• 0

كيف تحافظ على حماسك بشكل دائم؟

كيفية التغلب على الكسل والفتور عن أداء وأتمام الأعمال فى وقتها والمحافظة على حماسك ونشاطك؟

خصوصا أن هذا الأمر يسبب مشاكل كثيرة.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

شاهدت مؤخرا فيديو جميل لأحد الخبراء، سأكتب لك اهم النصائح التي خرجت بها لكي تحافظ على حماسك دائما في العمل، وقبل أن أبدأ احفظ كلمة التنظيم، فالتنظيم في حياتك مهم جدا من اجل النجاح.

1- اكتب كل صباح 3 اشياء مهمة (To Do List) يجب عليك عملها في إطار تحقيق أهدافك السنوية وقم بتنفيذها حالا: تخيل في حال القيام بثلاث مهمات أساسية تقربك من أهدافك كل صباح، يمكنك أن تستمتع كل الوقت المتبقي من يومك في فعل ما تشاء ,,,, ومع ذلك سوف تجد نفسك تتقدم كل يوم للوصول لهدفك ,,, أفضل أن تقوم بكتابة ذلك على ورقة ثم تشطيب كل المهات فور تنفيذها سيعطيك شعورا بالراحة ,,,,
2- قاعدة الدقيقتين (120 ثانية) : في حال تكون عندك أعمال ومهمات لا تكلفك وقت طويل (دقيقتين او اكثر بقليل) قم بذلك العمل فورا، لا تتعب نفسك في كتابته ولا في التفكير فيه، قم بتنفيذه وانتهي منه في الحال، لأن عكس ذلك سيكلفك الكثير من الوقت والجهد من دون فائدة تذكر.
3- استعمل جهاز ضبط للوقت (Minuterie) : اضبط الجهاز في حدود 25 دقيقة واعمل فيهم بكل جدية من دون اي توقف ,,, كلنا نتوفر على مثل هذا التطبيق في هواتفنا، ركز على عملك طيلة 25 دقيقة لا تفتح لا فايسبوك لا هاتف ولا أي شئ آخر، ركز فقط على عملك، وحين الانتهاء من 25 دقيقة ارتاح 5 دقائق اعمل فيهم ما تشاء ,,, لترتاح قليلا، ثم عد من جديد للعمل 25 دقيقة وهكذا طيلة ساعتين،
بعد كل ساعتين من العمل ارتاح 20 دقيقة كاملة وأكمل ,,, وهكذا ,,,
هذه الطريقة مثبتة علميا بأنها تزيد من طاقتك وفعاليتك في العمل (أنصحكم بقراءة كتب تايلور الذي اهتم كثيرا بزيادة الانتاجية عند الموظفين)
4- النصيحة الرابعة جد مهمة، توقف عن عمل أشياء ومهمات كثيرة في وقت واحد، اي القيام مثلا بالاجاية على الايميلات والتحدث في الهاتف والكتابة في نفس الوقت مثلا ,,, فهذا سئ جدا ,,,
5- النصيحة الخامسة مرتبطة بالرابعة، قم بتجميع كل الأعمال الصغيرة ونفذها في اوقات متتالية، مثلا عوض ان تتحدث بالهاتف مرة كل عشرين دقيقة، جمع كل المكالمات التي يجب عليك ان تجريها مثلا 6 مكالمات، وحدث بعدها كل عملاءك وزبائنك ,,, وهذا حتى لا تشوش على عملك ,,,
في الاخير أرجو منك أن تكون عملي وحاول أن تجرب، لا تقل هذه لا تنفع، أو هذه امور بسيطة تافهة، حاول أن تكون مرن وجرب، ما راح تخسر شئ,

تمّ تعديل بواسطة Soheib

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

     يواجه كثيرٌ من الشباب مشكلةً بعد فترة زمنية معينة بعد إلتحاقهم بعملٍ معين ألا وهي "قلة الإندفاع" أو"ضعف الحماسة" وهذه المدة تختلف من شخص لآخر، وربما قد يؤثر ذلك سلباً على الأداء الوظيفي وقد تؤدي أحياناً إلى مشاكل قد يكون مصيرها -لا قدّر الله - فقدان الوظيفة أو العمل؛ وهنالك أسباب تؤدي إلى قلة الحماسة تجاه العمل سنذكر قسماً منها مع إشارة للحل:

  1. عدم وضوح الهدف لدى العامل؛ إذ يتحتم على العامل (أو العاملين) في مجال معين أن تكون لديهم رؤية واضحة تجاه العمل وعن ماذا يهدف هذا العمل.
  2. عدم التحلي بروح الفريق لدى العاملين، إذ من أهم أسباب قلة الحماسة هو إعتماد العمل على فرد واحد أو عدد قليل من الأفراد دون الآخرين مما سيولد الإحباط لدى العاملين لاسيما المجدّين منهم. 
  3. يعد الملل من أهم العوامل المساعدة على تقليل الحماسة لدى العاملين، فمن الضروري تغيير الديكور أو أماكن الجلوس بين الحين والآخر للقضاء عليه.
  4. قد يكون جو العمل يحمل شيئاً من الروتين أو الرتابة التي من شأنها توفير رسائل سلبية للعاملين، فمن خلال تعليق لوحات تحوي على عبارات إيجابية من شانها رفع الهمة، ولا بأس في صور لمناظر طبيعية -أو حتى وضع مزهرية تحوي زهوراً- (ويفضل أن تتغير هذه اللوحات والصور بين الحين والآخر).
  5. وجود حاجز نفسي بين أفراد العاملين وعدم الإختلاط فيما بينهم قد يكون سبباً في قلة الدافعية والهمة والحماسة في العمل، فمن الضروري عمل نزهة أو سفرة ترفيهية بين أفراد العمل لزيادة الترابط وكسر حاجز الخوف -إن وجد- وكسب الثقة بين العاملين.

     النقاط أعلاه هي ناتجة عن تجربتي الشخصية في العمل، أحببت أن أشاركها للشباب الذي ربما يعانون من قلةٍ في الحماسة وضعفاً في الهمة، دعائي للجميع بالنجاح والموفقية.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن