، فأنت عندها توجّه خادم الويب الخاص بك لإعادة كتابة روابط links المحتوى الثابت بحيث تشير هذه الارتباطات إلى الملفات المستضافة بواسطة CDN. بإمكانك إذا كنت تستخدم نظام إدارة محتوى مثل WordPress، تنفيذ إعادة كتابة هذا الارتباط باستخدام إضافات الطرف الثالث third-party plugin مثل CDN Enabler. توفّر العديد من شبكات CDN الدعم للنطاقات المخصّصة custom domains، مما يسمح لك بإنشاء سجل CNAME تحت النطاق الخاص بك للإشارة إلى نقطة نهاية CDN. عندما يتلقى CDN طلب مستخدم عند نقطة النهاية هذه (الموجودة على الطرفيّة ، والأقرب إلى المستخدم من خوادمك الخلفية backend servers، فإنّه يُوجّه الطلب إلى نقطة التواجد (PoP) الأقرب إلى المستخدم. غالبًا ما يتكون PoP هذا من واحد أو أكثر من خوادم طرفيّة CDN مجمّعة في نقطة تبادل الإنترنت (IxP)، وهي في الأساس مركز البيانات الذي يستخدمه مزودي خدمة الإنترنت (ISP) لربط شبكاتهم. يقوم موازن الحمل الداخلي الخاص بـ CDN بتوجيه الطلب إلى خادم طرفي موجود في نقطة التواجد، والذي يقدّم بدوره المحتوى إلى المستخدم. تختلف آليات التخزين المؤقت Caching عبر مزودي خدمات CDN، ولكنها تعمل بشكل عام كما يلي: 1- عندما يتلقى CDN طلبًا لأصل ثابت للمرة الأولى، مثلا صورة PNG، وهو لا يحتوي على نسخة مخبأة من هذا الأصل فيتوجب عليه جلب نسخة من الأصل من خادم طرفي CDN قريب أو من الخادم الأصلي نفسه. يُعرف هذا بفقدان البيانات من ذاكرة التخزين المؤقت " Cache miss"، ويمكن عادةً اكتشافه عن طريق فحص ترويسة header استجابة HTTP، الذي يحتوي على X-Cache: MISS. سيكون هذا الطلب في المرّة الأولى أبطأ من الطلبات المستقبلية له لأن هذا الأصل سيخزّن كنسخة مخبأة على خادم طرفي بعد إكمال هذا الطلب. 2- سيتم الآن تخديم الطلبات المستقبلية لهذا الأصل (المخبأ)، الموجهة إلى موقع الطرفيّة هذا من النسخة المخبأة حتى انتهاء صلاحيتها (عادةً ما تُضبط من خلال HTTP headers ). وستكون هذه الاستجابات أسرع بشكل كبير من الطلب الأول، مما يقلّل وقت الاستجابة بشكل كبير للمستخدمين ويقلّل حركة مرور البيانات traffic إلى شبكة CDN. يمكنك التحقق من أن الاستجابة قد تم عرضها من ذاكرة التخزين المؤقت لـ CDN من خلال فحص ترويسة استجابة الـ HTTP، والذي يجب أن يحتوي الآن على X-Cache: HIT. راجع توثيق مزود CDN الخاص بك لمعرفة المزيد حول كيفية عمل وتنفيذ شبكة CDN محدّدة. سنقدم في القسم التالي نوعين شائعين من شبكات CDN: شبكات "دفع" و "سحب" CDN. مناطق الدفع مقابل مناطق السحب يوفر أغلب مزودي خدمة CDN طريقتين لتخزين بياناتك: مناطق السحب ومناطق الدفع. تنطوي مناطق السحب على إدخال عنوان خادمك الأصلي، والسماح لـ CDN تلقائيًا بجلب وعمل نسخة مخزّنة لجميع الموارد الثابتة المتوفرة على موقعك. تُستخدم مناطق السحب بشكل عام لتسليم "توفير" التحديثات المتكررة، وأصول الويب الصغيرة إلى متوسطة الحجم مثل ملفات HTML وCSS وجافا سكربت. بعد تزويد الـ CDN بعنوان الخادم الأصلي "المصدر"، فإنّ الخطوة التالية هي عادة إعادة كتابة الروابط links إلى الأصول الثابتة بحيث تشير الآن إلى عنوان URL المقدّم من شبكة CDN. ستتعامل شبكة CDN من الآن فصاعدًا مع طلبات الأصول الواردة للمستخدمين وستعرض المحتوى من ذاكرات التخزين المؤقت "النسخ المخبأة" الموزّعة جغرافيًا ومن الأصل عندما يكون ذلك مناسبًا. لاستخدام منطقة الدفع، حمّل بياناتك إلى خانة معيّنة أو موضع تخزين (bucket )، والتي تنقلها شبكات CDN للتخزين المؤقت على أسطول fleet الخوادم الطرفيّة المتوزعة. تُستخدم مناطق الدفع عادةً من أجل الملفات الأكبر حجمًا والقليلة التغيّر، مثل الأرشيفات، وحزم البرمجيات، وملفات الكتب الإلكترونية PDF، وملفات الفيديو والملفات الصوتية. فوائد استخدام CDN يمكن لأي موقع تقريبًا الاستفادة من الفوائد التي يوفرها توزع CDN، ولكن عادةً ما تكون الأسباب الأساسيّة للتنفيذ واحدة وهي لتخفيف استخدام عرض الحزمة بين خوادم الأصل الخاصّة بك وخوادم CDN، ولتقليل زمن الاستجابة للمستخدمين الموزعين جغرافيًا. سنستعرض هذا أدناه إضافة إلى العديد من الفوائد الرئيسيّة الأخرى المتاحة باستخدام CDN. تخفيف الحمل عن الأصل Origin Offload إذا كنت تقترب من استخدام كامل سعة عرض الحزمة على خوادمك، فسيُنقَل تخديم الأصول الثابتة كالصور، ومقاطع الفيديو، وملفات CSS وجافا سكريبت، مما يؤدي إلى تقليل استخدام عرض الحزمة للخوادم بشكل كبير. حيث صُمّمت شبكات تسليم المحتوى وحُسّنت لتخديم المحتوى الثابت، وستوجَّه طلبات العميل لهذا المحتوى إلى خوادم Edge CDN وتخدّم منها. ولهذا فائدة إضافية تتمثل في تقليل الحمل على خوادم الأصل الخاصّة بك، حيث ستُخدّم هذه البيانات بعدها بتكرار أقل بكثير. زمن استجابة أقل لتحسين تجربة المستخدم يمكن لـ CDN تقليل التأخير إذا كان المستخدمين لديك موزعين جغرافيًا، وكان جزء كبير من حركة مرور البيانات traffic الخاصّة بك يأتي من منطقة جغرافيّة بعيدة وذلك عن طريق التخزين المؤقت لأصول ثابتة على خوادم طرفيّة أقرب إلى هؤلاء المستخدمين. يمكنك من خلال تقليل المسافة بين المستخدمين والمحتوى الثابت، تقديم محتوى للمستخدمين بسرعة أكبر وتحسين تجربتهم بزيادة سرعات تحميل الصفحات. تتضاعف هذه الفوائد بالنسبة إلى مواقع الويب التي تُخدّم في المقام الأول محتوى الفيديو المستهلك لعرض الحزمة، حيث يؤدي التأخير المرتفع وأوقات التحميل البطيئة إلى التأثير بشكل مباشر على تجربة المستخدم وترابط المحتوى. إدارة الموجات الكبيرة لحركة مرور البيانات وتجنب التوقف تسمح لك شبكات CDN بالتعامل مع الموجات المروريّة الكبيرة والتدفقات الفائضة bursts من خلال طلبات موازنة الحمل load عبر شبكة كبيرة موزّعة من خوادم طرفيّة. يمكنك استيعاب عدد أكبر من المستخدمين المتزامنين في البنية التحتيّة المتواجدة من خلال إلغاء التحميل offloading عن الأصل والتخزين المؤقت للمحتوى الثابت في شبكة التسليم. يمكن أن تؤدي هذه الموجة الكبيرة في حركة مرور البيانات في مواقع الويب التي تستخدم خادمًا واحدًا إلى إغراق overwhelm النظام، مما يؤدي إلى حدوث انقطاع غير متوقع وتوقف عن العمل. تؤدي عملية نقل الحمل الى شبكات CDN ذات البنية العالية التوافريّة والمتاحّية والمخصّصة للتعامل مع مستويات متعددة من حمل الإنترنت، إلى زيادة توافرية أصولك ومحتوياتك. خفض التكاليف نظرًا لأن المحتوى الثابت يمثل غالبًا معظم استخدام عرض الحزمة، يمكن أن يؤدي تفويض هذه الأصول إلى شبكة تسليم المحتوى إلى تقليل الإنفاق على البنية التحتيّة بشكل كبير. بالإضافة إلى خفض تكاليف عرض الحزمة. يمكن أن تقلل شبكة CDN تكاليف الخادم من خلال تقليل الحمل على خوادم الأصل، مما يمكّن البنية التحتيّة الحالية الخاصّة بك من التوسع. أخيرًا، يقدم بعض مزودي خدمات شبكات CDN فواتير شهرية محدّدة السعر، مما يسمح لك بتحويل استخدامك الشهري المتغيّر لعرض الحزمة إلى إنفاق متكرر ولكن متوقع. زيادة الأمن هناك حالة استخدام شائعة أخرى لـ CDNs وهي التخفيف من هجمات حجب الخدمة DDoS. يُضمّن العديد من موفري خدمات CDN ميزات لمراقبة وتصفية الطلبات على خوادم الحافّة. تقوم هذه الخدمات بتحليل حركة مرور البيانات على شبكة الإنترنت بحثًا عن الأنماط المشبوهة، ومنع حركة المرور الهجوميّة الضارّة بينما تستمر في السماح بمرور الـ trafffic الخاص بالمستخدم النظامي. عادةً ما يقدّم موفرو خدمات CDN مجموعة متنوعة من خدمات التخفيف من هجمات DDoS، بدءًا من الحماية من الهجمات الشائعة على مستوى البنية التحتيّة الأساسيّة (طبقات OSI 3 و 4)، إلى خدمات التخفيف والحد من المعدل الأكثر تقدمًا. تسمح لك معظم شبكات CDN بالإضافة إلى ذلك بتكوين كامل لبروتوكول SSL Secure Sockets Layer configure full SSL، بحيث يمكنك تشفير حركة مرور البيانات بين CDN والمستخدم النهائي، بالإضافة إلى تشفير حركة المرور بين CDN وخوادم الأصل الخاصّة بك، إما باستخدام شهادات CDN أو شهادات SSL المخصّصة. اختيار الحل الأفضل إذا كانت الغاية هي حمل وحدة المعالجة المركزية CPU على الخادم المصدر، وليس عرض الحزمة، فقد لا يكون CDN هو الحل الأنسب. قد يؤدي التخزين المؤقت المحلي local caching في هذه الحالة باستخدام وسائل التخزين الشهيرة مثل NGINX أو Varnish إلى تقليل الحمل بشكل كبير من خلال تخديم الأصول من ذاكرة النظام. قبل طرح CDN، يمكن لخطوات التحسين الإضافية - مثل تقليل وضغط ملفات JavaScript وCSS، وتمكين ضغط طلب HTTP لخادم الويب - أن يكون لها تأثيرُا كبيرًا على أوقات تحميل الصفحة واستخدام عرض الحزمة. تعتبر أداة google لتحليل سرعة الصفحات أداةً مفيدةً لقياس سرعة تحميل صفحتك وتحسينها. ويعتبرPingdom من بين الأدوات المفيدة الأخرى التي توفر تخفيضًا كبيرًا لأوقات الطلب والاستجابة إلى جانب التحسينات المقترحة. الخلاصة يمكن أن تشّكل شبكات تسليم المحتوى حلاً سريعًا وفعالًا لتحسين قابلية التوسّع وإتاحيّة مواقع الويب الخاصّة بك. يمكنك من خلال التخزين المؤقت لأصول ثابتة على شبكة موزّعة جغرافيًا من الخوادم المحسّنة تقليل أوقات تحميل الصفحات ووقت الاستجابة للمستخدمين بشكل كبير. إضافة إلى ذلك، تسمح لك شبكات CDN بتقليل استخدام عرض الحزمة بشكل كبير من خلال استيعاب طلبات المستخدمين والاستجابة لهم من ذاكرة التخزين المؤقت في الخادم الطرفي، وبالتالي تقليل تكاليف عرض الحزمة والبنية التحتيّة. يمكن لشبكات CDN باستخدام الإضافات plugin ودعم الطرف الثالث Support Third-party لمنصّات إدارة المحتوى الرئيسيّة مثل WordPress و Drupal و Django و Ruby on Rails، بالإضافة إلى الميزات الإضافيّة مثل DDoS mitigation و SSL الكامل ومراقبة المستخدمين وضغط الأصول "المحتوى"، يمكنها أن تكون أداةً مؤثرةً في تحسين مواقع الويب ذات المعدّلات العالية لحركة مرور البيانات. ترجمة وبتصرّف للمقال Using a CDN to Speed Up Static Content Delivery لصاحبه Hanif Jetha.
  2. من المهم جدًا أن يكون الموقع سريعًا، إذ يتوقع ما نسبته 47% من الزوار أن يُحمَّل الموقع في أقل من ثانيتين، وسيترك ما نسبته 40% من الزوار موقعك إن استغرق أكثر من ثلاث ثواني ليُحمَّل. إحدى الدراسات (صحيحٌ أنَّ الدراسة قديمة، لكن الفكرة النظرية وراءها ما تزال صالحة إلى زماننا هذا) تقول أنَّ المستخدمين سيتساهلون إذا حدث تأخير بسيط، لكن درجة عدم رضاهم إذا كان التأخير متوسطًا هي نفسها إذا كان التأخير كبيرًا. فربما لا تظن أنَّ موقعك «بطيء»، لكن حتى لو كان زمن التأخير متوسطًا فقد يحسّ الزوار أنه بطيء جدًا؛ والحل الوحيد لتفادي خسارة زوار موقعك بسبب بطء الموقع هو جعله سريعًا :-) . إحدى أكبر العقبات التي ستواجهك عندما تحاول جعل موقعك سريعًا هي الصور والملفات الثابتة الأخرى مثل JS و CSS، فالصور تكون عادةً كبيرةً وتأخذ وقتًا طويلًا للتحميل (خصوصًا على الاستضافات المشتركة الرخيصة)، ولتحسين ذلك يمكنك استخدام شبكات توزيع المحتوى (CDN). ما هي شبكات توزيع المحتوى؟ شبكات توزيع المحتوى (بالإنكليزية Content Distribution Networks) هي مجموعة من الخواديم المنتشرة حول العالم والمختصة بتخديم المحتوى الثابت بسرعة. طريقة عمل تلك الشبكات تتلخص بوجود خادوم رئيسي (origin) يخزِّن ملفاتك الثابتة (مثل الصور وملفات JavaScript و CSS) وخواديم توزيع التي توصِّل المحتوى إلى المستخدمين، والخادوم الرئيسي هو الخادوم الذي يحتوي على النسخة الرئيسية من الملفات (وفي حالتنا: هو الخادوم الذي يُشغِّل ووردبريس). وعندما يتم طلب الصورة عبر شبكة توزيع المحتوى فسيُحدَّد ما هو الخادوم الأقرب لمكان المستخدم جغرافيًا وسيتحقق الخادوم إن كان يملك الصورة المطلوبة، فإن لم يكن يملكها فسينزلها من الخادوم الرئيسي، وإذا كانت موجودةً عنده فسيرسلها للمستخدم. فائدة طريقة التوزيع السابقة تتلخص في نقطتين أساسيتين: 1. تلك الخواديم مخصصة ومحسّنة لتخديم المحتوى الثابت (مثل الصور) لذا يمكنها تحميل المحتوى بشكل أسرع. 2. يتواجد أحد تلك الخواديم بالقرب من مكان المستخدم، وهذا يعني أنَّ الملف لن يحتاج إلى الانتقال لمسافات طويلة (فيزيائيًا) حتى يصل إلى المستخدم، وبالتالي سيكون زمن التأخير قليلًا. قد يبدو من الوهلة الأولى أنَّ الأمر معقدٌ جدًا، وهو كذلك، لكن لحسن الحظ لا توجد ضرورة أن تتعامل مع الأمور التقنية الخاصة بشبكات توزيع المحتوى، إذ تستطيع قطف الثمار مباشرةً، فهنالك خدماتٌ كثيرة تتولى الأمور التقنية وتُسهِّل عملية الاستفادة من تحسين الأداء عبر استعمال شبكات توزيع المحتوى في موقعك. لكن دعنا نلقي نظرةً على أفضل حلّ لاستعمال شبكات التوزيع في ووردبريس. استخدام Photon خدمة Photon هي خدمة جيدة لتوزيع المحتوى، وهي مجانية أيضًا، وهنالك أسباب تجعل خدمة Photon (التابعة لإضافة Jetpack) جيدة، ولهذا فصلناها عن بقية إضافات CDN: 1. هذه الخدمة هي جزءٌ من إضافة Jetpack، فإضافة Jetpack فيها الكثير من الميزات المفيدة ومن المرجح أنّك تستعملها في موقعك؛ كل ما عليك فعله هو تثبيت Jetpack (من إضافات – أضف جديد، ثم ابحث عن Jetpack) وفعِّل Photon وستكون خدمة CDN جاهزةً عندك، ولا حاجة إلى إجراء أيّة خطوات إضافية، وضبط هذه الخدمة بسيطٌ جدًا؛ إذ تحتاج الكثير من إضافات CDN الأخرى إلى تعديلات تقنية على ضبط خادومك، لكن هذه الإضافة لا تتطلب ذلك. 2. ستُحسِّن خدمة Photon من حجم صورك تلقائيًا، فأغلبية خدمات CDN ستُخدِّم الصور التي ترسلها لها كما هي، لكن خدمة Photon ستجعل الحجم التخزيني لتلك الصور أصغر، ولفعل ذلك ستستخدم Jetpack صيغة صور باسم webp التي طورتها Google، وتملك صيغة webp أفضل خوارزمية ضغط متوافرة حاليًا، وهي مدعومة من متصفحَي Chrome و Opera، وخدمة Photon تعرف ذلك وتُخدِّم الصور بصيغة webp لزوار موقع Chrome و Opera فقط (التي يستعملها حوالي نصف الزوار). 3. إحدى المزايا المتقدمة لخدمة Photon هي القدرة على تطبيق فلاتر إلى الصور وقصها وإعادة تحجميها، وعملية القص وإعادة التحجيم ستقوم بها خدمة Photon دون تدخل من المستخدم (باستعمال دوال add_image_size()‎ الموجودة في ووردبريس)، ويمكن للمستخدمين المتقدمين أن يضيفوا فلاتر إلى الصورة لتغيير طريقة عرضها. عملية ضبط Photon شبيهة بطريقة ضبط وحدات (modules) Jetpack الأخرى. فبعد تفعيل إضافة Jetpack فاذهب إلى صفحة الضبط الخاصة بها وابحث عن Photon ثم اضغط على «Activate». ألم أقل لك أنَّ الأمر بسيط جدًا. لمزيدٍ من المعلومات حول Photon أحيلك إلى هذه الصفحة، وإلى توثيق API. خيارات أخرى لشبكات توزيع المحتوى لماذا تريد استخدام شبكة توزيع أخرى إذا كانت خدمة Photon ممتازةً؟ هنالك ثلاثة أسباب محتملة: الخصوصية. خدمة Photon مملوكة من شركة Automattic (وهي الشركة التي تملك موقع wordpress.com) وبعض المستخدمين يشكون في أمرهم. لا تنسَ أنَّ Automattic هي شركة تجارية وتوفر خدمة مجانية ولا تتوقع أنها صدقة نابعة من طيبة قلوبهم. لن تنتهي صلاحية التخزين المؤقت. وهذا يعني أنَّك لا تستطيع حذف صورة، فلو أردتَ استبدال صورة بأخرى فعليك رفع الصورة الجديدة باسمٍ مختلف. خدمة Photon لا تدعم إلا الصور. فلو أردتَ تخديم ملفات JavaScript و CSS من شبكة توزيع محتوى، فعليك استخدام خدمة أخرى. لكن لسوء الحظ، لا توجد خدمة توزيع محتوى سهلة الإعداد كما في خدمة Photon. لكن الأسباب السابقة لا تعني بالضرورة أن تتجنب استخدام هذه الخدمة، إذ إنَّ تحميل الصورة من خدمة Photon يملك أثرًا كبيرًا على سرعة موقعك، والفائدة الآتية من تحميل الملفات الثابتة الأخرى من شبكة توزيع محتوى ستكون قليلة نسبيًا، ما لم يكن موقعك مشهورًا فعندئذٍ سيستفيد من استعمال خدمة CDN أخرى. إذا أصررتَ على إعداد شبكة CDN فسأذكر في بقية هذا الدرس أفضل الخيارات التجارية المتاحة أمامك لتختار منها ما يناسبك. أفضل الخيارات: خدمة Cloudflare خدمة Cloudflare هي خيار ممتاز، ويمكنها توفير ميزات أكثر من مجرد شبكة توزيع محتوى، بما في ذلك تحسين حماية موقعك وخلاف ذلك، لذا أنصحك بإلقاء نظرة عليها. ذكرتُ Cloudflare أولًا لأنها توفر خطةً مجانيةً رائعةً كافيةً لأغلبية المستخدمين (وإذا أردتَ المزيد من الميزات، فالخطط الاحترافية تبدأ من 20 دولارًا لكل موقع شهريًا). فإذا كنتَ مهتمًا كثيرًا بالحصول على أفضل أداء وأردتَ دمج خدمات إضافة Jetpack مع خدمة توزيع محتوى خارجية، فأنصحك باستعمال Cloudflare. الجانب السلبي الوحيد لهذه الخدمة هو أنَّ إعدادها ليس بسيطًا كما في إضافة Jetpack؛ إذ ستحتاج إلى تسجيل حساب في الخدمة واتباع التعليمات لتحديث سجلات DNS، وقد تستغرق هذه العملية بين عدِّة ساعات إلى يوم كامل، وبعد فعلك لذلك عليك تسجيل الحساب المجاني وضبطه بنفسك. يمكنك قراءة هذا الدرس لشرح طريقة فعل ذلك. الخيارات التجارية الأخرى توفِّر Incapsula خدمة شبيهة بخدمة Cloudflare، وتعطيك خدمات تحسين الأداء والأمان، والخطة المجانية التي توفرها رائعة وهي سهلة الإعداد نسبيًا (ويوفرون لك إضافة ووردبريس لتسهيل دمج الخدمة مع موقعك، لكن قد مضت فترةٌ طويلةٌ منذ آخر تحديث لهذه الإضافة). لكن من مساوئ خدمة Incapsula أنَّ الخطط المدفوعة أغلى من نظيراتها في Cloudflare، لذا إذا أردتَ الحصول على ميزات متقدمة فعليك دفع مبلغ كبير نسبيًا، إذ تبدأ الخطط المدفوعة من 59 دولارًا لكل موقع شهريًا. أما خدمة KeyCDN فهي حلٌّ رخيصٌ نسبيًا لمواقع ووردبريس، وتوفر هذه الخدمة إضافة ووردبريس مُصانة ومُحدَّثة وتستحق التجربة. يجدر بالذكر أنَّ هذه الخدمة لا توفِّر خطة مجانية لكن هنالك فترة تجريبية مجانية، والخطط المدفوعة تبدأ من 0.04 دولار لكل غيغابايت، أي لن تدفع أكثر من دولار واحد شهريًا إلا إذا كان موقعك مشهورًا جدًا. ربما أشهر الخدمات هي خدمة MaxCDN والتي تستخدم من أشهر مواقع التدوين وتُذكَر كثيرًا عند الحديث مع مطوري ووردبريس الآخرين. يمكنك إضافة دعم لخدمة MaxCDN عبر إضافات مثل W3 Total Cache (انظر التوثيق)، وتبدأ الأسعار من 9 دولارًا شهريًا. Fastly هي خدمة CDN تُستعمَل من أكبر المواقع التي تتخصص بالأخبار مثل موقع صحيفة الغارديان البريطانية، وينصحون باستخدام إضافة purgely لدمج الخدمة في موقعك. وصحيحٌ أنَّ Fastly ليست أرخص خدمة CDN لكن هنالك إمكانية تجربة الخدمة بإعطائك 50 دولارًا في حسابك، وأنصحك بتجربة هذه الخدمة إذا كنت جادًا بخصوص تحسين سرعة موقعك. خيارات أخرى إذا أردتَ المزيد من الخيارات والإعدادات فقد تضع ببالك استخدام Amazon Cloudfront أو Google’s Cloud CDN إذا توفر تلك الخدمات تحكمًا دقيقًا وتسعير أكثر مرونة، لكنها تتطلب أن تكون لديك دراية تقنية أكبر. ربما تفكر في الدفع لأحدهم لكي يضبط تلك الخدمات لك لكي تلائم احتياجاتك. الخلاصة إنَّ أفضل خيار هو استخدام خدمة Photon لتخديم الصور مع استخدام Cloudflare لبقية الملفات، وعملية إعداد تلك الخدمات سهلة ولا تأخذ وقتًا طويلًا وستحسِّن سرعة موقعك كثيرًا، مما يرضي زوار موقعك ومحركات البحث. أما إذا كان موقعك أكبر فقد تفكر في استخدام الخدمات المدفوعة التي توفر لك قدرًا كبيرًا من التحكم، وهذه الخدمات التي ناقشناها في هذا الدرس توفِّر مجالًا واسعًا من الخدمات لمختلف أنواع المواقع ولمختلف الميزانيات. الفكرة الرئيسية من استخدام شبكات توزيع المحتوى هي تخديم محتوى الموقع بشكل أسرع إلى المستخدمين، وهذه الخدمات تضبطها لمرة واحدة ثم تنساها، لذا أنصحك بأخذ وقتك لتفكِّر بالخيار الأفضل لجعل موقعك سريعًا. لا تنسَ أنَّ استخدام شبكات توزيع المحتوى هو جزءٌ بسيطٌ من الأحجية التي تجعل موقعك سريعًا، فاستخدام إضافة للتخزين الموقت واختيار قالب سريع والاستضافة في شركة جيدة هي عوامل ستساعد في تسريع موقعك. لذا أنصحك بالاطلاع على الدورة التدريبية Become a WordPress Master التي تعلِّمك المهارات اللازمة لفعل ذلك في ووردبريس. ترجمة –وبتصرّف– للمقال Using CDNs to Unlock a Big WordPress Speed Boost لصاحبه Alex Denning. حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik
  3. سنتحدث في هذا القسم من هذه السلسلة حول زيادة سرعة WordPress عن طرق زيادة سرعة الموقع بالنسبة لغير المطورين. كيفية زيادة سرعة الموقعلقد وعدنا بالإشارة إلى جانبين في هذا الموضوع، طرق مُوجّهة للمطورين وطرق مُوجّهة لغير المطورين، ولكن هذا لا يعني أنّ الطرق المُوجّهة لغير المطورين سهلة الإعداد، سنقوم بالتفريق بينها بناءً على مدى اعتماد الطريقة على البرمجة والشيفرة، وبشكل أساسي أي شيء نحتاج إلى عمله في شيفرة القالب أو الإضافة سيكون ضمن قسم المطورين، وأي شيء آخر سيكون في القسم العام. زيادة السرعة بشكل عامنقصد بزيادة السرعة بشكل عام كافّة الطرق والنصائح التي يمكن القيام بها بدون الاقتراب من شيفرة الموقع (القوالب والإضافات)، قد نحتاج إلى تحرير بعض ملفّات الخادوم واستخدام أوامر الطرفيّة terminal، ولكن بشكل عام لن يقوم المطوّر بهذه الطرق لزيادة السرعة. سنتحدّث عن الأشياء التي يجب القيام بها، حاولنا اتباع القائمة التي تحدثنا عنها في القسم "لماذا يكون الموقع بطيئًا؟" لجعل الأمور أسهل. 1. تحديث التقنيات المستخدمةلن يتمكن 99.99999999% منّا من تحسين PHP، ولكن بإمكانهم التأكّد من أنّه تمّ تحديثها، ومن خلال تجربتنا فإنّه كلما كانت الاستضافة مكلفة كلّما قاموا بتحديث PHP من أجلنا بشكل تلقائي، تقوم بعض الخواديم قليلة التكلفة بتحديث إصدار PHP إن طلبنا منها، ولكنّها لا تقوم بهذا تلقائيًّا. إن ألقينا نظرة على بعض قياسات أداء PHP فسنعرف لماذا هذا مهم. كما نرى قد تشكّل التحديثات المختلفة لـ PHP تأثيرًا كبيرًا خاصّة مع الإصدار الجديد وهو PHP 7. تختلف طريقة تحديث إصدار PHP بحسب المضيف، إن قمنا بتسجيل الدخول إلى مضيفنا وبحثنا عن إعدادات PHP فقد نجد صندوقًا يسمح لنا بالاختيار بين الإصدارات المختلفة. ولكن قبل القيام بالتبديل إلى إصدار آخر يجب أن نعلم بوجود بعض المخاطر من تحديث PHP، لن تختفي شيفرة وملفات الموقع ولكن إن كانت لدينا شيفرة قديمة تعمل فقد تظهر أخطاء غير متوقعة، إن لم تكن متأكدًا من ذلك فقم بسؤال مضيفك إن كان بإمكانك العودة للإصدار القديم في حال حدوث أخطاء. 2. تحديث نظام إدارة المحتوى CMSلا زلنا نرى بعض المواقع تعمل على WordPress 3.5 والذي صدر منذ سنتين ونصف، لا تزوّدنا تحديثات نظام إدارة المحتوى عادةً بزيادة سرعة هائلة من إصدار إلى آخر، ولكنّها تقوم بإصلاح مشاكل أمنية. قد تؤدي الثغرات الأمنية في موقعنا إلى حقن شيفرة خبيثة بداخله والتي قد تبطئ سرعته بمقدار النصف. تقوم تحديثات نظام إدارة المحتوى أيضًا بتحسين النظام، ممّا يسمح بكتابة شيفرة أفضل من أجلها، وكنتيجة لذلك تصبح قاعدة البيانات أقل ازدحامًا والاستعلامات أسرع، ويترجم هذا إلى زيادة معدل السرعة مع الوقت. لا تتوقع قفزة في السرعة بالانتقال من إصدار WordPress 4.2 إلى 4.3، ولكن ما يمكن توقعه هو أنّك إذا كنت حريصًا على التحديثات هو وقت أطول بكثير بين انخفاضات السرعة بسبب ازدحام قاعدة البيانات البسيط على سبيل المثال. 3. تقليل الطلباتسنتحدث عن هذا الموضوع بالتفصيل في قسم المطورين لأنّه من الأسهل إصلاحه أثناء كتابة قالب أو إضافة، ولكن توجد بعض الأشياء التي يمكن أن يقوم بها المستخدم لتحسين هذا الأمر. ولكي نعرف في البداية عدد الطلبات التي يقوم بها موقعنا نستطيع استخدام العديد من الأدوات، بإمكاننا مشاهدة جميع الطلبات في أدوات المطورين الخاصّة بالمتصفح، أو باستخدام أدوات معتمدة على الويب مثل Pingdom للحصول على فكرة عامة جيدة. عند إضافة المحتوى إلى الموقع نقوم بزيادة الطلبات بإضافة الصور وعناصر الوسائط الأخرى، نقوم بشكل أساسي بزيادة طلب واحد لكل عنصر. إن أضفنا معارض إلى منشوراتنا وتمّ عرض أول 5 صور على صفحات الأرشيف أيضًا، فقد نكون الآن أمام 60-70 طلب في صفحة واحدة. إن كنت مصوّرًا، فنّانًا، أو شخصًا محبًّا للصور فربما لا ترغب بإضافة صور أقل، في هذه الحالة يفيد تقليل عدد المنشورات في الصفحة، أو إظهار صور أقل على صفحات الأرشيف. ولتقليل عدد المنشورات في الصفحة نذهب إلى إعدادات القراءة reading settings في WordPress وتقليلها إلى 8 أو 6. يجب أن نأخذ أيضًا في عين الاعتبار تقليل الإضافات التي تؤثّر على واجهة الموقع، تضيف العديد من الإضافات تنسيقات و scripts خاصّة بها، يوفّر تعطيلها 1-2 طلب إن كانت الإضافة مبرمجة بشكل جيّد أو 7-8 طلبات إن كانت سيئة البرمجة. يوفّر تبديل القوالب الكثير من الطلبات أيضًا، بالرغم من أنّ هذا خيار غير عملي في الكثير من الحالات، نلاحظ أنّ القوالب المدفوعة خاصّة -والتي توفّر جميع الميزات بشكل كامل- تميل إلى تحميل العديد من التنسيقات والـ scripts بشكل غير ضروري. تحميل الصور المتأخّر Lazy loading images هو أداة قويّة تزيد من سرعة الموقع، هي لا تقلل من الطلبات في الواقع ولكنّها تقلل من الحاجة إلى تحميلها، تكمن الفكرة وراء التحميل المتأخر في أنّ الصور التي تظهر لاحقًا في الصفحة لا تحتاج أن يتم إظهارها حتى ينزل المستخدم قريبًا منها، توجد مقالة رائعة حول مقارنة بين 6 إضافات للتحميل المتأخر، ألق نظرة عليها من أجل المزيد حول هذا الموضوع. إنّ أحد أفضل الطرق لتقليل الطلبات هي الجمع concatenation، والتي سنتحدث عنها بالتفصيل في قسم المبرمجين، فبدلًا من تحميل 10 ملفّات Javascript بإمكاننا نسخها ولصقها بالتتالي في ملف واحد، ويعني هذا أنّه بدلًا من تنزيل 10 ملفّات بحجم 20 كيلوبايت لكل ملف نستطيع تنزيل ملف واحد بحجم 200 كيلوبايت وهو أسرع بكثير، من السهل فعل هذا أثناء برمجة الموقع ولكن يصبح الموضوع أصعب بكثير بعد حدوث هذا. تقوم بعض الإضافات مثل: Merge + Minify + Refresh ،MinQueue، و Dependency + Minification بهذه العملية تلقائيًّا نوعًا ما، قم بتجربتها وإن عملت بشكل جيّد فسيتم تقليل الطلبات بشكل ملحوظ في موقعك. وبينما لا نفضّل المنشورات التي تحتوي على ترقيم للصفحات pagination ضمنها، ففي بعض الحالات قد يكون من المنطقي تقسيم منشور إلى صفحات متعدّدة، ولكن لا تفعل هذا لزيادة مشاهدات الصفحة، ولكن إن كنت تملك مقالًا كبيرًا جدًّا يعرض 500 فندق المفضلة لديك مثلا مع صورها فقد تكون فكرة جيّدة أن نفصلها إلى أقسام وكل قسم يحتوي على 25-50 فندق. 4. إزالة الإضافات غير الضروريةلا تزيد الإضافات من الطلبات فحسب، ولكن قد تؤدي إلى جميع أنواع المشاكل مثل مشاكل الذاكرة أو حتى مخاطر أمنيّة، توجد إضافة رائعة تُدعى P3 Plugin Performance Profiler تمكننا من التعرف على الإضافات الأكثر إشكاليّة. نستطيع أيضًا تعطيل أي إضافة نستخدمها نادرًا، فمثلًا إذا كنّا نستخدم عادة أدوات مثل Thumbnail Regenerator و Theme Check، أو P3، وهي أدوات لا تقدّر بثمن حين استخدامها ولكن ربّما نحتاجها مرّة في الشهر، لذلك عند عدم استخدامها يفضل تعطيلها للتأكد من عدم تأثيرها على الأداء. 5. إزالة الأشياء الجميلة غير الضروريةتوجد العديد من عناصر التصميم والوحدات -الموجّهة بشكل أساسي بواسطة JavaScript- في الموقع والتي تبدو جميلة ولكن غير منطقيّة، فلننظر إلى مثالين عن هذا الموضوع. يتعامل المثال الأول مع العناصر المُحبِطة، فلنفترض أنّه لدينا قائمة مستخدم تنطوي باستخدام تحريك رائع عندما نحوم hover حولها، عندما يراها المستخدم لأول مرّة سيجد أنّها رائعة جدًّا، ولكن بعد الاستخدام الثالث لها سيجدها مزعجة، فلماذا يجب عليه الانتظار لمدة ثانية كي تظهر القائمة؟ يحدث هذا بسبب عدم استخدام المبرمجين وأصحاب الموقع لهذا الموقع بنفس الطريقة التي يستخدمها فيه المستخدمون، فعادة يقوم المبرمج بتسجيل الدخول للموقع عن طريق زيارة /wp-admin/، أما المستخدم فيقوم بتسجيل الدخول عن طريق الرابط الموجود في الترويسة، تأكد أن تمنح المستخدمين تجربة مرنة، وليس فقط أن تبدو رائعة ولكن تصبح محبطة مع مرور الوقت. وبغض النظر عن الجانب البصري فسيجني موقعنا بعض فوائد السرعة، سيكون هناك عناصر أقل لتحريكها، و Javascript أقل بالمجمل، والذي يُترجَم إلى موقع سريع فعليًّا. المثال الثاني هو حول الكفاءة والتحويل، المثال المفضّل هنا هو الـ sliders، فكل بحث عنها ينتهي بنفس النتيجة وهي أنّ الـ sliders سيّئة بكل ببساطة، ولا أحد يستخدمها، فهي تأخذ مساحة كبيرة جدًّا، وتقلّل تهيئة الموقع لمحركات البحث SEO، وتأخذ قدرًا كبيرًا من سرعة الموقع. نريد أن نشدّد على أنّ هدف موقعنا هو ليس أن يبدو جميلًا فحسب، فكونه جميلًا هو أداة تستخدم لتحقيق الهدف الحقيقي وهو جني الأموال، فإن أكّدت كل الأبحاث على حقيقة أنّك يجب أن تتخلص من الـ slider، إن كان هذا يزيد أرباحك فهل تهتم حقًّا؟ يجب أن تنظر إلى جميع عناصر موقعك وتتخذ بعض القرارات اللازمة بخصوصها، اقرأ حول الموضوع، اعمل أبحاثك، والأهم من ذلك كله هو أن تقيس النتائج. ضع في ذهنك أيضًا أنّه في بعض الحالات تكون الإزالة أمرًا جيّدًا، وفي بعض الحالات الأخرى قد ترغب في استبداله بعنصر آخر، فقد تؤدي إزالة الـ slider ببساطة إلى معدّل تحويل منخفض، أمّا استبداله بنص وروابط بسيطة سيرفع ذلك إلى فوق مستوى تأثير الـ slider. 6. استخدام شبكة تسليم محتوى CDNتجعل شبكات تسليم المحتوى CDN من كافّة الأمور الخاصّة بالموقع أبسط وأسرع، فهي تسمح باستضافة الصور خارج الخادوم وتقلّل زمن تحميل الصور. تقوم استضافة الصور خارج الخادوم بفصل المحتوى عن الوسائط، فبإمكاننا تغيير النطاق، والانتقال من استضافة إلى استضافة أخرى، وستبقى الوسائط دومًا في نفس المكان، قد تأخذ قاعدة بيانات الموقع والقالب تقريبًا 10-25 ميغابايت، ولكن قد يبقى لدينا حوالي 2 غيغابايت من الصور لنقلها أيضًا، إن كانت كل هذه الصور مستضافة خارج الخادوم فكل ما سنهتم بشأنه هو الـ 25 ميغابايت وهي ليست كثيرة. بالعودة لموضوع السرعة فإنّ الفكرة وراء شبكة تسليم المحتوى CDN (Content Deliver Network) هو وضع الموارد المطلوبة قريبًا منك جغرافيًّا، إن موقعي مستضاف في الولايات المتحدة ولكنني أستخدم Amazon Cloudfront كشبكة تسليم محتوى، ويعني هذا إن قمتَ بالوصول إلى موقعي من كاليفورنيا فقد تستقبل الصور من مركز بيانات بداخل الولاية. في هذه الأثناء قد أكون أنا في مركز أوروبا في بودابست، لذا قد أستقبل نفس الصور من مكان آخر قريب مثل برلين، يقلل هذا من زمن النقل، والـ hops (وهي عدد الموجهات، الجدران النارية، إلخ.. التي تحتاج البيانات المرور خلالها)، ومُعامِلات آخرى ممّا يؤدي إلى موقع أسرع. 7. تفعيل التخزين المؤقت Cachingالتخزين المؤقت Caching هو الطريقة الأولى التي يجب استخدامها لأنّها قد تؤدّي إلى معظم التحسينات الجذرية، يمكن فهم الفكرة وراء التخزين المؤقّت بمقارنة بسيطة، هل تذكر عندما تعلّمت الجمع لأول مرّة في المدرسة؟ كنت تحتاج أن تحسب 5+4 بشكل ملموس، فكنت تستخدم أصابعك أو أي شيء في المتناول (في حالتي تعلّمت باستخدام مكعبات السكر) لحسابها. أمّا الآن فقد أصبحت تتذكر الإجابة فقط وتلقائيًّا تعرف أنّها 9، فقد قام عقلك بتخزين النتيجة من أجلك، فلن تحتاج لعدّها بعد الآن. في حالة المواقع توجد بعض الاختلافات، فنتيجة المعادلة ليست دومًا نفسها ! وهذا هو السبب، تخيّل موقعًا لا يعرض شيئًا سوى اسمك والسنة الحاليّة، تتغير محتويات هذا الموقع فقط مرّة في السنة، ومع ذلك في كل مرّة تقوم فيها بتحميل الموقع يحسب الخادوم ما هي السنة الحاليّة. إنّ الشيء الذي يقوم به التخزين المؤقّت بشكل أساسي هو تخزين نسخة HTML من الموقع لفترة محدّدة، في مثالنا السابق كان بإمكاننا تعيين انتهاء مدة التخزين المؤقّت مرّة في اليوم، ويعني هذا أنّه يتم تحميل الموقع مرّة واحدة في اليوم بشكل طبيعي، وسيقوم باكتشاف طلب، يجعل الخادوم يعالج الشيفرة ويعيد النتيجة كـ HTML، وسيحفظ أيضًا نتيجة الـ HTML في الذاكرة. وفي المرّة التالية التي يقوم فيها أحدهم بتحميل الموقع يقوم التخزين المؤقّت بتحميل الـ HTML من الذاكرة، بدلًا من أن يجعل الخادوم يعالج هذا الطلب، لن يكون هذا كثيرًا بالنسبة لمثال بسيط كهذا ولكن من أجل موقع متوسّط قد يوفّر هذا عدّة ثوان من زمن التحميل. المثال الذي وصفناه هو عبارة عن تخزين مؤقّت كامل للصفحة، توجد العديد من الأنواع الأخرى، فالتخزين المؤقّت هو مهنة في حد ذاته، ومن حسن الحظ بإمكانك البدء بسهولة إن كنت تعمل ضمن WordPress. هنالك الكثير من الإعدادات لكل إضافة، نوصي بقراءة كل إعداد للحصول على أفضل أداء. بإمكاننا القول أنّك إذا استخدمت الإعدادات البسيطة فقط ستحقق على الأقل 80% من أقصى سرعة قد تصل إليها، لذا فهي تستحق البدء معها حتى لو كنت مبتدئًا. يجب أيضًا أن تنتبه أنّه يمكن تحقيق تخزين مؤقّت أفضل على مستوى الخادوم، توفّر بعض خدمات ووردبريس (شركات استضافة مُتخصّصة في ووردبريس) تخزينًا مؤقّتًا على مستوى الخادوم والذي يكون أسرع دائمًا، لا تسمح معظم هذه الاستضافات لنا بتثبيت إضافات تخزين مؤقّت لأنّها ببساطة ستؤدي إلى موقع أبطأ. 8. تحسين قاعدة البياناتمع مرور الوقت ستجد أن قاعدة البيانات تحتفظ بيانات كبيرة الحجم لكن لم تعد هناك حاجة لها، وهو شيء لا يمكن تجنبه تقريبًا، هنالك قسمان رئيسيان لهذه المعادلة: البيانات غير المستخدمة والأحمال الزائدة على مستوى قاعدة البيانات database-level overhead. قد تأتي البيانات غير المستخدمة من عدة أماكن، فإن كنّا نملك بعض الحلول المخصّصة لحذف المستخدمين فمن المحتمل ألّا تحذف الطرق المستخدمة البيانات الوصفية المرافقة، وقد يترك هذا مئات الأسطر في قاعدة البيانات غير المرتبطة بأي أحد. وربّما نكون قد استخدمنا عددّا من الحقول المخصّصة في قاعدة البيانات والتي لم نعد بحاجة إليها، وحيث أنّ هذه الحقول المخصّصة ربّما تمّت إضافتها إلى مئات المنشورات فنحن نتحدث عن مئات أو حتى آلاف الأسطر. وبخصوص الأحمال الزائدة على مستوى قاعدة البيانات فبإمكاننا استخدام أدوات مبنيّة في MySQL والتي تعتني بهذا تلقائيًّا، وهذا يُدعى تحسين الجدول، وهو مشابه جدًّا لعملية إلغاء تجزئة الأقراص. 9. تحسين الصورتحدّثنا عن استخدام صور أقل، فلنهتم الآن بموضوع الصور التي يجب علينا فعلًا استخدامها، إنّ ضغط الصور قد يجعل حجمها أصغر بمقدار 30%-80% بدون أي فرق واضح. إنّ أحد أفضل الأدوات التي يمكن استخدامها هي WP Smush Pro والتي تستخدم من قبل 200 ألف موقع ووردبريس، نستطيع أيضًا استخدام أدوات مثل Photoshop عند حفظ الصور. يمكن استخدام Imageoptim على نظام OS X لتحسين الصور أو استخدام RIOT على Windows. 10. تمكين ضغط Gzipيمكن لهذا أن يعطينا سرعة كبيرة، يقوم ضغط Gzip بضغط العديد من الموارد قبل إرسالها إلى المتصفح، وهو شيء يجب إعداده على الخادوم. إنّ السبب الذي يساعد على هذا هو استخدام CSS و HTML للكثير من المحتوى المُكرَّر، وكلّما زادت الأنماط التي نملكها في محتوانا كلّما زادت القدرة على ضغطه، فعلى سبيل المثال إن كانت لدينا جملة "Daniel is Awesome" مكررة 100 مرّة في شيفرة موقعنا فيمكنن استبدال النص بـ "12d" وتوفير الكثير من المساحة، وهذا هو جوهر أي عملية ضغط وكلّما زادت الأنماط لدينا (وزاد طولها) كلّما تمكنا من تحقيق ضغط أعلى. 11. تعطيل الربط الساخن Hotlinkingقد لا يزيد هذا من سرعة الموقع بشكل مباشر، ولكنّه يخفف من الحمل عن الخادوم خاصّة إن كنّا نملك موقعًا معروفًا، الربط الساخن Hotlinking هو أن يقوم موقع ما باستخدام صورك المرفوعة على خادومك على صفحات موقعه. أي بمعنى آخر بدلًا من أن يقوم هذا الموقع بحفظ الصورة ورفعها على خادومه الخاص يقوم فقط باستخدام رابط الصورة التي رفعتها أنت على موقعك، وهو ما يُمكن اعتباره سرقة للتّدفّق bandwidth بشكل فعّال، وهو تمامًا مثل سرقة Wifi شخص آخر. 12. اختيار استضافة جيدةلن نخوض في هذا الموضوع بالتفصيل لأنّه قد يأخذ عدّة دروس لوحده، إنّ اختيار استضافة جيدة هو فن ومقامرة بعض الشيء ما لم نكن على دراية جيدة جدًّا في هذه المسألة. إن دليلنا المبسط حول هذا الموضوع هو التالي: لا تستخدم الاستضافة المشتركة ما لم تكن مضطرًا إلى ذلك، أو تملك الكثير من المواقع التي لا تستخدمها كلّها، تكلّفك هذه الاستضافات القليل وستحصل على خدمة مماثلة للسعر الذي تدفعه، إنّ الخدمات غير الجديرة بالثقة عرضة لتوقفها عن العمل نظرًا لاستخدام الموارد المفرط من الآخرين. لا نوصي أيضًا بالحصول على استضافة مُخصّصة dedicated hosting، فإن لم تكن تعلم ما تفعله ستخسر وإن حصل ذلك فلن تحتاج إلينا كي نخبرك عن نوع الاستضافة التي تحصل عليها، إن الاستضافة المخصّصة هي غالبًا من أجل الأشخاص الذين يملكون خبرة في التعامل مع وإدارة الخواديم أو من أجل المواقع التي لديها استهلاك كبير جدًّا. إن كنت تملك موقعًا معروفًا جدًّا ويتطلب خواديم مخصّصة له فينبغي عليك النظر في توظيف شخص يعلم حول جميع التقنيات في هذا الموضوع. يبقى لدينا خياران، الـ VPS هو خيار جيّد، أعتقد أنّه يوجد خطط تكلّف 5-50$ شهريًّا، يملك الـ VPS ذي المواصفات الجيّدة قدرات أكثر من الخواديم المنفصلة ذات المواصفات المتدنية، لذا قد تحصل على صفقة جيدة هنا. لا تعاني خواديم الـ VPS (غالبًا) من تأثير الجيران السيئين، فهي تعطينا موارد أكثر وتزوّدنا غالبًا بخدمات إضافيّة مثل النسخ الاحتياطي، التحديثات التلقائيّة، والمزيد. ومن الخيارات الأخرى هي استضافة WordPress المُدارة، يوفّر هذا النوع من الاستضافات منهجية متمركزة حول WordPress، فبإمكاننا على VPS أن نشغل أي تطبيق نريده، أمّا استضافات WordPress المُدارة فهي تسمح فقط بـ WordPress. وكنتيجة لذلك تكون الخواديم مبنية خصوصًا من أجل WordPress وتوفّر تخزين مؤقّت على مستوى الخادوم وأشياء أخرى تجعل من موقعنا يعمل بسرعة كبيرة. ومن ناحية أخرى هناك بعض القيود على الأشياء التي بإمكاننا فعلها، فقد تقوم الاستضافة بتعطيل بعض الإضافات والقوالب من أجل موضوع السرعة والمخاوف الأمنية، في النهاية تخدّم هذه الاستضافات أغراضنا بشكل جيّد ولكنها قد لا تعجب البعض. نوصي بالتحدث إلى خدمة الزبائن وشرح احتياجاتك لهم بالتفصيل، فهم سيساعدونك على أخذ القرار وستأخذ فكرة عن مستوى الدعم الفني الذي ستحصل عليه. 13. مراقبة الموقعلن يزيد هذا من سرعة الموقع ولكن سيعطينا تنبيهًا عند حدوث خطأ وسنكون قادرين على معرفته في الوقت المناسب، إنّ التعامل مع مشكلة السرعة قبل أن تصبح ظاهرة هو طريقة رائعة لجذب المستخدمين. تتمكن خدمات مراقبة النطاق مثل Deez.io و Pingdom من اختبار الموقع بشكل منتظم تلقائيًّا. الخاتمةتحدثنا في هذا القسم عن طرق زيادة سرعة الموقع بالنسبة لغير المطورين وسنكمل في قسم لاحق عن طرق زيادة السرعة بالنسبة للمطورين. ترجمة -وبتصرّف- لـ THE ULTIMATE MEGA GUIDE TO SPEEDING UP WORDPRESS لصاحبه Daniel Pataki.