• 0

كيف أستعدّ لمشاركة رائد الأعمال حياته؟

في حديثنا عن ريادة الأعمال دومًا ما نذكر رائد الأعمال نفسه، ولكن ماذا إن كان لديه شريكة حياة؟ فهل هناك نصائح تقدموها لها كي تتأقلم مع حياة رائد الأعمال وتسانده؟ وماذا يجب أن تتوقعه وتستعدّ له؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

"وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة"، مقولة تصلح لكلّ زمان ومكان. كلّ إنسان في حياته يحتاج إلى دعمٍ وإيمان بقدراته، وقد يحتاج رائد الأعمال هذه الأمور أكثر من غيره وذلك بسبب طبيعة العمل المليئة بالتحديّات والمنافسة والمغامرة. إليك أهمّ ما يجب الإهتمام به كشريكة حياة لرائد أعمال:

  • معرفة أنّ نمط حياته منظمٌّ للغاية ويعتمد على المواعيد المُجَدولة والدقيقة، وعليه نظميّ حياتك أيضًا (وبذلك تتعرفيّ أكثر على نمط حياته) وحددي مواعيد عملك كي تتلاقى أوقات فراغكما معًا، وبذلك لن تقضوا أيامكم كلها بالعمل.
  • وفريّ له أكبر قدر ممكن من الراحة والهدوء وجو العمل الملائم. إن كان زوجك يدير عمله من المنزل عندئذٍ من واجب الجميع تأمين بيئة عمل ملائمة إلى أبعد الحدود.
  • معرفة أنّ العمل الحرّ وريادة الأعمال هما من أكثر الأعمال الحديثة والمختلفة عن الأعمال التقليديّة، وبالتالي تحتاج إلى رجل استثنائيّ وإمرأة استثنائيّة كي تساعده وتقف إلى جانبه وتؤمن بقدراته في الأوقات الجيدة والسيئة على حدٍّ سواء.
  • لا تتواني أبدًا في تقديم جميع أنواع الدعم المعنويّ والماديّ، فأين ستجدين استثمارًا أفضل من أفكار الرجل الذي تشاركينه حياتك؟
  • أخيرًا، استمعيّ له وأصغيّ لكلّ أفكاره ولا تتواني عن مشاركته أفكارك وآرائه، فسوف يسعده جدًّأ أن تكوني مهتمّة بعمله وجزءًا منه.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن