• 0

كيف أصبح المستقل رقم واحد بالنسبة للعملاء؟

أسعى كي أكون المستقل الأول في مجال تخصصي (الترجمة والتدوين) ولكن يفاجئني بعض العملاء باختيار غيري في بعض المشاريع على الرغم من أدائي المميز في المشاريع السابقة، كيف أعالج هذا الأمر؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

بدايةً، من حقّ العملاء التعامل مع أيّ مستقل يجدون به المستقل المناسب لمشروعهم فلا يوجد عقد احتكار بينكم، ويجب عدم ربط احترافيتك كمستقل باختيار غيرك من المستقلين حيث أنّ التفكير الإيجابيّ أمرٌ في غاية الأهميّة.

عوضًا عن رؤية الموضوع بأنك خسرت مشروع يمكنك رؤيته على أنّه فرصة جديدة كي تثبت احترافيتك وإمكانيتك لعملاء جدد. الاحترافية والسمعة الجيدة لا يمكن أن تزول مهما تنوّع المستقلين وزاد عددهم، وعليه ركّز دومًا على أن تكون معاييرك عالية ومتفوقة، واهتمّ أن تقدّم أعمالًا مميزة ففي النهاية نجاح الآخرين لا يجب أن يهدد نجاحك بل اعتمد نظريّة التكامل.

تخيّل لو أنّ كل مستقل أدّى عمله باحترافيّة عالية مثلك، بالتالي سيصبح لدينا قاعدة كبيرة من المستقليّن المحترفين الذي سينهضون بالواقع العربيّ إلى شبكة هائلة من الأعمال الحرّ والمشاريع الرياديّة والتنفيذ المميز. حاول دومًا أن ترى الدائرة الأكبر وأن تفكر خارج الصندوق.

أنصحك بالمقابل بالتخصص، فقد ذكرت أن اختصاصاتك هي الترجمة والتدوين، حاولي أن تخصصي أكثر وحاولي إيجاد شغفك، فمن شأن هذا الأمر أن يكون علامة تميّز إضافيّة لك.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

لا عميل دائم في العمل الحر، ولعل هذه النقطة هي الصعوبة الأبرز التي تواجه الأشخاص المستقلين، فهو ليس وظيفة مضمونة الاستمرار والمردود، الأمر الذي يحتاج منك للمزيد من العمل على مهاراتك، أتوقع أن ما يبحث عنه العميل بشكل أبرز هو المهارات المستمرة بالتطور والمتجاوبة مع تطور السوق.

من الممكن أن تسألي عميلك السابق عن سبب اختياره لمستقل آخر -بشكل خاص بعد عمل طويل ممتد لأشهر بينكما-، قد يكون لمس منك انخفاضًا في سويّة العمل، أو عدم الالتزام الكامل في تسليم المشروع، أو ارتفاعًا مفاجئًا في أسعارك، من المهمّ البحث عن أسباب الفشل في جذب العميل بمقابل التعزيز من أسباب النجاح في ذلك.

في مجال الترجمة بشكل خاص ينبغي أن تطوّري نفسك في اللغتين: الأجنبية واللغة الأم، إذ يمتلك العديد من الناس القدرة على الترجمة الفورية من اللغات الأجنبية لكن لا يتمكن من صياغة جملة عربية واحدة بشكل سليم، وغالبًا ما تركّز النصائح على التطور والقراءة باللغة الأجنبية فحسب، وهو أمر يتجاهل أن القارئ سيكون عربيًا ويطلع على النص دون مقارنته بالأصل، وإنما بنماذج أخرى عربية أصيلة، تزداد المهمة صعوبة عند ترجمة نصوص أدبية بليغة اللغة.

في مجال التدوين أيضًا أنت تعملين في مضمار اللغة، لذا لا بد من امتلاك أدوات اللغة وحضور مفرداتها لديك، إضافة للمواضيع الجيّدة والمميزة.
بالتوفيق.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن