المحتوى عن 'kpi'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • السلوك التنظيمي
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
    • React
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • لغة C#‎
  • لغة C++‎
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • ASP.NET
    • ASP.NET Core
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
    • منصة Xamarin
  • سهولة الوصول
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 6 نتائج

  1. واقعيًّا، لن تنجح كلّ حملاتك التّسويقيّة في تحقيق النّتائج الّتي ترجوها. بعضها قد يجلب نتائج جيّدة، بينما قد تفشل الأخرى. لكن كيفما كان أداء حملتك، فإنّ تتبّع أهمّ مؤشّرات الأداء التّسويقي الصّحيحة دائما ما يساعد في تعلّم شيء ما، كيما تحسّن من أداء حملاتك الحالية والمستقبلية. ما هي أهم مؤشرات الأداء التسويقي للشركات المتعاملة مع الشركات (B2B)؟ ولماذا هي مهمة؟ ينبغي أن يكون لكلّ حملة تسويق ما بين الشّركات مؤشّرات أداء مفتاحيّة مرتبطة بإستراتيجيّاتها التّسويقيّة. لأنّ هذه المؤشّرات هي الّتي تساعدك على إبقاء أهداف عملك في مكانها الصّحيح. إذا تمكّنت من تتبّع كلّ إستراتيجيّاتك، فإنّك ستدرك أيّ المبادرات نافعة، فتركّز عليها أكثر، وأيّها تبوء بالفشل، فتحسّنها، أو تغيّرها، أو تتخلّى عنها. علينا جميعا الاستماع الى المثل القديم القائل: زيادةً على دور مؤشرات الأداء الرئيسية في قياس أهدافك دوريًّا، فإنّها ترفع كذلك من معنويات الموظفين بتحسين حواراتهم. كيف ذلك؟ القياسات تؤدي إلى النقاشات مما يدفع بفريقك لمواصله ابتكار إستراتيجيّات أحدث وأحسن. أمثلة عن أهمّ مؤشرات الأداء الرّئيسية في مجال الأعمال بين الشّركات الشّركات اليوم صارت تقودها المعطيات، لذا عليك الاعتماد على الأرقام اعتمادًا جديًّا وأكثر من ذي قبل. مؤشرات الأداء الرئيسية خاصتك ستمكّنك من اتخاذ القرارات، وتحسين الأداء، ورفع معنويات الموظف، والتأثير على أهداف العمل. يعدّد الجدول التالي أهم مؤشرات الأداء الرئيسية للأعمال بين الشركات، والتي ينبغي على كل شركة تتبّعها. بالإضافة إلى وصف مؤشر الأداء الرئيسي، والأدوات التي تحتاجها لقياسه. ومثالٍ كيما تفهم الغرض من المؤشّر. نوع مؤشّر الأداء المفتاحي الوصف الأداة المستخدمة المثال المستخدمون الجدد حساب عدد الزوّار الجدد إلى موقعك، وكذا معرفة من أين جاؤوا. هذا المؤشّر مختلف عن "الزّيارات الكليّة" فهو لا يحتسب إلاّ المستخدمين الّذين لم يزوروا موقعك قبلا. الأداة الأفضل لحساب العدد الكلّي للزوّار الجدد إلى موقعك هي "تحليلات جووجل" Google Analytics. يمكنك باستخدام Google Analytics رؤية عدد المستخدمين مقسوما إلى فئتين: جددٌ وعائدون. لنفترض أنّ عدد المستخدمين على موقعك 68000، والعائدون منهم 18000. اطرح العائدين من المجموع لتحصل على عدد المستخدمين الجدد 50000. التّحويلات الكليّة من البريد الإلكتروني يساعد هذا المؤشّر على حساب العدد الكليّ للتّحويلات القادمة من حملات البريد الإلكتروني. Anyleads واحدة من أفضل الأدوات لتسيير حملتك التّسويقيّة عبر البريد الإلكتروني. ثبّت المتعقّب وحسب للحصول على كلّ المعلومات المتعلّقة بتحويلات حملتك "التّقطيريةّ". لنفترض أنّك ترسل 25000 بريد إلكتروني في الشّهر، وتحصل على 500 مستخدم جديد. مجموع تحويلاتك من البريد الإلكتروني هو 2%. تكلفة الزّبون المحتمل يحسب هذا المقياس تكلفة الزّبون المحتمل لكلّ قنوات الانخراط المختلفة. وهذا يساعد فرق تسويق الشّركات B2B على فهم مردود التّكلفة في توليد الزبائن المحتملين من قناة تسويقيّة محدّدة. Google Analytics وGoogle Ads وسيلتان من الأكثر استخدامًا لقياس تكلفة الزّبون المحتمل لكلّ قناة تسويق. بافتراض أنّك تجمع 100 زبون محتمل كلّ شهر بإنفاق 10000 دولار على حملات الدّفع مقابل النقر من جوجل. بالإضافة إلى حصولك على 50 عميلا جديدًا كلّ شهر بإنفاق 2000 دولار على السيو. تكلفة الزبون المحتمل هي 1% وتكلفة السيو هي 2.5%. من الواضح أنّ السيو يؤدّي أداءً أفضل بكثير من الدّفع مقابل النّقر. الزّيارات المتكرّرة هي النّسبة المئويّة للزّوار الّذي يتصفّحون موقعك أكثر من مرّة. هؤلاء مهتمّون بمنتجاتك، وهم زبائن محتملون يستحقّون المتابعة. Google Analytics هي الأداة المفضّلة لقياس هذا المؤشّر. يمكنك باستخدام Google Analytics رؤية عدد الزّائرين مقسوما إلى فئتين: جددٌ وعائدون. لنفترض أنّ عدد الزّائرين على موقعك 50000، والعائدون منهم 20000. اطرح العائدين من المجموع لتحصل على عدد الزّائرين الجدد 30000. معدّل النّقر هذا المؤشّر يستخدم في تحديد فاعلية الحملات الإعلانيّة. وهو معدّل عدد النّقرات على موقعك أو صفحة هبوطك على عدد مرّات التصفّح لموقعك أو إعلانك. Google Ads أو مدير إعلانات فيس بوك. بافتراض حصولك على 50 نقرةً و1000 إعجاب على إعلانات فيس بوك. معدّل النقر هو 5%. التّحميلات النّاس الّذين يضغطون على رابط التّحميل يستحقّون المتابعة. استخدم ميزة التعقّب المخصّص من Google Analytics مع إعدادات UTM (أوركين لمراقبة الزّيارات) للتعرّف على القيمة المطلوبة. يزور 500 شخص فرضا موقعك يوميًّا، ولكنّ 20 منهم فقط يحمّلون برنامجا أو ملفّا. معدّل التحميل عندك هو 4%. عدد الزّبائن المحتملين المحوّلين يقيس هذا المؤشّر العدد الكليّ للزّبائن المحتملين الّذين تحوّلوا إلى زبائن خلال فترة محدّدة, من الأدوات الّتي تسمح لك بتتبّع عدد الصّفقات المغلقة: Hubspot، Salesforce، وPipedrive. إذا افترضنا توليدك 500 زبون محتمل شهريًّا، لكنّ 40 منهم فقط يتحوّلون. نسبة تحويلك إذن 8%. العائد على الاستثمار هذا أهمّ مقياس ينبغي على كلّ شركة حسابه. العمليّة الأساسيّة لحساب عائد الاستثمار هي (الفائدة - الاستثمار)/الاستثمار*100. حاسبة عائد الاستثمار من Hubspot هي الأداة الأفضل لقياس العائد على الاستثمار من حملاتك. لنفترض أنّ شركة تستمر 20000$ في التسويق الرّقمي سنة 2018، وتجلب زبائن جددًا قيمتهم 50000$. ، قسّم الفائدة على تكلفة الاستثمار لتحصل على عائد استثمار 120%. تكلفة انخراط زبون وهي التّكلفة المرتبطة بإقناع الزّبون باقتناء منتجاتك. تساعد Google Analytics على حساب كلفة استقدام الزّبون من كلّ قناة تسويق. عملية حساب تكلفة استقدام/انخراط الزّبون هي قسمة مصاريف التّسويق في السنة على عدد الزّبائن المستقدمين في تلك السّنة. لنفترض أن شركة بذلت 25000$ على التّسويق في سنة، وجلبت 100 زبون جديدٍ. تكلفة انخراط الزّبون لديها هو 250$. table { width: 100%; } thead { vertical-align: middle; text-align: center; } td, th { border: 1px solid #dddddd; text-align: right; padding: 8px; text-align: inherit; } tr:nth-child(even) { background-color: #dddddd; } كيف تؤثر مؤشرات الأداء التسويقية الرئيسية ما بين الشركات على تطور المبيعات الاختيار الدقيق لمؤشّرات الأداء الرئيسية للمبيعات يساعدك على تقييم الأداء العامّ لمبيعاتك خلال فترة زمنية محددة. من المهم تذكر أنّ مؤشرات الأداء الرئيسية ليست مفهوما ثابتا يناسب الجميع. عليك تحديد القياسات المناسبة لفريق مبيعاتك وقياس التطور من البداية. تحديد مؤشرات أداء المبيعات الرئيسية المناسبة كل مؤسّسة تتعامل مع الشّركات مختلفة، ولها أهدافها الخاصّة بها، لذلك ينبغي أخذ تلك الأهداف بالحسبان عند اختيار مؤشرات الأداء الرئيسية. دفع تطور المبيعات ما بين الشركات قُدما يتطلّب فهمَ خطّة عمل شركة أخرى وإنشاءَ إستراتيجيّة محدّدة تؤثر في أولئك المسؤولين عن اتخاذ القرارات. وعليه ينبغي لمؤشرات الأداء الرّئيسيّة التي تحدّدها أن تتوافق مع إستراتيجيتك والنشاطات التسويقيّة التي تتّبعها. على سبيل المثال: إذا قدّم فريق مبيعاتك نقاشاتٍ عبر الإنترنت ليشرح كيف يمكن أن يحلّ مُنتَجك مشاكل زبائنك المستهدفين،. يمكنك عندها تحليل نتائج التّفاعل وفهم فرصك فهمًا أعمق. تتوفّر الكثير من برامج إدارة العلاقة مع الزّبون (Customer Relationship Management CRM) ومنها: Hubspot، Salesforce وPipedrive. وتتيح لك هذه البرامج أن تضمّن بعض المعطيات المتعلّقة بالنّقاشات عبر الإنترنت في نظام تسجيل الزبائن المحتملين، مثل: عدد نقاشات الإنترنت الّتي سجّل فيها كلّ زبون محتمل. نقاشات الإنترنت الّتي حضروها. عدد دقائق حضور نقاشات الإنترنت الكليّ. عدد الأسئلة الّتي طرحوها خلال كلّ نقاش انترنت. رؤوس الأقلام هذه تساعدك على تشكيل إستراتيجيّة تسويقٍ مخصّصةٍ وموجّهة. كما تتيح إمكانية تقييم فاعلية كلّ نقاش إنترنت في دفع الزبائن المحتملين نحو مؤشّرات أداء المبيعات المفتاحيّة. علاوة على ذلك، يمكن أن تنقسم أهدافك إلى فئتين: هدفٌ أساسيٌّ وآخر ثانويّ. وينبغي أخذ كليهما بالحسبان عند تقييم أداء فريق المبيعات. مقاييس التّفاعل مع نقاشات الإنترنت في المثال السّابق هدفٌ ثانويٌّ لأنّها تساعدك على فهم ما ينبغي حصوله لتحقيق الهدف الأساسيّ وهو زيادة المبيعات. اتّبع أفضل الممارسات المذكورةَ أدناه لتحديد مؤشّرات الأداء الرّئيسيّة الأنسب لفرق التّسويق والبيع خاصّتك: اختر مؤشّرات الأداء الرّئيسيّة المتعلّقة مباشرةً بأهدافك أساسيّها وثانويّها. وسّع مخيّلتك عند ضبط مؤشّرات الأداء الرّئيسية، لكن حافظ على واقعيّتك. وتأكّد من أنّ جميع من في الشّركة على دراية بتلك المؤشّرات. خذ بالحسبان حالة النموّ الحاليّة في شركتك قبل تحديد مؤشّرات الأداء الرّئيسيّة. خذ بالحسبان أيضًا حالة النموّ العامّة في السّوق داخل بلدك أو مدينتك. لا تركّز على مؤشّرات الأداء الرّئيسيّة المعتادة والّتي تحيد عن الهدف الأساسي الرّامي إلى جلب المزيد من الإيرادات إلى الشّركة. راقب بعنايةٍ كلّا من مؤشّرات الأداء المتخلّفة والرّائدة. كن محدّدًا قدر الإمكان، فلا تحدّد "زيادة الإيرادات" مؤشّرُا للأداء، بل اجعله مثلا: "رفع الإيرادات بنسبة 4% بنهاية 2020". أنشئ مؤشّرات الأداء العمليّةَ الّتي تفضي إلى المبيعات. احتفظ بمزيج من مقاييس السّياق والمقاييس القائمة على النّشاط عند اختيارك لمؤشّرات الأداء النّهائيّة. راقب أداء فريق مبيعاتك على الدّوام، وحُضّهم على مراقبة مؤشّرات الأداء المختارة مراقبةً منتظمة. أهداف فريق المبيعات في الشركات المتعاملة مع الشركات ومؤشرات أدائه يقدّم الجدول التّالي مثالا على نوعٍ من أهداف المبيعات ومؤشّرات الأداء المرتبطة بتلك الأهداف: الهدف الرئيسي الهدف الثانوي مؤشّر الأداء المفتاحي حسب السّياق مؤشّر الأداء المفتاحيّ حسب النّشاط رفع المبيعات السّنوية بنسبة 12%. رفع المبيعات الشهرية بنسبة 2%. رفع حجم الصّفقة المتوسّط بنسبة 4% عند نهاية الشّهر. جلب 10 زبائن جدد كلّ شهر. إجراء 15 اتّصالا يوميًّا. إرسال 25 بريدًا إلكترونيًّا يوميًّا. إرسال 25 رسالة قصيرة يوميًّا. تحسين نسبة إتمام المبيعات بـ 5% بحلول نهاية السّنة. (عدد العروض المرسلة مقابل عدد الصّفقات التامّة). تحسين معدّل إتمام المبيعات بـ 1% بحلول نهاية الشّهر. إغلاق صفقتين كلّ أسبوع. إرسال 20 عرضًا كلّ أسبوع. تقليل متوسّط كلفة الزبون المحتمل بـ 10% بحلول نهاية السّنة. تقليل تكلفة الزّبون المحتمل المتوسّطة بنسبة 2% بحلول نهاية الشّهر. تخفيض الكلفة المتوسطة للزبون المحتمل من فيس بوك بنسبة 2% بنهاية الشّهر. تخفيض التكلفة المتوسّطة للزبون المحتمل من خدمة الدفع مقابل النّقر من جووجل بنسبة 2% بنهاية الشّهر. تخفيض الكلفة المتوسطة للزبون المحتمل من البريد الإلكتروني بنسبة 2%. تحسين نتيجة الاهتمام بالإعلان والحفاظ عليها فوق 7 بنهاية الشّهر. تحسين نتيجة نوعيّة الإعلان والحفاظ عليها فوق 8 بنهاية الشّهر. تحسين معدّل فتح البريد الإلكتروني بنسبة 20% بنهاية الشّهر. تقليل تكاليف انخراط الزّبون بـ 10% بحلول نهاية السّنة. تقليل تكاليف انخراط الزّبون بنسبة 2% بحلول نهاية الشّهر. رفع عدد النّقر على إعلانات الدّفع مقابل النّقر بنسبة 2% بنهاية الشّهر. تحسين معدّل تحويل حملة الدّفع مقابل النّقر بنسبة 10% بنهاية الشّهر رفع نتيجة نوعية الإعلان والحفاظ عليها فوق 8 بنهاية الشّهر. تحسين معدّل تحويل إعلان الفحص أ/ب بنسبة 10% بنهاية الشّهر. تقليل نسبة الانقطاع بـ 2% بحلول نهاية السّنة. (نسبة الزّبائن الّذين يتوقّفون عن استعمال خدمتك). تخفيض معدّل الانقطاع بنسبة 1% بنهاية الرّبع. تحسين معدّل الاحتفاظ بالزّبائن بنسبة 5% بنهاية الرّبع. إرسال 25 بريدًا إلكترونيًّا لاحقا في اليوم. إرسال 25 رسالة قصيرة تحمل عروضًا ترويجيّة مخصّصة يوميًّا. أهداف حملة التّسويق القائمة على الحساب التّسويق القائم على الحساب (Account-based Marketing ABM) هو أحدث إستراتيجيّة في تحقيق الفرص القيّمة للشّركات المتعاملة مع الشّركات. يركّز قُمع التّسويق بالحساب ABM على عدد من حسابات الزّبائن عالية القيمة لرعايتها والتّعامل معها. هكذا تتحقّق تلك الفرص وتُبنى علاقات طويلة الأمد مع الزّبون. لتحقيق أكبر فائدة من التّسويق بالحساب ABM، ينبغي تتبّع العديد من مؤشّرات الأداء الرّئيسية. تستخدم المؤشّرات التّالية لحساب أهداف حملات التّسويق المبنيّة على حسابات الزّبائن: تسويق الحسابات المؤهّلة: ونعني هنا الحسابات المؤهّلة حسب شروط معيّنة تعتمد على تصنيفك للزّبون المثالي. نسبة تفاعل الحساب: وهي النّسبة الّتي يحدث فيها تفاعل من حسابات زبائنك. فالزّبون الّذي يبقى متفاعلا مع عملك مؤهّلٌ ليصبح احتمالاً مهمّا وقيّما. سرعة الإغلاق: وهي مقياس الوقت الّذي يستغرقه الزّبون ما بين أوّل تواصلٍ وبين إغلاق الصّفقة. سرعة الإغلاق في نظام الـتّسويق بالحساب (ABM) أفيد عادةً عند موازنتها بحملات رعاية الزّبائن المحتملين الأخرى. الحسابات المستهدفة المحوّلة إلى زبائن: وهو عدد حسابات الزّبائن المستهدفين الّتي حُوّلت بنجاحٍ إلى زبائن. مؤشرات أداء رئيسية خاصّة بالتسويق الرقمي للأعمال ما بين الشركات التّسويق الرّقمي واحد من أفضل طرائق جمع الزّبائن المحتملين لعملك المستهدف للشّركات: 59% من مسوّقي الأعمال المستهدفة للشّركات أقرّوا بأنّ SEO تحسين التّسويق ليوافق محرّكات البحث هو أنجح قناةٍ لجمع الزّبائن المحتملين. 50% من مستخدمي لينكدن LinkedIn يقولون بأنّهم مستعدّون أكثر للشّراء من شركةٍ تواصلوا معها على لينكدن. مؤشّرات الأداء الرّئيسية التّالية هي أهمّ المؤشّرات المتعلّقة بالتّسويق الرّقمي لعملك المستهدف للشّركات، والّتي ينبغي تتبّعها لقياس مدى نجاح مجهوداتك في التّسويق الرّقمي: إجمالي الزّيارات: مجموع الزّيارات إلى موقعٍ معيّن. على سبيل المثال، إذا تصفّح موقعك مئة 100 شخصٍ خلال الأيّام الثّلاثين الماضية، فإنّ عدد الزّيارات الكليّ إلى موقعك لذلك الشّهر هو 100. الزّيارات الفردية: وهي مجموع كلّ الزّيارات الفرديّة إلى موقع محدّد. على سبيل المثال، إذا تصفّح موقعك 100 شخصٍ خلال آخر 30 يومًا، و40 منهم قد زاروا موقعك من قبل، فإنّ مجموع الزّيارات الفريدة هو: 100-40=60. إجمالي التّحويلات: التّحويل هو النّشاط التامّ الّذي يمكنك تتبّعه عبر تحليلات جووجل (Google Analytics) على سبيل المثال، إذا زار 100 شخصٍ موقعك، و10 منهم حمّلوا ملفّ PDf، وكنتَ حدّدتَ هذا التّحميل كتحويل مسبقًا، فإنّ مجموع تحويلاتك على الموقع هو 10، ونسبته 10%. معدّل الارتداد: بالنّسبة إلى كلّ جلسات التصفّح الّتي تبدأ من صفحة معيّنة، نسمّي نسبة الارتداد النّسبة المئويّة لجلسات التصفّح الّتي كانت فيها تلك الصّفحة هي الصّفحة الوحيدة المتصفَّحة. على سبيل المثال، إذا زار 50 شخصًا موقعك، وغادر 5 منهم مباشرةً بعد تصفّح صفحة واحدة، فإنّ نسبة الارتداد في موقعك هي 10%. معدّل الخروج: نسمّى النّسبة المئوية للمتصفّحين الّذين يخرجون من موقعك عند صفحة محدّدة نسبة الخروج لتلك الصّفحة. فبالنّسبة لكلّ زيارات تلك الصّفحة، نسبة الخروج هي النّسبة المئويّة للزّيارات الّتي كانت الأخيرة في جلسة التصفّح. تكلفة الاكتساب: (Cost Per Acquisition، وتختصر إلى CPA) وهي المبلغ الّذي يدفعه المُعلن للحصول على زبون. على سبيل المثال، إذا سجّل 10 زبائن جددٍ للاستفادة من خدماتك عبر خدمة الدّفع بالضّغطة (Pay per click) من فيس بوك وكنتَ استثمرت $2000 دولار في الإعلانات، فإنّ تكلفة الاكتساب CPA تكون: 2000$/10= 200$. تكلفة النّقرة: Cost Per Click (CPC) وهو نموذج إعلان يدفعُ فيه المعلِنُ مبلغًا معيّنًا للنّاشر مقابل كلّ نقرة زرّ على إعلانه. فعلى سبيل المثال: إذا استثمرت 100$ في "تكلفة النقرة" PPC وضغط 10 أشخاص على إعلانك، فإنّ تكلفة النّقرة هي 10$. عائد الاستثمار: Return On Investment (ROI) وهو نسبة تكلفة استثمارك إلى الرّبح الصّافي. على سبيل المثال: إذا استثمرت 2000$ في تحسين الموافق لمحرّكات البحث SEO وحصلت مقابلها على 5000$ من الرّبح الصّافي، فإنّ عائد استثمارك هو 2,5 %. معدّل البقاء: وهو معدّل الزّبائن المغادرين مقابل عدد زبائنك الإجمالي. على سبيل المثال: إذا غادر 10 زبائن شركتك خلال شهر، وكان إجمالي زبائنك 100، فإنّ معدّل البقاء هو 10%. الزّيارات من قناة إعلان: وهو عدد الزّيارات الّتي يستقبلها موقعك من كلّ قناة تسويق. إذا زار 50 شخصًا موقعك عبر إعلانات جووجل خلال شهر واحد، فإنّ زياراتك عبر إعلانات قووقل لذلك الشّهر هو 50. صفحات الزّيارة الواحدة: وهو مقياس عدد الصّفحات الّتي يزورها مستخدمٌ أو مجموعة من المستخدمين خلال تصفّحهم لموقعك. على سبيل المثال: إذا زار 100 شخصٍ موقعك الإلكتروني وتصفّحوا في المتوسّط 10 صفحات، فإنّ عدد صفحات الزّيارة الواحدة هو 10. ويُحسب بقسمة عدد الزّيارات الإجمالي إلى الصّفحة على العدد الإجمالي للزوّار. رابط تحويلي: وهو رابط على نطاق خارجي ينقل ضاغطه إلى صفحةٍ على موقعك الإلكتروني. كلّما زاد عدد هذه الرّوابط، زادت فرص ارتقائك ترتيب الظّهور على جووجل. تتبع مؤشرات أداء التسويق الرئيسية للأعمال المستهدفة للشركات هناك الكثير من الأدوات الّتي تساعدك على تتبّع هذه المؤشّرات. نذكر أدناه بعضًا من أفضلها: 1) تحليلات جووجل Google Analytics: هذه أشهر أداة في مجال تتبّع مؤشّرات الأداء، وهي مجانيّةٌ للأفراد والشّركات الصّغيرة والمتوسّطة. أمّا الشّركات الكبيرة فيمكنها استخدام النّسخة المسمّاة Google Analytics 360. تقيس هذه الأداة أغلب مؤشّرات الأداء الرّئيسية المرتبطة بأداء موقعك الإلكتروني، وتحديدًا: عدد الزّيارات الإجمالي. عدد الزوّار الفرديّين. الزوّار الجدد. الزوّار العائدون. قنوات الإشهار الأعلى. الإحصاءات الدّيموغرافية. الزّيارات عبر الجوّال. مدّة التصفّح. معدّل الارتداد. معدّل الخروج. قيمة حياة الزّبون (مردود فترة التّعامل معه). 2) سيلزفورس Salesforce: وهي المنصّة رقم واحد عالميًّا في إدارة العلاقة بالمستخدم (Customer Relationship Management CRM). إذ تربط المعطيات عبر مصادر وأجهزة متعدّدة لتتيح لك مراقبة سهلة لأهمّ مؤشّرات الأداء التّسويقي الرّئيسية، حتّى تتّخذ القرارات النّاجعة أسرع. فيما يلي بعض مؤشّرات الأداء الرّئيسية الّتي تسمح لك Salesforce بتعقّبها: وقت استجابة الزّبون المحتمل. معدّل التّواصل. معدّل التّواصل البَعدي. النّقرات من البريد الإلكتروني ما بعد البيع. استخدام مواقع التواصل الاجتماعي (سوشل ميديا). معدّل فرص النّجاح. حجم الصّفقة مقابل التّخفيض. هامش ممثّلي المبيعات. عدد الزّبائن المحتملين خلال شهر. إجمالي الفرص المربوحة/المغلقة. رسائل البريد الإلكتروني المرسَلة. عدد الاتصالات الخارجة. معدّل الفتح حسب الحملة. Salesforce منصّةٌ متكاملةٌ لإدارة العلاقة بالمستخدم، وهي تقدّم نظرةً تختلف باختلاف هيكلة الشّركة. 3) Geckoboard توفّر Geckoboard لوحة تحكّم أعمالٍ واضحةً وفعّالة، تظهر من خلالها كلّ مؤشّرات الأداء الرّئيسية المهمّة لتدفع عملك المستهدف للشّركات قدُما. هي لوحة تحكّم شبيهةُ بالتّلفاز الحيّ، أين يمكنك سحب كلّ مقاييس العمل من أدوات أخرى مثل Google Analytics، Salesforce، Zendesk، Basemap …إلخ. يمكنك من خلال Geckoboard تتبّع مؤشّرات الأداء الرّئيسيّة التّالية: إجمالي المستخدمين. إجمالي الزيارات الطبيعية. إجمالي زيارات مواقع التواصل الاجتماعي. إجمالي التّحويلات. إجمالي التّحويلات الطّبيعية. إجمالي التّحويلات المدفوعة. معدّل الارتداد. معدّل قيمة حياة العميل موازنة بتكلفة استقدامه. الموازنة بين تطوّر الإيرادات الشهريّ وبين الهدف المحدّد. الموازنة بين إجمالي الزّبائن المحتملين خلال شهر وبين الهدف المحدّد. يمكنك سحب كلّ أهدافك الأساسيّة إلى منتصف اللّوحة عبر Geckoboard. توفّر هذه المنصّة أربعة أنواعٍ من ألواح التحكّم: 1) لوحة تحكّم خاصّة تحليلات الويب. 2) لوحة تحكّم بمواقع التّواصل الاجتماعي. 3) لوحة تحكّم خاصّة بالإعلانات. 4) لوحة تحكّم خاصّة بالتّسويق الرّقمي. كلّ ما عليك فعله هو تسجيل حسابٍ، تحضير لوحة تحكّمك بعد دمجها مع أدوات|ٍ أخرى، وانطلق في معاينة البيانات. 4) Scoro Scoro منصّة إدارة أعمال متكاملة تسهّلُ عليك تتبُّعَ مشاريعك وأموالك. كما تجمعُ فرقك التّسويقية وتوفّر تقارير شاملةً عن مؤسّستك بشكل آلي. لوحة التحكّم المميّزة والخاصّة بمؤشّرات الأداء الرّئيسية في Scoro تعرض القيم التّالية: الزّبائن المحتملون الجدد لهذا الشّهر. العائد لهذا الشّهر. الميزانية الحالية. موازنة العائد. مندوبو المبيعات الأكثر نجاحًا هذا الشّهر. ساعات الفريق حسب النّشاط. يمكنك اتّخاذ قراراتٍ أفضل بناءً على المعطيات الّتي تقدّمها Scoro، فهي سهلة الاستعمال، كما تساعد على تنظيم معطيات فرق التّسويق في مكانٍ واحدٍ. 5) Datapine معاينة مؤشّرات الأداء الرّئيسية الصّحيحة يغدو أسهل باستخدام Datapine. هذه الأداة تمنحك كلّ السّيطرة والمرونة في معاينة معطيات فريقك التّسويقي بأكثر الطّرق احترافيّة. يمكنك باستخدام Datapine تتبّع مؤشّرات الأداء التّالية: تكلفة الاكتساب. تكلفة الزّبون المحتمل. أهداف المبيعات وتطوّرها. متوسّط العائدات لكلّ زبون. العائد الحقيقي. العائد المسطّر. معدّل الزّبائن المحتملين إلى الزّبائن المحتملين المتقبّلين للتّسويق. معدّل التّحويل المستهدف. معدّل الارتداد. قيمة حياة المستخدم (القيمة المالية خلال مدّة علاقته بالشّركة). العائد على الاستثمار. تحصُل مع Datapine على 250 نموذجًا جاهزًا من مؤشّرات الأداء الّتي توافق كلّ احتياجات عملك. 6) Tableau تسمح لك أداة Tableau بإطلاق عالمٍ من المعطيات بطريقة قويّة. هي برنامج "(ذكاء عمل)" لا تقتصر مهمّته على تتبّع مؤشّرات الأداء، بل تتعدّاها إلى استخراج معلومات مهمّة منها قصدَ مساعدتك على اتّخاذ قراراتٍ أفضل وأسرع. يمكنك -باستخدام Tableau- تتبّع المؤشّرات التّالية: إجمالي المبيعات. معدّل الرّبح. النّسبة المئوية لتغيّر المبيعات. المبيعات حسب المنطقة. الرّبح حسب المنطقة. أعلى قنوات المبيعات. أعلى الأسواق. موازنة الإيرادات. يمكنك بسهولة إنشاء لوحة تحكّم في نتائج مؤشّرات الأداء الرّئيسية الخاصّة بك في برنامج Tableau ومشاركتها مع أفراد فريقك. فهم المعلومات يغدو أمرًا ممتعا، واتّخاذ القرارات بناءً عليها يصبح أسهل. كيف تُصلح مؤشّرات أداء التسويق الرئيسية المعطلة لعملك المستهدف للشركات تواجه أغلب الشّركات المستهدفة للشّركات صعوبةً في الإجابة على الأسئلة العامّة المرافقة لاختيار وتتبّع مؤشّرات أداء التّسويق الرّئيسية. والسّبب وراء ذلك هو عدم معاملة تلك المؤشّرات بجديّة منذ البدء، أو فقدانهم للأدوات اللاّزمة للتتبّع الصّحيح للمؤشّرات. المقاربة المعتمدة على المعطيات لإستراتجيّة تسويقك ضروريّة جدًّا للرّفع من مبيعاتك. إذا كنتَ لا تزال غير متأكّد من مؤشّرات الأداء الّتي ينبغي عليها تتبّعها، فابدأ إذًا بـ "تحليل القُمع ثلاثيّ المستويات"، والّذي ينقسم إلى أربعة عناصر: قمّة القمع (أعلى القمع). وسط القمع. سفح القمع (أسفل القمع). عناصر تؤثّر في مدخلات ومخرجات القمع. في أعلى القمع (المدخلات) تجد إجمالي الزّبائن المحتملين. وفي أدناه (المخرجات) تجد إجمالي التّحويلات. ببساطة، إذا تتبّعت عدد الزّبائن المحتملين وعدد التّحويلات، فإنّه يمكنك البدء بعمليّة قياس مؤشّرات الأداء الرّئيسية. على سبيل المثال: إذا كنت تكتسب 100 زبون محتمل في الشّهر، وتبيع لـ 20 منهم، فإنّ نسبة البيع للزبّون المحتمل هي 20%. وما عليك سوى رفعُ هذه النّسبة لرفع إيراداتك الكليّة. بعدَ أن تتعوّد على عمليّات القُمع التّسويقي ثلاثيّ المراحل، يمكنك المضيّ قدُما إلى تتبّع قياساتٍ أعقد مثل تكلفة الاكتساب، صافي نقاط التّرويج، معدّل الانقطاع …إلخ. خاتمة ثمّة -لحسن الحظّ- الكثير من الأدوات المتاحة اليوم لمساعدتك على متابعة أداء حملاتك التّسويقيّة متابعةً سهلةً وفعّالة. ابدأ بقياس مؤشّرات الأداء لتشكّل جوًّا من التطوّر الدّائم والرّضا الشّخصيّ. تسويقًا سعيدًا ما بين الشّركات! ترجمة -وبتصرّف- لمقال Top Marketing KPIs that Every B2B Company Needs to Track لكاتبه Joydeep Bhattacharya
  2. قد تساعد هذه النصائح عملك على المدى القريب، ولكن ربما تتركك في غفلة عن البيانات المهمة على المدى البعيد. إذًا، كيف يمكنك الانتقال من مجرد استعراض الأرقام كأي مبتدئ إلى الإجابة على الأسئلة المهمة حول منتجك وشركتك؟ بالأحرى، هل تطرح الأسئلة الصحيحة في المقام الأول؟ ليست جميع المنتجات متشابهة في الأيام الأولى لفريق الإحصائيات في Intercom، انحصر تركيزه -في الغالب- على تتبع المقاييس المالية التقليدية لشركات البرمجيات كخدمة (SaaS)، مثل معدل التحويل لعملائنا من النسخ التجريبية إلى المدفوعة، إضافةً إلى الإيرادات الشهرية المتكررة (MRR). وعلى الرغم من أهمية هذه المقاييس لفهم الملاءة المالية للشركة واستراتيجيتها، إلا أنها تبقى "قاصرة" بالنسبة لفريق تطوير المنتج لأنها لا تجيب على جميع الأسئلة المهمة بالنسبة له، مثل: "هل يجد العملاء هذه الميزة ذات قيمة؟ " أو "ما مدى سهولة استخدام منتجنا؟". وبدون وجود مقاييس إضافية تركز على تجربة المستخدم، سيمتلك فريق الإحصائيات تأثيرًا أقل على القرارات التي يتخذها فريق تطوير المنتج. شرعنا بقراءة ما قامت به الشركات الأخرى. فوجدنا أن الكثير من النصائح عن "أفضل الممارسات المتعلقة بمقاييس المنتج" كانت مفيدة في تقديم المفاهيم، ولكن لا يمكن تطبيقها بصورة موحدة. وإنما يعتمد ذلك على نوع الشركة. فالتفاعل مع تطبيق خدمي للشركات الموجهة لشركات الأخرى بقيمة 99$ سيختلف عنه تمامًا في حالة المتاجر الإلكترونية. المبدأ الأساسي الذي يسير عليه فريق الإحصائيات في Intercom هو "البدء بالسؤال الصحيح". فإذا طبّقنا الأُطُر البالية بشكل اعتباطي، فسننطلق من سؤال شخص آخر، لا سؤالنا. وإذا لم تبدأ المقاييس التي تنتجها هذه الأُطُر بالسؤال الصحيح، فلن يكون لها تأثير على كيفية بناء المنتج أو توجّه الشركة. وبذا تصبح هذه المقاييس عبارة عن مؤشرات زائفة: تبدو جيدة على الورق، لكنها تحرمك من رؤية حقيقية لمستقبل المنتج وجوانب تحسينه. الأخطر من ذلك، هو أن مجموعة المقاييس المخصصة لخدمة شركة كاملة تصبح أقل فعالية مع نمو حجم الشركة. حيث تبدأ الفرق في الاختلاف حيال المقاييس التي تهمها. وعلى الرغم من أن جميعها قد تشترك في مهمة عُليا، إلا أنها تساهم فيها بطرق مختلفة ولذا يجب قياس نجاحها بشكل مختلف أيضًا. ففي حين يركز فريق النمو على المشاركة في جزء معين من المنتج، يركز فريق التسويق على جزء مختلف تمامًا. ما هي مقاييس المنتج؟ مقاييس المنتج هي مقاييس متفق عليها تساعد مديري المنتجات والمسوقين على تقييم نجاح منتجاتهم. تساعد مؤشرات الأداء الأساسية "KPIs" هذه أصحاب القرار في أي مؤسسة على تحديد كيفية تفاعل العملاء مع منتج ما، والقيمة التي يحققها للشركة وكيف يمكن تحسينها. 4 أمثلة لمقاييس منتج من نوع البرمجيات كخدمة (SaaS) توجد العديد من المقاييس التي يمكن لمديري المنتجات الاستعانة بها في قياس نجاح منتجاتهم. فيما يلي بعض الأمثلة على مقاييس التفاعل التي تستخدمها شركات SaaS: متوسط عدد مرات انتقال مستخدم من النسخة التجريبية للمدفوعة. النسبة المئوية لمستخدميّ ميزة محددة. متوسط عدد مرات تنفيذ مستخدم مهمة أساسية. متوسط عدد المهام الأساسية المنفذة في كل جلسة. تبدأ المقاييس الصحيحة بالأسئلة الصحيحة عندما تنطلق معظم الشركات الناشئة، فهي تجهل كيفية طرح الأسئلة الصحيحة قبل بدءها عملية القياس. يتطلب ذلك شراكة تعاونية بين كلٍ من المحللين وفريق المنتجات، بدلاً من العلاقة التقليدية القائمة على المصالح المتبادلة. لتوجيه هذه الشراكة، استلهمنا تجربة غوغل في طرحها إطار عملها (HEART)، والذي يُسدي النصيحة بشأن تحديد مقاييس المنتجات التي تليّ تحديد أهداف المنتج. على سبيل المثال، إليك بعض الأسئلة التي نطرحها على فرق المنتجات لدينا لمساعدتنا على فهم أهدافها، وبالتالي مساعدتها في تحديد المقاييس المهمة: إذا تخيلنا عميلًا مثاليًا حقق فائدة من منتجاتنا، فما هي الإجراءات التي اتخذها؟ ما هي الخطوات التي يتطلبها تحقيق هدف معين (خطوة بخطوة)؟ هل صُممت هذه الميزة لحل مشكلة يواجهها جميع مستخدمينا، أم لقسمٍ منهم؟ 3 نقاط تواصل لتحديد مقاييسك لمساعدة شركاء منتجاتنا في الإجابة على هذه الأسئلة، نستخدم مفاهيم استعمال المنتج التي أصبحت مع مرور الوقت مفهومة جيدًا ويمكن الاعتماد عليها. يمكن أن ترتبط هذه المصطلحات بشكل مباشر بالمحطات الرئيسية خلال رحلة العميل مع المنتج: هدف الاستخدام: الإجراء/الإجراءات التي يتخذها العملاء والتي تخبرنا -بشكل قطعي- بنيّتهم استخدام المنتج/الميزة. التنشيط: النقطة التي يحصل فيها العميل على قيمة المنتج/الميزة الحقيقية. التفاعل: مقدار استمرار العميل في الحصول على قيمة من المنتج أو الميزة (مقدار الوقت وعدد المرات …إلخ). يمكننا -بالاستعانة بهذه المفاهيم البسيطة- أن نبحث عن الإجابات للأسئلة التي طرحناها آنفًا. الخطوة التالية هي البحث عن علامات فارقة بالمنتج/الميزة تدّل على هذه المفاهيم. لقد وجدنا أن التعاون الواضح بين أعضاء فرق منتجاتنا -المديرين والمصممين والباحثين والمهندسين- ينتج عنه العديد من المؤشرات المفيدة التي يمكننا استخدامها لتطوير مقاييس نجاح المنتج. طالما أنك تطرح الأسئلة الصحيحة، ستحصل على رؤى مهمة تعمل بموجبها. باختصار، انطلق من المشكلة لا من البيانات. تطوير المقاييس المهمة لمنتجك على غرار فلسفتنا المتمثلة في "غامر لتتعلم"، فإن تحديد مقاييس نجاح المنتج هو البداية فحسب. ولضمان نجاح الفريق، يجب أن ندافع عنهم، ونتواصل معهم ، وحتى ننتقدهم. تمامًا كما هو الحال مع المنتج الذي نقيس نجاحه، يجب علينا قياس نجاح المقياس. هل المقاييس تعطينا صورة حقيقية عن نجاح المنتج؟ هل تؤثر على طريقة تفكيرنا في المنتج؟ هل تحفز الفريق الذي يبني المنتج؟ هذه هي الأسئلة التي يجب على المحللين طرحها باستمرار حول المقاييس التي ينتجونها ويدافعون عنها ويقدمّون تقارير حولها. أدى هذا النهج التعاوني في تعريف المقاييس إلى وجود علاقة أكثر سلاسة بين فرق التحليل وفرق المنتجات. وبالمثل، فإن استخدام طريقة شائعة ومناسبة للعمل يعني تسهيل فهم أي شخص في المؤسسة لأي مقاييس وماذا تمثل ولما هي مهمة. هذا يعني أن التغييرات التي تطرأ على المنتج يمكن نشرها (أو حتى قيادتها للرؤى المكتسبة من استكشاف البيانات التي تأطّرها هذه المقاييس). مثال عملي: كيف اخترنا مقاييس المنتج لإصدار مهم (مقالات قاعدة المعرفة) شاركت فرق التحليل والمنتج لدينا في هذا المشروع من الفكرة إلى مرحلة الإطلاق. حددت المقاييس في البداية، باستخدام نهج الأسئلة -آنف الذكر- البسيط والواضح. هذا يعني أن امتلاك النسخ التجريبية الأولى للمنتج مجموعة قوية من المقاييس تساعدنا في اختبار فرضياتنا. على سبيل المثال، افترضنا أنه من المهم بمكان فهم كم احتجنا للفت انتباه لصفحة إنشاء المقالات (هدف الاستخدام) إلى جذب انتباهه لتلك المقالات (التنشيط) بكفاءة. إذا تمكن العميل من رؤية القيمة من المنتج بسرعة، فستسهل عملية تحوله من المنتج التجريبي إلى المنتج المدفوع. تشير إحصائيات تفاعل عملاء نسخ الاختبار "Beta" مع الإصدارات المبكرة من المنتج إلى أنه استغرق وقتًا طويلاً للوصول إلى هذه النقطة للعملاء. نتيجة لذلك، بسّطنا المنتج للسماح بتجربة أكثر سلاسة. وهكذا عند إطلاقنا للمنتج النهائي، لاحظنا تحسنًا في معدلات وقت التنشيط في جميع المجالات، وكان لذلك تأثير إيجابي على التحويل الكلي للعملاء من التجربة إلى الدفع. نحن حريصون على استكشاف تصميم أفضل للبيانات. هذه ليست سوى البداية، ولدينا العديد من المجالات للتحسين. ولكن الانطلاق من أسلوب قائم على الشراكة وضعنا على مسار جيد نحو التحول إلى مؤسسة خبيرة بالبيانات بالفعل. ترجمة -وبتصرف- للمقال Finding the metrics that matter for your product لصاحبيه Kevin Mcnally و Nick Odlum
  3. إن الأمر يبدأ بالكثير من المديح! وظفتني صديقة ﻷمي كي أساعدها في إعادة بناء هوية متجرها الإلكتروني، بعد أن أخبرتني عن مدى حبها لأسلوبي في الكتابة وعن مدى انبهارها بخبرتي بالسوق الخاص بها، وكيف أنها تستمتع بما أكتبه. وأخبرتني هذه العميلة -ولنسمها "ل"- أنها مع خبرتها في الصحافة، فإنها ﻻ تفقه كثيرًا في التسويق الإلكتروني، وأنها تشعر بالسعادة لإزاحة شيء ﻻ تفهمه عن كاهلها، لتقضي وقتًا أكبر بدلًا من ذلك في تحسين وتطوير عملها الأساسي. وكانت طبيعة ذلك المشروع بسيطة: إدارة عملية تجديد التصميم للموقع الإلكتروني لشركتها، بما في ذلك إيجاد المصمم والمطور، إنشاء قمع مبيعات جديد، كتابة حملات بريد أسبوعية، وإدارة حسابات الشبكات الاجتماعية، فقط. لم يكن بين هؤﻻء شيء يتعسر تنفيذه بالنسبة إلي. لقد أحبتني ﻷني كنت سأجعل حياتها أفضل، غير أن العلاقة بيننا بدأت تتغير بمرور الوقت، فبدأت تستخدمني كمساعدة شخصية لها في الخارج، وتجعلني أتصل بالشركاء المحتملين وأتولى سلاسل الرسائل البريدية (email chains). لقد ظنَّت هي أن كل ذلك كان جزءًا من اتفاقنا، لكني بدأت أنزعج من أي اتصال معها، وانتهى الأمر بشعورها أنها قد خُدعَت، وبإحساسي أنا باﻹنهاك من العمل الزائد، وبمشروع لم يحقق أي تقدم. لم يكن ينبغي أن يكون اﻷمر هكذا. كن صريحا للغاية وواضحا مع عميلك لقد بدا الأمر أشبه بمشروع أحلامي حين أتتني به "ل"، فقد كان بيننا انسجام تلقائي وغير مُتَكلَّف، وكانت "ل" واضحة جدًا من البداية معي حول حرية العمل على المشروع دون التقيد بموعد تسليم، وباستخدام إطار العمل المعتاد الذي أتبعه في باقي مشاريعي. غير أنّ ذلك النهج خاطئ للغاية. وبدلًا من ذلك، أرسِل إلى عملائك خارطة طريق لما ستفعله قبل أن تبدأ بالعمل، مهمةً مهمة، باﻹنجازات المرحلية ومواعيدها، وتأكد أن عملاءك على علم بما سيحصلون عليه منك ومتى سيكون ذلك بالتحديد، حتى لو لم يفهموا التفاصيل التقنية بشكل كامل، فعلى الأقل ينبغي أن يكونوا قادرين على فهم كيف ستفيدهم تلك النتائج في عملهم بشكل عام، بحيث يستطيعون شرح ذلك لك ولأنفسهم. لماذا؟ ﻷن المال والثقةَ العمياء تشكيلةٌ مؤذية إذا اجتمعا معًا، فالاعتماد على الثقة وحدها كي تكسب المال يجعلك مكشوفًا أمام أي عارض يحدث في حياة العميل أو مع تقدّم المشروع. في المقابل، كن صريحًا منذ البداية حتى لو لم يهتموا، وتأكد أن يكونوا على علم بما تعمل عليه ومتى تعمل عليه، حتى ﻻ تتكبد عناء إثبات عملك وجهدك إذا ما سألوا عما أنجزت. توضيح التوقعات والحدود إذا نحينا المشاعر جانبًا، فإنني أجد أني لم أناقش مع عميلتي التوقعات التي تنتظرها مني. لقد كان ذلك شيئًا غبيًا. صحيح أن اﻷرقام تخيف المستقلين، لكن من ناحية أخرى، ﻻ يمكننا قياس النجاح بالمشاعر فقط. فلو كنتُ وضعت مؤشرات أداء أساسية KPIs مع "ل" -مثل الزوار الجدد للموقع، النسبة المئوية للزيادات في الحسابات الاجتماعية، إلخ-، لكنت قادرة على إخبارها بموضوعية عما إذا كانت الخطة ناجحة أم ﻻ. لكني اعتمدت على ذوقها ورضاها بدلًا من ذلك، وذلك يعني حتى ولو ازعجت لسبب غير وجيه، فإني سأُضطر إلى إعادة كتابة أسبوعين من المنشورات للحسابات الاجتماعية لعملها. بخلاف لو كنت أريتها إحصاءات التفاعل للأسبوعين الذين سبقا منشوراتي، فربما كنت ﻷستطيع إقناعها أن منشوراتي حققت نجاحًا؛ لكن ﻷني لم أكن مستعدة، فقد كنت مقيدة بما تراه أمامها فقط. ثم إني تلقيت منها في أحد الأيام اتصالًا تسألني فيه "لماذا لم يعد يأتيني زبائن جدد؟!". لقد كان لدينا سجلات أسبوعين من المبيعات، لذا لم أعرف ما الذي كانت تتحدث عنه. لكن لم تكن تلك السجلات كافية، فقد أرادت "ل" أكثر من ذلك، ولم أكن قد وضعت توقعات وحدود تخبرها ما إذا كان ذلك ممكنًا أم ﻻ. لكن مرة أخرى، لو كنت أنا و"ل" ناقشنا نوع النمو الذي يمكن اعتباره منطقيًا خلال فترة معينة، لكُنتُ تجنبت هذه المكالمة، ولكنت أريتها بدلًا من ذلك إحصاءات النمو التي آمل أن تماثل توقعاتي، ولكانت تجنبت هي أيضًا تلك المكالمة التي لم تستمتع بها قطعًا. الدرس الكبير: ما كان يمكن أن أفعله أفضل لقد كان الوضع قبيحًا حين قطعت علاقتي مع "ل"، وكان الأمر ليكون أفضل لو تصرفت بشكل مختلف، فما الذي كنت ﻷفعله؟ تكلم بلغة اﻷرقام. سواء كانت تلك الأرقام تمثل الزوار الجدد، الوقت الذي قضوه على الموقع، معدلات زيادة التفاعل، أو نمو المبيعات. تعرّف على بعض مؤشرات الأداء الموضوعية والمنطقية. اجعل إطار عملك شفافًا، بما في ذلك اﻹنجازات المرحلية المتعلقة بمؤشرات الأداء وتواريخها. ضع نظامًا ﻹدارة المشروع مع عميلك كي تستطيعوا متابعة تقدم العمل في المشروع، فهذا ما يستحقونه لقاء المال الذي يدفعونه لك. هذا سيغنيك عن اتصال "كيف يجري الأمر؟"، كما سيطمئنهم إلى أن العمل الذي دفعوا لك من أجله يتم إنجازه كما يريدون. حدّد مهام وظيفتك، وﻻ تخش التقيد بتلك المهام. تأكد أن تكون أنت وعميلك مُتّفقين بشأن ما ستفعله إلى جانب النمو والمال، وإن لم تفعل فسيكون من العسير أن ترفض مهامًا فوق طاقتك ما إن يتعود العميل على استغلالك، لذلك ﻻ تدع علاقتكما تنجرف إلى ذلك الحد. إنك مبدع، وقد تم توظيفك لموهبتك. أنجز المهام المملة أولًا، ثم متِّع نفسك بقية المشروع. ترجمة -وبتصرف- للمقال An Uneducated Client Is An Unhappy Client لصاحبته Shayna Hodkin.
  4. في العام الأول من عمر الطفل، يأخذه والداه إلى طبيب الأطفال لإجراء الفحوصات الشهرية، حيث يقوم الأخير بقياس وزنه وطوله كما يجري عددًا من الفحوصات، وإن كان الطفل ينمو بشكل مستمر، فهذا مؤشّر على أنّه يتمتع بصحة جيّدة. ولكن كيف يقاس نمو الشركات الناشئة؟ يقاس نمو الشركات الناشئة عن طريق تعريف مقاييس ومؤشرات الأداء الأساسية KPI، بمعنى أنّه يتم اختيار أحد المؤشرات، أو مجموعة صغيرة منها، ثم محاولة تحقيق قدر من النمو فيها بشكل أسبوعيٍّ أو شهريٍّ. سنتطرق في هذا المقال وبشيء من التفصيل إلى البنية الرئيسية لمقاييس ومؤشرات الأداء الأساسية. لماذا تعد المقاييس مهمة إلى هذه الدرجة؟ تحديد الأهداف وتحقيقها يستخدم المدراء التنفيذيون هذه المقاييس لتحديد أهداف معينة، وبدلًا من أن يخبر المدير التنفيذي فريق العمل أنّ الشركة بحاجة إلى النمو، أو أنّ هناك حاجة لتحقيق المزيد من التقدّم، يمكن له أن يقول: نحتاج إلى زيادة عدد الأشخاص المسجّلين في الموقع بنسبة X أو نحن بحاجة إلى زيادة الإيرادات الشهرية المتكررة monthly recurring revenue بنسبة Y. وفي كل أسبوع يتم التحقق من مقدار النمو الذي حققته الشركة، وبالتالي يعرف الفريق ما إذا كانت الأهداف المحدّدة قد تحقّقت أم لا. الوضوح والتركيز ما هي أولوياتنا القصوى؟ هل المهمة A أم المهمة B هي الأكثر أهمية؟ في غياب المقاييس، تكون الشركة الناشئة محكومة بالضبابية والفوضى. ولكن عند تأسيس مقاييس واضحة ومحددة، يمكن للمدراء التنفيذيين أن يساعدوا فرقهم في التركيز على الأمور المهمّة فقط، وسيمتلك الفريق بدوره رؤية واضحة بشأن الأمور التي تنال القسط الأكبر من الأهمية، وما يجب التركيز عليه، وما يمكن تنفيذه حسب ذلك. تنظيم عمل الفريق تساعد المقاييس في إنهاء النقاشات والجدالات الدائرة بين أعضاء الفريق واتفاق الجميع على نفس الهدف. على سبيل المثال، عندما يتناقش أعضاء الفريق حول إضافة ميزة معيّنة إلى المنتج، يمكن إعادة صياغة السؤال بالشكل التالي: ما هي المزايا التي تؤدي إضافتها للمنتج إلى تعزيز نمو الشركة؟ وتمتاز هذه الطريقة بأنّها أكثر إنتاجية ونفعًا في تقييم المزايا والخصائص المراد إضافتها إلى المنتجات. الحصول على الاستثمار تعدّ المقاييس من الأمور الجوهرية بالنسبة إلى كل جولة من جولات البحث عن الاستثمار، حتى المبكّرة منها. وكمستثمر فإني أعلم جيّدًا أنه في حال عدم تركيز الشركة الناشئة على المقاييس، فإني لن أكون قادرًا على جني الأموال، والسبب في ذلك هو أن الحصول على الأموال من الاستثمار المخاطر هو نوع من أنواع المضاربة، فأنا أستثمر في فكرة أولية يمكن لها أن تنمو في وقت لاحق، وسأكون قادرًا على بيعها مقابل مبلغ أكبر. ولكن إن لم يتحرك مؤسسو الشركات الناشئة تبعًا للمقاييس، فكيف سيكون بمقدورهم تحقيق النمو في مشاريعهم التجارية؟ وكيف يمكن للمستثمرين أن يروا استثماراتهم تنمو وتكبر؟ دون التركيز على المقاييس لا يمكن لأي شركة أن تحقق النمو ولا يمكن لمؤسسيها أن يحققوا الأرباح سواء لأنفسهم أو للمستثمرين. أساسيات المقاييس لنلق نظرة على بعض المبادئ الأساسية لمقاييس الشركات الناشئة. ربط المقاييس بالإنجازات الأرقام ليست موجودة في الفراغ، ولا يجب قياس هذه الأرقام لمجرد القياس فقط. لنفترض جدلًا أنّك تحاول الحصول على الاستثمار في جولة التمويل البذري seed round، أو أنّك ترغب في أن تصبح قادرًا على تحقيق الأرباح، وهما إنجازان أساسيان في الشركة، ويمكنك الاستفادة من المقاييس في تحقيقهما. فلو كنت ترغب في الحصول على الاستثمار في جولة التمويل البذري ستقرر من خلال الرجوع إلى المقاييس أن عليك الحصول على عدد (س) من المستخدمين أو (ص) من العملاء أو (ع) من المال كإيرادات شهرية متكررة. كذلك الأمر عندما ترغب في الوصول إلى مرحلة التّربّح حيث تعرف بالتحديد مقدار العائد الشهري الذي تحتاج إليه، آخذًا بنظر الاعتبار ما تحتاجه من نفقات ومصاريف، وبهذا تكون قد حدّدت الهدف الذي يُعدّ تحقيقه من الإنجازات المهمّة بالنسبة إليك. حدد مسارك، وقم بقياس أدائك بشكل متكرر توجّه المقاييس الشركات الناشئة نحو تحقيق الإنجازات المهمّة، كما تستخدم الشركات هذه المقاييس لمتابعة الأهداف الأسبوعية والشهرية، وذلك من خلال تحديد الأرقام التي تريد الوصول إليها - بعد سنة من الآن مثلًا - وبعد ذلك تبدأ بحساب المسار الكلي ولكن بشكل رجوعي Backwards، وتبدأ بتحديد الأهداف الشهرية تبعًا لذلك. الآن، يمكنك التحقق من نفسك في كل شهر لترى ما إذا كنت قد وصلت إلى الهدف المطلوب أم لا. إن حققت الهدف فهذا أمر رائع، وإن لم تتمكن من تحقيقه فعليك التحدث مع أعضاء فريقك بهذا الشأن. حدّد الأمور التي تحتاج إلى التعديل، هل هناك شيء ناقص فيما قمت بتنفيذه خلال هذا الشهر؟ هل كان الهدف الذي وضعته لنفسك بعيدًا عن الواقع؟ مهما كانت العلة، فإنّ النقطة الأساسية هنا هي استخدام المقاييس في اكتشاف المشكلة بشكل سريع، ومعالجتها بشكل سريع أيضًا. ركز على مقياس رئيسي واحد وبعض المقاييس الداعمة له في بعض الأحيان يبذل مؤسسو الشركات الناشئة جهدًا كبيرًا في قياس كل شيء، ولكن المقاييس الكثيرة والمتعددة قد تؤدي بهم إلى فقدان التركيز على الشركة الناشئة وخروجها عن المسار الصحيح. في الأيام الأولى من عمر شركتك الناشئة، يستحسن أن تختار مقياسًا أساسيًا واحدًا فقط. اختر المقياس الذين تعتقد أنّه مهم بالنسبة إلى شركتك في هذا الوقت. على أنّ اختيار المقياس المناسب سيولّد الكثير من النقاشات بين أعضاء الفريق، وهذا أمر جيد وصحّي بالنسبة للشركة. يمكن أن يكون المقياس الذي ستختاره مثلًا عدد العملاء المبكرين beta customers الجدد أو الإيرادات الشهرية المتكررة الجديدة أو عدد المستخدمين الجدد النشطين أو غير ذلك من المقاييس. وعندما تحدد طبيعة المقياس الذي ترغب في اعتماده، اجعله المقياس الذي تستند إليه في معرفة نسبة الإنجاز والنمو الذي تحققه شركتك بمرور الزمن. إضافة إلى ذلك، اختر عددًا من المقاييس الدّاعمة - ثلاثة على الأكثر - التي ترغب في متابعتها. قد تتساءل عن سبب تحديد العدد بثلاثة فقط، في الواقع اختيار هذا العدد يعود إلى أن وجود هدف رئيسي واحد وثلاثة أهداف داعمة سيكون ملائمًا تمامًا للشريحة الأسبوعية الخاصة بك. ولكن ما هي الشريحة الأسبوعية؟ إنّها فكرة نستخدمها في برنامج Techstars حيث تحصل كل شركة على شريحة واحدة ويتوجب على الشركة أن تجعل مقاييسها متلائمة مع هذه الشريحة. يبدو الأمر بسيطًا، ويمكن للشركة بكل تأكيد أن تختار أكثر من أربعة أهداف، ولكن النقطة المهمّة هنا هي أن لا تقيس الكثير من الأمور لأنّ ذلك سيجعلك تفقد تركيزك. استخدم لوحة تحكم بسيطة رتب مقاييسك في لوحة تحكم بسيطة وواضحة، واحرص على أن تكون المقاييس سهلة القراءة والفهم. تستخدم العديد من الشركات في Techstars لوحة تحكم إلكترونية تعرض المقاييس والتغييرات الحاصلة فيها بشكل مباشر، ويمكن أن تشكل هذه اللوحات مصدر تحفيز كبير لأعضاء الفريق. ناقش المقاييس وغيرها إن تطلب الأمر لا بأس في الواقع من تغيير الأمور التي تقوم بقياسها، فالشركات الناشئة تعيد التمحور، وتغير توجّهاتها والأمور التي تركّز عليها. وكلما تعرّفت أكثر على السوق المستهدف الخاص بشركتك الناشئة، ستلاحظ أن الأمور قد بدأت بالتغيّر. ولا بأس في تغيير المقاييس الأساسية والمقاييس الدّاعمة كذلك. ولأكون صادقًا معك أكثر، من الجيّد أن يحدث هذا التغيير. على سبيل المثال، في الأيام الأولى من عمر شركتك الناشئة تكون مهووسًا ببناء قاعدة قوية من المستخدمين، وتبذل جهودًا مضاعفة لأجل الحصول على العميل الأول، لذا ستكون المقاييس الأساسية التي ستركّز عليها هي رضا العملاء ومدة استبقائهم Retention. يمكنك التركيز على الاستخدام المتكرر لأنّك ترغب في التأكد من أن منتجك ملائم للسوق، وفي مثل هذه الحالة ستحرص على أن يسجّل المستخدمون في الموقع وأن يبقوا فيه، لذا ستركّز على استبقاء العملاء وعدم فقدانهم. بعد مرور فترة من الزمن والاطمئنان بأنّ المنتج قد بدأ العمل بالفعل، ستتغيّر أولوياتك، وقد تحتاج إلى التركيز على توجيه المزيد من العملاء باتجاه المنتج، وسيتغير المقياس الأساسي لديك ليصبح عدد العملاء الجدد. شخص واحد مسؤول عن المقاييس، لكن يمكن للجميع التناقش بشأنها يجب أن يكون هناك شخص واحد تقع على عاتقه مسؤولية متابعة المقاييس، وافتح باب النقاش بشأنها للجميع. توكل هذه المهمّة في الأيام الأولى من عمر الشركة إلى المدير التنفيذي. بما أن المدير التنفيذي يستفيد من المقاييس لتعيين الأهداف وإدارة الفريق والحصول على الاستثمار، سيكون هو الشخص المناسب لمتابعة المقاييس في الأيام الأولى من عمر الشركة. استعن بالمقاييس، ولكن اتخذ قرارات نابعة من إحساسك الداخلي استعن بالمقاييس لاتخاذ القرارات، ولكن احذر من أن تخدعك الأرقام. يجب أن يستند القرار النهائي الذي يتّخذه المدير التنفيذي بخصوص توجّهات الشركة إلى المنطق السليم والإحساس الداخلي. المقاييس مهمّة للغاية، ولكن الأهمّ من ذلك هو الوثوق بقدرة العقل البشري والأحاسيس الداخلية في اتخاذ القرارات المصيرية وغير التقليدية بغضّ النظر عمّا تخبرنا به الأرقام. ما هي الأمور التي ستقيسها؟ أعتقد بأنّك قد أصبحت مقتنعًا الآن بأهمية المقاييس، وقد أصبحت مستعدًا لتبدأ القياس، ولكن ما هي الأمور التي ستقيسها؟ قس التغييرات بدلا من الأمور الإجمالية لتنطلق الشركة الناشئة بنجاح، عليها تحقيق النمو بنحو متسارع، وقياس الأمور الإجمالية يعطي شعورًا كاذبًا بالنمو. من المؤكّد أن الأعداد الإجمالية للعملاء أو المستخدمين في نمو مستمر (إن لم يكن الأمر كذلك، فمشروعك التجاري لا يعمل بكل تأكيد) ولكن الأرقام الإجمالية لا تخبرك بكل شيء عن النمو؛ ولهذا السبب يطلق على هذه الأرقام تسمية المقاييس الزائفة vanity metrics ، فهي تمنحك الشعور بأنّك تبلي بلاءً حسنًا، ولكن الحقيقة ليست كذلك دائمًا. ابدأ بقياس العائدات الشهرية أو الأسبوعية الجديدة والناتجة من المستخدمين والعملاء، فقياس التغييرات يعني التركيز على النمو. إن كان الرسم البياني للعائدات الشهرية الجديدة يُنتِج خطًّا مسطّحًا، فهذا يعني أنّ شركتك لا زالت في طور النمو، ولكن لو أعطى الرسم البياني للعائدات الإجمالية خطًّا مسطّحًا فهذا يعني أن شركتك تعاني من الركود. إن أعطى الرسم البياني للعائدات الشهرية خطًّا مستقيمًا بزاوية 45 درجة فهذا يعني أنّ شركتك تنمو بشكل متسارع، ولكن أعطى الرسم البياني للعائدات الإجمالية خطًّا مستقيمًا بزاوية 45 درجة فقد تكون شركتك في حالة نمو خطّي وقد لا تكون كذلك. قس الاستخدام الفعلي ونسبة فقدان العملاء بالإضافة إلى قياس النمو، يستحسن أن يتم قياس الاستخدام الفعلي ونسبة فقدان العملاء، والسبب وراء ذلك هو أنّ الشركات الناشئة وفي أغلب الأحيان تتمكن من الحصول على العملاء، ولكنها تفشل في المحافظة عليهم، وتسمى هذه الحالة بالدلو المخرومLeaky bucket situation . من الجيد أنك تستطيع الحصول على المزيد من العملاء، ولكنّهم يتركونك بسرعة وهذا أمر سيّء، وكما تعلم فإنّ جلب العملاء على نطاق واسع يتطلب إنفاق المال، والمشروع التجاري الجيد هو الذي يحافظ على العملاء ليتمكن من تعويض الأموال التي أنفقت في جلب هؤلاء العملاء والمحافظة عليهم للحصول على الأرباح. إضافة إلى ذلك، إن أتحت للعملاء فرصة تجربة المنتج أو الخدمة التي تقدمها، ثم لم يستمرّوا في ذلك، فهذا يعني وجود مشكلة ما، ومنتجك هذا لا يقدّم القيمة الكافية لعملائك، أي أنّه يعاني من مشكلة ما؛ لذا، من الضروري أن تعير مسألة الاستخدام الفعال، والاستمرار في استخدام المنتج وعدم فقدان العملاء عناية بالغة. قس أقماع التحويل يبدو أن الأقماع من الأمور التي يجب على مؤسّسي الشركات الناشئة إتقانها. سواء أكنت ترغب في تحويل زوّار موقعك الإلكتروني إلى مستخدمين مبكرين beta users أم كنت تحاول استخدام قمع المبيعات لتحويل العملاء المحتملين إلى عملاء يدفعون الأموال، ففي جميع الأحوال تتضمن العملية أقماعًا متعددة المستويات. ولكل قمع فوهتان، علوية وسفلية. تكون الفوهة العلوية عريضة وتكون الأهداف فيها غير محدّدة، أما الفوهة السفلية فتمثل الهدف المنشود. وتمثّل المساحة التي تفصل بين الفوهتين المراحل التي يمرّ بها العملاء، ويتلخّص عملك هنا في الاعتناء بالتفاصيل الصغيرة التي تساعد على انتقال العملاء من مرحلة إلى أخرى، وهذا يعني أنّ عليك تحسين مرحلة معينة من القمع في كل مرّة ثم قياس نسبة التحويل الحاصلة نتيجة لهذا التحسين. 4- لنبدأ ببناء لوحة التحكم الخاصة بك حان الوقت لتحويل الكلام السابق إلى واقع عملي. إن كنت تمتلك لوحة تحكم خاصة بشركتك الناشئة، فقم بمراجعتها وفق ما سبق، وإن كنت لا تمتلك واحدة، فلنبدأ ببنائها من الصفر. اكتب ما يلي: الإنجاز الكبير القادم الذي يجب عليك تحقيقه، والمقاييس التي تعتقد أنّك بحاجة إليها للوصول إلى هذا الهدف. المقاييس التي تعتقد أنّها ستكون مهمّة بالنسبة إلى المستثمرين في شركتك الناشئة (قد يكون هذا محيّرًا، ولكن يجب أن تتلاءم هذه المقاييس مع ما اخترته في النقطة الأولى). مقياس أساسي واحد يكون هو الموجّه لمشروعك التجاري. ثلاثة مقاييس داعمة تساعدك على توجيه مشروعك التجاري. ناقش هذه النقاط مع فريق العمل في الشركة، هل هم موافقون عليها؟ والآن شاركنا مقاييسك الأساسية، والمقاييس الساندة لها، وإن كنت لا تمانع في ذلك شاركنا لوحة التحكم الخاصّة بك. أخبرنا عن السبب الذي دفعك إلى اختيار المقاييس فيها وكيف تساعدك على توجيه مشروعك التجاري. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Intro to startup metrics لصاحبه Alex Iskold.
  5. من بين جميع اختصارات العبارات المتعلقة بالشبكات الاجتماعية، أظن أنّ الاختصار KPI هو أكثر ما يربكني. ربما لأن العبارة "مؤشر الأداء الرئيسي key performance indicator" تشعرني وكأنني بحاجة إلى ارتداء لباس رسمي والوقوف أمام عرض PowerPoint تقديمي لغرض قولها. لكن عندما آتي إلى الواقع فهي بسيطة للغاية، إذ تمثل مؤشرات الأداء الرئيسية الأشياء المهمة التي ينبغي لي التركيز عليها وقياسها. بشكل عام، تعتبر مؤشرات الأداء الرئيسية لوسائل التواصل الاجتماعي، أو مقاييس وسائل التواصل الاجتماعي، مهمة جدًا لعملك مهما كانت تلك المقاييس، وهي تلك الأهداف والمعايير القياسية التي تساعدك على تحديد جودة أداء حملاتك واستراتيجياتك. يمكن أن تكون مؤشرات الأداء الرئيسية مقدار التفاعل engagement أو المشاركات التي تحصل عليها على شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بك. كما بإمكانك تتبع النقرات التي يحصل عليها موقعك عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو التحويلات conversions بمجرد وصول الزّوّار إليه. في الواقع، هناك العديد من مؤشرات الأداء الرئيسية المختلفة، وفي بعض الأحيان يكون من الصعب تحديدها والتمييز بينها. سنلقي نظرة في هذا المقال على مجموعة متنوعة من مقاييس وسائل التواصل الاجتماعي يمكنك الاختيار من بينها والتركيز عليها، مع توضيح مختصر لكل منها وكيفية قياسها. لمحة سريعة إلى قمع التواصل الاجتماعي Social Media Funnelتستحق الأقماع لوحدها مقالًا منفصلًا، لكن يكفي هنا أن نكوّن تصورًا عن رحلة العميل النموذجية مع العلامة التجارية أو المنتج. ألق نظرة على هذا الرسم التوضيحي من Intersection Consulting: هناك فرص للقياس في كل مرحلة من مراحل الرحلة، وهي الأقسام الخمسة الكبيرة التي سنركز عليها في هذا المقال: النشاط Activity: نتاج الفريق الاجتماعي الخاص بك.الوصول Reach: جمهورك والجمهور المحتملون.التفاعل Engagement: التفاعل والاهتمام بعلامتك التجارية.الاكتساب Acquisition: بناء علاقة.التحويل Conversion: الإجراءات، المبيعات والنتائج.الإدامة والتأييد Retention and advocacy: العملاء الراضون والمتحمسون حول دعم علامتك التجارية.مقاييس النشاط: نتاج الفريق الاجتماعي الخاص بكوهي الأرقام التي تعرض نتائج جهود فريق إدارة حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك، وتتضمن النشر، الجدولة، تحسين المحتوى، الإجابة على الأسئلة وحل المشاكل. قد تبدو هذه المقاييس بسيطة، ولكن سيصبح قياسها مهمًا كلما جربت أشياءً جديدة. من الجيد أن تكون قادرًا على تحديد فيما إذا كانت الزيادة في أنشطتك تُنتج زيادة في بعض المقاييس الأخرى التي سنذكرها لاحقا في هذا المقال. متوسط زمن الإجابة Average response timeالوقت الذي يستغرقه الفريق أو ممثل العلامة التجارية للرد على التعليقات والاستفسارات من جمهور العلامة التجارية على الشبكات الاجتماعية. معدل المحتوى Content rateعدد المُحتويات الذي تنتجه لكل فترة. قد ترغب في تجزئة مقياس معدل المحتوى إلى عدة مقاييس حسب نوع المحتوى الذي تركز عليه، مع التركيز على: مقالات المدونة لكل فترة زمنية.العروض التقديمية لكل فترة زمنية.الفيديوهات لكل فترة زمنية.الكتب الإلكترونية لكل فترة زمنية.الأوراق البيضاء لكل فترة زمنية.الإنفوجرافيك لكل فترة زمنية.الأنواع الأخرى من إنشاء المحتوى لكل فترة زمنية.معدل النشر Post rateعدد المنشورات على شبكات التوصل الاجتماعي لكل فترة زمنية. ربما ترغب في تجزئة مقياس معدل النشر حسب الشبكات التي تنشط عليها، مع التركيز على: التغريدات لكل فترة زمنية.منشورات فيس بوك لكل فترة زمنية.تحديثات لينكدإن لكل فترة زمنية.تحديثات Google+ لكل فترة زمنية.منشورات Pinterest(Pins) لكل فترة زمنية.منشورات إنستجرام لكل فترة زمنية.منشورات المنتديات لكل فترة زمنية.وغيرها من شبكات التواصل الاجتماعي التي تستخدمها باستمرار.مزيج مواضيع المنشورات Post topic mixالنسبة المئوية للمقالات في كل شبكة اجتماعية لكل فترة زمنية مقسمة حسب موضوع المحتوى (مثلا، الصّور، العروض الخاصة، مقالات المدونة، إلخ). مزيج أنواع المنشورات Post type mixالنسبة المئوية للمقالات في كل شبكة اجتماعية لكل فترة مقسمة حسب نوع المحتوى (مثلا، الصور، الروابط، الفيديوهات، النصوص، الاستفتاءات، إلخ). معدل الإجابة Response rateالنسبة المئوية للأسئلة، التعليقات، أو المشاكل من الناس الذي يتحدثون حول علامتك التجارية والتي تقوم بالرد عليها خلال فترة زمنية محددة. ميزانية التسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعيمقدار المال التي يصرفه فريقك لكل فترة زمنية. مقاييس الوصول: جمهورك وجمهورك المحتملوهي المقاييس التي تركز على حجم الجمهور والجمهور المحتمل ومعدل نموه، بالإضافة إلى عدد مرات وصول رسائلك إليهم وأدائها في التأثير عليهم. توفر العديد من أدوات إدارة شبكات التواصل الاجتماعي (مثل Buffer) عددا من المقاييس من هذا النوع. معدل نمو الجمهور Audience growth rateوهو المعدل الذي تقوم فيه الإعلانات بإضافة (أو فقدان) أفراد الجمهور لكل وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي. ويتم إيجاد المعدل بقسمة عدد أفراد الجمهور الجدد على مجموع الأفراد الكلي. متوسط الموضع Average positionوهو الموضع الذي تظهر فيه إعلانات العلامة التجارية على صفحة نتائج محرك البحث. (1 لما يظهر الإعلان في أعلى الصّفحة) الوعي بالعلامة التجارية Brand awarenessالعدد الكلي للإشارات mentions إلى العلامة التجارية على الإنترنت لكل فترة زمنية. CPM Cost per thousandالكلفة لكل ألف ظهور للإعلان في الإعلانات المدفوعة. المعجبون/المتابعونالعدد الكلي للأشخاص في شبكاتك المختلفة لكل فترة زمنية. نقاط التأثير Influence scoreتوفَر هذه النقاط من قبل مزودين مثل Klout وKred، وهي مقياس لمدى تأثير الشخص أو العلامة التجارية على شبكة معينة. تواتر الكلمة المفتاحية Keyword frequencyعدد مرات ظهور كلمة مفتاحية أو عبارة معينة في المخطط الاجتماعي للعلامة التجارية. الوصول للمنشور Post reachالعدد المتوقع للناس الذين يشاهدون محتوى معينًا على الأقل مرة واحدة خلال فترة زمنية محددة. الانطباعات المحتملة Potential impressionsعدد المرات التي يمكن فيها عرض محتوى معين خلال فترة زمنية، بغض النظر عما إذا كان الجمهور يتفاعل معه أم لا. الوصول المحتمل Potential reachالعدد المحتمل من الناس من ضمن جمهور العلامة التجارية، مضافا إليه أصدقاء أفراد الجمهور أو الآخرين في المجتمع الذين قد يمتلكون الفرصة لرؤية محتوى معين خلال فترة زمنية. حصة العلامة التجارية من الجمهور Share of audienceالنسبة المئوية للأشخاص الذي تصلهم العلامة التجارية مقارنة بمنافسيها. حصة العلامة التجارية من التفاعل Share of engagement كيفية مقارنة مقاييس التفاعل للعلامة التجارية مع مقاييس العلامات التجارية الأخرى في مجالات مشابهة. حصة العلامة التجارية من الأصوات Share of voiceوهو مقياس لكمية الحديث المتداول حول العلامة التجارية في المحادثات مقارنة مع العلامات التجارية الأخرى في نفس المجال. الشعور/الرأي Sentimentالنسبة المئوية للإشارات الكلية للعلامة التجارية سواء كانت إيجابية، محايدة، أو سلبية في الرأي. مشاهدات الفيديو Video viewsعدد المشاهدات التي يحصل عليها المحتوى من نوع فيديو على قنوات مثل يويتيوب، Vimeo، أو فيس بوك. مقاييس التفاعل: التفاعل والاهتمام بالعلامة التجاريةوهي المقاييس التي تركز على كيفية تفاعل الناس مع المحتوى الذي تنشره على الشبكات الاجتماعية، مشاركته، وإعادة مشاركته. معدل التضخيم Amplification rateعدد المشاركات في المتوسط لكل منشور. قد ترغب في تجزئة مقياس معدل التضخيم حسب الشبكات التي تنشط عليها، مع التركيز على: إعادة تغريد التغريدات.مشاركات فيس بوك.مشاركات Google +.مشاركات لينكدإن.إعادة النشر (repin) على Pinterest.إعادة النشر (regram) على إنستجرام.معدل التصفيق Applause rateعدد إجراءات الاستحسان، أو "التصفيق" الافتراضي الذي تحصل عليه من جمهورك لكل فترة. ويشتمل على الإعجاب، التفضيلات، +1، التأييد، إلخ. متوسط معدل التفاعل Average engagement rateالنسبة المئوية لعدد الجمهور الكلي الذي تفاعل مع المحتوى الذي تنشره بأي طريقة كانت على الوسائل الاجتماعية خلال فترة التقرير. معدل التعليق Comment rateمتوسط عدد التعليقات الذي يحصل عليه المحتوى لكل منشور. معدل المحادثات Conversation rateعدد المحادثات الجارية لكل منشور على وسائل التواصل الاجتماعي. تتمثل هذه المحادثات بالتعليقات على فيس بوك، Google+، لينكدإن، Pinterest، وإنستجرام. أما على تويتر فهي تتمثل بالردود. التفاعل كنسبة مئوية من الجمهورالمجموع الكلي لإجراءات التفاعل على جميع الشبكات الاجتماعية مقسومًا على عدد الجمهور الكلي. التفاعل لكل معجب/متابعالمجموع الكلي لإجراءات التفاعل لشبكة واحدة مقسومًا على عدد المعجبين (أو المتابعين) على تلك الشبكة. الفيروسية Viralityمعدل انتشار محتوى معين (كالفيروس) عبر الشبكة الاجتماعية. من الوسائل الجيدة لقياس الفيروسية هي عدد المشاركات الكلي لكل محتوى. مقاييس الاكتساب: بناء العلاقاتفي هذه المرحلة ربما يبدأ الأشخاص الذي يتحدثون معك على تويتر أو فيس بوك بالتعمق أكثر في علاقتهم مع علامتك التجارية، وربما يقومون بزيارة موقعك لمعرفة ما تقدمه. تركز مقاييس الاكتساب على تجربة الزّوّار وفيما إذا كان جمهورك يتوافق مع ما توفره أو القيمة التي تقدمها. تزودك بعض الأدوات التحليلية مثل Google Analytics بالعديد من هذه المقاييس. مشتركو المدونة Blog subscribersعدد الأشخاص المشتركين في مدونتك. معدل الارتداد Bounce rateالنسبة المئوية للزائرين الذين يزرون صفحة واحدة فقط في موقعك، ثم يغادرون إلى المكان الذي قدموا منه بدلا من نقر المزيد من الروابط في موقعك. النقرات Click-throughsعدد النقرات على رابط محدد في منشور على شبكة اجتماعية محددة. معدل النقرات Click-throughs rateالمعدل قيام الجمهور بالنقر على رابط معين في منشور على شبكة اجتماعية محددة. ويُحسب بقسمة عدد النقرات على منشور على عدد مرات ظهور المنشور. CPC cost per clickالكلفة لكل نقرة (للبحث أو الإعلان الاجتماعي المدفوع). اشتراكات البريد الإلكتروني Email subscriptionsعدد المشتركين في قائمتك البريدية. العملاء المحتملون Leadsعدد اتصالات المبيعات المحتملة خلال وسائل التواصل الاجتماعي لكل فترة زمنية. الروابط Linksعدد الصفحات التي تشير بروابط إلى صفحة معينة على موقعك. التحويلات الدقيقة Micro-conversionsأي نشاط قابل للقياس ينخرط فيه مستخدمو العلامة التجارية باستمرار قبل عملية التحويل. مشاهدات الصفحة Pageviewsعدد الصفحات التي تتم مشاهدتها أو النقر عليها على موقعك خلال زمن معين. النسبة المئوية للزيارات الاجتماعية Percentage of social visitsالنسبة المئوية للتدفق القادم إلى موقعك والذي تمت إحالته من وسائل التواصل الاجتماعي. الرتبة لكل كلمة مفتاحية Rank per keywordمتوسط الموضع الذي يحصل عليه المحتوى في محرك البحث لكل كلمة مفتاحية أو عبارة محددة. الجلسات (الزائرون الفريدون) Sessionsمجموعة من التفاعلات التي تحدث على موقعك خلال نطاق زمني محدد (يمكن أن تحتوي الجلسة الواحدة على شاشة متعددة أو مشاهدات الصفحة، أحداث، أو تفاعلات اجتماعية). مدة الجلسة (الزمن المستغرق في الموقع) Session durationالمدة الكلية لجميع الجلسات (بالثواني) مقسومة على عدد الجلسات. التدفق Trafficعدد الزيارات والزّوّار الذين تحيلهم وسائل التواصل الاجتماعي إلى موقعك لكل فترة زمنية. نسبة التدفق Traffic ratioالنسبة المئوية للتدفق من كل من الشرائح الرئيسية الثلاث: الزّوار المباشرون: الأشخاص الذي يزورون موقعك بكتابة عنوان الموقع مباشرة في شريط العنوان لمتصفحاتهم.الزّوار من خلال البحث: الأشخاص الذي يزورون موقعك استنادا إلى طلبات البحث.الزّوار من خلال الإحالة: الأشخاص الذين يصلون إلى موقعك من خلال مدونة أخرى أو موقع آخر.مقاييس التحويل: الإجراءات، المبيعات، والنتائجأقصى هدف تأمل في أن يقوم الزائر بتحقيقه من خلال تعامله مع علامتك التجارية هو التركيز على مقاييس التحويل. يمكن أن يكون التحويل بيعا، اشتراكا، تنزيلا، تسجيلا، أو العديد من الإجراءات الأخرى. مجددا، تعتبر تحليلات جوجل من الأدوات المفيدة في توفير هذا النوع من المقاييس. متوسط قيمة الشراء/متوسط قيمة الطلب Average purchase value/average order valueمتوسط القيمة لكل عملية شراء تتم بواسطة عملائك. متوسط الإيرادات لكل عميل Average revenue per customerمقدار ما ينفق متوسط العملاء مع العلامة التجارية، ويُحسب بقسمة الإيرادات السنوية على عدد العملاء السنوي. التحويلات Conversionsعدد التحويلات لكل فترة زمنية. يمكن أن تعرّف التحويلات بأنّها الإجراء النهائي الذي ترغب في أن يتخذه المستخدمون على موقعك. من الأمثلة على ذلك اشتراكات البريد الإلكتروني، التنزيلات، التسجيلات، تنصيب أداة، إلخ. معدل التحويل Conversion rateالنسبة المئوية للمستخدمين الذين يقومون باتخاذ إجراء التحويل المرغوب، ويُحسب بقسمة عدد التحويلات على التدفق الكلي لكل فترة زمنية. الكلفة لكل اكتساب أو الكلفة لكل إجراء cost per acquisition or cost per action CPAالمبلغ الذي تدفعه العلامة التجارية لغرض الحصول على عميل محتمل. الكلفة لكل تحويل Cost per conversionالمبلغ الذي تدفعه العلامة التجارية لاكتساب تحويل. تحويلات الزّوّار الجدد New visitor conversionsعدد التحويلات التي تحدث لكل فترة زمنية بواسطة الزّوار الجدد لموقع العلامة التجارية. تحويلات الزّوّار المتكررين Return visitor conversionsعدد التحويلات التي تحدث لكل فترة زمنية بواسطة الزّوّار المتكررين لموقع العلامة التجارية. الإيراد لكل نقرة Revenue per click RPCمتوسط الإيرادات المتولدة عن كل نقرة في الإعلانات المدفوعة. معدل التحويل عبر وسائل التواصل الاجتماعيالنسبة المئوية للتحويلات الكلية التي تعزى إلى وسائل التواصل الاجتماعي. وتُحسب بقسمة تحويلات التواصل الاجتماعي على التحويلات الكلية. عائد الاستثمار Return on investment ROIالإيرادات المتولدة بواسطة الجهود على وسائل التواصل الاجتماعي مقسومة على جميع نفقات وسائل التواصل الاجتماعي المعروفة. مقاييس الإدامة: العملاء الراضون والمتحمسون حول دعم العلامة التجاريةتغطي مؤشرات الأداء الرئيسية هذه، والتي تتجاوز كونها مقاييس تقليدية لوسائل التوصل الاجتماعي إلى مقاييس عامة للأعمال، المرحلة الأخيرة، وربما الأكثر أهمية، من رحلة العملاء. هذه هي المرحلة التي تنشئ فيها قاعدة من العملاء السعداء الذين يمكن أن يتحولوا إلى أهم القوى المولدة لمبيعات العلامة التجارية. وبعبارة أخرى نقوم بقلب القمع رأسا على عقب. المتحمسون للعلامة التجارية Brand evangelistsعدد العملاء الذين يمكن اعتبارهم متحمّسين لدعم العلامة التجارية بناءً على تأييدهم لها على حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم. القيمة السنوية للعميل Customer annual or lifetime valueصافي الربح المتوقع والذي ينسب إلى كامل العلاقة المستقبلية مع العميل. معدل إدامة العميل Customer retention rateالنسبة المئوية للعدد الكلي للعملاء الذين تم الاحتفاظ بهم إلى العملاء الذين تم إلغاؤهم. تقييمات العملاء Customer reviews/ratingsعدد التقييمات الإيجابية أو السلبية التي يتم تلقيها من قبل العملاء لكل فترة زمنية. رضا العملاء Customer satisfactionمقياس لمدى تلبية المنتجات أو الخدمات المقدمة من قبل شركة ما لتوقعات العملاء أو تجاوزها لتلك التوقعات. معدل رضا العملاء Customer satisfaction rateوهي عبارة عن علامة يعبر عنها كنسبة مئوية من 0 إلى 100. تمثل النسبة 100% رضا العميل بالكامل. وعادة ما يتم إيجاد هذا المقياس من خلال سؤال واحد في استطلاع متابعة على غرار السؤال: بكم تقيم رضاك العام عن الخدمة التي تلقيتها؟ معدل دوران العملاء Customer turnover rate/churnمقياس لعدد العملاء الذين يغادرون خلال فترة زمنية محددة. عامل K-factorمقياس لمعدل نمو المواقع، التطبيقات، أو قاعدة العملاء. صافي نقاط الترويج/المروج Net Promoter Scoreيتم إيجاد هذا المقياس من إجابة العملاء على السؤال: ماهي احتمالية أن تقوم بتوصية [خدمة/منتج الشركة] لصديق أو زميل؟ باستخدام نقاط من 0 إلى 10. كلفة الدعم لكل تذكرة Support cost pet ticketإجمالي نفقات التشغيل السنوية لفريق الدعم مقسوما على حجم التذاكر الشهري. نصيحة ختاميةربما لاحظت عند اطلاعك على هذا المقال أنّ هناك العشرات من المقاييس التي يمكنك تحليلها. لكن أنت وحدك من يعرف المقاييس المناسبة التي تخبرك أنّ استراتيجياتك ناجحة. لا تنسَ أنّك أنت الخبير، وتأكّد من أن المقاييس التي تستخدمها تصلح لك، وليس العكس. هل هناك مقاييس لم تُذكر في هذا المقال؟ وما هي المقاييس المهمة بالنسبة لك ولعلامتك التجارية؟ ترجمة -وبتصرّف- للمقال 61Key Social Media Metrics, Defined لصاحبته: Courtney Seiter.
  6. كثيرًا ما نسمع ونقرأ عن أهميّة وسائل التواصل الاجتماعي في التسويق، لكنّ ما يدعو إلى الإحباط هو أنّ تلك الأقوال لا تُدعَم بما يثبتها من البيانات والإحصائيّات التي تساعد المسوّق الذكي على قياس جهوده في التسويق بشكل كمّي، الأمر الذي يُعتبر ذو أهميّة بالنسبة للمسوّقين عبر وسائل التواصل الاجتماعي. سيغطّي هذا المقال مؤشّرات الأداء الأساسيّة Key Performance Indicators (تُكتب KPIs اختصارًا) التي يجب تتبّعها لمختلف وسائل التواصل الاجتماعي التسويقيّة، مثل فيس بوك، توتير، وGoogle+. كما سيشتمل على بعض الأدوات المفيدة التي تساعد في جعل عملية القياس والتحليل سهلة وفعّالة. فإذا كنت ممن بدؤوا للتو في التعامل مع تحليلات التواصل الاجتماعي، هذا المقال هو ما تحتاجه. تويتريفتخر تويتر اليوم بامتلاكه أكثر من 550 مليون مستخدم نشِط، و67% من هؤلاء المستخدمين يميلون أكثر إلى الشراء من العلامات التجاريّة التي يتابعونها. بإمكان تويتر أن يجلب التدفّق traffic إلى موقعك ويقود إلى التحويلات conversions. هل تعرف ما الذي يعنيه هذا؟ يعني المزيد من العملاء والمزيد من الربح. فإذا كنت غير واثق أو متأكدّ من كيفيّة وضع أهداف واقعيّة تؤدي إلى زيادة التحويلات، أنصحك بالرجوع إلى منافسيك ومعرفة كيف يفعلون ذلك. ستساعدك مؤشرات الأداء الأساسيّة التالية في البقاء على المسار الصحيح، وستعرف المعنى الحقيقي لـ "على المسار" فيما إذا قارنتها مع إحصائيّات منافسيك. بالنسبة لي، أقوم باستخدام الأداة Rival IQ عندما أجري هذا النوع من تحليلات المنافسين على وسائل التواصل الاجتماعي. نمو المتابعينويُقصد به التغيّر في عدد متابعين شركتك مع الوقت. الأمر بسيط جدًا؛ كلّما كان "الوصول reach" إلى منشوراتك أكثر، زاد التدفّق الذي يمكنك جلبه إلى موقعك. بإمكانك تتبّع عدد المُتابعات follow وإلغاءات المُتابعة unfollow باستخدام الخصائص الرائعة التي توفرها الأداة Followerwonk. النمو المستمر على تويتر يعني زيادة عدد الزائرين إلى موقعك أو صفحة الهبوط الخاصة بمنتجك. تواتر التغريداتكم عدد المرّات التي تقوم فيها بنشر التغريدات؟ تتبّع عدد المرات التي تنشر فيها التغريدات في نطاق زمني محدّد وقارنها مع نمو المتابعين. فإذا كانت هنالك علاقة بين الاثنين، أجرِ التغييرات المناسبة لكي تستطيع الاستمرار في زيادة المتابعين. هنالك العديد من المقالات التي تشير إلى التواتر المثالي للتغريدات، لكنّني أعتقد أنّه لا يوجد ما يُدعى بخطة نشر التغريدات المثاليّة التي تناسب الجميع. الأمر معني بالتجارب والاختبارات التي تقودك إلى التواتر الأفضل الذي يصلح وينجح مع متابعيك. إنّ تحديد التواتر المثالي للتغريدات الذي يتناسب مع نمو المتابعين يتيح لك تحسين جدولك لنشر التغريدات. تفاعل المتابعين صحيح أن العدد الكبير من المتابعين يُعتبر أمرًا رائعًا، لكنّه لا يستحق الافتخار به ما لم يكن هؤلاء المتابعون يتفاعلون مع منتجك أو علامتك التجاريّة. إنّ المستويات المنخفضة من التفاعل engagement تعني أنّك لا تخلق تأثيرًا أو انطباعًا كبيرًا لدى متابعيك؛ وهذا قد يكون هو الفشل الأكبر. فيما يلي بعض الطرق لقياس مدى تفاعل متابعيك على تويتر: الردود @Replies: يُقصد بها عدد المرّات التي يتم فيها إرسال تغريدات مبدوءة بـ @اسم حساب تويتر الخاص بشركتك. من الجدير بالذكر أنّ المستخدمين يستطيعون مشاهدة الردود على المسار الزمني timeline الخاص بهم فقط في حالة أنّهم يتابعون مُرسل الرد ومُستلمه. الإشارات @mentions: يُقصد بها عدد المرّات التي يتم فيها إرسال تغريدات تتضمّن “@اسم حساب" تويتر الخاص بشركتك، في وسطها وليس في بدايتها. يستطيع المستخدمون رؤية جميع الإشارات المنشورة بواسطة أي حساب يتابعونه؛ أي ليس بالضرورة متابعة كل من المُرسل والمُستلم لغرض رؤية الإشارات. ولهذا السبب تُعتبر الإشارات قيّمة أكثر من الردود. إعادة التغريد Retweets: عندما يقوم أحدهم بتفضيل favorite إحدى تغريداتك فهذا دليل على إعجابه بها ورضاه. وعلى الرغم من كون التفضيل طريقة لطيفة في الدعم الإيجابي، ألا أنّ إعادة التغريد هي أكثر قيمة. من الجيّد أن تفكّر بتمعّن في الوسائل التي تستطيع من خلالها تحويل "التفضيل" الى "إعادة تغريد". إليك بعض النصائح والأفكار التي تساعدك في زيادة إعادة التغريد:قم بتضمين كلمات قابلة لإعادة التغريد (مثلًا: "من فضلك"، "أعد تغريد"، "10"، "مدوّنة").اطلب من متابعيك إعادة تغريد المنشور ولا تتردّد في ذلك، فهذا يزيد من فرصة إعادة التغريد بنسبة 160%.قم بتغريد روابط مثيرة للاهتمام (56,69% من إعادة التغريد تحتوي على رابط).لتقتصر تغريداتك على 80-110 حرف، لأنّ ذلك يسهّل على الآخرين إعادة تغريد المنشور ويفسح لهم المجال لتخصيصه.انشر التغريدات في الوقت الذي يتواجد فيه معظم المتابعين على الإنترنت. بإمكانك معرفة ذلك عن طريق استخدام بعض الأدوات مثل Followerwonk.معدّل التفاعل مع التغريدة Tweet Engagement Rate: ويُقصد به عدد مرات تفضيل التغريدة وإعادة تغريدها لكل ألف متابع. عندما يقوم متابعوك بإعادة تغريد منشورك الأصلي فهذا يعني مشاركته مع جميع متابعيهم، وبذلك يزداد معدّل رؤية التغريدة والتفاعل معها. يعرض معدل التفاعل عدد مرّات التفضيل وإعادة التغريد التي تحصل عليها التغريدة لكل ألف متابع. وهذه الطريقة رائعة في قياس مدى فعّالية المحتوى الذي تقوم بنشره. نوع المحتوىاحتفظ بسجل لنوع المحتوى الذي تقوم بتغريده (مثل الصور، الروابط، إلخ)، حتى ولو بطريقة بسيطة كجداول بيانات اكسل spreadsheet. دوّن التغريدات التي تنشرها، نوع المحتوى، وعدد مرّات التفضيل وإعادة التغريد. ثمّ لاحظ فيما إذا كان هنالك نوع معيّن من المحتوى الذي يحصل على تفاعل أكثر. وبناءً على النتائج التي تحصل عليها، قم بصياغة المحتوى ليعكس ما وجدته فعّالًا مع متابعيك. هنالك العديد من الأدوات والتطبيقات التي تساعدك على تتبّع نوع المحتوى، مع ذلك يمكنك استخدام جدول بيانات بسيط لتتبّع المحتوى والتفاعل. الإشارة إلى علامتك التجاريّةلكي تعرف مدى تأثير علامتك التجاريّة وكم يُشار إليها في عالم تويتر، يجب أن تقوم بإعداد قائمة تتتبّع اسم علامتك التجاريّة. بإمكانك استخدام الأداة Sprout Social التي تحتوي على خاصيّة رصد تتيح لك سهولة اكتشاف ما يقوله الناس حول علامتك التجاريّة. تستطيع عندما تقوم برصد الإشارات إلى العلامة التجاريّة بعناية أن تحصل على نظرة شاملة على المواضع التي نجحت بها، والمواضع التي يمكنك تحسينها، وأن تتعرّف على نوع العملاء الذين تجذبهم. والأهم من ذلك، يتيح لك البقاء على اطلاع على ما يتم تداوله حول علامتك التجاريّة الفرصة لتُنمّي سمعتها البرّاقة. فقط تأكد من أنّك تستجيب دائمًا للإشارات بشكل مناسب، حتّى ولو كان ببساطة "شكرًا على المشاركة"؛ المهم هو أن تجعل متابعيك يعرفون أنّك تستمع إليهم، وهذه هي أفضل العلامات على خدمة العملاء الجيّدة. فيس بوكبخلاف تويتر، يوفّر فيس بوك مجموعة متطورة من أدوات التحليلات التي يمكنك إيجادها في Facebook Insights (وهذه مخصّصة لصفحات العلامات التجاريّة brand pages فقط). قد يكون تحديد الشيء الذي يجب عليك تتبّعه صعبًا بسبب وفرة المقاييس التي توفرها Facebook Insights. لذلك فإنّ الطريقة الأكثر فعّالية هي تحديد مقاييس معيّنة ذات أهميّة بالنسبة لأهداف الشركة على وسائل التواصل الاجتماعي، وتركيز جهودك وانتباهك عليها. نمو الإعجاب بالصفحةكما هو الحال في تويتر؛ المزيد من المتابعين يعني المزيد من الوصول reach. واصل تتبّع نمو متابعيك على فيس بوك على مدار الوقت. الوصوليمكن تعريف الوصول ببساطة على أنّه عدد مرّات مشاهدة المنشور. وهذا المقياس مهمّ جدًا، لا سيما إذا كنت تجرّب الإعلانات المدفوعة. فإذا كنت تنفق المال على الإعلانات، لا بدّ من أنّك تريد التأكّد من أنّ استثمارك يؤتي ثماره. أقترح عليك، بعد أن تستنتج بيانات الوصول، أن تستخدم دليل HubSopt المبسّط لقياس عائد استثمار ROI الإعلانات على فيس بوك لمعرفة فيما إذا كانت تلك الإعلانات تستحق المال المبذول في سبيلها. الوصول إلى المنشور مهم بشكل خاص إذا كنت تجرّب الإعلانات المدفوعة. التفاعلإنّ خوارزمية EdgeRank التي طوّرتها شركة فيس بوك تولي أهميّة كبيرة لتفاعل المستخدمين واهتمامهم. وباختصار، إذا كنت تريد أن تظهر تحديثات شركتك على صفحة آخر الأخبار newsfeeds الخاصّة بالمتابعين، يجب أن يقوم هؤلاء المتابعين بالإعجاب بالمنشورات like، التعليق عليها comment، ومشاركتها share. إنّ قياس عدد النقرات على المنشور، عدد الإعجابات، التعليقات، والمشاركات يعطيك فكرة شاملة عن مدى فعّالية منشوراتك وإثارتها لاهتمام المُعجبين. والمقياس الأهمّ هنا هو عدد المشاركات. فعدد المشاركات الكبير، على غرار عدد إعادة التغريد، يعني زيادة في الوصول إلى المحتوى الذي تنشره. لا تنس أنّه كلما زاد الوصول إلى منشوراتك، زادت فرصتك في ملء مسارات التحويل conversion funnel وبالتالي التأثير على المحصّلة النهائية لعملك، سواء كانت ربحًا، أو خسارة. تساعدك الزيادة في تفاعل المعجبين على ظهور المحتوى الذي تنشره في صفحة آخر الأخبار للمعجبين. إذا كان تفاعل المستخدمين ينمو بمعدّل ثابت، فهذا مؤشّر جيّد على أنّ استراتيجية المحتوى مُجدية. أمّا إذا كان التفاعل في حالة ركود أو تراجع، فهذا يعني أنّه عليك إعادة النظر في نوع المحتوى الذي تخطط لنشره في المستقبل. فيما يلي بعض الإحصائيّات التي تتعلّق بتفاعل المعجبين على فيس بوك، التي تساعدك في مسيرتك لإنشاء صفحة فيس بوك أكثر جاذبيّة: تزيد الأيقونات التعبيرية emoticons من التعليقات بنسبة 33%.تزداد التعليقات على المنشورات التي تحتوي على أسئلة بنسبة 100%.تحصل المنشورات التي تحتوي على صور على تفاعل أكثر بنسبة 39%.تزيد المنشورات التي يُطلب فيها من المتابعين "الإعجاب" أو "المشاركة" من التفاعل بنسبة 48%.+Googleبالتأكيد لا يمكننا تجاهل +Google عندما نعلم أنه يمتلك 450 مليون مستخدم نشط شهريًّا. لكن للأسف، صعبّت Google تتبّع العديد من الإحصائيّات المفيدة، كما حالت مؤشرات الأداء الأساسيّة خاصّتها تطبيقات الجهات الخارجية third party apps دون الاطلاع على العديد من هذه الإحصائيّات ودراستها. مع ذلك، هنالك طرق مبتكرة وبديلة للوصول إلى العديد من مؤشرات الأداء الأساسيّة المفيدة، الأمر يتطلّب فقط بعض الوقت والممارسة. نمو المتابعينيُعتبر تتبّع نمو قاعدة المتابعين من الأمور المهمّة على وسائل التواصل الاجتماعي و+Google ليست استثناءً منها. تتيح لك بعض الأدوات مثل SproutSocal وBuffer for Business إمكانيّة تتبّع عدد +1، التعليقات، والمشاركات. الإشارات إلى +الاسمإن الإشارات (+الاسم) وسيلة رائعة لتتبّع الحسابات التي تتناول الحديث حول علامتك التجاريّة ومعرفة ما يُقال عنها. فقد يقومون بمشاركة محتوى قمت بنشره، دعم وتشجيع التحديث الجديد في منتجك، أو التذمّر حول خدمة العملاء الخاصة بشركتك (نأمل ألا يكون كذلك). وفي كل الأحوال، من المهم أن تبقى في صدارة ما يتم نشره وتداوله. إنّ الطريقة الوحيدة (التي أعرفها) للوصول إلى عدد الإشارات هي عن طريق لوحة المعلومات dashboard في حساب +Google الخاص بشركتك. اذهب إلى لوحة المعلومات ثم إلى قسم الإشعارات، وانقر على "إظهار كل الإشعارات View all notifications". سيتم توجيهك إلى صفحة تحتوي على قائمة في الجزء العلوي. هذه القائمة تحتوي على الخيارات: "كل المنشورات all posts"، "منشوراتك your posts"، "منشورات الآخرين other people's posts"، و"الإشارات إلى اسمك mentions of you". إذا اخترت خيار "الإشارات إلى اسمك" ستظهر لك منشورات +Google التي تحتوي على إشارات +اسم شركتك. وللأسف، لا توجد طريقة لتتبّع عدد الإشارات سوى حسابها يدويًّا. +1، التعليقات، والمشاركاتإنّ المعاينة الدقيقة لتفاعل المتابعين الذي يحدثه كل منشور على حدة يعطيك رؤية واضحة حول نوع المحتوى الذي يروق للقرّاء ويثير انتباههم. ومن المهم أن تعرف أنّ نوع المحتوى الذي يؤدّي إلى زيادة تفاعل المعجبين على فيس بوك قد لا يكون له نفس التأثير على متابعيك على +Google. إنّ اختبار نوع المحتوى واستخدام مقاييس التفاعل كشكل من أشكال التغذية الراجعة هو من الوسائل المضمونة لتحسين استراتيجيّتك. وأسهل طريقة لمعرفة عدد +1، التعليقات، والمشاركات التي يحصل عليها كل منشور هي بواسطة عرض نشاط ذلك المنشور post activity. معدّل التفاعل مع المنشور Post Engagement Rate كما هو الحال مع معدل التفاعل مع التغريدة، يمكّنك معدل التفاعل مع المنشور من قياس عدد +1، التعليقات، والمشاركات لمنشور معيّن خلال نطاق زمني محدّد. هذا المقياس مشترك لجميع المنشورات، لذلك يعطيك التغيّر في الأرقام بمرور الوقت فكرة جيّدة عن ثمرة جهودك في نشر المحتوى الفعّال، وفيما إذا نجحت في ذلك أم لا. تغذية مسارات التحويل عادةً ما أحدّد هدفين عندما استخدم وسائل التواصل الاجتماعي: أنْسَنة علامتنا التجاريّة (أي إعطاءها جانبًا إنسانيًا، وتسهيل على الناس فهمها والتعامل معها).ملء مسار التحويل.الجزء الأول سهل. أما الجزء الثاني فهو أصعب قليلًا. تستطيع معرفة نتيجة جهودك عندما تقوم بحساب عدد العملاء المحتملين المؤهّلين الذين ترسلهم إلى مسارات التحويل. ولحساب كميّة الإحالات referrals المُرسلة من وسائل التواصل الاجتماعي يمكنك استخدام أداة تحليلات جوجل Google Analytics، عن طريق الخيار "مصادر الإحالة referral sources" لموقع شركتك. كما يمكنك إعداد تقارير مخصّصة حول المسارات باستخدام الأداة KISSmetrics لغرض تتبّع عدد الإحالات من وسائل التواصل الاجتماعي التي تتحول إلى اشتراك signup. وبذلك تستطيع التحديد بشكل شامل فيما إذا كان لجهودك تأثير على المحصلة النهائيّة bottom line. بإمكاننا القول إنّ غالبية المسوّقين يتفقون حول أهميّة ومكانة وسائل التواصل الاجتماعي في عالم التسويق. وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها. لذلك من البديهي أن تكون الخطوة الأولى لشركتك على شبكات التواصل الاجتماعي هي امتلاك حضور أو تواجد نشط، لكنّه من المهم أن تأخذ خطوة ثانية وتقيس جهودك بشكل كمّي. استخدم البيانات لتحديد نقاط القوة والضعف، وركّز جهودك على المحتوى الفعّال الذي عاد بنتائج جيّدة في السابق. وإذا كنت تخطط لاتباع منهج جديد، تأكّد من تتبّع التغييرات التي تجريها ومعرفة فيما إذا كانت تجلب لك المزيد من العملاء المحتملين المؤهلين إلى المسار. إنّ أسلوبي في تتبع أداء وسائل التواصل الاجتماعي عن كثب يتمثّل بالجمع بين الأدوات Rival IQ، Google Analytics، KISSmetrics، وFacebook Insights. خلاصة ما ورد أعلاه، اعمل بذكاء وليس بصورة عشوائيّة، ولتكن استراتيجيّتك وأهدافك القادمة مبنيّة على أساس تحليل البيانات وفهمها. شاركنا برأيك وأفكارك حول هذا الموضوع، وأخبرنا فيما إذا كانت هنالك أية مؤشرات أداء أساسيّة من الممكن إضافتها. ترجمة -وبتصرّف- للمقال: How To Set Measurable Goals for Your Social Media Marketing لصاحبته: Danielle Prager. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.