• 0

ما هيّ أفضل الأساليب للاستفادة الكاملة من وقت النوم؟

كما يعلم الجميع، النوم ضروري جدّا لزيادة إنتاجيّتنا، ما ينفع المُستقل لأداء مهامه بشكل أفضل. فكيف يُمكنني أن أستفيد من وقت نومي وما هي الأساليب المُتّبعة لتجديد حماسي للعمل بعد قضاء يوم مرهق؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

لا شكّ أنّ النوم عامل قوي يُحدّد مدى إنتاجيّة العامل الحر، وقد يغترّ البعض بحريّته في العمل متى أراد فيُسرف في العمل ليلا أو يبخس النوم حقّه لأنّه لا رقيب عليه ليأمره بالتزام وقت محدّد في لعمل، وهذا أمرٌ خاطئ. والبديل أن تتّبع بعض السلوكات الجيّدة، ومن بينها:

- النوم مبكّرا، لأنّه يُساعدك على تنظيم وقت نومك أكثر من السهر، فعندما تسهر فإنّك عادة ما تفقد الإحساس بالوقت وتعمل بلا جدوى لتجد نفسك قد قضيت عدّة ساعات بدون تحقيق أيّ شيء يُذكر، وحتى ولو حقّقت شيئا فلن يكون إحساسك بالإنجاز في لحظة التّعب مساويا لإحساسك بالإنجاز عندما تكون نشيطا.

- أخذ قسط من الرّاحة لفترة بين 7 و 8 ساعات، هناك اتّفاق على أن مدّة النوم الصحي تتراوح بين 7 ساعات إلى 8 ساعات، لا أقلّ ولا أكثر، فإن انتقصت من هذه المُدّة فقد تتعب وقد يتشتّت تركيزك أثناء العمل وإن زدت عن هذه المُدّة فستنقص من عدد ساعات يومك كذلك.

- الابتعاد عن الأجهزة التّي تُصدر إضاءة كالهاتف والتّلفاز وغير ذلك قبل بضع ساعات من موعد نومك، فهذه الأجهزة تصدر أشعة تخدع دماغنا وتجعله يظنّ بأنّه وقت نهار وليس وقت الليل، ما يعبث بدماغنا أثناء النّوم. لذلك حاول الابتعاد عنها قدر المُستطاع وعوّض ذلك الوقت بقراءة كتاب، أو الكتابة على ورقة أو دفتر ملاحظات، ويُمكنك كذلك استغلال هذا الوقت للتّخطيط للغد ومراجعة أهدافك.

- اذهب إلى سريرك في نفس الوقت يوميّا، إذا أردت أن تكتسب عادة جيّدة فوَحِّد وقت نومك وحاول التقيّد بهذا الوقت، وسينفعك هذا في توحيد وقت استيقاظك كذلك، وتذكّر بأنّ مدّة النوم يجب أن تكون حوالي 8 ساعات.

- تناول فطورا صحيّا ولا تهمل هذه الوجبة مهما كان، فهذه الوجبة مُهمّة جدا ليوم نشيط، وهيّ أساس نشاطك وحماسك للعمل.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن