المحتوى عن 'hdd'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 4 نتائج

  1. عرضنا في الدرس السابق الأعطال المتعلقة باللوحة الأم والمعالج وذاكرة الوصول العشوائي، وسنكمل في هذا الدرس ما بدأناه لنشمل القرص الصلب ووحدة التغذية. مشاكل وأعطال القرص الصلب قد لا يكون ثمن القرص الصلب مرتفعًا بالمقارنة مع اللوحة الأم أو المعالج ولا تُوقف أخطاؤه عمل الحاسوب إلا أنَّ قيمته بالنسبة للمستخدم بقدر قيمة المعلومات التي فيه. تحتوي الأقراص الصلبة لبعض الشركات على معلومات وبيانات قيِّمة يمكنها أن تدفع الملايين لاستعادتها إن فُقدت. بما أنَّ القرص الصلب يحوي أجزاءً متحركة مثل المحركات والذراع والأقراص فاحتمال حدوث أعطال فيه أمرٌ وارد؛ بعض علامات تضرر القرص الصلب وتعطله هي: أخطاء في القراءة والكتابة من وإلى القرص الصلب بشكل دائم أو بعد عمل الحاسوب بفترة أو بطء شديد أثناء القراءة والكتابة. ظهور الشاشة الزرقاء (شاشة الموت) في نظام التشغيل ويندوز. بطء عملية الإقلاع والدخول إلى النظام. اختفاء الملفات. عدم اكتشاف وجود قرص صلب أثناء عملية الإقلاع. صدور أصوات مرتفعة غير مألوفة من القرص الصلب عند تشغيل الحاسوب. رائحة حريق صادرة عن القرص الصلب ويكون ذلك غالبًا بعد وصله بطريقة خاطئة أو تضرر وحدة التغذية. في حال بدأت الأعراض من 1 وحتى 4 بالظهور فيجب أخذ نسخ احتياطية للملفات مباشرةً فقد تتفاقم المشكلة وتفشل بالدخول إليه مجددًا؛ احتمال كبير أن يكون السبب في ظهور هذه الأعراض هي الفيروسات أو أخطاء في نظام التشغيل لذا قبل الإشارة بإصبع الاتهام نحو القرص الصلب يجب التأكد من أنَّ الفيروسات أو نظام التشغيل لا علاقة لهما بالمشكلة. إلغاء تجزئة الملفات يؤدي غالبًا إلى تسريع عملية القراءة والكتابة على نحو ملحوظ لذا جرِّب هذه الأداة إن كانت سرعة القراءة والكتابة منخفضة أو يعاني النظام ككل من بطء وانخفاض في الأداء. إن وُجد خطأ أثناء القراءة والكتابة مثل تضرر ملف كان يعمل أو لم تعد تتمكن فجأة من الدخول إلى نظام التشغيل نتيجة تلف أحد ملفات النظام فقد يكون السبب هو تلف وتضرر بعض القطاعات sectors؛ سبب حدوث ذلك هو انقطاع التيار الكهربائي فجأةً عن الحاسوب أو تحرُّك الحاسوب أثناء عمله وتعرُّضه للصدمات، وكل ذلك يؤدي إلى خدش رأس القراءة والكتابة سطح القرص ليُحدِث ضررًا فيزيائيًّا في القطاعات في ذلك الموقع وتتلف بذلك البيانات التي تخزَّن فيها؛ نلجأ في هذه الحالة إلى بعض التطبيقات التي تفحص القرص الصلب لإصلاح هذه القطاعات إصلاحًا ليس فيزيائيًّا وإنما بعزلها ومنع استعمالها للتخزين؛ أي تمنع النظام من استخدامها للقراءة والكتابة وهذا يؤدي بدوره إلى إنقاص سعة القرص الصلب. التطبيق HDD regenerator هو أحد التطبيقات الجيدة في إصلاح القطاعات التالفة وتتوافر منه نسخة إقلاعية. تتواجد الكثير من تطبيقات استكشاف الأخطاء المتعلقة بالقرص الصلب منها: Dell Hard Drive Diagnostics إن كان حاسوبك من شركة Dell. Sea tools من شركة Seagate. Samsung HUTIL من شركة Samsung. Western Digital Data Lifeguard Diagnostic من شركة Western Digital. معظم هذه التطبيقات متوافرة بنسخ إقلاعية. توجد في نظام ويندوز أداة مدمجة للبحث عن أخطاء القرص الصلب وأخطاء نظام الملفات وإصلاحها ويمكن تشغيلها بكتابة الأمر "chkdsk /f" أو "chkdsk /scan /r" في سطر الأوامر. صُنعت الأجزاء الميكانيكية للقرص الصلب من المعدن ومعروف أنَّه يتمدد بالحرارة، وعليك أن تتخيل ماذا سيحدث لو ارتفعت حرارة القرص الصلب وتمدَّدت الذراع مثلًا أجزاءً من الميليمتر؟! ستحدث أخطاء في القراءة والكتابة ولن تزول المشكلة حتى انخفاض الحرارة وعودة رؤوس القراءة والكتابة إلى مكانها لذا يجب مراقبة درجة حرارة القرص الصلب واتخاذ التدابير الوقائية مثل إضافة مروحة أو مشتت حراري للقرص الصلب أو تحسين كفاءة نظام التبريد؛ معدَّل حدوث هذه المشكلة في الحواسيب المحمولة أكثر من الحواسيب المكتبية. في حال لم يُكتشف وجود القرص الصلب أثناء عملية الإقلاع فيجب التأكد من وصله بطريقة صحيحة فإن لم تحل المشكلة فتغيير الوصلات أو مكان المنفذ على اللوحة الأم قد يحلها مع أنَّ تعطل المنفذ أمرٌ نادر الحدوث. صدور أصوات غريبة من القرص الصلب سببه فشل أحد الأجزاء الميكانيكية بعد سقوطه أو تعرضه لصدمة أو بسبب خلل في الجهود الواصلة للقرص الصلب؛ شراء وحدة تغذية رديئة تتسبب في تعطل القرص الصلب، وإن تعطل القرص الصلب أو صدرت رائحة حريق منه فتأكد أن وحدة التغذية ليست السبب قبل تركيب واحد جديد. عملية استعادة البيانات من القرص الصلب عند عدم عمله هو أكثر شيء يَشغل بال المستخدم؛ إن كان العطل في الدارة الإلكترونيَّة للقرص الصلب وكانت البيانات مهمة للغاية فيمكن استشارة مختصٍّ في مجال الإلكترونيات لمحاولة إصلاحها أو يمكن شراء قرص صلب جديد من النوع نفسه وفك لوحته الإلكترونيَّة ثمَّ تركيبها مكان الدارة المتعطلة؛ أمَّا إن كان العطل في الأجزاء الميكانيكية داخل القرص فيمكن أخذه إلى مختصٍّ لديه المعدات اللازمة مثل حجرة مُفرغة من الهواء لفكه دون تضرر الأقراص، ويمكنه استعادة البيانات إن سلمت الأقراص من الضرر الفيزيائي. مشاكل وأعطال وحدة التغذية تُزوِّد وحدة التغذية جميع عناصر الحاسوب المتصلة باللوحة الأم بالطاقة، ويؤدي تعطلها إلى توقف الحاسوب عن العمل في أبسط الأحوال أو تضرر بعض العناصر الأخرى معها في أحيانٍ أخرى، وهي من أكثر العناصر التي تتعطل. بِدَاءةً، يجب التنبيه إلى أنَّ فك وحدة التغذية يتطلب الحذر الشديد ولا ينصح بفكها إن لم تكن لديك خبرة بالتعامل مع العناصر الكهربائية خصوصًا بوجود مكثفات ذات جهد مرتفع تحتفظ بالشحنة الكهربائيَّة حتى عند عدم وصلها بالتيار. الأعراض الظاهرة لتعطل وحدة التغذية هي: عدم عمل الحاسوب مطلقًا. عمل الحاسوب بعد محاولاتٍ عديدة لتشغيله. عمل الحاسوب وظهور الشاشة السوداء، وأحيانًا لا يعمل القرص الصلب أو المراوح بسبب انقطاع الجهد 12 فولط أو غيره. توقف عمل الحاسوب بعد إضافة عناصر جديدة أو استبدال عناصر حديثة بتلك القديمة. إعادة التشغيل أو توقف عمل الحاسوب فجأةً عن العمل. انبعاث رائحة حريق أو دخان من وحدة التغذية. إذا لم يعمل الحاسوب نبدأ أولًا بفحص وحدة التغذية وذلك بفصلها عن اللوحة الأم ووصل السلك الأسود مع السلك الأخضر لتشغيلها يدويًا (راجع درس وحدة التغذية)؛ إن عملت وحدة التغذية نفحص جهودها بمقياس للجهد وذلك بوصل أحد مجساته مع السلك الأسود والثاني مع اللون الذي نريد التأكد من قيمة جهده ويمكن السماح بتغير يصل إلى 5% من قيمة الجهد المُقاس؛ وإن كانت لا تعمل فنستبدل وحدة تغذية جديدة بها. إن لم تعمل وحدة التغذية مطلقًا أو عملت ولكن بعد محاولاتٍ متكررة لتشغيلها فأغلب الظنِّ أنَّ السبب هو المكثِّفات التي داخلها (غالبًا أكبر مكثِّفين هما السبب) وقد تلاحظ تشوه المكثِّف أو تسرُّب السائل منه عند فكها مباشرةً، واستبدالها يحل هذه المشكلة؛ إن لم يُعرف سبب العطل يمكن الاستعانة بخبير في مجال الإلكترونيات لفحصها أو استبدالها مباشرةً إن كانت قديمة. تسرب المادة الكيميائية للمكثفات وانتفاخها. مصدر الصورة تكون وحدة التغذية أحيانًا هي السبب الخفي خلف أعطال العناصر الأخرى إذ قد تشير جميع الأدلة تجاه عنصر ما وعند استبداله لا تُحل المشكلة ويتبين بعد ذلك أنَّ وحدة التغذية هي المسبب لتلك المشكلة. كان هنالك حاسوب يُصدر صوت صفير مستمر عند تشغيله وذلك يشير إلى عدم عمل الذاكرة، وبعد البحث عن السبب وُجد أنَّ وحدة التغذية لا تزوِّد الذاكرة بالجهد المطلوب لعملها وبالتالي يجب التأكد من سلامة وحدة التغذية قبل أي شيء. وحدة التغذية لها استطاعة محدودة ويؤدي تجاوزها إلى توقفها عن العمل؛ إضافة عناصر جديدة أو استبدال عناصر أحدث بالعناصر القديمة قد يؤدي إلى زيادة الاستطاعة المسحوبة من وحدة التغذية وتعطلها. قد تتعطل وحدة التغذية جزئيًّا مثل أن تتوقف بعض الجهود أو لا تعمل وهذا يؤدي إلى توقف بعض العناصر عن العمل، والحل هو استبدالها. الخلاصة تعرفنا في هذين المقالين على أعطال كثيرة للعناصر الأساسيَّة في الحاسوب مع كيفية حلها؛ موضوع استكشاف الأخطاء وإصلاحها يُكتسب بالممارسة والخبرة العملية ولا يقتصر على الأعطال سابقة الذكر الأكثر شيوعًا بل مجاله أوسع من ذلك، ويجب التركيز أيضًا على طريقة التعامل مع المشكلة وإعطائها بعض الاهتمام لأنَّها السبيل للوصول إلى الحل.
  2. تعرّفنا في الدرس السابق على مواصفات القرص وأنواعها وكيفية تهيئته. نكمل في هذا الدرس الحديث عن القرص الصلب والتقنيات المستخدمة فيه. آلية تخزين البيانات على الأقراص تتولى رقاقة متحكم القرص مهمة ترجمة الإشارات وتحريك الذراع الحاملة لرؤوس القراءة والكتابة إلى الموقع المطلوب للقراءة منه أو الكتابة عليه. يغير رأس الكتابة اتجاه مغنطة حبيبات الطبقة الموجودة على سطح القرص لتمثيل الأرقام الثنائية (0 و 1) التي هي البتات Bits للكتابة على القرص، وتكون عملية قراءة البيانات هي معرفة اتجاه المغنطة (القطبية) في الموقع. يوضح الشكل عملية القراءة والكتابة. ظهرت مشكلة فقدان المغنطة الناتجة عن الحرارة الزائدة بسبب صغر حجم القرص الصلب فمعلومٌ أنَّ الحرارة تؤثر سلبًا على المغنطة وتبدِّدها. وللتغلب على هذه المشكلة لجأت الشركات إلى حلول متعدِّدة منها إضافة طبقة ثانية قابلة للمغنطة (أوكسيد الحديد) موازية للطبقة الأولى وبينهما طبقة عازلة إذ يؤدي ذلك إلى مغنطتها باتجاه معاكس للطبقة العليا مما يدعمها ويقوي مغنطتها. عامل الشكل Form factor هل سبق لك أن رأيت حجم القرص الصلب للحاسوب المحمول والحاسوب المكتبي؟ وهل يوجد فرقٌ بينهما؟ المصدر يوجد عاملا شكلٍ للقرص الصلب منتشران كثيرًا هذه الأيام وهما العامل 3.5 بوصة والعامل 2.5 بوصة. يُستخدم الأول في الحواسيب المكتبية والآخر يُستخدم في الأجهزة ذات المساحات الصغيرة كالحواسيب المحمولة، ويبين الجدول الفرق بينهما. عامل الشكل الطول مم العرض مم الارتفاع مم السعة العظمى عدد الأقراص الأعظمي سعة القرص الواحد 3.5 146 101.6 26.1 – 19 12 تيرابايت (2016) 5 – 8 1.149 غيغابايت 2.5 100 69.85 5 - 19 5 تيرابايت (2016) 5 1 تيرابايت تقنيات توصيل القرص الصلب يوصل القرص الصلب إلى اللوحة الأم عبر منفذ البيانات ويأخذ تغذيته من منفذ التغذية الذي يوصل بمزود الطاقة Power supply، وتختلف أشكال هذه المنافذ باختلاف التقنيات التي يدعمها القرص الصلب. سنناقش أشهر ثلاث تقنيات مستخدمة وهي: تقنية PATA‏ (Parallel ATA) هي تقنية لتوصيل أجهزة التخزين كالقرص الصلب والقرص الليزري في الحواسيب وتسمى أيضًا IDE. يتألف مأخذ البيانات من 40 رجلًا ويتألف الكابل من 40 أو 80 سلكًا (الكابل ذو 80 سلك هو الأسرع) وهو محدود الطول، وتتراوح سرعة نقل البيانات بين 16 و 133 ميغابايت بالثانية. يوجد على اللوحة الأم منفذا PATA أحدهما أولي والآخر ثانوي (ذو اللون الأزرق)، ويدعم كلُّ كابل وصل جهازي تخزين مع اللوحة الأم، أي يكون عدد الأجهزة الأعظمي هو 4. عند وصل جهازي تخزين على الكابل نفسه يجب ضبط القافز الموجود على هذين الجهازين لتحديد أولوية الإقلاع، وهنالك ثلاثة أوضاع وهي رئيسي Master وتابع Slave وتلقائي Capel select، حيث يُحدَّد الوضع “الرئيسي” للجهاز الذي يحوي نظام التشغيل لإقلاع منه والوضع “التابع” للجهاز الثاني أو يُترك الوضع “تلقائي” للجاهزين. هذه التقنية قديمة جدًا وبطيئة، وحلّت محلها تقنية أحدث تدعى SATA. تقنيةSATA‏ (Serial ATA) هذه التقنية هي تطوير لتقنية النقل السابقة ومن مزاياها تقليل حجم وكلفة الكابل (7 أسلاك بدلًا من 40 أو 80)، وسرعة كبيرة لنقل البيانات (تتراوح بين 150 إلى 1969 ميغابايت بالثانية)، وعدد المنافذ أكبر لوصل أجهزة التخزين، وتدعم طول كابل يصل متريْن، وإمكانية وصل أجهزة التخزين دون الحاجة لإطفاء الحاسوب، وتدعم أيضًا وصل أجهزة التخزين خارجيًا عبر تقنية تدعى Esata. المصدر هنالك إصدارات لتقنية SATA تختلف بالسرعات وببعض المزايا وهي SATA 1.0 أو Serial ATA-150 إذ يشير الرقم 150 إلى معدل نقل البيانات بواحدة ميغابايت بالثانية و SATA 2.0 ‏(Serial ATA-300) وحتى SATA 3.3 الذي أُصدر في عام 2016 وله الكثير من المزايا عن الإصدارات السابقة. تقنية SAS‏ (Serial Attached SCSI) هي تقنية لتوصيل أجهزة التخزين إذ تدعم توصيل 65535 جهاز وهي أسرع من SATA وتزوَّد التغذية والبيانات عبر كابل واحد يصل طوله إلى 10 أمتار. تُستخدم هذه التقنية في الأماكن التي تكون فيها السرعة مهمَّة جدًا كالخواديم ونادرًا ما تستخدم في الحواسيب العادية. المصدر هنالك إصدارات لهذه التقنية وهي SAS-1 سرعتها 375 ميغابايت بالثانية و SAS-2 سرعتها 750 ميغابايت بالثانية و SAS-3 سرعتها 1500 ميغابايت بالثانية والاصدار SAS-4 قيد التطوير حاليًا. البديل SSD عانى القرص القرص الصلب بعض المشاكل المتعلقة بقسمه الميكانيكي خصوصًا عند ارتفاع الحرارة التي تؤثر على مغنطة الأقراص وعلى مشكلة تمدُّد العناصر بداخله. وفي هذه الأثناء، شهدت الذاكرة الرقمية تطورًا كبيرًا في جميع أنواعها الأمر الذي أدى إلى التخلص من القسم الميكانيكي ووضع ذاكرات من نوع EEPROM عوضًا عنه ليظهر القرص SSD‏ (Solid State Drive) كجهازٍ جديدٍ لتخزين الملفات. لم ينتشر SSD كثيرًا بسبب ثمنه المرتفع. تستخدم بعض الحواسيب الشخصية القرص SSD والقرص HDD معًا إذ يكون الأول بسعة تخزينية صغيرة لوضع نظام التشغيل عليه لزيادة أداء الحاسوب وأمَّا الثاني فيكون لتخزين ملفات المستخدم. يوضح الجدول التالي بعض الفروقات بين جهازي التخزين SSD و HDD. أما الخواديم فإن استخدام الأقراص من نوع SSD أصبح منتشرا فيها. SSD HDD زمن الوصول للملفات يتراوح بين 35 - 100 ميكرو ثانية أي أسرع بمئة مرة من القرص الصلب HDD. يتراوح بين 5000 - 10000 ميكرو ثانية. السعر مرتفع جدًا. رخيص الوثوقية لا يحتوي على أجزاء ميكانيكية لذا يؤمِّن أداءً ووثوقيةً كبيرة. يحتوي على أجزاء ميكانيكية وأقراص ممغنطة التي تصبح عرضةً للأعطال والتلف كلما زاد استخدامها. السعة تزيد عن 16 تيرابايت، وأعلنت شركة seagate أنها ستطرح قريبًا قرص SSD بسعة 60 تيرابايت. تصل إلى 12 تيرابايت. الطاقة يستهلك طاقة أقل مما يزيد من عمر البطارية في الحواسيب المحمولة. يستهلك طاقة أكبر. الضجيج لا يوجد ضجيج لعدم وجود أجراء متحركة. يصدر ضجيجًا مرتفعًا. الحجم يتوافر SSD بعوامل الشكل 2.5 و 1.5 و 1.0 بوصة. يتوافر بعاملي شكل فقط وهما 3.5 و 2.5 بوصة. الحرارة يصدر حرارةً أقل لعدم توافر أجزاء متحركة وهذا يساعد في زيادة عمره. يصدر حرارة مرتفعة مما يسبب ضررًا للقرص الصلب. الخلاصة تعلمت في هذا الدرس مفاهيم كثيرة حول القرص الصلب تفيدك في حسن اختيار القرص الأفضل وتهيئته وتوصيله وبدء استخدامه.
  3. تحدّثنا في الدرس السابق عن أنواع الذاكرة وتناولنا بشيء من التفصيل الذاكرة العشوائية وأنواعها. نكمل في هذا الدرس المكوَّن من جزأيْن الحديث عن الذاكرة؛ ولكن هذه المرة عن الذاكرة الثانوية: القرص الصلب. تمهيد دعت الحاجة بعد اختراع الحاسوب إلى وجود ذاكرة تحتفظ بالبيانات على الدوام دون فقدانها لذا ظهر أول قرص صلب عام 1956، اخترعته شركة IBM ليلبّي بعد تطويره هذه الحاجة. يعدّ القرص الصلب من أجهزة التخزين الدائمة، ويعتمد على المبدأ المغناطيسي لتخزين البيانات. يصنَّف القرص الصلب ضمن الأجهزة الميكانيكية لاحتوائه على عناصر ميكانيكية متحركة لتخزين البيانات وقراءتها. تُخزَّن البيانات في القرص الصلب عشوائيًّا، بمعنى أنه تمكن كتابتها وقراءتها في أي موقع من القرص دون أي تسلسل أو ترتيب. أهمُّ المزايا في القرص الصلب التي أكسبته هذه الشهرة هي سعته الكبيرة وأداؤه الجيد وسعره المنخفض إذ تزيد السعة التخزينية له عن 2 تيرابايت، وأشهر الشركات المصنعة للقرص الصلب هي Seagate و Toshiba و Western Digital. عناصر القرص الصلب المصدر: WikiMedia Commons يحتوي القرص الصلب على أربعة عناصر أساسيَّة وهي: الأقراص Platters هي أقراص دائرية مصنوعة من مادة الألمنيوم أو الزجاج أو السيراميك ومغلَّفة بطبقة من أوكسيد الحديد أو خليط من المعدن القابل للمغنطة لتخزين البيانات عليها، ويليها طبقة رقيقة من الكربون للحماية من الأضرار الناتجة عن رؤوس القراءة الكتابة. رؤوس القراءة والكتابة Read/Write heads تتموضع رؤوس القراءة والكتابة فوق الأقراص دون أن تلامس سطحها ويكون لكل قرص رأسا قراءة وكتابة، واحدٌ للسطح العلوي وآخر للسطح السفلي. تكتب هذه الرؤوس البيانات على الطبقة الممغنطة وتقرأ منها، وتُحمل على الأذرع التي تتحرك بواسطة محرك كهربائي. المحركات الكهربائية يحتوي القرص الصلب على محركين أحدهما لتحريك رؤوس القراءة والكتابة Actuator والآخر لتدوير الأقراص المتوضعة على محور الدوران Spindle. أمَّا الأول فهو يحرك الذراع وفق قوس دائري على طول نصف قطر القرص وبذلك عندما تدور الأقراص تغطي الرؤوس كامل سطحها، والثاني يدوِّر المحور الذي يحمل جميع الأقراص وفق عددٍ ثابتٍ من الدورات مثل 7200 دورة بالدقيقة (RPM). وتتحكم بهذه المحركات داراتٌ موجودةٌ على اللوحة الإلكترونية. اللوحة الإلكترونية هي لوحة دارات مطبوعة PCB تتموضع عليها الدارات التي تتحكم بالمحركات وتحويل الإشارات الداخلة والخارجة، والعناصر الإلكترونية، وذاكرة تخبئة من نوع SRAM (لتخزين البيانات فيها ريثما ترسل إلى الذاكرة الرئيسية أو تكتب على الأقراص نظرًا لوجود فرق شاسع في السرعات)، ومنفذ توصيل البيانات ومنفذ التوصيل بالطاقة. ملحوظة: يمكن إصلاح أي عطلٍ يحدث في هذه اللوحة فهي ظاهرة في أسفل القرص الصلب بينما لا يمكن الوصول إلى العناصر السابقة لأنها داخل حجرة مفرغة من الهواء وأي محاولة لفتح القرص الصلب أو نزع اللاصق الذي يمنع دخول الهواء المحمل بذرات الغبار إلى الحجرة تؤدي إلى تلف القرص الصلب وتضرر رؤوس القراءة والكتابة، وعملية فتح الحجرة تتطلب محترفين في هذا المجال مع وجود أدوات اختصاصيَّة. مواصفات القرص الصلب للقرص الصلب مواصفات متعدِّدة يجب أخذها بعين الاعتبار لأنَّها تؤثر على أدائه وهي: زمن الوصول للبيانات: هو الزمن اللازم لتحريك رؤوس القراءة والكتابة إلى موقع البيانات على القرص. سرعة الدوران: هي سرعة دوران الأقراص وتقاس بواحدة دورة بالدقيقة RPM‏ (Revolutions Per Minute)، ويتعلق بهذا العامل زمنٌ يدعى "زمن الاستجابة" وهو الزمن اللازم لوضع القطاع المطلوب أسفل رأس القراءة والكتابة، ويكون زمن الاستجابة 4.16 ميلي ثانية لقرص صلب عدد دوراته 7200. معدل نقل البيانات: هي كمية البيانات المنتقلة من وإلى القرص الصلب في واحدة الزمن ويتعلق بعدد المسارات والقطاعات وحجم القطاع وسرعة الدوران وزمن الوصول. السعة التخزينية. تهيئة القرص الصلب لا يستخدم نظام التشغيل والتطبيقات القرص الصلب إلا بعد تهيئته وهذه العملية تقسم إلى ثلاث مراحل. التهيئة منخفضة المستوى تجرى هذه التهيئة بواسطة الشركة المصنعة وتدعى "التهيئة الفيزيائية" أو "التهيئة منخفضة المستوى" Low-level formatting فهي تتخاطب مع العتاد وهي هيكلة سطح القرص التي تعتمد عليها رقاقة متحكم القرص في كتابة وقراءة البيانات. يتألف القرص من سطحين علوي وسفلي وترقَّم الأقراص بدءًا من الرقم 1 بينما ترقم الأوجه بدءًا من الرقم 0 ثمَّ 1 ...إلخ. ويقسَّم السطح وفقًا لما يلي: المسارات Tracks: هي مسارات دائرية متحدة المركز تخزَّن ضمنها البيانات، ولكلِّ مسارٍ رقم فالمسار الخارجي رقمه 0 والذي يليه 1 ويتزايد باتجاه الداخل. الأسطوانات Cylinders: تتوضع الأقراص فوق بعضها بحيث تكون المسارات فوق بعضها أيضًا وبذلك يتشكل لدينا ما يسمى "الأسطوانة" وهي جميع المسارات الواقعة في المستوي الشاقولي المار بأحد المسارات. ويخزَّن الملف على القرص ضمن الأسطوانة لتقليل حركة رؤوس القراءة والكتابة من وإلى المسارات الأخرى وبذلك تزداد سرعة القراءة والكتابة. المصدر القطاعات Sectors: يقسم المسار إلى آلاف من الأجزاء الصغيرة تدعى "قطاعات" وهي أصغر وحدة تخزينية على القرص الصلب. ولكلِّ قطاع حجم ثابت يكون غالبًا512 بايت ويبدأ ترقيم القطاعات من الرقم 1. العناقيد Clusters: تتجمع القطاعات مع بعضها بعضًا لتشكل ما يسمى "العنقود" أو "الوحدة التخصُّصيَّة" والذي يُضبط حجمه أثناء تهيئة القرص الصلب من قبل نظام التشغيل. يكون تخزين الملفات على مستوى العناقيد فإن كان لديك ملف نصي بحجم 1 كيلوبايت وكان حجم العنقود 2 كيلوبايت (4 قطاعات)فإنَّ الملف يحتل كامل مساحة العنقود ويبقى 1 كيلوبايت دون استخدام وقس على ذلك بقية الملفات، لذا تجد عند عرض خصائص الملف حجمين أحدهما حجم الملف الأصلي والآخر الحجم الذي يحتله على القرص الصلب. كلما صغر حجم العنقود قلَّ الهدر في حجم القرص الصلب لذلك يفضل تصغيره إن كانت ملفاتك صغيرة الحجم. المصدر التجزئة Partitioning تتمثّل التجزئة في تقسيم كامل سعة القرص الصلب إلى مناطق أو أجزاء تدعى تجزئات Partitions. يخزِّن القرص الصلب جميع المعلومات عن هذه الأقسام كموقعها (بداية ونهاية القطاع) وحجمها في جدول يدعى جدول التجزئات Partitions table ويقرأه نظام التشغيل أولًا ليُظهر الأقسام الموجودة في ذلك القرص الصلب. يوجد نظامان لتجزئة وهيكلة القرص الصلب وهما نظام التجزئة MBR‏ (Master Boot Record) الذي يدعم أربع تجزئات أساسيَّة فقط أو ثلاث تجزئات أساسيَّة وتجزئة مُمَدَّدة Extended، ولا يدعم سعة تزيد عن 2 تيرابايت، وهو قديم. ونظام التجزئة GPT‏ (GUID Partition Table) الذي ظهر في منتصف عام 2010 وتدعمه أغلب أنظمة الملفات اليوم، ويفضَّل استخدامه دائمًا. يوجد نوعان رئيسيان للتجزئات وهما: تجزئة أساسية Primary: تحوي هذه التجزئة نظام ملفات واحد ويُثبَّت عليها نظام التشغيل وملفات الإقلاع. تجزئة مُمَدَّدة Extended: وهي تجزئة يمكن تقسيمها إلى تجزئات فرعية تدعى "تجزئات منطقية" Logical partitions. لا يمكن لقرص صلب أن يحوي أكثر من تجزئة مُمَدَّدة، إلا أنه يمكن استخدامها إلى جانب التجزئات الرئيسية. المصدر تجب تجزئة القرص الصلب الجديد لتتمكن من استخدامه، ويوفر نظام التشغيل الكثير من البرامج لإنشاء أقسام جديدة أو التعديل عليها كإعادة ضبط حجمها أو حذفها. من ميزات تجزئة القرص الصلب عزل نظام التشغيل والبرامج عن الملفات الشخصية (نظام التشغيل على تجزئة، والملفات الشخصية على تجزئة)، وتثبيت أنظمة تشغيل متعددة، وعزل الملفات أو حمايتها فإذا تضررت تجزئة ما فإن الملفات في التجزئات الأخرى تبقى سليمة، وزيادة كفاءة الحاسوب ككل وغيرها. ومن مساوئها تقليل أداء القرص الصلب لأن رؤوس القراءة والكتابة تضطر للانتقال ذهابًا وإيابًا بين التجزئات لقراءة الملفات. التهيئة عالية المستوى في هذا النوع من التهيئة يُنشأ نظام الملفات على أقسام القرص الصلب الذي يُستخدم للتحكم بكيفية تخزين واسترجاع وإدارة وتنظيم الملفات على الأقسام. لكل نظام ملفات هيكلة محدَّدة وقواعد منطقية يستعملها لتقسيم الملف ووضعه على القرص وتسميته ثمَّ معرفة عنوانه وإعادة قراءته، وتختلف أنظمة الملفات عن بعضها بالسرعة والمرونة والحماية والحجم التي تدعمه وغيرها من الخصائص. تستخدم أنظمة التشغيل أنظمة ملفاتٍ متعددة كنظام الملفات NTFS و FAT32 اللذان يدعمهما ويندوز، وأنظمة الملفات من عائلة ext مثل (ext2 و ext3 وext4) و XFS و btrfs التي يدعمها لينكس، ونظام الملفات HFS Plus الذي يدعمه macOS. للمزيد حول مفاهيم التخزين في لينكس اقرأ هذه المقالة.
  4. عند تشغيل برنامج ما على الحاسوب تعمل جميع عناصره مع بعضها كفريق لتشغيل البرنامج وتنفيذ الأوامر، يوجد عنصر في ذلك الفريق له دور مهم في عمل الحاسوب وهو الذاكرةMemory. الجميع يعلم أنَّ حواسيبهم تحوي ذاكرة ولكن هل تعلم ما هي أنواع الذاكرات التي بداخله وكيف تعمل؟ ستتعلم في هذه المقالة مبدأ عمل الذاكرة وأنواعها. مفهوم الذاكرة ومبدأ عملها يشير مصطلح الذاكرة إلى إمكانيَّة حفظ وتخزين البيانات والملفات لمدّة من الزمن، ويحوي الحاسوب نوعين رئيسييْن من الذاكرة وهي ذاكرةٌ متطايرةٌ Volatile memory تخزِّن البيانات أثناء عمل الحاسوب فقط وتتلاشى بعد إيقافه مثل ذاكرة الوصول العشوائي RAM‏ (Random Access Memory)، وذاكرةٌ ثابتةٌ (غير متطايرة) Non-volatile memory تحتفظ بالبيانات حتى بعد انقطاع التيار عنها مثل ذاكرة القراءة فقط ROM‏ (Read-Only Memory). يُخزَّن نظام التشغيل والصور والفيديو والملفات وغيرها تخزينًا دائمًا على القرص الصلب HDD‏ (Hard Drive Disks) الذي يدعى "ذاكرة ثانوية" فالمعالج لا يتعامل معه مباشرةً لبطئه الشديد. وعند تشغيل الحاسوب أو برنامجٍ ما يُنقل نظام التشغيل والبرامج من الذاكرة الثانوية إلى الذاكرة الرئيسية - وهي من نوع RAM‏ - ليعالج إذ إنَّ هذه الذاكرة أسرع بكثير من القرص الصلب. تتحوَّل جميع البيانات والملفات إلى النظام الثنائي (أصفار وآحاد) لأنَّ عتاد الحاسوب -كما تعلم- يتعامل مع هذا النظام الرقمي فقط أي لا يفهم إلا القيمة 0 أو 1، لذا تتألف الذاكرة من خلايا متجاورة بشكل مصفوفةٍ (أسطر وأعمدة) لها عناوين تخزِّن كلَّ خلية منها القيمة1 بحفظها شحنة كهربائية والقيمة 0 بتفريغها من شحنتها الكهربائية (لا توجد شحنة فيها)، وتختلف طريقة عمل الخلايا وتخزين شحنتها باختلاف نوع الذاكرة. إذا أردت مثلًا تخزين الرقم 55 فيحوله حاسوبك إلى النظام الثنائي ويصبح 110111 الذي يحتاج إلى ست خلايا لتخزينه، هذا يعني أنَّ كلَّ خلية في الذاكرة تخزِّن بتًّا bit واحدًا. أنواع الذاكرة سنشرح أهمَّ نوعين في الذاكرة وهما ذاكرة القراة فقط ROM وذاكرة الوصول العشوائي RAM. ذاكرة القراءة فقط ROM هي ذاكرةٌ يمكن القراءة منها فقط دون الكتابة أو التعديل عليها، وتُخزِّن الشركة المصنعة محتواها أثناء تصنيعها، وتحتفظ بالبيانات عند انقطاع التيار الكهربائي. تُستخدم لأغراض محدَّدة كتخزين ملفٍّ أو برنامجٍ (مثل برنامج من نوع Firmware) وقراءته دون الحاجة إلى التعديل عليه ومن الأمثلة على هذه الذاكرة هي ذاكرة البيوس. يوجد ثلاثة أنواعٍ لهذه الذاكرة وهي: الذاكرة القابلة للبرمجة PROM‏ الذاكرة القابلة للبرمجة PROM‏ (Programmable ROM) أو الذاكرة القابلة للبرمجة مرةً واحدةً OTP NVM‏ (One-Time Programmable Non-Volatile Memoty) هي ذاكرةٌ رقميةٌ يكون فيها كل بت مقفلًا بعنصر إلكتروني لا يمكن التعديل عليه. تُكتب البيانات على هذه الذاكرة بعد تصنيعها وتبقى فيها على الدوام دون إمكانية تعديلها أو إزالتها، ولكتابة محتواها توضع في جهاز يدعى "مبرمج PROM". يُستخدم هذا النوع في الأجهزة المحمولة، والمتحكمات المصغَّرة microcontrollers، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية. الذاكرة القابلة لإعادة المسح والبرمجة EPROM يمكن مسح محتوى هذه الذاكرة EPROM‏ (Erasable Programmable ROM) خلافًا للنوع السابق بتعريض الخلايا للأشعة فوق البنفسجية ثمَّ إعادة الكتابة عليها. تستهلك هذه العملية (المسح وإعادة البرمجة) من عمر الذاكرة وتصل عدد مرات المسح وإعادة البرمجة إلى 1000 مرة. يوجد أعلى الذاكرة فتحةٌ تسمح بمرور الأشعة فوق البنفسجة إلى الخلايا لمسح محتواها دفعةً واحدةً، لذا يجب نزع هذه الذاكرة من اللوحة ووضعها على جهاز البرمجة لبرمجتها مجدَّدًا وغالبا توضع على مقبسٍ لتسهيل نزعها وإعادة تركيبها. مصدر الصورة الذاكرة القابلة لإعادة المسح والبرمجة إلكترونيًا EEPROM تشبه بنية هذه الذاكرة EEPROM‏ (Electrically Erasable Programmable ROM) النوع EPROM باستثناء أنَّ عملية المسح والبرمجة تُجرى إلكترونيًّا أي لا داعي لإزالتها من اللوحة أو الدارة. مصدر الصورة: Nevit Dilmen عبر WikiMedia Commons. عملية الكتابة إلى هذه الذاكرة Flashing بطيئة نسبةً إلى عملية القراءة منها، ومن أنواعها: الذاكرة EAROM‏ (Electrically alterable ROM): سرعة الكتابة عليها بطيئةٌ جدًا وتحتاج إلى تيارٍ مرتفع (12 فولط)، وتُستخدم كثيرًا للقراءة في الحالات التي تندر فيها الكتابة عليها. وتُستعمل حاليًا مع الذاكرة CMOS عوضًا عن الذاكرة SRAM التي تحتاج إلى تيار لحفظ محتوياتها. الذاكرة Flash: تدعى اصطلاحيًّا الذاكرة الومضية وعُرفيًا الذاكرة "فلاش" وتتَّصف بأنَّ سرعة القراءة والكتابة عليها كبيرةٌ مقارنة مع أنواع الذاكرة EEPROM الأخرى، وعمرها طويلٌ إذ تصل عدد مرات الكتابة والمسح إلى المليون مرة (لا تخف من تلف ذاكرتك لكثرة تهيئتها)، وسعتها كبيرة تزيد عن 64 غيغابايت. بدأ استخدامها في مجالات كثيرة لتحل مكان الأنواع السابقة من الذاكرة ROM وأجهزة التخزين الميكانيكية أيضًا مثل القرص الصلب نظرًا لمزاياها الكثيرة. تبين الصورة ذاكرة فلاش على اليسار ومتحكم الذاكرة على اليمين. مصدر الصورة: Nrbelex عبر Wikimedia Commons. ذاكرة الوصول العشوائي RAM هي من نوع الذاكرة المتطايرة التي تفقد محتواها بانقطاع التيار الكهربائي عنها ولكن توجد أنواع ثابتة من هذه الذاكرة طُورت حديثًا لا تفقد محتواها بانقطاع التيار تسمى ذاكرة الوصول العشوائي الثابتة NVRAM‏ (Non-Volatile RAM). سميت "ذاكرة الوصول العشوائي" نظرًا لإمكانية الوصول إلى أيِّ موقعٍ في هذه الذاكرة مباشرةً بزمنٍ ثابتٍ سواءً الوصول إلى أول أو آخر عنوان في الذاكرة خلافًا لذاكرة الوصول التسلسلي SAM‏ (Serial Access Memory) التي يجب قراءة جميع الخلايا من البداية للوصول إلى آخر خلية. كما أن زمن القراءة والكتابة في هذه الذاكرة متساويان. توجد أنواع متعدِّدة لهذه الذاكرة منها ما هو قيد التطوير مثل T-RAM و Z-RAM ولكن سنشرح النوعين الأساسيين وهما SRAM والنوع DRAM. الذاكرة الساكنة SRAM‏ (Static RAM) هي ذاكرة من النوع المتطاير وسميت ساكنة لتفريقها عن الذاكرة الديناميكية DRAM‏ (Daynamic RAM) التي تحتاج إلى عملية تنشيط لاستمرار حفظ البيانات كما سنرى لاحقًا. تتألف الخلية الواحدة عادةً من ستة ترانزستورات ويمكن أن تتراوح بين 4 إلى 10 ترانزستورات من نوع MOSFET لحفظ بت واحد (0 أو 1)، وتحتفظ الخلايا بشحنتها بدوام وجود التيار ما لم يُمح محتواها أو يُعدَّل عليها. توضح الصورة خلية واحدة مؤلفة من 6 ترانزستورات. مزايا هذه الذاكرة: الاستهلاك القليل للطاقة. لا تحتاج إلى دارة تنشيط للخلايا. السرعة الكبيرة في القراءة والكتابة. ومساوئها تتلخص بما يلي: ثمنها المرتفع. التناسب الطردي بين السعة والحجم، فكلما زادت سعتها زاد حجمها. تُستعمل على نطاق واسع في الأجهزة المحمولة، والكاميرات الرقمية، والحاسوب للتخبئة Caching في المعالج وكذاكرة تخزين مؤقت في القرص الصلب وغيرها. تصنف هذه الذاكرة بحسب نوع الترانزستورات في الخلية أو كونها متطاير أم ثابتة، التي تسمى الذاكرة الساكنة غير المتطايرة nvSRAM، أو بحسب أدائها. الذاكرة الديناميكية DRAM‏ (Daynamic RAM) هي ذاكرة متطايرة تتألف الخلية فيها من مكثف وترانزستور، وعندما تكون شحنة المكثف موجبة تأخذ الخلية القيمة 1 وعندما تكون سالبة تأخذ القيمة 0. لمَّا كان الترانزستور هو شبه ناقل فإنه يسرِّب جزءًا من شحنة المكثِّف التي تتلاشى في النهاية وحينئذٍ تفقد الخلية شحنتها وبالتالي تفقد الذاكرة بياناتها لذا يعاد تجديد شحنة المكثفات خلال فترات منتظمة وتدعى هذه العملية "إعادة تنشيط الذاكرة" ولهذا السبب سميت "ديناميكية". ولا يمكن أثناء عملية التنشيط القراءة أو الكتابة من الذاكرة الأمر الذي يبطئ من سرعتها. مزايا هذه الذاكرة هي: رخيصة الثمن. بساطة بنيتها (ترانزستور ومكثف لكلِّ خليَّة). سعتها الكبيرة وصغر حجمها. ومن مساوئها: الاستهلاك الكبير للطاقة. الحاجة إلى تنشيط خلاياها لدوام حفظ محتواها. بطيئة بالموازنة مع الذاكرة SRAM. تُستخدم ذاكرة رئيسية في الحاسوب (يشار إليها دائمًا "RAM") وذاكرة رسومية Graphics memory في بطاقة العرض. يوجد نوعان للذاكر ة DRAM وهما: الذاكرة الديناميكية غير المتزامنة ADRAM‏ (Asynchronous DRAM) يكون تردُّد هذه الذاكرة مختلفًا عن تردُّد الناقل الأمامي FSB واستُخدمت قديمًا ذاكرة رئيسية في الحاسوب، ومن أنواعها FPM ADRAM‏ (Fast Page Mode ADRAM) والنوع EDO ADRAM‏ (Extended Data Out ADRAM). الذاكرة الديناميكية المتزامنة SDRAM‏ (Synchronous DRAM) يكون تردُّد هذه الذاكرة متزامنًا مع تردُّد الناقل الأمامي FSB للوحة الأم إذ يتزايد بذلك معدَّل سرعة نقل البيانات، وتُستخدم ذاكرة رئيسية في الحواسيب. ولهذه الذاكرة أنواع متعددة وهي: SDR SDRAM ‏(Single Data rate): هي أول جيل من ذاكرات SDRAM حيث حلَّت مكان الذاكرة BEDO-ADRAM الأحدث من نوع ADRAM. وهي قديمةٌ وبطيئةٌ جدًا (تنقل كلمة واحدة كلَّ نبضة) ومحالٌ أن تراها إلا في الصور، وقيمة الجهد الكهربائي لها هو 3.3 فولط. DDR SDR ‏(Doual Data Rate): صدرت عام 2000 وتدعى أيضًا DDR1 وتتمايز بعرض نطاقٍ Bandwidth مضاعف لناقل البيانات وسرعة نقل كبيرة، وهي قديمة. DDR2 SDRAM: صدرت عام 2003 وتصل سرعتها إلى ضعف سرعة DDR مع استهلاك أقل للطاقة. DDR3 SDRAM: صدرت عام 2007 وهي أيضًا أسرع من DDR2 وأقلُّ استهلاكًا للطاقة، ويوضح الجدول التالي أنواعها. الاسم القياسي تردد الذاكرة (ميغاهيرتز) زمن الدورة (نانو ثانية) تردد ناقل الدخل والخرج (ميغاهيرتز) معدل البيانات (ميغاهيرتز) الجهد الكهربائي (فولط) اسم الوحدة معدل النقل (ميغابايت/ثانية) DDR3-800 100 10 400 800 1.5 PC3-6400 6400 DDR3-1066 133 7.5 533 1066 1.5 PC3-8500 8533 DDR3-1333 166 6 666 1333 1.5 PC3-10600 10666 DDR3-1600 200 5 800 1600 1.5 PC3-12800 12800 DDR3-1866 233 4.3 933 1866 1.5 PC3-14900 14933 DDR3-2133 266 3.75 1066 2133 1.5 PC3-17000 17066 معدل النقل = معدل البيانات x عرض ناقل الذاكرة (8 بايت أي 64 بت)، وتردُّد الذاكرة هو مقلوب زمن الدورة مع مراعاة الواحدات. DDR4 SDRAM: صدرت عام 2014 وهي سريعةٌ جدًا وتعمل بجهدٍ منخفض، ويوضح الجدول أنواعها. الاسم القياسي تردد الذاكرة (ميغاهيرتز) زمن الدورة (نانو ثانية) تردد ناقل الدخل والخرج (ميغاهيرتز) معدل البيانات (ميغاهيرتز) الجهد الكهربائي (فولط) اسم الوحدة معدل النقل (ميغابايت/ثانية) DDR4-1600 200 10 800 1600 1.2 PC4-12800 12800 DDR4-1866 233 7.5 933 1866 1.2 PC4-14900 14933 DDR4-2133 266 6 1066 2133 1.2 PC4-17000 17066 DDR4-2400 300 5 1200 2400 1.2 PC4-19200 19200 DDR5 SDRAM: أعلنت شركة JEDEC في شهر آذار من هذا العام أنَّ هذه الذاكرة قيد التطوير وستصدر العام القادم 2018. ملحوظة: بعض الشركات لا تسمي الذاكرة باسمها القياسي مثل DDR4-xxx بل تستخدم الاسم PC4-xxxx حيث يشير الرقم في الاسم الأول إلى معدَّل البيانات أما الثاني فيشير إلى معدَّل النقل. تنبيه: إذا أردت شراء ذاكرتين لحاسبك أو أردت شراء ذاكرةٍ جديدةٍ لإضافتها إلى ذاكرة حاسوبك فانتبه إلى توافق التردُّد بين الذاكرتين أي إذا كان لديك ذاكرة DD3-1600 فاشتر ذاكرة أخرى ذات النوع DD3-1600 فإن لم تكن الذاكرتان بالتردد نفسه فلن يعمل الحاسوب، وانتبه أيضًا إلى التوافق مع تردد الناقل الأمامي في اللوحة الأم. عامل الشكل تركَّب الذاكرة ضمن شقوق التوسعة على اللوحة الأم وتتألف من لوحة دارات مطبوعة PCB عليها عددٌ من الرقاقات التي تحوي الخلايا بداخلها (الترانزستورات والمكثفات)، وتحدِّد عوامل الشكل عدد الرقاقات ومكان توضُّعها وشكل تعليب الذاكرة وتُستخدم غالبًا مع الذاكرة DRAM، وأشهر عوامل الشكل المستخدمة هي: SIMM‏ (Single In-line Memory Module) عرض ناقل البيانات في هذا التعليب إمَّا 8 بت (30‎-pin SIMM) وبذلك تكون السعة العظمى للذاكرة هي 16 ميغابايت أو 32 بت (72‎-pin SIMM) الذي تكون فيه السعة العظمة للذاكرة هي 128 ميغابايت. واستُخدم هذا العامل في ثمانينات القرن الماضي وحتى عقدٍ من الزمن إذ حلَّ مكانه العامل DIMM. DIMM‏ (Dual In-line Memory Module) هو الأكثر شهرة في الحواسيب المكتبية ويتراوح عدد الرقاقات على الذاكرة بين 4 إلى 9 وتختلف وظيفة التماسات في الوجه الأول للذاكرة عن وظيفة التماسات في الوجه الآخر مما يضاعف عدد التماسات. توضح الصورة الفرق بين أنواع الذاكرة SDRAM ذات عامل الشكل DIMM. مصدر الصورة: Cmuelle8 عبر WikiMedia Commons. SO-DIMM‏ (Small Outline DIMM) هو أصغر من العامل DIMM حيث يصل إلى نصف حجمه ويُستخدم في الأنظمة ذات المساحات المحدودة مثل الحواسيب المحمولة أو الطابعات المكتبية أو الأجهزة الشبكية ...إلخ. توضح الصورة الفرق بين أنواع الذاكرة SDRAM. مصدر الصورة عبر WikiMedia Commons. MicroDIMM عامل الشكل هذا أصغر حجمًا من SO-DIMM ويُستخدم في الأجهزة الإلكترونية ذات المساحة الصغيرة كالحواسيب المحمولة الصغيرة. يبين الجدول التالي عدد التماسات لعوامل الشكل DIMM و SODIMM و MicroDIM مع أنواع الذاكرة SDRAM. اسم الذاكرة DIMM SODIMM MicroDIMM DDR1 184 200 172 DDR2 240 200 214 DDR3 240 204 214 DDR4 288 256 - ملحوظة: في امتحان compTIA A+ 220-901 توجد أسئلةٌ عن أنواع الذواكر بالتفصيل حتى عن الأرقام في الجداول السابقة (تردد الذاكرة ومعدَّل نقل البيانات وعدد التماسات ...إلخ). الخلاصة تعلمنا في هذا الدرس مبدأ عمل الذاكرة الرقمية وأنواعها وأصبحت الآن قادرًا على التمييز بين مختلف أنواع الذواكر ومزاياها، وإن كان لديك حاسوب ٌمكتبي فلا تتردَّد بنزع الذاكرة وفحص نوعها وعامل شكلها. المصادر Static rando-access memory، ويكيبيديا. Computer memory :Chris Woodford،‏ Explain that stuff. Read-only memory، ويكيبيديا. Programmable read-only memory، ويكيبيديا. EPROM، ويكيبيديا. EEPROM، ويكيبيديا. Dynamic random-access memory، ويكيبيديا. Synchronous dynamic random-access memory، ويكيبيديا. DDR SDRAM، ويكيبيديا. DDR2 SDRAM، ويكيبيديا. DDR3 SDRAM، ويكيبيديا. DDR4 SDRAM، ويكيبيديا. DIMM، ويكيبيديا. SO-DIMM، ويكيبيديا.