• 0

كيف أدرس تقنية جديدة بالرغم من عدم رغبتي بذلك؟

لا أدري كيف أنقل شعوري لكم، لكن هو الأمر بهذه البساطة، في عملي يتوجب عليّ دراسة واتقان تقنية جديدة، لكن رغم محاولاتي المتكررة لفعل ذلك، أجدني غير مرتاح، وأغيّر ما أقوم به لشيء أرتاح لعمله، فما هي يا ترى الوسيلة الأنجع لخوض ذلك رغم عدم ارتياحي وإحساسي السلبي اتجاه الأمر؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

اعتبرها تحديا من تحدياتك، وحاول أن تخطو خطوة ولو بدت لك بسيطة بشكل يومي نحو تعلمها، كما أنصحك بالبحث عن مزايا هذه التقنية على محرك البحث ولمس مزاياها العديدة -لابد من وجود مزايا- وبالتالي تشجيع نفسك لا شعوريا بالإقدام على تعلمها وكذا امتلاك الرغبة والشغف لفعل ذلك، وفي بداية الأمر لا تحاول إرغام نفسك على ذلك، بل تدرّج، واستعمل طريقة pomodoro التي تلزمك بمدة 25 دقيقة من العمل تعادلها 5دقائق راحة، حتى تكون أكثر إنتاجية وفعالاً أكثر.

كافئ نفسك عند الإنجاز، وحفزها بذلك، تجنب الكسل والتخاذل عن مهامك اليومية.

 

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن