• 0

هل يؤثر عامل السن في تبني مشروع شركة ناشئة؟

أفكر في الانخراط بمشروع شركة ناشئة، هذه الفكرة تروادني منذ مدة، لكنّي متخوّف لصغر سني -25-، فأصحاب الشركات عادةً مايكونوا من ذوي الخبرة الطويلة في مجال ما و سنهم يفوق الأربعين، فهل أنتظر بعض الشيء لأن خبرتي ليست بالكبيرة أم تنصحوني بالبدء واكتساب المزيد من الخبرة مع مرور الوقت؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

في الحقيقة قد تتفاجأ بأن الكثير من رواد الأعمال ينصحون من يرغبون في الدخول إلى عالم الريادة أن يخوضوا غمار التجربة في عمرٍ صغير، وهناك قولٌ مشهورٌ أنّ رواد الأعمال دون سن 35 هم في الحقيقة من يصنعون التّغيير. هناك العديد من الأسباب التي تدعم هذه النظريّة، وإليك بعضًا منها:

  • رائد الأعمال صغير السنّ سيكون ذو إطلاع كافٍ على أحدث التكنولوجيا الموجودة وتسخيرها لخدمته وخدمة شركته الناشئة، كما أنّه سيكون لديه فكرة كبيرة عن مشاكل جيله وإهتماماته وبالتالي لديه فرصة كبيرة في تقديم فكرة مميزة لهم.
  • في الربع الأول من حياتنا من الطبيعيّ أن يكون حسّ المغامرة لدينا كبير وهو أحد أهمّ مفاتيح رواد الأعمال الناجحين.
  • إنشاء شركة ناشئة في عمرٍ صغيرٍ من شأنه أن يوفّر لك مساحة من الرّاحة النفسيّة، فإن لم تنجح فكرة الشّركة سيكون لديك المزيد من السنوات لإعادة المحاولة مجددًّا.
  • يكون الأشخاص في سنواتهم الأولى في العمل كالإسفنجة قابلين للإمتصاص وإستيعاب الكثير من المعلومات والإستفادة من خبرات الغير وتجاربهم، كما أنّهم شغوفين تجاه طرح الأسئلة والإستفسار الأمر الذي من شأنهم صقل مهاراتهم وخبراته، الأمور التي من شأنها تعويض نقص الخبرة.

وقد يكون هناك مميزات فرديّة أخرى تساعدك أكثر في النجاح في شركتك الناشئة كرائد أعمال صغير السنّ. ولكن من جهة أخرى، قد يكون هناك الكثير من رواد الأعمال الذين دخلوا المجال في سنٍّ متأخر وحققوا نجاحاتٍ كبيرة، فنستنتج أنّ العمر لا يجب أن يكون معوقًّا لدخول عالم الريادة.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن