المحتوى عن 'semantic search'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. تحدّثنا في المقال السّابق عن البحث الدلالي، كيفية عمله ولماذا نحتاجه، وسنتحدث في هذا الجزء عن استخدام وتحسين البحث الدلالي في ووردبريس. كيفية تحسين البحث الدلالي في ووردبريس الآن وبعد أن تطرّقنا إلى بعض التفاصيل حول ماهية البحث الدلالي، وكيفية عمله، ولماذا يجب علينا الاهتمام به، يمكن أن نبدأ بالتركيز على الطرق التي يمكننا بها تحسين موقع ووردبريس الخاص بنا وفقًا لذلك. وقد تم تقسيم العملية إلى عدد من الخطوات الرئيسية. 1. فكر بالمستخدم النهائي إن الجزء الأكبر من تحسين البحث الدلالي يدور حول ما يريده المستخدم النهائي، وقد تحدّثنا عن ذلك في الجزء الأول. ولكن من وجهة نظر قابلة للتنفيذ فإنّه من المهم أن تأخذ بعض الوقت للتفكير فيما يريده جمهورك المستهدف. فكّر فيما يأمل أن يجده زائرك المثالي عندما يصل إلى موقع الويب الخاص بك. بعد ذلك، يجب عليك أن تأخذ بعين الاعتبار ما قد يبحثون عنه كي تحسّن من فرصة ظهور موقعك في نتائج البحث. قد يستغرق هذا الأمر قليلًا من التفكير للاقتراب من الجواب ولكن النتيجة النهائية ستجعل موقع الويب الخاص بك يفهم احتياجات زوّارك لأنه قد تم إنشاؤه بعد الأخذ بعين الاعتبار ما يريده الجمهور وتوقّعاتهم منه. إنّ الفكرة خلف البحث الدلالي هو معرفة ما يريده المستخدم وتقديم نتائج البحث والمحتوى الذي يحقق تلك التوقّعات. 2. أنشئ محتوى دقيقا وواضحا وفقًا لـ Neil Patel، فتحسين البحث الدلالي يعني التأكّد مرّتين من دقّة ووضوح كل جزء من المحتوى الذي تنشره، ونقتبس عنه: إنّ هذا يعني بأن كل مقال تنشره يجب أن يكون مركّزًا، ويحافظ على رسالته، ويقدّم المعلومات الواضحة للزوار. تذكّر: كلّما زادت كمية المعلومات ذات الصلّة التي تدرجها في المحتوى، كلّما كان من المحتمل أن ترتفع نسبة تقييم موقعك نتيجة لاحتوائه على كلمات مفتاحية وعبارات واستعلامات مناسبة. 3. التحكم بأساسيات SEO بشكل كامل كل هذا الحديث عن نتائج البحث الدلالي قد يجعلك تعتقد أن الكلمات المفتاحية لا تهم على الإطلاق وهذا غير صحيح أبدًا. إنّ الكلمات المفتاحية ما تزال مهمّة ولكن لم تعد بأهميتها سابقًا. مع ذلك، فتحسين المحتوى الخاص بك يمكن أن يكون مفيدًا لزيادة تركيز المحتوى الخاص بك لتصبح مناسبة أكثر لقرائك. إن من المهم أن تحقّق أقصى قدر من التأثير في كل صفحة أو منشور من خلال استثمار جميع المعلومات التي تؤثر على تقييم SEO. إن هناك العديد من الملحقات التي تستطيع مساعدتك لتحقيق هذا بسهولة، لكننا نميل إلى استحسان All-In-One SEO Pack عادة. 4. إعطاء عمليات البحث المكونة من عدة كلمات أهمية أعلى إن فهم واستخدام عمليات البحث المُكوّنة من عدّة كلمات (long tail keyword) أمر مهم، على الرغم من أن هذا قد يتناقض مع ما ذكرته سابقًا حول أهمية الكلمات المفتاحية، والسبب في هذا أنها مشتقة من عمليات البحث التي يقوم بها الأشخاص والتي ترتبط بكلماتك المفتاحية الأساسية. وبطبيعتها، فهي ذات طبيعة سياقية. إن تحسين عمليات البحث هذه في الواقع هو واحدة من الأسباب الأولى لارتباط SEO بالبحث الدلالي من الأساس. وكونك صاحب موقع ويب، فإن بإمكانك استخدام عمليات البحث الطويلة (ذوات الكلمات المفتاحية الكثيرة) لتضمن بأن محركات البحث تعرف بالضبط ما الذي تتحدث عنه. إن عمليات البحث الطويلة تعطي سياقًا للمحتوى الخاص بك وتظهر العلاقة بين الأفكار المختلفة المعروضة بداخلها لمحركات البحث. لذا، إن كنت تملك موقعًا حول أشكال الرقص، فإن من المفيد أن تذكر أسماء الرقصات المختلفة ضمن المحتوى، وعبر إدراج كلمات مثل "The Robot" في محتواك، فجوجل سيعلم ضمن سياق الحديث بأنك تتحدث عن الرقصة المسمّاة بهذا الاسم وأنك لا تتكلم عن الروبوتات. إن الجزء الأفضل حول تحسين الكلمات المفتاحية الطويلة بأنك لا تحتاج للتفكير مطوّلًا حولها، فغالبًا ما يكون كافيًا تضمين جملة من المحتمل أن يتم البحث عنها بشكل طبيعي. 5. استخدام مخطط الترميز تُعرف schema markup بترميز البيانات الهيكلية والتي تعطي أساسًا محرّكات البحث المزيد من المعلومات كي يظهر موقعك في نتائج البحث المشتقة من السياق بصورة أكبر. ستحتاج أن تضيف البيانات الدلالية إلى موقعك إن أردت أن تحصّل فوائد البحث الدلالي، وقد يبدو هذا مُعقّدًا في البداية، ولكن لا داع للقلق، فلن تحتاج أن تعيد بناء الموقع من البداية، فهناك الكثير من الملحقات المتوفرة التي تساعد في اختصار العمل على الخطوات التي سنذكرها لاحقًا. أما في الوقت الحالي، فمن المهم الحديث عن واحدة من الملحقات تحديدًا التي تساعد في إضافة schema markup إلى موقعك، وتدعى هذه الإضافة بـ Schema Creator لشركة Raven. إن من السهل استخدام هذا الملحق والذي يُضيف نموذجًا إلى موقعك يتم ملؤه تلقائيًا ببيانات مصغّرة microdata من موقع Schema.org في منشوراتك وصفحاتك، وتستطيع إدراج البيانات التي تنشؤها باستخدام رمز مختصر shortcode كما يمكنك تحرير البيانات بعد إدراجها، وتغيير شكلها، ويضيف الملحق أيقونة Schema Creator في المحرّر المرئي لتسهيل العملية عليك. كل ما تحتاج القيام به هو أن تختار ما نوع الـ schema الذي تريد إنشائه: شخص، منتج، حدث، مؤسسة، فيلم، كتاب أو عرض وجهة نظر. يمكنك أيضًا استخدام أداة البيانات الهيكلية ضمن أدوات مشرفي المواقع من جوجل لإنشاء schema markup لموقع ووردبريس الخاص بك، وهذا قد يكون أفضل حل إن كنت تتوقع أن تملك الكثير من المحتوى. مجموعة من الملحقات المفيدة إن محاولة تحسين الموقع بنفسك للاستفادة من البحث الدلالي بالشكل الأمثل يبدو أمرًا مُعقّدًا، وبالتالي قد تجد من الأسهل استخدام بعض الملحقات المفيدة لمساعدتك في هذا الصدد. 1. All-In-One SEO Pack إن All-In-One SEO Pack هو ملحق SEO كامل، يجعل من السهل استكمال جميع المهام المرتبطة بـ SEO. وتشمل على دعم لـ خرائط XML و Google Analytics وتساعد على توليد العناوين المتقدّمة، تحسين أنواع المنشورات المخصصة، توليد وسوم meta بشكل أوتوماتيكي، تعيين عناوين مخصصة وأوصاف meta، والمزيد. كما أن الملحق متوافق مع العديد من الملحقات الأخرى، وتساعد في القضاء على المحتوى المكرر، وتشمل على Nonce Security، وتم ترجمتها لـ 57 لغة. تتوفر نسخة مجانيّة وأخرى تجارية وتحتوي الأخيرة على مدير مزايا، دعم خرائط فيديوهات XML، التحكم على مستوى الفئة، الوسوم، تصنيفات SEO خاصة، دعم لـ WooCommerce والمزيد، مقابل 75$ في السنة. 2. Semantic Tags يركّز ملحق Semantic tags المجاني خصيصًا على الجانب الدلالي عبر مساعدتك على تحسين آلية فهم جوجل للعلاقة بين محتوياتك. بعد تثبيت الملحق، سيصبح من الممكن لك أن تقوم بإضافة وتعديل الوسوم في منشوراتك وصفحاتك. سيساعدك هذا على إنشاء وسوم دلالية تملك معنى أعمق من الوسوم التقليدية التي تضيفها في الصفحات والمنشورات، كما أن بإمكانك ربط المحتوى بالمزيد من المصادر باستخدام هذه الوسوم لتوفير سياق أغنى لمحتواك. 3. WordLift ملحق WordLift مجاني يستحق أن يؤخذ بعين الاعتبار، يُسهّل من عملية تنظيم الصفحات والمنشورات، حيث تسمح بإضافة "حقائق" إلى كل صفحة أو منشور على شكل نص وصورة، لتساعد على تحسين هيكلة موقعك، كما تقوم بنشر المحتوى بصيغة Linked Open Data لتجعله أكثر قابلية للأرشفة من قبل محركات البحث. يضيف هذا الملحق تعقيبات دلالية إلى محتواك ويساعد على تحسين التدفّق من خلال إعطاء النصائح حول المعلومات، الصور، والروابط. وفي الواقع فستقوم باقتراح صور وأشكال مجانية لتضاف إلى المحتوى لتساعد على تنظيمه وتحسين السياق لتجربة تصفّح أفضل وتضمن بأن الشريحة الأهم من الزوّار سيتمكنون من إيجاد موقعك بسهولة أكبر. 4. Kaimbo يعتبر ملحق Kimbo أحد حلول البحث الدلالي المجانية لووردبريس والذي يسمح بتحسين سياق المحتوى. يقوم الملحق بالتأشير على (highlights) الكلمات المفتاحية والأفكار، وتقدم وظيفة بحث دلالية متقدّمة لزوار الموقع، وتقوم بزحف آني على المحتوى لتضمن بأن يتم أرشفة موقعك بشكل اوتوماتيكي. يقوم الملحق أيضًا بأرشفة ملفات PDF لتجعل البحث ضمنها ممكنًا، ويملك قاعدة معلومات ضخمة تساعد على فهم الأفكار المرتبطة بعمليات البحث، كما يملك خاصية ذكية للإكمال التلقائي، والمزيد من المزايا كالإحصائيات والتثبيت بنقرة واحدة. 5. Add Meta Tags يسهّل Add Meta tags عملية تحسين البحث الدلالي من خلال إنشاء معلومات meta حول المحتوى بشكل أوتوماتيكي، لتمكّن من مشاركتها بسهولة مع المواقع الاجتماعية وتؤهلها لأرشفة أفضل في محركات البحث. يقوم الملحق بتوليد عنوان meta ووصف وكلمات مفتاحية ومخططات Open Graph ومعلومات Schema.org إضافة إلى JSON+LD وبطاقات Twitter. الخلاصة قد يبدو البحث الدلالي مُعقّدا ومخيفًا في البداية ولكن آمل بعد قراءة المقال أن يكون قد أصبح لديك فهم أفضل لما يعنيه وكيفية عمله وكيف يمكن استخدامه لتحسين موقع ووردبريس الخاص بك على صورة أفضل وفقًا لذلك. في نهاية المطاف، ستكافؤ جهودك من خلال جعل موقعك أكثر قابلية للعثور عليه من قبل الجمهور المستهدف وهذا بالتأكيد أمر جيّد. هل بذلت جهودًا لتحسين البحث الدلالي في موقعك؟ هل نسيت ذكر شيء حول الأمر؟ شاركونا تجاربكم في التعليقات أدناه. ترجمة -وبتصرّف- للجزء الثاني من مقال Using Semantic Markup with WordPress to Improve Your Search Results لصاحبته Brenda Barron.
  2. تغيّر محركات البحث طريقة عملها باستمرار، فخلال بضع سنوات انتقلنا من خوارزميات البحث عن كلمة في نص بشكل مباشر، إلى خوارزميات البحث الدلالي semantic search التي تقوم بإعطاء الأولوية للسياق context عوضًا عن مطابقة كلمات البحث تمامًا. لقد ولّت تلك الأيام التي كنا نقوم فيها بحشو الكثير من الكلمات في خانة البحث في مواقع محركات البحث للحصول على نتائج، ولو أردنا أن نحصل على أعلى تقييم وعدد نقرات ممكن، فنحتاج أن نبدأ بالتفكير باستخدام الترميز الدلالي Semantic Markup. إنّ كلّ شيء متعلق بالسياق context، ولو أردت من موقعك أن يعمل بشكل جيّد مع كل ما تتيح جوجل من ميّزات، فعليك أن تجري بعض التعديلات على كيفية تقديم موقعك لمحركات البحث، وستحتاج أيضًا للتفكير بشكل مختلف حول كيفية إنشاء المحتوى. ما هو البحث الدلالي Semantic Search؟ يشير البحث الدلالي إلى العملية التي تقوم بها محرّكات البحث والتي تستخدم عدّة مصادر في إعداد نتائج البحث، فما تقوم به أساسًا هو استخراج المعلومات من عدّة قواعد بيانات لتجميع أفضل نتائج بحث مُمكنة وأكثرها ارتباطًا بالسياق، في أيّ وقت. ويعرّف البحث الدلالي وفقًا لموقع Techopedia بـ: وعلى اعتبار وجود كمية ضخمة جدًّا من البيانات عند عرض نتائج البحث، فإنّ البحث الدلالي يخطو خطوة إضافية مُقارنة بالبحث التقليدي الذي يستخدم الكلمات المفتاحية، ويخوض إلى مستوى أعمق من مجرّد البحث عن الكلمات المُدخلة. وفقًا لـ Croud.com، فإنّ البحث الدلالي يقوم بهذا عبر محاولة فهم "هدف استعلام البحث ضمن سياق محدّد"، وتقوم محركات البحث الآن بهذا عبر التعلّم مما يقوم المستخدمون بالبحث عنه لإيجاد صلات بين عمليات البحث الفرديّة. فعلى سبيل المثال، إن قمت بالبحث عن primary election results (نتائج الانتخابات الأوّلية) في الولايات المتحدة الأمريكية البارحة، وقمت اليوم بالبحث عن كلمة primary ، فسيقوم محرك البحث جوجل غالبًا بعرض نتائج الانتخابات الأولية كحالة محتملة لأنه يعلم ما الذي تقصده. إضافة لما سبق، فليس هناك علاقة ما بين البحث الدلالي وتطور الذّكاء الاصطناعي، فالبحث الدلالي ليس نوعًا من الذكاء الاصطناعي، رغم وجود بعض الشبه في كيفية قيام الخوارزميات بالتعلّم والتأقلم لعرض نتائج بحث للمستخدمين بناء على ما قام المستخدم بالبحث عنه من قبل. إنّ ما يقوم به محرك البحث جوجل طوال الوقت من تصحيح تلقائي للأخطاء الإملائية المرتكبة في استعلام البحث هو مثال آخر على البحث الدلالي: لقد كانت هذه الوظيفة متاحة قبل أن يظهر البحث الدلالي في تحديث Google Hummingbird عام 2013 بوقت طويل. وبعد ذلك التحديث، بدأنا نرى المزيد من النتائج الحَدسيّة كإمكانية سؤال جوجل عن عاصمة ولاية كاليفورنيا: وإنّه لأمرٌ مثيرٌ أن يكون من الممكن توفير نتائج متعلقة بالسياق بالاعتماد على عمليات بحث سابقة، كاستخدام خدمة Google Now على الهاتف المحمول عبر الأوامر الصوتية، كما تظهره الصورة التالية حيث قمت بطرح السؤال "متى أعلنت ولاية؟" مباشرة بعد سؤالي السابق، فحصلت على إجابة تتعلق بولاية كاليفورنيا تحديدًا. إنّ من الممكن إِمضاءَ اليوم في طرح المزيد من الأمثلة ولكنّي أعتقد بأن الأمثلة المطروحة كافية لإيصال فكرتي حتّى الآن. ولكن، كيف يعمل البحث الدلالي؟ لقد بدأت جوجل تعير الاهتمام إلى معاني الجمل والنصوص كاملة منذ أن طُرح تحديث Hummingbird عوضًا عن معنى كُل كلمة تشكّل الجملة أو النص، فقد غدا كل شيء متعلقًا بالسياق، ولم يكن للبحث الدلالي أن يظهر لو لم يتم وضع خوارزميات قادرة على اكتشاف الهدف من استعلامات البحث، لذا فإن النتائج لم تعد متعلّقة بتطابق الكلمات المستخدمة في البحث مع تلك الموجودة في النصوص، وإنما أصبحت تعتمد على دلالاتها. يوضّح Techopedia الأمر بطريقة أخرى: إنّ هذا ما نعرفه عن كيفية قيام جوجل بتوفير نتائج البحث الدلالية، وبصراحة فنحن لا نعلم الكثير حول الأمر، فالشركة كتومة جدًّا حول تفاصيل خوارزميتها وهذا أمر متوقّع، فبينما نعلم أن نتائج البحث الدلالية تتأثر بما قمت بالبحث عنه سابقًا، فقد يكون هناك الكثير من العوامل الأخرى التي لا نعلم عنها أيّ شيء إطلاقًا. نحن نعلم بأن جوجل تتعلم الكثير من خلال عمليات البحث التي يقوم بها كل مستخدم، لذا فإنّ النتائج التي نحصل عليها لا تتعلق فقط بعاداتنا في البحث (رغم أنّ لها وزنًا كبيرًا في التأثير على نتائج البحث الخاصة بنا) بل تتأثر أيضًا بعادات البحث الخاصة بمستخدمين آخرين استخدموا بحث جوجل في السابق، والروابط التي قاموا بنقرها، وما قاموا بالبحث عنه قبل كل استعلام جديد، وما قاموا بالبحث عنه بعد كل استعلام جديد، إضافة إلى عادات أخرى تخُص كلّ مستخدم. وكما قلت، فإنّ الكثير من العوامل التي لا نعلم عنها شيئًا قد تدخل في تخصيص نتائج البحث، ولكن فقط لكوننا لا نعلم كلّ شيء عن كيفية عمل البحث الدلالي، فهذا لا يعني بأنه لا يجب القيام بأيّ شيء مما من شأنه تعزيزه إيجابًا، فالنتائج التي تظهر لنا بعد تسجيلنا الدخول في خدمات جوجل وتلك التي تظهر بعد تسجيل الخروج تخبرنا بأنّ هذه الفكرة ممكنة. لماذا نحتاج إلى تحسين البحث الدلالي منذ إطلاق مشروع Hummingbird منذ عدة سنوات مضت، كان هناك انتعاش في أهمّية تحسين البحث الدلالي، وكأي مشروع، لم يبادر الكثيرون إلى اعتناق التقنية في البداية. وليس هناك وقت أفضل أساسًا من الحاضر للقفز على موكب البحث الدلالي. فأولًا، يبدو أنه باق وليس مجرد أمر عرضي عابر، وثانيًا، مع القليل من الجهد الإضافي في عالم تحسين البحث الدلالي فأنت تضمن بأن يقدم موقع الويب الخاص بك أداء أفضل. الفوائد المتوقعة من تحسين عملية البحث الدلالي 1. تحسين المرتبة في محركات البحث تحدّث Matt Cutts من قبل بأنّ إضافة البيانات الدلالية لموقع الويب الخاصة بك (الأمر الذي سنتحدث عنه لاحقًا) لن يقوم بتحسين رتبتك في محركات البحث، ولكنه يضمن بأن يكون المحتوى الخاص بك مرئيًّا على أوسع نطاق مُمكن لدى سياق الجمهور المعنيين، ويضمن بأنّ الأشخاص الذين يبحثون عن المحتوى الخاص بك، سيتمكنون من العثور عليه. 2. تحسين نسبة النقر على الروابط إنّ جمالية تحسين البحث الدلالي هو أنه يضمن أن تظهر الروابط إلى موقع الويب الخاص بك في نتائج البحث بالطريقة الأكثر جاذبية، حيث تبدو نتيجة البحث التقليدية مثل الصورة التالية: بينما تظهر نتائج البحث المحسّن كالشكل التالي: يدعى هذا الشكل بالقصاصة الغنيّة بالمعلومات rich snippet وعلى الرغم من أنها قد مرّت ببعض التعديلات إلا أنها ما تزال مستخدمة بكثرة ويمكن أن تشمل أشياء مثل: الوصلات الداخلية breadcrumbs الصور التقييم تضمن هذه البيانات الدلالية بأن يتم تقديم المحتوى الخاص بك تمامًا كما ترغب فيه على وسائل الإعلام الاجتماعية، فمواقع التواصل الاجتماعي مثل Facebook, Twitter, Google+ وLinkedIn تملك هياكل البيانات الدلالية الخاصة بها والتي تستطيعُ أن تقوم بملئها وعادة ما تشمل حقولًا للعنوان، وصف meta، كلمات مفتاحية وصورة. هذا يعني بأنّه لو أراد أحد مشاركة مقالك على Twitter، فالنص والرابط والصورة المرفقة سيتم تضمينها بشكل تلقائي، مما يعطيك إمكانية التحكّم بكيفية تسويق محتوياتك عبر شبكة الإنترنت بالكامل، وهو أمرٌ رائع. 3. تحسين إمكانية الوصول للمحتوى هناك فائدة رائعة من تحسين البحث الدلالي هي أنّ الوصول إلى موقعك يغدو أكثر يسرًا، فمنشوراتك وعناوين الصفحات ستكون أكثر وضوحًا وإيجازًا، إضافة إلى توصيفها. هذا يعني أنّ المستخدمين ذوي الاحتياجات الخاصة سيكونون قادرين على الوصول إلى موقعك بسهولة أكبر عبر قارئات الشاشات، ولا يعني هذا بأنّ جهودك في هذا الصدد يجب أن تتوقف عند هذا الحد. إنّ تحسين البحث الدلالي هو مجرد خطوة أولى كبيرة نحو تحقيق هذه الغاية. 4. الأخذ بعين الاعتبار نية المستخدم كما ناقشنا سابقًا، فتحسين البحث الدلالي يعني التفكير فيما يريده المستخدم النهائي بشكل افتراضي، وبينما قد تملك أفضل بيانات دلالية في الوسط الذي تنشط به، فإنّ عدم وجود محتوى ذي صلة بالسياق يمكن أن يضر بك. ومن جانب آخر، فالتفكير في البحث الدلالي ونوايا المستخدم أثناء عملية إنشاء المحتوى يعني أنك سوف تنشر بطبيعة الحال محتوى أكثر فائدة وصلة لقرائك. في المقال القادم سنتحدّث عن كيفية استخدام وتحسين البحث الدّلالي على مدوّنات ووردبريس. ترجمة -وبتصرّف- للجزء الأول من مقال Using Semantic Markup with WordPress to Improve Your Search Results لصاحبته Brenda Barron.