Abd El Rahman Kandeel

الأعضاء
  • المساهمات

    5
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السُّمعة بالموقع

1 Neutral
  1. يشغل أذهان مسوقي البريد الإلكتروني العديد من الأسئلة، مثل ما هو نوع البريد الذي يجب أن أرسله، وما هو التوقيت المناسب لإرساله، وما هي أفضل صيغة، وما الذي يُمكن كتابته في خانة الموضوع؟ لحسن الحظ يمكنك الخروج من دائرة الحيرة هذه وأخذ قراراتك بناءً على البيانات وليس التخمينات، وذلك عن طريق إجراء اختبار A/B للبريد الإلكتروني. إذ يُمكِّنك إجراء اختبار A/B للبريد الإلكتروني من موازنة النتائج عن طريق إجراء تجارب صغيرة على كل متغير من متغيرات البريد الإلكتروني على حدة، مثل: النص، والتوقيت، والتصميم وغيره. لقد تحدثنا عن أساسيات اختبار A/B من قبل، لذلك سنركز اليوم على كيفية إجرائه. يُعَد إجراء اختبارات منظمة من أجل رؤية أفضل الخيارات الممكنة هو الحل الأمثل لرسائل البريد الإلكتروني تحديدًا، وذلك لكثرة العوامل المتغيرة التي تؤثر على نجاحها، حيث يمكن لتغييرات بسيطة إحداث تأثيرًا ملحوظًا كما حدث مع شركة WeddingWire التي شهدت زيادةً بنسبة 30% في معدلات فتح الرسائل بمجرد اختبار نص المعاينة Preview text (الذي يظهر أسفل خانة الموضوع)، وأيضًا شركة مايكروسوفت التي شهدت زيادة قدرها 325% في معدل النقر لكل ظهور، باختبار عدة ألوان مختلفة لخلفية البريد الإلكتروني. هل تريد البدء في إجراء اختبار A/B للبريد الإلكتروني بطريقة صحيحة؟ عناصر إجراء اختبار A/B للبريد الإلكتروني ماذا تختبر؟ تُعَد أول خطوة من خطوات اختبار A/B للبريد الإلكتروني هي أن تعرف ماذا تختبر أولاً، وهذه أحد الاستراتيجيات المتبَعة مع العناصر المتغيرة النتائج أو التي لا تعرف عنها الكثير. بدلًا من ذلك، يمكنك اختبار العناصر المتعلقة بمقاييس البريد الإلكتروني المراد تحسينها، فإذا كنت تريد زيادة معدل التحويل Conversions (خطوات العملاء المحتملين بعد قراءة الرسالة)، وزيادة معدل النقر لكل ظهور، فاهتم بزرّ وعبارة الحث على اتخاذ إجراء CTA؛ أما إذا كنت تريد زيادة عدد التفاعلات مع الرسالة، فعليك بالقالب وطول المحتوى. خانة الموضوع يُعَد البدء بإجراء اختبار A/B على خانة الموضوع بمثابة بداية للموفقة، وذلك نظرًا لسهولة إنشائه، وتأثيره الكبير على معدل فتح الرسائل. ومن بعض مواصفات خانة الموضوع التي يمكن إجراء اختبار A/B عليها هي: الطول. طريقة كتابة الأحرف Title case or subject case. الرموز التعبيرية. نغمة وأسلوب الكتابة. استخدام الأرقام أو النسب المئوية عند الترويج. بالإضافة إلى استخدام هذه العوامل في اختبار خانة الموضوع لزيادة معدل فتح الرسائل، اهتم أيضًا بالعوامل التي تزيد من نسبة التفاعل مع الرسائل مثل نسبة النقر لكل ظهور CTR، فقد تجلب لك خانة الموضوع الجذابة العديد من فتح الرسائل، لكنك سترغب أيضًا في جذب الجمهور الذي ينقر على الروابط. يمكنك أيضًا اختبار صيغ مختلفة في خانة الموضوع كما فعلت شركة Postmates في المثالان الموضحان بالأسفل، فعلى الرغم من أن البريدين كانا يروجان لنفس الحملة، فقد سلَّط أحدهما الضوء على دعم المطاعم المحلية بينما سلَّطه الآخر على الحسم في تكلفة التوصيل. نص المعاينة نص المعاينة هو النص الذي يظهر بعد خانة الموضوع، وهو أحد العوامل المؤثرة في معدل فتح رسائلك. وكما هو الحال مع خانة الموضوع، يوجد العديد من العوامل التي يمكن تجريبها، مثل: نغمة الكتابة، والطول، والرموز التعبيرية، كما ويمكنك إجراء الاختبار بعد التغيير في خانة الموضوع ونص المعاينة مجتمعان. حيث تستغل شركة Marine Layer مثلًا منطقة نص المعاينة في الإعلان عن وصول المنتجات الحديثة كما في الصورة في الأسفل، كما يمكنك استخدام خانة الموضوع لجذب انتباه القارئ، ومن ثم زيادة التوضيح عن طريق نص المعاينة. يمكنك أيضًا إثارة اهتمام مشتركي خدمتك باستخدام نص المعاينة عن طريق تحفيزهم أو الإشارة إلى ما بداخل البريد الإلكتروني. اسم المرسِل وبريده الإلكتروني اسم المرسِل هو آخر العناصر التي تظهر للمشتركين قبل فتح الرسالة التي يمكن إجراء اختبار A/B لها، مثل خانة الموضوع ونص المعاينة، فهو يُخبر المشترك بمصدر الرسالة ومضمونها. ولا مانع من استخدام أسماء مرسِلين متنوعة لأنواع البريد الإلكتروني المختلفة، مثل: الإعلانية والإخبارية، لكن لا تُكثر من عدد الأسماء حتى لا تُربك المشتركين. في المثال السابق، تُقدم شركة Sling TV نفس العرض التجريبي من حسابين مختلفين. فكَّر فريق التسويق عبر البريد الإلكتروني في أنّ كتابة "اسم" في حقل المرسل سيجعل الرسالة تبدو وكأنها واردة من صديق وليس من شركة. المحتوى لا يُجرى اختبار A/B على العناصر التي تظهر قبل فتح الرسالة فقط مثل خانة الموضوع، بل يوجد العديد من الأشياء التي يمكن اختبارها بداخل الرسالة نفسها بدءًا من المحتوى. فيما يلي ثلاثة عناصر لاختبارها: الطول إذا سألت مجموعةً مختلفةً من المسوقين عن أي المحتويات يُفضلها الجمهور الطويلة أم القصيرة؟ أضمن لك أنك ستحصل على العديد من الردود المتباينة، وما أضمنه لك أيضًا أنك لن تعرف أي نوع يُفضله الجمهور ما لم تختبر ذلك بنفسك. فقط تأكد من موازنة طول المحتوى على نفس نوع رسائل البريد الإلكتروني مثل الرسائل الإخبارية. اختبرت شركة Email On Acid مثلًا مستوى التفاعل على رسائل البريد الإلكتروني التي تحتوي على أقل من 100 كلمة موازنةً بالرسائل التي تحتوي على أكثر من 100 كلمة، فوجدوا أن الرسائل الأقصر أدت إلى معدل نقر إلى كل ظهور أعلى من قِبل الجمهور. النغمة أحد عناصر المحتوى التي يُمكن اختبارها أيضًا هي نغمة الكتابة، فهل يُفضل جمهورك أسلوب الكتابة العادي وأن يُخاطب بضمير "أنت" أو باسمه، أم يُفضِل الأسلوب الرسمي مع ذكر الحقائق بدون زخرفة؟ يمكنك أيضًا اختبار ذكر شركتك من منظور شخص خارجي لا ينتمي لها، أو إعدادها كما لو أنها كُتبت بواسطة أحد أفراد فريقك. يُنبه هذا البريد من شركة Hulu، العملاء بمشكلة تتعلق ببطاقتهم المسجلة وأن اشتراكهم قد أُلغي. لقد اتبعت Hulu نبرةً تعاطفيةً في هذه الرسالة الإلكترونية، مشيرةً إلى أننا "نتفهم حدوث هذه الأشياء". إذا أرادوا إجراء اختبار A/B لنغمة هذا البريد الإلكتروني، فمن الممكن أن يستخدموا عبارةً أكثر مرحًا مثل "عفوًا!، !oops"، أو رسالة عاجلة مثل "لقد فقدت الاتصال ببرامجك المفضلة". علامات التخصيص يوجد العديد من الطرق لإضافة تخصيصات لحملاتك عبر البريد الإلكتروني، ولكن يُفضل أيضًا في بعض الأحيان أن تحافظ على بساطتها. فبعد تحليل 8000 حملة عبر البريد إلكتروني، وجدنا أن الحملات المخصصة باسم المستخدِم شهدت زيادة بنسبة 50% في معدل النقر لكل ظهور عن الرسائل غير المخصصة. التصميم والمرئيات وجد باحثو معهد ماساتشوستس للتقنية أن الأشخاص يُدركون الصور التي تُعرض أمامهم في أقل من 13 مللي ثانية. حسنًا، بماذا يُفيد هذا البحث مسوقي البريد الإلكتروني؟ يفيد بأن يجعلهم يعوا أنه يمكن للتصميم والمرئيات في بريدك الإلكتروني خلق انطباع إيجابي أو سلبي بسرعة كبيرة، حتى قبل أن يتسنى للمشترك قراءة النص، فقد يتكون رأيه بناءً على التصميم. هذه بعض عناصر التصميم التي يمكنك إجراء اختبار A/B عليها: تصميم القالب. تصميم العنوان وحجمه. الخطوط. الصور مقابل الرسوم المتحركة. صور GIF مقابل الصور الثابتة. الألوان. دعوات الحث على اتخاذ إجراء CTA نظرًا لأهميتها البالغة، تستحق عبارة الحث على اتخاذ إجراء مكانًا أساسيًا في قائمة اختبارك، وهذا لأنها تربط البريد الإلكتروني بالتفاعلات أو التحويلات، ويمكنك المفاضلة بين إدراجها خلال النص، وبين وضعها في زر منفصل. قد يؤثر أيضًا لون، وحجم، وموضع عبارة الحث على اتخاذ إجراء على معدل النقر لكل ظهور. التوقيت لا يُمكنك إرسال جميع الرسائل في نفس التوقيت إذا كان جمهورك دوليًا، لهذا يجب النظر في قائمة المشتركين؛ أما إذا وقع معظم مشتركي خدمتك البريدية في منطقة زمنية واحدة، أو في مناطق متقاربة، فيمكنك إجراء اختبار A/B على توقيت الإرسال عبر القائمة بأكملها؛ أما إذا كان لديك شرائح كبيرة من المشتركين في مناطق زمنية مختلفة تمامًا، فيجب عليك تقسيمهم بناءً على الموقع واختبار أوقات الإرسال داخل كل مجموعة. في الرسم البياني أدناه، تبلغ معدلات الفتح في مصر ذروتها عند الساعة 2 مساءً، مقابل 11 صباحًا في إسبانيا. لذلك يجب أن تنتبه لمنطقة جمهورك الزمنية حتى يتلقوا رسائل البريد الإلكتروني في التوقيت المناسب. كيف تضع استراتيجية اختبار A/B للبريد الإلكتروني كون فرضيتك قد يضيع إجراء اختبار A/B عشوائي الكثير من وقتك، لذلك يجب أن يكون لديك هدف واضح، وأن تعرف بالتحديد ماذا تختبر، وما هي توقعاتك لما قد يحدث. يساعدك تكوين فرضية في ربط اختبار A/B بأي أهداف، أو مبادرات موجودة مسبقًا، مثل زيادة التفاعل مع رسائلك الإخبارية، وفيما يلي بعض الأمثلة على الفرضيات: إذا أضفنا اسم المشترك الأول في خانة الموضوع، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة معدل فتح الرسائل لأن رؤية المشترك لاسمه قد تجذب انتباهه. إذا أرسلنا بريدًا إلكترونيًا بهدف معرفة تفضيلات المشتركين، فسينخفض معدل إلغاء الاشتراك لهذه الشريحة لأنهم سيتلقون فقط الرسائل التي يهتمون بها. إذا أضفنا أكثر من زر يحث على اتخاذ إجراء CTA من أجل هذا الكتاب الإلكتروني، فسيرتفع معدل النقر لكل ظهور لوجود "دعوة" بعد قراءة مزاياه المختلفة. اختر جمهورك بعد وضع الفرضية، عليك تحديد من ستُرسل لهم الاختبار، فكلما كان الجمهور المستهدف أكبر، حصلتَ على نتائج أفضل، وقد يتطلب أحد الاختبارات منك أن تُقسم قائمتك، حيث لا يهم من سترسل له، فقط تأكد أن اختيارك عن قصد. يُعَد التأكد من إمكانية تحقيق دلالة إحصائية أمرًا أساسيًا، وسنستكشف هذا الموضوع أكثر فيما يلي. حدد أهدافك حدد ما الذي يعنيه لك اختبار A/B ناجح، وما هو الهدف الذي تأمل في تحقيقه، ما هي المقاييس الرئيسية التي ستستخدمها؟ في أي اتجاه تريدها أن تتحرك، وإلى أي مدى؟ يجب عليك أيضًا أن تحدد إطارًا زمنيًا للاختبار، فإذا كنت تختبر بريدًا هامًا مثل بريد تهيئة العميل (يُرسلَل في بداية الإشتراك)، فستحتاج إلى إعطائه الوقت الكافي؛ أما بعض الاختبارات الأخرى، فلا تعطها مدةً زمنيةً كبيرة. اعمل على قياس نتائجك بعد أن أزلنا الغبار وفهمنا الكثير عن اختبار A/B، فقد حان الوقت لقياس نتائجك، وهذه بعض المقاييس التي يجب تؤخذ بالحسبان: معدل الفتح. معدل النقر لكل ظهور. معدل التحويل. معدل إلغاء الاشتراك. مرات التفاعل. العائد من كل مشترك. تحليل نتائج اختبار A/B للبريد الإلكتروني هل يكون العنصر الحاصل على أعلى نتيجة هو الفائز، ويجب عليك تغيير استراتيجيتك بالكامل لمطابقته؟ لا، هذا ليس صحيح، فعند العمل مع اختبارات A/B فستحتاج إلى حساب الدلالة الإحصائية للتأكد من صحة نتائجك. إذا كنت تستخدم منصة Vero فستسهِّل عليك هذه الخطوة كثيرًا، إذ يحدد الاختبار الآلي في هذه المنصة الفائز في اختبارك تلقائيًا، ومن ثم يُرسل البريد الإلكتروني الفائز إلى باقي قائمتك. فقط ضع متغيراتك وستتكفل Vero بجميع العمل الشاق. ما هي الدلالة الإحصائية وكيف تحسبها (إذا لم يكن لديك Vero)؟ ببساطة، يؤكد لك حساب الدلالة الإحصائية أن الاختلافات التي تراها هي لأن أحد الخيارات تفوق على الآخر فعليًا وليس بسبب الصدفة العشوائية. يُمكنك تعلم كيفية حساب الدلالة الإحصائية يدويًا، لكننا نعتقد أنك ستفضل الأدوات الخاصة باختبار A/B التي سنغطيها بالأسفل. بعض أدوات اختبار A/B للبريد الإلكتروني لتجربتها إذا لم يتوفر لدى مزود خدمة بريدك الإلكتروني أو منصة التسويق الآلي التي تستخدمها (مثل Vero) اختبار A/B مدمج، فيمكنك استخدام بعض الأدوات المجانية أو المدفوعة لجعل التجربة أكثر سهولة. أحد الأدوات المجانية هي حاسبة Survey System sample size calculator، تساعدك هذه الحاسبة في معرفة عدد المشتركين الذين تحتاج إلى إرسال اختبار A/B لهم من أجل للحصول على نتيجة ذات دلالة إحصائية. كما وتساعدك هذه الأداة في تحديد الأقسام التي تريد ارسال الاختبار إليها. بعد حساب حجم عينتك يمكنك استخدام حاسبة VWO’s المجانية VWO’s free duration calculator التي تساعدك في تحديد مدة إجراء اختبار A/B. حيث تأخذ هذه الأداة معاييرك بالحسبان، مثل: معدل التحويل، والزيادة التي تريد أن تراها، وعدد المتغيرات التي ستحصل عليها، وعدد الأشخاص الذين سيشاهدونها، والمزيد. تحتوي منصة SurveyMonkey على الحاسبة المجانية سهلة الاستخدام A/B testing significance calculator، والتي تُستخدم لقياس اختبارك، مثل عدد الأشخاص الذين تلقوا كل نسخة، وما هو معدل الفتح أو التحويل بناءً على العنصر الذي تقيسه. إذا أردت اختبار A/B شاملة فإن منصة VWO المدفوعة تُمكِّنك بواسطة أدواتها المتقدمة من رؤية التقارير المفصلة، والإسقاطات بناءً على اختبارك. أفضل طرق اختبار A/B للبريد الإلكتروني إذا كان لايزال لديك بعض القلق، أو لا تعرف كيف تبدأ في إجراء اختبار A/B للبريد الإلكتروني أو حتى تريد تحسينه، فابدأ باختبار أشياء صغيرة مثل خانة الموضوع، فهي لا تحتاج إلى استراتيجيات كبيرة أو قرارات صعبة لاختبارها، وفيما يلي بعض النصائح السريعة الأخرى لإجراء اختباراتك بنجاح: اجعل عينة اختبارك كبيرةً قدر الإمكان: إذا كنت ما زلت تعمل على زيادة قائمة بريدك الإلكتروني أو بدأت للتو في إجراء اختبار A/B، فاستخدم قائمتك بأكملها حتى تحصل على أكبر قدر من البيانات. كما يمكنك إطالة مدة الاختبار إذا لم يكن لديك عدد كبير من المشتركين. وعلى الرغم من أن هذا لا ينجح دائمًا مع حملات الرسائل الإخبارية، إلا أنه ينجح أكثر مع الحملات التفاعلية. لا تتبع حدسك واتبع البيانات: يمكنك استخدام الحدس أثناء تكوين فرضيتك، لكن بمجرد أن تبدأ في إجراء التجارب عليك أن تثق في البيانات، وهذا لا يقلل منك في شيء، فطالما لديك دلالة إحصائية خذ البيانات على محمل الجد. اختبر مبكرًا وكثيرًا: اختبار A/B للبريد الإلكتروني لا يقتصر إجراؤه على مرةً واحدة، لذا لا تتوقف عن الاختبار، فهناك دائمًا تحسينات ممكنة وعملائك دائمًا ما يتطورون. ضع في حسبانك المتغيرات التي تعتمد على الوقت: يجب أن تحتوي كل رسالة بريد إلكتروني اختبارية ترسلها على متغير واحد فقط. لذا لا تختبر خانة موضوع جديدة، وعبارة حاثة على اتخاذ إجراء، واسم مرسِل في رسالة واحدة، إذ لن تعرف ما هو التغيير الذي أدى إلى النتيجة التي تراها إذا فعلت ذلك. ضع في حسبانك أيضًا أنه سيكون هناك متغيرات زمنية خارجة عن سيطرتك، فقد تشهد شركات التجارة الإلكترونية مثلًا ارتفاعًا في معدلات البيع في فترة استرداد المستهلكون الضرائب الزائدة التي دفعوها، ولذلك إذا كنت تجري اختبارك في فترة تتسم بنشاط انفاقي مرتفع، فلن تكون النتائج نفسها إذا أجريته خلال فترة تتسم بنشاط انفاقي منخفض. استخدم دائمًا بريدًا إلكترونيًا ضابطًا: ستحتاج إلى ما يسمى بالبريد الإلكتروني الضابط لموازنة اختبارك به، وإلا فإنك تخاطر بالحصول على نتائج غير دقيقة. يُعَدّ البريد الإلكتروني الضابط هو الرسالة الاعتيادية التي دائمًا ما ترسلها مثل الرسائل الترحيبية. يساعدك اختبار A/B للبريد الإلكتروني على التعرف على جمهورك والاستراتيجيات الأفضل أداءً بطريقة خاضعة للرقابة وقائمة على البيانات. ترجمة وبتصرّف للمقال How to do email A/B testing the right way لصاحبته Stephanie Knapp. اقرأ أيضًا أهمية اختبار البريد الإلكتروني وما تحتاج إلى معرفته للبدء في التسويق. مجموعة نصائح حول التسويق بالعمولة. التسويق بالبريد الإلكتروني وأهم الخطوات اللازمة لتنفيذ حملة تسويقية ناجحة. لمحة عامة عن الإعلانات الإلكترونية.
  2. قد تقضِ أيامًا وأسابيعًا أو حتى شهورًا تُخطط لحملة إعلانية، وتُجري العديد من التعديلات وتعتقد أنك نجحت في هذه المرة ولكن لا تحصل على النتائج المرجوة. تُرى ما هو الخطأ؟ في الحقيقة، لن تعرف إذا لم تختبر رسائلك الإلكترونية. يُعَد فشل الحملات الإعلانية أو أخطاء البريد الإلكتروني من أسوأ الأشياء التي يواجهها مسوّق البريد الإلكتروني، ولكن الخبر السار هنا أنه يمكن تجنبها. يمكنك النظر إلى اختبار البريد الإلكتروني على أنه وسيلة تأمينية للعمل الشاق الذي أنجزته وأيضًا لما سيحدث بعد ضغطك على زر الإرسال. لماذا يعد اختبار البريد الإلكتروني ضروريا؟ جميعنا نعلم أنه من الجيد مراجعة عملك مرةً أو اثنين، لكن هنا يأتي السؤال، أين يقع بند اختبار البريد الإلكتروني في قائمة أولوياتك؟ هل تعلم أن ٤٣٪ من المسوقين عبر البريد الإلكتروني لا يختبرون كل بريد يرسلونه؟ هذه حقًا مخاطرة كبيرة، فإذا كنت أحد أفراد فريق تسويق البريد الإلكتروني الذين لا يتحققون من الرسائل بانتظام، فنحن هنا لنعلمك كيف تفعل ذلك. اختبار البريد الإلكتروني يجنبنا الأخطاء يُعَد التسويق عبر البريد الإلكتروني بيئةً دائمة التغير، إذ تحتوي على العديد من المتغيرات، وتُحدَّث قائمة عملاء البريد الإلكتروني بما يُعادل كل يومين، وفي كل مرة تُحدِّث بيانات العميل، وهناك احتمالية أن تُعرض رسالتك بطريقة خاطئة (هذا إن وصلت إلى البريد الوارد من الأساس)، فحتى الأخطاء التي تبدو بسيطة قد تؤثِّر على عائدك الاستثماري. من الممكن لرابط لا يعمل أن يُفسد نتائج حملتك، فيقول ٥١٪ من المشتركين أنهم ألغوا اشتراكاتهم في خدمات البريد الإلكتروني لأنها لم تُعرَض أو لم تكن تعمل جيدًا. يساعدنا اختبار البريد الإلكتروني على تكوين رؤى مستقبلية تتخطى منافع اختبار رسالة البريد الإلكتروني وتحليلها مجرد عرضه لمعرفة كيف يبدو، حيث توفر لنا إجراء اختبارات A/B على أحد عناصر البريد الإلكتروني مثل سطر الموضوع، (المقدمة التي تحدد هدف رسائل البريد الإلكتروني) رؤيةً حول أداء أفضل مع الجمهور. ويمكنك كتابة رسائل بريد إلكتروني أكثر تأثيرًا في المستقبل من خلال إجراء اختبارات A/B أو تحليل الرسائل التي حظيت بأكبر قدر من التفاعل. أدوات وأنواع اختبار البريد الإلكتروني قد تعاني بصفتك مسوقًا عبر البريد الإلكتروني من الميزانية المحدودة أو وضيق الوقت، ولذلك ننصح باستخدام أدوات اختبار البريد الإلكتروني، إذا أردت إنجاز أكبر قدر ممكن من العمل في أقل وقت. اختبار ما قبل الإرسال من أجل عملية الإعداد Rendering ومعاينة تجربة العميل إذا أردت أن تبدو رسائلك رائعةً لجميع المشتركين، فأنت بحاجة إلى إجراء اختبار ما قبل الإرسال حتى تتحقق من عرضها وتُعاين تجربة العميل. اختبار عملية الإعداد Rendering عملية الإعداد Rendering هي عملية جمع البيانات وتحميل القوالب، ثم تطبيق البيانات المجمعة على القوالب، وإرسال الخرج النهائي إلى المستخدِم، وهي المسؤولة عن كيفية ظهور البريد الإلكتروني وعمله مع المشتركين. لن يُخرِّب رابط لا يعمل برنامجك التسويقي بأكمله، لكن ما يُزعج المشتركين هي التجربة الرديئة المستمرة، فقد يصل الأمر بهم إلى إلغاء الاشتراك. منصة Litmus تُقدم لك منصة Litmus المدفوعة، مجموعةً متنوعةً من أدوات الاختبار، وأحدها هو اختبار عملية الإعداد Rendering، حيث تتيح لك معاينات Litmus الحية رؤيةً حول كيف ستبدو رسالتك عبر أجهزة العملاء الموجودين في قائمة البريد التي أعددتها، كما وتسمح لك بمتابعة عمليات الإعداد وهي تحدث تلقائيًا، والتركيز على أي مشاكل في العملية لحلها بسرعة. منصة Email on Acid تحتوي منصة Email on Acid المدفوعة أيضًا أدوات لاختبار عملية الإعداد Rendering عبر أكثر من ٩٠ عميل بريد إلكتروني وجهاز، إذ تسمح لك المعاينات الحية على هذه المنصة برؤية ومشاركة عمليات الإعداد على شيفرتك البرمجية Code، حتى تنتبه إلى الأخطاء قبل أن تُرسل الرسائل. اختبار الروابط لأن كل رسالة بريد إلكتروني ترسلها لديها هدف ومهمة محددان في قُمع التسويق، فمن المحتمل أن تحتوي على روابط، ولأن الروابط ضرورية لجلب زيارات العملاء المهتمين، ومساعدتك على تتبع الأداء، فاحرص على أن تكون سليمة. تأكد أيضًا من أن الروابط المضمنة في الرسالة تشير إلى الصفحة الصحيحة، إذ من الشائع نسيان المسوقين لتحديث الروابط إلى عناوين URL الصحيحة أثناء إنشاء حملات جديدة. منصة Litmus إذا أردت مساعدةً في إنشاء قائمة تحتوي على جميع العناصر التي تحتاج التحقق منها قبل ارسال الرسالة، فقد تساعدك قائمة تحقق Litmus في التحقق من مراقبة العناصر المهمة في مرحلة نمو البريد الإلكتروني قبل الإرسال، مثل: الروابط، وحظر الصور. اختبار إمكانية الوصول Accessibility يستحق كل عميل من عملائك نفس تجربة البريد الإلكتروني الرائعة، ويضمن اختبار إمكانية الوصول حدوث ذلك. منصة Litmus ميزة أخرى من مزايا قائمة التحقق قبل الإرسال على هذه المنصة هي مدقق إمكانية الوصول، فعند تشغيل رسالة من خلال الأداة، فستوضع علامة تلقائيًا على كل مشكلة من مشكلات الوصول حتى يتسنى لك معالجتها، وتتضمن بعض نقاط التحقق علامات ALT، أو التسلسل الهرمي للمحتوى، أو قارئ الشاشة، أو توافق الأجهزة المساعدة. الاختبار اليدوي إذا كنت تعمل وِفق ميزانية، أو تريد أن تختبر وصول البريد الإلكتروني بدون استخدام أدوات خارجية، فهناك طرق مجانية لعمل هذا. يستغرق الأمر بعض الوقت، وتزداد احتمالية إغفالك لشيء ما، لكن هذا أفضل من عدم الاختبار على الإطلاق، وتُعد المهام العديدة/ مثل: استخدام التعليق الصوتي Voiceover على هاتف iPhone لقراءة الرسائل، أو عرض الرسالة بدون الصور، أو وضع عمى الألوان جميعها مفيدة. المحتوى و العنوان المسبق بالإضافة إلى التفاصيل الدقيقة أو عناصر البريد الإلكتروني التي يصعب اختبارها، فستحتاج أيضًا إلى التحقق من المحتوى، وسطر الموضوع، ونص العنوان المسبق (النص الملخص الذي يتبع سطر الموضوع عند عرض البريد الإلكتروني قبل فتحه). تغطي معظم برامج اختبار البريد الإلكتروني هذه النقاط، ويمكنك أيضًا مراجعتها يدويًا قبل الإرسال. منصة Email on Acid تمكنك حملة التحقق المسبق في منصة Email on Acid من قصر عملية اختبار البريد الإلكتروني على مراجعة عناصره، مثل: المحتوى، ونص العنوان المسبق، كما تحتوي الأداة أيضًا على خاصية التدقيق الإملائي لتجنب أخطاء الكتابة المحرجة، والكلمات المسيئة. الاختبار اليدوي إذا كنت ترغب في مراجعة البريد الإلكتروني يدويًا، فتأكد من وجود حيز أو مجال في سير العمل من أجل نسختك، إذ تتيح لك أدوات اختبار البريد الإلكتروني المجانية مثل Testsubject رؤية الشكل الذي سيبدو عليه سطر الموضوع، والعنوان المسبق باختلاف الأجهزة. كما يمكنك تصحيح الأخطاء الإملائية عن طريق استخدام الإصدار المجاني من Grammarly لدى الكتابة باللغة الإنجليزية. اختبار معدل التوصيل والتسليم بعد أن يغادر البريد الإلكتروني مزود خدمتك، فيجب أن يعبر بوابتان قبل أن يراه العميل، والبوابة الأولى هي أن يُقبل من قبل خادم المستلِم، وتكون النسبة المئوية لمرات حدوث هذا هي معدلك للتوصيل؛ أما الثانية فهي أن يدخل مجلد البريد الوارد وليس مجلد الرسائل غير المرغوبة، والنسبة المئوية لمرات حدوث هذا هي معدلك للتسليم. من المهم للغاية إجراء اختبار التأكد من عدم حظر رسالتك من قِبل عوامل تصفية الرسائل غير المرغوب فيها أو عناوين البريد الإلكتروني غير الصالحة. التأكد من صحة البريد الإلكتروني يستهلك إرسال بريد إلكتروني إلى عنوان بريد غير صالح من مواردك الثمينة دون داعٍ. صحيح أنه لن يضرك كثيرًا وجود بريد واحد أو اثنين خاطئين في قائمتك ولن يكون له آثار سلبية كبيرة عليك، لكن إذا كنت تدفع مقابلًا لخدمات البريد الإلكتروني بناءً على عدد الرسائل، فاحرص على التأكد من دقة أرقامك. منصة Mailgun تُعَدّ منصة Mailgun المدفوعة خيارًا رائعًا آخر إذا أردت التحقق من صحة قائمة بريدك، حيث تتحقق الخدمة من وجود عناوين البريد الإلكتروني الموجودة في قائمتك عبر عملاء البريد الإلكتروني الرئيسيين، مما يحسن معدلك للتوصيل. منصة Kickbox.io تتحقق أداة Kickbox.io المدفوعة من عناوين البريد الإلكتروني في قائمتك لتخلصك من الارتدادات (رسائل البريد الإلكتروني التي لا يمكن تسليمها إما بسبب فشل الخادم، أو بسبب مشكلات البريد العشوائي)، وتُحسن موضع الحملة. على الرغم من أن الخدمة ليست مجانية، إلا أنها تُعَد استثمارًا جيدًا، حيث تعتمد تكلفة هذه الخدمة على عدد عناوين البريد الإلكتروني في قائمتك، وتتحقق من ٥٠٠ حساب الكتروني مقابل ٥ دولارات فقط، كما أنك لن تحتاج التحقق من قائمتك في كل مرة تُرسل فيها بريدًا إلكترونيًا، فقط اختر عدد مرات التكرار التي تتوافق مع سرعة نمو قائمتك وادفع مقدمًا. تكوين البريد الإلكتروني Email configuration من العوامل الأخرى المؤثرة على معدلاتك للتوصيل والتسليم نجد خادم بريدك الإلكتروني، إذ يتحقق اختبار تكوين بريدك الإلكتروني من خادمك ويقيس زمن الاستجابة. ويمكنك تطبيق هذا الاختبار أيضًا يدويًا، لكنك لن تحتاج إلى عمله كل يوم. منصة Mail-Tester Mail-Tester هي أداة مجانية لتكوين البريد الإلكتروني، حيث تقيس الأداة نسبة احتمالية احتساب البريد الإلكتروني بريدًا غير مرغوب فيه Spammy، وكل ما عليك فعله هو أن ترسل بريدًا إلكترونيًا تجريبيًا إلى عنوان البريد العشوائي الذي يقدمونه، لتتلقى درجة البريد الإلكتروني Spammyness score. وبالإضافة إلى ذلك، تلفت الأداة الانتباه إلى التفاصيل التي تحتاج إلى معالجة لتجنب تصفية البريد الإلكتروني إلى بريد عشوائي Spam أو إلى القوائم السوداء. منصة MX Toolbox ستحتاج إلى معرفة عنوان خادم بريدك الإلكتروني من أجل تكوينه، ومن الأدوات المجانية التي تُمكِّنك من هذا هي أداة MX Lookup. تشتمل الاختبارات المضمّنة في عملية المصادقة Authentication على وقت المعاملة SMTP، والتحقق من صحة اسم المضيف SMTP، وفحص شعار SMTP. اختبار التسليم يمكن تتبع (الارتداد) أو البريد الإلكتروني الذي فشل تسليمه من قِبل معظم مزودي خدمات البريد الإلكتروني، ولكن نظرًا لأنهم لا يوفرون مقاييس مثل هذه، فستحتاج إلى أداة خارجية من أجل تتبع معدلك للتسليم. منصة Everest لقد دُمِجت أداة اختبار معدلات التسليم الرائدة 250ok مع أداة ReturnPath مؤخرًا لإنشاء أداة جديدة تسمى Everest. حيث تُمكِّنك أداة Everest من إجراء التحسينات قبل الإرسال، والتحقق من الأداء، ومراجعة التحليلات بعد الإرسال. وتشمل مراقبة معدل التسليم كلًا من درجات السمعة، وتحذيرات IP، وشكاوى البريد العشوائي، ودرجات المرسل الإجمالية. درجات البريد العشوائي Spam Scores تٌعَد عوامل تصفية البريد العشوائي لعنة مسوقي البريد الإلكتروني. فبينما يوضح معدَّل التوصيل أن كل شيءٍ على ما يرام إلا أن معدل التسليم يظهر في حالة يرثى لها بسبب مجلدات البريد العشوائي التي تدمره. تتحقق أدوات اختبار الرسائل غير المرغوب فيها من مواضعك عند عملاء البريد الإلكتروني لترى إذا كنت مدرجًا في القائمة السوداء، وتجمع درجاتك من الشركات المختلفة لتصفية الرسائل غير المرغوب فيها. منصة Litmus توفِّر منصة Litmus خدمة اختبار البريد العشوائي لعملائها، كما يمكنها الإندماج مباشرةً مع مزود خدمة بريدك الإلكتروني. حيث يتحقق اختبار Litmus من رسائلك عبر عوامل تصفية البريد العشوائي المختلفة، ويصنف كل عامل على أنه ممرر، أو ثانوي، أو أساسي. وإذا حددت المنصة مشكلة ما، فستعلم المشكلات الأكثر أهمية. وتوجد العديد من الأدوات لاختبار عوامل تصفية البريد العشوائي لكن أشهرها أدوات، مثل: Email on Acid، وReturn Path، وSpam Assassin. منصة Is Not Spam تتوفر بعض أدوات اختبار البريد العشوائي المجانية التي تجري الفحوصات لمرة واحدة. تسمح منصة Is Not Spam لك بإرسال بريد إلكتروني اختباري إلى عنوان تجريبي لتتلقى درجة البريد العشوائي Spam Score، وتشمل الاختبارات التي يجرونها كلًا من تحقق نظام التعرف على هوية المرسل SPF، وتحقق معرف المرسل، وتحقق مفاتيح النطاق، وفحص DKIM، وفحص SpamAssassin. سطر موضوع البريد الإلكتروني واختبار الأداء لا يقتصر اختبار البريد الإلكتروني على الجانب التقني فقط، فيُمكننا أيضًا استخدام البريد الإلكتروني للتعرف على الجمهور. ها أنت تستخدم بعض مقاييس البريد الإلكتروني الأولية المتاحة في مزود خدمتك، في ظل وجود أداة مثل Vero يمكنها أن تمدك برؤى أكبر من أجل زيادة تفاعل المشتركين. تحتوي أيضًا هذه الأداة على إرشادات اجراء اختبار A/B، وهذه بعض الاختبارات التي يمكنك مراقبتها باستخدام Vero. أنماط سطر الموضوع والتخصيص يوجد الكثير من الأشياء لاختبارها فيما يخص سطر الموضوع، ويمكنك التحقق لترى ما إذا كان جمهورك يتفاعل بصورة أفضل مع كتابته بـ "طريقة العنوان" (أي جميع الكلمات الرئيسية تكون بأحرف كبيرة، بينما تُكتب الكلمات الصغيرة بحروف صغيرة)، أو بـ "طريقة الجملة" (وهي الطريقة التقليدية لاستخدام الأحرف الكبيرة في الجملة، أو كتابة الكلمة الأولى فقط وأي أسماء علم بأحرف كبيرة)، وهذا بالطبع إن كنت تكتب باللغة الإنجليزية، ولترى أيضًا هل يُفضلون سطر الموضوع الطويل، أم السطر القصير. وما إذا كنت ستستخدم رمزًا تعبيريًا أم لا. يمكنك أيضًا التلاعب في التخصيص داخل سطر الموضوع من خلال تضمين اسم المستلم، أو الصناعة، أو معرف الطلب، أو الموقع، .. أو المزيد. توقيت الإرسال المثالي ما هو أفضل وقت لإرسال رسالتك الإخبارية؟ بناءً على مكان وتفضيلات جمهورك المستهدف، كما ويمكنك زيادة معدلات فتح رسائلك عن طريق تغيير أوقات الإرسال. ولاختبار ذلك قسّم قائمة بريدك الإلكتروني إلى قسمين وحدد وقتين مختلفين من اليوم لإجراء الاختبار، بعدها ابدأ بالاحتفاظ بجزء واحد على أساس عنصر ضابط مع وقت الإرسال العادي، ثم أرسل بعض الرسائل الإخبارية إلى كل عنصر في الأوقات التي حددتها له، وشاهد اختلاف معدلات الفتح ونسب النقر إلى الظهور. نسخة CTA للحث على اتخاذ إجراء تُعَد رسائل البريد الإلكتروني للمعاملات فرصة اختبار رائعة، كونها تذهب دوريًا إلى المشتركين المتفاعلين، ونظرًا لكثرة إرسالها، فيمكنك استخدامها وسيلةً لضبط للرسائل، كما يمكن أن تمنحك العناوين الرئيسية، وأزرار الحث على اتخاذ إجراء رؤى أكبر حول الأشياء الأكثر إرضاءً للمشتركين. أنواع القوالب هل تستحق قوالب HTML المنمقة جهدًا إضافيًا أم يُفضل جمهورك قراءة نصًا بسيطًا؟ يمكنك موازنة أداء أنماط البريد الإلكتروني من خلال الاطلاع على توقيتات التفاعل، ومعدلات التحويل Conversion، قد يفيد أيضًا إجراء هذا الاختبار مع أنواع بريد إلكتروني مختلفة، فقد تجد أن العملاء يفضلون أن تكون الرسائل الترويجية منمقة، ولكن الرسائل الإخبارية يُفضلوها نصية بسيطة مثل تلك التي قد تصلهم من صديق. فيما يلي أمثلة على رسائل البريد الإلكتروني المنمقة مقابل رسائل البريد الإلكتروني ذات النص العادي. عناوين المرسل أحد العناصر الأخرى التي يجب مراعاتها هي عنوان المرسل، إذ يمكن أن يأتي البريد الإلكتروني الترحيبي مثلًأ (هو أول بريد إلكتروني يُرسل من الشركة إلى العميل المحتمل) من عنوان عام للشركة، أو من الرئيس التنفيذي، أو أن يُقدم في صورة مندوب خدمة العملاء. أجرِ اختبارًا لمعرفة كيف تؤثر هذه الاختلافات على معدلات الفتح والتسليم ومواضع البريد الوارد، ونسب النقر لكل ظهور. يمكنك إجراء الاختبارات المسبقة لعملية الإعداد Rendering ولمعدلات التسليم يدويًا، أو باستخدام أدوات مجانية لمرة واحدة فقط، لكن استخدامك الأدوات الآلية سيجعل اختباراتك أكثر كفاءة. ترجمة وبتصرّف للمقال Email testing: What you need to know to get started لصاحبته Stephanie Knapp. اقرأ أيضًا كيفية إجراء اختبار A/B للبريد الإلكتروني بطريقة صحيحة. مجموعة نصائح حول التسويق بالعمولة. التسويق بالبريد الإلكتروني وأهم الخطوات اللازمة لتنفيذ حملة تسويقية ناجحة. لمحة عامة عن الإعلانات الإلكترونية.
  3. بصفته مديرًا لأحد برامج التسويق بالعمولة، فإن "جون راستاس" كاتب المقال لديه أفضلية نسبية عن غيره في إسداء النصائح وتقييم الاستراتيجيات التسويقية، ومعرفة أي منها ستعمل وتجلب مبيعات أكثر، وأي منها لن تفعل. كما يُخبرنا أن لديه في قسم التسويق بالعمولة على منصة سوبرميتركس (منصة لتحليل الأعمال تضع جميع مقاييس ومؤشرات الأداء في مكان واحد يسهل الوصول إليه)، الآلاف من المسوقين المستخدمين للعديد من القنوات التسويقية لجلب المبيعات وكسب العمولات منها. وبناءً عليه سيشارك معنا أفضل النصائح التي تساعد في زيادة المبيعات للحد الأقصى. ما هو التسويق بالعمولة؟ أُطلق في عام 1996 برنامج التسويق بالعمولة التابع لشركة أمازون المسمى بـ Amazon Associates يظن البعض أن شركة أمازون هي أول من أطلقت برنامجًا للتسويق بالعمولة. وهذا في الحقيقة خطأ شائع، فمفهوم تقاسم الإيرادات الذي يقدِّم للأشخاص حوافز مالية، أو غيرها من الحوافز عندما يوصون بالمنتج أو الشركة لأصدقائهم، موجود على الساحة منذ فترة، وقد عُرف سابقًا باسم التسويق بالإحالة Referral marketing. لم يحظ التسويق بالعمولة على مدار تاريخه القصير والثري بأفضل سمعة، فقد أثّر ظهور مسوقي القسائم الشرائية "الذين يجذبون الزوار بالقسائم الشرائية"، والمسوقين المزيفين "الذين يتظاهرون بالثراء لإغراء العميل بالشراء"، ومسوقين استرداد جزء من المال "مثل استرداد صاحب الموقع الموجود عليه رابط الإحالة جزءًا من سعر المنتج بعد أن يشتري العميل"، وما يسمى بمخططات "الثراء السريع" على سمعة التسويق بالعمولة. حالة مجال التسويق بالعمولة الحالية لقد استفاد مجال التسويق بالعمولة كثيرًا من نمو التسوق على الإنترنت مؤخرًا في جميع أنحاء العالم، إذ تشير التقديرات إلى زيادة نسبة المتسوقين عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم بحوالي 45% موازنةً بما قبل جائحة كوفيد 19، فقد كان للتباعد الاجتماعي، وعمليات الإغلاق خلال الجائحة جانب إيجابي في انتقال المزيد من المستهلكين إلى الإنترنت، مما عزز التجارة الإلكترونية بأكملها وبالتالي التسويق بالعمولة. يمكنك معرفة مدى الاهتمام الذي حصل عليه "التسويق بالعمولة" من خلال رؤية الزيادة في نسبة البحث عنه في السنوات الخمس الماضية تحتل برامج التسويق بالعمولة 10-30% من إجمالي مبيعات المعلنين في التقرير الصناعي الصادر عام 2020 من منصة (ساس سكاوت)، كما وقدّرت المنصة القيمة الإجمالية لهذا المجال بـ 12 مليار دولار حول العالم، إذ تُشغل جميع الشركات صغيرة، أو متوسطة أو حتى الكبيرة منها برامج تسويق بالعمولة، خاصةً في مجالي "البرمجيات" و مجال "شركة إلى شركة" (أي المبيعات التي تعمل عليها شركة ما لصالح شركات أخرى بدلاً من المستهلكين الأفراد)، ويكون التسويق في هذه البرامج إما عن طريق موظفي الشركة نفسها، أو عن طريق شبكات تسويق بالعمولة. تميل برامج التسويق بالعمولة إلى جذب المحترفين من المسوقين بالعمولة الذين يتقنون عملهم، والمنتجات التي يروجون لها بطريقة جيدة جدًا، كما أن أكبر شبكات التسويق بالعمولة ينتمي لها أكثر من 100 ألف مسوّق نشط! وحقيقة وجود شركات بأكملها مبنية على العمولات الناتجة عن التسويق بالعمولة تُخبرنا عن التأثير الشاسع لهذا المجال. من المحتمل أن تكون قد سمعت عن (جروبون)، فهي شركة تربط المشتركين لديها بالتجار المحليين، ويبلغ دخلها السنوي حوالي 2.2 مليار دولار، ووصل عدد المستخدمين النشطين بها إلى ذروته بأكثر من 50 مليون مستخدم. 7 نصائح لزيادة أرباحك من التسويق بالعمولة اختر منتجًا تستطيع المنافسة على كلماته المفتاحية وتجنب الأسواق المشبعة. ركز على المنتج، وانسَ قمع AIDA التسويقي الذي يرمز لـ (الإنتباه، الإهتمام، الرغبة، العمل) وجميع الأقماع الأخرى. اقضِ وقتًا كافيًا في اختيار المنتجات التي ستروّج لها لتجنب الجهود المهدورة. تواصل مع المديرين لبرنامج التسويق بالعمولة، واسألهم عن الامتيازات والحوافز الإضافية. ابحث عن زاوية فريدة للمنتج لا يغطيها المسوقون الآخرون. لا تبحث عن الثغرات بل أنشئ استراتيجيةً طويلة المدى. لا تتوقع الاستقلال المالي الفوري والتقاعد المبكر. دعنا الآن نلقِ نظرةً أعمق على كل نصيحة: 1. اختر منتجا تستطيع المنافسة على كلماته المفتاحية وتجنب الأسواق المشبعة تُوجَّه هذه النصيحة تحديدًا للمسوقين بالعمولة الذين يعتمدون على المحتوى، أي المدونون تحديدًا. فإذا كنت قد بدأت للتو وكان تصنيف نطاق موقعك على الويب Domain rating منخفضًا، فمن الأفضل لك أن لا تختار منتجًا كلماته المفتاحية عليها تنافس كبير. ومن الأمثلة الجيدة على الكلمات المفتاحية التي يتنافس عليها الكثير هي "كيف تبدأ مدونة"، أو "كيف تجني الأموال عبر الإنترنت"، فهي مليئة بالمسوقين الذين يروجون نفس المنتجات والخدمات لبعضهم البعض، مثل: خدمات استضافة الويب Hosting services، ومنشئي مواقع الويب Website builders، وأدوات تحسين محركات البحث SEO. فيما يلي نظرة عامة من منصة SERP حول كلمة "كيفية بدء مدونة". عند النظر إلى عدد الروابط الخلفية Backlinks ونطاقات الإحالة لمواقع الويب الأعلى تصنيفًا، فستفهم معنى أن درجة صعوبة Difficulty score الكلمة المفتاحية 88 "صعبة للغاية" لا يوصي كاتب المقال بمحاولة المنافسة على كلمة مفتاحية إلا إذا كان تقييم المجال "DR" يتجاوز 70 ويمكنك جذب عدد لا بأس به من الروابط الخلفية Backlinks (أكثر من 2000) لذلك، ولهذا قبل اختيارك لمنتج معين، ابحث عن الكلمات المفتاحية المحيطة به لتعرف ما الذي ستواجهه: جِد الكلمات المفتاحية المرتبطة بالمنتج، ووجه اهتمامك فقط للجادين بالشراء، والذين غالبًا ما يُركز بحثهم على الموازنات والمراجعات، مثل: "أفضل أداة لإعداد التقارير"، أو "اسم علامة تجارية أم اسم علامة تجارية أخرى". انظر إلى SERPs وقيّم فرصك في الترتيب على الصفحة الأولى. بمجرد نشرك لمزيد من المحتوى، وإضافة روابط إلى موقعك على الويب، فسيتحسن نطاقك وتزداد فرصك في الحصول على ترتيب جيد للكلمات المفتاحية ذات التنافسية العالية. فهي لعبة طويلة المدى، لكنها أفضل استراتيجية لزيادة أرباح التسويق بالعمولة. 2. ركز على المنتج وانس قمع AIDA التسويقي تُعَد مهمة المسوق بالعمولة الوحيدة، هي نقل تأثيره إلى صفحة المنتج الأصلية التابعة للتاجر، وفي حالة شراء أحد العملاء المحتملين، فسيكون هناك عائد مادي (عادةً حوالي ۲۰٪ من سعر الشراء). وبدقة أكبر، يجب أن يكون الاستهداف صحيحًا، بمعنى أن يلبي المنتَج حاجة العملاء المحتملين، وهذا لا يختلف باختلاف طريقة التسويق المتبعة، سواءً كان التسويق عن طريق مدونة مراجعة، أو منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، أو ندوة عبر الإنترنت، أو رسالة عبر البريد الإلكتروني، أو مجرد مكالمة هاتفية، فكل المطلوب هو أن ينقر العميل المحتمل على رابط الإحالة وشراء المنتج قبل انتهاء صلاحية ملف تعريف الارتباط Cookie. لَم يَعُد قمع AIDA التقليدي الذي يعبّر عن خطوات العميل قبل الشراء وهي الانتباه، ثم الاهتمام، ثم الرغبة، ثم أخيرًا العمل مناسبًا لمعظم المسوقين بالعمولة. جذب انتباه العميل واهتمامه لن يزيد من معدل التحويل، ولن يضخم أرباحك في التسويق بالعمولة، لهذا اترك هاتان المرحلتان في أعلى قمع المبيعات لفريق التسويق التابع للتاجر. 3. اقض وقتًا كافيًا في اختيار المنتجات التي ستروج لها لتجنب الجهود المهدورة لا شك أن الخطوة الأكثر أهميةً في عملية التسويق بالعمولة هي خطوة اختيار المنتج المناسب، لهذا انتبه لتلك العوامل بالترتيب: مناسبة المنتَج للجمهور. طلب السوق. المنافسة. سعر المنتج. نسبة العمولة. حوافز إضافية، مثل: الرموز الترويجية، والمكافآت، والمواد التسويقية. لا تكن مسوقا سطحيا يمكن تشبيه المسوق بالعمولة بخط إضافي لمبيعات المنتج، وكونك خطًا إضافيًا، فأنت بحاجة إلى إظهار بعض القيمة الإضافية لإعطاء العميل المحتمل سببًا للنقر على رابطك للإحالة، ولذلك عليك أن تدرس المنتج جيدًا حتى تُظهر قيمته، بحيث لا تكتب مراجعةً عامةً للمنتج وتنتظر تدفق المبيعات. هذه بعض الأمثلة على القيمة الإضافية: إذا كان العميل المحتمل عميلًا قديمًا بمعنى أنه حصل على منتجات سابقة من خلالك، فستكون القيمة الإضافية هنا هي الثقة التي بُنيت نتيجة التعاملات السابقة. قد تكون خبرتك هي القيمة الإضافية التي أبديتها عن طريق اختبار المنتج وإظهار قيمته. قد تكون القيمة الإضافية هي العلاقة الحسنة والمشاركة مع جمهورك، التي تُظهر من خلال متابعيك الأوفياء على وسائل التواصل الاجتماعي. قد تكون القيمة الإضافية هي قدرتك على تقديم حسم للعميل المحتمل من خلال مشاركة رمز ترويجي Promo code. 4. تواصل مع مديري برنامج التسويق بالعمولة واسألهم عن الامتيازات والحوافز الإضافية على عكس المتوقع، يتواصل عدد قليل جدًا من المسوقين بالعمولة مع المديرين لسؤالهم عن الحوافز الإضافية، مع أن تقديم صفقات خاصة، ومكافآت تعتمد على الأداء، ومشاركة الموارد المفيدة تُعَد مسؤوليات رئيسية تقع على عاتق المديرين ومن أهم بنود استراتيجياتهم، وهذا ما يفرق بين المسوقين الجادين وغيرهم، فإذا كنت جادًا حقًا في بناء دخل من التسويق بالعمولة، فسترسل بريدًا إلكترونيًا للاستفسار عن جميع الخيارات الممكنة. استفد من التجارب المجانية والمواد التسويقية يسهل طلب نسخة تجريبية مجانية من المنتجات غير الملموسة مثل البرامج، حيث تقدم العديد من الشركات تجارب مجانيةً للجميع، مثل: ساس SaaS، وسوبرميتركس Supermetrics. يُعَد المسوق بالعمولة شريكًا للشركات التي يسوق لها. وبصفتك شريكًا، يمكنك طلب حساب تجريبي لاختبار المنتجات في حال لم يقدِّم التاجر أي إصدارات تجريبية مجانية؛ أما بالنسبة للمسوقين الواعدين الذين يجلبون مبيعات منتظمة، فيمد لهم أحيانًا المديرون الترخيص المجاني بعد انتهاء صلاحيته في حال كان استخدام المنتج ضروريًا لاستراتيجية التسويق، لكن تُمنح هذه الميزة فقط للمسوقين الذين يؤثرون على زيادة المبيعات، وذلك حتى تتجنب الشركات انضمام الأشخاص بهدف الحصول على النسخة المجانية فقط. لذلك لا يُنصح بطلب منتج مجاني إلا إذا كنت مساهمًا بزيادة المبيعات. كما وتُعَد مواد التسويق المجانية (مثل: الكتيبات، والنشرات الترويجية، وغيرها) ميزةً أخرى من مزايا التسويق بالعمولة، وتتضح كثيرًا قيمة هذه المواد خاصةً إذا ضيّق فريق التاجر التسويقي نطاق نقطة البيع الفريدة للمنتج، أو الميزة التنافسية "التي تميز المنتج عند منافسته مع المنتجات الأخرى" USP. رموز الحسم من منا لا يريد رمز حسم على المنتج الذي ينوي شراءه؟ تُعَدّ رموز الحسم، أو الرموز الترويجية، أو ما تعرف أيضًا باسم القسائم الشرائية هي الحافز الإضافي الأكثر استخدامًا الذي يمكنك الاستفادة منه بصفتك مسوقًا بالعمولة، لكنها لا تُقدَّم هي أيضًا إلا للمسوقين الذين لديهم مصداقية. ومع أن كلًا من التاجر والمسوّق يفضلون إتمام البيع بالسعر الكامل لأن العميل يدفع المزيد، إلا أن رموز الحسم تظل وسيلةً فعّالةً لإقناع العملاء المحتملين، ولو لم تكن كذلك لما استُخدمت بهذا النطاق الواسع. في كثير من الحالات، تُفرض بعض القيود على استخدام رموز الحسم، ومن أبرز هذه القيود حظر نشرها عبر الإنترنت (وإلا فستُلحِق ضررًا بالزيارات الطبيعية للتاجر نفسه وتحصل على ميزة غير عادلة). 5. ابحث عن زاوية فريدة لا يغطيها المسوقون الآخرون تُعَدّ هذه النقطة مهمةً للغاية خاصةً للمسوقين بالعمولة الذين يروجون لمنتجات ذات تنافسية عالية، فإذا كان المنتج مناسبًا جدًا لجمهورك، ولكنك لم تستطع الحصول على ترتيب جيد في الكلمات المفتاحية، فإن العثور على زاوية فريد للمنتج حل جيد لزيادة مبيعاتك. سَلْ التاجر عن الأنشطة التسويقية التي ينجزها، وادرس محتوى المنافسين لمعرفة ما هو الشيء المفقود أو الذي لم يذكروه أو غُفل من قِبلهم، فقد يكون هناك عدد كبير من المراجعات عالية الجودة، ومن المقالات الإرشادية لإستخدام المنتج مثلًا، لكن لا يوجد محتوى فيديو. لهذا ستكون هذه هي الزاوية الفريدة. 6. لا تبحث عن الثغرات ولكن أنشئ استراتيجية طويلة المدى يقول كاتب المقال بصفته مديرًا في مجال التسويق بالعمولة، أنه يصادف بين الحين والآخر مسوِّقين يتجاهلون شروط وأحكام البرنامج الذي يتّبعونه محاولين إيجاد ثغرات للحصول على العمولات. بعض الأمثلة الشائعة لهذه الانتهاكات هي: الإحالات الذاتية. إساءة استخدام القسيمة الشرائية. استخدام مصطلحات في الإعلانات المدفوعة تُشير مباشرةً إلى موقع التاجر على الويب. في بعض الأحيان، قد يحاول شخص ما الانسلاخ من العلامة التجارية بإنشاء موقع ويب يتظاهر فيه بأنه التاجر. لا تُعَد أيّ من هذه الثغرات استراتيجيات تسويق فعالة على المدى الطويل، فعلى سبيل المثال، لا تقبل معظم برامج التسويق بالعمولة مواقع الويب المخصصة للقسائم، فإذا كنت تريد الاستفادة من الحسم، فابنِ جمهورًا أو شبكة أولاً، ولا تتوقع أن تكون الوسيط بين المشتري والبائع بدون إضافة أي قيمة. مهما كانت حيلتك، ففي الغالب قد رآها مديرو التسويق من قبل. لن يؤدي ذكر اسم القسيمة "على أساس كلمة مفتاحية" بدون إدراج القسيمة فعليًا على صفحتك، أو حتى إخفاء الكلمات المفتاحية المتعلقة بالقسيمة في النصوص البديلة للصور؛ إلا إلى غلق حسابك. لذلك لا تحرق الجسور بينك وبين الشركات، واستغل وقتك الثمين في بناء استراتيجية فعالة طويلة المدى تزيد عائدك من التسويق بطريقة مستقرة. 7. لا تتوقع الاستقلال المالي الفوري والتقاعد المبكر لا يُجري أغلب المسوقين بالعمولة أي مبيعات، أو يكسبون أي عمولات. ويرجع ذلك إلى عدم استعدادهم لبذل جهد كافٍ في أنشطتهم التسويقية. فنظرًا لتنوع الأسواق المستهدفة وتعقّد مسارات التسويق، يصعب تقدير متوسط إيرادات التسويق بالعمولة. تشترك جميع برامج التسويق بالعمولة في كون نسبة ضئيلة من المسوقين هم من يقودون غالبية المبيعات، ففي كثير من الحالات، يُحقق أفضل 10 إلى 20 مسوّق أكثر من نصف إجمالي مبيعات باقي المسوقين! ووفقًا للتقرير الصادر من منصة PayScale، فبعد اطّلاعهم على 7715 ملفًا شخصيًا وجدوا أن متوسط رواتب المسوقين بالعمولة حوالي 52 ألف دولار مع الكثير من الاختلافات في مبالغ العمولات، وتكرارها، ومقدار الجهد الذي يكرسه المسوقون للترويج للمنتجات. عمومًا، تؤدي العمولات المتكررة إلى عائدٍ مستمر وأكثر استقرارًا، وهذا ما يؤدي بدوره إلى تراكم الأرباح. لا تنجرف وراء حملات الاستقلال المالي والتقاعد المبكر F.I.R.E، فمن الممكن أن يساعدك التسويق بالعمولة في التحرك نحو الاستقلال المالي، وحتى التقاعد المبكر، لكنه ليس بالحل السريع، رغم أنه قد يكون إحدى استراتيجيات تنويع مصادر دخلك. أخيرًا هذا المقالة هي نظرة عامة واقعية على الفرص التي يقدمها التسويق بالعمولة للمسوقين، بدون رسم صورة تفاؤلية غير واقعية أو صورة تشاؤمية منفرة، إذ أن الاستراتيجيات المدرجة هنا هي أهم النصائح التي يمكنني تقديمها لزيادة أرباح التسويق بالعمولة للحد الأقصى. اختيارك للمنتجات المناسبة، والتزامك بالترويج لها هو ما سيدفع لمبيعاتك للأمام. لذلك، انسَ الثغرات وابحث عن زاويتك الفريدة، فالتسويق بالعمولة لعبة طويلة الأجل. ترجمة وبتصرّف للمقال 7 Affiliate Marketing Tips from a SaaS Affiliate Manager لصاحبه Johannes Pastas.
  4. إذا كنت من العاملين في مجال التسويق وحدك (أو حتى مع اثنين من المساعدين)، فمن المؤكد أن يومك مليء بالأحداث، حيث ترد في لحظة على تغريدة على تويتر مسيئة لعلامتك التجارية، وفي أخرى تُنسق شريحة بوربوينت مهمة، وفي هذه الأثناء يجب عليك إنشاء ضمانات تسويقية لجذب عملاء جدد (هي مجموعة من الوسائط المستخدمة لدعم مبيعات منتج أو خدمة)، ومع كل هذا يجب أن تنجح في -أيًا كان- ما تعمل عليه ومن أول مرة. ولهذا السبب أنشأنا هذه القائمة من العناصر الضرورية لصفحة هبوط عالية التحويل Conversion. سواءً كنت تحاول جمع عملاء محتملين، أو زيادة المبيعات، أو العمل على شيء مختلف تمامًا، فصفحات الهبوط تفعل ما لا يستطيع موقع الويب فعله وهو الذهاب مباشرةً نحو هدف تحويل محدد. تُشتت مواقع الويب الزوار بالعديد من الخدمات، والمنتجات، والعروض؛ وفي المقابل، تُوجّه صفحات الهبوط تركيز الجمهور على حملة إعلانية محددة (مع زيادة نسبة تحويلهم)، إذ يمكن تشتيت صفحات الهبوط بإطلاق النار السريع الذي يصيب الهدف. لكن كيف نضمن أن تصيب صفحات الهبوط لمشاريعنا الهدف؟ إليك العناصر الخمسة الأساسية لصفحة هبوط عالية التحويل: عرض المبيعات الفريد USP. المرئيات أو ما نطلق عليها (لقطة البطل). فوائد مقنعة. دليل اجتماعي ملهم. دعوة قوية للعمل CTA. أليس هذا بسيطًا؟ سننظر إليها جميعها عن كثب، ولكن انظر لهذه الصورة لنكتشف تشريح صفحات الهبوط معًا: 1. عرض المبيعات الفريد USP ما الذي يميزك عن منافسيك؟ ولماذا يفضل العميل علامتك التجارية عن العلامات الأخرى؟ يجب أن يحدد عرض بيعك الفريد توقعات واضحة لعملائك، ويوضح سبب كونك شركة أحلامهم، إذ لا يتعلق الأمر بالمزايا التفصيلية للشركة، بل بوعود علامتك التجارية الفريدة من نوعها للعميل. تخيّل معي العديد من العلامات التجارية التي تتمنى وصول جميعها لقلب العميل، وتَعِد بأفضل منتج ممكن، وأفضل خدمة ممكنة، وأفضل سعر ممكن، وأفضل تعامل ممكن مع العميل، وأفضل متابعة ممكنة للعميل، لكن كلمة السر في الحصول على العميل ليست الوعود، فمن سيتحصل عليه في النهاية هي العلامة التجارية التي تميزت عن الآخرين وأثبتت الوعود التي قطعتها. ولهذا يحتاج عرض بيعك الفريد أن يُحدد هويتك بوضوح وكيف سينفع هذا الزوار. كيف يظهر عرض بيعك الفريد على صفحة الهبوط؟ يجب أن تصل إلى صلب الموضوع وبسرعة قبل أن يمل عميلك ويذهب. إذ يتمثل عرض البيع الجيد في تقسيم عرضك إلى أبسط مستوياته، واصفًا الفوائد المحددة التي سيحصل عليها العملاء عند اختيار منتجك أو خدمتك. ما هي النقاط الثلاثة التي يجب أن يحتويها عرض بيعك الفريد؟ العنوان الرئيسي. العنوان الداعم. الحجة الختامية. العنوان الرئيسي وهو أول ما تقع عليه أعين الزوار، لذا فمن المهم للغاية أن يصف عنوانك للزوار ما الذي سيحصلون عليه من شركتك، وأن يوضح لهم أنهم في المكان الصحيح. وإذا أردنا المثالية، فيُفضّل أن يكون قصيرًا، ومضغوطًا، وفوق كل شيء أن يكون واضحًا. أحد الأمثلة الممتازة على العناوين الرئيسية لعروض البيع كان لصالح دومينوز بيتزا: "احصل على بيتزا ساخنة، مجانية عند باب منزلك إذا زادت مدة توصيلها عن 30 دقيقة". بعض الناس كانوا يشاهدون الدقائق تمر في عذاب أثناء انتظار البيتزا، لعلمهم أنها ستكون مجانية إذا تأخرت، والبعض الآخر كان يتمنى أن تتأخر البيتزا. Codecademy، منصة لتعلم البرمجة عبر الإنترنت، عنوانها الرئيسي: "انتقل من فضولي إلى واثق" لم يقتصر عنوان Codecademy، على تسليط الضوء على الحالة العاطفية للمبتدئين وهي (الفضول) عند وصولهم للصفحة، ولكنه يعدهم أيضًا بنتيجة واضحة سيحصلون عليها ألا وهي (الثقة). حيث شَرح الرحلة الكاملة التي سيختبرها الطالب الجديد مع المنصة في خمس كلمات بسيطة. العنوان الداعم من الممكن أن يقول عنوانك الرئيسي الكثير، بشرط أن يظل مفهومًا، وتُعَد أفضل طريقة لإبقائه قصيرًا وأنيقًا هي إضافة عنوان داعم، ويمكن استخدام العنوان الداعم بطريقتين: في صورة امتداد مباشر للعنوان الرئيسي، حيث يتبعه (مثل إنهاء جملة). لتوسيع الرسالة من خلال إضافة جمل مقنعة إضافية لدعم العنوان الرئيسي. إليك مثالًا جيدًا من Perfect Keto منتج الوجبات الخفيفة والمكملات الغذائية صديقة حمية الكيتو، والتابعة لحملة لوح البروتين: بينما يقدم العنوان الرئيسي لوح البروتين صديق حمية الكيتو الغني بالدهون ومنخفض الكربوهيدرات مثل سلاح سري، يوضح العنوان الداعم الفكرة، ويخبر الزوار بأنه لذيذ، ومتوفر بنكهات عديدة، ويؤكد أنه صديق لحمية الكيتو. الحجة الختامية مع اقتراب نهاية صفحة الهبوط، لديك فرصة أخيرة لإيصال فائدة عرضك، فكر في أن الزائر يحتاج إلى تأكيد نهائي بأنه على الطريق الصحيح قبل أن يكون جاهزًا للالتزام والعيش في سعادة دائمة معك. يمكنك دائمًا إنهاء عرض بيعك بطمأنة الزوار من خلال الإشارة إلى حقوق النشر في نهاية الصفحة أو بعبارة واضحة تحث على اتخاذ إجراء CTA. حاول جعل الأمر بسيطًا مثل خدمة توصيل الطعام الصحي "Daily Harvest": 2. لقطة البطل (الصورة) هل تتذكر القول المأثور "الصورة بألف كلمة"؟ هذا بالفعل صحيح، وخاصًة لقصر فترة انتباه الزوار لصفحة الهبوط، فلقطة البطل في صفحة الهبوط هي التمثيل المرئي لعرضك، حيث تساعد الزوار على فهمه واستيعابه جيدًا، لهذا تمهل قبل اختيار بعض الصور لأسهم سعيدة تشير إلى زر الشراء، وفكر فيما تبيعه، ما الذي تقوله الصورة عنه، وما الذي تقوله الصورة عن العرض الذي تقدمه، ولماذا هو عرض فريد USP. الفكرة العامة هي إثارة عاطفة عملائك، ببوضعهم أنفسهم في سيناريو يستخدمون فيه منتجك. ألقِ نظرةً على هذا المثال من ماركة أغذية الأطفال العضوية Love Child Organics. كان من الممكن ببساطة استخدام صفحة الهبوط هذه (التي صممها Banan، وهي صورة لوالد فطن يبدو عليه علامات الرضا عن شرائه، لكنهم بدلًا من ذلك نقلوا التركيز إلى عملائهم الحقيقيين وهم الأطفال الذين لا يرضون بأي طعام، وفي الصورة يستمتع الطفل بوجبة مغذية بدون طائرات ورقية أو عبارات تحفيزية، ألا تتمنى أن يكون هذا طفلك؟ 3. المزايا والفوائد يأسر العنوان الفعال ولقطة البطل انتباه عميلك، بينما يوفر قسم المزايا تفاصيل أكثر بعض الشيء، ويجيب على الأسئلة المتبقية، لذلك حاول عند تقديم مزاياك أن تعرضها بطريقة تبرز الفائدة التي تقدمها. يمكنك بالطبع كتابة صفحة هبوط بطول رواية تتحدث فيها عن كل ميزة من مزايا منتجك بالتفصيل، لكنك ستفقد انتباه الزائر بسرعة، فالأفضل أن تكتب ملخصًا مختصرًا لكل ميزة (مع التركيز على القيمة) ولا مانع من بضع نقاط توضيحية، ويمكنك دائمًا العودة لإزالة أي إسهاب مطول لا فائدة منه. مثل TouchBistro، يُنظر من خلاله لأنظمة البيع في المطاعم، ويحول بذكاء الميزات المعقدة إلى فوائد حسب المواقف التي ستحتاجها، بحيث سيتمكن أي مدير مطعم بسهولة من معرفة أن استخدام TouchBistro سيجعل عملياته اليومية أسهل: مثال آخر رائع (وهو الأكثر توافقًا مع "B2C" أي من شركة إلى مستهلك) حملة Western Rise لبيع السراويل: تضمن Western Rise أن يفهم أي زائر على الفور، إذ يعود سبب تفوق هذه السراويل على غيرها عن طريق تقسيم المزايا وعرضها بطريقة واضحة وبسيطة، فعندما يرى الزائر هذا التقسيم، فمن المحتمل أن يدور في ذهنه أن سراويله ليست مقاومةً للبقع، وغير مريحة بالمرة، وبدأت حواشيها تتلاشى وسيردد على الفور "يا إلهي، أحتاج هذه السراويل". 4. دليلك الاجتماعي إذا كنت قد اشتريت من قبل منتجًا عن طريق الإنترنت وخاصةً إن كان باهظ الثمن، فمن المحتمل أنك تصفحت العديد من مراجعات وتقييمات هذا المنتج بحرص شديد. هذا ما يُطلق عليه الدليل الإجتماعي، وهو أداة قوية جدًا للإقناع. الدليل الاجتماعي ببساطة هو استخدام إشارات اجتماعية توضح أن هناك آخرين اشتروا، أو استهلكوا، أو قرأوا، أو شاركوا في ما تقدمه. وتعود الفكرة الرئيسية منه إلى أن الناس أكثر عرضةً للتحول إذا رأوا أن آخرين قبلهم قد فعلوا هذا الشيء وسعِدوا بفعله. الأبحاث لا تكذب أبدًا، فقد أكدت الأبحاث التي أجرتها شركة BrightLocal أن المستهلك العادي يقرأ ما لا يقل عن 10 مراجعات قبل وثوقه بشركة ما، وغالبًا يقضي ما يقرب من 14 دقيقة في قراءة تعليقات العملاء قبل اتخاذ القرار، هذا ضروري للغاية لأنك إن لم تُقدم الإشارات الاجتماعية الصحيحة، فقد يغرق عملاؤك المحتملون في بحث جوجل وينخرطون في شيءٍ لا علاقة له بمنتجك ولكنه مقنع مثل مراجعات أمازون. ابنِ الثقة بين علامتك التجارية والعملاء عن طريق استخدام تكتيكات الدليل الاجتماعي، مثل: آراء العملاء. بيان عدد العملاء لديك. أختام الثقة لإثبات أن علامتك التجارية تهتم بالأمان. جوائز من منظمات مرموقة. توصيات الخبراء. 5. الحث على اتخاذ إجراء CTA يُعَدّ الغرض من صفحة الهبوط هو تحقيق هدف التحويل المُراد، أما عبارة الحث على اتخاذ إجراء CTA، فهي التكتيك الذي يحول هذا الهدف إلى حقيقة. وفي أغلب الأحوال، تُقدَم دعوات اتخاذ القرار على هيئة زر مستقل في صفحات الانتقال click-through page التي تطلب من الزوار النقر للوصول إلى صفحة أخرى، أو على أساس جزء من نموذج إنشاء قوائم العملاء المحتملين. وعبارات الحث على اتخاذ إجراء الضعيفة هي "انقر هنا" أو "إرسال"، حيث تُنشئ هذه العبارات الركيكة بدون التفكير في رحلة الزائر. فماذا يعني ذلك؟ ألقِ نظرةً على إعلان وسائل التواصل الاجتماعي هذا من سياتل تايمز. أليس هذا رائعًا؟ نعم، إنه مجرد زر لكنه بغاية الأهمية، ولهذا السبب يقضي الناس الكثير من الوقت في إنشاء صفحة الهبوط، فعبارات حث العملاء الجيدة ترتبط بعرض بيعك المتميز لتوضح للزائر، ما الذي سيحصل عليه مقابل هذه النقرة. بعد اطلاعنا على أفضل صفحات الهبوط التي أنشأها عملاؤنا، وجدنا أن لديهم جميعًا شيئًا واحدًا مشتركًا وهو عبارة حث على اتخاذ إجراء واضحة وغالبًا ما تكون ذكية. "برانش للأثاث" واحد من أفضل الأمثلة على عبارة الحث الرائعة للوهلة الأولى، قد تلاحظ أزرارًا متعددةً في صفحة الهبوط، حيث يحتوي كلٌ منها على عبارة حث مختلفة، ونحن نعلم أن وجود أكثر من هدف تحويل واحد هو أمر لا يُنصح به بشدة ولكن طالما أن جميع عبارات الحث تخدم نفس الهدف فلا مشكلة في استخدام عبارات مختلفة. عند استخدام عبارة حث مثل "ابنِ مكتبك"، أو "استكشف مكان العمل"، فسيصنع المعلن رحلةً افتراضيةً مع عملائه المحتملين وهم في مقعد السائق. النماذج Forms قد يختلف المسوقون في سهولة جعل شخص ما ينقر على زر، لكن فيما يخص النماذج فهم لا يختلفون نهائيًا، لأن الناس تشعر فعليًا بالقلق عند إدخال بياناتها الشخصية، وخاصةً إذا كان النموذج مفصلًا للغاية بحيث يتضمن كل شيء بدءًا من اسم والدتك حتى فصيلة دم ابن عمك -فهذا لا داعي له-، ولهذا السبب نوصي دائمًا بإقصار النماذج على الأساسيات. ألقِ نظرةً على صفحة الهبوط هذه لأكل السمنة (من تصميم Sevah Creative. الشيء الذكي هنا هو أن الزائر يحصل على جميع المعلومات التي يريدها بداخل ملف PDF بدون عناء البحث عنها، بحيث ستُرسل له فور إدخال رقم هاتفه، وهذا هو الحد الأدنى من المعلومات التي سيذكرها الزائر. مثال آخر: صفحة هبوط لخدمة رعاية الكلاب في مدينة فانكوفر الكندية. إضافة نموذج مكون من خطوات Step-based form، ويُعرف أيضًا باسم مسار التنقل قلل الجهد المبذول في إكمال النموذج. نصيحة إضافية: إذا كان نموذجك يحتوي على العديد من الأسئلة، أو كانت الأسئلة تتطلب بيانات شخصية، فننصحك باستخدام أسلوب مسار التنقل Breadcrumb، فمن المرجح أن يلتزم الأشخاص بالمهام الكبيرة بعد الالتزام بمهمة صغيرة مما يسمح لك بطرح المزيد من الأسئلة على هيئة بضع أسئلة بسيطة، وكل هذا يزيد من معدل التحويل. هذه بعض النصائح لكتابة عبارات حث على أخذ خطوة أفضل تجنب اللغة العامة مثل "انقر هنا". اسأل فقط عما تحتاجه، وقصّر حجم النماذج. قسِّم أسئلتك (إذا كانت كثيرة) إلى خطوات باستخدام تقنية مسار التنقل. يمكنك استخدام العديد من عبارات الحث على اتخاذ إجراء طالما أنها تخدم هدف تحويل واحد. اجعل الزائر أولويتك بأن توضح كيف سيفيدهم النقر على زرّ الحث على اتخاذ قرار أو ما سيحصلون عليه في المقابل. ترجمة وبتصرّف للمقال The 5 Essential Elements of a Winning Landing Page لصاحبته Carla Lynn.
  5. لا تنتهي مهمة المسوق بمجرد أن يتحول الزائر لصفحة الهبوط -بل بالعكس-، فحتى صفحة الهبوط لديها الكثير لفعله قبل البدء في الاحتفال بحدوث تحويل (التحويل: عندما ينفذ متلقي الرسالة التسويقية أي إجراء أو خطوة مطلوبة في رحلته للشراء). وماذا عن العملاء المحتملين الذين لا يتحولون، هل نتجاهلهم؟ بالطبع لا، إذ يوجد الكثير لفعله معهم، ولمعرفة ذلك أكمل قراءة المقال لتعلم ما الذي يمكنك فعله. بصفتنا جهات تسويق نعتمد على البيانات، فنحن نعي تمامًا أنّ معظم الزوار لن يتحولوا إلى عملاء محتملين أو إلى عمليات بيع، ففي بعض الصناعات لا يتخطى معدل تحويل الزوار 1-2%، لكن هذا لا يعني أنّ نسبة 98-99% من الزيارات المتبقية هي زيارات بلا فائدة. في الحقيقة يوجد العديد من الطرق لتحسين فرصك في المستقبل في تحويل المزيد من الزوار لعملاء محتَملين، والحصول على استفادة أكبر من صفحات الهبوط، لتحصيل على أقصى استفادة من زيارات صفحات الهبوط. حيث ستحتاج إلى مراقبة ما يحدث لكل زائر بعد مشاهدته للصفحة، أو بعد تقديمه لنموذج، أو بعد النقر، أو بعد المكالمة الهاتفية. سيجعلك قياس وتحليل هذه البيانات بغرض الاستفادة منها، قادرًا على تحسين حملاتك المستقبلية والحصول على نتائج إجمالية أفضل وعائد استثماري أعلى. أليس هذا مثيرًا للاهتمام؟ سنوضح لك ثلاث طرق ذكية لفعل ذلك. لماذا لا يجب أن نتجاهل الزوار الذين لا يتحولون من أول مرة؟ كما كتبنا في الأعلى، إذا كانت نسبة تحويل صفحة الهبوط هي 2%، فهذا يعني أن 98% من الزوار لا يتحولون في تلك الجلسة بالتحديد، ومن الخطأ تجاهل تلك الزيارات التي لم تتحول. دعنا نتفق أنه لن يتحول الكثير منها لعدة أسباب منها عدم وجود نقطة تلاقي مع الجمهور، أو أنّ العرض أو التوقيت غير مناسبين، فهذه هي الحياة، ومن المهم أن تعلم أنه لا يوجد صفحة هبوط لها شكل واحد يناسب الجميع، ولكن إذا نظرت نظرةً بعيدة المدى فمن المحتمل جدًا أن تساعدك بعض هذه الاحتمالات: التحويل من خلال قنوات أو مواقع أخرى لا تقود مباشرةً إلى صفحة الهبوط. التحويل بعيدًا عن الانترنت إما عبر الهاتف أو في موقع فعلي. التحويل بعد فترة أطول. قبل أن تبدأ في الاستفادة من هذه النصائح على المدى البعيد، من المهم أن تعرف من أين يأتي الزوار الذين يتحولون. لمشاهدة الصورة الكاملة للعملاء المتحولين من مصادر متعددة، تابع تقارير المسارات متعددة القنوات من تحليلات جوجل Google Analytics والتي توضح التفاعلات المختلفة قبل حدوث التحويل. لإيجاد هذا التقرير في تحليلات جوجل افتح تقرير "التحويلات > المسارات متعددة القنوات > أهم مسارات التحويل". توضِّح صورة التقرير أدناه أنّ البحث المدفوع يساهم في "التحويلات المدعومة" أكثر بكثير من "تحويلات النقرة الأخيرة". توضح تقارير مسارات التحويل متعددة القنوات في تحليلات جوجل، مجموعةً متنوعةً من الطرق التي يصل بها الزوار إلى صفحات الهبوط قبل التحويل. انظر إلى عدد العملاء الذين تحولوا عن طريق البحث المباشر، أو البريد الإلكتروني، أو البحث العادي بعد زيارة صفحة الهبوط من البحث المدفوع. حيث تأتي هذه الزيارات غالبًا من صفحات هبوط مختلفة، وعلى الرغم من أن صفحات الهبوط للبحث المدفوع ليست هي من استقطبت التحويل النهائي، إلا أنّ بيانات مسارات التحويل ستساعدنا في توجيه استراتيجيات للوصول إلى الزوار وتحويلهم لاحقًا. الآن وبعد أن أصبحت لديك فكرة عن مصدر التحويلات، فاتبع النصائح الثلاث الآتية لاستغلال بياناتك، وصفحات الهبوط أفضل استغلال: نصيحة 1: قياس التفاعلات الناتجة من صفحات الهبوط على أرض الواقع بدون اتصال بالإنترنت يمكن للشركات التي لديها مواقع فعلية أو قنوات بيع بعيدًا عن الإنترنت، أن تستخدِم صفحات هبوط من أجل تسويق منتجاتهم وخدماتهم للزوار الذين يأتون عن طريق البحث المدفوع، والمنصات الاجتماعية المدفوعة مثل فيس بوك وغيره، لكن إذا كان الهدف النهائي للمسوقين هو جذب المكالمات الهاتفية، أو الزيارات لمتجرهم، فعليهم بالتحلي بقليل من الإبداع في قياسهم للأداء، وهذه الخطوة مهمة لأنها تعطينا نظرةً أشمل عن كيفية تعزيز حملاتنا الإعلانية. تحويلات لزيارة المتاجر تقدِّم إعلانات فيس بوك وإعلانات جوجل أنواع تحويل لزيارات المتاجر، حيث تسمح للمسوِّقين برؤية إمكانية تأثير التفاعلات الإعلانية على إقبال العملاء على أماكن البيع بالتجزئة، مثل: الصالونات، أو المتاجر، أو المطاعم، أو الفنادق، وغيره. ومن خلال تتبع أماكن هواتف المستخدمين الذين وافقوا على هذا، تستقرئ كل منصة إعلانية عدد الأشخاص الذين ظهروا في موقعك الفعلي في خلال فترة محددة من الأيام بعد مشاهدة إعلانك أو النقر عليه. وهذا يعني أنه حتى لو لم تسجل صفحة الهبوط الخاصة بك أي تحويل عن طريق الإنترنت، فسيؤخذ بالحسبان الزوار الذين ظهروا في موقعك الفعلي في تقارير أداء حملتك الإعلانية. فيما يلي ثلاث طرق أساسية تفيد بزيارات المتاجر في حملات PPC "الدفع مقابل النقر": هدف للحملة: لدى جوجل و فيس بوك أنواع حملات منفصلة للشركات المحلية التي تشجع المستخدمين على النقر للاتصال أو لإنشاء اتجاهات القيادة (على الخرائط). خيار ممكن لاستراتيجيات تحسين عروض الأسعار: قد توصي عروض الأسعار الذكية من جوجل زيارات متجرك على أساس خيار ممكن. فقد عملت فيس بوك على تحسين زيارات المتاجر لعرض الإعلانات على المشاهدين الذين يُرجح لهم زيارة الموقع. حدث تحويل: حلل أداء متجرك من حيث عدد الزيارات عند إجراء حملة، أو تصميم إعلانًا لتحديد أي نوع من الإعلانات أو الجماهير قد تجذب زيارات للمتجر. إذا كان حسابك في إعلانات جوجل يلبي حاجتك في إجراء تحويلات ناجحة لزيارات متجرك، فسترى البيانات تظهر في تقرير إجراءات التحويل في قائمة "الأدوات > التحويلات". ومن هناك يمكنك إنشاء تقارير مخصصة أو عرض بيانات تحويل زيارات المتاجر على مستوى الحملة، أو المجموعة الإعلانية، أو الإعلان، أو الكلمة المفتاحية. تتوفر أنواع تحويل زيارات المتجر في إعلانات جوجل للحملات التي تروّج للمواقع الفعلية. توفر أيضًا حملات فيس بوك الإعلانية الجاذبة لزيارات المتاجر، نتائجًا لتحليل الحملة والإعلان. اختر "الأعمدة"، ثم "تخصيص الأعمدة" في واجهة إعداد التقارير، بعدها ابحث عن "زيارات المتجر" لإضافة المقاييس ذات الصلة إلى تقارير الأداء الخاصة بك. أضف أعمدةً مخصصةً لمقاييس زيارات متجر إعلانات فيسبوك إلى تقارير حملتك تتبع المكالمات الهاتفية غالبًا ما تطلب صفحات الهبوط التي تهدف لجمع البيانات رقم الهاتف في مطلب أول أو ثان لحث "العملاء المحتملين" لاتخاذ أي إجراء CTA عن طريقه. حيث يتلقى العديد من عملاء الرعاية الصحية والخدمات المنزلية لدينا 80-90% من اتصالاتهم عبر الهاتف، ويُفضل الأشخاص الذين لديهم أسئلة معقدة بخصوص الجدولة أو الفواتير التحدث مع شخص بدلًا من انتظار الرد عليهم من خلال نموذج ويب web form. حتى شركات البرامج الخدمية SaaS وتجار التجزئة في التجارة الإلكترونية يستفيدون من خاصية أرقام الهاتف التي يمكن تتبعها على صفحات الهبوط للتعامل مع العملاء المحتملين قبل عملية البيع. المكالمات الهاتفية تزود المسوقين بمعلومات قيمة تحويل العملاء بالمكالمات الهاتفية سواءً كان هذا عن طريق صفحة الهبوط، أو اختبار المتغيرات (موازنة أي المتغيرات له معدل تحويل أعلى)، يمكن أن يحدد لي أفضل نتيجة في الأداء. الكلمة المفتاحية أو مستوى ترابط الحملة قد يساعداك في جذب زوار قيمين. تُعَد النسخ الصوتية والنصية مفيدةً في تحديد عوائق المبيعات، والأسئلة الشائعة، وفرص التدريب لفرق الخطط الأمامي لشركتك. معلومات التحويل الإضافية قد تدعم التكلفة لكل تحصيل CPA. كيف نعلم أن ميزة تتبع المكالمات الهاتفية تستحق العناء؟ عندما أرفقت بصفحات الهبوط من Unbounce، ساعدتنا البيانات الناتجة من المكالمات الهاتفية في جلب تحويلات أكثر بنسبة 219% لعميل قانوني، ولم يكن لهذه الإحصاءات والمكاسب أن تكون ممكنةً بدون البيانات النوعية والكمية التي جُمعت من المكالمات الهاتفية، بالإضافة إلى صفحات هبوط ملء البيانات. فيما يلي نموذج تقرير للمكالمات التي أُنشئت بواسطة حملات الدفع مقابل النقر PPC باستخدام إعلانات جوجل ومايكروسوفت. وإذا أمعنا النظر، سيمكننا رؤية المكالمات الجديدة والمتكررة، حسب الحملة والكلمة الرئيسية والعديد. توفر تقارير CallRail نظرةً أعمق للمكالمات الهاتفية التي أُنشئت بواسطة صفحات الهبوط. فيما يلي طريقتان بسيطتان لإضافة خدمة تتبع المكالمات الهاتفية إلى صفحات الهبوط: استخدم منصةً خاصةً لتتبع المكالمات الهاتفية مثل CallRail للحصول على أقصى استفادة، وأضف نصوصًا برمجيةً للتتبع إلى كل صفحة هبوط مستخدمًا (جافا سكريبت مخصص)، أو سكريبت مانيجر، أو جوجل تاج مانيجر. إذا كنت لا ترغب في استخدام منصة خاصة لتتبع المكالمات الهاتفية، فلا مشكلة في ذلك، فلجوجل خدمة تتبع المكالمات الآتية من حملاتها الإعلانية، ومع أن استخدام هذه الخدمة يُعَدّ أكثر تعقيدًا بقليل، وتوفِّر بيانات أقل موازنةً بـ CallRail، إلا أنها رائعة في تتبع التحويلات، ودمج البيانات في تقارير واستراتيجيات عروض الأسعار القائمة على التحويل. نصيحة 2: دمج بيانات العملاء المحتملين مع الأدوات لتحسين نتائج المبيعات يُعَدّ الحصول على العملاء المحتملين ومعلومات الاتصال بهم، بمثابة الخطوة الأولى في عملية تحويل العميل المحتمل إلى مشترٍ، بينما تختلف دورات المبيعات في طولها وقد تمتد لساعات، أو أيام، أو حتى شهور. وهنا يأتي سؤال مهم كيف تستطيع معرفة أي مصدر رئيسي أو صفحة هبوط جذبت هؤلاء العملاء المحتملين الذين تحولوا إلى عملاء لهم قيمة عالية؟ عادةً ما يُطلق على هذا بـ "الإسناد"، وهو من أكبر المشكلات التي تواجه من يعملون في مجال التسويق اليوم، إذ يتطلب الحل في الغالب تبادل البيانات ذهابًا وإيابًا بين فريقي التسويق والمبيعات لتقييم جودة العملاء المحتملين، وتحديد أيهم اشترى في النهاية، ولهذا جئنا لكم بالطرق والأدوات لربط فريقي التسويق والمبيعات لفهم أفضل لأداء صفحة الهبوط. ادمج أنظمة إدارة العملاء CRM ومنصات تسويق المشروعات الآلي Automation بصفحة الهبوط، سواءً كان فريق مبيعاتك يتتبع العملاء المحتملين في جدول بيانات، أو يستخدم أحد أنظمة إدارة العملاء، مثل: Salesforce، أو Hubspot. حيث ستحتاج إلى تخزين أكبر قدر ممكن من معلومات الحملة التسويقية حول كل جهة اتصال، لتضاف هذه البيانات إلى جهات المبيعات ويمكن تحليلها لمعرفة أكثر العروض والحملات فاعلية ومن الأمثلة على البيانات التي ستحتاج إلى جمعها: التاريخ، والوقت للزيارات الأولى واللاحقة للتفاعلات. الحملة، والكلمة المفتاحية، والموضع، وقائمة الجمهور، وتصميم الإعلان الذي نشأ عنه كل زيارة. العرض والحث على اتخاذ إجراء CTA اللذان استجاب لهما العميل المحتمل. عنوان URL لصفحة الهبوط والمتغير الذي جذب العميل المحتمل. حتى منصات إدارة تسويق المشروعات، مثل: Marketo، أو Pardot، تصبح أقوى كلما زودت ببيانات أكثر. وقد تساعدك بيانات الإحالة في تخصيص حملاتك من أجل تحسين معدلات فتح الرسائل التسويقية والتحويل عن طريق: مطابقة سطور موضوع بريدك الإلكتروني، والمحتوى بنسخة الإعلان أو التصميم الذي تفاعل معه المستخدمون في البداية، لتعزيز تحديد موضعك. إظهار نفس العروض والعبارات التي تحث المستخدم على اتخاذ إجراء CTA في صفحات الهبوط، وحملات البريد الإلكتروني، والرسائل النصية. ربط صفحات الهبوط بمنصات أخرى إليك بعض النصائح السريعة للبدء: الدمج التلقائي من Unbounce: من أجل نقل بيانات العملاء المحتملين تلقائيًا إلى أنظمة إدارة العملاء الأكثر شيوعًا بما في ذلك Salesforce، وHubspot CRM، وMarketo والمزيد. الدمج عن طريق Zapier: تغطي أداة Zapier كل نظام يستخدمه المسوقون تقريبًا، فإذا لم تستطع أنت دمج برنامجين أو أكثر ببعض، فستدمجهم لك هذه الأداة بسهولة مثل الضغط على بعض الأزرار. إذا لم تتمكن من إيجاد دمج حالي بين صفحات الهبوط وأنظمة إدارة العملاء التابعين لك، فقد ترغب في إنشاء اتصالات واجهة برمجة التطبيقات API الخاصة بك، أو في استخدام خطاف الويب webhook لنقل البيانات من منصة لأخرى. اعمل على توصيل صفحات هبوط Unbounce بأنظمة إدارة العملاء الشائعة من خلال عمليات دمج Zapier. نصيحة 3: استخدم صفحات الهبوط لعمل قائمة من الجمهور يمكن استهدافها بالإعلانات في المستقبل من المهم أن تعلم أن عدم تحول الزائر بعد زيارته الأولى لصفحة الهبوط لا يعني أنه لن يتحول للأبد. فربما لم يكن الوقت مناسبًا له، أو أنه يعمل على الموازنة قبل اتخاذه قرار الشراء النهائي، لهذا بدلًا من الوقوف مكتوف الأيدي امنحه سببًا للعودة عن طريق استخدام الإعلانات المستهدفة بناءً على سلوكه السابق. تُعَدّ أفضل طريقة لإعادة جذب الزوار الذين لم يتحولوا هي إنشاء قوائم مقسمة من الجمهور لإعادة التسويق، أو إعادة الحملات الإعلانية الموجهة لهم على شبكات البحث. ابدأ بالأنواع التالية من الجمهور ومن ثم كبرها شيئًا فشيئًا عندما تعرف النوع الأنسب لأهدافك: جمهور معتمد على المحفزات التفاعلية (مثل مقاطع الفيديو): هل تحتوي صفحة منتجك على مقطع فيديو؟ ربما تريد إعادة جذب الزوار الذين شاهدوا هذا الفيديو ولم يتحولوا بعد أليس كذلك؟ يُعَدّ إنشاء جمهور واحدًا من أحداث تحليلات جوجل (الأحداث هي تفاعلات المستخدم مع المحتوى)، فهي أداة قوية للغاية لإعادة التسويق لمجموعة محددة بدقة من الزوار بناءً على نواياهم، أو سلوكهم. حيث يكفي أن تنشأ قائمةً بالتفاعلات الهادفة (وهي التي تلبى فيها احتياجات كلاً من العميل، والعمل بطريقة مستدامة - مما يعود بالنفع على الجميع) على صفحة الهبوط، ومن ثم ابنِ جمهورًا بنية إرسال الإعلانات لهم لاحقًا. جمهور لكل مرحلة من مراحل رحلة عميلك: حتى تصل لعملائك المحتملين السابقين، احرص على تقديم عرض مختلف لهم لدفعهم للأمام في رحلتهم ليصبحوا عملاء. تُرى كيف يحدث هذا؟ حسنًا هذا مثال واقعي من حملة ناجحة، أُديرت لمقاول بناء منازل في منطقة وسط المحيط الأطلسي، فبمجرد أن نزّل العملاء المحتملين ملف PDF يحتوي على مخططات تصميمات لمنازل من أجل الحصول على الإلهام منها، أضيفوا إلى قائمة جمهور جديدة، وبدأ عرض إعلانات تروج لجولات مجانية إلى منازلهم، و تزكيات وتوصيات من العملاء الحاليين. وبهذا نجح الأمر مع البقاء في صدارة أذهانهم بالمعلومات ذات الصلة بهذا الموضوع. جمهور متشابه: سجِل قائمةً من الجمهور تعتمد على أي مما ذُكِر في الأعلى، بعد ذلك ستساعدك كلا من إعلانات جوجل وإعلانات فيس بوك في إيجاد مستخدِمين آخرين لهم خصائص متشابهة في شبكاتهم، وهذه طريقة رائعة لتوسيع مدى وصولك، وإيجاد المزيد من العملاء المحتملين الجُدد. لبناء جمهور في تحليلات جوجل من أجل إعادة التسويق (متبعًا قواعد معينة من حركة المرور الحالية على موقعك)، انتقل إلى قائمة المسؤول > إعدادات الموقع > تعريفات الجمهور > الجماهير. تُحدد إعلانات جوجل الجمهور المراد إعادة التسويق له استنادًا إلى القواعد الموجودة داخل حسابك في تحليلات جوجل. سياسات التقييد فيما يخص إعادة التسويق بعض الصناعات، مثل: الرعاية الصحية، والتمويل الشخصي، لديها سياسات تقييد أكثر فيما يخص إعادة التسويق، والتي تَحُدّ من قدرة المعلنين على إعادة التعامل مع الزوار السابقين لصفحة الهبوط. يُنصح بشدة باتباع قواعد فيس بوك، وجوجل لتجنب تعليق الحساب، فهذه السياسات تتطور باستمرار طالما تلتزم منصات الإعلام بلوائح الخصوصية، لهذا كن حريصًا على التحقق منها بانتظام، وخاصةً قبل إنشاء جمهور جديد بهدف إعادة التسويق له في مجال الرعاية الصحية، والخدمات المالية، والمجالات المتأثرة بها. لكن من الممكن العمل حول قيود إعادة النشاط التسويقي عن طريق إنشاء محتوى تفاعلي يُبقي الزوار لفترة أطول في صفحات الهبوط. فإذا أنشأنا مؤخرًا مثلًا المحتوى التفاعلي "هل أنت مرشح للعلاج" والذي يقدّم ردودًا متنوعة بناءً على إجابات الزوار لأسئلة بسيطة بخصوص حالتهم، فلن يكون بإمكاننا إعادة التسويق لزوار صفحة الهبوط هذه لأنها كانت تخص وضعًا صحيًا معينًا، لكننا استقطبنا المزيد من العملاء المحتملين بسبب التفاعل المبدئي العالي. ترجمة وبتصرّف للمقال 3 Tips for Getting More Value from Your Landing Pages لصاحبه Andrew Miller.