المحتوى عن 'ecmascript 6'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • مقالات عامة
  • التجارة الإلكترونية

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
    • Magento
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • برمجة أندرويد
  • لغة R
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات عامّة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
  • مقالات عامّة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجينتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. لماذا إعادة تقديم؟ لسوء سُمعة JavaScript حيثُ أنَّها أكثر لُغة برمجة يُساء فهمها في العالم. على الرَّغم من أنَّه في كثيرٍ من الأحيان يتمّ وصفها لُعبة على سبيل السخريّة، إلَّا أنّهُ أسفل بساطتها الخادعة تقعُ بعض ميزات لغةٍ قويّة، أحدُها أنَّها الآن تُستَخدم من قِبَل عددٍ لا يُصدّق من التطبيقاتِ عاليةِ المستوى، ويُبيِّن ذلك أنَّ معرفةً أعمق بهذه التكنولوجيا إنّما هي مهارة مُهمّة لأي مُطوّر لشبكة الإنترنت أو المحمول. من المُفيد أن نبدأ بفكرةٍ عامَّة عن تاريخ هذه اللُّغة. تم إنشاء JavaScript في عام 1995 من قبل Brendan Eich، وهو مهندس في Netscape، وصدرت أولًا مع Netscape 2 في عام 1996. في الأصل كان مُتّفقٌ تسميتها LiveScript، ولكن تمَّ تغيير اسمها في قرارٍ تسويقيٍّ مشؤوم كمُحاولة للاستفادة من شعبية لُغة Java - التابعة لـ Sun Microsystems- على الرغم من أنَّ هُناك عدد قليل جدًا من القواسم المُشتركة بين اللغتين. لقد كان هذا مصدرًا للارتباك منذ ذلك الحين. بعد ثلاثةِ أشهرٍ أطلقت Microsoft نُسخة مُعظمُها مُتوافق مع اللُّغة أسمتها JScript مع IE . قدّمت Netscape اللُّغة إلى Ecma International، وهي مُنظّمةُ معاييرٍ أوروبيّة، وأسفرَ ذلك عن الطبعةِ الأولى من ECMAScript القياسيّة في عام 1997. تلقّت اللُغة عملية تحديث كبيرة كما في ECMAScript Edition 3 في عام 1999، وبَقيتْ مُستقرّة إلى حدٍ كبير منذ ذلك الحين. تمّ التخلي عن الطبعة الرابعة بسبب الخلافات السياسيّة بشأن تعقيد اللُّغة. شكَّلَتْ أجزاءٌ كثيرة من الطبعة الرابعة أساسَ الطبعة ECMAScript 5، التي نُشِرَت في ديسمبر من عام 2009 والطبعة الكبرى 6 والتي سيتمّ نشرها في عام 2015. من أجل الاعتياد، سوف أستخدمُ مُصطلحَ JavaScript طوال الوقت. خلافًا لمُعظم لغاتِ البرمجة، ليس لدى لغة JavaScript مفهوم الإدخال أو الإخراج. إنّما هي مُصمَّمةٌ لتعمل كلغةِ برمجةٍ نصيّة في بيئة استضافة، والأمرُ متروكٌ للبيئة المضيفة لتوفير آليات للتواصل مع العالم الخارجي. بيئةُ الاستضافةِ الأكثرِ شيوعًا هي المُتصفِّح، ولكن بالإمكان أيضًا العثور على مُفسّر JavaScript في Adobe Acrobat, Photoshop, SVG images, Yahoo!'s Widget engine، فضلًا عن البيئاتِ المُتاحةِ من جانب الخادوم مثل node.js. إلا أن قائمة المناطق حيث يتم استخدام JavaScript فقط تبدأ هُنا. تشتملُ اللُّغة أيضًا على قواعد بيانات NoSQL، مثل Apache CouchDB مفتوح المصدر، أجهزة الحاسوب المضمّنة أو بيئات سطح المكتب كاملة، مثل GNOME (واحدة من واجهات المستخدم الرسوميّة الأكثر شعبيّة لأنظمة التشغيل جنو / لينكس). نظرة عامةJavaScript هي لغة ديناميكيّة كائنيّة المنحنى. لديها أنواع types ومُشغِّلين operators، كائنات objects قياسيّة مُدمجة ووظائف methods. يأتي بناءُ الجُملةِ في JavaScript من لُغَتَي Java و C، وتنطبقُ العديدُ من الهياكل في تلك اللغات في JavaScript كذلك. إلَّا أنَّ أحد الفروق الرئيسيَّة هو أنَّه لا توجد فئات Classes في JavaScript. بدلًا من ذلك، يتم إنجاز وظائف الفئة عن طريق نماذج الكائن object prototypes. الفرقُ الرئيسي الآخر هو أن الدوال functions هي كائنات، تُعطى الدوال القدرة على الاحتفاظ بتعليماتٍ برمجيَّة قابلة للتنفيذ وتمريرها مثلها مثل أي كائن آخر. دعونا نبدأ من خلال النَّظر داخل لبنة بناء أي لغة: الأنواع. تقوم برامج JavaScript بمُعالجة القيم، وتنتمي كل تلك القيم إلى نوع. أنواع JavaScript هي: عدد Numberسلسلة Stringمنطقيَّة Booleanدالّة Functionكائن Objectرمز Symbol (جديد في الإصدار 6)كذلك undefined وnull، ويُعتبر هذين النوعين غريبين بعض الشيء. وهُناكَ أيضًا المصفوفة Array، والتي هي نوع خاص من الكائن. والتاريخ Date والمُنشئ RegExp، وهي كائناتٌ تحصلُ عليها مجانًا. ولكي نكون دقيقين من الناحية الفنيّة، الدوال ما هي إلَّا نوعٌ خاصٌّ من الكائن. ولذلك فإن الرسم البياني للنوع يبدو أكثر مثل ما يلي: عدد Numberسلسلة Stringمنطقيَّة Booleanرمز Symbol (جديد في الإصدار 6)كائن Objectدالّة Functionمصفوفة Arrayتاريخ Dateمُنشئ RegExpلا شيء Nullغير مُحدَّد Undefinedكذلك هُناك بعض أنواع الخطأ Error المُدمجة. لكن على كلِّ حال الأمور أسهل كثيرًا إذا اعتمدنا على الرسم البياني الأوَّل. الأرقامالأرقام في JavaScript هي "قِيَم IEEE 754 الدقيقة المُزدوجة في شكل 64-بِت"، وفقًا للمواصفات. لهذا المعنى بعض العواقب المُثيرة للاهتمام. ليس هُناكَ شيءٌ في JavaScript يُشبه العدد الصحيح integer، لذلك عليك أن تكون حذرًا قليلًا مع عمليّاتك الحسابيّة إذا كنتَ معتادًا على الرياضيات في C أو Java. احترس من أشياء مثل: 0.1 + 0.2 == 0.30000000000000004في المُمَارسة العمليّة، يتمّ التعامل مع القيم كما أعداد صحيحة من 32 بِت bit (ويتم تخزينهم بتلك الطريقة في بعض تطبيقات المُتصفِّح)، والتي يمكن أن تكون هامّة للعمليّات التي تستخدم نوع بِت. العوامل الحسابيّة القياسيّة مدعومة، بما في ذلك الجمع والطرح ومُعامل الحساب modulus أو (remainder)، وهكذا دواليك. هناك أيضًا كائن مُدمَج نسيتُ ذِكرَهُ سلفًا يُسمّى Math والذي يُمكنكَ استخدامَهُ إذا كنت ترغب في أداءِ دوالٍّ وثوابت رياضيّة أكثر تقدمًا: Math.sin(3.5); var d = Math.PI * r * r;يُمكنكَ تحويل سلسلة إلى عدد صحيح باستخدام الدالّة المُدمجة ()parseInt. هذه الدالّة تأخذ قاعدة للتحويل كمُعامِل argument ثاني اختياري، والتي ينبغي عليكَ توفيرها دائمًا: parseInt("123", 10); // 123 parseInt("010", 10); // 10رُبَّما تحصُل على نتائج مُذهلة في المُتصفِّحات القديمة (قبل عام 2013) إذا لم توفِّر قاعدة التحويل: parseInt("010"); // 8حَدَثَ ذلك لأن دالّة ()parseInt قرّرت مُعامَلة السلسلة كثُمانيّة octal نظرًا لأن 0 هي الرَّائدة. إذا كُنتَ ترغب في تحويل رقم ثنائيّ binary إلى عدد صحيح integer، فقط يتمّ تغيير القاعدة: parseInt("11", 2); // 3وبالمثل، يمكن تحليل أرقام الفاصِلة العائمة floating point numbers باستخدام الدالّة المُدمجة ()parseFloat والتي تَستَخدِم base 10 دائمًا خلافًا لرفيقتها ()parseInt. يُمكنكَ أيضًا استخدام عامل التشغيل الأحاديّ + لتحويل القيم إلى أرقام: + "42"; // 42يتمّ إرجاع قيمة خاصّة تُسمّى NaN (اختصار لـ”Not a Number”) إذا كانت السلسلة غير رقميّة: parseInt("hello", 10); // NaNNaN سامّة: إذا قُمتَ بتقديمها كمدخل input إلى أي عمليَّة حسابيَّة فإن النتيجة ستكون أيضًا NaN: NaN + 5; // NaNيُمكنكَ اختبار NaN باستخدام الدالّة المُدمجة ()isNaN: isNaN(NaN); // trueلدى JavaScript القيم الخاصّة Infinity و-Infinity: 1 / 0; // Infinity -1 / 0; // -Infinityيُمكنكَ اختبار قيم Infinity و–Infinity وNaN باستخدام الدالّة المُدمجة ()isFinite: isFinite(1/0); // false isFinite(-Infinity); // false isFinite(NaN); // falseمُلاحظة: تقوم دالَّتَي ()parseInt و()parseFloat بتحليل سلسلة حتى تصلا إلى حرفٍ غير صالح لشكل الرَّقم المُحدَّد، بعد ذلك يتمّ إرجاع الرقم الذي تم تحليله إلى تلك النقطة. رغم ذلك فإن المُعامِل "+" يقوم ببساطة بتحويل السلسلة إلى NaN إذا كان هُناك أيّ حرفٍ غير صالح في السلسلة. جرّب محاولة تحليل السلسلة "10.2abc" باستخدام كل طريقة مع نفسك في وحدة التَّحكُّم console، وسوف تفهم الاختلافات بشكلٍ أفضل. السلاسلالسلاسل في JavaScript هي مُتتابعات من الأحرف. ولتعريفٍ أكثر دقة، هي مُتتابعات من أحرف Unicode، يتمّ تمثيل كُل حرف في عدد 16 بِت. لا بُدَّ أنَّ هذا نبأ سار لأي شخص قد تعامل مع نظام التدويل. إذا كُنتَ ترغب في تمثيل حرف واحد، عليكَ استخدام سلسلة من طول 1 فقط. للعثور على طول سلسلة، قٌم باستدعاء خاصيّتها length: "hello".length; // 5هذه أول فُرشاة لدينا مع كائنات JavaScript! هل ذكرتُ لكَ أنَّ بامكانكَ استخدام السلاسل مثل الكائنات أيضًا؟ لديهم وظائف تسمحُ لكَ بمُعالجة السلسلة والوصول إلى معلومات عنها: "hello".charAt(0); // "h" "hello, world".replace("hello", "goodbye"); // "goodbye, world" "hello".toUpperCase(); // "HELLO"أنواع أخرىتُميّز JavaScript ما بين null، وهي القيمة التي تدل على لا شيء (ويمكن الوصول إليها من خلال طريقة واحدة ألا وهي استخدام الكلمة المحجوزة null)، وundefined، وهي قيمة من نوع 'غير معروف' التي تُشير إلى قيمة غير مُهيَّأة - أي قيمة لم يتمّ تعيينها بعد. سوف نتحدَّث عن المُتغيّرات في وقتٍ لاحق، ولكن يُمكن تعريف مُتغيّر في JavaScript دون تحديد قيمة له. إذا قمتَ بذلك، فإنَّ نوع المُتغيّر يُصبِح undefined. في الواقع نوع undefined ثابت. لدى JavaScript نوع Boolean مع القيم الممكنة true وfalse (وكلاهما كلمات محجوزة). يمكن تحويل أيّ قيمة إلى قيمة منطقيّة وفقًا للقواعد التالية: 1- تُصبِح كل من (false، 0، سلسلة فارغة (" ")، NaN، null وundefined) false. 2- تُصبِح كل القيم الأخرى true. يُمكنكَ إجراء هذا التحويل صراحة باستخدام دالَّة ()Boolean: Boolean(""); // false Boolean(234); // trueولكن نادرًا ما يكون هذا ضروريًّا، حيث أن JavaScript ستؤدّي بصمتٍ هذا التحويل عندما تتوقَّع قيمة منطقيَّة، مثل في عبارة if (انظر أدناه). لهذا السبب، ببساطة نذكُر أحيانًا "القيم الحقيقيّة" و"القيم الزائفة" قاصدين القيم التي تُصبح true وfalse على التوالي عند تحويلها إلى القيم المنطقيّة. بدلًا من ذلك يُمكن تسمية هذه القيم "truthy" و"falsy" على التوالي. العمليّات المنطقيّة مثل &&، logical and) || (logical or و! (logical not) مُعتمَدة. انظر أدناه. المُتغيّراتيتمّ تعريف المُتغيّرات الجديدة في JavaScript باستخدام var: var a; var name = "simon";إذا قمتً بتعريف مُتغيّر دون تعيين أيّ قيمة له، فإن نوعه يُصبِح undefined. هناك فارق هام عن لغات أخرى مثل Java ألا وهو أنّ الكُتَل blocks في JavaScript لا تملك نطاق scope؛ فقط الدوال هي التي لها نطاق. لذلك إذا تم تعريف مُتغيّر باستخدام var في جملة مُجمّعة (على سبيل المثال داخل if control structure)، سيكون المُتغيِّر مرئي من قِبَل الدالّة كاملة. إلَّا أنَّه بدءًا من ECMAScript الطبعة 6، تَسمحُ لك تعريفات let وconst امكانيَّة إنشاء مُتغيّرات block-scoped. المُعامِلاتمُعامِلات JavaScript الرقميّة هي +، -، *، / و٪ - وهو عامل ما تبقى. يتمّ تعيين القيم باستخدام = وهناك أيضًا جُمل تعيين مُركبّة مهمّة مثل += و-=. هذه تمتد إلى x = x مُعامِل y. x += 5 x = x + 5يُمكنكَ استخدام ++ و-- للزيادة والإنقاص على التوالي. كذلك بإمكانك أن تَستَخدِم هذه المُعامِلات كمُعامِلات prefix أو postfix. يقومُ المُعامِل + بربط السلسلة: "hello" + " world"; // "hello world"إذا قمتَ بإضافة سلسلة لعدد (أو قيمة أخرى) يتمّ تحويل كل شيء إلى سلسلة أولًا. يُمكن لما يلي أن يوضِّح المقصود: "3" + 4 + 5; // "345" 3 + 4 + "5"; // "75"إضافة سلسلة فارغة إلى شيء هي وسيلة مفيدة لتحويله إلى سلسلة. يُمكن إجراء المُقارنات في JavaScript باستخدام <، >، <= و =>. تَعمَلُ هذه المُقارنات مع السلاسل والأرقام على حدٍّ سواء. تبدو المُساواة أوضح قليلًا عن نظيراتها. تقوم المُساواة المزدوجة == بإجبار تغيير النَّوع إذا قُمتَ باعطائها أنواع مختلفة، وتُعطي نتائج مُثيرة للاهتمام في بعض الأحيان: "dog" == "dog"; // true 1 == true; // trueلتجنُّب إجبار النَّوع، استخدم المساواة الثلاثيَّة: 1 === true; // false true === true; // trueهُناكَ أيضًا != و!==. لدى JavaScript أيضًا مُعامِلات أُحاديّة. إذا كنت ترغب في استخدامها. هياكل التَّحكُّملدى JavaScript مجموعة مُماثِلة لهياكل التَّحكُّم الموجودة في لغات أخرى مثل عائلة C. العبارات الشرطيَّة مدعومة بواسطة if وelse؛ يُمكنكَ سَلسَلَتهم معًا إذا أردت: var name = "kittens"; if (name == "puppies") { name += "!"; } else if (name == "kittens") { name += "!!"; } else { name = "!" + name; } name == "kittens!!"لدى JavaScript حلقات while وحلقات do-while. الأولى جيِّدة لعمليات الحلقات البسيطة؛ والثانية مع تلك الحلقات إذا كنت ترغب في التأكُّد من أن جسد الحلقة يتمّ تنفيذه مرة واحدة على الأقل: while (true) { // an infinite loop! } var input; do { input = get_input(); } while (inputIsNotValid(input))For loop في JavaScript هي نفسها التي في C وJava: فهي تُتيح لكَ توفير معلومات التَّحكُّم للحلقة الخاصّة بك في سطرِ واحد. for (var i = 0; i < 5; i++) { // Will execute 5 times }يَستخدم المُعامِلين && و|| دائرة منطقيَّة قصيرة، وهو ما يعني أنَّها تعتمد على مُعامِلها الأوّل في إذا ما كانت ستُنفِّذ مُعامِلها الثاني. وهذا مُفيد لفحص الكائنات الفارغة قبل محاولة الوصول إلى سماتها: var name = o && o.getName();أو لوضع قيم افتراضيّة: var name = otherName || "default";لدى JavaScript مُعامِل ثُلاثي للتعبيرات الشرطيَّة: var allowed = (age > 18) ? "yes" : "no";يُمكن استخدام جُملة switch مع الفروع المتعدِّدة استنادًا إلى عددٍ أو سلسلة: switch(action) { case 'draw': drawIt(); break; case 'eat': eatIt(); break; default: doNothing(); }إذا لم تقم بإضافة break سوف يتوقّف التنفيذ عن المستوى التالي. وهذا نادرًا جدًا ما تُريد أن يحدث - في واقع الأمر هي تستحقّ وصفها على وجه التحديد fallthrough في تعليق إذا كُنتَ حقَا من المفترض أن تساعد في التصحيح: switch(a) { case 1: // fallthrough case 2: eatIt(); break; default: doNothing(); }يُعتبر شرط default اختياري. يُمكنكَ الحااق تعبيرات في كل من جزء switch وcase إذا أردت ذلك. تُجرَي المُقارنات بين اثنين باستخدام ===: switch(1 + 3) { case 2 + 2: yay(); break; default: neverhappens(); }الكائناتيُمكن اعتبار كائنات JavaScript كمجموعات بسيطة من أزواج name-value. على هذا النحو يمكن تشبيهها بـ: * القواميس Dictionaries في لغة Python * التجزئات Hashes في لغتي Perl وRuby * جداول التجزئة Hash Tables في لغتي C و C++ * HashMaps في لغة Java * مصفوفات الترابط Associative arrays في لغة PHP حقيقة أنّ هياكل البيانات تُستخدم في نطاق واسع ما هو إلَّا دليلٌ على تنوُّعها. وحيثُ أنَّ كل شيء (أنواع الشريط الأساسيَّة bar core types) في JavaScript هو كائن، فإنَّ أيّ برنامج JavaScript يحتوي بطبيعة الحال على قدرٍ كبيرٍ من عمليَّات البحث في جدول التجزئة. وهذا شيءٌ جيِّد والعمليَّات سريعة جدًا! جزء الـ"اسم" هو سلسلة JavaScript، في حين أنَّ القيمة يُمكن أن تكون أي قيمة لـ JavaScript - بما في ذلك المزيد من الكائنات. يَسمحُ هذا لك بامكانيَّة بناء هياكل بيانات من نوع التعقيد التعسُّفي. هُناكَ طريقتان أساسيَّتان لإنشاء كائن فارغ: var obj = new Object();و: var obj = {};و: function Person(name, age) { this.name = name; this.age = age; } // Define an object var You = new Person("You", 24); // We are creating a new person named "You" // (that was the first parameter, and the age..)هذه الطُرق مُتعادِلة لغويًّا؛ يُطلق على الثانية جُملة الكائن الحرفيّة، وهي الأكثر ملاءمة. بناء الجملة هذه هو أيضًا جوهر شكل JSON لذلك ينبغي تفضيل استخدامها في جميع الأوقات. يُمكن الوصول إلى سِمَات الكائن بمُجرّد إنشائه بطريقة من اثنتين: obj.name = "Simon"; var name = obj.name;و: obj["name"] = "Simon"; var name = obj["name"];هاتين الطريقتين مُتعادِلتين لُغويًا أيضًا. للطريقة الثانية ميزة ألا وهي أنَّ اسم الصفة المُميّزة property يتم توفيره كسلسلة، مما يعني أنَّه يُمكن حسابها في وقت التشغيل. رغم ذلك استخدام هذا الأسلوب يمنع بعض تحسينات مُحرِّك ومُصغِّر حجم JavaScript من التطبيق. أيضًا لتحديد set والحصول على get يُمكِنُكَ استخدام الخصائص ذات الأسماء المُتعارَف على أنَّها كلمات محجوزة: obj.for = "Simon"; // Syntax error, because 'for' is a reserved word obj["for"] = "Simon"; // works fineمُلاحظة: ابتداءً من EcmaScript 5، يُمكن استخدام الكلمات المحجوزة كأسماء خاصيّة الكائن المُميّزة object property مُجرّدة، وهذا يُعني أنَّها لا تحتاج إلى أن يتمّ وضعها بين اقتباسات عند تحديد حرفيَّات الكائن. راجع ES5 في Spec. يُمكن استخدام جُملة الكائن الحرفيّة لتهيئة كائن في مُجمَله: var obj = { name: "Carrot", "for": "Max", details: { color: "orange", size: 12 } }يُمكن سَلسَلة الوصول إلى الخاصيّة المُميّزة معًا: obj.details.color; // orange obj["details"]["size"]; // 12المصفوفاتفي الواقع المصفوفات في JavaScript هي نوعٌ خاصٌّ من الكائن. تعملُ المصفوفات كثيرًا مثل الأشياء العاديّة (يُمكن الوصول إلى الخصائص العدديّة باستخدام صياغة [] فقط) ولكن لدى المصفوفات خاصيَّة سحريَّة تُسمَّى ‘length’. هذه الخاصيَّة دائمًا ما تَزِيد بواحد عن أعلى مؤشِّر في المصفوفة. هُناك طريقة واحدة لخلق المصفوفات وهي على النحو التالي: var a = new Array(); a[0] = "dog"; a[1] = "cat"; a[2] = "hen"; a.length; // 3هُناك تأشير أكثر ملاءمة ألا وهو استخدام المصفوفات الحرفيَّة: var a = ["dog", "cat", "hen"]; a.length; // 3لاحظ أن array.length ليس بالضرورة عدد العناصر في المصفوفة. مع مراعاة ما يلي: var a = ["dog", "cat", "hen"]; a[100] = "fox"; a.length; // 101تذكَّر - طول المصفوفة يزيد بواحد عن أعلى مؤشِّر بها. إذا استعلمتَ عن مؤشِّر مصفوفة غير موجود، تحصل على نوع غير مُعرَّف undefined: typeof a[90]; // undefinedإذا أخذتَ ما سبق في الاعتبار، يمكنك التكرار عبر مصفوفة باستخدام ما يلي: for (var i = 0; i < a.length; i++) { // Do something with a[i] }هذه الطريقة غير فعّالة بعض الشيء حيثُ أنّكَ تقوم بالبحث عن الخاصيَّة length مرّة واحدة كل حلقة. تحسينٌ لهذا ما يلي: for (var i = 0, len = a.length; i < len; i++) { // Do something with a[i] }هذا أجمل في المظهر ولكن ذو لغة محدودة: for (var i = 0, item; item = a[i++];) { // Do something with item }نقوم هُنا بإعداد مُتغيّرين. يتم اختبار التعيين أيضًا في الجزء الأوسط من الحلقة للتأكُّد من المصداقيّة - إذا نَجَحَت، ستستمرّ الحلقة في العمل. وحيثُ أن i يتزايد في كل مرّة، سيتمّ تعيين العناصر من المصفوفة إلى عناصر في ترتيب تسلسلي. تتوقّف الحلقة عندما يتمّ العثور على قيم "falsy" (مثل نوع undefined). يجبُ عليكَ استخدام هذه الحيلة فقط مع المصفوفات التي تَعْلَمُ أنَّها لا تحتوي على قِيَم "falsy" (على سبيل المثال مصفوفات من كائنات أو نموذج كائن المُستند DOM). إذا كُنتَ تقوم بالتكرار خلال بيانات رقميَّة يُمكن أن تشمل 0 أو بيانات سلسلة يُمكن أن تشمل سلسلة فارغة يجبُ عليكَ بدلًا من ذلك استخدام تعبير i, len. هُناك طريقة أخرى للتكرار وهي استخدام حلقة for…in. لاحظ أنَّهُ إذا قامَ شخصٌ بإضافة خصائص جديدة لـ Array.prototype فإنَّه سيتم تكرارهم من قِبَل هذه الحلقة أيضًا: for (var i in a) { // Do something with a[i] }إذا كُنتَ ترغب في إلحاق عنصر إلى مصفوفة، ببساطة قُم بذلك كما يلي: a.push(item);تأتي المصفوفات مع عدد من الوظائف. انظر أيضًا وثائق كاملة عن أساليب المصفوفة. الوصفاسم الدالَّةتقوم بإرجاع سلسلة مع toString() من كل عنصر مفصولة بفواصل.a.toString()تقوم بإرجاع سلسلة مع toLocaleString() من كل عنصر مفصولة بفواصل.a.toLocaleString()تقوم بإرجاع مصفوفة جديدة مع عناصر مضافة إليها.a.concat(item1[, item2[, ...[, itemN]]])تقوم بتحويل المصفوفة إلى سلسلة - قيم محدَّدة من قبل العامل المُتغيِّر sepa.join(sep)تقوم بإزلة وإرجاع العنصر الأخير.a.pop()تقوم push بإضافة عنصر واحد أو أكثر في النهاية.a.push(item1, ..., itemN)تقوم بعكس المصفوفة.a.reverse()تقوم بإزالة وإعادة العنصر الأول.a.shift()تقوم بإرجاع مصفوفة فرعيَّة (Sub-array).a.slice(start, end)تقوم بأخذ دالَّة مقارنة اختياريَّة.a.sort([cmpfn])تتيح لك تعديل مصفوفة عن طريق حذف قسم واستبداله بمزيد من العناصر.a.splice(start, delcount[, item1[, ...[, itemN]]])تقوم بإلحاق عناصر إلى بداية المصفوفة.a.unshift([item]) الدوالّالدوالّ هي العنصر الأساسيّ في فهم JavaScript جنبًا إلى جنبٍ مع الكائنات. لا يُمكن للدالّة المُجرّدة أن تكون أسهل من التالية: function add(x, y) { var total = x + y; return total; }تدلُّ التعليمات البرمجيَّة هذه على كل شيء يُمكن معرفته عن الدوال الأساسية. يُمكن لدالّة JavaScript أن تستقبل 0 أو أكثر مما تُدعى مُتغيّرات. يُمكن لجسم الدالّة أن يحتوي على عدد ما تُريد من الجُمل statements، ويُمكن أن تُعرّف مُتغيّراتُها الخاصّة والتي تكون محليّة بالنسبة لتلك الدالّة. يُمكن استخدام جُملة return لإرجاع قيمة في أي وقت ثُمَّ إنهاء الدالّة. إذا لم يتمّ استخدام أيّ جُملة إرجاع (أو تمّ استخدامها وكانت فارغة بدون قيمة) فإن JavaScript تقوم بإرجاع نوع 'غير مُعرَّف'. تُعتبر المُتغيّرات المُسمّاه كمبادئ توجيهيّة أكثر من أي شيء آخر. يُمكنكَ استدعاء دالّة دون تمرير المُتغيّر الذي تتوقّعه الدالّة، في هذه الحالة سيتمّ تعيين المُتغيّر كنوع غير مُعرَّف. add(); // NaN // You can't perform addition on undefinedيُمكنكَ أيضًا تمرير عدد من المُتغيّرات أكثر من العدد الذي تتوقّعه الدالّة: add(2, 3, 4); // 5 // added the first two; 4 was ignoredقد يبدو هذا سخيفًا بعض الشيء ولكن لدى الدوال خاصيَّة الوصول إلى مُتغيّرات إضافيّة داخل أجسامهم تُسمّى arguments، والتي هي كائن مثل المصفوفة تحتوي على كافّة القيم التي تمَّ تمريرُها إلى الدالّة. دعونا نُعيد كتابة دالّة الجمع لتأخذ عدد ما نُريد من القيم: function add() { var sum = 0; for (var i = 0, j = arguments.length; i < j; i++) { sum += arguments[i]; } return sum; } add(2, 3, 4, 5); // 14رغم ذلك فإنَّ هذا في الحقيقة ليس له أيّ فائدة على مُجرَّد كتابة 2 + 3 + 4 + 5. دعونا نقوم بإنشاء دالّة المتوسِّط: function avg() { var sum = 0; for (var i = 0, j = arguments.length; i < j; i++) { sum += arguments[i]; } return sum / arguments.length; } avg(2, 3, 4, 5); // 3.5هذا مفيدٌ جدًا ولكنَّه يُظهِر مُشكلة جديدة. تأخذ دالّة ()avg قائمة من المُتغيّرات مفصولٌ بينَ كلٍّ منها بفاصِلة - ولكن ماذا لو كُنتَ تُريد أن تجد مُتوسّط مصفوفة؟ يُمكنك كتابة الدالّة على النحو التالي: function avgArray(arr) { var sum = 0; for (var i = 0, j = arr.length; i < j; i++) { sum += arr[i]; } return sum / arr.length; } avgArray([2, 3, 4, 5]); // 3.5سيكونُ من الجميل أن يُصبح بمقدورِنا إعادة استخدام الدالَّة التي قُمنا بإنشائِها مُسبقًا. لحُسن الحظّ، تُمكنُّكَ Javascript من استدعاء دالّة مع مصفوفة من قيم المُتغيّرات العشوائيّة، وذلكَ باستخدام وظيفة apply() من أي كائن دالّة. avg.apply(null, [2, 3, 4, 5]); // 3.5قيمة المُتغيّر الثانية لـ ()apply هي المصفوفة المُستخدمة كقيم المُتغيّرات؛ سيتم نقاش المُتغيّر الأول في وقت لاحق. هذا يؤكد حقيقة أن الدوالّ هي كائنات أيضًا. تُتيح لكَ Javascript إنشاء وظائف مجهولة. var avg = function() { var sum = 0; for (var i = 0, j = arguments.length; i < j; i++) { sum += arguments[i]; } return sum / arguments.length; }هذا هو ما يُعادل لُغويًا نموذج دالّة ()avg. إنَّها قويَّة للغاية حيثُ أنها تُتيحُ لكَ وضع تعريف دالَّة كاملة في أي مكان يُمكنكَ عادة وضع تعبير expression به. يُتيحُ هذا كل أنواع الحِيَل. إليكَ طريقة لـ "اخفاء" بعض المُتغيّرات المحليّة – مثل نطاق الكتلة block scope في لغة C: var a = 1; var b = 2; (function() { var b = 3; a += b; })(); a; // 4 b; // 2تسمحُ لكَ JavaScript استدعاء دوال بشكلٍ متكرِّر. هذا الأمرُ مفيدٌ بشكلِ خاصّ في التعامل مع هياكل الشجرة tree structures، مثل ما تحصُلُ عليه في نموذج كائن المُستند DOM بالمُتصفّح. function countChars(elm) { if (elm.nodeType == 3) { // TEXT_NODE return elm.nodeValue.length; } var count = 0; for (var i = 0, child; child = elm.childNodes[i]; i++) { count += countChars(child); } return count; }هذا يُسلّط الضَوْء على مشكلةٍ مُحتملةٍ مع الدوال المجهولة: كيف يُمكن استدعاؤها بشكلِ متكرر إذا لم يكُن لديها اسم؟ تُتيحُ لكَ JavaScript تسمية تعبيرات دالَّة لهذا الغرض. يُمكنكَ استخدام تعبيرات تنفيذ الدالَّة مُباشرةً (IIFEs - Immediately Invoked Function Expressions) المُسمّاة على النحو التالي: var charsInBody = (function counter(elm) { if (elm.nodeType == 3) { // TEXT_NODE return elm.nodeValue.length; } var count = 0; for (var i = 0, child; child = elm.childNodes[i]; i++) { count += counter(child); } return count; })(document.body);الاسم المُقدّم إلى تعبير دالّة على النحو الوارد أعلاه إنَّما هو متاحٌ فقط لنطاقِ الدالّة نفسها. يَسمحُ هذا بمزيدِ من التحسينات تُنفَّذ من قِبَل المُحرِّك وتعليمات برمجيَّة أكثرُ قابليَّة للقراءة على حدٍّ سواء. يظهر الاسم أيضًا في المُصَحِّح debugger وبعض stack trace التي يمكن أن تُوفِّر لكَ الوقت. لاحظ أن دوالّ JavaScript هي نفسها كائنات ويُمكنكَ إضافة أو تغيير خصائص بها تمامًا مثل الكائنات الّتي تطرَّقنا إليها في جُزء الكائنات. الكائنات المُخصَّصَةمُلاحظة: للاطّلاع على نقاش أكثر تفصيلًا عن البرمجة الشيئيَّة في JavaScript، انظر مُقدِّمة إلى JavaScript الشيئيّة. في البرمجة الشيئيّة الكلاسيكيّة، الكائنات هي مجموعات من بيانات ووظائف تعملُ على تلك البيانات. JavaScript هي لغة النموذج القائم والتي لا تحتوي على فئات مثل تِلكَ التي توجد في C++ أو Java. (هذا الامرُ مُربِك أحيانًا للمبرمجين مِمَّن اعتادوا على لغات تحتوي على فئات.) بدلًا من ذلك تَستَخدِم JavaScript الدوال كفئات. لنعتبر أن هُناك كائن عبارة عن شخص Person لديه حقلي الاسم الأول والاسم الأخير. هُناك نوعان من الطرق التي من خلالها قد يتمّ عرض الاسم: كما "الأوَّل الأخير" أو "الأخير، الأوَّل". هذه طريقة لفعل ذلك باستخدام الدوال والكائنات التي ناقشناها سابقًا: function makePerson(first, last) { return { first: first, last: last }; } function personFullName(person) { return person.first + ' ' + person.last; } function personFullNameReversed(person) { return person.last + ', ' + person.first; } s = makePerson("Simon", "Willison"); personFullName(s); // "Simon Willison" personFullNameReversed(s); "Willison, Simon"هذه الطريقة تعمل ولكنَّها سيِّئة جدًا. ينتهي بكَ الأمر مع العشرات من الدوال في مساحتك العامَّة global namespace. ما نحتاجه حقًا هو وسيلة لإرفاق دالَّة بكائن. حيثُ أنَّ الدوال هي كائنات، هذا أمر سهل: function makePerson(first, last) { return { first: first, last: last, fullName: function() { return this.first + ' ' + this.last; }, fullNameReversed: function() { return this.last + ', ' + this.first; } }; } s = makePerson("Simon", "Willison") s.fullName(); // "Simon Willison" s.fullNameReversed(); // "Willison, Simon"هُناك شيء في هذه الجُمل التعليميَّة لم نَرَ من قبل: الكلمة المحجوزة this. تُستَخدَم this داخل الدالَّة وتُشير إلى الكائن الحالي. ما يُعنيه ذلك بالتحديد أنه يتمّ التعيين نِتاجًا عن الطريقة التي قُمتَ باستدعاء الدالَّة بها. إذا قمت باستدعائها باستخدام تأشير النقطة أو تأشير القوس في كائن، يُصبِح هذا الكائن this. إذا لم يتمّ استخدام تأشير النقطة dot notation للاستدعاء، تُشير this إلى الكائن العام global object. لاحظ أن this هي سبب مُتكرِّر للأخطاء. على سبيل المثال: s = makePerson("Simon", "Willison"); var fullName = s.fullName; fullName(); // undefined undefinedعندما نستدعي ()fullName وحدها، من دون استخدام ()s.fullName، فإنَّ هذا مُقيَّد بالنطاق العام global scope. وبما أنَّه لا توجد مُتغيِّرات عامَّة global variables تُسمَّى first أو last فإنَّنا نحصل على نوع undefined لكلِّ واحد منهما. يُمكننا الاستفادة من الكلمة المحجوزة this لتحسين دالَّة makePerson: function Person(first, last) { this.first = first; this.last = last; this.fullName = function() { return this.first + ' ' + this.last; }; this.fullNameReversed = function() { return this.last + ', ' + this.first; }; } var s = new Person("Simon", "Willison");قدَّمنا كلمة محجوزة أُخرى: new. ترتبط new ارتباطًا وثيقًا بـ this. ما تفعله هو أنَّها تخلُق كائن فارغ جديد تمامًا، ثم تدعو الدالَّة المُحدَّدة ويتمّ تعيين this لهذا الكائن الجديد. لاحظ أنَّ الدالَّة المُحدَّدة بواسطة this لا تُرجِع قيمة ولكنَّها فقط تقوم بتعديل كائن this. تُرجِع new كائن this إلى موقع الاستدعاء. يُطلَق على الدوال المُصمَّمة ليتمّ استدعاؤها بواسطة new دوال المُنشِئ. مُمارسة شائعة هي كتابة تلك الدوال بأحرف كبيرة كتذكير لاستدعائهم بواسطة new. لا يزال لدى الدالَّة المُحسَّنة نفس المأزق مع استدعاء ()fullName وحدها. بدأت كائنات Person تُصبِح أفضل ولكن لا تزال هُناك بعض الحوافّ السيِّئة لديها. في كل مرة نقوم بإنشاء كائن Person جديد فنحن نقوم بخلق كائني دالَّة جديدين به كذلك - ألن يكون أفضل لو كانت هذه التعليمات البرمجيَّة مُشتَرَكة؟ function personFullName() { return this.first + ' ' + this.last; } function personFullNameReversed() { return this.last + ', ' + this.first; } function Person(first, last) { this.first = first; this.last = last; this.fullName = personFullName; this.fullNameReversed = personFullNameReversed; }هذا أفضل: نقومُ بخلق دوال الوظيفة مرَّة واحدة فقط، ونُعيِّنُ مراجع لهم داخل المُنشئ. هل بإمكاننا فعل ما هو أفضل من ذلك؟ الجواب هو نعم: function Person(first, last) { this.first = first; this.last = last; } Person.prototype.fullName = function() { return this.first + ' ' + this.last; }; Person.prototype.fullNameReversed = function() { return this.last + ', ' + this.first; };Person.prototype هو كائن مُشتَرَك من قِبَل كافَّة نماذج Person. يُشكِّلُ هذا الكائن جُزءًا من سلسلة بحث (لها اسم خاص وهو "سلسلة النموذج" prototype chain): متى حاولتَ الوصول إلى خاصيَّة غير مُعيَّنة في Person، سوف تتحقَّق JavaScript من Person.prototype لترى ما إذا كانت هذه الخاصّيّة موجودة هناك بدلًا من ذلك. نتيجة لذلك، أي شيء مخصَّص لـ Person.prototype يُصبِح متاحًا لجميع النماذج من هذا المُنشئ عبر كائن this. هذه أداة قويَّة بشكلٍ لا يُصدَّق حيثُ أنَّ JavaScript تُتيحُ لكَ تعديل نموذج شيء في أيّ وقت في بَرنامجك، ممَّا يُعني أنَّه يُمكنكَ زيادة وظائف إضافيَّة لكائنات موجودة في وقت التَّشغيل: s = new Person("Simon", "Willison"); s.firstNameCaps(); // TypeError on line 1: s.firstNameCaps is not a function Person.prototype.firstNameCaps = function() { return this.first.toUpperCase() }; s.firstNameCaps(); // "SIMON"من المُثير للاهتمام أنَّهُ يُمكنكَ أيضًا إضافة أشياء إلى النموذج الخاصّ بالكائنات المُدمجة في JavaScript. دعونا نُضيف وظيفة إلى سلسلة تقوم بإرجاع هذه السلسلة معكوسة: var s = "Simon"; s.reversed(); // TypeError on line 1: s.reversed is not a function String.prototype.reversed = function() { var r = ""; for (var i = this.length - 1; i >= 0; i--) { r += this[i]; } return r; }; s.reversed(); // nomiSتعمل الطَّريقة الجديدة حتَّى مع حرفيَّات السلسلة string literals "This can now be reversed".reversed(); // desrever eb won nac sihTكما ذكرتُ سالِفًا، يُشكِّل النموذج جزءًا من سلسلة. جذر تلك السلسلة هو Object.prototype والذي من وظائفه ()toString - تلك هي الوظيفة التي يتمّ استدعاؤها عندما تُحاول تمثيل كائن كسلسلة. يُعتبَر هذا مفيدًا من أجل تصحيح كائنات Person: var s = new Person("Simon", "Willison"); s; // [object Object] Person.prototype.toString = function() { return '<Person: ' + this.fullName() + '>'; } s; // "<Person: Simon Willison>"أتذكُرُ كيف احتَوَت ()avg.apply على مُعامِل أوَّل فارغ null؟ يُمكننا إعادة النَّظر في ذلك الآن. المُعامِل الأول في ()apply هو الكائن الذي يجب أن يُعامَل على أنَّهُ 'this'. هذا تنفيذٌ تافه لـ new على سبيل المثال: function trivialNew(constructor, ...args) { var o = {}; // Create an object constructor.apply(o, args); return o; }لا يُعتَبرُ هذا نُسخة طبق الأصل من new لأنها لم تقم بإعداد سلسلة النَّموذج (سيكون من الصَّعب التَّوضيح). هذا ليس شيئًا تستخدمه في كثيرٍ من الأحيان ولكن من المفيد أن تعرف عنه. يُطلَق على مُقتطف ...args (بما في ذلك علامات الحذف) "المُعامِلات المُتبقّية" rest arguments - كما يُوحِي اسمها فهي تحتوي على بقيَّة المُعامِلات. استدعاء var bill = trivialNew(Person, "William", "Orange");يُعادِل تقريبًا var bill = new Person("William", "Orange");لدى ()apply دالَّة أخت اسمها call، والتي أيضًا تُتيحُ لكَ تعيين this ولكنَّها تأخذ قائمة موسَّعة من المُعامِلات بدلًا من مصفوفة. function lastNameCaps() { return this.last.toUpperCase(); } var s = new Person("Simon", "Willison"); lastNameCaps.call(s); // Is the same as: s.lastNameCaps = lastNameCaps; s.lastNameCaps();الدوالّ الداخليّةتعريفات دالَّة JavaScript مسموحٌ بها داخل دوال أخُرى. لقد رأينا هذا من قبل مع دالَّة ()makePerson. هُناك تفصيل مهمّ في الدوال المُتداخلة في JavaScript وهو أنَّه يُمكِنُها الوصول إلى مُتغيِّرات في نِطَاق الدالَّة الأم: function betterExampleNeeded() { var a = 1; function oneMoreThanA() { return a + 1; } return oneMoreThanA(); }يوفِّر هذا قدرًا كبيرًا من الفائدة في كتابة تعليمات برمجيَّة أكثر صيانة. إذا اعتَمَدَتْ دالَّة على واحدة أو اثنتين من الدوال الأُخرى غير المُفيدة لأي جُزء من تعليماتك البرمجيَّة، يُمكنكَ إدخال تلك الدوال ذات المنفعة في الدالَّة التي سيتمّ استدعاؤها من مكان آخر. يُحافظ هذا على عدد من الدوال التي هي في النطاق العام، وهذا دائمًا شيءٌ جيد. يُعتبر هذا عدَّاد كبيرة لإغراء المُتغيِّرات العامَّة global variables. عند كتابة تعليمات برمجيَّة معقَّدة غالبًا ما يكون مُغريًا استخدام مُتغيِّرات عامَّة لتبادُل القيم بين دوالّ مُتعدِّدة - الأمر الذي يؤدِّي إلى تعليمات برمجيِّة من الصعب صيانتها. يُمكنُ للدوالّ المُتداخلة مُشاركة المُتغيِّرات الموجودة في الدالَّة الأم، لذلك يُمكنكَ استخدام هذه الآليَّة لتجميع دالَّتين معًا متى كان هذا منطقيَّا دون تلويث مساحتُكَ العامَّة – ‘محليّات عامَّة’ إذا أردتَ أن تُطلِق عليها ذلك. ينبغي استخدام هذا الأسلوب مع الحذر، إلَّا أنَّ حوذته قُدرة مُفيدة. الإغلاقيقودنا هذا إلى واحدة من التجريدات الأكثر قوّة التي بإمكان Javascript تقديمها - ولكن أيضًا الأكثر تعريضًا للارتباك. ماذا تفعل هذه التعليمات البرمجيَّة؟ function makeAdder(a) { return function(b) { return a + b; }; } var x = makeAdder(5); var y = makeAdder(20); x(6); // ? y(7); // ?يجب أن يكون اسم دالَّة makeAdder قد أوضَح كل شيء: يقوم بخلق دوال 'adder' جديدة، تلك الدوال التي عند استدعائها بواسطة مُعامِل تقوم باضافته إلى المُعامِل الذي تم إنشائهم بواسطته. ما يحدث هُنا هو إلى حدٍّ كبير نفس ما كان يحدث مع الدوال الداخليَّة في وقتٍ سابق: للدالَّة المُعرَّفة داخل دالَّة أخرى حقّ الوصول إلى مُتغيِّرات الدالَّة الخارجيَّة. الفرقُ الوحيدُ هُنا هو أن الدالَّة الخارجيَّة قد عادت، وبالتالي الحس السليم يهدي إلى أن مُتغيِّراتها المحليَّة لم تعد موجودة. لكنها لا تزال موجودة - لولاها دوال adder ما كانت قادرة على العمل. ما هو أكثر من ذلك، هناك نوعان من "نسخ" مختلفة من المُتغيِّرات المحليّة الخاصَّة بـ makeAdder - نُسخة بها a هو 5 ونُسخة بها a هو 20. وبُناءً على ذلك فإن نتيجة استدعاءَات الدالَّة تلك هي على النحو التالي: x(6); // returns 11 y(7); // returns 27إليكَ ما يحدُث فعليًّا. عندما تقوم Javascript بتنفيذ دالَّة يتمّ إنشاء كائن 'نطاق' للاحتفاظ بالمُتغيِّرات المحليَّة التي تم إنشاؤها داخل تلك الدالَّة. يتمّ تهيئتها مع أيّ مُتغيَّر يتمّ ارساله كعامِل دالَّة مُتغيِّر. يُشبه هذا الكائن العام الذي يحتوي على جميع المُتغيِّرات والدوال العامَّة، ولكن هُناك مع بعض الاختلافات الهامَّة: أوَّلُها، يتمَّ إنشاء كائن نطاق جديد تمامًا في كل مرة تبدأ دالَّة بالتنفيذ. ثانيها، لا يُمكن الوصول المُباشِر إلى كائنات النطاق تلك من خلال جُمل Javascript البرمجيَّة الخاصَّة بك، على عكس الكائن العام (الذي يُمكن الوصول إليه كـ this ويُمكن الوصول إليه في المُتصفِّحات كـwindow). على سبيل المثال ليس هُناك آليَّة لتكرار خصائص كائن النِطاق الحالي. لذلك عندما يتم استدعاء makeAdder، يتمّ إنشاء كائن نطاق مع خاصيَّة واحدة: a، والذي هو المُعامِل الذي تمّ تمريره إلى دالَّة makeAdder. تُعيد بعد ذلك makeAdder دالَّة تمّ إنشاؤها حديثًا. في هذه المرحلة عادةً يقوم جامع القُمامة في JavaScript بتنظيف كائن النطاق الذي تمّ خلقه لـ makeAdder، ولكن الدالًّة المُعادة تُحافظ على مرجع إلى كائن النطاق هذا. نتيجة لذلك، لن يكون كائن النطاق القمامة مُجمَّعة إلى أن لا يكون هُناك أيَّة مراجع إلى كائن الدالَّة التي أعادتها makeAdder. تُكوِّن كائنات النطاق سلسلة تُسمَّى سلسلة نطاق scope chain، على غرار سلسلة النَّموذج المُستخدمة من قبل نظام كائن JavaScript. الإغلاق هو مزيجٌ من دالَّة وكائن النِّطاق الذي بِهِ تمّ إنشاء تلك الدالَّة. يُمكِّنُكَ الإغلاق من حفظ الحالة - كما أنَّه كثيرًا ما يمكن استخدامه بدلًا من الكائنات. يُمكِن العثور على عدَّة مُقدِّمات ممتازة للإغلاق هُنا. تسريبات الذَّاكرةأحد الآثار الجانبيّة المؤسفة للإغلاق هو أنَّه يجعل من السَّهل تسرب الذاكرة في Internet Explorer. Javascript هي لغة تجميع البيانات المُهملة - تُخصَّص ذاكرة للكائنات عند إنشائها ويتم استعادة تلك الذَّاكرة من قِبَل المُتصفِّح عندما لا تتبقَّى مراجع إلى كائن. يتم التعامل مع الكائنات التي توفّرها البيئة المضيفة عن طريق تلك البيئة. تحتاج مُستضيفات المُتصفِّح إلى إدارة عدد كبير من الكائنات التي تمثل صفحة HTML المُقدَّمة ألا وهي كائنات الـ DOM. الأمر متروك للمُتصفِّح لإدارة تخصيص واسترداد هذه الكائنات. يستخدم Internet Explorer لهذا آلية جمع القمامة الخاصَّة به، بعيدًا عن الآليَّة المستخدمة لـ JavaScript. إنَّ التفاعل بين الآليَّتين هو ما قد يتسبِّب في تسرُّب الذَّاكرة. يحدث تسرُّب الذاكرة في IE أي وقت يتمّ تشكيل مرجع دائري بين كائن JavaScript وكائن أصلي. تأمَّل ما يلي: function leakMemory() { var el = document.getElementById('el'); var o = { 'el': el }; el.o = o; }تخلُق المراجع الدائريَّة المُشكَّلة بالأعلى تسرُّب للذَّاكرة. لن يقوم IE بتحرير الذَّاكرة المُستخدمة من قِبَل el وo حتَّى يتمّ إعادة تشغيل المُتصفِّح تمامًا. من المُرجَّح ألّا تُلاحَظ الحالة المذكورة أعلاه. يُصبح تسرُّب الذَّاكرة مصدر قلق حقيقي فقط في التطبيقات طويلة التشغيل أو التطبيقات التي تُسرِّب قدرًا كبيرًا من الذَّاكرة بسبب هياكل البيانات الكبيرة أو أنماط التسرُّب داخل الحلقات. نادرًا ما تكون التسريبات واضحة بهذا الشَّكل - في كثيرٍ من الأحيان يمكن أن يكون لهيكل البيانات المسرَّبة عدة طبقات من المراجع تقومُ بالعتيم على مرجع مُعاد. يجعلُ الإغلاق من السَّهل خلق تسرُّب ذاكرة دون قصد. انظر إلى التعليمات البرمجيَّة هذه: function addHandler() { var el = document.getElementById('el'); el.onclick = function() { el.style.backgroundColor = 'red'; }; }تقوم التعليمات البرمجيَّة أعلاه بتحويل العنصر إلى أحمر عند النقر عليه. كما أنَّها أيضًا تخلُق تسرُّب ذاكرة. لماذا؟ لأن الإشارة إلى el قُبِضَت دون قصد في الإغلاق الذي تمَّ إنشاؤه للدالَّة الداخليَّة المجهولة. يخلُق هذا مرجعًا دائريًّا بين كائن JavaScript (الدالَّة) وكائن أصلي (el). هُناك عدد من الحلول لهذه المشكلة. أبسطُها هو عدم استخدام مٌتغيِّر el: function addHandler(){ document.getElementById('el').onclick = function(){ this.style.backgroundColor = 'red'; }; }المُثير للدَّهشة أن هُناك خدعة لكسر المراجعِ الدائريَّة تُقدَّم بواسطة الإغلاق، هذه الخُدعة هي إضافةُ إغلاقٍ آخر: function addHandler() { var clickHandler = function() { this.style.backgroundColor = 'red'; }; (function() { var el = document.getElementById('el'); el.onclick = clickHandler; })(); }يتمُّ تنفيذ الدالّة الداخليّة على الفور وتُخفي محتوياتها عن الإغلاق الذي تمَّ انشاؤه باستخدام clickHandler. خدعة أُخرى جيّدة لتجنب الإغلاق هي كسر المراجعِ الدائريَّة خلال حدث window.onunload. سوف تقوم العديد من مكتبات الحدث بتنفيذِ ذلك بدلًا عنك. لاحظ عمل بذلك يقوم بتعطيل ذاكرة التخزين المؤقت back-forward في فيرفُكس، لذلك يجبُ عليكَ أن لا تُسجِّل مُستمع unload في فَيرفُكس، إلا إذا كان لديك أسباب أخرى للقيام بذلك.
  2. التفكيك Destructuringذكرنا في الجزء السابق أن اهتمامًا كبيرًا أُوليَ لتسهيل كتابة الشفرة وقراءتها في ECMAScript 6، والإسناد بالتفكيك (Destructuring assignment) لا يخرج عن هذا السياق، وهو ليس بالمفهوم الجديد في عالم البرمجة، فهو معروف في Python وفي Ruby. بعيدًا عن تعقيدات المصطلحات، إليك هذا المثال: var [a, b, c] = [1, 2, 3]; a == 1 // true b == 2 // true c == 3 // trueما الذي يحدث هنا؟ بكل بساطة تسمح ECMAScript 6 بصياغة جديدة للتعريف عن المتغيرات أو إسناد قيم جديدة إليها جُملةً واحدة من خلال جمعها ضمن قوسي مصفوفة (Array) وسيقوم مُفسّر اللغة بإسناد قيمة مقابلة لكل متغيّر من المصفوفة الواقعة على يمين مُعامل الإسناد (=). الأمر لا يقتصر على إسناد المصفوفات، بل يمكن أيضًا إسناد خصائص العناصر: let person = { firstName: "John", lastName: "Smith", Age: 42, Country: "UK" }; let { firstName, lastName } = person; console.log(`Hello ${ firstName } ${ lastName }!`); // Hello John Smith!في هذا المثال لدينا متغيّرات تتبع للنطاق العامّ firstName وlastName، وقد أسندنا لها قيمًا من خصائص الكائن person، حيث يبحث مفسّر اللّغة عن خصائص في الكائن person يماثل اسمها اسم المتغيّر المفروض ويُسندها إلى المُتغيّرات. يمكن توضيح المقصود بصورة أفضل إذا أعدنا كتابة الشفرة لتتوافق مع الإصدار الحالي من JavaScript: var person = { firstName: "John", lastName: "Smith", Age: 42, Country: "UK" }; var firstName = person.firstName; var lastName = person.lastName; console.log("Hello " + firstName + " " + lastName + "!"); // Hello John Smith! يشيع استخدام التفكيك في CoffeeScript (وهي لغة أقر Brendan Eich مُخترع JavaScript بأنّ الإصدار الأخير من JavaScript استوحى الكثير منها)، وخصوصًا عندما تُنظّم البرامج في وحدات كما في Node.js ويكون اهتمامًا مُقتصرًا على استيراد جزء مُحدّد من الوحدة المعنيّة: { EventEmitter } = require 'events' { EditorView } = require 'atom' { compile } = require 'coffee-script' compile('# coffeescript code here');عند تحويل هذا النص إلى JavaScript الحالية، سنحصل على: var EventEmitter = require('events').EventEmitter; var EditorView = require('atom').EditorView; var compile = require('events').compile; compile('# coffeescript code here');من الاستخدامات المفيدة للإسناد بالتفكيك التبديل بين قيمتي متغيّرين بصورة سهلة، سنقتبس المثال من توثيق CoffeeScript ونُعيد كتابته بـJavaScript: var theBait = 1000; var theSwitch = 0; [theBait, theSwitch] = [theSwitch, theBait];قبل ES6 كنا لنحتاج لكتابة مُتغيّر مؤقّت نخزن فيه قيمة إحدى المتغيّرين للاحتفاظ بها قبل التبديل بين القيمتين، وهو ما يفعله محوّل CoffeeScript بالفعل ليعطينا شفرة JavaScript متوافقة مع الإصدار الحالي (مع أنه يقوم بتخزين كلا القيمتين في مصفوفة، إلا أنّ الفكرة تبقى ذاتها): var theBait, theSwitch, _ref; theBait = 1000; theSwitch = 0; _ref = [theSwitch, theBait], theBait = _ref[0], theSwitch = _ref[1];المُكرِّرات (Iterators) وحلقة for... ofما من لغة برمجة تخلو من وسيلة للمرور على عدد من القيم وتكرار تنفيذ عمليّة معيّنة على هذه القيم، من أبسط هذه الوسائل حلقة for التقليديّة الشّهيرة، وفي JavaScript يشيع استخدام حلقة for... in إلى جانبها للمرور على أسماء خصائص العناصر، إذ يمكننا معرفة كل خصائص العنصر document بسطرين فقط: for (var propertyName in document) { console.log(propertyName); } // "body" // "addEventListener" // "getElementById" // ...لاحظ أن حلقة for... in تُعيد أسماء خصائص العنصر (كسلسة نصيّة String)، والأمر لا يستثني المصفوفات، فهي ليست سوى كائنات بأسماء خصائص توافق رقم الفهرس (Index): for (var i in [1, 2, 3]) { console.log(i); } // "0" // "1" // "2" من عيوب حلقة for... in أن لا شيء في تعريف اللغة يُجبر مُفسّر اللّغة على إخراج العناصر بترتيب ثابت بالضّرورة، وهذا يعني أنها تصبح مباشرة غير صالحة للمرور على المصفوفات - التي تستخدم لحفظ عناصر مُرتّبة - بطريقة بديهيّة، ويحلّ محلّها حلقة for التقليديّة عندئذٍ، وأمّا عند استخدامها للمرور على الكائنات، فإنّها لا تُعيد إلّا الخصائص الّتي تُعرّف على أنها قابلة للتعداد (enumerable)، وهو شيء يُحدّد عند تعريف الخاصّة، كما أنّها تُعيد الخصائص القابلة للتعداد التي ورثها الكائن عن "آباءه" ضمن سلسلة الوراثة، وهو تصرّف قد لا يكون مرغوبًا دومًا، وغالبًا سترى المطوّرين يُجرون فحصًا للخاصّة قبل متابعة تنفيذ الشفرة لمعرفة ما إذا كانت تخصّ العنصر ذاته أمّ أنّه ورثها: var obj = { a: 1, b: 2, c: 3 }; // كائن جديد لا يرث سوى النموذج Object for (var prop in obj) { console.log("o." + prop + " = " + obj[prop]); } // "o.a = 1" // "o.b = 2" // "o.c = 3"في هذا المثال (المنقول عن شبكة مطوّري موزيلا) فرضنا كائنًا جديدًا بثلاث خصائص، وعند المرور عليه بحلقة for... in فإنّنا حصلنا على النتيجة المتوقّعة، ولم نحصل على خصائص إضافيّة لأنّ الكائن الذي فرضناه لا يرث أي كائن آخر سوى Object (الذي ترثه كل الكائنات افتراضًا). أما في المثال التالي، فقد احتجنا لإجراء اختبار hasOwnProperty على العنصر الوارث لكي لا تظهر سوى الخاصة color التي يملكها بذاته ولم يرثها: var triangle = {a: 1, b: 2, c: 3}; function ColoredTriangle() { this.color = "red"; } ColoredTriangle.prototype = triangle; var obj = new ColoredTriangle(); for (var prop in obj) { if (obj.hasOwnProperty(prop)) { console.log("o." + prop + " = " + obj[prop]); } } // Output: // "o.color = red"حسنًا، لقد أطلنا الحديث عن حلقة for... in وهي ليست بالجديدة؛ لكنّنا أصبحنا نرى الحاجة لشيء جديد أكثر بساطة ومرونة، فهذا ما تبتغيه ES6 في النهاية، ولهذا نشأت فكرة المُكرّرات؛ التي تسمح لأي عنصر بأن يختار لنفسه الطّريقة التي يتصرّف بها عند المرور به في حلقة، ومع المُكرّرات لا بدّ من نوع جديد من الحلقات لتلبية هذه الحاجة والمحافظة على حلقة for... in للتوافق مع الإصدارات القديمة. من هنا نشأت حلقة for... of الجديدة. for (var num of [1, 2, 3]) { console.log(num); } // 1 // 2 // 3 for (var node of document.querySelectorAll('a')) { console.log(node); } // <a class="title" href="/"> // <a class="contact" href="/contact/">حصلنا في المثالين السابقين على قيمة الخاصّة وليس اسم الخاصّة، لكنّ هذا لا يعني أنّ حلقة for... of تُعيد قيم الخصائص دومًا، بل إنّها تستدعي مُكرّر الكائن (Iterator) وتطلب منه في كلّ دورة للحلقة تزويدها بشيء ما، وتترك للمُكرّر الحُريّة بإعادة أي قيمة يرغب بها، ولكن ولأنّنا نستدعي في مثالنا مصفوفة أولاً، وعنصر من نوع NodeList ثانيًا، وكلا النّوعين يُعيد مُكرُّرهما قيمَ العناصر في المصفوفة، فإنّنا نحصل على تلك النتيجة البديهيّة. بإمكاننا إنشاء أصناف بمُكرّرات خاصّة نُنشئها بأنفسنا، ولنفترض أن لدينا نوعًا لصفّ ضمن مدرسة ابتدائية، ونريد أن نحصل على تفاصيل الطلّاب على هيئة نص مُنسّق عند المرور على الصّفّ في حلقة for... of: function SchoolClass(students) { this.students = students; } SchoolClass.prototype[Symbol.iterator] = function*() { for (let i = 0; i < this.students.length; i++) { let student = this.students[i]; yield `#${i+1} ${student.name} (${student.age} years old)`; } } var ourClass = new SchoolClass([ { name: "Ahmed", age: 10 }, { name: "Alaa", age: 9 }/*, ...*/ ]); for (student of ourClass) { console.log(student); } // "#1 Ahmed (10 years old)" // "#2 Alaa (9 years old)" // "#3 ..." ...استخدمنا الرمز الخاص Symbol.iterator لإسناد دالّة مُولّد (Generator function) التي تُعطينا عند استدعائها نسخة من مُكرّر الصنف المُخصّص الذي أنشأناه. سنتعرف بعد قليل على المُولّدات (Generators) وكذلك على الرموز (Symbols) في وقت لاحق. لاحظ أنّنا استخدمنا حلقة for... of للمرور على محتويات ourClass. تذكّر أنّنا استخدمنا هذه الحلقة في الجزء السابق مع Array Comprehension، كما في المثال: let people = ["Samer", "Ahmed", "Khalid"]; console.log([`Hello ${person}` for (person of people)]); إن كانت الفقرة الأخيرة غامضة بعض الشيء فلا تقلق، سنتوسّع بشرح المولّدات بعد قليل. لكن دعونا نتوقّف قليلاً ولننتقل إلى الجانب الفلسفي لهذه الإضافات في JavaScript، قد تبدو للوهلة الأولى تعقيدات بلا طائل، خصوصًا وأنّ كثيرًا منها لا يهدف سوى للتسهيل، ولا يقدّم شيئًا يستحيل إنجازه بالإصدارات السابقة من اللغة؛ هنا يمكن الرّدّ بأنّ تطوّر اللغة متعلّق بكيفيّة استخدامها والخبرة التي تُكتسب مع مرور السّنين، حيث تظهر للمطوّرين حاجات جديدة وأفكار تطبّق مرارًا لدرجة أنها ترتقي لتصبح ضمن أساسات اللغة. سهولة كتابة الشفرة لم تعد رفاهية، بل هي ضرورة لإنجاز المشاريع الكبيرة لأنّها تتيح اختصار الوقت الذي كان سيضيع في كتابة متكرّرة ومُملّة، كما أنّها تُلبّي ما يتوقّعه المطوّرون من لغة أصبحت تؤخذ على محمل الجدّ وتُستخدم في تطوير تطبيقات ضخمة ومُعقّدة بعد أن كان جُلّ استخدامها تنفيذ بعض المهام البسيطة. المُولِّدات (Generators)المولدات (Generators) ببساطة هي دوال يمكن إيقافها والعودة إليها في وقت لاحق مع الاحتفاظ بسياقها دون تغيير، صياغة دوال المولدات لا تختلف كثيرًا عن صياغة الدوال التقليدية، كل ما عليك هو إضافة إشارة * بعد function واستخدام yield بدل return، المثال التالي سيوضح فكرة المولدات أكثر: function* getName() { let names = ['Muhammad', 'Salem', 'Abdullah']; for (name of names) { yield name; } } let nameGenerator = getName(); nameGenerator.next().value; // 'Muhammad' nameGenerator.next().value; // 'Salem' nameGenerator.next().value; // 'Abdullah' nameGenerator.next().value; // undefined } ما الذي يحدث هنا؟ فرضنا دالّة مولّد (Generator function) (والتي تُميّز بإشارة النجمة *) سمّيناها getName، وفيها صرحنا عن مصفوفة فيها أسماء، وظيفة هذه الدالة أن تعطينا عند استدعائها نسخة من مُكرّر (Iterator) (الذي شرحناه لتوّنا)، يزوّدنا بالأسماء بالترتيب في كل مرة نستدعيه فيها ليعطينا النتيجة التالية (next())، أولاً يجب حفظ نسخة المُكرّر ضمن متغير لكي نسمح له بحفظ حالته، ودون ذلك سيعطينا استدعاء دالّة المولد مباشرةً getName().next() دوماً النتيجة الأولى لأننا عملياً نُنشئ نسخة جديدة عنه في كل مرة نستدعيه، أما استدعاء نسخة عنه وحفظها في متغير مثل myGenerator فيسمح لنا باستدعاء .next() عليها كما هو متوقع. لا ترجع الدالة .next() القيمة التي نرسلها عبر yield فقط، بل ترجع كائناً يحوي القيمة المطلوبة ضمن الخاصة value، وخاصة أخرى done تسمح لنا بمعرفة ما إذا كان المولد قد أعطانا كل شيء. لنُعِدْ ترتيب أفكارنا: المولّدات تسمح بتوقّف تنفيذها مع الاحتفاظ بحالة التنفيذ (يحدث توقّف التنفيذ عند كلّ كلمة yield). فلو أنّنا كتبنا دالّة تقليديّة في المثال أعلاه مع return بدل yield لحصلنا في كلّ مرّة على الاسم الأول (Muhammad). وهذه الميزة في المولّدات يمكن استغلالها لإنشاء حلقات لا نهائية دون إعاقة متابعة البرنامج: function* numberGenerator() { for (let i = 0; true; i++) { yield i; } } let numGen = numberGenerator(); numGen.next(); // { value: 0, done: false } numGen.next(); // { value: 1, done: false } numGen.next(); // { value: 2, done: false } numGen.next(); // { value: 3, done: false } // ...دوالّ المولّدات تُعطي عند استدعاءها مُكرّرات، وهذا يعني إمكانيّة استخدامها في حلقة for... of (احذر من تطبيق مثال كهذا على مولّد غير منتهٍ كما في المثال السابق!): for (let name of getName()) { console.log(name); } // "Muhammad" // "Salem" // "Abdullah"لكلّ مُكرّر وظيفة .next() مهمّتها بدء تنفيذ الدّالّة أو متابعة تنفيذها ثم إيقافها مؤقّتًا عند كلّ كلمة yield. استدعاء next() على المُكرّر يعيد لنا في كلّ مرة كائنًا ذا خاصّتين: الأولى value وهي أيّ شيء نُعيده بكلمة yield، والثّانية done وهي قيمة منطقيّة (Boolean) تشير إلى حالة انتهاء تنفيذ الدّالة.تقبل الوظيفة .next() للمُكرّرات مُعاملاً اختياريًّا تستقبله وتُرسله لدالّة المولّد بعد متابعة التنفيذ، ويمكن استخدامها لإرسال رسائل لدالّة المولّد بحيث نؤثّر في تنفيذه: function* numberGenerator() { for (let i = 0; true; i++) { var reset = yield i; if (reset) i = -1; } } let numGen = numberGenerator(); numGen.next(); // { value: 0, done: false } numGen.next(); // { value: 1, done: false } numGen.next(); // { value: 2, done: false } numGen.next(); // { value: 3, done: false } numGen.next(true); // { value: 0, done: false }في هذا المثال مرّرنا القيمة true إلى الوظيفة .next() على المُكرّر، والذي بدوره يُرسلها لدالّة المولّد كنتيجة yeild i في الدّورة الموافقة للحلقة، لنقومَ بحفظها في متغيّر reset ونُجريَ فحصًا عند متابعة التنفيذ لإعادة تعيين قيمة i، التي ستزداد بمقدار واحد مع بدء الدورة التالية لحلقة for جاعلةً قيمة i مساوية للصّفر. خصائص المولّدات تجعلها مناسبة جدًا لكتابة شيفرة غير متزامنة بصورة أسهل تكاد تبدو فيها وكأنها شيفرة متزامنة خالية من الاستدعاءات الراجعة المتداخلة (Nested callbacks)؛ هذه الفكرة تحتاج إلى تركيز لأنها أساس لعدد من المكتبات مثل co وsuspend التي ظهرت مؤخّرًا وتصاعدت شعبيّتها بسرعة لأنّها تحلّ مشكلة جوهرية في استخدام JavaScript، ألا وهي التعامل مع الدوال غير المتزامنة (asynchronous functions) وذلك بالاعتماد كُليًّا على المُولّدات. لنفترض أنّ لدينا موقعًا لقراءة الكتب يعرض ملفّ المستخدم الشّخصيّ مع عدد الكتب التي قرأها وعنوان آخر كتاب مع تقييم المستخدم له: var list = document.querySelector("#book-list"); getJSON("http://reading-website.com/users/fwz.json", function(err, user) { if (err) return; // افعل شيئًا بما بخصوص الخطأ var num_books = user.books.length; var most_recent_book_id = user.books[num_books - 1]; getJSON("http://reading-website.com/users/fwz/ratings/" + most_recent_book_id + ".json", function(err, user_rating) { getJSON("http://reading-website.com/books/" + most_recent_book_id + ".json", function(err, book) { var fragment = document.createDocumentFragment(); var h2 = document.createElement("h2"); h2.textContent = user.full_name; var h3 = document.createElement("h3"); h3.textContent = "الكتب التي قرأها"; for (let book of books) { let li = document.createElement("li"); li.textContent = book.title + (book.id == most_recent_book_id ? " " + user_rating : ""); fragment.appendChild(li); } list.appendChild(fragment); }); }); })في المثال السابق احتجنا إلى إرسال 3 طلبات AJAX يعتمد أحدها على الآخر، ولأنّنا لا نستطيع إرسال طلب بتقييم المستخدم للكتاب قبل معرفة مُعرّف الكتاب، فلا بدّ من أن يرسل الطلب الخاصّ بتقييم الكتاب ضمن الاستدعاء الرّاجع لطلب معلومات المستخدم، ثمّ يمكن جلب عنوان الكتاب ضمن الاستدعاء الرّاجع للطلب السّابق، وهذا يعني زيادة تعقيد الشفرة مع تداخل الاستدعاءات الرّاجعة لتبدو أشبه بسباغيتي لا تُعرف بدايته من نهايته. تخيّلوا -لغرض التّخيّل- لو أمكننا كتابة هذه الشفرة (وهي غير متزامنة) لتبدو لقارئها وكأنها نص برمجي يسير بترتيب متزامن وبديهيّ... ألن يكون هذا أعظم شيء منذ اختراع JavaScript؟ var list = document.querySelector("#book-list"); try { var user = getJSON("http://reading-website.com/users/fwz.json"); var num_books = user.books.length; var most_recent_book_id = user.books[num_books - 1]; var user_rating = getJSON("http://reading-website.com/users/fwz/ratings/" + most_recent_book_id + ".json"); var book = getJSON("http://reading-website.com/books/" + most_recent_book_id + ".json"); var fragment = document.createDocumentFragment(); var h2 = document.createElement("h2"); h2.innerText = user.full_name; var h3 = document.createElement("h3"); h3.innerText = "الكتب التي قرأها"; for (let book of books) { let li = document.createElement("li"); li.innerText = book.title + (book.id == most_recent_book_id ? " " + user_rating : ""); fragment.appendChild(li); } list.appendChild(fragment); } catch (e) { // افعل شيئًا بما بخصوص الخطأ // Error } نحن نعلم أن الأمور لا يمكن أن تكون بهذه الروعة، وأنّ الشفرة أعلاه لن تعمل... نحن نعلم أن شيفرتنا تحتاج تفاصيل المستخدم للحصول على الكتب، وأننا نحتاج للكتاب لجلب عنوانه وتقييمه، وتنفيذ هذه المهمّات بشكل غير متزامن لا يعني أنّه ليس علينا انتظار المهمّة الأولى قبل إطلاق الثانية - بل يعني فقط أن المتصفح يمكنه تنفيذ رسم العناصر الأخرى وعرض الصفحات وإرسال طلبات أخرى في هذا الوقت. حسنًا، لدي خبر جيّد وآخر سيئ: أمّا الجيّد فهو أنّنا كتابة شيفرة شبيه بهذه أصبحت قريبة المنال مع الدّوالّ غير المتزامنة (Async Functions)، وأمّا الخبر السيّئ فهو أنّ علينا الانتظار إلى الإصدار 7 من ECMAScript لنستطيع كتابتها! (مع العلم أن المتصفّحات لم تنتهِ من تطبيق ES6!). لكن هذا لا يعني أن نقف مكتوفي الأيدي إلى أن تصدر ES7، بل بإمكاننا إيجاد حلّ وسط لهذه المشكلة؛ لماذا نضطّر إلى تعقيد الأمور بالاستدعاءات الرّاجعة المتداخلة؟ ألا يتوفّر في اللّغة بنية برمجيّة تسمح بإيقاف شيفرتنا ريثما يتمّ أمر ما غير متزامن (الانتظار لإكمال طلب AJAX) ثمّ المتابعة بعد انتهاءه؟ يبدو هذا الحديث مألوفًا! نعلم حتى الآن أننا بحاجة لاستخدام مولّد، ولذلك سنحيط شيفرتنا بدالّة مولّد كخطوة أولى: var list = document.querySelector("#book-list"); function* displayUserProfile() { // شيفرتنا هنا } الآن نحتاج لتنفيذ طلب AJAX الأوّل والانتظار إلى انتهاءه قبل الانتقال إلى الطّلب الثّاني، نعلم أنّ yield توقف تنفيذ المولّد: var list = document.querySelector("#book-list"); function* displayUserProfile() { yield getJSON("http://reading-website.com/users/fwz.json"); // ... } عظيم! لكن كيف نُخبر المولّد بأنّ عليه متابعة التنفيذ؟ var list = document.querySelector("#book-list"); function* displayUserProfile() { yield getJSON("http://reading-website.com/users/fwz.json", resume); // ... } سنمرر دالة اسمها resume للدّالة getJSON، وهذه الدالة ستُستدعى عند انتهاء جلب جواب الطّلب الذي أرسلناه، وهي فرصتنا لإخبار المولّد بمتابعة التنفيذ... فكيف سيكون محتواها؟ var list = document.querySelector("#book-list"); var resume = function(err, response) { displayIterator.next(response); } function* displayUserProfile() { var user = yield getJSON("http://reading-website.com/users/fwz.json", resume); var num_books = user.books.length; var most_recent_book_id = user.books[num_books - 1]; var user_rating = yield getJSON("http://reading-website.com/users/fwz/ratings/" + most_recent_book_id + ".json", resume); var book = yield getJSON("http://reading-website.com/books/" + most_recent_book_id + ".json", resume); var fragment = document.createDocumentFragment(); var h2 = document.createElement("h2"); h2.innerText = user.full_name; var h3 = document.createElement("h3"); h3.innerText = "الكتب التي قرأها"; for (let book of books) { let li = document.createElement("li"); li.innerText = book.title + (book.id == most_recent_book_id ? " " + user_rating : ""); fragment.appendChild(li); } list.appendChild(fragment); } var displayIterator = displayUserProfile(); displayIterator.next(); حفظنا نسخة عن المكرّر في متغيّر ثم استدعينا وظيفته next() في دالّة المتابعة، ممرّرين لها جواب الطّلب ليمكننا تخزينه ضمن المتغيّر user. الدّالة resume تستطيع الوصول إلى displayIterator لأنّه يكون معرّفًا قبل استدعاءها حتمًا، ولا ننسَ أن تعريف المتغيّرات في JavaScript يخضع لعملية الرّفع إلى أعلى النّطاق (variable hoisting) ممّا يجعل المتغيّر displayIterator موجودًا (وإن كان بلا قيمة) منذ بداية تنفيذ الشيفرة. للتأكّد من فهم هذه الشيفرة، سنعيد تحليلها خطوة بخطوة: في طلب AJAX الأوّل تستدعى الدالة resume ويمرّر إليها جواب الطّلب (response)، الذي يمرّر بدوره إلى المُكرّر ليُحفظ في المتغيّر user الذي سيُستخدم في الخطوة التّالية للمولّد لإرسال الطّلب الثّاني. تُكرّر العمليّة ذاتها للطلبين الآخرين ثمّ تُعرض النتائج في الصّفحة. الفائدة التي جنيناها من استخدام المولّدات هي التخلّص من تعقيد الاستدعاءات الرّاجعة نهائيًّا وتحويل شيفرة غير متزامنة وجعلها تبدو وكأنّها متزامنة. ذكرنا القليل عن مكتبات مثل co وsuspend، لكنّها باختصار تعمل بطريقة مماثلة جدًا لمثالنا الأخير: var suspend = require('suspend'), resume = suspend.resume; suspend(function*() { var data = yield fs.readFile(__filename, 'utf8', resume()); console.log(data); })();هذه المكتبات خطوة نحو مستقبل JavaScript، الذي بدأ يتشكل مع مشروع الدّوال غير المتزامنة باستخدام الكلمتين المفتاحيتين الجديدتين async وawait اللّتان ستتوفّران في الإصدار السّابع وتستندان في عملهما إلى أرضيّة الوعود (Promises) الّتي تتوفّر اليوم في ES6. سيكون بإمكاننا كتابة هذه الشيفرة بدل الاعتماد على المولّدات: async function displayUserProfile() { var user = await getJSON("http://reading-website.com/users/fwz.json"); var num_books = user.books.length; var most_recent_book_id = user.books[num_books - 1]; var user_rating = await getJSON("http://reading-website.com/users/fwz/ratings/" + most_recent_book_id + ".json"); var book = await getJSON("http://reading-website.com/books/" + most_recent_book_id + ".json"); var fragment = document.createDocumentFragment(); var h2 = document.createElement("h2"); h2.innerText = user.full_name; var h3 = document.createElement("h2"); h2.innerText = "الكتب التي قرأها"; for (let book of books) { let li = document.createElement("li"); li.innerText = book.title + (book.id == most_recent_book_id ? " " + user_rating : ""); fragment.appendChild(li); } list.appendChild(fragment); }في هذا المثال يجب على getJSON أن تُعيد وعدًا Promise ليستطيع مُفسّر اللّغة انتظاره إلى أن يُحقّق (resolve) أو يُرفض (reject)، والقيمة الّتي تُحقّق تُحفظ ضمن المُتغيّر user، وأما عند رفض الوعد يُرمى خطأ (throw) يمكن تلقّيه (catch) كما في الشيفرة غير المتزامنة. مُعامِل البقيّة (Rest parameter) والناشرة (Spread)بعد كلّ هذا الكلام المُعقّد عن الأشياء غير المتزامنة التي نريد جعلها تبدو متزامنة وما إلى ذلك، سنختم الجزء الثّاني بفكرتين بسيطتين أُضيفتا إلى ECMAScript في الإصدار السّادس وتحلّان مشكلتين شائعتين في كثير من اللّغات البرمجيّة: أمّا الأولى فهي الحاجة إلى تنفيذ نصّ برمجيّ ضمن دالة على عدد غير معروف من المُعاملات، فلنفترض أنّ لدينا دالة تجمع عددين: function add(n1, n2) { return n1 + n2; } add(1) // 1 add(1, 2) // 3ونظرًا لكوننا مبرمجين أذكياء فقد قرّرنا جعل الدّالة تقبل أي عددين أو ثلاثة أو أكثر... لنجعلها تقبل عددًا لا نهائيًّا من الأعداد؛ في الإصدار الحالي سنلجأ إلى استخدام الكائن الخاصّ arguments المتوفّر ضمن نطاق كلّ دالّة تلقائيًا: function add() { return [].reduce.call(arguments, function(memo, n) { return memo + n; }); } add(1) // 1 add(1, 2) // 3 add(1, 2, 3) // 6 حسنًا لقد اضطررنا إلى "استعارة" دالة الاختزال من مصفوفة فارغة لتطبيقها على الكائن الخاص arguments الذي يُعتبر "شبيه مصفوفة" ولا يملك ما تمتلكه المصفوفة من دوالّ، لماذا لا يمكننا كتابة هذا فحسب: function add(...numbers) { return numbers.reduce(function(memo, n) { return memo + n; }); } add(1) // 1 add(1, 2) // 3 add(1, 2, 3) // 6 وأمّا الفكرة الثّانية فهي تكاد تكون عكس السّابقة، فإذا كانت الأولى تجمع بقيّة المعاملات في كائن مُفرَد، فإنّ هذه "تَنشر" محتويات المصفوفة إلى عناصرها المكوّنة لها، ماذا لو لم نكن أذكياء وعجزنا عن الإتيان بدالة تجمع عددًا غير منتهٍ من الأرقام: function addThreeNumbers(n1, n2, n3) { return n1 + n2 + n3; } var myNumbers = [1, 2, 3]; addThreeNumbers(...myNumbers); // 6 لاحظ أن صياغة النشر (Spread) تطابق تمامًا صياغة البقيّة (Rest)، والاختلاف في السّياق فقط. لاحظ أيضًا أنّ معامل البقيّة، وكما يوحي اسمه، يمكن استخدامه لتجميع ما تبقى من مُعاملات الدّالة فقط: function addThreeOrMoreNumbers(n1, n2, ...numbers) { return n1 + n2 + numbers.reduce(function(memo, n) { return memo + n; }); } addThreeOrMoreNumbers(1, 2, 3); // 6في الجزء القادم سنتعرف بمشيئة الله على الوحدات (Modules) التي تُعتبر طريقة جديدة لتنظيم الشفرة اُستلهمَت من عالم Node.js وrequire.js، وسُنلقي نظرة على الأصناف (Classes)، المكوّن البرمجيّ الذي وجد طريقه أخيرًا إلى JavaScriptّ! المصادرشبكة مطوّري موزيلّاGoing Async With ES6 GeneratorsReplacing callbacks with ES6 Generators Iterators gonna iterate
  3. Harmony هو الاسم الرمزي لـ ECMAScript 6 وهي اللغة القياسية التي تقوم عليها JavaScript، والإصدار الجديد يأتي بميزات جديدة تتناول العديد من جوانب اللغة بما فيها الصياغة (syntax) وأسلوب البناء وأنواع جديدة من المكونات المدمجة في اللغة. في هذا المقال نتعرف على بعض من المميزات التي ستجعل كتابة شيفرة جافاسكربت أكثر اختصاراً وفعالية. متغيرات نطاقها القطعة البرمجية (Block-scoped Variables)في الإصدار الحالي من JavaScript، تُعامل كل المتغيرات المفروضة ضمن دالة (function) على أنها تابعة لهذه الدالة (Function-scoped) أي يمكن الوصول إليها من أي موقع ضمن هذه الدالة، حتى وإن كانت هذه المتغيرات قد فُرضِت ضمن قطعة برمجية فرعية ضمن هذه الدالة (كحلقة for أو جملة شرطية if)، وهذا يخالف ما تتبناه بعض من أشهر لغات البرمجة، وقد يسبب بعض الارتباك لمن لم يعتد عليه. لنوضح أكثر في هذا المثال: var numbers = [1, 2, 3]; var doubles = []; for (var i = 0; i < numbers.length; i++) { var num = numbers[i]; doubles[i] = function() { console.log(num * 2); } } for (var j = 0; j < doubles.length; j++) { doubles[j](); }عند تنفيذ هذا المثال، سنحصل على الرقم 6 ثلاث مرات، وهو أمر غير متوقع ما لم نكن على معرفة بطبيعة مجالات JavaScript، ولو طبق ما يشبه هذا المثال في لغة أخرى، لحصلنا على النتيجة 2 ثم 4 ثم 6، وهو ما يبدو النتيجة المنطقية لشيفرة كهذه. ما الذي يحدث هنا؟ يتوقع المبرمج أن المتغير num محصور ضمن حلقة for وعليه فإن الدالة التي ندخلها في المصفوفة doubles ستعطي عند استدعائها القيمة التي ورثتها عن مجال حلقة for إلا أن الحقيقة هي أن المتغير num يتبع للمجال العام، لأن حلقة for لا تُنشئ مجالًا فرعيًّا وعليه فإن القيمة العامة num تتغير ضمن حلقة for من 2 إلى 4 إلى 6 وعند استدعاء أي دالة ضمن المصفوفة doubles فإنها ستعيد إلينا القيمة العامة num، وبما أن الاستدعاء يحدث بعد إسناد آخر قيمة للمتغير num، فإن قيمته في أي لحظة بعد انتهاء الحلقة الأولى ستكون آخر قيمة أسندت إليه ضمن هذه الحلقة، وهي القيمة 6. يعطينا الإصدار القادم طريقة لحل هذا الارتباك باستخدام الكلمة المفتاحية let بدلاً عن var، وهي تقوم بخلق مجال ضمن القطعة البرمجية التي تُستخدم فيها، بمعنى آخر: ستكون let هي بديلنا عن var من الآن فصاعدًا، لأنها ببساطة تعطينا النتائج البديهية التي نتوقعها. لنُعِد كتابة المثال السابق باستبدال var num بـlet num: var numbers = [1, 2, 3]; var doubles = []; for (var i = 0; i < numbers.length; i++) { let num = numbers[i]; doubles[i] = function() { console.log(num * 2); } } for (var j = 0; j < doubles.length; j++) { doubles[j](); }عند تطبيق هذا المثال (يمكنك تطبيقه في Firefox وChrome لأن كلا المتصفحين شرعا في دعم let) سنحصل على النتيجة البديهية 2 ثم 4 ثم 6. بالطبع بإمكاننا تحسين الشيفرة باعتماد let عند التصريح عن كل المتغيرات السابقة، وهو الأمر الذي يجب أن تعتاد فعله من اليوم! شيفرة أقصر وأسهل للقراءةلعل أكثر ما أُحبّه في JavaScript مرونتها الفائقة، وبالذات القدرة على إمرار دوال مجهولة (Anonymous Functions) لدوال أخرى، الأمر الذي يسمح لنا بكتابة شيفرة ما كان من الممكن كتابتها بلغات أخرى إلا بضعفي عدد الأسطر وربما أكثر. لاحظ هذا المثال: var people = ['Ahmed', 'Samer', 'Khaled']; var greetings = people.map(function(person) { return 'Hello ' + person + '!'; }); console.log(greetings); // ['Hello Ahmed!', 'Hello Samer!', 'Hello Khaled!'];لو أردنا تنفيذ هذه المهمة في لغة أخرى، فلربما احتجنا إلى حلقة for لنمرّ من خلالها على كل عنصر ضمن المصفوفة ثم إدخال العبارات الجديدة ضمن مصفوفة أخرى، وهذا يعني أن مهمة يمكن كتابتها بسطرين في JavaScript قد تتطلب 5 سطور في لغة أخرى. لو لم تمتلك JavaScript القدرة على إمرار الدالة المجهولة function(person) {...} أعلاه، لفقدت جزءًا كبيرة من مرونتها. لكن الإصدار القادم من JavaScript تذهب أبعد من ذلك، وتختصر علينا كتابة الكثير من النص البرمجي. لُنعد كتابة المثال السابق: let people = ['Ahmed', 'Samer', 'Khaled']; let greetings = people.map(person => 'Hello ' + person + '!'); console.log(greetings); // ['Hello Ahmed!', 'Hello Samer!', 'Hello Khaled!'];في هذا المثال استخدمنا ما اصطلح على تسميته دوال الأسهم (Arrow Functions)، وهي طريقة أكثر اختصارًا لكتابة الدوال المجهولة، لن تحتاج لكتابة return، فهي ستضاف تلقائيًا عند التنفيذ. من الآن فصاعداً اعتمد دوال الأسهم عندما تريد تنفيذ دالة مجهولة بسيطة بسطر واحد. بمناسبة الحديث عن الشيفرة المختصرة... ما رأيكم لو جعلنا الشيفرة أعلاه أكثر اختصارًا؟! let people = ['Ahmed', 'Samer', 'Khaled']; let greetings = ['Hello ' + person + '!' for (person of people)]; console.log(greetings); // ['Hello Ahmed!', 'Hello Samer!', 'Hello Khaled!'];قد تبدو الصياغة غريبة بعض الشيء، لكنها تتيح لنا فهم النص بسهولة أكبر، وتغنينا عن الحاجة لدالة مجهولة (الأمر الذي قد يؤثر على الأداء، وإن كان بأجزاء من الثواني). الصياغة التي استخدمناها أعلاه تُسمى Array Comprehensions، وإن كنت قادرًا على ترجمتها إلى العربية بطريقة واضحة، فلا تبخل بها علينا! لكن... ألا ترون أنه يمكن تحسين هذه الشيفرة قليلاً؟ let people = ['Ahmed', 'Samer', 'Khaled']; let greetings = [`Hello ${ person }!` for (person of people)]; console.log(greetings); // ['Hello Ahmed!', 'Hello Samer!', 'Hello Khaled!']; هنا استبدلنا إشارات الاقتباس (' أو ") بالإشارة ` الأمر الذي أتاح لنا إحاطة المتغير person بقوسين معكوفين مسبوقين بإشارة $، وهذه الصياغة تدعى "السلاسل النصية المقولبة" أو Template Strings، والتي تسمح -بالإضافة إلى القولبة- بالعديد من الأشياء الرائعة، كالعبارات على عدة أسطر: let multilineString = `I am a multiline string`; console.log(multilineString); // I am // a multiline // string للأسف لن تعمل الشفرة السابقة في أي من المتصفحات الحالية، لأن السلاسل النصية المقولبة ما تزال غير معتمدة ضمن أي منها. تحديث: بدأ Firefox Nightly باعتمادها. من المميزات الجديدة كذلك إمكانية اختصار بناء الكائنات ذات الخصائص بالشكل التالي: حاليًا، نقوم بكتابة شيفرة مثل هذه: var createPerson = function(name, age, location) { return { name: name, age: age, location: location, greet: function() { console.log('Hello, I am ' + name + ' from ' + location + '. I am ' + age + '.'); } } }; var fawwaz = createPerson('Fawwaz', 21, 'Syria'); console.log(fawwaz.name); // 'Fawwaz' fawwaz.greet(); // "Hello, I am Fawwaz from Syria. I am 21." في الإصدار القادم، سيكون بالإمكان كتابة الشيفرة كالتالي:let createPerson = function(name, age, location) { return { name, age, location, greet() { console.log('Hello, I am ' + name + ' from ' + location + '. I am ' + age + '.'); } } }; let fawwaz = createPerson('Fawwaz', 21, 'Syria'); console.log(fawwaz.name); // 'Fawwaz' fawwaz.greet(); // "Hello, I am Fawwaz from Syria. I am 21."بما أن اسم المُعامل (parameter) يماثل اسم الخاصة (property)، فإن هذا يتم تفسيره على أن قيمة الخاصة توافق قيمة المعامل، بمعنى: name: name، بالإضافة إلى كتابة greet() {...} بدل greet: function() {...}. كذلك سيكون بإمكاننا تحسين هذا النص أكثر من ذلك باستخدام الأصناف (Classes)، نعم! سيكون لدينا أصناف أخيرًا! (سنستعرضها لاحقاً) الثوابت (Constants)سيداتي وسادتي... رحبوا بالثوابت... نعم إنها أخيرًا متوفرة في JavaScript، إحدى المكونات الأساسية لأي لغة برمجية التي لم تكن متوفرة في JavaScript، أصبحت الآن متوفرة. والآن نأتي للسؤال البديهي: لماذا أحتاج للثوابت؟ أليس بإمكاني التصريح عن متغير دون أن أغير قيمته بعد إعطاءه القيمة الأولية؟ نعم بالطبع بإمكانك ذلك، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن المستخدم أو نصاً برمجيًا من طرف ثالث ليس بإمكانه تغيير قيمة هذا المتغير في سياق التنفيذ، وطالما أن المتغير "متغير" بطبيعته، فإننا دومًا بحاجة إلى شيء من أصل اللغة يحمينا من تغييره خطأ. عند التصريح عن ثابت فإننا نعطيه قيمة أولية ثم ستتولى الآلة البرمجية لـJavaScript حماية هذا الثابت من التغيير، وسُيرمى خطأ عند محاولة إسناد قيمة جديدة لهذا الثابت. const myConstant = 'Never change this!'; myConstant = 'Trying to change your constant'; // TypeError: redeclaration of const myConstant console.log(myConstant); // "Never change this!" المُعاملات الافتراضية (Default Parameters)غياب دعم المُعاملات الافتراضية في JavaScript واحد من أكثر الأشياء التي تزعجني، لأنها تجبرني على كتابة شيفرة مثل هذه: function SayHello (user) { if (typeof user == 'undefined') { user = 'User'; } console.log('Hello ' + user); } console.log(SayHello('Fawwaz')); // Hello Fawwaz! console.log(SayHello()); // Hello User!لو كان عندي 3 متغيرات غير إجبارية، فهذا يعني أنني سأحتاج 3 جمل شرطية، الأمر الذي يتطلب الكثير من الكتابة المُملة. بفضل الإصدار القادم من JavaScript، سيكون بالإمكان كتابة شيفرة أبسط بكثير: function SayHello (user='User') { console.log('Hello ' + user); } SayHello('Fawwaz'); // Hello Fawwaz! SayHello(); // Hello User! الوعود (Promises)الوعود هي الحل الذي تأتينا به JavaScript لحل مشكلة هرم الموت (Pyramid of Death) الذي نواجهه عند تنفيذ مهمات غير متزامنة تعتمد إحداها على الأخرى: function getFullPost(url, callback) { var getAuthor = function(post, callback) { $.ajax({ method: 'GET', url: '/author/' + post.author_id }, callback); }; var getRelatedPosts = function(post, callback) { $.ajax({ method: 'GET', url: '/related/' + post.id }, callback); }; $.ajax({ method: 'GET', url: url }, function(post) { getAuthor(post, function(res) { post.author = res.data.author; getRelatedPosts(post, function(res) { post.releated = res.data.releated; callback(post); }); }); }); } هل تلاحظ أن الشيفرة تتجه نحو اليمين؟ لو أردنا تنفيذ هذه المهمات غير المتزامنة واحدة بعد الأخرى وكان عددها 10 مثلًا فستصبح الشيفرة شديدة التعقيد، كما أن هذه الطريقة ليست بديهية، ولا يمكن لك أن تفهم ماذا تفعل هذه الدالة المجهولة (المعامل الثاني في كل دالة) ما لم تألفها. ماذا لو أمكننا كتابة هذه الشيفرة بصورة أفضل؟ function getFullPost(url) { var post = { }; var getPost = function(url) { return $http.get(url); }; var getAuthor = function(post) { return $http.get('/author/' + post.author_id).then(function(res) { post.author = res.data.author; }); }; var getRelatedPosts = function(post) { return $http.get('/related/' + post.id).then(function(res) { post.related = res.data.related; }); }; return getPost().then(getAuthor).then(getRelatedPosts).catch(function(err) { console.log('We got an error:', err); }); } في الجزء القادم سنتعرّف على المكوّنات الجديدة الأكثر إثارة، كالمولّدات التي ستجعلنا نغير من طريقة تعاملنا مع البيانات اللامتزامنة كليًّا!