المحتوى عن 'resume'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. يوجد الكثير من المقالات التي تتحدث عن السّير الذاتية، وللتّميّز قليلًا عن تلك المقالات سأحاول أن أعطيك بعض النصائح العمليّة حول كيفية جعل السيرة الذاتية تبدو أكثر جاذبية، وكيف تضع نفسك في مرتبة النجم بدلًا من مرتبة "المبرمج الجيّد". قد تأخذ العملية عدة سنوات حتى تتمكن من زيادة زَخم سيرتك الذاتية، ولكن عندما تنتهي، ستصبح قادرًا على المطالبة بـ 100$ إضافيّة في السّاعة لقاء عملك دون أن تواجه أي تردّد من عملائك في دفع ذلك المبلغ. صفحة واحدة سيرة ذاتية واحدة فقط كان ينطبق عليها هذا الوصف من كلّ عشرة سير ذاتيّة كانت تصلني كلّ يوم، بينما كانت البقيّة تستهلك ثلاث صفحات أو أكثر، ما يجعلها تبدو أقلّ احترافيّة بكثير، فإن لم تستطع وصف نفسك في صفحة واحدة ستتولد الشكوك حول مهاراتك، وهذا أمرٌ يجب ألا يحصل لمهندسي البرمجيات software engineer خصوصًا، حيث يجعلك تبدو غير قادر على تحييد الأمور غير الهامّة والتركيز على ما يهم حقًّا، وإنّه لَمِنَ المملّ قراءة ثلاث صفحات حول نفس المُبرمج. لذا، حاول جاهدًا دون استثناءات الالتزام بهذه القاعدة، فسيرتك الذاتيّة كالملخّص التنفيذي لمنتج تحاول تسويقه، أو مُلصق دعائي، يجب أن تكون قصيرة ومباشرة، فإمّا أن يقوم أصحاب العمل بشراء المنتج أو رميه بعيدًا، فهم لا يرغبون بقراءة سيرة ذاتية; إنّهم يرغبون باتخاذ قرار حول شراء مهاراتك أو تجاهلها، وكلّما زاد عدد الصفحات قلّت معها فرصتك. لا تكذب مهما فعلت بسيرتك الذاتيّة فلا تكذب أبدًا حول أيّ كلمة فيها. تستطيع أن تخفي نصف الحقيقة أو أن تعيد صياغتها كيفما شئت، تستطيع أن تكتم معلومات عن نفسك، لكن لا تكذب أبدًا، فأنت لا تعلم من سيقرأها وفي أيّ مكتب سينتهي بها الحال. كن مستعدًّا لتوضيح كلّ كلمة ذكرتها فيها. لو قُلتَ مثلًا: أنا "خبير JavaScript"، فكن جاهزًا لشرح أهمّ الميّزات الجديدة في الإصدار 6 من ECMAScript. إن لم تستطع، فلا تستخدم كلمة "خبير". الفكرة تكمن في أن تكون جاهزًا لإثبات كلّ كلمة عند الحاجة. صورة جذابة لك في أعلى الصفحة إن رغبت بالعمل معهم فسيرغبون بمعرفة من قد يعملون معه، لذا فصورتك الشخصيّة هي عنصر أساسي من السيرة الذاتيّة، فحاول أن تجعلها تبدو احترافيّة حتى لو اضطررت للدفع مقابلها. ركّز جيّدًا على جودة صورتك فهي عنصر هامّ جدًا. لا حاجة للتّذكير بذلك، لكنه يجب عليك أن تظهر مبتسمًا في هذه الصّورة، ولتكن الصّورة عفويّة فلا داع للتكلّف وارتداء بذلة رسميّة، يكفيك مثلًا قميص مع خلفية مرحة. يجب أن تظهر سعيدًا ومرتاحًا، فليس بالضرورة أن تجاهد لجعلهم يقبلون توظيفك، عليك أن تجعلهم يشعرون بالرّغبة في توظيفك من تلقاء أنفسهم، هذه هي الرسالة التي ستحاول إرسالها لهم من خلال صورتك، تمامًا كما في مواقع التعارف الاجتماعية. لا حاجة لكل من "الهدف Objective" و "اللقب Title" "كبير مطوّر برمجيات"، "مبرمج جافا محنّك"، "اختصاصي تكنولوجيا معلومات موهوب" ... إلخ، إن هذه الألقاب مملّة ولا تسوقّك جيّدًا فهم يعلمون من أنت من خلال قراءتهم لسيرتك الذاتية. إلى جانب هذا، فإنّك تحدّ من نفسك ضمن إطار هذا اللقب، فقد يرغبون بإيجاد نائب مدير القسم الهندسي بينما تقول سيرتك "مهندس برمجيّات". إنّ عدم التطابق الواضح هذا سينقص من فرصك بالعمل لديهم. اسمك هو ما يجب أن يكون العنوان في السيرة الذاتيّة. باقة كبيرة من المهارات يبيّن هذا القسم لأصحاب الوظيفة أين يقع "ثِقَلك التقنيّ"، ويجب أن يحوي على لائحة قصيرة جدًّا من المهارات لا تتجاوز 12 بندًا. فمن غير الممكن أن تكون خبيرًا في MySQL ،PostgreSQL ،Oracle ،MS SQL في الوقت ذاته; وقد تظن لبرهة أن وجود الكثير من المهارات يُعطي الانطباع بأنّك خبير، بينما في الواقع يُفهم من ذلك بأنّك لا تُتقن أيّ شيء، وهو أمرٌ عليك تجنّبه. ولكن كيف تنتقِ المهارات التي ستذكرها؟ عليك بدون مبالغة إيجاد أفضل ما تَبرَع فيه من مهارات وتضعه في ذلك القسم، تأكّد من أنّ المهارات المذكورة على ذات المستوى في التصنيف، فعلى سبيل المثال Java و AngularJS لا يجب أن يوضعا بجانب بعضهما البعض، فـ Java على مستوى أعلى من AngularJS، وبالتالي قد تكتب "Java و SQL و HTTP" أو "AngularJS و Spring Framework و Web Sockets". نصيحتي هي ألّا تصف مهاراتك وصفًا شموليًّا قبل أن تصبح رمزًا معروفًا، فـ Java تبدو مناسبة كمهارة في السيرة الذاتية لـ Jon Skeet، لأنّه بدون شكّ يعرف كلّ شيء عن عالم Java، ومشهودٌ له بذلك. أما لو كان لديك خبرة 3 سنوات فكيف لك أن "تتقن Java"؟ ربما تعرف استخدام بضعة مئات من الصفوف فيها فحسب، لهذا السبب فإنّه من الأفضل أن تذكر الأجزاء التي تتقنها في Java تحديدًا. وكما ذكرت سابقًا، كن دقيقًا في وصف مهاراتك قدر ما أمكنك. ملفك الشخصي على StackOverflow.com بغضّ النظر عن كل ما يُقال عنه، فقد أصبح StackOverflow المنصّة الأساسية -بحكم الواقع- التي تطرح فيها الأسئلة والأجوبة التقنيّة، فتواجدك وتقييمك المرتفع هناك سيرسل رسالة واضحة لصاحب عملك -المحتمل- بأنّك نجم (أو نجم صاعد). لن تجد هناك الكثير ممن حصل على 100 ألف نقطة تقييم أو أكثر، فلم لا تصبح أحدهم. وحتّى لو لم تكن تملك حسابًا على StackOverflow بعد، أنشئ واحدًا الآن وأمضِ ساعة واحدة بالإجابة على الأسئلة الجديدة كلّ يوم لعدة أشهر، وستحصل على 1000 نقطة تقييم أو أكثر، إن اعتبرنا أنّك كنت مساهمًا لا متفرّجًا فقط. هذا كاف في البداية، ولا تنس أن تضع رابط صفحة حسابك في سيرتك الذاتية. قد لا تكون قادرًا على الإجابة مباشرة، حينها اقرأ إجابات الآخرين، قم بالتعليق عليها، حاول إثراءها، وصحّح ما أمكنك، لتكن عضوًا نشيطًا في المجتمع. ملفك الشخصي على GitHub من يستطيع إنكار أن GitHub قد أصبح المنصّة الأساسية للبرمجياّت مفتوحة المصدر. ولكونك مطوّر برمجيات من العصر الحديث، فيجب أن يكون لديك حساب عليه كي تملك أثرًا واضحًا في عالم البرمجيّات مفتوحة المصدر إن أردت التسويق لنفسك بسعر أعلى. ولكن لماذا قد تهتم بهذا الأمر؟ إن مساهمتك في عالم البرمجيّات مفتوحة المصدر، سيمكّن صاحب عملك المحتمل بأن يرى ما يظنّه السوق في برمجياتك وفيك أنت، ووجودك فيه هو ضمانة له، تزيل خوفه من أن يرتكب خطأً بتوظيفك، فلا بدّ أنّ أحدهم قد شاهد شيفراتك البرمجيّة، وربما حصلت على بعض الثناء على مشاريعك أو قام أحدهم بالتصويت لها. بالنتيجة، ستجعلهم يشعرون بارتياح لاختيارك. لن تحتاج لصرف الكثير من الوقت على المصادر المفتوحة لتكون من "النخبة"، يكفي أن تشارك في تلك البرمجيّات التي تستخدمها أنت، فإن كنت تستخدم Sinatra في عملك، ألق نظرة على شيفرتها المصدريّة وستجد الكثير من الأجزاء التي يمكن إجراء إضافات أو تحسينات عليها. اعرض مساعدتك أو قم ببساطة بإرسال طلبات الجذب pull requests الخاصة بك هنا وهناك. إلى جانب هذا، أضف منتجاتك ومشاريعك الخاصة وسوّق لها، وستذهل لمقدار المستخدمين والمتابعين الذين ستحصل عليهم خلال عدّة سنوات بهذا العمل. الشهادات يعتقد البعض بأنّ الشهادات غير مهمّة، وهذا قد يكون صحيحًا في بعض الحالات، ولكنّ سيرتك الذاتيّة يجب أن تحوي بعضًا منها، فهناك شهادات من اليسير الحصول عليها ببضعة أسابيع من الدراسة وبضع مئات الدولارات، حينها لن تبقى مجرّد مبرمج Java وإنّما مبرمجًا معتمدًا، وليس هناك الكثير منهم. نعم هناك ملايين مبرمجي Java حول العالم ولكنّ نسبة قليلة منهم فقط من يمتلكون شهادة مبرمج معتمد، وبغضّ النظر عمّا إن كنت تعتقد بأهميّة تلك الشهادات أم لا، احصل عليها. تجنّب المواقع التي تدور حول اعتمادياتها شبهات مثل BrainBench وغيره. صحيح بأنك تستطيع أن تحصل على شهادة معتمدة منها ولكن لا تذكرها في سيرتك الذاتيّة فهذا سيثبت فقط بأنّك فخور بإنجازك المشبوه، وهذه إشارة غير جيّدة. أسماء وأرقام حقيقية عليك أن تكون حذرًا مع هذه النّقطة. بداية، عليك أن تبحث في ماضيك عن أسماء مشهورة أو أرقام كبيرة. على سبيل المثال، منذ 10 سنوات كنت أساعد شركة ناشئة في كتابة برمجيّة كانت IBM أحد مستخدميها، وعلى الرغم من أنّ IBM توقّفت عن استخدام هذه البرمجيّة بعد بضعة أشهر ، إلّا أنّها استخدمتها فعلًا، وبالتالي يمكن أن أكتب في سيرتي بأنّي: "كتبت برمجيّة لـ IBM"، فهل أكون كاذبًا؟ لا. وإن سُئلت عمّا قمت به بالضبط لـ IBM، سأكون قادرًا على الشرح. في معظم الحالات لن أُسأَل، ولكنّ فرصتي بأن يتمّ وضع سيرتي الذاتيّة في أعلى الكومة ستصبح أكبر. تستطيع القيام بذات الأمر مع الأرقام، إليك قصة حقيقية أخرى. منذ بضعة سنوات، كنت أساعد شركة في إعداد Continuous Integration Pipeline، ولم يكن الأمر صعبًا، لكنّ الشركة كانت تحصل على 5 ملايين زيارة يوميًّا عبر موقعها. وعلى الرغم من أنّه لم يكن لي علاقة بالحصول على هذا الرقم، لكنّي عملت في الشركة لبضعة أشهر، وبالتالي يمكنني أن أقول في سيرتي: "قمت بإعداد Continuous Integration Pipeline لمتجر إلكتروني ذي 5 ملايين زيارة يوميّة"، وفي حال سؤالي عن التفاصيل سأتمكّن من إعطائها لهم، لأنّي لا أكذب. استخدم هذه التقنية بحذر دون أن تكذب، ولا تخشَ من ذلك، فسيرتك الذاتيّة تحتاج لأسماء وأرقام كبيرة. المدونة أنشئ مدوّنتك الخاصة وابدأ بالكتابة عن إنجازاتك اليوميّة، وعن الشيفرات البرمجيّة التي تكتبها وتقرأها، وعمّا تشاهده في المكتب، وعن أفكارك ومشاريعك، وعن الكتب التي تقرأها. إن أردت أن تتقاضى أجرًا كبيرًا فستحتاج أن تملك مدوّنة قطعًا. وليس بالضرورة أن تكون المدوّنة مشهورة، فلا تعر انتباهًا للأرقام، لكن يجب أن تكون معدّة ومصمّمة بشكل جيّد. لا تستخدم WordPress أو Blogger أو Tumblr. عوضًا عن ذلك وما أفعله شخصيًّا، أنصحك باستخدام خدمات توليد الصفحات الثابتة مثل Jekyll وقم باستضافتها على صفحات GitHub. وإلى جانب كون هذا إضافة قيّمة إلى سيرتك، فإن الكتابة المنتظمة ستساعدك في ترتيب أفكارك، مشاريعك وقراراتك. هذا ما أجنيه شخصيًّا على الأقل من مدوّنتي. التعليم سأكتفي في هذا المجال بأن أذكر مستوى شهادتي، "ماجستير" أو "بكالوريوس" يكفي، وليس هناك حاجة لأذكر متى تخرّجت أو من أي مؤسسة تعليمية، فأستطيع ذكر ذلك لاحقًا عند سؤالي، ولكنّ هناك استثناءان لهذه القاعدة. بداية، إن كنت تملك شهادة دكتوراه فاذكر هذا في سيرتك فهي مهمّة وقيّمة لعدم وجود الكثير من حملتها في وسط المبرمجين. ثانيًا، إن كنت خريج جامعة مشهورة مثل ستانفورد، معهد ماسوستش للتكنولوجيا، أو شبيه ذلك، فاذكرها أيضًا. المؤتمرات يجب عليك أن تُلقي بعض المحاضرات هنا وهناك بشكل متواصل، ولكن حتّى تغدو قادرًا على الوصول إلى المؤتمرات الكبيرة، قم بذلك في أيّ مكان آخر يقبلون بك فيه. فمثلًا تستطيع إنشاء حساب على موقع lanyrd (أو ما شابهه) وتحقق باستمرار أيّ المؤتمرات تبحث عن متحدّثين وقم بإرسال طلبك وستفاجئ بأن بعضهم سيقبلون بعض أفكارك. إن العناوين الأسهل للبدء بها هي الحديث عن خبرتك العملية مع بعض التقنيّات والأدوات الحديثة، كسبيل المثال "كيف يساعدنا Docker في تحسين الإنتاج" أو "خمسة مشاكل لدى تنصيب Apache Spark"، أو أن تصف ما قمت بإنجازه على مشروع عملت عليه مؤخّرًا، فلا يهمّنا حقًّا ما تتحدث عنه. ما يهمّنا هو أن تصبح معروفًا، فإن قبلك السوق، فصاحب العمل سيثق بك أكثر. هذا تمامًا ما تحتاجه لتتمكن من طلب أجرة أعلى. تاريخ مسيرتك المهنية كصاحب شركة، لا يهمني شخصيًّا تاريخك المهنيّ على الإطلاق. على العكس من ذلك، فلو لم تشغل من قبل وظيفة بدوام كامل، ربما أكون مهتمًا بالعمل معك أكثر، لكنّ هذا رأيي فقط، لأنّي أؤمن حقًّا بأنّ المكاتب الحديثة والوظائف بدوام كامل تحوّل المبرمجين إلى عبيد (لا مبرمجين فقط). أما باقي أصحاب الشّركات الأخرى فقد يفكّرون أو غالبًا يفكّرون بطريقة مختلفة، لهذا السبب عليك أن تذكر في أيّ الشركات أمضيت السنوات العشرة الماضية من حياتك، وأنصح بإبقاء هذه القائمة قصيرة، حتى لو عملت في 8 شركات في السنوات العشرة الأخيرة فلا تذكر هذا، 3 تكفي، هذا سيظهر لهم بأنّك عبد جيّد لديك ولاء لسيّدك السابق (لم تغيّر عملك كثيرًا). هذا ما يرغبون برؤيته، لأنهم يخطّطون لشرائك ليكونوا أسيادك الجدد. ACM, IEEE, JUG والعضويات الأخرى إن هذه العضويّات لا تعني شيئًا إطلاقًا إلّا أن تثبت بأنّك عضو في هذه المجتمعات. وكما في معظم ما ذكرناه سابقًا، سيثق بك صاحب العمل أكثر إن كان السوق يثق بك. إنّ هذه العضويّات لا تعني أبدًا أن أحدًا يعترف بك، نظرًا لأنك تحصل عليها بدفع رسوم سنويّة فقط. ولكن، طالما أنّك تدفع هذه الرسوم بخلاف كثيرين، فإنّ هذا يجعلك أكثر وثوقيّة من الآخرين. الهوايات أعتقد بأنّ المعلومات عن الهوايات مهمّة، ويجادل البعض في هذا، لكنّي أعتقد بأن لمسة شخصيّة بينك وبين صاحب العمل المحتمل لها دور هام، فلا تنس أنّ هناك شخصًا حقيقيًا على الطرف الآخر، يقرأ سيرتك الذاتيّة، وسترغب بأن تعجبه، حتّى يكون مرتاحًا عند اتخاذ قرار توظيفك. ساعده في اتخاذ القرار بسرعة. إن كنت تحبّ التزلّج، إطعام القرود في حديقة الحيوان، فاذكر ذلك. كن مبتكرًا، لا تكن مملًّا، تمامًا كمواقع التعارف الاجتماعي. التصميم كيف يجب أن تبدو سيرتك الذاتيّة ذات الصفحة الواحدة؟ يجب أن تُظهِر شخصيتك من خلال سيرتك الذاتية، تجنّب بالتالي استخدام القوالب الجاهزة التي يمكنك تحميلها مجّانًا. قم بإنشاء قالبك الخاص، وحتى لو لم تكن قادرًا على التصميم، فاطلب المساعدة من صديق يستطيع. تذكّر حقًّا بأنّ كل ما تحتاج القيام به هو اختيار نوع الخط، قياسه وبضعة ألوان خفيفة هنا أو هناك. إن سيرتك الذاتيّة هي المنتج الذي تريد تسويقه، فأنت من صَنَعَها، أنت من رعيتها واهتممت بها، فإن كانت مجرّد مستند Word بالقالب القياسيّ ستجعلهم يشعرون بأنّك لم تهتم بما يكفي بها، فإن لم تهتم بأمر صغير كهذا، فكيف ستهتم بإنشاء برمجياتهم؟ بالتالي، لا تهمل جماليّة سيرتك الذاتية، ولا تجعلها متكلّفة، يمكنك أن تجعلها بسيطة جدًا لكنها يجب أن تمثّلك، وأن تكون قد بذلت من أجلها الاهتمام الكافي. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Pimp Up Your Resume لصاحبه Yegor Bugayenko. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  2. كيف أكتب سيرتي الذاتية للحصول على فرصة عمل في مجال الكتابة الحرة؟ سؤال يتردد كثيرا بين المستقلين عند التقدم للعمل في هذا المجال، وخاصة أن النمط المُتّبع في كتابة السيرة الذاتية التقليدية قد لا ينفعك كثيرًا. لذا إذا أردت اقتناص الفرص والحصول على هذه الوظيفة فيجب أن تتحرّر من هذا الإطار النمطي وتعبر عن نفسك بأريحية دون تصنّع موضحا دوافعك الحقيقية في التوجه للعمل الحر وتبتعد كل البعد عن النماذج القياسية الجاهزة والمتاحة بوفرة للجميع وأسلوب القص واللصق فهو غير مُجدي أو نافع مطلقا. وفيما يلي أهم المقترحات المتعلقة بكتابة السيرة الذاتية سواء من حيث المضمون أو أسلوب الكتابة لتساعدك أن تضع قدميك على أول درجات سلم النجاح: المحتوى كلماتك ومفرداتك هي سلاحك الحقيقي كمستقل يعمل بالكتابة الحرة وهي نقطة قوتك الأساسية التي ترتكز عليها ، حاول أن تروِّضها بقدر ما تستطيع لتكون طيِّعة بين يديك، معبرة بصدق عنك وتسوّق بها لنفسك بأفضل طريقة ممكنة، وأهم ما يجب التركيز عليه وتوضيحه جيدا في المحتوى هو: ما هي أعمالك السابقة؟ من وجهة نظرك ما هي مؤهلاتك التي تدفع أصحاب المشاريع لتوظيفك؟ ضع في اعتبارك هذه النقاط الأربع عند كتابة سيرتك الذاتية: 1. تخلص من التفاصيل الزائدة وغير المهمة كتابة سيرة ذاتية جيدة يعتمد على التركيز على الأعمال السابقة والمؤهلات المتعلقة بالعمل الذي ترغب في الالتحاق به، وبناءً عليه فصفحة واحدة فقط كفيلة بأن تلخّص أهم المحطات والإنجازات في مشوارك المهني ولا حاجة لأن تعتصر ذهنك لتكتب المزيد والمزيد عن نفسك وتتوقّف لترصد كل تفصيل بسيط أو عمل صغير قمت به، وإلا سيصبح الأمر أشبه بمن يتقدّم لمنصب مدير تنفيذي في حين أنه كتب في سيرته الذاتية أنه كان يعمل في مطعم للبرجر! من الجيّد أن تحتفظ بكل مقالاتك في مكان واحد وتحدِّثها أولًا بأول لتختار منها المقالات ذات الصلة بعرض العمل الجديد وتُدرجها ضمن سيرتك الذاتية إذا احتاج الأمر لتدعم بها موقفك. 2. غير وأضف حسب الوظيفة الذي تتقدم إليها هل هذا يعني أن تكتب سيرة ذاتية جديدة في كل مرة تتقدم فيها لوظيفة ما؟ بالطبع لا، ولكن يمكنك بسهولة إعداد مجموعة مسودّات لسيرتك الذاتية وإدخال بعض التعديلات عليها لتكون جاهزة ومناسبة لمختلف الأعمال التي ترغب في القيام بها، وبما أننا نتحدث عن الكتابة الحرة فنحن ندرك أن المنافسة على أشدّها بين المستقلين للحصول على فرصة عمل وأجر مناسب في هذا المجال، وبالتالي فالعمل لم يعد مقصورا فقط على الكتابة بل يتعدّاها لمجموعة من المجالات المختلفة مثل :التدقيق والتصحيح، التدريب وإدارة شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها. و قد تتشعّب وتتوسع أكثر وأكثر فتقوم بأعمال أخرى وثيقة الصلة بالكتابة مثل: التدوين، إدخال البيانات، كتابة التقارير والكتابة التسويقية، فالقائمة ممتدة لا تنتهي، وفي هذه الحالة ستحتاج أن تعدّ سيرة ذاتية مناسبة لكل عمل منها على حدى وتقوم فقط ببعض الإضافات البسيطة عند التقدم للعمل. 3. دع النتائج تتحدث عن نفسها لا يكتفي أصحاب المشاريع بالاطلاع على قائمة أعمالك السابقة فقط بل إنهم يريدون أن يتأكدوا من مدى جودتها وتميّزك فيها، و أهم ما يبحثون عنه في المستقلين المحتملين هي مجموعة المؤهلات والميزات التي يمكن الاستفادة منها لأقصى حد، الأمر يتوقف على قدرتك على العرض الجيد للنتائج المبهرة لأعمالك السابقة وكل التقييمات التي حصلت عليها من قبل مما يعضّد ويقوّى من موقفك ويجعلك في المقدمة مقارنةَ ببقية المنافسين الآخرين. كن صادقا في عرض إحصائياتك وتقييماتك لأن العملاء سيتوقعون بدورهم نفس هذه النتائج وقد يبحثون بأنفسهم ليتأكدوا من صحة هذه المعلومات. لا تبالغ في تقديم وعود لا يمكنك الوفاء والالتزام بها على أرض الواقع وبالتالي يخيب ظنّ العميل فيك ويدرجك ضمن القائمة السوداء للمستقلين الذين لا يرغب في التعامل معهم مجددا. تعامل مع احتياجات وشروط العميل بذكاء، فهل يبحث العميل عن مستقل متمكّن من إدارة شبكات التواصل الاجتماعي بنجاح؟ إذن أطلعه على عدد متابعي مدونتك، وعدد الإعجاب وإعادة نشر موضوعاتك . هل يرغب في التسويق لمنتجاته وزيادة مبيعاتها ؟ إذن اكشف له عن آخر إحصائيات زوار مدونتك. 4. التمكن من القواعد النحوية والإملائية يبحث أصحاب المشاريع عن كاتب متمكّن من أدواته متحكم فيها ويملك مهارات لغوية قوية خاصّة النحو أوالإملاء، لذلك عليك أن تقوم بالتدقيق اللغوي لسيرتك الذاتية وتراجعها مرات عديدة نحويا وإملائيا قبل إرسالها. في حال ما إذا التبست عليك قاعدة ما كعلامات الترقيم، الفواصل وعلامات الوقف قم بالبحث عنها لتتأكد من صحتها، فعلى الرغم من أن العميل قد لا يملك مثل هذه المهارة وليست لديه خلفية كافية عن القواعد النحوية ولكنه يستطيع التمييز بين الجمل الركيكة و الجيدة والتعرف على أسلوبك الإبداعي في الكتابة، أو اكتشاف بعض الأخطاء الإملائية الشّائعة. يمكنك الاستعانة بالمُدققات الإملائية الآلية كبداية، مع الأخذ بعين الاعتبار أنها قد تكون غير دقيقة بشأن بعض التفاصيل الصغيرة. أو اطلب المساعدة من صديق مُتمكّن من القواعد النحوية ليلقي نظرة سريعة على تركيب الجمل وبناء الفقرات ويطلعك على رأيه فيها. أسلوب ونمط الكتابة ضع في ذهنك أن طريقة العرض والمحتوى كلاهما على نفس القدر من الأهمية، يجب أن يكون تقريرك مميزا، مكتوبا بحرفية وجودة عالية وتبرز فيه أفضل مؤهلاتك وإمكانياتك والتي تتلاءم مع العمل الذي تتقدم إليه، فأنت الآن تقف على أعتاب عمل جديد سيحدث فارقا كبيرًا في مشوارك المهني لذا عليك التركيز على هذه النقاط التالية: 5. كن أنت العلامة التجارية شخصك واسمك هو كل ما تملكه كمستقل وهو بمثابة العلامة التجارية الخاصة بكل من يعمل في الكتابة الحرة ، فلا مانع من إضافة بعض من بصماتك الشخصية كتصميم شعار خاص بك أو استخدام ألوان شعارك الأساسية (لونان على الأكثر). استخدام بعض الخطوط الجميلة وغيرها من التفاصيل التي تتحدّث عنك وعن مهاراتك وتترك أثرا كبيرا لدى صاحب العمل، فقد يفكر في الاستفادة من هذه الخدمات لاحقا الأمر الذي سيعود عليك بفائدة كبيرة فيما بعد. ملحوظة: ابتعد عن الخط القياسية في مُحرّرات النّصوص (كـ Times New Roman) فاستخدامها يعطي انطباعا سلبيا بعدم الاهتمام بكتابة السيرة الذاتية وإخراجها بشكل جيد، فالابتعاد عن النمط التقليدي في صياغة السيرة الذاتية والتفكير خارج الصندوق ستضعك دائما على رأس قائمة المستقلين عندما يختار العميل من بينهم. 6. احرص على البساطة والوضوح لا تزاحم سيرتك الذاتية بالكثير من الألوان، التصميمات والرسومات فتبدو عشوائية مبهرجة وغير مريحة على الإطلاق، فالابتعاد عن النمط التقليدي في طريقة العرض لا يعني هذه الفوضى أو المبالغة لدرجة يصعب معها قراءة التقرير جيدا وملاحظة التفاصيل، وتذكّر أن الهدف الرئيسي هو جذب اهتمام العميل لا العكس بسبب عدم التنظيم الجيد. احرص على استخدام أسلوب بسيط وواضح في كتابة السيرة الذاتية فيسهل الاطلاع عليها وطباعتها، واستغل المساحة المتوفرة أمامك بشكل جيّد. 7. ابتعد عن القوائم المختصرة والأوصاف القياسية الإفراط في حشو السيرة الذاتية بالقوائم والأوصاف القياسية العامة لن يخدمك ولن يقدّم مهاراتك على أكمل وجه بل على العكس هذا الأسلوب يبخسها حقها، فمن المفترض أنك كاتب حر متمكّن من مفرداتك وكلماتك وتستطيع تطويعها جيدا. تأمل الفارق بين هاتين الجملتين وأخبرني أي المستقلين ستوظّف؟ قمت بالمساعدة في حملة كبيرة لجمع التبرعات. قمت بالتخطيط والتنفيذ لحملة تبرعات مبتكرة مما أدى لزيادة حجم التبرعات التي جمعتها ورفعها بنسبة 600%. أيهما ستلفت انتباهك؟ وأيّها تعطيك الانطباع بأنّ صاحبها مُتحمّس لعمله ويعرف جيّدا ما يتحدّث عنه؟ الخلاصة كتابة سيرة ذاتية متميزة ولافتة للانتباه مهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة خاصّة إذا استخدمت الكلمات المؤثرة والأسلوب المُناسب. جهّز قوالب مُختلفة وقم بتكيّيفها حسب الوظيفة التي ترغب في التقدم لها . ولا تنس إبراز مهاراتك اللغوية في تركيب وإنشاء الجمل القوية والسليمة نحويا ولغويًا. ترجمة -وبتصرف- للمقال 7Tips to a Perfect Writing Resume لصاحبته Gina Horkey. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  3. تعتبر السيرة الذاتية من أهم الأدوات عند التقدم للحصول على وظيفة ولذلك يجب أن تكون جيدة الصياغة وتعرض مؤهلاتك بصورة ذكية. يتيح مايكروسوفت وورد إمكانية إنشاء سيرة ذاتية باستخدام القوالب الجاهزة أو إنشائها يدويا من الصفر. ولمعرفة كيفية إنشاء سيرتك الذاتية بإحدى الطريقتين، بالإضافة إلى بعض الأدوات والنصائح لتحسينها تابع معنا هذا الدرس. إنشاء السيرة الذاتية باستخدام القوالببالإمكان الوصول إلى قوالب السيرة الذاتية مباشرة من نافذة بداية وورد: في حقل البحث سنكتب Resume ونضغط Enter لعرض القوالب الخاصة بالسير الذاتية. وهذه القوالب مصنفة بفئات مختلفة. أن كنت تستخدم إصدارات أقدم من وورد 2013 يمكنك الوصول إلى هذه القوالب من: ملف File > جديد New ثم البحث في حقل البحث الخاص بالقوالب. حقوق الصورة ننقر على أحد المصغرات لعرض معاينة للقالب، ونستخدم الأسهم للتنقل بين القوالب. عندما نختار المناسب ننقر إنشاء Create: بعد تنزيل القالب وفتحه في وورد سنبدأ بتحرير القالب وكتابة المعلومات الشخصية، الهدف المهني، المهارات، الخبرات، إلخ. يحتوي القالب على إرشادات بسيطة تخبرنا ما الذي يجب كتابته في كل حقل: بإمكاننا نسخ ولصق النصوص من نسخة قديمة من السيرة الذاتية إن وجدت. عند لصق النصوص يمكننا تنسيقها من خانة الأنماط لتتلاءم مع تنسيقات القالب. أو استخدام خيارات اللصق عن طريق زر Ctrl. نستخدم الأمر Keep Text Only إذا كنا نرغب في اللصق دون تنسيق: أو نستخدم خيار Merge Formatting لدمج التنسيقات، أي جعل حجم ونوع الخط متناسقا مع القالب، والاحتفاظ بالتنسيقات الأخرى للنص الأصلي كالنصوص العريضة والمائلة، إلخ: يجب أن نأخذ في الاعتبار عند إنشاء السيرة الذاتية أن نكون محددين جدا في فقرة الهدف المهني Objective. إذ يجب أن يكون الهدف مختلفا باختلاف الشركة التي نقدم للحصول على وظيفة فيها. لا تستخدم نفس الهدف المهني لجميع الشركات. تحتوي القوالب، وخصوصا قوالب السير الذاتية، على حقول بتنسيقات معينة، وتحتوي على نصوص إرشادية، تسمى هذه الحقول عناصر التحكم بالمحتوى Content Controls. كمثال على هذه العناصر الحقل المؤشر في الصورة أدناه: لدينا خيار استخدام هذه العناصر أو إزالتها بالنقر بزر الفأرة الأيمن عليها واختيار Remove Content Control: يمكننا التعديل على تنسيق وتصميم القالب من تبويب تصميم Design. يمكننا اختيار التنسيق الذي يناسبنا من أحجام النصوص، الألوان أو المسافات بين الأسطر والفقرات، وغيرها، وذلك معرض تنسيقات المستند Document Formatting: أو من معرض نسق Themes: استخدام الجداول في إنشاء السيرة الذاتيةيفضل البعض عدم استخدام القوالب لإنشاء السيرة الذاتية، ويعتمدون على مفتاح tab أو المسطرة في تنسيق المسافات بين عناوين الأقسام وما يقابلها. لكن هناك طريقة أسهل وأسرع وهي استخدام الجداول. ولفعل ذلك سنقوم بالخطوات التالية: سنقوم بفتح مستندًا جديدًا وكتابة المعلومات الشخصية في بداية الصفحة، ثم سنقوم بإدراج جدول Table من تبويب إدراج Insert: سنقوم بإدراج عمودين، أحدهما لعنوان القسم، والآخر لما يقابل تلك الأقسام من معلومات. أما عدد الصفوف فيعتمد على عدد الأقسام التي تريد إضافاتها، أي صف للهدف المهني، صف للخبرات، صف للمهارات، إلخ. بعدها سنقوم بكتابة المحتويات، وسنستخدم خلية واحدة لكل قسم، أي سنكتب جميع المهارات أو الخبرات السابقة في خلية واحدة من الجدول مهما كان عددها: الخطوة التالية بعد الانتهاء من الكتابة هي تنسيق الجدول. سنقوم بتقليل عرض العمود الأول لإزالة المساحة الزائدة والاستفادة منها في زيادة عرض العمود الثاني. سنضع المؤشر على الحد بين العمود إلى أن يتغير شكله إلى متجهين، ثم سنقوم بالسحب إلى جهة اليسار: ثم سنقوم بإضافة عمود وسطي كحاجز رفيع يفصل بين العمودين، بالنقر على علامة (+) التي تظهر عن وضع المؤشر على الحد بين العمودين وهي طريقة سريعة لإدراج أعمدة (أو صفوف) في إصدار 2013 من البرنامج: أو بالنقر داخل أحد خلايا العمود الأول، والتأشير فوق إدراج Insert واختيار إدراج عمود إلى اليمين Insert Column to Right: وسنقوم بتقليل عرض هذا العمود لأننا لا نريد من الحاجز أن يكون كبيرًا جدًا: بالتأكيد لا نريد إظهار حدود الجدول في السيرة الذاتية لذلك سنقوم بإزالتها. سنحدد جميع خلايا الجدول أولا من أيقونة (+) في حافة الجدول: ثم سنذهب إلى تبويب تصميم Design السياقي الخاص بالجدول، ونختار بلا حدود No Borders من أمر حدود Borders: ما زال بإمكاننا تعديل أبعاد الجدول حتى بعد إزالة الحدود. يمكننا استخدام خطوط الشبكة Gridlines. هذه الخطوط لا تظهر عند الطباعة لكنها تساعدنا على معرفة أماكن حدود أعمدة وصفوف الجدول. سنقوم بتحديد الجدول أولا من أيقونة (+) كما في الخطوة السابقة، ومن أمر حدود سنختار عرض خطوط الشبكة View Gridlines: انتهينا تقريبا من إنشاء السيرة الذاتية. ما تبقى هو تنسيق النصوص وأحجامها، أو إضافة عناصر تصميمية في رأس Header الورقة. نصائح وأدوات لتحسين السيرة الذاتيةاليوم أصبح أغلب الباحثين عن عمل يقدمون سيرهم الذاتية عبر الإنترنت. وتخضع تلك السير الذاتية للبحث عن كلمات معينة بواسطة أنظمة تتبع تستخدم من قبل أصحاب العمل. الأمر أشبه بتهيئة محركات البحث SEO، إذ يجب أن تتضمن سيرتك الذاتية الكلمات التي تجعل العثور عليها سهلا عند البحث. تسمى هذه الكلمات بالكلمات المفتاحية Keywords أو الكلمات الفعالة Power Words. تختلف هذه الكلمات باختلاف الوظيفة التي تُقدم إليها ويجب عليك أن تذكر الكلمات المناسبة ذات الصلة بالعمل الذي تبحث عنه والتي تجذب صاحب العمل. ابحث عن الكلمات المستخدمة في الوصف الوظيفي وضمنها في سيرتك الذاتية. فإذا كانت الوظيفة تتطلب خبرة في برامج التصميم الجرافيكي من ضمنها Photoshop ،Illustrator ،After Effects ...إلخ، تحدث عن هذه البرامج ضمن خبراتك أو اذكرها ضمن مهاراتك، لكن بالطبع إذا كنت مؤهلا لذلك. وإذا كنت تقدم طلبا للعمل في شركة هواتف، تحدث عن الهواتف بالتحديد وليس الأجهزة الذكية بصورة عامة. كن محددا. من الأمور الأخرى التي يجب مراعاتها في السيرة الذاتية هو تجنب تكرار الكلمات. في بعض الأحيان تكرر الكثير من الكلمات دون أن تدرك ذلك. في المثال أدناه هناك العديد من الكلمات المكررة، "expert specialist"، "high experience"... ما سنفعله هو أننا سنقوم بالبحث عن مرادفات لتلك الكلمات واستبدالها. أولا سنقوم بوضع المؤشر فوق إحدى الكلمات، ثم ننقر بزر الفأرة الأيمن ونؤشر فوق مرادفات Synonyms، وسنختار واحدة من المرادفات المقترحة: وإذا لم نجد الكلمة التي تناسبنا سنبحث في Thesaurus الذي يوفر المزيد من المرادفات: وكذلك هناك ما يسمى بصفحة المقدمة أو الخطاب المرفق مع السيرة الذاتية Cover Letter. وهي عبارة عن صفحة تُرفق في بداية السيرة الذاتية توضح بشكل مختصر وسريع الهدف من الوظيفة والمؤهلات التي تجعلك مناسبا للوظيفة التي تقدم إليها. يجب أن تحرص على صياغة صفحة المقدمة بطريقة ذكية وجذابة، فقد تكون هي فرصتك للحصول على الوظيفة. وإذا لم تكتب صفحة مقدمة من قبل، أو لم تكن معتادا على كتابتها يمكنك استخدام قوالب وورد. إذ تتوفر عدة قوالب بالتنسيق الرسمي، يمكنك تنزيلها وتحريرها. من صفحة البداية وفي حقل البحث، اكتب resume cover letter واختر أحد القوالب. قم بتنزيل القالب وابدأ بتحريره حسب الإرشادات في حقول التحكم بالمحتوى.