دليلك المختصر لتحقق النجاح المالي


محمد إبراهيم

كيف أصبح غنياً؟

ربما هذا السؤال يشغل بال الكثير من الناس، لا أتخيل شخص لم يفكر بهذا السؤال إلا إذا كان غنياً بالطبع، لكن هل بحثت له عن إجابة فعّالة؟ النجاح المالي لا يعني كثرة الأموال لكن يعني إمتلاك ما يكفي منه لتلبية حاجياتك ورغباتك. مثلاً عندما يسألك طفلك مالاً ليشتري بعض الحلوى، عندما تدفع الفواتير الشهرية، عندما تريد شراء سيارة، والأهم مخططاتك المستقبلية.

فمن أين يأتي الشخص بالمال الذي يضمن تلبية تلك الاحتياجات دون الاخلال بالأساسيات الأخرى؟ لدي لك خبر جيد وخبر سيئ، الخبر الجيد أنه توجد معادلة بسيطة لكي تحقق نجاحك المالي، أما الخبر السيئ أنها ليست سهلة التنفيذ.

معادلة بسيطة

معادلة بسيطة

(الدخل) أي شخص لديه مصدر أو أكثر لكسب الأموال. ولديه أيضاً حاجيات أساسية للإنفاق عليها (النفقات)، الفرق بين الدخل والنفقات هو (الفائض)، الأمر بسيط أليس كذلك؟!

دعنا نكتب المعادلة بصورة أخرى ونسمها معادلة النجاح المالي.

معادلة النجاح المالي

كل الحكاية أنه لكي تحقق فائضاً أكثر فعليك إما أن تزيد من دخلك أو تقلل من نفقاتك أو تفعل الاثنين معاً. فلمَ إذن قليل من الناس يحقق نجاحاً مالياً واكتفاءاً ذاتياً؟! .. لأنه يوجد من لا يتحكم بنفسه بخصوص النفقات ويشتري أي شيء تقع عليه عينه، أو ربما لا يستطيع أن يوفر مصدراً جديداً للدخل، أو ليس لديه هدف كي يطور من نفسه حتى يزيد منه على الأقل.

زيادة الدخل

بالنسبة للدخل فيمكنك تحقيقه بزيادة عدد خدماتك على خمسات، أو إذا كنت متخصصاً بمجالك وتستطيع العمل بمشاريع كبيرة يمكنك التقدم لعدة مشاريع على مستقل. المهم هو توفير عدة قنوات للدخل فهذا أمر ضروري بالنسبة لك كبائع بخمسات أو مستقل تعمل بشكل حر.

يمكنك كذلك الاستفادة من بعض الطرق لتوفير دخل مستمر يضاف لرصيدك حتى دون تدخل مباشر منك، كالاشتراك بعروض التسويق بالعمولة، والأمر باختصار شديد أنك ستسوق لمنتج ما أو سلعة على موقعك وتأخذ بالمقابل عمولة جيدة عن كل نقرة أو عملية بيع تتم على حسب نوع الدفع الذي يحدده البائع أو المعلن. مثال على ذلك عرض خمسات للتسويق بالعمولة.

زيادة الدخل

الجميل بالأمر أنه يمكنك السهر ليلة كاملة على كتابة مقال أو دراسة حالة لتلك السلعة. لكن، كل نقرة أو عملية شراء للسلعة عن طريقك ستضاف لحسابك حتى وأنت غير متاح أونلاين أو موجود بالعمل، ومع فوارق التوقيت للبلاد العربية فستربح مبالغ جيدة حتى أثناء .. نومك.

العمل على مشاريع شخصية أو منتجات رقمية من الوسائل الفعّالة أيضاً لإيجاد مصادر أخرى للدخل، عليك أيضاً ألا تتوقف يوماً واحداً عن التعلم وصقل مهاراتك فإذا كان التسويق بالعمولة والمنتجات الرقمية وخدماتك بخمسات تُمثل عدة مصادر للدخل فإن مهاراتك وحدها هي ما ستحدد جودة تلك الأعمال في سوق المنافسة.

تقليل النفقات

الأمر الثاني هو تقليل النفقات. والسبيل لذلك يختلف من شخص لآخر، فاحتياجات (س) من الناس تختلف عن احتياجات (ص).  لذا فأول خطوة لتعيد بناء نظام مواردك المالية هي أن تعرف وضعك الحالي.

قم بجلب ورقة وقلم واكتب نفقاتك الشهرية  المعتادة، إيجار الشقة، المواصلات، الاتصالات الهاتفية، اشتراك الإنترنت، الاشتراكات الشهرية بالمواقع وهكذا .

النفقات

إلى أن تصل لقائمة مفصّلة من النفقات، الأمر الجيد هنا بما أنك تعمل بشكل حر فإن بعض النفقات ستكون منخفضة بالفعل كالمواصلات ويا حبّذا لو كنت إنساناً انطوائياً لا تهاتف أحداً فستوفر على نفسك نفقات الهاتف .. أمزح بالطبع :) .

عليك الآن أن تصنف هذه النفقات لضروريات وكماليات، الضروريات هي النفقات الشهرية التي لا يمكنك تجاوزها وعدم دفعها، كإيجار المنزل، فاتورة الماء والكهرباء، فاتورة الانترنت…، أما الكماليات فهي كل ما تسدده مقابل أمر غير ضروري وحتمي، ما يمكنك عدم تسديده إن أردت دون أن ينتج عن ذلك أي ضرر. انظر الآن في تصنيف الكماليات وحدد ما يمكنك الاستغناء عنه أو تخفيضه قليلاً. ثم احسب ما هي القيمة المجملة لما يمكنك  توفيره بالشهر بعد هذه المراجعة.

 قد يصبح تقديرك خاطئاً وتظهر بعض النفقات الجديدة بحياتك بعد فترة مثلاً كالسفر لبلد أخرى تختلف فيها تكاليف المعيشة، لذا يجب أن تقيّم نفقاتك دورياً كل مدة، ويمكنك الاستعانة ببعض التطبيقات المجانية لإدارة ومراقبة نفقاتك ومدخراتك.

ما هو ثاني أهم شيء لتحقق النجاح المالي الذي تريده؟

بعد أن تعرفت على معادلة النجاح المالي وبعض الأساسيات من المهم أن تبدأ في أقرب وقت ممكن، تخلص من عاداتك الشرائية السيئة لتحد من نفقاتك، واعمل بجد لكي تزيد من مصادر دخلك.

لا أحد يعرف ما الذي سيحدث وهل ستحتاج هذا المال غداً أم لا..

كما يجب أن تحذر التعاملات الربوية أو الاعتماد على القروض بتلبية احتياجاتك فكم ضيعت من أناس وأغرقتهم في الديون.

ماذا سأفعل بالفائض؟

بعد أن تعاملت مع دخلك والنفقات واستطعت أن توفر فائضاً أو مقدار جيد من المدّخرات، فأفضل شيء هو أن تستثمر بعض الفائض بشيء مربح آخر كأن تبدأ بمشروع صغير مثل تطبيق أو موقع أو أي أفكار أخرى تمكنك من النمو ليس فقط المادي، ولكن المهنيّ والشخصي أيضا.

أخبرونا برأيكم، ما هي أكثر الأمور منفعة للتعامل مع الفائض و تحقق ما سبق ذكره؟

 

تم نشر هذا المقال لأوّل مرة على مُدونة خمسات



1 شخص أعجب بهذا


تفاعل الأعضاء


مقالة مفيدة جدا شكرا لك 

شارك هذا التعليق


رابط هذا التعليق
شارك على الشبكات الإجتماعية


يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن