• 0

كيف أدير مشروعي الناشئ بحيث أتجنب الفشل؟

فشلت في ٣ مشاريع سابقة استغرقت مني ١٠ سنوات ولكني أريد الاستمرار بالمحاولة، كيف أدير مشروعي الحالي بحيث أتجنب أي احتمال للفشل ؟

1 شخص أعجب بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

أهلاً بك 

 للأسفل لايوجد خطوات تمنعك من الفشل بشكل حتمي ولكن هناك مايساعدك كثيراً في تجنبه مستقبلاً  وهو الدروس التي بإمكانك تعلمها من التجارب السابقة.

نصيحتي لك أن تعيد النظر في مشاريعك وتحاول تحديد موطن الخطأ فيها قد تكون المشكلة من السوق او من الممول او المستثمر ولكن عادةً مايتحمل رائد الاعمال الجزء الجوهري من الخطأ،  من المهم  جداً أن تكون صادقاً مع نفسك حتى تصل للسبب الرئيسي في الفشل السابق ولابأس أن يساعدك في التقييم أشخاص من فريقك الذي نفذ معك تلك المشاريع.

وكخطوات ناجحة لادارة مشروعك المستقبلي أنصحك بتحديد هدفك بشكل واضح ثم احصاء المعرفة والمهارات والادوات والخبرات والمعارف التي تمتلكها عندها ستدرك أن هذه السنوات لم تضع هدراً، ثم ضع خطة واضحة بناء على ماتملكه وماتود الوصول اليه ولاتنسى التقييم المستمر أثناء التنفيذ .

تذكر دوماً أن الكثير من رواد الأعمال الناجحين  كانت أخطائهم السابقة هي خطوتهم للنجاح وبالتوفيق.

2 اشخاص أعجبوا بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

كمثال للإصرار ضع تجربة توماس أدسون أمامك، حيث قام بتجربة المصباح مرات ومرات كثيرة قبل أن ينجح في اختراعه، وعلق على ذلك قائل -اكتشفت طرقًا لا تؤدي لإضاءة المصباح-، لذا لا تُحبط، ثابر،و وضع الهدف أمام عينيك.

عليك بدراسة مشروعك جيداـ حدد مجال تخصصك، الفئة التي ستستهدفها من خلال المشروع، حاول أن يبدأ المشروع صغيراً ليكبر مع تطويره وتحسين خصائصه.

ادرس المنافسين لك، قدّم خدمة أفضل من الموجودة على الساحة، أضف امتيازات لا تتوفّر عليها المشاريع المنافسة، ادرس حاجة الفئة المستهدفة ووفرها، وأخير طالع كثيرا في مجال مشروعك، وتفحص تجارب الآخرين حتى تتمكّن من إضافة شيء جديد ومرغوب لدى المستفيد.

داوم على تصفح قسم مقالات ودروس في ريادة الأعمال على أكاديمية حسوب.

بالتوفيق.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن